كِـــبْــرِيـــاءْ ! ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

السلام عليكم

أخباركم أعضاء و زوار منتدى غرام
ان شاء الله كلكم بأتم الصحة و العافية


كدعم مني لصديقتي حبيت انزل روايتها في هذا المنتدى لشدة محبتي و اعجابي به وان شاء الله تعجبكم و تنال استحسان رأيكم


كِـــبْــرِيـــاءْ ! ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الفصل الاول
في ممر المستشفي الحكومي تنظر ام سهر الي كل من يعاني في المستشفي من يغشل كليته والاخر يجري عمليه قد يموت منها بينما هي في شروديها خرج الطبيب من غرفه سهر فذهبت مسرعه وهي تقول في خوف من سؤالها :مالها بنتي يا دكتر
ويرد بحزن: بنتك في غيبوبه
تتلاقي الكلام وكانه كف لطمها ظلت تبكي هي لاتعلم اي شى' ذلك الاب الذي تركهم وذهب،ولا تعلم اي شي سوا انها وحدها
اما عن امل فهي في غرفتها لاتتذكر شي حتي امها وابها ذلك المنزل والغرفه لاتتذكر رغم هنا كانت طفولتها وامها بالخارج تبكي علي ابتها التي لا تدري كيف تعيد لها ماضاع!
اخدت امها الهاتف لتكلم ام سهر
ردت عليها بصوت باكي :الو
فترد نور: مالك في ايه!!!
لم تتلاقي اجابه سوي صوت بكائها
ياجميله مالك في ايه طيب متكلميش خلاص فينك عشان اجيلك!
فردت بحزن وهي تتمني ان لوما كانت في ذلك المكان: انا في المستشفي سهر في غيبوبه
ردت نور باستنكار :غيبوبه!!! ليه في ايه غيبوبه ليه!
طيب خلاص انا جايه
جميله اختها التي كانت دائما تواسيها الان هي تبكي كنت اريد ان احكي لها ما في قلبي ولكن كيف!!!!
*سعيد*
يلا يا حبيب مامي الاكل صار جاهز
يرد احمد بغزل لها: مابدي يا حلوه انتي
هي تعلم انه يداعبها لترضي بعدم اكله
ولكنها اخذت صنيه بها طعام بكل ما يحب وذهبت لغرفته
قالت :بدك تاكل مو بكيفك ثم نظرت لعينه ومالت براسها يمينا
رد بتكبر مصتنع: لا مو مشانك مشان ها ريحه الاكل الطيبه
نظرت له بطرف عينيها وضحكت
اخذت تتامله بعيناها الخضراوتان تلك العينان التي تملأ بهم حزن الشام ها هي في بلد غير التي نشأت فيها في ارض اوروبيه اميريكا تلك بلاد العلم يتمني العالم ان يدوس ارضها لكنها تتمني لو تسرق الي الشام الي سوريا، قطع شروديها دق الباب
فتركت احمد لتفتح الباب فوجدت ذلك الرجل الذي طالما احببته وهو يقول وضحكته لا تترك وجهه الوسيم :ماي كوين
فضحكت بتلقائيه اخذ يتامل سواد شعرها الساحر مع شده بياضها وعينها الواسعتان باللون الاخضر الساحر ومسك يديها التي يظهر بها عروق يديها الزرقاء فهي بالنسبه له كل جمال الطبيعه
ثم قال: وين ابني الحلو؟
فردت :جوه بغرفته عم ياكل
فقال لها متذكرا: كنتي بدك تحكي معي امبارحه بشي ما!
فرفعت عينها الي سقف الغرفه وقالت وقد نظرت اليه :اي بدي
فقال لها ممسكا بيديها: طيب خالينا نقعد ونحكي
شردت قليلا وهي تفكر بما تريد ان تحكي تذكرت احمد ابنها وبدات تحكي







... يتبع


كِـــبْــرِيـــاءْ ! ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

....تابع




*نور*
وصلت نور للمستشفي دخلت المستشفي ومشت حتي وصلت الي غرقه سهر التي كانت تجلس فيها اختها بهدوء تأنسها دموعها هي لم تعتاد ان تري اختها بذلك الهدوء، دائما كانت تضحك وتتكلم كثيرا، كانت هي الطاقه الايجابيه التي تمديني بالامل. ولكن الان!!
طبيعي ان تكون تلك حالتها فتلك ابتها التي تحبها اكثر شئ في الدنيا
دخلت نور ولكن جميله لم تفعل اي رد فعل
قالت بصوت حزين :تعالي نتكلم بره
نطرت اليها وهي تطبطب علي كتفيها :طيب يلا
بصت جميله لنور وقالت: معرفش عنو حاجه سبنا ومشي فضلت اكلمه كتير مردش لدرجادي بنته مش مهمه سافر وسبني يا نور. وبنتي يانور جوه يا ربتني مكانها يارتني انا ال نايمه هناك تخيلي يانور بصحيها وبكلمها مش بتسمع كلامي
كان صوتها متقطع من البكاء
نظرت نور لها هي دائما كانت قويه لا ادري لما تذكرت ذلك الرجل الان هو تركهم من شهور كانت لا تتحدث عنه ابدا حتي سهر كانت ليست متعلقه به كثيرا. تغرقها الدموع لا اعرف كيف اواسيها فانا اريد من يواسيني
سالتها :طيب يا حبيبتي قوليلي ازاي حصل كدا لسهر ليه في غيبوبه!!!
تحدثت والدموع تقطعها عن الكلام :كنت......كنت
قطعتها :لا لا اهدي عشان تعرفي تتكلمي امسحي دموعك يلا.
حاولت ان تمسحها لكن ما مسحته من دموع يصب من جديد شلال من عينيها يسيل
ولكنها قالت بصوت متقطع: كنت في البيت كلموني من هنا وقالولي ان بنت حضرتك في المستشفي مكرباص طلع بطريقها
قالت نور: يالهوي يا جميله
ولكني علمت اني كنتي غبيه عندما قلت هذا تبكي واقول انا هذا يجب ان اواسيها
وضعت يديها علي كتفيها وقالت بحنان: متخافيش يا حبيبتي هتبقي بخير وهتقوم بالسلامه
وكأن كلامي وصل لباب السماء.
خرجت الممرضه وهي تضحك وذهبت لتبشرها: مادام جميله فنظرت لها جميله بعيون حزينه فلون عينيها البنيتان المرهقتان وتلك الظلال التي تحت عينيها هي جميله حتي بهم فقطعت الممرضه شرود نور وقالت: بنتك الحلوه فائت الحمدلله بس.............





...........يتبع


كِـــبْــرِيـــاءْ ! ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

........... تابع





سعيد
كانت مريم لاتزال في شروديها فقطعها سعيد
ويلمس شعرها :حبيبتي ها انا سمعك احكي
فقالت :مليت من هون خلينا نسافر
قال :بنسافر بس وين يدك نروح
سمعت تلك الجمله تخرج من فمه فضحكت فظهرت غمازاتها التي تزيدها جمالا علي جمالها
قالت وصوتها ملئ بفرحه: عنجد طيب ليك بدنا نسافر باسرع وقت ما بدي احمد يتعلق بهون بتعرف لانو لو اتعلق بشئ ما بيرضا يخسروا
فضحك وقال مازحا: الحق معك بس لمين طالع مثلا
ضمت حاجبها وقالت: لا تتغالظ
كلنت مريم تتامل سعيد
فامسك بيديها كانما امسك بحرير وقال بحنان: هلق وين بدك نسافر حبيبتي؟؟
قالت :مصر
فقال وقد تغيرت ملامحه :مصر!!!
ردت: اي لو ما بدك بنروح غير مكان بس امانه تكون دوله عربيه هلق انا قلت مصر لان علي وايلين هنيك بس
ضحك وقال: خلاص لك انتي بس اتاشري علي شو ما بدك وانا بنفذ اميرتي
رميت نفسها بحضنه كانت تنظر اليه تلمح كل شي فيه شعره الميال للاصفر وعينه الروماديتين وبشرتها البيضاء كانت تشعر بحنان لمسه يديه لشعرها
في تلك اللحظه
دخل احمد
وقال يمازحهم :شو هاد كانكم نسيتوا اني هون
ذهب ليضمهم وقال بسعاده: انتو احلا ام واب بالعالم
رن هاتف سعيد فرد كان الخبر قاس الي حد ما فصديقه خالد قد تؤفي. علي ايه حال فهو لم يكن يتذكر شئ
كان في تلك اللحظهه مريم تحدث احمد بخبر سفرهم
قالت وهي تضم يديه: حبيبي هلق انت حابب هون
نظر لها قائلا:تقصدي اميريكا
رفعت له عينيها :ايه
قال :عادي مو كتير ليش
نظرت لسعيد تشيره باخباره كان قد انهي اتصاله فاوم لها ضاحكا
فقالت مطمئنه :ليك بدنا نسافر من هون علي غير مكان بدنا نروح علي مصر
ضحك لها بحب وهو يلمس كتفيها
اخذت زفير وشهيف براحه وضحكت
شاردت قليلا هي تعلم ان مصر من ستنجيها فهناك اخها علي وايلين ستساعدها للتخلص من المها
قال احمد قاطعا شرود مريم :انا بغرفتي امي
اؤمت براسها
نظرت لسعيد رائت وجهه المتغير
شعر بيديها علي كتفيه قالت :من مين كان الاتصال
نظر متعجبا كيف كانت تتحدث مع احمد كيف ركزت
ردت علي اجابه لسواله الذي لم تسمعه :ايه يعني اتغير وشك بعد الاتصال
***********
نور
عندما قالت الممرضه :بس
زالت تلك الضحكه التي ملأت وجه جميله عندما سمعت انها فاقت
نهضت جميله ونظرت للممرضه :بس ايه؟؟
قالت الممرضه: بنتك زي الفل بس من الصدمه جالها شلل
سمعت جميله كلمه شلل انهارت وقعت علي الارض تبكي مسكت نور يديها وقالت بحنان:جميله ده شلل صدمه يعني مفيش قلل مش كدا ونظرت للممرضه
قالت الممرضه: عندك حق متخفيش يامدام جميله هي محتاجه علاج طبيعي،لفتره وصغيره جدا لان جسمها بيتقبل العلاج بسرعه وانشاءالله هتقوم بالسلامه وترجع احسن من الاول دلوقتي لو حضرتك عايزه تكلمي الدكتر بتاع سهر وتتطمني اكتر اتفضلي معايا
قامت جميله وقد استعادت قوتها: تمام وديني لدكتر بتاعها عايزه اشوفهه
ثم نظرت لنور وقالت :معلش تخشي تشوفيها انا هشوف الدكتر ورجعه عايزه اتكلم معاكي
قالت: حاضر
رن هاتف نور كان محمود زوجها نظرت علي الاسم مالت بشفتيها ورفت عينها
_انتي ازاي تسيبي البنت لوحدها في البيت
=متخفش سامح معاها
_طيب انتي فين!!
=انا مع جميله اصل سهر عملت حادثه
_ ليه مالها؟؟
=ابقي احكيلك بعدين لما ارجع
_ماشي بس متتأخريش
=حاضر
دخلت نور لسهر
قامت سهر وقالت في صوت متعب رقيق هامس :خالتوا
ردت نور :قلب خالتوا
ردت بحزن:امل
ردت خالتها بحزن: مش فاكره حد لسا خالص مش عارفه اعمل ايه عشانها
امسكت سهر يد خالتها وقالت بحنان: امتي هطلع من المستشفى انا مليت
قالت لها بحنان :هسال الدكتر واصلا ماما عن الدكتر هترجع تقولنا
شردت نور في تلك الصبيه التي في عمر الخامسه عشر كم جميله مثل امها عينها العسليتان شعرها كلون عينها ميال للصفار وبشرتها المياله للبياض جميله كأمل عندما يراهم الاخرين يظنون بانهم من نفس الام هم بالفعل اخوه فمن نفس الرحم خرجنا انا وامك اشتقت اليك يا امل كانت كخالتها شقيه. في عمر الثامنه عشر وتعيش كل تلك المآسي!!
قالت سهر وهي قاطعه شرود خالتها كأنها كانت تعرف فيما تفكر:ماما نور هي اعتادت علي ان تناديها ماما حتي امل تفعل ذلك مع جميله متخفيش امل هترجع هي لسا حلوه عينها هترجع تضحك هتتفكرنا مستحيل تنساكي يا ماما
ياااه كم انتي رقيقة منذ ولداتك وكان بكائك يكاد يسمع هادئه كالملائكه ولكن عينها يملأنهما الحزن تفتقد ابأها اين ذهب؟؟
ذهب من عده اشهر الي امريكا ولم يعود كان عاشقا لجميله وسهر اين هو يا تري
دخلت جميله
صاحت سهر بصوت مشتاق :مامي
ردت بشوق: ياااه يا سهر سمعت صوتك خوفتيني عليكي اوووي يا عمر ماما
قالت نور وهي تمسك يد جميله: ايه طمنيني الدكتر قال ايه شكله خير عينيكي بتضحك




و بكذا يكون انتهى الفصل الأول لا تبخلوا بالردود حتى لو كانت ناقدة
دُمتم بود


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1