اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-12-2016, 12:04 AM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي أنتقام بنات/بقلمي


البارت الاول
في تركيا تحديدا ع مكتب راما كانت تبحث عن شيء يخص الجريمه وفجاه صرخت:جهينه
جات جهينه:هلا
راما:لقيتها
جهينه فرحت وركضت لها تشوف الكمبيوتر والتفتت عليها:وش لقيتي؟
راما:نحتاج جودي بذي المهمه
جهينه:اوكي خرجت لمكتبها واخذت سماعة التلفون واتصلت
جودي:هلا جهينه
جهينه:تعالي راما تحتاج خبرتك في التهكير
جودي:عندي شغل في المركز لكن بكلم حلا تداوم بدالي دقايق وانا عندكم
قفلت واتصلت ع حلا
حلا:هلا
جودي:هلا فيك فاضية؟
حلا:يب
جودي:بليييز حلا ابيك تداومين بدالي راما تبيني عندها
حلا:بس بشرط
جودي:وش؟
حلا:نتبادل الغرف لشهر
جودي:لا مستحيل غرفتك حقت بزران كلها العاب ولا لونها وردي ييييييع
حلا:احسن من حقتك حقت حروب لا اله الا الله فيها انواع الاسلحه الحمدلله انها معلقه وما فيها رصاص بس ابيها عشان غرفة تدريبك حقت الكراتيه
شهقت:والله ما تدخلينها
حلا:اوكي براحتك
جودي:حلا يلا انتي تدرين ان راما تحتاجني السالفة فيها قتل وفساد
حلا:ةالله بس عشان كذا بجي ولا مع نفسك
جودي:الله انتي حياتي وعمري
سكرت منها وراحت لراما
فتحت لها جهينه وتوجهت لمكتب راما
راما بحده وهي تقوم من الكرسي
راما:هذا كلها دقايق ها؟.. اووف المهم عندك 3 ساعات ابيك تهكرين ملفات الشرطه الجنائية وتبحثين عن مجرم هارب اسمه ايفان حرق زوجته وبنته
جلست ع الكرسي وبخفه تحركت بأرجولها للكومبيوتر
وبعد دقائق:الله ياخذه لقيته الكلب سجنوه سنتين وهرب يوم هدد صديقه لان صديقه ساعده في حرق زوجته وبنته
في جهه ثانية وتحديدا بالمطار
حمد:يارا تصرفي اتصلي على وحدة منهم جواد ومشعل ما يردون
يارا:ما عندي رصيد خلنا ناخذ تاكسي ونروح لهم
حمد:التاكسي غالي
يارا:اوووف بخيل خلاص انا بادفع له
حمد:اصلا ايش اللي خلاني اسمح لك تجين معي ليش ما تجين بكرا مع الباقين
يارا:مابي لازم انتبه لك
حمد:تنتبهين لاخوك الكبير؟
يارا:اي اعرفك انت صايع ولا تنسى هذي وصيت امي وابوي قبل ما نسافر اوووف امش بس
في امريكا
نورة:اييش؟من متى؟
طيف:من يوم اشرقت الشمس
نورة:كلبه وما تعلمني ليش؟
طيف:لانها تعرف انك بترفضين..بعدين وش عليك منها كنك امها استغفر الله
نورة:امها وصتني بها لو سمحتي ما لي خلق اكلم احد اووف
راحت لغرفتها ونطت ع السرير وماهي الا دقايق حتى غفت
نرجع لتركيا
مشاعل بالمطبخ تجهز عشان ضيوفها دخل لها مشعل:هههههههههههه
مشاعل:وش بك تضحك؟
مشعل:انا وجواد تنذلنا ع حمد وما ردينا ع مكالماته لانه بخيل والحين اكيد بياخذ تاكسي ويدفع اخته
مشاعل بفرحه:يارا بتجي؟
مشعل:يبيب
مشاعل:مشعل روح اشتر لي 5 علب نوتيلا كبيرة
مشعل:انتي روحي انا بستقبلهم
مشاعل:يعني بتطبخ بدالي؟
مشعل:لا بروح اشتري ابرك
بمكتب راما
جودي: زرع قنابل وفجر السجن وفجر السقف وخرجه عن طريق طائرة من نوع هليكوبتر وبعدها لقيوا الطائرة في منطقه مهجورة اسمها******..دخلت ملف كان داخل هالملف
جودي:تتذكرين يوم قلت لك عن اولاد عم نورة وفوراس
راما:اي ليش
جودي:لقيتها هنا
راما:كيف؟وش دخلها في ذي القضية؟
جودي:ما ادري لكن نفس 7 ريما وسالم اخوان وجنى واحمدوه اخوان بس كلهم عيال عم يقولون انه هو اللي خطفهم
راما:اي هم اختفوا بعد هروبه بثلاث ايام بس وش يثبت انه هو اللي خطفهم
جودي:وهذا الاثبات لقيوا بصماته في مكان ما انخطفوا
راما:وين انخطفوا؟
جودي وهي تبحث:في منطقة******وبعد صمت
جودي:شوفي صورة الهارب..ما اصدق يقولون قبل كم يوم من هروبه وخطفه مسكوه لكن كان يزرع قنابل وفاجئوه واضطر انه يفجرها وتشوه وجهه وسوا عمليات تجميليه بالتهديد في عيادة******التجميليه
جودي:اي صح مو اليوم زواج اخت جهينه؟
راما:اي ابيك تحظرين معاي تكفين
جودي:طيب بس بتجي معي يارا
راما:هي بتركيا؟
جودي:يب اليوم وصلت شكلها موجودة في البيت خلاص جبت لك المعلومات وحفظتها في هذا الملف انا بروح اسلم عليها
راما:شكرا وسلمي لي عليها
راحت جودي للبيت وفي البيت
دخلت البيت وهي تسمع صراخ يارا اللي كانت تحضن حلا ومشاعل بشوق
جودي بصراخ:يارا
يارا التفتت لها وصرخت وهي تركض وحضنتها
جلسوا يسولفون
يارا:جيت مع اخوي بالغصب عشان انتبه له الصايع
حلا:حمد؟صايع؟ لا لا تمزحين اتذكر انه كان مؤدب بقوة وكان يستحي من البنات
مشاعل:ههههههههههههه يستحي من البنات اجل هههههههههخههه كان دايم يضاربني ويقول ما فيك من الانوثه شيء
جودي:هههههههههه اي اتذكر..صح اليوم زواج اخت جهينه
يارا:من جهينه
جودي:مساعدة راما
يارا:جد الا لازم تاخذيني وحشوني
حلا:انا مارح اقدر اجي عندي دوام
مشاعل وهي تناظر الساعه اللي بمعصمها:يويلي بعد ربع ساعه عندي قضية بالمحكمه يالله مسافة الطريق ومارح اقدر اجي قامت بسرعه لبست وطلعت
جودي:يارا تعالي الغرفة نتمكيج ونشوف وش نلبس
حلا:وانا رايحه
في الغرفه
جودي فتحت الدولاب السحب الفوشي
فتحت الدولاب السحب الفوشي بقرف طلعت منه فستان للفخذ اسود مخصر والكعب اللي كان في الدرج المخصص للاحذية الاسود وقفت قدام المراية ورفعت شعرها بطريقه حلوة وحطت غلوس غامق لونه جنان وايلاينر وماسكرا وشدو اسود وموف وبلاشر اخذت شنطتها الموف وخرجت
جلست ع الكنبه بالصاله:اوووف يالغرفه
دخلت عليها يارا:وش فيها غرفة حلا تتهبل
ناظرتها من فوق لتحت كانت مسوية شعرها ذيل الحصان وحاطه شدو وردي وموف وغلوس فوشي جنان وايلاينر وماسكرا وفستانها كان ابيض ممزوج بوردي مخصر لين الركبه وكعب ابيض:ليش تطالعيني كذا حلا اعطتني اياه
جودي وقفت:امشي بس
ركبوا السيارة من نوع بنتلي وتوجهوا لمكان الزواج قابلوا راما اللي كانت لابسه فستان ابيض مخصر للركبة وشعرها اللي لين فخذها فاكته وحاطته ع جمب بشكل جذاب وحاطه غلوس لون غامق وبلاشر وبس
راما:وينكم تاخرتوا جهيته تركتني وراحت لاختها
جودي:انتي اللي استعجلتي
جاء وقت خروج العريس والعروسة انفتح الباب ودخلوا ماسكين ايادي بعض الين وصلوا لعاقد القران وبدا يقرأ وهم يرددون وراه خلص من عقد القران
وفجججاااااااهه حل الظلام المكان
يارا:بسم الله وش صار
راما ركضت للمولد وكان زي ما توقعت احد قفل النور
اما بالقاعه كان السكوت يعم المكان وفجججااه سمعوا صراخ بنت معاهم ما قدروا يعرفون من وين الصوت وفجااه رجع النور للمكان
يارا يوم شافت اللي طايحه قدامها صرخت بقوة
ركضت راما ووصلت القاعه وانصدمت يوم شافتها ع الارض والسيف مغروز بظهرها
راحت لها وحست نبضها:توفت
انصدمت جهينه وطاحت ع الارض تبكي بقهر ع اختها وزوجها نفس الشيء
راما:اتصلوا ع الشرطه
واحد من المتواجدين:لا يوجد اتصال

راما لمحت شيء وراء جودي
صرخت وهي تبعدها:انتبهي دفتها وطاحت معها
جودي خافت يوم شافت السهم اللي ع الارض اما راما قامت وصارت تجري وراء اللي شافته يطلق كان مخفي وجهه بقناع اسود وطاقيه شافته دخل بين الحظور صرخت لهم يبعدون ابتعدوا بخوف وهم يصيحون وقفت يوم ما شافته ضربت الارض بعصبيه تذكرت شيء وصارت تتلفت تدورها ركضت شافت جودي:جودي وين يارا
جودي بخوف:ما ادري
ركضوا وصاروا يدورنها
جودي راحت تدورها في التواليت كانت تفتش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 04-12-2016, 04:06 AM
Black Rose M Black Rose M غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


هلا يا قمر ....... أخبارك ( إن شاء الله بخير
بداية الرواية حلوا ومشجعة
بس جد حمستيني انا صالي فتره أدوري على رواية غموض وأكشن بس ما لقيت لين قرأت روايتك
بإذن الله بكون من أول داعميك ومشجعيك
بالتوفيق يا عسل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 04-12-2016, 11:09 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


البارت الثاني
rwayat__harfkكانت تفتش الدواليب اللي تحت المراية
جودي:يارا ما يصير تبتعدين عنا خصوصا ان القاتل معنا
يارا:انا ما اخاف وزي ما تعرفين ماخذة الحزام الاسود في الكاراتيه والسرعه وانا كنت ادور ع كشاف شفت واحد حطه طلعت شيء شوفي لقيته
جودي:طيب يلا نرجع راما مرة خايفه عليك
رجعوا للقاعه
راما:وين كنت؟
يارا رفعت اللي بيدها:ادور ذا اذا طفت الكهرب استخدمه ضغطة على الزر ع الكشاف عشان تجربه
لكن ففففججججججااااااااااااهه
انفجار قوي لكن مو عندهم كان زي كانه تحتهم وبعده جاهم زلزال الكل طاح ع الارض بعدها كانوا ع الارض ما يتحركون وكانه ضغط قوي عليهم او الجاذبية تسحبهم لتحت ضلوا كذا لنصف ساعه
وفجاه الكل صار يطفوا بالجو
يارا صارت تسبح وتتحرك لما وصلت لراما مسكت ايدها وسحبتها وراحت لجودي ومسكت ايدها
يارا:يلا نلعب
راما ضحكت ع هبالها
جودي:هو وقت لعب الحين
راما التفتت شافته كان لابسشافته كان لابس بدله رسميه وطار من جيبه المخفي جوا الستره مسدس وصار المسدس يطوف توتر لما كانت تطالعه وصار يسبح يلحق المسدس هي رجعت ع الجدار ودفت نفسها بارجولها وصارت تسبح بسرعه ويوم شافها صار يسبح اكثر عشان يوصل للمسدس قبلها وقبل ما يمسك المسدس فكت الكعب حقها وصوبته وركزت ورمته ع ايده فك المسدس ومسك ايده بالم والمسدس طار بعيد راحت له ومسكته ووجهت بالمسدس عليه
وبصراخ:لا تتحرك
جودي من وراه مسكت ايدينه ولفتهم ع ورا وربطتهم بسلسلة شنطتها :اتركوني انا بريئ
راما:وليش المسدس معك؟ بتوتر:المسدس دايم معي
جودي:بس مو لدرجت تاخذه ليوم زواجك
جودي:بس مو لدرجة تاخذه ليوم زواجك
فادي:لقيته في الحمام كنت ابي انتقم للي قتلها
راما:من هو
فادي صنم وهو يناظر اللي قدامه وخايف راما التفتت وشافته ودفت جودي وهنا طلق بالمسدس وهرب لحقته راما ومعها مسدس فادي اطلقت ع رجله راحت له قاوم الالم واطلق على يدها مسكت ايدها بالم حمدت ربها انه خدش قطعت فستانها من تحت وربطت القماش ع ايدها التفتت تدوره ابتسمت وهي تشوف جودي ماسكته وهو يحاول يفلت منها راحت لهم وسحبت الغطاء عن وجهه
راما بصدمه:فارس>فارس هو اخو فادي
فادي وراها وهو ماسك فخذه المصاب
وبصراخ:ليش يا فارس قتلتها وانت تدري اني احبها ليييييش
فارس بين اسنانه:الكلبه ما كانت تحبك الا عشان فلوسك
فادي:كذاااب
فارس:تتذكر اليوم اللي رحنا فيه لابوي وامي سمعتها تتكلم ع الجوال وكانت تقول انها اذا راحت الفندق رح يكون قبلكم عشان يقتلك
فادي:انا كنت موجود تحت الطاولة كنا نبي نمزح معك ع اساس بعد الزواج نخبرك لكنك ما تركت لنا مجال والله ما احللك وخيس بالسجن وان شاء الله القصاص
راما:كيف ننزل ع الارض
فارس اشر ع العداد:فيه زر احمر اضغطوا عليه وبينزلكم
جودي راحت ضغطته ونزلوا شوي شوي ع الارض وفتح الباب وخرجوا
يارا وهي تتمغط:اووف كل جسمي مكسر
راما اخذت جهينه ورجعت البيت وجودي ويارا بيتهم
كانت راما تسوي نسكافيه لها ولجهينه وتهدي فيها وهي طول الوقت كانت تبكي
وقفت راما:يلا حبيبتي قومي ننام
وبعدها نامت وكانت تعبانه حيل
في اليوم الثاني كانت جالسه في مكتبها دخلت لها جهينه ومدت لها كوب قهوة تركية
راما اخذته وشربت شوي:كيفك اليوم
جهينه:الحمدلله ارتحت
راما ابتسمت:لعلك دوم مرتاحه
رن التلفون ردت جهينه
:الو مكتب راما للتحقيق :اين موقع مكتبكم كي نتكلم
جهينه قالت له الموقع وقفلت
جهينه:الافضل التفت لشغلي شوي ويجي واحد للمكتب بدو يحكي معيك
راما:ههههه لسى مصممه ع السوري مرات سوري ومرات سعودي
راما:ما عرف عن نفسه
جهينه:لا بس قال انه بيجي
راما:يصير خير ودقايق ورن الجرس وراحت جهينه وفتحت كان شاب تقريبا بعمر ال26 سنه
جهينه:تفضل بالدخول دخل وجلس
جهينه جلست:ما مشكلتك
الرجل:هل انت المحققه
جهينه:لا مساعدتها انها قادمه
دخلت راما وكانت لابسة بدي ابيض ورافعه شعرها جلست:نعم تكلم انا اسمعك
الرجل خرج جواله من جيب جاكيته وحطه قدام راما:هناك شخص يهددني برسائله ويقول انه سيقتلني فتحت راما الرسائل والغريب انها باللغه العربيه
ناظرته باستغراب:حضرتك عربي
الرجل:ايه سعودي وبثقه ادري مو باين عليه من جمالي وحضرتك عربيه؟
راما:بنت بلادك سعودية
الرجل وهو يطالع لبسها:ولابسه كذا انتي تشوهين سمعت العرب بهالملابس
راما:ع الاقل ما اشرب
الرجل:ههه مثلا لو شربت رح اجي لهنا واعي كنت مع اخوياي في المرقص بس انا اخاف ربي والحمدلله عموما فرحت واخيرا كلمت شخص من بلادي
راما:وش اسمك
الرجل:فهد وانتي ع ما اظن راما
راما:الا انا راما المهم نرجع للقضيه الحين وش المطلوب
فهد:ابيكم تمسكونه لا يقتلني انا عندي اهل يخافون علي ويبوني
راما وهي مطنشته وتقرا الرسايل:كم تدفع
فهد:المبلغ اللي تبينه بس ابي اعرف من الفاضي اللي يلحق وراي
راما:بس احنا بنخاطر بك
فهد:كيف يعني
راما:بتطلب منه يقابلك يمكان واحنا رح نمسكه قبل يسوي اي شيء
فهد:واذا كان معه مسدس؟
راما حطت رجل ع رجل وبسخريه:الله يرحمك
فهد:واذا مسكتوه وانا مت او اصبت مارح اعطيكم الفلوس
راما بابتسامه تحدي:واذا ما صابك شيء رح تزيد لنا المبلغ المبلغ المطلوب ******ونزيده ل*******(انتم تخيلوا العدد اللي تبونه)
فهد بنفس الابتسامه:اتفقنا وخليها تكون بكرا
راما:بكرا فاضيه بس اذا كان افان هو اللي يهددك رح ننقص من المبلغ والمكان رح يكون بمنطقة*********
جهينه:تقصدين اللي انخطفوا فيها عيال عم نوره وفوراس
راما:ايه
فهد:اييييش؟وش اسماء المخطوفين
جهينه:اظن سالم وريما واحمدوه وجنى
فهد بخوف:متى صار هذا الكلام
جهينه:اممممم تعرف الهارب ايفان
فهد:ايه
جهينه:انخطفوا بعد هروبه بثلاث ايام....ليش انت تعرفهم
فهد:عيال عمي
راما:يعني تعرف فوراس ونوره؟
فهد:اي هم هنا بتركيا
راما:اممممم طيارتهم اليوم لكن ما ادري متى اتوقع وصلوا
فهد:اعطيني عنوان البيت بروح لهم
راما اخذت مفاتيحها:انا بوصلك وبسلم عليهم وعشان اعرفك ع الشرطيه اللي بتحرسك
راحوا وركبوا السياره وحركت راما
فهد:انا متغرب هنا من زمان ما اعرف وين اهلي فيه ويوم رحت السعوديه كان البيت مباع سألت عنهم لكن محد يدري وينهم والحين بعد سنوات رايح اشوف عيال عمي نزلت دمعه ومسحها بسرعه
راما:تقدر تبكي ترا كل الناس لها مشاعر وتبكي
فهد انفجر بكاء وقفت السياره ونزلوا كانوا يطلعون الدرج وهو يحس ان ارجوله تخونه كان بيطيح بس مسكته راما وسندته عليها ويوم وصلوا للباب ابتعد عنها ورنت الجرس
جاء صوت من الداخل:مييين؟
راما:انا راما افتحي يا حلا
فتحت حلا الباب وناظرت للشخص الواقف جمبها
حلا:هلا تفضلوا دخلوا وودتهم للمجلس وجلسوا
راما فصخت الجاكيت وكانت لايسه بنطلون جينز ازرق غامق وتيشيرت نص كم احمر مرسوم عليها انمي بنت
راما:حلا نورة وفوراس وصلوا؟
حلا:هم في الطريق وبعد سكوت
راما:فهد تقدر تفصخ الجاكيت
فهد وقف وفصخ جاكيته كان لابس تيشيرت الهلال وشورت للركبه
راما:هلالي
فهد:ايه مو عاجبك في اربع جدران اختاري واحد
راما:لا عاجبني انا هلاليه
سمعوا فتح الباب بالمفتاح دخل للمجلس بكامل رجولته
جواد:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
جواد يناظر فهد:من انت
فهد:انا ولد عم طيف واحمد
جواد جلس وبذهول:قصدك اللي انخطفوا؟
جواد:لا ولد عم ثاني
جواد:اها :كيف راما
راما:الحمدلله
دخلت مشاعل بالعصير مدته لفهد اخذه بهدوء وبعدها اعطت راما وجواد وحلا وحطته ع الطاوله وجلست
مشاعل تهمس لحلا:ملامحه سعوديه
حلا:اي سعودي هذا يصير ولد عم نورة وفوراس
مشاعل:اللي انخطفوا؟
حلا:لا واحد ثاني
مشاعل:اها
جات يارا تركض وتضحك ووراها جودي معصبه وواضح من شكلها دوبها صاحيه ويارا مغرقتها بالمويه
جودي: يارا وربي لاوريك
يارا وقفت وهي تشوف فهد
فهد وقف: عهد
جودي وقفت تطالع فيه تبي تستوعب:من عهد
فهد:عهد بنت العم محمد
جواد: تعرف عهد
فهد: اي عهد بنت الرجال اللي رباني
جودي: جواد من هي عهد؟
جواد:عهد توامك
جودي: انا عندي توام و ليش ما عاشت معنا
جواد: بسبب ابوي
جودي برجاء: وينها تكفى
فهد: انا ما اعرف عنهم شيء سافروا
قاطعهم صوت الجرس
قامت راما تفتح الباب
طيف حضنتها:اااااااا اشتقت لك
راما: عند ضيوف
طيف دخلت انصدمت وهي تشوفه
وقف وهو يشوف بنت عمه الصغيره المشاغبه كبرت لكن لا زالت مشاغبه
فهد:طييف انا فهود
طيف نطت بحضنه: فهوووووووود
ابتعدت: كيف عرفت ويننا
ناظر راما بامتنان:لولا الله ثم راما كان ما لقيتكم
طيف: احمد ومشعل راحوا يشترون كيكه باتصل عليه
اتصلت ع احمد
طيف:احمد جيب الكيكه بالفانيليا واكتب عليها نورت البيت
احمد: هي ترى الكيكه لهم مو لك
طيف: انت بس اكتب
احمد: اوكك
قفلت منه
بعد ربع ساعه من السوالف
انفتح الباب بالمفتاح
وقف فهد بشوق
دخل مشعل ومعه الكيكه: مشاعل امسكي
قامت مشاعل اخذت الكيكه ودخلت المطبخ تقطع
دخل بعده احمد
احمد وقف يناظر بفهد ولد عمه صديقه يتذكر بالمدرسه دايم مع بعض ويدافعون عن بعض
فهد كان يتذكر يوم يقول حمود يزعل بضحكه: حموود
احمد ضحك وحظنه: شووف اخر مره اسامحك لانك من زمان عنك لكن لعد تناديني حمود
بعد سوالف وضحك
رن جواله ناظر اسم المتصل وبعدها ناظر لراما
:هذا هو
قربت وجلست جمبه: افتح السبيكر ولا احد يتكلم
فتحه
:قابلني في####### وجيب معك حليوه اضمها لمجموعتي الساعه وحده الليل
فهد: اتفقنا
بعد السهره رجعوا راما وفهد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 04-12-2016, 11:09 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


يا ليت تضيفوني بالانستا: rwayat__harfk

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 06-12-2016, 09:26 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


بالغرفه
جهينه وهي تلبس البيجامه:راما بتاخذوني معكم صح
راما:ايه وناخذ كم شرطي بس رح تتخفون بملابس العشب
جهينه وهي تنسدح:تصبحين ع خير
في اليوم الثاني
صحيت راما واخذت لها شور ولبست برمودا لنص الساق فوشي وبلوزه علاقي بيضاء جففت شعرها الحرير الواصل لاخر ظهرها وراحت لغرفه الطعام وكانت جهينه تحط الاطباق ع الطاوله
جهينه بابتسامه:صباح الخير
ردت لها الابتسامه:صباح النور
جلسوا يفطرون دخل عليهم فهد كان لابس شورت تحت الركبه بشوي تركوازي غامق وبلوزه بيضاء
جهينه:صباح الخير تفضل افطر
قال بعد ما جلس:صباح النور بعد الفطور وقفت راما
راما:انا خارجه امشي
جهينه:وانت اخ فهد شكلك رايح تمشي مو
فهد وقف:اي
خرجت راما وخرج فهد بعدها
ركبت السماعات باذنها وصارت تمشي وتغني
وفهد يركض والسماعات باذنه بطئ شوي وهو يسمعها تغني بصوتها العذب وتفاجئ لانها اغنيته المفضله وقاعد يسمعها لاحظت ان في احد وراها وسكتت
فهد:ليش سكتي
التفتت وشافته ورجعت تمشي:ما احب احد يسمعني وانا اغني
رن جوال راما
ناظرها وكانت ع وجهها ابتسامه
راما:هلا والله حبيبي كيفك
فهد وقف يوم سمع الكلمه
راما:دوم ان شاء الله انا تمام دامك تمام.......كيف امي......ربي يخليكم لي
يلا بابا بعدين اكلمك
فهد ابتسم لا شعوري من كلمت بابا
قفلت منه وكملوا مشي سمعوا صراخ بنت ركضوا باتجاه الصوت ضربت برجال ملثم طاحت وهي تشوف السكين اللي بيد الرجال اغمى عليها كان خلف الجدار يناظره وهو يمسك السكين عن الارض ويتوجهه لراما اللي كانت طايحه مغمى عليها انتظره ولما التفت على راما ركض له ومسك ايدينه ولفها ع وراء وطيحه ع الارض واتصل ع الشرطه
فتحت عيونها وهي تتذكر اللي صار كانت ع السرير جلست وابتسمت وهي تشوف جهينه نايمه وهي جالسه غطتها باللحاف وراحت للمطبخ رفعت نظرها ع الساعه المعلقه بالجدار الساعه 12 تذكرت ايفان وفهد راحت لغرفة جهينه الموجود فيها فهد دقت الباب ثلاث مرات ودخلت بعد ما سمعت سماحه لها بالدخول كان جالس ع سريره وماسك راسه بيد واليد الثانيه فيها جواله
سحبت الكرسي وجلست مقابله له
بعد صمت:الساعه 12 ونص رح نمشي واتمنى انك ما تغير بالخطه لان ممكن يكون هو نفسه ايفان ونمسكه ونساعد اللي خطفهم اللي هم عيال عمك
وهو ع نفس حاله:لا تخافين مارح اغير فالخطه بس يا ليت نمشي من الحين
قامت:اوكي بروح البس الفستان ورح يكون على انك خطفتني وعلى اني تركيه
راحت لجهينه هزتها بهدوء:جهينه يلا رايحين لايفان
فتحت عيونها اول ما شافت حضنتها:الحمدلله انك بخير
ابتسمت وبعدتها عنها:يلا نلبس ونروح
بعد نص ساعه بالطريق
راما تسوق:الشرطه راحوا من الساعه 11 صح
جهينه:اي بس انا طلبوا اني اجلس بالسياره عشان لا صار شيء وبتجلس معي حلا
وصلوا للمكان المحدد مشى فهد وهو ماسك راما ومربطها مشى شوي ولاحظ الشخص الوقف امامه كان رجال تقريبا بالثلاثين من عمره تقدم له الرجال
الرجال:هلا بفهد ومن الحلوة
فهد:هذي تركيه خطفتها قلت اعطيك اياها
الرجل سحب راما:موافق وما بسوي لك شيء هالمره لانها عجبتني وبحتفظ فيها قالها وهو يمسك دقن راما
الرجل:تبي اوريك الحلوات اللي عندي تراهم سعوديات
فهد:وينهم
الرجال وهو يمشي ومعه راما
:تعال
مشى وراه الين وصلوا مكان بعيد شوي
شافه ينحني ويحفر بالتراب ناظر الشيء اللي ماسكه كان الاله الحاسبه لكنها ع الارض شافه يضفط على ازرارها وابتعد حس باهتزاز الارض شافها تنفتح من النص وفي اصنصير ركبه وهو يسحب راما المتالمه من ايده:ادخل
دخل للاصنصير تقفل وحس ان قلبه بيطيح من سرعة نزوله وفجاه وقف انفتح الباب بهدوء ودخل الرجال ودخل فهد وراه كانت عبارة عن غرفه في شاشات فيها بيوت وكانه ينصت ع كل البيوت راما ناظرت في شاشه من الشاشات كانت طيف ومشاعل ويارا ونورة يناظرون لفلم وكل وحدة بايدها فشار بس الغريبه انها ما كانت بيتها
وكل وحدة بايدها فشار بس الغريبه انها ما كانت بيتها في اي شاشه
فتح باب برقم سري وانفتح تلقائي دخل ووراه فهد ناظر عيال عمه اللي يناظرون الرجال بحقد وبنات عمه اللي باين من عيونهم الخوف راح لريما ومسكها من دقنها
الرجال:كيف الحلوين جبت لكم وحده ع الاقل تشوفون وجوه جديده
سالم:انت حقير
شاته ع وجهه وطاح والبنات يصيحون
احمدوه:انت حقير وسافل
ظربه بوكس ع وجهه
جنى بصراخ:انت ما تخاف ربك
التفت لها رفع ايده بيضيربها كف لكن وقفته ايده اللي مسكته:لا تضربها
ريما وجنى ناظروه بصدمه
وقف الرجال:عشانك بس لانك جايب لي مزه ولا محد يقدر يمنع ثامر
خرج هو وفهد بعد ما رمى راما ع الارض بقوة
جنى زحفت لها:هل انتي بخير
ابتسمت وهي تجلس:انا سعودية انا المحقق
راما:انا سعودية المحققه راما
ريما:اي سمعت بك
جنى:هل صحيح ان السعوديه طردتك
راما:لا من وين جاء هالكلام
جنى:زميلاتي بالمدرسه كانوا مسوين شله معجبات المحققه راما
فتح عيونه شافهم يكلمونها ولاول مرة يشوف جنى تبتسم جلس
جنى:احمدوه صار لك شيء
احمدوه:لا ما صار شيء لا تخافين ناظر راما
راما:انا المحققه راما جيت انقذكم مع فهد
الكل:فهد؟
راما:اي فهد ولد عمكم
سالم جلس:طيب وش الخطه
ريما:بسم الله
راما:الحين صارخوا ع اساس جنى مغمى عليها وجنى ارجوك ما تتحركين رح يجي يشوف وش فيك وانا بكون خلف الباب ورح اهجم عليه بما انني مو مربطه واحتمال يكون معه عصابه ما رح نسوي شيء الين تجينا الاشاره من فهد وبعد كذا رح اطلق اشاره (خرجت مسدس من شراب رجولها) ورح يدخلون الشرطه من برا هذا اذا كان معه عصابه فهمتوا
باجوابه متفرقه:ايه...توكلنا على الله...مفهوم...ان شاء الله نخرج سالمين
عد دقايق سمعوا تصفيره وهي الاشاره
انتظروا شوي وبعدها اخذت راما المسدس ووقفت جمب الباب و جنى انسدخت ع الارض وبدا صراخهم يعلى انفتح الباب ودخل ثامر شافها مغمى عليها ركض لها وهو يسال وش صار لها ما كمل كلامه لان راما حطت المسدس عليه
راما:ولا حركه انا المحققه راما
رفع يده ووقف
ثامر:كنت حاس ان ذا الشيء بيصير
انشلت من الصدمه كان معاه شريك وحاط المسدس ع راس فهد
ثامر: ارمي المسدس ع الارض ولا صاحبي رح يقتله
راما: ما يهمني اذا كان بيموت او لا اهم شيء اقضي عليك
ثامر تجمد من ثقتها
راما ناظرت الرجال اللي ماسك فهد وبثقه:اذا تبي رئيسك اترك فهد واذا عادي عندك اقتله اطلق عليه واذا طلقت عليه رح تبقى بالسجن طول حياتك اما اذا تركته رح يقاضون ع السرقه بس 5 سنوات وبتخرج
ناظر الرجال لثامر وبعدها نزل المسدس ع الارض بهدوء ورفع ايدينه رمت لفهد الكلبشات وكلبش ايد الرجال ناظرت لثامر كان مدخل ايده بجيبه سحبت ايده عشان تكلبشها طاح من جيبه جهاز حل الضباب في المكان فك ايدينه من ايدينها وشاتها فبطنها وطاحت ع الارض اختفى الضباب وقدرت تشوف المسدس لبست الكمامه عشان ما يغمى عليها بسبب الهواء المخدر واخذت المسدس وطلقت ثلاث طلقات بعد ما وقفت صارت تجري تبي تلحقه قبل يهرب مشت من المكان اللي مشى هو منه واللي لحقه فهد ركضت اللين وصلت لبوابه على وشك تغلق شافت ثامر خرج منها وفهد دبه يبي يلحقه ركضت بسرعه وتشقلبت من البوابه قبل تنقفل شافته رايح للهليكوبتر ركضت:وققف وققف لازم تتعاقب يا مجرم نطت وتمسكت بالسلم حق الهليكوبتر وتتسلقه ناظرت فوق لثامر اللي كان مبتسم بخبث تجمدت اطرافها وهي تشوفه يفك السلم وهي تطيح بالهواء غمضت عينها وشريط حياتها يمر قدام عينها فتحت عينها وهي بين ايديه ايه فهد ابتسمت وغمضت عينها
فتحت عيونها ورجعت غمضتها عشان توضح الرؤيا فتحتها كان مكان ابيض المستشفى تذكرت اللي صار وفزت ناظرتها نايمه بالسرير اللي جمبها اخذت جوالها اللي كان ع الكمدينه ناظرت الساعه 12 الليل حطت الجوال وانسدحت وهي تفكر:اول مجرم يهرب مني كيف كيف يهرب وممكن يكون من عصابة ايفان اااه غفت من دون ما تحس
فتحت عينها
جودي بابتسامه:الحمدلله ع سلامتك
راما:الله يسلمك
جودي:بعد شوي بيجون البنات يسلمون عليك
راما:كيف قدر يهرب
جودي:ما عليك المهم اننا انقذنا اولاد عم فهد واحمد وطيف والحين كلهم بيجون
بعد دقايق دخلوا كلهم
الكل:الحمدلله ع السلامه
راما:الله يسلمكم كيفكم ريما وجنى واحمدوه وسالم
سالم:الله ياخذه ما خذنا العاب بس يضرب
راما:اوعدكم رح اقبض ع العصابه واجيبكم تلطشونه زي ما تبون
جنى:وربي ما ادري كيف اوفيك حقك انقذتينا من واحد ما يخاف ربه
راما:هذا واجبي حبيبتي
ريما:انا كنت متفائله ان في يوم رح يجي شخص وينقذنا لكن اللي ما توقعته جات بنت
احمدوه:ايه انا استغربت هذي البنت الشجاعه مين
فهد:الحمدلله اننا كلنا بخير
راما:شكرا لانك مسكتني قبل لا اطيح
فهد:ما سويت الا الواجب
حلا:بس خساره ما شفت شيء من الحماس اللي صار جلست بالسياره مع جهينه
راما:وين جهينه؟
جودي:جيت وما كانت موجوده
يارا:بس يوم الزواج كان اكشن بقوة وفله
جودي:بغينا نموت تقولين حماس
طيف:حمد واحمد تحت يكلمون الدكتور عشان يكتب لك خروج
يارا:وبنسوي حفله بمناسبة رجوع ريما وجنى وسالم واحمد
دخلوا احمد وحمد
حمد واحمد:حمدلله ع السلامه
راما:الله يسلمكم
احمد:كتب لك الدكتور خروج
قامت واخذت جاكيتها تلبسه
مشاعل:راما نامي عندنا لان فهد بينام عندنا
راما رفعت حاجب:من قال انك بتنام عندهم
فهد:يعني صار على كيفك حتى مكان نومي خليني انام عندهم تبين تجين تعالي
راما:بشرط
فهد:وش
راما:تزيد فلوسي
فهد:ازيد الفلوس بس اهم شيء اشبع من عيال عمي
احمدوه:ايه عشان احنا كيكات
فهد:ما اقصدك انت
يارا:ههههههههههههههههههههههههه لقط جبهتك
لما رجعوا البيت
اجتمعوا ع طاولة الطعام
جودي:اممم فهد
فهد:هلا
جودي:عادي تاخذني البيت اللي كانت عهد فيه
فهد ابتسم:اذا وافق جواد
جواد:موافق بشرط اجي معكم
جودي بابتسامه:اخيرا بشوف المكان اللي عاشت فيه توامي
بعد الغداء
راحت راما معهم
نزل من السياره وبعده جواد وراما وجودي قدام البيت كان بيت كبير لا كان قصر
جودي:توامي عاشت هنا اكيد عندها ملابس كثيره
فهد:لا هي كانت خادمه والعم محمد كان الحارس وانا كنت اساعد بالحديقه حقت القصر
جودي:وكيف جاهم فلوس يسافرون
فهد:العم محمد طلع ابو بنت من اللي يعيشون في القصر انخطفت واخذوها اهل القصر من الميتم ويوم درت عن ابوها سافرت معهم .....اذا تبون نسال عن مكانهم
جودي:يلا
راحت يكلم الحارس ودخله
دخلوا القصر ووصلتهم الخادمه لغرفة الجلوس وجلسوا
دخلت عليهم امراة كبيره بالسن
ابتسمت يوم شافت فهد سلمت عليهم وجلست
فهد:كيف حال زوجك سيده نريمان
نريمان بحزن:لقد توفي
فهد:رحمه الله لقد حزنت
نريمان:كيف حال عزيزتي اثير ووالدها
فهد:في الحقيقه لقد جئت اليك لكي اسالك عن مكانهم لان عهد تكون الاخت التوام لجودي واشر عليها
نريمان:اجل لاحظت الشبه بينهما لقد اخبرتني ابنتي بانها سافرت الى المملكه العربيه السعوديه اي مدينة قالت انا ستذهب اليها امممم نعم في الطائف
جودي:ولكنني اعيش في مدينة الرياض
جواد:مافي اي مشكله نروح للطايف
فهد وقف:شكرا لك سيدتي
نريمان:عد لزيارتنا متى شئت
فهد وهو خارج:اسبقوني ع السياره
راح للحديقه ناظرها ما تغيرت زي ما كانت ركض للشجره كانت شجره لها غصن كبير دايم يجلس فوقه تسلقها وجلس وهو يناظر لغروب الشمس تسلقت وجلست جمبه
وهو يناظرها بصدمه
راما:وش فيك
فهد: اول مرة اشوف بنت تقدر تتسلق شجره
راما:انت تدري اني مو بس اتسلق شجره
فهد:تعرفين تشيلين البازوكه
راما ابتسمت:اييه اول مرة شلتها في قضيه البنات المخطوفات اكثر من 15 بنت مخطوفين بعدها عرفنا وين مكان خطفهم لكن الخاطفين عصابه كبيره وما اكتشف مكانهم الا انا وشرطيين وحلا وجودي
استخموا بازوكا لجل يكسرون الشباك لانه كان قوي هجموا علينا
راما ما ردت عليه ما تبي يطول الحديث:مشينا
فهد نزل ونزلته بعده راما ورجعوا للسياره
ورجعوا للبيت
جلس الكل ينتظر الخبر
جودي:باجز واروح للسعودية عهد هناك
مشاعل:انا ذي الايام ما عندي قضايا بجي
حلا:اما انا باجلس
حمد:واحنا بنجلس الين نخلص الشغل ونلحقكم
جنى تبكي:اشتقت لاهلي
ريما:وانا بعد
سالم:خلاص لا تتدلعن رايحين لهم
راما:وانت فهد
فهد:بروح اسلم ع عماني وبعدها اروح لامريكا لاهلي
راما:بس لازم ننتهي من موضوع العصابه
فهد:لا تخافي متاكد مارح يسون لنا شيء
راما:باقابل اهلي اشتقت لهم
فهد:مو كثر شوقي لاهلي
دخلوا احمد وطيف ومعهم كيكه كبيره ومعهم نورة وفوراس
نورة وفوراس عرفوا بوجود فهد وانبسطوا وحفله واستهبال وما تنكر راما انها استمتعت وحستهم قريبين منها كثير وفوراس كان يناظر لنورة اللي كانت متغيره في الفتره الاخيره بالسعودية كانت ما تطلع من غرفتها ودايم سرحانه وتبكي بس يوم جو هنا رجعت لفرحها
راما لاحظت هالشيء
فوراس:شباب ترا ناديت صاحبي عمر يسهر معنا لاحظت فجعت نورة يوم سمعت اسمه وارتباكها
رن الجرس وراحت هي تفتح فتحت كان شاب عادي ولكن كان يناظرها بوقاحه تاكدت من الشيء الي ببالها
راما:استاذ عمر
عمر:لبى اسمي من فمك
راما بقرف وبابتسامه مجامله:حياك
دخل وهو لا زال يناظرها
التفت وشافها اي نورة راح لفوراس اللي صار سلم عليه وعرفه عالموجيدين ومسوي محترم لكن البنات كانوا يناظرونه مكره لان نظراته لهم تقرف
راما ما كانت معهم كانت تناظر لصديق فوراس اللي كان يناظر نوره بوقاحه
وقفت:شباب يلا نلعب نوره سمعت انك جبتي الاكس بوكس نروح نجيبه
نوره ناظرتها بامتنان:اوكي
دخلوا لغرفة البنات
راما:نوره اجلسي ابي اكلمك
نوره بارتباك جلست راحت راما وجلست جمبها ومسكت ايدها
راما:كنت بالبدايه مبسوطه وش فيك؟
نوره تحاول تخفي ارتباكها:تعرفين دوبنا وصلنا ودايخه نوم
راما:اوكي نامي هنا
نوره بخرعه:لا مابي انام
راما:والسبب؟
نوره:ابي اكمل السهره معكم
راما:نوره تمشي ع الكل بس ما تمشي علي
نوره وشوي تبكي ومنزله راسها:مافي شيء
راما:وصديق فوراس
نوره بلعت ريقها:وش فيه
راما:هو يضايقك بشيء
نوره وماقدرت تحتمل وبكت
راما:يعني صح
نوره بين شهقاتها:كيف اقدر اعيش بهالخجل
راما ضحكت:هههههههههههههههههههه وقفت ضحك بثواني:ليش انتي تخجلين المفروض هو اللي يخجل لانه هو الغلطان انتي ما سويتي شيء غلط سوى انك سكتي ع اذيته الحين ابيك ت........
نوره بخوف:بس....
راما قاطعتها:لازم تساعدينا لجل ياخذ جزاءه وترتاحين
نوره:ابوه مليونير
راما:لا تخافي احنا معنا افضل محاميه في تركيا وصديقتك افضل محققه بتركيا وان شاء الله الافضل بالعالم
نوره:شكرا
راما:مافي بين الصديقات شكر يلا مستعده
نوره:اي
خرجوا ومعهم الاكس بوكس
فوراس:كل ذا تجيبدن الاكس بوكس
نوره:ضايع كنا ندوره والاسلاك
استغربوا تغير نوره
جلسوا يلعبون
يارا:والله غش واحنا البنات نبي نلعب كمان
احمدوه:مافي الا 5 ايادي
فوراس:خلاص انتم بعدنا
نوره استغلت انشغالهم دخلت لصاله الحمام ومثل ما خططوا عمر لحقها
لفت عليه بابتسامه بالغصب طلعت:عمر؟
عمر:اشتقت لي؟
نورة:لا
تركته وخرجت وهي تتنهد براحه وهو دخل الحمام وهو يفكر بشر
رجعت جلست وابتسمت لراما وردت لها راما الابتسامه
قامت مشاعل:رح اجيب العصيرات راحت للمطبخ وهي تصب العصير في الكاسات وهي تغني بالتركي سمعت صوت خلفها التفتت
مشاعل:عمر
عمر راح لها:اساعدك بشيء
مشاعل:لا انت الضيف
عمر:لا ابي اساعد
مشاعل مدت له كاس عصير:ذوقه
عمر اخذه وطاح من ايده:اوه ما كنت اقصد
مشاعل وهي رايحه للمخزن:ما عليك الحين بكنسه
اخذت المكنسه وكنسته ومسحت العصير وهو قد خرج جابت العصيرات مد ايده واخذ كاس ووزع للشباب والبنات
عمر:يوم الاربعاء في شاليه انا واخوياي وياريت كلكم تجون
راما اشرت لنوره انها ما تشرب
راما وهي توقف:يلا شباب بنترككم وحدكم بنات تعالوا
قاموا البنات وراحوا للغرفه
راما انسدحت ع السرير ثم جلسة
راما:بنات شفتم عمر
طيف:عمى يعميه وقح وقح نظراته وقح
حلا:تفقعوا هالعيون
مشاعل:بالعكس جاني المطبخ يساعدني لكنه كسر الكاسه ما ادري هو متعمد او لا
راما شهقت:متعمد ناظرت نوره:مو مثل ما توقعنا رح يسويها هنا
نوره شهقت بخوف:وش نسوي
جودي:وش السالفه
راما خبرتهم السالفه
يارا:الله يكسر ايده اذبحه هالمنحرف
راما:بنات الحين نوقف مع بعض يد وحده.......
عند الشباب
جواد:شباب ف في طعم غرييب في العصيير مو
مشعل وهو يشرب: بس ر..رهييب الش..باب ..نايمين..وانت تق..ول ش..شباب هههههههههه
جواد:اشوف ظ..لام
مشعل:تشو..ف ظ..لام ولا..انت مغمض عينك هههههههههه التفت:وانت ع..مر..ما تبي..تنام؟
عمر:انا..اول...من بينام حط ايده ع الطاوله وحط راسه
جواد انسدح وهو يتمتم بكلام مو مفهوم
ومشعل نام وهو جالس
وقف عمر واخذ الجوال واتصل
اللي كانت تسمع رجعت ع ورا بخوف وراحت الغرفه وقفلت الباب
راما:وش فيك
جنى:متفق مع العصابه وبياخذنا كلنا وياخذ احمدوه وسالم
ريما شهقت
راحت للغرفه
راما:الحين شكله نزل يستقبل العصابه
كل وحده اخذت مسدسين راحوا للصاله وصاروا يحاولوا يصحوا الشباب بعد ما صحيوا صاروا يساعدونهم وخرجوهم من الباب الخلفي جودي وراما كانوا يتساعدون في سالم راما حست باحد يسحبه ويوجه السكين ع رقبته مسكت يده ورفعته عن الارض وظربته بالارض وساعدت جودي وخرجوا وقفة سياره
حلا:يلا بسرعه ركبوا وابتعدوا عن البيت وحلا اتصلت ع الشرطه ويوم جاها اتصال وقالوا لها انهم هربوا رجعوا للبيت وكلهم راحوا المجلس وكانوا دايخين نوم الشباب ناموا ع الكنب والبنات راحوا ناموا بالغرفه
صحيت الساعه الثلاثه الفجر راحت للمطبخ تشرب مويه
سمعت احد وراها التفتت:سالم؟
سالم جلس ع الطاوله:وش مصحيك الحين
حلا:بس بغيت اشرب مويه وانت
سالم:زين انك صحيتي انا ما قدرت انام كنت افكر كيف الواحط يخون صديقه وين العشره تدرين احب افضفض لك لكن مو عارف السبب شهد هي الوحيده اللي كنت افضفض لها <نتعرف عليها بالبارتات الجايه
حلا:دايم تتكلم عنها وش قصتها
سالم:شهد تعرفت عليها بامريكا وبعدها سافرت وغيرت رقمي بسبب الاتصالات اللي كانت تجيني من ثامر وبعدها جيت لهنا كان حبنا صافي وصادق
حلا:سالم ا..مممم انا
سالم: تكلمي
حلا: انت اول شخص يحسسني اني مهمه...قاعد تقول اني اول شخص قدرت اوصل لمكانة شهد انا....
ما تركها تقول كلمه وخرج من المطبخ تنهدت ورجعت تنام
عند ريماس
ريماس ع السرير:ثامر انا ضعيفه بدونك مالي احد رح انقذك من ابوي
في اليوم الثاني
جالسه تفطر اتصلت
ريماس:مارت هل عرفت متى ستكون شحنة المخدرات القادمه
مارت:هناك اخر شحنات الشحنه الاولى ستكون بعد غد اما الشحنه الاخيره ستكون بعد شهرين
ريماس:حسنا جهز لي الاسلحه
مارت:في الحقيقه لقد صنعتها في الاسبوع الماضي
ريماس:حسنا ساتي اليك عصر هذا اليوم واراها
قفلت منه ولبست بدله سبورت وجزمه سبورت اكرمكم الله وخرجت تجري
قفلت منه وراحت لبست شورت للفخذ وتيشيرت علاقي وخرجت تجري
وقفت لما سمعتهم يتكلمون :بعد بكرا بيستقبلون شحنه مخدرات وبعد شهرين اخر شحنه بس وش رح يصير بعد اخر شحنه :ثامر وايفان الظاهر ان علاقتهم قويه
ناظرتهم كانوا بنت وولد راحت لهم
ريماس:وش يخصكم بالعصابه
البنت:انا المحققه راما
الولد:ليه انتي وش عرفك بهم
ريماس:انا اكون اخت ثامر وبنت ايفان
الولد بصدمه:اييشش مو ايفان حرق بنته وزوجته
ريماس:صحيح حرق امي انا بذاك الوقت كنت بالقبو اما الجثه المحروقه مع جثة امي هي جثة صديقتي جات لجل نذاكر سوا اما ثامر بعد ما عرف اني حيه اخذني وعشنا فتره مع بعض لكن صار له حادث وفقد ذاكرته ابوي اخذه وكذب عليه وقال انه تابع له يعني ثامر ماله دخل هو ما يتذكر اللي تنتقمون منه هو ابوي والله اعلم وش سوى لباقي العصابه يمكن حالتهم نفس حالة اخوي
الولد مد يده:انا فهد واحد من اللي يبغونه اخوك انا واخر ناس انخطفوا
ريماس:وانا ريماس سمعت عنك وعن اللي انخطفوا وانتي كنت معهم في عملية الانقاذ
راما:ايه لكنهم هربوا مني وعشان كذا انا مصممه امسكهم.
تعرفين كلمة السر
ريماس:كلمة سر ايش
راما:حقت مخابئهم
ريماس:لا بس اعرف شيء ما تعرفينه ان واحد من اللي انخطفوا يعرفها والعصابه تبيه لجل يعرفون المخابئ حقتهم كلها لانهم ضيعوا الورقه وبيقتلونها اذا علمهم
راما خرجت ورقه وقلم من شنطتها وكتبت رقمها ومدته لها:اذا احتجت شيء انا بالخدمه
ريماس:شكرا لكني ما ابي مساعده
راما:احنا نبي نسوي الشيء اللي نبيه وهو القبض ع العصابه وانتي كمان تبين نفس الشيء
ريماس تلف وتمشي:اذا احتجت باتصل
رجعت البيت
اخذت شور ولبست بنطلون اسود وتيشيرت ربع كم ازرق وعليه رسمة قلب احمر لبست فوقه جاكيت اسود جلدي ربطت شعرها ذيل حصان واخذت شنطتها السوداء وخرجت
سالم:مستشفى********
ريما:طيب جايه
قفل منها دخلت ريماس
ريماس:هل انت سعودي؟
سالم:اجل
ريماس:انا النيرس ريماس مدت ايدها
سالم:وانا مريضك سالم تشرفت بمعرفتك
ريماس:الشرف لي تحتاج شيء
سالم:اممم اذا ممكن تستقبلي اختي تحت
ريماس:ابشر
نزلت وجلست ع طاولة الاستقبال جو باتجاهها ثلاث بنات ورجال
البنت1:عفوا اين هي غرفة سالم ال*****
نزلت ريماس وراحت لها:انا النيرس حقته تفضلي اوصلك انتي ريما
ريما:شكرا انتي سعوديه
ريماس:ايه
ريما:والنعم
جات بتمشي لكن دخلوا مجموعة رجال ومعهم شاب راسه مفقوش
الرجال:اين هو المسؤول ان سيدي يحتاج للمساعده
جاء دكتور:عفوا ولكن هللا تخرجون
الرجل مسك فكه:هل تطردني
راحت ريماس تمسكه مسك ايده ولف عليها:انت طبيبه؟
ريماس:هل انت اعمى انا ممرضه
جاء بيضربها مسكت ايده ولفتها ودفته طاح ع الكراسي
ريماس:ارجوكم من اجل صحة سيدكم فالتخرجوا
الشاب: لا اريد من فتاه ان تعالجني اريد طبيب
وقف الرجال اللي طاح:اخرجوها من هنا
مسكوها اثنين:هيا يا فتاه ارتاحي قليلا
دفوها ومسكت يدينهم وضربتهم في بعض ودفتهم ع الارض
جو اثنين يمسكونها
لوت يد الاول ودفته والثاني مسكته من يده ورفعته وضربته بالارض
الشاب اغمى عليه رجاله التموا عليه يصحونه
ريماس:اتريدون ان يموت هيا اخرجوا
الرجال:حسنا هيا يا رجال خرجوا
اسعفوا المريض اما ريماس رجعت ريما وحلا وجواد كانوا مندهشين
حلا:واااه ما شاء الله كاراتيه
ريماس:لا التايكوندوا
ريما:ما دمتي النيرس حقت سالم علميني
ريماس:اكيد طلعت كرت ومدته لها:هذا مقرنا لتدريب التيكوندوا انا واصحابي اللي درسوا في معي التيكوندوا دخلت الدوره بعمر 10 سنين ومعي اخوي بان في ملامحها الحزن:يلا اوصلكم
وصلتهم للغرفه
سالم:ريماس تعالي
دخلت ريماس معهم:تحتاج شيء
سالم:شيلي المغذيه ابي ارجع للبيت
ريما:خير وش اللي تخرج ما تخرج الا اذا صرت تمام
سالم:عشانك بس
جواد:الا كيف صار الحادث
سالم:صدمت بسياره وبعدين قال لي الدكتور انه بنت اسعفتني وجابتني تخيلوا فارسة احلامي انقذتني بقبله وصرت بخير
ريما:هييه بلا قلة ادب سالم ناد على ريماس
سالم:ريماس انتي شفتي اللي انقذتني
بابتسامه ساحره:ايه
سالم:حلوه؟
ريماس:اووووه بقوة تبي تعرف مين
سالم:ميين؟
ريماس:بعدين اقول لك
خرجت وتركتهم
سالم:شفتم ابتسامته اااه وقعت بحبها لكن الذي يمنعني هو انها ليست فارسة احلامي
حلا:مو فارسة احلامك شهد؟
؟
ريما:لقيت شهد
سالم نزل راسه:ريما شهد جاني خبر وفاتها قبل سنه
ريما بدأت دموعها تنهمر:ليه ما قلت لي
جواد:شهد؟اها اختك بالرضاعه
حلا بصدمه:اخته بالرضاعه
سالم:ايه ما قلت لك
حلا:لا الله يرحمها
ريما:لازم اروح البيت اجيب ملابس لك ولي
سالم:ليش لك لا تقولين تتنومين معي
ريما:اي بتنوم معك
سالم:مستحيل انتي تدرين اننا بتركيا يعني في مجانين وفي دشير لا جواد بيتنوم معي
جواد:خلاص انا بتنوم معه وبعدين فيه الممرضه وسعوديه وواثق فيها وفي قوتها
سالم:قوتها؟
ريما:ايه قويه تحت ........ وقالت له السالفه
سالم:ما شاء الله
ريما مدت له الكرت:وهذا مكان تدريبها هي تكون مدربه وتبي تعلمني
سالم:يمكن تخليني اقابل فارسة احلامي
ريما:بكرا الكل بيجي يسلم عليك وبنقعد لين تشفى ونروح السعوديه لان كل الشباب بيروحون عشان جودي تقابل توامها واحنا نبي نسلم ع اهلي وحشوني
سالم:يلا باي خلص وقت الزياره
ريما:ميته عليك مثلا خرجت هي وحلا
جواد:انا بوصلهم واجيب اغراضك
خرج
سالم:ريماس ضغط ع الزر لجل تجي لكن جاته نور
نور:تبي شيء
سالم:من انتي ووين ريماس
نور:ريماس راحت عندها شغل
سالم:اووف الحين كيف اعرف اللي انقذتني
نور:اممم ترى اللي انقذتك ريماس
سالم بصدمه:كيف ما لاحظت انها ما زعلت يوم سالتها عن اللي انقذتني اووف وكانت تضحك انا غبي ناظرها:لا تقولين لها شيء اذا رجعت
خرجت وهو غفى من كثرة التفكير
عند ريماس
ريماس:جميل لكن هل ساخذها جميعها؟
مارت:جميعها مهمه ولا تستطيعين التخلي عنها
ريماس:لكن ستصعب حركتي
مارت:اسمحي لي بمساعدتك
ريماس:انت ستساعدني من مكانك هل لازلت تستطيع الوصول لكاميرات المراقبه لدى ابي
مارت:اجل
ريماس خرجت من شنطتها الرقم:ساطلب منها المساعده
مارت:من هي؟
ريماس:المحققه راما انها تسعى للامساك بهم ستساعدني
مارت:كما تريدين
اتصلت عليها بعد عدة رنات ردت
راما:من معي؟
ريماس:انا ريماس راما ابي مساعدتك بكرا تعالي ل******* في الفله رقم 5 نتناقش انا وانتي واللي بيساعدك بكرا
راما ابتسمت:اوكي نص ساعه وانا عندك وفعلا بعد نص ساعه حضرت راما وجودي جلستهم
يماس فتحت لها وجلستها ومعها جودي كان البيت عادي
دخل مارت وجلس معهم
ريماس:هذا مارت بيساعدنا بالكواليس هكر من اكبر الهكرات بامريكا
جودي:اهلا مارت سعدت لرؤيتك مره اخرى
مارت:اهلا بك انسه جودي تسعدني رؤيتك ايضا
ريماس:تعرفون بعضكما
جودي:اجل مارت كان استاذي انا ومجموعه من الهكرات الاخرى تعلمنا على يده
ريماس:حقا هذا رائع اذا انتي ايضا ستفيديننا
جودي: انا ايضا شرطيه لذلك سيكون جيدا لو كنت معكم
ريماس:حسنا تفضلوا لتروا الاجهزه التي صنعها لنا مارت هو ايضا يجيد ص
نع الاسلحه المفيده
راحوا معهم دخلوا اصنصير العماره لكن كان فيه مرايه في الاصنصير سحبها وطلعت مكانها جدار انفتح جزء من الجدار ليزر مشى ع جسمه انفتح باب ودخلوا منه كان مختبر مقسوم جزاين جزء يصنع الاسلحه فيه وجزء لابتوبات وكاميرات مشوا لجزء صنع الاسلحه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-12-2016, 03:37 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


ضغط مارت زر ع الطاوله انفتحت من النص مد يده ياخذ الاغراض
مارت وبيده غرض:هذه اصغر سماعات صنعتها واخذت مني وقت طويل لانهائها صنعت منها 5 سماعات ويمكن بها ان نتواصل وكمل شرح الاسلحه الثانيه وجودي وراما منبهرين من دقت صنعه وذكائه
مارت:ارجوكن توخين الحذر المهم ان تنقذوا ثامر و ان امكنكم ان تجعلوهم يفشلون في تهريب البضائع
راما: لا تقلق اعتمد علينا
خرجوا من المختبر واتفقوا ع الخطه ورجعوا بيوتهم
ريماس بعد ما خرجت راحت للمستشفى دخلت لسالم
ريماس: كيفك سالم
سالم:رموس ليه ما قلتي لي انك انتي اللي ساعدتيني
ريماس بابتسامه لانه اول شخص يناديها رموس بعد اخوها:كنت بقول لك
سالم:اليوم بيجون اصحابي وعيال عمي يسلمون علي كلهم سعوديين ابيك تضيفينهم وتجلسين معنا تتعرفين عليهم ووحده منهم مشهوره هنا بتركيا
ريماس: من عيوني ابشر ولا يهمك اروح اتقضى لجل الضيافه
سالم ابتسم:طيب
راحت للسوبر ماركت وهي تفكر باخوها ثامر وكيف اشتاقت له وتفكر بخطتهم لانقاذه
عند راما رجعت البيت وجاها اتصال من ريما تخبرها بسالم وانهم بيزورونه وخبرتها عن ريماس وانها سعوديه والساعه 8 الليل كان الكل مجتمعين عند سالم
ريما:سالم وين الممرضه حقتك ما تقول بتضيفنا
سالم:الحين بتجي ترا هي نفسها اللي انقذتني
جواد:هي نفسها
سالم:اي :السلام عليكم
سالم: وينك تاخرتي
ريماس تناظر جودي وراما:انتم
جودي:انتي ممرضته
ريماس:ايه
سالم:تعرفونها
جودي:ريماس اخت ثامر
الكل:مميين؟
جودي قالت لهم السالفه
فهد: وليش ما خبرتونا
جنى:واحنا هدفهم
راما:لا يبون سالم وفهد اما الباقين ما لهم دخل
ريما:وليش يبون سالم وفهد
سالم:لاننا احنا الوحيدين اللي نعرف باسورد الحساب اللي فيه معلومات مخابئ العصابه والبضائع اللي كل شهرين يهربونها
ريماس: وباقي بضاعتين بضاعه ب
بعد بكرا واخر بضاعه الشهرين الجايه وبعد بكرا رح انقذ ثامر واخرب التهريب باي ثمن
بعد ما خلص وقت الزياره
ريماس:يلا مع السلامه خلص وقت الزياره محد يجلس الا جواد لانه بيتنوم مع سالم
ودعوها وراحوا
سالم:رموس
التفتت له بابتسامه:عيونها حست ع نفسها ووجهها صار طماطم:نعم
سالم بابتسامه:تسلم عيونك بس لا هنتي تقفلين اللمبات معاك
راحت بعد ما قفلت اللمبات ع مكتبها الموجود جمب غرفة سالم جلست ع الكرسي وهي تفكر في خطتهم
سمعت صوت باب غرفة سالم ينفتح راحت بسرعه لها تنهدت براحه يوم شافت انه جواد
ريماس بابتسامه:بغيت شيء
جواد:بكلمك
ريماس استغربت لكنها رجعت للمكتب وهو وراها جلس ع الطاوله وهي ع الكرسي
جواد:ابيك تاخذيني معك بعد بكرا بس لا تعرف جودي انا ابي احميها دايم تسوي اشياء اكبر منها عشاني وانا ابي اسوي شيء عشانها
ريماس: تراها سالفه قويه ما يصير تلعب فيها عشان تثبت لحبيبتك انك بطل
جواد:حبيبتي؟.....ههههههههههههخههه جودي اختي
ريماس:اها اسفه فهمتك غلط
جواد: امممم انتي هي اللي انقذتي سالم؟
ريماس: اي
جواد: سالم يحبك ويقول انك فارسة احلامه
ريماس:هههههههههههههههههههههه تمزح صح
جواد:لا انتي قلتي له يوم ناداك عيونه
ريماس:انا اعتبره مثل اخوي ثامر الشخص الوحيد اللي ناداني رموس وسالم ذكرني به
جواد: يلا بنام
ريماس:تصبح ع خير
جواد:وانت من اهل الخير
ريماس غفت ع الكرسي بدون ما تحس
صباح اليوم الثاني
جودي كانت رايحه هي وراما لبيت مارت ليقابلوا ريماس
راما كانت تسوق: جودي في احد يلاحقنا افتحي الدرج وخذي السلاح
جودي فتحت الدرج واخذت مسدس ناظرت بالمرايه لهم كانت ثلاث سيارات:ثلاث سيارات
راما:اطلقي ع الكفر وبعد ما نبتعد بنترك السياره ونركض لين نوصل لبيت مارت لكن اذا باقي يلحقونا حاولي تضيعينهم انتي روحي من جهة الجبل
وانا من بين البيوت اخذت جودي تطلق على كفر سياراتهم اطلقت ع سيارتين لك السياره الثالثه رجعت وقفوا بمكان وخرجوا وصارت كل وحده تركض من جهه والسياره كانت تلحق جودي ركضت جودي للجبال حست بشخص مسكها ورماها ع الارض وصار يشوتها بقوه حست بروحها بتطلع شافته طاح ع الارض وشخص راكب فوقه يبكسه استجمعت قوتها لما شافت الكهف الصغير وصارت تسحب نفسها دخلت واستندت ع الجدار وهي تتنفس بقوه من الالم شافت كانت بتطيح ع الارض لكنها حست بانها طاحت ع شيء ناعم كان يناظر فيها بخوف لكن ملامحه مو واضحه تشوشت الرؤيه عندها
عند راما وصلت للبيت بعد ما كانت تهرب منهم ومن حسن خظها محد لحقها طلعت ورنت الجرس وفتح لها مارت
دخلت:الم تاتي جودي
مارت:لا لماذا الم تاتي معك
راما:اااه لقد لحقوا بنا رجال فتفرقنا وقد ذهبت لجهة الجبل واتفقنا على ان نتقابل هنا ساذهب للبحث عنها
ريماس جات:وانا كمان بجي لبست جاكيتها بحكم انه شتاء وخرجوا راحوا جهة الجبل وهم يصيحون باسمها
شافت راما الكهف راحت له ودخلته ع امل تلقاها خافت على جودي لما شافت الدم اللي ع الارض صارت تدور جودي وتحفر بين الثلاوج لكنها ما لقيتها
ريماس وقفتها:انا متاكده انها مو معههم خلينا نرجع ونتاكد بنفسنا بعد ما رجعوا نزلوا ع المختبر لكن مهي معهم
ريماس:ليش ثامر مو معهم ولا مره شفته بالكاميرا
راما: لكني دايم اشوفه
مارت غير المكان:هذه هي غرفة التعذيب والحجز
راما: ما مسكوها طيب وينها
عند جودي فتحت عيونها في غرفه بيضاء عرفت انها بالمستشفى لكن مين اخذها له من ساعدها سمعت باب الغرفه ينقفل جلست لجل تشوف كان شاب بعمرها
جلس ع الكرسي جمبها:هل انتي بخير
جودي استغربت يتكلم انجليزي مو تركي
جودي:اجل اشكرك على انقاذي
الشاب:من كانوا وماذا يريدون منك وصديقتك
جودي:هل حدث لها شيء
الشاب:لا لقد استطاعت الهرب
جودي تنهدت بهم: من الافضل ان لا تعرف
الشاب:جئت الى هنا بالامس ولا اعرف اي شيء هنا ساكون من شرطة ********
جودي: اوووه زميلي في العمل اذا
الشاب:اذا انتي شرطيه
جودي:اجل
الشاب مد يده:اهلا بك اسمي عبدالله
جودي:هل انت عربي الاصل
الشاب:اجل
جودي بابتسامه: انا جودي
عبدالله:اجل انتي عربيه فيك بعض الملامح العربيه انا من السعوديه
جودي: معقوله ما عرفت ابن بلدي
عبدالله: طيب انا من واجبي احمي بنت بلدي من كانوا ذولاك
جودي:عصابه نطاردهم والبنت اللي كانت معي صديقتي المحققه راما
عبدالله:اللي انطردت من السعوديه
جودي:هههههههههههههههه لا تركيا طلبوها بسبب شهرتها
عبدالله:كم لك سنه هنا
جودي:امممممم 5 سنوات
عبدالله:كيف تتحملين الغربه
جودي: بعد بكرا بروح للسعوديه لجل اقابل توامي عهد
عبدالله: انا كمان توامي عبدالرحمن في السعوديه وبكرا بسافر بس ليش بتسافرين بعد بكرا
جودي:بكرا العصابه بيهربون اشياء ممنوعه بس ما نعرف خطتهم كنا بنروح لمارت لجل يخبرنا
عبدالله:من مارت؟
جودي:مارت الهكر اللي يساعدنا اخترق نظام الكاميرات اللي في مخباهم وبيساعدنا رئيس العصابه ابو ريماس ريماس تبي تنقذ اخوها فاقد الذاكره اكيد الحين خايفين علي
طلع عبدالله جواله:اتصلي عليهم
جودي اخذت الجوال:شكرا
اتصلت ع راما
راما:جودي وينك؟
جودي:مسكوني وظربوني وجاء واحد اسمه عبدالله وساعدني ونقلني للمشفى
راما:اوكي ما اقدر اجي اخذك انا ببيت مارت وسيارتي مع العصابه
جودي:طيب قفلت منها
جودي:امممم سجل لي خروج بروح لمارت
عبدالله:بتجي تاخذك صديقتك
جودي:لا ما تقدر السياره في المكان اللي لحقونا فيه العصابه باخذ تاكسي
عبدالله:لا الحين اكتب لك خروج ووصلك بسيارتي وبعدها اتصلي علي من جوال صديقتك امركم ارجع صديقتك بيتها وتجين معي لمركز الشرطه
جودي:اوكي
كتب لها خروج
كتب لها خروج ووصلها لبيت مارت
فتحت لها راما
راما: بننزل لجل نعرف خطتهم
نزلوا وراحوا لكاميرة المراقبه
ريماس:الا نستطيع سماعهم
مارت يعدل بالسماعات:لا اعرف ماذا بها: اجل الان سوف تسمعون :سيدي هل ستسمح لثامر بان يعمل معنا
ايفان:اجل
راما:ههه اجل ذا هو ايفان
دخل ثامر:سيدي ما هي خطتك
ايفان: سنقوم باخذ ابنة الرجل العجوز كرهينه الى ان يوافق على مساعدتنا في تهريبها من امريكا الى السعوديه وانت من هناك ستقوم باستلامها وترسلها الى مدينة الطائف في حي ******** وستتولى امر تلك الفتاه ما كان اسمها وبابتسامة خبث اجل راما
راما: نشوف من بيتولى امر الثاني جودي:في الطائف عند عهد
ثامر:حاضر سيدي
بعدها خرج ثامر وايفان نام
ريماس:نومه بلا قومه ان شاء الله
مارت: اذن ستسافرون الى السعوديه لا تقلقوا ليس عليكم سوى العوده وتجهيز حاجياتكم للسفر وغدا منذ الصباح الباكر عند الساعه 8 طائرتكم
مارت: لانها نفس الطائره التي سيقلها ثامر و حاولوا تركيب جهاز التعقب في مكان غير واضح من جسمه
ريماس: يعني بكون بنفس طائرة اخوي وما اسوي شيء
راما: لا انتي رح تجلسين جمبه وبتركبين الجهاز
جودي:ولكنه يعرف من نكون
راما: سنتخفى بالعبائات
جودي: واااه اشتقت للسعوديه وبشوف عهد وبشكر العم محمد لانه اهتم بها تذكرت وشهقت: عبدالله بنفس الرحله شهقت مره ثانيه:راما عبدالله يقول اتصلوا علي اجي اخذكم بيرجعك البيت وانا يبيني اهتم بشؤونه في مركز الشرطه لانه شرطي جديد ولانه ما يعرف تركي امممم هو يعرف سالفتنا من البدايه للنهايه
راما: ليش علمتيه
جودي: لانه ساعدني ولانه طيب
راما: مو كل واحد تقابلينه تثقين فيه
جودي نزلت راسها بندم: اسفه
راما خرجت جوالها ومدته لها: اتصلي عليه
جودي ابتسمت واتصلت عليه ورجعت لراما الجوال
وبعد دقايق وصلتهم رساله من عبدالله يقولهم انه تحت
راما: جودي لا تعلمينه ان رحلتنا نفس رحلته
جودي:اوكي
شافت سيارة عبدالله اللكزس اللي جابها معه من السعوديه
جودي:شوفي سيارته من السعودي
راما: شكله يعشق سيارته لدرجة يسفرها معه
جودي ركبت جمبه
جودي وراما: السلام عليكم
عبدالله:وعليكم السلام
راما: ليه مسفر سيارتك معك
عبدالله:لانني رح اطول وما اقدر اعيش بعيد عن سيارتي
راما:شفتي قلت لك يعشق سيارته طيب تمر ع سيارتي
عبدالله: طيب
وصل راما عند سيارتها وهم كملوا طريقهم لمركز الشرطه الرئيسي
في طريقهم وقفت السياره
حاول يشغلها سند نفسه ع ورا:خربت
جودي: المخفر قريب نمشي واذا وصلنا هناك اكلم لك احد يروح لها ويصلحها وترا كل الشباب هناك طيبين اما البنات بيننا عداوه الا حلا صديقتي تسكن معي بنفس البيت وصديقتي مشاعل محاميه مشهوره
عبدالله:كل صديقاتك مشاهير؟
جودي:لا بس راما ومشاعل
دخل ع اليمين ووقف سيارته
نزلوا ودخلوا كان المركز الرئيسي كبير وفخم وفيه شرطه خاصه اي الموثوق بهم حقت العصابات واللي يتحملون كل هذا ويوظفون فيها بس بالرتب لازم ياخذ ثقت المركز والرئيس لجل يوصل لانه يكون معهم في هذا المركز الرئيسي
كانوا يمشون بثقه كانوا يلفتون الانتباه بسبب ثقتهم استغربوا من ذا اللي جاي مع جودي
وصلت لباب مكتب الرئيس دقت الباب سمعت صوت يقول :تفضل
دخلت ودخل وراها وسكر الباب
الرئيس: ماذا تريدين جودي
جودي:سيدي هذا هو الموظف الجديد الاتي من المملكه العربيه السعوديه
ناظره الرئيس بحنان:اهو قريبك
جودي:لا هو مجرد صديق ولكنه لا يجيد اللغه التركيه ولكنه يجيد الانجليزيه
الرئيس:في الحقيقه انا لا اجيد الانجليزيه ارجوكي جودي هلا تسالينه ان كان سيقطن في السكن
لفت عليه:عندك بيت ولا بتسكن بالسكن حق المركز
عبدالله:فيه سكن اي بسكن في السكن جزاك الله خير يا ابوي كنت شايل هم وين اسكن
جودي:انه يشكرك يقول انه كان كل همه اين سيقطن ولكنك طمنته
الرئيس:امممم في الحقيقه سيقطن في حجرتك الخاصه ان لم يزعجك ذلك
جودي:لا لا باس انا لم انم فيه منذ زمن انا مع صديقاتي في منزل واحد
الرئيس: اذن فلتوصليه للسكن
جودي:حسنا
خرجت وخرج وراها
عبدالله: ليه ما تلقي التحيه العسكريه
جودي: هو صديق ابوي و يعتبرني مثل بنته ودايم يقول انتي امانه من ابوك ولازم احافظ عليك ورفض انني احييه التحيه العسكريه
عبدالله: طيب خليه يرقيني مثلك
جودي ابتسمت: انا ما رقاني انا ترقيت من اول عمليه لي
عبدالله بصدمه: من اول عمليه
جودي: ادخل ورح اقول لك
دخل للشقه وراح غرفه فيها سريرين وجلس ع واحد وجودي جلست ع كرسي المكتب:كان ذاك اليوم توني جديده واتمشى بالسكن وشفت باب واحد من الشقق مفتوح شوي اشتغل عرق اللقافه فيني ورحت اناظر ولولا الله
مد يده:تشرفنا
حلا: الشرف لي جودي تاخرتي نسيتي ان بكرا س ما كملت كلمتها حطت جودي يدها ع فمها وسحبتها
جودي وهي تمشي: كيف عرفتي ان بكرا السفره
حلا: راما علمتني وكل الشباب بيروحون لكن برحله ثانيه
جودي:طيب يلا نرجع
رجعوا للبيت
كانت مشاعل جالسه بالصاله ع جوالها
ويوم شافتهم راحت لهم:ليه التاخير ست جودي
جودي:اسفه كنت اتحدى عدنان وواحد جديد سعودي اسمه عبدالله
مشاعل:مابي ه التاخير مره ثانيه اتفقنا
جودي:اتفقنا
في مركز الشرطه
دخلته
الشرطي تنح بشكلها بعدين اشر ع مجموعة شباب: هل هم طلابك
التفتت عليهم كانوا ثلاث شباب وباين انهم تضاربوا
اعطتهم نظره والتفتت ع الشرطه:اجل انا معلمتهم هل بامكاني اخذهم
الشرطي: تفضلي وقعي هنا
اخذت القلم ووقعت
التفتت ع الشباب وبعد ما تنهدت:هيا فلنذهب
خرجوا من مركز الشرطه
الشباب مع بعض:نحن اسفين معلمتي
المعلمه:الى السياره
في السياره
المعلمه: مع من تشاجرتم
الشاب الاول: انهم
الشاب الثالث يهمس:لا تخبرها سيقتلونك
المعلمه بامر:تكلم ولا انا اللي بقتلك الشاب الاول:مجموعة القتله كانوا يريدون سرقت اموالنا حاولنا منعهم ولكنهم ضربونا
المعلمه: هل هم طلاب في مدرستكم
الشاب الثاني:اممم اجل
المعلمه:هل تعرفون في اي فصل هم
الشاب الثالث:اعتقد انهم في فصل المعلم ثامر
استغربت ان اسمه عربي
الشاب الاول:لقد سمعت انه اختفى فجاه ولم يعد الى الان
المعلمه:كيف اختفى؟
الشاب الثاني:يقولون انه خطف من قبل عصابة ايفان الذي قام بحرق زوجته وابنته
صنمت وهي تتذكر اليوم الاسود
شافته من الشباك يولع بالمكان بعد ما رش البنزين وسمعت صراخ الام وهي تصرخ باسم بنتها:ريمااس حبيبتي ابعدي عن النار قومي شاطره حبيبتي شافت بنت بعمرها تخرج من المكان ناظرت للرجال كان شايل طفل مغمى عليه والبنت تصيح باسم ثامر لكن الرجال ما سمعها وراح بيده الولد نزلت للبيت اللي يحترق شافت البنت جالسه ومستنده ع الجدار حق بيتنا وتبكي بحرقه ع امها واخوها اللي اخذه الرجال
جلست ع ركبتها قدامها ومسحت ع شعرها رفعت البنت راسها وهي تبكي وتشاهق
قلت:وش اسمك
البنت:ري ماس
قلت:وانا اسمي ريناد تعالي معي البيت عند امي
ريماس بضعف:انا ابي اروح عند امي امي بالبيت اباروح لها
ريناد: بس البيت يحترق تعالي معي عشان ما تحترقين
ريماس قامت بضعف معها شهد مسكت يدها ودخلت ريماس وامها اللي بلغت عن البيت غيرت لها ملابسها ونامت جمب ريناد بالسرير وما خبرت الشرطه عن ريماس
صرخ الشباب:معلمتيي انتبهي
تفادت الشاحنه اللي كانت ع وشك تصدمهم
تنهدوا براحه
وصلتهم بيوتهم ورجعت لبيتها راحت لغرفة صديقتها :بشاير ابتسمت وهي تشوفها نايمه وهي جالسه راحت لها ومدمتها ع السرير وغطتها خرجت
عند راما
متمدده ع السرير
وتفكر:امي اشتقت لك قامت واخذت من درجها القلم المسجل ورجعت تمددت ضغطت ع القلم وهي تسمع الموسيقى الهادئه دندنت وقفت المسجل:كيف نسيتها وامي كانت تقولها لي من صغري قبل انام ابتسمت:رح اسئلها بكرا اذا رحت لها
في صباح اليوم الثاني في المطار
اقلعة الطائره ب راما وريماس وجودي
بعباياتهم ونقاباتهم
راما بالطرف وجمبها بنت وولد ومسافه وفي الطرف جودي وجمبها ولدين
وقدامها بكرسيين ريماس وجبها كرسي فاضي وجمب الكرسي الفاضي بنت
مشى من جمبهم ثامر وهم يطالعونه ع امل انه ما يكشفهم وتعداهم
رفعت نظرها وهي تشوفه واقف قدامها ويناظرها ناظرته بشوق وهو ناظرها باستغراب يحس ان هالعيون مو غريبه عليه تكلم وقال:لو سمحت اختي اذا ممكن اجي بالطرف
ناظرته وراحت للكرسي الفاضي: اكيد اخوي
جلس وهو يناظرها بابتسامه: اسمي ثامر
ريماس وشوي تبكي:تشرفت وانا ريماس
ابتسم ثامر:اسمك جميل تدرين دايم اذا سمعت اسم ريماس و اسم اماني يدق قلبي ويوم اسال رئيسي بالشغل منهم يصارخ علي ويرمي كل شيء ويقول انساهم وكانه مجنون
ريماس:وش قصتك
ثامر:ما ادري لكن رئيسي يقول انه لقاني وانا عمري 9 سنين جمب الزباله واخذني ورباني قال والحقد بعيونه: وحقدت ع امي وابوي اللي تركوني بالزباله
ناظرته بصدمه وبعدها بحقد ع ابوها اللي كذب على اخوها
ريماس:لا تحكم عليهم
تنهد وستند ع الكرسي: تدرين ولا عمري حبيت اللي العمل اللي اسويه لكن اسويه عشان ارد جميل الرجال الطيب وكنت مدرس لكن بعدها استقلت
ريماس ببكى وبهمس:اوعدك رح انقذك منهم
ناظرها ثامر:ليش تبكين
ريماس: انخطف اخوي وعمري 4 سنين وامي احترقت قدام عيني وربتني جارتنا الطيبه وبلغت عن البيت اللي يحترق وعن الولد اللي انخطف لكن ما بلغتهم عني لانها كانت خايفه انهم يرموني للميتم والحين ما اعرف عنهم شيء لكن جد اشكرها من كل قلبي واتمنى اقابلها هي وبنتها بيوم لجل اشكرهم وارد الجميل
ثامر:

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 09-12-2016, 06:13 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


ثامر:هذي وش فيها تطالعنا وتشمق
جودي: لان في السعوديه ما يصير تكلم بنات
ثامر: وش هالتعقيد استغفرالله
ريماس ضحكت
وهو طالع فيها مبتسم: من بياخذك من المطار
ريماس:باخذ تاكسي انا وصديقاتي وبنروح لبيوتنا نسلم ع اهلنا ونفاجئهم
ثامر:انا مستاجر سياره وش رايك تجين انتي وصديقاتك اوصلكم
ريماس:وشغلك
ثامر:شغلي بكرا الساعه 1 ليل ينتهي ويبدأ من 12
ريماس: اها خلاص توصلنا وبكرا نتعشى مع بعض قبل تروح شغلك
ثامر يفكر: والله فكره مش بطاله اوكي
تكلم الطيار بالانقليزي بان يلبسون احزمة الامان لجل تهبط الطائره
عند جودي ربطة حزام الامان ناظرت للولد اللي جمب عبدالله ما عرف يقفله:عبود قفله الحزام شكله ما يعرف
عبدالله:عبود بعينك
جودي بابتسامه من رده السريع:طيب ليش معصب
عبدالله:اسف
جودي:اول مره ولد يعتذر بيسجلونها بالتاريخ
عبدالله: وانت اول بنت ترفع ضغطي
جودي:افا عليك اختصاصي
عبدالله ضحك غصب
جودي:تشترك معنا في المهمه
عبدالله:اي عشان يرقوني
جودي:اممم بيكون عليك انك تلحقه بالسياره بدون يشوفك واحنا معه
عبدالله: هوايتي التخفي ما عليك
هبطت الطائره ع اراضي السعوديه
خرجت ريماس مع ثامر
وقابلت جودي وراما
ريماس:بنات ذا ثامر هو اللي بيوصلني وبكرا بنتعشى مع بعض بعد شغله
حركوا يدهم بمعنى هلا
ثامر:من هنا
اخذهم للسياره وركبت ريماس وراما وجودي وراء
ناظرهم ثامر:سواق عندكم وحده تجي قدام
ريماس ضحكت بخفيف: في السعوديه ما يصير البنت تجلس قدام جمب رجال غريب
ثامر:اووووف يا التعقيد
مشوا وهم يسولفون اما راما وجودي ما تكلموا لانه بيعرفهم من اصواتهم
وعبدالله كان يلحقهم لكن ثامر ما لاحظ
وصل عنوان بيت راما ونزلت معها ريماس لانها ما تعرف احد ولما وصل جودي ومشى وقف عبدالله وركبت جودي معه ولحقوه
جودي:اممم اذا قابلت توامك كيف رح افرق بينكم
عبدالله:اخوي عكسي الناس يقولون انه غامض ومتبلد الا ان عنده قلب ولكن ما قد احد حس بهالقلب
عبدالله : الا انا لانني توامه ودايم معه ابتسم:يعتقد ان الطيبه تكسر هيبته وتحكمه بالامور مريض نفسي يحب يامر الكل يكره احد يامره يحب يكون الحاكم مستحيل يرضى يكون محكوم الا من رب العالمين حتى انه ما رضي يساعد ابوي في الشركه وفتح شركته الخاصه اللي يكون فيها الامر الناهي وهالمرض النفسي مو راضي يتعالج منه لانه ما يحب احد يساعده
جودي: الله يشفيه.....شوف وقف
ثامر وقف سيارته قدام فله ودخلها نص ساعه ينتظرون وما خرج سجلوا عنوان الفله وسجلوا رقم لوحة سيارته
وبعدها وصل جودي لبيتها
عند راما وريماس
جات بتدخل المفتاح بالباب استغربت انه مفتوح دخلت وقفلت الباب وراها
سمعت شهقت ريماس:راما
التفتت و انصدمت وهي تشوف البيت بحالة فوضى
راما بصراخ: يما ابوي وينكم تركت ريماس و ركضت لغرفة امها وابوها وكانت مفتوحه وكمان مكركبه اتجهت للخزنه المفتوحه كان كل شيء بمكانه لكن لحضه الصندوق الصغير اللي جاء لابوي بالبريد ومو موجود اخذت القاموس حق ارقام وخرجت جوالها اتصلت ع صاحب ابوها العم مازن اللي تعتبره مثل ابوها وهو يعتبرها مثل بنته
رد عليها صوت بنت حزين:الو
راما:هذا جوال العم مازن
قالت ببكى:ايه بس ابوي وصارت تشهق وتبكي وواحد اخذ منها التيليفون وصار يبعد عنها
راما:الو من معي
رد: انا ولد العم مازن ابوي توفى
تجمدت اطرافها :ككيف
رد: ابوي انقتل
راما:ووين القاتل :هرب والظاهر ان عنده عصابه
راما:متى انقتل :قبل اسبوع
راما:طيب تكفى اذا تعرف وين امي وابوي انا الحين في بيتهم والدنيا مكركبه وحالتها حاله :ما اعرف لكن لازم تجين الحين لان ابوي قبل لا يموت كتب وصيته
قفلت منه بعد ما اعطاها العنوان وهي مو مصدقه ان العم مازن انقتل
ريماس تهديها:الله يرحمه ويجعله من الشهداء خلينا نروح يمكن كتب وين اهلك
خرجوا من البيت واتجهوا لبيت العم مازن بالتاكسي
عند جودي
فتحت الباب بهدوء ودخلت وهي تناظر البيت ما تغير استنشقت هواءه اشتاقت لهالريحه
سمعت صوت يبكي بحرقه قربت للصوت كانت غرعة امها معطيه ظهرها الباب وتبكي
دخلت وبهمس باكي:يما
التفتت لمصدر الصوت وهي تشوف جودي ركضت لها وجلست ع ركبها وهي ماسكه يد بنتها:يما عهد سامحيني سفرناك مع محمد عشان نحميك من ابوك يما حبيبتي
جودي نزلت لمستوى امها:يما انا جودي
ناظرتها بدهشه:ججودي
رمت نفسها بحضن امها اشتاقت لهالحضن الدافي
ابتعدت عنها
ام جواد:يما متى جيتي
جودي:جيت عندي مهمه هنا
صدر صوت من خلفها: وجواد وينه
التفتت له اشتاقت له رغم انه ما يبيها ما تدري ليش ما يطيقها ابوها وليش يفضل اخوها اكثر منها قامت بهدوء وراحت له وباست ايده باحترام: طيارته بكرا كيف حالك عساك بخير
ابو جواد بابتسامه:بخير ما دام ولدي بيجي بكرا
ناظرته بعتاب وخرجت وهي ساكته راحت لغرفتها ناظرتها كيف عاديه لانه ما كانت عايشه معهم كانت ساكنه مع جارتهم اللي كانت تعشق البنات لكنها توفت بعد شهر من روحت جودي لتركيا وكانت عايشه وحدها و كانت تبيت مع امها واخوها اذا ابوها مسافر
خرجت بعد ما لبست للصاله شافت امها جالسه وابوها مو موجود راحت جلسة جمبها:وين ابوي
ام جواد:خرج
جودي:يما اول ما دخلت كنت تبكين وتقولين انك سفرتي عهد مع محمد عشان تحمينها من ابوي ليش؟ يما علمني اخوي من تكون عهد يما قولي لي السالفه كامله
ام جواد: يوم ولدتك انتي واختك ابوك ما كان يدري كان بشغله وانا كنت عند جارتنا المرحومه راحت بي للمستشفى ومعي جواد وكان عمره وقتها 12 سنه ولدتكم وابوك ما يحب البنات كان يتمنى ولد ثاني عاد كيف لو كانوا بنات وتوام ما حبيت اقول له وكنت خايفه كثير وقابلت هناك محمد اللي انخطفت بنته بعد ما ولدتها
زوجته وتوفت ومحمد يصير اخوي بالرضاعه واخذ عهد ع اساس انها بنته وانتي اخذتك بعد ما اتفقت مع ابوك انه ما يشوفك وانك تعيشين مع جارتنا المرحومه وبعدها اتصل علي بعد سنتين وقال لي انه بيسافر لتركيا مع زوجته واخذها معه وبعدها ب8سنوات يعني لما صار عمركم 10سنوات وعرفت ان زوجته توفت بحادث وكنت كل يوم اتصل واسال عنها واحيانا اكلمها الين جاء اليوم الاسود اللي خبرها محمد كل شيء ويوم اتصل وكلمتني صاحت بوجهي وكانت تلومني ع تركها وقبل ما تجين فاجئتني بجيتها وصراخها علي اكملت ببكى وبعدها خرجت بعد ما قالت لي انها تكرهني والله كل اللي سويته عشان احميها
جودي:طيب ما تدرين وين راحت
رد من وراها: لحقتها وعرفت انها ساكنه بفندق عموري
ناظروا له بصدمه
ابو جواد:كان ما اخفيتي ذا الشيء عني مهما كنت اكره البنات هي بنتي ومستحيل اتركها
ابتسمت ام جواد:طول عمرك قلبك طيب
جود وقفت:انا بروح اكلمها
راحت اخذت عبايتها واتصلت ع عبدالله
في فندق *******
دخلت الفندق بعد ما كانت عند امها تصيح عليها ودخلت المصعد وهي تبكي وتشاهق فكة النقاب والطرحه وصارت تمسح وجهها من الدموع بالمنديل البنفسجي المنقوش عليه حروف A&J اللي جاها من العم محمد و عدلت طرحتها ونقابها وهي ومطنشه اللي يطالعها بصدمه
فتح باب المصعد وتوجهت لجناحها
في سيارة عبدالله
كان رايح للفندق الموجود فيه اخوه اللي بيسافرون بعد يومين لتركيا مع بعض ولكن تفاجئ بان جودي تبي تروح نفس الفندق وصل لها وركبت وهي متنقبه
عبدالله: ليش تتنقبين
جودي:لو قابلت ثامر رح اروح فيها
عبدالله:طيب ليش تبين تروحين لفندق عموري؟
جودي: بقابل توأمي
عبدالله بصدمه:مو هي بالطائف؟
جودي:جات للرياض
جودي: بس خايفه كيف بقول لها
عبدالله:لا تخافين انا بقول لها لو تبين
جودي:ابيك تكون معي
عبدالله بابتسامه:
:وصلنا
ناظرت للفندق واول ما وقف خرجت وراحت وهي تاركه عبدالله وراها للفندق دخل بعدها عبدالله:وشبك مستعجله خلينا اول نروح لاخوي بعدين نقول له يتصرف لانه هو صاحب الفندق
راحوا للمصعد اللي كان مرا ضيق
جودي تنفست الصعداء:بروح من الدرج
عبدالله:لا تقولين تخافين
عصبت ودخلت ودخل معها
وهو يطلع تتنفس بسرعه وبقوه
عبدالله:بنت وش بك
جودي:ليه ما يفتح
عبدالله:الحين بيفتح
غمضت عيونها وهي تحاول تنظم تنفسها انفتح المصعد خرجت ع طول وهي تتنفس براحه
عبدالله:انتي عندك رهاب الاماكن الضيقه
جودي:اي انا ما كان عندي لكن صار شيء وصرت اخاف
عبدالله:رح تقوليلي السبب مشى وهي وراه لجناح رقم 170 ورن الجرس فتح واحد طبق الاصل عن عبدالله لكن نظرته حاده ومتسلطه وبارده ابتسم عبدالله لتوامه وحظنه بشوق ودخلهم للبيت
جلسوا بالكنب وعبدالرحمن راح للمطبخ
عبدالله:فصخي النقاب
فصخت نقابها وطرحتها وبقيت بالعبابه
دخل ومعه كوبين شاهي ناظر جودي بصدمه:انتي
ناظرته باستغراب:ها؟
جلس:انتي كنت بالمصعد وتبكين
عبدالله:لا توامها
عبدالرحمن:وليه تكشفون
عبدالله:عاشوا نصف عمرهم بتركيا
عبدالرحمن:اها
جودي:طيب تعرف وين جناحها
عبدالرحمن:جناحها رقم 169
عبدالله: بنروح لها هم لاول مره يتقابلون
عبدالرحمن:روحوا وسكر الباب بعدك
خرجوا
عند راما وريماس
كانت تقرأ المكتوب بالوصيه كان لغز
حروف وهي: hxhkhj jq k
ريماس:لغز يعني كتبه عشان ما يفهمه القاتل
راما ابتسمت:هذي لعبه كان يلعبها معي عشان اتعلم تركي بالانجليزي وهو انه يكتب الحرف اللي قبل الحرف اللي يبيه لكنها حروف انجليزيه يعني كتابه بالانجليزي والنطق بالتركي
ريماس:طيب والفراغ اللي بعد ال q؟
راما:حرف ال a لان مافي شيء قبله
ريماس:يعني ملك الخير وش يبي يوصله لك
راما بعصبيه ضربت الطاوله:ايفان يعني ملك الخير
ريماس:خطف اهلك يوه لا يكون يعرف اننا هنا وكيف عرف بيت اهلك
راما بتوعد:والله ليندم
خرجت راما ولحقتها ريماس
ركبوا تاكسي
عند جودي
وقفوا قدام الباب وهي متشوقه تشوف توامها اللي انحرمت منها طول عمرها
سمعوا صوت يشابه شوي صوت جودي:مين
جودي: انا من غرفة 170 اذا ما عندك مانع ابي اكلمك ومعي رجال
عهد:طيب تفضلوا
دخلت وهي لسى متنقبه ودخل وراها عبدالله ناظر بدهشه صدق توام
اخذتهم لغرفة الجلوس
عهد:اش تشربون
عبدالله:عصير توت
جودي:اممم ممكن قهوه عربيه من زمان عنها
عهد: ليه كنت مسافره
جودي:كنت بتركيا
عهد:جد والله مثلي
راحت
جودي:كانها انا
عبدالله:شششش
جات واعطتهم وجلست
عهد:اي وش كنتم تقولون
عبدالله:انتي تعرفين ان امك تركتك
عهد عرفت انه قريب لها ويعرف حياتها وبابتسامه:اكيد انت اخوي جواد صح
عبدالله:لا بس جيت اقول لك ان عندي بنت توام
عهد: توامي انا!
عبدالله:ايه
عهد:اعطتها واحد غريب مثلي
جودي:العم محمد مو شخص غريب العم محمد يصير خال امك من الرضاعه وما تركت توامك لكن توامك عاشت بنظر ابوها بنت الجاره وما عرف انها بنته الا لما جت تسافر لتركيا
تقابلت عيونهم في بعض
ناظرتها بصدمه
ابتسمت جودي وفكت نقابها والطرحه:ايه انا جودي توامك
ناظرتها ببكى: وانا صيحت ع اني لانها كانت تحميني وبتانيب ضمير: بكيتها عشانها حاولت تحميني الله ياخذني يا شيخه
جودي: لا تدعين ع نفسك انتي ما كنت تدرين وصدقيني امي رح تسامحك
وقفت عهد: يلا بروح اطلبها تسامحني
خرجوا مع بعض
رن جوال جودي وكانت راما خبرتها بالسالفه راما:لازم نروح الحين لايفان
جودي:طيب ارسلي لي الموقع
قفلت منها:عبدالله انا رايحه
وقفت لها تاكسي واعطت راعي التاكسي العنوان ناظر في الاسم ثم ناظر في جودي:انت مافي معلوم هذا مكان مافي كويس هذا فيه قاتل و مجرم كثير
جودي
ودي:ادري عشان كذا ابي اروح
الهندي:انتا في مجنون
جودي تنهدت وخرجت بطاقتها ومدتها له ناظر فيها :انت في اضرب ودخل سجن مجرمين يعني
جودي:اي يعني شرطيه جودي انت وصلني وانت ساكت
مشى بالسياره للعنوان
بعد دقايق وقف:انا ما اقدر اكمل في مويه تراب قدتم بعدين فيه اعلق سياره
اعطته الفلوس:خلاص كفايه وشكرا ما قصرت
خرجت وتقدمت بعد ما ابتعدت السياره حست بشيء لزج وبدا يسحبها شهقت وحاولت تخرج حست باحد يسحبها ويحط ايده ع فمها ويجري فيها وينط بحفره حست بخطوات من فوقها وبعد ما اختفت
همس:لا تصيحين ولا رح يقتلونك فك يده التفتت له كان شاب بعمرها
جودي:من انت :اسمي ريان
جودي وهي تناظر المكان:وين انا
ريان وهو يمشي:تحت الارض الحقيني
جودي لحقته وهي ساكته
لمحت نور بنهاية النفق متجهين له ولما وصلوا انصدمت وهي تشوف شباب وطفل واخته الصغيره بحظنه
واللي باين عليهم الخوف راحت باتجاههم ونزلت لمستواهم وابتسمت بحنان ومسحت ع راسهم:لا تخافون اوكي
وقفت:وش صاير
ريان:احنا هاربين من العصابه ولكن حفرنا النفق هذا لان ما نقدر نروح الا مع الباقين اللي ما قدروا يهربون
التفتت لهم وصارت تدور بعيونها:وين ام وابو راما ما سمعت رد
ريان:يمكنهم ما هربوا
جودي:راما وريماس الحين بيجون
ريان:بروح استقبلهم
جلست تتمشى ولمحت الطفل والطفله متجهي لغرفه دخلتها وكان فيها بنت بعبايتها ونقابها
البنت: هربتي من ايفان؟
جلست: لا انا اللي بانقذكم انا الشرطيه جودي
البنت:اما في شرطه من البنات
جودي: لا انا سعوديه لكن عشت حياتي بتركيا
البنت: اها تشرفت وانا رنا وذولا تالا وفراس
جودي:انتي توام ريان
رنا:ايه وذولا اخواني لكن امي قتلوها وابوي لسى ما هرب
جودي: ما عليك رح انقذهم كلهم
دخلت ريماس وراما
جودي:اعرفك الممرضه ريماس والمحققه راما امها وابوه
رنا:اهلا
راما:بنات تعالوا نشوف عن خطتهم
راحوا لريان وجلسوا
ريان:اليوم رح يقل عدد الحراس لان عندهم مهمه
راما:اي لان بكره رح يستقبلون شحنه من المخدرات لجل يهربونها
ريان: رح نستفيد من هالمعلومات كثير
ريماس:تكفون اذا تعرفون ثامر محد يقتله لانه اخوي
ريان طالعها شوي وقال:احنا مارح نقتل احد بس نفقدهم الوعي لاننا نعرف انهم كلهم غصب عنهم يعني رح نخرج بعد ما تفضى الساحه الحين الكل رايح فمانقدر نخرج قدامهم ومو كلنا بنروح انا وراما وريماس وجودي واثنين منكم
واحد منهم:وليش البنات يجون معنا بننقتل
جودي:لا تخاف احنا نتحمل مسؤولية انفسنا وترانا مو سهلات ترى اقوى منك
ريان:القوي فيكم ويعرف فنون قتاليه يجي من الحين بيجي يوقف
وقفوا اربعه
ريان يناظرهم:انتم خلوكم هنا حراسه وانتم تعالوا معنا احنا بنحاول باللي نقدر عليه ونحاول ما يكشفونا
الرجال:بالتوفيق
راما:يلا مشينا
ريان مشى وطلع من الحفره وهو متخفي بالشجر ويوم تاكد من خلو المكان طلع الباقين اتجهوا للاسطبل لكن كان فيه حارسين قدام وحارسين بالجهه الثانيه
راحت راما وريماس للجهه اللي وراء وريان وجودي للي قدام
راما بمسدسها وفيه كاتم للصوت اطلقت ع الاثنين واخذوا ثيابهم ولبسوها
جودي رمت حجر لبعيد عشان تجذبهم راح واحد والثاني مكانه لحقته وضربته من وراء بحركه مباغته واغمى عليه اخذت ثيابه ولبستها وربطت الحارس بملابسها لبست الكاب ودخلت شعرها وراحت للحارس
الحارس:ماذا يوجد
اقتربت منه وهي منزله راسها اشرت له بيدها يجي قرب لها رفعت راسها وابتسمت له ولك فات الاوان لان ريان ظربه من قفاه بخشبه ولبس ثيابه اما الاثنين بقوا برا للحراسه
دخلوا الاسطبل شافوا رجال جالس ع الكرسي يدخن
قال الرجال:تعال الى هنا واشعل لي السجاره
اقتربت منه بترقب التفتت وحمدت رها ان مافي حراس بس
شافت ريماس وراما متخبيات
تقدمت له واخذت الولادعه وولعت سيجارته وهو يناظرها بابتسامه
حست باحد يمسكها حاولت تفك نفسها ما قدرت ناظرت ريان وراما وريماس كمان ممسوكين
راح الرجال لراما وشال الكاب من ع راسها تناثر شعرها وهي تناظره بحقد
قال وهو ماسك ذقنها:كنت اعرف انك ستاتين فقمت باستقبالك لانك لا تستطيعين التخلي عنهما
دخل اثنين ماسكين ام وابو راما
ام راما تبكي وابوها يناظر بحقد
ناظر لريماس واتجه لها:وانتي من تكوني شال كابها
ابتسمت له :هل اشتقت لابنتك يا ابي
ناظرها ايفان:لقد كبرتي يا عزيزتي اخر مره رايتك كنت تصرخين لي ان اساعد امك ههههههههههه
ايفان همس:اوووه لقد اتى شقيقك
التفتت كان جاي باتجاهها ثامر
ثامر:اوووه مرحبا راما وجودي كيف صحتكم ومن الجميله
ايفان:انها صديقتهم الجديده
ناظرها ثامر وراح لها ناظر عيونها
ثامر بالعربي:رريماس
ريماس ابتسمت:اي ريماس
علقوهم بحبال
علقوهم بالحبال بعد ما خدروهم
فتحت عيونها شافت امها وابوها مربطين ع كراسي قذامها حست بالالم بايديها لفت شافت جودي جمبها
راما بهمس: جودي جودي بنت اصحي
جودي صحصحت
ولفت كان جمبها ريماس صاحيه لكن سرحانه وجمبها ريان
جودي:ريماس
ناظرتها ريماس:صحيتم
لفت لريان وهمست باسمه لجل يصحى وفاق
ريان:ااااخ وش رح نسوي
راما كلم جودي:في رجلي سكين معلقته للطوارئ انا بتمرجح لعندك وانتي خذيه
وفعلا بدات تتمرجح باتجاه جودي وفربت رجولها من يد جودي وجودي اخذت بعد محاولات السكين تمسكت بالحبل وتسلقته ويدها مربوطه وبالسكين قطعت الحبل وطاحت ع الارض وقطعت حبالهم ونزلتهم وريان اللي كان متفاجئ
راحت راما ع طول لامها وابوها حاولت تصحيهم لكن مافي امل
جودي:راما جو ضيوف
التفتت وكان ايفان واربع معه
ايفان: كيف استطعتم الافلات
راما: هذا ليس من شانك دع والداي
ايفان وهو يتمشى:فلنعقد هدنه ستاخذين والداك وانتي بدورك ستساعديننا في تهريب الممنوعات ستكونين مفيده جدا بما انك تجيدين التمثيل
ريماس: لن يحدث شيء كهذا ما دمت حيه
ايفان: سنرى اشار للرجال اللي معه وتقدموا ناحية البنات
قالت بعد ما اعطته بكس بوجهه:لازم نقاتل ريان انت فك امي وابوي
راح ريان يفك ام واب راما والبنات يضاربون الرجال
جودي جاها بوكس طيحها ع الارض لان كان ثلاث ضدها
جاء ريان وتضارب مع واحد
ريماس طيحت الرجال جاها بوكس من وراء لكنها قدرت تتفاداه
وبصدمه:ثامر
ثامر: اسف لكنه امر من سيدي
ريماس وهي تدافع عن نفسها: ثامر ايفان مو رئيسك ايفان اب....
ما كملة كلمتها بسبب الضربه اللي جات براسها
ايفان:خذها لمخبئي
شالها وراح فيها
راما بعد ما طيحت واحد من الرجال راحت تساعد ريان وجودي لان ضدهم ثلاث لكن جد كانوا اقوياء
وبعد ما طيحت الرجال التفتت تدور امها وابوها انصدمت وهي تشوف ايفان
انصدمت وهي تشوف ايفان حاط المسدس ع روسهم
قالت بغضب:لاااا اياك ان تفعل
ايفان: يا رجال انسحبوا
مشوا خارجين وبيدهم امها وابوها
التفت عليها وهو لا زال موجه المسدس ع ابوها ابتسم لها:ارجو انك تجيدين التعامل مع الحيوانات خرج وتقفل الباب
انفتحت غرفه من غرف الاسطبل
وانصدموا بذئبان
جودي: ذئاب راما وش بنسوي
راما: بهدوء خلونا نروح للحبل ونتسلقها
ريان: لا يعني لمتى بنقعد متعلقين وين السكين
اعطته جودي السكين
ريان:هالسكين ما ينفع
راما: وهذا ينفع او لا
ناظروها كان معها مسدس
ريان:الا ينفع
اطلقت لكن كان الرصاص مخلص وركضوا للباب حاولوا يفتحونه لكن مو راضي ناظروا بعض
جودي:ما كنت ابي اموت بهالطريقه
ريان: لا مابي اموت
راما: انا السبب انا خليتكم تجون معي
جودي مسكت يدها:لا احنا جينا بانفسنا راما انتي افضل انسان قابلته
راما:الحمد لله انني عرفتك
ريان:بنات وين ريماس؟
راما بحقد:اكيد خطفوها والله لو يلمسونها او يلمسون امي وابوي ليندمون
فجاه انكسر السقف كانت بنت بعمرهم شعرها قصير نطت وطاحت
ركضوا لها الذئبان ونطوا فوقها وصاروا يلحسون وجهها
وهي تضحك:الحمدلله ما سوا لكم شيء ناظرت عند البوابه بنتين وولد متلصقين بالبوابه وعلامات الدهشه بوجيههم وقفت عن الارض ونفضت لبسها وتقدمت لهم ناظرت للذئاب:لا يكون خوفتوهم ما يصير كذا اعتذروا
تقدموا الذئبان لهم ونزلوا روسهم
جودي:ههههه خلاص سامحناكم
راما:من انتي :اسمي ريناد وهذول اذاد واواز
ريان:سعوديه
ريناد: امممم كنت عايشه بالسعوديه لكني هربت من الناس اللي كنت عايشه معهم لانهم مو اهلي وما يبوني وكانوا يضربوني ابتسمت بعدوا
راما:ها؟
ريناد:شوي خليني افتح الباب
ابتعدوا عن الباب
رجعت خطوتين وراء والذئاب وقفت جمبها قالت : 1..2..3 ونطت ونط الذيبين وشاتت الباب وانكسر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 09-12-2016, 06:36 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


فتحوا فمهم بذهول من قوتها
التفتت لهم:بتقعدون هنا
خرجوا بسرعه
ريناد:الحقوني
راما: لا ابي انقذ امي وابوي
ريناد: احنا رايحين لها
اخذتهم لباص كبير
فتحت الباب ودخلت ودخلوا وراها ومشوا
وقفت بعد وقت قصير:في حراس متخفين ما رح نقدر نمشي الا بكره الصبح
ريان:خلاص ننام هنا وبكرا نمشي مع الشباب كلهم
وقفوا سيارتهم
امتلت عيونها بالدموع وهي تشوفها ع الارض يغطيها الطين
ركضت لها وجلست ع ركبها
راما: يماااا حاولت ترفعها
ريان: هاتيها ثقيله عليك
نزلوا تحت الارض
ريان يكلم الشباب: هربوا لكن بكرا بنمشي لهم كلنا
دخل ع رنا وحط ام راما
رنا وقفت وهي تشهق: ريان وش صار بوجهك
ريان: لا تخافين انا بخير
رنا ناظرتها وراه
صرخت:رينااد
حضنوا بعض بشوق
رنا: وينهم اشتق لهم
ريناد صفرت
جو ركض ونطوا فوقها وهم يلحسون وجهها
وهي تضحك: كبروا
راما راحت لامها وصارت تمسح ع وجهها بالمنشفه لجل تمسح الطين
فتحت عيونها
راما: يما يماا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 11-12-2016, 05:22 PM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انتقام بنات


ناظرتها ابتسمت لها وهي تمسك ايدها ناظرتها لثواني وتغمضت عينه
راما تناديها: يمااا يماا شفيك يمااا
جات ريماس حست نبضها نزلت راسها بحزن
راما قامت بهدوء امام نظرات الكل وبينهم فهد اللي جاء مع احمد بعد ما سلم ع عمانه
مرت من جمبه وطلعت الدرجات حتى وصلت لسطح الفيلا شعرها يداعب وجهها وتناظر ببرود جلست ع الارض
حست بهم جلسوا حولها
جودي حضنتها من جهه ومن الجهه الثانيه ريماس
اطلقت العنان لنفيها وبكت بين احضانهم
جلست قدامها ومسكت ايدها
ريناد: انا كمان فقدت امي وابي بعمر ال 18 قتلهم ايفان كنت رح اموت لولا الله ثم ام اذاد واواز جات قدام الرصاصه وتركت خلفها اذاد واواز وهم لسى ما كبروا كنت اشتغل بمطعم انظف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 15-12-2016, 12:39 AM
موتي ولا دمعة امي N موتي ولا دمعة امي N غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أنتقام بنات/بقلمي


انظف واساعد صاحب المطعم اللي سمح لي انام في المطعم بشرط انظفه استمرت على هالحال شهرين وتوظفت معلمه واللي زرع فيني الانتقام انني عرفت مكانهم بالبدايه ثامر كان معلم قبل لا اتوظف لكنه اختفى بظروف غامضه ولما بحثت عنه عرفت كل اماكن اختباهم بمساعدة صديقتي حياة هكر اخترقت لي موقعهم السري بعد ما بحثت عنه باسبوع والاسبوع الثاني اخترقته وجيت لهنا لجل انتقم منه وانقذ الناس اللي مالهم ذنب واولهم ثامر هو ما يعرف حقيقته
بعد ثلاث ايام
قبل شروق الشمس بدقائق واقفه ع البلكونه تنتظر شروق الشمس وبيدها كوب قهوه تركيه عادتها من صغرها ما تفوت شروق للشمس التفتت وكان ع اللابتوب وواضح انه مشغول الحين عرفت اول شيء اللي هو انه مكرس حياته للشغل ترك اللابتوب وناظر للشمس اللي تشرق بابتسامه انصدمت من تغير حالته المفاجئه التفت لها وهو لا زال مبتسم: ليه تناظريني انا خقه صح
عهد بسخريه: لا مضيعه جزمتي
عبدالرحمن بعصبيه: يعني وجهي جزمه؟
عهد: انا قلت وجهك جزمخ؟ والله اللي ع راسه بطحى يتحسس عليها
دخل عبدالله: صار شيء بالشركه وش بك متنرفز
عهد: صباح الخيير
ابتسم: صباح النور وش صاير
عهد ابتسمت: ولا شيء بس كنت ادور جزمتي ودخلت
ضرب الطاوله بغضب
عبدالله: وش صاير
دخل مطنشه

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

أنتقام بنات/بقلمي

الوسوم
بنات انتقام ايفان راما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جنون شلة بنات/بقلمي يتيمة حظـ روايات - طويلة 128 15-05-2017 03:17 PM
رواية أنتقام الذاكرة/ بقلمي myaar روايات - طويلة 7 03-08-2016 12:53 PM
رواية هبال وأستهبال بنات/بقلمي xleee1 روايات - طويلة 2 29-05-2016 02:09 PM
مغامرات شلة بنات/بقلمي memo211 روايات - طويلة 8 16-04-2016 08:27 PM
رواية هياط بنات/بقلمي روفي الهودي روايات - طويلة 34 08-12-2015 03:47 PM

الساعة الآن +3: 07:41 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1