غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 02-01-2017, 02:39 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

الله يعين سعود موقفه صعب
أمه وصغر سنها هين لكن حكاية إنها مخطوبه كيف بتنحل
كنت أظن إن موضوع خطبتها إنتهى
منتظره بقية الأحداث
تسلم يمينك لا خلا ولا عدم منك يارب


الله يسلمك قلبي , الله يسعدك .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 02-01-2017, 06:39 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، ( بسم الله الرحمن الرحيم - قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفوا أحد ) .
قراءة ممتعة .



°°°°°°°°°°°°°°°°°°


حكاية كالزلزال ...
تهزنا بقوة الزلزال ، تقتلعنا من جذورنا ، وتزلزلنا فرحا .. وعشقا وانكسارا ..!

○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

( 9 )


《 سعود :.. 》


بعد ذلك اليوم الأليم بالنسبة إلي .
أتوا جميع شقيقاتي لقضاء عدة أيام بجوار بيت الله ، فقررنا الجلوس من أجلهم .
وسنعود بعد غد .
ولم أحدث صاحبي سليمان عن موضوع شقيقته إلى الآن ، أنا منحرج منه جدا ، ولا أعلم كيف أبدأ .
ولكني عزمت اليوم ، يجب عليّ حسم الموضوع ، والآن ...! ، وقبل عودتي إلى دياري .

حدثته وقابلته في أحد المطاعم في مكة ، وبعد أن تناولنا العشاء وتحدثنا في أمور عديدة ، سألني بإهتمام ، مالموضوع الذي أريد أن أتحدث عنه ، والذي لا يحتمل التأجيل ..!
أفصحت عن ما بداخلي بعد توتر شديد .
وبعد أن أنهيت حديثي ، قال لي :
- قبل لا أعلق على كلامك ، أبي أسألك سؤال ، مين اللي قال لك إن أختي مخطوبة ؟
بانت الصدمة في ملامحي ، وقلت له بعد صمت :
- شو يعني ، ما فهمت عليك !
- إيش اللي م فهمته ؟
تلعثمت قليلا ثم قلت :
- أظن أهلك قالوا لأمي يوم زارت أختك .
ابتسم وقال :
- الظاهر أمك فهمت السالفة غلط .
- شو يعني ؟
- أختي صح انخطبت ، وهي من الأساس شايلة فكرة الزواج من رأسها ، ﻻنها ع قولتها ، صغيرة عن الزواج ، وتبي تكمل دراستها ، واحنا فاجئناها بموضوع الخطوبة ، ﻻننا عارفين إنها بترفض ، وقبل لا تدخل على الناس أغمى عليها وجاها إنهيار عصبي ، ف ما أدري إيش أقول لك ؟
شعرت بغضب خفيف يسري في دمي ، إذا هي بهذه الحالة بسبب رجل آخر ...!
سألته :
- يعني الحين شو اللي راح يستوي ؟ بتتم الخطوبة ؟


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

شروق الشمس ، رائحة المطر وأنت ... حقا هذا ما يسمونه 《 صباح الخير 》 ..!
* بدر آل زيدان .

○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


《 سعود:.. 》



خرجنا سويا من المطعم ، وذهب كل حيث يقصد .
وصلت الفندق ودخلت الحجرة دون أن أصدر أي صوت أو إزعاج ، وغرقت في بحر من التفكير .
هي لا تريد الإرتباط بأحد ، ولا تريد أن تجرب الحب ، ولكنها ` كما أظن `؛ إذا لم أجزم .. أنها قد سلبت قلبي .
وبدأت تؤلمني كثيرا ، وتؤلم قلبي .

مرة حين مرضت وتغيبت عن الدنيا ، ومرة حين قالت أمي بأنها مخطوبة ، وأنها لا تناسبني .. وأخرى حين علمني أخيها بأنها ترفض الزواج تماما ..!

ولكني لن أستسلم ، سأحاول مرة أخرى .
أريد ولو لمرة في حياتي ، أن أشبع رغبتي ، وأرضي هوائي ، لا هواء الآخرين ... التي كنت أتبع لرضاها منذ وفاة أبي ، حين كنت في سن السادسة عشر ..!

في اليوم التالي :.....
استيقظنا مبكرا ، وذهبنا إلى مطعم .. ثم اقترحت عليهم بزيارة ` روان ` ، حين كانت أمي تنظر إلي بنظرات لم أفهم مغزاها .
ولكنها لم تعترض .

أخذتهم إليها ، كنت مشتاق جدا إلى ملامحها الطفولية ، وكنت أود رؤيتها بشدة .
وقد أعطيت لأختي الصغيرة ` أمينة أسراري ` ، ورقة صغيرة كتبت فيها ٲني أحبها ، فما رأيها ، وهل ستقبل بي كحبيب لها ...!
كان تصرفا أحمقا تماما كحماقتي ، ولكني لم أجد سبيلا للوصول إليها .

كتبتها ليلة البارحة ، وأنا منشغل الذهن ، وآمل أن ترد علي وتريح قلبي وعقلي ..

●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 03-01-2017, 12:36 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي



السلام عليكم

سعود أحسن التصرف بحسم الموضوع وكلامه مع أخو روان

وأخطأ وتصرف بتهور عندما أرسل رسالة لروان لأن ممكن الرساله
تبعده عن روان وترفضه روان بسببها أولا لأنه في نظرها خان صاحبه
بأرساله الرساله لها وثانيا ربما أخذت فكره سيئه عنه وأعتبرته مغازلجي
وراعي بنات

تسلم يمينك
منتظرين بقية الأحداث


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 03-01-2017, 06:23 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم

سعود أحسن التصرف بحسم الموضوع وكلامه مع أخو روان

وأخطأ وتصرف بتهور عندما أرسل رسالة لروان لأن ممكن الرساله
تبعده عن روان وترفضه روان بسببها أولا لأنه في نظرها خان صاحبه
بأرساله الرساله لها وثانيا ربما أخذت فكره سيئه عنه وأعتبرته مغازلجي
وراعي بنات

تسلم يمينك
منتظرين بقية الأحداث

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , صدقتي .. هذا ما لاحظه الجميع وانتقدني عليه .
وربما هو أيضا اعترف بذلك حين قال :
كان تصرفا أحمق كحماقتي .

أسعدكِ الله .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 03-01-2017, 06:47 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، اللهم صلِّ وسلِّم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
قراءة ممتعة .



°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°

أمام شرفتي
مقعد على شاطيء لن نرى بحره معا
طريق .. لن تقبل حصاه خطانا
أشجار ستعلو في غيبتك
ورود ستتفتح وتذبل
دون أن تدري بذلك ...!
* أحلام مستغانمي .



○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

( 10 )



《 روان :.. 》


كنت طوال وقت مزاولتي للرياضة ، مشغولة البال برسالته وبردي ، كيف ستكون ردة فعله ؟
كنت خائفة فعلا مما سيحدث ، إن اهتم هو ، أما إذا لم يهتم ، وسيعتبر الذي حصل عاديا جدا ، فلا بأس أبدا .

انتهيت من تماريني لهذا اليوم ، ثم عدت إلى الحجرة التي قد مللت منها وحفظت أركانها .
باقي أيام عديدة ، وتنتهي كل هذه الأشياء .. ثم أعود إلى الحياة ، وإلى روحي التي فقدتها منذ ان دخلت هنا .

حان وقت الزيارة ، ولا شك بأن الزيارات قد قلَّت ، وقد يمر يوم أو يومان دون أن يزورني أحد .
أما اليوم .... فقد كان رائعا بما تحمله هذه الكلمة من معاني ، زارتني أعز وأغلى صديقة لدي ، والتي أراها لأول مرة بعد دخولي المستشفى ، وابتسامتي لم تغادرني حتى بعد مغادرتها .

مرت الأيام ببطء شديد ، وأنهيت تماريني ، وعدت كما كنت كالخيل ، والفضل لله .. ثم جهود البعض .

عدت إلى المنزل ، وتفاجأت جدا مما رأيت ، استقبلوني استقبالا رائعا ، وأقاموا حفلا جميلا ، بحضور جميع من أعزهم ، من قريبات ورفيقات ، وسهرنا حتى آذان الفجر .
كان يوما رائعا ، حافلا بالمفاجآت والأشياء الجميلة .

وعدت إلى الجامعة بعد 4 أيام من خروجي ، كما أني قد وجدت صعوبة بالغة خلال الشهر الأول من عودتي ، بسبب غيابي الطويل .
ولكن لا بأس ؛ مستعدة للتغيب عن الدنيا مرة أخرى في سبيل إكمال تعليمي ، وبناء مستقبلي .

○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


ما زال في قلبي بقايا أمنية ، أن نلتقي يوما .
ويجمعنا الربيع .
أن ينتهي حزني .
أن تجمع الأقدار يوما شملنا .
* فاروق جويدة ( بتصرف ) .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


《 سعود :.. 》


مرت 3 أسابيع ، وأنا لا أزال واقفا على عقبة خيبة الأمل التي تلقيتها من تلك ، التي لم تجلب لي سوى المشاكل .
تغيرت أشياء كثيرة في تلك الفترة ، فأول ما حدث ....
هو صدمتي حين عدنا إلى الفندق في تلك الليلة ، وأسرعت إلى الحجرة كي أقرأ ما تحتويه هذه الورقة من كلمات ، تلقيت صفعة كبيرة جعلتني أغيب عن نفسي بضعة دقائق ، حين قرأت ( انا لا أصلح للحب ، ابحث عن غيري ... كي تحمي نفسك من حدة كلماتي ومشاعري ) .
إذا هي تعلم أن كلماتها ستجرحني ، وتعلم أيضا أنها .... جارحة ..!
وبعد عودتنا بيومين ، تحدثت مع والد مها بشأن ابنته دون علم أحد ، وقلت له بأني ( ﻻ أريدها ) ..!

غضب مني ﻻني أعطيتهم أملا وأمدا طويلا ، ولكنه رضي بعد فترة قصيرة ، ولكن علاقتنا لم تعد كما السابق .
حين علمت أمي بالأمر ، غضبت من كثيرا .
هدأتها وقلت لها ( م دام إن قلبي نبض لوحدة ثانية غير مها ، فهذا يعني إني م أحب مها ، عشان جذي م أبي أظلمها وياي ) ...😲!

بعدها التقيت بمها ، وأخبرتني أنها كانت تحاول جاهدا بأن تتقبلني كخطيب ، واستطاعت بصعوبة بالغة ☹ ، وانها حزنت حزنا شديدا حين تركتها .
اعتذرت منها بشدة ، لكنها لم تقبل إعتذاري .
أما في المستشفى ... أداوم مواصلا ، واخطيء بعض الأحيان حين أعالج أحدهم ، حتى مدير المستشفى لم يعد يحترمني كالسابق ، ويود لو أنه يستطيع طردي من المستشفى ، من الشكاوى التي يتلقاها من أهالي المرضى .

كل ذلك بسبب تفكيري بأمي التي لا تزال غاضبة علي بعض الشيء ، من أجل والدة مها التي قاطعتها .

ولا غرابة في ذلك ؛ انتظار سنة كاملة من الجميع ، ثم أتركها دون أن يعلموا سبب ذلك .. انها لمصيبة ..!

وأنا الآن في حيرة وهم ، وشعور بتأنيب الضمير ، حيث لم أحسن التصرف .
لا أعلم ماذا أفعل ، وإلى أين أذهب ...؟


لا أنا من فزت بتلك , ولا أنا من أحسنت التصرف حين تركت مها ( دون تفكير بالعواقب ) .
وهذا بالطبع ليس تصرف من بلغ الثلاثين , أنا جننت حقا ..!


كان الله في عوني .



○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 04-01-2017, 04:20 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم .
قراءة ممتعة .


°•°•°•°•°•°•°•°•


أشياء جميلة ، ستقوم بها ﻻول مرة
ولا يدري أحد ما وهبته ، ولا خجل ارتباكك الأول .
أشياء ستحتفظ بأسرارها ، تشكك الآخرين في براءتك .
لفرط خبثها .... وقلة حيلتك ...!
* أحلام مستغانمي .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

( 11 )


《 روان :.. 》



انتهت السنة الدراسية الحافلة والمليئة بالكد والتعب .
لم ترضِني نسبتي أبدا ، ولكن ... الحمدلله على كل حال .

اليوم هو اليوم الأول في العيد ، ويوم مميز جدا ، ﻻن أحد أقاربي زفافه اليوم ، هذا غريب بعض الشيء .
حضرت فيه بصحبة والدتي .
وكنت مصدومة جدا مما شاع عني ، فكل من رآني سألني عن المرض الذي أصابني وكيف شفيت ..!
نظراتهم أغضبتني ، كلّ من ينظر إلي بشفقة ، كأنهم لم يسمعوا بأحد قد مكث في المستشفى مدة كالتي مكثتها ..!
حاولت أن لا أبالي ، ولكني لم أستطع ، فصدري كان قد ملأ بالغيظ .

أتت إلينا إمرأة بسن أمي ، لم أعرفها ، سلمت علينا وجلست بجانب أمي ... تحدثت معها قليلا ثم طرحت عليها ذلك السؤال القاتل :
- إيش بتسوي الحين مع بنتك ، مريضة وبتجلس على قلبك ، مستحيل أحد يتزوجها بسبة هالمرض .
نظرت إليها بدهشة وقلت بتعبير بالغ :
- مين قال لكم إني مريضة ؟
قالت :
- ما احد إحنا درينا ، أهلك كانوا بيزوجوك ولدنا وبسرعة لأنك مريضة ، بس الحمدلله ، اكتشفنا الحقيقة قبل لا يصير شيء .
ظهر الغضب على وجه والدتي ، فلم أستطع السكوت .. فقلت :
- والله الحمدلله إنه كتب لي اللي صار في الوقت اللي جيتونا فيه ، عشان لا أرتبط بواحد إنتي أمه .
غضبت المرأة والتفتت وراءها وهي تقول :
- كنا نحسب إنه ما في بنت أحلى منك ، بس شوفي زوجة ولدي أحلى منك بكثيييير .
نظرت إلى الفتاة فضحكت بطريقة مبالغ فيها ، وقلت :
- صح أنا ما أنكر إنها حلوة ، بس صغيرة حيييل ، وأصغر مني بعد ، وحتى ما أتوقع إنها تعدت الــ15 سنة ، أقطع يدي إذا مو مبتلشين معاها .
قالت بنبرة فيها تحد :
- وأنا أقطع يدي آذا ما قعدتي على قلب أهلك لين تصيرين عانس .
ردت عليها أمي :
- وين ..! تراها مخطوبة الحين ، واللي خطبها دكتور من الإمارات .
انصدمت مما قالته أمي وحدقت فيها بعيناي ، كما فعلت المرأة تماما ، والتي قامت بعد أن قالت بعض الكلمات التي لم أسمعها من تأثير الصدمة .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

قالت :
أبدا لن تنساني
أبدا لن تنسى
أبد من الندم ينتظرك
من أضاعني قضى وحيدا كحصان
لا مربط بعدي لقلبه .
* أحلام مستغانمي .

○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


《 روان :.. 》


مرت ثلاث أيام العيد وأنا في فضول تام ، ولا أعرف ماذا أفعل .
وأمي أبت أن تخبرني بالأمر ، في بداية الأمر ظننت أنها كانت تمزح أو تكذب على تلك دفاعا عن كرامتي .
ولكن الحقيقة كانت مختلفة حين سألتها وقالت بأنها ستخبرني فيما بعد .

أتينا للتو من منزل أحد أقاربي ، وأشعر بالتعب والنعاس الشديد ، صليت الفجر ثم استلقيت على السرير وأغمضت عيناي ، ولكن أمي كان لديها رأي آخر ..!
دخلت علي وحدثتني بشأن الخطبة ، وقلت لها دون أن أعرف من الخاطب ، أني لا أريد الزواج أبدا مهما حدث ، وإلا سوف يعاد ما حدث قبل أشهر .
حاولت أن تقنعني بشتى الأساليب ، حتى إذا ألحت تنهدت وسألتها من الخاطب ، وقالت :
- صاحب سليمان من الإمارات ، اللي أمه زارتك في المستشفى ذاك اليوم .
تلعثمت ولم أستطع الرد ، قلت لها بأني سأفكر في الأمر وأستخير ثم أخبرها برأيي .
وخرجت وهي تاركة ابنتها في دوامة من التفكير والحيرة .
هذا يعني أنه لم يستسلم ، وأنه أحبني ..!
يا إلهي ... هل هذا معقول .....!
ابتسمت بحالمية وأنا أحضن مخدتي واستلقيت وأنا أفكر مليا ، إنه شعور جميل .

ولكن مالذي جعله يحبني بهذه الصورة ؟
هو لم يرني قط قبل أن يرسل تلك البطاقة ..!
هو طبيب ويكبرني كثيرا ، وأنا لا أزال طالبة جامعية .
فتاة قزماء ، نحيلة ... تكاد عظامها تبرز ، وكانها تعيش في بلد أصابه المجاعة ( تعبير مبالغ فيه ) .
أظن أننا لا نتناسب أبدا .

ظللت أفكر حتى أخذني النوم ، واستيقظت عند الساعة الواحدة مساء ، صليت وعدت للنوم من جديد ، ثم استيقظت على آذان العصر ، وحين نزلت لتناول الغداء ، سألتني أمي عن رأيي ، قلت لها أني أحتاج وقتا أطول كي أتخذ القرار الصائب .
وأتى أخي من خلفي وهو يقول :
- ترى الرجال ما في منه ، وإذا ضيعتيه من يدك راح تندمين ، ﻻنه إذا رفضتي كل اللي يجونك بهالفترة أبوي راح يزوجك واحد لا يعجبك ولا يعجبنا ...


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 05-01-2017, 04:11 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، لا إله إلا الله .
قراءة ممتعة

•°•°•°•°•°•°•°•°°•°•

أنتِ لي .. أنتِ حزني وأنتِ الفرح .
أنتِ جرحي وقوس قزح
أنتِ قيدي وحرِّيتي
أنتِ طيني وأسطورتي
أنتِ لي .. أنتِ لي .. بجراحِكْ
كل جرح حديقة ! .
أنتِ لي .. أنتِ لي .. بنواحك
كل صوت حقيقة .
أنتِ شمسي التي تنطفيء
أنتِ ليلي الذي يشتعل
أنتِ موتي ، وأنتِ حياتي
* محمود درويش .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


( 12 )

《 سعود :..》


نعم ، أنا خطبتها من أهلها ، برضى والدتي ، والتي استطعت إقناعها بعد جهد طويل ،
هي من حدثت والدتها ليلة العيد ، والتي وعدتها بأن لا يمر أسبوع إلا وتخبرنا برأي إبنتها .
وأنا على جمر الغضا أنتظر ، حسنا ؛ لا أقول أني أتوقع موافقتها ، ولكني متفائل بإذن الله .

اليوم ستجتمع العائلة كلها ، وعائلة مها أيضا .
أشعر بأني متوتر للغاية ، فأنا منذ تلك الليلة ، لم أرها قط .
حضر الجميع بما فيهم والدا مها وإخوتها عداها ، كانوا جميعهم يتجنبون الحديث معي ، ووالدتها تصالحت مع والدتي ، ولكنها لا تزال غاضبة على إبنتها .
مرت عدة ساعات ولم أرها ، فظننت أنها لن تأتي ، نعم ... هذا أمر حسن .

ولكن خاب ظني حين دخلت ولفتت إنتباه الجميع بطلتها الجميلة .
دهشت جدا حين رأيتها ، كانت رائعة جدا وفاتنة ، نظرت إلىّ أختي الكبيرة فوجدتها مندهشة هي أيضا وتنظر إلي ، وفهمت من نظراتها أنها تريد مني الخروج ؛ فخرجت .
باقي يوم واحد فقط على انتهاء هذا الأسبوع ، آآآه .... متى سيرتاح عقلي وقلبي من التفكير والانتظار .

قطعت أمي حبل أفكاري ، حين أتت ووضعت يدها على كتفي ، فقبلت يدها وأنا أقف ، انقبض قلبي حين لمحت في عيناها الحزن والحيرة .
سألتها مالذي حصل ، فقالت بعد تردد طويل :
- البنت رفضتك .
هذه المرة سهامها لم يخطيء ...!
سكتت ......
حضنتني أمي وهي تربت على ظهري كطفل يخشى الضياع ، ثم أبعدتني عنها وهي تقول :
- لا تزعل حبيبي ، أنت ألف بنت تتمناك ، راح تلقى اللي أحسن منها وأجمل و ..........
قاطعتها قائلا :
- وأنا ما احد ملى عيني من هالألف غيرها ، وما أبي غيرها ، وبخطبها مرة وثنتين وثلاث لين توافق علي .

وخرجت .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


ممتلئ الذاكرة ، باللحظات المكسورة ، والضحكات المسروقة ، والكلمات المفقودة ، والمواعيد القديمة .

وفي كل صباح ...
أكون وحدي مستلق ، تحت أفياء الذاكرة .
أبحث عن نبتة لقاء !

* فهد العودة .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


《 سعود :. 》



توجهت نحو سيارتي ووقفت حين سمعت صوتا أنثويا يناديني ، كانت مها ..!
التفتت دون أن أنظر إليها .

تقدمت نحوي وهي تقول :
- شحالك سعود ؟
تكلمت وأنا أشعر بغصة تقف في حلقي :
- بخير ، شحالج إنتي ؟
- زينة ، كل عام وانت بخير .
- وانتي بخير ، بغيتي شيء ؟
ظهرت الصدمة على وجهها حين قالت :
- ابد .. م بغيت شيء ، إيش فيك إنت ، صح فسخنا الخطوبة ، لكن هذا ما يعني إنك تعاملني جذي ، أنا بنت عمتك .
قلت لها وأنا اخفض نظري :
- آسف مها ، مو قصدي ، متضايق شوي ، عن إذنج .
أعطيتها ظهري وفتحت باب السيارة ولكني توقفت حين سمعتها تقول :
- سعود أنا أحبك .
أغلقت الباب والتفتت إليها بدهشة .
لمعت عيناها بالدموع وهي تتقدم نحوي أكثر .
- أنا سمعت أمك وهي تقول لك إن البنت رفضتك ، وسمعتك وأنت تقول إنك بتخطبها ثاني لين توافق عليك ، أبي أعرف سعود من هاي البنت اللي خذت عقلك ..!

لم أعرف بم أرد عليها ، ولكني قلت :
- هي مو بس خذت عقلي ، خذت قلبي وروحي كمان ، وما أقدر أنساها ، وأنا .......................... أنا آسف يا مها ، إنتي لازم تنسيني .
غطت فمها بيدها وهي تبكي وتقول :
- سعود إنت من صجك ، شلون تباني أنساك ، والله م أقدر .
ركبت سيارتي دون أن اقول شيئا ، فأنا لا أريد المزيد من الجروح والآلام والهموم ، لا أنكر أني جرحتها وكنت السبب في بكائها ، ولكني لا أستطيع .
لا أستطيع أن أنسى أني أريد تلك .

طيف مها وهي تبكي لا يزال عالقا بذهني وأمام عيناي ، حتى شعرت بصداع قوي .

سمعت أصوات السيارت .
نظرت حولي فوجدت نفسي في وسط الشارع ، والسيارات تمر .
ذكرت الله وأكملت طريقي .


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 06-01-2017, 09:37 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي



السلام عليكم

سعود مازال مصر على روان حتى بعد ماسمع رفضها
هل عناده بيوصله لها او لا

روان توقعت بعد ماسمعت كلام المرأ لأمها عنها تغير
رأيها لكن الظاهر حتى هي ماتقل عناد عن سعود
يمكن أهلها رضخوا لرغبتها خوفا من تهديدها برجوع
الحاله لها

مها المفروض تترك سعود بعد تركه لها وماتذل نفسها له
ولأنه بعد سواته فيها مايستاهلها ومن عافنا عفناه
لكن الظاهر لمها رأي آخر وما أظن راح تسكت وردة فعلها
يمكن تضر روان

تسلم يمينك حبيبتي منتظرين بقية الأحداث يعطيك العافية


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 06-01-2017, 10:32 AM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم

سعود مازال مصر على روان حتى بعد ماسمع رفضها
هل عناده بيوصله لها او لا

روان توقعت بعد ماسمعت كلام المرأ لأمها عنها تغير
رأيها لكن الظاهر حتى هي ماتقل عناد عن سعود
يمكن أهلها رضخوا لرغبتها خوفا من تهديدها برجوع
الحاله لها

مها المفروض تترك سعود بعد تركه لها وماتذل نفسها له
ولأنه بعد سواته فيها مايستاهلها ومن عافنا عفناه
لكن الظاهر لمها رأي آخر وما أظن راح تسكت وردة فعلها
يمكن تضر روان

تسلم يمينك حبيبتي منتظرين بقية الأحداث يعطيك العافية


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أهلا بك , توقعاتك رائعة وأسعدتني جدا , الله يسعدك .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 06-01-2017, 10:36 AM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، اللهم صلّ وسلّم على نبّينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
قراءة ممتعة .



°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•


للرجل الوطن فقط :..
تشد المرأة رحالها ، في لحظات الحنين ، ولحظات الحزن ، ولحظات اليأس ، ولحظات الإنكسار .
لأنه يمثل بالنسبة إليها ذلك الوطن ، الذي غادرته مرغمة .
لكن أشواقها تأخذها دائما إليه !
* شهر زاد .


●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

( 13 )

《 روان :..》



منزلنا مليء بالضيوف ، وأنا راقدة في حجرتي تعبة ، الحقيقة أني ليس بي شيء ، ولكن التفكير أرهقني ، هل فعلت الصواب ؟
أم أني ( غلطت غلطة الحياة ) ..!
أشعر بتأنيب الضمير ، أمي كانت سعيدة ، وكذلك إخوتي ، والآن جميعهم غاضبون من أجل قراري ( الغير صائب ) ، من وجهة نظرهم .

كيف ستكون ردة فعله ؟ هل سيغضب ؟ أم أن الأمر سيكون عاديا جدا ..!
تناولت هاتفي وفتحت صفحتي على تويتر ، وكتبت إسمه أبحث عنه ( سعود ال........... ) ، ظهرت لي عدة حسابات ، وعرفت حسابه من صورته ، كان سعيدا .
كانت آخر تغريدة له قبل ساعتان من الآن ، والتي يعبر فيها عن ألمه وحزنه .
شعرت بأن قلبي سينقبض من هذه الخاطرة .. يا الله ، لم أقصد جرحه ، ولكني لا أستطيع ..!
قرأت أغلب تغريداته ، التغريدات الأخيرة جميعها محزنة ، اما القديمة ، فقد كانت مرحة ومضحكة بعض الشيء .
لفتت إنتباهي تغريدة يعبر فيها عن الحب ، وأنه يشعر بإحساس جميل كل ما يفكر بمن يحبها ، كانت تلك التغريدة في الشهر الذي كنت فيه في المستشفى .
قرأت تغريداته وأنا أشعر بالحزن الشديد عليه ، ثم ظهرت تغريدة جديدة له ، كتب فيها [ كل الجروح إذا ضمدتها شفيت .. وما يفيد بجرح القلب تضميد ..! ] .

يا إلهي ، كم هو شعور محزن ، حين تعلم عن إنسان يتألم من أجلك ..!
أغلقت الصفحة سريعا ودفنت وجهي في مخدتي وأنا أبكي .
لا أعلم لم ، أنا لم أبكي قط حزنا على أحد ، ربما لأني السبب في ما يحدث معه ..

ولكن ، هل يقصدني أنا بكلماته ، أتمنى العكس تماما .

غفوت غفوة صغيرة دون أن أشعر .. واستيقظت حين طرقت علي الباب ابنة خالتي ، عاتبتني بشدة على تغيبي عنهن .

○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


على طاولتي
هاتف يرتدي حدادك
رسائل كثيرة لقراء
يزدحم القلب بأشواقهم
أخالسهم .. كي أختلي بغيابك

* أحلام مستغانمي.


○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○


《 روان :.. 》



مر أسبوع كامل على ما حدث ، وأنا لا ازال متضايقة مما حصل ، وكلما دخلت على صفحاتي في مواقع التواصل .. تقودني أهوائي وفضولي إلى متابعته ، فأتضايق اكثر .
كنا للتو عائدين من منزل إحدى عماتي ، وأشعر بإرهاق شديد .
ولكن علي تنظيف المطبخ ، إنه لأمر شاق في هذا الوقت ، ولكن ليس لدي خيار التأجيل .. فضيف ما سيأتينا اليوم .

قاومت النعاس ونزلت ، وبدأت في تنظيف المطبخ ، وأعضائي لا تكاد تتحرك إلا ببطء وكسل شديدان .
وفور انتهائي دخل علي أخي وهو يقول :
- اسمعيني روان ، احنا استشرناك وعطيناك الحرية ، بس م عرفتي مصلحتك وين ، والرجال خطبك مرة ثانية ، وعطيته الموافقة ، خليك جاهزة الخميس الجاي .
غادر إلى حيث أتى منه ، تاركا خلفه قلبا مصدوما وعقلا حائرا وجسدا متجردا من كل شيء .

صعدت إلى حجرتي وقدماي لا تكاد تقودني إليها .
دخلت الحجرة وأقفلت على نفسي الباب واستلقيت على سريري وأنا لا أزال تحت تأثير الصدمة .
رحم الله قلبي ، الذي باﻻمس يبكي ﻷجله واليوم يبكي منه .
أقسمت بأنه كما فعل بي وفرض أهوائه علي ، أني لن أجعله يرتاح لقراره هذا أبدا .
بكيت حتى شعرت بأن قلبي أصبح بحجم الذرة الصغيرة ، وأنا والله لم أكن هكذا قبل أن أسقط مريضة .
ولكن بعد خروجي من المستشفى أصبحت أبكي كثيرا وعلى أي شيء ، وليس بكاء عاديا ، وإنما بكاء يقهرني ويقهر فراشي .
كنت أسمع صوت طرقات الباب ، ولكني بقيت كما كنت ،والساعة تشير إلى السابعة والنصف مساء ، أفضل الموت عن مواجهة أحد وأنا بهذه الحال ...



○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية العقاب/بقلمي ؛كاملة

الوسوم
العقاب , تأليفي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية يا سيدي مالك ومال الناس؟ خلنا نحب خلنا نتعب/بقلمي ؛كاملة بنت الاياويد SH روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 95 05-06-2016 02:36 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:40 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1