امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يالسان قل خيراً تغنم,أو أسكت تسلم
نعم الله كثيره (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا)
ومن هذه النعم نعمه اللسان
فاللسان،عضو خلقه الله لتعبر به عما في نفسك وتذكر به الله وتقرأ به القرآن،
(المرء بقلبه ولسانه)
من أَمثال العرب(المرء بأصغريه)
وأصغراه،قلبه،ولسانه،
وكائن ترى من صامت لك معجب،،،،زيادته أو نقصه في التكلم
لسان الفتى نصف ونصف فؤاده،،،، فلم يبق إلا صورة اللحم والدم،
وقال الحسن البصري،لسان العاقل من وراء قلبه،فإذا أراد الكلام تفكّر،فإن كان له قال،وإن كان عليه أمسك،
وقلب الجاهل من وراء لسانه،فإن هم بِالكلامِ،تكلم له وعليه،
عن أنس بن مالك قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،
لايستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه،ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه)أخرجه الإمام أحمد،وصححه الألباني،
واللسان مرآة تكشف عن الإنسان،قال الإمام على رضى الله عنه،
قلب المنافق وراء لسانه،ولسان المؤمن وراء قلبه،
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم،ما أخطر ما يدخل الإنسان النار،
قال الأجوفان،الفـم،والفـرج
وقال الشافعي رحمه الله،إحذر لسانك أيها الإنسان لايلدغنك إنه ثعبان،وكم رجل مات شهيداً لسانه كانت تهابه الشجعان
فكلمة بسيطة من لسانك ترفعك درجات،وكلمة توردك المهالك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إن العبد ليتكلم بالكلمه،من رضوان الله،لا يلقى لها بالاً،يرفعه الله بها درجات في الجنة، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله،لا يلقى لها بالاً،يهوى بها في جهنم)أخرجه البخاري ومسلم في الصحيح, والترمذي في سننه،
قال الإمام علي رضى الله عنه،من كثر كلامه كثر سقطه،ومن كثر سقطه كثر غلطته،ومن كثرغلطه قل حياؤه،ومن قل حياؤه مات قلبه،
فمن رحمه الله جعل لك لسان واحد،وأذنين حتى تتكلم قليلاً وتسمع كثيراً،
وجعل الله على لسانك قفلين واحد من لحم، وآخر من عظم،حتى تفكر قبل الكلام،
فإن لم تجد ماتقوله فإصمت،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(رحم الله امراً قال خيراً فغنم أو سكت فسلم)رواه الترمذي،وحسنه الألباني،
قال الشاعر،لسانك لا تذكر به عوره،،،فكلك عورات وللناس ألسن
واللسان نعمة من نعم الله الكثيرة على بنى ادم ، به يكون البيان الذى علمه الله الانسان(خَلَقَ الْإِنْسَانَ،عَلَّمَهُ الْبَيَانَ)
وبه يكون ذكر الله الذى هو من اكبر العبادات(وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ)
وذلك بكلمة التوحيد التى ينطق بها لسانه،ويستيقن بها قلبه،
اللسـان طريق للخير،وسبيل للشر,فيالقرة عين من ذكر الله به ,
واستغفر,وحمد,وسبح,وشكر,وتاب،
ويالخيبة من هتك به الأعراض,وجرح به الحرمات,
ورغم ما للسان من نعمة وفضل الا انه كثيراً ما يكون نقمة وبلاء ،وويلاً وثبوراً على صاحبه،ان هو افلت له العنان فانطلق بغير رقيب او محاسبة،يخوض الحديث مع الخائضين بغير وجه حق، ويقول على الله بغير علم،
ويتدخل فيما لا يعنيه،وينهش لحوم الاخرين ذاكراً مساوءهم وعيوبهم بالغيبة والنميمه،
فهو سلاح ذو حدين،فقد يستخدمه العبد في الطعن وانتهاك الحرمات،والخوض في الأعراض،فيكون سبباً لهلاكه وتعاسته في الدنيا،ويُكب في النار على وجهه في الآخره،
وقد يستخدمه العبد في رضوان الله والدعوة إليه فيكسب الأجر والمثوبه،
ابن عباس رضي الله عنه،يقول للسانه،يالسان قل خيراً تغنم,أو أسكت عن شر تسلم،
رحم الله مسلماً حبس لسانه عن الخنا,وقيده عن الغيبة , ومنعه من اللغو,وحبسه عن الحرام،
ورحم الله من حاسب ألفاظه,ورعى أحفاظه,وأدب منطقه,ووزن كلامه،
رطبوا ألسنتكم بالذكر,وهذبوهـا بالتقوى,وطهروها من المعاصي،
فليحذر الإنسان من لسانه وليعمل جاهداً أن يكون لسانه قائده إلى الجنة،وموصله إلى رضوان الله، فإن كل ما يقول محسوب، إما له أو عليه،
يقول تبـارك اسمه(مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)
فكل لفظة محفوظة,وكل كلمة محسوبة،
صح عنه عليه الصلاة والسلام،أنه قال فيما رواه البخاري،عن سهل بن معاذ(من يضمن لي مابين لحييه وما بين فخذيه,أضمن له الجنة)
السلف الصالح,وزنوا ألفاظهم,واحترموا كلامهم,فكان نطقهم ذكراً,ونظرهم عبراً, وصمتهم فكراً،يريد الصالحون الكلام فيذكرون تبعاته وعقوباته ونتائجه فيصمتون،
كم من صائم أفصد صومه يوم فسد لسانه,وساء منطقه,
ليس المقصود من الصيام الجوع والظمأ,بل التهذيب والتأديب،
عن عقبة بن عامر قال(قلت يا رسول الله ما النجاة(قال أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك)رواه الترمذي،وصححه الألباني،
عن أبي سعيد الخدري،رضي الله عنه،قد رفعه،قال(إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان فتقول اتق الله فينا فإنما نحن بك فإن استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا)رواه الإمام أحمد والترمذي،
فالتكون الكلمة الطيبة شعارنا هنا وفي حياتنا وكل معاملاتنا
فعندما ننقد احد ننقده بلطف نختار افضل الكلمات .. عندما نناقش احد نختار اجمل الكلمات،
يروى أن المغيرة بن شعبة،قال،لعمر بن الخطاب،رضي الله عنه ،أنا بخير ما أبقاك الله،فقال عمر،أنت بخير ما اتقيت الله،
سبحان الله العضو صغير ويكلف الانسان الكثير والكثير في الدنيا والاخرة،ومع ذلك البعض منا لا يستطيع ان يسجنه بل يتبعه باستمرار ويبكي بالاخير،يوم لا ينفع الندم،
اللهم احفظ ألستنا من الكذب،وقلوبنا من النفاق،وأعمالنا من الرياء ،وأعيننا من الخيانة،فإنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور،و
انطقنا الى ما تحب وترضي،واجعل السنتنا عامره بذكرك،
اللهم إنا نسألك ألسنةً صادقة,وقلوباً سليمة,وأخلاقاً مستقيمة،
واهدنا وطهر ألسنتنا واجعلها لك ذاكره شاكرة،وعن كل ما لا تٌحب ياربنا نافرة،اللهم آميــن.


غـيد الأماليد ©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين يارب
أثابك الله خيرا على اطروحاتك


امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها غيد الأماليد اقتباس :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم آمين يارب
أثابك الله خيرا على اطروحاتك
وبارك الله فيك وفي حسناتك
وجزاك ربي جنة الفردوس

(مريم) ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

فالتكون الكلمة الطيبة شعارنا في كل حياتنا .
طرح قمه في الروعة
جزاك الله خير .

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها (مريم) اقتباس :
فالتكون الكلمة الطيبة شعارنا في كل حياتنا .
طرح قمه في الروعة
جزاك الله خير .
بارك الله فيج وفي حسناتج اختي مريم
ويزاااج ربي جنة الفردوس يالغلا

7Tulips عضو موقوف من الإداره

موضوع قيــم وفيــه تشجيع ويدل على اهمية الكلام
واتفق معك في كل كلمـــة وهذا موضوع مفيد جدا ليرشدنا بتحكم بكلامنا ومشاعرنا
ولكن "اللسان،عضو خلقه الله لتعبر به عما في نفسك وتذكر به الله وتقرأ به القرآن،
(المرء بقلبه ولسانه)"

المرء ولا اعرف الكثير والله اعلم هو بصالح اعمـــاله اكثر من لسانه
فمن الافضل الصمت بما يجهل بــه صحيح
ولكن لا يستطيع كل امرء
ان يربط جاش لسانه في جميع وكل الاوقات ومناسبات
كل منا مر بظروف وبعدها تعلم كيف يتحكم بمشاعره وبتعقل لسانه

ولكن في النهاية ارى ان المرء باعماله و الاعمال بالنيات قبل ما قيل وقال

_______

(إنما الأعمال بالنيات) هذا يقتضي الحصر والمعنى إنما الأعمال صالحة أو فاسدة أو مقبولة أو مردودة بالنيات ، فيكون خبرا عن حكم الأعمال الشرعية فلا تصح ولا تحصل إلا بالنية ومدارها بالنية.وقوله (وإنما لكل امرئ ما نوى ) إخبار أنه لا يحصل له من عمله إلا مانواه به فإن نوى خيرا جوزي به وإن نوى شرا جوزي به وإن نوى مباحا لم يحصل له ثواب ولا عقاب ، وليس هذا تكرير محض للجملة الأولى فإن الجملة الأولى دلت على صلاح العمل وفساده والثانية دلت على ثواب العامل وعقابه . مصدر صيد الفوائد



انتظر جديدك
تقبلي مروري بكل مودة واحترام


سحايب شماليه ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يارب العالمين

جزاكِ الله الجنه ووالديك

طرح قيم


امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها سحايب شماليه اقتباس :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين يارب العالمين

جزاكِ الله الجنه ووالديك

طرح قيم
وبارك الله فيك وفي حسناتك
وجزاك ربي جنة الفردوس

راعي الغنم ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنة أن شاء الله

امـ حمد ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها سجيـن الصمت اقتباس :
جزاك الله خير
وبارك الله فيك
وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنة أن شاء الله

بارك الله فيكم وفي ميزان حسناتكم
وجزاكم ربي جنة الفردوس

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1