اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-08-2016, 07:06 AM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


بِسْمِ الله الرّحْمَـٰنِ الرّحِيمْ

بقلمي أخط افگآري ...
و أزلزل الورق بإحسآسي ...
و أصوغ مآفي وجدآني ..
و أدون به گل تفآصيلي ..
التي لآ ابوح بها ..
بقلمي .. بقلمي .. صديقي ..
صآحبي و معشوقي ..
الذي به اطلقت العنان لهوآجسي ..
... حيث فوجئت بأنآملي تتمآيل دون وعيٍ مني وفي أحضآنها يكمن معشوقي القلم .. يترآقص على إيقاع معزوفة تصدر من كيآني و كآن سبب الهآمي نوتآت المعزوفة التي اسرتني و كآن الشغف عآزفها ...
... فإذا بمولودة جديدة بارعة الجمال تولد فگانت الاولىٰ و كآن قلمي والدها :

" يآمّعشُوقِي لعَبتْ بِأوتآر قِلبْيٰ و أنّت نآويٰ غذَآبّ بَس مآ طرَى لِگ أنگ بمّعزُفتگ أسّرتَ گيآنيٰ بِالنّوتَآت "

هلمّوا معي لأبحر بگم بعآلم الخيآل .. حيث تطلقوا العنان لمخيلتگم الفذة الوآسعة .. فروآيتيٰ مِن نَسج الخيآل .. ليس لهآ علآقه بالوآقع .. روآيتي تنتمي اإلآ عآلم بعيد جدآ عن عآلمنا .. ليس له وجود إلآ في مخيلتي فقط .. قد لا يگون المگان منآسبآ لأصحآب النظرة الوآقعية .. لذآ أطلب منهم الإبتعاد بلطف عن قآعة روايتنا گي لآ يؤثروا على أصحاب المخيله الفذة الوآسعة .. سآمحوني إن وجِت أيّ أخطاء فالإنسآن ليس بملآگ معصومٌ مِن الأخطآء .. و إنها گما ذگرت مولودتي الاولى .. أي أولى كتآبآتي ..لذا أتقبل الانتقادآت .. ولآ أقصد بقولي هذا التجريح و الاستهزآء أو الإنتقاص .. إنمآ النقد البناء الايجابي الهادف .. بأسلوب رآقي و مهذب .. سعيآ للإرتقاء و التطور و المضي قدمآ .. أخلي مسؤوليتي عن من يلتهي عن أدآء الصلآة بسبب روايتي .. " اللّهُمّ إنِّي بَلّغْت فَاشْهَدْ "

"لآ أبيح و لآ أحلل من ينقل مجهودي دون ذگر اسمي "Roond" عليه أو مَن ينسب الروايه لنفسه "

تنبيـــــــــــــــه :
"الرواية تحوي أغاني" أنا بريئه امام الله من ذنوب من يقوم بسماع الاغاني المگتوبة في الروايه




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-08-2016, 07:22 AM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


البارت الاول :

... مدخل ...

-

تعبت أكتم قهر حبّي وأعاند كلّ حسّادي
ولا ودّي أحد يدري عن حياتي وش جرى فيها
أنا في يوم حبّيتك، احسّه يوم ميلادي


_________________________________


كانت بغرفتها على سريرها و مخدتها مليانه دموع .. كله بسبب ابوها .. صار له 11 سنه ما يدري عنها و تاركها و توه يتذكرها .. لا ولا بعد يبي ياخذها معه .. ليش؟ .. ليش بعد كل ذي السنين يتذكرها؟.. وش يبي منها؟.. اكيد فيه شي.. تتذكر كيف لما كانوا يسألونها البنات بالمدرسه عن ابوها و ما تعرف ترد عليهم.. ياما كان يحترق قلبها لما تشوف غيرها من البنات و الاولاد بأحضان أبآءهم وهي تطالعهم بحسره ..تتمنى تكون مكانهم او تكون مثلهم .. بس لا لا لا هي غييير عنهم .. لا ولا بعد اللي زاد الطين بله ان امها تقولها روحي معه هو بعد ابوك و من حقه تعيشين معه ، حاله من حالي .... طيارتها من لندن للرياض بعد يومين .. قامت من سريرها و دخلت للحمام ( اكرمكم الله) وشافت وجهها الشاحب بالمرايه .. وعيونها الزرقا ذابله و متورمه من البكي .. وانفها احمر.. غسلت وجههاكذا مره .. ومع كل مره تغسل وجهها تقول بنفسها " يخسي ذا اللي يقول اسمه ابوي ابكي عشانه " .

_________________________________

قالت اسيل وهي تبعد الفشار عن اخوها فارس و ترفسه برجولها : انقلع والله ما تاخذ ولا حبه

فارس ميت ضحك : هههههههههههه افا .. ليش ما تبين اتابع معك ؟ كل هذا عشان خربت عليك الفلم ذيك المره !!

اسيل بزعل : كنت شوي واموت من الخرعه.. مانمت ليلتها

فارس : ههههههههههههههههههههههههه اما عاد شوي وتموتين مرره وحده!! لا لا هذي قويه

اسيل تتخصر: لا والله.. داخل علي لابس عباية راس وقناع و مخوفني!! انا بدون شي قامطه وكلي بالبطانيه بس يدووب جزء من عيوني طالع

فارس : هههههههه قلت استغل معجزة انك تتابعين فلم رعب و لحالك بعد ههههه

اسيل بزعل : استنى بس يجي ابوي والله لاعلمه.. ايه ايه احسن اخليه يعلمك

فارس يضحك ويضحك وهو يتذكر شكلها التحفه

جا بهيبته و رزته و ريحة الدخان اللي عرفوه فيها واللي زادت من اثارة الانتباه

عبد الرحمن : السلام عليكم

اسيل + فارس : وعليكم السلام

اسيل جت تركض ناحيته و تضمه و تتكلم بزعل : دحومي شوف فويرس يحب يلعب بأعصابي

فارس مطلع عيونه : نعم نعم وش فويرس ذي !! اصغر عيالك انا!!

عبد الرحمن ضحك بخفه و قال : انتو انتو ما تتغيرون 24 ساعه هواش

...............

تعريف بالشخصيات

الاب عبد العزيز : ابو عبد الرحمن ..49 سنه

الام مها : ام عبد الرحمن توفت قبل 12 سنه

عـبــد الـرحـمــٰن : 26 سنه .. باقي يدرس طب ببريطانيا بس رجع زياره .. شخصيته قويه .. له هيبه.. و رزه .. غامض .. محد يقدر يفهمه الا صاحبه و ولد عمه الوليد .. خطواته مدروسه بدقه و اتقان .. خشمه سلة سيف .. عنده عوارض .. ضحكته تذووب .. وسسييمم بكل مآ تعنيه الكلمه ..عنيد ..اذا عصب ما يرف امه من ابوه.. ابيض.. طويل .. معضل .. عيونه عسليه ..رموشه كثيفه .. شعره اسود كثيف لما كتفه .. حواجبه مرسومه و كثيفه بس حلوه .. شفايفه زهريه .. فيهه جآذبييهه بششگگلل .. خققهه .. ثقييل .. كل البنات خاقين معه بس ما يعطي احد وجه

فارس :24 سنه .. فلاوي وراعي استهبال و طقطقه .. مهبول ..مصرقع ..مرجوج .. طويل .. حنطي .. شعره كدش .. معضل .. بس يتهاوش مع رغد بنت عمه .. يكرهها اشد الكره و هي كذلك .. دايما يتمنذلون و يسون مقالب على بعض .. مغازلجي .. مرقم نص بنات الرياض

اسيل :18 سنه .. هاديه .. حساسه .. ناعمه .. مملوحه .. بيضا .. بيبي فيس .. طولها وسط .. جمالها هادي .. 24 ساعه هواش مع فارس .. تقول لرغد تاخذ حقها منه .. لانها تدري بكمية كرههم لبعض .. مخطوبه لراشد ولد عمتها "ملكت عليه".. تحبه اشد الحب .. تعشقه بجنون

_________________________________

بالحديقه الموجوده ببيتهم .. تلعب هي و اياه كرة سله .. لابسه سكني اصفر .. و بدي ابيض .. وضوء القمر يعكس لمعة سواد شعرها الحريري

قال بقهر من مهارتها باللعب و تغلبها عليه مع انها بنت : وجع ترى انتي غشاشه و اكبر غشاشه بعد .. فايزه علي بالغش

بعدت شعرها الطويل اللي تبعثر ع وجهها بغرور و ثقه و ارتسمت ع شفتها ابتسامه عذبه و جذابه برزت منها انيابها .. مسحت العرق من جبينها بالمنشفه اللي معهها و قالت : مقههوور ؟.. وضحكت بخفه

قال بسخريه : هههه كثري منها .. قال ايش .. قال مقهور

اخذت مويتها و دخلت بعد ما خذت رشفه منها .. لقت اختها بوجهها

الهنوف : ها عنوده بشري مين فاز ؟؟

العنود بغرور : انا طبعا كالعاده .. و لو تطلعين تلقين الاخ ريان ميت قههر ههه

الهنوف جت بترد بس رن جوالها و راحت تكلم .. رجعت بعد ما سكرت من بنت عمها اسيل و هي تقول لاختها العنود : انا و اسيل اتفقنا نطلع للمول مع بنات عمي

العنود : حتى القراده المليقه مراموه ؟ وعع

الهنوف : لا ووعع حشى ما بقى الا هي نقولها تطلع معنا .. قسسم لتخرب ابو طلعتنا .. المهم اسمعي انتي دقي عالبنات و بلغيهم من زمان ما طلعنا مع بعض للمول آخر مره مع بشاير .. لها وحشه قسسم بالله من زمان عنها .. دمعت عيونها : ي عممري ما تستاهل اللي صار لها .. حراامم تحزن .. صار لها سنه تقريبا من سافرت لندن

العنود : خلاص ان شاء الله بندق عليها بس امسحي دموعك و دقي عالبنات بلغيهم

الهنوف و هي تمسح دموعها و تقوم : اوك

................


تعريف بالشخصيات

الاب رائد : ابو ريان 51 سنه

الام نوره : ام ريان 46 سنه

ريان : 25 سنه .. يدرس ادارة اعمال .. وسيم .. ابيض .. شعره طويل لتحت اكتافه و ناعم .. كان خبل و فله ويحب يستهبل و يطقطق بس فيه شي صار له و غيره صار مهمل غير مبالي و مايهتم .. صحيح مازال يستهبل بس مو مثل قبل .. مغازلجي درجه اولى .. مرقم نص بنات الرياض

الهنوف : 20 سنه .. بيضا.. طويله .. شعرها اشقر رمادي .. حريري .. ملامحها هاديه وناعمه .. جميله ...دلوعه بس دلها عفوي غير مصطنع .. و دلعها غصصب اللي يشوفه يخق ..عفويه بزياده .. حساسه .. يسمونها ام دميعه .. تحب الافلام الهنديه .. رومانسيه .. ججذآآبهه بمعنى الگلممهه

العنود : 19 سنه .. ثالث ثانوي .. راسسبه .. جميله جممااالل ططآااغي .. اجمل وحده من خواتها .. بيضا .. شفايفها توت .. شعرها حريري و طوييل لآخر خصرها .. عندها الغمازه اللي بالدقن مدري شسمها .. طويله .. بس ورى كل هالجمال روح شرسه متمردهه .. عصبيهه .. عنيييييدهه .. مغروووررهه ..مزاجيه و بقووهه .. مستهتره ولا عليها من اححد .. اللي براسها تسسويه ..لسآنها متبري منها .. كله الا كبريائها ..ما ترضى احد خدش كبريائها .. تقرب منها او تغلط عليها اعرف انك ميت .. الللي براسها تسويه .. تحب الاكشن و المغامرات

بشاير : 18 سنه ..برونزييه .. جممميييييلهه .. نحيفه .. مركبه تقوييمم .. عيونها وسسيييععه .. مكححله ..شعرها بني فاتح على اشقر .. ناعم .. تخخرففنن .. قلبها طييب .. شخصيتها قويه وتعرف ترد رردد .. يكفخ ابو جبهتك .. بس بطريقه بارده و استفزازيه .. تقدر فيها تجر خصمها بدون ما يحس كأنه منوم مغناطيسيآ .. لسانها طويل بس مو مبين بسبب هدوءها .. فله و خبله .. مزاجيه .. مغرووره .. فيها تممرد .. مصطلحاتها مصطلحات عيال .. شنو كلمة مسستهههتررهه قليلهه بححقهاا .. تحب تتحدى و تستعرض قواها الاستفزازيه .. عندها كلب هاسگي لونه ابيض و رمادي عيونه ازرق ثلجي اسمه روكس
قصتها : تدرس بلندن بسبب الصدمه اللي تعرضت لها لما مات خطيبها قبل سنه .. لما كان عمرها 17 سنه .. صحيح صغيره .. وصغييررهه بقوه بعد .. بس انها تحححبه و تموت على الارض اللي يمشي عليها .. تعششققهه .. حتى خطيبها كان يحبها ويعشقها و ما يرضى احد يغلط عليها .. بالرغم من صغر سنها .. الا انه اختارها هي من بين كل بنات الدنيا .. كانت بينهم قصة عشق متبادله .. و خطبها من ابوها اللي كان معارض بالبدايه هو و امها لصغر سنها .. بس هي اصرت عليهم الا تبيه ..و شدة حبهم لبعض واضحه .. من لهفتها و شوقها لصوته .. و اهتمامها باتصالاته .. ولما كان خطيبها شاري لها هديه و بطريقه لبيت ابو ريان صار له حادث و مات .. من يومها انهارت بشاير و تغيرت وراحت تدرس برى تبي تنسى و اهلها كانوا مره متعاطفين معها فما عارضوا

** العنود و بشاير يتشآبههوون بالشخصيه بشگل گبيير .. ثنتينهم مغرورات و متمردات و عنييدآت و مزآجيات و مستهترآت و مغآمِرات و لسآنهم ططووييل .. بس الفرق ان العنود لسانها الطويل ما تقدر تمسكه اذا عصبت خصوصا و انها عصبيه ولما ترادد صوتها يوصل لآخر الشارع .. اما بشاير تقدر تسيطر على اعصابها و كل ما تعصب و تغلي من داخل ينعكس عليها من برى بصصورة انسانه باردهه كالجلييد و لسانها طويل لكن بشكل استفزازي و بارد


_________________________________


طلعت من الحمام ( اكرمكم الله ) و اتصلت على توأم روحها و صديقتها الروح بالروح " بشاير "

بشاير : هلا بالقاطعه صار لك ثلاث ايام ما تدرين عني حتى جوال ما دقيتي .. و انا المسيكينه حارقه جوالك من كثر ما ادق

بكت من سمعت صوتها خلاص ما تقدر تكتم اكثر من كذا

بشاير خافت لما سمعت بكاها و صوت شهقاتها اللي كل ماله يتعالى وقالت : ريييمم حبيبتي بسم الله عليك وش فيييكك؟؟؟

ريم تشاهق مو قادره تتكلم زين : ابــ ـوي اهئ اهئ

بشاير بخوف : وش فيه ابوك وش جاب طاريه !!

ريم تحاول تتكلم زين : اهئ ابــ ـوي اهئ اهئ بـ ـيـ ـا ا ا ا ا خـ ـخـ ـذنـ يـ ـي ااههئئ

بشاير : ايـــــشش ؟؟ وش اللي بياخذك !! على كيفه ذا !! تدرين اييشش !! دقايق و انا عندك



...............



ريـــــــــــــــم :
ريم ؟ وما ادرااكك ما ريم ؟؟ بنوته 18 سنه .. عيونها زرقا زراق البحر على امها ..رموشها كثيفه .. عيونها مكححله.. ناعسه .. شعرها اسسسسسوود سواااد الليل على ابوها ..لآخر خصرها .. شفايفها توووتت .. خشمها سلة سسييفف .. عندها وجنات خوقاقيه تحمر لما تخجل .. بيضا .. بياض نآاصصع .. عندها غمازه بخدها الايمن .. خصرها منحوووووتت نححت .. جسمها صغيير .. قصييرهه بس كيوت .. وآآهه ي صوووتههاا .. عذذااااااابب .. فيه بححهه غريييبه .. و نبرهه ؟ جميييله .. احساس عميق ..الغناء عشقها .. هوايتها .. كيانها .. حياتها .. جزء من روحها .. تخخـــــرفن بـقـد .. جمـــــــــيـــــــــــــلــــه شـــوي بحـــــقهــا .. عنيدهه درجه اولى .. حسساسه من جوا بس من برى ؟؟ ما يهز احد شعره من راسها لو سوا المستحيل .. تطلقوا امها و ابوها لما كان عمرها 5 سنين ؛ بسبب الجد .. اللي ما رضى ولده يتزوج بريطانيه .. و صار ابوها يزورها سنتين بعدين قطعها .. بشاير تصير بنت عمها .. اكتشفت ذا الشي لما قالت لها بشاير اسمها الكامل .. قالت لها ريم انها بنت عمها بس حلفتها ما تعلم احد .. و قالت لها عن سالفتها .. من يومها كرهت بشاير عمها ابو ريم .. ريم تعرفت على بشاير و صاروا صديقات الروح بالروح .. او بالصح .." خوات "


_________________________________



قاعده على سريرها و قدامها اللاب .. و تناظر اظافرها و هي تتوعد فيه .. جتها اختها شوق من وراها : ببوووووووهه

رغد تخرعت و فززتت : يممهه بسسم الله الرحمن الرحيم .. يقطع ابليسك يا النذله

شوق : وش تفكرين فيه ؟؟

رغد بحقد : ابد بس اخطط على اللي بسويه بفويرس التسلب .. تكسرت اظافيري اللي تعبت و انا اطولها و اهتم فيها .. كله منه ذا المخيس

شوق : هههههههههههههههه انتي وياه ما تتغيرون من لما كنتوا صغار تكرهون بعض و بس تتهاوشون

جاهم حمودي يبكي .. رغد وهي تشيله : اكيد بدير مسوي له شي

شوق : ي عممري ذا البزر .. كل يوم يجينا يبكي بسبة ذا البدير

رغد : انا اوريه .... وهي تمسح دموعه : ما عاش من يبكيك

و طلعت من غرفتها وسسسسيييددهه لبدر اللي قاعد يتابع تلفزيون ولا كأنه سوا شي

رغد : بدر مو حرام عليك كل يوم يجينا ذا البزر يبكي بسببك ؟!!

بدر : ههههههههههههههه ياخي امزح معه .. هو ما يتحمل .. دلوع بسسرعه يبكي

رغد : اكيد يبكي صغير

بدر قام و جا بياخذ حمود منها بس وخر عنه ما يبي

بدر : افا!! هذا و انا عمك ما تبيني ؟؟

رغد : شفت كيف !! صار ما يحبك

بدر يبوس حمود من خده و ياخده : خلاص عمو آسفيين

دخل عليهم الوليد : بدر كالعاده .. وش مسوي بولدي ذي المره ؟

بدر و هو يضحك عالخفيف : ي خي مااااااا سوووييييييييييتتت شي بس اخذت منه الحلاوه وقلت له قل عمي حبيبي و اعطيك

الوليد : لا ي شيخ .. احلف بس ما سويت شي؟؟

رغد : تدري انه بزر ما يعرف يتكلم زين

بدر : الحد لله و الشكر الحين انا ابفهم .. انتو ليش مكبرين الموضوع ترى ما صار شي

.......................

تعريف بالشخصيات

الاب سعود : ابو الوليد 54 سنه

الام منيره : ام الوليد 48 سنه

الوليد 27 سنه ..وسيم .. طبيب اسنان .. حنطي .. طويل .. معضل .. له هيبه .. رزه .. مطلق .. عنده ولد اسمه محمد عمره سنتين .. شايل فكرة الزواج مره ثانيه من راسه .. كره الزواج بكبره .. امه و ابوه يقولون له يتزوج بس مايبي

بدر : 26 سنه .. وسيم .. فله .. خبل .. شعره سبايكي .. طويل .. حنطي .. طويل

مشاري : 24 سنه .. طيب .. حنون .. رومانسي لابعد الحدود .. خقه .. ابيض .. طويل

رغد : 19 سنه .. ثالث ثانوي .. متفقين هي و العنود و وحده ثانيه بنعرفها بعدين انهم يعيدون السنه .. بيضا .. قصيره .. شعرها قصير مدرج بني فاتح .. عيونها بني فاتح .. جميييللهه .. فلاويه .. خببللهه .. فاصصله .. منتهيه .. تحب الاكشن و المغامرات .. دفشه و عربجيه .. الهيآط مقطعها .. اذا اجتمعت هي و العنود ؟؟ تصيير بلااااويي

شوق : 18 سنه .. ثالث ثانوي .. ذكيه .. تحب الكتب .. قصيره .. جسمها جميل .. شعرها قصير مدرج كستنائي .. حنطيه .. عيونها عسليه ..حواجبها مرسومه بدقه .. بيبي فيس .. مملوحه .. كيوووووت .. تلبس نظارات بس زايدتها ملح .. دايما يقولولها كأنك بزر بسبب تصرفاتها احيانا



_________________________________


واقف بالبلكونه يناظر الرايح و الجاي .. سسرححآن .. يتذكر اللي صار قبل كم يوم .. حقارة ابوه وحبه للفلوس... وطمععه بفلوس طليقة ولده اللي صارت مليارديره الحين و صاحبة شركات عالميه .. وطريقته الفضه وهو يطلب منه انه يتلذذ بكم فلس من فلوسها .. عن طريق الضحيه المسكينه اللي ما كان فكر ولا بيفكر فيها لولا الفلوس

قطع حبل افكاره صوت جواله .. المتصل " عبد العزيز "

: هلا يا اخوي

عبد العزيز : هلا فيك يالغالي .. وش فيه صوتك كذا تقل مهموم ؟؟ باقي تفكر ومشغول بالك بالموضوع و فيها تحديدا صح ؟؟

: كأنك داري عن اللي فيني .. والله افكر بالهمسكينه .. لو تدري ان ما باليد حيله و ان اللي صار ماهو بكيفي

عبد العزيز : ولو يا راكان انا متأكد ان بنتك لو تدري عن الحال و الوضع و ان كل اللي صار من تحت راس ابوي الله يهديه مابتشيل عليك و بتسامحك

راكان : متأكد انها بتفكر اني طمعان فلوس امها .. ولا ليش توني اذكر ان عندي بنت .. آآه لو تدري ان طوول ال 11 سنه و انا ما يمر يوم الا وهي ببالي و قلبي متقطع ابيها تجي عندي .. تعيش معي و كلنا تحت سقف واحد نصير .. اصبح و امسي بوجه بنتي .. بس كله من ابوي الله يهديه .. ما اكتفى يفرقني عن زوجتي و بس .. لا حتى بنتي حرمني منها

...............

-
الظروف أحيان تجبرنا نغيب ،
بس ماتمحي محبّة من نحب !

...............


ركان : 41 سنه .. شكله يعطونه بداية الثلاثينات .. ابــــووو ريـــــــــمم .. شعره اسود سوآد الليل لتحت اذونه .. عيونه سسودآ .. ابيييض .. طوييل .. معضل .. تطلقوا هو و اوليفيا بسبب الجد .. لما كان عمر ريم 5 سنوات .. بعدها ظل يزور ريم و يكلمها بدون علم ابوه لما صار عمرها 7 سنوات .. و لما اكتشف الجد تواصله مع بنته قال له " اذا دريت انك تتواصل مع هاللي ماتتسمى لا انا ابوك ولا انت ولدي " و من بعدها انقطع عنها و بعد اللي صار مع ابوه راح لاوليفيا و قالها انه يبي بنته و انه بياخذها بعد خمس ايام .. اما ريم عيت لا تشوف ابوها لما رآح لندن و هذا الشي آلم قلبه ..

________________________________


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-08-2016, 07:25 AM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي



نواف و هو رافع حاجب : على وين ان شاء الله ؟! اشوفك لا بسه عباتك

ساره : مو لازم كل ما اطلع تسألني وين رايحه وين جايه الحمد لله عندي ام و اب يسألون عني .. باقي ما ماتو ولله الحمد .. يعني بالعربي مو لازم تعرف وين رايحه

نواف عصب : اقول احترمي نفسك لا اقص لك لسانك .. ترى والله مافي طلعه

ساره بعناد : بطلع يعني بطلع ورني يلا كيف بتمنعني

نوااف خلااااااصص طلعت له قرووووونن .. شوي و يقوم يذبحها .. جا مشعل نازل من الدرج .. على صوت صراخهم .. بشوشته و الفنيله و السروال تبعه .. توهه صاحي من النوم

قال بنعاس و هو يتثاوب : يالله صباح خير .. وش فيه صوتكم واصل لآخر الشارع << ههه اي صباح يا الطيب ؟!!

نواف بصراخ و هو شوي و يمد يده عليها : انتي الظاهر تبين امد يدي عليك .. صدق ما تستحين بس...

ماكمل لان مشعل قاطعه : هدي .. هدي .. شالسالفه ؟؟

ساره : ابي اروح المول مع البنات وهو مو راضي يخليني اطلع

نواف : طيب ليش ما قلتي من البدايه انك بتروحين المول ؟؟ طيب ما عليه بسكت هالمره بس جاوبيبني .. العنود بتروح معكم ؟؟

ساره بدون نفس : ايه .. وبشك : ليش؟

نواف و هو يصعد الدرج : لا بس كذا

...............

تعريف بالشخصيات

الاب خالد : ابو نواف 53 سنه

الام ندى : ام نواف 46 سنه

نواف : 25 سنه .. شعره سبايكي .. حنطي .. طويل .. فلاوي .. يحب الطقطقه و الاستهبال .. مغازلجي .. خقه

طلال : 24 سنه .. حنطي ..دبدوب شوي .. رومانسي .. طيب .. مثقف .. خجول .. حبوب .. واضح على نياته

مشعل : 23 سنه .. ابيض .. شعره بني فاتح على اشقر .. عيونه لونها كهرماني .. شفايفه مليانه و زهريه .. طويل .. معضل .. يخقق .. مزااااجي و بققووهه .. مغروووور بشگل .. فيه شوية غمموض

ساره : 19 سنه .. شعرها طويل و حريري .. عيونها ناعسه ..رموشها كثيفه .. ناااعممهه .. هاديه .. جميله .. طويله .. عاقله .. جذابه

رنا : 18 سنه .. بييضا مررهه .. شفايفها زههرييهه .. شعرها اسسود .. عيونها سسودهه وسيععه مكحله .. رموشها كثيفه .. عندها غمازات .. جميله .. فآتننهه .. هاديه و ابد مالها حس .. ماكانت كذا .. صار لها سنه متغيره .. كانت .. شقيه .. دلوعه.. مغرووره .. بس هذا رااااااااح .. تغيرت لسبب الجميع يجهله


________________________________

دخلت قصصر فخخم بمعنى الكلممه .. لقت اوليفيا قدامها و ماسكه لوسيان بيده

اوليفيا : بشاير جيتي والله جابك .. تكفين روحي كلمي رييوم صار لها ثلاث ايام بغرفتها و مسككرهه على نفسها لا تاكل ولا تششرب

بشاير تسوي نفسها ما تدري تبي تشوف ردها : طيب ليش ؟

اوليفيا تنهدت : تعالي يمه اقعدي خليني افهمك

جت بشاير جلست جمبها .. اوليفيا : اسسممعي يا بنتي قبل ثلاث ايام ....

جتها الخدامه تقول ان في رجال يبيها .. راحت وقالت لزوجها ستيفن يروح يشوف مين .. راح له ستيفن و دخله المجلس و نادى اوليفيا .. لما دخلت انصدمت و تفاجأت من اللي تشوفه قدامها " راكان " .. راكان اللي كان و لازال حبيبها و عشيقها اللي مستحيل تحب اححد غيره و مثله .. كانت تظن نفسهل نسته بعد زواجها الثاني بس انها اكتشفت انها غلططآنه .. مجرد شوفته ايقظت احساس بداخلها .. مشآعر مدفونه .. بدآ قلبها ينبض من جديد .. و بصوت هادي خافت مخنوق قالت : راگآن

رفع راسه لما سمع صوتها و هي تنطق اسمه .. و ناظرها .. هي .. ايه ايه هي حبه الاول و الاخير .. بلع ريقه .. يحس انگتم نفسه .. تبهذل .. ماعرف وش يقول
..................
-
التقينا ..
و الهوى ماله امان ،
والخجل _ عم المكان و عمّني
والسؤال ؟!
اللي عجزت ارميه كان ..
- أنت ماعندك يدين تضمّني ؟!
..................
ستيفن : come here .. و يأشر على المكان اللي جنبه .. جت و جلست جنبه

ستيفن : تعرفينه ؟

اوليفيا : ايه نعم اعرفه

ستفين عقد حواجبه و جا بيتكلم بس راكان سبقه .. راكان بتوتر : آ آ ء السلام عليكم

اوليفيا : و عليكم السلام

ستيفن باستغراب : انت عربي ؟

راكان : ايه نعم عربي .. انا ابو ريم

ستيفن انصصدم و بانت ملامح الصدمه على وجهه .. استغرب من توآجده

راكان : وين بنتي ريم ؟ ابي اشوفها

ستيفن و هو يقوم : طيب بروح اناديها لك .. وطلع راح يناديها

اوليفيا بدموع و نظرة عتب : ليش ؟ ليش يا راكان ؟ ليش قطعتنا انا و بنتك ؟

راكان : ابوي درى اني اتواصل معكم و هددني يتبرى مني لو رجعت اتواصل معكم

سكت شوي بعدين قال بححزن و هو مخنوق : تزوجتي ؟ تزوجتي و نسيتيني بهالسرعه ؟ ابدآ ما توقعتها منك

اوليفيا بككت خلاص ما قدرت تتحمل : يعني وش تبيني اسوي !! تبيني احط يدي على خدي بحسسره و ابكي و استناك .. خلاص انا تعبت يا راكان .. ابي اشوف حياتي

راكان نزلت دموعه و ضرب عالطاوله بقهر : حتى انا شسوي .. اللي صار ماهو بيدي وانتي تدرين

فزت اوليفيا من عصبيته و صوت الطاوله لما ضربها .. مسك و جهها بكفينه و هو يقول : انا احبگ يا اوليفيا .. احبگ احبگ و لا راح احب غيرك .. و الدليل اني الى الان ما تزوجت

اوليفيا وخرت يدينه عنها وقالت بحزم و صرامه : راكان انا انسانه متزوجه من رجال محترم و عندي ولد منه .. فيليت لو تحترم نفسك

راكان مسح دموعه بعنف و قال : ابي بنتي .. بعد 5 ايام تكون عندي .. وهذا العنوان

مد يده بيعطيها الكرت بس هي ما اخذته .. و حطت يدها ع فمها تكتم شهقاتها .. حطه عالطاوله .. قالت بين شهقاتها : حرآمم عليك هذي بنتي انا بعد

ما امدا راكان يرد لان جاهم لوسيان و بيده دبدوب .. بصوت طفولي : mum .. و راح جلس بحضنها .. اوليفيا مسحت دموعها لا يشوفها ولدها .. اما راكان ظل يتأمل لوسيان .. عمره ما يتجاوز 5 سنوات .. ابيض شعره اشقر و نسخه من اوليفيا كأنه هي بس عيونه مثل ستيفن .. لونها غرييب .. اخضر على ازرق

جاهم ستيفن و استغرب لما شاف الوضع .. الكل ساكت و باين ان الجو متكهرب .. قال لراكان : لما قلت لها بالبدايه ما صدقت و تعبت و انا احاول اقنعها و الحمد لله قدرت اقنعها بعد عناء بس .. و بأسف : مارضت تشوفك .. بنتك ما تبي تشوفك

" مارضت تشوفك .. بنتك ما تبي تشوفك "

" مارضت تشوفك .. بنتك ما تبي تشوفك "

" مارضت تشوفك .. بنتك ما تبي تشوفك "

ضلت تتردد ذي الكلمات براسه و انعصر قلبه بألم .. و قال بغصه : اجل استأذن عن اذنكم

اخذت نفس و هي تكممل و تقول لبشاير : و من ذيك الليله من لما درت وهي على هالحال

________________________________

بالمول .. بستار بكس .. عند البنات

العنود بحماس : هيه بنات تذكرون استاذه جممعه !! لا تقعدون تسون لي مهآيطه خخخ << و تقلد صوتها

رغد : ههههههههههه ايه والله كان فله احب اهايط عليها .. المشكله زلابه و تنافخ

شوق : ايه كانت دوومم حاطه عينها على شلتنا

اسيل : ايه والله لهم وححشه قسسم بالله

شوق : ايه البندري و خلود و هديل اششتقت لهم حيييل

العنود : عاد التسلابه سساحبين على ابو اللي جابونا

رغد : ما عليه ان شاء الله بنتجمع قريييب .. قبل امس كلمت خلود تقول اشتاقت لكم و ودها لو نتجمع

اسيل : طيب وين ببيت مين ؟؟

شوق : لا خليها بمططعم او مكان عآمم احسسن

الهنوف : بس حسافه هديل ماراح تجي .. عمي ابو فهد باقي مسافر هو عايلته و الله العالم متى بيرجعون

شوق وهي تسوي نفسها تبكي :هييه بنات اشتقت ايام المدارس و النحشات و لاستاذه جمعه لما نهايط عليها و ريحة ورق العنب و الحمضيات اللي بس نبلع فيهم بزاوية الفصل و العرس اللي نسويه و الطق

الهنوف : الحمد لله انا و ساره مخلصين ثانوي و جامعيات يعني تعدينا مرحلة الهبال و الخبال حقكم

ساره : ايه والله بس اشتقت لايام الثانوي .. مو الحين مشاريع و بحوث و حآله قسسم بالله

العنود : ههههههههههههههههه والله مافي اشطر مننا انا و رغد و ابو بندر<< قصدها انهم يرسبون و يعيدون السنه

رغد : ههههههههههه فگرتك يا المجنونه .. و انا الخبله سمعت كلامك

العنود : محد قالك والله

رغد : عاد بو بندر عادي عندها الوضع لما شطحتي علينا فجأة و جبتي فكرتك المجنونه تضربك على ظهرك و تقول "قداااامم يبووووي" ولا همها هههههههه

اسيل جت بتتكلم بس دق جوالها .. المتصل " رشودي حبيب ألبي "

رغد تغمز لها : الحب اجل ها !!

اسيل راحت عنهم عشان تكلم

اسيل : رشوودي

راشد : عيون و قلب و نبض رشودگ

اسيل بهمس : احبك

راشد خق : اعشقك

اسيل بحب : اهواك

راشد بهيام : اتنفسك

<<< نتركهم بغزلهم و نرجع للبنات

الهنوف : ما حددوا موعد زواج اسيل ؟

شوق : مدري والله بس ما اتوقع

ساره : يوووهه عاد ياكثر الزواجات من بدت اجازة الصيف

رغد : موسم تزواج موب اجازة صيف

العنود : خخخ صادقه .. قووهه قوه بنآت خلينا نفتر بالمول

شوق : افتري لحالك الله لا يهينك .. بعد كل هالعفش اللي شريناه و اللف اللي لفيناه بالمول مافيني حيييل اقوم

العنود : ان شاء عمرك ما قمتي موب لازم انتي سارونه

ساره : معلييش والله اعذريني رجوووولي تگسرت

الهنوف : خلاص عنوده اقعدي خليها بعدين

رغد : طب يومك مصصره هالقد انك تفترين ورى ما تسأليني ؟؟ ولا ماني بماليه عينك

العنود : و انا بسألكم وحده وحده !! اقول اخلصي علي تجين معي ولا ؟؟

رغد : اييهه يلا قووه << * go

وراحوا مع بعض
________________________________

بسيارة بورش جيب .. صووت الاغاني مالي ابو السيارة و الشارع .. وهبال و رقص الشباب .. مشعل ريان و فارس و مشاري و طلال و بدر
..............
قلبت الطاوله بوجه الحزن وإبتسمت أيامي
تركت الدمع واللوعه ونسيت الضيق وسنينه

أنا اليوم غير الأمس كفايه عبرتي نامي
شموع الحب أبشعلها وأنادي للفرح وينه

هلا بصبح يشرق أمل وتغني أحلامي 
هلا بعمر(ن) جديد أفراحي هي أبرز عناوينه
 
رسمت لخطوتي بسمات تلاشت معها أوهامي
وقلبك ما أقول إلا بعدي ربك يعينه
...............
فارس : ايوا ايوا تنكس

ريان : اقول جب جب من شاف خشتك و انت تتنكس اعتزل ابو التنكس

فارس : ههههه ياخي وش ذا التحطيييم

مشعل : هو الصادق والله ياخي وجهك يجييب النكد و الهم و الحزن وكل شي شين

فارس بفهاوه : ول ول ول وراه ؟

بدر يكمل : قال ايش قال تنكس

ريان : خخخ لا ولا المشكله اللي يشوفه ولا رقص ابو عآيض هههههههههه

مشاري : هههههههههههههه لا تكفى لا تذكرني

فارس : حراااااامم عليك .. رقص بو عايض مره وححده !!

طلال : ايييييييييه والله جبتها بالصميم

ريان : اقول اقول غيروا الغنيه

بدر : هات اللي عنك يلا

ريان جا بيغيرها .. الا و مشعل يقول وهو رافع حاجب : خير خير يبه على كيفك هو !!

ريان : ي خي غيير اغنيتك المخيسه ذي

مشعل : المخيسه ذي على قولتك احسسن من خشتك

________________________________

دخلت عليها لقتها فاتحه النافذه الكبيره بغرفتها .. و جالسه على النافذه .. حاضنه رجولها بذراعها و نسمات الهوا تداعب خصلات شعرها الاسود الحريري .. عيونها الزرقا العذاب مصوبه نحو القمر .. وعليها نظره غريبه تعجز الحروف عن وصفها .. فيها لممعه غريبه غير مفهومه .. و شكلها يوحي للهدووووء .. السگوووون .. راحت بشاير عندها وحطت يدها على كتفها .. التفتت لها ريم و نظرت لها بنفس نظرتها الغريبه وعلى عينها نفس ذيك اللمعه .. " لا لا الا هالنظره تگفين .. آآخخ منك يا ريـم مصصره يعني تسوين فيني كذا !! غصب يعني احس كذا !! " .. تعرف ريم تعرفها و حفظتها حتى .. هي كذا ريم القويه العنيده .. اللي محد شاف دموعها ابد .. يمكن اخر مره بكت قدام احد لما كان عمرها 7 سنوات قدام امها لما قطعهم ابوها .. هي اللي ما تقوى الا بعد ريم الضعيفه الجريحه المكسورهـ .. مع كل هذا الجم من القوه .. ما رضت تتنازل عن قوتها و كبريائها و تسمح لاحد يشوف دموعها الا لصديقتها و رفيقة روحها بشاير

بشاير بهدوء : ريووم

ريم اكتفت بنظرها لها ولا ردت

بشاير : لا تسوين بنفسك كذا تكفين .. و ايه صح امك قالت لي اللي صار

ريم على نفس وضعها

بشاير : ريم خلاص تكفين برودك ترى بيذبحني .. طيب ردي تكلمي طلعي اللي بقلبك

ريم فتحت ذراعها لبشاير و ضممتها .. ضمتها ضممه قويه .. متمكسه بالتي شيرت حقها بقوه و كأنها بتختفي بعد لحظات او ثوآني معدوده .. حست بشاير ان ضلوعها بتتكسر

بشاير و كأنها فهمت اللي بقلبها : اوعك اني مراح اتركك .. رجلي على رجلك برجع معك السعوديه

..................

هل آخخبرٺک يومآ آني آنسىىَ كل آلمي عندمآ آحتضنكِ *

________________________________

عند رغد و العنود .. صار لهم ساعه تفرفرون بهالمول

رغد : عنيدهه ابـــي اروح الحمام ( اكرمكم الله )

العنود بلا مبالاة : روحي

رغد : احلفي بس اروح لحالي

العنود بملل : ههفف طيب يلا .. و راحوا .. العنود ملت و طلعت تستناها برى .. لفت انتباها فستان اسود كوكتيل طويل فيه فتحه الى نص الفخذ .. عجبها مرره .. راحت و هي ناسيه انو فيه وحده اسمها رغد قالت لها تستناها .. وهي ماشيه فلتت منها شنطتها و طاحت .. جت بتشيلها بس فيه يد سبقتها .. مسك يدها وحط شنطتها فيها .. و كان مع الشنطه شي .. ورقه صغيره .. فيها رقـــــم .. هنا العنـــــــــوووود طلعت لها قرووووووون .. شقت الورقه و رمتها بوجهه

العنود بعصبيه و صراخ و هي تأشر عليه بقرف : انت كيف تسمح لنفسك تلمسني انا .. و تأشر على نفسها بغرور .. قممة الوقاحه صراحه وشو يعني مسوي فيها ترقم !! يا حقير .. تدري اني اقدر ارفع عليك قضية تحرش و اوديك بستين داهيه ....... ما كملت و سكتت فجأه و انرسمت على وجهها ملامح الصدمه "لحظحه لحظه توني استوعب ان هاللي صار لي ساعه ازفزف فيه منسدح على ارض بسبب ذا البوكس اللي فقع ابو وجهه لا ولا بعد منهو اللي سادحه ؟ نــــــواااف !!" .. تجمعت الناس و فكوا بينهم لان البوكس تحول لهوشه .. و العنووود مصدووووومه .. جتها رغد و انصدمــت من اللي يصير قدامها .. و سحبتها بعيد عنهم

رغد : العنود ممكن تفهميني اللي صار قبل شوي ؟؟ وش السالفه ؟؟ و وش جاب نواف ؟؟

العنود قاااامطه ابو العافيه بس تكابر و بعصبيه مصطنعه : ناس حقيره و تافهه و فاضيه شغلتهم يغازلون و يرقمون بنات الناس .. جد ناس ما تستحي

رغد : اقول ماهوب علي تهايطين اقول اخلصي قولي شالسالفه ؟؟

العنود و هي رافعه حاجب : ما قاعده اهايط و ........... قالت لها السالفه

...................
-

طبيعتي خلقه كذا نار .. وآغاار
عليييك .. لو انك ب لحظة تأمل
وشلون عاد اللي يشوفك وهو مار
والله ما أقدر أسكت ولا اتحممل !!
_________________________________

... مخرج ...

-
لا تلمح له !
و هو ما يحس
لا تميل ل شخص
ب احسّاسه بخيل
إلتفت للي :
يحبونك و بس
و اترك اللي جاز له
درب الرحيل .. !



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-08-2016, 04:04 PM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


البارت الثاني :

... مدخل ...

-

ليت نثري .. ماذا دهاني ..
يعاقبني دهري .. أم يراودني زماني ..
قلت له اذهب .. فلماذا أتاني ..
هل جاء معذباً .. أم نادماً لم يقو نسياني ..
أم نساؤه انقرضن .. فهام يقتفي أثري ليلقاني ..
سأختبئ عنه .. فلستُ جانية
بل كان دوماً .. هو الجاني !


_________________________________

في شوارع لندن .. يتمشون هم الثنتين

الحمد لله قدرت اقنعها نطلع مع بعض و نغير جو .. صحيح ما كثرت كلام بس انها وافقت بالنهايه .. هي مو الكل يقدر لها .. حتى امها اللي هي امها ما قدرت لها .. بس انا اقدر اقنعها بأسلوبي .. بس انا .. انا بشاير ي حبيبي ماهوب اي احد ..ريوم كانت لابسه جينز كحلي و تي شيرت اسود عليه كتابات بالابيض .. تاركه شعرها مفتوح على طبيعته .. و معلقه شنطتها الابيض و اسود أكتافها .. و مزينه عيونها بكحل ازرق عاكس زراق عيونها .. و مسكرا سودا .. و قلوس زهري .. كان شكلها كييووت .. نعووم و بسيط .. اما انا كنت لابسه جينز اسود و تي شيرت رمادي اكمامه طويله .. و Head scarf اسود .. و شنطه رماديه .. حتى انا كان شكلي بسيط و ناعم .. الجو جمييل .. مستمتعين بهبوب الهواء .. صح ريوم مسويه فيها ثقل وماقالت بس انا كذا اقدر اعرف ان عاجبها الوضع .. الهوا يحرك شعرها مين قدها هههه .. صار لنا ربع ساعه نمشي و ساگتين .. مافي الا صوت الهوا متجاهله ضجة الناس مع ريم .. رجف قلبي حسيته يذووب و انا اسمع ريم تغني بصوتهآ العذب تزينه نبرتها اللي تتخلل بحتهآ :

‏I am not untouchabl
‏I am not beatable.
‏I am not unbreaktable
‏No.
‏I just can´t get used to in.
‏Never be immune to it.
‏Being is not impossible,yeah.

‏How can you just tell me that
‏it´s over but I´ll be okay? Yeah.
‏And why, if i´m amazing,
‏was i not enough to make you stay?

‏Cause you made me cut.
‏So I´m gonna bleed.
‏My heart isn´t bulletproof,
‏despite what you think.
‏You say I´ll move on
‏well that´s what I´ll do.
‏You say it´s the best:
‏I thing thats only for you.
‏So go ahead and go, go, go.
‏Why don´t you just go, go, go?
‏I don´t need you, go, go go.

حفظتك يا ريم حفظتك .. هذا هو ملجأك .. لما تنجرحين او تنكسرين .. هذا هو قناعك .. اللي تخفين فيه ضعفك و تتدعين العكس .. هذا اللي منه ترتوين قوتك .. هذا هو .. الغناء

_________________________________

عند البنات بستار بكس

جو رغد و العنود .. و جلسوا .. بس العنود ما جلست عادي مثل رغد .. لا .. سححبت ابو الكرسي و هي معصبه و نفسها بخشمها

اسيل : يااااهووهه خفي علينا يامعصبه

شوق : بلاك ؟

رغد : فيه واحد رقمها .. العنود خزتها و عطتها نظره قويه يعني ليش تتكلمين .. رغد قمطت

ساره : اومآ !!

رغد قامطه من العنود بس تهايط : ايه والله

الهنوف : طيب هي ماقالت لك احلفي

رغد : كذا مزاج

العنود بعصبية : بس ماعليه ما خليته بحاله قليل الحيا ذا وريته حسابه

شوق بحماس : طيب وش السالفه .. ابيها بالتفصيل الممل

العنود قالت لهم السالفه بس حذفت الجزء الاخير لما جا نواف و صفقه

اسيل : ي خي انتي من جدك تسحبين عالبنت و تروحين تمشين لحالك !!

العنود : ي خي شسوووي نسييييت

_________________________________

وَ مضَت أول ليْله على ابطالنا معلنةٓ انقلاب حيآتهم أو بالاصح بدايتهآ متغآفلين ذلك
_________________________________

صبآح يوم جديد

.......................

رغد و هي تصحيهآ : شوق .. شوييييقه .. شويقوووهه .. قووووووووومي

شوق تطحط المخده فوق رآسها و بنعاس : ههممم

رغد : قووووومي

شوق بنعاس : وخري بنام

رغد : قومي بقولك شي

شوق : طيب خليني اكمل آخر مقطع من الحلم

رغد راحت و رجعت و معها بدربيده كاس مويه بارده و ثلج .. رغد تسحب البطانيه .. و بدر كب عليها المويه البارده .. وجهها مليان مويه .. وشعرها و ملابسها .. و الثلج نصه على شعرها و على ملابسها

شوق شقهت شــهــقــه قويييه : ايا التسلابه .. قامت و اخذت المخده و رمتها على وجه بدر .. بس بدر تفاداها ووخر راسه .. و جت بوجه الخدامه .. اللي كانت واقفه عند الباب .. جت لان امهم قالت لها تناديهم

رغد + بدر : هههههههههههههههههههههههههههههه

شوق حطت يدها على فمها : سوري والله ما قصدت كنت ابيها بوجه بدير

الخدامه : ليس كدا هدا بيبي مافي كويس .. انا تبين روحي علم ماما بابا

شوق : و انت بدير مالك نيه تتكرم علينا حضرتك و تطلع برى

بدر : شكرا على الطرده المحترمه .. رما علبة الماديل بوجهها و طلع

شوق بصراخ : بدروه وجع .. وجت تبي تطلع وراه بس مسكتها رغد

رغد تجلسها : اقول خليك منه .. هسمعي .. قبل شوي اتصلت علي العنود تقول بشاير بتجي بكره و بيسونلها بارتي

شوق بفرحه : اما .. وقعدت تصارخ كأنها مجنونه و تضم رغد

رغد : خلاص وخري خنقتيني

_________________________________

ساره : رنوووو .. سبرايز .. بكره فيه بارتي ببيت عمي ابو ريان بمناسبة رجعة بشاير

رنا بهدوء : جد !! الله يرجعها سالمه

ساره : آمين .. الا اقول رنو .. شرايك نطلع مع بعض نغير جو .. عادي نروح اي مكان المهم اطلع معك

رنا : لا سارونه خليها بعدين

ساره " آآخخ منك يا رنا .. على قد ما احاول اتقرب منك و اعرف سبب الصد و التغير .. تصديني زود .. امنيتي بهالوجود ترجع لنا رنا الدلوعه الهبله "

_________________________________

فتحت عيونها و مالقت ريم جنبها .. رفعت عيونها شافت النافذه مفتوحه بكبرها .. و الهوا يحرك الستاير .. و يحرك شعر ريم اللي كانت جالسه مقابل البيانو الابيض الكبير الانيق و الراقي .. قريب من النافذه .. و اطراف اناملها تتراقص على البيانو بخفه و عفويه و مهاره و اتقان .. و بدت تغني بصوتها العذب المبحوح :

‏You shout it out,
‏But I can't hear a word you say
‏I'm talking loud, not saying much
‏I'm criticized but all your bullets ricochet
‏You shoot me down, but I get up
‏I'm bulletproof, nothing to lose
‏Fire away, fire away
‏Ricochet, you take your aim
‏Fire away, fire away
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏Cut me down
‏But it's you who'll have further to fall
‏Ghost town and haunted love
‏Raise your voice, sticks and stones may break my bones
‏I'm talking loud not saying much
‏I'm bulletproof, nothing to lose
‏Fire away, fire away
‏Ricochet, you take your aim
‏Fire away, fire away
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏I am titanium
‏I am titanium
‏Stone-heart, machine gun
‏Firing at the ones who run
‏Stone heart loves bulletproof glass
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏You shoot me down but I won't fall
‏I am titanium
‏I am titanium

انتهت عزف و و بعدت شعرها اللي تناثر على وجهها مع نسمة الهوا باطراف اصابعها .. سندت راسها عالجدار و غمضت عيونها بقوه كأنها تبي ترگز بأفگآرها .. اما بشاير كانت مستلقيه على جنب .. عيونها على ريم .. حاسه بكل نوته و كل نبره صدرت من اعماق قلب ريم .. تحس انها مروقه لانها صبحت على صوت ريم .. بعدت البطانيه و قامت من السرير

ريم ببتسامه جذابه : صباح الخير

بشاير بفرح لما شافت ابتسامتها : صباح النور

ريم : روحي خذي شاور و غيري ملابسك << عادي هم ميانه ينامون مع بعض و يلبسون من بعض

بشاير : اوك اسبقيني .. راحت بشاير اخذت شاور و لبست .. طلعت من غرفة الملابس و شعرها رطب .. تفاجأت من ريم .. باقي بنفس مكانها ما تحركت .. تناظر بالفرآآآغ و واضح سرحآنه .. قطع عليها حبل افكارها صوت بشاير لما قالت : بايش تفكرين ؟

ريم رفعت راسها لبشاير و ببتسامه متصنعه : هاه لا ولا شي

دخل عليهم لوسيان .. راح مسك يدين ريم و بطفوله : reem can you play with me ? please

ريم : ي عيون ريم انت .. بس لا يا حبيبي انا تعبانه ما اقدر العب معك قول لآشلي

لوسيان : آشلي العبي معي

بشاير : حآآآضر ما طلبت شي « هي ببريطانيا زملائها و زميلاتها و صديقاتها يسمونها آشلي لان بشاير صعب عليهم

لوسيان طلع و هو يناقز من الفرحه

ريم : ي عممريييه قممة الطفوله

بشاير : ههه و البراءه بعد

_________________________________

نسرع الاحداث

اوليفيا و بشاير حاولوا يفهمون ريم ان ابوها ما بيده شي و ان كله من تحت راس ابوه لكن لا حيان لمن تنادي .. ريم معانده .. مو صدقه او بالاصح مو مستوعبه

العنود و الهنوف جهزوا بارتي بشاير

_________________________________

اليوم اللي بعده

.....................

ببيت ابو ريان

وصلت بشاير و استقبلوها بالترحيب و الاحضان و الهدايا .. و فرحانين بالتغير اللي شافوه منها .. من بشاير البائسه التعيسه .. الى بشاير الخبله المغروره .. رجعت لهم بشاير اللي يعرفونها .. مثل ما كانت قبل ما تنخطب

جا كلبها الهاسكي يركض .. بشاير فتحت ذراعها له وضمته : روكس حبيبي اششتقـــت لك .. و تمسح عليه .. الحريم يصارخون خايفين منه << ههههههههه

بشاير : هههههه عادي ترى والله ما يعض

ام ريان : الله يهديها هبلتني فيه .. بشاير يمه اخذيه على غرفتك

_________________________________

بمجلس الرجال

ابو نواف : راكان ماهوب جاي ؟

ابو عبد الرحمن : اللي اعرفه ان بنته اليوم بتجي فما اتوقع انه بيجي

ابو ريان : مكانه فاضي والله

ابو الوليد : ايه والله و انت الصادق

_________________________________

هذي اوليفيا بس اصغر و شعرها اسود .. كأنها هي .. نسخه منها .. نفس العيون الزرقا .. نفس الخشم السلة سيف .. و الشفايف التوتيه .. و البشره البيضا .. الشعر الكثيف الطويل .. شاف بعيونها نظره ما عجبته .. نظرة اللامبالاة .. الاستهتار .. راح لها و ضمها .. و قال بحنان : الحمد لله على سلامتك بنتي

ريم هزتها كلمة بنتي و حركت شي بداخلها و ببرود : الله يسلمك

راكان بحنان و هو يمسح على شعرها : شلونك يبه عساك بخير ؟

ريم بجمود : ايه الحمد لله

راكان و هو يناظرها بتفحص : تشبهين امك مره

ريم ما علقت .. راكان ضاق صدره من برودها و صدها ثم قال لها : طيب يبه روحي سلمي على جدك .. و اشر عليه .. راحت له و هي ما ودها

الجد يناظرها من فوق لتحت بتفحص و قال بدون نفس و كأنه متقرف منها : السلام عليكم

ريم نفس الشي بدون نفس و هي اصلا ما ارتاحت له : و عليكم

الجد : شكلها امك الصايعه بنت ## ما علمتك كيف تردين السلام .. اصلا كيف تعلمك و هي ما تعرف للادب و الاخلاق و السنع .. سبحان الله خلق من الشبه اربعين

ريم حسّت الدم يغلي بعروقها و نفسها تقوم تتوطى بطنه .. و بعصبيه و صرآخ : احترم نفسسگ .. انت كيف تتجرأ و تتكلم عن امي بهذي الطريقه يا الشايب المخرف المعفن

الجد قام عليها يبي يشدها من شعرها .. بس راكان راح له و حاول يهديه و يبعده عنها .. الجد بعصبيه و هو يحاول يقاوم راكان : ايا اللي ما تستحين .. فكني عليها خلني اوريها بنت ال##

راكان لريم بضيق : روحي مع الخدامه توريك غرفتك

_________________________________

سلمت على اخوها و ابوها و اعمامها و تحمدوا لها بالسلامه .. و هي راجعه كانت تطقطق بجوالها و هي تمشي و حاطه السماعات على اذانها و تدندن مع الاغنيه .. و مو حاسه باللي عينه عليها من اول ما طلعت الى ان دخلت .. حس على نفسه بعد ما اختفت عن نظره و دق على اخته ساره

ساره : الو

: ايه الو ساره

ساره : ايه هلا بغيت شي ؟

: ايه يا ليت لو تجيبي محمد ابوه يبيه

ساره : اوك بس وين ؟

: امم تعالي مكان ما فيه احد و دقي علي علميني وين

ساره : اوك خلاص

راحت ساره للبنات و جت تبي تاخذ محمد من رغد لقته يبكي .. ساره تاخذه و تبوسه : خلاص حبيبي الحين نروح عند بابا

رغد : خير خير ليش تاخذينه ما تشوفينه معي !؟!

ساره : الا طبعا بما انه يبكي اكيد معك

رغد : هييه ساروه وجع جيبيه

ساره تنحاش فيه و هي شايلته و رغد وراها .. و طلعت من الباب الخلفي و رغد رجعت للبنات و هي معصبه .. راحت ساره عند الكراجات و هي باقي تركض على بالها رغد باقي تلحق وراها .. وقفت وهي تلهث و تكلم محمد

ساره بحنان : مو حلوه رغد تنزل دموعك بس خلاص انت معي محد يقدر يزعلك .. و تبوسه .. محمد يضمها و يبوس فخوذها « ههه هذا اللي يوصل له

_________________________________

كان بالسياره ناسي شغله و بيجيبها .. حس بوجود احد بالمكان .. رفع راسه شافها بفستانها الابيض القصير تكلم ولده و تحني ظهرها عشان تبوسه و شعرها الطويل يجي على خدها و تبعده باطراف اناملها بخفه .. تنح بالبدايه ثم نزل عيونه عنها

الوليد : احم احم

ساره انتبهت و تفاجأت من وجوده و حمر وجهها خجل و راحت تركض داخل

_________________________________

صعدت لغرفتها و دقت على بشاير

بشاير : هلا ريوم .. ها وصلتي ؟ شفتي ابوك ؟ وش صار ؟

ريم : هلا .. بشاير اتحداك مين لقيت ؟

بشاير بصوت واطي : ردي على اسئلتي بالاول .. و عدلت صوتها : مين ؟

ريم : الشايب

بشاير : مين الشايب !؟! ابوك ؟

ريم : لا .. ذاك اللي المفروض يكون جدي

بشاير بصدمه : اما !! طيب و ابوك وش صار ؟

ريم : ........ قالت لها كل شي

بشاير : ايه لما رحت اسلم على اعمامي ما لقيته موجود .. حتى استغربت

_________________________________

تحت عند الجد و راكان

الجد : لازم الكل يدري عن بنتك

راكان : ايه ان شاء الله بس متى ؟

الجد بقمة البساطه : الحين

راكان : من جدك يبه !!

الجد : ليش شايفني امزح انت و وجهك !! بعدين احترم نفسك ما تكلمني كذا انا ابوك

راكان : طيب كيف ؟

الجد : بسيطه .. مو الحين هم متجمعين عند رائد ؟

راكان يسمعه : ايوا ؟

الجد : .......

راكان : بس ما امداها تجي و تتأقلم ع الوضع .. لا ولا بعد تبيبني ادخل عليهم كذا فجأه و معي وحده اقولهم هذي بنتي !! لا لا يبه قويه

الجد : تأقلمت على الوضع ولا لا ما يهمني .. اللي قلته بيصير .. مفهووم !!

راكان يتنهد و بيأس من ابوه : طيب اللي تشوفه يبه

الجد : يلا انا بسبقكم .. و طلع

راكان راح لريم و كانت الشنط عند الباب و باب غرفتها مقفول .. طق عليها الباب

ريم : بشاير ابوي يطق الباب اكلمك بعدين .. و سكرت .. فتحت له الباب و تناظره و هي رافعه حاجب يعني خير !!

راكان : يبه تعالي تحت فيه موضوع بكلمك فيه

ريم " ههه من متى و بيني و بينك مواضيع " : خير ان شاء الله

_________________________________

سرحان فيها و بجمالها .. ما يعرف مين هذي .. ولا يعرف عنها ولا شي .. " ههه من جدي انا افكر بوحده ما اعرفها ولا هم يحزنون .. حتى لو كنت ادري بنت مين وش ابي فيها !! " تعوذ من ابليس و طردها من تفكيره

فارس و هو يحرك يده قدام وجهه : ياهوووه مشيعل

مشعل توه ينتبه و بفهاوه : هاه .. لحظه لحظه توني استوعب .. وش اللي مشيعل

فارس : ايه مشيعل اللي ماخذ عقلك يتهنى فيه !!

مشعل : اقول قسم بالله لو تذلف احسن

فارس : ههههههههه ما بقى احد ما نطيت بوجهه ما قال لي اذلف

دخل عليهم الجد و الكل راح يسلم عليه

الجد : كل واحد ينادي زوجته و عياله فيه موضوع مهم و ضروري

ابو نواف : بس شلون يبه ما يصير .. بناتنا كبروا و صاروا يتغطون .. و برضوا حريمنا ما يصير

الجد : الا يصير خلوهم يتغطون و يجون يجلسون بالجهه الثانيه من المجلس تصير للحريم و البنات و جهه لنا

الاعمام : اللي تشوفه يبه .. و كل واحد سوا اللي قاله الجد .. بعد ما اجتمعت العايله << كانوا خايفين لانهم يدرون انها مو عوايد جدهم

شوق تهمس لساره : يمه بطني مغصني

ساره تدقها : اقول اهجدي

الجد : انا سويت هذا الاجتماع عشان فيه موضوع كبير و مهم جدا .. و انا مثل ما تعرفوني ما اعرف ولا احب المقدمات .. لذلك بدخل بالموضوع مباشره .. مثل ما انتوا عارفين .. عمكم كان متزوج بريطانيه و عنده بنت منها

الكل كان يسمعه بهدوء و خوف و اهتمام : ايه

الجد يكمل : و بنته اليوم جت من بريطانيا للرياض .. و من اليوم و رايح بتعيش مع ابوها .. و اسمها ريـــــم

عــــمم الهـــــــــــدووووووء و الــــصــــــممــــــــت على المكان و مــلآمــح الصــدمــه كست وجوهم

الجد يرفع صوته : راكان تعال

دخل راكان و معه ريم لابسه عباية كتف مزخرفه و ملونه و الازارير مفتوحه و باين فستانها النيلي على بشرتها البيضا .. و حاطه الطرحه على كتفها بإهمال .. و فاتحه شعرها الاسود الحريري و حاطته على جنب .. مزينه عيونها الزرقا بمسكرا و كحل اسود ..و بلاشر و روج زهري .. و على عيونها نظرة اللامبالاة .. واقفه باستهتار و تعلك علكه .. نفخت بالونه و طقتها

راكان + ريم : السلام عليكم

الگل : و عليكم السلام

راشد و هو يهمس لريان : و الله انها صآآآروخ بنت البريطانيه ال##

بدر يهمس لطلال : لا لا انا بكره خاطب و اللي بعده متزوج

رغد وهي تهمس للعنود و اسيل و ساره : ابو الفلله طلع لنا بنت عم جديده

مرام كانت تناظرها و الغيره ماكله قلبها لانها ولا شي مقارنة بجمال ريم الطاغي اللي غطا على الگل .. و العمه هيا كذلك لانهم غيورات درجه اولى .. يبون كل الزين لهم بدون منازع او شريك

و حتى الاعمام و حريمهم يتهامسون .. الگل كان يتهامس .. يعني مو واضح الكلام بس مجرد اصوات خافته و مزعجه بنفس الوقت

قطع هاللحظات صوت الجد لما قال : الحين بدال ما تتهامسون روحوا خذوا بنت عمكم المصون << يكلم البنات طبعا

_________________________________

عند الحريم .. كانوا يسلمون عليها و يعرفون بانفسهم و يتعرفون عليها

ام ريان : وش لونتس ي بنيتي ؟

ريم : الحمد لله بخير و انتي كيفك

ام ريان : والله تمام

و قعدوا يسلمون عليها الحريم و عيون ريم تحوس و تدور على وحده .. لما جت بتسلم ع العمه هيا .. كانت منقهره من نظرات الحريم المعجبه بريم و لانها احلى من بنتها بمليــوووووووون و ملــييوووووووون مررهه .. وصلت للبنات و بدت تسلم عليهم و عيونها لازالت تحوووس .. و الغيره مآآآگلهه قلب مرام .. سلمت عليها من خشمها .. و ريم بنفسها " ههه تكفين ميته انا ابي اسلم عليك يومك تسلمين علي و نفسگ بخشمگ. "

اسيل : انا اسيل بنت عمك عبد العزيز و هذول بنات عمي رائد و ابو ريان .. الهنوف اكبر وحده ثم العنود و هذي ... سكتت فجأه لان فيه احد ورى ريم اشر لها تسكت .. و ريم ما انتبهت بس استغربت من سكوتها المفاجئ .. ريم " هذول خواتها طيب هي وينها ؟؟؟ " .. التفتت مكان ما كانت اسيل تناظر و .....

ريم بصدمه و صرآخ : ءآآآآآآآآآآآآء بشـــــــــآآآآآآآآآآييــــــــــر ي التسلبهه .. و ضمتها .. بشاير تضــحــگ

بشاير : ههههههههههههههههههههه ي عممري من دخلتي و انا اشوف عيونگ تحوس تدور على احد كأنك ضايعه

ريم تضربها بمزح : هههههههههه ايا النـٓذلــهه !! متخبيه مني اجل ها !!

أممــــآ البنااااات .. طلعت عيوونهم متـر قدآم .. و فاتحين فمهم بصدمه

بشاير تكلم ريم : ههههههههه ريم شوفي وجييهم توووحفه لا تفوتك خخخ

ريم : ههههههههه ايه متفاجئين ي عمري .. و ببتسامه جميله : ادري متفاجئين .. انا تعرفت على بشاير بلندن من سنه تقريبا و دخلت مزاجي يعني و كذا و صرنا صديقات

زادت صدمتهم لما قالت " صرنا صديقات " .. ما كانو متوقعين ان بشاير ممكن تندمج مع خلق الله و تكون صداقات بعد صدمتها موت خطيبها ولا طرى ببالهم انها ممكن تنساه بهالسهوله .. اما مرام فكانت تناظرهم باستحقارو بنفسها "جد مهزله "

بشاير تقلد صوت ريم : " دخلت مزاجي " غصبن عنك ادخل مزاجك .. و بغرور : هذا انا ي حبيبي بشاير ماهوب اي احد

......................
-
تعلمين يَ اختى !؟
ما من سعادة رُسمت على شفتيّ إلا وتمنيتها لكِ ..
وما من ضحكة غيرت معالم يومي ألا وتمنيت أن نتقاسمها كرغيف
.....................
العنود : يا ربييييييه ابثرتنا ذي بهالكلمه .. " انا بشاير ي حبيبي ماهوب اي احد "

بشاير بغرور : ناس مقهوره

العنود بسخريه : هههه انقهر من ايش ي حسره

بشاير جت بترد بس سبقتها الهنوف : خلاص ياخي مو وقته تتهاوشون تكفون عالاقل مو اليوم << العنود و بشاير دوووم يتهاوشون لان غرورهم يتصادف دايما

ريم تبي تصرف السالفه و تنهي الموضوع : ايوا ووو كملو عرفوني عليكم

ساره : انا ساره بنت عمك خالد و هذي اختي رنا و هذي شوق و اختها اللي اكبر منها ...

رغد تقاطعها برجاجه و صرقعه : المزيونه رغوودهه

ريم : هههه شرفتوني

مرام بغرور وهي تناظر ريم من فوق لتحت : و انا مــرآمم بنت عمتك هيا .. نطقت اسمها بقوه وهي ترص على حروفه

ريم من شافت عمتها هيا و بنتها مرام مآآآدخوا مزآآآجها ابـــد

ريم باستهبال : و انا ريم

رغد : ههههههه لا ي شخيخه احلفي انك ريم

مرام باقي تناظر ريم بقهر و غيره و حسد و من فوق لتحت و كأنها تبي تحسس ريم انها حشره

بشاير : هييييه بنات يلا يلا قو اب

شوق : ليه

اسيل : عشان ناخذ نارحتنا اكثر

بشاير : لا يبه مو عشان كذا .. ايه عشان ناخذ راحتنا بس بطريقه عجيييبه جمييييله

البنات : ؟؟؟؟؟

_________________________________

عند الشباب

ريان : هيه نواف تكفى ضبط لي وحده اللي عندي مليت منهم

نواف : لا اخاف يشوفون وجهك ينهبلون هههههه

ريان : مع نفسك ما يضحك

فارس : خلاص ريوني الا زعلك تعال عندي لك وحده

ريان ما صدق خبر و راح له

فارس : بس انت و حضك ترى

ريان : اقول اخلص علي بتعطيني رقمها ولا اشوف غيرك !!

فارس : الحين تعرف

الشباب : ؟؟؟؟

مشاري : ترى حتى حنا ما فهمنا شي

فارس : ياااحوووول .. هذي وحده تقول ابيك تدبر لي واحد من ربعك لصديقتي

بدر : ايوا ؟

فارس يكمل : و عاد بنشوف من بيقبل بذا الوجه خخخخ

ريان بثقه : وش به وجي شزينه شحلاته

فارس ارسل لها صوره مقسومه بالنص .. نص صورة ريان و هو توه صاحي من النوم و وجهه منفخ و حالته حاله لقطها له فارس .. و النص الثاني صورة قرد << ههههههه .. البنت ما ردت

فارس : ههههههههه ما ردت مسيكينه تخرعت من شافت ذي الخشه

مشعل : وش مسوي انت ؟

فارس : ارسلت لها صورة ريان و قلتلها شوفي صديقتك تبيه ولا لا .. بس البنت ما ردت شكلها تخرعت ههههههه

الشباب ما عدا ريان : هههههههههههه

ريان اخذ منه الجوال و شاف الصوره اللي ارسلها فارس .. بقق عيونه " متى صورني ؟ " .. و راح يجلد فارس اما الباقي ميتين ضحك

ريان حس بجوال فارس يهز بيده .. شاف البنت مرسله : " لا ما يشرفني صديقتي تتعرف على قرد مثل هذا "

ريان يقرى و هو مبقق عيونه .. فارس اخذ منه الجوال و قرى اللي ارسلته بصوت عالي : هههههههه اسمعوا شباب شتقول .. ههههه تقول ههه لا ما ههه يشرفني صديقتني تتعرف على ههههههه قرد مثل هذا هههههههههههههههههه

الشباب تسدحوا ضحك .. اما ريان معصب و يكفخ فارس .. فارس يضحك مو قادر يقاوم ريان

عبد الرحمن يحرك راسه بإسف : ما يعقل ذا الولد « خخخ ثقيل بقووهه


_________________________________

فوق عند البنات .. قالبينها رقص و استهبال و تنكس .. مطفين الانوار .. و مشغلين كرة الليزر ديسكو حق البارتيات

بشاير : يوووه بنات فاتگم ما سمعتوا صوووت ريم رهــــيــب

العنود : سمعينا

رغد : اطربينا

بشاير : ايه يلا ريوم عشآني

ريم : اوك لعيون بشاير .. بس هالله هالله بالردح ههههه

شوق : ولا يهمك ي بعدي ما يقصرون هذول

ريم : هههه اوك يلا جيبوا المايك .. عطوها المايك .. و بشاير تشغل الموسيقى و تزبط الايقاع .. و ريم بدت تغني :

‏Baby, when they look up at the sky
‏We'll be shooting stars just passing by
‏You'll be coming home with me tonight
‏We'll be burning up like neon lights

‏Please still my heart cause it's freaking out, it's freaking out, right now
‏Shining like stars cause we're beautiful, we're beautiful, right now
‏You're all I see in all these places
‏You're all I see in all these faces
‏So let's pretend we're running out of time, of time

‏Baby, when they look up at the sky
‏We'll be shooting stars just passing by
‏You'll be coming home with me tonight
‏And we'll be burning up like neon lights

‏Baby, when they look up at the sky
‏We'll be shooting stars just passing by
‏You'll be coming home with me tonight
‏And we'll be burning up like neon lights

‏Neon lights
‏Neon lights
‏Neon lights
‏Like neon lights
‏Like neon lights

‏Please still my heart cause it's freaking out, it's freaking out, right now
‏Shining like stars cause we're beautiful, we're beautiful, right now
‏You're all I see in all these places
‏You're all I see in all these faces
‏So let's pretend we're running of time, of time

البنات منهبلييييين على صوووتها .. و مو مقصرييين بالردح على قولتهم

العنود و هي تجلس و تشرب ردبول : ااخخ بس تععبت من كثثر التنكس .. بس والله صووووتگ يا ريييم قممه

ريم : ثانكس بيبي

بشاير و هي ترمي للبنات مشروبات قوه " ردبول .. بايسون .. كودرد .. باورهورس .. الخ " و تلهث بتعب : لازم نآخذ بريگ بنات

ساره و هي تشرب و تجلس : ايه والله صادقه

_________________________________

قالت بدلع مصطنع و هي تمسك يده : حبيبي ما اشتقت لي ؟

رد عليها بقرف من وقاحتها و هو يبعد يدينها عنه : حبتك القراده

مرام بزعل : عبد الرحمن انا ادري انك تحبني بس ليش....

عبد الرحمن قاطعها : ي خي افهمي انا أ گـ ر هــ ـگ .. مآ أحبگ .. مستحيل احب انسانه اوه قصدي حثاله مثلك .. راح و خلاها .. مرام تلحق وراه : لحظه حبيبي خلنا تنفاهم .. بس هو سفهها

مرام بقهر و صوت عالي : اوريك والله لاخليك تحبني .. والله والله .. و ما اكون مرام اذا ما خليتك تحبني

......................

-
إن تجنــبنا الغثآ قــالوا ...تكبرت
وإن عطيناهم وجهہ ! قالو مخفهہ
_________________________________

... مخرج ...

-

كالصاعقة ....
لا تحرق نفس المكان مرتين !
فإن تقاعد قلبي عن حبك لا تحاول إعادته للخدمة ...
فأنا لن أعود !



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 20-08-2016, 04:19 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


السلام عليكم

بس ملاحظة صغيرة

عنوان روايتك

طويل

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 20-08-2016, 04:38 PM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

بس ملاحظة صغيرة

عنوان روايتك

طويل

بالتوفيق لك

دمت بود
و عليكم السلام

بالنسبه للعنوان انا كان يهمني المعنى اللي ابي اوصله اكثر من طول او قصر العنوان

و شكرا ع مرورك ع الروايه

دمتي بخير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-08-2016, 05:38 PM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


البارت الثالث :

... مدخل ...

-
سوف أذبحك حباً .. وأحرقك عشقاً..
وأخنقك غراماً..
ثم أحيل أوراقك إلي الحياة ..
في سجن جنوني..!


_________________________________

دق جوالها .. المتصل " رشودي حبيب ألبي "

ردت اسيل و هي تلهث من التعب : هلا حبيبي

راشد : هلا فيك قلبي .. هلا بهالصوت التعبان ههه .. وش فيك حبي ؟

اسيل تلهث : تعــبـــت من التنكس

راشد بهيام : قلبي انا اللي يتنكسووون .. مشتاق لك

اسيل بحب : حبيبي و انا كمان اشتقت لك

راشد بشوق : ابي اشوفك .. ضروري اشوفك

اسيل : اوك حياتو بس وين ؟

راشد : اممم بالحديقه الخلفيه

اسيل بدلع : اوك يلا باي حبيبي .. و سكرت .. راحت المغاسل عشان تزبط شكلها بالمرايه .. لقت ريم موجوده و معها بشاير و كلبها روكس .. و ريم تمسح على روكس و تلعب معه

ريم : روكس يشبهلك بشاير هههههههه

بشاير : ههههه ايه ي زيينوووهه

ريم : طيب دقيقه انا ابفهم الحين .. محد من اهلك يخاف منه ؟؟؟

بشاير : هههه لا محد بس امي و الهنوف ما يحبون يلمسونه او يقربونه

ريم : يعني يخافون

بشاير : اممم يعني نوعا ما .. تقدرين تقولين كذا

ريم : طيب وخري كلبك عني خليني اعدل شكلي .. و قعدت تعدل شكلها

ريم : اسيل .. و بتردد : اسيل صح ؟

اسيل : ايه حبيبتي

ريم : ايوا رايحه تقابلين احد ؟

اسيل : ايه بروح لخطيبي راشد يستناني بالحديقه الخلفيه

ريم بهبال : طيب يلا سريع سريع لا تتأخرين .. تأخرتي عليه ترى

_________________________________

عند راشد .. مل وهو يستنى .. دقت عليه وحده من البنات الگثيـــــــــــر اللي عنده .. و رد عليها على بال ما تجي اسيل

اما هي .. سمعت صوته و هو يقول : بععدي والله .. ليش و انا اقدر اقاوم هالجمال .. من بعد ما قابلتك ذيك الليله و انتي ما تغيبين عن بالي ولا دقيقه

ثم سمعت ضحكته وهو يقول : هههههههههه خلاص ابشري ما طلبتي شي المره الجايه نروح لششقه بعد مع بعض و نقضي احلى ايام عمرنا .. فاهمتني حبي !؟

رجعت و هي تركض و تبكي ماهي مصدقه اللي سمعته من راشد حبيبها و خطيبها .. ابدا ماهي مصدقه .. راشد !! .. راشد اللي رسمت حياتها معاه يخونها و عنده هالسوالف !! مععقووووله !! .. دخلت و سيــــــــده ع الحمام ( اكرمكم الله ) .. و الكل كان مستغرب من صوت بكاها و شهقاتها العاليه

شوق تطق عليها الباب : اسيل حبيبتي انتي بخير ؟ .. راحوا لها البنات بخوف .. يطقون عليها الباب ما ترد عليهم بس تبكي

ريم تفگر " وش ممكن يكون فيها ؟؟؟ وش صار لها ؟؟؟ وش شافت ؟؟؟ طيب يمكن صار لها شي مع راشد !! بروح للحديقه الخلفيه يمكن القى اجوبه ع اسئلتي " .. راحت و هي عادي عندها الوضع لو يكون فيه راشد و يشوفها لانها ما تتغطى بلندن

_________________________________

شفطت من السيجاره .. و عيونها مرگزه نحو الفرآغ و الدموع مغرقتهآ .. و الذگريات هآجمتهآ .....

جآي ناحيتهآ و بيده زجاجة كحول .. يمشي لعندها بخطوات همجيه .. يتمتم بگلمآت غير مفهومه .. وصل .. وصل .. صدى صوت صرختها و هو يحاول يخلع ملابسها عم المگآن .. تحآول تقآوم و تحآول لكنهآ مجرد طفله 13 سنه لآ حول لها ولآ قوه .. قآسي .. قآسي .. متجآهل دموعها و صرآخها و رجآئها .. انگسر الباب و أقتحم اخوها فيصل المگآن .. بعدهآ و فرقها عن ابوهآ اللي كآن يحاول يغتصبها بقوه .. طآحت على الارض و ارتمطم ظهرها بالجدار من قوة الرميه .. ظلت تبگي و تبگي بحرقه .. هذي مو أول محآوله .. و مو أول مره ينقذها اخوها فيصل .. و أگيد مراح تكون الاخيره

نفثت الدخآن على أمل تتلآشي الذگريآت الأليمه مع گل نفثه .. گل نفثه تحگي ذگرى .. گل نفثه تروي عصرة ألم .. خآنتها دمعه حآره حرقت خدهآ .. مسحتها بسرعه بگل كبرياء .. غمضت عيونها بقوه و تنهدت بهم و هي ترجع شعرها البوي على ورى باطراف اصابعها .. طفت السيجاره على صوت أختهآ خلود تنآديها و تطق الباب : الـــبـــنــــــــدري

...................

فقدت الاحساس بالحياة فقط ..
لأن الماضي قاس بشع ..
يفيض بذكريات مريرة ..
واليوم اختنق بؤسا ..
فما عساي انتظر لغد ..
في محراب الأمنيات ابحث عن الممكن بلا جدوى ..
اتعثر بين طيات الأهاات ..
اشلاء روح متراميه بين كهوف الأنتظار ..
سراديب مظلمة كل ما أراه في طريقي ..
ورياح عاتية تعصف بي ..
اضمد جرح لتنزف جروح ..
يسحق الأنين نبرات صوتي خفية بين الاضلع ..
لا اشعر بشئ سوى اعصار يجلجل في اعماقي ..
يدمر كياني ..
هلك نبضي وجف شريان التمني ..
سأعتزم الرحيل بصمت .واكفكف دمعا احرق الوريد مني ..
كم هو مؤلم الشعور بالخذلان ..
لم يبقى لي سوى حروف تنتفض من عمق الوجد لتخفف وجع الزمان ..

_________________________________

سكر من الجوال و حس بأحد جاي .. حسبها اسيل .. التفت و تفاجأ لما شاف ريم جايه تجاهه

ريم بعصبيه و صراخ : نعم يا انت وش قايل لاسيل جايتنا و هي تبكي كأن احد مات

راشد "يوووهه لا يكون سمععت !! بس ما عليه بالطقاق .. خليني الحين استمتع مع هالقمر اللي هنا و ذيك بعدين اشوف لها صرفه"

راشد و هو يطالع لها من فوق لتحت بنظرات اقشعر جسمها منها و مقززه جدا : ووهه وزين المعصبين ي ناس

و يقرب منها .. ريم و هي ترجع على ورى : اححتـــرم نفسسگ فاهم !!

راشد قرب منها اكثر و اكثر و حوط خصرها بذراعه و باسها بشافيفها .. اما هي توووسسععت عيونها من الصدمه و تنصنمت مكانها .. و ما يدرون عن العيون اللي تراقبهم من لما حوطها راشد بذراعه و باسها

_________________________________

ستيفن : خلآص حبيبتي بتدق عليگ و ربگ بتدق

اوليفيا بقلق وهي تدور و بيدها الجوال تتصل : الله يهديها انا قايلتها تتصل علي اول ما توصل و شوف الساعه كم الحين

لوسيان : ماما وين ريم ؟

اوليفيا تضمه و تبكي : ريم راحت بعيــد بس بتجي .. بتجي

لوسيان : اشتقت لها

اوليفيا : حبيبي حتى هي اشتآقت لگ

...................

تعريف بالشخصيات

ستيفن : 39 سنه .. بريطاني .. امه سعوديه .. مولود و عايش و متربي بالسعوديه .. انتقل للعيش بلندن من 7 سنوات .. شعره بني .. طويل .. ابيض .. عيونه اخضر على ازرق .. يموووت على التراب اللي تمشي عليه اوليفيا .. يعششقههآ بجنوووونن .. تزوجها من 6 سنوات

اوليفيا : 37 سنه .. بريطانيه .. كانت زوجة راكان و الان ستيفن .. شعرها اشقر طوييل .. بيييضآ .. طويله .. عيونها زرقا .. جذآآآبهه .. محافظه على شبابها .. اغلى شي بحياتها "ريم & لوسيان"

لوسيان : 5 سنوات .. ولد اوليفيا و ستيفن .. شعره اشقر .. عيونه اخضر على ازرق .. فيــه بــــرآآآءهه بزيآآآآآدهه
_________________________________

بعد 4 ساعات .. اسيل لازالت مستمره بالبكي .. طلعت من الحمام ( اكرمكم الله ) لقت البنات بوجهها

العنود : وش فيك ؟

الهنوف : وش صار ؟

شوق : كيفك الحين ؟

ساره : فهمينا شالسالفه ؟

رغد : ليش تبكين ؟

رنا بصوت هآدي جدآ : انتي بخير ؟

جلست متجاهله اسئلتهم و حاسه انها بتطيح عليهم من الدووخه .. وجهها اصفر .. هلگآنه .. منهآره من داخل .. نار تحترق بجوفهآ .. بس من برى كأنها جثهه .. طفى نور وجهها .. تلآشت ابتسآمتها لما راحت له .. سگوتها و هدوئها و الاهم بروودهآ خوّف البنآت عليها زيآدهه .. جلست و هي جسسد بلآ رووح .. جو الحريم يسألون اسيل لگن لا رد من اسيل .. سألو البنات عنها بس برضو هم ما يعرفون وش فيها

ام ريان : الهنوف روحي خذي اسيل غرفتك ترتآح

الهنوف : حآضر يمه

و راحوا الحريم و قلبهم مع اسيل خايفين عليها .. اما العمه هيا و مرام و لآ همّهم

الهنوف : سوسو حياتي تعالي فوق بغرفتي عشان ترتاحين هناك احسن لك

اسيل : ..... لا رد

العنود تكلم رغد : لازم ترجع بيتهم ترتاح

رغد : ايه والله صادقه بس كيف و هي اصلا ما ترد على الهنوف و لا علينا !!

العنود : روحي قولي لابوها او واحد من اخوانها عبد الرحمن و لا فارس

رغد : احلفي بس و ليش انا اقولهم ؟ ليش مو انتي ؟ و كيف اقولهم اصلا ؟؟؟

العنود : مو وقته هالكلام ما تشوفين حالة البنت !! خذي جوال اسيل و دقي

رغد ما ودها بس عشان اسيل : ههفف اوك

و راحت اخذت جوال اسيل و دقت على ابوها كذا مررهه لكن لا رد .. قعدت تفكر على مين تدق الحين عبد الرحمن و لا فارس !! .. و مستحيــه .. قررت تدق على عبد الرحمن لانه مو راعي سوالف و ثقيل شوي و يحترم نفسه عكس فارس خخخ .. دقت عليه بس جواله مقفل .. ما بقى الا فارس .. صحيح ما تبي تكلمه بس وش تسوي مضطره .. دقت عليه .. و مرت دقيقه ولا رد .. استنت عليه و لا رد .. استنت و استنت و اخيرآ رد

فارس برجاجه : نعم اسيلوه وش تبين !! « ههه مافي اسلوب

رغد بتوتر : آآمم انا رغد

فارس جته الضحكه ما يدري ليه و كذا يحس نفسه يبي يقهرها : نعم عمه رغد وش بغيتي !!

رغد بقهر : انا باقي صغيره لا تقولي عمه

فارس ابتسم و بصوت يخقق : هآ آمري بغيتي شي ؟

رغد خقت و حست رغد من صوته و طريقة كلامه انه ابتسم و ارتبكت و توترت زياده : ءآآآمم اسيل تعبانه مره لازم ترجع البيت ترتاح

فارس : طيب ليش تقولين لي انا ؟

رغد : وش اللي ليش اقولك هذي اختك

فارس : طيب خلاص برجعها البيت خليها تلبس عبايتها

رغد : اوك .. و سگرت

_________________________________

و عدى اليوم و الگل راح على بيته

نسرع الاحداث .. مر اسبوعين

اسيل و راشد فسخوا خطبتهم مع استغراب الجميع و تساؤلهم عن السبب بس اسيل ما تكلمت كل اللي قالته انها ما تبيه لانها ما تحس انه يناسبها .. بس ليش تحس كذا محد يدري .. و طوآآآل هالاسبوعين و اسيل جسسد بلآ رووح

راشد رجع لاهله و وجهه مليان دم و راسه متورم و جسمه مجرح و فيه رضوض .. كأن أحد جآلده .. امه و اخته مرام تفاجأوا و لما سألوه صرفهم بگم كلممه .. و فيييه موضوع شآغل باله و تفكيره

مشعل من ذيك الليله و بشاير ما تفارق خياله و نفسه يعرف مين ذي

الوليد تطري ساره على باله بس علطول يطردها من تفكيره

ساره عايشه احلامها مع الوليد من بعد نظرات ام الوليد و الموقف اللي صار مع الوليد

مرام تخطط و ترتب لعبد الرحمن بس الله العالم وش بتسوي

العنود من بعد المول و هي تسسرح فجأه و بس تفگر .. اهلها مستغربين منها و من تصرفاتها المفاجأه و الغريبه اللي تسويها بدون تفكير و كأن عقلها مشغول مع شي ثاني

نوآف ما ينام الا بعد ما يشوف صورة العنود و يبوسها و يحطها تحت مخدته « خخخ

اوليفيا تتصل و تحاول تكلم ريم بس ريم مطنشتها و متجآهله جمييع اتصآلآتهآ .. و هي ميييته خوف ع بنتها

فارس يمخمخ على مقلب لرغد

رييييييم من بعد ذيك الليله و هي تجيها هستيريا غرييييبه .. يقششعر جسسمها بشگل غريييب .. و الكوآبيس مهلگتهآ .. قالت لبشاير على اللي صآر .. علآقتها مع ابوها بارده جدا .. و دايما يحاول يتقرب منها و يگسب محبتها لكن لآ حيآة لمن تنآدي .. تحس بوحده فضيعه .. خصوصآ و هي تظن ان امها عايفتها و ما تبيها .. و مألمتها حقيقة انها تخلت عنها بسهوله بعذر ان ابوها هو ابوها و من حقه تعيش معه .. و هي كاره العيشه معه

أمآ الباقي .. لا جديد

_________________________________

ببيت الجد .. الكل كان متجمع عنده

عند الحريم .. البنات ملّو من سواليفهم و راحوا قعدوا لحالهم

ام نواف : وش فيكم قمتوا ولا مو عاجبتهم سواليفنا !!

العمه هيا بثقل دم : بنات هالايام ما يعجبهم العجب

ام ريان بمزح : موب عاجبتگـ(ن) سواليفنا .. سواليف عجايز ها ؟!

ريم : خخخ لا خالتي مو عن عاجبتنا سواليفكم ولا لا .. بس نبي ناخذ راحتنا بالسوالف

العمه هيا : و ليش هنا ما تاخذون راحتكم ؟

ساره : لا عمتي مو كذا قصدقها بس عشان نبي نسولف سواليف بنات و كذا و ما نبي نزعجكم

ام الوليد تناظرها بإعجاب .. ساره مسستحيــه .. ما قدرت من الاحراج و قامت

_________________________________

عند الرجال

فارس يبوس راس الجد : تكفى جدي طلبتك لا تردني

الجد : آمر

فارس : ما يآمر عليك عدو .. شسسمووهه نبي نطلع مخيم

الجد : بس !! حاضر يبه ما طلبت شي

فارس استانس و گبر راسه .. و رجع للشباب و هو شاق الخشه

بدر : ها بشر وافق ؟

فارس يتصنع الزعل و بكذب : لا

عبد الرحمن : فارس بلا فقش شايفك راجع و انت متشقق فرحه يعني اكيد وافق

فارس : ي خي انت دايما تخرب علي .. كنت بستهبل عليهم

راشد من لما جلسوا و هو يرمي عبد الرحمن بنظرات ححـقــد

...

بزاويه ثانيه

الوليد : ها متى ننفذ ؟

عبد الرحمن : الحين

الوليد : اوك

_________________________________

عند البنات

ساره بفرحه : بنات قبل شوي دق علي نواف .. تتوقعون وش قال ؟

العنود ماتي تسمع اسسمه ولا يهمها اصلا وش قال .. ما تدري ليه حست نفسسها تكرهه : ماهوب لازم نعرف وش قال

بشاير بحماس : الا احنا نبي نعرف وش قال ي لبى .. بس ياويلك لو طلع شي سآمج

رغد بحمآس : وش قال ؟

ساره : يقول بنطلع بكره مخيم

استانسوا البنات و كل وحده تخطط و تقول وش بتسوي

جتهم مرام لابسه فستان احممر لنص الفخذ .. ضيق و ماسگ على جسمها .. و طالع نص ظهرها .. و حاطه فل ميك اب .. و تمشي بدلع .. البنات تقرفوا من وقاحتها

مرام بغرور وهي تناظر ريم و تلعب بخصله شعرها : اخر شي ممكن اتوقعه منكم بنات انكم تجلسون مع هالبريطانيه السفور .. بس هه وش ذنبها ما تعرف بالدين شي .. يعومري خالي راكان اكيد متوهق بهالورطه .. لاني اعرفه خالي راكان من متى و هو يرضى بهالاشكال .. اكييييد غلطه من بعد ما اخذ اللي يبيه من زوجته البريطانيه

البنات انصصعععقققوووواا من هالكلام .. يدرون مرام تحب تدور الكلام الفاضي و قلة الحيا .. بس ما توقعوا توصل لهالدرجه !! .. امآ رييييم .. خلاااااااص .. شنهو احرااااج .. ججررحح .. صصدددمممهه .. ما عرفت وش تسوي .. موقف لا تحسسد عليه .. يعني وش هالقلة الحيا من مرام !! .. وش هالكلام !! .. و كانت الضربه القاضيه و هي تشوف ابتسامة مرام اللي ارتسمت ع شفاتها بغرور و هي تشوف وجيه البنات المصصدووومه .. ارضت كبريائها .. تحس كأنها تبي تطفي نآر غيرتها بهالكلام

بشاير عصصببت و تحس نفسها تتوطى ببطن مرام .. و كالعاده ببرودها القاتل و باستفزاز : هههههههه شوف شوف من اللي يتكلم عن السفور .. ههه انتي ما شفتي لبسسگ !! ما شفتي ظهرگ اللي طالع نصه !! هههه لا ولا الميك اب اللي داهنه ابوووهه على وجهگ !! بس هه وش ذنبگ ما تعرفين شي بالدين !! وش ذا ما فيه ثقه !! ولا الغيره ماگله قلبگ !! ايه والله ما تنلامين وش زيينهم البريطانيات .. اووهه صح نسيت ريم بنت خالي راكان مثل ما تقولين .. يعني سعوديه مثلنا .. ههههههههه ي بختها ثمرة حب على قولتهم ههههه .. بس جد جد تحزنيييييين .. اللي يشوف جمآل ريم وده لو يكون مثلها محط للانتباه و الاعجاب .. بس للاسف بالاخير ييأس و ينقلع برى ههه

مرآم سگتت و تفشششلت .. وجهها احممر .. عصبيه & احراج .. قامت و طلعت برى وهي تحس نفسها بتنففججر .. اما البنات عجبهم ردهآ القوي و الطرده الجااامده اللي من شوي .. بس الكل كان ساكت .. و هدووووء اسستمر لثواني .. دقايق .. جو متگهرب .. التفتت بشاير على ريم .. بس وينها ؟؟ .. وين اختفت .. من شوي كانت هنا .. قامت تدور لها بخوووف

_________________________________

رجع من الدوام .. لقى زوجته تستقبله و الابتسامه المشرقه ما فارقت وجهها : اهلين حبيبي تو ما نور البيت

ابتسم و قرب لها و حوط خصرها بذراعه : منور بوجودك حياتي .. باس شفايفها بشويش .. و بهمس : اشتقت لگ

بعدت عنه بخجل و بدلع : راكان مو وقته الحين تجي ريوم و تشوفنا

تجنن ع دلعها و خجلها : طيب بس وحده .. و يمسك يدينها و يسحبها لحضنه .. و هي تحاول تقاوم .. قال : وحده وحده .. حوطت ذراعها حول رقبته بدلع و باسته ع السريع و انحاشت .. يحبها .. يحبها .. يا نااااااس يععششققهآ .. ضحك عليها بخفه و هو ينزل لبنته اللي عمرها ما يتعدى 5 سنوات جايته تركض و بطفوله : بابا .. مسكها و شالها و دار فيها و هي تضحك ببراءه : بابا خلاص

صحى من ذكراه على صوت طلال و هو يمد فنجان القهوه له : تفضل

_________________________________

بمكان ثاني بعيد عن السعوديه
بريطانيا .. و تحديدآ بلندن

لا ليلها ليل ولا نهارها نهار .. بس تبگي .. بالها مشغول على بنتها .. ما تدري عنها بخير ولا لا .. اكلت ولا لا .. نامت زين ولا لا .. ما ترد على اتصالاتها .. قلبها قارصها عليها .. تحس فيها شي .. زعلانه او متضايقه او حتى تعبانه

ستيفن : خلاص حبيبتي ما يصير تسوين بنفسك كذا .. ان شاء الله ما فيها الا العافيه

اوليفيا ببكي : كيف ما اسوي كذا و انا ما ادري عن بنتي و لا ترد علي .. قلبي قارصني حاسه ان فيها شي

ستيفن يتنهد : لا حول ولا قوة الا بالله

_________________________________

جديآ .. احسآس اوليفيا طلع بمحله .. بنتها قلبها ينزف .. جرح .. اهانه .. الم .. وجع .. وش ذنبها انولدت بعالم و وسط ناس غير مرغوب بوجودها .. لا ام تبيها ولا اب يداريها .. طيب هي مو ذنبها الحياة فرضت عليها هالعيشه .. بين ام و اب مختلفين .. بين ام و اب منفصلين .. ماحست بنفسها الا و هي بهالمكان .. روجولها اللي جابتها مو هي .. هذا مخزن مظلم و فيه اصوآت غريبه
و فجأه .. احد فتح اللمبه القديمه اللي بوسط المخزن .. و ثاني قفل الباب الخشبي القديم المگسسر .. و سححبها له من خصرهآ و بآسس شفآيفهآ .. و الأول يصور بجوآل الثاني
وخر شفآيفه عنها و حشرهآ بالزاويه .. حط يدينه عالجدار محاصرها بذراعه .. و الأول باقي يصوور
امآ هي مصدووووممه .. مصدووومه من اللي يصير و مو مستوعبه .. متصنمه .. مآ تحس برجولها أو كأن رجولها ثقييله .. تحس ان الحرگه صارت مستحيله .. انشلت عن الحرگه مؤقتآ

عبد الرحمن و هو محوطها بذراعه : ها بشّر گيف الصور ؟

الوليد : تمآم التمآم

عبد الرحمن ينآظر ريم و يتفحصهآ من رآسها لرجولها .. گانت لابسه جينز ابيض .. و بلوزه تيفاني ناعمه .. و فاتحه شعرها الاسود الحريري .. و كعب تيفاني .. و ميك اب خفيف .. كآن شگلها مرره ناعم و كيوت

عبد الرحمن : هييه انتي وين جوالك ؟؟؟

ريم : ...... لا رد

عبد الرحمن دخل يده بمخباها و طلع جوالها .. حاول يفتحه لكن فيه رمز سري

عبد الرحمن : افتحيه

ريم من الصدمه تحس لسانها ثقيل : ..... لا رد

عبد الرحمن بصراخ : افتحيه

ريم مو قادره تتگلم يا ناس مو قاااااادره : ..... لا رد

عبد الرحمن بعصبيه و صراخ و هو يحط الجوال بيدها : اقووولگ افتحييييه .. ما تسسممععيين !!

ريم و اخيرآ قدرت تحرگ يدها لگن ببطء و يدها ترجف

عبد الرحمن بنفاذ صبر : بسسسرععه

ريم فتحته و سسحبه منه بقوه .. دق على نفسه عشان يسجل رقمها عنده .. و رن جواله اللي كان بيد الوليد عشان يصور فيه .. بعدين سسگر .. و عطى ريم جوالها

الوليد رمى الجوال اللي بيده لعبد الرحمن .. و عبد الرجمن مسگه

عبد الرحمن ببتسامه و هو يتصفح الصور : Good

و يوري ريم الصور : شوفي ي انسه ريم .. انا بخطبگ و انتي بتوافقين لانگ طبعا ما تبين تنتشر الصور و توصل لابوك .. ايه صح اذا دقيت عليك بتردين عشان ما توصل الصور لابوك .. فيعني نصيحه مني .. اسسممععي الگلآم و العبي دور المطيعه احسن لگ

ريم لازالت بحالة صدمه .. طلعت برى المخزن و دخلت من الباب الخلفي للحمام ( اكرمكم الله ) و انفجرت بكى هناك .. ليييييشش ؟؟؟ ليش يصير لها كل هذا ؟؟ وش هي غلطة حيآتها الگبيره اللي سوتها و قاعده تتعاقب عليها الحين ؟ .. و أسئله كثيييير براسها ما لقت لها جواب .. رآحت و طلعت من عند البنات ع أساس تطلع من هالجو الگئيب و تهرب من هالدنيا القاسيه .. ما درت انها بدخولها للمخزن دخلت متآهه ما لهآ نهايه .. هي مو نآقصه تلقآها من امها ولا من ابوها ولا من مرام ولا من ذا اللي مدري كيف طلع لها و الله العالم وش يبي

.....................

ضعت بهالكون
أنا وين أروح ؟؟
لا مني دفنت نفسي لقتني أمواج أحزاني
وعادت لي نفس العاصفة اللي هدمت لي حياتي
صرت مثل جزيرة كل سكانها
الم ... حزن ... وجع ... دموع ... فراق ... جروح ... ذكريات ... هموم ... حرمان

_________________________________

وَ عَدّتِ الليْله ّعَلّى بعْضُهمٍ فَرحَان ْو بَعضُهمٍ مهَمُومْ وَ بَعْضُهِم نَگدِ وَ حُزنِ وَ دُمُوعٍ
وو قبل لا انسى بدر خطب رنا بنت عمه
و عبد الرحمن خطب ريم
_________________________________

الصباح الساعه 8:30

ببيت ابو عبد الرحمن

راح لاخته يتطمن عليها .. يشوف كيف صارت الحين .. دخل غرفتها لقآها بارده برود الثلج .. هآديه .. شگلهآ يوحي للسگون .. عگس الصرآآآع الداخلي اللي تعيشه .. راح لهآ و باس راسها و طلع

بغرفة فارس

حاط المسدس جنب صورتها .. و ابتسم بمگر و هو يعيد النظر للمسدس و صورتها .. ضبط گل شي .. بآقي بس يستنى الوقت المناسب
فارس ببتسامه جانبيه " هههه طول عمري و انا عارف .. بس ما عليه .. هذا وجهي اذا ما خليتگ تعترفين لي بحبگ "

_________________________________

الساعه 9:00 الصباح

ببيت ابو ريان

الهنوف محتاسه .. قالبه الدولاب فوق تحت

الهنوف : عنودوه .. ما شفتي التنوره السودا المگسره ؟

العنود : وخري بس ما تشوفيني مشغوله .. بعدين انا وش دراني وين تنورتك

الهنوف ضاق صدرها و جت بتطلع .. و العنود حست فيها .. دخلت يدها تحت السرير و طلعتها « خخ مزبله موب غرفه

العنود : امسگي هذي لقيتها

الهنوف ارتاحت و اخذتها و حطتها بالشنطه .. و هي تسگر الشنطه : و اخيرآ خلصت من شنطتي .. و انتي يا العنود وش تبين بغرفتي ؟

العنود : ساعتي هذيك ... عندك ابيها

الهنوف عطت العنود و طلعت نزلت و هي مرقه .. و جلست بالصاله تتابع تلفزيون على بال ما يخلصون الباقين .. رن التلفون .. و استغربت لان محد يدق عليهم بالتلفون كله بالجوال .. ردت

العنوف بدلع عفوي : الو .. السلام عليكم .. مين معي ؟

تنح و ما رد : .....

الهنوف : الوو

مشاري بلع ريقه : ءآآء انا مشاري .. ريآن موجود ؟

الهنوف برسميه : ايه موجود .. فيه شي تبيني اقوله ؟

مشاري يتلعثم مو عارف يتگلم مرتبك لانه مو متعود يگلم بنات : أدق عليه جواله مقفل و انا ابيه الحين ضروري لانه .....

الهنوف تقاطعه : اوك اوك الحين بروح اناديه لك

راحت صعدت لغرفة اخوها .. و طقت عليه الباب

فتح لها : نعم وش تبين ؟

الهنوف : دق عليك مشاري من التلفون يبي يگلمك

ريان : طيب خلاص روحي انا بدق عليه

و راحت للتلفون قالت له و سگرت

جت بشاير ببتسامه و بعربجه : هلا والله بالعيال

الهنوف عينها عالتلفزيون بس تفگيرها مع مشاري .. خقت على صوته

بشاير تهز كتوفها : هيه انتي

الهنوف بفهاوه : هاه

بشاير تغمز لها : وش سرحانه فيه ؟

الهنوف : مو بأحد

بشاير : هههه انا ما قلت مييين سرحانه فيه .. بس انتي فضحتي نفسك .. اقول تگلمي

الهنوف : ههفف جبت العيد .. طيب هسمعي ..... و قالت لها السالفه

بشاير : ههههههههه طيب ليش سرحانه وين اللي يخقق بالموضوع

الهنوف ترمي عليها المخده : منتي كفو افتح لگ قلبي .. بشاير تضحگ

_________________________________

ببيت ابو الوليد

مجهزين شناطهم .. و جاطينها عند باب المدخل

ابو الوليد : متى ناوي تعرس انت ؟ بدر اخوك اللي اصغر منك خطب .. و انت باقي

الوليد بضيق من الطاري : و اذا يعني خطب .. الله يوفقه .. بس انا مآبي اتزوج

ابو الوليد : و ليش ان شاء الله ؟ .. كل ما قلت لك تزوج قلت مابي اتزوج .. الى متى يعني و نفس الاسطوانه تنعاد !! الى متى !! اسمعي يا ام الوليد .. ابيك تدورين للوليد و حده سنعه نخطبها له

ام الوليد : البنت موجوده يا ابو الوليد .. ساره بنت اخوك خالد

ابو الوليد : و النعم .. خلاص اجل انا بخطبها لك من ابوها

الوليد يحس الهوا نفذ من عنده .. و قام متضايق و صعد غرفته

.............

بغرفة رغد

شوق بدهشه : سمعتي ؟

رغد : ليش وش قالو لك صمخه ما اسمع !!

شوق : ابوي بيخطب للوليد

رغد : ي خي الحين انا نفسي افهم .. ليش الوليد كل ما جابو له طاري الزواج تضايق !!

شوق : ايه والله مثل سؤالي .. طيب تدرين مين خطب بدر ؟

رغد : امم مدري اتوقع رنا بنت عمي خالد

شوق : ايه رنا .. ما لاحظتي خواني بيتزوجون خوات

رغد : ايه والله فله

_________________________________

ببيت العمه هيا لاول مره

نزلت دموعها و رمت نفسها ع السرير تبكي بحرقه "طول عمري احبه و اتمناه و الحين بيصير لغيري .. بس انا لازم اوقف هالزواج .. مستحيل اخليهم يتزوجون .. عبد الرحمن لي .. لي .. لي انا و بس .. و ما بخلي احد ياخذه مني" .. مسحت دموعها بعنف و هي تتوعد فيهم .. دقت على صديقتها مريم

مرام : اهئ اهئ .. بياخذ غيري ي مريم .. بياخذ هالحراميه اللي سرقته مني .. جت هالـ## و سوت سحرها فيه .. انا متأكده اصلا هو يحبني انا .. انا يا مريم .. مو هي

مريم : مين ذي اللي تتگلمين عنها .. و بعدين انتي كيف دريتي انه بيتزوج غيرك ؟

مرام : اهئ انا سمعته يگلم الوليد يقوله انه بيخطب ريمووه بنت الكافره .. اهئ اهئ

مريم بخبث : لو انك جد تحبينه كان ما كلمتي كل هذول الشباب

مرام : انا اكلمهم عشان اتسلى بس اني احبه هو

مريم بمكر : شفتي هذول الشباب اللي تكلمينهم !! ممگن يفيدونك ترى

مرام : كيف ؟

مريم بخبث : ........

........................

تعريف بالشخصيات

الاب عبد الله : ابو راشد 54 سنه .. 24 ساعه مسآفر .. ما يدري عن مرته و عياله

الام هيا : ام راشد 46 سنه .. شايفه نفسها هي و عيالها .. تغار من زوجات اخوانها .. لانهم جمال و اخلاق و ادب و الكل يحبهم .. عگسها تمامآ .. انسانه غيوره .. حقوده .. ما تحب الخير لاحد .. تتمنى تزوج بنتها لواحد من عيال اخوانها

راشد : 26 سنه .. يشرب و يسگر و عنده بنات و حالته حاله .. خطبت له امه اسيل و هو عادي عنده ولا همه و ماخذ الموضوع تسليه ليس الا .. و لما فسخت الخطبه انقهر .. و نفسه ينتقم

مرام : 18 سنه .. سمرا .. نحيفه .. طويله .. شعرها بني .. جذابه .. تگلم شباب و تطلع معهم .. تتسلى على قولتها .. بس تحب جمال عبد الرحمن .. لكن تحبه حب تملك اكثر

_________________________________

... مخرج ...

بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
فراق أحبتي وحنين وجدي!!


فما معنى الحياه إذا افترقنا؟؟
وهل يجدي النّحيب فلست أدري!!


فلا التّذكار يرحمني فأنسى
ولا الأشواق تتركني لنومي


فراق أحبّتي كم هزّ وجدي
وحتّى لقائهم سأظلّ أبكي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 21-08-2016, 06:06 PM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


البارت الرابع :

... مدخل ...

-

يإللي وجودك في حياتي أساسي
فكّر . . قبل لـ تْغيب عنّي ، لأنّك :

أصبحت كل الناس عندي يا قاسي
وإن خاب ظنّي فيك ؟ ما خاب ظنّك


_________________________________

بالمخيم
عند الرجال

ابو الوليد : والله يا ابو نواف بخاطري شي بس مو عارف كيف اقولك

ابو نواف : قول يا اخوي و ان شاء الله ما يصير بخاطرك الا الطيب

ابو الوليد : ابي بنتك ساره لولدي الوليد على سنة الله و رسوله

ابو نواف : و النــععــمم والله هذي الساعه المباركه .. ان شاء نشوف راي البنت و نرد لكم خبر

الوليد ضاق صدره و انعفس وجهه من بعد اللي قاله ابوه

الوليد بضيق و هو يقوم : عن اذنكم

الجد : وين ي ولدي

الوليد : قبل شوي داقين علي عندي كم شغله بسويها بالعياده

الكل : الله معك

عبد الرحمن : عن اذنكم << يبي يلحق الوليد

وطلع بسرعه قبل لا يسمع ردهم .. شاف الوليد ركب سيارته .. و راح له بسرعه و ركب جنبه

الوليد : خلني بحالي يا عبد الرحمن

عبد الرحمن : لا مستحيل .. اعرفك تصير مجنون لا صرت معصب ولا متضايق .. اخاف تسوي بنفسك شي

الوليد غمض عيونه بقوه ثم مشى بسرعه و قلبه هو اللي يقوده

عبد الرحمن : الوليد خفف السرعه لا تسوي حآدث

الوليد مو بوعيه .. مغمض عيونه و موب حاس بنفسه .. فجأه .. ما حسوا الا بنور شآحنه

_________________________________

عند العيال

فارس مجمع الشباب على جنب

مشاري : خير ليش مجمعنا وش هالموضوع المهم ؟

طلال : ايه ايه جد وشهو ؟

بدر : ترى قسسم لو طلع الموضوع تافه ادفنك هنأ سآمع !!

فارس : ول ول ول بسم الله ذبحتوني .. هسمعوا .. شرايگم نروح نجيب دبابات

نواف : ايه والله حلوه الفكره .. رايكم شباب

مشعل بروقان : قدااامم ي بوووي

ريان : طيب كم دباب نجيب

نواف : على عددنا

طلال : طيب ورى ما نجيب للبنات ؟

بدر : اقول طير بس .. لا ما نجيب لهم

مشاري : وراه ؟ عادي خلنجيب لهم

فارس : ايه جد نكسب فيهم اجر خخ

راشد : اقول .. بعد ما نخلص من دباباتنا نعطيهم

فارس : لا يبه حرام خنجيب لهم

ريان : اقول .. مو كأننا خططنا بدون ما نعلم الشياب

ابو ريان كان قريب و سمع كلمته الاخيره : وشهو !! احنا الشياب ايا اللي ما تستحي !! و وشهو اللي خططتوا له ؟؟؟

بدر يكلم مشعل : يووه مسكين ريان الحين وش يفكه

العيال عطو الشياب على قولة ريان الزبده و كذا و الشياب وفقوا

_________________________________

عند خيمة العنود و رغد

ساره و شوق و الهنوف ناطين عندهم

شوق منسدحه على فراش رغد تقرى كتاب

و البالقي عند فراش العنود يسولفون

العنود : بنات ططفش

الهنوف : مرره

رغد : وش رايكم نسوي اكشن و كذا

العنود : ايه والله جبتيها

ساره : لا تكفون انتو بالذات نخاف من الاكشنات حقتكم

العنود + رغد : ههههههههههه

العنود : اذا مو عاجبك انطقي هنا لحالك

ساره : مو لحالي معي الهنوف و شوق .. سوو الاكشن ذا على قولتكم لحالكم

الهنوف : من جد اكفونا من شر مخططاطكم و اكشناتكم البايخه ذي

شوق دق جوالها و طلعت برى الخيمه تكلم .. بعد كم دقيقه جتهم و نطت عليهم و هي متشققه فرحه

ساره : بسم الله بشويش عورتي رجلي

الهنوف : وش فيك ؟

شوق : ................

_________________________________

بخيمة رنا و اسيل

اسيل و نهر دموعها يسيل على خدها الناعم بسكون و هدوء و صمت تآم "بس انا احبه هو .. ايه ايه هو حب طفولتي و مراهقتي و حبي الحالي .. صعب والله العظيم صعب .. صعب هالشعور .. صعب التعايش معه .. صععب انسسآه .. بهالسهووله .. يشوفوني سآگته و هآديه يتهموني بذآگ البرود .. ما يدرون عن النيرآن اللي تحترق بجوفي .. ما يدرون عن الصرآع الداخلي اللي هلگني و اعيشه حاليا .. رآشد يخوني .. آآهه يا يمه رآشــد اللي ياما نمت و حلمت و رسمت و خططت على حيآتي معآه يخوني يا يمه تسمعيني ! وينك يا يمه ترگتيني لحآلي بهالدنيآ اللي ما تعرف ترحم لآ گبير ولآ صغير .. گذآآآب .. گذآب مآ يحبني .. ابيگ يا يمه خذيني معگ .. خذيني لگ .. اشتقت لگ"

.....
ليس هناك من يفهمني ... أو من يشعر
مابداخلي لدرجه أن البعض يظن أنني
بليده خالية من المشاعر ...

عندما تخيب الظنون بأشخاص صدقانهم
عندما نضحي لأشخاص لايرون مافعلناه لأجلهم
عندما نُخدع ... ونُظلم ... نشعر بأن لاقيمة
لوجودنا في هذه الحياه ...

ومع ذلك نتجاوز كل تلك الأشياء وتصبح
ليس لها أي معنى بنظرنا ... عندما ننظر
له وحده سبحانه ... نتعلم أن لاننتظر شيء
ألا ممن خلقنا .

حقيقه ~
يبقى الهدوء هو الشيء الذي نستطيع إتقانه
للمواجهة والذي يستفزهم بصمت ...

.....

على مخده ثآنيه .. دمووع ثآنيه .. و أگيييد مو ابرد من دمووع اسيل "ليييييييش كذآ !! منگ يا رهف .. منگ .. بسببگ تدمرت حيآتي و صرت انجبر اتخذ قرآرآت ما ابيها .. بسببگ انآ اموووت گل دقيقه .. گل ثآنيه .. گل لحظه .. بسببگ نسيت الفرح و الحزن احتل قلبي مگآنه .. آهه صــبرگ يآرب"

.....
أن تعيش دون أن تكترث للجميع ، أن تحافظ عليّك بوحدةٍ مفرطة ، هذا دلالة على أنك سئمت من تكرار الشعور ، و من عاديّة الوجود

_________________________________

عبد الرحمن : مجنون انت تسوق و انت مغمض عيونگ !! لا ولا بعد مآسسح ابو الطبلون .. تدري لو ما لحقت الوضع و لفيت الدرگسون كان احنـ ...

الوليد بانزعاج : خلاص خلاص تكفى لا تكمل

عبد الرحمن يتنهد : طيب هدي اعصابك

وقف الوليد السياره على جنب

عبد الرحمن شاف المكان و انصدم : من جدك جاي هنا !!

الوليد طنش و نزل من السياره .. و عبد الرحمن نزل وراه .. وصلوا لبيت شبه مهجور .. الوليد طلع المفتاح و فتح الباب و دخل .. دخل عبد الرحمن بعده

الوليد راح جلس على الارجوحه البيضا و عيونه اللي متحجره الدموع فيها مصوبه نحو القمر .. و مسند راسه على حدايد الارجوحه .. و بصوت واصح منه الحزن العمـــيق : كنا هنا قاعدين لما قالت لي انها حآمل بحموود

طاحت منه دمعه بس مسحها بسرعه .. و قام دخل داخل البيت .. و صعد لغرفه يكسوها اللونين الابيض و الاسود .. وقف بوسط الغرفه و قال و خانقته العبره : كانت تحب اللون الابيض مع الاسود .. طاحت دمعه و وراها دمعه و بدت تطيح دموعه بس لازال مصر انه يبقى صامد .. و مسح دموعه .. و عبد الرحمن يطالعه و هو شفقان عليه .. الوليد راح و هو شبه يركض للمطبخ

الوليد بانهيار : هنا كنا نسوي بيض مع بعض بس حرقنا البيضه هههه .. و دموعه تسيل على خده مثل النهر : كانت اجمل ايام حياتي .. و لما جانا محمد و انضم لعايلتنا كنت اسعد انسان بالعالم .. و يشاهق : بس هي كذبت علي .. كل هذا كان كذب .. كانت ورى فلوسي كأن فلوس الدنيا كلها عندي .. و يشهق : راحت مع ذاك الحقير اللي مسميته حبيبها .. راحت و تركتني انا و محمد ولا كأنها تعرفنا .. راحت بعد ما قتلتني .. طعتني .. بعد ما علقتني فيها رآآححت .. كان جاثي على ركبته يبكي مثل الطفل .. يبكي كأن السالفه توها صايره و هي اصلا صارت قبل سنتين

عبد الرحمن يقومه و يحاول يهديه : خلاص يا رجال قوم عيب اللي تسويه .. و خلاص هي ما تحبك و اللي ما يحبك لا تحبه .. باعتك برخيص تبيعها ببلاش .. انساها .. لازم تقوي نفسك عشان ولدك محمد

الوليد و عيونه حمرا : وش بقوله اذا كبر وسأل عن امه ؟ ها قولي وش اقوله ؟ اقوله اني كنت توني راجع من الدوام سمعت صوت محمد يبكي بغرفته و دخلت عليه و شلته و جيت بوديه .. و يشاهق : جيت بوديه عند امه لقيتها تخوني مع ذاك الحقير .. شافها يا عبد الرحمن .. شافها و زاد بكي و هو بزر مآآآيفههمم .. حس ان حياته بتنقلب فوق تحت من اليوم .. اقسسم لك بالله يا عبد الرحمن اني وقتها اهه .. وقتها احتست ما عرفت اسكت اللي يبكي و لا اتصرف مع هالحقيره و لا مع ذاك التبن .. و انهار بكي اكثر من قبل شوي

عبد الرحمن ضربه گـــفف : اصحى يا الوليد اصحى من هاللي انت عايشه .. الى متى يعني !! الى متى بتقعد تبكي على فراقها ؟ وش ذنب هاللي اهلك خطبوها لك .. فگر بغيرك مو بس بنفسك .. كيف بيصير محمد رجال اذا ابوه بهالضعف .. اصحى و فكر بعقلك

"توضيح : كل هذا اللي صار قبل سنتين محد يعرفه الا عبد الرحمن و الوليد .. طبعا الكل سأسه عن سبب طلاقهم بس ما تكلم .. و ام محمد ما سألت عن ولدها ابد و راحت مع حبيبها"

.....

ﻻ تعاتب ناس ما فيهم / وفاء
ولا تفكر تنحني ( ابقى - عنيد ) 
.
دام ربك كاتب ، فراق و جفاء 
خلهم يدرون قلبكك من حديد

_________________________________

عند البنات بخيمة رغد و العنود

شوق : يلا روحوا البسوا عباياتكم

العنود : ليش ؟

رغد : على وين ؟

شوق : الشباب جابوا لنا دبابات .. يلا جيبوا عباياتكم عشان نركب الدبابات و ندور حول المخيم

ساره : طيب انتي مين قالك ؟

شوق : بدر قبل شوي دق علي يقول حول المخيم ممنوع نروح بعيد

العنود و رغد ناظروا بعض بنظرات فهموها و ابتسموا

ساره + شوق + الهنوف : ؟؟؟

الهنوف فزت فجأه : آه عرفت ذي النظره .. ما قبل المصيبه .. اكيد مصيبه بالطريق

العنود و رغد ضحكوا و البنات خافوا

الهنوف : لا تكفون

شوق : ما لنا خلق بلاويكم

رغد و فيها الضحكه : على كيفكم انتو !! مصيبه مرره وحده !!

العنود و هي ماسكه نفسها غصب لا تضحك : من جد على كيفهم هذول

ساره : لا لا انا جد بديت اخاف

شوق : اقول بنات خلينا نروح نجيب عباياتنا و اذا صار شي هم المسؤولين

ساره + الهنوف : ايه والله يلا مشينا

العنود ببراءه مصطنعه : ههههه وش بيصير يعني الحمد لله و الشكر

و جو بيطلعون الا و توقف الهنوف : ايه صح شووق قبل لا انسى اسيل و بشاير و ريم و رنا بيركبون دبابات معنا ؟

شوق :اسيل و رنا ما اتوقع لانهم نايمين و ريم و بشاير مدري عنهم

ساره : خلاص انا بروح اسألهم

و كل وحده راحت تلبس عبايتها .. ساره راحت لخيمتهم و لقت ريم نايمه و بشاير تغير الكمادات اللي على راس ريم

ساره : سـلآمـات وش فيها ريم ؟

بشاير : الله يسلمك بس حرارتها مرتفعه .. ليش بغيتي شي ؟

ساره : لا بس جيب اسأل اذا تبون تركبون دبابات او لا لأن الشباب جايبين لنا بس خلاص شكلها ريم تعبانه

بشاير توسعت عيونها بحماس : دباب !! يا لبى .. و بأسف : بس ما اقدر ريم تعابنه

ساره : ما عليه المره الجايه ان شاء الله .. خلاص اجل استأذن و ما تشوف شر

بشاير : الشر ما يجيك

و طلعت و راحت لبست عبايتها.. و راحت للبنات و بلغتهم و هم كانوا يستنونها اصلا

الهنوف : يا عمري ريوم ما تستاهل

العنود : يلا بنات تلثموا خلينا نطلع

و تلثموا و طلعوا برى المخيم حق البنات

شافوا الدبابات قدامهم و كل وحده راحت ركبت دباب

_________________________________

عند الشباب

كلهم يصفقون و يصفرون و يشجعون و حمآس

و فارس يفحط بالدباب و يسوي حركات استعراض .. ثم كلهم سگتوا فجأه .. فارس استغرب سكوتهم و وقف لقاهم يناظرون البنات مدرعمميييين عليهم

رغد تفحط و تسوي حركات و غطت على فارس .. فارس انقهر و قام يفحط زياده و يزيد بحركاته .. و الشباب و البنات يصفقون و يصفرون متحمسين اكثر من قبل

ريان و نواف و مشعل و مشاري و طلال و راشد تحمسوا و قاموا يفحطون .. و كذلك البنات كلهم الا الهنوف خايفه

العنود رفعت غزال و هي تنزل الدباب صدمت مقدمة دبابها بدباب نواف .. و نواف عصصصب

العنود انحاشت و نواف وراها ..

العنود "احسن يستاهل ذا الورع .. شافني رافعه غزال محد قاله يحط دبابه قريب مني" .. و تزيد بالسرعه

نواف "لوين تبي تروح ذي !! بعدنا عن المخيم بگثيير .. خلاص زودتها ذي .. زقت معي ترى" .. و دععس بنزين و صار قدامها يحدها .. ما خلاها تقدر تمشي .. سد عليها الطريق .. وقف دبابه .. و العنود بعد وقفت و نزلت و هي معصبه

العنود بعصبيه و هي رايحة له : خير خير .. نعم شتبي ؟ .. ليش ساد علي الطريق ؟؟

نواف : انتي اللي خير .. ليش صادمه الدباب حقي ؟ .. ما تشوفين ؟

العنود : ايه ما اشوف عندك شي !! .. و تطير عيونها << خخخ خلاص ي عنود زودتيها

نواف يلف يدينها و يحطها ورى ظهرها : قصري صوتك و احترمي نفسك احسن لك

العنود : شيل يدك لا اكسرها لك

نواف يعاند و يلف يدها اكثر و يضغط عليها : يلا اكسريها لي .. و بضحكة سخريه و استهزاء : ههه سوري نسيت انك ما تقدرين

العنود متألمه لكن تگابر أو تبي تقهره : عادي اصلا ما يعور

نواف يضغط عليها زياده : ها و الحين ؟ يعور ؟

نواف ميييته ألم لكن مصره ما تعترف : لا ما يعور

نواف يدري انها متألمه و تكابر : هههه كثري منها بس .. قولي اسفه و افك يدك

العنود : و ليش ان شاء الله اعتذر ما سويت شي

نواف بعصبيه : حلوه ذي ما سويت شي .. صادمه دبابي و ما سويتي شي !!

العنود : مراح اعتذر شيل يدك

نواف و عينه بعينها : احلفي انه ما يعور

العنود عضت يده و انحاشت

نواف ركض وراها حاول يلحقها بس هي ركبت دبابها و راحت للمخيم

نواف و عينه عليها و يهز راسه بأسف "عنيده و راسها يابس و لسانها اطول منها بس احبها" .. و ركب دبابه و رجع للمخيم

عند البنات و الشباب

جتهم العنود و راحوا لها الهنوف و رغد

رغد : وين رحتي والله فاتك حماس

العنوف بخوف و لوم : ايه حماس و رغيد تفحط و شوي و ينقلب فيها الدباب و انا والله لو تحفرين مستحيل افحط اخاف اطيح .. اصلا الدباب ماهوب زين و مرره خطر

العنود و هي رافعه حاجب : اجل ليه راكبه دباب دامه موب زين !!

الهنوف و هي ترقع : لا بس يعني انا بس امشي فيه ما افحط و مرره حذره و .....

العنود : ايه ايه طيب

العنوف ببراءه و دلع عفوي : جعلكم ما صدقتوا .. و راحت و هي شبه زعلانه

رغد و العنود توسعت عيونهم و يناظرون بعض و يضحكون عليها

العنود : الحمد لله و الشكر دلوعه

رغد : بقوووه .. ايه يلا يلا خنسوي اللي اتفقنا عليه بعيونا ههه

العنود : وش اللي اتفقنا عليه بعيونا !! ما اتفقنا على شــ... .. ثم تذكرت : ايييييييه تذكرت .. قصدك اللي بالخيمه .. قدااام يبووووي

و انطلقوا بعيد عن المخيم

عينه عليها من بدت تفحط و متبققه عيونه من دفاشتها و المصطلحات العربجيه اللي تستخدمها .. يشوفها تتسحب بعيد عن المخيم .. هي و العنود .. و راح وراهم

نواف يناديه : فارس

فارس ما يسمعه راح يلحقها

نواف بصراخ : فارسوه اكلمك انا

فارس والله مشووت ولاهو بداري عن ابو نواف واللي جابوه

نواف "لوين رايح ذا !!" .. و راح وراه

_________________________________

شوق : الهنوف ما جربتي ذي الحركه فضضيععه قسسسم بالله .. و تسويها

الهنوف : لا يممه مراح افحط

ساره : ايه حتى انا كنت خايفه مثلك بس جربت مرره واااو و وناسه

شوق : مراح تندمين صدقيني

ساره : بتندمين اذا ما جربتي

الهنوف بزعل و دلع عفوي : خلاص مابي اوووفف

شوق : بگيفگ انتي الخسرانه

و راحوا عنها .. و تركوها بحيره

_________________________________

شوق و هي تفحط طارت نظآراتها

شوق بقهر و صراخ : نظآرتي يووووهـ

و نزلت من الدباب و هي شوي و تطيح .. ما تشوف

جاثيه على ركبتها و تلمس التراب تدور على نظاراتها .. و محد حولها .. كلهم على الدبابات و المكان مليان غبار و بالليل .. يعني محد داري عن احد

شوق تدور و شوي و تبكي : يا ربيييه مااا اشوف ابي نظارتي .. نظارتي وينها

_________________________________

و قفوا و نزلوا من الدبابات بعد ما سوا الحركات البهلوانيه حقتهم

طلعوا جوالاتهم و بدوا يصورون سناب

رغد و هي تلهث : دبآبآت ي حبيبي دبآبآت .. محدن بقدنا .. و انتو يلا خليكم منطقين ببيوتكم و تتفرجون ع سناباتي و تبكون ههههاي .. و تصور المكان اللي هي و العنود فيه و العنود تسوي حبتين و تبوز و تسوي حركات تميلح بوجهها .. و ارسلت السناب

شافوا نور دبابات متجهة لهم

العنود : يمه رغيد شوفي فيه احد جاي

رغد قمطت بس تهايط : ما عليه وش بيسون يعني !! فيهم خير خل يقربون .. قسسسم لا امسسح فيهم البلاط .. هذا اللي ناقص ما بقـ.....

العنود تسحبها : اقول ترى قسسم بالله مو وقت هياطك .. شوفي قربوا .. خنحط رجولنا ابركك لنا

و رفعوا عباياتهم و ربطوها و ركبوا دباباتهم و دعسسوا .. و ذولاك وراهم

_________________________________

الهنوف تتأملهم .. المكان مليان غبار .. و اللي يفحط .. و اللي يسابق .. و اللي يشجع .. و ازعآج .. اللي يضحك .. و اللي يصارخ .. و اللي يصفر .. حست نفسها كأنها تحمست "بجرب احاول افحط .. على اني ما اعرف بس ما عليه خل احاول .. شگلهم و هم يفحطون يحمس" .. و مشت قدام ثم لففت .. و ما طلعت تفحيطه .. "ههفف يا ربي ما اعرف .. اوك بجرب مرره ثانيه" .. جربت و حاولت حوآلي 7 مرات بس مو عارفه .. و هي تحاول للمره الاخيره على قولتها انفتحت العبايه .. لانها مو رابطتها كويس .. و لفت العبايه حول الگفر .. و هي مو منتبهه .. و فححططتت .. و لففت رجلها حوول الگفر .. و طارت من الدباب و و انقلب .. بس رجلها معلقه بالگفر .. يعني صار الدباب مقلوب و هي منسدحه جنبه و رجلها ناشبه بالكفر .. الهنوف متألمه و تصآرخ من الالم .. لگن لآ حيآة لمن تنادي

_________________________________

بستار بگس
عند الوليد و عبد الرحمن

الوليد و عينه ع الكوفي : مدري كيف سمحت لنفسي استنزل و اسوي المسخره اللي سويتها من شوي .. بس تدري ايش !! اليوم ما ذرفت عيني حبآ لها أو فيها .. اليوم كان گان عزاها .. هي اليوم ماتت من هنا .. و يأشر على قلبه .. دفنتها هالليله .. و مسستحيل ولآ يمكن ألتفت لذگرآها .. خلآص .. حيآتي صارت و بتصير ولدي محمد .. محمد و بسس

_________________________________

و هو يمشي و يخفف السرعه و بصراخ : ها بدر ما گسسرت رآسگ !! ما قلت لك بسبقك !! هههههاي

بدر يصآرخ من بعيد : ايه عشان التطعيسات و المطبات و لا ترى المفروض سآبقك

طلال : ههه اقول لا يگثر

سمع صوت دباب قريب مرره و شاف شي اسود جنبه .. نزل من دبابه و سمع صوتها و هي تبگي

طلال : احم احم

و هي يدها على وجهها و تبكي : الحين كيف ارجع و انا ما اشوف !! ابي نظآرتي .. يا رب القاها يا رب يا رب

طلال "شكلها ما سمعت " و هو يقرب منها دععس على شي و طلع صوت شي ينگسر "يووه لا يگون اللي ببالي" و لما وخر رجله لقاها نظاره مكسوره .. شآلها .. "مثل ما توقععت" : احم احم

شوق تمسح دموعها مثل الطفله و ترفع يدها و تتحسس كأنها تحاول تمسك شي : مين فيه ؟ فيه احد ؟

طلال يتلعثم .. اول مرره ينحط بموقف كذا : آآآء نظارتك

شوق بأمل و فرح : لقيتها !! الله يجزاك خير .. مو عارفه كيف اشكرك يا اخوي.. طلعتني من هالورطـ.....

طلال "ياربي كيف اقولها" : اسسمعي يابنت .. انا لقيتها بس بعد ما دععست عليها بدون قصد .. معليشش والله اسف

شوق ببگى و صرآخ : آآآآهئ وش بيفيد الاسف الحين !! كيف ارجع بيتنا !!

طلال "كأنها بزر و ربي" : تعآلي معي انا برجعك

شوق و عيونها غرقانه دموع : بس كيف ارجع مع واحد غريب !! ما يصير حرام

طلال : اسمعي يا بنت ايآ كان اسمك

شوق بسرعه : شوق .. اسمي شوق

طلال : طيب يا شوق .. انا طلال و ولد عممك .. مو غريب .. اعتبريني مثل اخوك

شوق : اعتبرك مثل اخوي !! بس انت مو اخوي و لا ابوي

طلال : تبين تظلين هنا لحالك !! براحتك .. و راح يركب دبابه

شوق بخوف و صراخ : خلااااص خلاص لا تروح بجي معك .. و بدموع : بس كيف !!

راح لها بخجل و ارتباك و مسك يدها يمشيها لان نظرها ضعيف و هو بقممة الربكه .. و شوق مييييته حيا .. ركب الدباب و هي ركبت وراه و خلاااااااص بتمووووووت حيا .. استحت تتمسك فيه

طلال بارتباك و خجل و يتلعثم : بتطـ بتطيحين إ إذا ما تمـ ـسكتي

شوق مسكت التي شيرت تبععه و هي خلاص ميته ميته ميته خجل .. و انطلق للمخيم

_________________________________

العنود و هي تفحط و تلفلف و تسحب فيهم تصارخ بحمآس : يووووووووههووووووهه

رغد ميته خووف .. ضيعت العنود : عنيييييدووووووووهه

وقفت بسبب صخره كبيره قدامها معترضه الطريق .. اما العنود مي داريه عن رغد و اللي جابوها .. و راحت بعيد عن رغد .. ما تدري ان رغد مو معها .. تحسبها وراها .. و الدبابات اللي يطاردونهم كذالك تفرقوا .. واحد ورى العنود و الثاني وقف عن رغد .. حاولت رغد تمشي و تبعد عن الصخره لكن الدباب اللي حدها ما خلاها تمشي .. و وقف و نزل من دبابه متوجه لها

رغد من الخوووف مو قادره تتحرك من مكانها .. رفعت عيونها و التقت بعيونه .. صــمــت .. هـــدوووء . مجرد عيون تحگي مشآعر غير مفهومه .. هي كره !! .. او صدمه !! .. أو ارتبآك .. أو .. حـــــــب !!!! .. و اخيرآ قدرت تتكلم لكن بصعوبه و گأن لسآنها ثقيل : فارس !!

فارس يتكلم بشرود مثل المجنون او السگران : ليش ؟؟ .. و يهز گتوفها : ليش ؟ .. قولي لي لييش ؟ .. معقوله !! معقوله و انتي طوووول ذيك السنين ما تدرين عني و لا عن قلبي اللي ما نبض الا لگ !! ما تدرين عن الليــآآلي اللي سهرت فيها و النوم مجآفيني افگر فيگ !! .. وش سويتي فيني ؟؟ ليش ؟؟ ليش كذآ بالمقآبل مشآععرگ تجآهي ايش !! كره !! .. حرآآآم عليگ .. كذآ تجازين قلبي اللي ما عرف ولا حب غيرگ !! .. بس خلآص .. مليت احب و اعشق اححد ماهوب دآري عن هوى داري .. گلامك لي .. حرگاتگ معي .. اسلووبگ .. كل يوم تقتليني اگثر من اللي قبله .. بس خلاص أنآ مييت .. وش فايدة جسسد يآگل و يشرب و ينآم .. بس بلا روح .. و طلع المسدس و صوبه على راسه : احسن له يمووت .. أحبگ رغد .. أحبگ ولا بحب غيرگ

رغد طوووول هالمده مصدووومه .. منربط لسانها .. بس لما شافته و هو يصوب المسدس على راسه و هو يقول انه بيموت .. و الأهم كلمته الاخيره .. "أحبگ رغد .. أحبگ ولا بحب غيرگ" .. هذي خلاااااااااص فججرت مشآعرها .. دموعها بدت تطيح بغزاره .. قلبها اللي تكلم مو هي لما قالت : لآ فآرس لآ .. اذا انت تحبني انا اعشقگ مو بس احبگ اهئ اهئ بس لا تموت و تتركني .. و لا شعورياً ارتمت بحضنه
فارس يضمها لها اقوى ثم ....

............

بهمسَ النفوسَ
وبلغة العيون
اردد(احبك)
ينبض القلب باسَمك
وانفاسَي تردد حبك


_________________________________

عند العنود .. راحت بعيييييييييييييد مرره

نواف يناديها : العنووووووود

العنود وقفت لما سمعت صوته : انت مره ثانيه !! يا خي ابفهم انا ليش حظظي نححس كذا !! .. ابفهم وش تبي مني انت !! .. بگل مكان لاحقني .. وش اسوي عشان تتركني بحآلي !!

نواف طنش أسئلتها البايخه و قال : على فگره ترى بعدتي عن المخيم بكثير .. عندك فگره عن الطريق اللي بيرجعك للمخيم !!

العنود قمطت : عادي رغد تدل الطريق .. صح رغد ؟ .. و تلتفت حولها تدور عليها و ما لقتها و زاد خوفها

نواف كذلك فقد فارس و ما لقاه .. بس عادي فارس يقدر يدبر نفسه اما العنود لآ .. ثم رفع حاجب و هو يناظرها بنظره قويه و عينه بعينها

ارتبگت و بلعت ريقها .. و بكبرياء : عادي ادل .. اقدر ارجع لحالي .. مو محتاجه مسآعده رغد و لا غيرها

نواف : يعني اروح ؟

العنود تتصنع اللا مبالاة : روح

نواف : خلآص .. و رآح و خلاها

العنود تناظر المگان .. مـظــلم ما فيه الا هي و الكلاب و الحشرات و العقارب .. و ممرره خاااايفه و هي تسسمع صووت نبآح الگلآب .. بس مصره ما تعترف و تگآبر .. مشت بالدباب تبي ترجع .. بس مآفي أمل .. هي تآهت وسسط هالظلمه و صارت بشبه متآهه لآ مخرج لهآ .. لقت نفسها رجععت لنفس لنفس المگان اللي گانت فيه .. خلآآآآص البنت بتنجن .. جد جد هي بمتآهه لا مخرج لها وسسط هالمكان المررععب .. و الگلب الاسود جآي يرگض نآحيتها و صوت نباحهه زايد الطين بله ..

_________________________________

عند الهنوف

سمع صوت أنين و بگى بنت يقطع القلب .. نزل من دبابه و راح يشوفها . لقاها ملتفه و متگوره و منگمشه حول نفسها و ضامه يدينها لصدرها .. و رجلها حول الگفر .. حرر رجلها و هي تصااااااااااارخ و تون من الألم .. شآلها و انطلق فيها للمستشفى .. طبعآ دق على ابوها و اخوها ريان و علمهم

_________________________________

فارس طاح فجأه و اگتآفه تهتز گإنه يبگي رغد خافت و نزلت تمسگه : فارس .. طاحت لثمتها بس من الخوف ما انتبهت .. رفعت وجهه بگفينها .. لقت وجهه مليآن دمووع .. خآق معها ومع جمآلها و انوثتها الطاغيه .. عيونه بعيونها البنيه الواسسععه .. اما هي .. مافي گلمآت تگفي لوصف مشآعرها .. حب .. ارتبآك .. خوف

فارس فجأه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههه

رغد انــــــــــصــــــــــدمــــــــــــت .. و تحس نفسها بتنفجر عععصصببييهه و قققهههرر : كلب حيوان حقير تافهه سافل سخيف ورع ما يضحك .. فارس متسسدحح ضححكك مو قادر يتگلم أو حتى يتنفس .. يحس بطنه بينفقع .. أممــــآ رغغد خلاااااص بتمووووت

_________________________________

حاولت تمشي بس الدباب خلص البنزين اللي فيه .. و نزلت و صآرت ترگض و تبگي بقووه و تصآرخ .. لكن لا حياة لمن تنادي .. دخلت داخل حفره ضيقه بحيث ان الكلب ما يقزر يدخل لها .. و اصلا الكلب ضاع .. استنت لما راح الكلب و طلعت من الحفره و هي ترتجف و تبكي و تنآدي على نوآف : نواااااف .. اهئ اهئ وينك تعال .. اهئ تعال .. تعآل كنت امزح لا تروووحح « لا ي شيخيه تمزحين !! .. بس صووتها خااافت يرججف .. من الرجفه مو قادره ترفعه .. من كثر ما ترتجف رجولها ططآححت .. رجولها مو قادره تشيلها .. حتى صوتها الممزوج ببگي مــ ـهـ ـز و ز : نواااف تععااال .. اهئ اهئ الله يخليك تعاال تعال .. اهئ لا تترگني .. و بصوووت عآآلي و قووه مآ تدري من وين جت : نوااااااااااااااااااااااااافف .. ثم اغمى عليها .. و ارتطم راسها بصخره و صآر ينزف بغغزااره و شگل مخييف

_________________________________

بالمستشفى

ابو ريان : مشكووور والله ما تقصر يا مشاري .. ماني عارف كيف اشگرك صراحه .. يعني لولا الله ثم انت الله اعلم وش كان ممكن يصير بالبنت

مشاري : ولو يا عم هذا واجب

.. الزبده .. ابو ريان قام يتشكر بمشاري و كذا .. طبعا محد يدري عن ذي السالفه الا مشاري و ريان و ابو ريان .. عشان ما يبون يخوفون احد على الهنوف .. بالذات ام ريان لو درت بتنهبل .. ايه صح نسيت ما اقول .. الهنوف انگسرت رجلها

_________________________________

بالسياره .. فك لثمتها و طرحتها بعد .. و تبعثر شعرها الاسود الحريري الطويل على وجهها و بعده عنها بشويش و بحذر حط الطرحه على الجرح عشان يوقف النزيف .. اصابتها خطيره جدا .. و الاخ نواف سرحآن بجمآلها الصارخ .. و ملامحها .. بياضها .. حس على نفسه و انطلق عالمستشفى « فاضي ذا اصابتها خطيره و مضرة الاخ سرحان يتأمل فيها
سوولها كم غرزه .. و قابل ابو ريان و ريان و مشاري بالمستشفى و قالهم اللي صار .. و تشگرووه .. الهنوف العنود بيتنومون بالمستشفى .. الگل درى عن الاصابات اللي تعرضوا لها . بس منعوهم يجون .. و عدى باقي اليوم على خير

_________________________________

... مخرج ...

لا زال قدرك ماخذ بَ قلبي مكان
وجروحي اللي من يدينك وافيه !
مهما جفا قلبك وغيرك الزمان
الذكريات اللي جمعتنا كافيه ').



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-08-2016, 06:13 PM
صورة ..| همـس الإحـســآس |.. الرمزية
..| همـس الإحـســآس |.. ..| همـس الإحـســآس |.. غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


لي عوده بعد القرآءة .|


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-08-2016, 11:49 PM
هدووء الكــون هدووء الكــون غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي


اتمنى تشرفوني في روايتي أكابر واقـــول ماحبه وماحلى بعيني الا يوم شفته لغيري/بقلمي

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية : يا معشوقي لعبت بأوتار قلبي و انت ناوي عذاب بس ما طرى لك انك بمعزوفتك أسرت كياني بالنوتات / بقلمي

الوسوم
لصرت , لعبة , معشوقي , بمعزوفتك , بقلمي , رواية , عذاب , ناوي , قلبي , كيانى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM
رواية اهذا معشوقي والان عرفته ؟/ بقلمي؛كاملة شهد الفهد $' روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 165 17-09-2015 11:21 AM
رواية /كلي ملكك ، بقلمي Maryooma013 روايات - طويلة 19 07-08-2015 03:34 PM
رواية : حب مخلوق من الندم / بقلمي. امجاد العنزي. روايات - طويلة 7 12-03-2015 09:28 PM
رواية i need y o u / بقلمي eyzo-30 روايات - طويلة 2 01-02-2015 01:44 AM

الساعة الآن +3: 11:43 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1