اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 20-12-2016, 04:47 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي يدعوني هواك فأتبع /بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بين تردد وبين اقبال جاتني الشجاعه انزل أول رواية لي في المنتديات - يدعوني هواك فأتبع - بعد ما كانت رواياتي السابقة مكتنزه بين دفاتري فقط متمنيه اني القى اقبال ولو بسيط للقراءة يشجعني أكملها واتمنى انكم ما تحكمون عليها من أول جزء لأن أفكار الرواية بتكون شوي غامضة في الجزء الأول - لا أحلل نقلها من غير ذكر اسمي
إن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي والشيطان
نبدأ بسم الله ..



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 20-02-2017 الساعة 12:59 AM. السبب: تعديل اسم الرواية
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 20-12-2016, 04:57 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله / الجزء الأول


الجزء الأول
مر عمر وطاف عمر وما نسيتك ؟
ليه قلي عالق(ن) طيفك في بالي
نيويورك 2010
الريم بصراخ : كيف تروح كذا توها كانت معي بندر رجعها عشان ريما رجعها
بندر وهو يضمها : أشش استغفري وادعي لها
الريم وهي بدت تفقد قوتها : بندر ما اقدر انا بدونها ما اقدر
بندر بهدوء : عندك منها تذكار
الشرطي الاجنبي وهو يتقدم لبندر : أستاذ بندر تسكر المحضر في قضية المجني عليها الجوهره متعب الـ.....
بندر وهو متوقع : هو كذلك هل يمكنني اخذها للإسعاف – وهو يأشر على الريم
الشرطي بتفهم وهو يبعد عنه : المعذرة تفضل
- نرجع لوقتنا الحالي
الريم وهي تسكر الصندوق البني المعتق ومنحوت فيه حرف الميم بخط عربي وتتنهد : رحتي وتركتيني مع تذكارك يحاوطني في كل ليلة
الريم بصوت عالي : سمارا
سمارا – خادمتها العربية : نعم مدام
الريم : ريما راحت لمدرستها ؟
سمارا : لا جدولها الساعة تسعه
الريم : تمام
راحت لغرفة ريما وجمدت من برودة التكييف عقدت حواجبها وهي تشوفها نايمه بشكل ماهو مريح
الريم : ريما ريما ماما يلا اصحي
ريما : هلا ماما يلا قمت
الريم وهي واقفة بطريقة تعرفها ريما زين انه بعدها بيطلع جدول العقوبات : ليه التكييف عالي ؟
ريما : يا ماما حر
الريم : للحين فيه برد وانتي قالبة غرفتك ثلاجة تبريد ما علينا يلا اجهزي بسرعة انتظرك ولنا كلام ثاني بعدين
ريما بتعابير حزينة : دقايق وانزل
نزلت الريم وجلست تشرب قهوتها على ما تنزل ريما وهي متضايقة من المسؤولية الكبيرة اللي صارت في حياتها تنهدت وقاطع سلسلة أفكارها نزول ريما
ريما بحماس كعادتها : يلا ماما جهزت انتي بتوصليني صح
الريم : ايه يلا سمارا كلمي السواق – خذت الكارديقان حقها لبسته وخذت شنطتها وطلعت
ريما : ماما ليه ما تشتغلين ؟
الريم : بروح اليوم الشركة لجدك وبشتغل معه
ريما بتفكير : يعني ماراح تمريني بعد المدرسة
الريم : معليش اليوم ارجعي مع السواق بس انتبهي لنفسك واذا حصلت لي فرصة اخذك انا باخذك
ريما : طيب يلا وصلنا – وباست خد الريم ونزلت من السيارة وهي تلوح لها
الريم تنهدت وتكلمت بالانجليزي : اذهب إلى الشركة
السواق : اوكي
-وصلت الريم ونزلت بهيبة وعيون كل من في الشركة عليها وتسمع الموظفين العرب كيف يتكلمون انها الريم بنت متعب الـ..... صاحب الشركات الكثيرة وأكبر ممول مشاريع في نيويورك –
وصلت الريم لأبوها بحب ودخلت بدون ما تطق الباب أو تطلب الأذن
ابو بندر بحب لبنته : هلا بالريم هلا بروحي
الريم وهي تبوس راس ابوها وخده : هلا بعيون الريم – وعقدت حواجبها لما شافت اللي جالس قدام أبوها –
الريم : شكلي قاطعت شغلكم ما كنت أعرف انه عندك أحد يبه
ابو بندر : لا يا روحي أجلسي أعرفكم على بعض – وهو يأشر على اللي جالس قدامه – هذا طلال صقر الـ.... النائب العام لشركة الـ.....
الريم بغرور من طبعها : أها
ابو بندر وهو يكمل : وهذي الريم يا طلال هذي وحيدتي بعد الجوهره الله يرحمها وأمها
طلال بغرور وكأنه ينافس الريم : الله يخليها لك ويرحم الجوهره
الريم اللي احتدت بعد كلام أبوها : ويرجع لنا " المها "
طلال باستغراب وهو يشوف ملامح ابو بندر : مين المها يا عم ؟
ابو بندر بتوتر : هذي قريبة الريم وهي بعيده والظاهر انه الريم اشتاقت لها – وعطى الريم نظرة -
طلال باستغراب أكثر من توتر ابو الريم : ودك نتكلم بالشغل ولا نأجل
ابو بندر رجع لجديته : ليه التأجيل تفضل
تعريف الشخصيات :
ابو بندر " متعب " : من أكبر التجار في السعودية انتقل لنيويورك بغرض التجارة حنون كثير وخاصة على الريم حياته جدية ذكي ويفهمها وهي طايرة
أم بندر " أميرة " توفت بسبب نزيف بعد ولادتها
بندر 28 سنه عايش في ولاية كاليفورنيا مهندس معروف وهو اللي عارف أسرار كل العايلة من بعد ما ماتت اخته الجوهرة وصارت له احداث بعدها نقله ابوه لكالفورنيا وتعالج عند طبيب نفسي طويل بعضلات شعره كثيف جميل جمال بدوي كان راعي استهبال ومقالب لكن بعد اللي صار في حياته كل شيء تغير
الجوهره 27 سنه كانت لها روح حلوة في البيت كانت تكمل مقالب بندر وكانت تساعد أبوها بالشركة وكانت هي الأم الثانية بعد ما توفت أمهم توفت بحادث سيارة
الريم 25 سنه مغرورة ودلوعة ابوها خوف ابوها عليها مو طبيعي يخاف لا يفقدها مثل ما فقد خواتها طويلة وشعرها طويل وفيها جمال عربي بحت ما تحب أحد يدخل في تصرفاتها عيونها فيها حزن شايلة مسؤولية ريما وهي توها صغيرة كان حلمها تصير عارضة ازياء معروفة بس انكسرت كل احلامها في ديسمبر
ريما 10 سنوات الريم عندها أهم من أي احد شخصيتها حلوه دلوعة وما تتحمل مسؤولية نفسها وتحب جدها بس هو يحاول يتقبلها
يا سيرتي يا سيرة الأوطان
آسف لأني ممتلي غربة
صوت الليالي لو معاه لسان
تبتدري ان الوقت أثر به
في ضامره مكنون صعب يبان
ينازعه قلبه وسط قلبه
احيان يسلى ثم تجي احيان
مافي هم(ن) ما يفكر به
#ممنوع الاقتباس
في كاليفورنيا
بندر وهو يضحك : بالله سلطان تكفى شوف وجهك
سلطان : يقلع وجهك يالأجرب وش سويت
بندر وهو في نوبة ضحك : بس لقيت لك عصفور ميت واخذت من دمه مع مويا اصحيك فيها –ورجع يضحك
سلطان : الله يقرفك يا وجه النحس قطع الله ذا الوجه
بندر وقف ضحك : قم قم روح لمرضاك لا يجنون عليك
سلطان بمزح : ترى يوم من الأيام كنت منهم لا تنسى
بندر ارتسمت الجديه على ملامحه : طيب توكل يلا
سلطان حس بغلطته وحاول يصلحها وضحك : شوف وجهك بالله
بندر ابتسم : يعني تردها انت ووجهك
سلطان يضحك : الدنيا دواره
بندر ضحك : يا شيخ محد قال لك انك ما تعرف تمقلب
سلطان يرسل له بوسة بالهوا : توك قلت يلا سي يو بروح لمجانيني
بندر ضحك بقوة : روح وسلم لي على مريض غرفة 19 تكفى
سلطان : رح لمبانيك لأكفخك على وجهك
بندر يضحك : يلا قدام
سلطان 29 سنه طبيب نفسي عالج بندر لما كان يعاني من صدمه وبعدها تعرفوا على بعض وصاروا صداقة وعايشين مع بعض طيب حيل وذكي واللي يميزه الفراسة وهي لغة العيون يفهمها على السريع عايش في كاليفورنيا بس يزور اهله في السعودية بين فترة وفترة
في أراضي السعودية
لعلي أبحث عن قدر لا أريده
ولربما أهرب من سعادة أخشاها
ما عدت أعرف ما السبيل إلى الحياة
فالعمر زهرٌ ما استطاب ولا ارتوى
أضحيت في شتى الدروب بلا انتباه
وانا بليلٍ يمتطي رُكب الهوى
من ذا الذي عرف الطريق إلى النجاة ؟
#ممنوع الاقتباس
في بيت صغير صار لأربع بنات مأوى من الظلم والذل والإهانة صار بالنسبة لهم قصر يكفي انه ضمهم الأربعة من الشارع بدون أي سلطة عليهم غير من شخص – مشاعر ، أجواد ، شوق ، توق – أربع بنات عاشوا مع بعض في ميتم عاشوا كل مشاعر الذل والظلم لين صار الهرب أفضل حل لهم ..
توق : بنات وين مشاعر
أجواد : راحت ترتاح
شوق : طيب جوع أف ليتنا ما هربنا على الأقل هناك نأكل على كيفنا
أجواد بعصبية : تأكلين بعد ما يذلونك بعد ما يأخذون حق الأكل من عافيتك تأكلين وانتي ما تدرين لو ما اشتغلتي بكره بيعطونك أكل ؟ هينا حنا نشتغل ونأكل بتعبنا بس بدون ذل أحد يا شوق
توق وهي تزمر : افف انتوا كل شيء عندكم هواش
شوق بغرور : يلا آنسه أجواد ورينا من وين بنأكل ولا نموت على ما تفكرين
أجواد : شوق انسي الغرور اللي انتي فيه احنا هينا سوا في خير ولا في شر انتي وتوق تدرسون وتجتهدون عشان تساعدونا وانا ومشاعر بنشتغل وبنجيب لكم كل شيء تحتاجونه ومن باكر ننقل أوراقكم لجامعة ثانيه
توق : لا أجواد انا بشتغل ما احب أكون عاله على أحد
أجواد : اشش انتي وهي بتسوون اللي أقول لكم وخلاص
شوق تتأفف : نطلع من سلطة الميتم علينا تجي سلطة أجواد ومشاعر
مشاعر وهي واقفة من الأول تسمع كلامهم وبعصبية : شوق وقص ما تبين تجلسين هينا تفضلي ارجعي الميتم وشوفي اللي بيجيك منهم واذا تبين تجلسين معنا كلامي وكلام أجواد بيمشي
أجواد ابتسمت برضا تام عن كلام مشاعر وشوق انقهرت في نفسها لأنها ما تقدر ترجع للميتم
مشاعر بحزم : مفهوم ؟
شوق بقهر : م.... قطع عليها صوت الجرس
توق بخوف : يمه مين جاي !
تعريف
مشاعر 25 سنه انسانه قوية عاشت عمرها في الميتم ما ترضى الظلم أبد طويلة ومملوحة وصوتها مبحوح حيل
أجواد 24 سنه خذت من شخصية مشاعر كثير لما زاد الظلم عليها انسانة قد المسؤولية فيها من الجمال آية بيضاء وعيونها واسعه وكحيله وجسمها بالمره جميل لكنها تخفي ذا كله لأنه كل اللي عاشته حقد وغيرة من جمالها
شوق وتوق 19 سنة تؤام توق بعيدة عن المشاكل عكس شوق اللي تدورها من قران النمل توق هادية وتحب تعتمد على نفسها متواضعة وتستحقر غرور اختها شوق اتكالية مغرورة بس قلبها طيب
في أحدى البيوت في شرق الرياض
ما عاد يرعبني الزمان ولا غدٍ
لا لم أعد أشكي من الخذلانِ
فقد انتهكتُ وساوسي وحرقتها
بالنار أسعرها مع التحنانِ
والناس لا لم تعد تغني ولا
يرجى الكمال بمن بهِ نقصانِ
فسل الليالِ الفاتناتُ
هل اهتنا بالعيش حرٌ لم يرى النسيانِ؟
#ممنوع الاقتباس
مشعل بهدوء : يمه قولي لمنار تنادي البنت اللي فوق انا طالع
أم مشعل : يمه وقت غدا وين بتروح أجلس تغدى بعدين نحط لها غدا
مشعل : لا يمه انا معزوم عند واحد من الشباب
أم مشعل بشك : ما شاء الله من جات هالبنت وانت كل يوم معزوم غدا وعشا
مشعل بهدوء : يمه
أم مشعل بخيبة أمل : الله يحفظك يا يمه الحين أقول لاختك تناديها بس ما ودك تقول لي سالفتها
مشعل بسرعة : شفتوا عليها غلط يمه ؟
ام مشعل : لا لا يا يمه بس جاني فضول اعرف قصتها هي والصور اللي عندها
مشعل بضيق : خليها يمه مالها حيلة الا بالصور
ام مشعل باستغراب : وين أهلها
مشعل : يمه تأخرت على صاحبي بتغدا معه
أم مشعل : الله معك يا امي
طلع مشعل لصديقه أحمد
أحمد : تو الناس ياخوي ما بغيت
مشعل : اسكت يا أحمد امي بدت تشك والسالفة بدت تتعقد
أحمد : انت ليه شاغل نفسك في ذي البنت ما فهمت
مشعل : البنت ذي وراها قصص كثيرة وقفت اعصابي على خط مخي
أحمد : لهالدرجة
مشعل : وأكثر وربك حلها يحتاج مواني ومحيطات
التعريف
أبو مشعل (محمد) : طيب حيل وماله بالمشاكل كان غني بس طمع أخوه أفقره عاش عمره يدور على اخوه الثالث اللي يسمع فيه ولا يشوفه تدبس بقضية والحين مسجون ولكنه بريء
أم مشعل (منيرة) على نياتها حيل يصير اللي يصير حولها ما تحرك الساكن همها مشعل ومنار
مشعل 26 سنة انسان هادي وكتوم قراراته ما يغيرها صارم في وجه الكل وخاصة عمه يكره تسلط عمه عليهم في كل شيء جميل حيل أسمر وطويل مخلص جامعته ويشتغل في شركة كبيرة وراتبه يكفيهم
منار 19 سنة دلوعة والناس عندها ولا شيء أخوها مشعل هو أبوها و أخوها ما تحب أي أحد يقرب منه غيورة عليه بشكل كبير بيضاء وقصيرة وشعرها أسود ناعم وقصير تدرس قانون عشان تطلع أبوها من السجن

في كاليفورنيا
يا كتومة
شوفي دموعك كثيرة
اتعبك ظالم وانتي جميلة
من يحبك مسح دمعك
ما يتركك وسط أحزانك وحيدة
بندر يكلم العامل باللغة الانجليزية : جون يجب أن يكون المبنى جاهز خلال فرز الموسم هذا
جون : لكن هذا مستحيل
بندر بحدة : لا يوجد مستحيل –ناظر في ساعته – وقت الاستراحة الآن اذهب
-راح جون وظل بندر وهو يشرب قهوته لفت نظره بنت جالسه قريب من مخطط المبنى وكأنها من الهوملس راح عندها بهدوء –
بندر : يا آنسه هل تحتاجين المساعدة ؟
بعدت عنه البنت بسرعة وضمت نفسها بخوف استغرب بندر وقرب عندها : أتسمعينني ؟
......: من فضلك ابتعد
بندر : ولكن هنا مخطط بناء لا تستطيعين الجلوس
.....: حسنًا أنا ذاهبة
بندر : لحظة من فضلك ماهو أسمك ؟
.....: مدى
بندر باستغراب تكلم : عربية ؟
مدى لفت له بسرعة : عربي ؟
بندر ضحك بخفة : سعودي
مدى : طيب لو سمحت ابعد ابي اروح
بندر وقف قدامها : مو قبل ما تقولين لي قصتك –وابتسم-
مدى تنهدت : قصة طويلة عن أذنك
بندر بسرعة : وقت بريك الحين وابي أحد يشاركني بقهوتي تسمحين ؟
مدى ناظرت فيه شوي وقالت : اوكي
بندر ابتسم بلطف ومد لها كوبه ترددت مدى وما خذته اختفت ابتسامة بندر وانتبه لها وقال بسرعة : لا تخافين والله ما شربت منه بس انه بارد صدق اني ما اعرف اضيف اجلسي بجيب غيره –واشر لها على مكانه –
ابتسمت مدى : خذ راحتك
راح بندر وجاب قهوتين حطهم على الطاولة بس مدى كانت سرحانة ومو منتبهة له أبد : احم انا بندر آنسة مدى
مدى بجمود : مدام
بندر ناظرها بصدمة : انتي ؟ مدام ! يا شيخة تمزحين
مدى بانكسار : مدام من سنتين
بندر لاحظ انكسارها وحب يغير جو الكلام : ولا يهمك مدام مدى من سنتين الحين نسمع لقصتك
مدى ابتسمت : يصير أسمع سالفتك أول ؟
بندر بانت فيه لمعة الحزن بعيونه : يصير ، أنا بندر متعب الـ..... وحيد أبوي من الأولاد وانا اشتغل هينا مهندس أو مشرف مهندسين أو شريك شوفي اللي يناسبني
مدى ابتسمت بذكاء : ما ريحتني عشان اقول لك سالفتي
بندر بسرعة : ليه
مدى : اللي قلته كله ما شدني ولا يهم اللي يهم انك مكسور مثلي وما تقدر تتكلم
بندر : كيف عرفتي
مدى : مكسور من شيء تحاول تخبيه بابتسامتك الهادية – ابتسمت – اسمعك اذا تحب
بندر : اوكي انا بندر مريض نفسي سابق لي خبرتي مع المجانين ومع جرايم القتل والموت انا الأصم والأبكم عند الجميع واللي يسمع ويتكلم عند نفسه انتي مين
مدى : انا مدى مدام من سنتين لي خبرة في عمليات الانتحار وتوديع الأرواح تشرفنا استاذ بندر
بندر ضحك بخفه : التقليد أعمى
في الرياض
فيني ألم
فيني أنين
فيني ملامح راحلين
طاحوا من عيوني عمر
واتعلقوا بصدري حنين
من يعطي احساسي قسى ؟
من يأخذ أوجاع السنين
يا محسنين
دمعتي بالله نامي
في حضن ليلي وظلامي
وابصري بي لو بقايا
او خذوه العابرين
قلبي ما أشعر به هنا
أو أنا اللي مو أنا
كنت ماسك ظله واقفى
وما عرفت ألقاني وين
منار : يا ما ادري وش اسمك أمي تقول لك قومي تغدي مشعل مو فيه – ماردت عليها وانقهرت منار حيل وزفرت بصوت عالي - : هففف نفسية انتي اخلصي علينا أنزلي – ما ردت – افف ما ادري ليه شاغلين نفسهم فيك مريضة –نزلت لأمها –
منار بنرفزة : يمه الشخصية المريضة اللي فوق معيّا تنزل ولا ترد
أم مشعل تنهدت : بصعد لها
منار عصبت : يمه تصعدين عشانها واحنا ما نعرف اسمها ولا أي شيء عنها أف ما ادري مشعل من أي مزبلة لاقيها
أم مشعل : بنت أحترمي الناس يمكن أنها فيها شيء لا تستصغرين أوجاع الناس يا يمه وانتي ما عشتيها
منار زفرت : طيب يمه جوعانة
أم مشعل : بصعد أشوفها أول – وراحت لها –
أم مشعل : يا يمه انتي قومي تغدي معنا من جيتي هذا ثاني يوم لك ما أكلتي شيء – ماردت – يا يمه قومي أتركي ذا الصور عنك عمرها الصور ما رجعت غالي – شهقت بقوة – أم مشعل ضمتها : بسم الله عليك يا يمه بسم الله عليك قومي تعوذي من ابليس دخلي الصور وانزلي تغدي ونورينا – ماردت –
أم مشعل : ألا يمه انتي وش اسمك
ردت بصوت متقطع من البكي وهي تتذكر كلام مشعل : حنين اسمي حنين
أم مشعل : يا زين ذا الصوت والاسم قومي يمه قومي انزلي معي – نزلت معها بدون ولا كلمة –
في الرياض ولكن في بيت ثاني
شوق : يمه مين ؟
مشاعر : خلكم هينا بشوف من
شوق : طيب انتبهي لنفسك
أجواد: لحظة بجي معك –خذت عباتها وطرحتها ولفتها على شعرها وطلعت مع مشاعر –
مشاعر : مين ؟
.......: يا اختي محتاجين شي ؟
مشاعر : انت مين ؟
.......: أختي جاوبيني على قد السؤال محتاجين شيء ؟
مشاعر بحدة : لا شكرًا مو محتاجين منة أحد
.......: ماهي منة والله بس انتوا بحسبة خواتي والله
مشاعر بحدة أكثر : خواتك في بيتك ان كان عندك والله يحفظهم وما احنا محتاجين شيء انشغل بنفسك الله يعافيك ولا عاد ترجع وسكرت سماعة الجرس
ناصر بصوت خفيف : يا اخي عليها لسان نستني الأغراض اللي عندي –رن الجرس مره ثانيه –
مشاعر بعصبية : أجواد روحي شوفي اللي برى ذا لا أقتله أبي أرتاح
أجواد خافت منها : طيب رايحه أشوفه –راحت عند الجرس ورفعته – نعم مين ؟
ناصر باستغراب : أنتي نفس اللي قبل شوي
أجواد قالت بسرعة : لو سمحت عندك شيء ولا أمشي
ناصر في نفسه : أعوذ بالله متفقين كلهم على الأسلوب الناشف وقال بصوت عالي : أختي افتحي معي أغراض لكم
أجواد : مشكور أخوي مو محتاجين شيء
ناصر: معليش اختي انتوا طالعين من الصبح من ميتم والله أعلم اذا اكلتوا هناك ولا ما اكلتوا جبت لكم أكل خفيف واذا محتاجين شيء علموني
أجواد بخوف : انت انت كيف تعرف انه احنا هاربين من ميتم
ناصر : يا اختي انا اللي ساعدتكم وجالسين ببيت جدي
أجواد بصدمة : أنت اللي بالصبح كنت هنا ؟
ناصر : ايه انا افتحي الله يهديك انكسرت يدي من الأغراض
أجواد سكرت السماعة بسرعة وراحت لم الباب وافتحت منه شوي : آسفة أخوي مشكور تعبناك معنا والله ما كنت أدري انه انت
ناصر يدخل الأغراض : ولا يهمك حصل خير ان بغيتوا شيء رقمي مسجل على كيس الخبز حك راسه بهدوء وقال وش اسوي ما لقيت ورقة
أجواد ابتسمت على شكله وقالت بنعومة صوتها : ما تقصر
ناصر بس سمع الصوت رفع رأسه ونزله بسرعة : آسف هذي الأغراض ونفس ما قلت لك لا يردكم الا لسانكم اعتبروني أخوكم
أجواد باستغراب من اسفه : طيب مشكور مره ثانية
ناصر : العفو – ومشى سكرت الباب أجواد وصرخت – شوق توق
جات توق وهي خايفة انه فيها شيء : هلا شفيك
أجواد بابتسامة : ساعدوني نصعد الأغراض
جات شوق بسرعة : مين اللي جايب الأغراض ذي
أجواد شالت كيس ورفعت كتوفها : ما ادري وش اسمه –وصعدت –
مشاعر بعصبية : هيه انتي وياها وين رايحين ومن وين جايبين الأغراض ذي
أجواد ببرائه : شفتي اللي ساعدنا نطلع الصبح هو نفسه اللي تحت جايب أكل وضحكت وكاتب رقمه على كيس الخبز عشان اذا احتجنا شيء نكلمه
مشاعر بعصبية انفجرت : لا والله وتضحكين بعد مجانين انتوا تأخذون منه وذا يكتب رقمه بعد وش قصده يعني تدخلت شوق وقالت : معليش يا قلبي واضح الولد قصده شريف بس انتي تفكيرك معقد
مشاعر بعصبية : شريف ها أوريكم فيه هاتوا رقمه الحيوان
توق بضجر : هيه انتي وهي ترى الولد ما سوى شيء ولو كان يبي يسوي شيء كان سواه الصبح الدرب سالك ومافيه أحد واحنا أربع بنات
أجواد : صح كلام توق أكلوا بس واشكروا النعمة ومن بكره ندور على شغل وما نحتاج له بشيء
-مشاعر زفرت ومشت وخلتهم-
-في نيويورك –
انا العادي
انا النساي والمنسي
انا العايش بدون أحباب ببلادي
وانا الحاير على باكر
وانا اللي مضى فاكر
وانا مثل البحر كان البحر هادي
أبو بندر : أبي توضيح للي صار اليوم
الريم وهي جالسه بعيد عن ابوها وجالسه تتصفح مجلة : وش اللي صار
أبو بندر : وش جاب ذكر المها يالريم عند رجال غريب
الريم : المها ما تنسي يا يبه باقي لها في صدري كثير
أبو بندر : وش تكلمنا فيه احنا
الريم : لمتى يبه لمتى قررت حياتي وقلت عادي بس تقرر أتكلم ولا أسكت معليش يبه انا الريم اذا ناسي
أبو بندر وقف بعصبية : وأنا متعب يالريم – على دخول ريما –
ريما بخوف : وش صاير هينا
الريم تنفست بعمق : ولا شيء ريما روحي بدلي
ريما راحت لجدها وباست رأسه : مساء الخير جدي
أبو بندر بدون نفس : هلا
ريما : ماما بروح النادي تجين معي ؟
الريم : لا يا ماما روحي انا بجلس مع جدك
ريما بحزن: بس ماما كل صديقاتي بيجون أمهاتهم
الريم : ريما أسمعي – قاطعها الجد –
أبو بندر : وبعدين قالت لك ماراح تجي تبين تروحين لحالك روحي تبين تجلسين روحي غرفتك
ريما دمعت عيونها وصعدت لغرفتها
الريم : يبه وش اللي تسويه الحين أنا اللي بسألك نسيت كلامك لي ؟
أبو بندر تنهد : روحي لها – راحت الريم فوق ودقت الباب – ريما ماما أفتحي أبيك شوي
ريما بحزن : ماما ببدل وبنام
الريم : يعني يا ماما ما ابيك ؟
ريما : لا الحين بفتح –وراحت تفتح الباب –
الريم وهي تناظر عيونها : ليه ما لبستي للنادي ؟
ريما بحزن : ماراح أروح
الريم بتمثيل : افف حمستيني معك بعدين غيرتي رأيك
ريما بفرح : ماما بتروحين ؟
الريم : بروح معك يا قلبي يلا بروح أبدل وانتي اجهزي اذا تأخرتي بروح لحالي ترى
ريما بحماس : لا ثواني بس واجهز
الريم ابتسمت : اوكي – بعد نص ساعة طلعوا من البيت رايحين للنادي –
ريما وهي ماسكة يد الريم : ماما جد بتشترين هذا الشيء
الريم وهي تأخذ جوالها من يد ريما : لا خالو بندر بيسوي لي مثله
ريما تصفق بحماس : يس
الريم ابتسمت على حماس ريما : كم من صديقاتك بيجون ؟
ريما بحماس : خم.... قاطعها صوت شخص
.....: الريم متعب ؟
الريم لفت وابتسمت بثقة : ايه نعم أخ ... عفوًا نسيت اسمك
.....: طلال بن صقر
الريم : ايه ذكرت تبي شي ؟
طلال : لا بس كنت رايح للنادي وشفتك بالطريق –ناظر في لبسها من فوق لتحت – شكلك انتي بعد هناك
ريما : صح عليك –وبحماس – انت سعودي ؟
الريم خزت ريما ولفت على طلال وهي مو عاجبها اسلوبه ابد : so?
طلال مطنش ريم ورد على ريما بابتسامه جذابة : ايه سعودي ، ما عرفنا الحلوه ؟
ريما بحماس : ريما
طلال : الريم وريما ؟
ريما بحماس : ايه انا وماما نتشابه
طلال ابتسم بصدمة لريم : بنتك ؟
الريم باستفزاز : ايوه ؟
طلال ابتسم : لا بس ما كنت اعرف انك متزوجة عشان اعرف انه عندك بنت حلوه مثل ريما – وناظر ريما وابتسم – وين بابا ؟
ريما بحزن : idon't know -لا أعرف –
طلال : I'm very sorry sweetie – انا آسف جدًا –
الريم بحده : لو سمحت لا تتدخل بأشياء مالك حق فيها
ريما ناظرت الريم : ماما وين بابا
الريم ناظرت طلال بحده : ريما حبيبي نتكلم بالموضوع هذا بالبيت مو هينا بالشارع
طلال للريم : آسف شكلها ما تسأل كثير عن أبوها وانا فتحت المجال
الريم : بليز لو سمحت لا تتدخل بيني وبين بنتي
طلال ينزل لريما ويبوسها : بنتك جدًا جميلة انتبهي لها زين
ريما استحت : وانت بعد جنتل
الريم ناظرت لريما بغضب : ريما عيب
ريما بحماس : والله ماما شوفي جميل –طلال شالها على كتفه ومشى قدام الريم – انا والحلوة ذي رايحين تبين الحقينا
الريم بصدمة : هيه
لف لها طلال :ما راح أخطفها – وغمز –
الريم وهي تناظرهم من ورى وما تبان الا عضلات طلال الواضحة من بدلته الرياضية : هاتها لا تشيلها
طلال يتكلم بصوت خفيف تسمعه ريما : الظاهر أمك غارت منك وتبيني اشيلها مثلك
ريما ضحكت بقوة على كلامه : ماما تبين نشيلك
الريم بعصبية ضربت رجلها بالارض : روحي معاه زين ما ابيك
طلال ابتسم ونزل ريما من على كتوفه : رجلك كسرتها الأرض نزلناها سامحتينا ؟
ريما وهي تروح لأمها : بليز ماما خليه يشيلني تعبانه أنا – وتمثل التعب –
الريم بصدمة من تمثيلها : يمه منك يالعوبه
طلال ابتسم ورجع شالها : خلاص وافقت أمك ووصلنا النادي تعالي ندخل
ريما بحماس : يلا ماما اركضي عشان تسبقينا ندخل يلا طلال اركض فيني
الريم بعصبية : لا عاد لا تبيني انا الريم اركض لك سباق ؟
طلال بهمس : أمك مغرورة والله
ريما ضحكت بقوة : ايه مثل جدي
الريم : هيه وش تقولون
طلال وهو يركض : تعالي لنا وتسمعين
الريم ما اهتمت وبقت تتمشى عادي لين وصلوا النادي
-في بيت ناصر –
رجع من دوامه تعبان ويبي يرتاح شاف اخته الكبيرة وأمه
ناصر بصوته الجهوري : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ناصر وهو يبوس ولد أخته : روان عندنا عسى اللي جابك خير
روان : ناصر اترك الولد جاته حساسية من كثر ما تعضه
ناصر وهو يضحك : والله ولدك كيك وانا جوعان وينها بيلا ؟
روان تضحك : لا خلك مع راين
ناصر : اسمه ريان لا تخربون الولد
روان : والله دامه عايش بألمانيا بيخترب
ناصر : متى ناوي يرجع زوجك
روان تتأفف : ما ادري والله طفشت منها غربة ومنها ريان وبيلا
ناصر : وينها بيلا النزغة
روان : مع زياد وريناد ورند
ناصر:كيفها أم ناصر
ام تركي : توك تفتكر فيني خلك بأختك وعيالها
ناصر : لحول لحول انا ماني ابو ناصر عشان تشرهين
ام تركي : ناصر جوز عني
ناصر : ايه انا مانيب تركي يومك تقولين كذا
ام تركي تنهدت : أي والله اني مشتاقة له شوق ما يعلم فيه الا ربك
ناصر : أفا وانا ويني يا أم ناصر
أم تركي : لو كلكم تجتمعون عندي فيه شيء بقلبي ناقص ما ادري متى ناوي يرجع ذا الولد
روان بغيرة : أشيل عيالي وأقوم الظاهر انه تركي اغلى منا
ناصر بلهجة تضحك : أسكتي يا أم راين انا جالس اعاني كل يوم وهم يبون تريك ولا عبروني
روان وهي تضحك : جرب سافر مثله يمكن يفقدونك
أم تركي بسرعة : أكسر رجلك يا ناصر واقطع لسانك يا روان ان عدتوا ذا السيرة اكون في واحد أصير في اثنين
ناصر يبوس رأسها ويضمها : مانيب متحرك من هينا أنا وين اقدر أبعد عن ريحة حنا شعرك وريحة كسرة عودك انا هينا بلادي وان رحت عن حضنك اغتربت والله
روان وهي مبتسمة : والله انك شاعر يا ناصر مانتب سهل
ناصر يضحك : بدرب لك زوجك لا تخافين بس قوموا حطوا غداء خارت قواي البدنية
أم تركي : خسى الجوع يا ابوي انت الحين احط لك اللي تبيه
ناصر ركى على الكنب : تسلم ايدينك الحلوة يا حلوة
روان بقفطة : ناصر
ناصر بدون ما يناظرها : عيون ناصر
روان وهي تبتسم : شعندك من جيت وانت تتغزل
ناصر : مروق يا مصارين ناصر
روان بقرف : يع الله يقرفك وش مصارين انت وجه غزل انت يع
ناصر ضحك بقوة : قومي نادي لي بنتك ولا بأكل ولدك –وناظر ريان – صح يا تسبدي أنت وضحك ريان
روان بعصبية : عبيد يا ويلك تعلم بيلا كلامك والله يا ويلك أخر مره كنا عندكم وبعدها رحنا المانيا تمشي للأجانب وتقول لهم يا معاليز تسبدي انتوا
ناصر ضحك بقوة : كفو كفو ناديها لي أمانة
روان بعصبية : ننناااصصصرر!!
ناصر ضحك بقوة ونادى بيلا وجلس يلعبها
-التعريف بالشخصيات –
أبو تركي وأم تركي مثل أي أم وأب – مالهم دور مهم بالرواية –
تركي 31 سنة كان عايش مع اهله بس صارت حادثة غيرت حياته وسافر من بعدها يدير شركات أبوه برى أسمر وعنده غمازات وسيم جدًا ثقيل ورزة وكل العايلة يخافون منه
روان 28 سنة متزوجة وعايشة مع زوجها سعود بألمانيا عندها بنت وولد ريان عمره سنتين وبيلسان عمرها 5 ويسمونهم راين وبيلا جميلة وبثرة وقريبة من ناصر حيل
ناصر 26 سنة حبوب حيل وجماله بدوي وملامحه حادة واللي ما يعرفه يقول انه مغرور وعصبي وهو عكس كذا يحب الاطفال ويشتغل طبيب مخ وأعصاب في مستشفى معروف يحب بيت جده كثير واغلب وقته هناك
رزان 23 سنة جميلة حيل تشبه تركي ما تحب تجلس في البيت كثير تدرس في الجامعة اعلام مثل اخوها تركي قبل لا يصير اللي صار دايم هواش مع ناصر والسبب انها تظن ناصر بتصرفاته يبي ينسيهم تركي والحقيقة انه ناصر حاس بمسؤولية بعد ماراح اخوه ويحاول يخفف عن اللي في البيت
زياد 14 سنة يشبه لناصر بالشكل والاسلوب ريناد ورند 10 سنوات تؤام يحبون ناصر حيل بس رند شوي مغرورة
-في أمريكا –
.....: قلت لك تجيبها يا راشد ولو كلفك عمرك
راشد : بس طال عمرك شغلنا وش بنسوي فيه وما ندري اذا هي في امريكا ولا مو في امريكا
.....وهو يقلب في جوازها : في أمريكا وما طلعت وبتجيبها لي حية ولا ميتة بتجيبها لو كلفك عمرك
راشد بيأس وطاعة : حاضر طال عمرك استأذن
.....أشر له انه يطلع وفتح على الصفحة اللي فيها صورتها في الجواز : بجيبك بجيبك ولو كلفني عمري

- انتهى-



آخر من قام بالتعديل نـجــد; بتاريخ 20-12-2016 الساعة 06:05 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 20-12-2016, 05:57 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


السلام عليكم

العنوان مشوق

البارت الأول حلو

ننتظر التكملة يا قلبي

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-12-2016, 06:11 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

العنوان مشوق

البارت الأول حلو

ننتظر التكملة يا قلبي

بالتوفيق لك

دمت بود
وعليكم السلام لمارا
نورتي روايتي
بإذن الله التكملة قريبة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 21-12-2016, 08:46 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


السلام عليكم
بدايه جميله واحداث مشوقه
بالتوفيق ومعك للنهايه باْذن الله
وبانتظار البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 21-12-2016, 02:53 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بدايه جميله واحداث مشوقه
بالتوفيق ومعك للنهايه باْذن الله
وبانتظار البارت القادم
وعليكم السلام أسيرة الهدوء
حبيبتي انتي تشرفيني
بإذن الله الجزء الجاي بينزل بعد كم ساعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 21-12-2016, 04:40 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


الجزء الثاني ..
النور وجهكِ والأطلال عنواني
بين الجنون وبين العقل تلقاني
إن رمت وصلًا فنعم الوصل فاتنتي
أشعلت شِعري وعاشت كل أركاني
أسكنتكِ الروح واتضحت على شفتي
بسمات قلبي فكنتِ كل أوطاني
لو كان في البعد عما نبتغي سبلًا
لنلتقي في طريق البعدِ وأنساني
#ممنوع الاقتباس
في كندا لنا مع واحد من شخصياتنا قصة
- تركي
يعيش أيامه بملل تام كل يوم يشبه اليوم اللي قبله في نظره كل الأيام رمادية مافيه شيء يستاهل الألوان حياته صارت لوحة رسمها فنان وانسحب بدون ما يلونها صحى من نومه على صوت المنبه وهو يرن في الغرفة بإزعاج أخذ جواله يطفي المنبه لكنه شاف الملاحظات يوم الأثنين فز بسرعة وأخذ لابتوبه وهو يفتح على المدونة اللي صارت من روتينه كل يوم اثنين حس بأحباط وهو يحدث الصفحة لكن لا جديد قام تروش وراح لدوامه وقلبه في الرياض

في الرياض
نعم انا وانت وجهين لتلك العملة
التي غطا نصفها السفلي التراب
وابلته رطوبة الايام
وانا النصف المطل على الحياة
رغم الاختلاف كلانا وجهان لذات العملة
#ممنوع الاقتباس
كيان ونغم بنتين كان من الواجب تسميتهم عزله و حزن ...
نغم بخوف : كيان كيان
كيان وهي تتحرك لمصدر الصوت وتتلمس اللي حولها تدور عصاتها جاتها نغم بسرعة مسكت يدها
نغم : كيان ارسل مدير قسمكم في المجلة انه يبيك بكره
كيان بعصبية : نغم كم مرة قلت لك ما تتكلمين كذا وكأنه في مصيبة طاحت علينا
نغم وهي ترجع كيان على كرسيها وتعطيها عصاتها : آسفه آسفه بس تحمست لك
كيان ابتسمت لها : نغم تجيبين لي عصير ؟
نغم بحماس : اجيب لك المطبخ كله
كيان ابتسمت ورجعت لآلة الكتابة الخاصة فيها او بالأصح خاصة بذوي الإعاقة البصرية ولكن إعاقة كيان ما منعتها من انها تحقق حلمها انها تكون كاتبة متمرسة رجعت وهي تختصر تكملة قصتها عشان تنزلها بمدونتها الاسبوعية وهي تتذكر أبرز تفاصيلها تُختصر في الحب الأول – تركي
بس حبهم كان ناقص لدرجة من الصعب انه يكتمل من طرف كيان كان في نظرها انه صعب واحد كامل مثل تركي يأخذ ناقصه مثلها بس حبهم ما وقفه البعد عن بعض ما زالوا كل واحد يدور على الثاني داخله
- كاليفورنيا
بندر ومدى
مدى بابتسامه : مو كأنه البريك حقك طوّل مهندس بندر
بندر ضحك بخفه : مو كأنك تطرديني استاذة مدى
مدى ضحكت : اطردك وانت بمقر عملك !
قطع عليهم كلامهم جون
جون : استاذ بندر يوجد نقص بالاسمنت اللازم لبناء المبنى الذي أمرت فيه
بندر تأفف : تصرف جون
مدى قامت وبهدوء : استأذن انا لازم تكون الحين على رأس شغلك
بندر بعفوية مسك يدها : عندك مكان تجلسين فيه ؟
مدى رفعت عينها في عينه : عفوًا أستاذ بندر انا جلست معك من مبدأ الصداقة مو الشفقة
بندر بأسف وبصدق : ما اقصد شفقة بس من موجبات الصداقة اني اسأل عنك ولا ؟
مدى صدت بوجهها : انا مسؤولة عن نفسي وانت ما قصرت
بندر فهم بسرعة : طيب وش شهاداتك انتي
مدى بعد صمت قصير : جامعية تخصص ادارة اعمال
بندر استبشر وجهه وطلع جواله وفتح على موقع شركته في النت وعطاها الجوال
مدى وهي تناظر في الجوال باستفهام : وش هذا ؟
بندر ابتسم وهو يسمع لها الاعلان اللي مكتوب في الجوال عندها : مطلوب سكرتيره بشهادة جامعية في مجال إدارة الأعمال ولا يلتزم بذلك سنوات خبرة – وابتسم
مدى باستغراب : والمطلوب مني
بندر : من مبدأ الأقربون أولى بالمعروف انا اعرض عليك الوظيفة بس لي شرط
مدى ضحكت : وبعد شرط غرد استاذ بندر
بندر ضحك : اللي أوله شرط أخره نور شرطي انك تكونين في حرم السكن النسائي لأن أوقات دوامي ماهي ثابتة واتمنى انك ما تحرجيني من أول طلب
مدى بذكاءها فهمت انه عرف انها ما عندها مكان لكن ما عندها الا هالحل ابتسمت بخفيف : موافقة استاذ بندر
بندر وبانت على وجهه الفرحة : جد
مدى برسمية : ايه نعم استاذ بندر وين اقدر اداوم ومتى اقدر ابدأ
بندر اختفت ابتسامته : بدينا بالرسميات ؟
مدى ضحكت : بشوف ردة فعلك يلا دلني على المكان وروح كمل شغلك واضح جون هذا بيقتلنا
بندر ضحك ورجع لجديته : جون
جون بتوتر من وجه بندر : نعم
بندر : خذ الاستاذة مدى إلى الحرم النسائي فقد تم تعيينها مديرة أعمالي الخاصة وستبدأ عملها بدءً من اليوم التالي
جون ناظر مدى وأشر بيده انها تمشي قدامه : تفضلي سيدتي
مدى مشت قدامه : شكرًا
بندر اخذ نفس وراح يكلم أبوه عشان يأخذ منه الامدادات اللازمة لمشروعهم
- في الحرم النسائي –
دخلت مدى وهي تلقي نظرة بانورامية على المكان
جون أشر على مدى وهو يكلم الموظفات : انتباه ! هذه السكرتيره الجديدة للأستاذ بندر ستكون متواجدة هنا
مدى بثقة : اهلن
وحده من الموظفات العربيات اللي موجودين وعينها على مدى وبنظرة استحقار : عربية ؟
مدى بابتسامة ما خفت عليها نظرة الموظفة : ايه نعم – التفتت على جون وتكلمت : جون انا سأخرج لمبنى الشركة –وبتشديد – لمكتب الاستاذ بندر
جون : حسنًا تفضلي معي –وطلعوا
الموظفة العربية – غدير : حقيره
- في نيويورك
الريم وطلال وريما
ريما بحماس : طلال تدري أول مره أجي النادي هينا
طلال وهو يناظرها : بس ما تحتاجين نادي جسمك رياضي
ريما بنفس حماسها : ايه ماما تسوي لي جدول الوجبات وتسوي رياضة معي في البيت
طلال وهو يناظر الريم : وين تسوون رياضتكم
ريما : بالحديقة
طلال وللحين يناظر الريم : وبالملابس هذي
ريما باستغراب : ايه طلال يلا تعال معي صرت بطيء
الريم بعصبية : ريما تعالي
ريما : ماما وصلتي لنا
الريم : وين صديقاتك ؟
ريما وهي تناظر داخل النادي وطاحت عينها على صديقاتها وقالت بحماس : شوفيهم ماما
الريم : طيب يلا تعالي ندخل
طلال تنحنح : ريما انا بتشوفيني هناك اذا بغيتي شيء
ريما باعتراض : لا مرفوض انت اليوم بابا
الريم وطلال بصدمة : بابا !
ريما بابتسامة : ايه شوفوا كل صديقاتي عندهم بابا انا ما عندي
الريم : ريما هذا الشخص ماهو ابوك
طلال : صح كلام ماما يا ريما انا مانيب أبوك بس اذا تبيني انا موجود بصفة صديق
ريما باعتراض ودموع : لا انا مابي صديق عندي اصدقاء واجد انا ابي بابا بس
طلال ناظر في الريم وبعدها ريما : بس انا طلال وابوك ماهو نفس اسمي
ريما : بابا اسمه حمد بس طلال احلى
طلال ضحك : طيب خلاص انتي روحي داخل شوي وانا بتكلم مع ماما بعدها نجيك
ريما : طيب بس لا تطول
الريم وهي متكتفة بغضب : لو سمحت استاذ طلال تبتعد عن بنتي وعني
طلال نزل راسه عند راسها بحكم طوله وقال : ليه معصبة طيب انتي سمعتيني وش قلت لريما بس هي مصرّه مع العلم انها واضح انه تكره ابوها وذا الشيء ممكن انه يسبب عندها عقدة من الرجال
الريم بخوف : عقدة !
طلال بابتسامة : لما تشوف انه كل رجال يتركها ويمشي اكيد بيسبب عندها عقدة
الريم : والحل يعني مستحيل بتمثل دور ابوها كل حياتك
طلال بخبث : يمكن ما احتاج امثل بعدين
الريم : وش تقصد
طلال بابتسامة جميلة : راح نجاري متطلباتها اليوم وبنحاول ما نخليها تتكلم اني ابوها واذا قالوا هم او اسألوا بنقول انه تفكيرهم هو اللي وضح لهم هالنقطة في الحقيقة حنا ما تكلمنا وما جبنا أي طاري
الريم باقتناع : بس ريما وش يسكتها الحين
طلال : ريما ؟ خليها علي
الريم باستسلام : يلا كلمها اشوف
طلال ابتسم وهو ينادي ريما : ريما حبيبي تعالي
ريما جت وهي فرحانة : صرت بابا ؟
طلال ضحك : ايه صرت بابا بس لا تعلمين أحد خلينا نخليه لغز ونشوف اذا صديقاتك ذكيات وبيحلونه
ريما : يعني ماراح نقول لهم ؟
طلال : لا انتي تعالي معي انا وماما وبنشوف اذا هم ذكيات ولا انتي اذكى منهم
ريما بغرور : أكيد انا اذكى
طلال ضحك : اخذتي من فطرة الغرور اللي عندكم يلا يلا تعالي –دخلوا داخل وراحت ريما لصديقاتها وهي ماسكه بيد طلال
ريما بحماس : شوف هذولي صديقاتي ألين ومارلن ومازول وهاري ورهف
طلال ابتسم لهم وهو يصافحهم وتكلم بالانجليزية : اهلن بالجميلات اللطيفات
الكل : اهلن
رهف : فرصة سعيدة
طلال : أنا أسعد آنستي
ريما : ماما تعالي
الريم وهي ماهي معجبها الوضع وواقفة بعيد عن ريما بس قريب من طلال مسك يدها طلال وسحبها بهدوء عندهم
الريم بغضب : ما اتفقنا
طلال بهمس : لا تحرجين ريما عند صديقاتها
الريم ابتسمت لهم : سعدت بكم من سعادة ريما
الكل : شكرًا
الريم وما زالت تتصنع الابتسامة : أين والداتكم ؟
مازول : لم يأتين فقط الآباء من أتوا
الريم تصنعت الابتسامة أكثر وهي تتوعد بريما : حسنًا إذًا اذهبوا للعب
طلال بهمس : فنانة ماهرة بالتمثيل
الريم بغضب : لا تتدخل
طلال رفع يده باستسلام : انسحب
الريم ناظرته باحتقار وراحت لجهاز الجري وهي تحط شنطة معداتها قريبة وتشرب الماء بسرعة
طلال وهو مستند على الجهاز : ترى من الاخطاء الرياضية انك تسرفين بشرب الماء قبل الرياضة
الريم بابتسامة غضب : لا تتدخل
طلال ضحك وراح للجهاز اللي جنبها وبدأ بالرياضة
- في شقة بندر وسلطان
دخل سلطان بتعب وهو يفصخ نظاراته ويمسح على حواجبه بتعب وانسدح على أقرب كنبة طلع جواله من جيبه وهو يشيك على الاتصالات والرسائل لقى رقم واحد اللي يرسل له رسائل من الصبح فتح الرسائل وانصدم من اللي قراه اتصل على أمه بسرعة وهو ينتظرها ترد ويطق باصابعه على الطاولة اللي جنبه
أم سلطان : هلا يمه شخبارك
سلطان بسرعة : يمه فيه أحد عند الباب عندكم
أم سلطان بخوف : محد يرن الجرس يايمه
سلطان بسرعة : يمه عطيني صقر
أم سلطان بخوف : صقر بجامعته وانا أمك علمني وش صاير
سلطان بتوتر : يمه أول ما يوصل صقر تقولين له يتصل فيني بسرعة
أم سلطان : يا يمه لا تفطر قلبي عليك قل لي وش صاير
سلطان بهدوء : لا تخافين يمه مافيه الا الخير ان شاء الله
أم سلطان : ان شاء الله وأنا امك
سلطان بتعب : يلا يمه اخليك سلمي عليهم
ام سلطان : الله حافظك يا روح أمك
سكر من امه والدنيا سودا في عيونه مين هذا اللي يبي يأذيه في اهله قام وهو يردد في نفسه يارب لا تؤذيني في اهلي يارب اصرف عنهم شر كل من أراد بهم شر
- الرياض
ناصر
كان جالس يلاعب عيال أخته لكن قلبه ماهو مرتاح وهو مخلي اربع بنات في بيت جده لحالهم ومساعدهم على الهرب من ميتم استغفر الله في داخله وهو يحاول يبعد سوء الظن
بيلا بصراخ : خالي
ناصر : ها
بيلا : جالس تخسرنا زياد وريناد بيفوزون علينا
ناصر ابتسم : أفا عليك تحسبين هالرخوم بيفوزون علينا وانا خالك
بيلا بحماس : يلا نفوز عليهم
روان جات ومعها القهوة : ها مين فاز
ناصر : ماله داعي أقول لك اني لو انام شوط كامل الاثنين ذولي ما يفوزون
روان ضحكت : راين نام وهو يبكي يبي يلعب معكم
بيلا : اتركيه ماما بكايه ذا دايم يبكي
ناصر ضحك بقوة : روان مين الولد في عيالك ريان ولا بيلسان
روان ضحكت من ضحكه : والله ما ادري وانا اختك هم المخربطين ولا جيناتي ملخبطة
ناصر ضحك : صبي قهوة صبي باقي هدف ويبكي زياد
زياد : هيه ناصر هالمره ماراح تفوز انا اللي بفوز وبتبكي الخبلة اللي جنبك
ناصر بعد ما جاب هدف الفوز : لا تهايط ما سموني ناصر عبث
بيلا ببثارة : حيوّا خالي حيّوه بكى زياد حيوّه
ناصر وهو يتقهوى ويأشر على بيلا : بنتك هذي أحبها
روان باستهبال : مو نفس البثارة لازم تحبها
ناصر وهو يعض خدودها : فديت البثريين انا
- الرياض
انا حملت اللي حملته فوق سني
بعد شخصك صار الأبو شيء ثاني
انا تعودت انك تبتعد عني
ولكنك مستحيل تنساني
انا عضدك انا ظهرك مع الوقت تستندني
وانا على كثر خيباتي ما شلت الا وقاري
انت حتى اسمي فيك يذكرني
وانا ما خسرت في هالدنيا كثر الاسامي
#ممنوع الاقتباس
دخل عند أمه وهو متأكد انه اللي يتسمى ابوه ماهو موجود تكلم بهيبته المعروفة مليانه حنين : يا أم تميم
أم تميم بفزة قلب : لبيه يا أمك لبيه جعل أمك تلبيك
راح لعندها وهو يبوس راسها ويدها : يا جعلك سالمه يا قلب تميم وكل دنياه
أم تميم بدموع : يا غلاي انت اجلس اجيب لك قهوة
تميم بصرامة : لا يمه انا ما أشرب شيء من هالبيت
أم تميم بانكسار : يا بعد أهلي انت واخوانك ارجعوا خلا عليّ هالبيت من بعدكم
تميم اعتدل في جلسته : لا يمه لا انا ولا سيف وفارس ومهره نرضى نأكل مال حرام وأموال مين عمي يا يمه
أم تميم : لا يا روحي انت والله اني ما اكل شيء من فلوس عمك والله اني اسوي له اللي يبي وانا اكل من فلوسي والله وان بغيت شيء غير الاكل رحت بيت اختي انا يا يمه حتى المكيف وقت نومي اطفيه اخاف لا يدفع فاتورته من فلوس عمك وعياله انا يا امك طالبتهم يحللوني ولو هالبيت من فلوسهم والله ما جلست فيه
تميم مسك يد أمه : يمه ليه كل هذا ليه تعالي معنا انا وسيف فتحنا بيت تعالي عيشي عندنا بين عيالك وهو يدير نفسه
أم تميم برفض : لا يا امي العشرة ماتهون الا على ابن الحرام وعشرتي مع ابوك طويلة لا تكره ابوك ولا تقسى عليه يا امي هو بس الطمع اعماه
تميم بقساوة : العشرة على خاين العشرة ما تجوز
ابو تميم وهو جاي من برى : أخس واعقب يا تميموه اطلع من بيتي عسى اللي جابك هالمره ما يجيبك ثانيه
ام تميم بسرعة وبدموع : لا يا فهد لا تدعي على ولدك
ابو تميم –فهد : يعقب هالنجس يصير ولدي
تميم بقهر مكبوت : اصلًا انا ما اتشرف اني اكون ولدك واستحي اربط اسمي فيك قدام الناس ويقولون هذا ولد اللي باع اخوه
ام تميم بدموع : تميم يا ابوي لا تقطعني وجيب اخوانك معك والله انه قلبي مفطور عليكم وانتبهوا للمهره تراها مريضة
تميم وهو يبوس يدينها ويحضنها : امسحي دموعك يا ام تميم واخواني والمهرة بعيوني
فهد بخوف : مهره شفيها
أم تميم بحزن : تع –قاطعها تميم : يمه اسكتي مثله ما يستاهل يعرف اخبارها
فهد : انقلع انت برى الله لا يردك واخوانك ترجعهم ومهره قبلهم لا تشوف شيء ما يعجبك
تميم بابتسامة : نجوم السما اقرب لك اخواني كل واحد شريان من شرايين قلبي والله ما تاخذهم مني لو خذاني الموت
أم تميم بخوف : لا تقول كذا الله يحفظكم لي ويطول بعمرك يا سندي
تميم : في أمان الله استودعتك
أم تميم : استودعتكم الله يحفظكم لي
فهد : ها يا سويره ارتحتي بعد ما شفتيه
ام تميم – ساره :اشهد بالله ارتحت
فهد : ارتاحي ارتاحي بس ان شفت هالهيس مقرب عند بيتي ادفنك انتي وياه حيين
ساره : عسى الله يحفظهم منك
فهد بخوف : تعالي قولي لي المهره شفيها
ساره : مثل ما قال تميم عمرك ما كنت لها اب حنون ما يحق لك تخاف عليها
فهد وهو يصعد الدرج : ما يخالف ما يخالف بتشوفين يا سوير انتي وتميموه وش بيجيكم لو صابها مكروه
ساره وهي تمتم : الله يهدي قلبك ويصبرني


فاصل تعريفي
فهد أبو تميم يصير أخو أبو مشعل –عم مشعل تذكرونه ؟- انسان طماع وجشع أهم شيء عنده ثروته يبيع الكل عشانها تخلوا عنه عياله لما عرفوا انه هو اللي سجن عمهم
ساره أم تميم انسانه طيبة وهادية تموت على عيالها ومكسور قلبها على فراقهم وفي نفس الوقت ما تقدر تكسر كلمة زوجها
تميم 25 سنة انسان حكيم وما يسكت عن الحق لو على حد السيف أمه واخوانه اهم شيء في حياته وقف في وجه ابوه وتحمل مسؤولية عايلته من وهو صغير أسمر طويل ونحيف شعره كثيف وعيونه بنيه ناعسه ورموشه كثيفة ما يهتم بمظهره الخارجي
سيف 23 سنة خريج هندسة ويشتغل في شركة بسيطة وتميم واعده انه يفتح له شركة هندسية بس تتحسن اوضاعهم المادية ما يشبه لتميم ابد ابيض عيونه متوسطة سودا يهتم بمظهره ودايم شعره وملابسه مرتبة وحياته منظمه
فارس 18 سنة طالب ثانوي ما يهمه شيء يداوم عشان يسكت اخوانه ولا ماهو يم الدراسة ابد مستغني عن امه وابوه ودايم هواش مع المهره
المهره 17 سنة كلمة جميله شوي عليها بيضا بالمره وعيونها لونها غريب اسود وحدودها رمادي عيونها وساع والرموش زايدتهم جمال شعرها لخصرها ومره مهتمه بجسمها وشكلها صغيرة بالعمر لكن عقلها كبير دلوعة أبوها لكنها ما وافقت تجلس عنده قبل ما يرجع فلوس عمهم وطبعًا ما وافق مثل اخوها تميم بصفاته صبوره مره وتكره الظلم

- عند البنات –
توق وهي ماسكه الحنفيه وتصرخ : مشاعر موية المطبخ خربانة
شوق من غرفتها : مشاعر مكيف الغرفة خربان
مشاعر بعصبية : بس انتي وياها أجواد تعالي نشوف حنفية المطبخ
أجواد وهي تضحك عليهم : يلا
توق : تعالوا بسرعة سبحني خربان شغلته وانكسر وقام يرش مويا
مشاعر بغباء : أجواد جيبي كيس نربط في الحنفية لين تزين
أجواد : مشاعر تستهبلين بتتعبى الكيس بدقيقة لازم يجي احد يصلحها ولا البيت بيغرق من المويا
مشاعر : مين يعني بيجي بهالوقت
توق : اتصلوا على راعي البيت يجي يشوف لنا حل
مشاعر بعصبية : نعم !!! يجي بيت كله بنات في الليل خير !!
شوق : يعني بالله فيه حل غيره
مشاعر بتفكير : توق شوفي من النافذة البقالة فاتحه؟
شوق : اكيد فاتحه ما تسكر هي مكتوب 24 ساعة
مشاعر : بس هاتوا لي رقم البقالة نتصل وهو افغاني اكيد يعرف يصلحها
اجواد : بس
قاطعتها مشاعر : لا بس ولا شيء لبسوا عباياتكم وانتي شوق جيبي لي الرقم اتصل
- راحوا البنات يلبسون عباياتهم وشوق جابت رقم البقالة لمشاعر واتصلت عليه يجي البيت لانه عندهم مشكلة وبعد دقايق جا
مشاعر : شوق وتوق ادخلوا داخل اجواد تعالي معي
اجواد بسرعة : يلا بسم الله –وراحوا يفتحون له الباب
مشاعر بهدوء : اسمع محمد فيه مشكلة هذا مويا في المطبخ
اجواد بخوف : يمه مشاعر شكله يخوف شوفي عيونه
مشاعر وهي تخبي خوفها : اجواد اوص محمد انت مفهوم انا وش يقول
محمد –الافغاني : مفهوم وين هذا مشكل؟
مشاعر بخوف : في المطبخ –ومشت قدامه وهي تدليه لين دخلته المطبخ
محمد –الافغاني وهو يشوف الحنفيه : مافي خوف انا يصلح هذا كلو
اجواد بخوف : والله الخوف منك مشاعر يخوف
مشاعر : اوص اجواد موب ناقصين قال بيزينها خلاص
اجواد بتفكير : طيب انا بطلع شوي واجي
مشاعر وهي مشغولة مع الافغاني اللي يصلح الحنفية وكل شوي يلف لهم : لا تطولين اجواد
اجواد بسرعة : لا لا انا قريبة هينا وسحبت كيس الخبز معها وطلعت
اجواد بسرعة وهي ماسكه جوالها وتسمي وتدور رقم ناصر اللي كتبه على الكيس
أجواد بتوتر : افف خطه مو مفهوم ما عنده قلم زين يكتب فيه هذي 1 ولا 7 افف اتصل واشوف بتذكر صوته ان شاء الله بسم الله بعد ثواني
ناصر : آلو
اجواد بسرعة : ايه ايه هذا هو
ناصر باستغراب : نعم اختي !
اجواد بسرعة : ها لا بس تذكر هذا كيس الخبز
ناصر وهو يحاول يتذكر وين سامع الصوت : كيس الخبز؟
اجواد : ايه اللي جيتنا اليوم بيت جدك
ناصر بسرعة : ايه تذكرت آمري اختي فيكم شيء ؟
اجواد بسرعة : ايه لو سمحت حنفية المطبخ
قاطعها ناصر : ايه هي خربانة من زمان لا يكون شغلتوها ؟
اجواد بغباء : ايه شغلتها توق بس محمد محمد
ناصر باستغراب : وش تقولين انتي مين محمد معكم رجال ؟
اجواد بخوف : لا افغاني البقالة قلنا له يصلحها بس هو يخوف والله واحنا 4 بنات ما عندنا احد
ناصر بعصبية وبسرعة : سكري اختي دقيقة وانا عندكم
اجواد : طي...-سكر في وجهها – افف وش سويت انا يارب بس يارب كنا في واحد الحين اثنين واحنا 4 بس هو ماهو خبيث مثل هذا اللي داخل قاطعها صرخة مشاعر دخلت بسرعة
مشاعر بصراخ : اجواد تعالي
محمد بخبث : مافي خوف انا بس ياخذ السكين
مشاعر بعصبية : ومرض ان شاء الله اوفف الله يعديها يارب
اجواد بخوف : وش صار لك وش سوا لك
مشاعر بعصبيه : وين رحتي انتي
اجواد بكذب : رحت اشوف شوق وتوق – شوي الا رن الجرس
مشاعر بتوتر : مين بيجينا هالوقت
اجواد براحة : بروح اشوف قبل ينزلون الملاقيف
مشاعر بتوتر : انتبهي انا بشوف اخرتها مع هذا
اجواد بسرعة وهي تسمع الجرس يرن بقوة : طيب طيب – وراحت تفتح الباب
ناصر بسرعة : سوي لي طريق بسرعة
اجواد : مافيه اح – قاطعها وراح المطبخ
ناصر : ايوه تلكاب –اسم العامل الافغاني- عرفتني ولا باقي
تلكاب بخوف : سير سير ناصر
مشاعر بخوف : هيه مين انت كيف دخلت هينا
ناصر مطنش مشاعر ويكلم تلكاب : ايوه سير ناصر اسمع ان شفتك ثاني مره داخل هذا البيت والله ما تطلع غير جثة سامع
تلكاب بخوف : مفهوم سير
ناصر بعصبية : وين سليم ليه انت اللي تطلع انا وش قايل
تلكاب بخوف : بس عشان هذا بنت يتصل انا يطلع
ناصر بعصبية : ايه من خباثتك اطلع برى لا اشوفك
تلكاب بسرعة : اوكي –وطلع
مشاعر بعصبية : هيه انت وش جابك
ناصر وهو يحاول يهدا : هاتي المفك اللي وراك
مشاعر بعصبية : خير !! بتجاوبني ولا اطلع برى لا اتصل على الشرطة
ناصر وهو يدور اللي فتحت له الباب : اتصلي على الشرطة ما تقدرين تسوين شيء لأني انا صاحب البيت
أجواد جات وبسرعة : مشاعر انا كلمته هو نفسه اللي ساعدنا وبعد انا خفت من هذا الافغاني نظراته تخوف
ناصر وهو يلف بظهره : وهو فعلًا خبيث واظن سمعتي بأذنك اني حارمه من انه يطلع من البقالة بس هو طلع عشان بنت اللي مكلمته وبعدين انا حاط رقمي وقايل أي شيء تبونه تتصلون علي ليه متصلين في البقالة
اجواد : انا ق... – قاطعتها مشاعر : مو محتاجين مساعدة لو سمحت اطلع الحين ليل واحنا بنات لحالنا
ناصر بعصبية لف : وقبل شوي ما كنتوا بنات لحالكم ومدخلين غريب
مشاعر بعصبية وصوت مرتفع : لا تتدخل
ناصر بهدوء : اقصري صوتك وعطيني المفك اللي وراك واطلعي برى
مشاعر بعصبية : هيه انت
اجواد بسرعة : مشاعر خلاص اطلعي خليه يصلحها ويمشي
مشاعر : اجواد انتي مالك شغل
ناصر بمقاطعه : اجواد طلعي اختك خلوني اخذ المفك اخلص شغلي واطلع وراي دوام
اجواد سحبت مشاعر طلعتها ورجعت المطبخ بتعطيه المفك شافته واقف عند المغسلة وبيده المفك ويمسح المويا اللي على شعره
اجواد : تحتاج شيء ؟
ناصر : لا خلصت تقدرون تستخدمونها وصح الغرف فيه وحدة مكيفها خربان وفيه وحده لمباتها خربانه – حرك شعره بحركة عفوية – اسف بس يعني انا كنت انام في الصالة انتوا فيه غرفتين فوق تجمعوا فيهم وانا بكره اجيب العده معي وازينهم
اجواد بامتنان : مشكور ما تقصر اتعبناك معنا
ناصر وهو طالع : لا شكر على واجب انا طالع الحين واعتذري من اختك ما كنت قاصد بس هي عصبتني
اجواد في نفسها ما عرفت مشاعر للحين بتذبحني لو جبت طاريك : طيب
ناصر لف : اعيد واكرر اذا احتجتوا شيء كلموني
اجواد : زين
طلع من عندهم ناصر وهو يشوف الساعة ما بقى كثير على صلاة الفجر استغفر بداخله على حالة البنات وهو حاط في رأسه انه بيفضى لهم ساعة في اليوم يشوف وش محتاجين عشان ما تصير معهم مثل هالمواقف ابتسم على خياله وهو يتذكر كيف تعامل معهم وكيف جاهم بسرعة من السرير ببجامة النوم ضحك وكمل طريقه للبيت مشي عشان يبدل ويروح المستشفى حق دوامه عنده كم ملف ما خلصهم وبيمسك المناوبة عن صقر – هذي حياة ناصر باختصار مسؤوليات في مسؤوليات –
- في مكان ثاني
الاذى لا جاء من غريب مجبور
بس البلاء باللي قربك وخانك
......: سما اتصلي على اخوانك يا سما
.....: يمه وين جوالي يمه أبوي مو موجود
.....: الله يستر يا يمه الله يستر

-انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 22-12-2016, 05:39 AM
صورة روزاريو الرمزية
روزاريو روزاريو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


الروايه اسرتني من بدايتها . . .
حبيت شخصية طلال بس واضح انه لعوب مره ,
ناصر والبنات جميلين مره اما البنت حنين قصتها غامضه واحس بينها وبين ابو الريم ترابط !
سلمت يدينك ياليت ماتطولين بموت واعرف التكمله .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 22-12-2016, 07:27 PM
صورة نـجــد الرمزية
نـجــد نـجــد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها روزاريو مشاهدة المشاركة
الروايه اسرتني من بدايتها . . .
حبيت شخصية طلال بس واضح انه لعوب مره ,
ناصر والبنات جميلين مره اما البنت حنين قصتها غامضه واحس بينها وبين ابو الريم ترابط !
سلمت يدينك ياليت ماتطولين بموت واعرف التكمله .
يا عمري والله تعليقك مره أسعدني بعد الاحباط من قلة الاقبال على الرواية
باقي اشياء كثيرة ما عرفتوها عن شخصية طلال
حنين بيتضح غموض قصتها في الاجزاء الجاية
بكمل عشان تعليقك الحلو والله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-12-2016, 09:59 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: كن عيونك ساحة قتال ورموشك جنود وكنّي اللي جا بكيفه يدور مقتله


السلام عليكم

يا قلبي روايتك روعة مثلك

بالنسبة للبارت الثاني للحين لم يكشف الغموض اللي محاوط الرواية

ننتظر التكملة

بالتوفيق لك يا رب

دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

يدعوني هواك فأتبع /بقلمي

الوسوم
روايه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM
رواية واكتشفت اني... /بقلمي 88.d.1 روايات - طويلة 32 20-11-2016 05:07 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
حبنا اندفن وهو حي /بقلمي عيوني تحكيلك قصتي أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 12 09-02-2016 06:56 AM
بنت عمي ولي حق فيها /بقلمي... مروا؛ميم روايات - طويلة 1 30-08-2015 02:48 PM

الساعة الآن +3: 04:27 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1