اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 09-09-2016, 08:35 AM
صورة هيـونا الرمزية
هيـونا هيـونا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي



متابعه

/
لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 09-09-2016, 02:38 PM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احساس ثاني14 مشاهدة المشاركة
السلام عليّكم

من الطفش فجأه لقيت روايتك واعجبتني
والنوع الي انا احبه وهو البدوي العشق
رائعه
واعتبريني من محبينك وداعمينك ومتابعينك ï؟½ï؟½
متشوقه الأحداث الجايه
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
اهلاً بك ازين طفش والله حبيبتي شكراً لك لمرورك شرفتيني��

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 09-09-2016, 02:45 PM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هيـونا مشاهدة المشاركة
متابعه

/
لك
مرحباً بك يا هيون يشرفني شكراً على مرورك ��

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 09-09-2016, 04:27 PM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


‏الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا إله ألا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد


آخر من قام بالتعديل تَرف الرَبَّاع; بتاريخ 09-09-2016 الساعة 04:42 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 09-09-2016, 04:28 PM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


‏الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا إله ألا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد


آخر من قام بالتعديل تَرف الرَبَّاع; بتاريخ 09-09-2016 الساعة 04:42 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 09-09-2016, 04:40 PM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


الله واكبر الله واكبر الله واكبر لا اله الا الله الله واكبر الله واكبر ولله الحمد 💛

سلامَ عليِكم ورحمَه الله وبركاته كل عام وانتم بخير مقدماً 💜
حبيت ابلغكم اني قدمت موعد البارت لبكرا لان الاحد بكون منشغله وانتم بعد اعتبروها عيديه مني*-*


الى اللقاء غداً ان شاءالله بد صلاة المغرب دمتم بخير💓


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 10-09-2016, 03:34 AM
تَرف الرَبَّاع تَرف الرَبَّاع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


ســــلام بتقولون هاذي كل شوي لها وقت بس معليش خفت بكراً انشغل تماماً لان امي توها تعلمني ان بكراً كله ماراح نتواجد بالبيت :)

قبل بدء اشكر كل من علق على روايــــتي ومن نصحني وثنا علي هــــــــم:



💓roond
حجازيه موت 💓
وردة الزيزفون 💓
مُـهره آل الشـيـخ 💓
آهآت مبعثرة 💓
فيتامين سي 💓
همال المزون 💓
غرشوبة نعيميه 💓
نجمه النجمه 💓
الحلوه المزيونه 💓







البارت اهداء الى آهات مبعثرة لتفاعلها 💜💜💜


تنبيه :
في بارت ثاني كتبت في محافظة..ساعة 9:00
غلطت من المفترض اكتب ساعة4 عصراً عذراً



البـــــارت الثـــالث:








خرج من المطبخ للبحث عن ابن عمه تميم ليتفأجئ حاملاً انثى بيده تبكي بصوت مرتفع ثم بدأ يخف تدريجياً وشيلتها -طرحه- ساقطه على كتفيها الهزيلة وشعرها متناثر على يد تميم والباقي يداعبه الهواء رفع عيناه الى تميم ليرى ملامحه تعلوها التوتر والخوف ادرك فوراً ان الذي يحملها -شموخ- تميم بصوت عالــي وهو يرى عبدالله ينظر اليهما بجمود وسرحان: شغــل السيــــاره وش تنتــظر البنت اغمى عليها !!!
صحى عبدالله من تأمله الذي اثار حنين الماضي ليرتبك ويذهب الى سيــارته فوراً ويشغلها ثم نزل منها بسرعــة لفتح البــاب الخلفي اقترب تميم منه و وضع شموخ ثم ادرك انها لم تلبس عباية عبدالله وهو يصد عيناه عنها تميم : عبدالله رح الخيمه ثانيه تلقى عبايتها على يمنك معلقه جبها وانا بحاول اصحيها استجاب الى امره فوراً وهو يهرول الى خيمتها دخل و وجدها مثلما قال تميم اخذها مسرعاً تعثر من شيء تحت قدمها لينظر ويرى سبحته التي فقدها منذو شهرين موجودة في خيمة ابنت عمه !!! التقطها من الارض وخرج وهو يحاول ان يبعد الافكار التي داهمته عن رؤية سبحته في خيمتها اوقفه صوت عمه وهو يسأل بقلق : ها لقيت تميم ؟
عبدالله باستعجال وهو يخفي العباية : ايه لقيته بس..
قاطعه ابو تميم بنقس قلق : وراك مستعجل وانا عمك؟
عبدالله وهو يبحث عن عذر كي لا يقلق عمه فهو مريض بالسكر ويعرف مدى حبه لصغيرته شموخ : ابداً واحد من اخويانا بنشر الكفر والحين رايحين نفزع له
ابو تميم براحه : بيض الله وجيهم الله يحفظكم بحفظه
عبدالله :امين ثم ذهب وهو يعجل بخطواته وصل اليهم وناول العباية الى تميم
تميم بغضب مكبوت : ماشاءالله مسرع كان طولت بعد !!
عبدالله بأرتباك وهو يركب : فكني ياخوي موب وقته العتب
ركب تميم بجانبه بتوتر وهو يلتفت اليها ويراها شبه مستيقظه ونائمه ثم اردف لتميم رح لم مستشفى الي اداوم فيه اقرب
عبدالله بترقب وهو ينظر الى تميم : هي وش فيها بالضبط ؟
تميم وهو بنظر اليه: تعثرت من حبل الخيمه وشكل جاها التواء بالكاحل قبل شوي سويت لها فحص سريع وتبين لي اعراضها
عبدالله وكأنها ارتاح بعض شيء لمجرد انه اللتواء وليس كسراً بالعظم وصل المستشفى اوقف سياره ونزل مسرعاً لجلب النقاله فتح تميم الباب الخلفي ثم حملها و وضعها على النقاله
اردف تميم : عبدالله خلك معها لين توصل غرفه الكشف وانا بروح استعد ثم اردف وهو ينظر الى عينه اثق فيك!
عبدالله بثقه : ازهلها وانا اخو مهره غادر تميم وهو يمشي بجانبها والممرضات يدفعونها متوجهين الى كشف
شموخ بهذيهان والم تمسك يد عبدالله وتضمها الى صدرها بصوت ضعيف : تميم طلبتك امــانه لا يدري ابوي ثم يرتفع سكر عليه ما فيني شيء خطير
عبدالله وقلبه ينبض بشده من مسكتها له : ابــشري مهوب داري ثم دخلت الغرفه وختفت عن انظاره و بقى بالخارج جلس على كرسي وهو يضم جاكيته اليه ويمسك بيده يمنى الذي مسكت به شموخ قربها الى انفه واغمض عينه يستنشق رائحتها بحب قطع اليه صوت هاتفه اخرج هاتفه من جيبه وهو يرى شاشته رأى المتصل ثم كشر بوجه ورد بجمود : نعم
-----------------------------

الرياض ساعة 6:50 مساءً

استيقظ من نومه على صوت الاذان المسجد القريب من منزلهم ابعد لحافه ثم اعتدل جالساً وهو -يتمغط- اخذ هاتفه وهو يرى الرسائل العمل الي تملئ قامة التنبيهات رمى هاتفه بملل ليس لديه مزاج لرؤيتها الان نهض من سريره متوجه الى حمام ليغسل وجه ويتوضأ اثناء خروجه من حمام فُتح باب الغرفة بقوة وهي تدخل حاملة كأس ماء بارد يطفو الثلج فيه فهذه عادتها لايقامه لصلاه بسبب نومه ثقيل دون ان تنبه انه عند باب حمام وقفاً اقتربت من سرير بخبث لا ترى جسمه من كثرت الحاف و الوسائد المنتشره على سرير قربت كأس الماء الى مقدمه الرأس لكي تسكب ماء على رأسه بالضبط سكبته كله تدريجياً وابتسامه الانتصار تعلو وجهها انتظرت صراخه لها لكن لا صوت له سحبت الحاف بقوة لتندهش ان سرير خـــالي التفت فوراً وتجده واقفاً عند باب الحمام رافع حاجباً وبابتسامة عريضه لاستفزازها اردف بسخريه : اوبـــس لم تزبط معك
مهره وهي تكتم غيضها : كويس صحيت من نفسك خرجت واغلقت الباب لكي يأخذ راحته ويصلي توجهت الى غرفتها فتحت الباب والاضاءة الصفراء لتظهر جمال غرفتها الواسعه يزينها ورق جدران مزخرف زخارف ناعمه تدل على صاحبها ذو الذوق الرفيع اطفت البيضاء فهي تكره الاضاءة البيضاء تفتحها فقط عند خروجها استرخت على سريرها ابيض كلاسيك متوسط الغرفه لمدة ثلاث دقائق ثم نهضت لتفتح الباب الزجاجي الذي يطل على حديقة المنزل الفاخره خرجت للبلكونه الذي يزينها طاولة يوجد عليها ورد ملون بألوان وبجانبه كتاب وكرسي كلاسيك ومريح فهي بعد صلاة المغرب تجلس مع اهلها ثم تستفرد نفسها هُنا بعالمها الخاص بها تصفي افكرها وتخطط لغداً جلست وهي ممسكه بكوب حليب بالزنجبيل ثم وضعته على طاوله مسكت شعرها وبدأت بفك ظفيرتها حررت شعرها الكثيف وناعم من ظفيره حركته يميناً ويسار ثم مسكته وضعته الى خلف شدت على روبها الشتوي وهي تتأمل المسبح بسرحان لم يتبقى الا يومان وتذهب للعيش عند اخيها عبدالله لتعمل لا تنكر انها خائفه من مواجهة تميم فهي كانت تخاف منه منذ الصغر عندكا كانوا في الماضي يجتمعون عمومتها كانت تتشاجر معها كثيراً لا يتجلسان في مكان واحد كانت تكره كرهاً وهي يبادلها نفس شعور تأملت الجرح الذي باصبعها الاصغر بيدها اليسرى هو من تسبب به....
قبل اعوام فوق 10 سنين :
بصوت طفولي تبلغ من عمر 6 اعوام : تقول ماما ادخلكم واسكر باب عشان مايجي حرامي
رد عليها بسخيريه : روحي لماما يابزر شايفتني كبرك دخليني ترى عمري 9 موب توي مادخلت مدرسه ضحك الاطفال عليها من جملته الاخيره
شعرت بحقد اضحكهم عليها وبعبره : انا مادخلت وتشير بيدها عمري 6 بدخل سنه الجايه توي ما.. ثم انفجرت بالبكاء تقدم اليها يوسف برحمه وهو يمسح دموعها من عينها الزيتيه الذي بللت رموشها وزادت كثافه وبراءة قالها بصوت حنون :ماغليك منه هو يقول كذا يقهرك انتي شاطره وبتدخلين مدرسه سنه جايه روحي داخل وانا بدخلهم ضمته وامسكت رأسه بعشوائيه ثم قبلت خده بحركه طفوليه اردفت: اصلا هو خايس انتي احلا منه هو بزر مهو رجال ثم ركضت فوراً عندما رأته ينهض لضربها
يوسف يمنعه من الحاق بها: اتركها خل نروح نصلي
بحنق وهو يبعد يده
توجهوا الى مسجد
اوقفهم صوت عبدالله : وقفوااا وقفولي ركض الى ان وصل اليهم وهو يلهث اردف : ليش سحبتوا علي عشانكم اخوان هااا ؟ ماكاني ولد عمكم
ضحك يوسف على غضبه وغيرته تميم وهو يضرب رأسه : احسن هذا الي يتأخر بسرعه خن نمشي قبل لاتفوت صلاه ثم ركضوا يتسابقون
جلست تنتظرهم عند عتبه الباب يوجد كلام لم تقوله له بعد،الان يوجد يوسف واخوها عبدالله لن يتجرئ ليضربها رأتهم مقبلين عبدالله ويوسف غيرا مسار طريقهم ادركت بعقلها صغير انهم متجهون الى بقاله تبقى تميم يمشي بمفرده وهو يقترب ليحرشها: بعدي انا مأكلم بزران مادرسوا
بغضب طفولي وهي تسد باب بيدنها: مراح تدخل خلك برا عشان يجي الحرامي يسرقك امسك بيدها اليمنى وبكل بساطه ابعدها بقوته ثم دخل واغلق باب برجله تركها بالخارج وهو واثق ان سوف يأتون عبدالله وتميم لتصرخ بكل ماتملك قوة : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
التفت بفزع عندما رأى ان باب لم يغلق وهو تجلس بالارض ممسكه بيدها يسرى وتبكي بشدة
وهي تغمض عينها خوفاً من الدم خاف من صراخها وبكائها اقترب اليها بتسأؤل وخوف عندما رأي دماً من اصبعها الصغير : وش فييك ؟
مهره وهي تجمع قبضة يدها اليمنى لتضربه و دموعها تنهمر بشده من عينها بصراخ والم : كله منننننك كله منننك بعد عنني ثم تصرخ بأعلى : ابي يووووسف ابي عبدالله آآآآه
من بعيد رأى يوسف مهره تجلس على الارض وبجانبها تميم واضح عليه توتر التفت على عبدالله : وش فيهم عبدالله وهو يرى اخته تبكي ليركض مهرولاً اليهم ويلحقه يوسف
فزع عبدالله عندما رأى دم يملئ فستانها الاصفر باهت وظفرها مقسوم الى نصفين نصفه ساقط يبرز لحم والاخر لا يزال ثابت وينزل دماء عبدالله : من سوالك كذا ويمسك اصبعها لتصرخ بألم :آآآآآآآ يوجع اتركني
ليهتف عبدالله ببرود : انقعلي
توجهت الى يوسف وهي تضمه وتشكي : يدي توجعني ابي ماما ابيي بابا يوسف وهو يبادلها حضن ويمسح على رأسها ثم ابدعها مسرعاً لينادي عمه لافي
صحت من افكارها منبه يذكرها بالاستغفار استغفرت اردقت باستغراب : غريبه شموخ ماتصلت علي الى الان امسكت هاتفها للاتصال بها فهي يومياً يتحدثان معاً
بصوت رجولي : الــو
------------------------------
محافظة.....
استغربت خروجه هذا الوقت ليس وقت دوامه بل انتهى دامه بعد ساعة 12 ظهراً اخذت هاتفها لكي تتصل عليه ماذا يريد عشائه رد عليها بجمود كعادته : نعم
بتوتر: اا وينك
رفع حاجبه على ثقتها لسؤالها فهي تعلم انه لا يحب ان تسأله اين هو مهما تأخر وبنرفزه : نعــم ! عيدي سؤالتس ماسمعت
شتمت نفسها من داخل كيف تسأله هذا سؤال محضور: ا..كنت اسألك وش تبغى عشاء
ببرود: ماراح تعشى اليوم بسهر عند عمي عقاب لا تحتريني
العنود بطاعه: ابشر مع سلام.. اغلق هاتف قبل اكمال كلمتها وبغضب رمت الهاتف من تصرفه الذي جرحها لكن تمثل الامبالاه
و نهضت لتنظيف المنزل استعداداً للانتقام
----------------------------
في لندن
فتح باب بيته بأرهاق دخل و رمى بجسده ضخم على كنب اغمض عيناه فاليوم مرهق وتعب جداً ضغوطات عمله فوق طاقته شعر بأنامل على رأسه تدلكه برقه ابتسم فوراً ثم جذبها من ذراعها لتجلس بجانبه وابتسم لها بتعب هي الوحيدة التي تجعله يتحمل غربة الوطن والاهل هنا فلولا الله ثم هي لا يعلم كيف يعاني الوحده وغربه هتفت بصوت رقيق كرقتها وهي تتفحص ملامحه: جوعان ؟
هتف وهو يرى عينها تتفحصه ركز عيناه على عينها: لا..قبل لا اطلع من شغلي مريت لي مطعم وتعشيت
ابعد يدها عن حضنها ثم وضع رأسه مُمِيلاً رأسه باتجاه بطنها : همزيــني
بحب وهي تضع اناملها الرقيقه وتبدأ بتهميز رأسه على مسار دائري
------------------------
بصوت رجولي : الــو
ذُهلت عندما سمعت صوته لكن هتفت بثقه وهي واثقه انه لن يعرفها وسوف يضنها احد صديقاتها : سلام عليكم
تميم بصوت ثابت : وعليكم السلام !
مهره بثبات وهي تحرجه: لوسمحت هذا جوال شموخ؟
تميم وهو يبتسم على صوتها الواثق والانثوي شعر بفضول لمعرفتها : ايه نعم لكن من اقولها؟
مهره بكره لقلة ادبه ورده على هاتف اخته : اظن مالك شغل عطيني شموخ لوسمحت!
تميم وهو تنرفز من ردها الوقح: لو انك راده بأدب عطيتك لكن عناد ماراح اعطيك
مهره بغضب منه : عمرك ماعطيتني سحبت الهاتف من اذنها لتقطع لكن اوقفها صوته وهو يقول : شموخ فالمستشفى مرقده بتصحى بعد ربع ساعه دقي عليها
مهره بخوف لتهتف بسرعه : وش فيــها؟
تميم بجمود : مافيها الا عافيه مجرد التواء بسيــط وتصح.. ثم انقطع الخط
سحب الهاتف من اذنه بصدمه من وقاحتها كيف تتجرأ وتغلق بوجه هكذا !!!! كتم غيضه منها واعاد هاتف بقرب من شموخ وخرج
--------------------------
قلقه عليها يتضاعف لماذا لم يخرج تميم الى الان يهز رجله اليمنى بتوتر توجد به رغبه جامحــه لدخول اليها ويرى اذا ما كانت بخير أو لا ليخرج تميم ويقف بسرعه ويهتف بقلق مبطن : وش صار علــيها؟
تميم وهو منصدم لتواجده وبشك : انت مارحت ؟
عبدالله على اعصابه : لا جلست انتظركم لان مامعك سياره
تميم : اها هي الحين بخير مجرد التواء بعد ربع ساعة بنطلع ثم قطع كلامهم صوت هاتف تميم سحب هاتفه من جيبه ويرى اسم اباه ينير شاشه خبط رأسه كيف نسي ان يخبر اباه لابد انه شعر بفقدهم : هلا بو تميم
ابو تميم بقلق : وينك وين شموخ وانا ابوك ماغدا حد بالخيام الا انا تعبت وانا ادور عليكم؟؟
تميم وهو يطمئنه: لا تخاف طاحت شموخ طيحه بسيطه واوجعتها رجلها كلها ربع ساعه وحنا عندك
ابو تميم لايزال قلق : ياعمري عمرها عسى ماتعورت واجد
تميم : لا يجعلني افدا رجولك التواء بسيط
وهو يفتح باب ويدخل عند شموخ ثم يهتف: ها خذ شموخ تطمن بنفسك
شموخ وهي تأخذ منه الهاتف: هلا بروح شموخ لا والله مافيني شيء كايد كلها ..كم دقايق وانا عندك .. مع السلامه
ثم ناولته الهاتف بزعل وهي تنظر الى فارع الذي امامها
تميم وهو يشعر بتأنيب ضمير : افـــا وش بها شيخه الشيخات زعلانه
بعتب وغضب : ولك وجه بعد تسأل؟
تميم وهو يكتم ضحكته على شكلها الطفولي وهي طاوية ذراعيها تقدم اليها بطوله الفارع وقبل جبينها : اسف وانا اخوتس ثم اردف وهو يحرشها : مادريت انتس دلوعه لهدرجه
لم ترد عليه
اقترب واخذ باقة الورد الجميلة بلون الابيض وضعها امام وجهها ووقف خلف باقة الورد بالضبط تغطي رأسه ثم امال رأسه بطريقه مضحكه يطل عليها ببتسامة عريضة تبين صفه اسنانه : اسف توبه معاد اعودها
شموخ بابتسامة غرور وهي تأخذ الورد : طرق
تميم وهو ينظر اليها بنفس الابتسامة : تشفعلتس رجلتس والا كان علمتس وشهو الطرق ثم اردف : يله استعدي خلصت اجرائتس انتظرتس برا انا وعبدالله وخرج
والاسم الاخير يتكرر عبـــدالله !!! لترجع ذاكرتها خبطت على رأسها وهي خجله جداً ومحرجه من نفسها عندما تذكرت انها امسكت بيده من الوهن لم تفرق بينه وبين تميم فهو يشبه لتميم شتمت نفسها من داخل على غبائها ماذا سوف يقول عنها بتأكيد - طحت من عينه- لكن يوجد امل بداخلها انه تميم فعلاً ليأتي صوت اخر من داخلها يخبرها ان تميم من علاجها وانه ذهب ليستعد ويغير ملابسه لبست عبائتها وتحاول ان تبعده عن تفكيرها اخذت هاتفها وترى كميه فوق 20 من الرسائل دخلت الى الرسائل لترى مهره تسألها كيف حالها وتطلب منها اذا استيقظت تتصل عليها فوراً استغربت بمعرفتها عما حدث لها لكن عند وصولها سوف تتصل وتطمنها وتسألها وقفت لتعدل نقابها وتضيقه ثم رفعت عبائتها ومسكت بهانفها توجهت الى باب وفتحته لتجد تميم وعبدالله يتحدثان باندماج تام وينتظرانها تتأمل عبدالله وقلبها ينفطر تتذكر اخر مره رأته قبل زواجه من العنود بسنه وتقارن حاله قبل والان كيف تغير واصبح هزيلاً طوله يقارب الى تميم لكن تميم اطوله منه بقليل تأملت الشيب يملئ رأسه وهو شاب ثلاثيني عيناه الناعسه والحاده في آن واحد لم تتغير ثم انفه المسدول بشكل رجولي واخيراً فمه الصغير الذي يزيده جاذبيه وعوراضه سوداء انتبه عبدالله خروجها ثم التفت اليها وابعدت عينيها بسرعه وهو يردف : حمدالله على سلامتس يابنت العم وشلونتس عساتس احسن؟
شموخ بخجل وهي تنذكر مافعلته لترد بصوت منخفض : الله يسلمك.. الحمدالله
تميم وهو يستجعلهم : يالله خن نمشي ابوي ينتظرنا
عبدالله وهو يتقدم لكي يفتح سيارة ومن خلفه شموخ تمشي بعكازه وبجانبها تميم ركبا السياره ثم انطلقا الى صحراء نجد
--------------------------------
محافظه...
انتهت من تنظيف المنزل وانسدحت على كنب الصاله بتعب لارتاح قليلاً تنهدت وهي تردف: آآه يا ظهري ياربي رحمتك
اعتدلت ثم وقفت وهي تحفز نفسها كي لاتنام متجهه الى حمام تستحم وتتوضأ لصلاة العشاء خرجت بالروب وهي ترتجف من البرد نشفت شعرها ووضعت كريم معطر وتفركه بيدها على جميع انحاء جسمها ثم مسك خلف اذنيها واخيراً عطر خفيف رائحه على شعرها ارتدت بجامه رصاصي و لفت الجلال على رأسها ثم بدأت تصلي انهت صلاتها وتوجهت الى مطبخ لكي تحمي وجبتها المفضله -تورتيلا بالدجاج مع الخس- جلست على طاولة المطبخ وسكبت البيبسي ثم بدأت بالأكل ثم انتهت اكلها وتوجهت الى غرفتها مجدداً فتحت الدولاب واخذ فستان نوم حريري ارتدته ثم وقفت امام مرآة تتائمل نفسها بالفستان الحريري بلون الاسود نص كم ضيق على جسمها يبزر مفاتنها بشكل مثير يصل طوله منتصف الساق مسكت شعرها الكيرلي لتفرقه على جنب وتسحبه الى الامام من جهتين يبرز وجها بشكل جميل وضعت مسكارا ورج مات لون مابين الوردي والاحمر دون ان تضع فاونديشن فبشرتها لا تحتاج لانها صافيه ومشرقه ثم بلشر لكي يبن سمارها بشكل جميل القت نظره اخيره على نفسها وابتسمت برضى تام رفعت هاتفها لترى الساعة تبقى ساعتان ويأتي تنهدت بملل لايوجد سوى التلفاز لكي تلهي نفسها ذهبت الى صاله وفتحت التلفاز استلقت شبه استلقاء على كنب المنفرده تشبه سرير مريحه وتزكز عينها على مسلسلها تركي المفضل ثم بدأت تشاهد
-------------------------
في سياره ..
يعاود ذكراته الى وراء

كان بالمجلس ينتظرها على احر من جمر لطالما حلم بهذه اللحظه اخرج سحبته يقلبها يمين ويساراً لكي تخفف توتره صوت الباب وهو ينفتح رفع بصره بسرعه ليرى من القادم دخل تميم وعلى وجهه ابتسامه عريضه ويمسك بشموخ خافضه رأسها الى أسفل بخجل ويسحبها ثم جلس وتجلس بجانبه تميم وهو يراقب تعابير وجهه عندما رأه جلس بريحيه وضع رجلاً على رجل ثم اردف بمكر : حيا الله النسيب
عبدالله بحنق عند رأه كان ينتظر رؤيتها والاستفراد بها في حبيبته منذ ان كان صغيراً معروف ان عبدالله لشموخ وشموخ لعبدالله وما ان اتت اللحظه الذي يكونان لبعضهما بكل برود يأتي معها ويجلس وكأنه ليست بزوجته!! : الله يحيك ثم حاول يتجاهل وجوده بابتسامه مليئه بحب : كيفك ياشموخ؟
بخجل : حمدالله
شعرت بنظراته الموجه اليها تحقرها لكن قطع عليه تميم الذي رحم عبدالله فيبدو انه ملتهفاً لشموخ : يالله استأذن لكم ثلاث دقايق وخرج بسرعه
عبدالله وينتهد براحه ويردف: اخيراً
ثم قام واقترب الى وجلس ملصقاً لها مسك بكفيه وجهها ورفعه لها لتلتقي عينها المكحله واسعتين ويهتف بهيام : واخيراً مبروك زواجي فيك ثم قبلها بين حاجبها
توترت من جرأته وبخجل ابتعدت دون ان ترد شعر خجلها ثم اردف ليقطعه تميم : انتهت ثلاث دقائق لتخرج شموخ مسرعه
بغضب مكبوت : راح اسجلها على جنب
ضحك تميم عن رأى ملامحه المقهوره ثم اردف بجديه : قم ابوي عمي مجتعمين عندهم موضوع
عبدالله يقف بدون نفس ليحق بتميم

خرجت بسرعه والحياء يغلف ملامحها لتصدم بشخص ما رفعت عينها لتجد مُهره تبتسم لها وتضمها : مبروك حبيبة قلبي الله يوفقك
شموخ بخجل: الله يبارك فيك
مسكت مُهرة يد شموخ لتسحبها متوجه بها الى صالة عندما رأتها وقفت اليها وتجهت لتضمها بحنان ورحمه: مبروك يابنتي
شموخ بخجل خالطه الحزن عندما التمست حنان الام الذي لم تذقه ابداً الا منها : الله يبارك فيك
بدأت التهاني وتبركات تصلها من خالات وبنات خالات عبدالله المعتاده.
--------------------------
عند مجلس الرجال:
لافي يهتف بصوت شبه عال: يحيا الله ابوتميم
عقاب : الله يحيك ويبقيك ماقلتي وش الموضوع الي تبشرنا فيه ؟
لافي وهو يبتسم : الموضوع الله يسلمك ابشرك مُهره بنتي قبلوها في الطب اليوم فرحه عندي فرحتين
عقاب بغضب جااامح : وشو الطب
لافي تغيرت ملامح وجهه عند رأى ردة فعلها الي تبدو معارضه : ايه نعم قبلوها بالطب
لذهل كل من في المجلس تحديداً تميم وعبدالله
ليردف عقاب بغضب : حنا ماعندنا بنات يدرسن الطب ولاهي من عاداتنا ولا من سلومنا تبي تسود وجهنا عند العرب بكره يقولون بنت لافي ال... دخلت طب
لافي بهدوء: البنت ماسوت شيء يخالف شرع الله هذا حلمها وماني كاسر بخاطرها
عقاب بتهور : دام البلا منك مهو منها
ليتلف الى عبدالله موجه نظراته له :
طلق بنتي ماعندنا بنات يتزوجن اخوان بنتن لهم داخلتن طب
قطع تفكيره تميم وهو ينظر الى جهة اليمين تحديداً محطه اردف: وقف ياعبدالله تعبي ومنها اشري ماء ثم التفت الى شموخ بحنان: تبين شيء نفستس بشي ؟
شموخ بتعب : لا سلامتك
ثم نزل في هذه اللحظه شعر ان الاكسجين نفذ قلبه ينبض بشده لا يفصل بينها وبينه سوى كنب سياره فقط ! اخذ المسبحه أسفل قدميه وبدأ يقلبها يمين ويسار يخفف توتره
هي في الخلف توترت عندما ذهب تميم لاتريد البقاء بمفردها ضمت يديها الى حضنها وتفركهابتوتر رأته يمد يديه ليأخذ شيء ما أسفل قدمه لتراه يقلب سبحه يساراً ويميناً ادركت فوراً انه متوتر ملثها في تعرف ادق تفاصليه تحفظه كما تحفظ اسمها قطع حبل افكارها تميم ويركب ويناولها ماء وساندويش ب كاكاو ويهتف قائلاً : حلفت عليتس ان تكلينها كلها
شموخ بانصياع : ابشر
---------------------------

في لندن :
فتح عيناه ورأى نفسه بالصاله ليشعر انه لازل في حجرها نهض باستغراب ليجدها نائمه ومميله رأسها نظر اليها بحب ورحمه وهي نائمة بهذه الوضعيه الغير مريحه لها ومريحه له وقف ليحملها بخفه متجه الى غرفتهما دفع الباب بقدمه ثم دخل واتجه الى سرير لتتعلق به و تضع يدها حول عنقه



بــــتــــــــــي
💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 10-09-2016, 07:55 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


السلام عليكم
مشكوره على البارت الروعه
يا الله مسكين عبدالله رحمته ليش يخلونه يطلق الشموخ وهو ماصدق يملك عليها عسب مهره دخلت الطب
شو هذا التخلف

تحياتي
وكل عام وانت بخير وصحه وسلامه وعيدك مبارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-09-2016, 05:30 PM
صورة Roond الرمزية
Roond Roond غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


باارت جدداا جمميييلل يعطيك العافيه 💕
عبد الله و شموخ كسرو خاطري .. حرام يطلقها عشان مهره مالهم دخل
بس العنود كسرت خاطري اكثر .. اتوقع انها بتقدر تنسيه شموخ و تخليه يحبها
اما مهره و تميم احس بتصير بينهم احداث .. متحمسه اعرف وش بيصير

و كل عام و انتي بخير 💜💜



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 13-09-2016, 12:27 PM
حجازيه موت حجازيه موت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي


بارت جميل ويديكي العافيه ربي


وياليت يكون اطول شويه المرات الجايه

كل عام والجميع بخيييير

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية راعي العيون الناعسه رمشه في ! لا سلهمت ذاب الهوى من حنيني /بقلمي

الوسوم
💜/للكاتبة:ترَف , الرَبَّاع , العيون , الهند , الناعسه , حنيني , رأسه , راعي , رواية , سلهمت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية :وغنى الهوى ليلى /الكاتبه : سحابه نقيه؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 65 05-03-2017 08:05 PM
رواية لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا/بقلمي رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا روايات - طويلة 166 08-07-2016 11:57 PM
تاريخ التبادل الثقافي والحضاري بين الهند والعرب slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 1 13-11-2015 05:25 AM
من حضارتنا في الهند slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 4 10-10-2015 03:58 PM
ألوهية الهوى عمر عبدالله الحربي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 6 28-01-2015 02:12 AM

الساعة الآن +3: 07:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1