اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 16-09-2016, 04:22 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


يســـعد مســـائكم بكـل طيبه..
حبـــايبي ان شالله راح انزل بارت اليوم بس حبيت اعدل فموقف بسيط فيه بس،اعـدل فيه واراجــعه بينزل .
كــــونوا بالقرب ...وآرائكـم و تعليــقاتكم تهمـــني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 16-09-2016, 06:39 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


سلام عليــــكم ورحمــة الله وبركــاته

قبل آن نبدآ: لســـت من مــلائكة السماء لاكــون منزه عن الغلط ...فآن وجـــد بالرواية غلط.. فآن النصح يجــدي


الملتقـئ يوم الاحــد بمشــيئة الله اعتذر عن التنزيل غــدا

لا تلهــيكم الرواية عن العبادات..

لا اله الا الله ،وحــده لاشريـك له، الـملـك وله الحمد، وهو علئ كل شيء قـدير...


بســم الله.. نبـدآ


*عَيْنَاكِ غَابَتَا نَخِيلٍ سَاعَةَ السَّحَرْ ،

أو شُرْفَتَانِ رَاحَ يَنْأَى عَنْهُمَا القَمَرْ *.

عَيْنَاكِ حِينَ تَبْسُمَانِ تُورِقُ الكُرُومْ

وَتَرْقُصُ الأَضْوَاءُ ...كَالأَقْمَارِ في نَهَرْ

يَرُجُّهُ المِجْدَافُ وَهْنَاً سَاعَةَ السَّحَرْ

كَأَنَّمَا تَنْبُضُ في غَوْرَيْهِمَا ، النُّجُومْ ...

*

وَتَغْرَقَانِ في ضَبَابٍ مِنْ أَسَىً شَفِيفْ

كَالبَحْرِ سَرَّحَ اليَدَيْنِ فَوْقَـهُ المَسَاء ،

دِفءُ الشِّتَاءِ فِيـهِ وَارْتِعَاشَةُ الخَرِيف ،

وَالمَوْتُ ، وَالميلادُ ، والظلامُ ، وَالضِّيَاء ؛

فَتَسْتَفِيق مِلء رُوحِي ، رَعْشَةُ البُكَاء

كنشوةِ الطفلِ إذا خَافَ مِنَ القَمَر !

كَأَنَّ أَقْوَاسَ السَّحَابِ تَشْرَبُ الغُيُومْ

وَقَطْرَةً فَقَطْرَةً تَذُوبُ في المَطَر ...

وَكَرْكَرَ الأَطْفَالُ في عَرَائِشِ الكُرُوم ،

وَدَغْدَغَتْ صَمْتَ العَصَافِيرِ عَلَى الشَّجَر

أُنْشُودَةُ المَطَر ...

مَطَر ...

مَطَر...

مَطَر...

تَثَاءَبَ الْمَسَاءُ ، وَالغُيُومُ مَا تَزَال

تَسِحُّ مَا تَسِحّ من دُمُوعِهَا الثِّقَالْ .

كَأَنَّ طِفَلاً بَاتَ يَهْذِي قَبْلَ أنْ يَنَام :

بِأنَّ أمَّـهُ - التي أَفَاقَ مُنْذُ عَامْ

فَلَمْ يَجِدْهَا ، ثُمَّ حِينَ لَجَّ في السُّؤَال

قَالوا لَهُ : " بَعْدَ غَدٍ تَعُودْ .. " -

لا بدَّ أنْ تَعُودْ

وَإنْ تَهَامَسَ الرِّفَاقُ أنَّـها هُنَاكْ

في جَانِبِ التَّلِّ تَنَامُ نَوْمَةَ اللُّحُودْ

تَسفُّ مِنْ تُرَابِـهَا وَتَشْرَبُ المَطَر ؛

كَأنَّ صَيَّادَاً حَزِينَاً يَجْمَعُ الشِّبَاك

وَيَنْثُرُ الغِنَاءَ حَيْثُ يَأْفلُ القَمَرْ .

مَطَر ...

مَطَر ...

أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟

وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟

وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟

بِلا انْتِهَاءٍ - كَالدَّمِ الْمُرَاقِ ، كَالْجِياع ،

كَالْحُبِّ ، كَالأطْفَالِ ، كَالْمَوْتَى - هُوَ الْمَطَر !

وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر

وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ

سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،

كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق

فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .


بدر شكري السياب،

الآنشــوده رائعـه ولكــن لم انزلها كــامله، اخذت شيء بسيـط منها ،نصيــحه اقرؤها كـامله لتستمتعوا حقا بقرآتها^آنشــودة مطر ^



(3)

يجلس بهيبه خلف مكتبه الخشبي,وعيناه كعيني صقرا متوجس,وبين انامله اوراق متلخبطه عقلهه لايفقه م يقطن بداخلها ,فقد يبعثرها بين انامله كي يشتت فكره بها, ويدفن نفسه بينها كي يتناسى ماحوله …

ولكن ذلك الاتصال الذي تلقاه منذ يومان انهك قلبه ...وزعزع مابداخله .
اغتــال فكره…واستبــاح دم قلبه...وغزا انفاســه بجيش عبرات قاحلــه
ليصبح الامن والامان عن قلبه ابعــد مكــان..

اعاد بذاكرته للمكالمه التي دارت بينه وبين ذلك الصديق,او بالاحرى
الاخ الذي لم يجمع بينهما جينـات وراثيـه, ولا اشبــاه خَلقيـه..
بل اجتمعوا برحم دنيا جمعتهم رغم اختلاف الشبــه والجينــات,وجعلت منهم اخـــوة بتلاحــم حميـمي و عـــروق ثابته للابد..
لم يكــن ان يفرقــهم سوا الموت ,ولكـــن تلك هي الدنيا التي جمعتهم
ذاتــها التي فرقـتهم ,وكـل منهم سلك سبـل منفردة..

كان يتكلم بحرقه وزمجرهه تفيضا قهرا :جننتها ي فهد .. سلبت منها عقلها والاسف قلبها...

اجاب فهد بعبره :موذنبي ولا ذنبها ... القدر كان له كلمه بطريقنا ...

اردف الاخر بوجع وعيناه تجحظ حقدا:م كنت تستاهلها من البدايه ...غلطتي اني تنازلت عنها لصديقي اللي ظنيته بيصونها وسافرت .
اردف بعد ان نطق بآهه محترقه من عقر قلبه وعيناه تدمع قسرا: بتندم ي فهد علئ كل وجع تسببت به لها ...

هتف فهد بوجع : ابيها تحللني وهذا يكفيني ي تركي ...تكفئ ي خوي لا توجعني وانت م تدري باسبابي واسبابها وبلغها تسامحني ..

قهقه تركي بسخريه مريره وهتف بوجع: شنو اسبابك, لما جننتها ونفيتها من حياتكم ...وشهي اسبابك لما خذيت بنتها واعلنت موتها ..صدقني م فيه سبب يستاهل انك تسوي فيها اللي سويته ...

جفلت اعين فهد بحنين وقد فاض بها دمعا متحجر ليهتف بهمس خافت : صدقني مرتاح انك معها وواثق انك بتسعدها..ويمكن ربي كان كاتبها لك من قبل بس انا خذيتها منك بدون م اعرف سامحني ي خوي .وحط بالك عليها وترا لا ضمتها بتلقاني بوجهكك . وبحشرجه:..انـــ ـا بكـ ــون لها ولك الاخ

اللي يتمنئ لكم الخير ...قال ذلك وقلبه يعتصر آلمــا ..ثم اكمل:

وبنتها ان شالله زوجها بيجيبها لها ...صدقني فرقتهم عن بعض لانه م كان لي حيل افقدهم سواا ...صعبه علي ي خوك صعبه فقيدتهم اثنينهم ..

هتف تركي بسخريه وهو يرص ع اسنانه: تاخررت ..الباقي وجهه الله

غفت عينها تطلب رحمه الله وخلتلك الدنيا بذنبها وذنب فرح يلتف برقبتك ليوم الدين ..عسئ بس تشوف الويل بعيونكك و ماتلقا الفرج منه ..

ليردف مجددا وهو يعض باطن خده وبوجع عميق: وفرح صدقني لو ماكنت واثق بطلال انه بيجيبها كانت بجنب امها من زمان بس للاسف خيب ظني وطلع نفس طيننة عمه . واغلق الهاتف بشراسه..
صمت لوهله وهو ينظر للهاتف الذي بيده وقد انتهت المكالمه,
ليسقط الهاتف من بين انامله ويحول لقطع متناثره علئ الارض.

لم يستمع لكلامه الاخير فمسامعه توقفت حين نطق بالباقي وجهه الله ,فقط التقط من اخر مكالمتهه انها قد رحلتت..

رحلت ...رحيييييييل مؤبد ..... اختارت الذهاب لربهاا.. زهقت روحها الطاهره من دروس الحياه القاسيه ...سئمت روح المغامرة...وتسلية الحياه بمواقفها المرة…لترفع رايتها البيضاء دلالة الانسحاب!
وتلفظ اخر انفاسها بغير المكــان ...دون وداع او استئذان
همس باختناق وقد هزمته دموعه الجامحه حينها: لآعلئ الجنان ياآنقى ذنوبي واطهرها......

فاق من تلك الذكرئ علئ دمعه وحيده تمردت لتسقط ع احد الاوراق ..

تمتم بالرحمه علئ روحها ..وهو يقف ليذهب للمنزل فعقله بغيبوبه خمول وتعب يود فقط ان ينااام الف سنه لعله يرتــاح...

انتِ الخطيئه التي اعترف بها امام ربّ العالمين ...واحن إليها في سري..

استغفر من ذنبكك لانسئ وبلحضه ضعف انهار شوقئ..

'

'

'
السـاعه الواحده ظهرا...
يقف امام العمال وهم يحملون ارائكك ليضعوها بالصاله العليا بمنزله ...وبذلكك ينتهي من اثاث منزلهه ..الذي اشتغل علئ طلبه من افخم معارض الاثاث منذو يومان

وهذا الاثاث قد وصل لتو ....وتم ترتييه بالمنزل ..بقي فقط بعض الكماليات ..التي تكفلت بها والدته وخواته ....ليكتمل المنزل ولم يتبقئ سوا دخول عروسته..قههقه بسخريه خافته وهو يملي علئ نفسهه تلك الكلمات..

اي عرووس؟؟ منذ اللحضه التي رائها بها اخذت تهددهه رغم زعزعة قوتها..لايكذب فكم قد بدآت له لذيذه حينها , ولكن لايعني بان يدعها تتمرد عليهه, بل سيعيد برجمتها تحت عصمته منذ الليله الاولئ.. بقي اسبوع وبضعه ايام فقط ...ويآتي اليوم المزعوم ..الذي سيجمعه بتلك الجارحــه

استــرجعت ذاكــرته بضعه احـاديث سردتها عليه تلك الفقيده الراحــله
عن تلك الجــارحه بالحديقه التي كانت تجمعه بها طيله تلك المدة
حكت له كثيرا عن ابنتها و الكثير وعندما آخبرها بآنه عقد القرآن عليها
اخذت تسآله يومها بترقب وتساؤل :لا تزوجــها عشـاني او بطـلب من ابوها..لا توجــع بنتي اذا م تبيها خلها وربي بيعوضـها.
رد عليها بصوته الاجـش وبثبات: بنــتك جوهرة ومــحد يرفضها,وانا تزوجتها بآرادتي مو عشانـكم .
تنهدت لتقول:تراها مو بهــينه ، و م ترضـئ بالغصيبه ،ي ليـت م توجعها ترا لما طلبت منك تتزوجها ..تسرعــت ولا ابيـك تتسرع بعد
طلال بصوته الذكــوري :بنتـك ع عـيني وراســي وان شـالله نتوفق سوا
هتفت بخـــفوت محذره: ي ليـــتك فكــرت قبل تزوجها ..ي خــوفي تظلم بنــتي وتــذوق من الحياه قسمها بالالم بـدري . ولاهـي بحمل هم بهالعمـر .
نظرت اليه بعينيها الدامعه والمترجــيه: بخــاطري اشوفها مرت 4سنيين مو كآنها كثييير !
هتف اليها بتعب :اجيبها لــك اليوم لو تبيـــنها انتي الي رافضه شوفتها.
قهقهت بسخــريه من بين جدولان دموعها:ابــي اشوفها صح بس مســـتحيل اخليها تشـوفني نظرت اليه وبنحيب اردفت:م ابيهـا تتوجـع ,بنــتي واعــرفها مسـتحيـل تتعدا حزنها لو رجعت، افــضل تحسبـني ميته ولا اوجعها بحقيـقة هروبـــي !
اردف بحزن لحالها :وانتـي ! م جاء الوقت اللي تتخلصين من هالقوقعه وتتخلصين من الماضي وتعيشين ، مو من حقك تكمـلين حياتك، وتدفنين الماضي، مو من حقك انتي وبنتك تجتمعون، ترا لنفسك عليك حق لا تؤثمين علئ شقاها!
هززت راسها برفض وهي تردف بخفوت وصوت اشبه بحفيف الموت:
انـا خلـص عمــري وجــالسه بالانتظار ليـومي
هتف بجــزع :بعيد الشـر عنك يمه مـريم ان شالله تتحسنين وتتخطين هالمرحــله.
نطقت وهي ترا ممرضتها تآتي اليها كي تصطحبها للبيت فقد حان ذهابها:
عــلتي م هي جنون علــتي بقلبي مالها طبيـب .
انقطعت تلك الذكرئ لينتبه لشــروده واقفا امام الباب الخارجي والشمس ترسل اشعاعاتها بوجـهه

حاسب العمال ثم خرج خلفهم ليحكم اقفال بيته ويذهب لسيارته ذو الدفع الرباعي بلونها الملكي...وهو يعبث بهاتفه ليتصل باحدهم وهو يستفسر

عن بعض تجهيزات زواجهه ...

'

'

'

من جهه اخرى تدور بغرفتها وهي تعد الايام التي ستجمعها بذلك المتعجرف

وقفته امام الباب بذلك اليوم بسلطنه تزيدها حقدددا لهه وخدش حياته بمخالب..قوتها الضئيله ...لازلت تسسب نفسها لانه رائها بضعفها..كم تتمنئ ان م حدث بتلك الليله لم يحدث.. يبدو بانه الان قد اتخذ موقفا بانها ضعيفه..

ولكن لن تجعله يفرح بضعفها ...ستواريهه سؤء عملها منذ الليله الاول

وستجعل منه خاتم يزين اصبعها ...لن تدعه يتحكم بها وان يفرض هيمنته وسلطته من اليوم الاول بل ستزعزع صفوفه بقوتها... اتجهت لتسريحتها

لتعبث بادراجها تبحث عن قلم وورقه كي تدون م تحتاج لمراســيم زفافها المزعــوم ...

تنهدت وهي تسب بداخلها تلك اللحضه التي وافقت بها علئ الارتباط بذالك المتعجرف ..لتستغفر وهي تتذكر عظم الذنب وهي تسب الدهر

'

'

'

يجلس بالقرب من امه علئ احد الارائك الخشبيه وهو يرتشف القهوه العربيه ,بيننا امـه تحادث خالته بالهاتف بتركيز ,نظر لوجهاا الذي تنعجن ملامحه من وهلة لوهلة بحزن وقهر..
ولم يفهم من كلامها الا حسبي لله ونعم الوكيل التي ترددها منذ بدايه المكالمه...انتظرها حتئ انتهت من المكالمه ليهتف باستغراب:عسى خير يمه؟

اردفت امه وهي تضع الهاتف جانبا وتمرر بلسانها علئ شفتيها:هذي خالتك تشكي الويل من طليقها وعياله..

هتف بفزعه تواراثها من ابيه وعمومته:افا ي ذا العلم بشنو يمهه ليكون متعرض لها بشر؟

هتفت امه بجزع وهي تعجن ملامحها بازدراء من طليق اختها: لا يخسى خوالكك بوجهه م يسترجي، رخمه ..

زفر براحه ليردف بتساؤل:اجل من ايش تشكي ؟؟

اردفت بحزن :موجوع قلبها علي بنتها تبي تشوفها وحارمينها منهاا.

هتف باستغراب :يما عند خالتي حصوص بنت ؟

اردفت امه باستخفاف:اي ي عوينتي ليش وين عايش انت عشان م تدري؟

قهقه ليردف:يما الله يهديكك من وين بعرف وحن م شفناها م اعرف الا بنات خالتي نوره حتئ بس اتذكرهم قبل يغطون علينا ...

هتفت امه وهي تهز راسها وباسف وحزن : مو كلنا م شفنا هالبنيه الا لما نجيهم نبي نشوفها وبالصدفه لانهم يرفضون يخرجونها لنا ..

اردف احمد بذهول :يمه مو معقول لذي الدرجه م ييون خالتي تشوف بنتها ..؟

ردت امه بحزن:ي ليت بس ع الشوفه حتئ صوتها ياما تترجى اخوانها ويرفضون..

اردف باستغراب:طيب والبنت ليش م تحاول تكلم امها اذا تبيها.

اجفلت امه لتهتف:من صدقكك ،لو يشوفونها ماسكه جوال يسلخون جلدها شلون تكلم امها بس ...

جفلت عيناه بصدمه ليتسائل:شدراك يماا..

اردفت امه بحزن :ي وليدي هالعايله باقي عايشه بجهل وعرف ان الرجال الكل بالكل...

هتف باستغراب :وشو اللي حد جدي وخالتي يوافقون تتزوج من هالعايله.

ردت امه:تزوجت خالتك بطليقها وكانت الثانيه ..تزوجته بعد م جاء بجاهه لجدكك ولا قدر يردهه قدام القبايل اللي جابهم معهه تزوجته وشافت الويل من تعامله وهلهه معها ...التلفيزيون بكبره م يدخل بيتهم ..الجوال محرم بقاموسهم ..م تطلع من بيتها لاحد حتئ هلي بالموت تزورهم..الاكل حريمهم م ياكلون معهم ياكلون بالمطبخ لحالهم ...الطفل الولد عندهم يحترمونه اكثر من العجوز لانها مراءه وهو رجل ...والمراءه عندهم م تطلع من غرفتها من دون شيله ...ولا لها حق الا تاكل وتلبس اللي يوفرونه لها بس يويلها لو تهمس او تتحاكئ بدون م يسمحون لها ... يتقرفون منها ...وتشتغل شغل البيت بكبره ...رغم العز اللي هم فيه ..المراءه مكانتها دنيئه عندهم...واطرف غلطهه منها تضرب عليها زي البهيمه.

جفلت عيناه من هول م سمع لينطق بعدم تصديق:مستحيل ...

هززت راسها امه باسف وهي ترد:مو مستحيل ي ولدي باقي هالعينات بمجتمعنا م تنظفت من جهلها ودناستها ...تخيل المراءه لما يجي طاريها يقولون الله يكرم السامع وكآنها شيء نجس...لذلكك خالتك م تحملت وبس ولدت ببنتها هربت لابوي وابوي طلقها غصب...وليومك حارمينها من بنتها ..

اردف بزمجره قهر وبحزن واسف علئ خالته وابنتها :حسبي الله ع الاشكال ...هذول م فيهم ذره رجوله ..هذول اشباه رجال ...الله يقطع اشكالهم ..

مسحت امه دمعه تمردت من عينيها: يوجعني قلبي ع بنت اختي اللي عايشه بضييم وبخاطري لو اساعدها..

وضع كفهه بحنان ع كتف امه ليردف :الله معها يمهه الله م ينسئ عبدهه ..

هززت راسها :ونعم بالله الله يجعلل لها مخرج من العيشه اللي هي فيها ي رب واردفت : زوجتك وين يوليدي ؟؟

هتف بابتسامة شـوق وهو يخرج هاتفه كي يبحث عن رقمها بقائمه الاسماء :راحت مع البنات لبيت عمي فهد تقول يبون يساعدون فرح بجهازها...

اردفت امه وهي تتذكر:ايه الله يلعن ابليس نسيت .. فيهم الخير بيساعدون بنت عمهم ان شالله يمديهمم..والله يهنيها ي رب

هتف بصدق :امين ...

اكملت دعاؤها متعمده ذلك :وربي يبشرني عليكك بضنى ي رب ..

نظر لامه وهو يتنهد ويتفوه بــ اميـــــن من القلب ....

تلك هي جنته ,م ان تنتهي حواراتها معه تدعوا بتلك الدعوهه ...كم تتوق شوقاا لتحمل حفيدها..وكم يغڈلمه حنينها..ويؤنبه ضميره .. رغم انها تتمنئ ان يتزوج اخرئ لينجب طفلا الا انها تحب مرام وتخاف ان تجررحها ولكن دائم تحدثه بان يجرون الفحوصات ويتعالجون او يتزوج ...ولكنه رافضاا لتلك الاراء فان اجروا التحاليل واثبت العيب منه سيتخلئ عن محبوبته ... او ان كان العيب منها ستتخلئ عنه ..فكلا منهم يحب الخير للاخر ويؤثره علئ نفسه لذلك سيتركون الامر بالله ويتمسكون بحبهم ..

'

'

'
بعد ان انشطر الليل بخيوطه بعد رحيل الشـفق الاحمر وبساعاته الاولئ
يقف بمكان مرتفع وقلبه يرفرف بالسماء،
باحثااا عن فقيدته بين سرب الحمام ,وبين الغيوم ...او ربما مختبئه خلف تلك النجوم ..وستطل بعد اكتمال طورها، قمر منتصف بالسماء.... لا يصدق رحيلها..هل يخجل الان وهو يجهش بالبكاء كطفل فقد لعبته؟... ام يجهش اكثر بالبكاء لعل بكاؤه يجدي نفعاا وتعود الييه محبوبته لا لعبته ؟

تقف امامه بجنون وشعرها الاشعث متناثر بعبث ككفها التي تمسك بفازه من الزجاج الفذ والتي حطمت نصفها باحد الجدران لتحول معضمها بالارض ويبقى النصف الاخر المشروخ بكفيها قابضه بشده عليه
وهي تهدد بعينيها التي تقدح شرر: لا تـــقرب..والله اذبحك ,روح لا يجــي فهد, روووووح احسن لك .
اقترب منها بتوجس والم ينخر قلبه بتهكم يحاول ان يخفف روعها ويستدرجها كي لا تؤذي نفسها : طيــب اهدي ونزلـي اللي بيدك.
صاحت فيه بتهكم وهي تهتف بنبرة مهتريه: مو شغـلك ..اطلـــع لا تزعج بنتي نايمه بسرعه اطللع هتفت بزمجره وهي تحرك كفها الممسكه بالفازه بتيه امام وجهها لتخيفه ويبتعد ولكنه انقض مسرعاا وهو يمسك بكفها وينتزع تلك الفازه بعد ان اصيبت اناملها بجروح متفرقه..
بكـــت بنحيب وهي تحاول التخلص من قبضته كفيه بجزع:بعـــد الله ياخذك, بعـــد خلني اروح بيتنا الله لا يسامحك
احتضنها بشده من خلفها وهو ممسك بكفيها بينما هي ارتخت اعصابها لتردف بوجع وهمس ميت :ابي ارجـع بيتنا تآخرت...ابي فـــهد وفرح اشتقت لهم الله يخليــك ردني لبيتنا..
اردف الاخر بوجــع :بنرجـــع قريب نرجـــع بس تصيرين احـسن تشوفينهم .
هززت راسها وهي تنتحب بانهيار:لا لا تكفـــى ردهم لي الله يخليك..م اصير بخيــر بدونهم ابيـــهم .
ادارها بكفيها نحوه لتصبح مقابل له وهو يهمس بتساؤل بائس وحرقه:شنو سوى لك ؟ شاللي صار بينكم عشان توصلين لهل الحال ؟
اغمض جففنيه بالم ليكمل وهو يعض باطن خده:ريــحي قلبي وقولي شالي صار وليش ترك بهالحال؟خيــبي ظنوني السيئه فيه وقولي م آذاك ؟
تشهق بوجع وهي تستمع آليه وعيناها تجول بالفراغ لتهز كتفيها: هو يحـــبني والله والله هو قال يحبني م تركني هو مجبور لا تقول تركني لا تقول صاحت فيه بانهيار وهي تضرب صدره بكفيها بجنون امسك بها مجددا وهو يحملها ليضعها على سريرها رغم اعتراضاتها ,محكم امساكها بكف واحده بينما الاخـرى تناولها الدواء قسراا وهو يهتف بمجاراه:يلا خذي دواك وبس تصحين يجي فـهد ومعاه فرح .
تنظر له بتـيه وحيرة وبهدوء :ابـي فهد,ابي فرح جيبهم الله يخليك
همس بوجع وخيـم :ي ليــتك تطلبين نـجم سهيل لاجل اجيبه , بس م طلبتي غير المــحال .
نــامت يومها بحضنه وهي تردد عليه الطلب ذاته ,وهو يوعدها بوعود كاذبه,
كانت تلك الليله كغيرها من الليالي تستمر بتلك الحاله حتئ تتناول الدواء
كان يسهربجانبها حتئ لا تعاودها تلك الهستريا وهو غير موجود..
كان قد تـرك اعمـاله وافرغ نفـسه لها وللبقاء بجانبها..

كانت معه ولككن طيله تلك المدهه..تعيش معه كطفله تستفيق ليلا باكيه تطلب امها ومن ثم تنام متعبه علئ صدره وبالواقع تلك كانت تطلب .. ابنتها وفهد ,اخيهه الذي لم تلده امه والذي هدم بنيان حلمهه بفآسه الذي شطره كقطعه حطب ليشعل بقلبه بنار تحرقه بينما هو تدفئه بآنانيه ...

اخذها منه منذو 35ســـنه وفقط من خمس سنين استغنى عنها بحياته ونفاها باحد المستشفيات العقليه صريعه الجنون ...ليذهب وياخذهاا بفتور عاشق ...كان يراقب اخبارهم عن بعد وتصلهه اخبارهم لذلك علم بانفصالها عن فهد وذهب وكـله امل بان يصلح م هدمه صديقه منذ 35سنــه

لم يكن لياخذها لاشباع رغباته بها ,لكونها كانت حلماا يعانقعه منذ الطفوله

بل اخذها ليضمها لصدره عشققاا وتكون طفلته وهو اباهايعانق كفها حتئ الكهوله

ليكــن سندها الذي ينومها علئ صدرهه وهو يوعدها ببوجع وحسره بانه سيجلب لها فهد وابنتها باليوم التالي ..اهتم بها ,وباكلها وملابسها ونظافتها ,وهب من نفسه خادما لها, لانها ليست زوجته وحسب بل طفلته, استحمل الاذئ الذي اتاه منها ببدايه الامر .....وعد نفسه ان لا يستغل جنونها ويتقررب منها كزوج ..بل سيعاملهاا بمعامله عاشق لعلها مع الايام تعشقه كما يعشقها، وتنسئ العشق الذي دمرها ... ولكنن انتهت خمس سنوات معها، وغادرت الحياه دون ان تحبهه، اوتوضح له بان هناك امل ان تحبه يوما....كان يردد بالم ووجع عاشق انهك قلبه حد النخاع.:انـــــت السبب ي فهد.
انــت السـبب.
,ي ويلكــ من الجاي ي ويلكــ.

.
.

يتــــــــبـع


آخر من قام بالتعديل روعة النسيان &; بتاريخ 16-09-2016 الساعة 07:34 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 16-09-2016, 06:51 PM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟





'

'

لتو خرجت من دوره المياه وهي ترتدي روب الاستحمام بلون الزهر، وحول شعرها تلف منشفه ،اتجهت لتسريحه لتضع لوشن علئ كفيها ولكن جفلت من اقتحام غرفتها...التفت لترئ اخواتها وبنات عمها يفتحن الباب علئ مصراعه ويدلفن بالداخل بازعاج متقصدين ذلك ...

هتفت جيهان وهي تقذف بعبائتها وحقيبتها وتتجهه نحو فرح وهي تشمر اطراف كم بلوزتها السماويه فحين فرح تتراجع للخلف بصدمه لتتعالئ ضحكات جيهان والفتيات :ي حماره م باكلك تعالي خلينا نوزع الاغراض علينا م بقئ ع زواجك الا اسبوع وكم يوم ...

استوعبت فرح امر دخولهم المفزع لتقذف جيهان بكريم الترطيب الذي بيدها وتصرخ:الله ياخذكم ي نذلاات طيرتوا عقلي بهالمداهمه ..

قهقهت مرام لتردف:يمااا شهالاعصاب التالفه روقي ي حبيبتي تراك عروس لتغمز وهي تردف بتمثيل وهي تسترخي :كذا استرخييي..وخذي نفس

هتفت فرح بطرف عينها:الله يسلط عليكم خليتوا فيها نفس واسترخاء

دخلتوا علئ زي عصابه المافيا ...لتقهقه وهي تجفف شعرها الذي يصل لاسفل خصرها بلونه الاسود القاتم بالمنشفه وتردف بحزن:ربي جابكم بوقتكم مو عارفه شلون اجهز وكيف ابتدي ...

وقفت مها اخت طلال وهي تضع كفها علئ بطنها المنتفخ قليلا فهي حامل بشهرها الرابع :افا عليككك تقولين هالكلام وهالجيش الحـر، موجود وتشير لبنات ...

اردفت جوري بحب :يلا من اليوم ليوم زواجكك بنفضي انفسنا لتجهيزك

هتفت فرح بحب:الله يسعدكم ي رب ..

اردفت ميرال بفرحه:ع فكره متعب ونويصر قالوا زفتك عليهم ..

اتسعت ابتسامه فرح لتكمل ميرال:وانا ومرام اتفقنا عطوراتكك وكريمات الجسم علينا...

اضافت جيهان :وانا وخلوودي اتفقنا فستان عرسك ومسكتكك منا، وعاد خلودي وصاني يقول خبريها اي شي تحتاجه تقولينه له تعرفين خلودي يستحي.

نظرت ليان لها باستخفاف لتقلدها بمياعه:ياي انتي وخلودكك صجيتي امنا خلودي خلودي تقولين ورع مو شايب طق عمره باخر الثلاثين..

القت جيهان بوساده صغيره لترتطم بفك ليان وهي تنفعل:وجع يكلبه من حرتكك وغيرتكك ..بعدين ي عمري توه.عمره 32 لا تكذبين...اوف مقهورييييين وهي تلفح بشعرها كنايه للغرور ..

هتفت ليان بقهر مصطنع: مردوده ي كلبه لو مو حامل نتفت لكك شعركك بس بخليك لعيون خطيبي اللي ببطنكك ...

شهقت جيهان بذعر لتردف:فال الله ولا فالك تبين تظلمين ولديي.. وتفجعينه يتزوجكك وقدكك ع العكازه واسنانك تركيبه ..تف تف من هالفال ...

جمعت ليان كفيها لتشير بباطنها نحو جيهان:مالت عليك وعلى ولدكك ..اصلاا مو ليان لللي تقبل تصيرين حماتها ي السحليه ..

كادت ان تندلع بينهم حرب لولا مداخلة ريم وهي تردف :وجع بس لا تخربون نفسيات عروسنا لتلتفت لفرح الضاحكه وتهتف بحب: شوفي ي عروسنا

انا وليان اتفقنا ان مكياجكك علينا لذلك حطي رجلك بمويه بارده من ناحيه المكياج ...

اردفت جنى:وانا وجوري علينا الشنط والجزم &اكرمكم الله&

لتهتف مرام بخبث:وانا علي ملابس الانجري والبجايم ..

احمرت وجنتي فرح لتزمجر فيها بغضب:وجعع ي كلبه ..

قهقهن الفتيات لتهتف مها:لا تكفين خليها فيني خاطري اتمنذل بطلالوه واخليه يتخرفن... صاحت فيهم بخجللل وهي ترمي باحد العلب الفارغه علئ التسريحه... لتهتف جيهان وهي تتافف:يووه ي بنات بخاطري اتزوج من جديد وكذا كل وحده منكم تجهز معي ...وناسه ي اخي وبنظره خبيثه:مو مشكلهه بسويها سبرايز لخلودي والبس له فستان ابيض واجهز لي جهاز عروس وكذا

نظرت لها ليان باستخفاف :حمدا لله والشكر حامل بالثاني وتبي تعيد زواجها لا وتلبس فستان ياهووه شرايك بعد تسوينها بقاعه وبزارينكم يزفونكم انتي وبتقليد لنبرتها:خلــــودي

قهقهت جيهان لتغيض ليان وقالت: فكرره مش بطالهه .

لتردف مرام وكان الفكره راقت لها:ايوا الله مش بطاله وانا بعد زيك ونوزع تجهيزاتنا على هالشله الفاضيه وحنا نفركك باعمارنا ونرجع عرايس

صاحت ميرال بجزع:يمااااا منكم اللي يسمعكم يقول م صار لكم زواج ولا سافرتوا برا تتقضون لجهازكمم.

ابتسمت جيهان ع للذكرى:الله ع ذيك الايام تجنن .

شاركته جنى وهي تذكرهم:تذكرون لما المعاريس اصروا يسافرون معنا لما سافرنا كلنا ي البنات نجهز لكم من لندن، وهزئوهم الكبار وسافر معنا بالنهايه متعب وفيصل .

قهقهن البنات حين تذكرن اصرار خالد واحمد لسفر معهم وقهقهن علئ تفاصيل تلك السفره التي كانت فقط هم الفتيات ومتعب وفيصل

الا هي تلكك التي تقف بالقررب من التسريحه حين استرجعت تلك الايام بذاكراتها تمنت العوده اليها لتقف حياتها هناك بلندن ليس فقط لجمال الايام التي عاشتها فيهاا لا بل لانه كان ينتظرها انذاكك مصاب عظيييم , جعل من حياتها مراسيم عزاء وخيممم ...ذهبت وامها خخلفها لتعود ولا ترئ حتى اثرها او حتئ كفنها! ...لو كانت تعلم وقتها لما ذهبت مع الفتيات ولتشبثت بثوب امها الحريرري كالطفل التائهه والضرير الذي لا يفقه ولا يستدل سوا برائحه امهه والامساك بطرف ثوبها ..

وقفت مها وهي تردف :يلا يلاا قوووومواا تجهزوا بس نصلي المغرب بنطلع لسوق ونجهز لعروسنا والتفت لفرح وهتفت:نسيت اقولك المصوره بيوم زوجكك انا بتكفل فيها وبالقاتوه ..

فرح والفرحه عانقتها بخجل وهي تتسلسل من قلبها:

علئ كذا شصرف المهر فيه؟ عنجد احرجتوني بكرمكم عسى رببي لا يحرمني من وجودككم...

هتفت مرام وهي تقف امامها :مهرك خليه بالبنك بتحتاجينه مع الايام

وتراا ابوي وصاني اقولكك قبل اجي من تحت انه حول لك فلوس تجهزين نفسك فيها ومهركك لا تصرفينه ..

كانت ستتكلم ولكن البنات جعلوها تصمت وهم يستعجلونها بتجهيز نفسها لذهاب لتسوق .....

حين تكون وحيدا...

وفجاءه ترا امامك اناس كل منهم يجاهد ليقذف بالبشاشه على قلبك

حينها فقد تشعر بانــك لازلت ع قيد الحياه..

الفرحه التي باعينهم ...

لايعقل كونها مجامله ...او خدعه ....بل هي خالصه من اعماق قلوبهم ...

هي حقا سعيدهه جداا بهم .....

وتتمنى من قلبها فقط وجود امها بينهم ....

'

'

'
الساعة الحاديه عشر مساءا...

بعد ان عادت مع اخواتها من السوق صعدت للاعلى وهي تعتذر عن تناول وجبه العشاء ...وتتحاشئ ان تجتمع بابيها ...دلفت لغرفتها ونزعت عبايتها وهي تضع اكياس التسوق جانبا واخذت تحرر شعرهاا من الشيله وتفركك فروتها بالم نتيجه التسوق لساعات طويله ...

جفلت بصدمه وهي تراا كيس تعرفه جيـــدا يقطن على سريرها هرولت سريعا لتمسك بهه وهي تتلهف عما بداخله وماذا سيكون هذه المره ..جفلت عيناها بذهول وهو يترائ امام اعينها عقد من الاحجار الكريمه بالوان العشب امسكت به من الاطراف باناملها ثم هبطت بعينها نحو م يتبعه من حلق وخاتم واسواره..ولكن انزلته سريعا وهي تبحث ععن شيئا غفلت عنه وهو م يفرحها دائما ..بحثت عنه ولم تجدهه .. كان يسلي خاطرها ...لما لا تجد كرت سعادتها ..ايعقل بانها تعيش بوهم الان ...وتقحم نفسها اكثر بالظلام..وان لايقين بوجود امها ..وقد رحلت بالفعل كما قال ابيها ... .وخز باعلئ صدرها اصابها وهي تتعبر بحزن فدائما ومننذ ابتعاد امها ....وباول ذكرئ ليوم ميلادها قضته وحيده دون امها ...تفاجآت بوجود نفس الكيس ذاته على سريرها ..وبداخله كان صندوق مليى باحتياجات الفتيات من عطور ومكياج و ماظ³لئ ذلك وكرت صغير بداخله بضعهة كلمات انبثقت من وراها املا بعوده امها ...وجعلتها تخفي امر تلك الهدايا التي تاتي من مجهول...متفائله بانها ستوصلها لامها ...

ليتكرر الامر بكل تاريخ من كل سنه ...باختلاف الكرت ومحتواه .

بحثت بدرج الكومندينه لتخرج 4كروت صغيره وبداخلها تحمل الكثير لها..

اخذت تفتحها وترصها بجانب بعضها علئ الكومندينه لعلها تفكك شفراتها ...

نظرت لطقم العقد الذي بجانبها وشهقت بصدمه م ان رآت طرف الطقم

ينتزع لتنزعه ولكنهالم تجد تحته كرت كانت سترجعه ولكن شيئا بداخلها جعلها تنظر اسفل قاعده الطقم التي بيدها لتخرس لسانها عن الكلام ...

كان قد كتب بقلم ازرق وبخط متوسط الحجم ....

ارتديه ليله زفافكك بنحرك لعله يزيدك فتنه ...وليعانقكك عبق رائحتها الطاهره ...

التي كانت ستتووق شوقااا ...ان تراكك بالابيض ...

لعلكك بذلك تحققين حلما من احلامها المبتوره..

دعواتي لك بسعاده دائمه ي ضنــا قلبــي ..

لتسقط دمعتان من عينيها المتسعتان بذهول وبلهفه:آمـــــــــي
'

'

'
بعد منتصف الليل …

بعد ان دلف البيت باكمله لنوم ذهبت خائفه ومتوجسه لغرفه نادراا م تزورها

طرقت الباب بخفه وهي ترسم ابتسامه من قلبها حين فتح الباب لتهتف:فيه مجال تستحملين زيارتي لغرفتكك بهالوقت ...

جفلت عيناها بذهول عندما راتها امام غرفتها وخفوت:اكيد تفضلي ..

دلفت الباب لتدخل امامها وتجلس علئ صوفيا طويله وتلك بجانبها..

اردفت باستغراب وتساغڈلـ:امري خالتي بغيتي شي؟

اردفت الاخرى بحب واضح وبحنان: م يامر عليك ظالم،، يمه فرح انـ ـا جيت لك عشان اقولكك اذا محتاجه شي ولا قاصرك حاجه لزواجك ..

اردفت فرح بابتسامه ابعد ان تكون عن مسماها:لا خالتي يعطيك العافيه وهزت كتفيها :مو محتاجه حاجه واللي ينقصني لاحقه بعد الزواج.

هتفت تلك بحنان امومي جعل قلب فرح يرفرف ويتمنى ان يعانقها:يما فرح تراك بحسبه بنت من بناتي شيلي من بالك اني مرت ابوك اعتبريني اقلها اختكك واي شي تبينه قولي لايردك الا لسانك ..

هتفت فرح بحب :والله ي خالتي م قصروا معي البنات كل وحده تكفلت بغرض من اغراضي ..

قالت تلك بابتسامه : واجبهم يمه انتي اختهم ..واخوانكك لو واحد منهم رفض يطلعك لسوق او للمشغل علميني بس وشوفي شبسوي فيهم اعلقهم قدامكك بالثريا اللي على الدرج ..

قهقهت فرح على م قالت خالتها :م يقصرون الله لا يحرمني منهم

صمتت ام خالد قليلا لتقول بتساغڈل : وابوك؟

صمتت فرح عن الكلام فلا كلام يسعفها بذالك الوقت للتكمل ام خالد بنبره الحنونه : ي بنيتي ترا ابوك يحبك صدقيني... ويسوي اللي يشوفه بصالحك ..فرح يمهه انتي بنت عاقله بقولك شي واحد وفهمك كفايه

ابوك يتالم وب قلبه وجع م ينجبر مع الايام ..عشان كذا تعامله جاف ..بس عشانه ابوك لا تزيدين اوجاعه بزعلك وتناسي ومع الايام القلوب بتتصافى ويتغيير لمجرى الحديث :ومن الحين اقولك و مابي اعتراض ..كوفيرة زواجك والنقاشه علي ..وي ليت تقبلين هديتي المتواضععه..قالت ذلك وهي تفتح كيس ممسكه به وتخرج اسواره من الذهب كتب عليها اسمها -فرح-

وهتفت بحنان وهي تلبسها اياها: ي عسى ايامكــ الجايه فـرح بـفرح

صمتت فرح والدمع متحجر بعيناها وبلحضه ضعف هدمت حصون قلبها لتلقي بنفسها بحضن ام خالد وهي تنفجر باكيه وتشكي فقدان امها..ووحدتها..وخوفها من حياتها المقبله..وامانيها بوجود امها بجانبها بايامها تلك..وتشكي هجر ابيها تاره ...وشوقها لاحاديثهم القديمه ...

وتاره تفضفض لها عن احلام طمرتها بالماضي تحن اليها كثيرا ...وتشكي حبها لهم وابتعادها عن الوسط بينهم...حكت وحكت وهي تبكي وتلك الاخرى تمسح ع شعرها وتشاركها البكاء، وتاره المؤاساه ...

'

'

ولم ينتبهوا لذلك الذي يقف امام الباب وفؤاده يحترق الما وهو يرى ابنته بحضن زوجته تشكي لها وتطلب امها...انسحب قبل ان يلحظ وجوده وهو يكفكف دمعه ويهبط للمكتب بالطابق الاسفل, فالنوم انتهكته دموع ابنته وشهقاتها ...لتحيي بداخله سهر بغسق ظلاااام الماضي...

يجلس بجانبــها علئ كرسي المرافق وهو يعانق بكفه كف تلك الصغيره التي تلفها بحضنها بمنشفتها الورديه كوجنتيها همس لها بحب:وش نسمــيها؟
نطقت تلك المستلقيه على السرير وهي تقبل ابنتها التي بحضنها وبسعادة وثغرها يشع بابتسامه شاسعه:فــرح ..ابي اسمـيها فرح
فرحتنا اللي،تمنيناها من 15سنه ..
قهقه بحب وهو يهتف بنبرة عاشقه:فــرح ,اسمها فـرح يام فـرح وعسى ايامنا الجايه بوجود فـــرح افراح عامـره.
نطقت بآمين لتردفها يشهقه فـرحه:الحمدلله من علي بهالنعمه وانا كنت يائســه .
تمتم الاخر،بالحمد لتهتف هي بنبرﻫ متوجــسه وتساؤل:فهد!
رفع عيناه عن ابنته لينظر لعينيها النجـلاء وبخفوت:لبــيه.
ازدردت ريقها بتوجس وريبه: انت فرحــان زي م انا فرحـانه ولا عادي لانه عندك اولاد م تفرق؟
نظر اليها باستنكار: شنو تتوقعين مني بهاللحضه غير اني افرح وانا ربي رازقني بهالنعمه؟
ليكمل بعينيه الفاضحه حبا وبنبرة عاشقه: فرحــتي اليوم بفـرح م تضاهيها فرحتي بعيالي كلهم لانها بنتك انتي, وقطعه منك.وي شوق عيني لو صارت نسختك ليكمل بمكر :لا لا مو نسختك يكفي مريم وحده
مــالها شبيه حتى اشباهك الاربعين تقلــيد .
ابتسمت بحب واثار الارهاق علئ وجهها تحوم:الله يخليــك لي ولها تاج ع روسنا ي رب
صمتت لوهله لتردف بحب وحماس:بدلعها, بادللها, بكــون لها كل شي بدنيتها , بحصنها من شرور هالدنيا وبادعي ربي يحفضها لي وازفها عروس لما تكبر ..
قهقه بصخب وهو يهتف باستنكار:قوولي ان شالله وخلي عنك هالحماس باقي بلفتها وتفكرين من الحين بزواجها.
جفلت عيناها بجزع:ايه ان شالله ان شالله.
'

'

'

من اجمل السرقات !!

قبله مختلسه بين اطراف الحديث ...

كانت تسرد لهه احداث اليوم الذي قضته مع بنات عمها وخواتها بالمجمعات التجاريه ....وبوسط اندماجها بالحديث فاجئها بقبله عاشق وهو يحثها على اكمال حديثها ببرائه بينما هي زمجرت بقهر خجول:وجع ي قليل الادب م تشوفني اسولف لكك .

رد بثماله عاشق وهو يقهقه بخفوت:خلاص اسف كملي ..

ابتسمت تلك لتكمل له وهو يستمع اليها بانصات عاشق ودون ملل..

كان منتبهه لحديثها ف حين نظراته وقعت عليه وهو يحبي ليقترب من امه اللتي لم تلحظ وجودهه اقترب منها اخيراا ليتشبث بساقها المتدليه لتقفز بجانب خالد فزعه وهي تصرخ خوفاا بالوقت التي اختفت ابتسامه طفلها واخذ يبكي دون صوت يسمع سوا نشيج خافت اخذه خالد بين يدهه وضمه لها وهو يسمي عليهم الاثنان:جيهان حبيبتي شوفيه فهود كنتي سرحانه و ما انتبهتي .

انتبهت اخيرا واخذت طفلها لتضمه لصدررها وتتاسف وهي توزع قبلها على وجهه كي يكف عن البكاء هتفت وهي تعاتب خالد:سخيف ليش م قلتلي انه يزحف عندي لا تقول م انتبهت عشان م اذبحك ...

قهقه وهو يقول : لا شفته بس خفت اقاطع سالفتك وتذبحيني ...

نظرت له باستخفاف :لا ي شيخ قول والله ...

نطق برراءه الاطفال :والله وبخبث اكمل :من شوي لما قطعت سالفتك عصبتي عشان كذا قلت لا تقول لها ..

تنهدت منهه وهي تنظر له بزعل وتنظر لابنها لتنطق: ي عيون ماما ليكون زعلان ..؟

كانت تحادثه دون ان تنتظر منه ان ينطق ولكن م اجفل قلبها وقلب خالد وجعل الصدمه تشل السنتهم حين نطق وهو يصفق بكفوفه :مـ ـ ـامـ ـ ـا ..اغغ

صاحت وهي تضمه وتبكي :ي عيون ماما ي عيونها وفرحه حياتها قولها ي ماما قولها ...

كرر الطفل فهد وهو يعاود التصفيق بكفوفه ونطق:مـ ـامـ ـا

تمتم خالد بالحمد وهو يحتضن ابنه وزوجته الى صدره ونطق ليلطف الجو ويبعث الابتسامه:فهود ي نذل وبابا ماتقوله بابا تراه يغارر ..

قهقهت جيهان وهي تمسح دموعها وتقول: لا م فيه بابا بس ماما صح فهودي ..

قهقه الطفل فهد بضحكه صغيره لا تتعدا وجهه وهو يعاود التصفيق مجددا ويهتف :مـ ـامـ ـا اغغ. بــ ـا بـ ـ ا

اعتلت الابتسامه ثغر خالد مجددا وهو يضمه ويهتف:عيون بابا وقلبه ..

نظرت جيهان لخالد ونطقت بفرحه : خالد شوف شوف فهودي بدا يتعلم النطق يعني قريب بيمشي وبيكبر ...

قال خالد وهو الاخر لا يسع الكون فرحته:ايه ان شالله يجي البيبي وهو للي بيهتم فيه ويلعب معها وبممازحه اكمل:ويطلعون لك الشيب بشعركك ..وتتجعد ملامحك من العصبيه ..ووقتها اتزوج غيرك واخليك مع عيالكك تصبحينهم بخيزرانه وتمسينهم بخيزرانه ..

نظرت جيهان اليه بصدمه وهي تبتعد قليلا لتقول:لا ي شيخخ وانت م شالله بتقعد شباب طول عمرك م تشيب ولا تتجعد ملامحك ...

نظر اليها وهو يلعب بحاجبيه بخبث: عادي الحريم يشيبون قبل الحريم . والرجال م يعيبه الشيب والعمر بس الحريم يااااي من تطلع لها شيبه تصبغ ع طول ..وبس تتجعد ملامحها ع طولل ابر البوتكس وعمليات التجميل ..وعمري 15 م فيه مجادله..

زمجرت جيهان بقهر:والله ي عزتي للحريم م تشيب روسهم وتتجعد ملامحهم الا من الرجاجيل جعلهم الماحي واردفت برفعه حاجب:وبعدين انا م يحتاج اصبغ شعري ولا اسوي ابر بوتكس كامله والكامل الله ..

اردف بخبث وهو يقترب منها:انشهد انك كاملـــهه وفـــاتـــنه ..

وقفت وهي توليه ظهرها وتردف بزعل مصطنع :اقول تصبح ع خير بروح انـــام مع ولدي وانت نم ولاتنسى تفكر بمواصفات الي تبي تزوجها وكم ابره بتوكس بتكلفك كل شهر عشان توديها تسويها ...وغادرت وهو يلحق بها وهو يقهقه على غيرتها ويطلب السماح .ولكن جيهان مصره تلقينه درساا ينسيه امر الشيب وابر البوتكس والتفكير بالارتباط بغيرها ولو من باب المزاح فهي عشقتهه حتى ادمنته لدرجه التملك ...

'




'

نقـــف هنــا ،





همـسه:
أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك ، و تضيع يومك تضييعك أمسك ، لا مع الصادقين لك قدم ، و لا مع التائبين لك ندم ، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة ، و أجريت في السحر دموعاً سائلة

حبـــايبي عـذرا اذا صادفتــم بعض الاخطاء الاملائيه بــس اتـضح لــي مؤخـرا اني كســوله بالمــراجعه واساسا ابغـض اراجــع لي شيء بس والله عشـشان عيونـكم الحلـــوه اراجــع البارتات بس بالجاي بكتب وآراجع بنفــس الوقت افضل^يصــير خير فيس كسول

o_q






روعــة النسيـان


آخر من قام بالتعديل روعة النسيان &; بتاريخ 16-09-2016 الساعة 07:02 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 16-09-2016, 08:32 PM
صورة مالي شايفك حرك شفايفك الرمزية
مالي شايفك حرك شفايفك مالي شايفك حرك شفايفك غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


جميلة ابداع متميزة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 17-09-2016, 04:32 AM
صورة لصمتي حكايهه الرمزية
لصمتي حكايهه لصمتي حكايهه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


روااااية جميييييلة جداا... طريقة سردكك للقصة، الشخصيات، الاحداث.. كلهاا دخلتني جو مع الروايه.. اتأثرت جدددا بقصة فرح.. ايش الحدث اللي صار وقلب حياه ابوها وحياتها... ايش رح يسوي صديقه عشان ينتقم.. هل رح ياذي صديقه ولا بنته... عندي احساس انه بياخد فرح وبيحكيلها كل حاجه وفي ذيك الفتره فرح بتكره ابوها... ان شاء الله طلال يحتوي فرح وينسيها اللي عايشته..

خالد وجيهان قصه حبهمم خورافيه اتمنى تستمر بدون مشاكل
..مرام وحياتها... مدري بس ظهور بنت الخاله اقلقني ان شاء الله تتزوج اي احد غير زوجها لمرام ...


بانتظاركك

دمتي بود

لصمتي حكايهه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 17-09-2016, 10:28 AM
الهرة الهرة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


صباح الخير الغالية رووعة النسيان شحالج الغالية عساج بخير تسلمين على البارت الجميل
مريم ياترى شو الي قلب حالكم وقرر انه يبعدج عن بنتج هل هو الشك
أبو فرح شو هي اسبابك وهل عندك حجه مقنعه ولامجرد أعذار
فرح ياقلبي مازال عندها أمل بأنه أمها حيه ياترى شو بيصير فيها لماتعرف أنه أمها فارقت الحياة
طلال هل راح تكرهك فرح لماتعرف أنه كنت عند أمها ولا العكس
جهان وخالد الله يسعدكم يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 17-09-2016, 04:44 PM
Lames Blbol Lames Blbol غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


http://forums.graaam.com/612157.html

أتمنى تشرفوني في روايتي المتواضعةâک‌ ولكم جزيل الشكر ����

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 17-09-2016, 09:56 PM
صورة *متمرده على قلمي * الرمزية
*متمرده على قلمي * *متمرده على قلمي * غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


روووعه روووعه روووعه
جد وقليل عليها هاذي الكلمات
جد رووووووعة بكل ما تعنيه الكلمه
مبدعه بكل بارت عن الثاني
وبكل حرف تكتبينه له ميزه
مبددعه
استمري
بالانتظاااار .....💜

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 18-09-2016, 12:41 AM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي،فقل لي كيف آهديه؟


يســعد صبــاحكم بكــل طيـــبه
طبـــعا من الحمـاس اللي فــيني قررت انزل البارت حق بـكرة الـحين
تو رجعــت البيت وصـراحه احس فيـني طـاقه انزل بهالوقـت لانــه احتمال بكـرة انشغل بزاف^زويــنه انا بــاقي تآثير اللهجـه المغربيه ماشي معـي،
يلا بس خلــوني اطيـر اعدلـه لعيـونكـم وراجعـهه،

انتظــروني راجـــعه لتعليقاتكم بعد التنزيل .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 18-09-2016, 01:45 AM
صورة روعة النسيان & الرمزية
روعة النسيان & روعة النسيان & غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آني آرئ العــمر بعينيك مغفرة ,قد ضل قلبي..فقل لي كيف آهديه؟


سلام عليــــكم ورحمــة الله وبركــاته

قبل آن نبدآ: لســـت من مــلائكة السماء لاكــون منزهه عن الغلط ...فآن وجـــد بالرواية غلط.. فآن النصح يجــدي
وآلتمســـوا لي سبعـون عذرا ..



لا ٳله الا الله ،وحــده لاشريـك له، له الـملـك وله الحمد، وهو علئ كل شيء قـدير..ا

لا تلهــيكم الرواية عن العبادات..

بــــسم الله ، نبـدآ




أحنُّ إلى خبزِ أمّي

وقهوةِ أمّي

ولمسةِ أمّي

وتكبرُ فيَّ الطفولةُ

يوماً على صدرِ يومِ

وأعشقُ عمري لأنّي

إذا متُّ

أخجلُ من دمعِ أمّي

* * *

خذيني، إذا عدتُ يوماً

وشاحاً لهُدبكْ

وغطّي عظامي بعشبٍ

تعمّد من طُهرِ كعبكْ

وشدّي وثاقي..

بخصلةِ شَعر..

بخيطٍ يلوّحُ في ذيلِ ثوبكْ

عساني أصيرُ إلهاً

إلهاً أصير..

إذا ما لمستُ قرارةَ قلبكْ!

* * * ضعيني، إذا ما رجعتُ

وقوداً بتنّورِ ناركْ

وحبلِ الغسيلِ على سطحِ دارِكْ

لأني فقدتُ الوقوفَ

بدونِ صلاةِ نهارِكْ

هرِمتُ، فرُدّي نجومَ الطفولة

حتّى أُشارِكْ

صغارَ العصافيرِ

دربَ الرجوع..

لعشِّ انتظاركْ

محمـود درويـش ،،

(4)


تمــر الايام تباعا دون ان تبـــالي بخـدش اودعته بقلوبنا ولا بدمع اغتال مقلتنا ....تسابق بسويعاتها نبضات القلوب ورمشات الجفون ...
تمر يوما بليله ونهاره ليعقبه يوما اخر مكتمل طوره لتنقضي الاسبوعان
ويآتي اليوم الموعـود...

نهض من فراشه ونشااط يداعب دواخله ..نظر لساعه الهاتف التي تشير لساعه الحاديه والنصف ظهرا, دس قدميه بخفيه واتجهه لدوره المياه ...

ومشاعرهه فذلك الوقت مبهمه حتئ لذاته ...رغم نشاطه الغريب الا انه يجهل كون مشاعره مبهمه بيوم زواجهه ..بعد نص ساعه خرج من دوره المياه وهو يجفف شعره بمنشفه صغيرهه ويلفه روب الاستحمام ...

نظر لدولابه ليلتقط له ثووب وشماغ واخذ،يبدل ملابسه بعجل كي يلتحق بصلاه الظهر ...وضع بضعه رشات متتاليه من قنينه عطره المفضل ..

'

'

هبط للاسفل ،في حين راى امه وابيه وخواته الثلاث ومعهم رجل موليه ظهره ،التفت لتجفل عيناه بصدمه وهو يسمعه يهمس :هلا ب معرسنا ..اللي داق خط من امريكيا عشان ازفه واردح بعرسه..

قهقه وهو يقترب لسلام عليه ونطق:فصيل ي حيوان شذا المفاجئه م توقعت تجي وعندك دراسه ...

هتف فيصل بعد ان جلس بجانبه :ابدا اصلا عندي اجازه نصف الترم وقلت اسوي لكم سبرايز ...
نطق باستفسار: متى وصـلت ؟؟'

فيصل:ع الفجر كلــمت متعب وهو اللي استقبلني بالمطار.

نطق طلال بابتسامه :زين حيـــاك الله .

هتفت امه بمحبه : ي فرحتي اليوم م اعطيها احد بشوفتكم سوا مجتمعين وواحد منكم معرس ...

قام طلال ليقبل راسها ويتمتم لها بطوله العمر ..

ليردف فيصل بحماس: والثاني بتزوجينه قريب ان شالله ..

انفرج ثغر امه بابتسامة فرح وهي تنطق:مناي هاليوم والله.

هتفت اباهم وهو يبتسم بابتسامه حنونه :هاه ي طلال كيف استعدادتك ي معرس ..

قهقه طلال وهو يشير بكفه دلالة -كويس-: الحمدلله يبه كل شي جاهز والحجوزات مرتبه ..

وقف اباهه ليتمتم بفرحه :ع خير ان شالله الله يسعدك واردف:يلا م بقئ شي ع اذان الظهر نتقابل بالمسجد ...وصعد لاستبدال ملابسه

بالوقت ذاته قفزت ليان برعب وهي تقول :طلال .فيصل بليييييز احد منكم قبل. يطلع المسجد يقطني ع طريقه انا وجوري وميرال ..
فيصل بتساؤل:ويـن؟
اردفت ليان باستعجال:المشغل
هتف طلال باستنكـار :وليش ان شالله م تروحون مع الباقين .؟

هتفت بضجر: اكتفوا م شالله العايله كلهاا بنفس المشغل زين لقينا حجز بالمشغل اللي جنبنا .

وقف فيصل وهو الذي م ان سمع اسم مجنونته حتئ تااقت اشواقه لرؤيتها كي يروي عطشه لرؤيتها:انا بوديكم تجهزوا بسرعه قبل الصلاه عشان اقطكم وارجع ..لم يكمل كلامه فتلك المجنونه ليان قد صعدت للاعلئ لتتجهز .

نظر له طلال بنظرات يفهمها ونطق:م عرفتك حنين ويعنني الاخ اللي يخدم اخته، اقص ايدي لو م الفزعه ذي عشان اللي خبري خبرك. اردفها بغمزه

قهقه فيصل طويلاا ونطق: يافاااهمني ...

ليرد طلال وهو يقف ليذهب للخارج:هالله الله بالركاده لحد يجيب العيد ..شويه برستيج ،جاي من الخارج ومشخص لا اوصيك .
وقهقهه وهو يغلق الباب خلفه ليتجه نحو سيارته ليشغلها وهوو يضع نظارته الشمسيه علئ عيناه ويتجهه للمسجد كي ييذهب بعد ذلك للحلاق ليعدل له ذقنه لاجل ليلته التي تسمى بليــــلــه العمــــر ....

'

'

'

من جهه اخرى استيقظت ولا زلت مستلقيه بحثت عن هاتفها الذي علئ الكومندينه نظرت لساعه التي تشير للحاديه عشر والنصف ظهرا

ابتعدت من سريرها وهي تدس قدميها الناعمتين بخف بالفرو الناعم واتجهت لدوره المياهه ...استيقظت بنشاط لم تعتاد عليه ولكن م ان تذكرت بان اليوم زواجها ...لم تلقى تفسيرا لمشاعرها المبهمه...لا تعلم بماذا تشعر , وكانها تسير الان مجبره بخطواتها دون وعيي لا مخيره ..كالرجل الالي تدور بالغرفه, بعد ساعه كامله قضتها بدوره المياه ...تسير وشعرها المبلل مطلق بحريه ع روب الاستحمام ,وقطرات الماء تتناثر منه, تسير تجمع بحقيبتها ماستحتاجه بالمشغل ..وتتجهه لشنطتها التي ستذهب بها للفندق وتتفقدها ...

اخيرا استجمعت نفسها عنـوة, لتجفف شعرها وتلبس ملابس خفيفه ومريحه ,وهي تلتقط جلال صلاتها لتستقبل القبله وتصلي قبل ان تنزل للاسفل ...

'

'

'

بالاسفل مجتمعين بعد ان عاد الاب وابناءه الثلاثه ، من الصلاه وينتظرون نزولها كي يجلسون معها قليلا قبل ان تودع منزلهم ...

هتتف الاب :ي شباب واحد منكم يآخذ امكم والبنات للمشغل وفرح انا بآخذها المشغل ومنه اخذها لمطعم..

هزوا ابناءه برؤسهم كنايه الطاعه ف حين نطق خالد :انا باخذهم واخذ عمتي ام احمد وبناتها ..

في حين ابتسمت ام خالد وهي تنظر لزوجها الذي يحاول ان يشارك ابنته فرحتها بينما رفعت بهدب عيناها نحو الدرج وهي تراها تنزل ممسكه بعبائتها وحقيبتها بهدوء وخجل فطري ..

هبطت عينا خالدايضا نحوها ليردف بحب اخوي :هلا هلاا باميره الحسن و الرقه ..

قهقهت بخجل وهي تسلم عليه فنادرا م تراه لسكنه هو وزوجته ببمنزل اخر لتهتف :شلونك ؟

هتف لها بحب:طيب بشوفتك ي عين اخوك ..

تعالئ صوت من الاريكه التي خلفها التفت لمتعب ضاحكه وهو يغني بصخب:ي معريس عين الله ترعاك والقمر والنجوم تمشي وراك

بالوقت الذي شاركه الصخب وهو يردف بصوته الصاخب: عروسنا ي بدر ضاوي زانت ليالينا البدور ...

ليقفن الاثنان وباستهبال قاموا بتقليد رقص للبنات وهما مستمران بالغناء:الف صل وسلــم عليك ي حبيب الله محمد كللـووووش .ليوقفن صخبهم ع الفنجالين التي قذف بها ابيهم ليرتطم احدهم بكتف ناصر والاخر ارتطم بساق ناصر ببراعه من ابيهم الذي اردف بسخريه:موضي الشمراني انت وهو ع غفله انتوا وهالمنوعات, الله يخلف ع عقولكم اهجدددوا لا تفضحوني تالي عمري ...

التفت لابنته الواقفه وضحكتها الرنانه تعلو المكان وابتسم وهو يكلمها:امشي يباه اوديك المشغل هذول لا جلستي عندهم بيضربون فيوزاتكك وانتي عروس ..جفلت بصدمه وهي تنطق بابتسامه بلهاء:انت بتوديني يبه؟

ابتسم لها وهو يرفع حاجب وينطق:ايه ولا م تبين اوديك؟ عادي مو مشكله اخلي ها...بترت كلامه وهي تتحدث بسرعه وبفرحه مضطربه:لا لا ابيك انت يلا جاهزه ..

سبقها ابيها للخارج وهي تلبس عبائتها فحين وقف متعب وناصر بجانبه :يصير نروح معكم بنقعد عاقلين والله بس

هزز راسه ناصر مۏيدا وهو يقول:بس نتغدا معكم جوعانين...وبعدين ناخذ لنا تاكسي بعد الغدا عشان م نضايقكم ....وانتوا كملوا مشواركم

هتفت وهي تغيضهم وتردف بنفسيه جيده :لا م يصير بعدين هناك انت وهو تصيحون تبون ماما, وماما بالبيت, مرا ثانيه اخذكم معي ولكم مني احلئ وجبتين اطفال .. وقهقت لتخرج بعد ان ودعت من بالصاله ومتعب وناصر يتوعدون بها وتبعها خالد وامه ومرام للخارج

ليبقى الاثنان مستلقيان بالصاله ...

لحضات صمت ليهتف ناصر لمتعب:متعب م تلاحظ سحبوا علينا و م سووا غداا

نطق متعب بازدراء :ليش م تدري اليوم زواج مهم فاضين بالمشاغل وبعدها يروحون يردحون ع المسرح ورقص وحنا نموت جوع بالطقاق ..

نظر له ناصر باستغراب واستخفاف:ي اخي حريم مخفه صدق ... الوحده من تشم ريحه زواج على طول للمشغل وبيتها وعيالها اكبر سحبه ...

هتف متعب وهو يقف:قووم قووم نشوف لنا مطعم ونتغدا , اخ من ابوي لو عازمنا معه ع الغدا مو ازين بس الشكوئ لله

هتف متعب بحماس:شرايك نكلم فصيل وندبســه بالغدا

ضحك.ناصر بشراسه وهو يؤيدهه: ايوا الله صادق...برستيج وجاي من برا ..اكيد م راح يقول لا ..خلني اكلمه ..

اردف متعب وهو يقف:امش يلا قوم وبعدها نروح للحلاق ابي اجرب حركات البنات هم يرحون مشغل وحن بنروح للحلاق ,اخليه يفرك خشتي بالصنفرهه ويصبغ شنبي ويفير شعري ..

نظر لناصر الذي فغر بغثره مما قال ليقهقه متعب وهو يهتف:امزح اقصد استشور ..بس لا اراديا طلعت

قهقه الاخر باستخاف وهو ينهض ليلحق باخاه للخارج ...

'
تجلـس بجــانبه بفـرحه غامرة ..وهو يتحدث معها باحـاديث شيـقه ومسليـه..هي لم تـكن لتستمع حديثه فقط بل كانت تتآمل وجهه بحب وبداخــلها تتمنى لو تتوقف الحياه عند تلك اللحضه ..
آبــي، وهل اهمـس،لك. بآنك جنـــتي بهذا المـكان .
وآن روحـك الطاهره مسكــــني اذا حل الظلام .
ابي ، ومبســمك هــدايتي وحديــثك امان وحضنك جنة اوبسـتان.
وان دمدم قلبــك الاحزان ، سآجازي الحزن فورا بالاعـدام.
'

'


'
دلفت لسياره وهي تلقي السلام بخفوت وتعبث بحقيبتها ولم تنتبه لسائق قط

هتف ميرال التي بجانبها :شنو تدورين ؟

زمجرت جوري بغضب وهي تهتف :امس حطيت بالشنطه بكيس صغير طوقي الي بحطه ع تسريحه شعري ومو محصلته..

هتفت ميرال بعدم اكتراث:لما نوصل المشغل فضي الشنطه وبتلاقينه ولا ان شالله تلاقين عندهم بقسم المبيعات ...

هزت راسها وهي تقول:صح صادقه نسيت...بس الطوق روعه حسافه

اغلقت حقيبتها وهي ترفع عيناها لتقع مباشره علئ السائق ..لتفلت منها شهقه.جفلت منها ميرال وليان باستغراب وتساؤل،

الا هو فهو كان يراقبها عندما هبطت انظارها نحوه وشهقت..

ليردف بابتسامه حاول كتمها:سلامات ي بنت العم شفيك؟

لم ترد لا زالت الصدمه تخرسها عن الرد ...رويدا رويدا ليعود اليها رشدها

انتبهت لوصولهم للمشغل وحمدت الله انه لم يتحدث معها ولكن قطع عليها صوته الرجولي ذو بحه جميله وهو يهتف:م فيه الحمدلله ع سلامتك ي ولد العم ولا قرت عيني بشوفتك ..؟

اتتبهت اخيرا ان الكلام موجهاا لها ,في حين نزلت ميرال وقتها وبقت مع ليان بسيارته لتهتف بقوه لا تعلم مصدرها:الحمدلله ع سلامتك لامك ..وقرت عينها مو عيني لانك ببساطه م تعنيني بشي يكون ببالكك مجرد ولد عم والسلام ....

جفلت عيناه وعينا ليان من جراءتها وتصريحها الوقح،

ليردف باسفزاز:وقريب ان شالله بكون زوجكك وباعنيلك كل شي بحياتك ..

هتفت بزمجره قاسيه :هه لا وصلت سهيل تطولني زوجتك ..

احابها ببرود يخفي خلفه غليان:اسمك ارتبط باسمي من 4سنين. مهو بلعب اطفال ..

ردت بتهكم وشراسه:لانك ماكنت رجال وقتها ...

قاطعها صارخا بوجها:ثمني كلامك ي جوري قبل افجر غضبي بوجهك

قهقهت بسخريه :وش بتسوي اللي متطوله بايدك وصله برجولك ..

وتراني رافضتكك الف مره كان باقي عندك كرامه فك تحييرك الغبي لي قبل انسف كرامتكك برفضي لكك قدااام القبايل كلها ...

هنا صرخت ليان بقهر ...غاضبه على جوري : جوري بس وقاحهه

اظن كفايه اللي قلتيه انزلي من السياره والحقي ميرال بلاش مشاكل.

هبطت من السياره تلك بقهر وهي تغلق الباب بحده,

بينما اقتربت ليان لتواسي اخيها, ولكن ردعها بكفه لينطق بهدوء :انزلي تاخرت على الصلاه ..

هتفت ليان بحزن :بس ...قطع كلامها وهو ينزل ويفتح الباب لها كي تنزل

نزلت وهي تنظر له برجاء وتهمس:عشان خاطر امي انتبه بالطريق.

تمتم ب ان شالله وهو يحرك السياره ويرحل من امامها بجمود

دمعت عيناها ع حال اخيها و دلفت لداخل المشغل وقد تعكر صفوهاا

وهي تتحاشى النظر لجوري وسط استغراب ميرال التي لم تشهد ذلك الموقف ولكنها استنتجت من تصرفاتهم ...بان هنالك مكروه حدث ..

'

'

'

يمسك المقود بجمود وصدمه...والاف الحسره تخترق قلبه ..

وقف بالسياره جانبا وهو يسند راسه علئ المقود ...

عندما بدآت الرياح تمشي بما تشتهيه السفن...وجدتكــ منهمكه بتمزيق الاشرعه...لتغرق سفينتي قبل ان تصل برالامان ....ولا كن م هو ذنبي ..لقد احببتكك بعمق وبكل حواسي..خيبة امل تصفق لي امام جموع سهامك الخارقه ..كانت غلطتي..يالوقت الذي تخيلت بانك عندما اعود ستقابليني بعشقا ووعود..كانت غلطتي ...حين ظننت اني بفعلتي ساحصل علئ وسام محبتك

وغلطتي .. حين.احببتكـ وقتها وظننت بانكــ ستننظريني لاحقق مستقبلي واعود اليكــ بعشق سطرته بدفاتر طفولتي ليصبح مجلدا لعمري وليس مجرد دفتر صغير كنت اخبيه بايام مراهقتي لاخفي دوواين شعررا كتبت من هاجس حبكــ.بدواخلــه ... كنت بغيبوبه وهم طــيله الاربع السنين التي مضـت ..واليوم استفقت منها علئ جـرحكـ المدمي...حسنا ي ابنة عمي وعشقي الابدي ...سـآنسحب بكرامتي كما قلتي سابقا ..وسادع لكــ حريتك بحياتك ..وي رب الهمني الســلوان والخــيره...و روح خالــــية منها،ومن الضــيقه !!

'

'

'

انتهت العامله وهي تضع لها تاج صغير لتتويجها اجمل عــروس لهذه الليله, بفستانها الابيض الخالص من الدانتيل, والذي يلف جسمها الريان ليزيدها فتــنه..ومكياجها الناعم.. وتسريحتها المتمرده منها خصلات جميله...وبين اناملها المرسومه بنقوش الحنا , تمسك مسكه خالصه من الورد الابيض الجوري ..

دلفت خالتها اليها وهي تسمي وتذكر الله وهي تقترب منها لتطبع قبله بين عيناها :ي شووق عينكـ ي طلال من هالفتنه ..الف مبروووك ي فرح هالليله .

تبسمت بخجل وارتباك وهي ترد:الله يبارك فيكـ ي خالتي ..

تبسمت الاخرئ لتهتف:اجلسي خليني احصنكــ من العين .

جلست فرح وهي تنظر لخالتها وهي تضع كفها علئ راسها وتهمس بصوت خافت بايات قرانيه وادعيه ...انتهت وهي تنفث ثلاث وتردف:عسئ ربي يحلي لياليك كلها ي بنيتي...

واردفت وهي تجلس وبجديه:شوفي يمه فرح انا بحسبة امك واللي بقوله لك حطيه حلق باذنك ي بنيتي ..

نظرت فرح بخوف وترقب لخالتها ام خالد وهي تكمل:ي بنيتي من اليوم بتصيرين مسؤله عن بيت وزوج ..وبتشاركين زوجكك باتفهه امورك و م فيه خصوصيه بينكم ...ولازم تكون فيه تنازلات عشان تتاقلمون بحياتكم بعيد عن المشاكل..وعشان تمشون سفينه حياتكم لبر الامان..ومن الحين اقولك ..اذا تبين تعيشين وتريحين راسك ..طيعي زوجك والله الله بالكلمه الطييه وانتي ترا الي بتمشين حياتككمـ اما مشاكل ولا حياه ولا احلئ بس اذا فتحتي عقلك
وزينتي لسانك مع زوجك صدقيني بتكسبينه وان شالله ربي يوفقك والشاهد الله ي فرحتي اليوم م اعطيها احد ..واناا اشوف وحده من بناتي عروس .

اقتربت فرح منها لتحتضنها وهي تبتسم بحب ...وللمره الثانيه تحتضنها وتكون بينهم هذه الكيمياء الجميله بتبادل حوارات من قلب وبحــب ..

'

'

'
بعد صلاة العشـاء،،
باحد قصور الافراح، امتلئت القاعه بالحضور وصوت الديجيه يعلو بالمكان..

يققن نساء العائله وكل منهم تنافس الاخرئ باناقتها المتواضعه..وكلن منهم ممسكه بمبخره يستقبلن الحضور .... والفتيات والاتي لا يعلئ علئ اناقتهم منذ دخولهم للقاعه اتجهوا للمسرح مباشره وكلن منهم تعبر عن فرحتها بالرقص ..
'

'
.بالاعلئ تجلس علئ اريكه انييقه وهي تلعب بالخاتم الذي باصبعها تاره وتتامل العقد الذي يزين نحرها بآمل مشرق...عقد والدتها يزين نحرها الان، اي ان والدتها لا زالت قيد الحيـــاه ...ليست مجنونه فذلك العقد لم ترا مثل سوا لدى امها وقد علمت منها بانه فريد من نوعه وقطعه واحده فقط وهي ملكها .. ولـــكن لو كـانت امها لما لم تآتي ٳليها وتقف بجانبها بيوم كهذا لما اكتفت بالعقد؟ ربما يكن اباها؟ فالرساله تلك لا يتضح ان من ارسلها امها هي،فقد استنتجت ذلك من العقد..والشكوك تقع علئ اباها!
ربــــاه امسـك بي بآملاا كي لا آرتطم بالارض بواقعا مشؤؤم .

التفت للباب الذي يفتح ويدلف منه الفتيات بضجتهم الصاخبه ...

نظرت لهم بابتسامه وهي تزمجر بقهر:وين رحتوا ي خاينات مخليني لحاالي ..مرام وهي تفتح علبه عصير وببيدها الاخرئ صحن مليئ بالفطائر وتردف:نزلنا نردح لنا شويتين وجبنا لك اكل وجيناكـ.

قالت فرح وملامحها تمتعض من الاكل :مالــي نفس جد احس شوي وارجع ووبطني يوجعني ..

اردفت جيهان بضحكه: طبيعي ي حلوه كل عروس تجيها هالحاله ...بس مو تجوع نفسهاا ..

لتنطق ليان :ايه وبعدين امي تقول بعد ساعه الزفه لا تدوخين من الجوع

صاحت فرح بذعر :يمااا م ابي خلاص هونت ..مابي زفه اخاف ادوخ من الخوف..

اردفت ميرال بخبث:م تبين زفه لانه بتدوخين ولا مستعجلهه تطلعين مع طلال ..

نظرت لها فرح بغضب :وجــع زين ي قليله للادب ..

صاحت جنئ وهي تزمجر بغضب:ابي اتـــزوج زوجوني ي اخي

نظرت جيهان لها باستخفاف : ي شيخه والخطاطيب اللي تردينهم الحين بس تبين الزواج الحين هيـاط ,ولاجاء الصدق قمطتي العافيه ..

هتفت وهي تبرر بضحكه:ي اخي شسوي اللي مو مخلني اشوف حياتي هالكلبه وتشير لجوري اللي م ادري متى تتزوج واتزوج..

وقفت جوري وباستخفاف:هاللي تقصدينها اختك الكبيره، ولها اسم ..وثانياا م اظن جالسه علئ راسك ولا ارد الخطاب من عند الباب ..تزوجي بستين داهيه.

لتخرج بغضب وسط ذهول الفتيات واستغرابهم ...

هتفت جنئ والعبره خانقتها:كنت امزح والله

نطقت ليان بقهر وهي تطبطب علئ جنئ :اختك ضاربه فيوزاتها من ظهر معليك منها صارت تقط كلام م تثمنه ...

ايدتها جيهان وهي تقول:صح انا ملاحضه عليها من جات من المشغل ونفسيتها زباله ..

هتفت ميرال لتلطيف الجو :شوي وتروق لتكمل بخبث وهي تضحك: جيهان مرام شوفوا شغلكمم ..

هتفت مرام باستغراب :وشهو شغله ..؟

زمجرت ميرال بغضب وهي تبلل شفتيها:استلموا فرح وثقفوها بامور الزواج وعطوها من نصائحكم الثمينه.لتردف كلامها بغمزه ماكره ..

صاحت ميرال بفرح وهي تقفز لاغلاق الباب وتنطق:يلا هذا الباب مقفول

تفضلواا غردوا واعتبرونا مو موجودين ..

لتزمجر جيهان :والله كنت ناسيهه زين ذكرتوني جعل م يذكرني غيركم

واخذت تصفق بيدها:يلا برا كلكمم بس فرح ومرام وانا لوحدنــا الباقي بدري عليكم ...

صاحت ريم بحماس :لا وجعع نبي نستفيد من خبراتكم ..

مرام وهي تقهقه بمكر:م فيه براا ،التعليمات جامده م يصير تسمعونها اللي تبي تسمعها تلحلح ع عمرها وتتزوج ...

وقفت فرح وهي تضع كفوفها على خصرها وباستخفاف:لا ي شيخه انتي وهي شرايكم تجيبون طلال بعد عشان تكمل الجمعه؟

قهقهت جيهان بخبث:تطمني من ناحيه طلال اكيد عنده خبره وميه ميه اذا تبين هو يفهمك بعد .. م اعتقد عند مانع

صاحت خجله وهي تضع اناملها حول مسامعها:وجــع وجـــع

تعالت ضحكات البنات عليها واخذن يتحدثن كي يخففون من وطئة خجلها وتوترها واستجابت لهم وهي تضحك وتاكل .....

'

'

'

يقف بجانب ابيه وعمومته بهيبه وشموخ ،وهو يتلقى التباريك من الحضور وعلئ ثغره ابتسامه اشبه بالرسميه ...

اقفل هاتفه ابيه وهو ينظر نحوه بابتسامه: طلال يلا ندخل امك تو مكلمتني تقول بسرعه تاخروا ع الزفه ..

رد باحترام بالغ وهو يعدل شماغه :ان شالله يبه ..

لينطق اباه قبل ان يبتعد :يلا بنسبقك انا وعمك خلني اروح اعطيه خبر..

عبس بملامحه قليلا وهو يحاول ان يضبط ذاته ....ويشتم مشاعره تلك المبهمه..لا يعقل..بداخله مشاعر معاكسه لما تظهر ملامحه..يشعر بالضيق لدخوله ..وبالشغف لرؤيتها بآن واحــد ..كيف؟ لايعلم؟

فاق من صراعه وهو يتجهه لابيه الذي يشير اليه بالدخول ...

ليدلف لداخل وبجانبه ابيه وعمه….قبل رآس امه وخالته بالوقت الذي صعدابيه وعمه لعروسته التي تقف علئ كوشتها ...صعد علئ المسيره وبجانبه امه وعمته وهو لا يرئ سواها تقف ل تقبل ابيها علئ راسه وهي ترتفع اليه قليلا باطراف اصابعها..

فاتـــنه! ام فريده.. لا تشبهين احد حقاا..

فريده بحسنكـ ..وفتنتكــ المباحه...

فريده بغنجكـ وابتسامتكـ اليافعه ....فريده حقا انتي ولا تشبهين احد

تنتمين لوطن يافع بالجمال وانتي العاصمه...والف عين تتمنى احتلالكـ

للارتواء من انهاركـ والدفء بحدائقكــ...وللعيش بنعيم علئ انغام ضحكاتك ..

تقدم اليها وهو يقذف بانظاره نحوها فقط ...وهل اقول بانكـ زدتي الابيض فتنه ؟؟

ام اقول بانكـ ازددت فتنه بالابيض كي لا اهضم حقه؟؟

اقترب وقلبه بدا يخفق قسرا والحراره تعلو جسمه رويدا رويدا ..

اقترب منها وهو يرا وجهها المطئطئ للاسفل ليرفع بكفه ذقنها..

وبلحضه عابره مررت ذكرئ تلك الليله التي بات اسيرا لملامحها انذاك ..

لتمر لفحه كبريائها وم تفوهت به ليلتها ...

طبع قبله علئ جبينها وهو يهمس بخفوت ماكر وسط تصفيق الحضور بحماس :

مبــروك عليك جحيــمي ي بنت العــم

ارتفعت اهدابها لتنظر له بقوه وبتحدي خافت: الله يبـارك لـك بجحيمك للعمر الطويل ان شالله..

طفت علئ ثغره ابتسامه استفزتها وهو ينطق ببرود: بوجودكـ طـبعا..

كانت سترد برد مستفز مرادف لردهه ولكن قاطعتهم ليان وهي تقول: ي شينكم عطونا وجهه نباركـ لكـم وكملوا غزلكــم لما تصيرون لحالـكم.

قهقه طلال وهو يقول باستخفاف: لا حول من عيارتكم معك بالبيت و تو تذكرين تباركين لي...

قهقهت ليان لتردف:مالت عليــك مو حبـا فيكـ بس لازم قدام الناس نسلم عليكم ونبــارك.

القئ اليها بنظرة استخفاف بينما اخذ يتلقى التباريك من محـــارمه.....

بعد ان غادر ابيه وعمه لرجال ..اخذ يقص معها القاتوه ويتبادل معها كاسات العصير وكل منهما يرسم ابتسامه يظنها مزيفه بينما هي خرجت عنوه من اعماق القلب,دون إراده او احتجاج...

هبطت انظاره علئ صعود فتاه بلثمه ابعد ان تغطي ملامحها الواضحه... وعبائتها مفتوحه اخر ازرارها الثلاثه من الاسفل...

وبجراءة تتجه نحوه وسط ذهول اخواته وبنات عمه ووسط ذهولها

وهي تراها تذهب لسلام علئ طلال قبلها....

جفلت عيناه بذهول واستحقار لما يراه وقد علم من هي ولكنه ادعى الامباله وهو ينظر لاخته كي ينشغل بالحديث معها ولكن الفتاه مدت كفها لسلام عليه حينها.

مد كفه تلقائيا وباقتضاب لتهتف تلك الواقفه بغنج متبذل:مبــروك ي طلال الله يتمم لـك ع خير ..تمتم برد مختصر وهو مصدوم :الله يبارك فــيك ليهمس لاخته ريم التي بجانبه :من ذي؟

هتفت ريم بازدراء:بنت خالتي مشاعل يقالك م تعرفها!

اردف بسخريه:بلئ اعرفها شلون معرفها بس شمسويه بعمرها مع مكياجها ذا..

ردت ريم بازدراء:الله لا يبلانا تفكر نفسها العروسه ع غفله.

قهقه بسخريه وهو يردف باستهبال:هذي بيوم زواجها شبتسوي بعمرها. حشئ حتى فرح م سوت سواتها وهي العـروس.
ريم وهي تضحك: اعوذ بـالله شجاب الثرى لثريــا .

نظر لمشاعل التي تهمس باذن زوجته وهو يظنها تبارك لها بالقرب من آذنها بحجة ازعاج الديجيه,بينما هي كانت تهمس لها بكلام ابعد م يكون عن المباركه ...وملامح فــرح تعتجن بغضب محاوله طمره ببتسامه مزيفه



آنتــهى...


همـــسه:قال ابن القيم رحمه الله تعالى : سبحان الله ؛ في النفس كبر إبليس ، وحسد قابيل ، وعتو عاد ، وطغيان ثمود ، وجرأة نمرود ، واستطالة فرعون ، وبغي قارون ، وقحة هامان . ..
روعــة النسـيان

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

أني أرى العـمر بعينيك مغفرة قد ضل قلبي فقل لي كيف أهديه؟/بقلمي؛كاملة

الوسوم
آني،آرى،العمر،بعينيك،مغفرة،روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
هــــاأنــت قد أقبلت بعينيك عندما يكون هناك امل خواطر - نثر - عذب الكلام 3 18-05-2015 08:00 PM

الساعة الآن +3: 11:00 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1