اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 31-12-2016, 12:59 AM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


سلام

هاذي اول مره اكتب روايه سعوديه فإذا كان عندكم نقد او رأي ياريت تقولوه لي.


مقدمه:-

عِندَما يُصبِح الإنتِقام هَوَساً يُجبِر الأشخاصَ علَى إنتِهَاك المحَرمَات ونسيَان ضمِيرهم فحِينَها يذَهَب ذَاك المسَمى المدعُو بالبِشَر.


البارت الاول:-

كانت حاشره نفسها بزوايه غرفتها المظلمه، حاطه يدها على راسها بألم، وعيونها الواسعه ذات العدسات السوداء سواد الليل والرموش الكثيفه قد اغرقتها الدموع، ووجها الابيض شاحب وكأن الدم مسحوب منه وواضح عليه التعب والارهاق،كانت قاعده تتذكر كل شيء صار وهي تحس بالذنب والألم لأنها ما قدرت تسوي شي كانت تتذكر كل الي صار وكأنه كان قبل دقايق مو اسابيع،

قبل اسابيع...

كانت راجعه من السوق مع صديقاتها، جالسين في السياره وداقينها سوالف وضحك ونكت واحيانا يسخرون من بعض المواقف المحرجه الي صارت معهم في السوق، كانت تملك صديقات او اكثر من الصديقات تعتبرهن خواتها الي ماجبتهن امها صديقات عمرها المقربات من قلبها وكنا ثلاث، العنود الجريئه القويه، والريم الهاديه مهما كانت المواقف،وهديل الطيبه والخوافه، كان الوقت التاسعه ليلا وكالعاده راجعين من الطريق المختصر الي كل ما طلعوا اي مكان سوا مشوا منه مع انه مهجور ومخيف بس متعودين، وبينما كانوا يسولفون وقف السواق فجأه،

تفاجؤا ليش وقف؟؟، فقالت العنود بعصبيه وبصوت عالي:"ليش وقفت فجأه بغيت تطيرنا!!"

رد السواق وهو متوتر:"مادام انا مافي اقدر سوق عشان سياره قدام"

تفاجؤا اكثر لانه نادرا ما تمر السيارات من هنا لكن الريم قالت له بهدوء:"روح شوف مين وليش واقف بطريقا"،

كان السواق خايف بس جاوب:"حاضر مدام"،وخرج يشوف مين هم،

ولما راح دارت محادثه بين البنات، هديل بخوف:"انا خايفه ليصير شي قلبي مو مطمن حاسه ان في شي بيصير"،

ردت ليلى بطله قصتنا بستهبال:"لايكون قلبك رادار لتنبوء وانا ما ادري"،

انزعجت هديل وقالت بغضب:"ترا انا ما امزح! "،

لكن الريم قالت عشان تهديها:"لا تخافي ان شاء الله ما رح يصير شي يمكن ناس سيارتهم متعطله"،

العنود وهي تمسك عضلات يدها الي اصلا مو موجوده وبغرور:"وحتى لو صار شي انا رح ادافع عنك فلا تخافوا"،

ليلى وهي تسخر:"خفي علينا يا جون سينا"،

ضحكوا على تعليق ليلى وسكتوا شوي قالت هديل بخوف:"ملاحظتوا ان السواق تأخر"،

وبعد ما قالت هديل جملتها الي كانت بدايه الجحيم بعده فتحت ابواب السياره فجأه وظهروا شباب باين انهم مو ناويين على خير ابدا،

اما البنات انفجعوا فصرخت العنود بغضب:"مين انتم وايش تبون منا ووين السواق!!"

رد واحد منهم وهو يبتسم بخبث:"مين احنا؟احنا شباب زي اي شباب بالعالم،و ايش نبي؟ نبي نتسلى ووين السواق؟ والله سواقكم بعد ما شبع ضرب قدر يهرب وخلاكم"،

انصدموا البنات ودب الرعب بقلبوهم كيف لا وعشره من الشباب محاصرينهم وناويين على مصيبه على الاقل بالنسبة لهن،

مسكوهن واخرجوهن وسط صراخهن كانت هديل تبكي وتتراجهم يتركوهم والعنود والريم بحاولون يفلتون بأي طريقه قال واحد منهم وهو يبتسم:"على الاقل قبل ماتموتوا لازم اقولكم عن عبقريتي و دهائي.. كنت اراقبكم دائما لما ترجعوا من هذا الطريق واستنتجت انكم دائما لحالكم ووضعت خطه عشان امسكم ودعيت اصدقائي لانه ظلم استمتع وحدي لازم يستمتعون معاي.. صح"،وغمز لهم فضحكوا ضحكه شر


لكن من كل هذا الكلام ركزوا البنات على كلمتين فقط <قبل ماتموتوا>،يعني راح يقتلوهن،

زاد صارخهن والبكاء والنحيب لكن هذا ما أثر فيهم،

كانت ليلى تحاول تقاوم وهو يمسك بشعرها ولكن فجأه ضربته بين رجليه وسقط على الارض وركضت بسرعه ولما انتبهوا بعضهم صرخ واحد فيهم::"الحقوها لا تخلوها تهرب"،

وبينما كانت قد ابتعدت شوي منهم اندست بين كومه اكياس زباله ومرو من جنبها اثنين بدون ما ينتبهوا دقايق ورجعوا للمجموعه وقالوا وهم يلهثون بتعب:"ما لقينها اختفت"،

زفر قائدهم بنزعاج لكنه قال والابتسامه رجعت له:"خلوها تنقلع كفايه عندنا ثلاث مزز يكفون ويوفون"،ونظر لهن بشر وهن ارتعشن بعد كلامه

اغتصبوهن بوحشيه غير آبهين لصراخهن وتوسلاتهن ونحيبهن الي يذوب الصخر وبكاء مرير يرق له القلب لكن ما رف لهم جفن،عشرة وحوش بشريه على ثلاث صغيرات مسكينات،

وكل ذا تحت انظارها الي كانت مختبئه بين اكياس الزباله كانت ترتجف بقوه وتبكي بصمت وهي تمسك على فمها عشان ما تطلع شهقاتها وتفضحها تشوف الي صار بصديقات عمرها وهي ما تقدر تسوي شي وتدري انها لو حاولت بينتهي بها الامر مثلهن،

بعد ما انتهوا كانت هديل ميته لانها ما قدرت تتحمل اما العنود والريم الي كانوا جسد بلا روح انهوهن برصاصتين وسحبوهن لداخل سيارتهم ونظفوا المكان من آثار جريمتهم الفضيعه عشان ما يبقى اي دليل على الي صار وبعدين مشوا ولا كأن شي حدث،

وهي خرجت ومشت بخطوات متثاقله وهي تطيح وتقوم تطيح وتقوم حتى وصلت لمكان جريمتهم البشه وانهارت تبكي وتشاهق وحيده،رفيقاتها خواتها خلاص راحو وماتوا والي حرق قلبها اكثر انها ماقدرت تساعدهن،بكت بصوت حزين يقطع القلب وهي تردد بصوتها الخافت الي بح من كثر البكاء:"اسفه،اسفه، ما قدرت اساعدكم،كان للازم اموت معكم"،

زحفت لداخل السياره واخرجت جوالها من شنطتها ودقت على ابوها الي استقبلها بصوته القلق:"وينك يابنتي ليش تأخرتي المفروض انك واصله من ساعه"،

لكن هي ما ردت على اسألته بس قالت بصوتها الضعيف:"يبه تعال جيبني انا في شارع***** في الطريق الفرعي*****"،


على طول قفلت،ليلى تجيد سياقه السيارات لكن الحين ما عندها حيل تسوي شي ،

ظلت ممده على مقاعد السياره وكل شوي تظهر فعقلها صرخات صديقاتها وبكائهن لحتى نامت بدون وعي،

بعد هذاك الحادثه ودوها اهلها المستشفى كانت تملك كدمات بسيطه وبعد خروجها من المستشفى راحت لاهل صديقاتها وقالت لهم عن الي صار لبناتهم بس ما صدقوا وكانوا على امل انهم يلقون بناتهم، اما اهلها صدقوها وواسوها وانتشر الخبر على انه اختفاء لكن ليلى ما يأست وبحث عن خلفيات الشباب من ذاك اليوم وما كان صعب عليها لانها كانت خبيره في اي شيء يتعلق بالحواسيب، اكتشفت انهم، من عايلات غنيه ومحد يوقف في وجههم لكنها ما اهتمت ورفعت قضيه علهم لكن الخبر المؤسف انها خسرت في القضيه بحكم عدم وجود اي دليل كانت تبي تخلي السواق شاهد ودورت عليه هي واهلها بس اختفى كأن الارض انشقت وبلعته واغلقت القضيه على انها اختفاء.


نهايه البارت




ان شاء الله اعجبكم البارت وياريت تعلقوا وتبدو رأيكم فيه وتعطوني تعليقاتكم المشجعه

سلام.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-01-2017, 04:01 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


سلام.. مع ان مافي اي تعليق بس بنزل البارت الثاني.



البارت الثاني:-


بعد مامرت كل هاذي الذكريات بكت اكثر وهي تحس بحقد كبير اتجاه الشباب الي قتلوا اعز صديقاتها، مسحت دموعها بقوه وهي تمتم بحقد وتصك بسنانها:"والله ما اخليهم يفلتوا من دون عقاب"،


وقفت وهي تمشي بتثاقل لمكتبها وجلست امام الكمبيوتر حقها وشغلته لتبدأ بضغط الازرار بسرعه كبيره، الي يشوفها ما رح يعرف ايش ناويه عليه، وفالحقيقه الي كانت تسويه شي خطير ولازم ما احد يستهين فيه لانه يمكن يوديه فداهيه،

كانت تسوي حساب جديد وسري عشان تدخل <الدارك ويب او الديب ويب> وهو موقع خطير ما يستطيع اي احد انه يدخله لانه يوجد فيه القتله والسفاحين والأرهابيين والي يتاجرو بأعضاء البشر والي يقتلوا ويعذبوا الاطفال حسب رغبه الزبون وبيع العبيد!!(الموقع حقيقي)،


بعد ما قدرت ليلى تدخله سرت قشعريره مخيفه بكل جسمها لكنها ما اهتمت وبدأت تبحث عن قتله مأجورين او اي اشخاص ينفذوا طلب الزبائن كانت مو مهتمه كثير بالفلوس الي راح تدفعها لان عايلتها فوق المتوسط شوي وما كانت معطيه اهميه كثير للفلوس،

لقت مرادها وهي تشوف حساب قتله مأجورين وكان عنوان هم[سريعون، سريون، اداء كامل] *كان بالانجليزية*،شعرت بالخوف قبل ما ترسل طلبها لكن تذكرت صديقاتها كيف اغتصبن بوحشيه وقتلن، ملأها الحقد والتصميم واختفى التردد وارسلت الطلب الي هو:خطف عشره شباب وتعذيبهم وايجاد جثث ثلاث بنات، وعلى طول رد عليها شخص بالموافقة وارسلت اسمائهم، لكن الشي الغريب انه سألها عن موقعهم، كيف يسألوها؟!! لان المفروض القتله المأجورين يقدرون يوصلون لاي شخص بدون مساعده، ما اهتمت كثير وارسلت موقعهم،

بعد ما انتهت زفرت براحه لكن صوت دق الباب وصوت من خلفه خلاها تجفل،:"بنتي انتِ نايمه؟"، قامت بسرعه وفتحت الباب لترى امها الي ملأها الحزن على حال ابنتها المزريه منذ موت صديقاتها فكانت واضحه الحالات السوداء الي حول عيونها ونحفتها الواضحه،

ليلى بهدوء:"هلا يمه بغيتي شي؟ "،ردت امها بحزن:"ابغاك تخرجين من غرفتك الي حابسه نفسك فيها، ادري انه صعب الي صارلك لكن هذا كان مكتوب ومقدر ادعي لهن برحمه وانسي الي صار"،

اما ليلى بعد ما سمعت كلامها قالت في نفسها بحقد:"مستحيل انسى الي صار ورح انتقم"،لكنها ابتسمت لامها عشان تجاريها وتريح قلبها:"الله يرحمهم انا خلاص قررت انسى الي صار فهذا من قضاء ربي"،

ابتسمت امها بفرح وقالت:"الله يرضى عليك.. الحين دخلي غسلي وجهك وغيري ملابسك عشان نتغدى"،

ليلى ببتسامه مصطنعه:"حاضر يمه روحي وانا جايه"،بعد ما راحت امها دخلت وسكرت الباب وهي تتكي عليه بتعب همست بأسف:"اسفه يمه انا ما اقدر انسى ولا راح انسى طول عمري حتى انتقم"،دخلت حمام غرفتها المتوسطه الحجم واخذت حمام سريع وبعد ما انتهت لبست جينز اسود ضيق شوي وتيشرت بنفس اللون عليه كتابات بيضاء بالنجليزي وخلت شعرها الاسود الطويل مفرود، وبعدين خرجت من غرفتها ونزلت وهي راسمه ابتسامه بسيطه،حبت راس ابوها و امها وبعدين جلست وبدو اكل الا هي مكان لها نفس تاكل بس تحركه بالشوكه،

كانت ليلى وحيده ابويها لان امها بعد ما ولدتها حدثت مشاكل في الولاده سببت لامها عقم وابوها ما فكر ابدا يتزوج غير امها لان هي الوحيده الي ساكنه قلبه وكان مكتفي بليلى،وحالتهم الماديه جيده نوعاً ما وما ناقصهم شي،

انقضى اليوم وليلى جالسه مع ابويها تسولف وتضحك معاهم عشان تبين انها خلاص نسيت،

ولما حل الليل رجعت غرفتها وتنهدت بتعب من الابتسامات المزيفه الي كانت ترسمها طول الوقت اتجهت لكمبيوترها بسرعه وجلست تتفقد اي رساله وصلتها وبالفعل لقيت رساله من القتله الي متفقه معاهم ومقطع،دخلت بسرعه على المقطع وشافت الشباب العشره من هذاك اليوم مربطين على كراسي وثلاث اشخاص لابسين اسود ما يبين منهم شي جالسين يشبعوهم ضرب ومبين انهم متضررين كثير جروح وكدمات وآثار سوط على جسمهم الي ينزف،

خرجت من المقطع ودخلت تقرا الرساله الي كان مضمونها[لقد نفذنا ما طلبته ولقد وجدنا جثث ثلاث فتيات وجثه اخرى لرجل يبدو انه ليس من نفس الجنسيه في احد المستودعات القديمه والآن ماذا تريد ان نفعل]،

بعد ما قرت الرساله شعرت بالام على صديقاتها وزاد حقدها واستنتجت ان الرجل هو السواق لانه اختفى بدون اثر ويمكن هم قتلوه عشان ما يكون في شاهد، ارسلت لهم انهم يخلوا الجثث مكانها ويسجلوا فيديو لشباب العشره وهم يعترفوا بالجريمه وبعد ما يعترفوا قالت لهم بدون رحمه انهم يقطعوا الشي الي يخليهم رجال ويرمون بهم بجانب المستودع ويحطوا شريط الاعتراف جمب جثث صديقاتها ويبلغوا الشرطه عشان تروح لهذاك المكان،


بعد ما ارسلت رسالتها قامت وتمددت على سريرها وهي تحس انها تشعر بالنصر والارتياح لانها انتقمت لصديقاتها ولاول مره من حين متن نامت برتياح،

في صباح اليوم الثاني اذيع الحادث في الاخبار ان الشرطه لقت جثث البنات الي اختفو وجثه السواق وادخلوا الشباب المستشفى بسبب حالتهم الخطيره والشرطه لقت تسجيل اعتراف بغتصاب وقتل، وراح تكون المحاكمه بعد ما تتحسن حالتهم، لكن الشرطه ما لقت الفاعل الي سوى فيهم كذا وبلغ عنهم،

كانت جالسه تطالع الاخبار ببتسامه تحاول تخفيها وابوها و امها مصدومين من الاخبار،ضمتها امها وهي تقول بفرح:"شفتي يا بنتي الحق ما يضيع واخيرا راح يتحاسبوا"،

بدالتها ليلى ببتسامه:"ايه الحمدلله"،وفنفسها:"متدرين ان هذا من تحت راسك بنتك"،ابوها بستغراب:"بس مين الي سوا فيهم كذا؟! "،

ليلى ببرود:"شكل شخص مأذينه وانتقم منهم"،ابوها:"يمكن.. اهم شي بيتحاكمون"،امها:"طيب خلونا نتجهز ونروح نعزي اهل البنات ونوقف معهم اكيد هم مصدومين"،...

راحت ليلى مع اهلها يعزونهم واعتذرو منها لانهم ما صدقوها، كانت تشعر بالارتياح لانها خلت الي قتلوا صديقاتها يتعاقبون مع ان في حزن كبير فقلبها على فقدان صديقاتها تتمنى لو انهم يرجعون لكن وش فايده التمني وهو مستحيل،

رجعت بيتها وراحت غرفتها عشان ترتاح وتفقدت كيمبيوترها ولقيت رساله واصلها من القتله المأجورين[لقد نفذنا كل ما طلبته الآن عليك ان تدفع لنا المال]، ردت عليهم[كم تريدون؟]،وصلتها رساله[100مليون دولار]، بققت عيونها بصدمه وهي تشوف المبلغ وفنفسها بقلق:هذا لو ابيع نفسي ما حصلته، ردت[لكن هذا مبلغ ضخم الا تستطيع ان تنقصه؟ ]،لكنه رد عليها برساله ارعبتها[اما ان تدفع واذا لم تدفع سنجدك ونأخذ اعضائك كتسديد للمال! ]،على طول قفلت الكمبيوتر وهي ترتعش برعب من وين راح تدبر الفلوس وحتى لو سألت ابوها متأكده انه ما يملك نصفه، كانت تردد وهي تدور فالغرفه:"من وين اجيبه مين وين"،هدت نفسها واخذت نفس عميق وهي تقول فنفسها:"عادي ما رح يلقوني هم اصلا سألوني عن موقع هذوك الشباب اجل كيف بيلقوني باين انهم مو محترفين"،

بعد ما هديت شوي راحت للكمبيوتر وشغلته حذفت هذا الحساب وكل ما يخصه الرسايل والمقطع وكل شي وبعدين قفلته ورمت نفسها على سريرها برتياح وهي مازالت تقنع نفسها انهم مارح يلقونها،


قامت وهي ناويه تطلع السوق عشان تغير من نفسيتها شوي لبست لبس الطلعه ونزلت عند ابوها الي كان جالس يتفرج لتلفزيون سلمت عليه وقال وهو مستغرب:"على وين رايحه؟ "،ليلى وهي تعدل الطرحه:"كنت ابي استأذن عشان اروح السوق واغير جو"،ابتسمت ابوها بحنان:"اجل روحي يمكن تتفتح نفسيتك"،طلعت مع السواق الجديد وقالت له يروح من الطريق الرئيسي لانها كانت ما تبي تشوف هذاك الطريق الي يرجع لها ذكريات تعيسه،

قضت اليوم كله بتسوق وراحت الحديقه وجلست على احد المقاعد تتأمل العوايل والاطفال الي يلعبوا،كانت مفتقده صديقاتها بقوه نزلت منها دمعه وهي تتذكر ضحكهم واستهبالهم سوا خلاص مارح تشوفهم مره ثانيه مسحت دموعها وشافت انها تأخرت عن الرجعه وراحت للبيت، لما وصلت استغربت ان الباب مفتوح لكنها ماهتمت كثير لانها يمكن نسيته مفتوح لما طلعت،قررت تسوي مقلب فأهلها واخرجت قناع مرعب من احد الاكياس حق التسوق ولبسته ودخلت وهي تمشي ببطء عشان ما احد يسمعها وصلت للجدار الي يفصل بين الصاله والمدخل طالعت براسها شوي عشان تشوف اذاهم فالصاله لكن صدمها المنظر ابوها و امها كانوا على الارض والدم يغطيهم ورجلين لابسين اسود معاهم مسدسات كاتمه لصوت، مسكت فمها وتجمدت من الصدمه والدموع بدت تغطي وجهها شافت واحد ثالث نزل من الدرج وهو يقول:"مالقيتها دورت البيت كله ومالقيتها"،رد عليه واحد منهم:"مصيرنا نلاقيها ونخليها تدفع كل ريال من عينها.. الحين خلنا نطلع احرق البيت عشان ما يبقى دليل وخلنا نروح"،

حاولت تمسك نفسها ومتطلع صوت ومشت بصعوبه حتى وصلت للباب وخرجت وهي تركض حتى وصلت الشارع وقفت تكسي وركبت وهو مشى وقال:"مدام وين تبغى يروح؟ "،بس هي ماردت تحاول تمسك نفسها عشان ما تبكي وقالت بصعوبه:"روح ل.*****"،سائق التكسي:"حاضر مدام"،

وصلها لوجهتها الي كانت مزرعه صغيره فيها بيت صغير شوي ابوها سجله بأسمها،اعطت السايق الفلوس وبعدين راح، كانت تمشي بصعوبه حتى دخلت البيت ولما سكرته انهارت على الارض وهي تبكي ما كانت متوقعه انهم بيلقوها، كانت ندمانه انها دخلت لذلك الموقع وكانت مستهينه بكل شي راحوا اهلها ضحيه لتهورها، كانت تتذكر شكلهم المغطى بالدم سحبت شعرها بقوه وهي تصرخ بين شهقاتها:"ا.. انا اسفه.. انا ا.. اسفه كل هذا بسببي.. اسفه.. سامحوني"،ظلت مدده على الارض تبكي لساعات حتى نامت على الارض.



اتمنى اعجبكم البارت وان شاء الله هاذي المره القى تعليقات مشجعه

سي يو.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 03-01-2017, 08:19 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


السلام عليكم
بدايه جميله واحداث ممتعه
بالتوفيق وبانتظار البارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-01-2017, 03:30 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بدايه جميله واحداث ممتعه
بالتوفيق وبانتظار البارت القادم




وعليكم السلام
شكرا متعرفي قد ايش فرحت بتعليقك وان شاء الله ما رح اتأخر.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 05-01-2017, 10:48 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي





البارت الثالث:-

قامت وهي تحس بألم فراسها وحرقه فعيونها وجسمها كأنه مكسر من النوم على الارض، تذكرت كل شي صار بس ما قدرت تبكي كأن دموعها جفت من كثر ما بكت، وقفت ومشت حتى وصلت غرفه امها وابوها فهاذ البيت، دخلت ومرت ذكرياتهم لهم يوم يجوا يقضوا وقت عطله ومرح فهاذ البيت، فتحت دولابهم وخذت من ملابس ابوها و امها بدت تستنشق عطرهم وحست بغصه فحلقها ودمعه هربت من عينها، هي السبب للي صار لهم كانت تبي تجيب العداله لصديقاتها جابت الموت لاهلها وقريبا رح يوصل لها،

رجعت ملابسهم وكانت تفكر بحقد وألم:"انا رح انتقم منكم.. اخذتوا اغلى ما بقى فحياتي وانا راح اخذ ارواحكم"،

مسحت دمعتها وخرجت من غرفتهم وتوجهت لغرفتها بسرعه واخرجت من خزانتها شنطه صغيره شوي لظهر وحطت فيها بعض الملابس الي كانت تخليهم هنا اذا جو يجلسوا كم يوم وكاميرا كانت تحتفظ فيها لما تبغى تتصور مع عايلتها وبعدين اخذت بعض الصور لها مع ابوها و امها و لابتوب صغير كان تحتفظ به كل ما جت هنا واخيرا مسدس كان هديه من ابوها وهي تعرف تستعمل المسدس لان ابوها علمها لما كانوا مسافرين عطله لكندا،تأملته شوي وبعدين حطته فالشنطه، كانت تفكر انهم اذا لقوا بيتها من قبل مو بعيده يلقون هذا البيت ويمكن يوصلون فأي وقت وهي مستحيل تروح عند اقاربها عشان ما تورطهم،بعد ما انتهت خرجت من البيت وقبل ما تمشي القت نظره اخيره له كأنها تودعه ومشت،

استلقت تاكسي وراحت لصراف وسحبت كل فلوسها وبعد ما خلصت رمت بطاقتها المصرفيه بأحد الزبايل ومشت،و راحت على طول لسوق واشترت ملابس اولاد ونظارات ومشد وبعض الاشياء وبعدها راحت تدور لشقه وما دورت كثير لانها لقت وحده وبأيجار مناسب، دخلت بتعب وحطت الاكياس على الارض،كانت شقه صغيره تتكون من غرفه نوم وصاله ومطبخ وحمام مناسبه لشخص عازب، راحت للمطبخ عشان تشرب ماء يروي عطشها وبعدين راحت لصاله وجلست على الكنب،

مسكت راسها بتفكير عميق:"انا رح اسوي شي خطير يمكن يوديني فداهيه ويخسرني كل شي فحياتي"،ابتسمت بسخريه على نفسها وهمست:"اصلا انا ما بقى شي اخسره "،

وقفت وتوجهت لشنطتها وفتحتها واخرجت شنطه اصغر ولي كانت عده الخياطه اخذت المقص وتوجهت للحمام مع بعض الملابس، وقفت قدام المرايه بدون ملابسها ووهي تشوف وجهها الابيض كان شاحب اكثر من السابق وشكلها فقدت وزن كان شعرها الي سواده مثل الليل منسدل بنعومته الي مثل الحرير على اكتافها العاريه البيضاء مسكت المقص وبدت تقص شعرها بدون اهتمام وهي تشوف خصلاته الطويله تتناثر على الارض وقفت وتركت المقص وهي تشوف شعرها صار قصير لدرجه مايغطي رقبتها البيضاء، كان شكلها خيالي زي الملاك بشعرها القصير الناعم والي متناثر شوي على عيونها الناعسه ذات والرموش الكثيفه وهي تعض على شفايفها التوتيه بشويه ندم على شعرها، تنهدت بتعب ولبست المشد والملابس الرجاليه الي كانت عباره عن جنز اسود ضيق شوي عشان ما يبين جسمها وتيشيرت احمر وفوقه جاكيت اسود ولبست سبورت ابيض وساعه سوداء وبعدين النظارات الطبيه عشان تخفي شوي من ملامحها الانوثيه وفتحت علبه صغيره واخرجت منها لاصق صغير بلون الجلد لصقتها على خرمات اذنها، ناظرت نفسها من تحت لفوق عشان تتأكد ان هي ما نست شي كان شكلها يجنن ولد مز يخقق ابتسمت برضى وطلعت وتوجهت لشنطتها واخرجت الكاميرا عشان تاخذ صوره لنفسها، ما كانت تبي تاخذ الصورة حبا في شكلها بس كانت عشان تزور لها هويه جديده، سهرت طول الليل وهي تسوي هويتها الجديده المزوره وجواز سفر مزيف ورخصه جديده مزيفه غير الي كانت معها والي استلمتها فكندا بعد تعلمها سياقه السيارات وللاحتياط احرقت هويتها القديمه وكل شي يتعلق فيها،

بعد ما انتهت تنهدت بتعب وقامت من الكرسي وتحس ظهرها تكسر مسكته وهي تحاول تخفف المه وتوجهت لسرير ورمت نفسها عليه وهي تحس بأرهاق فضيع وعلى طول نامت،


فمكان ثاني..

في فله كبيره كانوا ثلاث شباب جالسين على الارض يلعبوا بلوت،

قال واحد منهم بهدوء وهو مركز على اللعب:"تتوقعوا البنت وين راحت؟ "،

رد الثاني عليه:" راقبنا قرايبها ومبين انها مو عندهم والبيت الي مكتوب بأسمها ما لقيناها فيه مدري وين اختفت"،

تكلم واحد ثالث:"اففف المشكلة ان ما عدنا هكر يلقاها بسهوله والي دفعنا له مؤقتا عشان يلقى بيتها سافر واصلا ما يتعامل مع زبون الا مره وحده"،

واحد منهم بغضب:"الحقيره نفذنا لها طلباتها وبعدين هربت بدون ما تدفع.. الحين كيف نلقاها؟ "،

قال واحد منهم وهو يرمي الورق فجأه:"عندي حل ليش ما نجيب عضو جديد ويكون هكر"،

قال الثاني:"صح ليش ما فكرنا فيها"،رد واحد وهي يقوم:"خلاص بروح انزل الطلب"،

رد عليه الثاني:"ونا بروح انام لي يوم ونص مانمت"،وبعدين سأل الي جنبه:"وانت منت رايح تنام"،

رد الثاني بهدوء:"لا بخرج اتمشى شوي وبعدين انام"،فقال الاخر وهو يقوم:"اجل لاتتأخر عشان تقوم بدري"،

تكلم الثاني وهو يرفع حاجبه:"اشرايك تصير امي؟"،رد الاخر وهو يستهبل:"يله ياوليدي روح نام بكره وراك مدرسه"،

مسك جزمته وهو ناوي يحذفه عليه لكنه هرب بسرعه لغرفته،قام الثاني وهو يضحك على هبال صديقه وبعدين راح...


عند بطلتنا ليلى
"لااااااا":قامت وهي مفزوعه من الكابوس الي شافته كانت متعرقه كثير وتتنفس بسرعه مسكت مكان قلبها الي يدق بسرعه وكأنه بيخرج مو مكانه وهي تتذكر الكابوس، شافت امها ابوها كان جالسين يبتسمون لها بحنيه ماصدقت شافتهم وركض لهم بسرعه لكن وقفت فجأه وهي تشوف الاشخاص الثلاثه الي لابسين اسود يطلعون من وراهم ويوجهون لهم المسدسات،صرخت تنبهم لكن صوتها ما طلع حاولت تركض لهم بس كانت تمشي بطء شديد، توسعت عيونها وهي تشوف الاشخاص الثلاثه يطلقون النار عليهم شافت الرصاص يخترق راسهم وبعدين سقطوا على الارض جثث هامده بدون روح انهارت على الارض تبكي وغطت فمها بس حست بشي سائل على يدها ناظرتهم وهي تشوف دم مغطيها وبعدين سمعت صوت يقول(انتِ السبب!!) ،رفعت راسها وهي تشوفها ابوها و امها الي كان الدم يخرج من عيونهم البيضاء تماما وفمهم زي الشلال زحفت لورا وهي تقول بين شهقاتها:"انا اسفه انا اسفه سامحوني"،وهي تزحف صدمت بشي التفتت بطء وشافت الاشخاص الثلاثه وكان واحد منهم مصوب المسدس بنص جبهتها"،ارتعشت وهي تشوفه يضغط المسدس وبعدين صرخت:"لااااا"،تروشت وهي تحاول تنسى الكابوس او تتناساه لبست جينز ازرق فاتح مع قميص ابيض وسبورت ابيض وبعدين راحت تسوي لها فطور خفيف الي كان توست وبيض وعصير جلست تحاول تجبر نفسها تاكل بس وقفت ونزلت راسها والدموع سالت من عيونها مفتقدهم بقوه امها الي دايم حنونه عليها وابوها الي يدلعها وكل طلباتها اوامر صديقاتها الي كانوا يونسونها، كلهم راحوا وخلوها وحيده مع اشخاص يلاحقونها وناويين انها تلحقهم،مسحت دموعها بقوه وقامت لانها ما تقدر تكمل الاكل مالها نفس، شالت الصحون ونظفتها وبعدين لبست النظارات الطبيه وكاب اسود وخرجت من الشقه وراحت لمعرض السيارات عشان تشتري لها سياره بما انها الحين ولد بتققدر تسوق براحتها وبعد احتيار اختارت سياره صغيره سوداء مكشوفه وقعت تستلمها بكره، وبعدين راحت تتمشى وتجرب اذا تنكرها ظابط دخلت المول وتوجهت بعض انظار المارين الي كانت بعضها اعجاب وبعضها غيره، ابتسمت ببتسامه خفيفه وهي مقتنعه ان الحين مستحيل احد يكشفها، توجهت للكافي وطلبت كابتشينوا وجلست تناظر الناس وكان في بنات جالسين فطاوله قريبه منها وهم يقزونها ويتهامسون بصوت مسموع لليلى:"شوفي ذاك المز الي جالس وحده، وه يجنن، بروح ارقمه، اتحداك، شوفي"،

ضحكت ليلى على كلامهم لو يدرون انها بنت انفجعوا، شافت وحده منهم تقرب منها وبعدين حطت ورقه فوق طاولتها وبدون كلام رجعت بسرعه، اما ليلى مسكت الورقه وقدام البنات رمت الورقه فالزباله، وهم صارو يضحكون على صديقتهم الي تفشلت، لما شافتهم ليلى تذكرت صديقاتها فقامت بسرعه وراحت عشان ما تتذكر مواجعها، قعدت تدور في المول وعيون المارين عليها دخلت محل وهي ناويه تشتري سكينه قعدت تتأمل واخذت وحده بس سمعت صوت يقول:"وش يبغى المزيون بالسكين"،التفتت وشافت ولدين يناظرونها وبتسامه مرسومه على وجهم،

ليلى ببرود:"اعتقد ان مالك دخل"،

قال صديقه وهو يضحك:"اوففف طير جبهتك"،

عصب الثاني ومسك ليلى من قدام قميصها وهو يقول:"لاتسوي نفسك مغرور عشانك شوي جميل"،

عصبت ليلى ودفته وبعدين بحركه سريعه قربت السكين من وجهه وهي تقول بحقد:"احسن لك تنقلع اذا ماتبي تحس هذا السكين داخل عينك"،

ارتبكوا وقال وحد منهم:"خلنا نمشي ما نبي مشاكل"،رد صديقه وهو يلحقه:"شكله مجنون"،

زفرت ليلى برتياح وحاسبت فالسكين وبعدين رجعت الشقه ،

جلست فالصاله تفكر:"الحين كيف بلقى مكانهم"،

فجأه تذكرت يوم شافتهم فبيتها كانوا يتكلمون مع بعضهم بالعربي وبلهجه سعوديه،

وهمست بحتيار:"معقوله هم سعوديين طيب وين ساكنين"،

تعبت من التفكير ووقفت وتوجهت للبتوب وسوت حساب سري جديد ودخلت لديب ويب وبحثت عن موقعهم ولقته لكن لفت نظرها الكلام ال منزلينه،

*بالانجليزية*[لمن يريد الانضمام الينا نحتاج عضو جديد لكن بتوافر هذه الشروط:
1-ذكر
2-يجيد الاختراق والتهكير
3-يجيد استخدام الاسلحه
فقط اذا اردت الانضمام تواصل معنا وستحصل على مبالغ طائله]


لما قرت اعلانهم حست ان الحياه واخيرا ابتسمت لها على طول ارسلت لهم وهي تدعي فنفسها ان ما احد سبقها، رد عليها واحد وارسلها مكان القاء ولها مهله اسبوع حتى تحضر لكنها اصرت ان القاء يكون بكره وهي ابتسمت وظنها طلع صحيح لان مكان القاء كان منطقه فالسعوديه وهذا دليل اخر على انهم سعوديين، ابتسمت واول خططها نجحت، قامت سوت لها عشاء وتعشت وراحت تنام عشان لقاء بكره،

ولما اشرقت الشمس على طول قامت من كابوس ما اهتمت وحاولت تتناساه كالعاده،تروشت ولبست المشد وملابس رجاليه والي كانت جينز ازرق غامق وتيشيرت اسود وفوقه جاكيت جينز وسبورت ابيض لبست النظارت الطبيه واللواصق على اذنها وكاب اسود اخذت مسدسها وحطته ورا ظهرها والسكينه فجيبها وخرجت من الشقه وتوجت للوكاله عشان تستلم سيارتها وعلى طول للمكان الي اتفقت يلتقون فيه الي كان مكان مهجور ما يروحه احد،

كانت تفكر وهي تسوق:"الحين بشوف الي قتلوا اهلي وحرموني منهم وخلوني اعيش اسوء كاوبيس"،

ضغطت بيدها على الدركسون بقوه وهي تصك بسنانها بحقد:"هاذي المره ما رح اخلي احد ينتقم لي بنتقم لنفسي منهم "،

انتبهت انها وصلت للمكان المهجور وخرجت بحذر بس الغريب ان ما كان احد موجود لكن فجأه حست بمسدس على راسها وصوت من وراها:"مين انت قول الحقيقه او بنهي حياتك معك ثلاث ثواني عشان تجاوب"،اما هي كانت مصدومه من الي قاعد يصير،
«ثلاثه»
معقوله كشوفها وهي كانت متأكده ان محد بيكشفها
«اثنين»
فشلت كل مخطاطاتها حتى قبل ما تبدأها
«واحد»
غمضت عيونها بقهر لانها ما قدرت تنتقم من قاتلين اهلها،

«وصوت ضغط الزناد».


نهايه البارت

مو الروايه


هاي

اتمنى اعجبكم البارت وطولته اكثر من البارتات السابقه، اتمنى اشوف تعليقاتكم وتوقعاتكم سييي يووو.


آخر من قام بالتعديل توليب-هلولويا; بتاريخ 05-01-2017 الساعة 11:04 PM. السبب: خطأ املائي
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 06-01-2017, 06:08 PM
صورة آلـدوقه | غـرور الرمزية
آلـدوقه | غـرور آلـدوقه | غـرور غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


-

السلام عليكم

روايه جديده و فكرتها غريبه

مبين انها حلوه و متابعاك ان شا الله

يعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-01-2017, 09:28 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آلـدوقه | غـرور مشاهدة المشاركة
-

السلام عليكم

روايه جديده و فكرتها غريبه

مبين انها حلوه و متابعاك ان شا الله

يعطيك العافيه


وعليكم السلام

شكرا من ذوقك وان شاء الله دايما تنال اعجابك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 07-01-2017, 12:04 AM
صورة *£ دودي المزيونه £* الرمزية
*£ دودي المزيونه £* *£ دودي المزيونه £* غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


متى موعد نزول البارتات ؟
حلوووه اعجبتني بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 07-01-2017, 09:47 AM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *£ دودي المزيونه £* مشاهدة المشاركة
متى موعد نزول البارتات ؟
حلوووه اعجبتني بالتوفيق



ماعندي موعد محدد لاني انزل عشوائي بس قريبا بحدد موعد لنزولها،وشكرا عالتعليقك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 12-01-2017, 08:58 PM
صورة توليب-هلولويا الرمزية
توليب-هلولويا توليب-هلولويا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي


البارت الرابع:-


كانت مغمضه عيونها تنتظر نهايتها بس الغريب انها ما سمعت شي ولاحست بشي«ماتت!! »،هاذي الكلمه كانت تدور فراسها بس تفاجئت بصوت ضحك من وراها، التفتت وشافت ثلاث شباب كانوا فاقعين ضحك،

واحد منهم بصوت متقطع من الضحك:"ص.. صدق هههههههههههه"،


قلبت كل الي صار فراسها واستنتجت ان كل هاذ مقلب!،

عقدت حواجبها وقالت ببرود:"سخيفين"،

من جهه كانت معصبه بس من جهه ثانيه كانت مرتاحه انهم ماكشفوها،

قال واحد منهم بتفاجئ:"تتكلم عربي! "،

ليلى بسخريه:"لا اخو العربي"،

تفشل الي سئلها

بس واحد ثاني تقدم وقال ببتسامه:"اعرفك.. انا فهد"،

واشر على واحد منهم وكمل:"وهاذ المهبول وصاحب فكره المقلب ياسر"،رد ياسر وهو يأشر بيده بدلع مصطنع:"هاي حياتو"،

واشر عالثالث:"وهاذ الي شايف نفسه وان محد قده نواف"،رد نواف بغرور:"والله ماني شايف نفسي على ولا شي انت شف وجهي بس وتعرف ان لي حق اشوف نفسي"،

بعد ما انتهى رسمت ليلى ابتسامه مزيفه وقالت:"تشرفت.. انا يزن"،

رد فهد:"الشرف لنا.. بس تعال نكمل كلامنا فمكان ثاني بدل الوقفه هنا"،

وبعدين اتجهوا لخرابه وكانت ليلى مستغربه يعني يكملون كلامهم فخرابه بس لحقتهم بصمت، وبعد ما دخلوا كانت متهالكه من الداخل اكثر ومليانه تراب تقدم فهد شوي بعدين جلس يمسح على الارض شوي بيده تحت انظار ليلى المستغربه، بس بعد ثواني طلع من تحت التراب مقبض لباب ،مسكه فهد وسحبه وتطايير التراب من فوقه وتبين انه باب لقبوا تحت الارض، كانت ليلى مصدومه، بعدين نزل ياسر ونواف واشر فهد ليلى تلحقه، اول مانزلت كان في درج مظلم وما كانت تقدر تشوف شي بس فجأه اشتغلت الاناره وشافت صاله متوسطه الحجم فيها طاوله اجتماعات وحولها ارائك وكانت الصاله تطل على مطبخ صغير وفي جهه كان في باب ابيض استنتجت انه الحمام كان المكان نضيف ومرتب عكس الخرابه الي فوقهم،

اشر لها فهد تجلس وجلست بصمت وبعد دقائق جاب ياسر عصير وجلس معهم،

كانت ليلى متوتره ومحتاره بأيش تقول لكن فهد وفر عليها ومد لها ورقه وقلم وقال"هذا العقد لسنتين لكن قبل ما توقع عندنا قوانين وشروط لازم نقولك عليها"،

ليلى بهدوء:"تفضل.. اسمعك"،

فهد:"اولا ممنوع تشتغل مع احد غيرنا حتى ينتهي شغلك معانا،ثانيا راح تدرس معانا فالجامعه طبعا هاذ تمويه فا مو ضروري تجتهد وتنجح،ثالثا ممنوع ترتبط وبمعنى ثاني تتزوج حتى ينتهي شغلك معانا،رابعا راح تسكن معانا في الفيلا، خامسا واخيرا راح تاخذ فلوسك بعد كل مهمه"،

ليلى ما كانت مهمه لها الشروط وكانت راح توافق وتوقع على طول بس انتظرت شوي عشان توهمهم انها تفكر وبعد وقت قصير قالت:"انا موافق"،

قام ياسر وهو يستهبل:"الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد"،وصار يزغرط،

كله ضحكوا على هباله الا ليلى ناظرته ببرود وقاطعتهم بكلامها:"لكن انا كمان عندي شروط"،

ناظروها بتفاجئ وجلس ياسر، وقال فهد بهدوء:"قول وش هي؟ "،

ليلى وهي تتكي بظهرها على الكنب وتكتف يدينها:"اولا انا مارح اتدخل بأي عمليه قتل صحيح بساعد فأي شغل يخص الحواسيب بس القتل مو من اختصاصي، ثانيا مافي اي احد بيدخل فخصوصياتي او يسأل عنها، ثالثا اي شي اسويه خارج شروطكم مالكم دخل فيه، وبس هاذي شروطي"،

بعد تفكير قال فهد:"موافق"،

اخذت ليلى القلم ووقعت، وبعدين وقفوا كلهم ومد فهد يده ليلى وهو يقول:"اهلا فيك معنا"،

ناظرت ليلى يده الي هي نفس اليد الي قتلت اهلها كانت تحس بحقد وكره بس وكالعاده رسمت ابتسامتها المزيفه ومدت يدها له وصافحته،

كان فهد مستغرب من يدها الناعمه وبعدين سحب يده وقال وهو يأشر على نفسه:"انا القائد واذا عندك اي سؤال تقدر تسألني"،

همست ليلى لنفسها:"عشان كذا هو الي ياخذ القرارات"،

فهد:"قلت شي؟ "،

ليلى ببتسامه:"لا ولاشي"،

نواف بستحقار:"الا قولي انت خكري لان شكلك يقول كذا"،

ليلى بستغباء:"خكري؟ ايش معنى خكري؟"

ياسر:"لا تسوي فيها غبي اذا انت خكري قول ترا ما نهتم"،

ليلى تكمل استغبائها:"لا جد ما ادري ايش معناها لاني كنت من طفولتي ساكن فكندا "،

فهد بستغراب:"اجل كيف تعرف تتكلم عربي"،

ليلى بسخريه:"مع اني اشترط ان ما احد يسأل عن خصوصياتي بس بقول.. ابوي سعودي وامي كنديه وانا ولدت فكندا بس مع ذاك كان ابوي يعلمني العربيه"،

ياسر قال بدون مايحس:"عشان كذا انت جميل طلع عندك عرق"،

ناضروه فهد ونواف بنص عين، اما ليلى قالت وهي ترفع حاجب:"لا يشيخ لازم يكون عندك عرق عشان تكون جميل! "،

نواف وقف معها وقال بغرور:"اي صح خذني كمثال ما عندي عرق واطيح الطير من السما"،

ضحك فهد اما ياسر قال:"فديت الواثقين"،

اما فهد قال بهدوء:"يزن بكره بتنقل عندنا"،

وبعدين طلع ورق ملاحظه واخذ القلم وكتب عليها شي ومدها ليزن وهو يكمل كلامه:"هاذ موقعنا وبكره الساعه تسعه تكون عدنا"،

اخذت الورقه وردت:"خلاص اجل بروح عشان اجهز اغراضي"،

رد ياسر وهو يستهبل:"باي حايتو ولا تتأخر رح اشتألك"،

تجاهلته ليلى ومشت، اما فهد ضرب راس ياسر على الخفيف وهو يقول:"اعقل لا تطير الولد"،

اما ياسر مسك راسه وهو يمثل انه يتألم ويقول:"اخ خلاص راح اموت احبكم كلكم لاتنسوني"،

ضحك نواف اما فهد قال وهو يتنهد:"خلاص استسلم مستحيل تعقل"،

اما عند ليلى ركبت سيارتها ومشت ،كانت راسمه ابتسامه جانبيه وهي تقول فنفسها:"الجزء الاول من خطتي نجح والباقي انفذه بعدين"،


وصلت شقتها بتعب جلست ترتاح لفتره وبعدين قامت جهزت اغراضها وكل الي تحتاجه وبعدين سوت لها عشا وتعشت وراحت تنام"،

قامت وهي تحس بجفاف فحلقها خرجت من غرفتها وراحت المطبخ كان المكان ظلمه بس ما اهتمت وصبت لها مويه ولما كانت تبغى تشرب حست بأحد يشد شعرها ويرميها على الارض، لفت راسها وشافت فهد ونواف وياسر يناظرونها ببرود ومعاهم مسدس،

قال نواف ببرود:"تظنين ان حنا اغبياء وما نعرف حقيقتك"،

صارت ترتجف برعب وتبكي،زحفت لورا لكن ياسر اطلق النار على رجلها وصرخت بألم حتى ظنت ان حنجرتها تقطعت لكنه ما اهتم وكمل اطلق النار على رجلها الثانيه وايديها الثنتين اما ليلى كانت تصرخ بأقوى صوتها من الالم لكن ما احد اهتم،
كانت مدده ودمها ينزف بغزاره تقدم فهد منها كانت تبغى تصرخ بس دخل المسدس بفمها فتحت عيونها على اخرها وهي تشوفه يضغط الزناد وابتسامه خبيثه على وجهه،

"لاااااااااا"،قامت هي ترتجف وتحس ان نفسها رح ينقطع وفجاء حست انها بترجع وركضت للحمام تستفرغ، خرجت منه وارجلها غصب تشيلها وفعلا ارجلها خانتها وسقطت على الارض ضمت نفسها برعب وهي تتذكر الكابوس وكأنه كان حقيقه كانت دموعها تنزل بصمت وهي ترتجف بقوه بقت على هاذي الحاله نص ساعه حتى حست انها هدت قامت بصعوبه ودخلت المطبخ تشرب لها مويه بس تذكرت الكابوس وصارت ترتجف بس حاولت تتمالك نفسها وتقنع نفسها انه حلم، ناظرت ساعه يدها وشافت انها صارت تسعه الا ربع،

وقالت فنفسها بنزعاج:"تأخرت"،

راحت تروشت ولبست ملابسها الي كانت جنز اسود مع تيشرت اسود بكم طويل وسبورت اسود ولبست الواصق لاذنها ولبست النظارات الطبيه والكاب الاسود كان وجهها شاحب اكثر من قبل وكأنها شبح بس ما اهتمت اخذت شنطتها وخرجت ركبت سيارتها وانطلقت لوجهتها،

بعد ما وصلت للموقع المكتوب في الورقه خرجت من السياره وشافت بوابه ضخمه وحارسين جنبها، تقدم واحد منهم وسألها:"انت السيد يزن؟ "،

ليلى:"ايوا"،

رجع الحارس وكلم الثاني بعدين فتحت البوابه ودخلت بسيارتها، تفاجئت لما شافت الفيلا الكبيره وكأنها قصر وحولينها حديقه يمكن يضيع فيها اي احد،

مشت بسيارتها وركنتها جنب ثلاث سيارات استنتجت انها لهم،
دخلت الفيلا الي كانت من الداخل جميله وبتصميم راقي،

استقبلها واحد اول مره تشوفه لكن مبين من ملابسه ان خادم وقال:"انا راح اخذ شنطتك ووديها غرفتك وانت امشي ساده ولف يمين راح تلقى باب ادخله لان الشباب ينتظرونك"،

مشت زي ما قال لها وكانت تقول فنفسها:"كويس انه قال لي ولا كنت بضيع"،

لما وصلت دخلت الغرفه شافوها الشباب وقاموا يسلموا عليها كانوا مستغربين من وجهها الشاحب، اما هي لما شافتهم تذكرت الكابوس ولما قربوا يسلموا عليها تراجعت بسرعه وهي تحس ان نفسها بدا ينقطع وصارت ترتجف،

اما هم ستغربوا وقال فهد بقلق:"يزن فيك شي؟ "،

ردت وهي تحاول تمسك نفسها:"لا مافيني شي بس شوي تعبان وين غرفتي بروح ارتاح"،

تقرب منها ياسر وهو يقول:"تعال بدلك عليها"،

راحت معه وهي تحاول انها ما تنهار ولما وصلوا للغرفه قال ياسر بقلق:"متأكد ان ما فيك شي"،

ابتسمت ليلى بصعوبه وقالت:"ايه متأكد لا تقلق"،

ياسر:"اجل بروح اذا تبغى شي قولي"،

راح وبعدين دخلت الغرفه وسكرت الباب بالقفل وانهارت على الارض بتعب، لما شافتهم تتذكرت الكابوس لو ما تماسكت كانت راح تنفضح لازم تقوي نفسها وتنسى الكابوس، وقفت واخذت شنطتها الي كانت موجوده جنب الباب وفرغتها فالخزانه، وقعدت تتأمل غرفتها الكبيره الي كانت بالابيض والاسود والي فيها نافذه كبيره مطله على البحر وفي باب ابيض وكان الحمام ارتاحت لان لها حمام خاص ومو ضروري تتشارك بحمام واحد معاهم، راحت لنافذه وفتحتها واستقبلها هوا البحر البارد كانت تحس انها ارتاحت وهدئت،

وبعدين خرجت من غرفتها ونزلت من الدرج ولقتهم جالسين في الصاله الكبيره ياسر ونواف يلعبون بلايستيشن وفهد جالس على جواله،

انتبه لها فهد وابتسم وقال:"كيفك يزن تحس انك بخير"،

ليلى:"ايه احسن من اول"،

ياسر نادها:"اجل تعال العب معي بدل من نواف كل دقيقه يخسر"،

قام نواف وقال:"اصلا مارح العب معاك مره ثانيه لانك غشاش"،

ياسر بسخريه:" ايه ايه سلك لنفسك"،

بس فهد قال:"بما ان يزن هنا راح اقوله"،

استغربت ليلى وجلست فالكنبه المقابله له وقالت:"تقولي ايش؟"،

فهد وهو يشبك اصابعه:"احنا ندور على بنت استأجرتنا وبعد ما نفذنا لها طلبها هربت وما دفعت لنا الفلوس.. والمشكله ان ماعندنا واحد خبير فالحواسيب عشان يلقاها او يحدد مكانها استأجرنا واحد مؤقت لقا بيتها وبيت ثاني لها وبعدين سافر وما قبل يشتغل معنا مره ثانيه لانه ما يشتغل مع الزبون الا مره وحده"،

بلعت ليلى ريقها بتوتر، مايدرون ان البنت الي يدورون لها قدامهم،

بس ردت عليه:"بحاول القها.. بس عندي سؤال اذا انتم ما عندكم هاكر كيف قدرتوا تنفذوا طلبات الزبائن"،

رد فهد وكان يذكر:"كان عندنا واحد يشتغل معانا وله سنين بس فيوم صارت مشكله معه ومع الرئيس وطالب بزياده في الفلوس الي نعطيه او انه بيبلغ الشرطه علينا اذا ما زدنا الفلوس اكثر"،

ليلى بخوف:"وبعدين ايش صار"،

نواف ببرود:"ايش صار.. طبعا قتلناه"،

حست ليلى بقشعريره وخوف بس حاولت ما تبين وقالت:"طيب مين الرئيس الي ذكرته"،

رد ياسر:"هو الي يعطينا الاوامر بتنفيذ المهمات الكبيره والي يعطينا الفلوس عليها اما المهمات الصغيره فقال لنا انه بكيفنا نبي نقبلها او لا وماله دخل فيها وهي مسؤليتنا"

كانت ليلى تفكر فنفسها:"يعني عندهم عقل مدبر ولا في مهمات كبيره"،

قطع تفكيرها صوت جرس الباب ولما راح ياسر يفتحه لقى واحد واقف ومعه شنطه،

ياسر بستغراب:"مين انت ؟"،

راحوا فهد ونواف يشوفوا مين الي عند الباب وهم مستغربين مين الي جاي لان ما في احد يزورهم اما ليلى لحقتهم عشان تشوف،

اما الشخص الي كان عند الباب قال وهو يمد رساله:"انا بكون عضو جديد معاكم واسمي وليد وهاذي رساله توصيه من الرئيس"،

كانوا نواف وفهد وياسر متفاجئين لان الرئيس هو الي وصى فيه، اما ليلى كانت مستغربه،يعني واحد خامس بينضم لهم.


نهايه البارت.

سلااام ايييش رايكم فالبارت؟

والشخصيات ليلى فهد ياسر نواف ووليد الي انضم لهم حديثا؟

توقعاتكم؟

وبس، اشوفكم في البارت الجاي سي يو.



آخر من قام بالتعديل توليب-هلولويا; بتاريخ 12-01-2017 الساعة 09:15 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايه الجانب المظلم من العالم/بقلمي

الوسوم
عصابه، اكشن، رومانسي، انتقام
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
افضل الروايات .. روايات وقصص حلوه .. سجلو اسم أروع ما قرأتم love.w.passion ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 75 27-08-2017 04:10 PM
المعلم /ه الذي نريد امير العزم مواضيع عامة - غرام 3 20-10-2016 09:06 PM
بالصور .. خادم الحرمين والرئيس المصري يشهدان توقيع 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين .. تعرف عليها سحايب شماليه أخبار عامة - جرائم - اثارة 6 16-04-2016 07:23 AM
المعلم أنفع وأشرف مما تدعون !! دلوعة العشق قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 16-08-2015 08:31 PM

الساعة الآن +3: 10:28 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1