Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الرابع عشر



شادن : جيبي اهلك على مستشفى الـ
الهام طاحت مغمى عليها
شادن : الو الهام ردي علي الهااام
ام فيصل شافت بنتها لما طاحت فجات عندها و حاولت تصحيها بس ما صحيت شافت جوالها جنبها و دقت على اخر اتصال اللي هي شادن
شادن : الهام وش فيك قفلتي
ام فيصل : انا امها انتي وش قلتي لبنتي و خليتيها تطيح مغمى عليها
شادن : خالتي انا ما قلت لها شيء بس قلت
ام فيصل : وش قلتي لها ليه مو راضيه تصحى
ايمن اخذ الجوال من شادن : الو خالتي احنا بس قلنا لها ان فيصل سوا حادث و هو الحين فمستشفى الـ
ام فيصل صدمه ما قدرت تتكلم قفلت الجوال
وحده من الحريم : ام فيصل بنتك صحيت و جالسه تبكي وش صاير
ام فيصل راحت عند بنتها و ضمتها
الهام : يمه فيصل صار له حادث يمه انا مقدر اعيش بدون اخوي خذوني عنده تكفوون خذوني عنده
ام فيصل حاولت انها تكون قويه اتصلت على السواق و جاء اخذهم و راحوا على المستشفى
ايمن : ابو فيصل عند ابوي انا بتصل على سالم اخليه يجيبه بدون ما يدري
شادن : طيب. شادن كانت تدعي لفيصل انه يقوم بالسلامه و ما يصير له شيء
ايمن اتصل في سالم اللي كان نايم
سالم رد و هو متنرفز : هلا ايمن
ايمن : سالم انت نايم
سالم باستهزاء : لا صاحي
ايمن : سالم قوم صحصح بقول لك شيء خطير و لازم تصحصح
سالم جلس على السرير : وش فيك
ايمن : ابو فيصل عند ابوي روح و جيبه لمستشفى الـ بسررعه
سالم وقف : ليه وش صاير
ايمن : فيصل صار عليه حادث
سالم : اييش كيف؟ و متى ؟
ايمن : سالم انا ما يمديني اقول لك شيء الحين اذا جيت للمستشفى اقول لك عن كل شيء
قفل منه و وصلوا المستشفى و نزلوا شادن كانت تجري وصلت عند مكتب الاستقبال : وين المريض فيصل ال
الممرضه : ايش تقربي له
شادن : انا اخته بأي غرفه هو
الممرضه : هو الحين بالعنايه المركزه و ما احد يقدر يدخل عنده
شادن : ليييه اقول لك انا اخته لازم ادخل عنده و الحين
الممرضه : اسفه لازم تنتظري لين يطلع الدكتور
شادن رجعت و ايمن جاء عندها : شادن وش صار
شادن نزلت دموعها : مو مسموح الدخول لانه بالعنايه
ايمن : اوووف
شادن : لازم ننتظر الدكتور يطلع من عنده
ايمن و شادن جلسوا ينتظروا الدكتور يطلع من عند فيصل و يطمنهم عليه لكن الدكتور طول و كل اهله وصلوا بعد ما وصلهم الخبر و عرفوا بكل شيء
الهام كانت حالتها جدا سيئه لان فيصل بالنسبه لها توأمها و ايضا امها و ابوها حالتهم كانت جدا سيئه
شادن كانت جالسه في المصلى تبع المشفى تصلي و تدعي انو يقوم بالسلامه
ايمن و سالم يحاولوا يهدو ابو فيصل
بعد فتره شبه طويله طلع الدكتور و اخيرا و كان شكله تعبان و وجه ما يطمن
الدكتور : انتو اهل المريض فيصل؟
الهام راحت عنده : دكتور طمني على اخوي كيف صار
الدكتور: بصراحه انا مو عارف ايش اقول لكن هذا قضاء الله و كل شيء بيد الله و ما نقدر نعترض على قضاء الله و قدره
شادن كانت جايه و سمعت كلام الدكتور توقعت ان فيصل مات
ام فيصل : دكتور قول وش صار لولدي
الدكتور : بصراحه هو الحين في غيبوبه و احتمال لما يصحى يفقد جزء من ذاكرته لان الحادث كان فيه خطوره على راسه
ابو فيصل : لا حول و لا قوة الا بالله
شادن جلست على كرسي و صارت تبكي و تقول بصوت خفيف : كله بسببي انا اتصلت عليه و قلت اني راح انخطف كل شيء صار بسببي المفروض انا اللي اتعاقب مو فيصل هو مالو دخل هو بس حب انه ينقذني
فتون جلست جنبها : لا تقولي كذا انتي لازم تدعين له يقوم بالسلامه و لازم تكوني قويه
شادن رمت حالها بحضن فتون : بس اللي صار له بسببي انا اتصلت عليه و قلت اني بنخطف لو دريت ان كذا بيصير له ما اتصلت عليه
فتون : انتي مالك ذنب كل شيء بيد ربك و بعدين هذا امتحان من ربي يمتحن صبرك و صبر اهله
شادن :بس هو كان جاي بينقذني
فتون : ينقذك ؟!!! ينقذك من مين؟
شادن : فتون انا الحين مو قادره
قطع كلامها ايمن
ايمن : شادن يالله احنا لازم نروح للمخفر
باسل : مخفرر!!!
ايمن : ايه انا وعدت الضابط و لازم نروح و يحقق مع شادن بخصوص الخطف و الحادث
ابو فيصل : خطف و حادث وش السالفه ي ولدي قول لنا وش صاير
ايمن : شادن كانت رايحه مع السواق بتقابل صديقتها في مطعم و تعرضوا لها شباب و خطفوها و فيصل كان راجع من دوامه بنفس الطريق و شاف الشباب و هم يخطفون شادن و هي استنجدت فيه و لحقها و صار اللي صار
باسل : و كيف تركوا شادن تروح من عندهم
ايمن : السواق قال لي ان فيصل لحق شادن و انا اتصلت بفيصل و اخذت رقم اللوحه و خبرت الشرطه و مسكوهم عند الاشاره
الهام راحت و ضمت شادن : الحمدلله على سلامتك ي عمري
فتون : الحمدلله على سلامتك
شادن بصوت خافت : الله يسلمكم
ايمن : يالله عن اذنكم و اذا صار اي تطور اتصلوا
ابو فيصل : مشكور ي ولدي
سالم : ايمن انتظرني بروح معك
ايمن : لا ما يحتاج
سالم : لا يحتاج انا اعرف لي واحد فالشرطه و بخليه يساعدك
ايمن : طيب يلا
راحوا شادن و ايمن و سالم لمخفر الشرطه عشان يحققون مع شادن
في المستشفى

الكل راح باقي اهل فيصل بس
الدكتور : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الهام : دكتور كيف صار اخوي
الدكتور : للحين بغيبوبه فأنا اقترح لو تروحوا لبيتكم و ترتاحوا و اي شيء يصير اوعدكم اني اتصل فيكم انا بنفسي
ابو فيصل : لا انا بضل جنب ولدي لين يتحسن و يقوم بالسلامه
الهام و ام فيصل : و احنا بعد
الدكتور : ي اخختي انتي واعيه و فاهمه اهلك محتاجين انهم يرتاحون ما يصير يجلسون هنا لان فيصل ما بيصحى لا اليوم و لا بكره
الهام : بس هذا اخوي الوحيد و لازم ننتظره يصحى
الدكتور : و هو بعد صديقي و انا اقول لكم هو ما راح يصحى الحين الا اذا
ابو فيصل : كمل ي دكتور ليه سكت
الدكتور : لازم يرتاح ي عمي و نمنع عنه الزياره هذه اليومين
ام فيصل : يالله ي بو فيصل فيصل ما راح يصحى بهذا الوقت
الدكتور : صحيح كلامك ي خاله
الهام : بس ي أمي نسيتي انو ابوي ما يسوق و بالعاده ما ياخذنا الا فيصل و السواق ما يسوق بالليل
ام فيصل : لا ي بنتي ما نسيت بناخذ لنا تاكسي
ابو فيصل : يالله نجي بكره ان شاء الله
الدكتور التفت لابو فيصل : لحظه ي عمي
الكل التفت له
الدكتور راح عنده و جلس عشان يوازي ابو فيصل اللي جالس على كرسي متحرك : انا بوصلكم
ابو فيصل :لا ي ولدي ما يحتاج انت كمل شغلك ما ابي اعطلك
الدكتور : انا خلصت شغلي و كنت طالع خلني اوصلك بطريقي
الهام مسكت عربية ابوها و لفت : مشكور انا اطلب تاكسي و نروح للبيت
الدكتور : مو كل التكاسي امان ي عمي انت منت خايف يصير لكم شيء لا سمح الله هذه الايام كثرت الجرايم اللي تحصل ف التكاسي
الهام وقفت بطلب من ابوها و نزلت لعنده
ابو فيصل : خليه يوصلنا ي بنتي
الهام : ابوي احنا مو محتاجين شفقه من احد
الدكتور: و من قال لك اني شفقان عليكم انا بس لان فيصل عزيز و غالي علي و لو درا اني شفتكم راكبين تاكسي ممكن يزعل مني
ابو فيصل : ي بنتي ما يصير نفرق بينه و بين فيصل خليه يوصلنا اليوم بس
الهام : بس اليوم
الدكتور ابتسم : يالله
وصلهم الدكتور فؤاد اللي هو صديق فيصل و رجع لبيته
بعد اسبوع

الكل اجتمع بالمستشفى باستثناء شادن و ايمن و سالم
فتون كانت جالسه تهدي الهام و ام باسل تحاول تغير جو ام فيصل و الهام
شادن وصلت عندهم مع ايمن و سالم رن جوالها : ايمن انتو كملوا انا بكلم و الحقكم
ايمن : طيب
شادن وقفت انتظرتهم يبعدوا عنها و اعطتهم ظهرها و ردت على الرقم الغريب ...: سلام ي حلوه
شادن : و عليكم السلام!!!
...: ايش رأيك فيني بس تصدقين عاد انا ندمت على شيء واحد اني عطيت حبيبك صورك كلها بدون ما اعرف الشيء اللي كنتوا مخططين له
شادن : هي هي هي منو انت تتكلم معاي بذي الطريقه ...: افا ما عرفتيني هذا انا بندر حبيبك انا بندر اللي مستحيل اتركك
شادن : وش تبي فيني انت ما تفهم كم مره قلت لك لا تكلمني ما تفهم انت ما تفهم
...: مو هذا اللي كنت متصل عشانه انا حبيت اكون صاحب واجب اسأل عن فيصل كيف صارت حالته الحين؟
شادن : و انت وش دخلك في فيصل و بعدين كيف عرفت انه مو بخير
بندر : ههههههه انتي ما تدرين اني انا اللي خططت على كل شيء ما تدرين ان اللي خلاه يسوي الحادث انا انا قلت لك قبل كذا مستحيل اخليك تتزوجين واحد غيري تسمعين و الا ما تسمعين
شادن : انت!!!! انت ي حقير اللي خليت فيصل يوصل لهذه الحاله انت الله ياخذك عساني اشوفك بنفس حالة فيصل و اردى
بندر : هوب هوب ليه كذا ي عمري تدعين علي بالمرض و انو يصير لي غيبوبه لا ما توقعتك كذا
شادن : شوف اذا ما تركتني و الله العظيم ل
بندر : ايش بتسوين لو ما تركتك بتقولين لايمن و الا لابوك و الا بتروحين لحبيب القلب
شادن قفلت بوجه بدون ما ترد عليه و جلست على كرسي قريب منها و تركت العنان لدموعها تنزل و قلبها يتقطع و تبكي بحرقه على اللي يصير لها. حست بيد شخص على كتفها التفتت و كان هذا الشخص
شادن بصوت باكي : سالم وش تسوي هنا
سالم جلس جنبها : عطيني رقمه انا اقدر اخلصك منه
شادن : اعطيك رقم مين؟؟
سالم : شادن لا تتغابين علي اعطيني رقمه
شادن ما تبي تعيد اللي صار بفيصل في سالم ما تبي احد يصير له شيء بسببها : كيف صارت حالة فيصل
سالم عرف انها تغير الموضوع: هو بخير بس
شادن فز قلبها : بس اييش؟
سالم : بس انا ما راح اخلي اللي وصله لذي الحاله
شادن : انا السبب انا اتصلت فيه و قلت تعال ساعدني و هو بالطريق صار له الحادث
سالم : شادن لا تحاولي تستغبيني لاني مو مثل فتون او الهام تضحكين عليهم بكم كلمه
شادن عرفت انو سالم مستحيل يتركها قبل ما يسوي اللي فباله قالت باستسلام : طيب وش تبغى تعرف
سالم : كل شيء من إلى
شادن : طيب...قالت كل شيء صار بينها هي و بندر و لما تدخل فيصل لين هذه المكالمه
سالم : اعطيني رقمه

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الخامس عشر



شادن : ما عنده رقم محدد كل يوم يتصل برقم
سالم : ارسلي لي كل الارقام اللي يتصل عليك منها
شادن : سالم انا ما ابي ادخلك انت كمان يكفي فيصل تدخل و شوف وش صار له بسببي
سالم : لا ي شادن هذا اذا تركناه يتمادى اكثر و اكثر و اكيد بالنهايه يوصل لمبتغاه
شادن : هو قال لي ما احد بيتزوجك غيري
سالم : شفتي عشان كذا هو يهددك باللي تحبينهم
شادن : طيب ممكن طلب اخير
سالم : امري
شادن : ما ابي احد يعرف و خاصة ايمن
سالم : من عيوني و الله اني اعتبرك مثل اختي عشان كذا ما ابيك تتأذين
شادن : اهم شيء لا تقرب من بندر لانه ممكن يسوي اي شيء
سالم : خلاص بندر خليه علي انا راح اتصرف و ابعده عنك
قامت شادن و راحت تشوف الهام و امها و سالم طلع من المستشفى طبعا سالم يعرف ان فيصل معجب بشادن و يعرف بكل شيء صار لشادن فيصل ما كان يخبي عنه اي شيء
شادن طلبت منهم انها تدخل و تزور فيصل فالبدايه منعوها لكن الدكتور صديق فيصل سمح لها تدخل
شادن جلست على طرف السرير و كانت الاجهزةمحاصره جسمه حطت يدها على جبينه و جلست تقرأ قرآن و بعد ما خلصت مسكت يد فيصل و بصوت هادئ : فيصل انا آسفه على اللي صار كله بسببي بندر اتصل فيني و قال انه هو اللي سوا لك الحادث قبل شوي اتصل فيني و قال انه لو ما تزوجته ممكن يأذي اهلي و كل الاشخاص اللي احبهم انا ما ابي احد يتأذى بسببي عشان كذا راح اقول له يجي يخطبني و راح اوافق بس صدقني ي فيصل انا مجبوره على هذا الشيءمجبوره
نزلت دموعها فضلت انها تطلع من هذا المكان قبل لا تبكي طلعت و هي مطنشه كل اللي ينادونها ركبت مع تاكسي و راحت لأبعد مكان تاخذ راحتها بالبكا
اما فالمستشفى الكل كانوا مستغربين من خروج شادن بهذه الطريقه الدكتور دخل يشوف حالة فيصل و بعد ساعة تقريبا خرج و الابتسامه على وجه
الهام لما شافته راحت عنده : دكتور طمنا عن فيصل
الدكتور بابتسامه : الحمدلله على سلامته فيصل بدا يستعيد وعيه اليوم كان يتكلم كلام ما فهمناه بس ان شاء الله كلها كم ساعة و يستعيد وعيه بالكامل و هذا كله بفضل الله ثم بنتكم شادن
سالم : الحمدلله الحمدلله
الهام رجعت جلست
الدكتور لما شاف الهام جلست حس انها مشتاقة لاخوها : اذا حابين تدخلوا عنده تفضلوا بس بشرط
الهام وقفت و بانفعال : ايش هو
الدكتور : ما تزعجونه او تضغطون عليه
الهام : ان شاء الله و هي اول من دخل عند فيصل
الهام لما دخلت : فيصل اشتقت لك و قسم ما تدري قد ايش اشتقت لك تكفى ارجع لنا شوف كلهم اشتاقوا لك يالله عاد طولت و انت نايم
فيصل بصوت واطي ما سمعه الا الهام لانها كانت قريبه منه : ش شادن
الهام : هاه شوفهم امي و ابوي هنا
ام فيصل : فيصل يالله عاد قوم ي ولدي يكفي نوم اشتقنا لك ي ولدي
ابو فيصل : كلنا مشتاقين لك ي ولدي متى تقوم لنا و ترجع مثل اول و احسن
فيصل فتح عيونه و حس بإضاءه قويه و غمضها بسرعه
الهام : فتح فيصل فتح عيونه كلموا الدكتور بسرعه
ايمن راح و خبر الدكتور و جاء الدكتور و طلع الكل و فحصه و بعد دقايق معدوده طلع الدكتور
االدكتور : الحمدلله ولدكم فاق من الغيبوبه و هو الحين طالب يشوف شخص بس ما اتوقع انه بيكون موجود بينكم
ايمن : مين ي دكتور
الدكتور : هو طالب يشوف الاخت شادن يقول بيشوفها ضروري
ايمن : شادن اختي وش يبغى فيها
الدكتور : يقول لكم يبغاها بموضوع مهم و ما يتأجل
ايمن : خلاص انا بكلم شادن و اشوفها وين
الدكتور : الحين استأذنكم
راح الدكتور و هو يمشي بالممر حس بأحد يناديه التفت و كانت بنت تناديه
الدكتور :هلا اختي ناديتي علي
الهام : اي انا الهام اخت فيصل
الدكتور فؤاد : هلا اختي آمريني
الهام: دكتور كيف حالة فيصل انا متأكده انك ما كملت كلامك كله لأهلي
الدكتور : تتوقعي اني اكذب عليكم ؟
الهام : لا مو هذا قصدي بس انا قصدي انك ما قلت الحقيقه لأهلي
الدكتور : طيب ممكن تتفضلي معاي للمكتب لانو لو شافنا احد هنا بيظن شيء سيء
الهام : لا انا عاجبني انو نتكلم هنا
الدكتور : مو معقوله انتي تفكيرك اكبر منك. راح و تركها
اما الهام لحقته لين مكتبه دخل هو و دخلت وراه
الدكتور ابتسم لما عرف انها لحقته بس خبى ابتسامته : وش تبين لا حقتني
الهام نزلت راسها : ابغى اعرف ايش مخبي عن اهلي بحالة فيصل
الدكتور : ما فيه شيء خبيته عنهم بس انتي من حبك الزايد له مو متاكده من كلامي
الهام : طبيعي ما اتأكد من كلامك
الدكتور جلس على كرسيه : لانك تكرهيني من اول ما شفتيني ممكن سؤال
الهام : لا مو ممكن
الدكتور : ليه تكرهيني لحد مو معقول ؟؟
الهام كانت بتطلع و ردت عليه بكلمتين : راجع ماضيك
طلعت و تركته تحت دوامة كبيره من الاسئله : ليه قالت هالكلام هي ايش عرفها بالماضي اللي انا عشته هي كيف تعرفني اساسا
كانت اسأله كثير تدور بعقل الدكتور فؤاد هل سيجد الحلول لهذه الاسئله ام لا ؟؟؟
اما عند شادن كانت جالسه على شاطئ البحر تشكي همها و حزنها له ما في غيره يحمل احزان الناس بحجمه الكبير يحمل هموم الناس و احزانهم
شادن سمعت جوالها يرن فتحته و كان ايمن ما ردت فالبدايه لكن لما شافت اصراره بانها ترد ردت بصوت مجهش من البكا و عارفه الشيء اللي يبغاها فيه
شادن : الو
ايمن بعصبيه و خوف : انتي وينك ليه ما تردين على اتصالاتي من اليوم اتصل فيك
شادن مسحت دموعها : آسفه ما سمعت للجوال
ايمن : يرضيك كذا تخوفيني عليك و كلهم خايفين عليك انتي ما تحسين ما تفكرين بأن فيه ناس تبيك و خايفه عليك
شادن ببكا : انا اسفه بس لسا في اشخاص بيكرهوني و يتمنون لي الموت
ايمن : انا متأكد ان اللي يكرهونك ما يعرفونك زين
شادن حبت تغير الموضوع : اي صح وش كنت تبغى متصل فيني
ايمن : مو قلت لك خوفتينا عليك
شادن : اسفه بس حبيت اجلس بروحي شوي
ايمن : انتي من طلعتي من غرفة فيصل و ما عاد شفناك
ايمن كان يكلم شادن و هو جالس جنب فيصل و ما في احد غيرهم بالغرفه
ايمن : طيب اسمعي فيه احد هنا بيكلمك
شادن : مين
شادن : مين؟ 
ايمن : تتوقعي مين 
شادن : امي صحيح 
ايمن : لا 
شادن : ايمن قول مين ترا و الله اقفل 
ايمن : خلاص خلاص خذي 
فيصل اخذ الجوال و بصوت تعبان : الو 
شادن ما عرفت صوته و قالت باستغراب: مين 
فيصل : انا فيصل
شادن : ايمن لا تلعب علي. و بصوت حزين. ادري ان فيصل بغيبوبه و ما راح يصحى منها الا بعد كم شهر 
فيصل : بايش احلف لك عشان تصدقي اني فيصل 
شادن : ايمن لا تمزح معاي هذا المزح ما احبه يالله باي 
فيصل : لحظه لحظه و الله انا فيصل صحيت من الغيبوبه اللي انا فيها 
شادن : مو من جدك 
فيصل : اول ما صحيت من الغيبوبه طلبت من فؤاد اني اشوفك بس جاني ايمن و قال انك زرتيني و بعدها طلعتي بس ما احد يعرف ايش قلتي لي و انا بالغيبوبه غيري انا 
شادن : يعني كنت صاحي من قبل لا اجيك 
فيصل : لا بس لما حطيتي يدك على يدي حسيت ان روحي رجعت لي و كنت ابغى افتح عيوني بس مو قادر ابغى اقول لك اني صحيت بس و ربك ما قدرت 
شادن: على العموم الحمدلله  على سلامتك 
فيصل : الله يسلمك يالله الحين بلا عناد و تعالي على المستشفى 
شادن : حابه اجلس مع نفسي شوي 
فيصل : طيب انتي وينك الحين انا جايك
شادن : شنو انت مجنون لا اكيد مجنون 
فيصل : مجنون بحبك ي مجنونه يالله الحين الساعه 5 معك ساعه اذا ما جيتي و الله اجيك انا يعني تجين الساعه 6 
شادن و هي منحرجه من كلامه : ان شاء الله يالله باي
قفل منها فيصل بارتياح و اخيرا راح يتحقق حلمه اليوم
ايمن دخل عليه : خلصت مكالمه؟ 
فيصل مو عاطي احد فرحته : اي و الحين بتجي
ايمن دخل هو و سالم : الله ما دريت انك تمون عليها و الا كان اتصلنا من اليوم 
سالم : اصبر شوي بس و تلقى عصافير الحب قدامنا 
فيصل : ي هوه خلاص ما ابيها تحس بشيء تكفون ابيها تكون مفاجأه
ايمن يغمزز له : بدينا ي فيصل 
فيصل طلعهم برا و هم يضحكون عليه 
ابو ايمن : وش فيكم ي عيال فشلتونا 
ابو فيصل : خلهم يفرحون انا لو مو هالعربيه كان قمت ارقص 
ام فيصل بصوت شبه واطي لكن الكل سمعه : اشوا انك ما تقدر ترقص 
الكل ضحكوا : هههههههههههههههه 
شادن وصلت : سلام عليكم 
ام شادن : هلا ببنتي وينك خوفتينا عليك 
الهام : كذا ي شادن تتركينا و تروحين 
شادن جلست بين امها و ابوها : اسفه لاني خوفتكم عليي بس حبيت اجلس بروحي شوي
ايمن : شادن انتي لك فتره مو طبيعيه قولي لنا حبيبتي وش فيك 
شادن نزلت راسها : ما فيني شيء. التفتت لابو فيصل و امه : الحمدلله  على سلامة ولدكم 
ام فيصل و ابو فيصل : الله يسلمك 
شادن : يمه انا بروح البيت شوي ببدل و ارجع
ام شادن : لا حبيبتي ماله داعي ترجعين لانو كلنا بنرجع 
شادن : و فيصل 
ابو شادن بابتسامه : هو بعد راح يطلع اليوم 
شادن : اها طيب يالله معاي نروح سوا
ايمن : لا انا ابي اخذك لمكان راح يعجبك ان شاء الله 
شادن بتعب : لا ايمن اليوم ما فيني لاي مشوار تكفى تعبانه حيل
ايمن مسكها من يدها : لا لازم اخذك لهالمكان الحين لانو لو اجلناه لازم احجز مره ثانيه 
شادن : معليش اليوم مره ما فيني 
ايمن ركبها السياره : خلاص و بعدين انا بتكلم معاك بموضوع مهم 
شادن رضت و كملوا طريقهم وصلو لمطعم 
ايمن فتح لها البباب : تفضلي 
شادن : يييه ايمن لا تسوي هذه الحركات 
ايمن : يلا تحمليني شوي
شادن : طيب يلا
ايمن و شادن دخلوا المطعم 
ايمن : شادن انا هنا لاني بتكلم معك بموضوع جدا مهم 
شادن : ايش هو 
ايمن : انا ما احب المقدمات ف اليوم اتصل فيني واحد و طلبك مني
شادن بصدمه : شننوووو 
ايمن : اللي قلته و قال انه يعرفنا زين و انتي بعد تعرفينه 
شادن نزلت دمعتها و بهمس : سويتها ي الحقير سويتها اخخ حسبي الله عليك و نعم الوكيل
ايمن : و الليلة بيجي يخطبك رسمي اذا انتي موافقه 
شادن : و انا عندي حل ثاني
ايمن : ايش قلتي
شادن : موافقه و ي ريت ما يجيب اهله معه لانو ما فيني اتكشخ لهم 
ايمن : بس صحباتك لما عرفوا قالوا انهم بيجون و كمان ام فيصل 
شادن وقفت : يالله نطلع بروح البيت تعبانه و ابي انام 
ايممن : بس ما طلبتي لك اكل
شادن : انسدت نفسي

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت السادس عشر ( و الاخير )




ايمن : خلينا ناكل شوي و نروح 
شادن : لا ايمن تكفى و الله مالي نفس و اذا انت بتجلس اروح مع تاكسي
ايمن وقف بسرعه : لا خلاص يالله نروح مع بعض
طلعوا من المطعم و رجعوا البيت شادن نامت و هي تبكي لانها راح تتزوج واحد ما تحبه تتزوج واحد مهددها بأهلها و اقرب ناس لقلبها 
صحيت بعد العشاء و صلت الصلوات اللي فاتتها لبست و نزلت الا و تلاقي الكل مجتمع استغربت ايش اللي جابهم 
ام شادن : تعالي حبيبتي وش فيك واقفه 
ام فيصل : ي هلا بالعروسه شكلها مستحيه 
شادن تذكرت ان اليوم خطبتها نزلت دموعها لا اراديا راحت على المطبخ و جلست على كرسي : اكيد هو الحين بالمجلس الله ياخذك ي بندر انا ايش سويت بحياتي عشان اتعاقب بهذه الطريقه ايش سويت عشان يصير معاي كل هذا
فتون جات من وراها : شادن حبيبتي وش فيك تبكين 
شادن مسحت دموعها : م مما فيني شيء
فتون : ايش اللي ما فيك شيء و انتي توك تبكين 
شادن كانت محتاجه لاحد يضمها ف رمت حالها بحضن فتون و جلست تبكي 
فتون : حبيبتي انتي خلاص يكفي لا تبكين و الله تقطعين قلبي 
شادن : انا ما كنت ابغى يصير هذا كله بس و الله مو بيدي مو بيدي اللي قاعد يصير فتون هو فالمجلس صحيح 
فتون : اي و العريس كمان وصل و يقول انه ما يبغى يشوفك بس اهم شيء توقعين و يمشي 
شادن : احسن اصلا انا ما ابغى اشوفه ما ابغى اشوفه 
فتون : طيب بس لا تبكين يكفي بكا يالله حبيبتي امسحي دموعك و روحي بدلي البسي لك لبس حلو و انزلي تحت كلنا ننتظرك 
شادن: لا ما ابي انزل ما ابي اهله يشوفوني
فتون : ما في احد غريب بس احنا و ام فيصل و بنتها 
شادن بحزن : فيصل موجود
فتون : اي موجود يالله الحين روحي بدلي و انزلي عندهم تراهم ينتظرونك 
شادن : خلاص انتي روحي و انا اجي وراك 
طلعت فتون و قابلت ايمن
طلعت فتون و قابلت ايمن ‏
ايمن : مرحبا 
فتون : اهلين ايمن 
ايمن : اتوقع انتي فتون اخت سالم 
فتون : اي انا 
ايمن : طيب ممكن سؤال
فتون : اسأل 
ايمن : وين شادن؟ لا تقولي انها للحين نايمه
فتون : لا هي تو صحيت و قلت لها تبدل و تنزل تحت
ايمن : قلتي لها عن المفاجأة 
فتون : لا ما قلت لها مجنونه انا عشان اقول لها 
ايمن : ههههه لا بس انتبهوا لا احد يقول لها 
فتون مرت من جنبه و هو دخل المطبخ و كانت شادن جالسه و مبين انها سرحانه 
ايمن هزها من كتفها : الحلو وين وصل
شادن : هاه 
ايمن : وين وصلتي
شادن بتوتر : ابد بس انت من متى هنا
ايمن : و الله مدري عنك انتي من متى سرحانه و زعلانه 
شادن ابتسمت ابتسامه باهته : لا مو زعلانه و لا سرحانه 
ايمن : اجل بمنو تفكرين 
شادن وقفت : خلاص ايمن ماني رايقه اكلم اححد بروح ابدل ملابسي و بنزل للضيوف اللي تحت
ايمن بابتسامه : طيب بس لا تكشرين ترى لو سمع حبيب القلب يزعل
شادن تنرفزت و طلعت لغرفتها و بدلت ملابسها و نزلت عند الضيوف
ام فيصل : ي هلا و الله ببنتنا و عروستنا 
شادن سلمت على الكل و جلست جنب امها : هلا فيك خالتي
الهام : وش فيك انتي طول اليوم نايمه 
شادن : سامحوني ما كنت اعرف انكم بتجون و الا كنت جهزت نفسي من بدري
ام فيصل : ما عليه ي بنتي الجايات احسن ان شاء الله
ام شادن ردت على تلفونها : هلا باسل 
باسل : امي تعالي انتي و شادن عند الباب لان الشيخ بيسألها
ام  شادن : ان شاء الله حبيبي. قفلت من ولدها و وقفت : عن اذنكم الشيخ يبي يسأل شادن اذا موافقه 
شادن بدون ما تقوم : قولي لهم اني موافقه 
الهام بابتسامه : انتي مجنونه تبين توافقين على الرجال بدون ما توقعين 
شادن قامت بدون نقاش
الشيخ من وراء الباب : شادن بنت مسعود ال موافقه تتزوجين 
شادن تقاطعه : اي موافقه 
ابو شادن : ي بنتي ما يصير خليه يكمل كلامه
ابو ايمن : اتركي الشيخ يكمل كلامه وش فيك مستعجله 
شادن : اسفه 
ايمن : خلاص ي ابوي اتركها بحالها 
الشيخ : طيب ي بنتي انتي موافقه تتزوجين 
شادن ما كانت تبغى تسمع اسمه فقاطعت الشيخ للمره الثانيه : قلت لكم موافقه موافقه اتزوجه. و قعت. و تركتهم و راحت لغرفتها قفلت الباب
الشيخ : وش فيها بنتك ي ابو ايمن ليكون انتم غاصبينها 
ابو ايمن : لا ي شيخ بس هي تعبانه شوي و تبي ترتاح 
الشيخ : طيب خل نرجع المجلس عشان نشوف المعرس

اما عند شادن كانت تبكي على سريرها بحرقه سمعت جوالها يرن توقعت انه يكون بندر ردت بدون ما تشوف الاسم : نعم وش تبي بعد اللي سويته خلاص تزوجتني ارتحت عساك ما 
فيصل : شادن وش فيك 
شادن طالعت بالجوال و مسحت دموعها : منو انت 
فيصل : انا فيصل انتي كنتي تبكين 
شادن : مو مهم انا حابه اشكرك على كل شيء سويته انت فعلا وقفت معاي بس ما نفع هذا هو حقق اللي يبيه 
فيصل : شادن حبيبتي اهدي لا تبكين تراه ما يستاهل دمعه منك 
شادن : لا تقول حبيبتي انا من اليوم و رايح مو حبيبتك مو حبيبة احد تسمع انا عدوت كل الناس ما ابي احد يحبني كل اللي حبيتهم تأذو بسببي حتى انت تأذيت بسببي انا مو حبيبة احد 
فيصل : شادن تكفين اسمعيني انا اتصلت عشان اقول لك حاجه تسعدك 
شادن بحزن و بكا يقطع القلب : ما بقى شيء يسعدني حياتي قبل شوي صارت تعيسه فيصل انا تزوجته تدري شنو يعني تزوجت واحد ما احبه تزوجت واحد هددني باللي احبهم تزوجت واحد ما عنده قلب و لا احساس 
فيصل : شادن حبيبتي اسمعي اللي بقوله لك
شادن بصوت عالي : لا تقول لي حبيبتي انا مو حبيبة احد انا مو حبيبة احد. اهىىى اهىى 
فيصل : الو الو شادن وينك ردي علي الوو 
شادن رمت الجوال و تكسر و صارت تبكي بهستيريا و هي تقول : انا مو حبيبة احد انا مو حبيبة احد 
ام شادن جات هي و ام فيصل و البنات تجمعوا عند الباب 
ام شادن : شادن حبيبتي افتحي الباب 
الهام : شادن ليه تصرخين تكفين افتحي الباب و قولي لنا وش فيك شادن 
الكل ما قدر يقنعها 
ايمن جاء هو و فيصل و باسل و سالم و الاباء 
ايمن : وخروا شوي خلونا نشوفها 
بعدوا عن الباب و قربوا الرجال منه
ايمن : شادن افتحي الباب 
شادن كانت تبكي و ما تسمع لأحد 
فيصل قرب من الباب و اشر لهم انه بيقنعها : شادن انا فيصل افتحي الباب ليه مقفله على روحك 
شادن : اتركوني ما ابيكم ما ابي احد اتركوني لحالي اتركوني. اهىىى اهىى
فيصل ما قدر يتحمل يخبي عنها هذا الشيء و قال لها : شادن اللي تزوجك مو بندر اللي تزوجك انا ي شادن انا فيصل 
شادن صدمه ما تكلمت حست انه يكذب عليها 
فيصل : شادن احلف لك انه انا اللي خطبك اليوم 
شادن : انت كذاب اصلا بندر مستحيل يتركني هو كاان يحلف لي انه بيتزوجني باالقوه و الا يقتلكم
فيصل : بندر هذا خلاص اليوم الصباح مسكته الشرطه ما حبينا نقول لك
شادن : انتو كلكم كذابين كلكم كذااااابييييييينن
فيصل دخل من تحت الباب عقد زواجهم و الجريده اللي اعلنت القبض على بندر بمساعده من سالم و هو اللي بلغ الشرطه 
شادن قامت و اخذت الاوراق و شافتهم طلعو صدق يعني هو يقول الصدق : يعني الحين ما فيه بندر
فيصل : لا بندر خلاص انمسك و هذا بفضل الله ثم سالم 
شادن فتحت الباب 
الهام : فتحت الباب فتحته 
ايمن : الحمدلله
شادن رفعت الورق : صدق هذا الكلام
سالم قرب منها : مو قلت لك ماا راح اخليه يقرب منك مره ثانيه 
شادن : يعني انا الحين صرت زوجتك
فيصل هز راسه بمعنى اي
شادن راحت عند ايمن : ايمن ممكن طلب 
ايمن : آمري
شادن : ابغى ازور بندر
فيصل بعصبيه : مو من جدك وش تبغين فيه بعد كل اللي سواه فيك 
شادن سفهته : ايمن تكفى بس بقول له كم كلمه 
فيصل لفها جهته : انتي مجنونه بتشوفين هذاك الحقير اللي خرب حياتك 
شادن : ابغى اشوفه بكلمه مو من حقكم و اذا ما تبغواا تروحوا معاي انا بروح لوححدي. تركتهم و دخلت غرفتها لبست عباتها و طلعت. انا رايحه و بشوفه و بكلمه 
فيصل بعصبيه : لا هذي اكيد جنت 
ام فيصل : فيصل روح معها ي ولدي لا تتركها تروح لوحدها
فيصل راح و لحقها 
شادن : وش تبي 
فيصل : بروح معك 
شادن : يالله
وصلوا للمخفر اللي فيه بندر
شادن : حظرت الضابط انا بس بكلمه بقول له كم كلمه و ما راح اطول 
الضابط : بس هذ ممنوعه االزياره عنه 
فيصل : خلها تزوره بس المره هذه 
الضابط : تفضلو معاي 
شادن و فيصل كانوا ينتظروا بندر بغرفة الزياره دخل عليهم بندر 
شادن قامت و هي متلثمه : ي اهلا و سهلا 
بندر : انتم السبب انتم دخلتوني السجن بس اوعدكم ما راح اترككم 
شادن مدت عقد قرانها هي و فيصل : تفضل شوف
بندر فتحه و شاف التوقيع و طالع فيها : تزوجتيه ي شادن تزوجتي فيصل و انتي ما تعرفينه 
شادن : اي تزوجته و زواجنا بعد شهر الدعوه عامه. مسكت يد فيصل و هي مبتسمه  طلعت و هو يطالع فيهم لين اختفوا عن نظره
بعد شهرين تزوجوا شادن و فيصل 
بندر حكموا عليه سجن 8 سنوات بسبب تحرشه ببنات كثيرين و من ضمنهم شادن 
باقي الاشخاص كملوا حياتهم


و بكذا انتهت روايتي الاولى اتمنى انها عجبتكم و الحين جالسه اجهز حق روايتي الثانيه و حنزلها بأقرب وقت

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1