اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 201
قديم(ـة) 09-08-2017, 04:42 AM
صورة W.. الرمزية
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


.........,.......

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 202
قديم(ـة) 09-08-2017, 04:43 AM
صورة W.. الرمزية
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


الجزء الثالث والعشرون :

رجعت على ورى بخوف ، الصور كانت منتشره على الارض والباقي منها كان بيد سلطان ، نزلت انظاري للصور مره ثانيه
كان شيء مرعب ، كل الصور تحوي على الدم ، وفيها انواع العنف والساديه ، من بعض الصور الي شفتها كانت لطفل يقدر بعمر اخواني توأم ، وكان مرمي على سرير يشابه السرير الطبي ، وجهه محاط بالدم بسبب مكان عيونه المفقوده ، وصوره ثانيه كانت لشاب قلبه منزوع وشاب ثاني منتزعه حنجرته ، وطفل اكاد اجزم انه ما كمل سنه مفتوح البطن ، كان فيه صور ثانيه وكلها لأجزاء او جثث ، سلطان ما كان اقل رعباً مني ، هول الموقف خلانا نصمت ولا ينطق احدنا بحرف...
-

بعد اكثر من اسبوع ، قبل العيد بأيام
5:48 م ما قبل الفطور
في بيت فهد العبدالله ، تحديداً المشب

جالس الجد قريب من الوجار لحاله وبيده مسبحته ويسبح ويستغفر بهدوء ، بعد دقائق من الصمت دخل عليه الحفيد الأكبر ، ماجد

جلس بجمبه بعد ما حب راسه وقال: شنوحك يا جد؟ عساك بخير

رد عليه بابتسامه: الحمدلله ما علي ، وانت وش اخبارك مع ساره؟

ابتسم له بحياء: الحمدلله متوافقين مع بعض

الجد: زين قل وش عندك ؟ هالجيّه وراها شيء

تعدل ماجد بجلسته وقال: الحقيقه اي والله وراها شيء

الجد: احتس *بمعنى تكلم*

تكلم ماجد: ابغاك تسامح خالد وسلطان ، يعني طوّل زعلك عليهم ومثل ما انت تشوف حنا برمضان الحين وخالد ما معه لا وظيفه ولا حتى يدرس جامعه بسبب ان عمي فهد حارمه منها ، وسلطان يا لله يصرف على حاله اكيد ماراح يقدر يصرف على خالد وعليه طول هالمده ، يعني تكلفة السكن الي هم به اكيد ماهي هيّنه ، سامحهم تكفى عشاني

احتدت ملامحه وقال: الي يطلعون من ملكة ولد عمهم ويتركون الرجال بالمجلس مالهم مكان انا فيه ، هذا آخر كلام عندي

ماجد: طيب يا جد هي ملكتي وانا راضي بإلي صار ، وعيال اعمامي كلهم متواجدين عدا هالإثنين ومافيها شيء لو طلعوا ، يكفي انهم من العصر وهم بالاستراحه ويجهزونها ويجهزون الضيافه ، اكيد انهم تعبوا ويبغون يرتاحون وانا عاذرهم والله

الجد: يرتاحون؟ اشوفهم هاتوا بهالشوارع ثم رجعوا ولا كأنهم عملوا شيء!

دخل تركي المشب وقال بتساؤل: من هم الي هاتوا؟

زفر الجد: سلطان وخالد

جلس تركي قدام الوجار مقابل له ماجد وجدّه عبدالله ، قال موجه الكلام لماجد: وانت تبغاه يرجعهم؟

ماجد: ايه

تكّى تركي وقال بلا مبالاة: تخسى ، ما بقى الا هم عشان يرجعهم جدي

قال ماجد بهدوء: ليه وش بهم ؟ ما اشوف انهم سووا شيء غلط هذا اولاً ، ثانياً هم طلعوا بملكتي انا مو انت

تركي: لا تنسى ان الي ماخذها اختي

تأفف ماجد بضجر ورجع يكلم جدّه: تكفى يا جدّ! عشان خاطري ان كان لي خاطر عندك

تركي: ما عنده شيء لك ، توكّل

لف ماجد على تركي ورمقه بغضب: انت لا تتدخل!
رجع لف على جدّه وقال بترجّي: تكفى! لا تكسر بخاطري وترفض

تنهد الجد عبدالله وقال: ان كان عمك فهد وصالح راضين ، خلهم يردّون

تقدم ماجد بسعاده وحب راس جدّه: الله يخليك لنا يارب ، بروح ابشّر اعمامي

قهقه تركي بسخريه: الله واكبر والبشاره عاد
تجاهله ماجد وراح يقول لأعمامه عن كلام جدّه..
-
بالشقه
11:27م ما بعد الفطور

تنهدت بتعب وانا اقفل ملف هتان ، طول هالاسبوع وانا ارتب فيه هو وملف ياسين الي اتضح اني ما رتبته زين ، وعرفت ان لخبطة التقارير الي كانت لهتان ومحطوطه بملف ياسين كان سببها سلطان ، كان يبغى يعرف عن الاشخاص الي بروح معهم لكن ما قدر يعرف شيء لاني كنت داخل الشقه ، فهو يوم سمع صوت الباب حط كل شيء فوق بعضه ورجعهم مكانهم ، وفعلته هذي كلفتني اسبوع عشان ارجعهم مثل ما كانوا بمساعده قليله من مها ، اسندت ظهري على الكنبه وانا اناظر بالملف الي كان فيه الصور ، من بعد ما شفنا الي به انا وسلطان صار بيننا نقاش حاد وانتهى الأمر بان سلطان يزعل وانا كذلك ، كان وقتها يحاول قد ما يقدر انه يقنعني ابعد عن سعود والغي الاتفاق الي بيني وبينه لكنّي رفضت رفض تام ، طبعاً علا صوته علي وصفقني على اساس ان هالأفعال بتخليني اسوي الي يبغاه لكن ما نفع معي ، اخذت الملف وطلّعت الصور الي فيه واخذت جوالي من جيب البنطلون القطن الي كنت لابسه ، صوّرت كم صوره وارسلتهم لمها ، كتبت لها "هذي بعض من الصور الي لقيتها بملف لحاله ، اذا تعرفين وش هي قولي لي" ، ارسلت لها ورجعت اتفحص الصور للمره الألف ، كنت ارجع اشوفهم واحاول اطلع اي غلط عشان اثبت لنفسي ان الي بها مو حقيقي لكن كان كل شيء واقعي ، كان واضح انه شيء حقيقي! اشلاء واعضاء بكل مكان ، بعضها صغير وبعضها متوسط ، صور لجثث مشوّهه وصور لأدمغه وقلوب منزوعه ، اجساد ممزقه واحشاء منتشره على الأرضيه السوداء ، اي انسان طبيعي ماراح يتحمل الي شفته انا وسلطان ، صحيح انها صور ، لكنها كفيله بانها تخلي الرعب يدب فيك ، ناظرت للباب الي تسكر من سلطان ، دخل للصاله عندي وبعّد الملفات من قدامه وحط كيس اكله ، لمّيت الصور والملفات وحطيتهم فوق بعض واتجهت للغرفه بهدوء ، من اسبوع انا وسلطان كذا ، اذا دخلت بالمكان الي هو قاعد فيه هو يطلع والعكس كذلك ، اول مره يطول زعلنا لهالمده ، مع اني كارهه هالوضع و ودي اصلحه لكن سلطان هو الي غلط علي ، ما يحق له يتدخل بحياتي وبقراراتي ، دخلت الغرفه وسكّرت الباب ، حطيت الملفات على الكمدينه الي بجانب سريري وفتحت جوالي العب فيه مستني مها ترد علي ، هالفتره كثرت محادثاتي معها لكن كلها كانت عن الملفات واذا جت تحاول تفتح موضوع ما اعطيها مجال ، اسلوبها وكلامها يذكرني بأختي العنود الله يرحمها ، تحط نفس الايموجي الي كانت تستخدمها وتكتب مثل ما كانت تكتب ، مرات انسى انها مها واجي ابغى اتكلم واسولف معها لكنّي اوعى على حالي واذكر نفسي ان العنود غير ومها غير ، بعد دقائق اشوف اشعار من مها وافتح المحادثه..

مها: "يوه ليتك ما شفت هالملف ):"

انا: "شفته عاد وانتهى الموضوع ، قولي لي وش تعرفين"

مها: "طيب ، شف انا الي اعرفه ان هذولي ضحايا ياسين بمتاجرة الأعضاء"

انا: "ابوك قال انه يتاجر بأعضاء الأطفال والصور مو كلها لأطفال بس!"

مها: "عارفه ، يمكن الباقين كان يتسلى فيهم او جاء له طلب على اعضاء غير اعضاء الأطفال ، ترى ياسين ما عنده اي اشكاليه بأنه يقتل ، سواء كان طفل ولا شاب ولا شايب عادي عنده اهم شيء هو يستفيد ، ولمعلوماتك ترى هو يحب هالشيء واتوقع انك قريت عنه بملفه انه سادي"

قشعر جسمي من الي قريته ، كيف له ان يستمتع بقتل اطفال واخذ اعضائهم ويتاجر فيهم ؟ كيف يتلذذ بتشويه اجساد ضعيفه مثلهم! مسحت على وجهي من فوق الشاش وكتبت: "قريت هالمعلومه ، عموماً بس هذا الي تعرفينه ولا فيه شيء ثاني؟"

مها: "لا بس هذا"

انا: "زين شكراً"
جيت بطلع من المحادثه لكنها ارسلت لي "ابوي يبغاك اليوم ، لازم تجي"

عقّدت حاجبي بإستنكار ، وش يبغى بي بعد؟ تنهدت وارسلت لها "وش يبغى؟"

مها: "ما ادري قال لي اقول لك اليوم ونسيت ، عاد توني اتذكر"

انا: "انتي زين ما تنسين روحك اصلاً"

مها: "طالع منها 😒"

ابتسمت بهدوء وكتبت لها: "لا تصيحين طيب ، روحي اسألي ابوك اذا ضروري اجيه الحين ولا بكره"

مها: "استنى"
دقائق ورجعت لي ، كتبت "يقول ضروري مره مره مره"

انا: "ساعه ولا نص وانا عندكم"
طلعت من المحادثه وقفلت الجوال وحطيته فوق الملفات ، مو غريب ان سعود يطلبني اجي له لكن الغريب انه مأكّد علي الجيّه ، قمت من سريري وفتحت الدولاب ادور لي لبس اروح به ، بعد مشاورات مع نفسي لبست لي جينز وتيشيرت اسود ، غيّرت الشاش الي علي وفكّيت الي على ايدي ومالفّيتها من جديد ، صح انها ما التأمت للحين لكن الشاش صاير يحكني بقوه يوم احطه عليها ، طلعت من الغرفه ماخذ جوالي والملفات ، دام اني قريتهم وعرفت عن الي بروح لهم ماله داعي يبقون عندي.
قابلت سلطان بالصاله وكان يكلم يجوّاله: الله يبشرك بالخير ، زين انه خلّى الموافقه على ابوي وعمي ولا لو انها عليه هو كان ما وافق....وش؟ بالله تقولها صادق؟ ليش يرفض طيب!...يا الله يا الله....زين الحين شلون؟ ارجع انا وخالد يبقى؟....بكلمه واحاول اقنعه...ليه؟....زين خلص الحين لا رجعت نتفاهم...يلا انتبه لنفسك...سلام

تقدمت من الطاوله ابغى آخذ محفظتي متجاهل ان اسمي انذكر بالمحادثه ، جيت بطلع لكن يد سلطان الي مسكتني مع ذراعي السليمه وقّفتني ، سلطان: ابغى اتكلم معاك

سحبت ذراعي منه: ما بيننا كلام

سلطان: بس اسمعني وبعدها سوّ الي تبغاه

التفتت عليه وقلت ببرود: قل الي عندك

تنهد سلطان ومسح على راسه بتوتر: جدّي رضى عننا بس انه خلّا عمي فهد وابوي هم الي يوافقون نرجع او لا

ناظرت فيه وقلت بتساؤل: وابوي رفض؟

سلطان: ايه بس اسمع يمديني لا رحت الحين اقنعه واحاول...

قاطعته: لا تقنعه ولا شيء ، زين انها جت منه اصلاً

سلطان:يعني وش؟ بتظلّ قاعد هنا

انا: وش رايك يعني؟ اكيد بقعد هنا

قال بقلق:طيب وشلون ؟ ما معك فلوس والشقه غير تدفع اجارها ولازم تجيب لك اكل وعلاجاتك حقات القلب كلها من وين بتجيبها

تنهدت بضيق: ادبر حالي ما عليك

سلطان: دام وضعك كذا ماراح اخليك

ناظرت فيه:اهتم بشؤونك سلطان ، لا تتدخل فيني

قال بعصبيه مكتومه: لي دخل!

تأففت واخذت المحفظه والملفات وجيت بطلع لكنه وقف بوجهي: ماراح اخليك تروح الا معي

بعدته عن طريقي: قلت لك اهتم بشؤونك

سلطان: ماني مهتم الا فيك ، وبعدين تعال وين تبغى تروح الحين؟

وبغباء مني جاوبته: سعود طالبني

ملامح الصدمه ارتسمت على وجهه ، قال: بعد هاللّي شفته للحين تبغى تروح!

كان ودي اصفق نفسي على غبائي وقتها ، جاوبته بهدوء: الي شفته كان من ياسين مو سعود

سلطان: خال بلا هبل ، سعود هو الي راح يخليك تروح له!

انا: ادري ، وانا رايح بقراري وبموافقتي ومحد جابرني

تكلم سلطان بغضب: مستحيل اخليك تروح!

انا: ما تقدر تمنعني ، ورجاءً خل الحوار ينتهي الحين

ملامح الغضب كانت واضحه على وجه سلطان ، كان ودّه يطرحني على الارض ويصفقني ، عارف ان هذا رغبته وكنت متوقع انه بيسويها ، لكنه صدمني بنبرته الهاديه يوم قال: لك الي تبغى
رجع للصاله وقعد على حدا الكنب وتجاهلني تماماً ، اوك صحيح هذا الي كنت ابغاه لكن مو بهالطريقه ، تنهدت بضيق وقلت له: اسف
وطلعت من الشقه متوجه للشارع منتظر اي تاكسي يمر وياخذني لسعود...
-
12:34 ما بعد منتصف الليل
المزرعه

وصلت بعد طريق طويل ، المزرعه كانت خارج الرياض ، وقف التاكسي عن البوابه ونزلت امشي للبيت الموجود بنصها ، دخلت للبيت الي كان بابه مفتوح مسبقاً تقدمت شوي ولا اتفاجأ بمها تخمني بكل ما اعطاها الله من قوّه وسعود وراها يبتسم ، انلخمت يوم تقدمت لي كذا وحاولت ابعدها لكنها شادّه علي وتهمس لي بكلمة كررتها اكثر من ثلاث مرات "اشتقت لك" ماهي الا ثواني وبعدت عني وهي تمسح دموعها الي نزلت من الفرح ، ما كان لي جرأه اني ابادلها لذلك استنيتها لين بعدت ، تقدمت وانا محرج من سعود وصافحته ، لكنه ما ابدا اي ردّة فعل عنيفه اتجاه بنته الي خمّت واحد غريب قدامه قبل شوي ، قلت بنفسي معقوله يكون ليبرالي؟ ضحكت على تفسيري ومشيت وراه ، كان يسألني عن حالي وكيف الحياه معي ، اسأله عاديه قد يسألها اي شخص ، بعد فتره من الوقت وقفت انا وسعود وبنته بمكان يشابه موقع التدريب ، على ان الأضواء خافته لكن تبيّن لي انه موقع تدريب بسبب التماثيل الخشبيه الي تشابه الانسان والأسلحه المصفوفه على الرفوف ، التفت على سعود بتساؤل وقال لي : تدريبك راح يبدا اليوم!

نهاية الجزء الثالث والعشرون.
-
مقتطفات من الجزء الرابع والعشرون :

"شيء واحد لازم تستوعبه ، انت ما تقوى عليه!"

"تحتاج تسوي عملية القسطره الحين ، ولا يمكن نأجل"

"انا احبك مثل اخوي ، خالد"
-
توقعاتكم وآرائكم تسعدني ، اتمنى انكم تتفاعلون معي
مشاهدات الروايه تعدت ال24 الف ولا القى الا القليل جداً يكتبون لي رأي او اتوقع او اطراء..
اذا استمر الوضع على كذا ماراح اكمل ، لذلك رجاءً تعاونوا معي اتعاون معكم
ان شاء الله ان الجزء يكون طويل كفايه ولا تقولون لي انه قصير ، لان قعدت عليه طول الليل محاولة انه يرضيكم
في النهايه قراءه ممتعه لكم ، دمتم بود 💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 203
قديم(ـة) 09-08-2017, 06:25 PM
Deva Deva غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


تسلميين يا قلبي عل البارت
مره حلوو تحمست عل البارت الجاي
سلطان لحظات ينرفزني بس تركي ذا كلب يختي موتيه تكفين قاهرني وشكرااا عل البارت ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 204
قديم(ـة) 10-08-2017, 08:40 AM
Rema14 Rema14 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


يعطيك العافيه
استمري لا توقفين😗😗

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 205
قديم(ـة) 10-08-2017, 11:56 PM
صورة W.. الرمزية
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها deva مشاهدة المشاركة
تسلميين يا قلبي عل البارت
مره حلوو تحمست عل البارت الجاي
سلطان لحظات ينرفزني بس تركي ذا كلب يختي موتيه تكفين قاهرني وشكرااا عل البارت ❤
الله يسلمك 💜
شاكره لك ردك..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 206
قديم(ـة) 10-08-2017, 11:57 PM
صورة W.. الرمزية
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها rema14 مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيه
استمري لا توقفين😗😗
شكراً لك 💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 207
قديم(ـة) 12-08-2017, 04:09 PM
صورة لي قصه عشتها بسكات ~ الرمزية
لي قصه عشتها بسكات ~ لي قصه عشتها بسكات ~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


صرحه روايه جميله بي معنى الكلمه ... متواقع من تصرفات مها يمكن تكون اخت خالد

ولا شنو سر لي يخليه متعلقه به كل ... هاا تعلق اكيد اخوه ولا يصير له مداري لكن هذا

مجراد تواقع وكماان لي متفجاء منه من سعود لو كان خالد ياصير له شيء مفروض يا

اخاف عليه ويقلق عليه ماهوب يروح يخليه يا خاطر بي حياته وهو مريض بي القلب

متحمس لي البارت الجاي .... جزاك الله الخير على هل البارت الجميل الله يعطيك العافيه ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 208
قديم(ـة) 13-08-2017, 12:52 AM
صورة W.. الرمزية
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لي قصه عشتها بسكات ~ مشاهدة المشاركة
صرحه روايه جميله بي معنى الكلمه ... متواقع من تصرفات مها يمكن تكون اخت خالد

ولا شنو سر لي يخليه متعلقه به كل ... هاا تعلق اكيد اخوه ولا يصير له مداري لكن هذا

مجراد تواقع وكماان لي متفجاء منه من سعود لو كان خالد ياصير له شيء مفروض يا

اخاف عليه ويقلق عليه ماهوب يروح يخليه يا خاطر بي حياته وهو مريض بي القلب

متحمس لي البارت الجاي .... جزاك الله الخير على هل البارت الجميل الله يعطيك العافيه ...
شاكره لك ردك وكلامك عن الروايه 💜

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية خالد / بقلمي

الوسوم
بقلمي , دامي , رواية , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 187 30-07-2017 04:15 AM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي رَوان وكفى! روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 11:23 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1