اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 191
قديم(ـة) 06-12-2017, 11:56 PM
Rhoom00 Rhoom00 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


مررررره ابدعتي
من اليوم وانا من متابعينك
اتمنى انك تستمرين مو زي اغلب الكاتبات يكتبون بعدين يسحبون
من جد اندمجت كنت ادور روايات زي كذا واغلبها زواج اجباري واولاد عم كنت ودي برواية فيها اكشنات وقتل واتمنى استمرارك ولو تقدري تنزلي مرتين بالاسبوع اكون ممنونه لك
وليد اتوقع انظم علشان ينتقم للين
الجوكر اتوقع يكون فيصل
او واحد يعرف ليلى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 192
قديم(ـة) 09-12-2017, 12:05 AM
حياة صعبة حياة صعبة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


متى سوف ينزل البارتت اليس كل جمعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 193
قديم(ـة) 09-12-2017, 01:40 AM
صورة سوني لاميره الرمزية
سوني لاميره سوني لاميره متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


في بارات اليوم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 194
قديم(ـة) 09-12-2017, 04:36 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


اسفه جدا، كان المفروض انزل البارت امس بس صارت عندي مناسبه وما امداني اكتب بارت، بس بنزله اليوم ان شاء الله.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 195
قديم(ـة) 09-12-2017, 09:17 PM
صورة سوني لاميره الرمزية
سوني لاميره سوني لاميره متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


ان شاءلله لا تتاخري علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 196
قديم(ـة) 09-12-2017, 10:44 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


البارت السابع عشر:-

"الجوكر حي! ".

ناظرتهم بستغراب وحيرة، مين يكون الجوكر بنسبة لهم!، مسكني ياسر من كتفي وهو يهزني ويقول بعدم تصديق:"انت متأكد من الي تقوله؟! ".

هزات راسي و انا متفاجئة من انفعالهم، تركني ورجع لورا وهو باقي مو مصدق!.

فقال نواف بصدمة:"بس كيف!، انا شفته بعيني لما كان بين الحريق واحترق".

فقال فهد هو الثاني بحيرة:"مو بس كذا، انا حتى دفنت جثته المحترقه".


تحمحم وليد وبعدين قال بستغراب:"ممكن تقلولنا شسالفة ذا الجوكر الي تتكلمون عنه".

كان سؤال وليد فمحله، حتى انا ودي اعرف مين ذا الجوكر، وش صلته معاهم، لان الشي الوحيد الي اعرفه عنه انه بصفي وشكله عدوهم!.

قال فهد بعد ما تنهد بتعب:"اولا خلونا ننزل تحت ونترك يزن يرتاح و.. ".

قاطعة كلامه لما قمت من السرير بسرعة ونا اقول :"انا صرت بخير وما فيني شي".

"متأكد؟ ":جاني صوت ياسر القلق، فردات ببتسامة مصطنعة:" 200% متأكد"، مع ان جسمي لساته يوجعني بس انا لازم اعرف شسالفة الجوكر.

طلعوا، وانا على طول رحت بدلت ملابسي بقميص اسود اكمامه طويله وفيه كتابات بيضاء بالانجليزي وجينز اسود، لما ناظرت شكلي تذكرت اني فقدت نظراتي لما انخطفت، حاليا انا مو بحاجتها لأن الكدمات اصلا مغطية وجهي، و بعد ما خلصت نزلت.

ولما نزلت شفتهم كانوا قاعدين ينتظروني، فتوجهت كالعادة بأبعد كنبة عنهم.

شابك فهد يدينه وبعدين قال بهدوء:"بما انكم صرتم منا فلازم نقول لكم عن اي شي يخص منظمتنا"، كمل بعد ما اخذ نفس وطلعه:"احنا كنا خمس اشخاص، انا، نواف، ياسر، والهكر الي خانا، و.. الجوكر، من لما صرنا سوا كان ملقب بالجوكر وما قالنا ابدا عن اسمه الحقيقي واحنا ما اهتمينا كثير انّ نعرفه، كنا متفقين ومافي بينا خلاف حتى جا يوم رحنا فيه لمهمه وصار حادث، لما كان وقت انّ نهرب وكان عليه هو يسوق انفجرت السياره فيه قدام عيونا ومات زي ما كنا نظن قبل، والحين مدري من وين كيف رجع من الموت هذا اذا كان مات اصلا! ".

غريب يعني مو عدوهم!، اجل مين يطلع وهو وش ناوي عليه؟، صراحة ما يهمني قد ما يهمني انه ما يخرب خططي او يفضحني، بس ما اتوقع انه بيكشف لهم اني بنت لانه لو كان يبي يكشفني كان سواها من الاول.

كان الجو متكهرب، حتى قام ياسر وقال ببتسامة عشان يخفف من الجو المشحون:"وشرايكم نطلع لشاليه عشان نحتفل بمناسبة رجوع يزوني ومنها نستمتع،ها وشرايكم
؟".

رد فهد وكأنه اقتنع:"فكرة حلوة، واما بخصوص الجوكر نفكر فيه بوقت ثاني".

قاموا كلهم و انا من بينهم، وكان عقلي مشغول بتفكير بهويه الجوكر، لما وصلت لغرفتي ما اخذت غير جاكيت يحميني من البرد وبعدين طلعت.

خرجت من الباب وتوجهت للكراج، وشفتهم هناك وكان باين انهم ينتظروني، كيف خلصوا بذي السرعة!.

تقدم مني نواف وانا كنت مستغربة وش يبي، مد يده وشفت جوالي الي ماسكه، كيف نسيته! ، اخذته منه  بدون اهتمام وتجاهلته.

قال ياسر وهو يفتح باب سيارته: "يزن انت بتروح معي بسيارتي ".

فقال نواف بستهزاء: "وليش بسيارتك، ليش ما يروح بسيارته! ".

رد ياسر وهو رافع حاجبه: "انت ما شفت شكله كيف راح يسوق وهو مصاب ".

فقال نواف وهو يكتف يديه: "طيب ليش ما يروح معي انت تسوق بسرعة، فأحسن شي يروح معي انا".

وقبل ما يقول ياسر شي قاطعته وانا اقول بنزعاج: " اصلا مين انتم عشان تقررون مع مين بركب، انا الي بقرر ورح اركب مع وليد، ارتحتوا".

سكتوا وهم ما يدرون وش يقولون، احسن لانه راسي صدع من تفاهتهم، تحمحم ياسر وبعدين قال: " المهم الحقوني لاني قد اخرت شاليه حلوة وقريبة من هنا".

اومأ الكل بهدوء الا نواف الي كان باين عليه الانزعاج وكان واضح لما دخل سيارته وسكر الباب بقوة، وصراحة كانت صدمة بالنسبة لنواف الي كان يعتبر سيارته مثل روحه.

ركبت سيارة وليد وكنت احس بتوتر، انا ما اخذت رايه اذا كان يبني اروح معه او لا، دخلت السيارة وكانت مليانه برايحة عطره، كل شي يخصه دايما فيه رايحته.

دخل السيارة وما ادري ليش حبست انفاسي للحظات، شغل السيارة وبعدين مشى، كنت اللعب بأصابعي بتوتر لين ما قلت برتباك:"انا اسف لاني قلت بروح بسيارتك حتى بدون اخذ اذنك".

ابتسم ابتسامة الي تشلع القلب وبعدين قال:" ماله داعي تعتذر لانه اصلا يسعدني اني انا اوصلك"، كمل بعد ما التفت لي وناظرني بنظرات غريبة وبعدين تكلم بهدوء:"لما انخطفت واختفيت حسيت وكأن روحي انسحبت مني وصار العالم اسود، فعشان كذا تكفى لا تختفي مرة ثانية".

للحظة حسات وكأن الوقت توقف.. وتوقف معه قلبي، ولما رجع تحرك ..تحرك معه قلبي بنبضات قوية لدرجة حسيت ان العالم كله يسمعها.

انعقد لساني وما عرفت وش اقول، كلماته الي قاله حركت شي عميق جدا بداخلي وانحفرت كأنها وشم ابدي، بس هذا الوشم ما كان يألم ..كان احلى شعور حسيت فيه.

طول الطريق ما قدرت انطق بكلمة، وكان عقلي مشغول بكلماته، قاعد يكررها ويتذكر كل شي من نبرة نطقه لها وصولا الى نظرات عيونه، فتحت القزاز عشان اتنفس شوي ويروح شعور الحرارة الي احس به.

وصلنا اخيرا، نزلت بهدوء ولا كأن شي صار، ولما دخلنا كان المكان مجهز ومزين وفي طاولة فوقها حلويات وعصاير وكيك ومن هاذي الاشياء.

فقال ياسر ببتسامة مغرورة:"هاه وش رايكم بالتجهيزات الي سويتها؟ ".


سأل فهد بستغراب:"انت الي سويتها".

كتف ياسر وجاوب بنفس النبرة المغرورة:"اكيد يعني مين غيري؟ ".

قال نواف بتفاجؤ:"انت متى امداك تسوي كل ذا؟! ".

ضحك ياسر بغرور وبعدين قال وهو يضرب صدره بكف يده:"هه انت ما تعرفني زين.. اذا كنت ابي اسوي شي بسويه مهما كان".

كمل وهو يناظر الباب:" وصلوا".

التفتنا كلنا وشفنا شباب دخلوا وكان في بنات!، راح ياسر يرحب فيهم وقدمهم لشباب على انهم اصدقاء له وعزمهم، و انا ما كلفت نفسي اني اتعرف عليهم فرحت بعيد عنهم.

كان لبس البنات قصير يكشف اكثر من الي يغطي، وكانوا يتكلمون مع الشباب عادي وملامسات مقرفة، للحظة حسيت وكأن انحن بأمريكا مو السعودية!، كنت احس بالقرف منهم بس عشان ما اشككهم بشي سويت اني مو مهتمه، شغلوا الاغاني وبدو يرقصون.

جلست بأبعد زاوية عنهم وكأني ما ابي قرفهم يعديني، هه قاعده اتكلم وكأني احسن منهم، ما كأني عايشه مع اولاد يعني، كرهت نفسي لذي الفكرة، بس مهما كرهتها ما اقدر اغيرها، انا مارح ارجع لحياتي الطبيعية الا اذا اتنقمت هذا اصلا اذا ما مت وانا احاول انفذ خطتي، كم مرة ظنيت ان موتي جا بس اطلع على خطأ وانجوا وكأنها معجزة، لكن المرات الجاية ما اضمن اني بطلع منها زي المرات السابقة.

تنهدت بهم، وتحركت عيوني لشخص وكأنها اشتاقت تشوفه، كان قاعد بزاوية لحاله مثلي وما كان مهتم بالبنات الي حوله مع انهم حلوات.

مدري ليش ابتسمت، وكأني احس بالفخر، حسيت انّ متشابهين، بين كل الموجودين احنا المختلفين!، هه شكلي قعدت اخرف وعقلي نسى انه قاتل، واني بنت تبي تنتقم من قاتلين اهلها، بأي شكل احنا متشابهين!.

اخرجني من افكاري شخص يضمني بقوة وصوت يصرخ:" كــيــوووت اول مرة اشوف ولد كيوت كذا! ".

دفاته بسرعة وانا مصدومة، فشفت بنت لابسه فستان علاق وقصير للفخوذ وجها مليان مكياج.

ماحسيت شوي الا وكانت تمطط خدودي وهي تقول بضحكة:"وااه ابغى اكلك ممكن؟".

بعدت ايدها عن وجهي بقوة وقلت بعصبية:"اشفيك انتِ ما تستحي على وجهك تلمسي وجه رجال غريب، انقلعي بس لا اهفك".

ضحكت ولا كأن همها كلامي وبعدين قالت:"حتى وانت معصب كيوت، لا ومسوي لي انك ثقيل وما تهتم للبنات، لو ما كنت كذا ما جيت هنا".

تمتمت بحقد:"والله لو دريت اني بشوف هالمناظر ما كان جيت".

قالت بستغراب:"هاه انت قلت شي؟ ".

قلبت عيوني وردات ببرود:"مالك شغل".

فقالت بخبث وكأنها تجاهلت كلامي:"المهم انا لاحظت في شي قاعد يصير هنا"، استغربت من كلامها وش تقصد، كملت وهي تأشر بعيونها لجه وليد:"انت تحبه صح، الحب المحرم زي في الروايات، ماعليك انا بدعمك".

توسعت عيوني بصدمة من الي تقول، فقلت بعصبية وانا شوي واضربها:"قال حب محرم قال، تبين تنقلعين انتِ وسخافتك برضاك ولا اوريك شغلك".

كانت راح تتكلم بس شفت نواف الي ما ادري من وين طلع دفها وقال بعصبية:"انتِ شتبين من يزن! ".

رفعت حاجبها وهي تصفر وبعدين قالت بسخرية:" ما شاء الله عندنا مثلث حب".

ما قدرت اتمالك نفسي ونقزت عليها عشان اعطيها كم كف يعلمها الادب بس للاسف مسكني نواف وقال ببرود:"ياليت تخففين من الروايات الي تقرينها عشان لا تبثرين العالم فيها، ويلا وريني مقفاك".

ضحكت وكأنها مو مهتمة وبعدين راحت، افلت يد نواف مني بقوة و انا متقرفة من مسكه لي وقلت بنزعاج:" انت ليش ما خليتني اوريها حدودها ومسكتني! ".

رد بهدوء:"ما كان لازم تلمس نجسة مثلها لانها ما تستحق".

فجأة شفت ياسر الي جا بسرعة ومسكنا من ايدنا وجرنا وراه وسط استغرابنا، طلعنا من الشاليه وشفنا فهد وليد برا وكان باين انهم كانوا ينتظرونا.

فقلت بستغراب:"وش صار؟! ".

رد باسر بستعجال:"وصلني خبر ان احد بلغ الشرطة علينا وهم جايين".

فقلت بصدمة:"طيب مارح تحذر اصدقائك الي بداخل".

رد بعدم اهتمام:"مين قال انهم اصدقائي انا بس تعرفت عليهم مرة وما يهمني وش راح يصير لهم".

ركبوا السيارات حقهم وركبت مع فهد وانا بداخلي مصدومة، معقوله تخلى عنهم بذي البساطة، اصلا انا وش كان لازم اتوقع من قاتلين ماعندهم رحمة، حاولت اني ما اهتم لان اصلا هم يستحقون، محد قالهم يجون.

حاولت الهي نفسي بجوالي ما بين نوصل، كنت افكر ارسل لوليد رسالة، بس ايش ارسل واصلا ليش ارسل، انتبهت ان اسم نواف مغير لـ (نوافي ❤)، شوضعه؟!، حركاته طفولية وغبية، رجعت غيرته لـ(الغبي) وقفلته لان احنا وصلنا.


نزلت ببطء وكنت احس بتعب، توجهت للمدخل بسرعة عشان اروح غرفتي وارتاح، لكن سمعت فهد يقول
:"انتظروا! ".

لفينا له بستغراب، اما هو رفع نظره من جواله وكانت نظرته جديه الين ما قال:"وصلتني رسالة من الرئيس، عندنا مهمه! ".

نهاية البارت.

اسفه اذا كان البارت مو طويل وحلو، لاني غصب كتبته بسبب اني تعبانه، جسم مكسر وزكام لدرجه خلصت العلبه😥،وعذرا اذا فيه اخطاء املائيه لاني ما راجعته

المهم

ارائكم وتوقعاتكم؟

سي يو



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 197
قديم(ـة) 10-12-2017, 03:27 PM
147ssss 147ssss غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


امممممم يخسبقققق البااارت ٢- خلي يزن<نسيت اسمها , ثقيله ٣- خلييها قويه شخصيه وسليطة لسان ._ ٤- سلاممات ي عُمري جعلها بعدوينك
٥-اتمنى لک الحياة الهنيئه.
امممم خلي البارت يومين بلاسبوع اذا م عليك امر.


تحيات: المزه


آخر من قام بالتعديل 147ssss; بتاريخ 10-12-2017 الساعة 03:30 PM. السبب: .
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 198
قديم(ـة) 15-12-2017, 04:49 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


سلام☺

كيفكم؟

المهم، للاشخاص الي يطلبون مني ارجعه ليومين فالاسبوع، اسفه لان عندي اختبارات 😔+ القارئين الي ما يعلقوا يحبطوني فما اقدر اكتب وانزل مرتين بالاسبوع، يعني حتى لو قدرت اكتب هم ما يشجعوني اني انزل 💔، بس اذا شفت تعليقات كثيرة ان شاء الله رح اكتب لكم اكثر من بارت😉.

بس هذا الي كان عندي، وترقبوا بارت اليوم 😁

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 199
قديم(ـة) 15-12-2017, 05:54 PM
صورة غيمة سماء .. الرمزية
غيمة سماء .. غيمة سماء .. متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
11302798202 رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


بنتظار البارت ان شاء الله

البارت كان مره حلو ولو انه قصير ههههههه لكن حلو

الجوكر لمه الحين افكر من هو يمكن ياصير اليلى ولا هو مجرد شخص

طيب احب يساعدها اكيد ههو طيب مش شرير ^^

الله يعطيك العافيه روايه من جد حلوه تسلمين

بنتظار البارت الجاي بكل حماس


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 200
قديم(ـة) 15-12-2017, 11:40 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


البارت الثامن عشر:-


مهمه جديدة..مو قتها، الكل كان يناظر فهد بجدية عشان يكمل كلامة، فقال بنفس الجدية:"نكمل كلامنا داخل".

مشى وتبعناه بدون كلمة، ولما دخلنا الفيلا توجه لدرج، شكلنا بنروح للغرفة السرية، وصل قدام الدرابزين وفتح غطاء حافته، وكنت قريبة منه فشفت ان الزر الي ضغط عليه كان بالبصمة!، ما انتبهت من قبل انه بالبصمة لاني كنت بعيدة لما دخلت للمرة الاولى، الحين كيف بدخل هناك؟، بفكر بالحل فوقت ثاني.

اول ما دخلنا شتغل الضوء تلقائياً، ابهرني هذا الشي للمرة الاولى اما الحين لا، لما وصلنا للقاعة الكبيرة جلسنا على المقاعد، اما فهد راح لواحد من الحواسب، اول ما شغله ضغظ بعض الازرار وبعدين طلعت اوراق من الطابعة.

اخذها وجلس قدامنا، بعدين تكلم بجدية وهو مركز على الاوراق:"مهمتنا هاذي المرة راح تكون حراسة بضائع مهمه ونقلها بأمان، البضائع هاذي تم نقلها من النرويج لروسيا وتحديدا موسكو واحنا علينا نقلها من موسكو لسيبيريا وتسليمها لزبون بأمان، طبعا راح نغير هوايتنا اشكالنا كالعادة وراح ننقل البضائع بطريقة شرعية وغير مشكوك فيها".

كمل كلامه بعد مانزل الاوراق:"الرحلة راح تكون بعد يومين للعاصمة موسكو وتم حجز الغرف للفندق الي بننزل فيه، يعني كل شي جاهز مو باقي علينا الا ننفذ المهمة، كل الاشياء الي بنحتاجها للمهمة جاهزة وراح تسلم لنا فموسكو، لاتاخذوا شي الا الملابس واغراضكم العادية، هذا كل شي تقدرون تروحون".

وقف الكل عشان يروح وانا كنت من بينهم، انا للحين مستغربة ليش الرئيس امر بهاذي المهمة العادية، نقل بضائع!، يمكن تكون مخدرات او اسلحة عشان كذا هي مهمه؟ .

على الاقل حماية اسلحة او مخدرات احسن من اني اروح بين عصابات زي المهمة الي قبل، رحت غرفتي وكنت اتثاوب ، واول ما شفت السرير شلت الجاكيت الثقيل ورميت نفسي على السرير لان عيوني كانت تغمض لحالها من النعاس، لكن قبل ما انام فتحت الدرج واخذت حبوب منومة لاني مو مستعدة احلم بالكوابيس، بلعتها بسرعة بدون ماء وبعدين نفذت مطلب عيوني بالراحة فغمضتها وغرقت بنوم عميق.

.

.

.

صباح اليوم الثاني

قمت بتكاسل لاني ما شبعت نوم بس كنت ابي اروح بدري  عشان ما اقابلهم، وبالغصب قمت ورحت الحمام عشان اتروش، ولما دخلت وشلت ملابسي شفت الشاش الي مغطي اغلب جسمي، بديت اشيله وعيوني كانت تتوسع من المنظر، كان جسمي حرفياً مغطى بالجروح و الكدمات البنفسجية والمائلة للازرق، لما شفت نفسي كذا بالمراية كنت شكلي زي المانيكان(مجسم عرض الملابس) من نحافتي، بس مانيكان حقيقي مشوهه، غطيت جسمي بيدي وكأني مو متقبلة منظري القبيح والبشع.

لكني بالنهاية تجاهلت الموضوع، لانه فالنهاية راح تروح كدمات وجروح جسمي، بس قلبي لا.

لما انتهيت عقمت جروحي ولففت شاش جديد، ولبست ملابسي الي كانت عبارة عن جينز اسود وقميص اسود وجاكيت اسود، اسود فأسود، مناسب لاني بفترة عزاء ابدي.

خرجت من الفيلا وكان الوقت مازال مبكر شوي، ركبت السيارة ورحت اتمشى فيها شوي واخذت لي وجبة من مطعم لاني كنت جوعانة، اشتقت لأكل امي.

لما اقترب موعد محاضرتي توجهت للجامعة، دخلت وانا اناظر الحاضرين وكانت الجامعة شبه ممتلئة، كنت مرتاحة نفسياً اني مارح اقابل خالد مرة ثانية ولما كملت طريقي شفت شلة ذاك الثرثار الي اسمه فارس وتوأمه الهادي فراس، لحظة مو كان الثرثار فراس والهادي فارس؟.

عندي مشكلة فحفظ اسماء الناس، على كل مو مهم، لما شافوني ركضوا لي بسرعة وكان باين انهم قلقانين.

اول ما وصلوا هجم فارس او فراس بالكلام وهو يقول:" يزن انت بخير؟، ليه وجهك كذا؟، وليش كنت غايب لاسبوع كامل؟، شصار لك؟".

ابتسمت غصب عني، شعور ان في احد كان مهتم لك وقلقان عليك ما ينوصف، على الاقل بنسبة لي.

قال توأمه وهو يهديه:"فراس انت شوي وتاكله للولد، خليه يتنفس! ".

سكت بأحراج من نفسه، اما انا ابتسمت ابتسامة حقيقة لهم وانا اقول:"اسف لاني اقلكتكم، انا صار لي حادث وكنت بالمستشفى عشان كذا غبت كل ذي المدة"، كانت اجابتي سريعة، شكلي بديت احترف الكذب.

فقال فارس بهدوء:"سلامتك ما تشوف شر"، وكلهم تحمدوا لي بسلامة

رديت ببتسامة:"الله يسلمكم".


قال فراس بنبهار وهو يقرب شوي من وجهي:"واو انا كنت ادري انك مز بس لكن لما شلت النظارة صاير صاروخ"، عضيت على شفايفي بتوتر وانا اشوفهم كلهم صاروا يدققوا بوجهي بعد كلامه، شكل لازم اشتري لي نظارة جديدة

صحيح اني توترت لكني قلت بنبرة باردة مصطنعة:" شكرا".

بعدين قال عبدالرحيم على ما اظن وهو يتذكر:"اي صحيح، تدري ان خالد مات!، ومو بس كذا مات مقتول!".

سويت نفسي مصدومة وانا اقول:"انت تمزح صح؟! ".

رد الي كان اسمه ريان بجدية:"لا كل كلامه حقيقي، انت ما شفت الاخبار، الكل صار يتكلم عن قضية قتله وانشهرت فكل مكان، بس شكل ماعرفت لانك كنت بالمستشفى".

كمل محمد بنفس جديتهم:"للحين ما عرفوا مين القاتل، لان مافي اي اثار".

اكيد مارح يكون في اي اثار دام هذا من فعلهم، ردات ببرود لاني ما ابي اسمع عن ذاك الحثاله اكثر:" اكيد الشرطة رح تلقاهم بالنهاية".

فقال فارس بغموض:" لكن ما تلاحظون شي"، كلنا نظرنا له بستغراب فكمل:"الجريمة هاذي مو تشبه الجريمة الي صارت قبل مدة قصيرة، ذيك العايلة الي انقتلت واختفت بنتهم ولحد الان ما لقوا اي دليل ومين الي قتلهم وما عرفوا وين اختفت البنت، وعلى حسب ما سمعت انه انقتل بنفس الاسلوب ونفس نوع السلاح".

شحب وجهي وكل ذكرياتي عن ذاك اليوم مرت قدام عيوني، كان لازم يذكروه؟.

"يزن، شفيه وجهك كذا قلب اصفر":سمعت صوت فراس المستغرب، فردات ببرود عكس الي بداخلي:"مافيني شي، عن اذنكم بروح".

ولما استدرت صدم فيني شخص واول ما وقعت عيونه بعيوني شحب وجهه وكأن الدم انسحب منه وهو يتراجع بصدمة كأنه شاف الشيطان قدامه.

سمعت صوت فراس المتفاجئ من وراي وهو يقول:" سامي؟! ".

نزل عيونه على طول فالارض وقال وهو يتلعثم:"ا.. انا.. ا.. اسف"،وعلى طول راح بسرعة.

فقال عبدالرحمن بستغراب:"هذا شفيه كنه شايف له جني".

رد ريان بتذاكي:"لانه اكيد خايف، مات الي كان يستقوي به والحين مافي احد بيدافع عنه ضعيف الشخصية ذاك".

تجاهلت كلامهم وكملت طريقي، دقايق وتبدا محاضرتي توجهت للقاعة وكانت قد بدت تمتلي فأخذت اخر مقعد لاني مالي نفس اسمع المحاضرة او انتبه.

دخل الدكتور، وبدا يسجل الحضور ولما انتهى من تسجيل حضوري على طول حطيت راسي فوق الطاولة عشان اخذ لي غفوة.

.

.

قمت على هز خفيف، فرفعت راسي بثقل وانا احك عيوني بنعاس، كان المكان فاضي وما فيه احد، التفت اشوف مين صحاني وكان فيصل!.

كان يناظرني نظرات تأملية اكثر من انها عادية، فقلت برتباك حاولت اخفيه:"انت، ايش جابك هنا؟ ".

رد بهدوء:"يعني وش جابني، اكيد عشان المحاضرة، وهي انتهت قبل مدة والكل راح الا انت فقلت بقومك، الا انت ليش وجهك كذا وليش كنت غايب اسبوع كامل عن الجامعة".

اجبته ببرود بعد ما استعدت هدوئي:"صار لي حادث، وكنت فالمستشفى".

فقال بهدوء:"سلامتك"، كمل وهو يسأل بغموض:"انت دريت ان خالد مات؟ ".

شفيهم اليوم على خالد، لازم يعني يعكرون مزاجي، ردات بهدوء:"اي، قالوا لي انه انقتل".

قال وهو يضيق عيونه:"غريب، هو الثاني كان غايب عن المدرسة بنفس اليوم الي غبت فيه ومن يومها ما شفناه حتى سمعنا خبر وفاته".

ناظرته بشك وانا واقول:"انت تلمح لشي؟".

رد ببرود وهو يتكي:"لا، بس اشوف الموضوع غريب"،كمل وهو يبتسم ويقول:"الا نسيت احنا ما تعرفنا، معاك صقر وانت؟ ".

تفاجئت بسبب اسمه، مو كان فيصل؟! كيف صار صقر معقولة اني لخبط بينه وبين ابن عمي، مستحيل يكون في مثل هذا الشبه الكبير والدليل الندب الي فحاجبة لان فيصل كان عنده ندب مثله، اجل ليش يكذب، بعد ما حسيت على نفسي اني طولت بتفكير ردات بسرعة:"تشرفت بمعرفتك، انا يزن".

فقال ببتسامة:"الشرف لي، ناظر ساعته وبعدين قال:"عن اذنك عندي شغل ولازم اروح".

ما انتظر اجابتي وراح، شكل هاذي الصفة متوارثة فالعايلة، على كل حال، انا للحين مستغربة ليش يكذب بأسمه.

بعدين افكر بسبب، انا عندي مليون شي عشان افكر فيه، تنهدت بتعب وانا اقوم واتوجه للباب، ولما كنت راح اخرج، فتح الباب ودخل سامي.

ناظرته بتفاجئ اما هو طاح عند رجولي وقال وهو يبكي:"ا.. انا. اسف. انا اسف تكفى لا تقتلني، انا ما كنت بعقلي يوم ساعدت خالد، تكفى سامحني، لا تخليهم يقتلوني مثل خالد، انا مارح اقول لاحد شي وبنفذ الي تبيه، بس تكفى لا تقتلني".

كنت اناظرة بستغراب من الي يقوله وشفقة على حاله، فقلت بهدوء:"انت شتقول، انت كيف تعرف الي قتلوا خالد؟ ".

رد بخوف :"ا. انا كنت فبيت خالد وشفتهم يوم قتلوه بس هم ما دروا اني شفتهم.. وكانوا يدورون ع.. عليك.. وسمعت من كلامهم انك صديقهم".

اها عشان كذا شوي ويبلل ثيابه، فكرت استغل الوضع فقلت ببرود:"انا بخليهم يكملوا عليك".


ناظرني برعب وبعدين صار يرتجف ويبكي وهو يمسك رجولي ويتوسل:" لا تكفى، انا ما ابي اموت، انا كنت غبي وطايش لما صاحبت خالد، تكفى لا تخليهم يقتلوني، تكفى سامحني ،بسوي ايش شي لكن لا تخليهم يقتلوني".

فقلت وانا اتظاهر بتفكير:"اي شي؟ "، رد بسرعة:"اي، اي شي تبيه،اامر وانا بنفذ".

قلت ببتسامة باردة:"اجل بتكون زي الخادم عندي وبتنفذ كل اوامري، تحل واجباتي، تشتري لي الاكل وتجيبه، تشيل شنطتي وكتبي، ومن ذا الكلام، انت موافق ولا..؟ ".

رد بسرعة وهو يهز راسه:"اي اكيد انا موافق، انت سيدي وانا خادمك".

ضحكت ضحكة ما قدرت امنعها، ضحكة شر، ما كنت اعرف ان الشر شي حلو زي كذا، ابتسمت ببرودة وانا اقول له:"عطني رقمك، تعرف السيد لازم ينادي خادمة متى ما يحتاجه".

اخرج لي ورق ملاحظة وقلم من جيبه وكتب فيها رقمه ومدها لي، اخذتها وانا افكر اسميه فجوالي ايش (خادمي او عبدي) ضحكت لما فكرت اني رجعت زمن العبودية فهذا الوقت، وهو راح يحلم اني اعتقه .

لما شفت انه كان رايح قلت بحتقار:"على وين؟".

التفت لي برعب وقال وهو يتلعثم:"ا.. انا..كنت.. ا.. اظن. انك.. ما.. تبيني".

قلت ببرود وانا اناظره بحدة:"من اليوم اذا كنت تبي تروح لازم تستأذن مني، فاهم؟ ".

هز راسه بسرعة وهو يقول بخوف:" فـ.. فاهم، مـ.. ممكن.. اروح؟ ".

ناظرته بستحقار وانا اقول:"روح".

احس اني صرت شخصية شريرة مثل الي بالافلام، بس انا مو غلطانة، هو الحين قاعد يدفع ثمن قليل للي سواه فيني.

لما كنت راح اخرج، شفت الباب ينفتح، معقولة رجع ، ليش؟، لكن خاب ظني وتوسعت عيوني لما شفت نواف الي دخل، كان يمشي ببطء وهو يصفق حتى صار قريب تراجت بعيد عنه بدون ما احس حتى لصقت فطاولة.

اما هو صار قريب مني ووقف عن التصفيق بعدين حاصرني بيديه من الجهتين وقرب وجهه مني وهو يقول ببتسامة ماكرة:"ما كنت اعرف ان عندك جانب مظلم وسادي(شخص يستمتع بتعذيب الناس)، بس تصدق ابهرتني وشخصيتك هاذي اعجبتني".

اخفيت ارتباكي وتوتري وانا اقول ببرود:" والمطلوب؟ افرح مثلا؟، انقلع بس عن وجهي".

زادت ابتسامتة الخبيثة وهو يقول:" لا يعمري، بس صراحة انت اوحيت لي بفكرة، ليش انت الثاني ما تصير خادمي هاه؟ ".

ضحكت بستهزاء شكله مسخن وهذا اثر على عقله، ردات بسخرية:" فأحلامك الوردية، او اقول السوداء".

قال وهو يعقد حواجبه:"وليش لا، انت فكل الحالات لي، بس انا هاذي الايام تركتك عشان المشاكل الي صارت".

لا اكيد هذا انجن رسمي، دفيته بأيدي بقوة وانا اقول بعصبية:"تراك زودتها، قال لي، شايفني غرض مثلاً، ياليت تنلقع عن وجهي لان وجهك يسبب لي المرض".

مسكني من ايدي بقوة ودفني ناحية الجدار، حاولت اضربه بأيدي الثانية، بس هو مسكها ولصقها بالجدار، بعدين قرب من وجهي لدرجة انفاسه تصدم بوجهي وهمس بسرحان:"حتى عصبيتك حلوة، وجهك، عيونك، ابتسامتك، ضحكتك، جسمك، حركاتك،شخصيتك، برودك، غموضك، كل شي فيك احبه، انت ايش نوع السحر الي استخدمته علي؟ ".

كنت مصدومة من الي يقوله وغير مستوعبة، تمتمت وانا مو مصدقة:"انت شاذ؟! ".

رد بنبرة هايمة:"لا انا كنت شخص مستقيم حتى التقيتك، حتى رميت علي سحرك ".

حاولت اقاومه وافلت ايدي من قبضته وانا اصرخ فيه:"اتركني يالمريض".

ضربت راسي بأقوى ما املك فوجه، حتى اعتقد اني كسرت له خشمه، واول ما تركني وهو يتألم، هربت بسرعة، كانت الجامعة فاضية واعتقد انه ما كان باقي موجود فيها الا انا وذاك الخسيس، بعد ما خرجت توجت على طول لسيارتي وشغلتها ورحت من المكان.

ماني مصدقة الي صار، اخر شي توقعته واحد من الي قتلوا اهلي يحبني!.

نهاية البارت.


سلام

ايش رايكم فالبارت؟ ابغى ارئكم وتوقعاتكم، وياليت القى تعليقات كثيرة، واحتمال كبير اذا شفت تعليقات مرضيه انزل ابكر من الموعد المحدد😀😆

البارت الجاي بتصير احداث حماسيه ترقبوه😉

سي يو👋









الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي

الوسوم
عصابه، اكشن، رومانسي، انتقام
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
افضل الروايات .. روايات وقصص حلوه .. سجلو اسم أروع ما قرأتم love.w.passion ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 75 27-08-2017 04:10 PM
المعلم /ه الذي نريد امير العزم مواضيع عامة - غرام 3 20-10-2016 09:06 PM
بالصور .. خادم الحرمين والرئيس المصري يشهدان توقيع 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين .. تعرف عليها سحايب شماليه أخبار عامة - جرائم - اثارة 6 16-04-2016 07:23 AM
المعلم أنفع وأشرف مما تدعون !! دلوعة العشق قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 16-08-2015 08:31 PM

الساعة الآن +3: 05:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1