منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة إن الله أنعم علينا بنعمه عظيمة،وهي نعمة النوم،
امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الله أنعم علينا نعماً عظيمة لا نستطيع حصرها وعدها(وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ)إبراهيم،
من تلكم النعم نعمة النوم، فنعمة النوم نعمة رحم الله بها الخلق، ففيها راحة الأبدان، وسكون الجوارح، وهدوء النفس، ولا يعلم قدر هذه النعمة إلا من أصيب بقلق نومي أو بأمراض أو توالت عليه همومٌ وغمومٌ كدرت صفو حياته،وأذهبت راحة نومه،
فهناك يعلم قدر هذه النعمة، والله جل وعلا إذ أنعم بهذه النعمة ذكّر بها العباد ليشكروه عليها(وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ)الروم،
والله جل وعلا،جعل الليل سكوناً وهدوءاً للنوم، وجعل النهار مبصراً للحركة وانتشار الناس،
وهو جل وعلا،قادرٌ أن يجعل الكل ليلاً،أو الكل نهاراً،لكن رحم الله عباده فداول بينهم الليل والنهار لتقوم معايشهم ويشكروا الله على هذه النعمة،
وقد شرع النبي صلى الله عليه وسلم،للنوم آداباً،فمن آداب النوم،أنه كان من هديه الحث على التبكير بالنوم،فكان إذا صلى العشاء أوى إلى فراشه إلا أن تكون له حاجة للمسلمين يسهر مع أبي بكر وعمر في مصالح الأمة،وكان يكره النوم قبل العشاء،
قال العلماء،كراهية النوم قبل العشاء خوفاً من فوات العشاء، وكراهية الحديث بعد العشاء خوفاً من التكاسل عن صلاة الفجر، وكان صلى الله عليه وسلم،يحث النوم على طهارة فيقول(إذا آويت إلى مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة)رواه مسلم،
ونهى المسلم أن ينام على مكان ليس له حاجز خوفاً من سقوطه منه،
فقال،من نام على سطح ليس له حجر فمات فإنه قد برأت منه الذمة،
وكان صلى الله عليه وسلم،ينام على شقه الأيمن فيضع خده الأيمن على يده اليمنى ويقول(بسم الله وضعت وجنبي بسم الله أرفعه إن قبضت روحي فارحمها وإن أرسلتها فأحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين)
ونهى صلى الله عليه وسلم المسلم ،أن ينام وفي يديه أثر الطعام خوفاً من أن يصيبه شيء،فقد روى هذا الحديث أبو داود، والترمذي،وابن ماجه،عن أَبِي هريرة،رضي الله عنه،قال،قال رسول الله صلى الَله عليه وسلم(من بات وفي يده ريح غمرٍ، فأصابه شيء،فلا يلُومنَّ إِلاّ نفسه)وقد بيّن معنى (غمر) المناوي حيث قال( وفي يده غمر )يعني،ريح لحم، أو دسمه،أو وسخه،
وزاد أبو داود،ولم يغسله،
مبينا معنى الحديث،وصله شيء من إيذاء الهوام،أو من الجان،لأن الهوام، وذوات السموم ربما تقصده في المنام لرائحة الطعام في يده فتؤذيه،
وكان صلى الله عليه وسلم يرشد المسلم إلى أذكار يقولها عند منامه لتكون هذه الأذكار،مذهبة همومه وغمومه، مبعدة للشيطان عنه، فأولاً شرع للمسلم أن يقرأ على فراشه آية الكرسي فقال(من قرأ آية الكرسي كل ليلة لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه الشيطان حتى يصبح)
وأرشد إلى قراءة الآيتين من آخر سورة البقرة (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ)البقرة،إلى آخرها،
وقال(من قرأ الآيتين من أواخر سورة البقرة في ليلة كفتاه)أي كفتاه من السوء،
وكان صلى الله عليه وسلم،إذا آوى إلى فراشه جمع كفيه فقرأ فيهما قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، يقرأ هذه السور الثلاث ثم يمسح بهما رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات،
وكان صلى الله عليه وسلم إذا آوى إلى فراشه قال(بسم الله اللهم أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت)
وأرشد علياً وفاطمة ابنته أن يقرءا عند منامهما سبحان الله ثلاثاً وثلاثين،والحمد لله ثلاثاً وثلاثين،والله أكبر أربعاً وثلاثين)وقال لهما،هذه خير لكما من خادم،
فأرشدهما إلى التسبيح والتحميد والتكبير عند النوم، كل هذه الأذكار تعالج مصائب النوم وتجعل المسلم ينام على ذكر وعلى عمل صالح،
ومن آداب النوم،نية المسلم قيامه آخر الليل فإنه إذا نام وعزيمته أن يقوم لله ما تيسر من آخر الليل فتلك نعمة عظيمة وفضل من الله على المسلم،
وكان صلى الله عليه وسلم إذا استيقظ من منامه ذكر الله جل وعلا فقال(لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)
وكان يقول(الحمد لله الذي رد إلي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره)
وربما قال(الحمد لله الذي أحياني بعدما أماتني وإليه النشور)
وقال (الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر)وأخبر أن من قالها إذا استيقظ من منامه ثم دعا اسُتجيب له وإن توضأ وصلى تُقبلت صلاته،
هذه الأذكار عند النوم،تحفظك من مكائد الشيطان،
هناك أشياء تنغص على النائم نومه وتكدر عليه صفو نومه،وهي الرؤى،وهي الأحلام المزعجة،
والرؤى المكدرة التي تقض مضاجع العبد وتكدر حياته وتجعله بعد يقظته من نومه في هم وحزن مما رأى وشاهد في منامه،
ونبينا صلى الله عليه وسلم،عالج هذه القضية للمسلم وأرشدنا إلى العلاج النافع الذي نتقي به شر هذه الأحلام المزعجة والرؤى المكدرة لصفو نومنا وحياتنا،
فأخبرنا صلى الله عليه وسلم،أن الرؤى على أقسام منها،
رؤى صالحة،التي يراها أو تُرى له قال الله جل وعلا(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ،الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ،لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ)يونس،
فُسرت البشرى،بالرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو تُرى له، ورؤيا المنام حق لا سيما الأنبياء،كما وقع لنبينا صلى الله عليه وسلم،حينما أُري في المنام من سحره والمكان الذي سُحر فيه صلوات الله وسلامه عليه،
وهناك رؤىً مما يُحزن بها الشيطان المسلم فلا يلتفت إليها،
وهناك رؤىً مما يعرض له من أحاديث نفسه،فيتصورها في المنام وهي لا حقيقة لها،
ونبينا صلى الله عليه وسلم،أرشدنا إذا رأينا في منامنا أمراً يسرنا أن نحمد الله على هذه النعمة ونشكره على هذا الفضل ولا نخبر بها إلا من نحب،ومن يحبنا،ونعلم أنه يحب الخير لنا،
وإذا رأينا في منامنا ما يزعجنا ويكدر نفوسنا ويقض مضاجعنا،
أن نتفل عن يسارنا ثلاث مرات، ونتحول من النوم من جنب إلى آخر، ثم نستعيذ بالله من الشيطان، ونستعيذ بالله من شرها، ثم نكتمها ولا نحدث بها أحداً،
ثم إن تكررت فلتقم ولتصلِ لله، ليُذهب الله عنك تلك الرؤى المخيفة، ولا تقيم لها وزناً ولا تهتم بها، ولا تعلق على الرؤى أمراً ليس لأن الرؤى لا يبنى ولا يقام عليها أحكام،إنما كثير منها مجرد أوهام، فالمؤمن لا يهتم بذلك، إن رأى ما يسره حمد الله وأثنى عليه،وكتم تلك الرؤيا،وكما قال يعقوب لابنه(لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً)يوسف،
وما كأن شيئاً كان، فإن ذلك أسلم لنفسك وأحفظ لنومك،ولا تخبر الناس بتلاعب الشيطان بك،هكذا السنة للمسلم، فإذا طبق هذه السنة ارتاح باله واطمأنت نفسه،
أما إذا علق على هذا الأمل وأصبح منزعجاً يبحث عمن يعبر ومن يفسر،وربما وقع في يد انسان لا علم عنده ولا بصيرة فعبرها بغير واقع،أو ربما عبرها بالواقع،والرؤيا على طرفي جناح طائر متى عبرت وقعت،
ومتى أخفيت ونُسيت فإنها لا تؤثر شيئاً ولا تضر المسلم في أمر دينه ودنياه، فعلينا أن نحافظ على الأذكار المشروعة التي تحفظنا في يقظتنا ومنامنا،واعتادنا على ذلك صارنا في راحة وهدوء،
إياك أن تدّعي الرؤيا ،أنت لم تر تلك الرؤيا فإن الكذب فيها حرام ومن تحلم حلماً ولم يره كُلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل،
إياك أن تبحث عن من يعبر إن رأيت خيراً فاحمد الله فإنها ما بين بشرى خير وتحذير من شر وإياك أن تتبع هؤلاء المعبرين فيوقعونك في حرج ومشاكل وهموم وغموم لا يعلمها إلا الله،

اللهم أتمم علينا نعمتك وعافيتك وسترك وأمنك في الدنيا والآخرة،وارزقنا الهداية والإخلاص والإحسان والقبول، والعفو،والتوبة والصدق وحسن الخاتمة والرزق الحلال الواسع والبركة،وارزقنا حبك ورضاك والأنس بك،واجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا،والصلاة قرة أعيننا.
أسأل الله التوفيق والسداد في الأقوال والأعمال.


غـيد الأماليد ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أثابك الله جنات عدن

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها غيد الأماليد اقتباس :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أثابك الله جنات عدن

بارك الله فيك
وجزاك ربي جنة الفردوس

7Tulips عضو موقوف من الإداره

جزاك الله خيرا

روى البخاري (1131) ومسلم (1159) عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضى الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : ( أَحَبُّ الصَّلاَةِ إِلَى اللَّهِ صَلاَةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ وَيَنَامُ سُدُسَهُ ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا ) .
ومعنى الحديث : أن أفضل صلاة الليل صلاة نبي الله داود عليه السلام ؛ حيث كان - أولا - ينام نصف الليل ، فمَن أراد أن يطبق ذلك اليوم فليحسب من بعد صلاة العشاء إلى الفجر ، فينام نصف ذلك الوقت .
قال الشيخ عبد المحسن العباد :
" ينام نصف الليل يعني: بعد صلاة العشاء ، فيحسب من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، فنصفه يكون نوماً ، ثم بعد ذلك يكون ثلثه " انتهى .
"شرح سنن أبي داود" (13 /287) - ترقيم الشاملة .
ثم كان عليه السلام يقوم بعد ذلك للصلاة ، فيصلي ثلث الليل ، ثم ينام سدسه إلى الفجر .
والحكمة في ذلك : لئلا تصيب النفس السآمة ، وليقوم لصلاة الفجر وما يتلوها من أذكار الصباح نشيطا غير كسلان ، وليبدأ عمله اليومي كذلك ، فيستطيع أن يقوم بتأدية ما عليه من الحقوق تجاه أهله وولده والناس وتجاه عمله الذي يزاوله ، فلا يذهب إلى العمل والنوم يغالبه ، إلى غير ذلك من الفوائد والمصالح .

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها lovely seven اقتباس :
جزاك الله خيرا

روى البخاري (1131) ومسلم (1159) عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضى الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : ( أَحَبُّ الصَّلاَةِ إِلَى اللَّهِ صَلاَةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ وَيَنَامُ سُدُسَهُ ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا ) .
ومعنى الحديث : أن أفضل صلاة الليل صلاة نبي الله داود عليه السلام ؛ حيث كان - أولا - ينام نصف الليل ، فمَن أراد أن يطبق ذلك اليوم فليحسب من بعد صلاة العشاء إلى الفجر ، فينام نصف ذلك الوقت .
قال الشيخ عبد المحسن العباد :
" ينام نصف الليل يعني: بعد صلاة العشاء ، فيحسب من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، فنصفه يكون نوماً ، ثم بعد ذلك يكون ثلثه " انتهى .
"شرح سنن أبي داود" (13 /287) - ترقيم الشاملة .
ثم كان عليه السلام يقوم بعد ذلك للصلاة ، فيصلي ثلث الليل ، ثم ينام سدسه إلى الفجر .
والحكمة في ذلك : لئلا تصيب النفس السآمة ، وليقوم لصلاة الفجر وما يتلوها من أذكار الصباح نشيطا غير كسلان ، وليبدأ عمله اليومي كذلك ، فيستطيع أن يقوم بتأدية ما عليه من الحقوق تجاه أهله وولده والناس وتجاه عمله الذي يزاوله ، فلا يذهب إلى العمل والنوم يغالبه ، إلى غير ذلك من الفوائد والمصالح .



بارك الله فيك
وجزاك ربي جنة الفردوس

مجموعه انسان ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

موضوع رائع وجميل وسبحان الله والحمد لله والله اكبر طرح راقي وجميل الف شكرا وتقدير لك يالغلا

-- القناص -- ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا

*alhanan* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمدلله علي نعمه التى لا تعد ولا تحصي ولابد من المحافظة عليها بالحمد والشكر لله.
طرح جميل وغاية في الاهمية
جزاك الله خير .

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها مجموعه انسان اقتباس :
موضوع رائع وجميل وسبحان الله والحمد لله والله اكبر طرح راقي وجميل الف شكرا وتقدير لك يالغلا
بارك الله فيك
وجزاك ربي جنة الفردوس

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها -- القناص -- اقتباس :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا
بارك الله فيك
وجزاك ربي جنة الفردوس

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1