Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الأول :


في سنة من السنين كان فيه ميتم يوفر الأمن للاطفال ما دون 18 سنه
سالم و أيمن كبروا مع بعض و تربوا في ميتم مع بعض بنفس الدار و كانوا مع بعض كانهم شخص واحد 
بعد مرور 18 سنة كبروا الاطفال الايتام و جاء مكانهم اطفال مثلهم ايتاهم بلا ام و لا اب 
سالم و ايمن طلعوا من الميتم و هم فرحانين لانهم و اخيرا اخذوا حريتهم لكن اكيد ما راح ينسوا هذا المكان اللي ضمهم اكثر من 10 سنوات 
سالم ماسك بيد ايمن و يطالع فيه : وين تبينا نروح 
أيمن : اول شيء بسويه انا بدور على اهلي بعرف ليه تركوني اتربى في ميتم انا ما راح اسامحهم على هالشيء اللي سووه فيني
سالم : و انا بعد بسوي مثلك بس يمكن اهلك عندهم عذر لازم تعذرهم حتى ولو ما تعرف السبب 
ايمن : سالم تتوقع اقابل اهلي 
سالم : ان شاء الله انت تقابل اهلك و انا اقابل اهلي و نعيش معهم 
ايمن ابتسم لصديقة : وش رايك نبدأ صفحة جديدة من اليوم
سالم ابتسم : و الله فكرة حلوه ننسى كل شيء من الماضي
ايمن : بس 
سالم باستغراب : بس ايش 
ايمن : بس اخاف ان اهلي نسوني خايف ان 
سالم قاطعه : شوف من الحين اقول لك اللي يلقى اهله قبل الثاني يضيف صاحبه
ايمن عرف ان سالم بيغير جو : ان شاء الله يالله نبدأ من اليوم ندور شغل و بنستأجر شقة نجلس فيها 
سالم : اوك 
راحوا سالم و ايمن يدوروا لهم على شغل 
بعد عدة ايام  الساعة 6 الصباح
سالم جاء بيصحي ايمن من النوم 
سالم : ايمن ايمن قوم يالله نروح للدوام 
ايمن لا رد 
سالم هزه من كتفه : ايمن ايمن 
ايمن ايضا لا رد
سالم خاف و صار يهزه بقوة لكن ايمن لا حركة و لا رد
سالم شال يده بسرعة بعد ما حطها على قلب ايمن حاول انه ينكر اللي في باله 
سالم شال ايمن و وقف تاكسي و على اقرب مستشفى 
بعد ثلاث ساعات من دخول ايمن للعناية سالم يحسها سنين 
الدكتور طلع و بحزن : انت تقرب للمريض اللي داخل
سالم : ايه تكفى دكتور وش صار لايمن 
الدكتور : تعال معاي للمكتب و تعرف كل شيء 
سالم راح وراء الدكتور و هو يتنفس بسرعة 
الدكتور جلس على مكتبه : انت ايش تقرب للمريض
سالم : انا صديقه من كنا صغار
الدكتور : طيب وين اهله 
سالم بحزن : احنا تربينا بدون اهل تربينا في ميتم و طلعنا منه قبل اسبوع تقريبا 
الدكتور: و انتو الحين وين عايشين 
سالم : استاجرنا شقة 
الدكتور : على العموم بما انك صديق المريض من كنتو صغار اكيد تدري انه مريض 
سالم : مريض!!!!!؟
الدكتور : ايه مريض بالقلب ‎
سالم حس كانها صاعقة نزلت عليه من حيث لا يحتسب
موجع ان تسمع بأن صديقك الذي تربى معك منذ الصغر انه مريض بمرض لا تستطيع معالجته و لا الاطباء يستطيعوا معالجته الا الله جل جلاله هو الوحيد الذي يستطيع ان يشفيه من هذا المرض 
سالم : دكتور ايش اللي ممكن نسويه انا مستعد اسوي اي شيء بس يتشافى من هذا المرض
الدكتور : ما نقدر نسوي الا شيء واحد 
سالم : اللي هو 
الدكتور : هو انو نسوي عملية قصدره كل اسبوع بس هذه العملية لازم تكون بموافقة اهل المريض
سالم : بس انا بحسبه اخوه 
الدكتور : عفوا ي اما المريض يوافق او تجيب لي اهله هذه شروط المستشفى
سالم وقف : ي رب ساعدني دكتور تكفى احنا ما نعرف وين ديار اهالينا ما نعرف عنهم شيء احنا مالنا الا بعض 
الدكتور : انا آسف بس هذا شروط المستشفى 
سالم طلع و هو معصب و يقول بصوت عالي خلى كل المتواجدين في المستفشى يسمعوه : ححححسسسبببببييييي الله عللللييييكككككمممم حسبي الله عليكم 
سالم اتجه لغرفة ايمن و كان ايمن متمدد على السرير و حوله جميع الاجهزة كان شكل ايمن حييييلللل موجع دخل عنده و حط يده على يد ايمن و قال بحزن : ايمن هذا مشوارنا انتهى و كل واحد اخذ نصيبة من ذي الحياة و اخر شيء كنت متوقعة اننا نفترق انت كنت اخوي و ابوي و صديقي و كل شيء بحياتي " نزلت دموع سالم بمجرد انه تخيل حياته بدون ايمن " ايمن انا ما اقدر اساعدك الدكتور يقول لازم اهلك يوقعون على موافقتهم للعملية و اهلك ما اعرفهم و لا انت تعرفهم حاولت اقنعهم اني اخوك و صديقك بس ما اقتنعوا انا راح اروح ادور على اهلك لو كانوا بآخر الدنيا راح الجيبهم بإذن الله و راح تسوي العملية و تتشافى من هذا المرض انا واثق انك قوي و بتتغلب على هذا المرض 
وقف سالم و صار يمشي بالققوة للباب لانها اخر مره راح يقابل صديق عمره راح يتركه و هو بأمس الحاجة له 
ايمن سمع كل كلام سالم بس ما كان قادر ينطق بولا كلمة و لا حتى يقدر بتكلم بسبب الاجهزة صارت دموعه تنزل بكثره 
سالم التفت للمره الاخيرة يودع فيها صديقه و اخوه و ابوه وعطاه وعد انه يلقى اهله و يجيبهم عشان يوقعوا للعملية 
سالم طلع من الغرفة اللي فيها ايمن و صار يمشي لين وصل باب المستشفى الرئيسي و وقف و التفت وراه 

أميـرة الأمـل ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

✿❁࿐❁✿​






الرواية تبدو مشوقة من بدايتها ،بصراحة عجبتني فكرتها.
اتمنى انو ايمن ما يموت و يكمل مشواره مع سالم اللي احس انو اخوه مو صديقه .

اتمنى لك\ي التوفيق في هذه الرواية

بانتظار البارتات القادمة














Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني



جاء ولد من وراء سالم و وقفه : ممكن شوي من وقتك 
سالم : خير 
الولد : انا من صحيفة ال انا كنت موجود لما طلعت من غرفة الدكتور و انت تصرخ و حبيت اعرف ليه انت تصرخ فلما رحت وراك شفتك دخلت غرفة شخص و مبين ان هذا الشخص مهم عندك 
سالم : المطلوب‏
الولد : اخوي انا حاب اسوي معاك مقابلة تقول فيها سبب تركك لصديقك و هو بذي الحاله 
سالم : السبب اني رايح ادور على اهله لانه محتاج يسوي عملية بأسرع وقت و لازم يكونوا اهله موافقين على العملية 
الولد : طيب اخوي ممكن اتعرف عليك و اكتب مقال عنك و انشره و بكذا تكون عملية البحث عندك سريعة 
سالم : كيف ما فهمت عليك 
الولد : اخوي انا اقدر اساعدك على البحث عن اهل المريض انت قول لي اسمه بالكامل و عطني اسمك و رقمك و راح انشر الخبر في الجريدة و كذا اكون سهلت عليك البحث 
سالم كانه اقتنع : طيب موافق بس ارجوك تنشر الخبر بأسرع وقت لان صديقي في حاجة لهذه العملية 
الولد : اوك تعال معاي عشان اكتب المقال و اخذ معلومات منك 
راح سالم مع الصحفي اللي جاء لمساعدة سالم و ايمن
و سالم كان جدا متفاىل  
"بعد عدة ايام انتشر خبر بعنوان " من هم عائلتي 
و كان عبارة عن
كتبت هذه المقاله لاجد اهل صديقي المريض ايمن مسعود عبدالله ال ارجوكم من يعرف اهله اتصلوا ع هذا الرقم ف ايمن محتاج كثيرا لهذه العملية و لم تتم العملية الا بموافقه اهله ارجوكم ثمَّ ارجوكم ثمَّ ارجوكم اتصلوا فحياة ايمن في خطر لدي مهلة ثلاثة ايام فقط فأنا وعدت ايمن ان احضر اهله اينما كانوا فساعوني 
سالم قرأ هذا الخبر فتح جواله ينتظر اول مكالمة ينتظر شيء يفرحه عن طريق الجوال و هي مكالمة احد من اهل ايمن 
وانتظر و انتظر و انتظر في منتصف الليل سالم صحي على صوت جواله و رد بلهفه على امل انو يكون احد من اهل ايمن 
....: الو 
سالم : الو 
...: السلام عليكم 
سالم : و عليكم السلام مين معاي
...: معاك شادن انا شفت الخبر اللي بالجريدة انتظرت اهلي ينامون و اتصلت فيكم انا اخت ايمن الكبيرة ابغى اقابلك عشان اقول لك كل شيء
سالم فرح كثير : طيب تعالي للمستشفى 
شادن : اوك بكرة الصباح راح اجي الساعة 7 
سالم : اوك
قفل سالم و هو مبسوط لدرجة ان النوم ما جاه ينتظر بكرة بأسرع وقت عشان يساعد صديقه و ينفذ وعده 

في الصباح سالم بما ان ما جاه النوم جهز نفسه من بدري و راح للمستشفى و انتظر شادن عند بوابة المستشفى 
جات شادن طبعا عرفته لانه كان حاط صورته ف الجريدة : السلام عليكم انت سالم صحيح 
سالم : ايوا انا سالم و انتي شادن اخت ايمن 
شادن : ايوا ‏
سالم : اوكي تعالي نجلس في الكوفي 
شادن بعد ما جلست : شوف انا جيت هنا على اساس اني رايحه للجامعة اهلي ما يدرون اني هنا لو يعرفوا اكيد راح تصير مصيبه
سالم استغرب : ليه 
شادن : انا صراحة ما كنت اعرف ان عندي اخ غير باسل 
سالم : و كفي عرفتي

شادن تذكرة اللي صار بالامس

ابو باسل : ي جوليا جوليا 
جوليا جات على صوت ابو باسل
جوليا : شو بدك
ابو باسل مد الجريدة : شوفي شنو مكتوب 
جوليا لما قرت الخبر شهقققت : هىىىىى هدا مو هو ابنك ايمن 
ابو باسل : مو ولدي و لا اعرف هذا ولد بنت الحرام 
جوليا : شو بدو 
ابو باسل : يقولون ان مريض بالقلب و لازم اروح 
جوليا : شو بدك تروح لو
ابو باسل : لا ما راح اروح له هذا مو ولدي انا ما عندي الا شادن و باسل لا اسمع احد يقول هذا ولدي
جوليا : ان شاء الله
شادن : و هذا اللي صار انا سمعت امي تقول هذا ولد بنت الحرام
سالم : يعني انتي اخته من الام
شادن : ايوا حبيت اساعده و ياخذ حقه من ابوي ابوي ظلمه كثير
سالم : احنا ما نبي شيء غير انه يقوم بالسلامة هذا اهم شيء عندي
شادن ابتسمت : ان شاء الله يقوم بالسلامة 
سالم وقف : يالله نروح نشوف الدكتور
شادن : يالله 
راحوا سالم و شادن و شادن وقعت على اوراق العملية و سوو العملية لايمن شادن استأذنت من سالم لانها تأخرت على اهلها و ما تبغاهم يشكون بشيء 
بعد اسبوع من عملية ايمن سالم حكى لايمن عن كل شيء ان امه ماتت و ابوه هو اللي حط ايمن عند الميتم و اول ما ماتت امه تزوج عليها وحدة مصرية و جاب منها باسل و شادن 
سالم دخل و الابتسامة شاقه وجهه : صباح الخيير
ايمن ابتسم له: اهلين صباح النور 
سالم : هاه كيفك ان شاء الله احسن 
ايمن : الحمدلله احسن من قبل 
سالم : طيب عندي لك مفاجأة 
ايمن : ايش هي
سالم نادى بصوت شبه عالي : 


توقعاتكم للبارت الجاي...

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثالث


سالم نادى بصوت عالي : شادن ادخلي 
شادن دخلت و كانت شايله شنطة بحجم متوسط : صباح الخير ي احلى اخ بالدنيا
ايمن : صباح النور
سالم : اجل انا استأذنكم عندي موعد بخلصه و ارجع لكم 
ايمن : وين 
سالم : بعدين اقول لك 
شادن : شكلي خربت عليكم الجو 
سالم : لا ما خربتيه و لا شيء و بعدين انا اللي ناداك يعني لو ما ناديت عليك ما كان جيتي
شادن : ايه صح 
ايمن : سالم وين بتروح 
سالم : بروح اقابل واحد ساعدني اني القى اهلك 
ايمن : اوك لا تتأخر
طلع سالم و شادن جلست على طرف السرير : كيفك الحين 
ايمن : الحمدلله.  شادن 
شادن : هلا عيوني
ايمن : شادن صدق ان ابوي كان يعذب امي 
شادن نزلت راسها : انا كنت اسمع امي لما تحكيني عن ماضي ابوي كانت تقول انه يكرهها لان ابوه زوجه بالغصب 
ايمن : طيب تقدري تجيبي صورة لامي
شاذن :  اتوقع ان ابوي رمى صور امك بس بدورها و ان شاء الله اجيب لك لو كانت قديمة 
ايمن ضمها : مشكورة ي احلى اخت ما راح انسالك هذا المعروف 
شادن : شنو هذا اللي قاعدة اسمعه شوف انا الحين بعذرك بس لو سمعت كلمة مشكورة هذه مره ثانية ما اكلمك
ايمن : خلاص ما راح اقولها بس ممكن طلب اخير
شادن : عيوني لك امر تدلل 
ايمن : ابغاك تجيبي لي الرجال اللي نشر خبر في الصحافة عني
شادن : وش تبغى فيه
ايمن : ابغى انشر خبر عن اهل سالم ابغى اساعده مثل ما ساعدني و وقف معي
شادن : خلاص خلها علي انا صديقتي اخوها صحفي راح اخليها تقول له يدور على اهل سالم انت لا تشيل هم
ايمن : اوك دام كذا انا تطمنت 
شادن حطت يدها على يده و بابتسامة : ان شاء الله نلقاهم 
عند سالم 
سالم دخل شركة كبيره و فخمه بمعنى الكلمة جميع المتواجدين فيها رسميين و موحدين الزي السعودي اللي هو ثوب و شماغ الا هو كان لابس بنطلون و تيشيرت 
سالم وقف احد الموظفين : لو سمحت 
الموظف : امر 
سالم : ما يامر عليك ظالم اممم وين مكتب فهد ال
الموظف : هههه شكلك غلطان 
سالم طاح وجه توقع انه غلطان في العنوان : مو هذه شركة سلمان الفهد 
الموظف : ايه هذه هي
سالم : طيب وين مكتب فهد 
الموظف : انت تعرف الاستاذ فهد 
سالم : اكيد انا سالم جاي بشكره على مساعدته لي
الموظف : اها طيب مكتب الاستاذ فهد الفهد في الدور الثاني تلقى سكرتيره على اليمين 
سالم : اوك مشكور
طلع سالم للدور الثاني و راح لسكرتير اللي على اليمين : السلام عليكم 
السكرتير : و عليكم السلام
سالم : انا جاي عند فهد وين مكتبه
السكرتير : انت الاستاذ سالم!!!؟
سالم ابتسم : ايوا انا
السكرتير : اوك تفضل هو ينتظرك 
سالم دخل المكتب و انصدم كان شكله مكتب وزير او امير هو لما قابل فهد كان شكله عادي ما يوحي الى هذا العز و الخير اللي عايش فيهم 
فهد قام و بابتسامة ترحيبيه : ي هلا و الله ي هلا بسالم 
سالم فاق من صدمته : ي هلا فيك 
فهد للسكرتير : جيب لنا اثنين قهوة و الغي كل المواعيد حقت اليوم 
سالم : لا انا مو مطول ما ابي اعطلك عن شغلك
فهد طنشه : سو مثل ما قلت لك
السكرتير : ان شاء الله طال عمرك
بعد ما طلع السكرتير جلس سالم و فهد على مكتبه 
فهد : ايوه اخبارك
سالم : الحمدلله مثل ما تشوف
فهد : الحمدلله  على سلامة صديقك اعذرني ما قدرت اجي و الله انشغلت
سالم : لا ما في داعي تعتذر 
فهد : اهله ما زاروه صح
سالم : بس اخته و تقول ان ابوه و امها ما يدرون انها تقابل اخوها
فهد : لا حول و لا وقوة الا بالله و ان شاء الله ايمن مبسوط معها
سالم ابتسم : ايه الحمدلله اخته جات في الوقت المناسب و لا كان راح 
فهد : الحمدلله  على كل حال
سالم : الا بسألك وين الصحافة اللي تقول انك تشتغل فيها ما اشوف شيء هنا 
فهد : لا انا اشتغل هنا و هناك 
سالم : اما 
فهد : هذه الشركة لابوي بس بالوقت الحالي ابوي سافر للخارج و انا استلمت الشغل عنه و اخذت اجازة من عملي 
سالم : اها 
فهد : وش رايك بما انو ما عندي شغل نروح لايمن
سالم : ايوا و الله ي ليت ما ابي اتركه لوحده
فهد شاف قوة الصداقة و الاخوة بين سالم و ايمن و حب انه يقابل ايمن و يتعرف عليه
  في المستشفى شادن للحين عند ايمن لانها قالت لاهلها بتطول 
ايمن : غريبة ما رجعتي البيت امك ما تخاف عليك
شادن : لا تطمن انا استاذنت منها و قلت اني بطول في الجامعة
ايمن كان كل آكل هم سالم لانو تأخر و ما يرد ع جواله
شادن لاحظت هذا الشيء في وجه اخوها : وش فيك ايمن احسك مو معاي
ايمن : هاه لا معاك بس سالم طول و ما يرد ع جواله اخاف صاير له شي
شادن تطمنه : تطمن سالم رجال و اكيد هو عند صديقه و ان شاء الله ما راح يطول
ايمن : شادن جيبي لي مويه لو سمحتي
شادن : من عيوني. قامت و ما كان موجود مويه في الغرفة فالتفتت لايمن : ايمن ما في مويه هنا انا بنزل و اجيب لك من تحت 
ايمن : اوك لا تطولي
شادن اول ما طلعت قابلت بوجها سالم و فهد
شادن : سالم وينك ما ترد ع جوالك خوفت ايمن عليك 
سالم : اسف بس جوالي طفى و ما فيه شحن الحين ادخل عنده و اعتذر منه 
فهد : مين هذه
شادن التفتت لمصدر الصوت و قالت بصدمة و توتر : فففهههد
فهد بصدمة اقوى : شادن انتي وش تسوين هنا
شادن من التوتر ما قدرت تقول 
فهد : شادن انتي وش تسوين 
شادن بتوتر :أنا امم انا
فهد مسكها من كفها بقوة و عصبية و هو يصر على اسنانه : شادن ردي علي وش تسوين هنا
شادن نزلوا دموعها لانها ما تبغى تقول له انها عند اخوها لانه لو عرف اكيد ابوها بيعرف ففضلت السكوت
سالم باستفهام : فهد انت من وين تعرفها
فهد : سالم هذه وش تسوي هنا
سالم : تزور اخوها انت كيف تعرفها
فهد : اخوها اخوها اليوم انا قابلته ما فيه شيء انتم تضحكون علي
سالم : شنو اللي نضحك عليك و بعدين اترك البنت  سحب شادن من فهد و خلاها وراه
فهد : شادن اذا ما رجعتي البيت الحين ترا و الله
سالم : و اذا ما رجعت
فهد : سالم خلك بعيد عنا 
شادن بترجي لسالم : سالم انا لازم اروح و بصوت واطي : هذا ولد خالتي سلملي ع ايمن و لا تقول له عن شيء
سالم الحين كانه بدأ يفهم ترك شادن تروح اما فهد 
فهد : سالم انت قلت ان شادن جايه تزور اخوها منو اخوها
سالم غير الموضوع : مو مهم خلنا ندخل عند ايمن تأخرنا عليه
طبعا فههد يصير ولد خالة شادن كان يدرس في الخارج مدة عشر سنوات اخذ الدكتوراه و رجع بشهادة ترفع الراس لكن اللي ما يعرفه ان ايمن يصير اخو شادن لانه طول و هو في الخارج نسي كل شيء حتى لقب زوج خالته و هذا اللي انقذ ايمن

توقعاتكم ...

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الرابع



سالم دخل عند ايمن و وراه فهد اللي كل تفكيره في شادن 
سالم : سلام ايمن كيفك ان شاء الله تحسنت 
ايمن : هلا الحمدلله بخير 
سالم : اعرفك فهد فهد اعرفك هذا ايمن 
فهد : اهلن ايمن الحمدلله  على سلامتك
ايمن : الله يسلمك 
فهد : سمعت انك لقيت اختك 
ايمن : الحمدلله كل هذا بفضل الله ثم فضلك 
فهد : لا تشكرني اشكر سالم هو اللي سوا الحوار و انا بس نشرت
ايمن : مشكورين كلكم 
سالم : افا انت اخوي و ما يغلى عليك غالي المهم تكون بخير
فهد : ان شاء الله حتى انت تشوف اهلك و تفرح فيهم 
سالم بحزن : خلاص ما في امل اني القاهم دام هم تخلوا عني و انا صغير اكيد ما بيدورون عني بعد ما كبرت 
ايمن : سالم اهلك راح تلقاهم بإذن الله 
بعد مرور اسبوعين 
ايمن طلع من المستشفى و تحسنت حالته 
اما فهد سأل شادن عن سبب وجودها في المستشفى و اضطرت انها تكذب و قالت انو صديقتها تعبت و مشت كذبتها على اهلها 

ايمن كان يكلم شادن : طيب اسمعي بما انو فهد طلع يعرفك ابغاك تروحي للشركة اللي هو فيها 
شادن : ايش اسوي 
ايمن : قولي بعلن عن خبر اختفاء اسرة و انتي اكتبي التقرير و في نهاية التقرير غيري اسمك
شادن : بس اذا غيرته يمكن سالم يفهم غلط 
ايمن : ايه صح طيب اكتبي اسمي
شادن : اوك ان شاء الله
ايمن : مهما صار ما راح انسى معروفك هذا 
شادن : رجعنا نعيد نفس الموال انا مو قلت لك ما بيننا هذا الكلام و بعدين من حقي اساعدك 
جوليا ام شادن كانت ماره من غرفة شادن و سمعت اخر كلمة قالتها فدخلت عليها : انتي وش تسوين 
شادن فزعت من صوت امها و بسرعة تكلمت بالجوال : سناء بعد شوي اكلمك . و التفتت لامها : هلا ماما كنت اكلم سناء
جوليا : و الله!!!!؟
شادن : ليه مو مصدقتني
جوليا : لان سناء في الصالون عم تسأل عنك و قالت انك اليوم ما رحتي على الجامعة 
شادن انصدمت ما توقعت ان سناء بتجي للبيت صحيح هي صديقتها المقربة و سناء من خوفها على شادن جات للبيت 
جوليا : هلأ بتقولي لي مع مين كنتي عم تحكي
شادن نزللت راسها لانو ما عندها اجابة 
جوليا قربت منها و مسكتها من يدها : احكي مين اللي كنتي عم تحكي معه 
شادن نزلت دموعها من شدة قبضة امها على يدها 
جوليا بتهديد : اسمعي هلأ بدك تروح و تعتزري من رفيقتك و تروح من هون و انا بعرف كيف تحكي
شادن راحت و حطت الجوال بجيبها و ما كانت تدري ان فيه طرف ثاني يسمع للي صار 
سالم دخل الغرفة اللي فيها ايمن 
سالم : ايمن وش فيك 
ايمن قفل الجوال و بخوف : انكشفنا ي سالم انكشفنا
سالم خاف : وش صاير قول 
ايمن : كنت اكلم شادن و دخلت عليها امها سمعت مكالمتنا 
سالم : اييييش كيف سمعت 
ايمن : شادن حاولت ترقع و قالت انها تكلم صديقتها سناء و طلعت سناء هذه جايه عندهم لان شادن اليوم ما راحت الجامعة
سالم : يا الله وش هذه الورطة الحين اكيد راح يعرفون بكل شيء
ايمن : صار الوقت اننا نقول لهم كل شيء بس مو شادن اللي راح تقول لهم 
سالم : مين اللي بيقول لهم
ايمن وقف : انا انا اللي بقول لهم سالم تكفى اخذني لبيتهم الحين قبل ما يسوون شيء لشادن 
سالم : انت مجنون لا اكيد مجنون وش بتسوي 
ايمن : سالم اذا ما تبغى توديني انا بروح بتاكسي لازم يعرفون مني انا مو من شادن 
سالم : لا حول و لا قوة الا بالله يالله وش نسوي بعد
ايمن : لا تخاف ما راح يصير الا اللي ربي كاتبه
سالم: ان شاء الله 
راح ايمن مع سالم للعنوان اللي ايمن اخذه من شادن قبل فترة لان سالم كان يروح ياخذها عشان تشوف اخوها وصلوا للعنوان المطلوب و نزل ايمن 
ايمن التفت على سالم : وش فيك ما تنزل
سالم : هذه مشاكل عاىلية ما ابي اتدخل فيها
ايمن ابتسم له : طول عمرك ما تحب تتدخل بأشياء مالك فيها
سالم غمز له : اعجبك يالله روح جيب اختك 
راح ايمن دق الجرس طلعت الخدامة و دخلته للمجلس بعد فتره قصيرة دخل شاب و كان لابس ثوب و مبينه العصبية بوجه
ايمن وقف له و قال في باله " اكيد هذا باسل : السلام عليكم 
باسل : و عليكم السلام مين انت 
ايمن : انت باسل صح
باسل : ايه انا باسل امر 
ايمن : وين ابوك 
باسل : ابوي مو موجود 
ايمن رجع جلس : انا ما راح اقول لك من انا الا بوجود ابوك اتصل فيه خله يجي
باسل : بس ابوي مو هنا 
ايمن حط رجل على رجل : لازم اقابل ابوك بشغل ضروري
باسل طلع من عنده و اتصل ع ابوه و قال له يجي ضروري
ابو باسل وصل بعد وقت : وش فيك وش صاير 
باسل : يبه فيه واحد في المجلس يقول يبغاك ضروري 
ابو باسل : منو هذا اللي يبيني
باسل : الله اعلم ما قال لي اسمه 
ابو باسل دخل المجلس : هلا اخوي امر
ايمن وقف : انت ابو باسل؟ 
ابو باسل : وصلت 
باسل : هذا ابوي قول من انت 
ايمن : ابغى اقابل شادن 
باسل و ابوه انصدموا من جراة الشخص 
باسل بعصبية : خييير انت وش لا تنس نفسك  جاي بنص بيتنا و تقول تبي تقابل اختي انت ما تستحي على وجهك 
ابو باسل : انت مو متربي ما عند كاخوات تدخل بيوت الناس و تقول بقابل بنتكم 
باسل : من جد اللي استحوا ماتوا
ايمن : خلصتوا
باسل عصب كثير من برود الرجال : انت وش تبي بالضبط 
ايمن بحدة : ابي شادن 
ابو باسل : وش تبي ببنتي انت ما تستحي على وجهك اهلك ما ربوك على العيب
ايمن : و الله اهلي ما تحملوا يربوني لدرجة انهم رموني بالميتم اول ما انولدت حتى حضن امي ما خلوني اتهنى به اهلي اللي تتكلم عنهم ما عطوني فرصة ولو فرصة وحدة اول ما جيت على هالدنيا رموني بدار للايتام اكيد عرفت من هم اهلي 

همسات جروحي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

قصة الرواية جميلة
بس فية حاجة بسيطه و انك توضحي التفاصيل و تضيفي المشاعر فيها
عشان القارئ يندمج مع القصة

(اسير الشوق) ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

والله الرواية شكلها مشوقة



بليز طلب بسيط ياليت لو تكبرين الخط شوي

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الخامس


ابو باسل بانكار : ما عرفتك و لا ابي اعرفك 
ايمن : لا انت تعرفني و تعرفني زين بعد انا 
ابو باسل مسك قلبه و قاطعة : اطلللع برا بيتي اطللللللع 
جوليا و شادن سمعوا صوت صراخ ابو باسل و جو 
جوليا : باسل شو عم بيصير 
باسل اشر لامه بعلامة استفهام
شادن لما شافت ايمن شهههقت بصوت عالي
ام باسل التفتت عليها : شوبك 
شادن بخوف : ما في شيء ‏
ام باسل طنشت و راحت عند ابو باسل : شوبك حبيبي ليش هيك ماسك قلبك 
ايمن نزلت من عينه دمعة لان هذا الكلام المفروض امه تقوله لابوه مو وحدة غريبه مسح دمعته بقوة 
ام باسل : لك مين انت و شو بدك منا 
ايمن : معقولة ما عرفتيني ي جوليا معقولة ما عرفتيني  انا ولد زوجك 
جوليا بصدممه : ولد زوجي 
باسل : ولد ابوووي!!!!!؟
شادن بقلبها " معقولة باسل ما يعرفه
باسل : انت وش تقول لا انت اكيد مو صاحي يبه قول شيء يمه قولوا شيء خلونا نفهم 
ايمن التفت عليهم و اشر على وجه : اكيد قريتوا الجريدة اللي كنت كاتب فيها عن اهلي و مو انا اللي كتب المقال صديقي حب يساعدني و يدور اهلي اللي كنت بأمس الحاجة لهم بس ما توقعتهم كذا بدون احساس خليتو ولدكم يتعذب انا ما كنت محتاج لكم بس محتاج احد يوقع على علميتي بس الحمدلله ربي رحم بحالي ربي قدّر ان شادن تسمع حديثكم و تجي تساعد اخوها 
ابو باسل و جوليا و باسل التفتو لشادن اللي كانت واقفه على الباب و دموعها تنزل 
باسل : شادن!!!!؟
شادن : ايه انا سمعت ..... و قالت كل الكلام اللي سمعته 
ايمن طالع بابوه : شايف ان ربي يمهل و لا يهمل الحين قول وش بتكذب على عيالك عشان يصدقونك 
جوليا : انت شو عم تقول انت كزاب اطلع من هون اطلع 
ايمن نزلت منه دمعة الم و حسره و قهر و كل معاني الحزن نزلت مع هالدمعة شادن طالعت في و شافت هالدمعة اللي نزلت و ايضا باسل  شاف دموع ايمن تنزل 
ايمن : انا بطلع بس قلبي ما يطاوعني ان اختي تتحمل العذاب لوحدها لما دخلتي عليها كانت تكلمني و سمعت حديثكم كله 
جوليا : افهم من كلامك انك اتضحكت على بنتي 
ايمن : حدك عاد انا ما اضحك على أختي و بعدين هذا شيء راجع لك لانك تركتيها و ما اهتميتي فيها
جوليا : شو بتقصد
ايمن : بنتك كانت رايحه في طريق الخطأ هي ما كانت تنظر حولها انتي مو ام انتي مو ام
جوليا هزت بقلبها ذي الكلمة حست انها بجد مو ام زينه مو ام طيبة كانت غافلة عن اشياء كثيره بحياتها 
او باسل لما سمع هذا الكلام طاح مغمى عليه و الكل التفت له 
باسل راح عنده لانه هو اكثر واحد متعلق بابوه : يبه يببببه اصحى يبه وش فيك وش صار لك 
شادن نزلت دموعها و صارت تبكي : يببه تكلم قول شيء لا تروح و تتركنا تكفى يبه ‏
باسل طالع فيها و بعدها التفت لايمن : لو صار بابوي شيء و الله ما اسامحكم 
شال ابوه و بالقوة لين وصله السيارة و على المستشفى ايمن راح مع سالم و لحقوهم شادن و امها 
بعد ساعتين من انتظاااااار طلع الدكتور و الكل وقف 
ايمن : دكتور طمنا عنه 
باسل طالع فيه بحده : دكتور تكفى طمنا عن ابوي
الدكتور نزل نظارته : انتو اهله 
باسل تلفت اعصابه : ايه دكتور قول وش فيه ابوي
الدكتور نزل راسه : الله يكون معاه ي ولدي احنا لازم نسوي عمليه لابوك ابوك محتاج كليه بأسرع وقت
ايمن حس كأن الوقت رجع يعيد اللي صار معاه هو كان محتاج ابوه يوقع على عمليته و الحين ابوه محتاج احد يتبرع له بس ي ترى مين بيكون المتبرع لابو باسل
باسل : انا انا مستعد اتبرع له لو بكل اعضائي بس ابوي يكون بخير
الدكتور : بس ي ولدي انت صغير و ما ينفع تتبرع 
شادن : انا دكتور انا اكبر منه اقدر اتبرع له 
الدكتور : اوك روحي مع الدكتوره تفحصك و نشوف اذا تقدري تتبرعي
جوليا ما تكلمت و لا نطقت بحرف واحد 
بعد دقايق طلعت شادن و هي تبكي 
باسل : هاه تقدري تتبرعي
شادن هزت راسها بلا و هي تبكي و ضمته بقوة : ما اقدر دمي مو متطابق مع دم ابوي 
ايمن تركهم و راح 
باسل : الحين وش نسوي 
الدكتور : بأمكانكم تشوفوا اقاربكم اصدقاء الوالد 
باسل : ما في احد ما في كلهم كبار و ما يقدروا بترعوا له 
شادن : باسل شفت ايمن ؟
باسل : ما شفته و لا ابي اشوفه 
شادن كانت خايفه و قلقه على ايمن 
اما ايمن راح مع سالم
سالم : و الحين وش بتسوي
ايمن مسح دمعته قبل لا يشوفها سالم : مو عارف مو قادر افكر 
سالم : تبي الصراحة
ايمن : شنو 
سالم : انت خايف على ابوك و ما تبي تفقده و بنفس الوقت انت عتبان على ابوك لانه تركك عشان زوجته الثانية
ايمن جلس يفكر بكلام سالم ي ترى! كلامه صحيح او لا؟

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت السادس



نرجع للمستشفى 
باسل : دكتور تكفى شوف حل ما ابي افقد ابوي
الدكتور : و الله ي ولدي سوينا كل اللي نقدر عليه بس لازم تشوف لك متبرع بأسرع وقت لانو كل ما تاخرنا كل ما زاد خطر على المريض
باسل كان يفكر مين اللي ممكن يساعده و يساعد ابوه لكن قطع تفكيره 
دخلت الممرضة و كلمت الدكتور لكن باسل ما كان فاهم عليهم بعد ما طلعت الممرضة
الدكتور التفت لباسل و بابتسامة : الحمدلله فيه واحد جاء و بيتبرع لابوك
باسل بفرحه : بجد و وينه ابغى اشكره معروفه هذا ما راح انساه
الدكتور : هو ما عطانا اسمه 
باسل : كيف يعني؟
الدكتور : الممرضة تقول انه ما يبغى احد يعرفه 
باسل :بس انا راح اعرفه الحين و الا بعدين
الدكتور : ان شاء الله بتعرفه 
باسل : طيب دكتور خلنا نستعجل انا بروح اطمن امي و اختي
الدكتور : ان شاء الله 
بعد ايام قليلة
باسل كان جالس على كرسي قريب من ابوه و ماسك يده : يبه فتح عيونك تكفى احنا محتاجينك كثير 
شادن : باسل انت روح نام انت لك ثلاث ايام ما نمت 
باسل : لا ما ابي اروح و اترك ابوي 
شادن : انا عنده لا تخاف عليه 
باسل : لا انا 
شادن قاطعته : لا تخاف ابوي بعيوني انا راح اجلس عنده و انت روح اخذ ماما و ارتاحوا 
باسل : ان شاء الله 
راح باسل اخذ امه و رجعوا البيت يرتاحوا فيه و بعدين يرجعوا اما عند شادن كانت جالسه تتأمل ابوها دخل عليها الدكتور و هي ما كانت منتبهه لكن دق الباب و هي بسرعة عدلت نقابها
الدكتور : احم انتي بنت المريض 
شادن : ايوا انا بنته دكتور ليش ما صحى للحين 
الدكتور : هو للحين تحت تأثير المخدر انتي لا تخافي عليه ان شاء الله يقوم لكم بالسلامة 
شادن من قلب : اممين الله يسمع منك 
الدكتور : الحين ممكن تتركيني افحص المريض
شادن بعدت عنه و الدكتور فحصه و بعدها طلع و طلعت وراه شادن 
شادن : دكتور لو سمحت
الدكتور وقف و التفت لها : آمري 
شادن : اممم دكتور ممكن اشوف الشخص اللي تبرع لابوي انا حابه اشكره على اللي سواه 
الدكتور : بصراحة المتبرع طلب مني اني ما اقول لكم اسمه‏
شادن : دكتور لو سمحت مو لازم اعرف اسمه بس بشكره و اروح هو رجع روح ابوي من بعد ربي صحيح هذا امتحان لابوي بس الحمدلله ربي رحم بحاله و ارسل لنا هذا الشخص 
الدكتور : انا مقدر خوفك انتي و اخوك على ابوكم بس مهما كان لازم تصبرون شوفوا اليوم صبرتوا و الحمدلله ربي ارسل لكم واحد ابن حلال 
شادن : اسفه دكتور اخذت من وقتك 
الدكتور بابتسامه : عادي هذا من حقك 
السستر جات تركض : دكتور متبرع كلى حالته خطيرة ممكن تجي تشوفه 
الدكتور : ان شاء الله 
شادن جاها فضول انها تشوف مين هذا متبرع الكلى و لحقت الدكتور و السستر 
الدكتور دخل بسرعة : وش صاير
احد الممرضين: دكتور المريض معاه ربو و ضيق ف التنفس
الدكتور : و ليه ما قلتوا لنا قبل ما نسوي العملية 
الممرض : دكتور ما كنا نعرف
الدكتور صار يقيس نبضات قلب المريض 
عند شادن كانت تطالع بالمريض و الدكاتره حوله و مصدومه من اللي تشوفه 
بعد دقايق طلع الدكتور و هو تعبان حيل و شاف شادن عند الباب و تهز راسها بلا و قال باستغراب : وش فيك ابوك صاير له شيء!!!
شادن : لا 
الدكتور : طيب ممكن تجين معاي على المكتب و نتكلم بهدوء
شادن راحت وراه بدون و لا كلمة 
الدكتور جلس على كرسيه المعتاد و شادن جلست على كرسي قدام المكتب  
الدكتور : قولي ي اختي وش صاير ليه انتي مصدومه كذا
شادن : هذا كيف دخل ايمن و هو ما يحب ابوي ليه يتبرع له
الدكتور ما كان فاهم و لا شيء : ممكن توضحين لي اكثر
شادن : دكتور انا شفت المريض اللي رحت له ابغى اعرف اسمه
الدكتور : دامك شفتيه لازم اقول لك هذا اللي تبرع لابوك طلب مننا انو ما نقول لكم اسمه 
شادن : و ليه ما يبغانا نعرف
الدكتور : هذا السؤال راح تسأليه للمتبرع تفضلي اذا حابه تسأليه شيء
شادن توجهت لغرفة المريض المتبرع بكليته لابوها دخلت 
الدكتور : مرحبا 
المريض : اهلين دكتور 
الدكتور : هاه ان شاء الله تحسنت 
المريض : الحمدلله بس باقي احس بشوي وجع فيصل انت قلت لاحد عن اللي سويته 
الدكتور فيصل : لا لكن فيه زيارة لك
المريض استغرب : زيارة لي انا!!! 
الدكتور التفت وراه و شاف شادن مصدومه و دموعها تنزل
شادن هزت راسها بلا و هي مو مصدقه و دموعها تنزل 
الدكتور : لو سمحتي ي اختي فيك شيء
شادن : أيمن 
ايمن غمض عيونه بقوه ما كان يبغى احد يعرف باللي سواه 
شادن : ليه ما قلت لنا انك انت اللي بتتبرع لابوي انا كنت شايله همك اختفيت بدون اي خبر عنك و بالنهاية اعرف انك انت اللي تبرعت لابوي مع انك تكرهه 
ايمن : انا تبرعت له عشانك ما ابيك تعيشين يتيمه مثلي
الدكتور فيصل حب انه يسحب نفسه و يخليهم يتفاهمون على راحتهم 
شادن : معقولة تضحي بحياتك عشاني ايمن انت تكره ابوي و ما تحبه و ابوي تخلى عنك من كنت صغير و الحين ترجعه للحياة من بعد ربي انت ما فكرت بنفسك كيف سمح لك الدكتور تسويها
ايمن : شادن حبيبتي انا تبرعت ل. سكت شوي ما قدر يقول كلمة ابوي. انا تبرعت لابوك عشانك و سويت العملية و الحمدلله انا الحين بخير شوفيني 
شادن طلعت من عنده و راحت عند باسل 
شادن : باسل ممكن تجي معاي شوي
باسل : وش فيك و ليه تبكين ابوي صار له شيء؟
شادن : لا ابوي بخير بس ابيك تجي معاي شوي
باسل : ان شاء الله 
و راح معها و هو مو عارف وين بتاخذه اخته 

Ai'9aa ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت السابع



بعد تفكير عميق فيصل وصل لحل و هو انه يتكلم مع شادن و يشوف العنوان اللي قالت عنه ف المكالمة طلع من مكتبه و راح عند ايمن 
سالم : خلصت شغلك
فيصل : اي الحمدلله 
شادن وقفت : يلا انا بروح اشوف ابوي و باسل 
ايمن : طيب 
طلعت شادن و فيصل لحقها و وقفها
شادن : انت وش تسوي
فيصل : ممكن تجين معاي مكتبي ابغاك ضروري
شادن : وش تبي فيني قول اللي تبيه هنا 
فيصل : لا اللي بقوله يمكن يكون شيء يخصك بس انا لازم اعرفه 
شادن كتفت ايديها : اللي هو 
فيصل سحبها معه : تعالي مكتبي و تعرفي
وصلوا للمكتب
شادن : هاه قول وش تبي
فيصل : ممكن جوالك شوي
شادن فتحت عيونها : نعممم 
فيصل : جوالك 
شادن : وش تبغى فيه 
فيصل : مين هذا بندر
شادن : و انت وش دخلك 
فيصل : شادن لا تردين علي بسؤال جاوبي مين هذا بندر
شادن : و اذا ما قلت لك وش بتسوي
فيصل : شادن انا سمعت المكالمة اللي قبل شوي و من دخلت مكتبي و انا افكر مين هذا بندر و ايش المكان اللي بتروحين له بكرة ي ترى اللي فبالي صح و الا غلط 
شادن : هييي فيصل فتح مخك مو لانك ما تعرفني عدل تفسر اللي تسمعه على كيفك 
فيصل : طيب قولي وش اللي بينك و بين بندر
شادن ما كانت تبغاه يعرف : انا اسوي اللي ابيه بدون ما اخذ رأي احد و هذا الشيء ما يخصك 
فيصل ما كان متوقع هذا الرد 
شادن رفعت اصبعها و باشارة تهديد : شوف انا اذا حطيت احد ببالي مما راح اتركه لو تمر سنين ف احسن لك تبعد عني و تتركني اسوي اللي ابيه 
فيصل : هذا اعتبره تهديد
شادن : اعتبره مثل ما تبي. و راحت عنه 
اما فيصل كان منصدم من تصرفها ما توقع هذا الرد منها راح كمل شغله لكن تفكيره بشادن
شادن رجعت البيت مع امها و باسل فضل انه يبقى مع ابوه 
ايمن الدكتور فيصل طلب منه يجلس يومين زيادة و سالم مرافق معاه 
فيصل بعد ما خلص رجع البيت و استقبل امه 
ام فيصل : ي هلا بولدي و اخيرا شفناك 
الهام نزلت من الدرج بسرعه : فصوول و اخيرا شفناك انت من صرت دكتور ما عاد نشوفك
فيصل ضمها و ابتسم : خلاص ي قلبي ان شاء الله باخذ اجازة و اجلس ع قلوبكم لين تقولون خلاص ارجع
الهام : انزين متى 

فيصل : ان شاء الله قريب 
ام فيصل : ي بنت اتركي اخوك خليه يجلس هو جاي تعبان
فيصل : لا يمه انا بطلع انام لان بكرة عندي شغل من الصباح
ام فيصل : طيب ي ولدي روح ارتاح
ابو فيصل و هو بالعربيه : فيصل انت رجعت
فيصل راح عند ابوه : اي يبه انا رجعت وش بغيت آمر
ابو فيصل : وش صار على ابو باسل
فيصل : يبه انت تسأل عنه بعد اللي سواه بولده وش تبي فيه 
ابو فيصل : و انا ابوك هذا مهما كان صديق عمر طويل انا عمري ما شلت بقلبي على احد و كل واحد يغلط و يتعلم من غلطاته
فيصل : بس هذا ما تعلم للحين 
ابو فيصل : راح يتعلم راح يتعلم 
فيصل وقف  : ان شاء الله يتغير
ابو فيصل : ابيك بكرة تاخذني عنده
ام فيصل : انت من جدك بتروح له بعد اللي سواه بولده
ابو فيصل : ايه بروح فيصل ي ولدي اخذني له بكرة 
فيصل : بكرة الصبح ما يمديني عندي شغل ضروري بس ان شاء الله اذا خلصت اجي اخذك 
ابو فيصل : زين 
فيصل طلع لغرفته 


في الصباح 
شادن صحيت و لقت مسج من بندر فيه عنوانين قامت توضت و صلت و بدلت نزلت تحت 
شادن باست امها : صباح الخير
ام باسل : صباح النور 
شادن : ماما انا مستعجلة بروح ازور ابوي و بعدها للجامعة 
ام باسل : اوك بنتي انتبهي على حالك
شادن : ما راح تروحي معي
ام باسل : لا عندي شغل بخلصو و بلحقك
شادن : اوك باي ماما 
ام باسل : باي 
طلعت شادن و ركبت مع السواق روح على المشفى
السواق : حاضر مدام
وصلت المستشفى : انتظرني شوي و راجعه
شادن دخلت و زارت ايمن و بعدها ابوها و نزلت بسرعه اعطت السواق ورقة : خذني للعنوان الاول
اتصلت ببندر : الو بندر انت وينك 
بندر : انا الحين رايح لبيت اهل سالم 
شادن : طيب انا كمان رايحه نتقابل هناك 
بندر : ان شاء الله
بعد ساعة تقريبا وصلوا بندر و شادن بالوقت المحدد
السواق : مدام هذا هاره ما يدخل سياره
شادن : طيب انت انتظر هنا 
السواق : حاضر مدام 
نزلت شادن و نزل بندر 
بندر : يالله ندخل 
شادن : اوكي يالله
دخلوا الحاره اللي كانت جدا صغيره و ممراتها مو نظيفه و البيوت جنب بعض 
شادن : وينه بيتهم 
بندر : خلاص وصلنا هذا هو 
شادن طالعت فالبيت كان بيت مهتري من الخارج و مبين انه بيت ناس يالله يالله تطلع حق اكلهم و ما عندهم اللي يسوي بيتهم 
بندر كان نظرات شادن و كانها مستقذره المكان : اذا ما عجبك المكان انا اقدر اكمل عنك 
شادن : لا لا انا حابه اشوف وجيههم لما يعرفوا عن ولدهم 
بندر : طيب انا انتظرك فالسيارة عشن نتفاهم على موضوعنا اللي اتفقنا عليه
شادن : اوك. بعد ما راح بندر شادن تقدمت و دقت الباب
انفتح شوي من الباب و كان صوت انثى صوت رقيق جدا : مين
شادن : هذا بيت الاخ سليمان
البنت : اي انا بنته بشنو تامريني فيه
شادن : بصراحه الموضوع ما ينحكى عند الباب 
البنت ضربت راسها بخفيف : اوه اسفه تفضلي
شادن دخلت و البنت تقدمتها  : تفضلي هنا شوي و ارجع لك
شادن جلست و بعد دقايق دخل شخص كبير بالسن و البنت كانت تمشيه لين جلس 
البنت : هذا ابوي 
الاب سليمان : قالت لي بنتي انك تبيني 
شادن : بصراحه انا مو عارفه شنو اقول 
الاب : لا تستحين ي بنتي قولي اللي عندك 
شادن : انا شادن ال جيت هنا عشان ادور على اهل صديق اخوي
الاب : الله يفرحكم بشوفتهم ي بنتي ان شاء الله
شادن : الله يسمع منك. مسحت دمعتها و رجعت ابتسمت : على العموم عمي انا بسألك كم سؤال 
الاب : تفضلي اسألي ي بنتي
شادن تتلفت : بس وين زوجتك ما اشوفها معكم 
البنت بحزن : امي توفت لما ولدتني 
شادن حست انها فتحت جروحهم : انا اسفه ما كنت ادري
الاب : ما عليك ي بنتي انتي مو قاصده
شادن : عمي انت عندك عيال او بنات غير بنتك 
الاب : لا ما عندي غيرها هي بنتي الوحيده انا اللي ربيتها و اعتنيت فيها و هذا هي الحين تعتني فيني
شادن : الله لا يحرمك منها و تفرح فيها ي رب
الاب : امين 
شادن : طيب عمي انت مو متزوج غير امها
الاب : انا ما عرفت غير ام فتون هي زوجتي و لا قدرت اتزوج غيرها
شادن : طيب عمي انا سمعت انو كان عندك ولد اكبر من فتون بنتك صحيح هذا الكلام 
الاب كان انفتحت عنده ابواب الماضي كل ما حاول يقفل باب ينفتح له باب ثاني
شادن شافته طول بسكوته : عمي تكفى قول الحقيقه انا جايه من مكان بعيد بس عشان ادور ع اهل صديق اخوي هو وقف مع اخوي كثير و انا حابه ارد له لو شوي من اللي سواه لاخوي 
فتون كانت ساكته و ما تكلمت 
شادن نزلت من ع الكنب و مسكت ركب الاب سليمان و هذا الشيء صدم فتون و ابوها 
شادن : عمي تكفى انت كان عندك ولد اسمه سالم و اخذته للدار 
الاب نزلت دمعته بمجرد انه تذكر 
نرجع بالذاكره لوراء شوي قبل عدة سنوات 
كانوا فالمستشفى زوجته بتولد ولدت و جابت توأم و توفت ولد و بنت 
سليمان : دكتوره طمنيني على زوجتي كيفها 
الدكتوره : الحمدلله اولادك بخير بس 
سليمان كان همه زوجته : دكتوره زوجتي زوجتي كيفها بعد الولاده
الدكتوره : انا اسفه كثير لكن زوجتك ما قدرت تتحمل الم الولادة و توفت اول ما ولدت التوأم
سليمان : توأم ماتت زوجتي ماتت هي ما تموت و تتركني هي وعدتني
الدكتوره : اهدأ هي اعطتك عمرها و ما يجوز لها غير الدعاء
سليمان و هو يصارخ : لااااا هي وعدتني ما تتركني هي وعدتني 

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1