غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 09-01-2017, 11:28 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته .
قراءة ممتعة .



•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°

صمت يتبعثر
وحشة تتقاسمها الأرجاء بالتساوي ، اغتراب على مر الوجوه .
بين الدهر والآخر ، ينبثق رعب هائل .
الطالع يؤكد المستحيل ، أسطورة هي المناجاة .
أمل يقود إلى المنفى .
ثمة نافذة
حذار .. الحلم يوصل إلى الزنزانة !

* غادة السمان .


●○●○●○●○●○●○●○●○●○

( 16 )


< روان :.. >


اليوم هو آخر يوم للشهر الثاني من خطوبتنا ، لم يحدث خلالها أي تغيير من جانبي .
أما هو ؛ فلا يقدر أن يستغني عني أبدا ، لا يكاد يمر يوم دون أن يحدثني .

شاب لطيف جدا ، كلماته رقيقة وجميلة إلى حد لا يوصف ، لم يضايقني خلال الشهران الماضية ، دائما ما يفاجئني برسائله وإهداءاته الجميلة .
لو كانت في مكاني فتاة أخرى ، لأخبرت العالم بأنها ملك لألطف رجل على وجه الأرض .

ولكني لست أفعله ؛ أنا مصابة تماما بمرض الجفاف العاطفي ، كان ينبغي علي أن أهيم حبا فيه .
لست كذلك ، لا أشعر تجاهه بأي شعور من مشاعر الحب ، رغم كل هذه الأشياء التي يفعلها من أجلي ، لا تزال ذاكرتي تحتفظ بكلمات أخي التي أخبرني بها أني مجبرة على الزواج منه .
ولا تزال هذه الفكرة ( أني لم أكن راضية بهذا الإرتباط ) هي من تصد لأي كلمة جميلة أو إهداء مدهش من أن يصلان إلى قلبي ..!
ولكن هذا لا يعني أني لا أحترمه .


ما أزعجني اليوم ، إخباره لي برغبته بالمجيء إليّ ..!
حسنا ، مجبرة على تقبل رغبته هذه أيضا .
ولكني خائفة جدا من أن يفاتحني بموضوع الزفاف ، ثم أبدأ بالإنهيار مرة أخرى ..!

ورغما عني ؛ ذهبت إلى السوق لأشتري بعض ما ينقصني ، لأنني حتى في العيد لم أشتر بما فيه الكفاية .
لم أقضِ هناك حتى ساعتان كاملتان .

ثم نمت مبكرا ، حتى أكون في استعداد تام ، ويكون مظهري حسن وجميل .
أن أكره مجيئه لا يعني أن أتغير أو أغير حتى من جمالي وأناقتي ، وأهملهما ..!


○●○●○●○●○●○●○●○

عندما أحسب عمري ، ربما أنسى هواك .
ربما أشتاق شيئا من شذاك .
إنما في العمر يوم ، هو عندي كل عمري .
يومها أحسست أني عشت كل العمر .. نجما في سماك .

خبريني ؛ بعد هذا
كيف أعطي القلب يوما لسواك ؟


* فاروق جويدة .



○●○●○●○●○●○●○●○


< سعود :.. >


السعادة تغمرني منذ أن حجزت رحلتي .
بالأمس نمت مبكرا ولم أستطع التحدث معها ، لأنني اتصلت على هاتفها ولم ترد ، فعلمت أنها نامت ، وفعلت مثلها 😊 .
واليوم لم أنم بعد عودتي من المسجد بعد صلاة الفجر ، ودعت أمي وشقيقاتي ثم توجهت إلى المطار قبل نصف ساعة من الموعد .

ركبت الطائرة وأنا في فرح شديد ، ثم إن عقلي انشغل ببعض الأحداث التي صارت في الأيام الماضية .
وكل الأحداث المهمة والملفتة لا تكاد تخلو من ( مها ) ، والتي لم تتركني أبدا ، فقد انتقلت من محل وظيفتها إلى المستشفى الذي أعمل فيه ، فأصبحت في حيرة شديدة مما عملته ، ولكني لم أعرها أي إهتمام .

فمنذ اليوم الذي بدأت تعمل فيه ، أصبحت محط أنظار الكثيرين من الأطباء والممرضين ، ومحور أحاديث الممرضات ، لما تمتلكه من جمال ورقّة .
وكلما أسمع أحدا يتكلم عنها من الأطباء أو الممرضين ، أشعر عليها بالغيرة وأمنعهم من التحدث عنها .
ليس لأني معجب بها أو أريدها ، بل لأنها تبقى قريبتي مهما حصل .

ولكن الآخرين آراءهم لا تشبه رأيي ، هم يظنون أني معجب بها 🙄 .
أتمنى من كل قلبي أن لا تصلها فكرتهم هذه .


وصلت وأخيرا إلى أرض جدة ، وتوجهت إلى أحد الفنادق ، حتى أتجهز وأذهب إليها وأنا بكامل أناقتي .

أخذت قسطا من الراحة ، واستيقظت على آذان الظهر ، تغديت وعدت إلى الفندق .
وحين أذن العصر ، لبست وتجهزت وتعطرت ... وذهبت إلى مكة .


○●○●○●○●○●○●○●○


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 10-01-2017, 08:07 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، لا إله إلا الله .
قراءة ممتعة .



•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°


ألا يا غيابي ..
أنا فيك حاضر !
أكابر ؟
كلا .. أنا الكبرياء !
أنا توأم الشمس
أغدو وأمسي
بغير إنتعال !
ولي ضفتان :
مساء المداد وصبح الدفاتر .
وشعري قناطر !
متى كان للصبح والليل آخر ؟
* أحمد مطر .




●●○●○●○●○●○●○●○


( 17 )

《 روان :.. 》


التوتر قيدني من كل الجهات ، وصلتني رسالة منه تخبرني بأنه قد اقترب من منزلنا ، أخبرت إخوتي بذلك ؛ فذهبوا لاستقباله .
وأنا جلست في حجرتي أهديء من روعي وتوتري ، ولم أنزل حتى أذن المغرب ، فصليت وأومأت لنفسي برضا عن مظهري وأنا أقف أمام المرآة .. ونزلت وأنا أرتجف من التوتر .
ألقت علي أمي بعض التوبيخات لأنني لم أنزل لإستقباله ، ولم تأمرني هي بذلك لأنها تعلم ما أنا فيه من التوتر وعدم الإستعداد .
ثم حين عاد هو وإخوتي من المسجد ، أمرني أخي بالذهاب في المجلس والجلوس معه .


قرأت بعض الأذكار ونفثت على يدي الباردة ومسحت وجهي ثم ذهبت ناحية المجلس .
وضعت يدي على المقبض وأنا لا أزال مترددة ومتوترة ، استعذت من الشيطان وفتحت الباب ودخلت .
لم أرفع عيني نحوه ، لكني لاحظت أنه وقف كالملهوف ، أغلقت الباب بظهري وتوجهت إليه بكل خجل وتوتر .


وقفت أمامه وأنا أكاد أفقد وعيي ، كنت أمامه وأمام طوله كطفلة صغيرة ، تبا لطولي المخجل ..!
مددت يدي كي أصافحه ، ولكن رأيه مختلف ، جذبني إليه وضمني بقوة .
اندفع الدم إلى وجهي من الخجل ، ألا يكفي يا خطيبي ما أنا فيه من التوتر حتى تفعل مثل هذه الأفعال ..!

ابتعدت عنه قليلا فقبل جبيني بعمق ، ثم قبل وجنتاي ، وأنا كالثلج السائح بين يديه ، لم أخبركم من قبل أني لا أستطيع التعامل مع من يعاملني بأسلوب جميل ..!
ثم همس لي همسة فيها الآلاف من المشاعر :
- تتغلين علي وانتي غالية ؟
لم أجاوب على سؤاله بل بقيت واقفة كما أنا ، ولم أرفع بصري إليه .
فمسك ذقني ورفع وجهي وهو يبتسم ويضحك ضحكة خفيفة ، ومع ذلك لم أنظر إليه .


ماذا أقول ؟ أنا بالكاد تقبلته ، كيف أنظر إليه ..!
ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا !

○●○●○●○●○●○●○●○



جمعت أجمل ما في الضوء والظلام ، بين عينيها اللامعتين ، وأمواج شعرها الداكن .
* بدر آل زيدان .



○●○●○●○●○●○●○●○



《 سعود :.. 》


اشتهيت رؤية عينيها كثيرا ، والتي أحلم بهما كل ليلة .
ولكن يبدو أنها لا تريد أن تريني إياهما .
الدم يغطي جميع أجزاء وجهها ، وأهدابها تغطي عيناها الجميلتان .
ألا يكفيها أنها تركتني دون عقل مع إخوتها .. إذا لم كل هذا ؟
أمسكتها من يدها وأجلستها بجانبي ، ثم أمسكت بكلتا كفيها .
كانتا باردتان ، وترتجفان .

اقتربت من أذنها وأنا أقصد إرباكها أكثر ، لا عليكم أنتم .. أظنني أحببتها بهذه الحالة كثيرا :
- لهالدرجة مستحية مني ؟
لم تجبني ، فقلت لها :
- ولا هذا الهدوء اللي قبل العاصفة ؟
تفاجأت حين بدا عليها الإنفعال وهي تقول :
- لا .
ونظرت إلي بعينان حرجتان قائلة :
- أقصد يعني ...... آ ` أخفضت بصرها وهي تقول ` متوترة شوي .

ابتسمت فرحا حتى ظننت أن جميع أسناني ظهرت وقلت :
- بس شوي ، كل هذا وشوي !
ابتسمت هي وطرت أنا فرحا بهذه الإبتسامة ، وقبلت خدها دون شعور .
فازدادت حمرة خديها وازدادت هي فتنة وجمالا
ثم جلست معها حتى آذان العشاء ، وأنا أحدثها ولا أسمع منها سوى بعض الكلمات المختصرة .

لم أصدق أنها هي من بكت أمامي وقالت لي ما قالته ، ولم أصدق أنها هي من تحدثني يوميا عبر الهاتف .

ففي الموقف الأول كانت جريئة وصريحة إلى حد لا يوصف ، أما على الهاتف ، تتحدث بأريحية ، ليست تلك الأريحية التي تجعلها تقول كل شيء ، بل هي غامضة .

أما الآن ... فلزاما علي أن أنظر إلى شفتاها كي أفهم ما تقوله ..!




○●○●○●○●○●○●○●○

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 11-01-2017, 07:52 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي



مشكوره حبيبتي على البارتين الرائعين

سعود يتقدم نحو روان بخطى ثابته والظاهر قريب بيوصل لها
اما روان جابت أقصاه ما استبعد يعجل بالزواج خاصه مع بعد
عنها مايقدر يشوفها متى ماحب
روان رغم إنها تمدح سعود مازالت لم تنسى إنها اجبرت عليه
لكن من داخلها متفبلته وإن شاء الله تقتنع وتترك عنادها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 11-01-2017, 08:49 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

مشكوره حبيبتي على البارتين الرائعين

سعود يتقدم نحو روان بخطى ثابته والظاهر قريب بيوصل لها
اما روان جابت أقصاه ما استبعد يعجل بالزواج خاصه مع بعد
عنها مايقدر يشوفها متى ماحب
روان رغم إنها تمدح سعود مازالت لم تنسى إنها اجبرت عليه
لكن من داخلها متفبلته وإن شاء الله تقتنع وتترك عنادها


تسلمي حبيبتي , إن شاء الله

الخيار الثاني .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 11-01-2017, 08:59 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير .
قراءة ممتعة .



•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•

حين تغضب
تعلق ضحكتك على المشجب
تترك للهاتف مكر صمتك
وتنسحب .. !
تغتالني في غيابك أسئلتي
أبحث في جيوب معطفك
عن مفاتيح لوعتي
أود أن أعرف .. أتفكر في ؟
أيحدث ولو لغفوة
أن تطمئن علي أحلامك ؟
* أحلام مستغانمي .



○●○●○●○●○●○●○●○

( 18 )


《 روان :.. 》



اليوم خميس ، ولدينا جمعة عائلية في أحد المنتجعات .
خرجت من دورة المياه وذهبت فورا نحو هاتفي حين سمعت صوت نغمة الرسائل .
قرأتها وأنا أضحك وأبتسم ، كانت كما تتوقعون ، من ( سعود ) .
والذي غادر قبل يومان ، كانت الأيام الخمس التي جلس فيها من أجمل الأيام .
خرجت معه خلالها إلى عدة أماكن ، رغم عدم رضا أبي وإخوتي ، ولكنه أقنعهم بطريقة أو بأخرى .

أول مرة كنت خجلة منه جدا ، إلى درجة أني كنت أرتجف .
وثاني مرة قل الخجل شيئا يسيرا .
أما آخر مرة ، كنت قد تعديت العقبات كما قال هو .

أما هو ؛ كان جريئا جدا ، لا يرحم خجلي وإستحيائي منه .
جميع أحاديثه لا تكاد تخلو من الغزل ، ويضمني بين حين وآخر .. ولا يترك كفي أبدا .
في تلك الفترة ، شعرت بتغيير بسيط في مشاعري تجاهه ، حسنا ؛ هذا رائع .

اتصلت عليه فور انتهائي من قراءة رسالته ، رد وهو يغني ويضحك ، شعرت بإحراج شديد من غزله الصريح .
لم أشعر بالوقت وهو يمضي وأنا أحدثه ، حتى حين فتح علي أخي الباب وتفاجأ حين رآني بهذه الحال ، وصرخ قائلا :
- هييي إنتي ، صاحية ولا مجنونة ؟ الناس كلها راحت وانتي لسه ما تجهزتي ..!
عضضت شفتي السفلى وأنا أقول له :
- الحين أنزل .
أغلق الباب بغضب وهو يقول :
- بسرعة .
ودعته وأنا أوبخه ببعض الكلمات لأنه السبب ، وهو يضحك .


○●○●○●○●○●○●○●○


أحببتك حتى لمحوك في عيني ، سمعوك في ضحكتي ، وشعروا بك في حديثي ...
أحببتك حتى # صار بعضك ( أغلبي ) .
* بدر آل زيدان .



○●○●○●○●○●○●○●○



《 سعود :.. 》

حين انتهيت من مكالمتها ، خرجت من مكتبي وأنا أضحك على غضبها .
وتفاجأت حين رأيت مها أمامي ، ويبدو لي أنها سمعت بعض مما قلته لروان .
نظرت إلي نظرة لم أفهم معناها ، فقلت لها :
- خير مها ، بغيتي شيء ؟
- شكلك وايد مستانس وياها .
ابتسمت وأنا أقول :
- إي طبعا ، زوجتي .. أكيد بكون مستانس .
علمت من نظرتها أنها غارت ..!
تنهدت وقالت :
- عموما .. المدير كان يبيك ، وأنا ييت أناديك ، ظنيتك مشغول ، ما تنشاف .. بس طلعت تتسلى بدوامك .
كلمة ( التسلية ) في مكان العمل ، تغضبني كثيرا .. انا لست كذلك أبدا ..!
فقلت لها دون أن أظهر ذلك في صوتي :
- غلطانة ، مو قاعد أتسلى ، بس حبيت أتطمن عليها لأنه ما عندي شيء أسويه .
ونظرت إليها بعدم مبالاة ومشيت حيث مكتب المدير ، الذي طلبني لمساعدته في بعض الأوراق .

ولكن لم يكن هذا غرضه الوحيد ، بل كان هناك شيء آخر .
ألا وهو السؤال عن مها .

سألني إن كنت أعرفها ، ومن أين ، وأين تقطن ؟ كم إخوة لديها ، وهل ...... مرتبطة ؟
قلت له كل شيء بصريح العبارة ، سوى أنها كانت خطيبتي سابقا .
ثم بعد أن سألني عنها قال لي بأنه يرغب بتزويج ابنه منها .
فإبنه كما يقول ، لا تليق به إلا فتاة مثلها ، بجمالها وأخلاقها وعمرها .

أيدت له الفكرة بشدة ؛ لأنني كنت أشعر بعدم الإرتياح منذ مجيئها إلى هنا .



○●○●○●○●○●○●○●○●○


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 11-01-2017, 12:57 PM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي



صبر سعود وسياسته مع روان بدأت تظهر نتائجه
وبدأ الحب يغزوا قلب روان

مها ماني مرتاحه لها الغيره ذابحتها هل راح توافق على إبن المدير
وإخفاء سعود إنه كان خاطبها هل راح يكون له أثر سيء عليها وعلى سعود
لو عرف المدير وإبنه
مشكوره على البارت وعلى التزامك بالتنزيل اليومي
لا خلا ولا عدم منك يارب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 11-01-2017, 02:08 PM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

صبر سعود وسياسته مع روان بدأت تظهر نتائجه
وبدأ الحب يغزوا قلب روان

مها ماني مرتاحه لها الغيره ذابحتها هل راح توافق على إبن المدير
وإخفاء سعود إنه كان خاطبها هل راح يكون له أثر سيء عليها وعلى سعود
لو عرف المدير وإبنه
مشكوره على البارت وعلى التزامك بالتنزيل اليومي
لا خلا ولا عدم منك يارب

ولا منك يارب , الله يسعدك .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 12-01-2017, 08:48 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


لا تلهيكم عن الصلاة وذكر الله ، أستغفر الله ، أستغفر الله ، أستغفر الله .
قراءة ممتعة .



°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°


في غيابكْ
أرى الأشياء بعينيك
فأنا أغار عليك
من نساء لم تلتق بهنَّ بعد
من أشياء لم تحدث لك بعد
من نظرات
قد لا تتقاطع مع خيالاتك .

* أحلام مستغانمي .



○●○●○●○●○●○●○●○



( 19 )


لا أكاد أرى شيئا أمامي ، كل بعد قليل أضع رأسي على كتف أحدهن ، والملل والنعاس يطغيان عليّ .
حتى حين صرخت ابنة عمي وهي تقول :
- روان إنتي من جدك لهالدرجة نعسانة ؟ دجاجة إنتي ؟ الساعة توها م صارت 12 .
قلت لها وأنا أتثاءب :
- إيش أسوي ؟ م نمت إلا الفجر ، وصحيت الساعة 11 .

وهنا بدأت الغمزات واللمزات تأتيني من كل حدب وصوب ، لم أبالِ بهن .
وفور اهتزاز هاتفي نتيجة اتصال ( سعود ) ، قمت وخرجت من الحجرة وجميعهم يضحكون .. قالت إحداهن :
- هذي اللي بتموت من النوم اللي فيها .

ابتعدت عن الضجة والإزعاج وذهبت في مكان خالٍ من الجميع ، أجبت وقصصت عليه ما حدث .
كان يضحك ولكنه على غير عادته ، لمست في صوته شيء من الضيق .
فسألته مستفسرة ، لم أسمع سوى تنهيدته ، فخفت أكثر وسألته بإلحاح ، فرد علي بقوله الذي أحرجني :
- تصدقين ، سؤالك صدمني .
سألته لم ، وقال :
- أول مرة أحسج تهتمين فيني ........ أحبج روان .

أغمضت عيناي حين سمعت هذه الكلمة ، هو يقولها لي دائما ، ولكن هذه المرة كان وقعها مختلف جدا .
أحسست بشعور غريب يجتاحني .
ولكني سرعان ما أهملت هذا الشعور وقلت له :
- ليش م تقول لي إيش فيك ؟
ظل يلف ويدور حتى نسيت الموضوع تماما .

وعند تمام الساعة الواحدة .. استأذنت منه ورحت أغرق في نوم عميق .
ولكن هيهات هيهات ، ما زالت كلمة ( أحبج ) تترد على مسامعي كلما أغمضت عيناي أو فتحتهما .. مالذي يحدث ؟


○●○●○●○●○●○●○●○●○



يموتون في محبتهم ، وأنا أتنفس بحبك .. أنا ماني ميت فيك ، أنا والله عايش بك !!
* بدر آل زيدان .


○●○●○●○●○●○●○●○●○



《 سعود ..》



أشعر بالندم يأكلني ، وأحس بالذنب تجاه مها .
حين فرحتُ بإرتباطها برجل آخر ، وهي تريدني أنا ..!
في بعض الأحيان أقول أن ما فعلته خطأ ، وخطأ كبير .. ومرة أقول أني لم أفعل شيئا يستحق الندم والتفكير إلى هذا الحد .

الرجل سألني عنها ، وأنا فقط مدحتها وجملتها في نظره أكثر ، هي حتما ستتزوج ، كائنا من كان .. طال الزمان أو قصر .

كنت أسير في ممرات المستشفى وأنا أفكر في موضوعها ، وتوقفت عن السير حين رأيتها ، ونظرت إليها نظرة لها معانيها .. حتى أنها استغربت .
سلمت عليّ وسألت عن حالي ثم سألتني :
- شو في سعود ، صاير شيء ؟
تنهدت بحزن وقلت :
- أبد ، شو بيصير يعني ؟ عن إذنج .

أعطيتها ظهري وابتعدت عنها قليلا ، وراودني شعور أني جرحتها .
فقط الآن شعرت بفداحة فعلي حين تركتها بعد سنة اتفاق ، وبعد أن قلت لها ما قلت ولم أبالِ بها حين صرحتني بحبها إياي وأبدت رغبتها بي .. وأنا أركض خلف فتاة تتكابر .
كلتاهما إناث ، قلبي تقطع ألما حين رأيت دموع ( روان ) ، أما مها ... أبدا لم أفكر في مشاعرها ..!

التفتت إليها وخطوت إليها حتى أصبحت قريبا منها ، ونظرت إلى الأسفل حين رأيت الألم في عينيها وقلت بلسان ثقيل ، دون أن أفكر في العواقب :
- أنا آسف مها ، آسف على كل شيء .
ثم رفعت رأسي أرقب ردة فعلها ، وضعت كفيها على فمها ودموعها تنساب على خدها ، أخذت تبكي بقوة .

اعتذرت منها مرة أخرى وعدت إلى مكتبي أجرُّ أذيال الندم .


○●○●○●○●○●○●○●○●○



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 12-01-2017, 12:23 PM
صورة فلسطينية وراسي مرفوع الرمزية
فلسطينية وراسي مرفوع فلسطينية وراسي مرفوع غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


روایتگ کتیر حلوه ورائعه كتير متشوقة للاحداث الحاية
انتظرك حبيبتي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 12-01-2017, 03:08 PM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية العقاب , من تأليفي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فلسطينية وراسي مرفوع مشاهدة المشاركة
روایتگ کتیر حلوه ورائعه كتير متشوقة للاحداث الحاية
انتظرك حبيبتي
تسلمي حبيبتي , مشكورة .

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية العقاب/بقلمي ؛كاملة

الوسوم
العقاب , تأليفي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية يا سيدي مالك ومال الناس؟ خلنا نحب خلنا نتعب/بقلمي ؛كاملة بنت الاياويد SH روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 95 05-06-2016 02:36 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 06:18 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1