اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 15-09-2016, 04:08 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسراء الرسول مشاهدة المشاركة
ممممم يداية قوية وجميلة

موفقة باذن الله
وان شاء الله اكون من متابعينك
اسلوبي المفضل بقراءة الرواية كاسلوبك
ودي لك


آهــــــلا وســـهلا …
عزيــزتي اسعدتــني بمرورگ الانيـــق ومتابعتــك الرائــعہ..
الـــود لكِ انتِ على بتــلات من الــورد.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 15-09-2016, 04:14 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


مســــائكم جمــيل عزيــــزاتي
كـم آثلجـــتوا قلبي بمروركـــم الانيــق والمشــرف...
دقائق وينزل البارت الثــــاني ..
من حمــــاسي لما شفت تعليقــاتكم الرائعه احس اني بخلص المخزون اللي عندي من البارتات مƒ……
حبـــــايبي تشجيــعكم يهمنــــي ويحفــــزني …
آتمنـــى الاقـــي دعــــم منكم ...
دمتــــم بخيـــر ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 15-09-2016, 05:04 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


سلام عليــــكم ورحمــة الله وبركــاته

قبل آن نـبدآ: لســـت من مــلائكة السماء لآكــون منزهه عن الغلط ...فآن وجـــد بالرواية غلط.. فآن النصح يجــدي


الرواية لازالت ببدايتها لم تتضــح افكــارها بعد وسآسعئ لتنزيل بارتات يوميه حتئ تتعمق الاحداث
وبعدها سيتم تحديد ايام التنزيل بالاسبوع ...


لا تلهــيكم الرواية عن العبادات..




بـــــــــسم الله, نبدآ

رسائلنا الخاطفة.

غدت مبهمات .. قصيرة.

فلا حس .. لا روح فيها.. ولا عاطفة.

ولا غمغمات خيالية

ولا أمنيات.. ولا همسات مثيرة!

وأن جواباتنا أصبحت لفتات بعيدة.

كعبء ثقيل..نخلص منه كواهلنا المتعبة.

ألا تشعرين؟..

بدنيا تهاوت.. ودنيا جديدة.

ألا تشعرين ؟..

بأن نهايتنا مرة .. مرعبة.

لأن نهايتنا .. لم تكن مرة .. مرعبة؟!.
*سميح قاسم

(2)



بمنزل انعدمت فيه الانسانيه. وطغئ فيه جبروت الرجل ...واستهانت فيه المرآه وحقرتت... و سلب منها فيه اقل حقوقها, ان تعيش كسائر الخلق بكرامه,وقوه رآي ,كانت ممسكهه بمنشفه مبلله بالماء والصابون, ومتسلقه السلالم لتتمكن من تنظيف السقف بها .. رغم ان اسرتها تتمتع بخيرا وفير وقصرا كبير ..الا انهم لا يعترفون بوجود شغاله, فما فائده ابنتهم بالحياه؟آليـس هي من خلقت لتكون جاريه ببيت ابيها! تخدمه بطــاعه ولا تذهب منه الا لبيت زوجها او للقبر ... عادات وخرافات يطبقنها اهلها عليها لا يعترف بها دين ولا عرف بين العرب ...عادات طغى عليها الجهل والبعد عن الله ...المراه ببيت اهلها لا حق لها… الا ان يوفروا لها ماكل وملبس ولا حق لها في شيئا اخر ولكن عليها حقوق كثيرا...تنظف ..تطبخ...تغسل..تطيع..تحترم...ثم تهان وتضرب , اكملت عملها باتقان قبل ان تاتي امرآءة ابيها وتعاقبها علئ تاخرها بالعمل باحد فنون تعذيبها .... فلا تدري ماهي ماهيتها هذه المره وبما ستعاقبها..فقد اجرت عليها اقسى واغرب انواع فنون التعذيب ... فلا تستبعد هذه المره ان جاءت بفن جديد يساعدها علئ ترويض احقادها....

قطع عليها التنظيف صرخه زعزعتها وكادت ان تصرعها ارضا لو انها لم تتمسك جيدا بالسلالم ...هبطت للاسفل برجفه وهي تنتفض وتدعو الله سراا ان يساعدها فسيقف امامها. اخيها الاكبر احد الجلاميد الذين يسلبون منها حياتها رويدا رويدا ...

جاء اليها فاتنا وعيناه المنتفخه تقدح شرارا وهو يمسك بشعرها الاشعث الذي فلت منه الشال ورهنهه بين كفيه القاسيتين وهو يهتف بفحيح الافعى:وين كنتي ي حيوانه وانا اناديكك هاه ...تكلمي وين كننتي ووش تسوين ازداد من قبضه شعرها وهو يهزها بعنف ويصرخ بجنون :تكلمــــي ...

شهقاتها اخرستها ان تدافع عن نفسها او حتئ تستنجد باحد ...
وحتئ لو استنجدت بمن تستنجد ... فآباها واخوتها جلاميد جعلوا من حياتها جحيما خالدا

وامرات ابيها جعلت من.جمالها قبحااا موسوما علئ جسدها دهرا... ليــس لها سوا ربها تستغيث ٳليـه بالدعاء....
هتفت ب محاوله ان تطاوعها الاحرف وتصوغ جمله تدافع بها عن نفسها:ياسر تكفئ فكني والله كنت انظف وخالقكك حتئ شف وهي ترفع المنشفه العالقه بكفها لتريه اياها....

نظر اليها بشكك فهو قد علم من ابيه انها وحدها بالمنزل لذا عاد خائفا ان تفعل منكرا , كونها امراءه ويخافون ان تجلب لهم العار يوما دفعها بآزدراء وبزمجرهه قاسيه:زين انقلعي سوي قهوه بيجون رجاجيل والله بعالي سماه لو اسمع لك حس وعندي رجاجيل اني لاسلخ جلدك بالعقال…
تعمد ان يتوعد بها فهذهه عادتهم حتئ ولو اتبعت المراءه الطريق المستقيم ..لايريدون معاملتها بحسنئ كي لا تتمرد عليهم وتنفلت ...فالمراءه بنظرهم ناقصه بالدين والعقل .... ويخشئ من كيدها ...

انقلعي جهزي القهوه وغسلي ثوبي واكويهه ...هززت راسها بذلا وانصياع ..فلا طاقه لها ان تعترض ... لانه لا ملجا لها ولا مفر من قسوتهم اجمع

حتئ امها لم تحتمل العيش هنا لترحل وتتركها خلفها تنازع الموت ببطئ ,وسط جحيم دار ابيها..ربما لو كانت امها موجوده لدافعت عنها... او ربما لعانت مثلها فهي لا يخفئ عليها معاملة ابيها لامراته وتوببيخه لها دائم ولكن جشعها جعلها تصبر كي لا تذهب من العز الذي هي فيه ...ودائما م تفض حقدها من سوء معاملته ع ابنته ..هي فقط تدعو الله ليلا ونهارا ان ترحل من هذا البيت اما بكفن يواري عورتها ...او رجلا صالحا يطلبها زوجه..كي تتخلص من قيود اهلها المكلبه بجبروت ..وجهلاا..

'

'

'

'

هتفت بخفوت و ترقــب لملامحه :انا حــامــل...

صمت لوهله في حين ملامحه تلك المتعجنه مما يراه بدات تسترخي قليلا

ليهتف بتكرار كلامها كي يتاكد :حامـل !! اهتزاز راسها لتاكيد م قاله

بدايوضح له الامر وفجاه انفرج.ثغره بابتسامه يافعه وهو يضمها لصدره فرحا:ياااه ي زين هالخبر مبروگ علينا يقلبي مبروكك

شهقه من ثغرها جعلته يستنكر موقفها لذا هتف بتساول حاني:جيهان يقلبي ليش البكاا .. لم تجب, ليهتف بوجوم متسائل :ليكون م تبينه؟؟

قال لاريده قال .. لايزال غارقا. بفرحته بالخبر بعد لم يتسوعب الى الان الواقع المر الذي نعايشه لذا نطقت لتذكره بما سيحدث :لا تفرح

تكفى لا تفرح شالفايده نفرح وهو مصيره مثل اخوه منغولي

ارتفعت نبره صوتها وشهقاتها تعتقل لسانها بين الكلمه والاخرئ: فرحتنا بتكون ناقصه ي خالد ناقصه .. ابي لي طفل كامل ابي اشوفه يكبر قدام عيني ابيه يشيلني لا كبرت ويسندني بعجزي ابيه للعمر مو مريض وسنينه بالحياه معدوده … انخفضت نبرتها اقرب للهمس : مابي فرحه ناقصه ... ولا صدمه ثانيه ... غلطت بهالحمل .. ولازم يموت قبل يطلع ع النور..

جفلت عيناه بجمود مما تفوهت به بالاخير واستنكر جنونها ذالك وضع كفيه على كتفيها ليهزها بعنف مستنكرا قولها:انتي مجنونه شهالكلام اللي تقولينه

باي مبدا حكمتي عليه يكون.زي اخوهه وانتي سامعه الدكتوره بنفسكك

قالت نسبه الحمل الثاني انه يكون منغولي 1 بالميه فقط ليش تتعترضين ع ححكمه الله وتبين تموتين روح مالها ذنب ..

اردف بتهديد وتوبيخ :اسمعي ي جيهان عقلك حطيه براسك وهالجنون لا تكررينه .. والطفل ليصير فيه شي والله ان تندمين..

بحق رب السماء ي خالد يكفي لا ترمي الي من جعبتك سموما تشطرني..

كنت اريدك بجانبي.تواسيني لا توبخني ... لا تعلم بالنار الملتهبه بداخليي

... لم تشعر بمتاعـب الحمل والالام الولاده كي.تعلم حجم معاناتي...

لا اطلب المستحيل ...فقط اريد طفلا معافى ضريبه متاعب تسعه اشهر ومخاض ساعه الولاده ...

ابتعد عنها واخذ يمسح ع وجهه وهم يتمتم بالاستغفار ويمشي ذهابا وايابا كي يهدآ من براثن غضبه ,ليتفاهم معها بعيداا عن الشجار العقيم الذي لايولد سوى الغضب ... شهقاتها المتتاليه جعلته يقترب ويمسح ع شعرها السرمدي

ويهمس بحنان :لا تكسرين فرحتنا بجنونك.خلينا نتفائل وبكره ان شالله بنروح لدكتوره وبنفسك بتسمعين نفس الكلام اللي قلتلك بس لا تيآسين وتفائلي ..

هززت راسها وهي تمسح دموعها وتهتف بحرج كاسح:اسفه ..

اعترضت انامله ثغرها كي يمنعها ان تكمل وهتف محاولا تلطيف الجو : م قلتيلي كيف عرفتي ومن متئ ...

اخفظت راسها بخجل,حين تذكرت كم المده, لا تعلم من اين حل عليها الغباء والسذاجه حين انقطعت عنها عادتها 3اشهر دون ان تتوانئ عن اجراء تحليل او حتئ لم يخطر علئ بالها الحمل لذا نطقت باستحياء وهي تطئطئ راسها :اعتقد هذا الشهر الثالث ...

رد باستغراب باسم :وتو تلاحضين ؟

هتفت والاحراج بدا يتضح ع ملامحها: كنت احسب انه شي طبيعي دايم تصير فيه تاخير عندي بس لما تاخرت هالمره كثير حللت وخلاص..

انفرجت ابتسامته اكثر وهو يرئ الاحراج يكتسيها واهتزاز شفتها السفلئ تعلن عن توترها وحرجها فهذه عادتها دائم حين يرائها يعلم بان الحرج قد وصل ذروته لديها...

'

'

'

'

هناك بعد العادات والتقاليد التي يكون تمزيقها ونفيها اشرف واعظم من احترامها

الا ليت النار التي بداخلها تلظى, تحول لبركان ثائر و تلتهمهم جميعهم بجحيمها وتسوق بهم رمادا... لعل قلبها يهدا .....

4سنين وهي تعيش بجحيم عادات تافهه 4سنين وهي موسوم عليها ملك لشخص رحل مغتربا ... تاركها خلفه ضاربا بمشاعرها عرض الحائط....

يؤلمها حين تكون بازهى حله ويتسابق الخطاطيب لبابها ويردع ابيها الباب امامهم بآنها ستصبح حليله ابن عمها عما قريب ...

ابهيمه هي كي يبتاعونها بثمن باخص كهذا ... ام بضاعه مزجاه يخافون نهبها لذالك احكموها بصندوق عتيق , وكتبوا عليه محظور, ثم قاموا بنفيه باسفل الرف .... كانت فراشه حرهه تحلق بالسماء بزهو ... ولكن قبل ان يغادر ذلك البلاد ... خشيا علئ رحيقها من السطو ,لذا هتف بمجلس مليئا بالرجال وقبل ان يغادر الوطن للاغتراب...طالبا من عمه ان يجعلها تنتظره حتئ عودته كي تصبح كما قال زوجته وكانه بذالك يطلب ان تصبح امة يمينه ...ولكن سيخسأ وسيكون بعيدا عن عيناه ان ينالها يهذا الرخص... غبيا هو ان ظن بانها احد الاحلام الواقعه بل هي المحال بحد ذاته ....وسيآتي اليها باحد الايام

ليجر خلفه اذيال خزيه ويركع امامها طالبا منها السماح ....

استفاقت من سرحانها علئ دخول خواتها من الخارج ووجيهم عابسه قليلا ....

وضعت احد الوسائد خلف ظهرها وهتفت وهي تعيد ظهرها للخلف كي تستلقي :وبن كنتوا ؟ وعلامكم وجيهكم تجيب الهم ..

استلقت. اختها جيهان بجانبها وهي تضع احد الوسائد خلف ظهرها :ابد طال عمرك

بس طلال حدد زواجه بعد اسبوعين وفرح معترضه وصوت صراخهم هي وعمي واصل لشارع وانتي هنا منسدحه م تدرين عن العالم...

قفزت بصدمه وهي تستعدل بجلوسها وتستفسر :كذابه ..شلون ؟ وش هالسرعه م يمدي نجهز وفرح مسكينه م يمديها...

همست جنى وهي تمسك بكفها كاس ماء ليبل ريقها الذي جف مما حصل:قلببي يعورني ع فرح .. لو شفتيها ي جوري قاعده تصارخ لاول مره اشوفها منفعله كذا دايم تعودنا عليها هاديه ...

كيف.لا اشعر بما تشعر وانا قد عايشت الاجبار علئ م لا استصيغه ..

لما يستصعبون علينا العيش ... حتئ لو كانت انفسنا لربما لتستهويه ..

ولكن من اجلهم اصبحتت تستهوي الموت ... رباه حسبي وحسبها اذا انكسرت مباهيج مقلتينا ...اني اراك مداويا ورحيما ...

التزموا الصمت جميعهم وكلا منهم تسبح بفضاء مليئا بمجرات الافكار المشوشه... هتفت جوري بتساؤل :الا البنات الباقي وين؟

نظرت جنئ لها وهي تجاوبها:برا مع الكبار لما سمعوا اللي صار وهم معترضين عاد جيهان كانت تعبانه ودخلنا ....

التفت جوري لاختها الكبرى وهي تتسائل بحنان اخوي :سلامات شفيك؟

هبطت مقلتا جيهان لبطنها لتبتسم بشوق وهي تضع كفيها فوق بطنها وبمشاعر متلخبطه مابين الفرح ..والخوف :ابد بس ارهاق لابد منه وبخبث تكمل حديثها:عادي الحامل باول شهورها تحس بخمول وارهاق..

جحظت مقلتا جوري بصدمه وثغرها ينفرج بابتسامه بلهاء جعلت لسانها يخرس عن الكلام ..

فحين نطقت جنئ وهي تقف ببلاهه لم تستوعب م قالت :زين خليني ادور لفهود اشتقت له الدوب الا م ق..... قطعت حديثها وهي تسترجع م قيل لتو من ثغر اختها ... التفت لجوري ثم لجيهان واخذت تصيح بفرح وهي تضمها :مبروككك ي دوبا من متئ.. قلتي لامي ولا ابشرها امانه امانه خليني اخبرها ابي البشاره.

قفزت جوري وهي تقبل اختها وتبارك لها :مبروك ي قلبيي , واخيرا بيصير لفهودي اخ, التفت لجنئ لتردف بحماس:اسمعي عاد انتي خذي بشاره امي وانا اخذ بشارةابوي غير كذا م فيه .

صاحت جنئ فزعه وهئ تزمجر بتهديد:لا ي عيني حطيتي عينك علئ رزقي ...شوفي غير امي وابوي انا حجزتهم خلاص.

قهقهت جيهان علئ الشجار الذي اندلع بين اختيها الان والذي لا يجلب منفعه. فخالد قد نشر الخبر من فرحته بين الارجاء .. شعور الفرح يجتاح قلبها باكمله بعد ان رآت.اثر الخبر علئ وجيه من تحب... جميعهم رحبوا بالخبر وفرحوا ....مالذي جعلهاتحزن ...لما جعلت ايمانها يضعف فحين لا بد لايمانها ان يشتد ...

لابد ان تفرح ففهد سيكون له اخ سيسنده علئ ذراعه عند حاجته ... هاهي ستحصد بذره اخرى بجنان حنانها سترويها وستعتني بها لتزهر بذورها بكل الفصول الاربع .... ستكون لهم الدفئ بالشتاء والشمس بالصيف , والمظله بمطر الخريف , والشجر والفيء بفصل الربيع ...

'

'

'

'

صدمه ...ومائه خييه …والف طعنه وطعنه …كيف لقلبي ان لايبكي كيف

لنهر دمعي الا ينهمر بمعصيه ع وجنتي ....حين يكون الالم من اقرب الاقربون

فكيف بالله يكون حال الغرباء… هو الحبيب الاولي وهو سيدي وهامة مسندي , لما يقف الان امامي ومقلتاه تقدح بشرار نحوي… وثغره يصلخني بجبروت طاغي..

زمجرت باعتراض:مستحيــــل ..ماني موافقه..

نطق بثبات دون ان ترف اهدابه :ماني اخذ موافقتك..انا اعطيك خبــر

صاحت غاضبه دون تتحكم بنبره صوتها:مو ع كيفــك ..

رد باستفزاز متهكم:ع كيف منــو اجل اذا مو علئ كيفي ..

بللت شفتيها وبتهديد وعيناها بعينيه:على جثتي, اليوم اللي بتزفوني فيه له تراهه اول ايام عـــزاي ...

زمجر ابيها بغضب كاسح:ومن متئ وحده من بناتي تعترض ع شوري من متئ .

صاحت بقهر متهكم: اجبــرتني...يكفي انكـ م اخذت موافقتي عليه ..بسك جبروت يكفي اذا انت مو متحملني ببيتك خذني لامي ..

احتقن وجهه غضب ليزمجر بغضب : فرح مو من صالحكـ هالشوشره علئ موضوع تافهه واقصري الشر قبل يصير مالا يحمد عقباه.

اردفت باستخفاف وهي تقهقه بسخريه:موضوع تافـه؟ الحين حياة بنتك صارت موضوع تافهه؟ تووجعني يبه كثير ..انتبهه تراني بشر مو ملاك يغفر...

قال ببرود وهو يحاول الاتزان :اعتقد النقاش انتهـى ..والامر انحسم ..مو منتظر موافقتك , قدامكـ اسبوعين تكفيك .

شفتيها تهتز ترتجي البكاء ولكن هزمتها ولاول مرهه صوتها يعلو صوت ابيها وهي تصرخ بغضب وجميع حواسها ترتجف

استفزها بشده هكذا هو ينهي حواره ببرود يكلبها بجنون :كفااااايه يبا كفايه ... لمره وحده خذ رايي .. مو كله من كيفكك ..يكفي حياتي بعيده عن امي وصابره انتظرك تفرج عني واشوفها , بس للاسف مستحيل يكون عندك قلب ...حســـافه عليك تكون اب ..الاب م ....انخرس لسانها عن الكلام وهي تنظر ببهوت وصدمه.... لكفه اللتي ارتطمت بوجنتها.

صوت صفعته دوت بالمكانن وسط شهقات تعالت من افواه اخوتها الذين ملتزمين الصمت منذ البدايه....

'

'


يتبع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 15-09-2016, 05:09 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟




بالقرب من المجلس وعلئ جلسه تجمع الفتيات ونساء العائله...

همس مرام للفتيات بخوف: وراه صوتهم انقطع فجاه ؟

هتفت ميرال بعدم اكتراث:ياتذابحوا ..ي تصالحوا ..

ضربتها ليان ع كتفها وبازدراء:وجع لو كنتي بمكانها اتحدئ تقولين كذا..

اردفت ريم بهدوء:ع فكــره الشوشره ذي مو عشان موعدالزواج..اكيد فيه شي ثاني ...

نطقت مرام باستغراب :شلون ؟

اردفت ريم :لو كان موعد زواج كان الكبار تدخلو واجلوه هذا واحد

وثانيا ..فرح مستحيل ترادد عمي عشان موضوع زواج فيه شي بينهم.

نطقت ميرال بخفوت وكانها تستوعب:فــرح من موت امها ومعاملتها مع ابوي جافـه او بالاحرئ حتئ هو يبادلها نفس الشي ..يمكن هالشي مآثر عليها!!

هتفت مرام بعقليه:لاتظلمين ابوي من هالناحــيه دايم فرح تحسب اول وحده فاي شي,ويسآل عنها كل م غابت عن عينه ..هو بس مايبين اهتمامه لها بوجودها وهالشي محـــيرني فعلا ..

اردفت ريم بحجه بالغه وهي تشير لجهة النساء :اكبـــر دليل ع كلامي مساسرة ذولي والالغاز اللي يقطونها علئ بعض وذا وجهي اذا م العلم عندهم ..

اقتنعوا البنات بكلامها وكلن منهم اخذت تفكر بالموضوع ..

بينما بجهه النساء وكلامهم اقرب للهمس والالغاز....

ام خالد بخوف وتوتر : ي خــوفي فرح تفتح سيره امها مع فهد ويآذيها ...

هتفت ام طلال بجزع:فال الله ولا فالك م حولها شر فهد يحب بنته و م بيضرها ...

زمجرت ام احمد بحنق:فهد يضغـط علئ فرح كثير وهي مالها ذنب...

ي خــــوفي هالشـي اللي يسويه بدال م يفيده يضره ..

تنهدت ام خالد بوجع :الله يهدي النفوس ويصلح الحـــال ..اللي صار مو هوين عشان ينساه ...

انبثقت ابتسامه علئ ثغر ام طلال وهي تقول:يالله ان شالله ربي يوفقها هي ووليدي مع بعض .

لتنتقل عدوئ الابتسامه لام خالد وهي تهتف بحماس: يالله يمدينـا بهالاسبوعين نجهز لزواجهم ...ان شالله يمدي نسوي لهم اجمل زواج

شاركتهم ام احمد الفرحه :بيمدينا ان شالله المهم نفسيات العروس ..وتعدي هالليله ع خير ...

هتفت ام خالد بثقه:ان شالله بتعدي ...فـرح طيبه م بتعترض بس كانت شايله بخاطرها بكره تلاقينها تسولف مع ابوها ولا كآن شي حصل , وفهد يصارخ اليوم وبكره اول م يصحئ اول وحده يصبح علئ وجهها هي ..

'

'

'

نظرت لعيناه بذهول وصدمه كاسحه وهي تضع كفها علئ خدها المصفوع..

نهض اخيها الاكبر خالد وانتزعها من كتفيها كي يخرجها ولكن قوه لا تعلم من اين استمدتها لتدفع اخيها وتتقدم نحو ابيها الواقف بجمود وتهمس بصوت هامس اشبه بالموت كاد ان لايسمع لولا الهدوء الطاغي بالمجلس:صدقني لو تضربني ليل نهار او تزوجني الليله بكون تحت طوعك ولا اعصيك بس انت اجبرتني ع هالشي ...

وبرجاء باكي :يباه اترجاك ،ردلي امي ..ولا ردلي نفسي ... نفيت امي ...ولا دليتني علئ مكانها ..ونفيت نفسي ولا دليتني علي ...مو عدل يباه والله مو عدل ...تعبت وانا اصبر نفسي بوهم ملجئ والواقع منفئ ...لاتلف مشنقه الموت علئ بنتك بيدك اعتقها ... وتنازل عن هالشرف لدنيا ...تراها تكفي وتوفي ...استدارت والدموع تغشى عينياه وتحجب عنها الرؤيه لتتصدم باحدهم كان واقف امام الباب وقد شهد الصراع من اوله

تعرفت عليه بعد ان تزاحمت الدموع علئ وجنتيها سامحه لها بالرؤيه وهمست بابقايا كبرياء متساقط استجمعته عنوه وهي تفلت ذراعه التي امسكت بها قبل ان تسقط :عظم الله اجركك بالجاي من حياتك .. .... مثوى حياتك الجحيم ضريبه دخولي فيها ..


ودفعته لتذهب بعيدا عن اعينهم لتدفن راسها بصدرها لتبحث عنها بجنباتها ... تحن الى طفولتها كثيراا ...لم تعد تريد ان تعيش عيـش الكبار... فقد سئمت من الكبار ...ومن وجع الكبار ..وتشتهي بجنون طفولتها بين احضان امها ... لتبكي قليلا ...وتشكي قليلا

...وتغفو بعد ذلك بحضنها ...لعلها تطفئ حريقا التهب قلبها بقسوه ....

همست بصوت بائس:ي رب اعوذ بك من بؤس الحياه……

'

'

'

نبضات قلبه تتسابق بالخفقان ...ويشعر بحراره تكتسيه الئ اخمص قدميه

شيئا بداخله بحاله هيجان ... وعيناه تنظر باستكنان...ينظر للفراغ ...ودماغه يحتفل بافكار متشابكه...ايعقل تلك هي فرح ...منذ متئ التقى فيها فهو لايذكر ... ربما لم يحصل ان قد رائها...حتئ عيناها من خلف النقاب قد افترئ علئ جمالها بالبهتان.. لم يستوعب بعد حين سمع صراخ عمه ارهف سمعهه

ولكن م اجفل قلبه سوا صوتها ذاك الذي جاء على مسامعه كشظيه قاتلهه

اخترقت قلبهه عنوه لتدميه شغف ان يقترب نحوهه ...

تتبع قلبه الذي امره بالنهوض والذهاب بالمجلس الذي يضمها وابيها واخوتها بداخله .... وقف متحجراا امام الباب حين رائها تقف موليته نصف وجهها وشعرها السرمدي يحــيط وجهها بجنون وهي تقف بجسم ممشوق القوام ..

امام عمه الذي يهابه اقوئ رجال الاعمال ...فكيف لتلك الفراشه ان تحلق امامه بهذا الزهو ...دون خوف او تردد , بل شجاعه رائها رغم تهالكها الا انها متسلحه بها ... بهتت مقلتاه لوهله وجمد بمحله, وهو يراها تاتي اليها مسرعه ومقلتيها تحت احتلال الدمع المنهمر وكانهه نهراا مندفق ....

تلك الدموع الهاميات احبها...واحب خلف سقوطها تشرينا ...

بعض النساء وجوههم جميله ... وتكون اجمل عندما يبكينا...

وكان نزار قد وصفها بابياته تلك ... وربما قد لم يوفيها حقها

ارتطمت بهه لتعود بالخلف وهو يمسك بذراعها كي لا تسقط فحين

هبطت مقلتاه لوجهها واخذ يتآمله دون شعور بل بجنون ...

وهو يرئ انعقاد حاجبيها المرسومان مرورا بمقلتيها التي تشع بالفتننه فقد غرق ببحرها الاسود الملالئ كزمرد يشع جمال ...

... انفها الواقف بشموخ تشابه انف ابيها الشامخهه... وثغرها ذاك المعصيهه بحد ذاته .... كم ضاع بتقاسيمه....

ولكن تلك اللعينه جعلته يشتعل ويضطرب بآن واحد ....

كيف لها ان تهددهه مباشرهه ...مستنكرا صمته حينها..

هل صمت لانه لازال بصدمه جمالها ....ام ان قلبه رق لدموعها ...

ام انهه قد وقع ببراثن كيدها ... سيكون من الجنون ان يخضع لامراءه

حتئ ولو طغئ جمالها ... فهو طلال.... كالاسد المفترس... لا تخدعه فريسته بمحاولاتها بالنجاة بل يكلبها ببراثن عرينه دون شقاء ...

ييدوا ان فريسته تلك لن تضع سفينتها ع بر الامان معهه بل ستجعله

يمزق اشرعتها ... لتغرق ويغرق معها .... ولكنه يحب المغامرة لذلك

سيتوق شوقا ليوم زفافهم كي ييدا بنثر براثنه بطريقها …

'

'

'

مساء اليوم التالي ...الساعه الواحده ظهرا ...

تجلس بمحاذاته امام مكتب الدكتوره ,التي اجرت لها التحاليل,حµ

ينتظران وصولها ,بعد ان ذهبت لمعاينه مريض اخر حتى تصل الفحوصات واللتي لو لم تكن بمستشفئ خاص ولهم نفوذ لاخذت عده اسابيع حتئ تتضح النتائج.....

دخلت اليهم الدكتوره المسوله وبين يديها التحاليل, القت السلام لتجلس امامهم, وهي تبدا بفتح مظروف التحاليل وتقرائها ,ف حين امسكت جيهان بكف خالد الذي شد عليها ليبث الطمآنينه بقلبها, وعيناها تنظر نحو الاوارق التي تطلع عليها الكتوره , خائفه ومتوجسه مما ستتفوهه به الدكتوره وتحاول ترجمه ملامحها ان كانت تبشر بخير او بسوء....

رفعت الدكتورها نظرها نحو جيهان الخائفه ومن تنفسها السريع استنتجت خوفها لذا هتفت بابتسامه مطمنه :م شالله اخت جيهان تحاليلك سليمه ومافيه اي ضرر علئ الطفل وصدقيني م فيه داعي لتخوف من ناحيه سلامه الطفل

لانه واضح لي من تحاليلك ان وضعك بالسليم ودام وضعك سليم م راح يتضرر الطفل ان شالله ...وفيك تراجعين عندي كل ثلاث اسابيع عشان تطمئنين وتشيلين هالخوف ..

هتفت جيهان بعد ان حمدت الله بداخلها كثيررا وبعض من الراحه تسللت قلبهاولكن لا زالت في حيره :يعني ولدي سليييم ؟

هتفت الدكتوره بتوضيح لها: شوفي ي اخت جيهان حاليا م نقدر نشوف الجنين ونتطمن ع وضعه الا لما تدخلين الشهرر الرابع الحين انتي بنص الثالث..

فينا بالموعد الجاي نشوف وضع الطفل ونتطمن عليه ...بس حاليا مثل م قلتلك دام وضعك سليم وتحاليلك كويسه معناها م فيه خوف من ناحيه سلامه الطفل..لانه اول واخر هو يستمد صحته من صحتكك ...

تمتم خالد بداخله بالشكر والحمدلله وهو ينظر لعيني زوجته التي شق الفرح فيها طريقه ليبصر النور ومن ثم شكر الدكتوره واخذ منها وصفه طبيه لبعض الفيتامينات لزوجته كي يصرفها من الصيدليه واخذ بكف زوجته ليخرجان من المسشفئ بقلوب مطمئنه ومتفائله بالاحسن ...

ركبا سيارته المرسيدس السوداء وهتف بفرح وهو ينظر لها:بهالمناسبه الحلوه عازمك انتي وفهودي علئ الغدا بافضل مطعم مشاوي...

ابتسمت جيهان بابتسامه تشع حبا لتردف: يسلموو ..بس فهودي م يحب المشاوي انت تدري...

اردف وهو يشغل محرك السياره :مو مشكله نمر ناخذه من عند جدته وعلئ طريقنا نمر الحب حقه ماك وناخذ له وجبه ونروح المطعم ..

ردت وهي ترفع جوالها كي تتصل بجنى اختهت كي تجهز ابنها فهد : الله لايحرمني منك ولا من حسكك بحياتي ي حياتي ...

هبط بعيناه التي كانت تنظر للطريق لعيناها وهو يهمس بعشق :ولا منكك ي عمري انتي ....

ليس العمر ماطـــالت بــه الدهور ...العمر مـــاتم به الســــرور

هي له عمرا, وفيضاا من السرور .. منذ ان ارتبط بها اصبح له عمرااا لايحسب بالايام والشهور ...بل يحسب بضحكات ثغرها ...ورمش عينها..وغزل اهدابها ... ومعصيه ثغرها.... خمس سنين بكل سنه قضاها بذكرئ ميلاد عمرهه بفتنه تلك العيون الناعسه ... اقسم علئ ان يهب لها من عمره عمراا يقاسمها به حتى الكبر ...ليصبح ميلادهم واحد وهو حين التقاء العيون …

'

'

'

لتو عاد من الخارج بعد ان كان بصحبه ابناء عمه بالديوانيه نزع شماغه بجانبه وخلل اصابعه بين خصلات شعرهه وهو يسترخي على احد الارائك دار بمقلتها بالوسط لتقع علئ اميرته التي ذهبت لتتزين القهوه وهي تمشي اليه بجسمها الريان ممشوق القوام وابتسامه جميله تزين ثغرها وبين يداها تحمل صينيه القهوه والحلا الذي تتفنن به كل عصريهه ...

وضعت الصينيه امامه والابتسامه لازالت تشق طريقها علئ ثغرها :وهذي القهوه والحلا وصلتت

همس بنبره عاشق ومحب :يخليلي هاليدين اللي مسويتها ...جات بوقتها

قهقهت بغنج وهي تقدم له الفنجان :بالعافيه ....

ارتشف فنجانه سريعا ليمده لها كي تملؤه وهو يلتهم الحلا بنهم وتلك تنظر له بحب وهي توبخه علئ الاكثار من الحلا وبخبث متغنج:حبيبي شوي شوي لا تكثر حلاا بعدين يصير عندك سكر ...

نظر لها بطرف مقلتيه وهو يهمس بخبث وهو يرمقها بنظرات جريئه وعاشقه :اجل علئ كذا شوفي لي حل كل يوم اصبح ع حلا وامسي عليه ..

قهقت بغنج والحمره اكتست وجنتيها بغضون ثوان ... لتهبط بعيناها نحو كفيها التي تفركها ببعض خجلاا فهي لم تعاد بعد علئ غزله الجريئ رغم 5السنين التي قضتها معه ...لذا اخذت قطعه مم الحلا لتغمسها بثغره وهي تهمس بتوتر :كل ي قليل الادب ولا يكثر ...الشرهه علي يخاف عليك ..

تعالت ضحكاته وهو يضع كفه علئ ثغره. الممتلئ من قطعه الحلئ

وبتمثيل خادع بعد ان قام ببلعها اخذ يكح بقوه وهو يعجن ملامحه بالم

لتقفز مرام فزعه وهي تقف امامه وخوف وارتباك :احمد شفـــيك..

استمر بتمثيلته البارعه وهو يضع كفه حول عنقه وتلك تصيح والخوف قد ارتسم ع ملامحها وهي ترفع كآس الماء حتئ يشربه ولاكنه هز راسه بالرفض لتهتف بخوف:طيب شسوي ...اكلم خالد يجي ياخذك لطبيب؟

كاد ان يضحك علئ غباءها وسذاجتها ولكنه تمالك نفسه وهمس بخبث:لا لا م يحتاج بس الله يهداك حلئ مع حلئ شلون م اغص .

نظرت باستغراب وهي تفهم مقصده لتهبط كفها ع كتفه معاتبه بغضب:وجع ي نذل وقفت قلبي...

هتف بغزل وهو بافضل مزاج :بسم الله ع قلبكـ. ونبضاته وشراييينه وضخاااته و..قطعت كلامه وهي توبخه :بس الله يرجك وش متغدي اعترف؟

اجاب بتسليه:ابدا اخوانكـ نويصر ومتعب هم السبب مسوين لنا مضغوط الله وكيلك الدجاجه م استوت احس الحين انها ترقص سامري ببطني ..

قهقهت بصخب :عاد م لقيتوا حد يسويلكم غدا غير هالمجانين ....

اجابها بقهر:انحدينا عليهم ..متبطحين بالديوانيه لا شغل ولا مشغله وحن مكروفين عاد قلنا بننتفع منهم بهالامور بس مااش صفر ف كل شي .

قهقهت بخفوت لتردف :شرايك اسويلك غدا مرتب تعويض عن غداكم اللطم..

ابتسم لها بحب وقال: لا ي قلبي يعطيك العافيه ...بعدين شبعت حلاكـ يكفي ...وبغمزه اكمل:لا تدخلين بالنوايا ترا اقصد الحلا اللي بالصحن مو حلاكـ ...

نظرت له بغضب خجول وهي تقف:ايه طيب ...تفكر اني م اعرفك وحنا عشره خمس سنين ...خليني انزل لخالتي ابرك لي وانت نام عشان يركد مفعول الغدا اللي ضرب بفيوزاتك

قهقه الاخر بجنون و كم يستهويه احراج معشوقته الخجوله التي لم تعتد بعد علئ غزله ولا زالت تكتسيها الحمرهه حين يقذف عليها من براثن غزله الماكر لا احد يلومه بعشقها ... ومن يلمه فهو مجنون قد سلب عقله حتما ...معشوقته ,جمعت فتنة النساء اجمع …وطهر الاتقياء … وبراءة الاطفال

برب السماء اي جنون يعتليه كي يرحل من الجنه بقدميه ...كلا لن يفعلها ولو اجمع العالم ضدهه …ولو اضطر ان يخطفها ويرحل بها ببلاد لابشر فيها ولا ذائاب فقط هو ومحبوبته والازهار ……

'

'

'

تتسامر مع ابنة عمها بحديقه المنزل وامامهم الكثير من الواح الشوكلاه,والشبسات المتنوعه .. وتسرد لها عن تفاصيل يومها الاول بالجامعه … فحين الاخرى تزمجر بقهر لانهما قد قررتا الالتحاق بنفس القسم ولكن لسوء حضها انقبلت بقسم اخر ...ورفضت ان تستمر به لذا طلبت من ابيها ان يتدخل بنفوذهه ونقلها لقسم ابنته عمها وهاهي الجامعه قد شرعت ابوابها لاستقبال الطلبه وابيها اخبرها بان الامر تتم ولكنه لايزال قيد العمل عليه قالت الاخرظ¸ بعد ان القت م بجعبتها مما راتهه وعايشته باول يوم لها بالجامعه :يووهه علئ الرغم انه يوم حلو الا انه فقدتك فيه ي زفت

زمجرت تلك بقهر وهي تنظر لها بطرف عينها كنايه عن عدم تصديقها:يومـه منكك ي نذله الا قلتي يوم حلو هذا وجهي اذا فقدتيني ..

قهقت الاخرئ بجنون وهي تخترع خزعبلات كاذبه و مضحكه:ههه جدا حتئ تخيلي اول م دخلت جلست اتلفت والعبره خانقتني مو متعوده اروح مكان انتي مو فيه ..وكذا ماسكه شنطتي بيديني وكل م حد كلمني اصبح ابي ميرو

حتئ العميده براسها شافتني وتضايقت علي وقعدت تضمضمني وهي تصيح نعنبو داركم جيبوا ميرو عندنا عشان خاطر ليونه ...

نظرت ميرال لها باستخفاف وهتفت باستعلاء:احسن خليك تحسين بقيمتي

جفلت عيني ليان بصدمه وهي تعجن ملامحها بسخريه من حال ابنته عمها التي اخذت مقلب بنفسها وهي تراها تضع ساق علئ الاخرئ وتلوح بوجها لاعلئ:هيييه ميرالوه ي المخفهه لا ينفجر راسكك وسوقيها اطلبيلنا عشا

ترا جوعانه, اهب انتي وهالوجهه المغسول بمرق, عندكم من مغرب ومجوعتني, لو مو هالخررابيط الي سارقتها من اخوانكك المساكين كان مت جوع من زمان ...

قاطعت ثرثرتها ميرال وهي تقذف علبه المناديل عليها لترتطم بكتفها وهي تهتف :بس بس بالعه مسجل حشاا, والله لو مالعيب لاطردك من بيتنا كل شوي ناطه لنا تقولين بيتنا جمعيه خيريه …

شهقت تلك بصدمه مزيفه وهي تضع كفيها ع صدرها وتهتف بزمجره :اهى تطرديني من بيت عمي يالنذله م اقول الا ي حسره ع الشكليطات اللي تقاسمنها وعلب الكودرد اللي نتذابح عليها م اثمرت فيك ي بايعه العشره..

رقت ملامح ميرال بحزن كاذب وهي تتابع بعرض المسرحيه :ي عين ابوي اسفه … تكفين لا تحرمينني منكك وتراها شكليطاتك اثمرت فيني تنومت 4مرات بالمستـشفى , واسناني ثلاث منهم توست وواحد الباقي وجهه الله انكسر وانا اقاسمكك شكليطاتك اليابسه ,وطحت بالفراش الف مرهه عشان الكودرد حقك اللي تخبينه وتطلعينه بعد انتهاء صلاحيته بخمس سنين ويوم ..

كانت ليان تنظر لها بجزع مما تسمع لذا اخذت تولول:ي مال الطرمم

اللي جاكك ترا مهو اعظم من اللي جاني .ببسبت صحبتك زحلقت قدام الف طالبه ع وجهي وتلطخت اسكريم, وبسبتكك انطردت من اكثر من 4حصص بالاسبوع, ورسبوني بالانقلش لما سربت لك برشمه , وبسبتكـ طحت من الجدار اللي بمزرعة جدي وتجبرت رجلي شهرين ,وياما انجلدت من ابوي واخواني بسبتك وانا صغيره تطيحيني بمشاكل وتهربين ي خاينه العشرهه .

هززت راسها ميرال وهي تتصنع العبره لتهتف باسف :جرحتك وجرحتيني...ورطتك وورطتيني , خلاص كذا تعادلنا يلا وقت تصفيه النفوس

هززت الاخرئ راسها بموافقه وهي الاخرئ تمثل العبره :صادقه الدنيا فانيه واليوم فوقها وبكره تحتها وبمناسبه صلحنا الموقر قومي اطلبي لنا عشا شوي وافجر بيتكم من الجوع.

ردت الاخرئ بمكـر : ي قلبي والله من طيب اصلكك بس م قلتيلي من بيدفع الحساب...

نظرت ليان لميرال بمقلتان تشع غضباا مزيف وهي تزمجر:ي اخي ذيل الكلب م يتعدل الحين احنا بببت مين ؟

ردت ميرال باستعباط :بيتنا ...

ليان غيرت صيغه سوالها :ومين اللي بدتت تجرح الثانيه ...

اجابت ميرال مجددا بغباء متقن :انا ...

ردت ليان بطوله بال :ومين اللي بدت بالصلح ..

اجابت ميرال بغباء وهي تعلم الئ ماذا ستصل اليه ليان ولكن تستعبط عليها قليلا:انا ...

نفذ صبر ليان لتهتف بتهديد صارم :عشان كذا تقومين الحين وبكرامتك تدقين على المطعم وتطلبين وتنقلعين تدبرين الفلوس ان شالله تشحثين اخوانك وللو اني اعرفك بتسرقين منهم كالعاده و م اقول الا ي عزتي لهم م علينا انتي للحين جالسه طسيي بسرعه ...

وقفت ميرال وهي تقهقه بجنون وتتفادئ علبه المناديل التي رمتها ليان مجددا عليها وهي تركض لداخل ...

'

'

'

دخلت لصاله التي تجمع والديها المبتسمان واخواها متعب وناصر الذان يقهقهان بجنون .....نظرت لاخويها بستغراب وهتفت

:علامكم ...؟

هتف ابيها وابتسامته لازالت تزين ثغره:معليك منهم بس روحي اطلبي لبنت عمك عشا قبل تفجر البيت وقهقه هو الاخرئ لتعتلي الصاله بقهقهه اخوتها وابيها معا ....نظرت باستغراب لم تفهم بعد ولكن م ان رآت نافذه الصاله التي تطل علئ الحديقه مشرعه حتئ علمت بان مادار بينهم اخيرا هي وليان بصوت عالي قد وصل لهم لذا قهقهت وهي تقول: ي ويل قلبك ي ليان لو تدري انكم سمعتوا تحرم العشا وتهج ...

نظر لها متعب واخذ يقلد نبره ليان بااحديث : م اقول الا ي حسره ع الشكليطات اللي تقسمناها وعلب الكودرد ...

اخذ ناصر يرد علئ متعب تقليدا بنبره ميرال :تكفين لا تحرميني منك ولامن شكليطاتك اليابسه وعلب الكودرد المنتهيه ياي قهقه الاثنان بصخب في حين اشتعلت ميرال بغضب وهي تردف لابيها :يبا شوفهم مو ع

عيــب يتنصتون علينا والتفت لناصر لتردف:واصلا كذاب م قلت كذا لا تقعد تحرف بكلامنا انت وياهه .والله مير تسمعكم ليان ان تقوم الحرب العالميه الثالثه والطاحنه...

كانت ستذهب ولكنها تراجعت بخبث لتردف:يلا انت وهو ايدكم ع 300ريال نبئ عشاا انا وليان ...

نهض متعب اليها ليمسكها من شعرها وكانه تذكر امرا:صح تعالي ي حيوااانه اقوول من يسرق فلوسي وانا نايم طلع انتي ي السرووق هاه ..

صاح ناصر من مكانه فهو الاخر تذكر بعد حديث اخيه ليمسك بها من الطرف الاخر بشعرها ويكمل كلام اخيها:وانا ي عوينتي كنت اظن فلوسي م فيها بركه انام واصحئ الاقي نصها وانا اهوجس ليل نهار واقول مين العجوز اللي دعت علي وماتت قبل تسامحني .'طلعت بببتنا سراقه ولاني بداري..

هتفت ميرال بالم وهي تسب بداخلها ليان ع المطب التي وضعته بها لتستنجد بابويها:يما يبا ساعدوني شوفوا الوحوش هذا وانتوا موجودين شلون بغيابكم..

هتفت امها وهي تقهقه :ناصر متعب فكوها نتفتوا شعرها ...

جفلت مقلتا ميرال لتهتف مزمجره بقهر:لا ماما تعبتي نفسكك مراا

نظرت امها اليها بصدمه لتردف باستلعان :احسن فيكك نتفوا شعرها خصله خصله تستاهل السروق ...

هتف ناصر وهو يزيد من شد شعرها:لا توصين حريص يماا قايمين بالواجب.

التفت ميرال لابيها وهي تستنجده بعيناها برجاء :بابا بليز خليهم يفكوني...

قهقه ابيها باستلعان :لا يابابا انا مو معودكم وانتو صغار ان السرقه حرام ؟مو مشكلتي لازم تاخذين عقابك وشلت يد السارق ...

صاحت جزعه وهي تهتف بخوف:بابا تبيهم يبترون يدي لاااااا تكفئ م اعودها

نظر متعب لناصر بخبث وقد فهما ع بعضها ليهتف ناصر :م سرقتي مره ولا مرتين لذالك لازم يقيم عليك الحد ونشيل يدكك..

تكلم ناصر وقد اعتلاه فلسفهه كاخيه :نعم ياخي فآختنا فالله ضعيفه الايمان ,فهي لم تتب والحد سيقام كي تتعض وتكون عبره لمن لا يتعض ...

انتبهت ميرال اخير لفلسفتهم تلك وهي احد فصلتهم لذا نظرت بمقلتيها لهم واشارت بيدها كنايه علئ ان يعطونها بعض من الوقت كي تشرح لهم وهي تنزل كفيهم من على شعرها الذي اصبح اشعث ومتطاير بعد ان اتلفوا تسريحتها الروتينيه :لحضه من فضلكم شويي ابتعدت قليلا لتصفق بيدها بسخريه ع فلسفتهم وتردف:اثابكم الله ي اخواني الداعيه متعب والداعيه الشيخ ناصر ... جعلها الله ف موازين حسناتكم ....

هتف ناصر بتواضع :لا شكرا ع واجب اختنا ف الله.

ليردف متعب هو الاخر: واي مشكله او استفسار نحن متواجدون باي وقت ...

هتفت ميرال بتاثر ساخر:م تقصرون ي اخوان م تقصرون لتردف بزمجره

:هيه متعبوه نويصر ولللي رفع سبع سموات لو م تعطوني 300 ريال لا نهبكم بغسى الدجئ وانتوا في سبااات نايمين اضعاف اضعاف هالمبلغ ,

واجعلكم عبره لمن لا يعتبر , وتكون قرصه اذن لكــم وللعمـر..

صمتت لتنظر لاخويها اللذان يننظرن لها باعين جاحظه وساخرهه وكانهم ينتظرونها تنتهي من هياطها ذلك لتبلع ريقها وتبتسم ابتسامه بلهاء ف حين وضعت ساقها لتههرب منهم للحديقه كي لا يستطيعون الالحاق بها وهي تصيح بجزع وخوف ... كما تركت من بالداخل يقهقون بصخب علئ م حدث ..

'

'

'

بنفس المنزل ولكن بالطابق الاعلئ وباحد الاجنحه كانت تجلس وحيده ومنزويه ب ذاتها علئ سريرها الانثوي وبين كفيها صوره تجمعها بامها وابيها الذي كان ابيها, قبل ان يصبح كما الان … من خمس سنين وبضعه اشهر قد التقطت لهم تلك الصوره بملكه اخيها خالد… تنظر لصوره التي اصبحت مهتريه …والوونها من الاطراف قد بهتت وذلك يعود لدموع التي تلطخها كل ليله تتامل بها ...تقبلها....تتكلم معها ...

لا تملك سوا تلك الصوره فقط...فابيها لم ينفي امها فقط بل نفئ كل م يربطها بهم.. احيانا تود لو امها قبل ان ترحل تركت لها اختا او اخ يواسيها

ويشاركها المعاناه ...لا ان تظل وحيده تنازع الوحده لوحدها ...

كشرفه مهجوره باخر ممرات القصر لايمر بها احد لسلام .. حتئ كرات الثلج بفصل الشتاء تبخل ان تتساقط بشرفتها او مطر الربيع يخشئ التسرب بقاعها ...واوراق الخريف لا تتساقط بزهو متناثر بها وشمس الصيف تتجاهل ان تطل عليها لالقاء التحيه ...وكآن الكل تخلئ عنها ..وحتئ الوحده سئمت منها..ويوما ما ستهجرها الوحده بضجر..

نظرت لصوره مجددا وهي ترا تعابير وجييهم وضحكاتهم التي من يرا الصوره يقسم بان الحزن لم يطرق لهم بال , وجنتيها تحترق من الدمع الذي غزاها

تود احد بجانبها يطبطب عليها عندما تتكالب الاحزان علئ عاتقها...

ويغزو الهم عقر دارها ...تود ام تقف الان لتشرف علئ تجهيزات عرسها

وترتب شنطها التي ستذهب بها لبيت زوجها... تود امها بجانبها تهدا من روعها,وتعيرها بعض النصائح التي ستنفعها ...كحال اي ابنهه تفعل لها امها هكذا بمراسم زفافها... تجهل من امور الحيااه الكثيير... فهي منعزله عن العالم الخارجي ..لم تكمل دراستها الجامعيه... ولم تهتم بان تشغل وقتها باي وظيفه'..بل اغلقت ابواب طموحها باقفال محكــمه, ...وطمرت احلامها بالمنزل الذي رحلت منه منذ 5 سنين دون امها ...وايضا دون ابيها القديم ,

ودون نفسها....لذا لم تبخل باحلامها بان تظل حبيسه ببن جدران ذلك المنزل لعلها تاتي بيوما ماا لتحرر نفسهاا واحلامها ولكن قبل ذلك لابد من وجود امها وابيها ...

جفلت حين سمعت دقات خفيفه علئ بابها لتقف وهي تخبئ الصوره وتخفي اثار الدموع ممن ملامحها ...فتحت الباب ع مصراعه لترا اخويها الاثنان امامها والابتسامه تشق ثغر كلا منهم:سلااام عليككككم ي عروسه ...

اصطنعت الابتسامه لتجاملهم :وعليكم السلام حياككم ...

دخلاا لبجلسا علئ صوفياا بلون الزهر ف حين اردف متعب :الله وشهالغرفه الكشخه ...تصدقين اول مرهه الاحظ ديكوراتها...

هتفت بسخريه وهي تبتسم بنصف ابتسامه:هذا الله يسلمكك من كثر م تدخلونها ...ماتلاحضون ...

اكتسى الحرج ملامح متعب فقد وجههت له بطريقتها تلك كم هم مقصرين بحقها وكانها ليست اختا لهم لذا تدخل ناصر وهو يهتف ممازحا:هاه ي عروس شلون استعدادك لزواج اردف كلامهه بغمزه ..

لتزفر تلك وهي تحرك كتفيها بملل وتردف:عادي حالي حال اي بنت بتتزوج ..

قال لها متعب بحنان محاولا ان يبث السرور لقلبها :عاد هاه من الحين انا وهالثور سواويق عند حضرتك متئ م تبين السوق ارفسي اي باب من غرفنا وتحت امركك..وخليها بينا وبينك ميرالوه السروق لا تدري وتنشب لنا بالطلعه ..قهقهت فرح وهي تهتف :الله يعطيكم العافيه اساسا م يحتاج مو ناقصني شي...

اردف ناصر بزمجره مهايطه: افا ي ذا العلم فرح اخت ناصر مو اي عروس

عشان تروح لزوجها بجهاز عادي انتي الظاهر تبيني انا اللي انزل اتشرالك وع فكره عندي ذوق قال كذالك وهو يلوي بوجهه متكبراا .

ليهتف متعب بممازحه خبيثه :عاد دام ناصر اللي بيتشرالك تطمني جهازكك بيعجب طلول خصوصا اللي خبري خبركك نويصر بيبرد خاطر طلال من هالناحيه ...

تعالت ضحكات ناصر ومتعب بخبث بينما فرح لازالت تنظر باستغراب و ما ان بدات يوضح لها مقصد متعب حتئ تفجرت وجنتيها بالحمرهه وارتجفت اوصالها من الاحراج لذا هتفت بزمجره خجوله وهي تقذف بالوسائد علئ اخويها وتوبخهم بشدهه حتئ قامت بطردهم من غرفتها .....

بعد ان احدثوا تغييرا بنفسيتها وضجه بغرفتها البارده...ولاول مرهه تتضحكك معهم او ينخلق بينهم حوار اخوي حميمي كهذا .....قهقهت بخفوت وهي تسمع ضحاتهم بالخارج وتعليقاتهم خلف الباب عليها....
'



'


نقـــف هنــــا



همـــسہ: إن النفس إذا أُطمعت طمعت ، و إذا أُقنعت باليسير قنعت ، فإذا أردت صلاحها فاحبس لسانها عن فضول كلامها ، و غُض طرفها عن محرم نظراتها ، و كُف كفها عن مؤذي شهواتها ، إن شئت ان تسعى لها في نجاتها .


روعة النسيــان..



آخر من قام بالتعديل روعة النسيان &; بتاريخ 15-09-2016 الساعة 05:15 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 15-09-2016, 05:28 PM
صورة أسطورة فتى خيالي الرمزية
أسطورة فتى خيالي أسطورة فتى خيالي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


¤»((¯❤¯))«¤•



\
ابداع من تلك الرويات التي اعشقهن
هناك مشكله
"العنوان
مرره طويل لو كان قصير احلى
[/COLOR]
\

¤»((¯❤¯))«¤•







علُمٌنَيَ وَطِنَيَ
انَ دِمٌــ الُشُِهدِاء ـاء تْرَسِمٌ حُدِوَدِ الُاوَطِانَ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 15-09-2016, 08:19 PM
صورة *متمرده على قلمي * الرمزية
*متمرده على قلمي * *متمرده على قلمي * غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


هلا والله
ويسعدك ربي
وكل عام وانتي بالف خيرر
انا لي الشرف أكون متواجده هنا
للأمانه بدايه روووعه جد وراقت لي كثير
استمري
ابدعتي
من متابعينك ...💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 15-09-2016, 09:35 PM
صورة اسراء الرسول الرمزية
اسراء الرسول اسراء الرسول غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


ههههه يعطيكي العافية جميييل جدا البارت الثاني
هههههه فرطت ضحك عموقف المضغوط اللي عملوه الشباب والدجاجة اللي ترقص سامري قعدت اتخيلها هههههه
واللي ضحكني اكثر ميرال وقت عرفو انها السارقة وحوارها هي وليان ههههههه لدرجة زوجي عم يطالعني باستغراب حسب صابني شي هههه الله يسعدك يارب
ودي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 15-09-2016, 09:49 PM
الهرة الهرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


هلا وغلا بنتنا رووعة النسيان كم تبهرني ردودك والآن أراك تنيرين غرام بمولودتك الأولى
بداية موفقة
أبو فرح غموض يلف حوله وقصة زواجه التي يعاقب ابنته على هذا الزواج
مريم رحمك الله ياترى ماهو جرمك أو كنتي مظلومه ويبدو قد عانيتي الأمرين
فرح هل يكون لأسمك نصيب أم سا يعم الحزن عليك ويبدو عليك قويه وغامضه
طلال يبو أن في جعبتك الكثير حول قصة أم فرح وأيضا لست بالشخص الهين
جنان الله يثبت حملك ويكون سليم وعوضكم خير
مرام وأحمد عصافير الحب الله يرزقكم بالذرية الصالحة بس ليش مافحصوا للحين
ناصر ومتعب والله أحلى ثنائي الله يحفظهم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 15-09-2016, 11:09 PM
صورة انثىّ ملائكِيہْ الرمزية
انثىّ ملائكِيہْ انثىّ ملائكِيہْ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


سلاممم ^_^
عيدكــ مباركــ ويا عساهــ يعود عليكــ بالخير والعافيــة
شرفتيني بدعوتكــ لــ قراءة روايتكــ الرائعــة
بدايــة جميــلة جداا ومحمســـة ...
كمــلي وانـا معاكــ ^_^
تحياتــي
انثى ملائكية ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 16-09-2016, 02:55 AM
صورة زهرة العطايا الرمزية
زهرة العطايا زهرة العطايا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


سلااام
شكراً ع الدعوة ي عمري
احداث سلسة مع بعض الغموض والفكاهة يساوي رواية جماااال
متشوقة لزواج طلال وفرح والله يعين طلال اكيد راح يتعب وفرح الي صار وياها مو قليل بس طلال مسكين لان هو مجبور مثلها
خالد وجيهان هذولي الاثنين حبيتهم وعجبني ايمان خالد وحبه لجيهان وابنه
احمد ومرام اعتقد ام احمد تجبره يتزوج
اما ميرال وليان وناصر ومتعب هذولي ملح الرواية مجانين هههههه
اتمنى تذكرين اعمار الابطال دائماً يصير عندي فضول للعمر
وبسس ��

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

أني أرى العـمر بعينيك مغفرة قد ضل قلبي فقل لي كيف أهديه؟/بقلمي؛كاملة

الوسوم
آني،آرى،العمر،بعينيك،مغفرة،روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هــــاأنــت قد أقبلت بعينيك عندما يكون هناك امل خواطر - نثر - عذب الكلام 3 18-05-2015 08:00 PM

الساعة الآن +3: 04:25 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1