اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 28-01-2017, 02:19 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك إن شاء الله دائما بخير ؟

قريت البارتين ورا بعض

يا الله نبدأ بسم الله الرحمن الرحيم



عبدالله وسلين


على الرغم من اني مرة بينت لك ان روايتك فيها جرأة إلا أني اليوم أقول لك وسئلك ما هي طبيعة العلاقة بين عبدالله وسلين هل هي زوج و زوجة أم كأنهم خوان لأني ما شفت شي يوضح طبيعة العلاقة ولا حتى لمحة ؟؟؟

أم عبدالله ما أدري وش تستفيد من النكد على ولدها ؟؟

حتى لو خذ بنت اختها هل بنت اختها راح تسعد مع عبدالله أشك......




وسن


مثل القطة المجروحة تلعق جرحها وتداوي جروحها لوحدها

سمر بنت زوجها ترى هل سيظهر أحد يطالب فيها ؟؟



لتين و راكان

لتين تواعد مع وسن ثم عبدالعزيز حشر نفسه بينهم

أتوقع راكان يعمل سائق عند عبدالعزيز وراح يشوف لتين هناك ويظن فيها ظن السوء

ننتظر ونشوف......



فهد وبنت خالته وشجن

أكره ما عندي البنت اللي ترمي حالها على الشاب أحس ما عندها كرامة

فهد قال أنا خايف يصير اللي في بالي

يا ترى شنو إللي في باله ؟؟

بنت خالة فهد شخصية عابرة ولا بطلة من بطلات الرواية ؟؟




إيفا ونايف و أمل

نايف الصراحة يستاهل قاعد يلعب علي بنات خلق الله بعدين يقول ليش هم يرضون

و راكان الغبي يسفط معاه بشر ليش ؟؟

أحس إيفا ما راح تثق بعد في نايف



المهم ننتظر البارت القادم بكل حب وشوق

بالتوفيق لك دمت بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 28-01-2017, 07:21 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك إن شاء الله دائما بخير ؟

قريت البارتين ورا بعض

يا الله نبدأ بسم الله الرحمن الرحيم



عبدالله وسلين


على الرغم من اني مرة بينت لك ان روايتك فيها جرأة إلا أني اليوم أقول لك وسئلك ما هي طبيعة العلاقة بين عبدالله وسلين هل هي زوج و زوجة أم كأنهم خوان لأني ما شفت شي يوضح طبيعة العلاقة ولا حتى لمحة ؟؟؟

أم عبدالله ما أدري وش تستفيد من النكد على ولدها ؟؟

حتى لو خذ بنت اختها هل بنت اختها راح تسعد مع عبدالله أشك......




وسن


مثل القطة المجروحة تلعق جرحها وتداوي جروحها لوحدها

سمر بنت زوجها ترى هل سيظهر أحد يطالب فيها ؟؟



لتين و راكان

لتين تواعد مع وسن ثم عبدالعزيز حشر نفسه بينهم

أتوقع راكان يعمل سائق عند عبدالعزيز وراح يشوف لتين هناك ويظن فيها ظن السوء

ننتظر ونشوف......



فهد وبنت خالته وشجن

أكره ما عندي البنت اللي ترمي حالها على الشاب أحس ما عندها كرامة

فهد قال أنا خايف يصير اللي في بالي

يا ترى شنو إللي في باله ؟؟

بنت خالة فهد شخصية عابرة ولا بطلة من بطلات الرواية ؟؟




إيفا ونايف و أمل

نايف الصراحة يستاهل قاعد يلعب علي بنات خلق الله بعدين يقول ليش هم يرضون

و راكان الغبي يسفط معاه بشر ليش ؟؟

أحس إيفا ما راح تثق بعد في نايف



المهم ننتظر البارت القادم بكل حب وشوق

بالتوفيق لك دمت بود



.. بخير دام شفت ردك " علاقة عبد الله وسيلين زوجيه و واضحه وان شاء الله بتتوضح لك أكثر بالبارت اللي بعده _ والجيّات أحلى بإذن الله وهو.. ربي يسعدك كل م اشوف تعليقك أتحمس أكمل "

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 28-01-2017, 08:33 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مُتغطــرِسسةة.¶ مشاهدة المشاركة
.. بخير دام شفت ردك " علاقة عبد الله وسيلين زوجيه و واضحه وان شاء الله بتتوضح لك أكثر بالبارت اللي بعده _ والجيّات أحلى بإذن الله وهو.. ربي يسعدك كل م اشوف تعليقك أتحمس أكمل "
صراحة ما شوفها واضحة لان عبدالله كل معفس ومعصب ما بينهم مودة ولا رحمه

يعني هل تم زواجهم فعليا أو لا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 29-01-2017, 03:30 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البارت السابع ❀: .
: . رفع عصاه وضربها بـ راس راكان بقوه < إنصدم طارق من حركة تركي الجنونيه بس تركي كان الغضب والشيطان عاميين عيونه / صرخ راكان بألم هاللحضه ورفع يدينه لراسه وصار يضغط عليه ويون ...
< لمحه زياد اللي كان يحوس حولهم مطنش هالمضاربه ويقول ف نفسه : هواش ورعان .. وإنصعق من شاف راكان .. بسرعه ركض له ومسـكه وسبقه فهد اللي ترك إيڤا عند نايف .
> رمى تركي العصا من شاف ان راس راكان ينزف وطايح بالارض . طارق وهو يشد تركي وبخوف : شسويت ي الغبيي امشي خلينا نروح من هني بسرعهه
زياد بقلق : فهد راكان ينزفف خلينا ناخذه للمستشفى بسرعهه . لمح فهد العصا اللي إنضرب فيها راكان  كانت خشنه شوي .. ضغط بيده ع المكان اللي ينزف وتأكد إنه يتنفس للحين ورد : يلا شيله معاي
ـــــ ـــــ ـــــ

الساعه ٢:٣٢ م
ف طاولـة عبد العزيز .
ضحك عبد العزيز ورد : هذا إنت يابدّآح من عرفتك الشي اللي براسك توصل له حتى لو كلفك حياتك . إبتسم بداح الى أن بان صف أسنانه العلويه .
عبد العزيز : يلا ان شاء الله الاتفاقيه اللي بيننا تتـم .
بدّآح بغرور : أكيد ومتأكد انها رح تعجبك وبتتسول بشكل ماتتصوره < مد له ملف الصور ورد : هذي صور  العارضات اللي جهزوها موظفيني وكل قطعه لها أكثر من صوره. تنهد عبد العزيز براحه ورد : عيل نطلب لنا غدا الحيـن دام الامور زينه . بدّاح : أكيد عن إذنك شوي بروح دورة الميآه
بدّآح : ع ٣٤ ..مدير شركه و محآمي _ قوي الشخصيه ويحب التسلط واللي براسه يوصل له وشاطب اليأس من قاموسه ، راح يكون شخصيه جديده وبطل من ابطآل روايتنا ..
# فـ الطاوله الثـانيه :
حطت لتين الشوكه وردت : وسن أنتي تعرفيني م أقدر أتصرف بأسلوب حلو يعني احس تصرفاتي مدري شلون جايه . إبتسمت وسن وردت : عربجيه جد .. شوفي إنتي يبي لك يوم تجين عندي او أداهمك أنا فجأه واضبطك يعني ميك أب وكذا وأعطيك دروس بالدلع .. انا مستغربه شلون حبّك راكان وش حب فيك بالضبط اصلا هههههه . لتين بجمود : عاد هذا انا م أغير نفسي عشان أحد . إنتبهت وسن لغياب بنتها سمر بهاللحضه .. و وقفت خايفه : سمر وينهاا .. وين راحت. وقفت لتين وهي تتلفت حولها : اكيد بتكون موجوده لاتخافيين
> لمحتها وسن واقفه ومتشبثه برجال زفرت ورد : هذيك .. بروح اجيبهاا .
 # سمر وهي ضامه رجله من وراه : بابا .. بابا إشتقت لك ليش ماتجي بيتنا . عقد حوآجبه مستغرب منها وماقدر يحرك رجوله خايف لاتطيح لأنها كانت متمسكه فيه بقوه
سمر وهي تشد ع رجله اكثر و ببرآءة الطفوله : ماما وثن كل يوم بالليل تبكي حتى هي مشتاقه لك .. ماما وثن تحبك حرام تعال عندنا دايم أثألها وين باب تقول بابا فوق بالسما . مسك يدها و سحبها عنه بشويش وخلاها قدامه .. نزل لمستواها وقرص خدها وبإبتسامه : شفيك حبيبتي وين بابا وماما . خافت سمر من شافت وجهه وصارت تبكي وتحك عيونها .
 وقفت وسن وراه وكأنها تشوف نواف جالس قدامها ومعطيها ظهره .. رفعت يدها لفمها مو مستوعبه وهي تقول ف نفسها : نواف !! ( نفس طوله و جسمـه ورسمي بملابسـه مثلـه )
مشت صوبه و وقفت قدامه وبلهفه : نواف .. < رفع عيونه عليها و وقف من شافها . < ضمتها سمر ع طول وكانت تبكي ومسويه إزعاج
وسن بارتباك : معليش . بدّآح : شفيها وين أبوها !! ردت وهي تناظره : متوفي والظاهر مشبهه عليك .. آسفه مرا ثانيه عن إذنك < ومشت عنـه
وقف شعر جسم بدّاح من شاف نظرات عيونها اللي كلها حزن وإنكسـآر وفهم إنها متأثره من وفاة زوجهآ
تنهد وهو يقول : لحول الله الله يكون بعونها هي و بنتهاآ
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ المشتشفى
فهد بتوتر : مدري أتصل ع خالتي تسنيم ولا أنتظر لين يطلعون . تأفف زياد ورد : خلينا ننطر شوي لانخرع المرَه . جلس فهد جنب زياد : شفت نايف شلونه الحين !. زياد : ماعليه طيب ماشاء الله بس جم رضه من الطراق اللي ياه وألحين إيڤا عنده . مسح فهد وجهه بيده ورد : ذكرتني .. لتين مسكينه لو تعرف بتجن بتكون بـ شغلها ألحين .
طلع الدكتور و وقف صوب فهد وزياد وقال : ( أنتم أقربائه ) . فهد : ( نعم .. كيف صحته الآن ؟) . الدكتور : ( تلزمه مراقبه خاصه خشية من أن يكون لديه نزيف داخل الدماغ .. سنخضع لعمل فحص للجمجه والدماغ اما بخصوص النزيف فهذا بسيط وأستطعنا إيقافه .. أتمنى له الشفآء ) .  زياد : ( إلى متى يبقى هنا تحت مراقبتكم ؟ ) . الدكتور : ( إلى أن نتأكد من صحة المريض .. أنا أرى أنه بحاله جيده لكن سيبقى تحت رقابتنا ثلاثة أيام لإطمائننا عليه .. المريض اللآن نائم ويمكنكم أن ترونه لكن بهدوء .. بالإذن ) .
تنهد فهد بضيق خايف عليه . حط زياد يده ع كتفه وقال : يالله ان شاء الله ماعليه الا العافيه.
# ععنـد نايف
قام عن سريره يوم حس إن إيڤا طولت عليه وطلع برا الغرفه وصار يمشي بسيب المستشفى ويدورها
لمح طارق وهو طالع من غرفه ونازل وبيده الجوآل يكلم .
( تذكر نآيف كلام طارق له .. طارق بغضب : أختي بسبتك ي الجلب بالمستشفى وبسبة مراهقتك ي السافل .)
مشى متوجّه للغرفه وفتح الغرفه شوي شوي وشافها مستلقيه ع السرير وسارحه .
وقف نآيف جنب سريرها وبهدوء : أمل . فزت من سمعت صوته وناظرته وبصدمه : إنت !! . رد بندم وهو يناظر ملامح وجهها الذابله : أمل انا آسف .. ماكنت أعرف إنك بتوصلين لهالحاله . أمل وهي تحاول تمسك نفسها : برااا .. إطلع براا بسررعه . نايف  بتردد : بس إسمعيني انا مابي منك تـ .... قاطعته بصراخ فظيع وهي تبكي : قلت لك إطلع براا ما ابي اشوفكك رووح من هنيي روووح . < طلع نايف وهو متضايق ع حالتها اللي وصلت لها بسبتها .
رجع لغرفته وشاف جواله يرن اخذه بسرعه و وقف قدام القزاز اللي بعرض الجدار و  يطل ع شورآع كندا : هلاا . رتيل : هلا والله نيوف شخبارك يالقاطع ؟ .
فتحت إيڤا الباب بهدوء خايفه تزعجه .. بس إستغربت من شافته واقف و واضح انه يكلم .
 إبتسم نايف ورد : يالبيييه .. ياخي وربي صوتك ينسيني التعب والهم والضيق كلهه .
❀: الساعه ٢:٣٢ م
ف طاولـة عبد العزيز .
ضحك عبد العزيز ورد : هذا إنت يابدّآح من عرفتك الشي اللي براسك توصل له حتى لو كلفك حياتك . إبتسم بداح الى أن بان صف أسنانه العلويه .
عبد العزيز : يلا ان شاء الله الاتفاقيه اللي بيننا تتـم .
بدّآح بغرور : أكيد ومتأكد انها رح تعجبك وبتتسول بشكل ماتتصوره < مد له ملف الصور ورد : هذي صور  العارضات اللي جهزوها موظفيني وكل قطعه لها أكثر من صوره. تنهد عبد العزيز براحه ورد : عيل نطلب لنا غدا الحيـن دام الامور زينه . بدّاح : أكيد عن إذنك شوي بروح دورة الميآه .
# فـ الطاوله الثـانيه :
حطت لتين الشوكه وردت : وسن أنتي تعرفيني م أقدر أتصرف بأسلوب حلو يعني احس تصرفاتي مدري شلون جايه . إبتسمت وسن وردت : عربجيه جد .. شوفي إنتي يبي لك يوم تجين عندي او أداهمك أنا فجأه واضبطك يعني ميك أب وكذا وأعطيك دروس بالدلع .. انا مستغربه شلون حبّك راكان وش حب فيك بالضبط اصلا هههههه . لتين بجمود : عاد هذا انا م أغير نفسي عشان أحد . إنتبهت وسن لغياب بنتها سمر بهاللحضه .. و وقفت خايفه : سمر وينهاا .. وين راحت. وقفت لتين وهي تتلفت حولها : اكيد بتكون موجوده لاتخافيين
> لمحتها وسن واقفه ومتشبثه برجال زفرت ورد : هذيك .. بروح اجيبهاا .
 # سمر وهي ضامه رجله من وراه : بابا .. بابا إشتقت لك ليش ماتجي بيتنا . عقد حوآجبه مستغرب منها وماقدر يحرك رجوله خايف لاتطيح لأنها كانت متمسكه فيه بقوه
سمر وهي تشد ع رجله اكثر و ببرآءة الطفوله : ماما وثن كل يوم بالليل تبكي حتى هي مشتاقه لك .. ماما وثن تحبك حرام تعال عندنا دايم أثألها وين باب تقول بابا فوق بالسما . مسك يدها و سحبها عنه بشويش وخلاها قدامه .. نزل لمستواها وقرص خدها وبإبتسامه : شفيك حبيبتي وين بابا وماما . خافت سمر من شافت وجهه وصارت تبكي وتحك عيونها .
 وقفت وسن وراه وكأنها تشوف نواف جالس قدامها ومعطيها ظهره .. رفعت يدها لفمها مو مستوعبه وهي تقول ف نفسها : نواف !! ( نفس طوله و جسمـه ورسمي بملابسـه مثلـه )
مشت صوبه و وقفت قدامه وبلهفه : نواف .. < رفع عيونه عليها و وقف من شافها . < ضمتها سمر ع طول وكانت تبكي ومسويه إزعاج
وسن بارتباك : معليش . بدّآح : شفيها وين أبوها !! ردت وهي تناظره : متوفي والظاهر مشبهه عليك .. آسفه مرا ثانيه عن إذنك < ومشت عنـه
وقف شعر جسم بدّاح من شاف نظرات عيونها اللي كلها حزن وإنكسـآر وفهم إنها متأثره من وفاة زوجهآ
تنهد وهو يقول : لحول الله الله يكون بعونها هي و بنتهاآ
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ المشتشفى
فهد بتوتر : مدري أتصل ع خالتي تسنيم ولا أنتظر لين يطلعون . تأفف زياد ورد : خلينا ننطر شوي لانخرع المرَه . جلس فهد جنب زياد : شفت نايف شلونه الحين !. زياد : ماعليه طيب ماشاء الله بس جم رضه من الطراق اللي ياه وألحين إيڤا عنده . مسح فهد وجهه بيده ورد : ذكرتني .. لتين مسكينه لو تعرف بتجن بتكون بـ شغلها ألحين .
طلع الدكتور و وقف صوب فهد وزياد وقال : ( أنتم أقربائه ) . فهد : ( نعم .. كيف صحته الآن ؟) . الدكتور : ( تلزمه مراقبه خاصه خشية من أن يكون لديه نزيف داخل الدماغ .. سنخضع لعمل فحص للجمجه والدماغ اما بخصوص النزيف فهذا بسيط وأستطعنا إيقافه .. أتمنى له الشفآء ) .  زياد : ( إلى متى يبقى هنا تحت مراقبتكم ؟ ) . الدكتور : ( إلى أن نتأكد من صحة المريض .. أنا أرى أنه بحاله جيده لكن سيبقى تحت رقابتنا ثلاثة أيام لإطمائننا عليه .. المريض اللآن نائم ويمكنكم أن ترونه لكن بهدوء .. بالإذن ) .
تنهد فهد بضيق خايف عليه . حط زياد يده ع كتفه وقال : يالله ان شاء الله ماعليه الا العافيه.
# ععنـد نايف
قام عن سريره يوم حس إن إيڤا طولت عليه وطلع برا الغرفه وصار يمشي بسيب المستشفى ويدور غرفة راكان يبي يشوفه ويتطمن عليه.
لمح طارق وهو طالع من غرفه ونازل وبيده الجوآل يكلم .
( تذكر نآيف كلام طارق له .. طارق بغضب : أختي بسبتك ي الجلب بالمستشفى وبسبة مراهقتك ي السافل .)
مشى متوجّه للغرفه وفتح الغرفه شوي شوي وشافها مستلقيه ع السرير وسارحه .
وقف نآيف جنب سريرها وبهدوء : أمل . فزت من سمعت صوته وناظرته وبصدمه : إنت !! . رد بندم وهو يناظر ملامح وجهها الذابله : أمل انا آسف .. ماكنت أعرف إنك بتوصلين لهالحاله . أمل وهي تحاول تمسك نفسها : برااا .. إطلع براا بسررعه . نايف  بتردد : بس إسمعيني انا مابي منك تـ .... قاطعته بصراخ فظيع وهي تبكي : قلت لك إطلع براا ما ابي اشوفكك رووح مني هنيي روووح . < طلع نايف وهو متضايق ع حالتها اللي وضلت لها بسبتها .
رجع لغرفته وشاف جواله يرن اخذه بسرعه و وقف قدام القزاز اللي بعرض الجدار و  يطل ع شورآع كندا : هلاا . رتيل : هلا والله نيوف شخبارك يالقاطع ؟ .
فتحت إيڤا الباب بهدوء خايفه تزعجه .. بس إستغربت من شافته واقف و واضح انه يكلم .
 إبتسم نايف ورد : يالبيييه .. ياخي وربي صوتك ينسيني التعب والهم والضيق كلهه .
❀: ضحكت رتيل وردت : والله يانايف لو ماتنطم لا أجيك مع السماعه واقرص خشمك الطويل ذا تعرفني م أقاوم هالكلام . نايف بضحك : فديت اللي تستحي والله ..



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 29-01-2017 الساعة 03:37 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 29-01-2017, 03:47 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البآرت السآبع
الفصل الثآني

. نايف : طمنيني عنك وعن .. < م درا الا بالتلفون إنسحب من وراه بشكل سريع
إيڤا بغضب : انت مجنووون ؟؟ ماكفااك اللي صاار فيك بسبة ألاعيبك .. ماعندك إحساس إنت ؟ _ رفعت شعرها اللي تناثر ع وجهها وكملت : حرام علييك اللي تسوييه والله .. هذا خويك طايح بسبتك . مد نايف يده ورد ببرود : عطيني الجوال . إيڤا بقهر : ماارح أعطييك .. بتموت اذا م كلمتها صح !! . سحب منها الجوال بحركه سريعه ورد : اي بموت لأنها أصغر خواتي يالخبله .. هذي أختي رتيل تبين تكلمينها هااك خذي . إنحرجت إيڤا من الموقف اللي انحطت فيه _ تكتفت وردت : لا مابي أكلمها < وطلعت من غرفته.
ـــــ ـــــ ـــــ
في الغرفـه
سيلين بهدوء : لا مافيني شي لا تفكر . ،،،، : شلون ما أفكر .. زوجج ضايقج صح علميني بس والله لأذبحه . سيلين : قلت لك مافيني شي شفيك بس مشتاقه لأمي . ،،،، : الشوق كله لأمج وأنا شنو !! ترآ أنا حدي مشتآق لج و أبي أشوفج بعد . سيلين : وأنا بعد لآزم أشوفك أبي أتكلم معاك بموضوع مهم . إبتسم ورد : صج والله !! بس متى تبينا نشوف بعض و وين . سيلين : الساعه ٧ الليل في ... / فجأه فتح عبد الله باب الغرفه بقوه ودخل .
« نزلت سيلين جوالها ع طول وشافها عبد الله .
مشى عبد الله صوبها و وقف جنبها وهي جالسه ع السرير وبإستغراب : من تكلمين ؟؟ ليش خبيتي الجوال يوم دخلت ! . سيلين بارتباك : م خبّيته بس قفلت أصلا .. وقفت عن سريرها وردت : بعدين في شي إسمه تطق الباب قبل تدخل ! . رد عبد الله وهو يحك عوارضه : اطق الباب قبل ادخل غرفتي ؟؟ اقول بس بعدين جهزي شنطتي وشنطتك عشان رحلتنا بكرا . سيلين بنرفزه : بتنكسر يدك يعني ؟ فرضا كنت بوضع م يسمع أقصد كنت أبدّل ملابسي يعني . نزل عبد الله جاكيته الأبيض ورد : طيب وش فيها يعني زوجتي ؟ . لفت وجهها عنه منحرجه تناظره وهو بالبودي العلاقي الأسود وردت بقهر : زوجتي وزوجتي .. عن أي زواج تتكلم أنت ؟؟ عن زواجنا اللي ع الورق ولا عن زواجنا اللي صار غصب عن الطرفين . عقد عبد الله حواجبه وحس إنها ممكن تكون عرفت انها تزوجها لان ابوه طلبه منه عشان ورثها < شد معصمها ولفها له ورد : مو بعاجبك زواجنا ؟؟ _ كمل وهو يأشر ع السرير : طيب تعالي نخلي زواجنا شرعي دامه ع الورق على قولتك.
فتحت عيونها بصدمه من رده .. دفته عنها بقوه وضربته كف _ نطقت والدموع متحجره بعيونها وبصراخ لأول مرا يسمعه منها  : شلون تفكر اني ممكن أفكر بهالطريقه ؟؟ .. لاتفكر اني راح اكون بوقاحتك وارد عليك فااااااااهم / مسحت دموعها الحاره اللي إحرقت خدودها الناعمه وتوجهت لدورة المياه ( أعزكم الله ) بسرعه وقفلت الباب وفتحت الدش فوقها من دون م تنزع ملابسها وظلت تبكي بحرقه وقهر ، داهمتها ضيقه من كلامه اللي حسسها إنها رخيصه ولو إنه زوجها إلا أنه طريقة كلآمه لها كانت مو مناسبه ابد .
بينما عبد الله يحك بيده ع خده مكان الكف اللي أكله منها .. عض ع شفته السفليه مقهور كيف انها مدت يده عليه وبنفس الوقت مقهور من كلامه اللي ذبّه عليها بهالاسلوب .
ـــــ ـــــ ــــــ
بالمطـعم ..#
وقفت لتين عن كرسيها وبخوف : أماااانه ؟؟ شصار له وكيفه الحين ! . فهد : اهدي شفيك .. الدكتور طممنا عليه بس إتصلت عليك عشان أبلغك وأطمنك . أخذت شنطتها وبتعجل : يلا يلا جايه باي .
وسن بقلق : خير شصار ؟ . لتين : راكان بالمستشفى بروح اشوفه . وقفت وسن : شفيه شصار عليه ؟؟ خذيني معاك ؟ . لتين : لاتكفين خليني اروح الحين وإنتي اعتذري لي من المدير حقي قوليله اخوي تبعان او اي شي . وسن بتحير : بس شلون مايصير أ.... / سكتت من شافتها طلعت بهالسرعه _ تنهدت بملل وقالت : ياربي من هالبنت مجنونه ماتفكر بنفسها ابد ... ناظرت سمر : يلا ماما قومي نروح .
#
بـدّاح : والله آخر قضيه كنت عجزان أربحهآ المحامي اللي مواجهني مصمم يربحها . ضحك عبد العزيز ورد : ياريّال خليه يكسر راسك ههههه إنته كل قضيه تمسكها تكون لصالحك هالمرا الظاهر العكس . بدّاح وهو يناظر حوله : لا أبشرك صارت لضالحي وربحتهاآ .. لله يكفينا حتى إنت مقهور من نجآحي .. شوف حبيبي كوني راعي وظيفتين اللي هي مدير ومحامي فهذا فضل من ربي وكلها موفّق فيها بعدين إنت ...... " إنقطع صوته من لمح وسن ماشيه بالممر اللي قدامه

سمر وهي تناظر الطاوله اللي كان فيها الطفله اللي يأكلها أبوها ويضحك معها وبنبره كلها حزن : ماما وثن شوفي البنت اللي يأكلها أبوها . بعد م ناظرتها وسن صارت دموعها تنزل وعيونها وخدودها وكل شي بوجهها صار أحمر .. رفعت الشال اللي كان ع رقبتها لأنفها وصارت تمسح دموعها عشان م تعرض نفسها للإحراج قدام الموجودين _ تحس إنها فقدت الأمان من بعده ولولا بعض من إيمانها فقدت عقلها ولأنها مُيقنه ان نهاية كل واحد بهالدنيا الموت ، ولولا أن في دينها نُهيت أن تتمنى الموت لـ تمنّت الموت لتلحق به وتعيش معه السعاده الأبديه والنعيم  السرمدي .
وسن وهي تحاول تقاوم قدام بنتها : مو اكلتك انا قبل شوي ولعبت معاك . سمر بزعل : بث انا أبي بابا يأكلني مثلها . إبتسمت وسن وهي تخفي ورا ابتسامتها ألم كبير .. قرصت خد سمر وردت : يلا بس تعالي خلينا نروح نعتذر لـ خالتك لتين المجنونه صايره مثل الاطفال تحب تدخلنا بمشاكل مو مثل بنتي سمر عاقله وحلوه وكل شي .

# عند عبد العزيز وبدّآح
عبد العزيز بتعجب : هييييه شفيك إنته وين سرحت .
قاطعتهم وسن بإحراج : مرحبا
وقف بداح لا شعورياً ورد : هلا . رفع عبد العزيز عينه عليها ورجع يناظر بدّاح مستغرب ورد : أهلين .
رفعت نظرها لـ بدّآح اللي آرتبكت من نظراته الغريبه وملامحه الخشنه : آسفه اذا قاطعتكم بس جيت أعتذر نيابة عن لتين لأنها طلعت مستعجله . عقد عبد العزيز حواجبه ورد : وين راحت وليش ماخبّرتني ! . وسن : من شوي جاها اتصال ان أخوها بالمستشفى وطلعت وقالت لي أعتذر منك عشان ماتعاقبها او تظن انها متساهله معاك بالعمل . عبد العزيز بجمود : هيه زين .
 وسن : عن إذنكم .. يلا سمر .
يعد م رآحت / عبد العزيز وهو يناظر بدّآح : أقص إيدي لو ماكان بينك وبينها شي ! ، تكى بدّاح ع الكرسي ورد : قصّها ي اللي مسوي فيها تفهم علي
السالفه ومافيها اني قبل شوي إلتقيت فيها كانت ...
ـــــ ـــــ ـــــ
بالمستشـفى :
فهد وهو يكلم عبد الله : لا الحمد الله احسن الحين صاحي . عبد الله : أجل عطني ياه . مد فهد جواله لراكان : خذ عبود ع الخط .
راكان : هلا والله . ابتسم ورد : شلونك يالذيب ؟. راكان : بخير الحمد الله .. يعني لازم اطيح بالمسشتفى عشان تتصل انت وراسك . عبد الله : لا يارجال بس تعرف الدوام حتى صرت م أطلع من البيت كثير من الدوام للبيت . راكان : ايييه نسينا إنك معرس ومنشغل . رد بسخريه : إي معرس إنت الثاني .. كمل بضحك : اجل والله وكليتها زين انها جت سليمه . راكان : الحمد الله على كل حال . عبد الله : يلا م اطول عليك إنتبه لنفسك مرا ثانيه . راكان : مشكور .. يلا سلام .
ـــــ ـــــ ـــــ
طلع نايف من غرفته ولمح إيڤا بآخر الممر  !
مشى صوبها ولمحته إيڤا .. صدت عنه وغيرت طريقها .. نايف بصوت عالي شوي وتسمعه : إيڤا
. تجاهلته ، نايف : إيڤا وقفيي لحضه .
سرع خطواته الى ان وصل لها وشدها من يدها و وقفها : قاعد اناديك ليش مطنشه. 
إيڤا : ماني مطنشه بس بطلع . نايف : وين تطلعين .
إيڤا بسخريه : وين بطلع !! برجع للبيت .. تطمنت ع صديقي والحمد الله حالتك تمام . نايف بقل صبر : إنتي مااتفهميين .. كل هذا عشانك وتقولين تطمنت ع صديقي وبطلع . عقدت حواجبها وردت : عشاني !! ليش شسويت؟ . نايف بنرفزه : مالاحظتي اني تغيّرت عشانك .. كل اللي اسويه عشانك .  انا من عرفتك كرهت نفسي وفعايلي وتغيّرت عشانك . تكتفت وردت : تغيّرت عشاني؟ . نايف بنبره ترجي : والله عشانك صدقيني .. من دخلتي حياتي غيرتيني وصرت أشوفك بكل مكان قدامي _ قرب أكثر منها وكمل : اللي يصير معاي الحين رداً لأغلاطي .. وجالسه تتكتل علي بشكل مصايب بس انا راضي وأبيك معاي . نزلت نظرها عنه ماهي مستوعبه كلامه . نايف : إيڤا . رفعت نظرها له ورد وهو يناظر عيونها اللي إنفتن فيها : انا أحس إني كل يوك والثاني أتعلق فيك أكثر حتى .. قاطعته إيڤا : بعد كل اللي سويته كيف تبيني أوثق فيك ؟؟ . نايف بجديه : بس والله انا ... . قاطعته وهي تناظره بإشمئزاز : نايف خلاص انا م اتخيل نفسي شريكة حياتك اصلا .
هالجملة كانت مثل الكف القوي على نايف اوجعته بداخله .. ورد : بتعرفيني وبتفهمين كلامي مع الاأيام.
مسحت بيدها ع وجههآ ورفعت خصلات شعرها عن وجهها وهي تقول : يآربيييه انا شاللي يصير فيني .. لو طول بكلامه معي كان صدقته وتبعته ليش أحس إنه صادق _ تأففت وكملت : ارجع للبيت أحسن . « لفت وجهها بتمشي بس صادفتها لتين
مسكت لتين يدين إيڤا وبقلق : إيڤا .. راكان وينه ! . إيڤا : تعالي معاي .
# بينمـا نايف مشى متجه لغرفة راكان ويفكر شلون يعطي إيڤا الثقه اللي تبيها منه .
. ‏انتي مستوعبةة الكّم اللآ مُتناهي من المكابرة والكم الهائل من الصبر المغروس فيني ,والأيام اللي تمر عليّ كانها سنين وإني "ابغى اقول أحبك"وما اقول؟

 

.يتجدد لقآئي معكم ف البآرت اللي بعده 💗


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 29-01-2017, 09:35 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


السلام عليكم

الفصل فيه تكرار

أحس جزء منه طاير بالتكرار

تتأكدين بليز ؟؟

مع الشكر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 29-01-2017, 11:55 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

الفصل فيه تكرار

أحس جزء منه طاير بالتكرار

تتأكدين بليز ؟؟

مع الشكر


تأكدت ومشكوره ع التنبيه لكن عدوهآ هالمرهه
بإذن الله ماتتكرر لأني أكتبها بالملاحظه وأنسخها والظاهر إنخبصت * ،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 30-01-2017, 08:12 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


السلام عليكم

صراحة أشخاص مثل نايف لا يمكن الوثوق فيهم

ننتظر القادم بكل حبو وشوق

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 01-02-2017, 01:20 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


ٱلبــآرت الثـآمن
.
.
. فِي تِلك الحَديقة الغَامِضة ...أكتُبُ إلَيكِ وأنَا فِي ذلِك المَكان ... وفِي قَلبِي بَقايا زُهورٍ عَلى أغصَانِي ...وأحتَضِنُ السَهَر فِي أُمسِيةٍ دافئة ...حَقّاً وَحدَكِ أنتِ فِي القَلب والرُوح ...



السآعه ٦:٣٠ م
ف غرفة رآكان
فهد : نايف الدكتور كتب لك خروج اليوم .
نايف : طيب ورآكان .
فهد : راكان لازم يجلس ٣ ايام تحت المراقبه . ل
تين وهي تناظر الرباط اللي ع راس راكان : ماقلت لي شصار طيب ./ بعد م حكى لها اللي صار
وقفت عن الكرسي االي بجنب سريره وبقل صبر : مجنوون انت ؟؟ شاللي سويته !! مسوي لي فيها قوي وتدافع ع اساس فاندام واخرتها طيحوك بالمستشفى . ، نظرات راكان لها كانت حاده بس تحملها لانه يعرفها اذا عصبت . وقفت قدام نايف : وعشان ذا بعدد .. شفت شصار فيه بسبتك يالطايش شفت ؟؟
/ صقعته بيدها ع كتفه وبنرفزه : هذا هو مرقّد في وش بتفيده و وش إستفدت من اللي سويته .
نزل نايف نظره عنها مقهور من نفسه وحاس بالندم داخله . راكان بحده وهو ع فراشه : لتيين .
نايف : ماتوقعت توصل الامور لكذا انا ادري اني غلطان بس
/ صقعته مرا ثانيه بكتفه وبقهر : انت ماتستاهل اصلا احد يدافع عنك دام هاذي سواياك .. حتى البزر مايسويها .. بنات الناس لعبه عندك الى أن يجي يوم ويردها ربي لك بخواتك .
قاطعها راكان بصراخ لأول مراا تسمعه منه : لتيين إنطمي . لفت وجهها عليه وبقهر : لاتسكتني ياراكان خويك لازم  ... / قاطعها بغضب : قلت لك إنطمي هالشي بيني وبينه لاتتدخلين فهمتي ..
< رفع يده لراسه و وَن بألم  ، بلحضة غضبه حس وكأن سكين إنغرس بوسط دماغه .
لتين ونايف وإيڤا كلهم وقفو قدامه
لتين بخوف : راكان شفيك ؟ .
نايف : بروح اطلب الدكتور .
راكان بصوت واضح فيه التعب : لا لا تطلب احد .
لتين بخوف : خلينا نطلب الدكتور عشان نتطمن ع صحتك .
راكان : إنتي بس إهدي وصحتي تصير تمام .
جلس نايف ع الارض وحط يده ع يد راكان : والله ياراكان مدري وش أقول لك .. إنت سويت الكثير وسويت اللي اخوي م يسويه .. بس ماتمنيت أشوفك بهالحاله لانك تدري إنك غالي علي .
# طلعت إيڤا جوالها اللي اتصل وشافت رقمه وطلعت برا الغرفه ترد
~
رفع نايف عيونه عليهاآ مستغرب ليش هالإتصال بالذات طلعت برا عشان ترد $
ابتسم راكان ورد عشان م يحرج نايف اكثر : لاتسوي لي فيها رسمي الحين ماتذكر يوم كنّا بنهرب من المدرسه مع الجدار بعد مانطيت إنت وقفطني الوكيل رجعت نزلت ... نايف بضحك : وقتها مدري وش الإحساس الغبي اللي جاني يعني  صديقي وكذا ورجعت للوكيل اقول له انا كنت معاك لو إني إنحشت أزين لي .. رفع نظره لـ لتين اللي مقفيه عنهم و وافقه ع شبـاك الغرفه .
نايف بهمس : أجل أخليكم واضح اني سببت بينكم أزمه . راكان بإبتسامه : ماعليك منها محد يعرف لها غيري . وقف ورد بصوت تسمعه لتين : أجل أخليك إنتبه لنفسك وصحتك < وطلع

#بينمـا كانت إيڤا ع الجوال وتكلـم
إيڤا : م أعرف والله يمكن أنشغل عن أي موضوع تبي تكلمني ؟ .
رعد : الموضوع م يصير نتكلم فيه ع الجوال لازم فيس تو فيس .
إيڤا بآرتباك : زين اجل نشوف بعض بـ مكان عام .
اخذ نفس عميق وزفّره ورد : أكيد بمكان عام لاتخافين . إيڤا : اوكيه خلاص اشوفك بكرا بالمقهى اللي نعرفه .. اللي قريب من شقتنا .
رعد : زين اشوفك ع خير .
إيڤا : باي .
/ قفلت الخط ونزلت جوالها ولفت وجههآ ولقته قدامهآ .
نايف بسخريه : بتشوفون بعض ف مكان عام .
رفعت إيڤا حاجبها وردت : وانت شدخلك ؟ .
نايف وهو يمثل البرود ومن داخله يشتعل : ابداً مالي أي دخل .. عن إذنك
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ الشّركه :
وقف بدّاح عن مكتبه وهو يقول : خلآص سوي اللي إتفقنا عليه أنا إحتمال بكرا م أداوم عشان القضيه اللي عندي وأبيك تدير بالك ع الشركه .
رد داوود مدير أعمال بدّاح : ٱكيد ماعليك تطمن . بدّاح : زين يالله ف امان الله .
# وهو يمشي بـالممرآت .. كلن يلقي عليه التحيّه بكل إحترآم وهو يكتفي بإبتسآمه رزينه رداً لهم .
إلى أن وقفّـته وحده من الموظفآت :
الموظفه : ( آسفه أستاذ ولكن حصل ظرف طارئ لإحدى العارضات ولم تحضر والمصوّر بالإنتظآر اللآن .. مالعمل )
بدآح بـ برود : ( بسيطة .. إستبدليها بعارضه أًخرى ) وكمل طريقـه
 و وقفه للمرآ الثانيه أحد الموظفين :
الموظف : ( عذراً .. يلزمنا توقيعك في هذه الورقة )
وقّع بداح ورد : ( أهناك شيءٌ آخر !)
ابتسم الموظف ورد : ( لا شكراً )
# وكمّل طريقه إلى أن وصل لسيّآرته اللي بدون سآئق ورجع لبيته
.. متواضع وبسيط ، لطيف بأسلوبه مع موظفينه والكل يحبه ويُكِن له الإحترام .. غير بروده الفظيع اللي أحيان ينرفز الا أنه مثل ماقلنا يمشي اللي براسه
ـــــ ـــــ ـــــ
بـعيدا عن كنـدآ .. في ربوع بلآدنا العربيـه و في وسط الممـلكـه العربيه السُـعوديه :
في بيـت أم ريـآن وبالتحديد ف مجلس الحريـم اللي كل قطعه فيه أفخر من الثآنيه .
إبتسمت أم فهد وردت : والله معاد فيني صبر مع إن ولدي فهد قال لي أخليها اذا رجع بس تعرفيني هههه .
أم ريان بإبتسآمه : بعد عمري فهيد شلونه وشلون درآسته . أم فهد : بخير ودراسته ماشاء الله كويسه .. كملت وهي تناظر غاده : شلونتس غاده وكيف صحتس ؟ .
غاده ونظرها للأرض وبخجل : الحمد الله خالتي .
أم فهد وهي تناظرها : وراتس يمه نحفتي حتى خديداتس إختفت . غنيمه : الظاهر تسوي ريجيم هههههه / قرصتها غاده من وراها لانها احرجتها
 أم ريان بسخريه : لا والله  بنات اليوم تعرفينهن عايشات ع الاكسجين والجوالآت لا أكل ولاشرب .
غنيمه بضحك : عاد هالله هالله فيها ي خالتي فهد اخوي يبيها مربربه شوي .
> وقفت غاده وطلعت من عندهم بسرعه و وججها وخدودها بتنفجر من الحمار
أم ريان : علامتس أنتي هربتي البنيّه .
ضحكت أم فهد وردت :  شفتي شسوت ههههه .
طلعت غنيمه وراها .
ـــــ
قفلت غنيمه باب غرفتها وبضحك : سلامات شفيك ي الخبله .
وقفت غاده عن سريرها ورمتها بالمخده وبنرفزه : وش الحركه البايخه ذي ي حيوانه فشلتيني قدامهم .
رفعت يدها لخصرها وردت : ومن من متى تستحين إنتي . لفت وجهها عنه ضمت يديها ع صدرها وبهيام : من اليوم دام فهد رح يكون نصيبي ان شاء الله .
غنيمه بضحك : ومسويه تحت ثقيله وخجوله طلعتي خروفه ههههه.
غاده بعناد : اي خروفه وعنزه وكل شي شعندك .
جلست غنيمه ع السرير وهي تناظر جوالها : بتصل ع فهود وأبشره أكيد بينجلط لو درا .
غاده بقهر : كلي تبن سوي سبيكر بس . غنيمه بتملل : هفف شفيه م يرد
رد فهد بصوته الناعس : هلاا .
غنيمه : ساعه عشان ترد ي المعصقل وينك عن الجوال . ضحك فهد ورد : عندنا ليل ي الهبله وكنت نايم احمدي ربك ان توني م تعمقت بالنوم ولا ماكان دريت عنك . #تمايلت غاده تمثل انها بتدوخ من سمعت ضحكته .
غنيمه بضحك : خلاص خلاص درينا يالمبتعث حركات والله .. بعدين شلون عندكم ليل وحنا نهار ليش السما مو وحده ؟ .
جلس فهد ورد : خليك من الهكلام .. ي حي الله بـ غنمتي وش اخبارك ؟ . غنيمه بقهر : ترا والله أقفل .
فهد بضحك : لا لا خلاص شلون تقفلين وتوني ماشبعت من صوتك .. شلونك وشلون امي ؟ .
غنيمه وهي تناظر غاده : والله امي اليوم الدنيا مو شايلتها من الفرحه .
فهد باستغراب : عساه دوم بس ليش؟ .
غنيمه : راحت وخطبت غاده مافيها صبر وعاد اذا جيت تشوفها وتعقدون .
فهد : الله يهديها امي قلت لها تنتظر لين اجي .. الا ماقلتيلي شلونها غاده ! .
# وقفت غاده عن السرير وصارت تناقز من الفرح
غنيمه : تناقز .
فهد بتعجب : وشو !! .
غنيمه بترقيع : اقصد بخير ماعليها .. بس نحفانه كثير تقول هيكل يعني لو تدفها بإصبعك تطيح .
إبتسم فهد ورد : امممم اذا شفتيها قوليلها تريح نفسها وخليها تاكل زين .
غنيمه : هااه سمعتي وش يقول لك ،
وقفت غاده عنها وصارت تلعب بشعرها وهي واقفه ع المرايا
فهد : ليش هي عندك ؟ .
غنيمه : اي اصلا هي قايله لي اتصل عليك اسوي سبيكر . صرخت غاده بصدمه : كذااابهه .
> سمع فهد صوت غاده ورد بإحراج : هين ي الدبا مردوده ي الغنمه يلا فارقي خليني انام وسلمي ع امي .
غنيمه : فهد والله ... < وسمعت صوت القطار ع قولتهم
صقعتها غاده مع كتفها : ليش تكذبين ي المعفنه ؟ .
غنيمه : انتي قلتي سوي سبيكر . غاده بقل صبر : بس م قلت اتصلي عليه ي النصابه
# بينما فهد اخذ المخده اللي بجنبه واحتضنها وصار يتخيل شكلها من سمع نبرة صوتها ... مامرت ثواني الا ورماها عنه وهو يتمتم بسخريه : سلامات وش قاعد اسوي .. استغفر الله بس خليني انام ازين لي
غنيمه : ع ١٨ . شعرها يوصل رقبتها واسود وناعم .. بشرتها بيضا .. طولها متوسط وجسمها مرتاح شوي رغم ذالك جمييله ف كل شي .
غاده : ع ٢٣ شعرها بني ومسويه خصل شقرآ وبشرتها فاتحه طويله ونحيفه ومزيونه .
ــــــ*ــــــ*ــــــ★
[/color]


آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 01-02-2017 الساعة 02:04 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 01-02-2017, 01:33 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


الفصل الثآني
من
البآرت الثآمـن


.
ـــــ*ــــــ*ــــــ★
فِ فله أبو عبدالله
سيلين نايمه بينما عبدالله يلتفت يمين و يسار يحاول ينام
اخذ عبدالله المخده و غطى وجهه :أفف شفيني
أنا الظاهر جايني ارق
* بعد محاولات منه ينام وماقدر
عبدالله بنفسه :وذي الحيوانه نايمه بالعسل وتحلم
(يقصد سيلين)..
كمل بخبث : خليني أتسلى عليتس شوي
قام عن الكنبه وتوجهه لها وصار ينغزها بإصبعه ع ذراعها :هيي هيي انتي ي بنت سيلينن قومي.
سيلين وهي مغمضه عيونها: هممم.
عبدالله:قوممي.
رفعت راسها سيلين وشعرها تبعثر على وجهها وعيونها الناعسه الي جذبت عبدالله لها بس حاول يتجاهلها.
سيلين بنرفزه:شتبي حتى بنومي ما اتهنّى.
عبدالله:اقول لاترفعين صوتك .
سيلين تأففت ورجعت راسها للمخده:زين شتبي.
عبدالله ببرود:قومي ماتسمعين .. جوعان سويلي اكل.
رجعت تلحفت مرا ثانيه وغمضت عيونها :طيب بكره اسويلك.
عبدالله سحب المخده من تحتها:ماتفهمين ابي اكل قومي خلصيني.
سيلين بنعاس:ياليل.
قامت عن السرير ومشت خطوتين وصارت تتمايل مثل السكران من النوم الي فيها وكانت بتطيح بس مسكها عبدالله من ورا خصرها ( تيري ميري .. أمزح والله 😂.. نكمّـل
لفّت وجهها على عبدالله ووخّرت يده منها
وناظرته بستحقار وصدت عنه
طلعت وقفلت باب الغرفه
عبدالله استلقى عالكنبه ومد رجوله
ابتسم عبدالله بسخريه : بنشوف ياهانم وش بتسوين وانتي بهالحاله.
رجعت فتحت باب الغرفه وهي فاتحه عين وحده والثانيه مغمضتها :وش تبي اسويلك.
عبدالله:مفطّح.
سيلين:طيب > و قفلت باب الغرفه.
عبدالله مات ضحك عليها.
رجعت فتحت الباب مرا ثانيه
سيلين باستحقار :تستهبل!.
عبدالله وهو يكتم ضحكته:توك تستوعبين؟.
سيلين وهي تتثاوب: اخلص خلصني شتبي.
توجهه عبدالله لها واخذ كاس مويا بارد
وفرغه بوجهها.
سيلين شهقت بقوه: ياحقير يانذل.
عبدالله:عشان تصحصحين اخاف تحرقين المطبخ علينا.
لفت سيلين وجهها عنه ومشت وهي تمسح وجهها
وتبعد خصلات شعرها الي تبللت.
سيلين بصوت خافت:الله ياخدك.
تكتفت عبدالله وهو يقول :ترى سمعت.
سيلين بقهر :بالطقاق.
وكملت طريقها وهي تسبّهه وتدعي عليه
عبدالله تسند عالباب وصار يناظرها الين اختفت من من قدامه ...  رجع  عبدالله لغرفته :
شفيني انا .. ليش كارههـا وانا مو شايف منها شي
# اشّر على قلبه و وكمل : مو كارهها بس الحب كلـه لـ أميره
_____
بالسكّـنن الساعهه٢:٣٠ص
.
.
إيڤا نايمه وتتعرق وحركاتها غريبه .. حست فيها لتين وشغلت النور اللي بجنبها وجلست وهي تقول : إيڤا .. إيڤا .
إيڤا تمتم : لا تقربني .. وخر عني الله يخليك .. لا وخر .
مسكت لتين يدها وبقلق : إيڤا قوميي .. شفيك إيڤا .
إيڤا بصراخ : اقول لك وخر لا لا لاااا < وفزت خايفه
وأنفاسها سريعه .
لتين وهي تمسح بيدها ع خدها : إيڤا شفيك شصار .
# سكتت إيڤا وماردت عليهاا
لتين بقل صبر : والله هذي مو حاله شاللي صاير معاك انتي .. كل فتره و فتره تجيك هالكوابيس .  صاير معاك شي ؟
إيڤا : لا ماصار شي .
لتين بحده : إيڤا اذا فيه شي علميني لاتخوفيني علييك والله م انام بسبتك شاغله بالي .
إيڤا بنرفزه : مافي شي شفيك .. خلاص انتي نامي عشان دوامك. لتين : ومن وين يجيني النوم هالحين .. بس مصيري أعرف اللي فيك ي إيڤا .
# لفت إيڤا عنها وتلحفت ورجعت إنسدحت
لتين وهي تناظرها و ف نفسها : ما أردي ليش أحسك تخبين عني شي وشي كبير بعد
ـــــ ـــــ ـــــ
  اليـوم الثـآني :
الساعه ٨:٣٠ ص
رفعت شعرها النآعم وتساقطت بعض من الخصلات منه من شدة نعومته .. إنتبهت لجوالها اللي يهتز وإتجهت له بسرعه وردت : هلآ .
،،،، : وينج إنتي انا بالمقهى صار لي ربع ساعه أنتظرج .
سيلين : يلا الحين جايه ثواني وأنا عندك بس مارح نطول لأني م قلت لعبد الله .
 ،،،، وهو يمثل الغيره : ياليل من هالعبد الله مو ناقص غير يحرمني منج .
زفرت سيلين وردت : خلاص يلا اشوفك .
ـــــ ـــــ ـــــ
 بالمستشفى :
ابتسمت تسنيم وردت : هلأ منشانك بهالحاله بدك تتدلع وتطلب مني وانتا بتعرف إني م بئدر أرفض لك طلب .
حط راكان يده ع يدها وبإبتسامه : لا والله مو عشان اكسر خاطرك بس جد يمه ماعاد اقدر أنتظر أكثر من كذا يعني الحمد الله توظفت و وضعنا المادي حلو .
تسنيم : ومين هي البنت يلّي ماخدتو لعئلك ؟ .
راكان : معي بالجامعه انتي جيتي مرا لها وكانت معاي .
تسنيم : شو بيعرفني مالجامعه كله صبايا .
راكان : طيب بتشوفينها اليوم .
تسنيم : رح تحاكيا منشان تجي لهون ؟
 راكان : لا رح تجي بنفسها عشان تشوفني ؟ .
تسنيم : ماهيّ كانت عندك الصبح هون مستحيل تجي مرا تانيه ! .
 ابتسم ورد : رح تجي اليوم وبتشوفينها لانها مستحيل تغيب عني اكثر من نص يوم .
قرصت خده وضحكت  : يسلملي العشئآن ( العشقان ) .. عدلت جلستها وكملت : ماشي رح ننتزر .
ـــــ ـــــ ـــــ
بشركة عبد العزيز :
دخلت لتين .. عبد العزيز وهو يأشر ع الكرسي اللي قدام مكتبه : تفضلي .
بعد م جلست قال : حجزت تذكرتين لي انا وياج لروما عشان إجتماع مهم يعني بنيلس يومين تجنباً للإرهاق والتعب . لتين بنرفزه : على كيفك هو !!
عقد عبد العزيز حواجبه مستغرب ردها ..
حطت يدها ع جبينها وردت : معليش أقصد ليش ماخذيت رأيي قبل تحجز لي معاك ؟
عبد العزيز ببرود : أخذ رأيج بشو ؟؟ إنتي مساعدتي واللي أطلبه منج تنفذينه .
لتين بقل صبر : بس يوم وقعت ورقة البنود اللي عطوني ياها قبل الشغل ماكان من ضمن شروطها إن فيه إجتماعات رح تصير برا وتاخذني معاك !
شبك عبد العزيز اصابع يديه ف بعض وحطها ع الطاوله ورد : بس مكتوب إنج تكونين حاضره بكل إجتماع أكون انا فيه صح ؟
وقفت لتين وردت بعناد : م أعرف بس م أقدر أسافر .
عبد العزيز بجمود : والسبب ؟
لتين : أختي م أقدر أخليها بروحها مالها أحد غيري .
عبد العزيز : يعني شو ؟
لتين : وحده من الثنتين وانت إختار .. ما احضر الإجتماع او ما أحضر الإجتماع .
إبتسم بخفه ورد : زين روحي لشغلج ولأنج م رح تحضرينه رح أكلفج بأعمال واجده عقاب لج .
عوجت فمها وردت : عادي أحب الأعمال الواجده ع قولتك
عبد العزيز وهو يكتم ضحكته ع عنادها الطفولي : إرجعي لشغلج قبل أين عليج الحين
ـــــ ـــــ ـــــ
بالمقهـى :
ف وسط حديث رعد وإيڤا
#
رعد : واللي أتمناه انك تكونين شريكة حياتي إنتي الحب الوحيد من طفولتي وادري إنك إنتي بعد تشوفين كذا .
إيڤا وهي تفرك يديها بتوتر: رعد إنت ولد عمي وبتبقى كذا غير كذا مايربطنا شي .
 رعد بقل صبر : ليش طيب ؟؟ أنا لين متى أصبر يعني ودي أملكك اليوم قبل بكرا ..
قآطعته إيڤا : رعد انا مأصلح لك وياليت تفهم هالشي .. وبعدين أنا فقدت الثقه ف كل منهم حولي حتى ف نفسي .. أنا ماني قادره أنسى اللي سويته فيني هذاك اليوم حتى الاحلام تجيني على هيئة كوابيس بسبتك .
رعد بقهر :  بس كل شي صار بهذيك الليلة والله خارج عن ارادتي كنت ماني بوعيي .. واللي منصدم منه شلون طلع بعصيري مُسكر .. والله ماكانت خطة مني عشان ألمسك .
غمضت إيڤا عيونها وردت بضيق : قفل هالسالفه انا أصلا نـ < فتحت عيونها بصدمه وصارت تدقق بملامحها من شافتها جلست بالطاوله اللي قدامها و بوجهها ومقابلها شخص ثاني معطيها ظهره .
إيڤا ف نفسها : سيلين .. اي والله هذي سيلين شجابها هنا ومن هذا اللي معها .. ياربي لو شافها رعد مع هالرجال الغريب الحين اكيد رح يعلم زوجها عبد الله وبتخرب حياة سيلين  .
# ـ
ف طآولة سيلين
سيلين : معليش ادري تأخرت .
 زياد وهو ذآيب من ملامحها اللي فتنته وأسرته وبقوه : مستعد أنتظرج العمر كله .. ولو إنج البراح مواعدتني وماييتي بس مسموحه .
نزلت سيلين نظرها عنه وردت : بصراحه مدري وش أقول لك .. بس الموضوع اللي بتكلم فيه ممكن م يفرحك

$ كت / إنتهى البآرت الثآمن ✋
.
.
.
توقعُــاتكم !



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 01-02-2017 الساعة 02:17 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.

الوسوم
أخوُنك،كِنت , أكتّبك , رواية , صوُرةعيونك. , ومتألم , ‏بغيابك , كِنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:38 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1