غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 17-11-2016, 04:41 PM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


الروايه ستستمر في موعدها سواء كان هناك تفاعل او لا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 17-11-2016, 04:43 PM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


الفصل الثاني جاهز ثوان واضيفه ................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 17-11-2016, 04:45 PM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


اذا حدث اي تغير في موعد الفصل ساذكره هنا ................

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 17-11-2016, 04:48 PM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


الفصل الثاني

أقترب صاحب المسدس من لين حتى لسعة أنفاسه الحاره وجها , فكرت لين بالهرب لكن قدميها لم يتحركا , أرادت أن تدفعه بعيدا عنها لكن يديها متجمدتان ,
ابتلعت ريقها , وأغلقت جفنيها مستسلمة لمصيرها , وقلبها يكاد يقفز من مكانه
وضع صاحب المسدس أصابع يده على خديها , وضغط حتى فتحت فمها , وأدخل شيئا إلى فمها
فتحت عينها قليلا تسترق النظر , لقد كان ترمومتر
صاحب المسدس كان يراقب الترمومتر بتركيز شديد
السيدة جسيكا تراقب ولا تفهم ماذا يحدث , لماذا هذا الرجل مهتم بلين هكذا , في البداية نقلها إلى هذه الغرفة المريحة
ثم اعطاها عشاء ساخن , بعد ذلك يقيس حرارتها , أنه يبدو مهتم بها جدا , هل يعرفها
تبدو العلاقه بين صاحب المسدس ولين وثيقه جدا

روز اعتقدت ان صاحب المسدس قد وقع في حب لين , ربما تتكرر أمامها قصة الجميلة ذو القلب الطيب والوحش ذو الطباع الحادة والسلوك العدواني
هل تنجح لين في ترويض الوحش تساءلت روز

أخرج صاحب المسدس الترمومتر من فم لين وحدق به لعدة ثوان , ولين تحدق به لا تفهم شيء
وزمجر بغيض شديد : اللعنة إنها تسعه وثلاثون
ثم استدار إلى الخلف وحدق بأيومي المتدثرة بالغطاء , والتي تغط بنوم عميق
أمسك الغطاء بدون رحمة , وسحبه بقوة وألقاه على الأرض ,
استيقظت أيومي من نومها , فزعه , تبتلع ريقها
حدقت إليه برعب شديد , وهي ترتجف , وتضم يديها إلى صدرها الصغير , وهي ترتعد بشدة
وقف صاحب المسدس وهو يرمق ايومي بنظرات حادة , وامسك بساعدها الشمال بقبضته القويه , ورفعها إلى الأعلى , واستدار باتجاه السيدة جسيكا , وتركها تسقط على الأرض بدون رحمة , مباشرتا امام السيدة جسيكا التي لم تتجرأ على تحريك ساكنا , وكانت تتجنب النظر في عينيه


اصطدمت ركبت أيومي بالأرض فأمسكت بها بكلتا يديها , وكانت تبكي , فوضع صاحب المسدس رجله على ظهرها وصرخ : اصمتي قبل ان أفقد اعصابي وأسكتك إلى الأبد
بكت أيومي بصمت وهي ترتعد وتحدق إلى ركبتها

أستدار ذلك الرجل وهمس للين , أستلقي على السرير , أرادت أن ترفض , لكن جسمها تمرد عليها واستلقت تماما حيث كان يشير بمسدسه ,
صرخ وهو يحدق بالسيدة جسيكا : دثريها بالغطاء
نهضت السيدة جسيكا , وحملة الغطاء ويديها ترتعشان وغطت لين , وهي في حيرتا من أمرها والأسئلة تعصف بعقلها
وضع صاحب المسدس , مسدسه على جبينها مباشرتا ,وردد بنبرة حادة : إذا حدث أي مكروه لهذه الفتاه فستدفعين حياتك ثمنا لذلك
أرادت السيدة جسيكا أن تدافع عن نفسها ,( وما دخلي أنا بما حدث للين لقد تعرضت لصدمة نفسية بسببك أنت , بسبب وحشيتك وهمجيتك , لقد كانت ضحية لجرائمك , انت وحدك يجب أن تدفع الثمن )
لكنها لم تجرأ على التفوه بكلمة
كرر تهديدة بنبرة أعلى : سأجعلك تتمنين الموت
ثم استدار إلى روز وأضاف : يجب ان لا تموت هذه الفتاة
هزة روز راسها
أردف : أنت تفهمين ما أقول
لين أصبحت تتنفس بسرعة وبصوت مرتفع وتأن ودرجة حرارتها ترتفع أكثر وأكثر , السيدة جسيكا تمسك يد لين بكلتا يديها , وأيومي تتشبث بثياب السيدة جسيكا
غادر صاحب المسدس الغرفة , وكرر وهو يشير إلى روز بمسدسه : أتبعيني
ممر المركب مليء بالدم , لقد حدثت هنا مجزرة لكن لم يكن هناك أي جثه , , تساءلت روز لماذا لم نسمع شيئا عندما كنا على سطح المركب , هل تم تصفيتهم بالسكاكين

فتح صاحب المسدس أحد الابواب وولج للداخل وتبعته روز , كان هناك رجل واقف في مبتصف الغرفة مقنع , طويل جدا يكاد طوله يصل إلى المترين , لم يكن مع الرجال على سطح المركب

أشار الرجل العملاق إلى روز وردد بصوت غليظ جهم : من هذه الفتاه الشقراء التي خلفك
هذا هو أول رجل يوجه سؤال لصاحب المسدس , ربما ان مكانته في العصابه أعلا من مكانت صاحب المسدس
أضاف الرجل الطويل ,وهو يقهقه بطريقه تبعث على الاشمئزاز : ولماذا أحضرتها إلى هنا , هل تريد الاسترخاء الليلة , عليك ان تصبر قليلا
ثم حدق إلى روز , وأقترب منها , ووضع أصابعه على رأسها , تداعب شعرها الذهبي
تجمدت روز في مكانها , لم تستطع حتى إغلاق جفنها , وأصبح وجها أحمر كالطماطم , وتوقف دماغها عن التفكير

ودون أن ينظر إليه صاحب المسدس همس : دع الفتاه , وكبر عقلك قليلا , لا نزال في منطقة الخطر , والموت يحيط بنا من كل جانب , يجب أن نبقى حذرين

قاطعه الرجل الطويل : لكنني أعاني من الكثير من الضغوطات النفسية والتوترات العصبيه , ودماغي مشتت , أحتاج إلى فتاة لأريح نفسي واصفي دماغي

أستدار إليه صاحب المسدس وردد بسخرية : لا تدع غريزتك الحيوانيه تتحكم فيك ,
ثم ضرب كفه على صدره وهمس : انا ايضا أحتاج إلى فتاه
ثم أشار إلى الممر بمسدسه وأضاف : كل واحد من رجالك يحتاج إلى فتاه
صمت الرجل الطويل وهو يرمق صاحب المسدس بعيون غبيثه وبغيض شديد , ويده تشد شعر روز بقوه
و روز اختنقت صرخاتها في حلقها من الخوف , وأخذت الدموع تسيل من عينيها , وهي تريد أن تمد يديها وتمسك بيد الرجل الطويل وتبعدها عن شعرها , لكنها لم تجرأ

أشار صاحب المسدس إلى روز وهمس بهدوء : هل تريد هذه الفتاه
رد الرجل الطويل وهو يحدق إلى روز بخبث : نعم هذه الفتاه تروق لي , وقرب رأسها منه والذي بالكاد كان يصل إلى صدره
وحدق إلى صاحب المسدس بنظرات تحدي وغطرسة
صاحب المسدس كان تقريبا بنفس طول روز متر وثمانيه وستون , نحيف البنيه , والرجل الطويل كان ضخم البنيه
صاحب المسدس كان يضطر للتحديق للأعلى أن أراد ان ينظر في عيني الرجل الطويل الضخم

وبثقه تامة وبهدوء تقدم صاحب المسدس خطوه للامام , وأصبحت روز بين الخاطفين لا تقوى على الحراك ,
فخلفها مباشرتا الرجل الضخم الطويل ويده الكبيرة تقبض على شعرها , وامامها مباشرتا صاحب المسدس
وأصبحت كالفراشة الجميلة ذات الالوان الزاهية التي علقت بشباك العنكبوت ,

أصبحت نظرات صاحب المسدس باردة جدا , ولم تتمكن روز من رؤية نظرات الرجل الضخم خلفها
الأجواء في الغرفة مشحونة جدا , وقد تندلع معركة في أي وقت

وضع صاحب المسدس مسدة على جبين روز وزمجر بنبرة تحدي يملأها الشر : هل تريد هذه الفتاه
وصلت الدماء إلى حلق روز , وأصبحت تتنفس بصعوبه , وتتصبب عرقا , وتسمع ضربات قلبها الذي كاد أن ينفجر من الخوف , فهي تعرف وحشية هذا الرجل , وقسوة قلبه

صرخ الرجل الضخم : ماذا تحاول أن تفعل ؟ إياك أن تقتلها
زمجر صاحب المسدس وهو يدفع رأس روز بمسدسه إلى الخلف ليصطدم بصدر الرجل الضخم : لنعقد اتفاق ,
صمت الرجل الضخم دون أن يهمس بأية كلمة
أضاف صاحب المسدس : عندما ننزل على اليابسة , ونكون بامان سأعطيك هذه الفتاة , وفتاه اخرى معها تختارها انت ,
لم يجب الرجل الضخم , نظر صاحب المسدس بعينيه الباردتين إلى عيني روز , وأشعل في صدرها براكين الخوف وردد وإصبعه على الزناد : لقد كانت حياتك قصيرة يا حلوتي , ربما سوء حضك هو من قادك إلينا
كانت روز تنظر إليه بعينين يغرقان في الدمع , تتمتم بكلمات غير مفهومة يقطعها البكاء والخوف
أضاف صاحب المسدس : لا مزيد من الخوف
وهمس : أرقدي بسلام

أطلق الرجل الضخم ضحكه عاليه جدا , وترك شعر روز , ومر من جوار صاحب المسدس , وربت على كتفه وهو يردد : لقد كانت دعابه لقد كانت دعابه
ثم سأل صاحب المسدس : ألا تحب المزاح
وأردف : لكنني سأقبل عرضك , فهذه الفتاه ستكون لي أتصرف فيها كيفما اشاء , وفتاه أخرى أختارها انا
شكرا لكرمك ,
ثم غادر الغرفة وهو يردد : أنا أبغض كل شيء فيك باستثناء ذوقك في اختيار النساء , والتزامك بعهودك
ثم قهقه وهو يكرر : لقد استمتعت كثير , شكرا جزيلا

جلست روز على ركبتيها , وكفيها على قلبها , جبينها يتصبب عرقا , وتحس بالبرودة في ظهرها , لقد كانت قاب قوسين او ادنى من الموت ,

أخرج صاحب المسدس مسكنات حرارة وفيتمين سيء , ورماهن على روز والغضب يتملكه , وردد بغيض : أعطيهن للفتاه المريضة ,

اصطدمت الأدويه بصدر روز , التي كانت تسترجع أنفاسها , ووقفت بصعوبة وقدميها لا يزالان يرتجفان , وتحركت ببطىء شديد تجر نفسها باتجاه الغرفه

سمعت صوت المطر يتساقط ,وأصوات الرعود تبدد سكون الليل , وهناك جلبه على سطح المركب
توقفت قليلا تحاول ان تسمع أي شيء , ربما وصلت الشرطه , لعل هذا الكابوس شارف على النهاية

شيء ما اصطدم برأسها من الخلف , لم تشعر بأن أحد كان خلفها
سمعت صوت من خلفها يهمس : واصلي السير
صوت مخيف لم تسمعه , فهو لا يشبه صوت صاحب المسدس ولا يشبه صوت الرجل الضخم
واصلت السير ولم تجرأ على الالتفات إلى الخلف , وصلت إلى جوار الغرفه , وتوقفت
زمجر : ما بك لماذا توقفت هنا
أشارت إلى الغرفة بإصبعها السبابة وهمست بصوت يكاد يسمع : نحن محتجزين هنا
أضاف الرجل : افتحي الغرفه
فتحت روز الغرفة وولجت إلى الداخل , وحدق الرجل بلين الملقاه على السرير , و جسيكا و أيومي
استجمعت روز شجاعتها عندما وصلت إلى جوار السيدة جسيكا , واستدارت وحدقت في وجه الخاطف
لقد كان مقنع أعور

أقفل المقنع الباب , وقامت السيدة جسيكا بإيقاظ لين , التي كانت أنفاسها تتصاعد , بالكاد تمكنت من شرب الدواء
أما الصغيرة أيومي فقد كانت ترمق لين بنظرات حادة

صوت جلبة بجوار الغرفة الخاطفون يركضون يمينا ويسارا , ويصعدون وينزلون ,
همسة روز : يبدو أن هناك حاله طارئة ,
قاطعتها السيدة جسيكا وأشرق وجها بالامل ,ربما وصلت الشرطة
ثم احتضنت أيومي وهي تهمس : نجونا , لقد نجونا

فتح باب الغرفة بعنف وولج الرجل الأعور إلى داخل الغرفة , وتبعه الرجل الضخم صاحب الصوت الجهم , والذي اضطر إلى ان ينحني حتى يدخل

كان القلق بادي في أعينهم وحركاتهم , حدقا بكل من في الغرفة
وهمس الرجل الضخم , وهو ينظر إلى جسيكا : ماذا تعملين
أشارة السيدة جسيكا إلى لين وهمست : أمرض الفتاة
قاطعها صارخا : هل انت غبيه , ما هو عملك
أجابت جسيكا وهي تعيد رأسها للخلف لتنظر في عينيه : طبيبه
أقترب منها الرجل الضخم وهو يزمجر : ما تخصصك
رددت جسيكا وهي تنظر للأرض : طبيبه نفسيه
ردد الرجل بسخريه : أمراه عجوز عديمة الفائدة
صمتت السيدة جسيكا وهي تتمنى أن لا يقترب منها أكثر
نظر إلى روز وسألها بخشونه : وانت يا حلوتي ماذا تعملين
همست روز بخوف : وهي تنظر إلى حجرها : أنا طالبه في الجا...
صرخ الرجل الضخم وقاطعها : أرفعي رأسك أريد أن أرى عينيك , شفتيك , ملامحك الجميلة
رفعت روز رأسها كررت : أنا طالبه جامعيه
لم يستمع لها الرجل الضخم ونظر للأعور وهمس بصوته البغيض : انظر إليها , ألا تعتقد أنها تناسبني
أجاب الأعور : أنها جذابة لكنها لا تزال صغيرة
أستيقظت لين بسبب صراخ الرجل الضخم , الذي أقترب من السرير وهمس بسخريه : ما هو عملك
هل أنت أميرة ؟ لماذا يوجد هناك من يخدمك ؟

قبل أن تجبه لين اصطدم شيئا ما المركب , فاهتز بقوه أمسك الرجل الاعور بالباب دون ان يتحرك من مكانه
تراجع الرجل الضخم خطوه للوراء وباعد بين قدميه

صرخ صاحب المسدس : خفض السرعة
ثم صرخ أنت أمسك دفة القيادة , أنت إذهب إلى السطح وتأكد من الأضرار
فجاه رج صوت الرعد , وتساقط المطر بغزارة شديدة

أنطلق الرجل الضخم إلى سطح المركب وتبعه الأعور بعد ان أغلق الباب
توجه صاحب المسدس : إلى غرفة الطعام , وفتح الباب بقوة شديدة , معظم المحتجزين ضنوا أن القوات الخاصه تقتحم المركب
ولكن أمالهم سرعان ما تبخرت عندما حدقوا بصاحب المسدس
صرخ صاحب المسدس و هو يسترجع انفاسه : هل هناك خبير طقس
صمت الجميع
وهو يحدق بعينيه إلى جميع الركاب
وهمست جوليا : أنا صحفيه
صرخ في وجها صاحب المسدس : الم تسمعيني جيدا أنا أبحث عن خبير طقس
أردفت جوليا وهي تنظر للارض : لقد عملت مقدمة للنشرة الجويه لعدة سنوات
وأضافت : لقد غطيت أحد الأعاصير على الهواء مباشرتا

سال مره أخرى : هل هناك صحفي أخر
تجاهل فارس سؤاله وكان الامر لا يعنيه , أشارة جوليا إلى فارس , ورددت : إنه صحفي
و أضافت : ربما لديه بعض الخبرة بأحوال الطقس

نظر إليها فارس بعينين يغليان من الغضب
وجوليا حدقت إلى الارض
اقترب صاحب المسدس من فارس , وصفعه حتى صقط على الارض
وكرر : سأجعلك تندم
ثم صرخ أتبعاني
وقبل أن يقفل باب الغرفة , ردد مسن في الستين من عمره , لقد عايشت الأعاصير عدة مرات في جزيرتي
صرخ صاحب المسدس : تعال إلى هنا

تحرك ثلاثتهم أمام صاحب المسدس , وأيديهم مقيده إلى خلف ظهورهم , صعد الجميع إلى صطح المركب
كانت الريح شديدة جدا , وتعصف بالمركب , الامطار تتساقط بغزارة , الامواج تضرب المركب بعنف ,
تبللت ملابسهم بالكامل , ولسع البرد أجسادهم , وكانت أسنانهم تحتك
همس العجوز : من الأفضل أيقاف المركب , ربما ينقلب اذا واصلتم التحرك

تجاهلة صاحب المسدس , وأشار بمسدسه إلى الأفق , لكن الظلام الحالك يغطي كل شيء

همست جوليا بخوف : لا أرى شيئا بسبب الظلام
تجاهلها
ضنت انه لم يسمع وصرخت : لا أرى شيئا هل تستطيع ان تشرح لنا , وكانت تقف بجوار فارس
داس فارس قدمها بقوة وهو يردد : مزقتي طبلت أذني
صاحت جوليا من الالم وهمست : أسفه لم اقصد ذلك

أقترب منهما صاحب المسدس , وامسك بشعريهما بيده , وضرب راسهما
وهو يردد : هل تتغازلان أمامي , هل تريدان غرفه منفرده

في تلك اللحظة لمع البرق و رأى الجميع ما يوجد في الافق

إعصار ضخم لم يسبق لهم ان رأوا مثله , وطبقات هائلة من السحب السوداء المتراكمة
يتجه إليهم مباشرتا , ساد الصمت للحظات , الجميع يحدق بلا حراك

صرخ صاحب المسدس : أحضر المنظار
أحضر أحد الرجال المنظار أشار صاحب المسدس إلى فارس , وأضاف : ضعه في عينيه
وضع الرجل المنظار في عيني فارس وامسكه بيدة
همس فارس : حركه إلى اليمين ,
ثم أضاف : إلى الاعلى قليلا
ثم اردف : قرب , قرب أكثر للاسفل قليلا

سأله صاحب المسدس : هل لاحظت شيئا
أجاب فارس : الاعصار ضخم جدا والمطر يشوه الرؤيه
نفس الامر تكرر مع جوليا فهي لم تلاحظ شيئا

أما العجوز الستيني فقد أقترب من حافت المركب , ونضر إلى المياه وردد : لقد دمر الاعصار عدة جزر في طريقة

أقترب صاحب المسدس من طرف المركب , وامسك بالحاجز بكلتا يديه , وهو يحدق في المياه كان هناك الكثير من جذوع الاشجار , وأغصانها منتشره على الماء

أرتج المركب بقوه شديده جدا , سقط العجوز جوار قدمي صاحب المسدس , وسقطت جوليا , وسقط فارس جوارها

أحد الخاطفين سقط , وبقية من على سطح المركب لم يتأثروا ,

أخذت الرياح تشتد

همس العجوز : يبدوا انها نهايتنا

صرخ صاحب المسدس حولوا الأتجاه تسعين درجه إلى اليمين

بعض جذوع الاشجار الصغيرة , أخذت تتساقط داخل المركب
صرخت جوليا : نحن نقترب من جدار الإعصار
خرج الرجل الضخم ومعه الرجل الاعور من جوف المركب
صرخ صاحب المسدس : نحن سنتكفل بالأمر هنا ,
قاطعه الرجل الضخم : عندي اقتراح أفضل من هذا , أستدار إليه صاحب المسدس , وأنصت بهدوء ,
أضاف الرجل الضخم : لماذا لا نحضر الذكور من الرهائن إلى سطح المركب , ونجعلهم يتولوا الأمر هنا

صرخ صاحب المسدس : هل تمزح : معظم الرهائن ضعفاء , ولا يقووا على مثل هذه الأعمال , وإذا اقترفوا أي خطأ سنغرق جميعا في الماء

عادة جوليا وفارس والعجوز الستيني , إلى جوف المركب
كانوا يرتعدون من الخوف , وتحتك أسنانهم ببعضها

بعدهم مباشرتا جاء الرجل الأعور , ورما ملابس للعجوز , ولجوليا
حدق اليه فارس وردد : أعطني ملابس أكاد أتجمد من البرد

حدق اليه الأعور دون أن ينطق بكلمة ,

ضل فارس يرتعد في ملابسه المبلله ,
سام أقترب من العجوز وسأله : ما أسمك
أبتسم العجوز أبتسامه لطيفه رغم التجاعيد التي تنتشر على وجه وهمس : جم
وأردف : من فتنام
كانت لغته الانجليزيه مكسرة

أهتز المركب بشدة ومال حتى كاد ينقلب , بدأت المياه تتسرب إلى غرفة الطعام , فقد حدثت شروخ في هيكل المركب نتيجتا للاصطدام , , أخذ الجميع يصرخ , ودخلت غرفة الطعام في فوضى عارمه

حضر الرجل العملاق ومعه أثنين من المقنعين , وكانوا يحملون اسطوانت اللحام , التي عثروا عليها في غرفة الطوارىء , وقطع معدنية من الحديد , وأخذوا يصلحون الشقوق

على ظهر المركب
أخذت الجذوع الكبيرة تتساقط على المركب , وكادت ان تقلبه , لولا أن ازالها صاحب المسدس ومجموعه من المقنعين
كان عددهم تسعه , اشتدت الرياح مع اقتراب جدار الإعصار منهم , كانوا يتحركون حبوا كالأطفال على يديهم ورجليهم , أرض المركب كانت زلقة جدا , البرد كان شديد

أحد الرجال رفع رأسه قليلا فأصطدم به جذع طائر ووقع في الماء

بينما كان صاحب السدس ورفاقه يزيلون احد الجذوع من على سطح المركب علق الجذع بملابس احدهم وسحبه معه إلى الماء ,
وقف احد الرجال , فقذفت به الرياح إلى خارج المركب

موجه أخرى قوية جدا وعالية ضربة سطح المركب حتى كادت ان تقلبه , ورمت كل من علي سطح المركب في الماء باسثناء صاحب المسدس ورجل أخر

في غرفة القيادة توقف المحرك عن العمل نتيجتا لتسرب الوقود

تمكن المقنع العملاق من أصلاح التشققات , وضل المركب في عمق المحيط تتقاذفه الأمواج الهائلة وبعد عشرة أيام وفي الصباح الباكر توقف المركب بأحد الشواطىء

انتهاء الفصل




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 17-11-2016, 06:06 PM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


الفصل الثالث في موعده المحدد يوم الخميس القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 17-11-2016, 06:35 PM
Shaho0oD321 Shaho0oD321 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


روايه حلوة و احس فيها رعب يعطيك العافيه ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 17-11-2016, 09:22 PM
صورة (مجهول) الرمزية
(مجهول) (مجهول) غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


السلام عليكم

روايه جميله فيه من الغموض ماهوب رعب


لكن كيف يموت ايمن وهو ماهوب مسوي شيء فجاءه مات

كانت متواقع هو البطل" لكن مات

فارس فيه من الغموض غامض بعض شيء ومستغرب انسان صحفي

لين " مداري وشوله اخذوه اكيد واحد منعجب به من هل العصابا

ولا كان ما اخذوه

وروز من شخصيته انسانه عفويه بي الكلام لكن

شكل رح ياصير له شيء

جسيكا مع طفله كان مواقفه جميل انه تهدي بي طفله

تواقعي انه في احد رح ياصير له شيء بي البارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 18-11-2016, 06:40 AM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها shaho0od321 مشاهدة المشاركة
روايه حلوة و احس فيها رعب يعطيك العافيه â‌¤
اول رد على الروايه شكرا (..)

الروايه تقريبا خاليه من الرعب
لكنها مليئه بالاكشن والمغامره والغموض


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 18-11-2016, 06:45 AM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مجنن بنات الحي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

روايه جميله فيه من الغموض ماهوب رعب


لكن كيف يموت ايمن وهو ماهوب مسوي شيء فجاءه مات

كانت متواقع هو البطل" لكن مات

فارس فيه من الغموض غامض بعض شيء ومستغرب انسان صحفي

لين " مداري وشوله اخذوه اكيد واحد منعجب به من هل العصابا

ولا كان ما اخذوه

وروز من شخصيته انسانه عفويه بي الكلام لكن

شكل رح ياصير له شيء

جسيكا مع طفله كان مواقفه جميل انه تهدي بي طفله

تواقعي انه في احد رح ياصير له شيء بي البارت الجاي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اول تفاعل مع الروايه شكرا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 19-11-2016, 06:44 AM
h.s.ice h.s.ice غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: المسني لو تجرأت


19/11/2016
الفصل الثاني
الردود 2
المشاهدات 622


الرد باقتباس
إضافة رد

المسني لو تجرأت

الوسوم
المسند , تجرأت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية هل لإنفراط المُوج في عينيكِ يا سمراء جُرْفُ ؟ /بقلمي؛كاملة شهد الفهد $' روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 423 29-05-2019 10:52 AM
مواقف عمر بن الخطاب مع رسول الله slaf elaf حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 9 24-04-2016 09:58 PM
المقداد بن عمرو - أول فرسان الاسلام حُـــور حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 3 05-04-2016 01:32 PM
زراعة الطماطم الأسود مختار المريسي أخبار عامة - جرائم - اثارة 4 09-01-2016 09:10 AM

الساعة الآن +3: 09:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1