اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 15-08-2016, 10:16 AM
زهرة الوطن زهرة الوطن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


روعة كملي بلييز كملي ابغى اعرف شو رح يصير مع خالد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 16-08-2016, 06:09 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها زهرة الوطن مشاهدة المشاركة
روعة كملي بلييز كملي ابغى اعرف شو رح يصير مع خالد
من ذوقك 💜
اكمل اذا لقيت تفاعل ان شاء الله..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 16-08-2016, 08:47 AM
زهرة الوطن زهرة الوطن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


نحن بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 16-08-2016, 09:18 AM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي




:(
يعور القلب خالد
صعيبه الفقده


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 17-08-2016, 01:52 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


الجزء الرابع :
"على صوتك يموت الحزن ولو كان الحزن طاغي."
صحيت من نومي وكانت الدنيا مظلمه ، ما ادري هي من الستاير حاجبه نور الشمس ولا انها صدق صار الليل ، كانت اول مره انام نومه بهذا العمق ، تمغطت ومددت رجولي شوي وانا اتنهد ، جيت بقوم بس الخمول مسيطر علي ، استسلمت ورجعت ارخيت جسمي ، دخل علي سلطان وشغل اللمبات شافني صاحي: ما شاء الله زين صحيت ، كان كملتها لبكره ؟

قلت مستغرب: ليه كم صار لي نايم ؟

سلطان: من امس لين الحين -طالع ساعته الي بيده اليسار- يعني من الساعه 12 بالليل امس لين الحين 6 المغرب ، يخرب عقلك 18 ساعه!

تغطيت باللحاف وقلت: ولسى بعد ما شبعت نوم احسني لسى نعسان ، اطلع بالله وطف اللمبات معك

بقق عيونه فيني وجاء عندي للسرير وجرني مع كتفي للحمام ودخلني فيه وسكر الباب ، كل هذا وانا في لحظة صدمه منه ، قال بصوت عالي ونرفزه: تحمم خلك تصحصح شوي وشف المنشفه معلقه عندك ، ولا طلعت خذ لك لبس من عندي ، وتوضى وصل الي فاتك حرام عليك ، انا بروح اجيب الشاش من السياره ياويلك لو ارجع وما القاك خالص!

تأففت وانا طفشان مالي خلق: طيب طيب خلص رح انت
بديت افك الشاش الي علي بشويش عشان لا ينشال جلدي معه ، فتحت المويه البارده وتحممت ، خلصت وطلعت وانا لاف المنشفه على خصري ولبست بنطلون قطن وبلوزه خفيفه من عند سلطان ، شفت اكياس الصيدليه على التسريحه قمت لها ولقيت بها حبوب ومرهم بس الشاش ما كان فيه ، بديت اقرا التعليمات الي على علب العلاجات ، اخذت المرهم من بعد ما قريت الي عليه وفكيته من الكرتونه حقته وبديت ادهن يدي فيه ، ما كانت اهون من وجهي من ناحية الحرق ، دهنت يدي وكلها دقيقتين وبدا يحرقني ، الم مو طبيعي ، حسيت ان جلدي يحترق صدق ، وايدي بدت تحمر ، كان يوجع والله ، عفست وجهي وانا اكتم آهات الألم فيني ، دخل سلطان ومعه الشاش ، شافني منحني وماسك يدي و واضح من انيني اني اتألم ، تقدم لي بخوف: خالد! بسم الله عليك وش فيك

قلت محاول اني اتجاهل الوجع: مافي شيء بس هذا المرهم مدري الكريم يحرق

سلطان: لا يكون ما يصلح لك ؟!

انا: لا لا ، الدكتور معطيني اياه وقال انه بيحرق شوي -طالعت بسلطان- بس والله انه يحرق بقوه مو بس شوي

ابتسم لي وحسيت بشفقته علي: ما عليك شوي ويروح ، هات ايدك خلني الفها

مديت له يدي وانا متضايق من وضعي ، بدا يلفها بالشاش وكان يحاول قد ما يقدر انه ما يوجعني ، بالبدايه ما عرف كيف يلف الشاش عليها لكن بعدين مشّا حاله ، سألني: توضيت ؟

رديت وانا عاقد حواجبي من الألم: ايه ، الحين بس تخلص من يدي بلف راسي واقوم اصلي

اومأ براسه ومد لي جواله والشاش ، كان جواله مفتوح ورحت للصور فتحت الفيديو لما الممرضه كانت تلف الشاش علي ، اخذت المرهم ودهنت وجهي وشوي من رقبتي راسي ما جيته لان به شعر وحسيت انه بيزيت لو حطيت عليه ، بديت اسوي زيها لين ما لفيته كله ، اخذت الحديده وثبتها ، ولفيت على سلطان: تحسه منلف زين ؟

ابتسم: اي والله زين ، يبي لنا نخليك ممرض -وقعد يضحك-

طالعته باستحقار: ها ها ها ، تضحك ظريف ما شاء الله عليك

قال ولا زال على ابتسامته: طيب يالله صل وانزل تحت امي وابوي مستنينك تصحى وتقعد معهم

تمتمت بحلطمه: يعني انا ما ابغى اروح لأهلي عشان اقعد لحالي تجي خالتي وزوجها

لف علي سلطان: قلت شيء؟

انا: لا ابد ، خلاص روح الحين انزل
طلع سلطان واخذت السجاده المطويه على الكرسي وبديت اصلي ، كل سجده كنت اسجدها كنت ادعي فيها واحس اني ارتاح بها ، كنت اطيل السجود وادعي كثيير ، كنت اشكي لله على صيغة دعاء ، دعيت لها ودعيت الله انه يصبرني ، خلصت من الصلوات الي فاتتني وانا احس براحه سرت على جسمي كله ، طلعت من الغرفه ابي انزل لتحت متناسي وجود نوره بالبيت ، توجهت للدرج وانا نازل كانت هي طالعه تركض ، ما انتبهت لها وصدمت فيني ، طبعاً من صدمت فيني طاحت على ورا تداركت الأمر وسحبتها من قميصها الروز محاول اني ما اخليها تطيح ولا ينقطع القميص وجت بتطيح مره ثانيه مسكت يدها وشديتها بقوه صدمت بصدري بقوه وشكل الصدمه اوجعتها وصرخت بألم ، بعدتها عني بهدوء ومثلت البرود على صوتي وحاولت ان ما ابين رجفتي: انتبهي مره ثانيه ، واصعدي شوي شوي على الدرج ، ونزلت

من بعدت عن الدرج وانا احس قلبي بيطلع من مكانه من قوّة دقاته ، كان ينبض بقوه ، وقفت شوي اهدي حالي ، وكل شوي استرجع الي صار واضحك وابتسم .

اما عند نوره كانت مصدومه ظلت متنحه وشوي استوعبت الي صار وشهقت بقوه ، قالت لحالها: الحيوان ، بغى يطيحيني واتكسر واموت اهبل ما يعرف يبعد ، -طالعت بقميصها وشهقت- وقطع قميصي بعد! حيوان كلب ، مشت لغرفتها وهي تسب فيني ، كنت اسمعها واضحك ، مع انها قاعده تسبني بس عسل على قلبي ، يالله شقد كانت ابتسامتي واسعه من سمعت صوتها ، نزلت لتحت عند خالتي وزوجها وانا لا زلت مبتسم .

-
"باخلين عليّ بقبرك ازوره قالوا خلها بقبرها بسلام ، ما يفهمون ولا يحسون بالي في قلبي ، ابي احس ان انا وانتي بنفس المكان"

نزلت لتحت عند خالتي وزوجها وانا لا زلت مبتسم ، دخلت للصاله وكانوا اهلي فيه ، ما استغربت واجد لما شفتهم ، تقدمت لي امي وخمتني وتشد عليّ ، كانت تسأل عن حالي وباين من صوتها ان العبره خانقتها ، بعدت عنها واتجهت لأبوي ، سلّم علي ببرود وجلست .
خلوني اكلمكم عن اهلي شوي ، ببدأ بأبوي فهد ما بيننا توافق واحيان احسه ما يحبني ، يعني محنا زي اب و ولده ، بيننا حاجز كبير ، مدري ليه انا بالذات ، مع انه مع اخواني حمد واحمد طيّب وتبان عليه صفة الأبوبه معهم لكن انا لا ، دايم يعلى صوته علي ومرات اسكت ومرات ما اتحمل وارادد ، دايم امي تحاول انها تقربنا من بعض لكن ما ينفع معه ، يا كثر ما انضربت وانطردت ونمت بالشوارع بسببه ، من وانا صغير وهو كذا ، مع انه كبر وبدا يشيب وما عاد يقدر يضربني زي اول ، ومع كل الي سواه لي لكني لا زلت احترمه واحبه بالنهايه هو ابوي وله مكانه بقلبي ، امي زينب اطيب انسانه بالدنيا ، احبها بالحيل وحنونه بشكل ، احسها غير عن الامهات كلهم لها مكانه كبيره بقلبي ، ويخوني التعبير لا جيت اتكلم عنها ، نجي عاد لأخواني التوأم احمد وحمد تقدر اعمارهم بال12 سنه او ال13 ، دايم هواش معهم ومضارب ، معتبريني البطل حقهم ويعزوني ويقدروني كثير ، وانا ابادلهم بذا الشيء ، واخيراً العنود ، ما ادري كيف بتكلم عنه واوصل لكم مكانتها عندي ، كانت اقرب لي من بد كل الناس ، كانت غاليه على قلبي كثير ، احيان اعتبرها امي الثانيه ، حنونه وطيبه كنت اشوف فيها كل شيء يدعو للإطمئنان ، كانت ملاك بالنسبه لي ، الله يرحمها.. جلسوا اخواني حولي وقاموا يسولفون لي عن البيت الجديد وكيف بتكون غرفتهم ، سألت زوج خالتي -صالح-: الا يا عم ، ما شكرتك على الي سويته مع اهلي وقفت معهم بعز كربتهم ، تقدمت له وحبيت على راسه ، والله انك اجودي
صالح: ما بيننا هالكلام يا خالد ، اهل اسماء خالتك هم اهلي ، ويشهد الله انكم عزيزين وغالين علي

رد ابوي: تسلم ، ما تقصر
قعدنا نسولف ونضحك والكل كان مجتمع عدا نوره الي ظلّت فوق ، شوي وبديت اتضايق ، ما ادري ليه حسيت اني ما لازم افرح والعنود مهي هنا ، وقفت واشرت بسلطان بعيني بمعنى تعال ، طلعت للحوش وانا آخذ نفس قوي واطلعه محاول اني اطلع الضيقه الي اجتاحتني ، طلع لي سلطان وقال: وش فيك ليش طلعت ؟

رديت وانا عافس وجهي: مدري تضايقت

عرف ان الضيقه هذي بسبب العنود ، ربّت على كتفي: هوّنها وتهون وانا اخوك

سكتنا شوي ثم اردفت: سلطان معك مفتاح سيارتك ؟

سلطان باستغراب: ايه ، ليه ؟

قلت وانا منزل راسي: بروح لها ، امس قلتلك وما وديتني

سلطان: تروح الحين ؟ صاحي انت ، بعدين منت رايح لحالك ، رجلي على رجلك

انا: طيب يالله خلنا نروح

سلطان: خالد ، والله اخاف تنتكس حالتك لا رحت ، انت معك القلب مو زين لك!

عصبت من طاري القلب: ولعنه تلعنه ، مالك شغل تنتكس ولا لا ، بتعطيني المفتاح ولا اروح بتاكسي ؟ "للمعلوميه خالد ما عنده سياره"

تنهد بقلّة حيله: خلاص بروح معك ، امش قدامي
طلعت معه للسياره ومشينا متوجهين للمقبره ، كان واقف عند البوابه حارس ، قال له سلطان اننا جايين نزور ، ودخلنا ، بديت امشي ورا سلطان والضيقه بدت تزيد
سلطان: شغل الكشاف من جوالك و ضوّ لي ، اخاف ادعس على قبور المسلمين ، طلعت جوالي وشغلته ومشيت وراه بصمت الين وصلنا لقبرها ، لف علي سلطان: انا بطلع واستناك بالسياره ، خذ راحتك ولو بغيت تطول ما عليك
وقفت مثل الصنم قدام القبر ، قعدت اطالعه ببرود بعدها جثيت على رُكبي ومديت يدي للتراب الي فوقه وتحسسته برجفه ، دمعت عيني ، لكن ما نزلت منها ولا دمعه ، حسيت بضيقه وكتمه على صدري ، اخذت نفس وبديت اتكلم بكل ألم وحزن على اختي واقول: يقولون ياالعنود ان الواحد لا انقبر يسمع الي حوله ، عساك تسمعيني الحين ؟ والله اني مشتاق لك يا وخيتي ، ان شاء الله انك تكونين مرتاحه وبخير ، مر على موتك شهر وقريب يكمل شهرين ، رحتي وانا ما ودعتك ، ما استودعتك زي كل مره لما كنتي تروحين ، ما تهاوشت معك ، ما لاهدتك ، ما شفتك ، حاولت اطلعك بيوم الحادث لكن ما قدرت -شديت قبضتي على التراب- ما قدرت والله ، النار قبت بوجهي حاولت اني اقوم بس ضرب راسي وما عدت احس بشيء ، لو اني قمت كان طلعتك ، لو اني ما طلعت من البيت كان طلعتك وما متّي ، نزلت راسي وانا اتنهد وقلت: الوم حالي كثير ياالعنود ، احس اني انا السبب بموتك ، انا الي ما طلعتك من البيت ، انا الي تأخر بجيّتي لك ، قطع عليّ كلامي شخص وقال: ما تنلام يا خالد بموتها ، ما تنلام

لفيت عليه بصدمه ، واسأله كثيره تدور براسي ، ما استوعبت ، اول مره حسبته جني ، بس بعدين تبيّن لي انه انسان ، قلت بخوف وصوت مرتجف: من انت ؟! وش تبغى ؟ وكيف تعرف اسمي واختي ؟ كيف تعرف بالحريق ؟ وشلون تعرف اني ما انلام بموتها!

ابتسم لي ابتسامه حنونه ، ما ادري ليه خفت منها ، كان رجل بالستين او الخمسين من عمره ، صح ان جسمه رياضي بس يوضح على وجهه من التجاعيد الي بانت من ضوّ الكشاف ، كان طويل الى حدٍ ما ، كان لابس ثوب وغتره بدون عقال ، وريحته عود ، بيده مسبحه كحليه ، وله لحيه قصيره مغطيها شوي من الشيب ، بعد ما ابتسم نزل بجسمه لي وقال..


نهاية الجزء الرابع .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 17-08-2016, 02:01 AM
W.. W.. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اتمنى القى تفاعل وكلام يشجعني عشان اكمل..

قراءه ممتعه ، دمتم بود 💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 17-08-2016, 02:15 AM
^kha^ ^kha^ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


اويلي الرواية هنا صارت حماس ......زز
أتمنى تشرفيني برواية فاهمة لعبكم ومكملة معاكم مب غباء الخ

لصراحتكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 17-08-2016, 03:48 AM
ملكَ.! ملكَ.! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


يعطيكِ العافيهّ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 17-08-2016, 08:02 AM
وردةشقى وردةشقى غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


منو هالي طلع فجأه ؟!
و شعلاقته في العنود ؟!
يمكن أبو صديقتها أو شخص قريب لهم ..


الروايه حلوه بخط احداثها
شعور حلو الاخ يتكلم عن اخته و مدى
علاقته فيها و حبه لها
بس ما حبيت مشهد التصادم مع نوره
هالفكره وايد مستهلكه ياليت ماتكون مثل المعتاد
و المكرر يتصادمون عقب يحبون بعض عقب يتزوجون
اتمنى تستمرين على منوال الفكره الي بديتي فيها
شي يديد و مختلف :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 17-08-2016, 08:29 AM
زهرة الوطن زهرة الوطن غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية خالد / بقلمي


روعة يعطيك العافية استمري نبغا بارت باسرع وقت

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية خالد / بقلمي

الوسوم
بقلمي , دامي , رواية , كامله
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي رَوان وكفى! روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 06:51 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1