اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 13-08-2016, 03:36 PM
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : خالد / بقلمي ، كامله


مرحبا ..!

الرواية فريدة لحد الأن .
الجميل فيها أنها تبدو كَ مذكرات .
تختلف عن الروايات الأخرى اللي تتحدث عن عشر عوائل في جزء .
أتمنى أن تستمر هكذا .
لمح/ي بالأعمار .؟!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 13-08-2016, 03:44 PM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : خالد / بقلمي ، كامله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكَ.! مشاهدة المشاركة
مرحبا ..!

الرواية فريدة لحد الأن .
الجميل فيها أنها تبدو كَ مذكرات .
تختلف عن الروايات الأخرى اللي تتحدث عن عشر عوائل في جزء .
أتمنى أن تستمر هكذا .
لمح/ي بالأعمار .؟!
اهلاً

شكراً على اطرائك الجميل ��
الحمدلله الروايه مستمره على هذا المنوال حتى التعريف بالشخصيات بيكون بطريقه غير عن المعتاد عليها

اما بالنسبه للأعمار بتتوضح بالأجزاء القادمه بإذن الله..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 13-08-2016, 03:49 PM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : خالد / بقلمي ، كامله


توضيح:

الأجزاء الأولى بيكون فيها قصر لكن مع الوقت بطول الأجزاء وبتكون على شكل اطول بإذن الله.

ايضاً لا احلل ولا استبيح من ياخذ الروايه او يقتبس منها .

سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 13-08-2016, 03:53 PM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : خالد / بقلمي ، كامله


الجزء الثاني :
"الموت لا يُوجع الموتى ، الموت يوجع الأحياء"
-محمود درويش.

بعد السلام والاحضان والتحمد لي بالسلامه ، ارخيت جسمي على السرير وصرت شبه منسدح ، قلت: يمه شحال العنود ؟ عساها بخير وما تضررت من النار ؟
الكل سكت وصاروا يناظرون فبعض ، زاد خوفي ودقات قلبي زادت مع الخوف ، كنت حاس ان العنود فيها شيء ، قلت بصوت مرتجف: وش فيكم ؟ العنود صار لها شيء ؟ تأذت ؟ وش صار لها تكلموا !

تكلم ابوي بعد صمت ما دام كثير: العنود ما عليها ، والحمدلله طلعوها وما جاها شيء من النار ولا مستها

قلت وانا لا زلت خايف: طيب وينها ؟ ليه مهي معكم ؟ انت تقول ما انحرقت وبخير ما فيها شيء ، وينها يبه ؟ ، وجهت نظري لأمي ، يمه! انتي ما تحبين الكذب ولا ترضين فيه ، لا تكذبين علي انتي وابوي ، العنود وينها جاوبيني!

قطع على كلامي صوت الباب والكل التفت عليه لما دخل منه سلطان ولد خالتي ، سلم وردينا السلام ، تجاهلته ولفيت وجهي لأمي وانا اترجاها: يمه تكفين وينها ؟ جاوبيني يمه!

كانت تشيح بنظرها عني وتناظر ابوي مره وسلطان مره ثانيه وكأنها تستنجد فيهم ، لفيت على سلطان وقلت: سلطان انت خويّي صديقي واخوي ، لا تخليني اترجاهم عشان اعرف عنها ، جاوبني يا خيّك ، بس طمني عنها تكفى

ناظرني بشفقه ونزل راسه وهو يستصعب القول: العنود طلعوها من البيت ، وما انحرق من جسمها شيء والنار ما مسّتها ابد...سكت شوي
طالعت فيه بمعنى انه يكمل ، قال وهو لا زال على وضعه: كانوا لافينها ببطانيه ، وحطوها بسيارة الاسعاف على طول ، عطوها اكسجين وضغطوا على رئتيها بمحاولة انهم ينعشونها حاولوا كثير بس لان معها الربو الدخان تمكن منها ورجعوا ينعشونها لكن ما قدروا ، رفع راسه وعيونه تلمع من الدموع وقال: ما قدروا يا خالد ، ما قدروا !
كمل كلامه وانا اسمع امي تبكي وابوي يمسح دمعته بغترته واخواني كل واحد منهم منزل راسه ، قال وهو لا زال على وضعه: من بعدها طلعوك انت واسعفوك والحمدلله وصلت للمستشفى وانت عايش ، الضرر جاء على وجهك بس الضربه هي الي دخلتك بغيبوبه و.. رفعت يدي بوجهه وكأني اوقفه عن الكلام ، ما حسيت الا ودموعي تتجمع بعيوني ، قلبي احسه بيوقف ، جسمي بردت اطرافه ، وصدمتي كانت قويه ، كان شعور مؤلم ، رفعت يدي اليمين وغطيت بها عيني بمحاولة اني امسح دموعي قبل لا تنزل ، مجرد ما رفعتها تذكرت صوت العنود وهي تصرخ برجاء: خالد الله يخليك طلعني ، خالد لا تخليني ، انا بغرفتي خالد تعاال
واجهشت بالبكاء ، بكيت يومها بكاءً مريرا ، ورفعة يدي على وجهي هي الي خلتني اطلع هالكثر من الدموع ، كان هذا اليوم آخر يوم بكيت فيه بحياتي.

-

"من أيقن أن الموت حق ، والجنه حق والنار حق ، هانت عليه مصائب الدنيا وهمومها"

تقدم لي سلطان وجثى على ركبته اليمين واليسار كانت مرفوعه ، ربّت على كتفي بمحاولة انه يواسيني وقال: كلنا ماشين بهالطريق ، ادع لها ولا تضايق نفسك ، العنود راحت لماكن احسن من هنا ، وربي رحمها ولا خلّا النار تمسها ، العنود ماتت لكن روحها لسى هنا -اشر على قلبي- هنا يا خالد ، لا تضايق حالك اكثر من كذا ، خلاص يخوي هدّ!

طالعت فيه وعيني اليسرى تدمع والشاش تبلل منها ، قلت: ماتت وانا ما شفتها ، ماتت وما دفنتها ما صليت عليها ماتت وانا ما ودعتها يا سلطان! ، ما خميتها ولا استودعتها ولا قريت عليها ، راحت عني ، راحت اختي ��
رفع حاله لي وخمني ، شد علي وكأنه يقوّيني ، بعد عني وطلبت منهم يطلعون ، كنت حاب اقعد مع نفسي شوي واستوعب الي صار ، بديت الوم حالي ، لو اني دخلت قبل لا تشب النار بوجهي كان طلعتها ، لو اني ما طلعت من البيت كان ما صار لها شيء ، لمت حالي كثير ليلتها وتمنيت لو كنت انا الي مت ولا العنود .

بعد يومين من العلاج الطبيعي الي يسوونه بعد ما يصحى الشخص الي كان بغيبوبه ، كتب لي الدكتور خروج عالساعه ظ¨ بعد العشاء ، كنت جالس لحالي الى ان دخل علي الدكتور ، سأل عن حالي وبدأ يقول لي عن الي انا فيه ، قال: الحرق الي جاك يا خالد صعب انه يروح ، لأن النار كانت مضغوطه بالغرفه وانت من فتحت الباب قبت بوجهك ، الحمدلله انك غطيت عينك بيدك ، لأن عينك اليمين مستحيل ترجع مثل الأول ، النار اذابت جلد الجفن لدرجة انه التصق بالي تحت ، لو ما غطيت عينك كان فقدت بصرك لكن الحمدلله

همست وانا منزل راسي: الحمدلله على كل حال

كمل كلامه: حالياً وجهك لازم ما يتعرض لأي شيء لذلك بتظل لاف الشاش عليه وكل كم يوم تغيره ، اما بالنسبه للاستحمام انتبه انك تعرض يدك او وجهك للمويه الدافيه لازم تكون بارده والشمس لا تجيها ولا بتنتج عنها جراثيم وممكن ان الجلد ما يتجدد ، بعطيك مرهم خاص بالحروق بيحرقك شوي لكن ما عليك ضرر ان شاء الله ، بكتب لك كمان نوع الشاش الي يناسبك ، ويدك نفس الشيء ، -وقف وصافحني- اتمنى اني ما طولت عليك والحمدلله على سلامتك .

قلت: الله يسلمك ما تقصر

اومأ براسه وطلع ، قمت من على السرير وتوجهت للمرايه الي معلقه على الجدار ، تجرأت اني افك الشاش واشوف وجهي كيف صار ، وهل جمالي لسى فيه ولا انحرق ؟ مع انه ما عاد يهمني شيء لكن نفسي اجبرتني ، رفعت يدي برجفه وشلت الحديده الي ماسكه الشاش بديت افكه شوي شوي لان الجلد لسى ذايب ولو افكه بقوه بينشال الجلد كله ، شوي شوي على ما انفك كله .

نهاية الجزء الثاني .




آخر من قام بالتعديل W..; بتاريخ 13-08-2016 الساعة 04:01 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 14-08-2016, 09:09 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


الجزء الثالث :

"فأني ضقت بالآلام ذرعاً ومافي الغدر رمحاً يتقيني ، اكف الدمع حزناً بعد حزنِ وعشت القمع حيناً بعد حينِ."

رفعت يدي برجفه وشلت الحديده الي ماسكه الشاش بديت افكه شوي شوي لان الجلد لسى ذايب ولو افكه بقوه بينشال الجلد كله ، شوي شوي على ما انفك كله ، نزلت راسي وكنت خايف من اني ارفعه واشوف شكلي ، شعور انك لما ترفع راسك وتلقى حالك مشوّه صعب ، رفعت يدي ومررتها على رقبتي ، كان ملمسها غريب اشمئزيت منه ، رفعتها لراسي وانا اتحسسه ، كان كله محروق بس به شعر ، مو واجد لكن به ، نزلتها من على راسي وتحسست وجهي ، لمست عيني اليمنى كانت مسكره ، حاولت افتحها بس انها لاصقه بالمكان الي تحت العين بقوه واوجعتني ، استسلمت للأمر الواقع وخليتها ، هيّئت نفسي ورفعت راسي للمرايه ، وهنا كانت الصدمه ، وجهي ما عاد به ملامح ! كله منحرق وذايب كان مرعب على مقزز ، تأملت وجهي بألم مكبوت وكيف ان كل الي املكه من جمال راح ، فنفس هذا الوقت دخل علي سلطان ، كان داخل مستعجل ومبسوط ويدور علي: خالد وينك يالزق ، توّني رايح للدكتور وكتب لك خروج وجيت عشان...سكت لما شافني واقف عند المرايه بدون شاش ، كان منصدم من اني فكيته ، قلتله ببرود: ادري ، قال لي اليوم

سلطان ولا زال على حاله: ليه فكيته مو زين

لفيت عليه وقلت بسخريه: ابد بس كنت بشوف جمالي وين راح -للمعلوميه خالد كان جميل الوجه-

لما شاف وجهي تنّح ، وكأنه شفقان علي وبنفس الوقت قرفان ، نزلت راسي وقلت: ما عليك منت بشايف هالمنظر مره ثانيه ، توجهت للزر وضغطت عليه عشان تجي الممرضه ، جلست على السرير وانا العب بالشاش ، مع اني فكيته بشويش بس كان عليه شويّة جلد ، جاء سلطان جلس عند ركبتي وحط يده اليمين عليها وباين انه نادم على ردّة فعله:خالد ، انا والله مو قصدي بس انصدمت لما شفتك كذا ، يعني انت بعد حاول تفهمني ما كان قصدي والله

رديت عليه وانا متفهمه: ما عليك ما صار شيء
شوي ودخلت الممرضه قال لها سلطان انه يبيها تجيب شاش وتلفه ، راحت جابته ورجعت وبدت تلفه على راسي وانا مستسلم لها ، قلت لسلطان يصورني وكيف هي قاعده تلفه علي ، عشان بعدين اصير اعمله لنفسي ، بعد ما خلصت وقعت على الخروج واخذت الي قاله الدكتور من الصيدليه وتوجهت للبيت انا وسلطان .
-
"أرجوك خذني لأية قطعة يابسة تبعدني عن هذا الجحيم."

سلطان كان يحاول بكل ما آتاه الله من قوه انه يغيّر من نفسيتي وشوي ويسولف ، لكني ما تجاوبت معه وكنت ارد بردود بسيطه ، من بعدها سكت وظلينا ساكتين الى ان نطقت: سلطان

لف علي: هلا...رجع ناظر الطريق

انا: لا تودني عند اهلي ، ما ابغى ارجع

استغرب وقال:ليه ؟ اهلك هذول وش الي ما تبي ترجع

انا: بس هالفتره ، يا خيّك والله نفسيتي ما تتحمل

سلطان: وش بتقول لأهلك طيب ؟ و وين بتروح ؟

انا: ما عليك انا بكلمهم ، الا صح بيتنا وش صار عليه ؟

سلطان: تركوه ، بشقه ساكنين وابوي لقى لكم بيت وقاعدين يأثثونه

قلت بإمتنان: ما يقصر ، الله يعطيه العافيه ، سكتت شوي ثم قلت: سلطان معك جوالي ولا محفظتي ؟ اذكر انهم كانوا معي -بغصه- يوم الحادث

سلطان: شفه بالدرج الي قدامك هو والمحفظه ، بس تراه طافي ، مد لي شاحن السياره ، هاك اشحنه
طلعته من الدرج وشبكته بالشاحن مستني انه يفتح ، سرحت شوي وبديت افكر وين اروح ، ما ودي اروح لأهلي ما ودي اروح وانا بهالحاله ، صحاني من سرحاني صوت السياره لما وقفت .

سلطان: الحين وين تبغى تروح ؟ عندك مكان تبات فيه ؟ ولا تعال عندي بيتنا مابه احد الا انا واختي نوره

دق قلبي من سمعت اسمها ، قلت محاول اني ما ابين لسلطان: لا اضايق على اختك ما يصير ، ودني لأي شقق حقت عزاب وانا ادبر حالي ، بس قبلها مر على صراف خلني اسحب
أومأ براسه موافق ، ولأنه عارف اني عنيد ما لزّم علي ، وقفنا عند شقق ونزلت انا واياه لعند المكتب

سلطان: السلام عليكم ، يالطيب بالله نبي شقه صغيره ، موجوده عندك ؟

صاحب العماره: اي نعم ، بس عطني هويتك وادفع وابشر بالي تبي

لف علي سلطان وهو يقول: عطه هويتك يا خالد

تقدمت له ومديتها ، قال: معليش بس ممكن تشيل الي بوجهك عشان اتأكد ان هذي هويتك ؟

سكتت وما عرفت وش اجاوبه ، انحرجت وبنفس الوقت حزنت على حالي ، تقدم له سلطان وهمس بإذنه ، بعدها عطاه المفتاح واعتذر مني ، مد لي سلطان المفتاح وهويتي وقال: هاك ، بروح اجيب جوالك واجي

رديت عليه:رجّع المفتاح ، بطلت . ومشيت متوجه للسياره .

جاني سلطان وهو مقهور مني ، قال بعصبيه مكبوته: وش الي سويته قبل شوي ؟

رديت:ولا شيء ، نزلني بأي مكان وروح

تنرفز مني ورما علي هويتي: انثبر ، بتجي معي البيت وانت ساكت
ما رديت عليه واخذت جوالي الي شحن ، فتحته وبدت تجيني اشعارات كثيره ، تجاهلتها ورحت فتحت الواتس برسل لأمي واقول لها اني بنام عند سلطان ، لكن طاحت عيني على اسمها ، كانت مرسله لي من اليوم الحادث وكاتبه "خالد والله ياويلك ما تجيب الي قلتلك عليه ، عارفتك دايم تسحب علي 😒 لذلك رجاءً يا اخي العزيز تجيب كل شيء ولا والله لأقول ابوي عنك"
ورساله ثانيه "يعمري يخوي جعلني ما ابكيك 😔"
وهذاني بكيتك يالعنود ، اخذت نفس وتبعته بتنهيده متهدجه ، قلت لسلطان وصوتي اخذ ينبح دليل على البكاء: ودني لها يا سلطان ، تكفى خلني اروح اقعد معها شوي

انصدم مني ومن نبرة صوتي: خالد الله يهديك وين تبغاني اوديك ؟

قلت بترجي وانا على حالي:ودني المقبره ، ودني عندها بس شوي بكلمها ونروح ، طلبتك
كان عارف اني لو بروح بتسوء حالتي ، سايرني بالكلام وهوّن علي شوي وقال: طيب بوديك لمّها بس انت اهدا الحين وخلنا نوصل للبيت وتريّح شوي واوديك
ما كنت بوعيي وكل شوي كنت افتح محادثتها واقراها ومن كثر ما هلوست وهذيت بديت ارد عليها وكأنها عايشه معي ، وصلنا لبيت سلطان ونزلت وانا في حاله يرثى لها ، دخلنا ولقيت خالتي اسماء ام سلطان بالصاله ، تقدمت لي وخمتني: الحمدلله على سلامتك يا ولدي تعال تعال اقعد معي وطمني عنك

ردّها سلطان: لا يمه ، ماهو بوعيه خليني اوديه لغرفتي وبكره اقعدي معه
طلعت فوق لغرفة سلطان وانسدحت على السرير ، وماهي الا دقايق ودخلت بنوم عميق ، تنهد سلطان على حالتي وجاء طفّا اللمبات وسكر الباب وطلع .

نهاية الجزء الثالث .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 14-08-2016, 09:10 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقف لهذا الحد..
ان لقيت تفاعل وكلام يشجعني راح اكمل ��

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 14-08-2016, 11:35 AM
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


مرحبا ..

يعطيكِ العافيه .

بدأت شخصيه خالد توضح .
وأتوقع يميز بنت خالتو ..!؟
أتوقع بِتزيد أحداث وأسرار بِتطلع ..����


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 14-08-2016, 06:57 PM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملكَ.! مشاهدة المشاركة
مرحبا ..

يعطيكِ العافيه .

بدأت شخصيه خالد توضح .
وأتوقع يميز بنت خالتو ..!؟
أتوقع بِتزيد أحداث وأسرار بِتطلع ..����
اهلاً..
الله يعافيك 💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 15-08-2016, 04:40 AM
^kha^ ^kha^ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


روعه يالغلا كملي تحزن شوي
لصراحتكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 15-08-2016, 09:32 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مرجوجة ومجنونة مشاهدة المشاركة
روعه يالغلا كملي تحزن شوي
تسلمي من ذوقك 💜
بكمل اذا لقيت تفاعل ان شاء الله
الروايه تقدرين تقولين انها تتمحور عن الحزن ، بس لا بد من وجود شيء من الفرح..

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية خالد / بقلمي

الوسوم
بقلمي , دامي , رواية , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي رَوان وكفى! روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 06:50 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1