غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 05-11-2016, 11:21 AM
Shoody Karman Shoody Karman غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روآيتي اﻷولى ؛ " حيآتي الفسيولوجية " !


آلسلام عليكم ..

طبعآ هذه روآيتي اﻷولى حبيت أبدا انزلها في منتدآكم الجميل ..
آلروايةة تخص حيآتي وبالتحديد الصف ثالث ثنوي ؛
حياتي بشكل عام كانت اغلبها إثارة ولكن حصلت لي في هذه السنة بالذات أحداث أشبه بالأفلام حتى إن الأغلب شجعني على أني أكتب قصةة حياتي على شكل روآيةة .. ترددت قليلآ قبل مأنشرها خفت إنها ماتعجب أحد وخاصة اني لست كآتبة ولكن بعد التشجيع اللي لقيته من صديقاتي قررت إني أنشرها طبعن فيها شوية من الخيآل لتعطي جآذبية ولكن الاغلب حقيقةة والشخصيات والأسامي حقيقة ..
بتكون آلرواية فيها من عدةة لهجآت لأني عشت فترة في السعودية لكني " يمنية " اﻻصل ف بتكون الرواية نوعآ ما كذا وكذآ ..
وسوآ أعجبتكم او ﻻ اتمنى فعلن إن حقوق الرواية
" بإسم : شهد كرمآن " .. تظل محفوظةة لانه ف اﻻخير الشخصيات والاسامي واغلب الاحداث حقيقةة .. لن تكون ف المستوى الممتاز لاني مبتدئة لكن فعلن أتمنى إنهآ تنآل أعجابكم ..

ببدأ بأول جزئين وإذا لقيت تفآعل بكملهآ ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 05-11-2016, 11:29 AM
Shoody Karman Shoody Karman غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي اﻷولى ؛ " حيآتي الفسيولوجية " !


----------------------------------------------

عندمآ يصبح الحلم مستحيلآ ويصبح الوآقع أكثر وقوعآ ..
هكذآ يصبح الإنسآن إنسآن عندمآ يفقد الإنسانية ..

كعآدتي ، أستيقظت مبكرآ قبل موعد إيقآظي ...
أحس بشعور غريب مآبين الخوف والسعآدةة ، للحظآت تحس إن قلبك ينبض من الرجفةة .. وللحظآت ينبض القلب سرورآ !
" هكذآ أحسست ..
توجهت للقبلةة صليت وذكرت آلله ، فعلآ مأجمل شعور الله قريب من قلبك ، الصلاة مجرد دقآيق لكنهآ لذة ﻵ يشعر بهآ إلا من جعل صدى قلبه يردد اسم الله ..
أنهيت صلآتي وبكل مافيني من شعور توجهت لغرفتي أجهز نفسي وأتذكر صديقآتي ومدرسآتي وكل حبآيبي ، شعور إن هنآك اشخاص يحبوك شعور جميل .. جميل جدآ
أرتسمت على ملآمحي إبتسآمةة سعآدة لإني برجع أشوفهم بعد غيآب دام ستةة أشهر .. يآاه مشوآر ثالث ثنوي إبتدا !

أوووه كيف نسيتهآ .. هه يبدو إن شوقي للدرآسة نسآني كل شيء !
رحت لغرفة أمي وبالتحديد للشخص آلنايم جنبهآ ..
شفتهآ بنظرات وقلت بقلبي ﻵزم أصحي قبل وقتي بسآعة عشان يكفي الوقت وأصحيك .. يآه فعلا أنتي أشبه بالجنآزة !
ضحكت على تشبيهي آلسخيف ! وبدأت معاناة إستيقآظ أختي "عهد"
.....: عهد أصحي يلا الساعة صارت 6 ونص ..
عهد : ....... !!
.....: عهد عهد يلااااااا الباص بيمشي عليك اليوممم يالله على مين طالع نومك ثقييل ؟!
عهد : ZZZzzzz !
.....: ماينفع معك إلا الكف عشان تصحي ..
عهد : أااااااااووف شهد مالك
شهد : اخيييرن صحيتي بعد اليوم دبري نفسك وصحي نفسك مش فاضية اضيع وقتي وانا اصحيك
عهد : اص بس وجهي حمر طلع علامات بسببك
شهد : احسن عشان تبطلي النوم الثقيل يلا قومي بروح اكمل اجهز
عهد : طيب ﻻ تهرميني ..

بالمنآسبة نسيت أعرفكم على نفسي ..
( أسمي شهد عمري 17 سنةة ، ثالث ثنوي .. لون بشرتي بيضا ، متينةة ، شعري قصير أسود ، طولي متوسط .. يقولو عني عربجية يعني نوعا ما فيني صفآت من العيال )
(عهد أختي عمرهآ 16 سنةة ، ثاني ثنوي .. لون بشرتها سمراء مايل للحنطي .. جسمها حلو وشعرها اسود متوسط .. طولها مايل للقصير ، هادية نوعآ مآ )

أحيانا ابسط الموآقف تجعل منك أسعد برغم من إنك سعيد !
رنة تلفوني المعتآدة .. أه الباص وصل كملت اجهز بسرعةة وخرجت له وأنا بكآمل حمآسي للمدرسة !
-------------------------------------------
كيف لحنين القلب أن يهزم قسوةة العقل ؟
أيعقل أن يكون القوي ضحية الضعيف ..!

وصلت المدرسةة وأنا كلي لهفةة لرؤية من أشتاقت لهم عيني ..
شفت بعض مدرسآتي وصديقاتي رحبو فيني أنبسطت لمآ شفت البسمة أرتسمت بوجههم برؤيتهم لي !
قضيت اليوم ك أي اول يوم درآسي يمتلي بالمرح والسعادةة وشوية ملل ..
ورجعت البيت بدون أي أحداث مثيرةة .. انسدحت على سريري وأنا افكر بكل لحظة صارت اليوم من ضحكة صحباتي وشرح المدرسات وإلى اخره ..
"بدآية نوعآ ما جميلةة ..
سرحت للزمن القديم أو بالاصح إلى أول يوم درآسي واول سنة درآسية !
تذكرته وهو مآسك يدي وموديني إلى مربية فصلي للصف التمهيدي اﻻستاذة القديرة " هناء الحمادي " ..
شهد : ماشتي ادرس رجعني البيت * والدموع تملى وجهي * ..
.....: لا تخافي يابابا مابيسوو لك شي انا بكون جنبك ..
شهد : ﻻ تروح خليك معي لما أكمل * بنبرة حزن وبراءةة *
أبي : حاضر بنتظر لك لما تكملي خليك بنتي القوية الشطورة ..

ابتسمت على نفسي أحس إني مستحيل انسى هذا اليوم وهذه اللحظات ..
" لييت الطفولة تعود يومآ !

قاطع حبل أفكاري .. سيآرة وآقفة على اليمين وصوت صيآح وبكآء وعلامات خوف ودموع .. وجسمي بدأ يرجف !

--------------------------------------
نهآيةة الجزء اﻻول ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 05-11-2016, 11:32 AM
Shoody Karman Shoody Karman غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روآيتي اﻷولى ؛ " حيآتي الفسيولوجية " !


---------------------------------------

قاطع حبل أفكاري .. سيآرة وآقفة على اليمين وصوت صيآح وبكآء وعلامات خوف ودموع .. وجسمي بدأ يرجف !

---------------------------------------

ليس المهم أن تكون صالحآ في هذا المجتمع ، المهم هو أﻻ تكون فآسدآ فيه !

فتحت عيوني بسرعةة من الخوف ولقيت دموعي مآلية وجهي ..
" أكره الدموع تخليني أضعف جدآ
تنهدت ورجعت أتذكر ؛
- في يوم اﻷحد آلساعةة الواحدة ونصف ظهرآ في تآريخ 15/4/2012 ..
مآزلت أتذكر كل ثآنية وكل لحظة .. كالعآدةة أنتهى دوآم المدرسة وجميع الطالبات منتظرين أولياء امورهم ، جآء أبي وأخذني أنا وعهد من المدرسةة ..
شهد : بابا الاستاذة طلبت مني أوراق رسم ..
أبي : حاضر العصر بشتري لك ..
شهد : طيب ششكرا ^_^
ومثل كل يوم نذهب للسوبر مآركت لشراء بعض الحاجات .. وكنآ مبسوطين ونضحك ونشرب عصير ، " وفجأة !
أبي وقف سيآرته على جنب وتحديدآ جهةة " اليمين " ..
أستغربت عهد من سبب إيقآفه للسيآرة فجأه :
عهد: بابا ليش وقفت السيارة ؟
ابي : أحس اني تعبان برتاح شوية
عهد : ليش ايش فيك ؟ * والخوف واضح عليها *
أبي : انا " تعبت " !

( تعبت ) .. يآه بالرغم من بسآطة هذه الكلمة وبالرغم إن كثير من النآس على أتفه شي في حيآتهم يقولوهآ وسمعت كثير من الناس يرددها ..
إﻻ أن المرة الوحيدة اللي سمعت إنسان يقولهآ وهو صآدق فيها وطلعت من أعماق قلبه وهي أخر كلمة قآلها قبل أن يفآرق الحيآة !

بعدهآ بدقآئق لم نسمع أنفاس أبي .. بصرآحة فكرة إن أبي يفارق الحياة كآنت فكرة " منسية " في حيآتي ف لم أفكر ولو لثوآني بهآ ..
شهد : شكله تعبآن من امس مانام
عهد : ايوا نخليه ينام نص ساعة وبعدين نصحيه ..

وبكل برآءة ظننا أنه نآئم من شدة التعب والسهر .. ومرت النصف سآعةة ومازال أبي في مكانه ولم يتحرك ، ومازلنا أنا وعهد في منتصف الشارع بإنتظار ابي حتى يستيقظ من " موته " على أمل أنه كان نآئما ..
عهد : قد مرت ساعة وعاده ماصحا ..
شهد : طيب بصحيه .. بابا ابي اصحي صار لك ساعة نايم ونحنا بالشارع
أبي : .......... !
شهد : ياعهد بابا نومه خفيف مش معقول مايسمع انا اتوقع انه دوخ من الشمس
عهد : طيب والحل * والدموع مالية وجهها *
شهد : اقولك هاتي تلفونه يارب يكون معه رصيد بتصل ل علي يجي لنا ..

( علي أخي اﻻكبر مني باربع سنين ، طويل الجسم ، حنطي اللون ، اسود الشعر ، يهتم بأناقته نوعا ما ) ..

شهد : الو الو علي !
أمي : ﻻ علي مش موجود خير ايش فيه ؟
شهد : يااامي بابا دوخ فجاه ونحنا متورطين في نص الشارع
أمي : شهد بطلو الهبالة حقكم قولي لابوك متى بيبطل الفجايع حقه .. " وقفلت التلفون " !

* من عادةة أبي دائما يمزح مع أمي وكل يوم مقلب جديد ف كان على بالها إن هذه إحدى مقآلبه *

شهد : قفلت فوق وجهي كيف اسوي ؟
عهد : حاولي من ج ....
وقاطع كلامها صوت شخص يدق في شباك السيارة !
خفت شوية وبحكم إني اكبر من عهد وأقوى ﻻزم أفتح الشباك وأشوف من فيه ، وفعلآ نزلت الشباك شوية وشفت رجآل وقف سيآرته جنب سيآرة أبي وشاف عهد والدموع بوجهها واستغرب !
ثم سألني :
......: ليش موقفين السيارة محتاجين مساعدة ؟
شهد : ابي فجاه دوخ ومش عارفين ليش ؟
......: ايش اسمه ابوك ؟
شهد : عبد الباسط ..
......: طيب لحظة ..

وفتح بآب السيارة من جهة أبي وظل يضغط على قلبه بقوة وينآديه على أمل انه يستيقظ !
......: ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله انتو ماعندكم حد نتصل فيه ؟
شهد : اﻻ اتصلت بأمي وقلتلها ابي مدوخ بس ماصدقت ..
......: هاتي الجوال أنا بتصل

وفعلا عطيته الجوال ورآح بعيد شوية عن السيارة واتصل ..
اندهشت من موقفه قليلا ، ﻻ أدري ماهو سر بعده لاجراء المكالمة كان بإمكانه اﻻتصال أمامنا !
لم أهتم كثيرا بهذا الأمر على قد ماكان يهمني عهد التي كانت تمسح فم أبي ..
شهد : عهد ايش اللي تمسحيه ؟
عهد : مادري يخرج منه حاجة زي الرغوة من فمه !
شهد : يمكن العصير ماقدر يشربه

كنت أجهل كثير من الامور ، التنفس الصنآعي اللي قام به الرجل الغريب .. الرغوة التي تخرج من فمه .. جميعها أمور تدل على شيء واحد .. واحد فقط هو أن أبي " مات " ..
عاد الرجل ووجهه يدل على الحزن وتجمع ايضا مجموعة من الرجال بالقرب منه ..
شهد : ايش ي عم ردو عليك ؟
......: ايوا جاوبني اخوك هم الحين ف الطريق
شهد : طيب ..

وبعد مدة ليست طويلة مجرد دقائق فقط ولكن الموقف الذي كنا فيه أشعرنا بأن مجيئهم كآن بعد ساعات وليست دقائق .. كنآ في موقف " ﻵ نحسد عليه " ..
جاء أخي ومعه الهلال الاحمر " اﻻسعاف " أخذو أبي من امام عيني الى سيارة اﻻسعاف وبدأت السيارة تطلق صفارتها المعتادة التي تطلقها عند وجود شخص في خطر وياااللاسف كان هذا الشخص هو " أبي " ..
علي : ياشهد انا وامي بنروح المستشفى وانتي قفلي السيارة وخذي المفتاح وروحوا انتي وعهد مع هذا السواق اللي جبته ..
شهد : طيب ..

ورجعنا للبيت شفنا اﻻغراض مرمية ف اﻻرض والبيت مقلوب فوق تحت .. لاول مرة في حياتي اشوف البيت بهذا المنظر ..
كانت الكئآبة تسود البيت !
كم تمنيت لحظة رجوعي للبيت وانا اشوف امي منتظرة رجوعي انا وعهد وأبي للغداء .. وجلستنا مع بعض والبسمة في وجوهنا ..
" الامور تغيرت بثواني !
شفت الساعة كانت الثالثة عصرآ ، البيت قمة في الهدوء فقط صوت شهقآت عهد وبكآئها .. كم أكره هذه اﻻجوآء .. حزن .. دموع .. بكاء . شهقآت .. صرآخ .. جميعهآ تشعرني باليأس من الحياة !

---------------------------------------

وهل هنآك أسوء من إحساسك بإن القلب قد وصل إلى منتصف حنجرتك ؟!

آلساعة الرابعة عصرآ .. عآدت أمي مع كثير من النسآء لإول مرة أراهم كانت الدموع بوجهها أشبه بالشلال تهآمست مع إحدى النساء قليلا .. ثم :
أمي : شهد تعالي معي للغرفة !
شهد : ليش ايش في ؟
أمي : تعالي وبس اشتيك أنتي واختك ! * ورحنا للغرفة *
أمي : انتو قدكم كبآر وفآهمين إن كل شي قضآء وقدر
شهد : ايش في قولي بسرعة
أمي : أمسكو نفسكم خلكم اقوياء !
عهد : يالله ايش فيه بابا حصل له شيء ؟
أمي : أبوكم توفى ..!
شهد : كيف ؟؟ ﻵ ﻻ مستحييل كان قبل كم ساعة يضحك معاناا ويكلمنا ووعدني بيشتري لي وبنخرج سوا العصر كيف اﻻن تقولي مات !
امي : ...............!

لم أجد رد من أمي وبمعنى أخر يعجز اللسآن عن قول شيء ، كلمات كانت كالصاعقةة تميت القلب ..
كل م رأيته هو دموع أمي وصرآخ عهد وإسودت الدنيآ امام عيني ثم بعدهآ " أغمى عليي " ..

-------------------------------------------

نهآية الجزء الثاني ..


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1