اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 03-02-2017, 11:17 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


البــارت التآســ9ـع 🌸[/b]


‏كيف يُترجم ما أشعر به هذه اللحظة في كلمات؟ لن يحدث ذلك أبدًا. إنه مزيج معقد، معقد جدًا,
.
.
نزلت سيلين نظرها عنه وردت : بصراحه مدري وش أقول لك .. بس الموضوع اللي بتكلم فيه ممكن م يفرحك .
زياد : أكبر فرحه الحين إنج قدامي .. ومايهمني شي . سيلين بجديه : زياد انا الحين صرت متزوجه وزوجي وراي بكل شي .. أنا فكرت ان لازم ننهي علاقتنا لأني بالاساس أشوف إن مالها نهايه ولا رح تفيدنا إثنينا . زياد وهو يمثل الغضب : شهالحجي اللي قاعده تقولينه .. أنا راضي فيج حتى وانتي زوجته بس ..
 _ قاطعته : زياد واللي يسلمك انا البارح م نمت قاعده أفكر وش رح يصير فينا و وش بيصير لو درى عبد الله بعلاقتنا
# نرجع لإيڤا
رعد بترجي : إيڤا تكفين إنسي اللي صار وعطيني فرصه ثانيه .
>  بعد م أرسلت رساله لنايف محتواها ( نايف بسرعه تعال للكوفي المعروف اللي دايم تروحه مع راكان لاتتأخر بلييز )
نزلت جوالها وردت : اللي صار مو هين يارعد ومستحيل انساه بهالسهوله .
 وقف رعد يبي يجلس بالكرسي اللي جنبها بس وقفته بسرعه : لا رعد خليك مكانك . < طبعا منعته يجلس جنبها عشان م يشوف سيلين مع زياد .
رعد باستغراب : ليش ؟
ابتسمت إيڤا وردت : بس أبيك قدامي عشان نعرف نتكلم .
جلس مكانه ورد : زين
.
.
بينمانايف  ف سيارته ومتوجه للمقهى اللي سمعها تتكلم عنه معها ..
نايف بتوتر : بشوف من هذا اللي ترفضيني عشانه يا إيڤا
وصلته الرساله وقراهآ .. حس إنها بحاجته هاللحضه و زاد سرعة سيارته
وصلته رساله ثانيه منها مكتوب بها ( اذا وصلت بتلقى سيلين جالسه بطاوله مع واحد حاول تأخذها هي واللي معها برا المقهى من دون م يطلع صوتها .. وخذهم للشارع اللي قدام المقهى وانا أشوفكم فيه سوي اللي أقول لك عليه وبعدين أفهمك )
تأفف نايف وهو يقول : يالييل شصاير معها و وش جاب سيلين بعد بالمقهى هالوقت
ـــــ ـــــ ـــــ
بالمستشفى .
فتحت لتين باب غرفته بهمجيه وهي طايره من الفرح وتقول : بشرى بشرى ركون .. الدكتور قال تقدر تطلع اليوم بس راح يجي ... < بدا صوتها يختفي شوي شوي وهي تناظر الشنطه الحمرا اللي ع سريره
عدل راكان جلسته ورد : منجد تو مكلمتيه يعني !
مسكت الشنطه وصارت تناظرها و ملامح وجهها لحالها تعبر عن غيرتها وشدة غضبها
نطقت وهي تناظره : لمين هذي ؟؟
عقد راكان حواجبه وحط يده ع خده يستعد للفيلم اللي بتسويه الحين
 صارت تتلفت وتقول : وينهاا هاه .. أكيد ناسيه شنطتها عندك تكللم شفيك تناظرني كذا
ضربت برجلها ع الارض بقهر وحطت اصبعها ع فمها وعضته وصرخت ثم كملت : سكوتك يذبحنيي رد عليي قبل أجن الحين .
# طلعت تسنيم من دورة المياه ( أعزكم الله ) وهي تنشف يدها بالمناديل ضحكت قالت : شُبك حبيبتي هي الشنتايه لإلِـي . < لفت وجهها لراكان : هذي خاله تسنيم اللي تكلمني عنها صح ! .
 هز راكان راسه بمعنى إيه .. إبتسم وهمس : غبيّـه .
تأففت وردت : هفف منكك والله ياخاله ولدك بيجنني ماعاد خلا فيني عقل كأني ناقصته يعني .. بطلع اوقع اوراق خروجه وارجع .
تسنيم : لا حبيبتي خليك انا رح روح .
لتين : إنتي خليك مع المجنون ذا وارتاحي دقايق وراجعه . < بعد م طلعت
تسنيم : هي هيّا اللي خبرتني عنآ ماهيك ! .
راكان : إيه يمه شرايك فيها أكيد حبيتيها .
 تسنيم : مبين إنا حبوبه وطيبه ..
ضحكت وكملت : الزاهر خلصت عليّا م شفته كيف كانت رح تجن من شافت شنتايتي
# قاطعهم صوت الباب اللي يدق ..
ضحك راكان ورد : ادخلي ادخلي مسويه فيها رسميه.
< فتح الباب بهدوء ودخل
عدل راكان جلسته من شافه وكان بيوقف بس وقفه عبد العزيز وهو يقول : لا لا خليك مكانك ارتاح .. وصلني خبر البارح انك بالمستشفى بس إنشغلت واليوم قلت أمرك .
وقفت تسنيم عن الكرسي : تفضل إبني .
عبد العزيز : لا خالتي شدعوه خليج مرتاحه ماني مطول بس قلت اتطمن عليه .
راكان : مشكور استاذ .. ماكان له داعي تتعب نفسك اليوم ان شاء الله كتبو لي خروج .
ابتسم عبد العزيز ورد : ماشاء الله طهور ان شاء الله .. عاد يكفيك دلع صار لي يومين ع هالسواق الاجنبي ومليت منه .. أحب سوالفك وياي بالسياره .
إبتسم راكان ورد : ااهه مشكور استاذ .. يمه هذا الاستاذ اللي كلمتك عنه .
" اكتفت تسنيم بإبتسامه بوجهه
ــــ.ـــ.ــــ.ـــ.ــــ.ـــ.
ف فلـة بــدآآح

بــدآح قاعد بالصآلة ماسك اوراق التصاميم
رفع يده لجبينه الحآر : هففف راسي صدع من هالتصاميم والعارضات
ام بداح : خذ ي ولدي اشرب القهوة وارتاح شوي من هالشغل اطلع تمشى يوم انك م رحت الشركه ومأجز وتمشى مع اختك قاعده بالبيت بروحها
بداح : ي يمهه ولي يطول لي بعمرك
اي تماشي تقولين عنها انا مأجز مو عشان أتمشى بس عندي قضيه وبدرسها بالليل والحين اجهز واشوف وش ناقص من التصاميم ومن هالعارضات بعد أسبوع بيتم العرض ولازم أكون مجهز كل شي .
تولين : أجل انا اول الحاضرين.
بدااح باابتسامه : ايه ان شاء الله .
تولين بفرحهه : الله واخيرا, جد طفشت من هالبيت .. كملت وهي حاطه يدها ع خدها : طيب هالعارضات يتشابهون ولا بس في التلفزيونات°_°
بدااح : م أدري م أدقق .
صغرت تولين عيونها وردت بسخريه : لاا عااد مااصدقك انتو ي الشباب تفحصون الوحده فحص بعيونكم .
ام عبدالله: استحي ع وجهك بس شهالكلام
تولين : عادي عادي قول لاتستحي بنخطب لك وحده اذا عجبوك
بدااحح وهو يرمي المخده عليها : اقول بس انتي وياهم تخطبيلي سحليات وعع استغفر الله بس
ضحكت تولين بقوه وردت : شفتي يمهه ويقول ما ادقق مو قلت لك فاحصهم
رفع بدااح حاجبه ورد : بتنطمين ولا اقوم لك الحين
ام بداح : قومي قومي لدروسك يلا مو عشان اليوم إجازه تجلسين بدون مذاكره الامتحانات قريبه
زفرت تولين وردت : طيب طيب خلاص قايمه لازم تنكدون علي بهالدراسه.
ضحك بداح بخفه ورد : والله ياخي هالبنت هههه 
اسمعي اسمعي .. جهزي نفسك باخذك نفرفر بالسياره ونشتري كم غرض ونرجع
وقفت بنص الدرج وبلهفه : جججد ؟؟ .
بداح : اي بس بسرعه ولا ترا ساحب عليك .
تولين بفرح : يلا يلا ثواني واجهز .

# بـدآح اذا جلس مع تولين يصغر عمره للعشرين ويصير يطقطق معها ويتهاوش ويلعب معها اذا كان رايق ع الآخر .
تولين : ع ١٦ شعرها لنص ظهرها وبشرتها برونزيه .. كثيرة الضحك ودمها خفيف .
ــــــ*ــــــ*ــــــ
بالمقهى :
دخل نآيف وصار يتلفت حوله يدور ع طاولة سيلين .
إلى أن لمحها وتوجهه لها و وقف قدام طاولتها ومنصدم ع الاآخر لوجود زياد معها .. وبنفس الوقت يناظر إيڤا اللي جالسة مع شاب بس م يدري من هو لانه مو شايف غير ظهره ويناظر يدها اللي كل شوي تحطها فوق يده عشان م يلتفت .
رجع ناظر زياد وهو مو مستوعب : انت شقاعد تسوي معها ؟؟ .
زياد باستغراب : نايف .. شجابك هنا .
أخذ شهيق طويل وزفره مرا وحده ورد : قومي إنتي وياه يلا .
سيلين بارتباك : نايف إسمع ترا السالفه ....
قاطعها نايف : إمشو معاي أول بسرعه
# بعد م أخذهم
وقفت إيڤا وقالت : عن إذنك شوي وأرجع لك .
رعد بجمود : خذي راحتك.
.
.
.

$ نايف : انتو شتسوون ؟؟ لايكون تعرفون بعض ومتواعدين !! .
زياد : إيه وانت شكو !
نايف بنرفزه : مجنون إنت .. ماتعرف ان اللي تواعدها متزوجه و وراها رجال .
رفع زياد حاجبه ورد : إمبلا أعرف ولو سمحت لا تتدخّل .
شده نايف من ياقته وبقل صبر : لا أتدخل .. إنت ماتفكر الا بنفسك ي الكلب م لقيت غير هالمسكينه تلعب عليهاا
سحبته إيڤا وبصراخ : وخخر عنه انت شفيك .. انا م ناديتك عشان تتهاوش معه وتسوي مشاكل .
لفت وجهها ع سيلين وباستغراب : سيلين .. من متى تعرفين هذا ؟؟ تكلمي .
< مسكت سيلين يد إيڤا وراحت بعيد عن الشباب شوي .
زياد : وانت شكو ابي افهم .. ليش بالذات هالبنيه تطقني عشانها ؟؟؟ لا يكون بعد تحبها !!
نايف بغضب : ياحيوان افهم علي .. هالبنت اعرفها من فتره وماتستاهل اللي تسويه فيها انا اعرف سواياك ونيتك الخبيثه ومارح اخليك تلعب عليهاا .. بعدين هذي تصير بنت عم إيڤا فهمت ومارح اسمح لك تأذيها لأنك راح تأذي إيڤا معها .
زياد وهو يحك شعره وبتردد : توي أعرف منك إنها تكون بنت عمها .
نايف بحده : هذا الحين إنت عرفت .. سيلين على الحين ذمة رجال .. روح واعترف لها .
زياد بغضب : شنو شايفني مثلك بقدر اتحجى واقول جذي للبنيه؟؟
دفه نايف ورد : دامك مو قد لعبتك ليش ابتديت فيها .. انا قد حذرتك لاني قبل كنت مثلك بس الحين احقر اللي اشوفهم يسوون كذا واحقر افعالي اللي سويتها .
مسح زياد بيده ع عوارضه ورد : رح اتكلم معها بس بقول لها ننفصل مستحيل اعترف لها .
نايف : وان شفتك معها مرا ثانيه صدقني مارح يصير خير .
.
.
# ف وسط حديث إيڤا وسيلين *
إيڤا بقهر : كيف .. متى حبيتيه !! إنتي مجنونه لا تصدقينهم ترا يكذبون وماعندهم ذرة ضمير .
سيلين بضيق : بس الحين قلت له راح ننفصل لان غلط اللي اسويه بما اني تزوجت عبد الله .
إيڤا بقل صبر : تدرين ان رعد كان جالس ورااك ولا ماتدرين ؟؟ مافكرتي وش راح يصير اذا طلعتي مع واحد غريب وشافك زوجك بس ربي لطف وستر عليك .

سيلين بقلق : امانه ججد وينه ؟؟
إيڤا : داخل بالكوفي كنت معاه وزين انك كنتي قدامي وشفتك قبل يشوفك لان لو شافك مع زياد وقال لعبد الله والله يدفنك حيه وانتي ادرا بزوجك .
سيلين وهي شوي وتبكي : إيڤا انتي اليوم انقذتي حياتي جد انا راجعه .
إيڤا : سيلين لعاد تشوفينه انا رح اتفاهم معه وانتي احذفي رقمه من جهازك وكل شي .
سيلين بتعجل : طيب طيب يلا باي .
.
.
رعد وهو يطقطق بأصابعه ع الطاوله وف نفسه : وين راحت ذي ؟؟ شفيها طولت !
وقف عن طاولته ودخل يديه بجيوبه وصار يدورها بالمقهى الا أن فقد الامل بأنه يلقاها .
رعد بقهر : لو انها قايله انها بتروح كان طلعت انا بعد مو تخليني انتظر مثل الحمار كذا .
# طلع برا المقهى وصار يتمشى ويفكر شلون يحصل عليها .. يحبها ومستحيل يتخلى عنه ومصمم انها تكون نصيبه .
.
.
إيڤا بقهر : خلاص إمشي من هنا وإنسى اللي بينك وبينها ولاتفكر تشوفها مرا ثانيه .
زياد ببرود : اوكيه < ومشى عنهم
تكتفت إيڤا و قالت : وانت رحت تنتقم مني  وخليت خويك يضبط سيلين ؟؟
تأفف نايف ورد : مو ناقص جنانك بعد انا لو بنتقم ع قولتك بنتقم منك انتي مو من سيلين .. انا توني أشوفهم مع بعض وبعدين انا منصدم شلون سيلين تعرفت على زياد وكم صار لهم يتواعدون ؟
إيڤا : م أعرف ، انا بعد مثلك .. تخيل رعد كان هنا ولو شاف سيلين مع زياد ماكان بيسكت ورح يقول لعبد الله وتصير سوالف .
.
.
» لمحها رعد واقفه بالشارع اللي قدامه ومعها شخص مو قادر يشوف ملامحه .. مشى صوبهم وصار قريب منهم إلى أن شافه وقدر يميز ملامحه
إبتسم رعد وهو يقول ف نفسه : هذا اللي تخليني انتظرك عشانه .. وطول م انا معاك ماسكه جهازك وتراسلينه .. ؟؟
نايف اختار البنت الغلط .. إيڤا مارح تكون لغيري ومستعد اسوي بينكم أكبر الحواجز عشان ماتكونون مع بعض ≥ ومشى تاركهم
.
.
.
نايف بسخريه:  وانتي شعندك مع رعد اشوفكم متواعدين بعد ؟
تكتفت إيڤا وردت : مو كل سؤال راح اجاوبك عليه .
نايف : اجل بتجاوبيني إذا سألت ليش كانت يدك بيده ؟؟
ابتسمت إيڤا وردت : لا يكون تغار وانا مدري .. خلاص بطل هالافلام .
نفد صبر نايف و واصله معه من شافها معه واللي زاده أكثر يوم كانت يدها على يده والحين ترد عليه بهالشكل « غرس أصابعه بذراعها بقوه ومن بين أسنانه : إيڤا لاتتكلمين معاي كذا وكأني واحد كذاب وماعندي أي إحساس .. هذاك أول بس الحين مارح أسمح لك تهينيني بكلامك .
إيڤا حست بنظراته الجاده والمليئه بالغضب ردت بارتباك : نايف عورتني .
نزل يده عنها بهدوء ورد : إنتي تحديني اعاملك بهالاسلوب .. م أحب أءذّيك بأي شي حتى بالكلام
وراح تفهمين هالشي لاخذيتي كلامي بجديه .
غمض عيونه وزفر وكمل : إذا تحبينه وتشوفين إن رعد اللي تبين تكمليم معاه قوليلي عشان أبعِد ...
قاطعته بنرفزه : ماا احبه مااا احبه والله ماابيه .
انا م احب احد ومستحيل احب اي واحد .. انا فقدت ثقتي بكل الرجاال وكلهم كذابين ومايفكرون غير بنفسهم .
نايف بجمود : إلا الرجال اللي واقف قدامك م يفكر بنفسه ومستعيد يبيع الدنيا باللي فيها عشانك .. عن إذنك

» مشى وتركها ف حيرتها تفكر بكلامه اللي عمرها م خذته بجديه ع قولته .

ـــــ ـــــ ــــــ
طلع عبد العزيز وماهي ثواني الا ودخلت لتين .
لتين بابتسامه : يلا قوم خلاص ولا عاجبك الوضع .
راكان : وين عاجبني تعرفيني اكره المستشفيات .
تسنيم : يلا ابني ئوم ليك شنتايتك جهزته لإلك .
لتين : زين إرجع البيت وارتاح وانتبهي عليه ياخاله .
راكان : لاحبيبتي باخذ سيارتي واشوف شغلي المدير محتاجني .
لتين بقل صبر : تستهبل انت م سمعت الدكتور يقول لازم لك راحه .
مد يديه وأشر ع نفسه رد : شوفيني مثل الحصان ماشاء الله .. وبعدين الساعه ١٠ وانا بالبيت ووبرتاح.
ناظرت لتين تسنيم وبيأس : خاله كلميه !
تسنيم : شو بدك ياني آعمِلّو راسو يابس
ـــــ ـــــ ـــــ

ف شقـة الشبـآب :
فهد : بكرا ان شاء الله رحلتي للقصيم .
زياد : ول عليك تونا أمس مخلصين الاختبارات .
ضحك فهد ورد : اجل تبي اقعد مقابل وجيهكم اللي م تجيب غير النكد .
نايف بسخريه : اجل الحين وجيهنا صارت نكد .
فهد : اقول بس عطيني الشريط اللي جنبك خليني اشغل السوني نتسلى شوي .
رمى له الشريط ورد : هاك .. يلا انا اول قيم .
« رن جرس الشقه و قام زياد وفتح له .
دخل عليهم وقال : سلام شباب .
فهد : هلا والله رعد اجلس اجلس .
رفع نايف حاجبه رد : شعندك جاي ! .
إبتسم رعد ورد : شدعوه كذا ترحب فيني .
نايف : لا يبوي حيّـاك بس كم صار لنا م نشوفك ولا تسأل عننا .
جلس رعد وحط مفتاح سيارته وجواله بجنبه : مشتاق للجلسه معكم .
زياد : ها شباب شتبون اطلب ؟ .
فهد : اطلب لنا مشاوي ولا ي نايف ؟
نايف : عادي اللي يجي ...
# ضحك رعد بصوت ععآلي 
زياد بتعجب : خير شعندك إنت ؟
ابتسم رعد ورد : خصوصيات .
زياد : ههه متأكد ! 
رعد وهو يناظر نايف : أمزح بس إيڤا تراسلني عليها سوالف هالبنت .
إنقهر نايف من سمعه وصار يفكر بكلامه ..
قطع أفكاره فهد اللي صقعه بيده الثانيه و بنرفزه : يابن الحلال تحرك شفيك ولا خلي زياد يلعب بدلك .
ـــــ ـــــ ـــــــ
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ١١:٢٣
وسن وهي تمشي بطريقها متجه لـ مدرسة سمـر ..
ذكرت هذاك اليـوم ..
.
.
نرجع لـ ورآ شـوي '
فتح نواف باب غرفتـه شوي شوي وبيـده زجاجة شراب .
قفل الباب وجلس ع الكنبه ورفع رجليه ع الطاولة ..
قفلت وسن الكتاب اللي كان بيدها تقراه ونطقت وهي تناظره : نواف شفييك توني ممسحه الطاولة فسّخ حذيانك .
نواف تجاهلها وصار يغني ويخربط .
وقفت وسن قدامه وهي تناظر اللي بيده وباستغراب : نواف فيك شي ؟؟ وش هذا اللي قاعد تشربه !
ضحك نواف و ورد : شفيك تدورين خليك واقفه ههههههه .
فتحت وسن عيونها بصدمه : نواااف انت تشرب !!
وقف نواف ورد : ما تشوفيني وخري عن طريقي ..
» مشى وهو يتمايل وقف قدام شباك غرفته وقال : تعالي شوفي برج المملكه لايفوتك .
ضحكت بسخريه وردت : برج المملكه بكندا ؟؟
مشت صوبه و وقفت قدامه وبحده : نواف انت سكراان صح ؟
لف يدينه حول خصرها وبهيام : سكراان في حبك انا.
وسن بإشمئزاز وهي تحاول تدفه : وخرر عنيي الله ياخذ ابليسك من متى تشرب إنت ؟؟ .
ثبتها نواف بين يديه وصار يضحك : مقلبتك يالخبله هههههههههه .
وسن بنرفزه : كذااب انت سكراان جد .
نواف : لو سكران كان تفرين من ريحة الخياس ..
مد لها زجاجة العصير وكمل : عصير تفاح ذوقييه .
تنهدت براحه و ضربت بيدها ع صدره : اووهه خوفتني والله اجل شفت برج المملكه هاه هههههههههههههههه جتني ضحكه وبنفس الوقت خفت عليك .
.
.
صحت وسن ع نفسها من وقفت قدام مدرستها وزالت الابتسامه اللي ارتسمت ع شفتها طول ماهي تتخيله .
دخلت وصار تدور ع سمر بين الطالبات ومالقتها .. اتجهت لغرفة المديره وسألتها عنها .
المديره : ( أتت قريبتها واستأذنت لأجلها وأخذتها )
وسن بصدمه : ( عن أي قريبة تتحدثين ؟؟ .. إبنتي هنا ليس لها أيُ أقارب ! ) .
المديره : ( تدعى ميار .. عمّـتُها ) .
تسارعت انفاس وسن من سمعت إسمها .. وردت : ( ماهذا التسيُب كيف لكِ أن تسمحي بأخذها من دونِ علمي سوف أشتكيك للشرطه ) .
المديره بجمود : ( لايمكنك فعل شي .. عمتُها أرتني إثبات بأنها قريبتها وأخت وآلد الطفله لهذا لن تنفعكِ الشرطه بشي ء / مدت لها ورقة صغيره وكملت : لقد تركت رقمها هنا بإمكانك التحدث معها والإحتفاظ به )
.
.
.
ككَت / إنتهــى أشوفكم بالبآرت القادم🌹
 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 03-02-2017, 03:17 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شلونك ؟؟

قاعد أفكر لك باسم دلع اسمك ما يتدلع

يا ميمي يا مرمر

المهم نجي للباراتين قريتهم رة وحده وكانوا روعة



سيلين وعبدالله و زياد

طاحت من عيني سيلين صراحة تلعب ع الحبلين بس الحمدلله عدت ع خير ، وعبدالله وش سالفة أميرة بعد أما زياد لعاب الحقير ياخذ غرضه من البنات ويتركهم ويدور غيرهم أحقر نوع من الشباب ذا.....


ايفا و رعد و نايف

إذا اللي في بالي صح إن ايفا مغتصبها رعد المفروض ترضى ترتبط برعد لو روحها متعلق بواحد ثاني لان اي أحد يرتبط فيها راح يظل يشك فيها طول عمره.....

نايف إذا ما كانت ايفا راح الله يوفقة في بنت ثانية بنات الحلال وايد......




بداح و وسن وسمر

أحس مشكلة وسن وحضانة سمر راح يحلها بداح بس شلون ما أدري ننتظر ونشوف



فهد وغادة

ثنائي جميل و رائع ننتظر عودة فهد للقصيم ونشوف وش راح يصير


لتين و راكان وعبدالعزيز

مع إن راكان يموت في لتين إلا أني أشوف إنه ما يعرف عاملها يمكن معاملة عبدالعزيز راح تجذب لتين حقه وتترك راكان هذا مجرد تخمين......



ننتظر البارت العاشر على أحر من الجمر بالتوفيق لك

دمت بود



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 03-02-2017, 09:46 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شلونك ؟؟

قاعد أفكر لك باسم دلع اسمك ما يتدلع

يا ميمي يا مرمر

المهم نجي للباراتين قريتهم رة وحده وكانوا روعة



سيلين وعبدالله و زياد

طاحت من عيني سيلين صراحة تلعب ع الحبلين بس الحمدلله عدت ع خير ، وعبدالله وش سالفة أميرة بعد أما زياد لعاب الحقير ياخذ غرضه من البنات ويتركهم ويدور غيرهم أحقر نوع من الشباب ذا.....


ايفا و رعد و نايف

إذا اللي في بالي صح إن ايفا مغتصبها رعد المفروض ترضى ترتبط برعد لو روحها متعلق بواحد ثاني لان اي أحد يرتبط فيها راح يظل يشك فيها طول عمره.....

نايف إذا ما كانت ايفا راح الله يوفقة في بنت ثانية بنات الحلال وايد......




بداح و وسن وسمر

أحس مشكلة وسن وحضانة سمر راح يحلها بداح بس شلون ما أدري ننتظر ونشوف



فهد وغادة

ثنائي جميل و رائع ننتظر عودة فهد للقصيم ونشوف وش راح يصير


لتين و راكان وعبدالعزيز

مع إن راكان يموت في لتين إلا أني أشوف إنه ما يعرف عاملها يمكن معاملة عبدالعزيز راح تجذب لتين حقه وتترك راكان هذا مجرد تخمين......



ننتظر البارت العاشر على أحر من الجمر بالتوفيق لك

دمت بود


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إسمي نجلاا ودلعيني باللي يروق لك
أشكرك على متآبعتك وتفاعلك معي 💓


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 05-02-2017, 03:35 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


ٱلبــارت العــآشـ 10ــر 🌹
.
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏فينـيّ أخبي كل شي وأقوُل عاديّ بس عيوُني لها كلام ثانيّ لها قصةحزن وذكريات وشوُق لها ألف كلمةوألف حرّف"
.
.
‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏دخلت سيلين الڤله بهدوء بعد م إشترت لها لوحه وألوان خاصه ... بما انها تحب تفرغ اللي بداخلها بالرسـم !
طلعت لغرفتها ودخلت وماشافت عبدالله
قدامها تنهدت برااحه : زين انه مو موجود
حطت الأغراض ع سريرها وفتحت شعرها اللي كامت رافعته ونزلت البالطو الثقيل اللي كانت لابستـه ..
« طلع عبد الله من الحمام (الله يكرمكم) ولاف المنشفه حول خصره
عبدالله وهو ينشّف شعره : وين كنتي؟.
سيلين حدّها مو طايقه تشوفه ولا لها قدرة عشان ترد عليه من بعد اللي صار بس استجمعت
قوتها وواجهته ووقفت قدامه
رفعت سيلين الكيس اللي بيدها وبابتسامه مغصوبه :
م تشوف !
رفع حاجبه وصار يتقدم صوبها شوي شوي وهي ترجع لورى ومتوتره منه
إلى أن صدمت بالجدار الي وراها
حاوطها عبدالله بيده
عبدالله بسخريه : وطلعلك لساان بعد ؟
سيلين ببرود : من زمان .
عبدالله من بين أسنانه :احترمي نفسك.
سيلين بقهر :مَ قلت شي غلط .
عبدالله :وبعدين انتي شلون تطلعين بدون ماتاخذين
إذن منّي.
سيلين :ماكنت موجود عشان أستأذن حضرتك
عبدالله بحده : في إختراع إسمه جوال تتصلين وتعلميني .
سيلين بنرفزه : يعني لو اتصلت واستأذنتك
هل رح توافق ؟؟ طبعا لأ
طفشت منك ونا كل ما احاول
احترمك واستأذن منك وانت ببساطه تقولي لأ .. يعني مَ تستاهل الاحترام اصلا.
قبض عبدالله يدّه وحاول يمسك نفسه من آخر كلماتها له **ماتستاهل الاحترام اصلا**
وضرب يده بقوه عالجدار وقرب منها اكثر .
عبدالله بغضب :سييييلييننن.
غمضت سيلين عيونها خوفاً من أنه يمد عليها يده .
عبدالله من بين أسنانه : إلزمي حدودك معي واعرفي من تكلمين
مهما كان انتي واجب عليك تحترميني انا .. يعني انتي صرتي زوجتي وملكي بكيفي اخليك تطلعين او لا او حتى اعيشكك بجحيم.
سيلين بقهر وهي تناظر عيونه الحمر : قصدك صرت لعبتك تتحكم وتتسلط علي و تمشّيـني عـ ...
شد شعرها من ورا بقوه .. صرخت بألم من قوته وحست انه شعرها رح يطلع كله بيده .
سيلين بألم وصوت متقطع : ععـ عـ عبد الله فكني .
دفها بقوه ع السرير وكمل : اليوم الليل رحلتنا .. مابي تفوتني بسبتك لان لو فاتتني اليوم صدقيني رح أنهيك .
سيلين حست انها ضعيفه بهاللحظه ومالها أحد وتمنت وجود أمها معها وتاخذها لأحضانها تواسيها .
ردت سيلين بصوت واطي : ان شاءالله.
# طلعت من الغرفه ونزلت متوجهه لحديقـة الفله
 وجلست بجهه بعيده عن أي احد وظلت تبكي
وتكلم نفسها وتلوم نفسها الف مرا انها قبلت وتزوجته.
بينما عبدالله مسح يده على وجهه وحاول يهدي نفسه
لبس تيشيرت وجينز للركبه ونزل  سأل عنها وحده من الشغالات وقالت له انها شافتها رايحه للحديقه.

# نتركهم شوي

ف سيّـارة بـدآح :
بدّاح بسخريه : اقول بس لاتفلينها لفيت فيك نص الاسواق .
تولين بقهر : بدّاح احس م خذيت شي والله ناقصني حاجات ثانيه .
بدّاح بهول :  وجبل أُحد ذا الي وراك وش ؟؟ ماتشبعين ٱنتي .. اثاريك ماتنعطين وجه .
تكتفت تولين وبزعل : ادري الحين بتمسكها علي شهر ومارح تطلعني .
.
.
بينما وسن تمشي ع الرصيف تحت الشمس وتحس انها ضايعه وماتشوف طريقها من الدموع اللي غرقت عيونهآ ..
صارت تبكي بحرقه وتمسح دموعها وتكلم نفسها مثل المجنونه :
 والله ماياخذونك منيي ياسمر .
مستحيل اسمح لهم يبعدونك عنيي .
سمر مارح تروح مع احد وبتبقى معاي .
.
.
بدّاح بضحك : قليله شهر بمسكها عليك اربع او خمس شهور .. اعوذ بالله منكم ي البنات تفرون هالاسواق وتخمخمون بس .
تولين بهدوء : طيب طيب عادي .
لف وجهه عليها وشاف وجهها اللي ارتسمت ع ملامحه الزعل والضيق ورد : ماعرفتك والله حساسه طلعتي هههه أمزح معاك شفيك ..
« وصار ينغزها
إلى أن صرخت بخوف : بدّااحح انتبه .
« لف وجهه وو وقف سيارته ع طول لكن للأسف بعد م صدمهاآ
نزل بسرعه من السياره مخترع ويتمتم بالحمد ان الصدمه كانت خفيفه جداً وأكيد م رح تأثر عليها الا بشكل بسيط .

نزل للأرض وشافها وقدر يتذكر ملامحها بسرعه لانها مافارقت عقله .. رفع يده لعنقها يحسس عروقها اللي متصله بقلبها و يتطمن أكثر وحس بنبضاتها
 /  حملها ودخلها سيارته .
تولين بقلق : ماتت ؟؟
بدّاح : لا الحمد الله الصدمه خفيفه بس مدري وش سبب إغمائها خليني الحق اخذها للمستشفى .
ـــــ ـــــ ـــــ

بـ الشركـةة
بعد م طلعت لتين من مكتب عبد العزيز
دخلت مكتبها وتركت الباب مفتوح مستعجله تبي  تلحق ع جوالها اللي يتصل .
لتين : هلا راكان .
راكان بنرفزه : ساعه !! وين كنتي ؟
لتين : بالدوام وين يعني .
راكان : امم زين .. مشغوله ولا من الطفش قاعد الفلف شوي وبمر فهد ونايف عشان نوصل فهد للمطار و قلت اتصل اسولف معاك شوي .
رفعت لتين شعرها عن وجهها وبتعب : لا ماوراي شي الحين .. ههف كارفني هالمغرور احس انه يعطيني ملفات قديمه ومايحتاجها بس عشان اراجعها ويتعبني .
راكان باستغراب : من هالمغرور ؟
لتين : المدير .
ابتسم ورد  : ليش مسويه شي ؟ أكيد مأذيته بغثتك .
لتين : مع نفسك ماني غاثته الا هو اللي غاثني يمكن لاني رفضت اسافر معاه روما عشان الاجتماع .
راكان بسخريه : ولحالكم !
لتين : اي جا يقول حجزت لنا ..
قاطعها بنرفزه : والله العظيم اذبحك يالتين لو تسافرين معه حتى لو كان مديرك فاهمه !
لتين باستغراب : سلامات شفيك .. مو غبيه انا قد قلت له مارح اسافر وتعذرت بإيڤا وماقال لي شي ثاني .
زفر ورد : المهم اليوم الليل لازم اشوفك عندي موضوع مهم أكلمك فيه .
لتين : اوكيه خلاص اذا طلعت اشوفك .
راكان : انتبهي لنفسك
لتين : وانت بعد .. يلا باي .
» نزلت جوالها ولفت وجهها .. فتحت فمها من شافته واقف ع الباب ومتكي :
لتين بارتباك : تبي شي ؟؟  من متى وانت هنا !
عبد العزيز ببرود : من قلتي ان هالمغرور كارفك .
أبتسمت وردت بترقيع : ايهه ما كنت أقصدك انت يعني ...
قاطعها : جوفي عاد .. هذا شي راجع لج اذا كارهتني بس لازم تتحمليني لأني مديرج هني .
غمضت عيونها وزفرت وهي تقول بنفسها : غث امي هذاا ماكأن احد مدير غيره .
كمل : ع العموم انا طالع وتقدرين تطلعين إنتي بعد .
لتين بهدوء : طيب .
عبد العزيز : عيل تعالي وياي واوصلج .
لتين : لا مشكور انا ...
قاطعها باستفزاز : أنا آمرج ما أطلب منج .
رفعت لتين حاجبها وردت : مع أن م اظن انه يحق لك تآمرني بشي زي كذا لكن بما أن بيتي بعيد اكيد م ارفض أمرك ي مدير .
إبتسم بخفة ورد : زين انا بنتظرج بمكتبي ع بال م اتصل على السواق
ـــــ ـــــ ـــــــ
بالمـطار
فهد بعد م حضن نايف : وانت شعندك ماسافرت هالإجازه لأهلك .
نايف : والله سفرتي هالمره احسها مو ضروريه لاني اشوف الحين عندي ضرورات هنا واهلي ان شاء الله بشوفهم بالاجازه الثانيه.
راكان : يابو الضرورات إنت .. كمل وهو يناظر فهد : يلا فهود نشوفك ان شاء الله ع خير لاتقطع واصلنا.
نايف : طممنا اذا وصلت .
فهد بإبتسامه : ان شاء الله « سحب شنطته ومشى .
راكان وهو يناظر رقم المتصل : يووه هذا المدير والله نسيته .. امشي امشي
نايف باستغراب : ماشاء الله اي مدير ومتى توظفت !
راكان : سواق عنده وراتبي حلو الحمد الله مكفيني ومعيشني انا والوالده .
رفع نايف يده ع كتف راكان و بابتسامه : يلا موفق ي رجال .. احس اننا هالفتره م نشوف بعض كثير فاقدك ي التسلب .
راكان : كلن لاهي بحياته .. يلا بس لايكثر خليني اوصلك وارجع للمدير .
ـــــ ـــــ ـــــــ
نزل عبد الله الحديقه
وصار يتمشى وبنفس الوقت يدورها ..
شـدّه صوت شهقات أنثويه حارقه _ إتجه لمصدر الصوت الى أن وصل له
كانت ضامه رجليها وشعرها الطويل يداعبه الهوآ
إقشعر جسمه من شافها بهالحـاله و صار يلوم نفسـه
صحيح مايحبها لكن م يقدر يكون السبب اللي يبكيها بهالشكل وماهو قاسي لهالدرجه .
قرب منها أكثر و وقف قدامها وبهمس : سيلين .
فزت من سمعت صوته ومسحت دموعها بشكل سريع عشان م يلاحظها لكن عيونها الذبلانه أسَرت عبد الله اللي صارت شبه ناعسه من كثر البكآ .
عبد الله حس بجرم أرتكبه لانه بكّاها .. نطق بنبره كلها حنان : شفيك ؟ تبكين لأني ضايقتك بكلامي !!
، نزلت نظرها عنه بدون م ترد عليه
احتضن خديها بيديه وكمل : آسف اذا كنت السبب .. انا مدري شصاير فيني صدقيني اللي اسويه معاك مو لأني أكرهك كل هذا عشان ....
نزلت يديه عنه بهدوء وقاطعته رغم أنه كان بيقول له حقيقة زواجه منها :
أنا وافقت أتزوجك لان ابوك خدعني بكلامه .. اوهمني انه رح يعيشيني بين أم وأب يهتمون فيني ويحبوني ..
# زفر بضيق و طبق ع شفتيه وهو حاس بالندم ومقهور من أبوه اللي خرب حياته وحياتها و وصلهم بهالحاله .
كملت وهي تبكي بحرقه وتأشر ع نفسها : عبد الله والله م أتحمل اللي تسويه فيني .
« كان يشوف بعيونها الإنكسار والكم الكبير من الحزن اللي بداخلها.
كملت : والله صعبه يوم أكون لحالي ومالي أحد يوقف معاي وإنت قاسي معاي ..
إنت تشوفني قويه و أرد عليك بس من داخلي ضعيفه والله ضعيفه .... « قطع صوتها بضمـه قويه تفاجأت منها .
ضمّـها لصدره وصارت تحس بأنفاسه السريعه اللي عباره عن ضيق يمتزجها القهر والندم .
لكن هالشي مامنعها من انها توقّف بكـاها بالعكس صارت تبكي أقوى
" ضلت تبكـي من جرحها الكبير اللي صارت تشوفه غلطة حيآتها ومستحيل يتشالى .
و مع كل شهقه تصدر منها يضغط عليها ويشد عليهآ أكثر لدرجة إنها حست رح يكسّر ضلوعهاا ...
«م رفعت يديها له وٱحتضنته ولا قدرت تبعده عنها لانها بهالحاله م رح تقدر حتّى تحركه .
 انهت علاقتها بـ زياد اللي كانت رح تطيح بغرامه و رجعت لعقلها وفهمت إن مالها غير زوجها اللي رح تحـبّه وتصير تتمنـاه
تبي تتكلـم لكن تحـس بـالغّصـه اللـي شـوي وتنهيـها لماا تجبـرها لحَيـااه تسـأل شخـص
أبشّـع سؤال ‚ ( ليه ماتهتـم فينـِي ؟
ممكن لو سألته هالسؤال يغير حياتها وحياة عبد الله لكن كبريآئها طآغي عليها وماتبي تبين انها محتاجته .
# حس عبد الله انه غلط بهالحركه بما إنها م رفعت يدها له وٱحتضنته.
نزل يده عنها بهدوء .. وناظرها .
[ مسحت دموعها ومشت عنه ودخلت الفله
رفعت أم عبد الله عيونها عن التلفزيون لسيلين و بسخريه : ماشاء الله و من وين جايه إنتي .. داخله طالعه ع بالك ماوراك رجال !
سيلين بهدوء : كنت بالمزرعه ماطلعت .
وقفت أم عبد الله وردت : وليش ان شاء الله شعندك فيها هالوقت تقطفين تفاح يعني ؟؟
زفرت سيلين وردت : ابد ولا شي خلاص ماعاد أطلع لها مرا ثانيه إذا خالشي ضايقك !
إبتسمت وردت بإستحقار : والله بنت خالد اليوم واضح انها متضايقه ومو رايقه تتناقش معاي !
 دخل عبد الله اللي كان واقف ع الباب  وسمع كل محاورتهم .. ورد وهو يمشي : لأن مافي موضوع مهم يستاهل انها تتناقش معاك . < كمل وهو يناظر سيلين وبهدوء : إطلعي ارتاحي
إنقهرت أم عبد الله من شافت ان الأوضاع بينهم طيبه و واضح انها تمام بعكس سيلين اللي ارتاحت من انه خلصها من امه .
ـــــ ـــــ ـــــ
بالمستشفى :
طلع الدكتور و وقفو بداح وتولين من شافوه .
الدكتور : ( لا تقلقو .. انها بخير يبدو لي أنها تعرضت لـ الشمس لـ وقت طويل )
جا بدّاح بيتكلم بس قاطعه الدكتور بإبتسامه :  ( والجنين أيضا بخير يمكن أن تراها ) . ومشى
رفعت تولين يدها لفمها ودهشه : طلعت حامل .. تدري لو ان الضربه كانت قويه كان تحملت ذنبها وذنب اللي ف بطنها .
مد بداح جوال وسن لتولين : امسكي بس هذا جوالها إتصلي ع أي واحد من معارفها وبلغيهم وٱجلسي معها الين يجون .. انا بنتظرك هنا .
# بعد محاوله من تولين بالاتصال *
تولين : اتصلت ع رقمين واثنينهم مقفلين .. انا بدخل اتطمن عليها .
فتحت تولين الباب بهدوء .. ودخلت :
« جلست بالكرسي اللي جنب سرير وسن وماتسمع غير ونينها اللي من تعبها النفسي مو الجسدي .
تولين بأسى وإشفاق ع حالتها : مسكينه تكسر الخاطر والله .
وسن نايمه و تتمتم : ابي بنتي تكفين .. رجعيلي بنتي .. لاتآخذينها مني تكفين مالي غيرها .
وقفت تولين من سمعت هالكلمات منها وباستغراب : بنتها ؟؟ مين اللي راح تاخذذها وليش؟
لفت بتمشي بس طاح كوب الماء للارض اللي دفته وسن بيدها من صحت و وقفت عن سريرها : وين اناا ؟؟ من جاابني هناا .
رجعت مسكت وسن تهديها : ارتاحي ارتاحي انتي بالمستشفى .
وسن بخوف : لا لا بروح أخذ بنتي منها اخااف تروح وتاخذها معها . «  وطلعت من غرفتها وصارت تركض تدور أقرب مخرج من المستشفى بسرعه .
/ لحق وراها بدّاح وبعده توليـن
بدّاح وهو يمشي وراها بخطوات مستعجله : وقفي وين رايحه .. لحضه .
شدها من يدها وبارتباك : وين بتروحين وانتي بهالحاله ؟؟ صاير شيي معاك !
مسكت وسن يدينه بترجي وصارت تبكي : بنتي .. الله يخليك ابي اروح آخذ بنتي .. أخذت مني بنتي خليني اروح آخذها .
عقد بدّاح حواجبه ورد : انتي أكيد تعبانه تعالي ارتاحي يلا .
دفته عنها وصرخت : اقول لك أخذت بنتي تقول لي تعبانه !!  .. راح زوجي منيي والحين تبي تاخذ مني بنتي والله اموووت من دونهاا .. مابقى لي غيرهاا.
تولين بحزن : بدّاح الظاهر أحد ماخذ منها بنتها شوف حالتها شلون .
بدّاح : إنتي تعرفين وينها ؟؟
وسن وهي تهز راسها : إييه عند عمتهاا .. اعرف وين تسكن اذا جت هناا .
بدّاح : اجل انا رح آخذك يلا إمشي لا تتأخرين عليها .
ـــــ ـــــ ـــــ

عطته إيڤا كوب القهوه وجلست قدامه : اي راكان ولتين جايين هنا شعندكم اذا مخططين تجتمعون بتصل اكلم سيلين و وسن .
نايف : لا بس راكان قال لي انتظره عندك لانه راح يجي هو ولتين وبنطلع بعدها .
إيڤا وهي تفرك يديها البارد : اممم .
بلع نايف ريقه اللي يجف لا صار قدامها ويحس ان يفقد سيطرته على نفسه و وده يطلع كل اللي بقلبه لها .. لكن نايف الحين قرر يكابر الين تفهم مشاعره تجاهها بنفسها .
وإيڤا طول ماهي جالسه قدامه وف هالهدوء متوتره وتهز رجليها .
رن جواله و وشاف رقمهاآ و وقف ونطق : عن إذنك شوي .
إبتسمت وردت : خذ راحتك .
في وسط حديث أمه وبعد م تطمن على ولدها :
 نايف : والله يمه ماقدرت بس ان شاء الله الاجازه الثانيه اجيكم  .
أم عدنان : وليش ماقدرت وش اللي مشغلك عن اهلك ؟
نايف بترقيع : ابد والله يمه كم شغله .. بس زي ماقلت لك بالاجازه الثانيه .
أم عدنان : ي ولدي انا بغيتك هالمره لانك تدري اننا متواعدين مع جماعة أبوك عشان نطلب يد بنتهم الجماعه مستعجلين يقولون ماخطبناها ولا أننا خلينا غيرنا يخطبها .
تأفف نايف ورد : إنسيهم يمه خلاص لا عاد تواعدينهم انا ماافكر اتزوج اصلا هالفتره .
أم عدنان بقل صبر : وش انساهم وانا صار لي فتره وانا اواعدهم والله ما ...
نايف بصوت أعلى : لا تحلفين يمه خلاص انا مابغا اتزوج يمه والبنت ان شاء الله بيجيها نصيبهاآا
# وقفت إيڤا مستغربه من سمعت صوته اللي علا فجأه و مشت صوبه إلى أن صارت وراه وماحس فيها .
نايف بضيق : يمه لاتزعلين مني تكفين كل شي الا زعلك والله .. بس انا مابي اتزوج  ... مو أحسن من انكم تغصبوني عليها واخرب حياتها .
ردت رتيل : هلا نايف .
نايف باستغراب : رتيل وين أمي ؟
رتيل : رمت لي الجوال وقامت شفيك ليش مزعلها كذا انت تدري ان امي تخطط تزوجك وتفرح فيك .
تنهد ورد لأخته اللي مايخبي عنها شي : ادري والله بس آبيها تفرح فيني اذا تزوجت البنت اللي أبيها .. رتيل إسمعي .. أنا ماسافرت هالمره بس عشان م أضيّعها من يدي .. ولا ارح أترك كندا إلين تكون يدها بيدي .. تذكرين البنت اللي كلمتك عليها ؟
رتيل : قصدك إيڤا ؟
نايف : اي هي .. ماخذه عقلي حتى بأحلامي أشوفها بس البنت رافضتني
رتيل بقهر : وخير ان شاء الله ترفضك .. مية وحده تتمناك على وش ياحسره .
غمض عيونه ورد  : بس إيڤا غير عن هالمية وحده ..
.
# رفعت يدها لفمها من سمعت إسمها منه
مصدومه ومو مستوعبه اللي يقوله .. ف نفسها : رفض يتزوج عشااني ؟؟
معقوله كان صادق تجاههي وكذّبتـه .
.
نايف : شوفي رتيل انتي حاولي تقنعين امي انها تبعد من راسها فكرة الزواج بحجة دراستي واني ماكونت نفسي . لاني مارح اتزوج غير إيڤا ولا أبيها تكون من نصيب غيري وبحط اللي وراي ودوني عشان تكون لي .
.
# إيڤا بهاللحضه خنقتها العبره مثل مايقولون وفهمت انه مستعد يسوي االي يقدر عليه عشانها .
مشت بخطوات هاديه ودخلت غرفتها .
ـــــ ـــــ ـــــ
ركبو عبد العزيز ولتين بالسيّـاره :
إنصدم راكان من لمح لتين بالمرايا الأماميه ..
لف وجهه يبي يتأكد وشافها ورفعت لتين نظرها عليه
وكلن يناظر بعض منصدم من وجود الثاني .
عبد العزيز وهو يناظرهم : راكان .. شو استوا لك تحرك ! .
راكان : ان شاء الله # وحرك .
عبد العزيز : بالأول وصل الآنسه .
راكان وهو يناظرها من المرايا : لا بيتها أبعد من بيتك .
عبد العزيز باستغراب : وانت شو عرفك ؟
حك راكان عوارضه ورد بارتباك : إيي سألتها انا قبل شوي .. دخلت قبلك هي السياره .
عبد العزيز : جفتي اليوم العرض اللي جفناه انا وياج كان لـ بدّاح أتوقع رح يعرضه الاسبوع الياي .. ولازم تيين تعرفين أنتي ذراعي اليمين .
لتين بارتباك : ان شاء الله .
عبد العزيز : يوم الاثنين اللي هو بعد باجر عندنا موعد عشا مهم أكيد هالمره منتى مواعده ربيعتج !
لتين وهي تناظر نظرات راكان الحاده لها : لا خلاص ان شاء الله اروح معاك .
# وقف راكان السياره وبهدوء : تفضل أستاذ وصلنا .
عبد العزيز : مو جننا هالمرا وصلنا بسرعه .
راكان : اي جبتك من طريق مختصر .
ابتسم ورد : جان من زمان .. يلا وصل الآنسه لبيتها .. اشوفج باجر . « نزل وحرك راكان
< مجرد ماطلع من الشارع اللي يسكن فيه عبد العزيز
وقّف السياره .
نزل وفتح باب لتين وسحبها وسكره بقوه وبحده : من اول ماسك نفسي قدامه ؟؟ ماقلتيلي ان وظيفتك كذاا
لتين بتوتر : الا قلت لك بس ناسي .
راكان بغضب : قلتيلي انك موظفه او سكرتيره مادريت إنك ذراعه اليمين ع قولته يعني اكيد أكثر وقتك معاه بالمكتب .
لتين : اكيد وقتي معاه كثير لان هذي طبيعة شغلي .
ضرب راكان ع فخذه بقهر ويحاول يكتم غضبه :
لدرجة انه مايبي يسوي شي الا وانتي معااه هااه !!
لتين بنرفزه : إنت تحاسبني ع وظيفتي بس انت مافكرت تقول لي ان توظفت سواق عند مدير شركه !
زفر بضيق ورد : كنت خايف من ردة فعلك لا قلت لك اني إشتغلت سواق .
لتين بقهر : ليشش تخاف ؟؟ رااكان ليش دايم تفكر انك مختلف عني !
راكان بجمود : كنت ناوي أعلمك اليوم وطلبت منك اشوفك بالليل بس إنفضحت قبل أكلمك .. إنتي تعرفين اني م اسوي شي من دون م أعلمك


إنتهـى .. يتجدد لقآئي بكم ف البارت القادم 🌼


آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 05-02-2017 الساعة 04:01 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 06-02-2017, 11:40 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شلونك نجلا ؟؟

شخبارك يا قلبي ؟؟

إن شاء الله تمام ؟؟



نجي للبارت


سيلين و عبدالله

عبدالله حس على عمره إنه مخصخها فإذا هو مظلوم مرة فهي مظلومة مليون مره وأكيد سماعه لأمه وكيف تعاملها وتكملها راح يأقر عليها و على طريقة معاملته لها

ويمكن شوي شوي يحبها مثل ماهي تبي تبدأ معاه بس لحد الآن ما عرفنا أميرة منو هي وما هو دورها في حياته ؟؟



وسن وبداح

نجلا وسن تعتبر إلى الآن في العدة لطالما إنها حامل يعني طلعتها وخروجها بحساب وللضرورة ولازم تتغطى بالكامل و تعاملها مع الجنس الآخر بدون انفتاح ، يعني ان ابتدأت قصة حب بين بداح و وسن في هذا الوقت يعتبر من المحرمات ، يمكن بعد الولادة تبتدي قصتهم......




لتين و راكان وعبدالعزيز

لتين ما أحسها أخفت عن راكان شغلها لكن شي طبيعي يغار عليها لأن واضح إن عبدالعزيز قاعد يرسم عليها بس يا ترى راح تكون من نصيب منو ؟؟

أنا شخصياً أحس عبدالعزيز أنسب لها لأن راكان دفش معاها ومو مستقر عاطفياً.....



إيفا ونايف

سر إيفا مع رعد هو إللي راح يعيق علاقة الحب بين إيفا و نايف وشكل أم عدنان أم نايف راح تعارض على الزواج فهل إ]فا راح ترتبط برعد ولا نايف رغم العوائق إللي بينهم ؟؟




فهد

عودة فهد لأرض الحرمين الشرفين وما ينتظره هناك كلنا شوق وترقب لما سيحدث بينه وبين غادة...



وبكذا خلصنا شخصيات البارت العاشر ومنتظرين البارت الحادي عشر بكل حب وشوق

بالتوفيق لك

دمت بود






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 06-02-2017, 11:42 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شلونك نجلا ؟؟

شخبارك يا قلبي ؟؟

إن شاء الله تمام ؟؟



نجي للبارت


سيلين و عبدالله

عبدالله حس على عمره إنه مخصخها فإذا هو مظلوم مرة فهي مظلومة مليون مره وأكيد سماعه لأمه وكيف تعاملها وتكملها راح يأقر عليها و على طريقة معاملته لها

ويمكن شوي شوي يحبها مثل ماهي تبي تبدأ معاه بس لحد الآن ما عرفنا أميرة منو هي وما هو دورها في حياته ؟؟



وسن وبداح

نجلا وسن تعتبر إلى الآن في العدة لطالما إنها حامل يعني طلعتها وخروجها بحساب وللضرورة ولازم تتغطى بالكامل و تعاملها مع الجنس الآخر بدون انفتاح ، يعني ان ابتدأت قصة حب بين بداح و وسن في هذا الوقت يعتبر من المحرمات ، يمكن بعد الولادة تبتدي قصتهم......




لتين و راكان وعبدالعزيز

لتين ما أحسها أخفت عن راكان شغلها لكن شي طبيعي يغار عليها لأن واضح إن عبدالعزيز قاعد يرسم عليها بس يا ترى راح تكون من نصيب منو ؟؟

أنا شخصياً أحس عبدالعزيز أنسب لها لأن راكان دفش معاها ومو مستقر عاطفياً.....



إيفا ونايف

سر إيفا مع رعد هو إللي راح يعيق علاقة الحب بين إيفا و نايف وشكل أم عدنان أم نايف راح تعارض على الزواج فهل إ]فا راح ترتبط برعد ولا نايف رغم العوائق إللي بينهم ؟؟




فهد

عودة فهد لأرض الحرمين الشرفين وما ينتظره هناك كلنا شوق وترقب لما سيحدث بينه وبين غادة...


وبكذا خلصنا شخصيات البارت العاشر ومنتظرين البارت الحادي عشر بكل حب وشوق

بالتوفيق لك

دمت بود






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 06-02-2017, 01:31 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شلونك نجلا ؟؟

شخبارك يا قلبي ؟؟

إن شاء الله تمام ؟؟



نجي للبارت


سيلين و عبدالله

عبدالله حس على عمره إنه مخصخها فإذا هو مظلوم مرة فهي مظلومة مليون مره وأكيد سماعه لأمه وكيف تعاملها وتكملها راح يأقر عليها و على طريقة معاملته لها

ويمكن شوي شوي يحبها مثل ماهي تبي تبدأ معاه بس لحد الآن ما عرفنا أميرة منو هي وما هو دورها في حياته ؟؟



وسن وبداح

نجلا وسن تعتبر إلى الآن في العدة لطالما إنها حامل يعني طلعتها وخروجها بحساب وللضرورة ولازم تتغطى بالكامل و تعاملها مع الجنس الآخر بدون انفتاح ، يعني ان ابتدأت قصة حب بين بداح و وسن في هذا الوقت يعتبر من المحرمات ، يمكن بعد الولادة تبتدي قصتهم......




لتين و راكان وعبدالعزيز

لتين ما أحسها أخفت عن راكان شغلها لكن شي طبيعي يغار عليها لأن واضح إن عبدالعزيز قاعد يرسم عليها بس يا ترى راح تكون من نصيب منو ؟؟

أنا شخصياً أحس عبدالعزيز أنسب لها لأن راكان دفش معاها ومو مستقر عاطفياً.....



إيفا ونايف

سر إيفا مع رعد هو إللي راح يعيق علاقة الحب بين إيفا و نايف وشكل أم عدنان أم نايف راح تعارض على الزواج فهل إ]فا راح ترتبط برعد ولا نايف رغم العوائق إللي بينهم ؟؟




فهد

عودة فهد لأرض الحرمين الشرفين وما ينتظره هناك كلنا شوق وترقب لما سيحدث بينه وبين غادة...


وبكذا خلصنا شخصيات البارت العاشر ومنتظرين البارت الحادي عشر بكل حب وشوق

بالتوفيق لك

دمت بود





وعليكم السلام
بخير ياروحها دامك بخير
..
أكيد رح نعرف من هي أميره و وش دورها اذا سافر عبد الله يعني بالبارت الجاي
.
وبخصوص وسن أكيد مانسينا إنها بالعده وخروجها طبعا للضروره عشان بنت زوجها .. واكيد مستحيل تحب بداح وهو لسى مامرت اربعة شهور ع وفاة زوجها .. والجاي بيوضح كل شي ان شاء الله .
.
وفهد هذا أنا حبيته مع انه شخصيه خياليه لكن ارتحت له وان شاء الله الجيات له أكثر 😅💔
.
وبخصوص الأختين لتين وإيڤا كلاهم ماينعرف وش راح يكون نصيبهم وبرضو رح نعرف بالبارتات الجايه .




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 06-02-2017, 02:01 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مُتغطــرِسسةة.¶ مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام
بخير ياروحها دامك بخير
..
أكيد رح نعرف من هي أميره و وش دورها اذا سافر عبد الله يعني بالبارت الجاي
.
وبخصوص وسن أكيد مانسينا إنها بالعده وخروجها طبعا للضروره عشان بنت زوجها .. واكيد مستحيل تحب بداح وهو لسى مامرت اربعة شهور ع وفاة زوجها .. والجاي بيوضح كل شي ان شاء الله .
.
وفهد هذا أنا حبيته مع انه شخصيه خياليه لكن ارتحت له وان شاء الله الجيات له أكثر 😅💔
.
وبخصوص الأختين لتين وإيڤا كلاهم ماينعرف وش راح يكون نصيبهم وبرضو رح نعرف بالبارتات الجايه .


هلا وغلا

نجلا

على فكره عدة وسن ليس فقط 4 شهور

عدتها الشرعية إلى أن تضع مولودها

يعني أنا لا زعلم أي شهر هي حامل بس أتوقع فوق 3 شهور يبقى لها 6 شهور

وهكذا

يعني اهتمي بهذه التفاصيل لتكون لروايتك مصداقية

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 07-02-2017, 01:24 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لامــارا مشاهدة المشاركة
هلا وغلا

نجلا

على فكره عدة وسن ليس فقط 4 شهور

عدتها الشرعية إلى أن تضع مولودها

يعني أنا لا زعلم أي شهر هي حامل بس أتوقع فوق 3 شهور يبقى لها 6 شهور

وهكذا

يعني اهتمي بهذه التفاصيل لتكون لروايتك مصداقية

بالتوفيق لك

دمت بود

. هلا فيك أختي لامارا
لاتدققين ف الأمور هذي لأنها مجرد روايه وخياليه .. وأكيد ف الواقع ماننسى أصول الدين والشرع اللي ملزومين فيها .
رح تصير إختصارات فيها على أمل إني أخلصها قبل شهر سبعه ان شاء الله لأني ماراح أقدر أكملها عشان كذا الأحداث أحاول قد م أقدر أسرعها شوي 💟🌹



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 08-02-2017, 02:17 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البـارت الحـآدي عشـ 11 ـر 🌸
.

.
إنتي شريكة حياتي ومستحيل اخبي عنك .. إضطريت لهالوظيفه و تدرين ودي أملك الدنيا ومافيها عشان أحقق رغباتك وألبّيها ...
قاطعته بقل صبر : بس ياراكان انا مابي شي من هالدنيا غيرك ..  اانا أحبك ماحب ولا أفكر في بمكانتك او وظيفتك .. رغبتي أنت فاهم ؟
قرب راكان منها أكثر ومسك يدها : لتين .. تتزوجيني ! .
م أستغربت لتين طلبه لها بالعكس فرحت وماقدرت تكتم فرحتها .. نزلت دمعتين فرحها وماقدرت ترد عليه .
مسح راكان بأنامله دموعها وبإبتسامه : هذي الدموع وش افهم منها ؟
هزت راسها بـ رضا وردت : ماني مصدقه والله .. انا وإنت رح نتزوج ؟
راكان وهو يناظر الفرحه بعيونها : بتصدقين اذا جيت أنا وأمي بكره ولبستك الدبله .
رفعت لتين يدها لفمها : لهالدرجه مستعجل .. خلينا ننـ ..
قاطعها : إنطمي .. مليت وانا أنتظر وأنتظر .. خلينا نستعجل قبل تغير أمي رأيها .
نزلت لتين راسها بخجل وردت : زين بس لازم عمي يوافق ويكون موجود .
راكان بإبتسامه تفاؤل : ان شاء الله يوافق .. رفع خصلات شعرها عن وجهها وكمل : موعدنا بكره يالتين .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ١١:١٢ م
ف بيت خـآلد :
طاحت ع السرير من بعد الكف اللي جاها من زوجها .
خالد بغضب : انتي اللي طلعتي وراها يالكلبه هاااه
نوره وهي تبكي : والله كنت ابيك لي وحدي.
خالد بقهر : وش ذنب عيااالي ياللي ماتخافيين ربك
حتى زوجتي خليتيني اتركها من الكلام اللي تسمعيني ياه والخطط اللي خططتي لها .
وقفت نوره وردت بحقد : هيي زوجتك كانت تااخذك مني حتى صرت ماتسأل علي ودايم تجيني بأخر الليل بسبتهاا حتى ولدك قلت لك خليه يسكن عندي بس رفضت .
رفع يديه لراسه بينجن ورد : ولدي .. ولدي .. ولدي الحين م اعرف وين اراضيه ومع مين و وشلون حالته كيف اوصل له ؟؟؟
ناظرها بحده وكمل :  ولدي رفض يسكن مع زوجة ابوه الثانيه تبينه يسكن معاك إنتي يالمجرمه .
قربت منه ومسكت يده وبترجي : الله يخليك سامحني والله كل اللي سويته من كثر حبي لك و ...
دفها عنه بقوه وصرخ : كذااابهه .. انتي لو تحبيني ماكان فرقتي بيني وبين عيالي اللي مالهم غيري سند .. انتي مافكرتي شلون بيعيشون .. بنتي ومعها أمها بس ولدي اللي راح يضيع بلحاله انا وين كان عقلي يوم سافرت وتركته وييين « كمل وهو ضاغط ع أسنانه ويأشر ع الباب : برااا اطلعي مراا ولا عاد اشوف وجهك .
مسحت نوره دموعها وبلهفه : لا خالد .. والله اناا مستعده اجمعك فيهم انا رح ادورهم وما اخلي مكان .
خالد بصراخ : قلت لك اطلعي برااا « ورمى عليها يمين الطلاق
صرخت نوره وصارت تبكي بندم وحرقه : ليشش ياخالد ليشش والله حرام علييك .
قبض ع يده وأشر عليها بيده الثانيه : انا بطلع وصدقيني ان رجعت وشفتك ماتلومين الا نفسسك .
ـــــ ـــــ ـــــ
قدام فله واسعه وكبيره لكنها مغلقه و وسن كل ثانيه وثانيه تضرب جرسها ولا مجيب .
تكتف بدّاح وبيأس : لين متى بتظلين هنا يعني ؟
وسن بإصرار : الين تفتح !! انا ادري انها هناا بس هي ماتبي تعطيني بنتي .
تولين بملل : بس هي لو موجوده كان فتحت .
بدّاح : اكيد مو موجوده هي تسكن ف بيت ثاني او معاك لها رقم .
وسن بعد ماتذكرت ردت : ايي ايه عندي رقمهاا بكلمهاا .
زفر بدّاح ورد : وليش ماتكلمتي من قبل كان قدرنا نوصل لها بدل هالتعب .. إتصلي كلميها يلا وخليه سبيكر .
بعد أكثر من إتصال
ردت ميار : آلو
وسن بلهفه : الو مياار .. انا وسن وين بنتي ليش خذيتيها ؟
ميار باستحقار : ومتى ان شاء الله صارت بنتك ؟؟
وسن بقل صبر : سمر بنتي وانا اللي مربيتها وماتقدرين تحرميني منهاا انتي ويينك وين ماخذه بنتي ردي .
ميار ببرود : شوفي ترا مو ناقصتك كافي سمر اللي صرعتني بصياحها الين خمدت ... واحسن لك تنسينها  اوكيه .. باي .
وسن : الو .. ميار .. الووووو
رفعت عيونها الذبلانه لبداح وكلها دموع وبصوت مخنوق : بتااخذها .. سمرر رراحت مني .
تولين وهي مو مستوعبه : وش الحقاره اللي فيها .
.
.
جلست وسن ع الارض بقل حيله وصارت تبكي
مابيدها شي ولا وراها احد يوقف معها .
يتمية الأبوين وكانت تشوف زوجها سندها ..
 بس قدّر ربي أخذ نواف وابتلاها ودايم نتذكر ان الله اذا أحب عبداً إبتلآه .. بس وش يصبّر وسن ع فراق سمر اللي صارت كمان قطعه من روحها
صبرها نفد كله من بعد ما تقبلت وفاه نواف.
.
.
نزلت تولين لمستواها وصارت تهديها
صغيره بالسن لكن عقلها كبير وتعرف تتصرف بهالأمور .
تولين وهي تمسح ع شعرها : صدقيني اخوي بياخذ حقك منهاا .
وسن بيأس : شلووون بيااخذ حقي .. انا مالي غير سمر واكيد رح تاخذها مني وماتخليني اشوفها .
تولين : أخوي بداح محامي ومحامي شاطر بعد .
بدّاح : اذا تبين الموضوع مايتعقد أكثر إرفعي عليها قضيه وانا رح اكون المحامي حقك .
وقفت وسن وردت : يعني كيف !! رح ترجع لي سمر ؟
بدّاح : أكيد رح ترجع لك اذا رفعتي قضيه وساعدتيني فيها شوي .. ع العموم الحين ممكن تعطيني جهازك !
وسن بإستغراب : ليش ؟
بدّاح : عشان يقدر البحث يوصل لبنتك عن طريق الخط اللي كلمتك عليه .
وسن بتعجل : اي هااك خذه يلا خلينا نروح .
بدّاح : إهدي .. تملية البحث تاخذ وقت ماهي سهله لهالدرجه ؟؟ بكره ان شاء الله تشوفينها .. الحين ناخذك لبيتك وترتاحين .
وسن بحزن : طيب .. بس ولا أقول لك انا بتصل ع زميلتي عشان تاخذني وأبيت عندها .
بدّاح : انا اوصلك .. الوقت تأخر ماله داعي تنتظرين .< مشى ومشو وراه تولين و وسن
ـــــ ـــــ ـــــ
عند إيڤا ونايف :
طلعت إيڤا من غرفتها وجلست بالصاله مع نايف .
إستغربت من سكوت وهدوء نايف ..
إيڤا : لتين وراكان لسى ماجو ؟
#عوج نايف فمـه وهز رقبته بمعنى لا بدون م يناظرها.
رن الباب و وراحت إيڤا تفتح
فتحت إيڤا الباب وبسخريه : وينكم تأخرتوو .. تسهرون من دوننا .
دخلت لتين : هذا احنا جينا .
راكان : يلا نيوف قوم ولا عاجبتك الجلسه .
وقف نايف واخذ جواله ورد بسخريه وهو يناظر إيڤا : وين عاجبتني الا ضقت هنا .
عقدت إيڤا حواجبها من رده بس تجاهلته .
$ بعد م طلعو :
بسيـارة راكان
شغل نآيف .. أم كلثـوم انت عمري .
رفع راكان نظره لنايف وهو يسوق ونطق : لا لا مو طبيعي تسمع ام كلثوم وريمكس بعد ؟
نايف ويده ع يسار صدره وبإستهبال : تعبااااان ياصاحبي خويّك تعبااان .
راكان بجديه : لا لا منججد شصاير معاك ؟؟ الاهل طيبين ان شاء الله !
نايف : لا الحمد الله الاهل بخير وطيبين ولله الحمد .. بس ضايق والله .
راكان باستغراب وشوية هياط : من وش ضايق ومن مضايقك والله لأنعن حظه ؟
نايف بدون مقدمات : إيڤا .
راكان بتعجب : إيڤا اللي نعرفها ؟!
نايف : وهو في غيرها !
راكان : لا تقول لي أنك تحبها . < مسك زجاجة العطر وكمل : عطيك بذا على راسك !
ناظره نايف بنظره كأنه يقول له : ما بالقلب حيله !
 <  فهمها راكان وهز راسه ورد : داري والله اني داري كنت حاس .
نايف بيأس :  المشكله مو هنا .. المشكله انها رافضتني ..
< لف وجهه عنه وكمل وهو يناظر المارين والمحلات اللي حوله : اول مرا أحس اني ضعيف قدام بنت .
سكت راكان مو عارف وش يرد عليه .
نايف : انا صارحتها بس تجاهلتني وماعاد راح ارجع واصارحها مرا ثانيه إلين تفهم بنفسها وتجيني .
راكان : واذا ماجتك ؟
نايف بثقه : راح تجيني .
راكان : واثق ماشاء الله .
نايف : مو ثقه بس برودي تجاهها رح يحسسها بإنها غلطت يوم رفضتني .
راكان : ربك يعين .. انا بكرا بجيب امي عشان نخطب لتين .
صقعه نايف براسه وبحماس : اخخص والله وبتخطب.
راكان باحراج : خلاص كبرت تعرف يعني لازم اكون عائله وكذا .
نايف بسخريه :  عائله وحراكات أتخيلك ي راكان وانت تمشي شايل بزر و وراك إثنين شادين بنطلونك ..يوووه 😂
راكان : حبيبي انا أحب الورعان لاتحسب انك بتغثني بذا الكلام لو أجيب درزن احطهم بين عيوني .
نايف بضحك : والله كلام واخرتها بترميهم ع بنت الناس ههههههه
تذكر راكان حياته المره اللي عاشها بسبة أبوه ورد بهدوء : ماني مثل للي يرمون عيالهم بدون مايفكرون بمصيرهم .
نايف عشان يغير السالفه شغل أغنيه ورد وهو مبتسم: اسمع اسمه بس هذي اهداء مني لك .
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ الطـياره :
عبد الله بقل صبر : ( ولكن كيف .. هذا رقم مقعدي ورقمها من المفروض ان تكون بجانبي ! )
المسؤوله عن المقاعد والترتيب : ( آسفه سيدي ولكن هناك خطأٌ ف الأرقام فـ هؤلآء الاشخاص من كبار الشخصيات و لايمكننا أخذ أماكنهم بعد أن جلسو بها ) .
سيلين بهمس : عبد الله خلاص لاتكبر الموضوع .. قاطعها من بين أسنانه : إنطمي .
المسؤوله : ( نحن حقاً نعتذر منك ونعدك بالمره الآتيه ان نقوم بحسن إضافتك وترتيب وضعك بشكل تام .. والآن ارجوك لا تحدث أي فوضى ارجوك سيدي تفضل )
عبد الله بسخريه : اي هذا اذا حجزت مرا ثانيه عندكم ياعيال الـكلب .
شد يدها وجلسها ع مقعدها بجنب واحد أجنبي بهمس وبنبره أشبه بالتهديد : عيني عليك .
# بعـد نص سـاعه مرت عليـهم
عبد الله يهز رجله وهو يناظر الشاب اللي جنب سيلين ويحاول بأي طريقه يكلمها لكن سيلين متجاهلته وتسوي نفسها منشغله بجوالها او بالمجلات .
الشاب : ( رحلتكِ إلى سويسراً ! )
إبتسمت سيلين بخفه وهزت راسه بمعنى إيه
الشاب بفرح : ( آووه حقاً .. أنا أيضاً سوف نتسلى معاً في سويسرا أليس كذالك )
< تفاجأت بحركة عبد الله السريعه يوم سحبها من يدها وصار يجرها وراه
سيلين وهي تناظر اللي حولها ويناظرون وضعهم : عبد الله وين بتاخذني .. شوف الناس شلون تطالعنا !
وصل لدورة الميـاه ( يُكرم القارئ ) و وقف وبغضب : تجلسين جوا إلين توقف الطايره فهمتي ؟؟
ضحكت مو مستوعبه وردت : مجنون إنت ؟؟ أجلس داخل ليش وبالحمام بعد !!
عبد الله بنرفزه : عاجبتك سوالف هذاك الأشقر وليت لك الجلسه معه هااه ؟؟
سيلين بحده : انت صاير لعقلك شي ؟؟ يعني تبيني اجلس بالحمام عشانه ؟؟
ضغط ع يدها بقوه ومن بين أسنانه : بتجلسين الين تحط الطايره وغصباً عنك فاهمه ؟ / دفها لداخل الحمام وكمل بغضب : يمين الله ياسيلين ان طلعتي ماتلومين الا نفسك # سكر عليها ورجع جلس لمكانه .
.


بينما _ سيلين رجعت رجعت شعرها ع ورا وهي شوي وراح تجن
صرخت بصوت واطي ( مدري كيف جايه بس أعتقد فهمتوها واكيد تصير معكم يوم تصرخون وماتبون احد يسمع 😅) : بيجنني اكرهك اكرررررهك
أخذت نفس طويل وزفرته وف نفسها : آهه شلون بصبر الين تحط الطايره أحس ضاق نفسي صبرك يارب .
ـــــ ـــــ ـــــ
اليـوم الثـاني
الساعه ٢:٣٠ م
فـ بيت أم فهد اللي إحتضن الإبن الأكبر لهم بهاليـوم
وأحلى جلسـه له بين أمه وأختـه وأخوه الصغير فيصل الي مايتجاوز عمر الأربع سنين .
فهد جالس وبحضنه فيصل ..
فهد بضحك : عاد انا م وحشتني الا الغنمه اللي بجنبك ياخي فاقد ازعاجها .
لفت غنيمه وجهها عنه و بقهر : انت يافهيد والله اني مرتاحه من سافرت من حرشك فيني هفف .
ام فهد بحده : جعلك فداه يابنت إستحي على وجهك هذا اخوك الكبير .
كملت بإبتسامه : يلا الحين روح ارتاح وأصحيك المغرب عشان تجيب كم غرض .
فهد وهو يناظر فيصل : شفت يافصول من اول يوم لي عندهم وهم كارفيني وانا ع بالي مشتاقين لي وبيدلعوني .
إبتسم فيصل وهو مو فاهم كلامه .
أم فهد : عاد هذا كله عشانك .. اليوم رايحين عشان عشان حفلة الملكه .
فهد : يايمه  ليش مستعجلين يكفي أبوي يوم أخذني من المطار أخذني لـ بيت عمي والشيخ وعقدنا بهالسرعه كأني طاير .. مو باقي الا تجوني بكرا تقولون لي الزواج بعد اسبوع .
أم فهد : لا تستبعدها ابد كل شي جايز يكفي انك رفضت تشوف البنت ع الأقل خلينا نحتفل فيك محد ضامن عمره ياولدي
فهد : الله يطول بأعماركم يايمه اللي تشوفونه يناسبكم انا اسويه بعد انا م رفضت الشوفه الا لأني اعرفها يعني من وحنا صغار باقي اذكرها .
أم فهد بابتسامه : لا يمه وينك عنها .. تغيرت بسم الله عليها تهببل الحين تهبل تهبل ماشاء الله عيني عليها بارده صدقني راح تكون مفاجأه لك .
ابتسم فهد و بصوت واطي : دايم تبالغون يالأمهات واخرتها تصير فاجعه مو مفاجأه .
غنيمه بسخريه : اي اي حش حش يامال الحش ارفع صوتك خلينا نسمعك .
فهد أخذ المخده اللي بجنبه ورماها عليها وبضحك : لايكثر ماحشّيت .. ها فصول تروح معاي !
فيصل بلهفه : اي اي اروح .. اروح ملاهي ماما بروح ملاهي .
قرص فهد خد فيصل ورد : ملاهي أبوك فاتحه هالوقت .. بنروح نفرفر .
أم فهد : وين يايمه بتطلع قلت لك ارتاح توك راجع من السفر .
وقف فهد ورد : بطلع اشوف اخوياي مواعدهم وبرجع ع المغرب .. واجيب الاغراض اللي قلتيلي عليها يلا تبين شي ؟
أم فهد : لا سلامتك حبيبي انتبه لنفسك ولأخوك.
فهد : ها غنومه تبين شي قبل اطلع ؟
وقفت غنيمه وردت : جيب لي معاك بيبسي و هذاك الشيبس المثلث ناسيه إسمه .
ضحك فهد ورد : مستحيل تقول لا ماتفكر غير بكرشتها الدبيه .. يلا يمه سلام .
غنيمه بنرفزه : لاعاد تجيب مابي ماارح اكله .
ـــــ ـــــ ـــــ
في بيت أم ريان :
غاده مسترخيه بالصاله ع الكرسي وبوجهها الماسك وعلى عيونها شريحتين خيار ..
دخل أخوها معاذ وقرب منها وباستغراب : أعوذ بالله وش حاطة إنتي بوجهتس .
غاده وهي تأشر بيدها عشان يروح : م ابي اتكلم عشان م يتجعّد وجهي .
معاذ بسخريه : الحمدِ الله والشكر حتى نعمة ربي ماسلمت .. لاتكبينه حطي معه ملح وليمون وكليه عشان مايحاسبتس .
غاده بقل صبر : معاذ إنقلع عني خلاص .
ضحك معاذ ورد : كل ذا عشان فهد بكرا تطفرين الناس وتخلصين خيارهم .
# طنشته وماردّت عليه *
اخذ معاذ الريموت وجلس يقلب بالقنوات وهو يقول : فهد يقول لي أهتم فيها وترا يسلم عليك .
نزلت شرايح الخيار وفزت : منججد !! متى كلمك ؟
رفع معاذ حاجبه ورد : شف شف الحيوانه لي ساعه اكلمتس وحاقرتن ومن ذكرت حبيب القلب فزيتي .. قبل شوي متصل .
تنهدت ورجعت استرخت وبشوق : اههخ بعد عمري يفكر فيني .
معاذ : اثقلي اثقلي بس .
دخلت أم ريان ونطقت يوم شافت غاده : ها يمه كلمتي الكوافيره ؟
غاده : لا يمه م ابي انا بجهز نفسي .
أم ريان بنرفزه : تمزحين أنتي هذي ملكتس شبلاتس !
غاده : ادري يمه بس أعرف اسوي ميك أب وانا مرح أثقله وشعري راح أخليه طايح .
أم ريان : مخبوله انتي .. بيشوفتس رجلتس لازم يشوفتس كاشخه .
غاده : يايمه شعرفك إنتي الحين محد يسوي ميك اب ثقيل وتساريح أوڤر .. ماعليك انا اضبط نفسي.

معاذ : ع ١٦ الأخ الاصغر لغاده .. مقعد .
ذكي ومتفوق بدراسته ملامحه جميله جداً وفيه شبه من أخته غاده .
ـــــ ـــــ ـــــ

ف شقة ميـار
فتحت ميار باب شقتها وبصدمه : إنتي ؟؟
جت وسن بتدخل بس وقفتها وبنرفزه : خير ان شاء الله جايه بيتي وتبين تدخلين كذا .
وسن بلهفه : ابي بنتي .. وينهاا .. > بصوت اعلى : سسمر .. ماما سمرر وينك.
# طلعت سمر من الغرفه تركض من سمعت صوتها وإحتضنتها ع طول .
وسن وبفرح : حبيبتي اشتقت لك .. انتي بخير ؟
ميار بسخريه : اكيد بخير دامها عند عمتها ماني حراميه.
سمر مسكت يد وسن وبزعل : لاتروحي وتخليني مرا ثانيه .
سحبتها ميار منها وردت بحده : لا رح تخليك وبتروحين معاي .
تدخّل بدّاح هاللحضه ورد : مالك أي حق تحرمين الطفله من زوجة أبوها اللي بمثل أمها .
تكتف ميار وردت : وانت مين إن شاء .. كملت وهي تناظر وسن بسخريه : امداك تدورين رجال ومامر ع وفاة زوجك حتى شهرين يـالـ ...
قاطعتها : لاتغلطين احسن لك .هذا م أعرفه ولا يعرفني ولا يربطنا شي . بس ..
قاطعتها ميار : مايهمني تعرفينه او لا يلا انتي وياه وخرو من هنا ولا عاد اشوفكم .
وسن بقهر : بس هذي بنتي ومالك أي حق تحرميني منها .
ضحكت بسخريه وردت : نعمم ؟؟ ضحكتيني من متى صارت بنتك !! انتي اخوي ولعبتي على عقله لين خذاك والحين تبين تاخذين بنته بأي حق ؟؟ انتي حتى مانعرف اصلك من فصلك الله واعلم اذا ماكنتي بنت حرام واهلك ...
< قاطعتها وسن بكف قوي صدم بدّاح و وميار وسمر اللي خافت وإحتضت رجل بدّاح من دون شعور .
وسن وهي ضاغطه ع اسنانها : انتبهي للسانك واحترمي نفسك .. مارح اسمحلك تشكّكين بنسبي
فهمتي !
ميار وبدها ع خدها وبحقد : صدقيني رح اخليك تبكين ندم ع هالكف اللي تجرأتي وعطيتيني ياه انقلعي برااا يلاا .
مسكت وسن يد سمر : امشي يلا .
سحبتها ميار للمرا الثانيه : فكيها بس واطلعي من هنا مالك أي حق تاخذينها فاهمه لانها مو بنتك بالأصل من غير مطرود يلااا .
وسن بقهر : صدقيني رح آخذها منك والله آخذهاا ورح أرفع عليك قضيه .
ضحكت ميار وردت بخبث : مارح تآخذينها لاني بعد كم يوم راجعه للديره وراح آخذها معاي .
وصلت معها وسن .. لين هنا وبس . 
كل شي يهون إلا أنها تسافر عنها .. وقفت وسن وردت بحده : ماتقدرين .. جواز سفرها عندي ولو تتقطعين قدامي ما أعطيك إيّاه إلين اجرجرك بالمحاكم يصدر حكم بأنك تاخذينها هذا اذا خذيتيها .
ميار وهي تكتم غيضها : واثقه الأخت !
وسن : عمرها م اهتزت ثقتي بنفسي ولا إنتي تقدرين تهزينها . # وطلعت.
سرعان ماطلعت من شقة ميار صارت تبكيي بقهر وحرقه بشكل يكسر الخاطر وكأنها فقدت بنتها للآخر
فهم بدّاح إنها تحاول قد ماتقدر تكون قويه بوجه ميار وماتبين مدى ضعفها وحاجتها الشديده لـ سمر .
وقف بدّاح قدامه وكان مقفي عنها عشان م يحرجها ونطق : إذا تحبين تقدرين ترفعين قضيه اليوم .. وبعد كم جلسه ان شاء الله رح تآخذيها !.
مسحت وسن دموعها واسترجعت قوتها : اي ألحين نروح .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ٧:٣٤م
فـ غرفة لتيـن
لتين وهي تناظر نفسها بالمرايا : إيڤا ماتحسين ان الروج غامق شوي !
وقفت إيڤا : وردت لا الله يرجك اساسا نصه راح بالمنديل من كثر ماتمسحين .
لتين بزعل : ياربيه ماحبيتني بهالشكل .
إيڤا ابتسمت وردت : بالعكس وربي تهبليين يلا إمشي الجماعه برا ينتظرون .
طلعو إيڤا ولتين والأغلبيه إنبهرو من جمال لتين وانوثتها الي مخبيته خلف شخصيتها العربجيه .
تسنيم بهمس : ماشاء الله ماشاء الله صلوات الله على نبينا محمد .. طالعه متل الئمر .
إبتسم راكان وصار يناظرها وهو ذايب من شدة جمالها .. كانت عيونه ع فستانها الوردي اللي يوصل تحت الركب ومخصر يبرز تفاصيل جسمها الناعمه وشعرها اللي وصل نص ظهرها ومملسته و اول مرا يشوف طوله بما انها كل أيامها ترفعه بأي حركه .
# بعد ما جلست جنب عمها ابو عبد الله .
تسنيم بإبتسامه : طبعا أكيد بتعرف ليش نحنا هون .. بيشرفنا نطلب ايد بنتكن لتين لإبني راكان وازا حاب تسألو لإبني أي سؤال تفضل ورح يجاوبك .
أبو عبد الله : والله ونعم وسبعة أنعام راكان نعرفه ومن سنين وبما انه يماشي عيالنا ماعليه كلام ...  بس بالأخير لتين اللي تقرر .. هابنتي لتين موافقه ؟
لتين بدون مقدمات : إيه موافقه .
دقتها إيڤا بكوعها وبهمس : ياخبله استحي اقصد سوي نفسك مستحيه شفيك دفشه كذا .
أبو عبد الله : يلا ان شاء الله تتوفقون واكيد راكان بيحطها بين عيونه .
راكان : أكيد ياعم .. كمل وهو يناظر لتين بإعجاب : لتين غاليه وان شاء الله رح اسعدها .
أبو عبد الله : على بركة الله .. في أي وقت تبون الزواج .
راكان بلهفه وبتعجل : بعد شهر .
ضحكت تسنيم وردت : أكيد رح نحدد بس هلأ بكير يعني لمن يتفئو العرسان ماهيك لتين .
لتين : ايه خاله اكيد .
أبو عبد الله : أجل على خير إن شاء الله .. يلا أنا رايح تعرفين انام بهالوقت عشان الدوام ومبروك ان شاء الله والله يتمم لكم اثنينكم على خير.
وقفت لتين وسلمت عليه .. < وطلع
نايف بهمس : هيه شعندك خاق هاه ؟
راكان بضحك : زوجتي ياخي شتبي .

ضحك نايف ورد : اقول بس لسى ماصارت زوجتك.
راكان بسخريه : خلك في الحب حقك انت .
< رفع نايف نظره وللحين تسولف مع رعد ومندمجه .. وإيڤا بين كل ثانيه وثانيه تسرق نظره له
زفر نايف بضيق وماهني بجلسته معهم.
ـــــ
في سويسرآ
ف شـقة أميره اللي ملك لهآ .
جلست جنب عبد الله بعد م حطت كوب العصير و.. قربها منه ولف يده عليها .
أميره وهي تمثل الزعل : طولت هالمره كم صار لي ماشفتك .
قرص عبد الله خدها ورد : كل مرا اتعذر بالشغل عشان اسافر لك بس من تزوجت أبوي عطاني إجازه والحين جاي ع اساس شهر عسل يعني من حقها .
أميره : وانا يعني مالي حق !! ناسي إني زوجتك ؟
عبد الله : أنسى عمري ولا أنساك من كثر شوقي لك خليت زوجتي بالفندق وجيتك إنتي .
باست خده بنعومه وردت : ياعمري حتى أنا مشتاقه لك حيييل .
تنهد عبد الله ورد : آهه يالبييه ويني عن هالكلاام الحلوو .. خذوني للنكد والشقا وبعدوني عنك .
إبتسمت أميره وردت : ماعاش من ينكد عليك كل كلامي الحلو والغزل مايطلع إلا لك أنت بس أنت زوجي وحبيبي وعشيقي وكل شي بحياتي .
رفع يده الثانيه لخدها وقرب وجهه لها وباسها جنب شفتها ورد : أحبك .
رفعت يدها لرقبته وردت : أعشقك وأموت عليـك.
.
# بينـما سيلين جالسه بالفندق لحالها
وحدّها طفشانه
سيلين وهي تدور بالغرفه وبقهر : اي شهر عسل هذا ..تاركني هنا لحالي اساسا ليش جايبني اذا بيتركني .. حسبي الله عليك ياعبد الله من تزوجتك ماشفت غير الهم والتعب .
تذكرت آخر موقف لها بالطياره بعد ماحطّت الطايره:
وقف عبد الله بسرعه ومشى بخطوات سريعه تجاه الحمام .. ودق الباب أكثر مم مرا إلين فتحت له وكانت تتمآيل و وجهها أحمر ومتعرقه بشكل فظيـع .
مسكها عبد الله وبقلق : سيلين .. شفييك ؟
سيلين وهي تتنفس بسرعه : مكتومه مكتومه .
في سويـسرآ
# تركها لثواني ورجع وبيده كاسة مويا وسقاها
إحتضن خدها بيديه : شلونك الحين ..  احسن ؟؟
رفعت يديها تبي تنزل يدها لكنها كانت ضعيفه وحاسه جسمها تعبان .. سحبها عبدالله لحضنه وصار يمسح ع شعرها وبخوف : آسسف والله .. سامحيني ماكان بيدي غير هالحل . < رفعها عن حضنه ومسك يدها : يلا خلينا نمشي
/ وطول ماهو يمشي يده بيدها وماتركها إلين ركب تاكسي .
.
مسحت بيديها ع وجهها وف قلبها : أستغفر الله يارب كنت بموت بسبته .. النذل مافكر فيني ماتوقعته يسوي كذا معاي .
جلست وكملت وهي تكلم نفسها : وانا ليش افكر فيه الحين هفف خليني أعيش حياتي مثل ماهو عايشها ولا يفكر فيني حتى .
ـــــ ـــــ ـــــ
فـ كندا
بـ المطبخ :
نزلت إيڤا كوب المويا من يدها من شافت رعد داخل المطبخ وبارتباك : هلا رعد بغيت شي ؟
وقف قدامها ورجع يديه لورا ع الكرسي ورد : فكرتي بالموضوع اللي كلمتك فيه .. اقصد اخر مره يوم طلعتي وماعاد رجعتي .
إيڤا باحراج : ايييه هذاك اليوم جاني اتصال ضروري واضطريت اروح ونسيت أكلمك .
رعد بجمود : حصل خير .

# وقف نايف جنب باب المطبخ يوم شافهم .. بعد م استغرب غيابهم اثنينهم عن الكل .

إيڤا بتوتر : بصراحه كل اللي عندي قلته لك .
رعد : إيڤا انا كل ماحاولت أفتح لنا باب إنتي سكرتيه عطيني مجال .
زفرت إيڤا وردت : رعد شتبيني اسوي !! تبيني اكذب عليك واقول لك راضيه ارتبط فيك قول لي تبيني اكذب ؟؟
رعد بقل صبر : لا طبعاً م ابي تكذبين بس إنتي بكل الطرق تمنعيني عنك ليشش ؟؟ ليش ف كل مرا اتقرب منك تصدين عني ؟
فرصه وحده بس .. إنسي اللي صار وعطيني فرصه
كم صار لي أنتظرك حسي فيني شوي .
نزلت نظرها عنه وردت : آسفه م أقدر .
رد بغضب : ادري ليشش رافضتني في أحد بحياتك ومتأكد بعد من هالشي لدرجة إنك ترفضيني انا اللي تعرفين اني اموت بالتراب اللي تمشين عليه .
ردت إيڤا عشان يفك عنها : إيه في احد بحياتي والحين دام عرفت الله يخليك خليني في حالي .
شدها من ذراعها وبقوه ومن بين أسنانه : تحبينه هاه !! والله مايااخذك الكلب فاهمه .. إنتي لي ومحد يقدر ياخذك مني إلا الموت .
انا اذا قلت شي مايصير غيره وغصبن عنك بترضين فيني لأني أحبك أكثر منه .
إيڤا وهي تتألم وبهمس : رعد وخخر عني .. اقول لك وخر .
دخل نايف بهاللحضه وهو يمثل الأسى والتأسف : مسكيين .. كذا تذل نفسك عندها عشان ترضى فيك ؟
.
.
بالصاله :
راكان : طالعه نااار . لتين باحراج : اما عاد والله كنت احس شكلي غبي . ابتسم راكان ورد : بالعكس ذبت يوم شفتك .. إنتي حلوه بالأساس وزدتي حلا اليوم .
تصدقين كاان ودي أقوم وأغطيك بالغتره اللي لابسها .
إبتسمت لتين وردت : اي صح شعندك اليوم مرسم فاجأتني ؟ .
راكان : مشتاق البس ثوب اساسا حق نايف .
لتين : اممم طلعت كشخه .
راكان : لتين .
لتين : هلا .
راكان بإحراج : تسمحين لي ؟ .
لتين بإستغراب : وشو ؟ بعد تستأذن !! من متى ههه صاير رسمي .
باسها بخفه قريب من شفتها .. إنبلمت لتين وماعاد قدرت تنطق بحرف .
رفع حاجبه ورد : نقطة ضعفي هالمكان لاتزعلين انا خطيبك .
مسحت بيدها مكان البوسه ع السريع وردت : لا عادي
خلينا نرجع لأمك بتكون ملّت لحالها .

.
.
.
كت # إنتهـى أشوفكم بالبارت اللي بعده 💗🌸



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 08-02-2017 الساعة 02:56 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.

الوسوم
أخوُنك،كِنت , أكتّبك , رواية , صوُرةعيونك. , ومتألم , ‏بغيابك , كِنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:39 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1