اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 171
قديم(ـة) 11-03-2017, 02:26 AM
نورة محمدين نورة محمدين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


طولتي.كثير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 172
قديم(ـة) 18-03-2017, 11:49 AM
صورة هيبة الأنوثه الرمزية
هيبة الأنوثه هيبة الأنوثه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


سلام عليكم
وينك تاخرتي
عسى المانع خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 173
قديم(ـة) 20-03-2017, 09:46 AM
نورة محمدين نورة محمدين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
01302797316 رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


طمنينا عليك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 174
قديم(ـة) 03-04-2017, 09:42 PM
صورة حمامة مجروحه الرمزية
حمامة مجروحه حمامة مجروحه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


دنيا زادت جروحـــي وهو جرحني وحلال فيه الجرح ✨💔


الگاتبہ :حمامة مجروحہ

ما احلل نقل الروايه من دون ذكر إسم الكاتبهہ 

✨ربي زدني علما ً وارزقني فهما ً✨
البارت ال 35




الفقد<<
((شعور الفقد يحاصرني حيثما كنت
قرأتها ذات مره في مجله شعبيه.. وعلقت بذهني
جيتك من الفقد دربٍ يبتدي مني
من كثر فقدي أحس إني ولا واحد
لقد سطر مشاعري من نظم ذلك البيت..
لشعور الفقد تواجد مخيف على مساحات مشاعرنا..
الفقد يولد مخاوفه قبل ان يأتي هو..
نخاف أن نفقد من نحب..
وحينما نفقدهم تنهار كل القوى المقاومه لذلك الحب لتكشف لهم رغم ابتعادهم مقدار حبهم
مافائدة ذلك الحب .. ان لم يروي ظمأ صاحبه..
ما فائدة ذلك الشعور حينما لا يظهر الا ((بالوقت الضايع))
مافائدة تلك الأحاسيس حينما تتفجر بعد الفراق..
مافائدة وجودي .. بلا حبك
مافائدة كتاباتي إن لم تحرر حبي من قيود خجلي
مافائدة قلبي ان لم ينبض أحبكـ أحبكـ أحبكـ
ما فائدة كلمة أحبك.. ان لم تجد..((وانا ايضا))
أظنك رددتها بيوم ما لشاعر مشهور..
كان الأمل في شوفتك يوم فرقاك
الله يجيب موادعك لجل أشوفك
أتيت لاشهد على إفتتاح جانب مشرق من حياتي.. وفوجئت بأنشودة النهايه.....
لم أنعم بلقياك.. ولم أنعم بوداعك..
فـ في الحالتين الخساره لقلبي...
وها أنا اعود ادراجي والخيبة تملاني..
أعود بقافلتي التي لم تتوقع مجيئها..
خواطر مكسوره))




في إيطاليا وتحديدا بروما

الساعه 8صباحا

بدور صحيت قليل من ثأتير البنج
بصوت هامس : ماء

فيصل شربها قليل ماء وبصوت خافت :بدور بدوور تسمعيني
بدور:محمد أنت جيتي
فيصل حز في خاطره حال أخته واشتياقها لزوجها ذكره بشتياقه لعذاب : بدور أنا أخوك فيصل اصحي
بدور ببكي من الوجع ولسا تحت لخبطت البنج :محمد محمد أرجوك لاتروح خذني معك
فيصل : بدور اصحي
أم فيصل : فيصل أخرج من الغرفه أنا بجلس عندها
فيصل لبى رغبة أمه لأنه عارف إن البنت سرها أمها
خرج لكفتريا المشفى اخدله كوب قهوة ليصحصح جلس في إحدى الكراسي اتصل يتخبر على ريم بعد أن انتهى من قهوته ذهب لغرفة بدور دخل وجد الدكتور موجود الدكتور : مرحبا سيد فيصل حالة المريضه مستقره والآن بعد هذه العمليه تحتاج إلى بعض التمارين لتستطيع المشيء من جديد ويوجد احتمال إنها تحتاج عملية أخرى ولكن فقط لتعديل مشيتها ولكن هذا فقط احتمال
فيصل : حسننا شكرا
خرج الدكتور
فيصل جلس على الكنبه بتعب
أم فيصل : الله يهداك روح ارتاح لك وبعدين تعال
فيصل : أنا مرتاح كذا إنتي روحي ارتاحي تعبانه بتصل بسايق ياخدك
أم فيصل : أنا بجلس هنا عشان إذا احتاجة شيء بدور تعرف البنت حاجتها لأمها وأنت روح ارتاح ونام كذا ساعه بعدها تعال
وجيب ريم معك تشوف أمها الي خاطر عندك روح ارتاح
فيصل : ليش تقولي كذا طيب بروح وبعد ساعه برجع



فيصل خرج من المستشفى تعبان من لما رجع من السعوديه ومالقى عذاب والنوم مجافيه


اول ما وصل للفيلا طلع ع جناحه
فتح باب الجناح بهدوء
ودخل تمنى إنه يلاقي عذاب نظر لكل زاويه بالجناح لعله يلاقي عذابه الضائع لكن مع الأسف لم يلقى سواء ذكريات وسراب صورتها
دخل غرفة الحمام يتروش وخرج دخل غرفة التبديل اخدله بجامة ولما هم بالخروج رجع ناظر مكان ملابسها ماقدر استنشق ريحتها من ملابسها صار مثل العطش بوسط الصحراء
ابتسم على حركات المراهقه الي يسويها
ويكلم حاله : من بيفكر يافيصل إنك تسوي كذا شخصية الجلمود نسيتها عذابي افقدتنا صوابي

لبس ملابسه وخرج لغرفة النوم ارتمى بالسرير شعر برغبة شديده في احتضان المخده
احتضنها وكأنه يحتضن حبيبته المفقوده

وراح في نوم عميق بعد تعب شديد
***************&

في فرنسا


جاك : هيا استيقظي أيتها الصغيره الكسوله
عذاب بنوم :فيصل اتركني اننام سأنظف لاحقا
جاك حزن عليها وعرف أن زوجها يعذبها :أيتها الصغيره أنا لست فارس أحلامك هههههههه
عذاب استيقظة من نومها احست بالاحراج :ماذا تريد
جاك : تجهزي سوف اخدك إلى الدكتوره حجزت لك
عذاب باستغباء :لما
جاك : هل نسيتي
لم يكمل كلامه إلا وعذاب تركض للحمام استفرغت
جاك لحقها :سأخدك إلى الدكتوره لهذا السبب ولتتبع حملك وتوصف لك بعض الأدوية إلا ترين انك نحفتي
عذاب مسحت فمها بمنديل وغسلت وجهها وخرجت وانسدحت على سريرها وتلحفت بالبطانيه : أخرج وأغلق الباب لا أريد الذهاب لمكان
جاك : ستذهبين يعني ستذهبين
عذاب : سأخبر جدتي وجدي انك تضايقني
جاك : وسأخبرهم بأن فيصل يعذبك
عذاب ابعدت البطانيه من عليها :ومن قال هذا
جاك : إنتي قلتي ذعني انام سانظف لاحقا والذي أعرفه أنا أن فيصل من مستوانا ونحن الخدم يقومون بشغلهم
عذاب تلحفت :اخبرهم بما تريد
جاك ذهب للباب :سأخبرهم بكل شيء
عذاب :حسنا حسنا توقف سأذهب معك
جاك : هيا تجهزي
عذاب : حاضر انتظرني بالأسفل
ذهب جاك للأسفل
عذاب أخدت ملابسها وراحت الحمام


تسريع الأحداث إلى بعد ساعه


الدكتوره :تفضلا
دخلا عذاب وجاك
جلس جاك وعذاب
جاك أشر على عذاب :إنها حامل ولاتهتم بصحتها هلا قمتي بفحصها
الدكتوره :حسنا هلا تمددتي على السرير
عذاب وقفت وراحت وانسدحت على السرير
الدكتوره رفعت الغطاء عليها وكشفت بطنها قليلا وقامت بوضع ماده
وأخدت الجهاز وبدأت تحركه على بطن عذاب
الدكتوره ببتسامه : هل هذا حملك الأول
عذاب : نعم
الدكتوره :أنتي الآن في الشهر 3
سأسمع نبض القلب
عذاب بقلق :لا أريد
الدكتوره :لما هذه أجمل لحظه ينتظرها الابوين
عذاب : هذا خالي وليس والد الطفل
الدكتوره :آسفه ولكن سأسمعك وبعدها ساخبرك خبرا مفرحا
عذاب تبي تعترض ولكن اخرسها صوت نبضات قلب طفلها
عذاب بدموع : خالي هل تسمع ما اسمع
جاك ابتسم :نعم صغيرتي
بعد أن انتهت الدكتوره أعطت عذاب منديل لتمسح بطنها
بعدها راحت جلست في كرسيها
وعذاب وجاك جلسا
الدكتوره : سأصف لك بعض الفتيمينات ويجب عليك نهاية كل شهر زيارتي لمتابعة حملك يجب عليك الاهتمام بصحتك جيدا
جاك : ماذا عن حالة الغثيان القويه التي تأتيها كل صباح وبعد الأكل
الدكتوره ابتسمت :هذا أمر ليس مقلقا فأكثر السيدات يتعرضن لهذه المشاكل ولكن تختلف والسيده عذاب تعرضها لهذا الشيء بنسبه أكبر لأنها حاملا بتوأم
عذاب : ماذا أنا حامل بتوأم
الدكتوره ببتسامه : نعم
جاك : مبرووك ياصغيرتي سيفرحان جديك فور سماع هذا الخبر الجميل
الدكتوره أعطت جاك ورقة وصفة الأدوية
وبعدها خرجا

جاك فتح باب السياره وعذاب ركبت
وذهب وفتح الباب الآخر وركب هو

جاك بفرح : والآن لن اعيدك إلى القصر حتى إريك باريس وجمالها وسنتغذاء في مطعم
عذاب : أريد العوده
جاك : لا تحاولي فبعد عناء طويل اخرجتك فمنذ أن اتيتي لاتريدين الخروج
عذاب سكتت بعد الخبر الذي سمعته هي حقا فرحا شعرت بإحساس الأمومة حين سمعت دقات قلب طفليها
إحساس أنساها كل مواجعها وحزنها





وقف جاك السياره أمام مطعم
خرج وفتح الباب لعذاب ومسك يدها واخرجها

جاك : والآن هيا بينا أيتها الصغيره لطالما تمنيت أن أتي إلى هنا انا وحبيبتي ولكن لم يحالفني الحظ سواء معك هههه
عذاب : ولما لم تحب وتتزوج إلى الآن
جاك : لأني لم أجد واحدة حسب مواصفاتي

عذاب : وهل مواصفاتك صعبت المنال
جاك : نعم
وصلا إلى الطاوله وجلسا

عذاب : أريد بيتزا حااره
جاك ضيق عيناه :بيتزا ولما بيتزا
عذاب : مشتهيتها
جاك : أكثر ماتاكلين بيتزا اطلبي شيئا مفيدا
عذاب بعناد :أريد بيتزا والا لن أكل شيئا
جاك ببتسامه : تشبهين والدتك كثيرا في عنادها والآن لك ما تشائن
عذاب : أريد بيتزا عليها الكثير من الفلفل الحار وشبس
جاك : حسننا هههه إن استمريتي تأكلين هذا ستصبحين مثل البطه
عذاب ناظرة لجسمها بخوف : حقا
جاك : ههههههه أنني امزح معك فقط



رن جوال جاك
جاك : نعم أمي
الزابيث :. .. ....
جاك : إنها بخير وأنا اصريت لن ارجعها حتى اريها جمال باريس والآن نحن في المطعم لنتغذاء
الزابيث :. ..
جاك : حسننا سأعطيها الجوال لتكلمك


أخدت عذاب الجوال لتكلم جدتها

**************&

مضت الأيام ولاشيء جديد
يذكر

بعد مرور 5 أشهر على أبطال روايتي وعائلاتهم




***************&

في إيطاليا وتحديدا بروما

فيصل ببرود : بكره بنرجع السعوديه زواج ريان بعد 4 أيام
أم فيصل : من زمان عن بلادي الحمدلله بنتي صارت بخير
بدور : الحمدلله على نعمة العافيه
أم فيصل : بس شدي حيلك عشان ترجعين زي الأول وأحسن
فيصل : الحمدلله انا بروح الشركه إذا تبون أي شيء خبروني
ريم :خالو ابي السوق
فيصل لم يلتفت :برسل السايق ياخدكم إنتي ويمه
ريم :بس أنا
فيصل : هذا الي عندي وقلته
وخرج فيصل

ريم :ليش كذا صار

بدور : ريم اتركي خالك بحاله الله يرجع له زوجته بخير


أم فيصل : وين هي اه قلبي يتقطع عليها
.
.
.
في مكتب فيصل


السكرتير :سيدي لقد حظرو رؤساء الشركات
وررئس الشركه الفرنسيه لم يحظر
قطع فيصل كلامه بصراخ مبالغ :ولما وهل سيرجي الاجتماع من دونه ما هذا الهراء
السكرتير :سيدي لقد بعث بديل عنه
فيصل : ما هذه المهزلة
السكرتير :الكل منتظر قدومك
فيصل : حسنا

وقف فيصل وعدل جاكيته ومشى بكل هيبه رجع الرجل الي الكل يخافه
يدفن حزنه بهيبته

دخل قاعة الاجتماعات الكل وقف احتراما له

بدأ فيصل بشرح خطط الشركه والمواضيع وبعد أن انتهوا من الاجتماع غادر الكل إلا شخص واحد تقدم من فيصل بكل ثقه
ومد يده ليصافح فيصل
جاك : مرحبا سيد فيصل أنا ادعى السيد جاك أنا بديل رئس الشركه الفرنسيه
فيصل بغرور :ليس هناك داعي بأن تعرف عن نفسك فأنت البديل وليس الرئس
جاك بغموض : ولكن من الضروري لتعرفني جيدا
فيصل : لا أحتاج إلى معرفتك والآن تفضل بالخروج
جاك : حسننا أتمنى لك يوما سعيدا

خرج جاك متدمرا :لا يعقل أن يكون هذا الرجل الفض زوج ابنت اختي لما أرى في عينيها حبا له لما أشعر بتناقض مشاعرها
ولكن الحمدلله أنني عرفته حقا لأنها لم تخبرني بشيء
.
.
فيصل يفكر بقاعة الاجتماعات :هذا الرجل غريب لما أعتقد أنني رأيته في مكان عيناه تشبهها كثيرا
فيصل رما بالاوراق :ماهذا الهراء يبدو أنني أوشك على الجنون
خرج من مكتبه ومن الشركه بأكملها
************************&
إلى اي درك رميتها يا جلموود ..؟؟

لا ياهوى القلـب المعّنـا ورجـواه
لاتتركيـن احـداً يحّـس بوجعنـا
ماظني احـداً يحمـل اللـي حملنـاه
حنـا خلقنـا والمعـانـاه معـنـا
الهـم بادرنـا وحـنـا كتمـنـاه
والوقـت شتتنـا بعـد ماجمعـنـا
والصبـر حنـا فالغـرام ابتدعنـاه
لكـن حسافـه صبرنـا مانفعـنـا
مـا مـر يـوم ببعدنـا مابكينـاه
ومن ضيقنا كن الوطـن ماوسعنـا
لامن ذكرنا وقتنـا اللـي قضينـاه
صحنا بعالي الصوت محـدن سمعنـا
للوصل دربٍ مـن عنانـا مشينـاه
وفآخره لـدروب المفـارق رجعنـا
يومن جزعنـا مـن ثقيـل المعانـاه
محدن درى في حالنـا لـو جزعنـا
ارواحنـا تلقـى بعـض فالمناجـاه
نبحر واذا جانا العنا نقـول : دعنـا
مـا واحـداً منـا تنّكـر لمـبـداه
في إحساسنا ماقد شرينا وبعنا
لو غيرنا زلّـت بـه اقدامـه وتـاه
واهداف عمره كلها دون معنـى
حنا عرفنا الوقـت فأولـه واتـلاه
لوينخدع به غيرنا .. مـا انخدعنـا
ويانـور عينـي بادلينـي المواسـاه
يكفـي تـرا ممـا دهانـا شبعنـا
ارجوك كفي دمعتك واكتمي الآآآآآه
لاتتركيـن احـداً يحـس بوجعنـا..






في فرنسا
دخلا الجدين والخادمه من خلفهما محملة بالاكياس

عداب وقفت بتتاقل ومشت ناحيتهما
عذاب : أين كنتما
الزابيث بفرح : كنا نتسوق لأجلك ولأجل طفليك
روبن : لم يحالفنا الحظ بأن نتسوق لأجل ابنتي وحفيدتنا ولكن الآن حالفنا الحظ
عذاب حضنت جديها
الزابيث : هههه مهلا مهلا ستخنقين اطفالك
عذاب : دعيهم أنا احبكما جدا
روبن : ونحن نحبك كثيرا صغيرتي أين خالك جاك لم أراه منذ الصباح
عذاب بغموض : سيأتي قريبا
الزابيث : والآن دعيني اريك ماذا احضرنا
جلسو وبدأت الزابيث بأخراج ملابس حمل
الزابيث : هذه لك لأن التي تلبسينها أصبحت ضيقة عليك
واخرجت ملابس اطفال :أما هذه فلطفلين
عذاب أخدت أحد الملابس وبدأت تتحسسها
عذاب : جدتي هل تعتقدين بأني سأصبح أما ناجحه جدتي انا أخاف أن اموت وأنا أولد
روبن : لاتقولي هذا صغيرتي
الزابيث : ستولدين وستربي اطفالك وستصبحين أجمل أما


جاك : ماذا يجري هنا لما كل هذه الملابس
الزابيث : هذه لصغيرتي وأطفالها
جلس جاك : يبدو أنكم تدللونها ونسيتموني
روبن متجاهل ممازحة جاك : ما رأيكم أن نتعشى بالحديقة
الزابيث : رائع ماذا عنك صغيرتي
عذاب : لا مانع لذي
جاك : الآن سنذهب إلى غرفتك لدي شيا لاعطيها اياه

جاك ساعد عذاب على الوقوف وذهبا إلى غرفة عذاب


روبن نظر لزوجته
الزابيث أشرت له بأنها لا تعرف شيئا



ذخلا الغرفه جلست عذاب في السرير بتعب
جاك : يا إلهي لا أتمنى ابدا أن تصبح زوجتي مثلك


عذاب رمته بالمخده :من تريدك أيها الشايب
جاك : قصدك من لاتريدني لن اعطيك شيئا إن تفوهتي بكلمه أخرى
عذاب :حسننا اريني فقط
جاك أعطى عذاب قرص :هذا هو الذي تريدينه
عذاب : شغله بالشاشه

اشتغل القرص ظهر فيصل بهيبته وبجموده وهو يشرح
للموظفين

عذاب تذكرة كل لحظاتها وكل قسوته وتجبره كل شيء بدأن دموعها بنزول
جاك ينظر إليها في حيرة من أمره
عذاب تأشر ع الشاشه :جاك هذا قوسي
جاك بقهر : هذا شيطان متعجرف مغرور
عذاب : لا تشتمه لايحق لحد شتمانه غيري فهو عذوي فقط



*****************&


في إيطاليا وتحديدا بروما

دخل اسطبل الاحصنه أخد الحصان الي ركبت فيه عذاب وطلع فوقه

وبدأ يمشي خارجا من الاسطبل
يتجول في الحديقه

أم فيصل تنظر من النافذه :بدور أخوك فيصل حالته مو عاجبتني ابدا
بدور : إحساسه بتأنيب الضمير وزوجته مو لاقيه إيش تبغيه يسوي









كت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 175
قديم(ـة) 03-04-2017, 09:44 PM
صورة حمامة مجروحه الرمزية
حمامة مجروحه حمامة مجروحه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


دنيا زادت جروحـــي وهو جرحني وحلال فيه الجرح ✨💔


الگاتبہ :حمامة مجروحہ

ما احلل نقل الروايه من دون ذكر إسم الكاتبهہ 

✨ربي زدني علما ً وارزقني فهما ً✨
البارت ال36




بالحيل مشتاق والشوق فيني ولع..!
كافي ياغالي ارجع
بعدك انا عيني جفاها النوم
غنى الخفوق من شوقه ينادي اسمع
وجفن الوله لك يدمع
بعدك انا كني طفل محروم
تدري..تدري بغيابك دنيتي ظلمى
كني..كني فاقد نعمة العين بنظرها
ودي..ودي ترجع تاخذ قليبي وتلمه
يكفي تعال ارسل لي البسمه بمحلها
تعرف غلاتك عد النجوم واجمع
ورمل الصحاري واجمع..واجمع
وان ماكفاك..عد فوقها الغيوم
لا ماابلغ لو قلت هذي غلاتك
واكثر بعد وحياتك
وسط الحشى باقي ودايم دووم
بالحيل مشتاق والشوق فيني ولع
كافي ياغالي ارجع
بعدك انا عيني جفاها النوم..!!





في إيطاليا وتحديدا بروما

دخل اسطبل الاحصنه أخد الحصان الي ركبت فيه عذاب وطلع فوقه

وبدأ يمشي خارجا من الاسطبل
يتجول في الحديقه

أم فيصل تنظر من النافذه :بدور أخوك فيصل حالته مو عاجبتني ابدا
بدور : إحساسه بتأنيب الضمير وزوجته مو لاقيها إيش تبغيه يسوي
أم فيصل : الله يرجعها له
بدور : يمه وين ريم
أم فيصل : بغرفتها تعبتني تبكي ومفكرة فيصل كرهها
بدور : الله يهديها اللحين كل شيء جاهز للسفر وجهزتوا الهدايا
أم فيصل : ايوا اشتقت لسعوديه وترابها
بدور : والله صدقتي
دخل فيصل متوجه لجناحه فتح الباب ودخل لجناحه أخد روب الحمام ودخل الحمام
..
.
.
بدور : مابيتعشى فيصل معنا
أم فيصل : يتروش بينزل اللحين
ريم :ما أبغا ارجع إيطاليا ابدا
بدور : ليش يابنتي
ريم : خالو ما عاد يحبني زي الأول ودووم معصب
وبدأت الدموع تتجمع في عيونها
فيصل سمع كلام ريم وأحس بتقصيره تجاهها تقدم نحوها وجلس بجنبها وبحنان : ومن قال إني ما أحبك هل في مره سمعتي فيه آب يكره بنته انا كنت فاكرك كبرتي وتفهمي إنتي عارفه إنه أنا فاقد زوجتي ومو عارف فين هي أو بخير هي أو لا
ريم حركة رأسها يمين ويسار بمعنى لا
فيصل :أنتي طفلتي الوحيده يلا اللحين تعشي ونامي لأن بكره ورانا سفر
ريم هزت رأسها بالاجاب

**********&

في السعوديه



الكل متحمس وفراحن وكل أحد مشغول بشيء حاجه

ريان يترتب
سحر كلوولوش :واخوي عريس يالبى واحلا عريس
ريان : وصامخ اسكتي صوتك عور أذني إلا وين عبدالعزيز
سحر : في غرفته
ريان : في شيء مخبيه عننا أغلب وقته يسرح ذ
سحر بدون إهتمام :مادي تقولك ماما تأكدت من عائلة عمي متى بيجون
ريان : ايوا العصر بيوصلون وعبدالعزيز بيجيبوهم هو ويوبه
.
.
.
.
في بيت أبو هادي
الكل موجودين
فرحانين بس فرحتهم ناقصه
كل البنات موجودين بغرفة الهام وساره
وضحك وسوالف

..:عاد تصدقون لما تعبت وروحة المستشفى شفت دكتور حليوو بس مجنون يبي يعطيني أبر ومغدي وطبعاً أنا ماقصرت فيه ويومه هاوشتني وأنا اشتمه من غير لا يسمع
ساره : هههههههه عاد إنتي تووحفه ياحنين إذا خفتي ^متذكرينها
حنين :اه بس لو خلتني يوومه كان عطيته المغدي هو
ساره : ولا كلمه شكلك استخفيتي
يارا :تعرفي حنين طول عمرها مستخفه
حنين :هى هى هى

.
.
.
وأخيرا وصلو عائلة فيصل لسعوديه

كان بستقبالهم
أبو عبدالعزيز وعبدالعزيز
كان السلام بين فيصل وعمه بارد جدا والكل لاحظ هذا الشيء بس مافي أحد تجرأ يقول شيء لأن الحق مع فيصل
بعد ما انتهوا من إجراءات الوصول أخد البودكارد تبع فيصل الحقائب والكل توجه لسيارات
متوجهين لبيت أبو عبدالعزيز
خرجوا عائلة فيصل
فيصل : أنا بحجز جناح في الهوتيل
أم فيصل : ع راحتك
تحركت سيارة فيصل

وتبعه عبدالعزيز
خرج فيصل للهوتيل وكل الموظفين رحبوا فيه لأنه رجل أعمال معروف
عبدالعزيز : ممكن نتكلم معاك وآله خلاص رميتنا
فيصل الصمت تحرك لباب الجناح ودخل :تفضل يالمستخف ماعمري شفت دكتور ساذج مثلك
عبدالعزيز : هههههه واحلى دكتور احم
جلسو على الكنبيات
فيصل ببرود : كيف حالت ياسر
عبدالعزيز : مثل ماهي مافي تغير ابدا
فيصل : في احتمال يموت
عبدالعزيز : الله أعلم الأعمار بيد الله
وسكت
عبدالعزيز : لقيتها
فيصل : لا
عبدالعزيز : طيب أنت متوقع تروح لمكان
فيصل : لو أنا متوقع بتلقاني من زمان لقيتها بس أنتبه تقول لأحد محد يعرف غيرنا وأنت أخاف الخبر يوصل لقبيلتهم وأعداء ياسر واعدائي يقتلونها ع الأقل اللحين هي ضايعه
عبدالعزيز : بس أنت ماتعرف كيف هي الآن
فيصل : الي أعرفه إنها بتقدر تمشيء نفسها خصوصا إنها تعرف الاغات اه بس لو أعرف وين هي
عبدالعزيز : هي فضلت الاختفاء من الظلم الي وقع لها على حد علمي من طفولتها
فيصل : حاولت أنساها بس ماقدرت لأنه أنا في انتقامي اعجبة فيها وتبدل الإعجاب لحب وزاد الحب بعد ماعرفت الحقيقه
عبدالعزيز :. ياهو عشنا وشفنا ودي اشوف هالدوبة كومة الجليد الي قدامي
فيصل رما عبدالعزيز بالخداية :ولاكلمه نجوم السماء اقربلك إنك تشوفها
عبدالعزيز : ياعيني ع الغيره عاد تصدق بسحب الكلام من السحر بخليها توصفها لي
فيصل بصرامة :عبدالعزيز
عبدالعزيز : امزح معك
ووقف يلا استأذن بروح الشغل ينادي معي كم حاله بتطمن عليهم
فيصل : وأنا بتصل بعبدالله بشوف أوضاع الشركه في غيابي
خرج عبدالعزيز وفيصل اتصل بعبدالله
******************&
في فرنسا
في بلكونة غرفة عذاب المطلة على حديقة القصر
جالسه تتأمل القمر والنجوم
فجأة أتى جاك وجلس بجنبها :هل هذا أصبحت عادتك كل ليلة تنظرين إلى القمر
عذاب : همم
عذاب احست بركله خفيفه على بطنها فضحكة :ههههه
جاك استغرب :هل جننتي
عذاب : لا فقط صغيرايا يلعبان قليلا
جاك : حقا يالهي انتظر ذلك اليوم الذي ستولدين فيه ستكون صغيرتي لذيها صغيران هههههه إنه أمر مضحك
عذاب : لن تعكر مزاجي سترا بنفسك كيف ستصبح الصغيره بعد أن تصبح أما
جاك : أمم هيا توقفي سأريك شيء سيعجبك كثيرا
عذاب :ماذا
جاك : كفي عن الكلام وتوقفي
توقفت عذاب بصعوبة
وجاك يمشيها حتى وصلا إلى غرفة من غرف القصر
فتح جاك الباب كانت الغرفه مظلمه دخلا جاك : استعدي للمففاجئة
أشغل الأضواء
عذاب تفاجئة كثيرا حتى أن دموعها تساقطة من الفرحه
جاك : يا إلهي الن تنتهي هذه الدموع
عذاب : هذه فقط دموع الفرحة من فعل كل هذا
جاك : أنا وجديك
عذاب : جميلة جدا

كانت الغرفة غرفة اطفال تحتوي على الكثير من الألعاب وسريري اطفال وديكورها طفولي جدا والغرفه كبيره
في أحدا زواياها لوحة كبيره
تقدمت عذاب وقرأة ما في اللوحة

طفلاي احببتكم قبل أن اراكما سأكون أما صالحه واسأقدم لكما كل ما تتمنانه
وفيها صورة لعذاب وهي وبطنها المنتفخ وايدها ع بطنها وتبتسم
عذاب : يا إلهي هذا حقا جميل هذه كلماتي كيف عرفت ها
جاك حك رأسه :سمعتك ذات مره

عذاب : شكرا لكم انتم حقا عائلتي منذ أن أتيت وأنتم تعتنون بي وتلبون رغباتي
جاك أشر على الجهة الأخرى المقابلة للوحة :وهذه الجهة ستكون فيها مفاجئة أخرى وكفي عن الكلام أيتها الصغيره
والآن دعينا نخرج للعشاء
خرجا إلى الأسفل
روبن بعجلة :جاك أنا وامك سنخرج وانتم اتبعانا
عذاب نظرت بجاك بستفهام جاك لم يخبرها شيء
بل أخدها معه وركبا السياره وتبعا روبن والزابيث
عذاب بخوف : إلى أين نذهب
جاك : ستعرفين الآن
وقفت جميع السيارات تحت برج إيفل
وخرجوا الكل
الحراسه في كل مكان لأن عائلة روبن عائله مشهوره جدا وروربن سيد أعمال ناجح
خرج جاك من السياره وفتح لعذاب الباب
جاك : تفضلي أيتها الاميره
خرجت من السياره الكل ينظر لها
توجهو نحو البرج صعدوا بالاسنسير للأعلى ما إن وصلتوا حتى كانت المفاجئة قالب كيكة كبير ومجموعة من الناس كلهم بصوت واحد سبرايس
جاك بدأ بالغناء والكل تبعه :هابي بيرتداي تو يو
أتت الزابيث واحتضنت عذاب : كل عام وأنتي بخير صغيرتي
عذاب كانت متفاجئة جدا لم يحتفل أحد قط بعيد ميلادها بهذا الحد
تقرب روبن واحتضنها وعايدها
وكذلك فعل جاك

اشتغلت الموسيقى
وعذاب قطعت القاتو
والكل صفق
الكل اعطاها الهدايا
جاك : والآن سأريك شيء سيعجبك
أخدها إلى مكان ترأ السماء منه بدأت الألعاب الناريه تنطلق بشكل جميل وبألوان جذابه تشكل شكل قلب وفي وسطه جاك يحب صغيرته
عذاب احتضنت خالها جاك وبدأت تبكي :وأنا أحبك أيضا كثيرا
جاك : هههه أحبك كثيرا فأنتي تذكريني بأختي التي افتقدها كثيرا أنتي نسخه منها
عذاب احست بوجع يقطعها تمسكت بجاك بقوه
جاك بخوف مابك
عذاب : اه أحس الوجع سيقتلني سأولد
جاك : ماذا ليس هذا الشهر شهرك
عذاب : اه اه سأموت
جاك نظر لوالديه رأهما منشغلين بضيوف فلم يخبرهما
جاك : تماسكي سنذهب إلى المستشفى
أخرج جاك عذاب وركبها السياره
وركب هو بجانبها صرخ على السائق :بسرعهہ إلى المشفى هيا
عذاب تتوجع وتصرخ لم تعتقد أن الولاده هكذا
عذاب : جاك سأموت سأموت أخاف أن أترك طفلاي اعتني بهما جيدا أرجوك
جاك : لن يحصل لك شيء ستكونين على ما يرام
وصلو إلى المشفى حطوا عذاب في السرير ودخلوها الغرفه فحصتها الدكتور : ستولدين ستدخلين غرفة العمليات بعد 4 ساعات من الأفضل لك أن تولدي بعملية
نقولو عذاب لأحد الغرف لحين وقت العمليه
جاك أخبر والديه ليأتوا ويحظروا بعض الأغراض لعذاب
طرق جاك باب غرفة عذاب
ودخل
فتحت عذاب عينيها بتعب
جاك جلس في الكرسي مقابلها
عذاب بوهن :سأموت ياخالي
جاك : لن يحصل لك شيء والآن سيأتيان جديك
عذاب بتعب : إن حصل شيء لي اخبروه أن لديه طفلين لاتحرمونهم من والدهم
جاك : شششش نامي لن يحصل شيء
عذاب : هل لذيك رقمه أريد أن اكلمه
جاك : امتأكده
عذاب : نعم ولكن
جاك : لا تقلقلي لن يعرف أين إنتي أو لمن الرقم لأنه خاص ولن يظهر عنده
عذاب بدأ الوجع من جديد عندها وبدموع :اتصل فيه الآن
اتصل جاك وأعطى عذاب الجوال وخرج ليدعها تتكلم براحتها
الرنة الأولى والثانيه والثالثه حتى فصل الخط ولم يجب أحد
بتردد وبأنامل ترتجف اعادة الاتصال بعد الرنة الأولى فتح الخط
تساقطة دموع عذاب وهي تسمع صوته تذكرة كل الوجع وآلام التي عانته عندها تريد التكلم لكن صوتها انخنق لاتستطيع سواء البكاء بعدها فصلت الخط
ظلت تبكي وأخدت الجوال ودقتت ع بيت أبوها مافي أحد رد واتصلت مره ثانيه مافي أحد رد اتصلت ع بيت عمها ومن الصدفه دقت ع بيت عمها أبو هادي انفتح الخط سمعت الأصوات والفرحه بصواتهم أغلقت الخط
اشتد عليها آلام وصرخت صرخت قهر ألم عتاب خذلان وجع
دخل جاك خائفا عليها
*********************&
في السعوديه
غدا سيكون زفاف ريان من اللهام
وفيصل منهمك بالعمل مند أن أتى ذهب إلى الرياض وعاد
والآن جالس بجناحه في الفنظق يتفقد بعض الأوراق المهمه لبعض الصفقات
بدأ جواله برن نظر افتكره انه والدته اتصلت تريد شيء ولكن الاتصال من رقم خاص مجهول تركه يرن حتى فصل
وما إن عاود النظر في الأوراق التي أمامه حتى رجع الجوال يرن
أخد فيصل اجوال ورد
فيصل : الو من المتصل

لا مجيب
فيصل عصب : ليش تتصل اذا مابتتكلم
سمع صوت بكاء هذا الصوت يعرفه جيدا فيصل
فيصل : أنتي قولي انك انتي الوو عذ
لم يكمل حتى انقطع الخط
فيصل حدف بالجوال في الأرض وجلس بالكنبه
فيصل : هي هي عذاب مجروحه مكسوره إيش سوينا أنا وابوها جرحناها ليش كانت تبكي ليش اه اه
وقف فيصل أخد جواله من الأرض وخرج ركب سيارته وأمر البودكارد مايلحقوه مشى بالسياره إلى أن وصل المشفى التي بها ياسر ضغط الفرامل بقوه حتى توقفت السياره خرج متوجها إلى غرفة العنايه المركزه ما إن وصل يريد الدخول
الممرض : سيدي الدخول ممنوع
فيصل نظر إليه بغضب
الممرض ما إن عرفه حتى خاف وتركه يدخل
ما إن دخل ورأى ياسر بذلك المنظر والاجهزه من حوله حتى عاد شريط كلام ياسر عن عذاب وظلمهم لها
بدأ رأس فيصل يوجعه جلس على الكرسي ينظر لياسر ويتذكر نظرات عذاب الباكيه المظلموه حين أخذ منها ماتملك بالغصب وعذبها وإهانة أمه لشرفها وكل شيء وأخيرا صوت بكاء المتصل
رن جواله
مسكه بالهفه ولكن سرعان ما تلاشة لهفته وحل محلها الجمود ما إن رأى إسم أبو نواف رد على المكالمه بكل جموود طاغي
فيصل : نعم إيش المطلوب
أبو نواف :. .......
فيصل : مافعلتموه لن يدعني اسامحكم
أبو نواف :. .........
فيصل : هههه وهل من المتوقع أن تقبل المجيء إلى هنا مكان جحيمها لاتريد العوده ولا رؤية أحد منكم
أبو نواف :. ......
فيصل : نبقى في النهاية زوجها
أبو نواف :. .....
فيصل : سأفكر
وانتهت المكالمه
وقف فيصل وخرج من الغرفه ومن المشفى بأكملها
عاد إلى الفندق كي يدفن نفسه بأعماله لعله ينسى كل ماحصل
.
.
.
.
أتى الصباح صباح اليوم المنتظر ل


الهام &ريان
ساره &أمجد

أمجد شخصية جديده في روايتي ستتعرفون عليها من خلال الأحداث
******£********&
نعود من جديد لفرنسا حيثو تمكث بطلتنا
في غرفة من الغرف المشفى نائمه وآثار التعب والبكاء ظاهره على وجها
أتى كل من روبن والزابيث بسرعهہ والخوف متمكن منهم
فتحا باب الغرفه
ما إن رأهما جاك حتى هم بالوقوف واخبرهما بأن يخرجان من الغرفه ما إن خرجو الثلاثه حتى اغلقوا الباب بهدوء
الزابيث بخوف : ماذا قالت الدكتوره
جاك : سيدخلونها غرفة العمليات بعد 4 ساعات ولم يتبقى سواء نصف ساعه
روبن : أعتقد أنها في الشهر الثامن
جاك : نعم إنها ولاده مبكره
الزابيث : سأدخل لرويتها
جاك هز رأسه بمعنى نعم
جلس جاك وروبن في كرسي والخوف يتملكهم من أن يفقدو عذاب مثل أمها
الزابيث فتحت الباب ببطىء ودخلت


.
.
.
.
كت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 176
قديم(ـة) 03-04-2017, 09:47 PM
صورة حمامة مجروحه الرمزية
حمامة مجروحه حمامة مجروحه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


دنيا زادت جروحـــي وهو جرحني وحلال فيه الجرح ✨💔


الگاتبہ :حمامة مجروحہ

ما احلل نقل الروايه من دون ذكر إسم الكاتبهہ 

✨ربي زدني علما ً وارزقني فهما ً✨
البارت ال37



مــــوادع في رجـــاك اليأس..
ولكن صعب نسيانك..
تفارقنا مثل ماجمعتنا صـــدفة الأقدار..
أنا في ناظري دمـــعة تعاتبني لفقـــدانك..
وأشوف الهــــم في الخافق سرى لـ النار معي ذكرى..
لكـــــــــــــن..
فاقد شوفتـــــك..وعنـــــــــــــوانك..
بــلا موعد تفارقنا..ولا أدري بعدها وش صــــار..!!
تســـافر بي على الذكـــرى جروح الصمت وأحــزانك..
وأســـافر بالدروب التايــهة وأقف بــها محتــــار...
مــــــــــــــــــوادع في رجـــاك اليأس مهما طال فقــدانك..
يعيش الحــــب في قلبي ويــــبقى لـــ الزمن تذكــــــــــــار...




روبن : أعتقد أنها في الشهر الثامن
جاك : نعم إنها ولاده مبكره
الزابيث : سأدخل لرويتها
جاك هز رأسه بمعنى نعم
جلس جاك وروبن في كرسي والخوف يتملكهم من أن يفقدو عذاب مثل أمها
الزابيث فتحت الباب ببطىء ودخلت
نظرت لعذاب : استيقظتي
عذاب بدموع : جدتي
أتت الجده احتضنت عذاب وبكيا سويا
الزابيث : ستكونين بخير صغيرتي فقط كوني قويه سأدعو لكي كثيرا
عذاب مسحت دموعها
جاك دخل ومعه آلة تصوير :هيا ابتسمي ما إن تخرجين سأريك ماذا فعلتي وستضحكين كثيرا على شكلك
دخل روبن : هل اصبحتي بخير
عذاب ما إن رأت جديها وخالها كلهم حولها عاودت البكاء مجددا
مما جعل الزابيث تبكي موقف مؤثر جدا
طرق الباب فتح جاك الباب
الممرضات :حان الآن موعد العمليه سنأخد المريضه
عذاب : إن حصل لي شيئا اعتنو بصغاري جيدا
الزابيث : زادت بكاء وكأنها ترى ابنتها
عذاب منسدحه في السرير تم نقلها إلى غرفة العمليات
والزابيث أم تتوقف عن البكاء
روبن : الزابيث ما ببالك ستكون بخير وسترين
الزابيث : يا إلهي ساعدها
الكل منتظر تحت غرفة العمليات بصبر
مرت الساعه والساعتين وقد أصبحت السماء بيضاء وذهب السواد معلنا عن بداية صباح جديد
وأخيرا خرجت مساعدة الدكتوره من غرفة العمليات
الكل وقف
جاك :هل كل شيء على مايرام
هي :الطفلان بخير ولكن الأم
جاك بصراخ : مابها
هي :سيدي لقد نزفت واستطعنا إيقاف النزيف والضغط غير مستقر عندها ولكن هي بحاجه إلى دم من زمرة دم -b
روبن : الحمدلله هذه زمرة دم جاك
جاك : أنا سأتبرع لها
هي :الحقني
تبرع جاك بدم وشرب القليل من العصير
وقف وذهب إلى إمام غرفة العمليات انتظروا وبعد ساعه
انفتح باب غرفة العمليات وخرجت الدكتوره
وقفوا ليسمعوا ماستقول
الدكتوره : الطفلان بخير وهما في الحضانة
ولكن الأم يؤسفني أن أقول لكم إنها دخلت في غيبوبة ولا أحد يعلم متى ستستيقظ منها
الزابيث اغمى عليها
أتوا الممرضات ونقلوها إلى الغرفه وحقنوها بمهدي لترتاح
روبن : هل بمكاننا رؤية الطفلين صحيح ماذا أنجبت
الدكتوره ببتسامه : أنجبت بنت وولد ونعم بمكانكم رؤيتهم ولكن من الزجاج
وذهبت الدكتوره
جاك مسح شعره إلى الخلف بكلاتا يديه بتعب ومشى مع أبيه إلى الحضانة
ما إن وصلا سألا الممرضه واشارة إلى طفلين بزاوية اقتربا
جاك ابتسم
وروبن فرح كثيرا عند رؤيتها :متى ستدعنا ياجاك نفرح بأطفالك
جاك : ههه هل اشم رائحة الغيره
روبن : أنا أتكلم بجد وانت تضحك رأينا ابنت اختك وأطفالها والآن حان دورك فلا أعلم متى سأموت
جاك : أطال الله عمرك أبي
روبن : هل تعلم ماذا ستسميهم
جاك : نعم أخبرتني غلا وغيث
روبن : أسماء جميله
جاك : نعم هي أحبة اطفالها قبل أن يولدوا ارجوا من الله أن يشفيها لتربي اطفالها
روبن : آمين والآن إذهب وأتم أوراق الأطفال
جاك : حاضر يا أبي وانت إذهب لترى أمي
استيقظة الزابيث واصرت أن ترى الأطفال واخدها روبن لرؤيتهم وفرحت كثيرا
***************&
في السعوديه
في إحدى قاعات الافراح الفخمه زفت الهام وريان على أغنية اليسا عبالي
كانت بأجمل طله ريان انهبل عليها وبعد ما جلسو على الكوشة والكل باركلهم وقفوا وراحوا ليتصورن
المصوره تطلب منهم حركات رؤمنسيه وريان عاجبوو الوضع أما الهام بتموت من الحيا
بعد زفت الهام كانت زفت ساره وامجد ونفس السيناريو
حنين حست برأسها مصدع من صوت الأغاني القوي خرجت حديقة القاعة وجلست على أحد الكراسي وخرجت الغطوه من راسها لتقدر تتنفس تنهدت وحست براحة
عبدالعزيز داخل لحديقة القاعة حس بتعب ويبي يجلس بأحد كراسي الحديقه إلا يشوف شيء وحده شعرها مثناتر وباين عليها مسترخيه وعيونها مغمضين
فضوله كأي رجل ما تركه يروح تقدم قليل ناحيتها
حنين احست بأحد وراها وقفت والتفت فاكرته أحد من البنات
وبصوت مفجوع :أنت
عبدالعزيز بصدمه : إنتي إيش تسوين هنا
حنين عدلت الغطوه ع رأسها :ما لك أي حق تسأل لأنه الآن مو مريضتك
عبدالعزيز بصوت وأطي :إلا مجنونه بغيتي مشفى المجانين
حنين بستهزاء :إذا دخلتها انا بدخلها ومشت وتركته
عبدالعزيز ابتسم وجلس في الكرسي بتعب
حنين دخلت القاعة وهي معصبه شافتها يارا
يارا :إيش فيك
حنين : مافي شيء غير واحد معتوه عكر مزاجي
يارا غمزة :علينا ياحنين هههه
حنين : يارا الأفضل تسكتي
يارا :ههه طيب
.
.
.
بعد أن انتهوا الهام وريان من التصوير ودعت الهام أهلها
واخدها ريان للاوتيل
حاجز جناح خاص فيهم عشان بكره الليل مسافرين شهر عسل لسويسرا
وقف السياره وخرج فتح الباب ل الهام
خرجت الهام تمشيء ببطىء الفستان مثقل عليها
وريان يساعدها أخد المفاتيح وصعدوا لجناحهم اول ما وصلوا عند الباب الهام خافت ريان مسك ايدها وحس برجفتها دخلوا الجناح ريان أخد بيجامه :انتي تروشي في الحمام هذا وبدلي وانا بخرج للحمام الثاني وخرج للحمام إلى خارج الغرفه
الهام أخدت ثوب نوم وكريمات ودخلت للحمام تروشت وتنشفت وخرجت سوتلها مكياج خفيف ورشت من العطر المفضل ليها
دخل ريان ابتسم لها
لما شافته استحت
ريان : يلا قومي لنتعشاء
هزت الهام برأسها
خرج ريان واخد جواله الي يرسل منه مسجات لالهام باسم المجهول وابتسم وأرسل مسج

وصل الهام مسج فتحت الجوال وعصبت ودها تعرف من الي يراقبها لهذه الدرجه
ونفس الوقت خافت ليعرف ريان بيقتلها قررت تخبره بكره بس بعدها تراجعت وفضلت إنها تخبره الآن أخدت جوالها وخرجت من الغرفه شافت ريان يشوف فيها
جلست بهدوء
الهام : رريان
ريان بهيام : عيون ريان
الهام : أمم
ريان : إيش فيك
الهام مدت لريان الجوال :أفتح الرسايل
أخد الريان الجوال وفتح الرسايل وأول ماشاف رسايله ضحك
الهام كشرت :إيش فيك
ريان : بالأول اكلي وبعدها بفهمك كل شيء وغمز
الهام استحت وبدأت تأكل وهي ع اعصابها
بعد أن انتهوا من الأكل ورتبوا سواء
ريان دخل غرفة النوم
والهام ضلت متردده بعدها دخلت ناظرت لسرير مالاقيت ريان فيه
حست بشيء أحد خلفها التفتت اتصدمت بريان
ريان بصوت هادي : أخيرا صرتي حلالي
وباسها في شفايفها
والهام دابت

.
.
.
.
.
نتقل لساره البنت الي طول عمرها تفكر إن حياتها بتصير مثل المسلسلات والافلام وأنها بتزوج بعد قصة حب ولكن لاوجود لهذا الكلام في المجتمع السعودي إلا نادرا
أخدها أمجد إلى الفيلا التي تسكن بها عائلته استقبلته أمه
أم أمجد :مبرووك يابنتي
وهمست لساره :لاتزعلين اذا ما اخدك الاوتيل أو مابيسفرك شهر عسل هو قادر بس إبني وأعرفه تفكيره جامد
ساره ابتسمة وفي داخلها مكسوره :لا عادي خالتي
أمجد عرف كلام أمه : يلا يومه نستأذن بنطلع جناحنا
ساره طلعت مع أمجد لجناحهم فتح أمجد الباب ودخل ودخلت ساره عجبها الجناح
أمجد :عجبك
ساره بحيا : ايوا
أمجد ابتسم : اختي مختاره كل شيء
ساره : المزوجه
أمجد :ايوا هذه اختي الوحيده وأنا بس 2 مع يومه ويوبه
ساره : الله يخليكم لبعض
أمجد :آمين
راحت ساره اخدتلها ثوب نوم ودخلت الحمام
فتحت إلماء على رأسها
ساره بنكسار:إيه الي بلاني بزواج باين عليه مو رومنسي شهر العسل مافي وأول ليله في بيته الله يستر ليكون بخيل لأنه قادر ويشتغل مع أبوه في شركتهم افف نوجع راسي ليش هذه حياتي ونصيبي
تروشت وخرجت جلست أمام المرايه جففت شعرها وتركته منسدل على طوله وسوت مكياج خفيف وتعطرت
دخل أمجد اول ماشافها انهبل عليها قرب لعندها ووقفها وحط ايديه على خصرها باسها في جبتها
ساره بصوت خافض : أمجد بعد
أمجد :شش ولاكلمه
ساره ارتجفت
امجد باسها على شفايفها
.

.
.
.
جاء الصباح
فيصل اتصل بأمه وخبرها إنه بيرجع إيطاليا معه شغل
وإن الشوفير بياخدهم الرياض أمه ماقدرة تعارض
خرج فيصل من الاوتيل
وقف بيفتح سيارته
عبدالعزيز : فيصل
التفت فيصل : نعم
عبدالعزيز : ليش بتروح
فيصل : وهو في ليش معي أشغال
عبدالعزيز : أشغال إيش ليش تحب الهروب
فيصل : مو هروب
عبدالعزيز : ما ابي أثقل عليك بس الله يردها لك وتوصل بسلامه
وبعدها وصل عبدالعزيز فيصل للمطار وودعه
.
.
.
في بيت أبو عبد العزيز
أم فيصل : هذا الولد بيقتلني
بدوور : سكتي يومه عاد أحد يسمعك وفيصل نبه نحنا
أم فيصل : يلا الشوفير وصل بنرجع بيتنا
************&
وأخيرا وصل فيصل للفيلا استقبلته ميري
لم يعرها أي انتباه وطلع لغرفته ليتروش وينام
.
.
ميري : يا إلهي انا لم أعد أفهم شيئا أين هي السيده عذاب فبعد أن غابت والسيد لا يطاق
.
.
خرج فيصل من آلحمام أحس ببرد لبس بنطلون وتيشرت وانسدح على السرير يفكر ويفكر ولا جدوى من تفكيره
أخد مذكرة وقلم بدأ يكتب بعض الكلمات فقد أصبحت هذه المذكرة المكان الوحيد الذي يعبر فيه عن كل شيء بداخله وبعد أن انتهى أغلق المذكره وحطها على الكوميدينه ونام من تعب السفر وآلم الهجران
*****************&
في فرنسا
في غرفة بيضاء ممدده على السرير والاجهزه من حولها ولا أحد يعلم متى ستستيقظ
دخلت الدكتوره لتفحصها حالتها مثل ماهي هذا اليوم الثالث ولم يتغير شيء
خرجت الدكتوره
جاك بلهفه :كيف هي الآن هل تحسنت
كلهم ينظرون لدكتوره ينتظرون اجابتها
الدكتوره : لا لم يتغير شيء مثل ماهي ولكن الأطفال بأمكانكم اخدهم إلى البيت فهم بصحت جيده
جاك نظر لوالديه الذان ارهقهما التعب :خدا الأطفال واذهبوا وأنا سأجلس هنا
الدكتوره : لن تستفيدوا شيئا من الجلوس اذهبو وإن حصل شيء سنتصل بكم
جاك : ولكن
روبن : من غير لكن هيا لنذهب نحضر الأطفال
ذهب جاك والزابيث إلى الحضانة من أجل أن يجلبو الأطفال
أما روبن سبقهم إلى السياره
جاك أخد غيث
والزابيث أخدت غلا
كانا فرحين جدا
خرجا إلى سياره ومشو إلى القصر

ماهي الا دقائق حين خرج أطفالها من المشفى
وهي نائمه يعود اليها شريط حياتها كاملا أمام عينيها حتى توقف عند دخولها غرفت العمليات تسللت دمعه حزينه من عينيها فتحت عينيها ببطىء وعاودت إغلاقهما وفتحت هما مرة أخرى رأءة بياض الغرفه وصوت الاجهزه
الممرضه :ها قد استيقظتي سأذهب أخبر الدكتوره
ذهبت وما هي إلا دقائق حتى عادت الدكتوره فحصتها وهي مبتسمة
ولكن عذاب لسا مو بكامل وعيهها
بصوت متقطع : ف ف فيصل
الدكتوره : عذاب هل أنتي بخير
فتحت عذاب عينيها :أين أطفالي هل عم بخير
الدكتوره ببتسامه : نعم ولقد اخدهما عائلتك سنتصل بهم بعد أن يتم نقلك إلى غرفة خاصه
.
.
.
في القصر
نسو تعبهم حين رأو الأطفال
جاك : ملائكة صغار
الزابيث : نعم
روبن : رأسي يؤلمني سأذهب ل أنام قليلا
الزابيث : حسننا
ذهب روبن وبقيا جاك والزابيث
دق جوال جاك ما إن رد وأغلق المكالمه حتى توسعت ابتسامته
الزابيث : مابك
جاك : لقد استيقظة
الزابيث بفرحه : حقا
جاك : نعم وتريد رؤية طفليها هيا لنذهب
الزابيث : وروبن
جاك : دعيه يرتاح إنه تعب
اخدو الأطفال وذهبو إلى المشفى وسألو عن رقم الغرفه وذهبو اليها ما إن دخلو
حتى اعتدلت عذاب قليلا في جلستها
الزابيث : يا إلهي الحمدلله انتي بخير
عذاب :نعم
مدت عذاب يدها لجدتها لتأخذ الطفله
ما إن أخدتها حتى فتحت الطفله عينيها بقليل
عذاب : بنتي ماماك رجعت من الموت عشانكم
وباستها في أنفها
جاك ماسك آلة التصوير :هههه ماذا تقولين تعرفين أننا لانعرف العربيه
عذاب : امازلت تمسك الكميرا هذه لحظات خاصه بين الأم وطفليها أليس كذلك جدتي
الزابيث : بلى دعيك منه فهو لا يعلم ماذا يفعل فهو لم ينم جيدا منذ ثلاثه أيام
عذاب : آسفه أنني اقلقتكم علي
جاك : ما إن نرجع إلى البيت لا أريد سماع صوت هذه النقط
عذاب كشرت : أطفالي ليسو نقط هؤلاء قلبي وروحي واجمل شيء حصل معي
جاك : آسف حقا
بكى غيث وكأنه يخبر أمه بأن تحمله أيضا
عذاب : هههه آسفه نسيتك
وضعت غلا بجانبها
وحملت غيث ولكن لم يسكت
الزابيث : إنه جائع ارضعيه
عذاب : ناظرة في جدتها وخالها ورجعت نظرها لابنها
جاك : هههه حسنا حسنا سأخرج
ما إن خرچ جاك
حتى أخدت عذاب ترضع غيث
ما إن رأىة الجده عذاب منسجمه مع طفلها خرجت وتركتها
عذاب : لحد الآن مو مصدقه اني صرت أم انتوا أجمل حاجه بحياتي لو في يوم
تناظر في أطفالها بحب الأمومة
نام غيث على صدرها وضعته بجنبها
عذاب : أتمنى نقدر نعوضكم عن ابوكم ايه والدكم القاسي الي ما رحمني بس ع الأقل كنت أحس بالأمان معه لأن عارفه مافي أحد بيأذيني وأنا معه إلا هو
عذاب وبعيون تلمع لمعة:صحيح هو ابوكم بس انتوا أطفالي أنا
وبعدها نامت وهي محتضنه اطفالها غيث على جنبها الأيمن وغلا على جنبها الأيسر
دخل جاك والزابيث
الزابيث : يا إلهي منظر جميل
جاك أخد صوره لهم
الزابيث كشرت : جاك وهل آلة التصوير تصور من قبل
جاك حك موخرة رأسه :نعم أريد التقاط كل شيء لذكره
الزابيث : إن علمة بك ستوبخك
جاك : لا عليك أنا الآن سأذهب لأسأل الدكتوره متى يمكنها أن تخرج
الزابيث : حسننا
*********************&
في السعوديه

أمجد : ساره ساره
ساره : هممم
أمجد : ساره يلا قومي صلي الظهر وقت الساعه 2
ساره : طيب بس لحظه
أمجد : ساره يلا صلي وبننزل نتغذاء يمه ويبه منتظرينا
قامت ساره وهي ونومها
أخدت ثوب الحمام ودخلت تتروش
أمجد خرج عند اهله
أم أمجد : هلا بوليدي
أمجد : هلا فيك يمه
أم أمجد : لسا مو ناوي تسافر شهر عسل
أمجد : ايوا وقفلي هذا الموضوع
أبو أمجد : وليش إن شاءالله تبي البنت تقول لأهلها إيش
أمجد ببرود : أنا متزوجها ولا متزوج أهلها
أبو أمجد هز رأسه بقلة حيله
خرجت ساره
لابسه جلابية حمراء ومسوية شعرها ديلة حصان ومسوية مكياج خفيف
ماخده راحتها لأنه مافي أحد بالبيت إلا زوجها وابوه وأمه
قربت عند عمها حبة رأسه
وفعلة ذلك مع خالتها وجلسة جنب زوجها
أم أمجد : كيفك بنتي
ساره : الحمدلله خالتي
أبو أمجد : يابنتي نحن الحمدلله خيرنا معنا بس هذا أمجد رأسه جامد مايبغا يسافر شهر عسل ونحنا حاولنا معه بس هذا زوجك وانتي تفاهمي معه ولك الي تبي لو غصب عنه
أمجد ماسك أعصابه ومنتظر إجابة ساره يناظرلها
ساره ابتسمت : لا عادي عمي الي يشوفه أمجد تمام
أمجد ابتسم
وبعدها الكل راح لغرفة الطعام ليتغذاء
.
.
.
.
.
الهام الي عمرها ماصدقت بالحب ولا بالكلام عن الحب
بس اللحين الي عرفت إن الحب موجود
بعد ماعرفت إن المجهول العاشق ريان
ناظرة ريان الي غارق في نوومه


وابتسمت جلست أمام المرايه جففت شعرها وتركته ع طوله وعملت لها مكياج خفيف ورشت من عطرها المفضل نظرة نظره أخيرا لشكلها
لابسه فستان كحلي لين نص ساقها
واحديه عاليه مناسبه للفستان
توجهة لريان تصحيه من نومه
الهام : ريان ريان
ريان : هممم
الهام : يلا قووم وقت تأخرنا
ريان فتح عيونه :صباح الحب
الهام ابتسمة :قصدك مساء الخير
ريان بهمس : ماتفرق صباح أو مساء المهم إني استيقظة ع وجهك
الهام : ههههه ترقيعه يلا قوم ترووش عشان نروح لأهلك وبعدها ع المطار
ريان : طيب


**********************&
في إيطاليا بروما

ابتدأ فصل الشتاء والرياح الخفيفه معلنة عن ابتداءه

فيصل وأقف في البلكونة بيده كوب قهوه

أين إنتي ياعذابي
اسميتك عذابي
لأن قلبي يتعذب بنار حبك ولا أعلم أين إنتي
ارحميني وعوذي الي
لا تكوني قاسيه مثلي وتحرميني منك
يكفيني عذابا ياعذابي

.
.
.
.
.
كت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 177
قديم(ـة) 03-04-2017, 10:55 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


السلام عليكم
بارتات رائعه
يعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 178
قديم(ـة) 04-04-2017, 12:25 AM
صورة شموخ الجوري الرمزية
شموخ الجوري شموخ الجوري غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


جميله البارتات واخيرا نزلتي لنا طولتي حيل علينا

ونتظرك في البارت الجاي لاطولي علينا

يعطيك الف عافيه يسلموووووووو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 179
قديم(ـة) 05-04-2017, 01:34 AM
صورة حمامة مجروحه الرمزية
حمامة مجروحه حمامة مجروحه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


دنيا زادت جروحـــي وهو جرحني وحلال فيه الجرح ✨💔


الگاتبہ :حمامة مجروحہ

ما احلل نقل الروايه من دون ذكر إسم الكاتبهہ 

✨ربي زدني علما ً وارزقني فهما ً✨
البارت ال38




في إيطاليا بروما

ابتدأ فصل الشتاء والرياح الخفيفه معلنة عن ابتداءه

فيصل وأقف في البلكونة بيده كوب قهوه

أين إنتي ياعذابي
اسميتك عذابي
لأن قلبي يتعذب بنار حبك ولا أعلم أين إنتي
ارحميني وعوذي الي
لا تكوني قاسيه مثلي وتحرميني منك
يكفيني عذابا ياعذابي
في الشتاء الماضي كنتي معي وفي احضاني
وهذا الشتاء فأنتي في احضان الرياح
أي لعبة يلعبها معي القدر
في غيابها حصل الكثير والكثير
علمت أن جدتها التي كانت تساندها في الماضي ماتت
ووالدها على فراش الموت
وأختي مشت
وكل شيء بعثر بعد غيابها
كلهم يستطيعون إكمال حياتهم إلا أنا
حياتي توقفت عند عذابي
أصبحت جسدا بلا روح
اعلما جيدا إنها لاتريد رؤيتي واختفت
ولكن لن اتركها فحين أجدها سأعاقبها على هذا الاختفاء الذي دمر كياني

بعد شرود طويل عاد إلى الواقع على صوت
ميري : سيدي سيدي
فيصل : نعم
ميري : رجل ينتظرك في مكتبك
فيصل : حسننا
خرجت ميري
مشى فيصل ايد ماسك بها كوب القهوه
وأخرى في جيب بنطاله
يمشي بكل جمود لا أحد يعرف كيف تعصف داخله المشاعر هو مثل غيره من الرجال لايسمح لأحد بمعرفة مايدور في عقله وقلبه
وصل إلى مكتبه وفتح الباب ودخل صافح الرجل وجلس في كرسيه ووضع كوب القهوه على الطاوله
فيصل : سيد جون لا أريد التحدث كثيرا سأقدم لك مختصر الكلام أريد بناء دار لرعاية الأيتام هنا بروما
جون :هذا أمر جيد كيف تريد التصميم
فيصل : وهذا ما أريد التحدث عنه معك لا أريد تصميم معتاد مثل بقية دور الأيتام
أريد شيئا مختلفا لايهمني كم سأدفع ولكن أريد شيئا جميلا للأطفال ليشعروا وكأنهم في منازلهم لا أريد غرفه تجمع عددا من الأطفال لا أريد كل واحد بغرفته افهمة ما أقول
جون :نعم
فيصل : أريد بختصار قصرا يحتوي على حديقة كبيره وفيها مسبح والعاب
والقصر يتكون من طابقين الطابق العلوي كله غرف وكل غرفة تحتوي على حمامها
والطابق الأسفل يحتوي على صالون كبير ومطبخ وغرفة الطعام ولكن أريد كل التصميم بدقه وإتقان وأنا اخترتك أنت سيد جون لأني أعلم انك ناجح في عملك
جون :هذا يشرفني سيد فيصل والآن اسمح لي
وقفا الإثنان تصافحا وخرج جون
وبعدها خرج فيصل ركب سيارته ومشى في شوارع روما لعله يجد عذاب وقف قريب من البحر وخرج يمشي في الرمال جلس على صخرة يفكر
.
...:سيدي سيدي
نظر فيصل إلى مصدر الصوت وإذا به يرى طفلة في 9 من عمرها
...:سيدي اشتري مني ورد لحبيبتك
ابتسم فيصل : وهل إذا اهديتها الورد سترضى
طفله :نعم فكل النساء يحببن الورد صدقني
فيصل ابتسم لها :حسنا اعطيني كل الورد الذي تملكينه
طفله بفرحه : حقا
فيصل : نعم
قدم فيصل لها النقود واخد الورد
طفله :أنت رجل طيب حبيبتك محظوظة فيك
وباسة فيصل على خده
وضحكة بطفوله : بما إني بعت مالذي هل يمكنني الجلوس عندك
فيصل : بطبع أيتها الصغيره
جلست بجانبه وكأنها امرأة في العشرين من عمرها هي طفله ولكن بنظرات وعقل راشده
فيصل : ما اسمك
طفلة :سيلين
فيصل : أين والديك
حنت رأسها سيلين وكأنها تعبر عن حزنها :والدي توفيا واخدني جدي للقرية ولكن لم يبقى طويلا وتوفي وأهل ابي رفضوا الاعتناء بي فأخدتني امرأة وها أنا اساعدها في بيع الورد
فيصل : كم عمرك
سيلين :9
فيصل نظر إليها فلم يكن مخطأ في تحديد عمرها :امتأكده
سيلين هزة رأسها بالإيجاب
فيصل وقف : هلا وقفتي
سيلين وقفت بطفوله : ماذا تريد
فيصل : أن تذهبي معي
سيلين بخوف : لا لن إذهب
فيصل ما هذه التفاهه ستفتكرني سأقوم بختطافها :لا أريدك أن تريني بيتك لأقابل مربيتك
سيلين :حسننا
أمسك فيصل يد سيلين ومشيا
رأت سيلين عربة لبيع الايسكريم فنظرة للعربه وللنقود في يدها وبعدها اشاحت النظر عن عربة الايسكريم
كل ذلك تحت نظرات فيصل تعجب من أمر هذه الطفله وكأنها امرأة في العقد الثالث أو الرابع من عمرها
فيصل : انتظري هنا سيلين لاتتحركي
سيلين :حسننا
ذهب وعاد وهو يحمل في يده ايسكريم
فيصل : خذي
سيلين : شكرا لا اريده
فيصل : خذيه وعتبريه هدية صداقه
سيلين : سأخده ولكن أنت كبير جدا على أن تكون صديقي
أخدت الايسكريم
فيصل : ههههه يالكي من فتاة مشاكسه
مسكها من ايدها ومشى لسيارته ركبوا وحرك السياره لأحد المحلات الشهيره لبيع ملابس أطفال
ما إن وصل حتى خرج وأخرج سيلين معه
دخل وسيرين تمسك بيده ما إن رأه الموظف حتى ركض لجهته وبدأ بترحيب به فقد عرف إنه الملياردير فيصل آل. ..
بدأ فيصل بختيار قطع ملابس جميله ومعاطف تحمي من البرد واحديه وهو يختار اشتاحت فكرة انه يختار لطفله
ابتسم وازاح تلك الفكره من رأسه
سيلين : هل تأخد هذه الملابس لطفلتك
فيصل : لا بل لكي
سيلين : ولكنني لا أريد شيئا فهذه الملابس التي البسها جيده
فيصل نظر إليها تلبس تيشرت متسخ بعض الشيء وبنطلون يحتوي على ثقوب :هذه هذيه من صديقك
سيلين ابتسمت بطفوله
بعد أن انتهى فيصل حاسب وخرجوا
ركب السياره
فيصل بحنان : والآن اخبريني أين تسكنين
سيلين أخبرته بالعنوان ووصفت له الطريق
وأخيرا وصلا كان حي للطبقة الفقيره
خرج فيصل وبدأ يمشي وكل العيون تنظر إليه
البعض عرفه والآخر فقد عرف إن هذا الرجل غني من ملابسه مشيا حتى وصلا إلى أحد البيوت
سيلين بخوف : الآن أعطني الهديه واذهب فقد تأخر الوقت
فيصل : لا سأرى مربيتك
سيلين : إنها مشغوله مع اخوتي بتأكيد
فيصل : حسننا سأضع الأكياس وارحل
وضع الأكياس وذهب اختبى
رأى سيلين تخبىء الأكياس في بيت صغير من الخشب مهجور تم عادة لتطرق الباب
خرجت امرأة وسحبتها من ايدها لداخل بقوة وأغلقت الباب
اقترب فيصل من الباب
صوت بكاء سيلين أحرق قلبه يشبه صوت بكاء عذاب في تلك الليله
طرق باب البيت بقوة
فتحت المربيه وبيدها عصى :ماذا تريد
فيصل ابعدها بقوة ودخل
سيلين في الزاوية وآثار الضرب عليها وتبكي ما إن رأة فيصل مسحت دموعها وابتسمت رغم المها
المربيه بعجرفة :هيي أيها السيد لما دخلت منزلي
فيصل : ولما تظربينها
المربيه :وما شأنك أنت
فيصل من بين اسنانه :لماذا تظربينها
المربيه : أرسلتها لتشتغل وتأخرة كل هذا الوقت لتلعب
فيصل : هي يتيمه لماذا اخدتيها اذا لم تعامليها جيدا
المربيه بصراخ : أيتها ال.... وتأتين بأحد لمساعدتك سأريك أنا
هجمت على سيلين وضربتها
فيصل سحب سيلين منها
المربيه :اخرجي من بيتي ولاتعودي هيا اخرجي
سيلين ابتعدت عن فيصل وببكاء ورجاء :ارجووكي لا تطرديني سأشتغل كثيرا
المربيه سحبت سيلين ورمت بها خارج المنزل
خرج فيصل من البيت :الن يكن لذيك اطفال كنت دفعتك تمن فعلتك هذه
المربيه : أفعل مايحلو لك
وأغلقت الباب
فيصل نظر لسيلين بحنان : هيا لنذهب
سيلين : لا سأنتظر وستفتح لي الباب
فيصل : سيلين هيا لنذهب ستعيشين في بيتي ولن اتركك هيا
سيلين بصوت متقطع : حسننا ولكن انتظر
ذهبت واحضرت من ذلك البيت الخشبي المهجور الملابس التي أعطاها إياها فيصل
وذهبت مع فيصل
****************************&
في فرنسا
عادة عذاب أخيرا إلى القصر وهي تحمل غلا
وجاك يحمل غيث
رحبا بها الزابيث وروبن
جاك : أمي الجو بارد شغلو المدفأة
الزابيث : حسننا سأخبر الخادمات
جلسو جميعهم
روبن : جاك أعطني غيث
ابتسمت عذاب لجدها
جاك : أيها الصغير إياك أن تسرق ابي مني
أعطى جاك الطفل والده
وبعدها نظر إلى عذاب بجديه : إلا تريدين أن يعلم زوجك أو عائلتك انكي انجبتي
عذاب : لا
روبن بحنان : حسننا كل ماتريدينه سينفذ
الزابيث : صغيرتي اذهبي لتستريحي وتطعمي الطفلين
عذاب : جدتي أريد سريرين لطفلين في غرفتي لا اريدهم أن يناموا بعيدا عني في الوقت الحالي
الزابيث : حسننا سأدعهم ينقلون السريرين الذان في الغرفة الآن إلى غرفتك
نادت الخدم لينقلوا السرير
بدأت غلا بالبكاء
الزابيث : بتأكيد إنها جائعه
اذهبي إلى غرفة فبتأكيد نقلوا الأسره وأنا سأحظر غيث
ذهبت عذاب حاولت تسكت غلا ولكن لا فائدة
وصلت إلى غرفتها وبدأت ترضع غلا
أتت الزابيث ومعها غيث يبكي
عذاب : يا إلهي سأتعب معهما كثيرا
الزابيث : ولكن حين ما تعتني الأم بصغارها أمر جميل
عذاب : صحيح
حطت غلا في سريرها لأنها نامت وأخدت غيث لترضعه
الزابيث
سأرسل لكي العشاء لغرفتك
عذاب حسنا
خرجت الزابيث وجدت جاك وروبن جالسين أمامها العشاء
جاك : أمي تعالي إني اتضور جوعا ومتعب أريد النوم فإني لم انم منذ بضعة أيام جيدا
الزابيث أمرت الخدم بأنهم يصعدوا لعداب بعشاء
وجلست هي لنتعشاء
.
.
عذاب
أخدت ثوب الحمام ودخلت تتروش
استلقت وسط البانيو
وهي تفكر فيصل آل. ....
ويسألوني هل أخبرك عن ابناك الذي لا تعلم عنهم شيئا ولكن أنت لا تستحق أن تعرف
استيقظ غيث وبدأ يبكي
عذاب اسرعة وتروشت وخرجت حملت غيث
عذاب : ياقلبي كأنك عرفت شو ناويه ماما ع باباك
وبدأت تهزه ولكن لم يهدأ
حتى عرفت سبب بكاءه عملها ^ههه
غيرتله
وهزته لين نام
عذاب : يآربي صبرني من البدايه تعب
لبست بيجامة وجففت شعرها ونامت
كل أصحاب القصر نيام
لأنهم تعبوا كثيرا في الأيام الأخيرة
**********************&
أحبس دموعي حبيبي من غلاك
انـت دمـعه خايف أبكيك وتـطيح
يـا حبيب الجـرح أتعبني عنــاك
فــي يـدينـك قـــلب لكـنه جـريح
بنشدك قد صرت نجمٍ في سماك
أو مشيت بدرب ما هولي صحيح
جـابني يمـك حنيــني مــا نسـاك
قام ينشد عنك شوق بي يصيح
من عذاب البرد جيت أبغى دفاك
واثرك بصادق حنينك لي شحيـح
ما يمـــوت القلب لا صده جفاك
ما يموت القلب لكن يستريح 
بحبســك مابين جـفنين ولقــاك
للتقى بالـــــعين ملـتاع ومريــح 

في إيطاليا

دخل فيصل إلى الفيلا وبيده سيلين التي تمشيء بحزن معه
فيصل : ميري ميري ميري
ميري : نعم سيدي
فيصل : خوذيها ساعديها على الاستحمام
ميري تنظر ببستغراب إلى سيلين المختبأءة خلف فيصل
فيصل : هيا سيلين اذهبي مع ميري لتستحمي وتوريك غرفتك سيلين بانكسار :حسننا
ذهبت سيلين مع ميري
وفيصل دخل مكتبه بعد ما عرف سيلين زاد إصرار في إنه يسوي دار رعاية أيتام اتصل بجون لكي يبدأ في العمل
وبعدها اتصل عليه عبدالعزيز وأخبره انه سيأتي لإيطاليا بعد شهرين لمؤتمر
ما إن انتهى مم اشغاله حتى خرج ليتعشاء
سحب كرسي وجلس والخدم وضعوا الطعام
خرجت ميري وسيلين تمشي بجنبها اقتربت بكل هدوء لعند فيصل
فيصل نظر إلى سيلين لقد تغيرة تمام ملامحها الطفوليه ظهرة وكأنها انتشلت من ذلك التراب وبانت طفولتها لابسه بيجامة للنوم تيشرت بالون الوردي الفاتح ويحتوي على رسمة كيتي وشورت إلى نص فخديها وشعرها الأشقر لين كتوفها وبشرتها البيضاء
فيصل عرف أن هذه الطفلة منكسرة في هذه الاحظاة ولكن تخفي ذلك خلف ابتسامتها
حملها ووضعها على فخديه وباسها في خديها : هل هذه الأميرة ستتعشاء معي اليوم
سيلين ابتسمت ابتسامة صفراء
بدأ فيصل يطعم سيرين وهي تحدثه بطفوله
وبعد أن اطعمها تعشاء هو
ووقف وحملها
فيصل : والآن هيا إلى النوم
سيلين : أحكي لي قصة
فيصل : لا أعرف
سيلين بطفولة:أحكي لي وإلا لن أنام
فيصل : حسننا حسننا
فتح باب الغرفة
ودخل وسدحها على السرير وغطاها
وبدأ يروي قصة :هناك ملك قتل أبوه وهو صغير وعندما كبر واستولى على الحكم أراد أن يقهر قاتل أبيه فأخد ابنته وعذبها كانت فتاة جميلة جدا
سيلين : مثلي
فيصل : نعم مثلك فكانت حين يعذبها الملك تبكي وتعاند وتعصي الأوامر ولكن دات مره عذبها الملك بقسوة حتى إن بعدها لم تستطيع التكلم وحاول معها الملك إلى أن عادت لطبيعتها

أخدت الذكريات فيصل بعيدا
وقف واستدار
سيلين : الن تكمل القصة
فيصل : غذا
سيلين : حسننا
خرج فيصل وتركها تنام دخل إلى غرفته وذهب إلى البلكونة
الجو بارد ولكن قلبي الملتهب كفيل بتدفأة جسدي تساقط الثلج على أرجاء روما وايطاليا
وكأنه يخمد تلك النيران المشتعلة في قلب فيصل
£******************&
لنذهب إلى سويسرا عند عصافير الحب ريان والهام
يعيشان أجمل لحظات حياتهما
ريان أتى من الخارج وبيدأه بعض الفطائر الحاره
وجد الهام سارحت في فكرها والدموع تتجمع في عينيها
ريان حضنها :مالها حبيبتي الحلوه زعلانه
ريان وكأنه بهذه الكلمات لم يزد الهام إلا حزنا بكت
احتضنها بشده
ريان : شششش إيش فيك
مسح دموعها بأصابعه
الهام : اشتقت لساره ويمه ويبه وهادي اول مره أبعد عنهم هالكثر
ريان : أنا أهلك والي تحبي
الهام : ريان أنا اقولك اشتقت لأهلي تقولي انا أهلك
ريان : بلا ماتعصبي اللحين نتصل فيهم
الهام احتضنت ريان : اتصلت بس انا
وعاودت تبكي
الهام : ريان اشتقت لأهلي
ريان حس فبها :كلها 3 أسابيع وتشوفينهم مر أسبوع وعاد البقيه اممم أنا جيعان جبت فطائر ساخنة الجو خارج برد وثلج
الهام مسحت دموعها :اممم بنأكل وبنخرج
ريان : من عيوني
خلصوا أكل وخرجوا يتمشون في شوارع سويسرا
حتى دخلوا حديقه يغطيها الثلج
الهام خطرة على بالها فكرة شريره في هذا البرد أخدت ثلج في يدها وخفته وقربت لعند ريان
الهام بحب :ريان ريري
ريان : هههه ريري حلوو
الهام : حبيبي
وقربت وحضنته
وريان استغرب جرأة الهام يعرفها خجوله وبادلها الحضن
حطت الهام في ملابسه ثلج وهربت تضحك
ريان : أنا اوريك يا الهاموو
خرجت الثلج من ملابسه ولحق مسك الهام ودخل ثلج في ملابسها وهي تضحك لين خرجت الثلج

**************&
في السعوديه
وفي المشفى
في غرفة العناية المركزة
فتح عيونه بصعوبة ورجع اغلقهم
رأ غرفة بيضاء والأجهزة من حوله.







.
.
.
كت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 180
قديم(ـة) 05-04-2017, 02:09 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح


السلام عليكم
بارت جميل
يعطيك العافيه

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

دنيا زادت جروحي وهو جرحني وحلال فيه الجرح

الوسوم
الجرح , جرحني , جروحي , دنيا , صاحب , وجمال
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 93 06-02-2017 12:03 AM
رواية بيت جدي اللي جمع كل المحبة والأماني والحنين /بقلمي؛كاملة _A.M_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 143 02-02-2017 11:05 AM
رواية وش سويتي فينا يا بنت 2 للكاتبة / єℓнαм؛كاملة just elham روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 588 25-12-2016 12:30 AM
روايتي الثانية صديقات ولكن صلاتي حياتي(استغفرالله) روايات - طويلة 3 26-08-2016 03:46 AM
نجلاء القبيحة قلم مضطرب قصص - قصيرة 6 09-04-2016 01:31 AM

الساعة الآن +3: 02:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1