غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 28-08-2016, 10:46 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


السلام عليكم
مشكوره خيتو على الدعوة
وروايتج جميله وان شاء الله اكون من متابعينج

بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 28-08-2016, 07:29 PM
صورة لمسآت ~ الرمزية
لمسآت ~ لمسآت ~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ابتسامة بغداد مشاهدة المشاركة
الرواية حلوة أكثر موقف مؤلم ان الأنسان بلحظة يشوف نفسه وحيد بلا سند والموقف الثاني ضعف الشخصية في الرجل موقف محزن يترجة من شخص اخر يوقف بدالة بأبسط الأمور مثل دخول مريض للمستشفى
حبيبتي عيووونك الحلووة
اي والله كلامك صحيح ..
نورتي يالغالية بردك المميز والجميل .. ~

بأمان الله ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 28-08-2016, 07:50 PM
صورة لمسآت ~ الرمزية
لمسآت ~ لمسآت ~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $رجة خفوق$ مشاهدة المشاركة
وينك حبيبتي طولتي علينا






بنتظارك
هلا خفوق قلبي
اسفة حبيبتي أضطريت أطول ..
يلا كلها دقايق وانزل البارت ~
اي صورتك هذي حلووووة تهههبل <3
بأمان الله ْ



تعديل لمسآت ~; بتاريخ 28-08-2016 الساعة 08:01 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 28-08-2016, 07:51 PM
صورة لمسآت ~ الرمزية
لمسآت ~ لمسآت ~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبة نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
مشكوره خيتو على الدعوة
وروايتج جميله وان شاء الله اكون من متابعينج

بالتوفيق

وعليكم السلام ..
هلا حبيبتي
نورتي الرواية بردك الجميل ~ ..
يشرفني تكوني من المتابعين ..
بأمان الله ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 28-08-2016, 07:58 PM
صورة لمسآت ~ الرمزية
لمسآت ~ لمسآت ~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم ~
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ~





الجزء الرابع : لقيت لي سند !

#قراءة_ممتعة

عقد حواجبه وباستغراب سأل : شفيكم من الصبح ؟
بلعت ريقها وسمت بالله في داخلها : علي .. نبيك أنا وشوق تودينا المستشفى ..
صرخ وهو يأشر ع الساعة اللي بيده واللي ماتعدت السابعة صباحا : من صدقكم أنتو ؟ شايفين الساعة كم ؟؟
ردت عليه شوق بكل ثقة وهي تاخذ شنطتها وتلبسها : ترا بالنسبة لي ماقاعدة أخذ منك أذن .. فيني أروح لحالي
مسح وجهه وتكلم من بين أسنانه : ليش ان شاء الله , رجل كرسي .. حيط قدامك ؟
لفت عنه وجت بتطلع من الجناح , بس وقفها علي بصوته اللي ارتفع بأركان كل الفيلا : قسم بالله ياشوق لو طلعتي لأكسر رجلك ..
ضحكت بسخرية : سويها لو فيك خير ..
تم علي يتنفس بقوة ووجهه يتعرق والنار مشتعله في عيونه ومركز نظره على شوق .. هي نفسها خافت من شكله بس مبينت هالشي وضلت تتحداه بنظراتها ...
انتبهت سمر لعلي ولعصبيته اللي ابتدت تزيد وخافت ليرجع علي لنوباته السابقة واللي خفت كثير هاليومين بسبب أنتظامه على الدوا .. بس هالعصبية بتخرب كل شي ..
قربت منه سمر وبابتسامتها المعتادة : علي حبيبي تعال بنتكلم شوي ..
غمض عيونه بألم وهمس بصوت ضايع يحاول ينظم فيه تنفسه : وشوق ؟
لفت سمر وقالت وهي تترجاها بعيون مليانة ألم : هي مابتكسر كلامك , بتجلس تنتظر الوقت المناسب لتروح ..
خزتهم شوق بقهر وراحت لغرفة عبدالله ..
جلسو علي وسمر جنب بعض على السرير بعد ما دخلو لغرفتهم .. تكلمت سمر بقلق : علي ما تذكر الدكتور شقالك , قال لو ماخففت من عصبيتك بترجع لك النوبات من جديد , يعني ماعاد ينفعك الدوا ..
نزل علي راسه ومسكه بين كفوفه بقوة وهو يحس بألم مو طبيعي فيه , مسكت سمر كفه وهمست : حبيبي علي مايسوى لك التعصيب ... أنت هدي أعصابك وان شاء الله مايصير خاطرك إلا طيب ..
تنهد بتعب : سمر والله ماابي أضغط علي شوق بس مايصير اللي تقوله وتسويه وكأن أن مالي وجود لا محترمتني ولا حاشمتني حتى ..
ردت عليه سمر بصبر وهدوء : معليه حبيبي هي للحين صغيرة ومو مقدرة اللي يصير ..
ناظرها علي بتمعن وكأنه أول مرة يشوفها يشوف عيونها اللي تلمع واللي واضحة فيها الطيبة وابتسامتها اللي تروقه حيل وتخليه يهدى من يشوفها .. أبتسم لها بامتنان على كلامها الحلو وروحها الأحلى : الله يخليك لي ..
رجعت تبتسم له بخجل وهذا خلى علي يقرب يبوس وجنتها بنعومة ..
دور سمر ماتلقاها من الأحراج .. هي والله تحبه وتخاف عليه من النسمة اللي تخليه يبرد .. صحيح تعبت معاه حيل من بروده لمرضه لعصبيته بس كان بسيط وقلبه قلب طفل من تكلمه وتنصحه يذوب عليها وعلى نعومتها ..
قامت سمر باحراج وتكلمت بابتسامة تخفى وراها احراجها اللي ورد خدودها : بجهزلك الفطور ....
همس بابتسامة بانت فيها سنونه : طيب ...
طلعت من الغرفة وهي فرحانه حيل لتغير علي الملحوظ واللي يتحسن كل يوم عن اللي قبله ..
جت بتجهز الفطور بس قالت تطمن على شوق قبل .. دخلت للغرفة وشافت عبدالله للحين نايم , ابتسمت له وجت تبوسه وهنا اكتشفت اختفاء شوق ..
رجعت تنزل عبدالله لسريره وهي تمسح كل الغرفة بعيونها .. تدور أختها , تم قلبها يقرع بقوة : لتكون راحت المشفى .. يااارربي ..
طلعت من الغرفة تشوف يمكن بدورة المياه : شوق أنت داخل ؟
زاد خوفها لأنه مو داخل .. لو يعرف علي ليذبحهم ثنتينهم ..
الخوف يعصف بخلايا جسمها ومو عارفة شتسوي , تدعى الله يستر وعلي مايعرف .. حتى ان جوال ماعندها حتى تتصل وتعرف وينها .
حاولت تهدي نفسها وعلي كلها دقايق وبيروح للشركه وبعدين تتصرف .. راحت تجهز الفطور وبالها مشغول على شوق ..
جلس علي وسأل وهو يشرب العصير : ليش ماتجي تفطر ..
جلست سمر مقابله وردت بصوت مرتجف : منو ؟
رفع عيونه يراقبها ويراقب الخوف اللي بين عيونها , رد ببرود وهو يقوم : شوق منو يعني ؟
قامت سمر معاه بسرعة : بتروح الشركة ..
علي وهو يعقد حواجبه : شفيك تبين الفكة ؟
ردت عليه بتبرير وارتباك واضح بين ثنايا صوتها : لا ما كنت اقصد ..
مارد عليها علي وتم يشوفها من فوق لتحت ويشوف ملابسها اللي تقهره , واللي دايم تكون نفنوف بسيط وحق مراءة كبيرة ومو مبين تفاصيل جسمها .. كانت سمر تخفى جسمها الرشيق ورا هالنفنوف الواسع والقديم ..
زفر بضيق هو بحياته مااهتم فيها يوم ولا بملابسها ... بس في شي جا بباله خلاه يبتسم ..
خذ حقيبة العمل بيده وتكلم ببرود : بمر عمي أتطمن عليه و ان شاء الله ع العصر اشيلكم تطمنو عليه ..
وكأنه علي يحكم عليها وعلى شوق بالموت , شوق بتروح فيها شي ما منه شك.. أنتبه علي لعدم ردها والارتباك والرجفة اللي محتلة كيانها .. سمر عيونها مو ثابته وكانها ادور حل ... كان بيسألها شفيك , بس وقفه رنة جواله .. رد : هلا وليد .. الحمد لله .. توني طالع .. لا لا الأوراق معاي...................
كمل كلامه وطلع من الجناح , توها سمر تصحى من تفكيرها على صوت الباب وهو ينقفل ..رفعت سمر راسها لما شافته يطلع وتنهدت براحة .. على طول ركضت لغرفتها , قررت بسرعة أن لازم تسبق علي للمستشفى وتسوي حل مهما كان وأي كان ما رح تسمح علي يمد يده على شوق مرة ثانية ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
فيصل بصوت رايق : فهمت شقلت لك ؟
حنين بابتسامة وهي تفتح باب السيارة بتطلع : اي اي فهمت .. بطمنك ماتخاف ياعم الحنون انت ..
رفع حاجبه : انقلعي يلا ..
ضحكت حنين وطلعت من السيارة ..
سارت داخل الممر بثواني وإلا كانت قدام باب الفيلا .. رسمت ابتسامة على شفايفها وتنفست بعمق ..
رنت جرس البيت ورفعت يدها ترتب شيلتها وشوي إلا فتح الباب واستقبلتها الخدامة ..
دخلت حنين وسألت بفضول وعيونها تلف البيت : سعود راح المستشفى ؟
الخدامة : بابا سعود يفطر مع ماما في الحديقة
ما ردت عليها حنين وقالت لازم أسوي اللي قال عليه فيصل الاول وبعدين بسلم عليهم ..
جت تصعد الدرج بس وقفتها سمر اللي كانت تنزل ووجهها مخطوف لونه .. تكلمت حنين بشوي خوف : شفيك سمر ؟
ابتسمت لها سمرمجاملة : سلامتك بس رايحة لأبوي المشفى ..
حنين بتذكر : اي على هالطاري .. وينها شوق , فوق ؟
سمر بربكة وعيون تلمع فيها الدموع : لا راحت .. من شوي
حنين شكت فيها وبربكتها المو طبيعية , فقالت تستدرجها : أصلا فيصل يوصيني أتطمن عليها و ....
قاطعتها سمر وكانها لقت اللي ينقذها : أرجووووك حنين أرجوووك دقي على فيصل ..
عقدت حواجبها وقالت : طيب بس شصاير ؟
سمر ودموعها تنزل خلاص : أرجوك دقي عليه ..
طلعت حنين جوالها من شنطتها ودقت : هلا فيصل .. لاا لااا أنتظر بتكلمك سمر ... أخت شوق .. معرف شتبي .. هاك
سحبت سمر الجوال منها وتكلمت بصوت مرتجف : اخوووي واللي يعافيك طلبتك قول تم ...... شوق يااخوي راحت للمشفى أعتقد وعلي يقول بيمر المشفى قبل لا يروح الشركة ........ لو فيك يعني تروح تشوفها وتبلغها ....... لا هي ماعندها جوال .. اخوووي واللي يسلمك ماعندي بعد الله إلا أنت ........ الله يبارك فيك .. وعليكم السلام ..
عطت الجوال لحنين اللي كانت تسمع المكالمة بينهم وهي مستغربة من خوف سمر .. يعني من كلامها فهمت أن علي يمكن يأذي شوق ..
لفت سمر وصعدت الدرج وهي مرتاحة مبدئيا , راقبتها حنين وهي تصعد تشوف شلون كانت لابسة ومبين ان كانت بتروح المشفى .. لو ما جت هي وفيصل يتطمنو ..
غيرت حنين طريقها ووقفت قدام المنظره تشوف شكلها شلون مرتب وحلو .. عباة حلوة ومطرزة تغطي جسمها .. مع الشيلة اللي تغطي شعرها واللي كانت بس مكتفية بيها وماتتنقب ... مكتفية بكحلة في عيونها وقلوس شفاف على شفايفها ..
كملت طريقها للحديقة الخلفية .. وقفت تاخذ نفس عميق .. وتشوفهم من بعيد .. أم سعود وسعود وسلمى يتناولو فطورهم بهدوء ..
قربت منهم بخطوات هادئة وقلب يرجف سعادة وحب لسعود : صباح الخير ..
لف الكل عليها .. ردت ام سعود بابتسامة متكلفة : ياهلااا بحنين .. صباح النور .. تعالي فطري معانا ..
أنتبهت حنين لسعود اللي ماكلف نفسه يرد حتى , اما سلمى فاكتفت تبتسم بدون نفس وترجع تكمل فطورها ..
ردت حنين بشوي ضيق : لا عليكم بالعافية , من شوي متريقة , كنت جاية بـ ................
قطعت كلامها وهي تشوف سعود يقوم , يبوس راس امه ويستأذن منهم ويطلع .. حزت خاطر حنين وشي اخترق قلبها بقوة ..
سلمي انتبهت لتعابير الحزن اللي ارتسمت على وجه حنين وهذا خلاها تقول : شفيك سكتي , كملي ؟
أم سعود وهي تأشر على الكرسي : تفضلي جلسي , بطلبلك عصير ..
رمت حنين نفسها على الكرسي وهي منسكرة الخاطر ... رجعت سلمي تبتسم ابتسامة جانبية وتسألها نفس السؤال : ما قلتي لي ليش جاية من وجه الصبح ..
رفعت حنين عيونها صوب سلمى والانكسار مبين على وجهها , نطقت بعد ماتنهدت بتعب : كنت جاية اتطمن على شوق ..
استغربت سلمى كلامها وناظرت بعيون امها اللي سألت بتعجب : ليش شفيها ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
من بعد اللي صار امس وهو حاس بالمسؤولية تجاه هالبنت , مايعرف السبب بس شي يناديه يسوي الواجب اتجاهها , وزادت المسؤولية على رقبته من كلمته سمر ..
مافي هاجس قدامه إلا شوق .. هو نفسه مستغرب اللي يصير ..
دخل المشفى وعيونه تمسح كل ركن بالمشفى .. للحين مو مبينة ..
اقترب من الاستعالامات وسأل بصوت قوي وثابت : لو سمحت غرفة المريض عبد الرحمن ..
الممرضة باستفسار وهي تشوف الأسماء بالشاشة : عبد الرحمن منو ؟
فيصل مو متذكر أصلا مايعرف هم لمن ؟ .. مسح جبهته وقال : هو مريض سكري ودخل غيبوبه امس
الممرضة وهي اطقطق على اللوحة : ثواني .. اممم تقصد عبدالرحمن محمد الـبـ.......
قاطعها سعود اللي كان توه داخل : فيصل ..
لف عليه فيصل وبمجاملة وابتسامة باهتة : هلا سعود ..
سعود بابتسامة : جاي تزور صديقك ؟
فيصل بارتباك , مايبي سعود يعرف ليش جاي هنا , لأنه لو كان بيساعد كان قالت له سمر: اي جاي أزوره .. إلا وينه علي ؟؟
عقد سعود حواجبه وباستغراب : علي !!
_ أحد ناداني ؟
لفو ثنتينهم صوب علي .. غمض فيصل عيونه وكشر بوجهه , هو
سعود : هلا علي ..
علي وهو يعدل غترته : ياهلا فيك .. طلع عمي من العناية ..
سار سعود وقال : لا للحين .. تعال معاي ..
جا علي بيلحقه بس تذكر فيصل اللي ما نطق كلمة , رفع حاجبه وقال : عسى ما شر ليش جاي هنا ؟
فيصل وهو يضغط على جبهته : أزور صديق هنا ..
أكتفى علي بهز راسه وراح يلحق اخوه سعود .. اما فيصل زفر بقهر وماعرف شيسوي , فكر بلحظات اصلا هو شخصه .. ليش يحط نفسه في متاهة مايعرف وين ترميه .. قرر ينسحب وخلاص وفعلا خطى اول خطوة لكن ....
توها واصلة وتعبت كثير على ماحصلت تاكسي .. دخلت وهي ماتشوف شي قدامها غير ان لازم تشوف ابوها بأي شكل , ما حزر واحد مثل علي ما عنده شخصية يتحكم فيها ..
سألت الممرضة بربكه وشوي غباء منها : السلام عليكم , أنا شوق ..
عقدت الممرضة حواجبها : وعليكم السلام .. شوق !
شوق بسرعة : اي شوق بنت عبد الرحمن البندري ..
كان بيخطى أول خطوة تطلعه لبر الامان , بس هالصوت وهالأسم وقف كل شي بعقله .. تفكيره وقف والأسم يتردد في عقله ألاااف المرات .. (شوق بنت عبد الرحمن البندري)
لف يشوفها , كانت غير عن اول مرة شافها .. متلثمة بشيلتها ومو مبين إلا عيونها اللي تلمع خوف وحب على أبوها .
الممرضة بابتسامة : اي حبيبتي .. ياهلا فيك .. اعذريني بس اختلطت عليي الأسماء ..
تنهدت شوق بتعب : عائشة الله يخليك طمنيني عن حالته ؟
الممرضة عائشة بحزن على حال شوق اللي من كثر ترددها على المستشفى تعرفت عليها اكثر : حبيبتي ان شاء الله ما عليه إلا العافية .. بس هو للحين بالغيبوبة .
بدت الدموع تتجمع في عيونها وجت بتقول شي , لولا ...
تشابك كل شي بعقله ووقف عقله عن التفكير , حتى أن خطوته للخروج كان بيتبعها بثانية بس وقف .. هالمسؤولية اللي ارتمت على عاتقه زادت اكثر .. قرر يدخل هالمتاهة وخلاص : لو سمحت اختي شوق ..
دقة زلزلت كيانها وخلت الدموع تنزل من عيونها بدون شعور .. ناظر فيصل في عيونها اللي اختلط فيها الحزن مع الظلم والتعب ونزلت دموعها , هذا زاد من عزيمته لتكملة اللي جاي عشانه : ممكن نتكلم على انفراد شوي ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
عقدت حواجبها وبلعت ريقها ومو فاهمه الكلام اللي تقوله لها ..
صرخت أم سعود بقهر : هييي أنت أكلمك .. ترا هالبيت مو بيت دعارة هذا طالع وهذا خاش ؟
سمر والغصة غلفت حنجرتها : الله يهداك عمتي .. ليش شسوت شوق .. هي بس راحت تطل على .....
قاطعتها سلمى اللي قربت منها ومبين أنها ناوية ع الشر : لا ياماااماااا مو على كيفك وكيفها .. نحن عيلتنا الراقية نصير حكوة على لسان اللي يسوى واللي مايسوى .. أختك لازم تنقلع من هنا ...
ماعطوها فرصة تتكلم ولا تدافع عن نفسها وأختها .. جت بتقول وتفهم عمتها وسلمى بس غمضت عيونها بألم من مسكتها أم سعود من عضدها وهزتها وهي تصرخ بكل عنف وما همتها الانسانة اللي قدامها : أختك تروووح ادور لها مكان ثاني تصيع وتضيع فيه مو هنا ..
ابتسمت سلمى بخبث وقالت : اي خلها تدور على حل شعرها مكان ثاني ...هنا لأ
سمر قاعدة ساكتة ومتحملة كل اللي يصير ودموعها بس تنزل وتحرق خدودها .. سحبت نفسها من بين إيدين عمتها وجت بتدخل للجناح بس .....
قاعد يصارخ ويجرها من يدها : ياللي ماتستحين .. قاطة نفسك ع الرجال هاااه خلاص ماصدقتي أبوك يروح من هنا تصيعين من هنا ؟
شوق وهي تسحب نفسها من بين أصابعه اللي قابضة بشدة على ذراعها : تخسى ياتافهه أنت مب رجاااال أصلا ..
رفع يده وطرااااخ على وجهها .. طاحت شوق وآنت بألم ويدينها مثبتة ع السجاد تقبض عليه بقهر ...
نزلت ام سعود تركض من فوق ومعاها سلمى من سمعو صراخ علي .. أما سمر حست بدوخة فضيعة , خطت خطوات بطيئة تبي توصل للكنب تاخذ نفس , نفسها كان ضايع وتتنفس بقوة وكأنها ادور الأكسجين ومو لاقيته , استندت على الكنب تبي تجلس عليه بس طاحت مغمى عليها ..
شوق تحاول تقوي نفسها وماتنزل دمعة من عيونها , رفعت راسها وعيونها تقدح شرارة بعيون علي : اي كثر من هالحركات اللي متخيل انها بتبينك رجال .. كثر منها كثر ..
نزل عليها علي ومسكها من عند فكها وصرخ : قسم بالله لأذبحك ..
شوق بابتسامة سخرية : هه والله أن الرجولة تبرت منك .. تستقوي على مرا .. مراا ؟ بس لإن ماعندها سند غير ربي العالمين ..
زاد قبضته على فكها وهي تحاول تفكها وتتألم وصاح من بين أسنانه : كلمة ثانية وأذبحك ..
صاحت أم سعود بقهر : أذبحها اللي ماتستحي , شمسوية ؟؟
تركها علي بقرف وصرخ : وينها اختها ؟؟ موانستها ياسمر صح ؟؟
ام سعود بقرف : قاعدة فوق .. قول شصاير ؟
سلمى وهي متشوقة حدها وقاعدة تناظر شوق اللي منكشفة عليهم بوجهها وشيلتها طايحة على كتوفها : قول شمسوية ؟
صرخ بكل قوة : قاطة نفسها بحضن فيصل وتتبكك الحقيرة الـ ........
قاطعه سعود اللي كان توه داخل وهو معصب : شفيك انت هااااه شفيك ؟؟
قفز علي ومسك سعود من ياقته : ماشفتها قول ماشفتها بعد ؟
ركضت ام سعود لهم وهي تفكهم : شفيكم خلاااص تركه ياعلي ..
صرخ علي وبدأت النوبة تخليه يتشجنج أكثر : قووووول شفتها صح ؟؟
مسك سعود ايدينه ودزهم بقرف : أقسم بالله انك انسان مريض و ماتت فيك النخوة والرجولة ..
زادت حالة علي وتم يصرخ : ســــمــــــــر يا ســـمـــر ...
ام سعود زعلت على حال اولادها وعصبت بنفس الوقت : من جدكم انتو , تتضاربون على سبة منو ؟؟ بنت الفقر هذي .. الله ياخذها هي واختهااا ..
سلمى وهي تخز شوق اللي كانت منزلة راسها وللحين جالسة على الأرض : أمـــيـــن ..
سعود والعصبية واصلة عنده لخشمه , صاح وهو يأشر صوب علي : يماااا لا تزيدنها عليي اللي فيني مكفيني .. ترا ولدك هذااا ..........
سكت الكل على طيحة علي .. ركض له سعود ولقاه متشنج ويعض لسانه وجسمه متصلب .. صاح : ســمــر .. ياسمر
ولا رد لإنها هي حالتها من حال علي طايحة ومايندرون عنها ...
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
هدووووء يعم المكان ...
شوق جالسة وشيلتها فوق راسها تسمع اللي يقولونه ومو مستوعبة ولا مصدقة ..
علي بطريقة مستفزة : انا من رأيي تتزوجها سعود ..
ناظره سعود ببرود وناظر بشوق وانتبه لرجفتها والخوف اللي ملا تفاصيل وجهها : خلي فيصل يكمل كلامه ..
فيصل وهو منزل راسه والدم قاعد بين شفايفه : عرفت من قالت أسمها للممرضة , وأنا متأكد من اللي أقوله .. وهذا الشي يعطيني الحق أني أطالب تروح بيت جدي ..
سعود بهدوء : فيصل الموضوع مو بالسهولة هذي ... ترا البنت بأمانتنا الحين وأنا من رأيي تقعد مع اختها هنا معززة مكرمة ..
ضحك فيصل باستهزاء : عن أي عز وكرامة يامعود ؟
عصب سعود : أنتبه لكلامك فيصل .. مو لأني وقفت معاك تتعدي حدودك , ترا اللي مسويه انت وهي كان غلط ..
طلع فيصل من طوره وهو من الصبح يكبر عقله : لااا مصدق انت اللي قاله أخوك ؟
زفر سعود بضيق : مو قصة أني مصدقه بس أنا شفت اللي صار ولو كان بدافع المساعدة بس مايصير ..
حاول فيصل يرد لهدوئه بس مو قادر تكلم من بين اسنانه : أخوك يسحبها من ذراعها ويكوفنها لين يقول بس عاااادي بنظرك , بس اني اساعدها توقف بعد ما طاحت تصير المسكينه تقط نفسها عليي ؟؟
علي رجع يكرر نفس الكلام وعيونه على شوق اللي كل الوقت مانطقت كلمة : أنا من رأيي تتزوجها سعود ..
سفهه سعود وقال بثقة : دامك تقول فيه مشاكل وأنكم متقاطعين يبقى مافيني أخليها تروح معك .. بتقعد هنا ..
قام فيصل ونادى على شوق وما حسب حساب لا علي ولا سعود : شوووق مشينا ..
رفعت عيونها له واللي كانت مغورقة بالدموع .. التقت نظارتهم وكل عين تروي قصة ....
قام سعود ودزه من كتفه : لااااا أنت جد تعديت حدودك .. شوق روحي لأختك .. وانت مقفاااك يلاا
بعد فيصل يده وصرخ : شوق قلت يلاااا
قام علي وراح صوب شوق : يلااا قومي ..
شوق كل قوتها متلاشية مافيها حيل تتحرك أبدااا ولا تهاوش احد .. مسكها علي من ذراعها وهنا صرخ فيصل وكأن قاعد علي يأذيها مو يمسكها : اتركهاااا
دز فيصل سعود بعيد عنه حتى طاح ع الأرض وقرب بسرعة من شوق يسكها من يدها يحطها وراه : اقسم بالله ياعلي ان لمستها مرة ثانية لأذبحك وأشرب من دمك ... كاااافي اللي صار للحين ..
قام سعود وضرب فيصل بوكس خلاه يطيح عند رجول شوق اللي شهقت وغطت فمها تبكي ألم وكسرة .. مو عارفة تتصرف ولا شتسوي .. كلام فيصل دخلها في دوامة كبيرة ..
قام فيصل يمسح الدم اللي زاد ينزل من فمه ورجع يمسك شوق من كفها , توعدهم بصوت زلزل أركان البيت : أقسم بالله أنت وياااه لأفتح فيكم محضر .. تتعدون على بنت حتى انها ماتمد لكم بصلة .. والله ثم والله لأندمكم ..
دخلت ام سعود بحجاب الصلاة بعد ما تأزم الوضع : خلاااص سعود علي شدخلكم .. خلهم يروحون بالطقاااق
صرخ سعود : من جدك يماااا , فجأة ظهر لهم معارف ؟ مصدقة انت اللي يقوله ؟؟
تكلم فيصل بكل ثقة : هذي بنت خالي عبد الرحمن وأنا أحق بيها منكم , فهمتو يارجااال ؟
قال كلامه وطلع معاه شوق اللي للحين تبكي ومتمسكة بكف فيصل ..
جا سعود بيلحقه بس وقفته أمه : سعووووود والله مو راضية عليك لو جبتها ..
قعد سعود ومسك راسه بين ايدينه متعصب حده : علي كلم مرتك نتفاهم معها ...
طلع علي من المجلس .. قعدت أم سعود وقالت بقرف : من جدك أنت .. مو هذا سعود اللي اعرفه , سعود العاقل سعود الراضي المرضي .. بسوي كذا لاااا مصدق ابدااا
زفر سعود بتعب : يماااا واللي يعافيك , الموضع مب سهل مثل ما انتي متوقعة .. انحطيت في موقف عمري ما أنساه .. طالع من غرفة أبو سمر ألقى قدامي شوق طايحة وفيصل مدنق عليها ماسكها من ذراعها .....
قاطعته بقهر : وشدخلك أنت ؟؟
صرخ بعد ما رفع راسه : يماااا البنت أختها تصير زوجة علي وتقولين شدخلك , رجال غريب قاعد يلمسها .. عادي هالشي عندك ؟؟
أم سعود تكشر وجهها : من نفس الطينة , مو توه يقول بنت خالي .....................
سكتت أم سعود وكأنها تتذكر شي .. نطقت وعيونها شاردة بالمكان : عذاري محمد البندري ..
عقد سعود حواجبه : عذاري ؟
ماردت أم سعود وطلعت جوالها من مخباها تطقطق عليه ..
رجع سعود يسألها : منو عذاري يماااا ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
شالها بين ايدينه وعيونها نص مفتوحة تسأله بتعب : وينها أختي , جيبلي أختي .. الله يخليك ابا اختي ..
حطها على السرير وهو يسألها بخوف : شفيك ؟ ليش طايحة ؟؟
سمر والدموع بدت تتجمع في عيونها الطيبة : شوووق ابا شووق وينها ؟؟
كشر بوجهه من سمع طاريها وتكلم ببرود من دون مايحسب لها حساب : هالبنت ماتجيبين سيرتها في هالبيت وإلا ..
حاولت تقوم بس مقدرت .. سحبت نفسها لفوق تجلس وتستند على الوسائد : ليش وينها اختي ؟ ذبحتها قووول ذبحتها صح , ليش ياعلي لــيـــش ؟؟..
صاح بقهر : سكتي لأذبحك وياها .. الله ياخـ .....
نزلت دمعة ألم وأنكسار من عيونها : كملها قول .. كمل كلامك .. كمل دعوتك يمكن الله ياخذني وأفتك ..
سكت علي وحس بتأنيب الضمير .. أحاسيس غريبة يحسها مع هالبنت أحاسيس ما قد مرة حسها ولا أعتبر لها أصلا , يعني هذي جزاتها يا علي متحملتك وساكتة على ضيمك ومرضك كل هالسنين.. هذي جزاتها تدعي عليها .. فتح فمه بيقول شي , بس صياح عبد الله خلاه يوقف ويلتفت صوب الصوت ..
مسحت دمعتها وحاولت تقوم .. مو قادرة حاسة بشلل مو قادرة توقف على حيلها .. سحبت رجولها ونزلتهم تبي تقوم وفشلت .. نزلت دموع من عيونها وبكت بألم : الله ياخذني الله يا...
قاطعها علي بشفقة وهو يراقبها : أنا بشوف عبد الله شفيه , ارتاحي انت ..
ما ردت عليه سمر وهي تحاول تكتم صيحتها ..
طلع علي من الغرفة وعاتب نفسه حيل , شلون ما قربت منها وشلون ماساعدتها توقف .. ليش أنا كذا ليش ؟؟
دخل الغرفة ولقى عبد الله وجهه احمر حيل ويصيح بأقوى ما عنده , قرب منه أكثر ودنق على السرير : هششش حبيبي هشششش
زاد صياح عبد الله وتم يرفع يدينه يبي أبوه يشيله بس علي ما فهم عليه وتم يحاول يهديه : خلاص حبيبي هششش أسكت أمك تعبانه ..
مد له صبعه واللي تمسك فيه عبدالله حيل , خفت صيحته وتم بس يشاهق ببراءة وشفايف مبوزة , أبتسم علي على شكله وبدون شعور منه لقاه بين إيديه قاعد يبوسه..
ابتسم عبد الله الطفل الصغير اللي شي طبيعي مايرتاح إلا بحضن أبوه او امه ..
رفعه علي فوق وضحك له : سكتت يالعيااار سكتت هاااه ..
وضحكات عبدالله تزيد والفرحة ماليا عيونه اللي مليانة دموع .. وشي غريب يتسلل لقلب علي , شي مو فاهمه ولا عمره حسه (احساس الأبوة)
أما عند سمر فكانت تسمع ضحكات عبدالله وهذا الشي ريحها مبدئيا , مسحت دموعها وتنحنحت تحاول تعدل صوتها اللي ضاع من الصياح... مسكت جوالها وحطته على أذنها مدة قصيرة .. رجعت اتطقطق عليه وتحطه على أذنه من جديد ..
رفعت حواجبها باستغراب وهمست : ليش حنين ما ترد ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
طول الطريق وعيونه صوب المنظرة يراقبها ويراقب صمتها وجمودها ..
رفعت كفها المرتجفة وعدلت شيلتها والتقت عيونها بعيونه , همست : ودني حق أبوي ..
تنحنح فيصل وعيونه للحين مصوبة نحوها : أبوك الحين مافيك تسويله شي غير الدعاء .. وما تنفع قعدتك جنبه من الصبح لليل .. فهمتي ؟
شوق بقلة حيلة : تكفى وديني له ..
غمض عيونه وما رد عليها .. رد يناظرها ويناظر جمودها وصمتها اللي احتلها من جديد ..
يكتشف ملامحها الحزينة وشفايفها اللي ترجف وكأنها بردانه .. عيونها اللي راح جمالها بسبب الدموع , خشمها وخدودها اللي كانت حيل حمرا من زود البكي .. شعرها اللي كان نازل منه على جبينها يكسر لون بشرتها الأبيض بسواده الطاغي .. كل شي فيها كان حلو وعلى طبيعته ..
نزل عيونه وصوبهم للطريق .. وبين كل لحظة والثانية يسترق النظر صوبها ..
مرت دقايق قبل لا يوصل المكان اللي قاصده ..
لف وتكلم بهدوء : وهذي مزرعة جدي اللي هو كمان جدك ..
همست بصوت مبحوح وهي تناظر من الدريشة صوب المزرعة : جدي !!
حاول يبتسم : اي .. نزلي يلا ..
فتحت الباب وحطت رجلها لأول مرة بهالمكان .. وبنفسها (يعني لقيت لي سند)
كيف بيكون هالمكان ؟؟ وكيف بيعاملوها أهله ؟؟ وشتكون ردة فعلهم ..
هذا كله بالبارت الجاي ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!
النهاية ~

اسسسسسسسسسسفة وربي أسسسسسسسسفة ع التأخير بس جد صارت لي ضروف تمنعني من الدخول ..
أتمنى لكم قراءة ممتعة ..
البارت القادم بعد يومين بإذن الله ..

دمتم بود وبحفظ الرحمن ~



تعديل لمسآت ~; بتاريخ 28-08-2016 الساعة 10:25 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 28-08-2016, 09:14 PM
صورة غياب * الرمزية
غياب * غياب * غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي











ياهلا وغلا ولله


اشتقنا لك ولرواية

بارت حماسي

كنت حاسة ان شوق تقرب ل فيصل

وعلي ماله حق يضرب شوق والمشكلة كله يطيح على راس سمر المسكينة


اممم اعتقد بيرحبون فيها بيت جدها لشوق
وبيكونون لها سند


وقسم تكسر الخاطر


ويعطيك العافية بارت حلو كالعادة
دمتي بخير وبنتظارك













أَسّتقبِل صَرَاحّتكُمّ هُنّـــــا


مِستعّجلة مِثل السٍنين
مِتأخرة مِثل النَدم







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 28-08-2016, 10:27 PM
صورة لمسآت ~ الرمزية
لمسآت ~ لمسآت ~ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $رجة خفوق$ مشاهدة المشاركة
ياهلا وغلا ولله


اشتقنا لك ولرواية

بارت حماسي

كنت حاسة ان شوق تقرب ل فيصل

وعلي ماله حق يضرب شوق والمشكلة كله يطيح على راس سمر المسكينة


اممم اعتقد بيرحبون فيها بيت جدها لشوق
وبيكونون لها سند


وقسم تكسر الخاطر


ويعطيك العافية بارت حلو كالعادة
دمتي بخير وبنتظارك
ياهلاااا حبيبتي
وربي انك نوووورتي بردك الفووووق خياالي <3
حتى اني اشتقت لروايتك .. بروح أقراها .. ^^
توقعاتك حلوة <3

بأمان الله ~


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 29-08-2016, 11:04 PM
صورة عشيقة ابوها الرمزية
عشيقة ابوها عشيقة ابوها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


بارت ولا اروع
وزعلت على سمر وشوق بس عجبني دفاع فيصل عن شوق
وانتظ البات الجاي بفارغ الصبر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 20-09-2016, 11:46 AM
صورة حمامة مجروحه الرمزية
حمامة مجروحه حمامة مجروحه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


روايتك رووعهہ ماشاءالله استمري جاري انتظار البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 13-10-2016, 10:18 PM
صورة عشيقة ابوها الرمزية
عشيقة ابوها عشيقة ابوها غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي


مرة اتاخرتي متى البارت

الرد باقتباس
إضافة رد

أنا دقة قلبك ونقطة ضعفك ياثقيل \ بقلمي

الوسوم
بقلمي , ياثقيل , ونقطة , ضعفك , قلبك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
. . .| | مَلِڪة الإِحسَّاس الرَّاقِي | |. . . fayza al jebrty سكون الضجيج - مملكة العضو 1202 الأمس 08:29 PM
جنازة كلمات...\بقلمي DELETED خواطر - نثر - عذب الكلام 16 06-08-2017 07:51 PM
قصه عتاب جاء من بعد الغياب بقلمي (saldhaheri) suhaila.seed قصص - قصيرة 3 07-05-2016 02:16 AM
زاوية الالم ! / بقلمي يمنية والعز انا خواطر - نثر - عذب الكلام 30 07-10-2015 12:31 PM
كأوراق الخريف (بقلمي) خالدالامل خواطر - نثر - عذب الكلام 4 14-03-2015 10:18 PM

الساعة الآن +3: 07:29 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1