اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-11-2016, 11:55 AM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
Upload4e28175c4a كنا فمتى نعود ؟/بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

وأشتقت للجميع .. وجابني الحنين للتعليقات والحماس والتحليل ..

ولأني فوق كل هذا سبق ووعدتكم بالعودة في التويتر ...

تسان في قلبي حتسي أبقوله لكم بس من شرعت
في الكتابه لمقدمة هالروايه ضاع

كل شي وضعت أكثر ..
ولأني خسرت الرابط إلي تسان بيني وبينكم لظروف أجبرتني

على حذف الحساب بالتويتر.. أبي مساعدتكم في إبلاغ من تسان يتابعني إن الروايه مشوارها أبتدى ..

وأطلبكم طلب أنه يكون صبركم علي أكثر من قبل .. لأن مسؤلياتي كثيره

وبيحصل التقصير مني لا محالة .. وقرار أني أشرع في روايه جديدة بالعاميه

كان محتاج لشجاعه وشجاعه

كبيره مني وأنا ألي أعرف بحجم مسؤلياتي الكثيره ووظيفتي .. وأعرف أكثر أن الكتابه تستنزف من الكاتب وقته وحياته ومشاغله ..

في النهايه .. هذا سنابي الوحيد إلي بيكون حلقة الوصل مابيني وبينكم في
مواعيد البارتات إلي بتكون تحت رحمة الظروف وسعة الوقت : Kres_q




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 14-11-2016, 11:57 AM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



بسم الله الرحمن الرحيم ..

( اللهم أشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي )

( كنا فمتى نعود ؟ )




(1)
.
.
.

وقبل لا تقبل الشمس على شفاه المغيب ..
راحت تحاول بيأس تجمع ثياب الحزن من على صدر الغياب ..
تقاوم النسيان لا أقبل الظلام ..
تسأل الغيم ..
من أقفى وأشعل الحزن شمعه
من هجر ..؟
من تذكر عهود الراحلين .. ورحل !
من غاب
تحت أقدام الزمن
بعد ما أحتار وغرق
من نزع قيد الأماني
من على صدر الحياة
وهرب !
من توحَد في زمن مكسور
وأنكسِر
و تتبعثر الأسئله تهطل من الغيث ..قطرة مطر
تموت وسط زحام البشر .. تتبعها قطرات عطشى .. وتغيب هالشمس .. ترحل
بعد ما أشرقت على كومة حكايات من الفرح .. وهي بعد مامات هالفرح
كانت واقفه عند باب القصر بفستانها الذهبي والورد على الأرضيه يملى المكان .. عيونها متسعه بقوة وغرقانه بالدموع ..
الشيله تغطي شعرها الناعم الطويل .. وكتوفها النحيفه .. رفعت أيديها إلي ترجف حتى
تلامس وجها .. العبره تكتم أنفاسها .. تكتمها وخواتها قبالها تسمع صوت بكاهم
في قاعة الزواج الفخمه ... ما كان في أحد له القدره يجبر هالحزن فيهم بهاللحظة ..
الكل يذوق من كاس الصدمة والحزن .. يطاردهم هالحزن من ذكرياتهم للغياب
للحفر ..!

" تزوجت أوخيتي جلوي ..!! راحت معه .. راحت "

تتردد هالكلمات في ذاتها مثل سهم الجرح إلي نصب فوزه فوق كومة عِبر ..!
ضمت أصابعها بقوة للشفاها من أنفجرت العبره في فمها .. حتى تهتز كتوفها بقوة ..

" الله لايوفقك يا ذياب .. الله لا يعطيك عافيه .. الله لايوفقك "

قالتها والصوت يرجف .. يحاول يظهر أكبر من هالخذلان ألي إنتصف فرحتهم ..
تحركت بسرعه تركض في الممر المزين بطاولات الأستقبال والتهاني .. والأضواء تعكس
جمال وفخامة الإستقبال .. تركض بقوة لين ماطاحت شيلتها على كتفها .. ومن
وصلت لأخر الممر حاولت تدف الباب بقوة أيديها الضعيفه بهاللحظة .. تمايلت بجسمها النحيف والدموع تغطي عيونها الصغيره .. حتى ينفتح الباب الزجاجي ويدخل هوا مندفع بقوة صوب ممر الأستقبال ..
وقفت وهي تشاهق من البكا وشعرها الطويل يداعبه الهوا .. عيونها تعلقت في الشايب الجالس على كرسي أبيض
عند الباب الخارجي للقصر .. متمسك بعصاه الخشب بأيديه الثنتين وراسه نازل للأرض ..
ظهره متقوس بشكل واضح .. في عالم غير هالعالم .. ودنيا أخذت منه أغلى مايملك ..
تحركت تركض والشهقات متتاليه .. أنحنت مرميه عند رجوله ..حطت أيديها الثنتين
على ركب أبوها الشايب وصارت تهزها بقوة .. تكلمت والحرقة في نبرات صوتها
واضحة ..
" يبه .. يبه بنتك أخذها جلوي يبه ..يبه تكفى طالع فيني .. مالنا غيرك
يبه .. ( نطقت بحرقه والدموع تملى وجها .. تحاول جاهده يطلع الكلام واضح .. مسموع )
تسمعنى .. ( هزته بقوة من القهر لحد ماتحرك جسمه ) رد علي يبه
أنعقدت حواجبه حتى يرفع راسه صوب عيونها الغارقه في دموع ماتنتهي .. نطق بصوت هادي : بنتي مين ..؟
رفعت صوتها : بنتك نوق يبه .. أخذها جلوي ليش مارفضت يبه .. ليش وافقت .. ليش ..؟
صمت رهيب كان الفاصل وسط شهقاتها وعيونها تتأمل ملامح أبوها والتجاعيد
الرهيبه حول عيونه .. وكأن فيها الأمل أنه يفهم .. يتذكر .. يتدارك نهايه هالصدمة ..
تحركت شفاته والضياع يلتحف بقايا بقاياه ..!
".. من أنتي يابنتي ..؟ "
رفعت عيونها للسما حتى تحط يدها على صدرها وتنفجر تبكي قباله ..
أندفعت الهوا تحرك أطراف ثوب هالشايب وشماغه .. وعيونه بأستغراب تطالع هالبنت
إلي قطعه من قلبه .. ولايحس أنها تنتمي له .. يحضنه النسيان بهاللحظة ويطير
فيه لصدر الفراغ والدنيا ماغير في عينه نقطة ضوء في عتمة ..
تكلمت من القهر ..

" يبه تدري وش معنى أنه جلوي رجع من جديد لحياة نوق .. يعني حنا بنكون تحت رحمتهم كلهم .. كلهم يبه وهم صاروا الأبطال إلي لمونا حنا وجمعونا تحت سقف هالعايله على عيون القبيله كلها .. ومنعوا الفضيحة لا تكبر وكلن يدري فيها .. يبه حنا مو بحاجتهم .. مانبيهم يبه .. تكفى
يبه مانبي نروح لأي مكان و أختي نوق معنا .. لاتخليها عندهم .. لا تخليها ( مسحت دموعها بقوة وحركت يدها صوب القصر ) شف يبه مابقى غيرنا تاركينا "

ومن ورا باب القصر ..
عقد حواجبه بقوة وشفاته تمايلت من سخف إلي يسمعه .. تنزل يده ببطء من على
الباب وهو إلي كان بيفتحه عشان يدخل بس سمع هالكلام كله ..
أخذ نفس بقوة حتى يحرك أيديه الثنتين ويحطهم فوق بعض .. ويوقف قبال باب القصر
الخارجي متمايل بصمت .. ملامحه الحاده تغوص في الدهشه وعيونه تتأمل زخارف
هالباب.. والإناره فوق راسه بالضبط تبدد عتمة الليل .. وكأن هالنوق
في بداية عمرها حتى تجي ذي تتكلم .. ضم شفاته والسؤال إلي خطر في باله
من هي إلي تتكلم من بنات عمه .. معقوله إلي أصغر من نوق .. رفع عيونه
لفوق ولحظات حرك يده يطالع ساعته بلونها الأبيض .. 3 ونص .. أرتسمت على شفاته
نص أبتسامه حتى يلف بجسمه المليان معطي باب القصر ظهره .. ضحك غصب
لأن كلامها ماكان فيه أي معنى للصحة .. لولا هالزواج ماكان يدري وش بيكون موقفهم
قبال الضيوف ..
فرك وجهه بتعب وهو مايدري وش يسوي .. يبي ينام .. نوم طويل من بعد كل إلي صار ..
أحداث كثيره ماتحمل غير الهم .. ولايبي يفكر بشي .. رجع يطالع الباب حتى يتحرك بخطوات متردده .. ومن أقترب سمع صوت يعرفه زين ..
( وش بلاتس أنتي .. وأبوتس وش بيده يوم أنتس تحتسين معه .. هو عارف
وين حنا ولا وش صار فينا .. ها ؟! )


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-11-2016, 11:58 AM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



رفع يده بسرعه وطق الباب ماعاد له حيل أنتظار أبد .. تحركت شفاته بخجل شوي وهو يحاول يرفع صوته على قد مايقدر

( أنا .. أنا حمد ولد عبدالعزيز .. أرسلني عواد آخذكم مع عمي للــ .... )

توقف الكلام على شفاته من سمع وحدة من بنات عمه ترفع صوتها المقهور متعمده يوصل لمسامعه ( مسرع ماشاء الله ...مامداكم ) .. ضغط على أسنانه بقوة وأخذ نفس
حتى يغمض عيونه بهدوء ويكمل ولا كأنه سمع شي متعمد بنفس النيه يقاطعها ..
( لو سمحتم درب عشان أوصل عمي للسياره )
دفع يد الباب لتحت ودفه بقهر لقدام حتى يرجع خطوات لورا .. تردد صوت الباب بقوة وهو يرتطم بالجدار العازل مابين باب القصر وبينهم .. لحظات حتى يغطي جسمه أنارة سياره صغيره وقفت بجنب
سيارته ومن شاف السايق رفع يده وصوته بقوة أرتفع بقهر ..

حمد : أيه حطوني بالواجهه وأقعدوا هناك أنتم ..

نزل عواد والضيق لازال في ملامح وجهه حتى تقترب خطواته من حمد

عواد : وش فيك واقف .. من متى قايل لك خذهم ..؟
حمد وهو يصد بوجهه عن عمه وبربكة : أنتظرهم ..
عواد جمع أصابعه وهو ماعاد قادر يتحمل أحد حتى يضرب كتف حمد بقبضة يده : تعرف أني أخذت العروس لشقتها ولا تسان عندي وقت أجي هينا وآخذ أحد يالتسلب .. وتوك واصل أنت

تحرك بخطواته الواسعه صوب الباب بيدخل بس وقف من نطق حمد

( أذا فيك شي من إلي صار رح فرغه بذياب ولاً جلوي ..! )

عواد وشرارة الشر في صدره لازالت تزيد من إلي صار : رح أركب بسيارتك وأنتظر عمك ..
لا أخليك تشوف بعينك أذا فيني شي وش بسوي فيك وفيهم

تحرك عواد داخل من الباب حتى يوقف من شاف زوجة أخوه جالسه على العشب بجنب رجول زوجها إلي متمايل براسه على عصاه ومغمض عيونه ..
تمسح بشيلتها الشفافه السودا عيونها ألي تتداركها الدمعه غصب عنها وعلى راسها عبايتها وعصاتها بجنبها.. منكسره
وأنكسر فيه شي من هالمنظر .. حس بشعور الفقد للمره الثانيه لكن هالمره كان كل شي
في غير مكانه .. لا الأشياء عادت مثل ماكانت ولا تحققت مثل ماتمنى .. كانت متبعثره ..
متناثره في الزوايا .. ضايعه وهو يواجه هالخساره في الفقد مع من يشاركه هالشعور ..
.. بلع ريقه
وصد بعيونه وهي من شافته أخذت عصاتها بسرعه تحاول توقف على عظامها ..

أم نوق : ياولدي ..( أسندت عصاها بالأرض وهي تحاول توقف ) داخلتن على الله
ثم عليك ياولدي .. ( وقفت وبخطواتها الثقيله المتمايله قربت منه وهو مثل الصنم واقف ) تسان لازال في قليبك غلا لي ولأخوك من بعد كل هالسنين .. لاتترك هالبنيات الضعوف ..
( أمتلى صوتها الضعيف بالغصه ) ماعطاني الله غير وليد واحد ومن عطاني أخذ سبحانه
وبقن على كتوفي مثل الهم لين فرجها الله .. وياولدي أنا ..
عواد يقاطعها متجاهل أنكسارها وهي في هالعمر الكبير .. : ماعندنا وقت للحتسي ... نادي البنات يالله بنمشي ..

قرر فجأه ينسحب من مواجهتها .. هالأنسحاب المتعالي خلاها
تغرق في شعور الصدمة من تصرفه وظلت واقفه في مكانها وهي تشوفه يتحرك صوب
أخوه .. ينحني حتى يسحب يده بقوة ويبوسها .. يحضنه لصدره وهو يهمس له
( يالله يابو النوق .. خلنا نمشي ورانا سفر .. )
يرد زوجها بنفس السؤال : من أنت ..؟
يبتسم عواد وهو يسانده يوقف : سندك وأنا أخوك ..

نزلت عيونها بالأرض حتى تاخذ نفس بقوة تحاول تقهر شعور الموت إلي باغتها
نطقت بصوت مخطوف ( يالله مالنا غيرك عون وسند .. ) ترمي ثقل جسمها على عصاها .. ماعاد لها حيله ولا حل ..
تتحرك عيونها يمين ويسار والصوت يغيب فيها .. وين كانت رايحه أو وش إلي في بالها يوم راحت له أساسا .. طاحت عينها على بناتها واقفات بصمت غريب والحكي في عيونهن أغرب .. رفعت يدها تأشر لهن بمعنى "يلا " وفي الحقيقه لازال الصوت غايب فيها .. كان هالموقف
نقطة على السطر .. يثير في النفس ألف سؤال وسؤال ..ظلت واقفه لثواني وعيونها بالأرض حتى تتحرك صوب باب القصر يتبعها جرح اليأس .. وش أتعس من هالزمن لا صارت بقايا أماني وعمر ..!
لكن مافي شي أكثر كآبه من أشياء تندفع صوبك فجأه .. تجبرك على مواجهتها .. أشياء
في زمن مطرود تزيد فيك الرغبه للبكا .. أسندت راسها على الكرسي بعد مأبتعدوا عن القصر وهي تطالع سقف السياره الجيب ..
أضواء مسرعه تنير هالسقف وتغيب .. التعب ياكل عافيتها كلها .. ألم غريب في ركبها
ومفاصلها .. تتمايل بقوة من ضربت كتفها أختها .. تهمس لها ..
" يالنوري نقول للديره باي باي "
ردت وتحس الكلام يطلع من شفاتها بصعوبه " سدي فمتس "
" بطابوكة ولاَ تراب حددي بسرعه "

ضمت شفاتها بقوة حتى تدف راس أختها بقساوة عنها .. وعيونها تتحرك للجهه الثانيه ..
خفة الدم جت في وقت غلط وماتدري كيف أختها عندها هالمزاج الغريب .. وهم هالحين رايحين للمجهول .. أيه .. فجأه صاروا مجبرين يغادرون بيتهم .. كليتهم .. جيرانهم .. حياتهم
كلها .. وبدون نوق .. نوق هالأخت الحنون .. رصت على أسنانها بقوة والعبره تنتفخ
في صدرها غرقت عيونها بالدموع حتى تفتح فمها وتاخذ نفس بقوة .. وش بتسوي نوق هالحين ..
وزوجها ماهو ذياب .. جلوي .. جلوي إلي فارقته من 15 سنة .. يالله ..
تقاربن خواتها روسهن لبعض قبال بطنها فجأه يتهامسن ... عقدت حواجبها بضيق

" أقول بنسكن بقصر ...؟ "
" ياسسلام .. تخيلي بس ولا قصرن تسبيييير .. تسذا الخيل تركض فيه "
" شوفي إن تسان قصر ترا أكبر غرفة لي "
" نعم نعم .. لا يابعدي ماهوب ع كيفتس .. خن نقسم الغرفه أن تسانت
تسبيره قسمين .. قسمن لتس وقسمن لي "
" أقول أنا ماأطلع للسعه عشان أقابل خشتس .. يكفي علي سنين وأنا متحملتن
كراعتس يوم تطب في بطني وانتي نايمه وأنا ياعمري ساكته وكاتمه .. "
" شوفي .. شوفي صدز من قال لا تختبر صديقكك إلا وقت الضيق "
" هذا وقت السعه .. الخلا أقول "

ضربت النوري أيديها على فخوذها بقوة حتى تصرخ " بسسسس" من شي
يكويها وماعاد لها القدرة تتحمل أحد .. ماتبي تسمع شي .. تنافضوا خواتها من الخرعه وأمها من الخوف
لفت تطالعها بصدمة وعيون متسعه .. حست السياره لثواني تمايلت شوي حتى تستقيم
بسيرها ... الكل ظل ساكت يطالعها ألا هو عيونه ظلت عالقه على الشارع ..
برودة غريبه بدت تسري في أطرافها .. مع رجفة في كل جسمها .. أنحنت ماسكة راسها
ومتمايله فيه على ركبها حتى تنهار تبكي .. وخواتها حواليها ظلوا في حالة الصمت والخرعه .. كيف قادرين يغرقون في الصمت لحد الأستسلام ... ليش أمها ساكته ..
وأبوها في عالم نسيان وضياع .. وأختها النوق تبعدها المسافات عنهم .. بعد ماتوقعوا أنهم لقوا الحل .. يطول الصمت حتى وقفت سيارة الجيب قبال باب الفندق ..
فتح باب السياره بهدوء وعواد نزل من سيارته وغترته بأطرافها مرميه ورا كتوفه ..
توجه صوب الباب حتى يفتحه لأخوه يعاونه ينزل من سيارة الجيب .. نسمات الفجر
تداعب أنفاسهم إلي أرهقها الزمن والأحداث ..
رفع يده حمد حتى يسند كوعه على دركسون السياره مغطي بأصابعه ملامح وجهه ..
ومن تأكد أن الكل نزل نطق بسرعه
" الله لايعطي شيطانتس عافيه ياللي مدري وش أسمتس .. من مسلطها ذي علي "
أبعد يده عن الدركسون وصار يفرك ركبه بكفوف أيديه .. ويتنفس بقوة يحس قلبه
بيوقف من الخرعه والنفضه لازالت تلعب فيه لعب ولايدري كيف قدر من بعد الخرعه يسوق بشكل عادي لين وصل
للفندق .. أخذ يردد
" أستغفر الله وأتوب أليه .. أستغفر الله وأتوب أليه .. "

مر وقت من الدقايق حتى
يحس بخطوات عمه توقف عند الباب نطق " وش بلاك "
حمد بدون نفس : أبد تسان بنفسي أرقص سامري ورقصتها غصبن عني و على الصامت أبشرك
عواد : والله ماادري وش تخربط فيه بس مر على أبوي ومنصور ولا تطمنت عليهم دق علي .. أنا أباخذ لي غرفه هينا
حمد تغير صوته : ليه أحد قايل لك أن أبوي أو جدي تعبان ... أنا على خبري العيال كلهم هناك .. ولو صار شي بيعطوني خبر أكيد
عواد بسرعه تكلَم : يابن الحلال الكل بخير بس أنا ابتطمن أخاف أبوي يرتفع عليه الضغط أو شي
حمد بتردد وهو يريح ظهره على سيت السياره ويمد رجوله لقدام : والله ياعمي إلي صار لاهو على البال ولا الخاطر .. وجلوي هو إلي سواه صح بس ليت من سوا هالفعول غيره ..ليييت
عواد بضياع وهو يطالع الشارع قباله : مدري وش أقول وأنا عمك .. أحس أني مانيب مستوعب إلي سواه هالمجنون ...!
حمد وهو يحرك أصبعه صوب عواد : أساسا كيف بيتصرف والديون
جايبه أقصاه .. ووضعه ماهوب نفس وضعنا .. الرجال على الله ثم على البيع
والشرا فالغنم ..!
عواد وحواجبه تقترب من بعضها بضيق : أنا عارف وش إلي تسوى (كوى) جلوي ..؟
حمد بفضول : هالحين ولا من مبطي ..؟
عواد يرفع يده يضرب السياره ويبعد متجاهل الرد : أرجع للبيت ودق علي ..




آخر من قام بالتعديل الكريستال; بتاريخ 14-11-2016 الساعة 12:51 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-11-2016, 11:59 AM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



وصل للباب الزجاجي حتى يدفعه بقوة وعيونه تراقب الدرج ألي كل بنات أخوه راحوا منه بعد مارفضوا المصعد بحجة أنه مايسعهم كلهم .. أخذ نفس بقوة وتحرك بخطواته المتوازنه وطوله صوب المصعد .. وعلى منتصف الدرج واقفات كلهن بملل .. تحركت وعد أصغرهم وهي تدف
خواتها وبصوت واطي " أبعدن .. أبعدن عشان أعلمكن وين شقتنا "
عهد تجلس على الدرج وهي تلم عبايتها إلي على راسها : ترا نص ساعه أقول لكم من أنتم .. صدعت وتعبانه .. أبي أنام على سريري الأبيض
هيا مدت أيديها لعهد وهي تطالع أختها نوير : يالنوري ذي من قايل لها أن سريرها أبيض ..

غمضت عيونها نوير بقوة وهي تحس أنها جاافه حتى تفتحها بتعب واللون الأحمر يملاها
.. تكتفت وهي تطالع وعد تمشي بالممر الطويل تتلفت يمين ويسار والفستان يسحب من تحت
.. ضحكت غصب على شكلها وهي لامشت تحس أنها تنقز ..!

نوير : تعالوا يلا كلكم وراي .. أبدق على أمي
عهد ترفع عيونها صوب نوير : في أحد قايلتس أن حنا أم أربع وأربعين
هيا أنفجرت تضحك : ههههههههه ..
وعد ترجع لهم وهي تضرب أيديها في بعض : عز الله ضعنا
نوير تطالع جوالها بصمت : ..................
وعد تتقدم وهي تحط خشتها بخشة نوير : دقي على أمي لا يطلع لنا أحد ويحسب أننا من جماعة حسب الله بذا العيون والكحل السايل ..
هيا : مايحتاج عاد نوير قبل شوي نفضت الولد بكهرب 220 قسم بالله رحمته ..
هواجيسه واصله شرق آسيا وفجأه مايدري وش صار .. زلزال
عهد أنفجرت ضحك : هههههه .. وش أسمه هالوليد المزيون بس دبيبه .. ترا نسيت أسمه
وعد بنظرات عصبيه : يادزليله الحيا .. عند أمي هين
نوير بصوت هادي وهي تحط سماعه الجوال قريب من أذنها : هلا يمه .. وين الشقه رقم كم ..( تحركت تمشي وهي تطالع في الممر )
أيه يمه صعدنا بس رقم الشقه ضاع والله عجزت أتذكره .. مدري ماحولنا أحد المكان فاضي ماغير حنا .. أيه كم رقم شقتكم .. طيب خلي شيما تطلع له ..
ماعندي رقمه وعساني ماأحفظه عندي ..

" من ألي رقمه عساتس ماتحفظينه "

لفت بسرعه براسها إلا عمها عواد واقف وراها وخواتها تنافضن وبخطوات متسارعه
تحركن صوبها .. نطقت بجمود " خلاص يمه لقيناه " أبعدت الجوال من أذنها بس هو سحبه
من يدها بهدوء .. نطق بصوت واطي حيل " هذا رقمي حفظته لتس "
ظلت تطالعه وخطوات خواتها المتسارعه أستقرت وراها .. كانت أطولهم .. أكبرهم
لكن أضعفهم قوة وتحمل .. يلزمها الكثير حتى تواجه هالتغيير وهي من كانت تلازم
أختها نوق مثل ظلها .. سحبت الجوال من بين أصابع عمها بعنف حتى تنطق ..
وين شقتنا .. !
أرتسمت على شفاته أبتسامه هاديه حتى يتحرك صوب باب الشقه .. " حياكم الله "
قالها وهو يفتح الباب ويدخل .. عقدت نوير جواجبها ولفت تطالع خواتها إلي
أرتسمت في عيونهم ألف علامة أستفهام .. كيف يدخل وأمهم موجودة داخل ..!
وقف وهو يطالع فيهم .. رفع صوته

" يلا لا توقفون تسذا .. ويمر أحدن غريب وأنتن بهالشكل "
تحركوا داخلين الشقه حتى يستقبلهم هوا التكييف البارد .. تقدموا لصاله الشقه الصغيره
والتلفزيون شغِال على قناة أطفال .. سكر الباب وتقدم حتى يرمي جسمه على الكنبه وينزل غترته تارك الطاقيه على شعره الأسود الكثيف .. صار مواجه لهن ..
أسند أيديه على ركبه وشبك أصابعه بحيره .. يأثث هالمكان وبهاللحظة الصمت الغريب ..
والبنات قباله مثل شي من أشياء هالشقه .. كثير تمر عليها ساعات مهمله .. وحكايات عابره .. بلع ريقه حتى ينطق وكأنه يحاول يعطي نفسه مساحة وقت لترتيب هالبعثره
إلي فيه قبال بنات أخوه ..

" أرتاحوا طيب .. أكيد فيكم تعب بعد ألي صار اليوم "
لوت نوير فمها وتوجهت في بصرها بعيد عنه .. تحركت جالسه على طرف الكنبه وخواتها
توزعن حواليها كل وحدة أختارت أبعد مكان تقدر تجلس فيه بعيد عن هالعم وبركان نوير الثاير ..

عواد يرفع أيديه بضياع وينزلها : كم وحدة تدرس في الكليه ..؟

رفعت عهد ووعد وهيا أيديهن بحماس وهو أبتسم غصب عنه لأن مابين كلامه وردة فعلهن
أي وقت .. حرك عيونه صوب نوير ..

عواد : وأنتي ..؟
نوير بنبره مستفزة : ماأدري أذا بعد أول لقاء بينا وبينك بالسوق بتسأل وش أدرس ..؟
عواد رفع يده صوبها .. مجبر يمثَل الهدوء : خريجة ثانوي .. كملتي دراستس يعني ..؟!
نوير ترفع عيونها للسقف وكأنها تتذكر .. : خبري فيك وأنا هالطول ( نزلت يدها وهي تمثل صغرها ) ورجعت أنت بعد كل هالسنين .. حسبة بسيطة منك بتعرف أني خريجة ثانوي ..
أو كنت تحسب أننا بنترك الدراسه عشان ظروفنا
( ضحكت حتى ترفع أصبعها لفوق وتغمض عيونها .. تفتحها تطالعه مستمره تستفزه )
أعتذر منك بس والله يالعم غريب هالزمن إلي يخلي العم يسأل بنات أخوه
بكليه ولا لا ..؟

وبدى الوقت يضيق ... يتسلل لمشاعره .. يهدده بالضياع .. نزل عيونه بالأرض ..
ولحظات رفعها صوبهن ..

عواد : شوفوا ( سكت بحيره حتى ينطق ) جدي وعمكم منصور .. قرروا ماعاد لكم فالبعد أكثر من بعد وفاة أخوكم وحالة أخوي وأمكم بعد.. وهالحين زواج نوق .. أنا نفسكم ضايع ومدري وش المفروض علي أقول ..

وقفت نوير بسرعه مقاطعه كلامه .. وكل الأشياء الشامته في ذاتها تسارعت لشفاتها
تغرس سهم هالصد المتعالي إلي واجه فيه أمها .. هالحين في صدره بنفس الأسلوب ..

نوير : ماعندنا وقت للحتسي .. يلا يابنات نروح لأمي ...
أنحنت ساحبه فستانها ألي مرتمي على الأرض حتى تعرف تمشي وتحركت صوب باب
الشقه فاتحته بقوة ومندفعه لبرا .. لحظات ووقفن خواتها وكل وحدة تطالع الثانيه ..
وعواد وقف بذهول من تصرفها .. عجز غريب قيده في مكانه .. طلعت تركض وعد لبرا الشقه وهي تلحق أختها ووراها خواتها ..

وعد تضرب كتفها : والله أنتس خطيره .. أف أف أف .. يممه ياقلبي والله مدري
تسيف حتسيتي معه ..
عهد تتحرك صوبهن وهي تطالع باب شقة عمها الي ظلت مفتوحة : مالت عليك .. ياحبك لترزز .. أقول .. هذا بعقله جامعنا تسذا و بحالتنا ذي
هيا وهي تكتم ضحكتها : بنات .. شفتوا شكله يوم قامت نوير شفتوا .. ( ضربت كتف أختها )
برافوا عليتس خله يعرف تسيف مره ثانيه يحترم أميمتي ويقدرها ..

طقت الباب .. ولحظات أنفتح حتى يدخلون كلهم .. وترتفع أصواتهم بالضحك والشماته .. لفت تطالع باب شقة عمها ألي ظل مفتوح .. تحركت خطواتها بتعب لداخل الشقه ..
سكرت الباب ونزلت نقابها .. حتى تقرب منها أختها شيما .. تهمس لها



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 14-11-2016, 12:00 PM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



شيما : بنترك بيتنا يانوير خلاص ..؟
نوير بضيق وملامح جامدة : دخيلتس تتركيني لحالي .. ألي فيني مكفيني
شيما من نوت تتحرك مسكت يدها بقوة : جدي توه داق على أمي ..
نوير أتسعت عيونها : نعم .. ليه وش يبي ..؟
شيما بصوت مكسور : تسنه زاد الطين بله وأنا أختتس ..
نوير بقهر : الساعه كم .. وش هالعايله ألي ماهيب نايمه ومريحتنا .. ماعندهم تقدير للي مرينا فيه .. وش يحسبونا آلات .. ماصدقنا نخلص من العم ألي جامعنا تو بشقته تسننا كيس رز ألا نطيح في الجد ..
شيما بقهر وتردد وهي تحاول تهديها .. : قصري صوتتس .. قصريه أمي سكرت عليها الغرفه وتقول ماأبي أسمع صوت .. من شفتم هالعواد مع جلوي فالسوق وأنا قايله الله يستر منهم ومن شرهم .. هه وهذي آخرتها !
نوير ترفع أيديها وتضمهم قبال أختها وصوتها يروح : وش السواه .. تكفين تسان عندتس حل تقولينه لي .. تكفين أنا أحس أن عقلي وقف
شيما وملامحها مليانه تعب .. مسكت أصابع أختها تضمهم بقوة بكفوفها : الفرج من عند الله سبحانه .. خلينا ننام كود لا أصبحنا فكرنا بحل ..

حطت يدها على كتف أختها حتى تتحرك صوب المدخل لغرف النوم وتتلاشى من قبال
نوير ألي صارت تحس بسحابة كآبه تعبرها .. تحركت وهي تنزل عبايتها
وشيلتها .. ترميهم قبالها على الطاولة وتجلس على كنبة صغيره .. تغرق في وحل
الأفكار .. ماكانت تقدر تفكر بشي .. أو ع الأقل تسترجع هالوجع ألي صار
قبالهم .. كل إلي قدرت عليه أنه تداركت عجزها وأخذت جوالها الأيفون ..
ضغطت على رقم أختها نوق .. يمكن ترد .. يمكن .. ظل يدق لين أنقطع ..
ورجعت تعيد الأتصال .. لكن الصمت هو هو .. وأحاسيس جارفه تاخذها للمدى
البعيد .. يالله يالنوق وأنتي إلي دايما ماترددين أن الحياة عندها هالكم الغريب
في أنها تدهش الأنسان في اللحظة والمكان الخطا .. فتحت برنامج الواتس وكتبت لها

" خليتس قويه يالنوق .. قويه لأننا معتس "

رمت الجوال بجنبها وأصوات خواتها يرتفع .. كالعاده بيتهاوشون من بينام على السرير
ومن بينام على الأرض ..!!

وهناك ..
كانت الأماني تسترجع سؤالها المبتور .. من كسرنا ..؟
ومن سمح للقا في العبور ..؟
وهو داخل سيارته إلي يغطيها الظلام وتتخاذل مجبوره مع أنوار هالشوارع الحزينه
لعلها تضئ ماتقدر من معالم داخلها ..
يمد يده الطويله يحاول ياخذ الجوال من بين أيدين مشعل إلي صار يدفه بعيد ..
ينحني من فوق كرسي السايق بنحافته المخيفه على جسم مشعل وبلمح البصر
يسحب الجوال بقوة ويرجع معتدل على كرسيه وشماغه تمايل ..

مشعل يطالعه بصدمه : وش تبي في جوالها والله مايجوز ياجلوي ..؟ تلقاه طاح منها وهي ماتدري
جلوي يطالع شاشة جوالها بصمت : ............................
مشعل رفع حواجبه بذهول : تعوذ من إبليس وأنزل للحرمة .. مابقى شي ويأذن الفجر
ماهيب زينه في حقها يا ولد ..

ضم شفاته لبعض حتى يبتسم ويرفع عيونه يطالع لقدام بعبث بعد ماقرى المكتوب ..
مافي أصعب من أننا نفقد التعبير قبال الشخص إلي ماعاد بمقدرته
يقرانا في يوم من الأيام .. وهو إلي نازل الحب حد الموت حتى صار عليه بنفس
قدر هالمنازله يتعلم كيف يمارس حق الموت في هالحب .. ويرحل .. هو إلي لازال في نظر الكل
راعي الغنم .. إلي ماقدر يواكب عصره .. نزل بيده لتحت حتى يسند بظهره على السيت
ويرجع فيه ورا لحد ماصار شبه متمدد .. سحب شماغه والعقال لقدام لين ماغطى
عيونه وشبك أصابعه مع بعض مريحهم على بطنه ..

مشعل بعصبيه : هييييه .. قم قم رح لزوجتك .. بتنام عندي ..!!
جلوي بنبره متشبعة برود : مرسله عليها أختها نوير تقولها خليتس قويه !
مشعل بطفش وهو يتأمل شكل جلوي والشماغ مغطي عيونه : ووش دخلك أنت .. هالحين وراك مصايب سودا من بعد إلي سويته اليوم .. وتارك كل هذا وتعلق على رساله من أختها ياولد فيك شي أنت ..!
جلوي يحرك يده دافع الشماغ لورا لين مابانت عيونه : أنا هالحين يامشعل تسني حسيت بالشفا .. والله أن في شي هينا ( صار يضرب يصدره ) هينا تعافى وهو لاعرف البتسا (البكا ) ولا الضحتس (الضحك)
مشعل صد بعيونه للشباك إلي مايملاه غير الظلام : ترا أنت ماعدت نفس قبل .. ويمكن هي بعد .. خل في بالك هالشي
جلوي بثقه : النوق جبل .. كبرت تحت يدي وأنا أخوك ماتتغير
مشعل بعصبيه : ويوم أنك عارف كل ذي السواليف فيك .. ليش دخلت العايله في دوامة مع ذياب ذي أخرتها .. ليش ماقلت من البدايه أبيها .. أبيها يابشر وأنتهينا
جلوي : ماتسان للنوق تروح لأحد غيري .. هم تجاهلوني وتسان علي أجاريهم
مشعل بطنازة : لا والله أثبت لي هالحين أن تفكيرك صح .. ماشاء الله عليك ..
جلوي يتعدل بجلسته ويبدى يسحب أطراف شماغه : يالله أنا نازل
مشعل : مابغيت ..
جلوي يسحب شماغه مثبته تحت ذقنه حتى يمسك عقاله ويعدله : جوالي أبتركه عندك ..
مشعل بخرعه وهو يفتح الباب : لا والله تبطي ماتركته عندي ..

فتح جلوي الباب حتى يوقف بطوله إلي كان زايد عن حده بسبب نحافته .. يلم أطراف شماغه
ويرميها فوق راسه .. أنحنى يسحب بوكه ونظارته ويرجع واقف .. لف مشعل حول السياره لين وقف قباله ..

مشعل يمسك يد الباب : هات المفاتيح ولا أشوفك إلا بعد ماتحل مشاكلك كلها .. والله يكون بعونك .. العاصفه مابعد أقفت عليك
جلوي أبتسم لين بانت أسنانه إلي كان الشي الوحيد ألي يزيد وسامته : طيب ياخي ع الأقل واسني وأنا من شفتك وأنت ...

وقف عن الكلام من بدا جواله يهتز داخل جيبه .. وبسرعه سحب الجوال من جيبه
وفتح الخط

جلوي بصوته الرجولي الهادي : هلا
أم جلوي : سويتها ياجلوي .. سويت إلي براسك وأرتحت
جلوي ببرود وبأستغراب : يمه مانمتي ..!
أم جلوي وصوتها رايح : تفشلني قدام الحريم تسذا .. مافكرت فيني ولا في حريمك
ياخايب الرجا .. داخلين القصر معزومين نفسنا نفس الضيوف وآخرتها يطلع الزواج لك أنت أنت ..!
جلوي حرك كتوفه لفوق بدون أهتمام : العتاب هذا قوليه لأبوي طال عمرتس هو تسان معي وهو من مشى فالأمر
أم جلوي بقهر : مايرد علي ومقابل الشايب في مجلس الرجال
جلوي ضحك : يمه أنتي داقه علي ليه .. ترا مافهمت والله
أم جلوي صرخت بعصبيه : حريمك كل وحدة راحت لبيت أهلها وشف أن ....
جلوي يقاطعها : مالتس إلا إلي يرجعهم .. وش تبين أكثر
أم جلوي بذهول : وراك تحتسي معي ببرود تسذا
جلوي : ماعندي شي أقوله لتس ..
أم جلوي صرخت : إلا عندك .. وعندك من زمان وأنت تخطط ولا قلت لنا .. ماخلاك تدخل مجلس جدك وترمي عقالك إلا شين تسبير ولا قلته لنا .. بس شف والله أن دخلت زوجتك
ذي بيتي لا أطردها وأطردك وعلمتك ياولد منصور .. هالحرمة طلعت من بيتي من زمان ولا تدخله مرتن ثانيه
جلوي : أنا عارف أن هالحتسي من ورا قليبتس مير أسمعي إن تسان لتس حمل لعتاب جدي وجدتي لا سألوا عن النوق وعرفوا أنتس من رافضه دخولها .. لتس إلي يخليتس ماتشوفينها
طول عمرتس ..
أم جلوي بصمت غريب : ......................
جلوي وهو يصد عن مشعل إلي ظل راكب السياره ومتكتف بتوتر .. راح يمشي
بخطوات واسعه فالشارع مبعد : سدي أذانيتس يام جلوي عن القيل والقال .. وخلي مخافة الله بين عيونتس .. أنا أعرف أنتس أجوديه وبتوقفين معي بأي شورن أقوله
أم جلوي : إلا هالشور ياجلوي ... إلا هالشور

سكرت الخط وهو عقد حواجبه بصمت .. حط الجوال في جيبه ورجع للسياره ..

مشعل يسكر باب السياره : يالله الله يوفقكك ولا أشوفك إلا بعد مايمر أسبوع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-11-2016, 12:01 PM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



أخذ نفس بقوة .. لين ما أرتفع صدره الواسع وكأنه يمارس حقه بالإستمتاع في
هالماضي إلي رجع .. زفر الهوا وتحرك صوب القدر ألي تحقق بعد
ماتيقن أنه أستحاله .. خطواته تتسع أكثر لها .. معقوله كان ذاك الموت مزحة
غريبه لدرجة أنه مارس حياته ماحس في هالحب في قلبه حي مامات ..!
كيف مرت كل هالسنين .. كيف قدرتي يالنوق تاخذينه هو وكأنه شي من أشيائك
وتتركين له صوتك ..؟
كيف هالأرتباط إلي حارب فيه أشعل من جديد زمن هالحب الأول ..؟
وهو متيقن أنه يعيش في زمن يلزمه ع البعد والنسيان ..
أو كان يلزمه ولا قدر .. وقف عند باب شقته .. والإضائه الخافته تملى الزوايا ..
رفع يده بربكه حتى يشوفها ترجف .. ترجف وهالنوق أكيد أنها ورا هالباب تنتظره ..
كان وجود أخوه مشعل معه مضيعة وقت .. يحاول يلملم نفسه .. يتجهز قد مايقدر ..
يرتب الأوراق المبعثره .. والظنون المدفونه فيه وفيها ..!
ماكانت هالرجفه تشجعه يفتح الباب .. مثل ماكان خبر زواج النوق من ذياب
مجرد كلام وهو إلي وقف متأمل أفعالهم تجاه إن هالزواج يتم .. قباله هو ..!
هم إلي سعوا لهالشي وماكانوا يدرون يومها أن هالقرار بيرتطم بأقدار مأساويه ..
بيجبرهم على الغرق في وحل هالزمن الغريب .. على مشهد من عيون الكل ..
يا هالبؤس إلي عشقه وأستلذ فيه ..
تجرأ يفتح الباب ويدفعه بهدوء حتى ينحني بخفه لداخل الشقه .. ثوبه الأبيض الأنيق
وجزمته السودا أستقرت خطوات ثابته في صالة هالشقه الصغيره إلي أستقبلته
بهدوء .. حرك عيونه بعبث للمكان المأثث بدفا قبال شخص يواجه أسترجاع خسارته الأولى ..
دفع الباب وراه بقوة حتى يكون عندها علم أنه موجود هينا .. ودقات قلبه تزيد متسارعه
متغلبه على هالرجوله الشامخه فيه .. ولحظات سمع صوت خطوات تركض في غرفة النوم .. هذي هي .. هذي النوق .. بلع ريقه ببطئ يحاول يضبط مشاعره ..
ع الأقل يظل في مثل هذا الهدوء في هاللقاء الأول بعد كل هالسنين ..
رجع يتنفس بأنتظام وشعور النقص يلازمه ولايدري ليش .؟
يحس أن فيه شي ناقص ..
المفروض أنه دخل لابس بشت .. أو بيده هدية أو ورد .. غمض عيونه بقوة
وهو يبعد عنه هالأفكار السخيفه .. تقدم بخطوات متوازنه لقدام .. أنحنى بسرعه
ماخذ علبة الماء الموجودة على الطاوله .. ومن فتحها وشرب أنحنى بسرعه من طلعت له
وحدة ضخمه عليها عبايتها .. ضخمه لدرجة ماتخيلها من غرفة النوم تركض صوبه معها عصى .. رجع خطوات لورا وهو يكح الماي .. والحرمة
قباله تأشر بالعصا وتصرخ

" من أنت .. من يالخسيس "
أنحنى ياخذ نفس وأغلب الماي دخل خشمه .. حاول يتراجع بخطواته .. يتدارك الخرعه لكن وقفت له طاولة زجاج صغيره رمته على الأرض طايح على ظهره .. وهي
مثل ماطلعت فجأه .. رمت العصا على الأرض ورجعت تركض لغرفتها .. سكرت الباب بقوة
وقفلته وهو قعد على الأرض يتلوى من ظهره ..
لف على جنبه ومسك ظهره حتى تطلع منه " آآآه " من الألم ..
وهي داخل غرفة النوم ..
رجعت بخطواتها الخايفه وجسمها الضخم لين ماجلست على السرير ..
طاحت عبايتها على كتوفها والبرقع مظهر عيونها الصغيره المليانه دموع ..
تتنفس بصعوبة .. وماتدري من دخل شقتها وبهالطول والملامح الغريبه ..!
وش بتسوي وهي لا معها جوال ولا هي حافظه أرقام ..
كحت بقوه وبصعوبه تتنفس .. رفعت البرقع حتى تظهر خدودها المليانه وفمها
الصغير تبي تتنفس هالهوا ألي يواجه صعوبه في أنه يمتلي فيها .. بس رجعت بخرعه تغطي وجها من أنطق الباب بهدوء ..

النوق بأندفاع وخوف وبين كلمة والثانيه تاخذ نفس: من من أنت ....؟
جلوي بصوته المتألم من الوجع .. يبي يتأكد : هو أنتي نوق .. نوق بنت عمي ..؟

تضخمت العبره في قلبها من وصل لمسامعها صوته .. صوته إلي ماتدري أشتاقت له أو لا ..؟
حنت له أو لا ..؟
تسارعت دقات قلبها حتى تنفجر العبره في عيونها دموع ماتوقف ..أيه هذا صوته..
رفعت راسها تطالع الباب وهي تغرق في الصدمة .. مستحيل هذا جلوي إلي تعرفه ..
مستحيل .. كيف تغير بهالشكل ونحف ..؟
لكأن من فرط صدمتها وقفت بصعوبه على رجولها .. تحركت صوب الباب تبي تفتحه ..
تبي تتأكد أن هالواقف قبالها هو جلوي .. وهي صارت هالحين ملكه من جديد ..
مسكت يد الباب .. والزمن ماصفعها من بعد حزنها إلا بزواجها من جلوي ..
جلوي هالأنسان إلي حرقت كل أوراقها معه .. أنتزعته من حياتها بالقوة ورمته مثل
ماأنتزعها هو .. وأقبلت على نسيانه برغبه للفوز .. 15 سنه فرقا ياجلوي وفازت
بحلم هالنسيان ..
وش جابك بيوم الزواج ومن سمح لك تتخذ قرارالأرتباط ..!
لاعادت هي النوق إلي تعرفها ولا أنت بتكون مثل ماكنت قبل لها ..!
حركت يدها وفتحت القفل حتى تميل بيد الباب وتسحبه .. رفعت عيونها لفوق حتى
ماتلمح بعيونه إلا الصدمة والذهول .. كان مصدوم من شي ماتعرفه .. وفي
شفاته حكي ماكانت عندها رغبه تسمعه .. ولا راح تسمعه ...
ظلت عيونه تنزل لتحت تتأمل عباتها السودا وشيلتها وبرقعها .. يتأمل تفاصيلها كأن لا زال
عنده شك أن هذي النوق .. زوجته ..

النوق بصوت مهزوز وهي لازالت متمسكه في يد الباب .. جسمها مغطي هالجزء البسيط
إلي سمحت فيه مابينها وبينه : أنت .. ( نزلت بعيونها لتحت وأخذ نفس بقوة وبصدرها
ثقل غريب يملاه ) أنت
جلوي بصوت يملاه الصدمه : تغيرتي !
نوق تبلغ ريقها بقوة .. حاولت تجمع هالشجاعه القليله فيها حتى ترفع يدها بوجهه :
هذا أنا وبظل تسذا ياجلوي لين ما ربك يفرجها .. ولا تتوقع مني شي

كان متمايل بكتفه على إطار الباب ويتأملها .. يجهل كيف بيكون قدره معها ..
بس ليش يحس في عيونها دعوة غريبه للألم والمفروض يشوف كثير أشياء ثانيه !
يحس فيها على الأقل .. ليش يحسها غريبه عنه ..؟
وأنتهى هاللقا إلي كان ينتظره وخايف منه من أنسحبت من قباله مسكره الباب ..
تركها تتصرف مثل ماتبي مثل ماترك على شفاته هاللهفه إلي ماتت ولا قالها ..
تعدل بوقفته ورجع للصاله وهو عاقد حواجبه ... جلس على الكنبه مايدري
ليش تركها .. ليش ماقال شي .. شد ظهره بقوة وحط يده على مكان الألم مايظن
أنه قادر يقول شي .. جسم النوق في حد ذاته صدمه .. مايخبرها تحب السمنه ..؟
ياساتر .. كأنه خسر وزنه حتى يسلمها الشحوم كلها ..!
نزل شماغه مع العقال والطاقيه وتمدد على الكنبه .. صار يفرك وجهه بتعب
و15 سنه قادره تخليه بهالقدر من الوفا معها في هاللحظة والهدوء.. يعني أكيد ماكانت
متخيله ترجع من جديد تحت جناحه .. إن ماكان اللقا بقدر إلي تخيله .. بكره بيلقى
هالوقت للكلام إلي بداخله كله .. غمض عيونه مستسلم للنوم ونام ..
مايدري كم من الوقت نام حتى يفز من لامست كتفه يد النوق .. وصارت تهزه
أعتدل بجلسته من طاحت قباله وهو بخرعه أنحنى يحاول يسحبها ..

جلوي : وش بلاتس بسم الله ..؟
النوق تحاول تتكلم : أن .. صــ .. ضغط.. داخ .. واللل..
جلوي تركها وفز واقف : قومي قومي للمستشفى

حاولت تقوم لكن كل قوتها تتلاشى .. صار يتلفت يدوَر جواله حتى يتذكر أنه في جيبه ..
تحرك بخطوات واسعه صوب باب الشقه .. المشكله أنه عطى سيارته مشعل ..
غبي ..!
دق عليه مرتين ولا رد .. ماعنده إلا حمد يخبره يسهر للفجر .. والله يستر لايكون بعد نام ..
دق عليه ومن أنفتح الخط سحب باب الشقه فاتحه وطلع ..

حمد : داقن علي بهالوقت وش عندك ... والله من الفضاوة ..!
جلوي بضيق : تعال بسيارتك بسرعه للفندق وخل أحد يجي معك لأني باخذها
حمد بأستغراب : وش !
جلوي بقهر : مشعل أخذ سيارتي ع أساس يرسلها لي مع السواق الصبح .. بس أنا محتاج سياره هالحين
حمد : لايكون تبي تفطر مع الزوجة الجديدة .. هههههههه
جلوي نطق بعصبيه : أقول قم بسرعه .. أخلص علي

سكر الجوال في وجهه ورجع بخطوات واسعه للشقه داخل من جديد .. إلا هي على وضعيتها
جالسه على ركبها .. تحرك بسرعه صوبها وأنحنى ساحب يدها بقوة

جلوي بخوف : قومي أجلسي على الكنب .. قومي

هزت راسها على أنها ماتقدر .. قرب منها وشدها بقوة وثقل جسمها يمنعه يشيلها ..
وقفت بصعوبه حتى يدفها على خفيف لورى لين جلست بمكانه ألي كان نايم فيه ..
جلس على ركبه قبالها .. سحب يدها وضمها بكفوفه بقوة

جلوي بخوف عليها : وش فيتس يالنوق .. وش تحسين فيه
النوق صارت تأشر على صدرها : ...................
جلوي وهو مايطالع إلا عيونها : صدرتس ... الربو

هزت راسها بمعنى " أيه " شد على أيديها وهو ينطق
" تحملي السياره ماهيب معي .. دقايق وتجي بس "
جرت أيديها بصعوبه من بين أصابعه حتى تبدى تدسها بعباتها .. وترجع بجسمها لورى ..
رفع حواجبه لفوق من أنفلتت أيديها من بين أصابعه حتى يطالعها بقهر وعيونها
ظلت نازله لتحت متجاهله حتى تطالعه ! .. فز واقف بضيق .. ونطق
" طيب أرفعي البرقع عشان تتنفسين "
رفعت أيديها بأندفاع متمسكه ببرقعها .. تشده لتحت .. وكأنها خايفه لا هو يرفعه ..!
رص على أسنانه بقوة حتى يتحرك مجبور لباب الشقه ويطلع .. لا يخسر هدوءه قبال
أفعالها المستفزه .. نزل لتحت ومن طلع وشاف نور الصبح نطق " يالله "
رفع عيونه للسما وهو ينفخ صدره بالهوا ويزفره .. نزل بعيونه للشارع من وقفت سيارة
حمد قباله وصار يطق هرن .. فتح باب السياره وبخطوات واسعه راح لجلوي حتى يحضنه ويضرب ظهره ..

حمد يبعد عنه : أنا متأكد أنك ماشفت شكلك قبل تنزل
جلوي رفع أيديه وصار يمسح شعره لورا : لا والله أني ماشفته
حمد يحط يده على كتف جلوي : أبصراحة أهنيك على جو الهدوء إلي عايشه
جلوي يمد يد صوب حمد : هات المفتاح وأترك عنك هدوئي
حمد يعطيه المفتاح : ربعك كلهم ماناموا .. على خبرك طحن باللي صار طحن الله وكيلك شي مو طبيعي ..
من عماتي لأمي لجدتي لعماني .. أقولك راسي أنتفخ ورحت للأستراحة ...الساكتين جدي وأبوك تسن السالفه جايه مثل مايبون ..
جلوي بصوت هادي : أحسن لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-11-2016, 12:02 PM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟



تحرك راجع لداخل الفندق بخطواته الواسعه .. ومن وصل لباب الشقه وفتحها لمح
حركت أيديها من غطت وجها أول ماسمعت صوت الباب .. تجاهل كل شي ودخل ..

جلوي : يلا نمشي ..

تقدم للطاولة وأنحنى ساحب شماغه من جنبها مع العقال والطاقيه .. وقف باستقامه
وهو يتفحص حركاتها أذا كانت تقدر تمشي ولا تحتاج مساعده .. ثبت العقال في يده وصار يلبس الطاقيه .. ومن أستقر الشماغ على راسه وأطرافه على كتوفه .. حط العقال
على راسه ولف صوب الباب .. رمى أطراف هالشماغ برسميه ورا كتوفه وفتح الباب .. كان متردد يلتفت لها يعرض عليها مساعدته بس من
لف براسه صوبها حتى يشوفها تتحرك بخطوات متخاذله صوبه .. حس في قهر غريب
يحرقه من داخل وهو يشوفها تحاول تبعده .. تعطيه تصرفات مايشوفها غير كتومه مثلها هي ... كأنه أفلس من كل شي في لقاها .. أو الوقت تأخر للكلام والأسئله !
ركب السياره وهي فتحت الباب بصعوبه حتى ترمي جسمها على السيت بجنبه .. صامته ..
مكابره لا تنطق ولاتقول كم من التعب تحس فيه هالحين .. ومن وصل لمدخل
الطوارئ ونوت تفتح الباب .. حرك يده لين أستقرت على كتفها .. ضغط عليها بخفيف وبسرعه تمايلت مبعده بكتفها عنه ..

جلوي : لاتنزلين بنادي وحده من الممرضات تجيب لتس كرسي

فتح باب السياره حتى ينحني بظهره لبرا دافع كل جسمه .. سكر باب السياره وهي أنحنت براسها تطالعه .. تشوف ظهره وأيديه ألي نازله تحسها طايحه من النحف .. يتحرك بخطوات هاديه .. متقاربه وبين أيديه تستقر نظارته الشمسيه .. ولحظات حتى تجي تركض الممرضة
بالكرسي المتحرك .. وهو وراها يمشي بصمت غريب وعيونه تنتقل مابين هالأشياء والتفاصيل بعبث .. كان يحاول يتجاهل أمر يضايقه .. فتحت النوق الباب من قربت
الممرضه الكرسي للسياره .. صارت تعاونها تجلس والنوق تلملم عبايتها تغطي القميص إلي لابسته وتتأكد أن مافي شي مكشوف .. تحركت الممرضه تدفها ومن قربت من جلوي مد أيديه موقفها

جلوي : أنا بدف الكرسي .. روحي قدامنا

قالها وهو يقترب من النوق يعبرها وتستقر خطواته وراها ..

الممرضه : أوكي

بلعت ريقها من بدى يدفها .. ضمت أصابعها برجفة وصارت تطالعهم بنفس العبث إلي كان يلتحفه .. نسمة الصبح تلف المكان .. وصوت العصافير على هالأشجار إلي حواليهم تنعش الأنفاس .. دخلت صاله الأستقبال لبوابه كبيره واقفه عندها الممرضة تنتظرهم ..
ومن وصلت أخذتها الممرضة لداخل حتى تتركه .. ضغط وأزمة ربو كالعادة .. ومن خلصت من الكشف والأبر والمغذيات .. طلعت من نفس الباب ألي دخلت منه .. فز واقف
من شافها وبخطوات واسعه أقترب منها

النوق تعطيه ورقه مطويه : هذي من الصيدليه
جلوي يسحب الورقه ويأشر لبرا : روحي للسياره وأنا بلحقتس

كانت عيونها بالأرض وهي تكلمه .. تحركت بخطواتها البطيئه ومن تأكدت أنه راح يمشي وراها رفعت عيونها .. وين تمشي هي هالحين .. ولأي طريق بتروح معه ..
كيف بتواجه هالحياه إلي ماعادت تمتلكها فيه ... من بتكون في حياته .. النوق نفس ماكانت ..
ولا هامش .. الشجره إلي ماقدرت تثمر وش خلاك ياجلوي تستظل بظلها من جديد ..
وش جابك .. رصت على أسنانها بقوة والأسئله تلف براسها .. سؤال يتبعه مية سؤال ..
وصلت للسياره .. فتحت الباب وجلست وببطء سكرت هالباب وأسندت براسها على السيت ..
غمضت عيونها حتى تسترجع ذكريات الأمس

" أسمعي يابنت عبدالله .. ذياب تركتس وراح .. راح جعله مايرجع ولا أشوف وجهه ..
وجلوي يبيتس حليلتن له .. على سنة الله ورسوله .. وقبل لاتردين فكري في نفستس وفي هالضيوف إلي جوا من الشرق والغرب عشان يشهدون على الباب إلي بسكره وأشيله من ساسه وأرتاح .. فكري فينا لا قلنا لهم الزواج ماتم و 15 سنة
ندفع ثمن إلي سواه أبوتس وأخوتس .. وأنتي دفعتيه قبلنا .."

فتحت عيونها للسما وعيونها أغرقت بالدموع .. رددت " اللهم إني وكلتك أمري "
كيف مرت ليلة الأمس عليها .. كيف ...!
رصت على أسنانها وصوت زوجة جلوي الثانيه وهي تتحسب عليها تسمعه .. يهزها رغم أن إلي يفصل بينها وبينهم جدار الغرفه إلي جالسه فيها وخواتها وقفوا معها ضد كل من تجرأ يرفع صوته ويلومها .. بس ماتنلام بهالصراخ وهي حاضره زواج وحدة وفجأه تصير ضرتها .. أنفتح باب السياره حتى يجلس جلوي ويحط كيس العلاجات بينهم .. سحبت شيلتها مغطيه عيونها .. تنتظره يشغل السياره لكن ماتحرك ..
حست عيونه تطالع فيها .. وبتردد حركت راسها صوبه وعلى طول نطق

جلوي : تركتس للعافيه يانوق .. وش جابتس للتعب !
النوق رجعت براسها لوضعيته : ............................
جلوي وهو يسند بكوعه على باب السياره ويميل براسه على كفه : محتاجه وقت لين يدلتس قلبتس علي ..؟
النوق مستمره في صمتها : .....................
جلوي يشاورها ووده يلطف الجو إلي بينهم : طيب دام أنتس حاسه بالعافيه هالحين وأنا النوم طار .. وين ودتس نروح .؟

نطقت بسرعه وبأندفاع ( لأهلي )
أتسعت عيونه بقوة وهو قصده وين نروح لشهر العسل ..

جلوي : ماهوب المفروض هم يجونتس ..؟
نوق بضيق وصوتها فيه ضعف غريب : لا بس أنت قلت وين نروح
جلوي بأستفهام : ليش أحستس غريبه علي وأنا كنت متأكد أني بشوفتس مثل ماأنتي

شهق قلبها من هالكلام ..!
وش ترد عليه ووش تقول وهو يعطيها أسئله وردود تحس أنها أصغر من أنها ترد عليه ..
أضعف من أنها تمثل أن الأمور بينها وبينه عاديه .. تمثل الرد الخجول والأبتسامه والحيا ...
وهو كيف يتكلم بهالطريقه بعد مارماهم كلهم في وجه العاصفه .. هي إلي صارت بحياته
الزوجه الثالثه بعد ماكانت الأولى ولا بعدها أحد .. مليون فالميه حريمه تركوه .. بس ليش يجلس ولا هامه شي ..؟
من هالأنسان إلي بجنبها .. والله ماتعرفه .. والله !
أيه تحس أن قلبه طاير في لقاها بس هي لا .. تحس بالحنين في صوته .. والأسئله العالقه
على شفاته وزحمة الكلام .. ليش رجع من بعد هالغياب المميت بكل هالصخب ..
تحس بمسافات تفصل بينهم ..شبكت أصابعها مع بعض .. صارت ترصهم على بعض ..


جلوي وهو يشغل السياره : إذا ودتس تروحين ومتأكده بتلقين أحد صاحي.. أوديتس بس شوفي على شرط ..
نوق لفت براسها صوبه : .............


فرد يده بأصابعه الطويله صوبها وأبتسم ومن سوا هالحركة .. صدت بسرعه عنه وهي تلم عمرها بقوة ... نطقت بصعوبه وكأنها تشجع نفسها على أنها تقول هالشي وهي من الأساس ماتقوى تقوله ..
" خذني للشقه ياجلوي .. وتوكل على الله لحريمك وحياتك "

طال صمته وهي مافكرت حتى تلف صوبه تشوف ملامحه .. حرك السياره وكره غريب
أنتفخ في صدرها .. حست في جسمها على ضخامته ينتفض بقوة وكأنه ريشه ..
فكرت أنه من أنتزعها نسى كل شي كان يربطهم .. لكن هالحركة كانت أقوى شي يربطهم ..
هالحركة ألي كانت ملكها في وقت مراهقتها قباله .. وهالحين كبروا .. صاروا أكبر
من سقف طفولتها قبل .. يكفي أنها يوم شافته ماتعرفت عليه .. كأنها تشوفه لأول مره ..
كانت حياتها ساكنه .. روتينيه .. ماعندها وقت للتفكير بوفاة زوجها وأخوها .. ماعندها وقت
وهي تغرق في الرزق إلي تسعى له كل صبح وعصر .. ورجع حتى يقلب طاولة حياتها ..
حتى تكون في هالمكان .. جنبه .. و ملك لشي ماعادت هي تمتلكه ..
دخلت الشقه والصمت طعمه مر .. ومن سكر الباب لف لها رفع صوته بقهر
وهو يأشر بأصبعه صوبها ..

جلوي : حياتي وحريمي على قولتتس مالتس شغل فيهم .. تفهمين ولا لأ ..

أنتفضت من أرتفع صوته ولمت كيس العلاجات لصدرها قباله .. ماتوقعت منه هالصرخه

نوق بصوت يهتز من الخوف: أسفه ..
جلوي قرب منها .. سحب عبايتها : وش فيتس أنتي ...؟
نوق أنحنت بجسمها وهي تطالعه فوق وصوت أنفاسها المتسارعه يسمعه واضح : أسسسفه ماكان قصدي .. هــ..هذا .. هذا الحتسي طلع مني غصب والله .. والله العظيم
جلوي صرخ من القهر : وقفي عدل .. وأحتسي نفس ماأعرفتس .. وش بلاتس أنتي ..؟

طاحت كيسة العلاجات من بين أصابعها ألي تعيش شعور الخوف وتحكيه عيونها ..
نزلت بعيونها للكيسه .. أنحنت تسحبها بس رجعت تطيح .. ورجعت مره ثانيه
تاخذها ولافيه فايده .. أنحنى هو ساحب الكيس من على الأرض وبكل قوته رماه
على الطاولة وتوجه لباب الشقه حتى يفتحه ويطلع مسكره بأقوى ماعنده ..
ماكان يقدر يستوعب أن هالأنسانه إلي كانت تمثل نصفه القوي
في زمن ماضي .. هالحين ماهي غير أشياء من زجاج تخاف تنكسر ..!

.
.
.
فتحت عيونها على سقف الغرفه بالديكور المزخرف إلي يملاه .. وشبه الظلام يملى كل شي ..
جسمها كأنه متخدر مالها حيل حتى تحرك أصابع رجولها .. كم الساعه .. طالعت الشباك المغطى بستاره ثقيله .. تحس الضوء يتسلل بالعافيه من وراها .. ماراح تعرف كم الساعه الحين .. حاولت تسحب نفسها على قد ماتقدر وترفع راسها .. بس الوجع يمتلك تفاصيل تفاصيلها .. وين خواتها .. أمها .. حست بريحة القهوه تتسلل لأنفاسها ..
" يالله عونك "
قالتها وهي ترفع ظهرها من على السرير .. يطيح شعرها الناعم على كتوفها ووجها وببطء تبعد بيدها شعرها لورا كتوفها .. تسمع أصوات خافته .. ولحظات ترتفع ..
أنحنت بخوف من تفطنت لصوت تعرفه زين .. رمت البطانيه من عليها ونزلت من السرير ..
تركض للباب الي مفتوح نصه .. وقفت قباله وهي تشوف ظهر أبوها واقف على حيله ويضرب الأرض بعصاه .. يصرخ

" بنتي ترجع لهالبيت نفس ماراحت ولا بتشوفون شي يذكره القاصي والداني "

حطت أيديها على راسها وهي تنطق " يارب تستر " هذا إلي ماحسبوا حسابه .. فتحت الباب مندفعه بس تراجعت من لمحت وحده من خواتها لابسه عبايتها ومتغطيه ..!
رجعت لورا الباب وبخوف نطقت والنوم لازال يمتلك ملامحها ..
" من إلي جاي ..! "

تحركت صوب السرير ووسط زحمة أغراضهم صارت تفتش عن عباتها .. ألي رمتها في مكان بس ماتدري وين .. نطقت بطفش
" أفففف أكيد وحده لاقطتها ورايحه "
ضربت الشنط برجلها وأنحنت تجر وحدة منهم .. وبسرعه سحبت العباه من لمحتها
مع النقاب .. والطرحه تشوفها معلقه بجنب الكبت .. لبست كل شي على السريع
وراحت للباب وفتحته .. صارت تمشي وعيونها متعلقه على ظهر أبوها ومن زادت
في سرعة خطواتها حتى ينكشف ألي مواجه لأبوها ..
تيبست في مكانها وقلبها أنقبض ..
صارت تلتفت تطالع ملامح الموجودين والصاله تزدحم فيهم ..
ومن رفعت عيونها حتى يزيد أتساع عيونها .. الساعه 5 العصر ..
هالقدر من الأحداث كثير على قلوبهم .. هم إلي عاشوا أزهار للربيع لين كسرهم الريح ..!
.
.
كــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
دمتم بود

الصلاة وأذكاركم لا تنسونها












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-11-2016, 03:39 PM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟


ياهلا وألف مرحب كريستو
مفاجأه حلوه منوره غرام
أشتقنا لقلمك وإن شاء الله من متابعينك
لي عوده برد بعد القراءة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-11-2016, 03:52 PM
صورة مرمر916 الرمزية
مرمر916 مرمر916 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟


مرحبا اختى الكريستال مبرووووك على روايه الجديده ان شاء الله من المتابعات لش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-11-2016, 05:34 PM
صورة الكريستال الرمزية
الكريستال الكريستال غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: كنا فمتى نعود ؟


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة
ياهلا وألف مرحب كريستو
مفاجأه حلوه منوره غرام
أشتقنا لقلمك وإن شاء الله من متابعينك
لي عوده برد بعد القراءة
هلابك يالغاليه ...

شفتي كيف المفاجأه .. وأنا أشتقت أكثر لكم والله

يلا بإنتظار تعليقتس يالغاليه


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

كنا فمتى نعود ؟/بقلمي

الوسوم
ـآبي , وعند
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
وهل ينتهي الحب ؟/بقلمي خد العروس أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 496 06-02-2017 09:13 PM
رواية كيف تحول إنتقامي إلى حب ؟/بقلمي عاشقة الشوكولاته12 روايات - طويلة 7 29-12-2015 05:18 AM
تعبت أسولـف لك وأنا ماتكلمت/بقلمي sheikhax روايات - طويلة 14 11-07-2015 07:00 AM
روايتي الثانية :هل انت نجم بين الشمس وَ القمر ؟ آيـلو ؟ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 187 30-06-2015 04:05 AM
وش أسوي إذا ما أقدر أعيش يوم بلاه ؟/بقلمي Jody Amir روايات - طويلة 11 08-04-2015 07:35 PM

الساعة الآن +3: 04:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1