اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 10-02-2017, 01:53 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سلام عليكم نجلا

شلونك شخبارك يا قلبي

نجي للبارت




لتين و راكان

خطبها من عمها وقد تبدو الأمور حتى الآن مستقره لكن عندي احساس زن عبدالعزيز لن يسكت
فهل راح تكون من نصيب راكان ولا من نصيب عبدالعزيز.....




خالد ونور

شخصيات جديد في الرواية لكنهم شخصيات موجودة في مجتمعاتنا للأسف الزوجة الثانية والزواج السري

أحس المرأة اللي ترضا بمثل هذا الزواج انسانة غير محترمة وأنانية

تبني سعادتها على تعاسة الآخرين

ننتظر ونشوف وش سالفتهم ؟؟



وسن وبداح

فجأة وجد بداح نفسه مسئول عن قضية وسن

وتولين كذلك والطرف الآخر ميار

من راح يفوز بحضانة سمر العمه أو زوجة الأب

يمكن القانون الأوربي في صف الزوجة أكثر من العمة

ننتظر ونشوف



ايفا و نايف

نايف حتى الآن متمسك بإيفا ويغني لها أغاني ويقول فيها أشعار لكن هل سيتم على موقفه حين يعلم بسرها ؟؟

ننتظر ونشوف وش راح يصير لهم

أنا شخصياً أشوف لطالما مشكلتها صارت مع رعد فرعد ملزوم يصلح غلطته

بس نشوف الكاتبة وش مخبية لنا من مفاجآت



سلين وعبدالله

بالله يا عبدالله تحبس البت بحمام الطيارة نص متر في متر ؟؟!!

مجنون انت ؟؟!!

وش تفسيرك ؟؟

غيرة وحب ولا تحكم ؟؟

وأخيراً ظهرت أميرة

مدري ليه حسيتها تافه

أكيد سيلين بشك بتصرفات عبدالله

ولا في رجل يترك مرأة في حالها حتى لو ما يحبها ؟؟!!......



غادة وفهد

من مطار على الشيخ يملك

ما عندهم وقت أهل فهد

قصتهم لحد الآن رايقة وجميلة

ننتظر ونشوف وش راح يصير عليهم



وأحين أحب أقولك سلمت يداك ننتظر البارت 12 على أحر من الجمر

بالتوفيق لك

دمت بود






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 11-02-2017, 11:28 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البــارت الثـآني عشـ 12 ـر 🌸
.

نزل رعد يده عنها ولف وجهه عليه ورد : وإنت شدخلك !
رفع نايف يديه ورد : أبداً مالي أي علاقه بس كسرت خاطري وانت بهالحاله .
قرب رعد من نايف وضحك بسخريه ومسح بأصبعه طرف شفته و بخبث : مدري من اللي يكسر الخاطر والله .. على بالك م أدري إنك تحبها .
دخل نايف يديه بجيوبه ورد ببرود : تدري او ماتدري .. بالأخير شي يخصني .. البنت رافضتك ليش مأذيها ماعندك كرامه إنت ؟
دفه رعد بيده وبنرفزه : إحترم نفسك يالكلب .
نايف وهو يحاول يكتم غضبه : إيدك لاتمدها هاه .. محترم نفسي قبل أعرفك واعرف أشكالك اقول بس لململم كرامتك قبل أخلص عليها اذا بنت سوت فيك كذا شلون الرجال .
م تحمل رعد كلامه وسدد له بوقس قوي بطرف خده .. لدرجة انه ميل نايف ع االطاوله وطيّح الصحن اللي فيها .
صرخت إيڤا بخوف : نايف
رفع يده لخده وبحقد : تمد يدك علي يا ابـن الـ ### < ورد عليه بـ بوقس بوسط وجهه .
حاول رعد يثبت نفسه وتقدم من نايف وصار يتضاربون و يتشاتمون وإيڤا مابيدها غير  تصرخ عليهم تحاول توقفهم لكن مافي فايده  ..
.
.
دخلو راكان ولتين وتسينم مخترعين من اصوات الصياح اللي سمعوه والمواعين اللي نصها ع الأرض طايحه والبعض منها متكسر ..
دخل راكان بين رعد ونايف وبحده: هيه هييه وخر عنه وخرو عن بعض انت ويااه .
دف نايف عنه و وقف بينهم وبقل صبر : خيرر ان شاء الله شصار على وش تتطاقون .. ؟؟
رعد وهو يناظر نايف بحقد : إسال الحيوان اللي جنبك.
مسح نايف ع وجهه ورد بقهر : ما الحيوان غيرك يالزلابه .. ضحك وكمل باستحقارة: ياللي بلا كرامه .
تسنيم باستغراب : شو هاد .. ماكأنكم إخوان .. هيك بتتآتلو ؟؟
لتين بنرفزه : من قال لي اناديكم انتو الاثنين انا مسويه اني راعية ضيوف بس ماتستاهلون .. كذا تسوون بهاليوم المهم بالنسبه لي .. خير وش بينكم ابي اعرف وش السبب اللي خلاكم تتذابحون بهالطريقه !
نطقت إيڤا بارتباك بعد سكوت رعد ونايف : تعرفين الشباب احيان مايتقبلون مزح بعض وتقلب جد معهم.
 لتين وهي تناظر حولها : المهم .. انا م اعرف هالكلام الحوسه اللي سويتوها ترجعون تنظفونها يلا .
إبتسم راكان ورد : يلا اشوف إسمعو كلام خطيبتي .
رعد بسخريه : تستهبل على راسي انت تخيل أنظف .
تسنيم : لا م عم تمزح متل ما سويتو هالحوسه رح تنضفوها .
إيڤا : خلاص لتين انا ا...
قاطعتها لتين بحده : لا مارح تسوين شي اثنينهم رح ينظفونها .
رفع نايف حاجبه ورد وهو يناظر رعد باستحقار: م اتوقع اذا نظفت ررح تطيح كرامتك مثل قبل شوي .
# قبض رعد ع يده مقهور ومارد عليه .
مسكت تسنيم يد إيڤا : إمشي معي انتي بخاف تخني لأليلون وتنضفي معون .
ابتسمت لتين وهمست لراكان : أمك رهيبه صراحه .
راكان : كيدهن عظيم .. امشي بس .. يلا شباب بالتوفيق
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ٧:١٤م
فهد قبل يدخـل بيت عمه سعد اللي هو أبو ريان ..
فتح كاميرة جواله الأماميه وصار يعدل غترته .
أم فهد بإبتسامه : بعد عمري ي فهيد بتنهبل البنيه لاشافتك يلا دق الجرس خلينا ندخل .
ضحكت غنيمه وردت : الا بتختنق من ريحة العطر اللي كبيته كله فوقك .
/ فتح أبو ريآن الباب وكان مرسّم وجلسهم بعد م سلمو على بعض ..
أم فهد : شلونك ولدي معاذ ان شاء الله بخير ؟
معاذ : بخير ي عمّه الحمد الله .
حط فهد يده ع كتف معاذ وبابتسامه : اخبارك ي وحش ؟
رفع معاذ نظره له ورد : طيّب ولله الحمد .
أم ريّان : يلا عن إذنكم بشوف غاده عشان تنزل .
أم فهد : وين الجماعه م اشوف أحد ماعزمتو أحد !
أبو ريان : الا مير أم ريان قالت لهم الحفله الساعه تسع .. عشان ناخذ راحتنا مع العيال اولوونحتفل فيهم قبل اللمه.
غنيمه : إي خالي خير ما سويت .
أم فهد : إنتي خلي الشيله ع راستس ي قليلة الحيا ترا ولد خالتس معاذ ماعاد صغيّر .
.
.
# نزلت غاده من الدرج مثل الأميرآت ..
< وإشتغلت أغنيه رايقه وهاديه وكان ااصوت عالي وممّلي الفله.
 كانت لآبسه لحمي طويل وماسك .. أكمامه طايحه ومخليه شعرها طايح كيرلي مع الخصل الشقرآ ومسويه ميك أب ناعم وطالعه تجنن مررررا .
رفع فهد عينه عليها من شافها نازله وماقدر ينزلها لفتت إنتباهه بشكل فظيع وأول مرا يُعجب ف بنت بهالشكل و واضح انه بيروح في خرايطها .
أم فهد : ماشاء الله لاحول ولاقوة الا بالله .. الله يحرسها .< رجعت نظرها لفـهد وإبتسمت من شافته ماشال عيونه عن غاده .
غنيمه دقته بكوعها وبضحك : وييي كليتها بعيونك يالفاهي .
فاهي منجد لدرجة انه ماسمع وش قالت له ..
# جلست بجنب أمها .. وجلسو يسولفون شوي معها.
وقفت غنيمه وقالت : يلا عاد خلوهم يطلعون لحالهم غثني فهيد كل شوي يهمس لي صرفيهم عشان نطلع .. مستعجل .
رفع فهد نظره لها بهول مصدوم من كذبتها وماقدر يرد .. منحرج .
أم فهد بضحك : يلا يلا خذها .
مسكت ام ريان يد بنتها وردت : يلا قومي روحي معه للمجلس .
.
.
 بعد م جلســوو
فهد باحراج وتوتر : كيفك ؟
غاده بصوت بالقوه سمعه : بخير .
فتح فهد اول زر من ثوبه : مو كأن الجو حار . # أخذ جهاز المكيف وعلّاه .
كتمت غاده ضحكتها عرفت انه مرتبك ومن شدة توتره صار يعرق لان الجو حلو والمكيف بااارد .
تنهد فهد ورد : مدري وش أقول .. من شفتك إنخبصت .. نسيت الكلام اللي من أمس وانا أجمعه عشان أقوله لك .
إبتسمت وردت بهدوء : عادي قول اللي عندك .
رد فهد وهو يناظرها : ماكذبت أمي يوم قالت إني رح أنهبل اذا شفتك .
#نزلت نظرها عنه منحرجه وصارت تفرك يديها .
فهد : ويني عنك من زمان .. تدرين ليتني سمعت كلام امي وتزوجتك من قبل ... < ضحك بخفه من شاف انها انحرجت من كلامه وكمل : ماقلتيلي .. شلون الجامعه معاك ؟
غاده باحراج : لسى ماسجّلت .. يعني معدّلي شوي نازل .
فهد : زين انك ماسجلتي لأن اذا تزوجتك مارح أخليك تدرسين أصلا انا باقي لي كم شهر وأخلص وان شاء الله بعدها نتزوج .
قرب فهد منها أكثر وبهمس : غاده .
غاده بدون م تناظره : هلا.
لف غترته حول رقبته ورد : إنتي تحبيني ؟
كمل بعد م شاف انها ساكته : اقصد يعني موافقه علي وراضيه ؟
هزت راسها بخفهة وردت :  أكيد راضيه فيك .. وبصراحه # رفعت عيونها وصارت على عيونه وكملت : كنت أنتظر اليوم اللي نعقد فيه ونكون مع بعض .
فهد بهاللحضه يحس ان سهوم عينها راح تموتـه .. رد بهيام : وانا والله ماتوقعت اليوم إني رح اتلهف اتملكتس بسرعه .. مسك يدهآ الناعمـه ورفعها لشفته وباسها بخفه ورد : الله يخليك لي .
إبتسم وكمل : سرقتي عقلي يابنت والله مادري وش أقول وماعاد فيني أفكّر أكثر .. صقعها ع خدها بشويش : غلبتيني.
مد لها الكيس ورد : دووتس . ( معناها خذي )
ضحكت ورفعت يدها لفمها : ما أقدر على الحتسي ذا .
ضحك فهد ورد : وش بوه مو عاجبتس حتسيي ؟
غاده : لا افا عليك هذا كلامنا بس تصدق حلو عليك لو تتكلم قصيمي .
فهد : خلاص تعودت ع الكلام العادي بس اذا عاجبك أكلمك فيه .
غاده : اللي يريحك ماقلت لي وش بالكيسه ؟
فهد ببرود : شوفي .
فتحت غاده الكيس وطلعت علبه شبه مستطيل مغلفه بشكل حلو .. شهقت من شافته وبصدمه : لا .. منجد وش درّاك إني أدور هالكتاب من زمان !!  ياربيييه أححب هالشاعر
رفع فهد حاجبه ورد : تحبينه ؟؟ .
غاده : أقصد أحب شعره شفيك .محمود درويش بعدين حتى لو أحبه تراه كبر أبوي شفيك ههههههه .
فهد بعناد : لو بعمر جدّك لاتقولين قدامي إنك تحبينه.
غاده : طيب .. خليني اشوف بعد وش جايب لي ولا اقول خلاص أشوفها بعدين .
دخلت غنيـمه مستعجله : يلا يلا فهيد خالي يناديك الحريم بعد شوي يجون .
وقفو فهد وغاده .. فهد : مسرع تونا جلسنا .
غنيمه : صار لكم ساعه يالهبل .. يلا بسرته إمطخه ( يعني بوسها ) قبل تمشي . 
نزلت غاده راسها منحرجه وججها بيتفجر من الحمار ..
كتم فهد ضحكته ورد : طيب إنقلعي من هنا وانا شوي وبطلع . # بعد م طلعت
احتضن خدها بيديه وباسها بين عيونها وبإبتسامه : مبروك علي انتي .
غاده بخجل :  ومبروك علي إنت.
باس خدها بخفه ورد : سجلت رقمي بالكتاب اذا تبين تكلمينن .. إنتبهي لنفسك . < طلع فهد
رمت غاده نفسها ع الكنبه وحطت يدها ع قلبها : بسك بسك يممممهه قلبييي ...
ـــــ ـــــ ـــــ
اليوم الثـآني
الساعه ٩:٢٣ ص
عبد الله وهو يسكر ازارير قميصه الليموني : اقول لك ما اقدر شوفي الساعه صارت كم .
وقفت أميره قدامه و بزعل : اي مستعجل على بنت عمك طول ايامك معها ومسترخص علي هاليومين اللي بتجلس فيها .
إبتسم عبد الله ورد وهو يلعب بأطراف شعرها : أموت ع اللي يغارون . تدرين ودي يومي كله معاك .. بس البنت بتكون لحالها وهذي اول مرا تجي سويسرا مابي ابتلش فيها .. بكرا الصبح وانا عندك .
أميره بارتباك : لا حبيبي م اقدر  .. أقصد بكرا مواعده صديقاتي يعني نطلع نفطر ونتسوق بهاليوم رح انتظرك الساعه 4 المسا زين ؟
عبد الله : اللي تشوفينه .. يلا انتبهي لنفسك واذا بغيتي شي كلميني .
باست خده وردت : طيب وانت انتبه لنفسك عمري.
# بعد مانزل من شقتها إلتقى بصاحب العماره وليد اللبناني :
عبد الله : سلام كيفك وليد ؟ .
وليد : أهلين عبد الله .. شو أخبارك ؟
عبد الله : بخير الحمد الله .
وليد : إسمع الجيران بيشتكو من مرتك .. أحيان بتعمول إزعاج الون وبتعزم رفئاته وبيضوجو الجيران .
زفر عبد الله ورد : خلاص انا اكلمها اذا رجعت .
قرب وليد منه أكثر ورد : هالمره مابيصير تتركه لحاله بشوفه تطلع بوئت متأخر مع شب ساكن هون بهالحاره وأحيان بتدخلو لشئته ومابيعود يطلع الا الصبح .
شده عبد الله من ياقة جاكيه وبقهر : شقاعد تقول انت .. أنتبه تغلط على زوجتي وتتكلم عنها بهالطريقه انت تفكرها مثل باقي البنات اللي هنا .. > دفه وكمل :  وخر من قدّامي يلا .

$ وصل عبد الله للفندق *

فتح عبد الله باب غرفته ..
حط جواله ع للتسريحه وعقد حواجبه مستغرب إنه ماشافها .. ف نفسها : شكلها بالحمّـام
مشى صوب الحمام وصار يدقه : سيلين .. سيلين ! ترا بفتح !
فتح باب الحمام وماشافها $
جن جنونه من غيابها .. طلع جواله وجلس يتصـل عليها وهي تعطيه مشغول إلين طفشت منه وحطته سايلنت ... وصلته رساله خلال ثانيه منها محتواها ( أنا مع زميلاتي يازوجي العزيز لا تزعجني اوكيه )
رمى جواله ع السرير " معصب مرا عبود "
رجع شعره المجعد بيده ع ورا وبقل صبر : أورّيك ياسيلين .
.
.
# بينمـا سيلين تتمشى مع زميلاته !
رند بصدمه : وخليتيه لحاله يالخبله ؟
ضحكت سيلين بسخريه وردت : تستهبلين ؟؟ هو اللي خلاني لحالي وطلع مع خويّاه ولا سأل .. قلت بنفسي أجل اطلع وأفلها مثله .
هديل : يمه منج مينونه إنتي .. يعني طلعتي من دون ماتكلمينه ؟
سيلين بضحك : ماتشوفين جوالي م سكت
كملت بخبث : بس خليه والله لا أطلع براسه الشيب وأجننه وأخليه يندم على حركته البايخه هذي .
رند بتحير : بصراحه ماتنلامين بس بنفس الوقت مايصير اللي تسوينه .
سيلين : بنات انا طلعت معكم ابي اتونس لاتضيقون صدري .
ضحكت هديل وردت : تعالي بس نعن أبو اللي يضيق صدرج .
ـــــ ـــــ ـــــ
بالشركهه
لتين بقل صبر : يا إيڤا إفهميني .. أنا إذا منعتك من شي هذا من خوفي عليك !
إيڤا : طفششت يالتين طفشت الاجازه كلها بقضيها بالبيت والله طفشت .. انتي كله بالشركه والبنات كل وحده منشغله بحياتهاا .

لتين : خلاص اذا رجعت نطلع انا وياك نتمشى ونشري كم غرض لناا .
إيڤا بسخريه : وش نشتري .. انا كل ماطلبت منك قلتي إنتظري لين ينزل راتبي .
لتين بنرفزه : إيڤا انتي ماتفكريين غير بنفسك حسسي فيني شووي حسي .. انا اكد واشقى عشانك وانتي بس تعاتبيني وتحاسبيني انا لمين عايششه اصلا ؟؟ انا عايشه لك انتي وادري بتضيعين من دونيي .
إيڤا بأنانيه : لو تفكريين فيني ماتخليني كل يوم لحالي وأقلها توفرين لي اللي يرضيني أو تسمحين لي اطلع مع زميلاتي اتمشى مثلهم.
لتين بغضب : طلعه مافيييه ان طلعتي يا إيڤا والله ماتلومين الا نفسك فهمتيي قفلي يلاا .
قفلت إيڤا الخط ورمت جوالها ع سريرها .. تكتفت وصارت تدور بالغرفه وبقهر : هفف لين متى يعني .. يارب خذني .. وفكني من هالعيشه .
# بينما لتين نزلت جوالها وصارت تبكي .. مابيدها حيله .. ودها تسعد أختها لكن كل شي جاي فوق راسهاا .
إيڤا ماتوقعتها بهالأنانيه بس لسى تعيش مراهقتها وتبي مثل صديقاتها .
قاطعها ناصر اللي دخل يوم شاف الباب مفتوح وسمع كل محادثاتهم : تسمحين لي !
مسحت لتين دموعها بسرعه وردت : تفضل ناصر .
ناصر بعد ماجلس : خير ان شاء الله .. اقدر اساعدك بشي !
لتين بجمود : لا تسلم .
ناصر : ليش تبكين .. جد قوليلي اذا اقدر اساعدك بشي ؟
رفعت خصلات شعرها عن وجههت وردت : لا بس يعني شوية ضغوط وتعب .
ناصر : ضغوط ماديه صح !
رفعت لتين نظرها عليه .. كمل ناصر : اذا تبين وظيفه براتب أعلى ومكافأت عاليه عند زميل لي بشركه .. انتي ناجحه بشغلك ومهتمه وكلن يتمناك .
لتين بإستغرب : ناصر إنت براسك شي ! .. هذي ثانيه مرا تحاول تقنعني عشان أقدم استقالتي ؟
إبتسم ناصر ورد : لا لاتفهمين غلط .. بس انا مقدّر ظروفك وأبي أساعدك .
لتين بحده : لا مشكور انا راضيه بوظيفتي ومارح أطمع لاني مقتنعه .
# في غرفة عبد العزيز :
بعد م اتصل على راكان
رد راكان : هلا استاذ .. تبيني امرك ألحين ؟
عبد العزيز : لا راكان إتصلت أبي افاتحك بموضوع وأعرض عليك شغل .
عدّل راكان جلسته ورد : وش .. اقصد اي تفضل .
عبد العزيز : راكان انا بصراحه مرتاح لك و ودي تقبل عرضي بوظيفه عندي بالشركه .. إعتبرها ترقيه يعني.
ضحك مو مستوعب ورد : انا انا .. يعني مدري وش اقول لك .. يعني كيف .
ابتسم عبد العزيز ورد : يعني راح تصير عندي بالشركه بدل السواق .. م أعتقد انها تنشرح أكثر من كذا .. موافق ؟
راكان وهو يكتم فرحه : من الغبي اللي يرفض الشغل عندك .. والله ماشفت مثلك الحمد الله والله لولاك من بعد الله كان حالي ماتيسّر .
عبد العزيز : خلاص أجل بكره تمرّني الشركه عشان تسجل بيانتك وتوقع وتبدا شغلك .
راكان : ان شاء الله .. تبي أمرّك الحين اقصد عشان أخذك يعني .
عبد العزيز : لا مو الحين باقي عندي شغل لاتخاف بتصل اكلمك بحللك بما انه آخر يوم لك عندي هههههه
راكان : ان شاء الله تحت الخدمه انا .
عبد العزيز : ف امان الله .
راكان : سلام . # قفل الخط وهو طاير من الفرحه و ف نفسه : ممنون لهالرجال والله .. من اللي يرضى يشغلني بشركه وانا باقي ماخلصت جامعه حتى .. الحمد الله يارب لك الحمد .
ـــــ ـــــ ـــــ
فتحت ميار باب شقتهآ
ميار ناظرتهم بإستغراب /
رجل الشرطه : ( الآنسه ميار عبد الرحمن ؟)
ميار :( نعم .. ماللذي حدث ؟ )
رجل الشرطه : ( تفضلي معنا الى المحكمه .. تم رفع قضيه عليك من قبل زوجة أخيك وعليكي أن تكوني موجوده في المحكمه.. ومن الأفضل أن تحضري إبنة أخاك لأجل الجلسه )
ضغطت ميار ع اسنانها بقهر : بنت اللذين سوتها
رجل الشرطه : ( لا تأخذي من وقتي رجاءً استعجلي )
ميار :( ولكن كيف .. اقصد محامي .. علي أن أخبر المحامي لأجل القضيه الـ ..)
قاطعها : ( ستفعلين هذا بالمحكمه رجاءً تفضلي )
.
.
بالمحكمـه :
وبعد كلام طويـل
القاضي : ( حكم الحضانه سيكون مؤقتاً حالياً الى أن يتم حلّها .. لأن زوجة والد الطفله ليس لها أي صلاحيه في إحتضانها ومن أجل سلامة الطفله يجب أن تكون بين يدي أهل والدها .. )
قاطعه بدّاح : ( ولكن ياحضرة القاضي .. زوجة والد الطفله أولى بالإهتمام يمكنك أيضاً ان تأخذ رأي الطفله وتُخيّرها بالطرفين )
رد محامي ميار : ( من الغلط أن نأخذ بكلام وشور الطفله لأنها لاتعرف مصلحتها .. تعرف ياحضرة القاضي أن الطفله ليست بطفلتها ومن المستحيل أن تهتم بها أكثر من عمتها وأهل والدها ) .
القاضي : ( وهذا ماسيحدث .. الحضانه ستكون لصالح أهل والد الطفله والسماح لزوجة والد الطفله برؤيتها في أي وقت ومنع عمة الطفله من أخذها والسفر بها خارج الدوله وهكذا ننهي الجلسه الى موعد آخر في خلال الشهرين القادمه )
رفعت ميار نظرها لوسن وإبتسمت بانتصار .. بعكس وسن اللي إنهارت بكاء من سمعت القاضي .
قبض بدّاح يده بقهر و ضربها بالطاوله وهو يقول ف نفسه : والله ماتربحها .. وانا وراك
رفع عيونه لـ وسن وبضيق ع حالها : عطيتها أمل وهقاوي بس مستحيل أخيّب هقاويها فيني .
.
.

# برا القاعه :
تقدمت ميار لوسن وتكتفت : قلت لك لاتفكرين تلعبين معاي لكنك ماسمعتي وسويتي نفسك قويه ورحتي إشتكيتي علي .. انتي ليش تدورين للنكد !؟
ماكفاك اللي عايشته ؟؟ .
وسن بحده : لا مو كافيني .. واذا خوفي على بنتي سمر تسمينه نكد فأنا أعشق هالنكد وبضل وراه .
ضحكت بسخريه وردت : مصممه تخلينها بنتك !
تجاهلتها وسن ونزلت لسمـر .. إحتضنتها وجلست تسولف معها .
ميار : يلا سمر إمشي .
سمر بزعل : مع الثلامه ماما .. انتظرك انا.
# بعد ماراحت :
بدّاح : وسن مدري شقول لك انا متأسف لأني ماقدرت أساعدك .
وسن بضيق : ان شاء الله تنحل .
بدّاح : أكيد رح تنحل إن شاء الله بس اذا صبرتي .. أنا طول عمري ماخسرت ولا قضيه وصدقيني رح أرجعلك بنتك بأي ثمن.
إبتسمت وسن بحزن وبهمس : ان شاء الله .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ١٢:٣٠ م
فتحت سيلين باب الغرفه ودخلت ..
حطت شنطتها وجاكيتها ع التسريحه !
عبد الله جالس ع الكرسي يناظرها ونظراته لها ماتبشر بخـير !
رفعت نظرها عليه يوم شافته ساكت يناظرها ومامنه كلمه .. عقدت حواجبها وبهدوء : خير في شششيي !
عبد الله بسخريه : لا في قهوه .
إبتسمت وعرفت انه معصب بس يحاول يمسك نفسه وردت عشان تستفزه أكثر : ياحليك والله دمك خفيف .
وقف عن الكرسي وبقل صبر : يعني الحين منتي مسويه شي !
عوجت فمها وردت : اووه ليش وش مسويه بعد ؟
قرب منها عبد الله أكثر وبنرفزه : حرقت جوالك بـ الاتصالات ولاتردين واخرتها تردين برساله .. وين كنتي انتي ؟؟ ومع مين طالعه وانتي اول مرا تجين هنا ؟
لفت وجهها عنه وردت : مو شغلك .
سحب يدها ولفها عليه وبغضب : الا شغلي لاتنسين اني زوجك ومسؤول عنك لو صار شي فيك انا اللي رح ابتلش انتي جيتي معاي يعني تطلعين معاي انا اطلعك بس فاهمه .
ابتسمت سيلين وردت : انت بس تصير زوجي وقت اطلع صح ؟؟
الحين قول لي انت ليش جايبني هنا هاهه قول؟؟؟
كملت بغضب : أي شهر عسل هذا !! جبتني ورميتني بالفندق وطلعت مع اخوياك تتمشى وفالّها .. يعني انا مالي حق اطلع اتمشى !
لا حبيبي طلعت اتمشى مع صديقات لي هنا .. كملت وهي مبتسمه : و مره إنبسطت صراحه .
ناظرها بحده ورد : ٱححلفي ؟
سيلين : والله جد .
عبد الله : سيلين ترا مو ناقصك انا تعبانن ومالي خلق اهاوش ويصير بيننا جدل .
سيلين باستحقار : انت وش ؟
عبد الله بصوت حاد : قلت تعباااااااان ومالي خلق .
سيلين : ثعبان و لا حيّـه مايخصني ..
/ كملت بقهر :  تعبان من الفرفره مع اخوياك لكن انا مارح انتظرك اذا طلعت بطلع بنفسي وامشّي نفسي بنفسي .
عبد الله بقل صبر : انتي الظاهر تبين تنضربين مثل كل مره ؟
سيلين بغضب : مو انت هذا اللي فالح فيه بس تضربني وتهاوشني تبي تضرب .. اضرب انا قدامك وأكيد مارح اهرب منك لانك زوجي .
سكت عبد الله لثواني وجلس ع السرير ورد : تغديتي ؟
عقدت سيلين حواجبها مستغربه من رده ..
عبد الله : سألت تغديتي ولا أطلب لنا .
إبتسمت وردت باستهبال : لا أنتظر زوجي عشان نتغدا انا وياه تعرف ماتنزل لبطني لقمه الين يتغدا هو .
ضحك عبد الله بخفه ورد عشان يستفزها : والله توي ادري انك عاقله وزوجه مثاليه فديت روح زوجتي بس.
زفرت سيلين بحقد ورظت : لا تحسبني ع الغدا .
أخذ سماعة التلفون عشان يطلب غدا ورد وهو يناظرها : غصباً عنك واذا مارضيتي بأكلك بالقوه .



كتٰ . إنتظرو البارت الجـآي "💐💛


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 13-02-2017, 08:18 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البــارت الثـالث عـشـ 13 ـر 💐

ـــــ ـــــ ـــــ
$.
بعد مرور سنـةة كآملة :
رح ألخص لكم حيآة أبطال روايتنا خلال الشهور مرت .. ولله الحمد كلهم تخرجو من الجامعه وبمستوى حلو .
# نبـدآ ف رآكان ولتيـن
بعد كم شهر من خطبتهم تزوجو وصـآر على زواجهـم خمس شهور .. طبعا لتين ساكنه مع رآكان في فلـة صغيره لكن فخمه ورآقيه بما أن رآكان صار نائب المدير بـ شركة عبد العزيز اللي حط المسؤوليه والحمل عليه وصار بس يترقب الأوضاع ويحضر الإجتماعات المهمه .. وأكيد تسنيم تسكن معهـم وتخبي عنهم سر كبير ممكن يكلفها عمرها وتشوف انها رح تفقد حياتها اذا أحد إكتشفه .. رح نعرفه بالبارتات الجايه ان شاء الله .
# نجي لـ وسن وبدّاح
وسـن صار عندها ولد عمره الحين ثلآث شهور وسمّته نوآف وإلى اللآن تحاول هي وبدّآح عشان تكون الحضانه لها بخصوص القضيّـة اللي طوّلت .. بدّاح طاح بغرام وسن اللي صارت تتحاول تتجنبه وماتشوفه الا اذا كان الموضوع بخصوص القضيه .
# سيلين وعبد الله
حياتهم الزوجيه مدري وش اقول عنها .. يوم خصام ويوم زعل ويوم يمر بينهم ماكأنهم يعرفون بعض ..
رغم ان سيلين حبته وتعلقت فيه لكنها تشوف اسلوبه معها وتصرفاته وتحس انه مايداينها عشان كذا تخبي عنه ..
وعبد الله يحب أميره ولكن العلاقه هالفتره بينهم متوتره وصار يشك فيها بشكل مو طبيعي .. وبدا يميل لسيلين لكن مخبي هالشي عنها  ( بإختصار : إثنينهم يكابرون .. ومحد يدري من يتنازل ويعترف للثآني  *

#اما نايف ورعد وإيڤا
إيڤا : خطبها نايف قبل شهر وعرضت عليها وسن إنها تسكن معها قبل تتزوج لتين والحين صارت ساكنه معها .. نايف و إيڤا صارت يعشقون بعض وعلاقتهم حلوه .
نايف بعد تخرجه لقى وظيفه حلوه وهاويها اللي هي مهندس معماري ..  زار أهله و أقنعهم انه راح يستقر بكندا عشان الوظيفه ومرتاح لها وقال لهم عن إيڤا عشان يخطبونها لكن أمه رافضه وبعد أكثر من محاوله منه ومن رتيل وافقو وجو كندا عشان يخطبونها رسمي ورجعو .. وجلس هو عشان وظيفته.
رعد إلى اللآن نفس حالته ونفس روتينه الممل .. عاطل وسهر مع أصحابه وماله فايده أبد ..إلا أنه مُصر تكون إيڤا له وماتروح لنايف اللي صارت علاقتهم مع بعض جداً عدواانيه وأكيد يخطط عشان يفرق بينهم.
# فهد و غآده
تزوجو وعلاقتهم جمييييلة جداً .. يحبها وتحبه لكنه غيور بزياده .. غاده الحين حآمل وبالشهر السابع .
فهد مستقر بالرياض وهو اللي ماسك حلآل أبوه .
عبد العزيز
ماتغير من حياته شي على نفس وضعه .. تحطّم كثير من تزوجت لتين اللي كان يحلم فيها ويتخيلها له وإكتشفت بعد زواجها إنه يحبها .. وللأسف مو قادر ينسى حبه لها.
.
.

همسـهةة " :
الخذلان يغير الأشخاص ، فقد يجعلهم يثقون أقل ويفكرون أكثر وينعزلون أطول ..
لذا لا تثق ولا تأمل أكثر من اللازم "كن متزن" ..

.
نبدآ البـارت :
في الشركـه ..
راكان بصدمه : ( ماذاا !! .. ولكن كيفف ؟؟ ) .
.... : ( هذا ماحصل أنا متأسف وبالتوفيق لكم ) .
نزل راكان السماعه ودخل بهاللحضه عبد العزيز ..
عبد العزيز بروقان : ها راكان شلون الشغل اليوم ؟
وقف راكان متوتر ونطق وهو يأشر على كرسيه : تفضل إستاذ. .
لاحظ عبد العزيز على وجه راكان انه مو طبيعي رد بإستغراب : خير فيك شي !  شو صاير ؟؟
غمض راكان عيونه ورد : الشركه ألغت العقد معنا وعقدت مع الشركه الثانيـه .
فتح عبد العزيز عيونه وبقهر : شقاعد تقول ؟؟ ليشش يعني شلون يرفضون .
راكان : اللي كننا نخطط له وفكرنا له سبقتنا فيه الشركه الثانيه وهي اللي ربحت الصفقه .
عبد العزيز بغضب : شللون صار جيي فهمني انا إعتمدت عليك ياراكان و وكلتك تهتم بهالصفقه شلون تضيعها جي هاي ثاني صفقه تروح علينا
راكان : إنت تعرف من يوم ماسلمتني الشركه والأمور طيبه لكن الحين مدري شقاعد يصير واللي خلانا نخسر الصفقه الأولى هو نفس السبب اللي خلانا نخسر الصفقه الثانيه
عبد العزيز : انا كنت شاك والحين تأكدت .. هالكلام يبين انه في واحد من الشركه جاسوس يخوننا ويوصل للشركه الثانيه كل الأخبار .
راكان بتحير : هذا اللي شكيت فيه بس مانعرف من هو وليش يسوي كذا .
جلس عبد العزيز ع كرسيه وبقل صبر : تروح الحين  تجلس مع كل الموظفين وتاخذ اخبارهم وتحاول تسحب منهم الكلام .. واذا شفت ان مافي فايده شف لك أي حيله ونفذها .. اهم شي أعرف من الحقير الجلب اللي بيننا هاي ثانيه صفقه تروح علينا بسببه.
راكان : حاضر # وطلع
.
.
دخلت لتين و وقفت قدام طاولته وبابتسامه : صباح الخير استاذ .
$ تجاهلها عبد العزيز ومارد عليها .
لتين : رح أعطيك المواعيد اللي عندك اليوم عشان ..
قاطعها بحده : تلغين لي كل المواعيد اللي عندي اليوم فهمتي .
لتين باستغراب : بس ليش اقصد في ..
وقف وضرب بيده ع الطاوله مقاطعها بغضب : قلت لك الغيها شو يعني بتعارضيني ؟؟
لتين بارتباك : ان شاء الله تبي شي ثاني .
عبد العزيز : لا روحي جوفي شغلج .
# طلعت لتين وراحت لمكتبها ... جلست وبنرفزه : خير شفيه هذا معصب كذا ! ليش يطلّع .
> انفجعت من سمعت صوت شي طاح بقوه وانكسر وبخوف : بسم الله شصار
وقفت وناظرته من خلف القزاز .. المزهريه اللي كانت ع الطاوله طايحه ع الارض ومتكسر والكرسي حقه طايح و كان واقف ع القزاز الطولي اللي يطل ع شوارع كندا ومقفي .
جلست ع كرسيها وبتوتر : الله يستر .. لا مستحيل اروح له بهالوضع .. خليني أكمل شغلي أحسن لي.
ـــــ ـــــ ــــــ
فـ فلة المرحوم نوآف
إيڤا وهي تبوسه بقوا ومتحمسه : بذبحه بذبحه هالولد يممهه .
حطت وسن جوالها وقامت صوبها وسحبت نواف منها اللي وجهها احمر من كثر البكى وبنرفزه : بيموت على ييدك وش التبويس العنيف حقك .
إيڤا بضحك : ياخي ما اقاوم خدوده خدوده تقول عجينه تجنن .
باست وسن خده بعد ماسكت ورطن بكم كلمه وهو يناظرها و واضح انه زعلان .
ضحكت إيڤا و وقفت قدامه : أحلا يالزعلان تعال .. عطيني ياه الحين اراضيه والله .
دفتها وسن وردت : لا إنقلعي مافيه ..
رن جوال إيڤا اللي بيدها وردت على وسن : خليه لك الحين مابيه بشوف الحب يتصل .# وراحت لغرفتهاآ
ابتسمت وسن وردت : شفت شلون باعتك من إتصل خطيبها .. ياحبيبي انت خلاص ماعاد اوديك لهالشريره بس أخليك عندي انا .. انا ماما.
مو فاهم كلامها بس رد عليها من اخر كلمه سمعها منها : بااااا بااا .
ضمته من سمعت هالكلمه منه وردت :
أشم ريحته فيك .. يلا تعال أنومك شوي انت اليوم صاحي بدري.
.
.
# بغرفة إيڤا :
نايف : مشتاق لك ولصوتك .
إيڤا بإحراج : هذا صوتي سمعته .
نايف : ومشتاق أشوفك قدامي .
إحتضنت إيڤا مخدتها الصغيره وردت : وانا بعد .
ركب نايف سيارته وشغلها : طيب شرايك نشوف بعضنا اليوم ؟
إيڤا : مدري إممم اتوقع ماعندي شي .
نايف : حلو وانا ماعندي شي بعد .. الساعه ٥ حلو ؟
ناظرت إيڤا جوالها وردت : نايف معاي خط خليك شوي معاي .
نايف باستغراب : مين ؟
إيڤا بارتباك : هذا رعد .
نايف بقل صبر : الحين بتخليني انتظر ع الخط عشانه !! سلامات .
إيڤا : لا مو كذا بس يمكن يبي شي او صاير معه شي ..
قاطعها بحده : لاتكلمينه ولا عاد اشوفك تكلمينه .. ولد عمك درينا يشوفك ف بيت ابوه لكن يتصل عليك وتتقابلين انتي وياه لحالكم لا فاهمه .
إيڤا : طيب خليني اشوف شعنده انت شفيك .
نايف بغضب : اقول لك لاتردين ماتفهمين إنتي ؟؟ لو يبي شي مهم بيرسل رساله أنا أعرفه .
إيڤا : طيب طيب خلاص إهدا .
زفر نايف بضيق ورد : إيڤا أفهمي علي رعد الحين يحاول بأي طريقه يبعدك عني ويتقرب منك بس عشان يخرب علاقتنا .
ابتسمت إيڤا وردت : أدري انا فاهمه عليه بس متجاهلته .
نايف : خلاص يلا لا تنسين موعدنا ولا أقول لك انا أمرّك خلاص .
إيڤا : خلاص ان شاء الله .. سوق على مهلك ولاتسرع.
نايف : طيب .. يلا سلام .
ـــــ ـــــ ـــــ
فـ الريـاض
فـ غرفةة فهـد & غـاده
دخلت غاده ورفع فهد نظره عليها ..
جلست ع الكرسي بقل حيله : آهخخ .. فهد متى بتداوم اليوم ؟
وقف فهد ورد وهو يمشي صوبها: لا م أعتقد بريّح اليوم .
جلس عند رجلها وحط يده ع يدها اللي كانت على بطنها المنتفخه ورد : ماقلت لك لاتطلعين وتنزلين كثير بهالدرج .. ليش تتعبين نفسك ؟
غاده بتعب : م أبي الجلسه احب اتحرك .. بس اليوم مدري شصاير ع ولدك مدري بنتك .. يجيني مغص فظيع شوي وبعدين يروح .
مسك فهد يدها ورد : هذا يعني لازم تريحين عشان اللي ببطنك وأي شي تبينه عندك الشغاله تجيبه لك .
حطت يدها على خده وردت : حبيبي لاتخاف مارح يصير فيني شي انا ذا حسيت بوجع جلست .. خليني اقوم أسوي لك كوب شاي اعرفك تحب تشربه هالوقت.
مسكها فهد ورد : لا لا تسوي شي بخلي الشغاله تسويه انتي ارتاحي .
غاده بدلع : فهود خليني اسويه انا أبيك تشربه من يدي .
ابتسم فهد ورد : ياقلب فهود ونبضه انتي .. والله أحب كل شي من يدتس بس مابي تتعبين.
وقفت وردت : تعبك عندي راحه يلا ثواني وراح يكون جاهز .
# وقفت بعد أول خطوتين لها وصرخت بألم  ويدها ع بطنها
فز فهد بسرعه وبخوف : شفيك .. تعورك بطنك اكيد بتولدين ؟.
غاده بألم : لا لا مو شهري هذا كيف أولد ..
مسك يدها وجلسها ع السرير : انسدحي انسدحي .
صرخت غاده أقوا من قبل مو قادره تستحمل الألم : ففههههههدد .
فهد بتوتر : ههاااه ههاه دقيقه اروح اناادي اميي .
مسكت يده بقوه وأنفاسها تتسارع : خخذني للمستشفى بسررعهه .. شككليي بولد .
قومها وصار يمشيها وفتح الباب ..
غاده بارهاق : عبااتي يافهد شلون تطلعني كذاا .
فهد بقلق : وانتي خليتي فيني مخ .. لحضه أجيبه
( توضيح بسيط : فهد وأهله وغاده وأهلها زي ماقلنا قصيمين وكلامهم رح يكون مختلف شوي عن كلام البقيـه )
ـــــ ـــــ ــــ
كنــدآ
بـ الشركـةة ،
بدّآح : لحول الله شلون يعني . داوود : بيني وبينك تكلمت معه وقال لي ان الظاهر بينهم جاسوس وياخذ منهم شوية معلومات ويوصلها للطرف الثاني .
بدّاح : طيب ماعرفو مين ! .
داوود : لا مايعرفون من يكون لكن انا ما اقول الله يعينه لا عرفو مين وطاح بيد عبد العزيز .
بدّاح بجمود : يستاهل اللي يجيه .
وقف داوود : يلا استأذن بشوف شغلي .
عبد العزيز : تفضل .
# بعد م طـلع
إتصل على تولين ..
تولين : هلا بدّاح .. ها شصار معك ؟
بدّاح : عقلك معها انتي ماتسولفين الا عنها .. ماصار شي .
تولين بحزن : والله كاسره خاطري وش هذا الفرض يحسون فيها و ف البنت يعني البنت الحين ماهي طفله عمرها صار ست سنين واكيد تفهم .
بدّاح : وش نسوي عاد رفضو ياخذون منها $ كمل بضيق : هذي آخر جلسه لنا وان شاء الله نتمكن عليها وناخذ حقها .
تولين : ان شاء الله .. زين بدّاح ابي اروح ازورها اليوم وديني تكفى ابي اشوفها واشوف ولدها احس اني اشتاق له  .
بدّاح : بخلص ششغلي واخذك ً.. عطيني امي اذا قريبه منك .
تولين : اي هذي هي .. يمه خذي بدّاح ع الخط.
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ٧:٢٣ م
فتحت سيلين باب الفله ودخلت .
وقفت من شافت عمتها ورعد جالسين وقالت : سلام .
رعد : وعليكم السلام .
ام عبد الله بدون نفس : وعليكم السلاآم .
# جت بتطلع الدرج بس وقفت ع صوت أم عبد الله:
هذا اللي فالحه فيه تطلعين وتدخلين وماشفنا من وراك شي .
عقدت سيلين حواجبها مو فاهمه وردت : هلا عمتي ! .
تكتفت ام عبد الله وردت بدون مقدمات : ولدي عبد الله يبي ظنا يشيل إسمه وإسم أبوه .. وانتي صار لك سنه وكم شهر ماحبلتي .
نزلت سيلين نظرها وردت بهدوء : ربي ماكتب لنا.
وقف رعد وقال : يالله يمه انا طالع مع اخوياي.
 # وطلع .
وقفت أم عبد الله وردت : بس حطي في راسك ان العيب منك مو من ولدي و عمك وزوجك مارح يصبرون لين ماتجيبين الولد .. هذي بنت أخوي تزوجت قبل اربع شهور والحين حامل .
زفرت سيلين بضيق وردت : وانتي بعد ياعمتي حطي في راسك ان كل شي بيد الله وانا وزوجي متفاهمين .
لمحته نازل بالدرج ونطقت : يمكن يكون مايبي يزعلك بس عبد الله ولدي يحب الأطفال وطول عمره يحلم فيهم .. صح يمه .
وقف عبد الله جنب سيلين ولف يده على كتفها وشدها له : صح يمه بس انا وسيلين متفقين مانجيب عيال الا بعد كم شهر يعني نبي نستانس الحين بلحالنا صح ؟
ناظرته بغرور وتجاهلته .
مسك يدها وقال : تعالي للغرفه معاي ابيك شوي .
ابتسمت سيلين بإنتصار وهي تناظر أمه وردت : يلا حبيبي امشي .
عقد عبد الله حواجبه مستغرب من كلمة حبيبي اللي سمعها منها .. نطق وهم طالعين بالدرج : حبيبي !! والله ماعرفتك ؟
سيلين بسخريه : لا تصدق نفسك .. انا بس قلتها عشان أبين لامك اننا مرتاحين وماتشيل همنا طبعاً .
عبد الله : لايكثر بس شفيها يعني لو قلتي لي حبيبي مو حرام ولا عيب .
نزلت يدها عن يده وردت : اقول لك حبيبي اذا صرت حبيبي جد لأن كلمة حبيبي مايقولونها إلا الحبّيبه .
فتح عبد الله باب الغرفه ودخل ورد : وهذا لغز ولا وش ؟
سيلين : عاد ماتنشرح فهمتها ولا بكيفك .
جلس عبد الله ع سريره ورد : المهم ..حجزت لنا على سويسرا وبكرا الرحله الساعه ثمان الصبح جهزي اغراضنا من الحين .
لفت وجهها عنه وردت : روح لحالك انا م ودي اسافر .
رفع عبد الله حاجبه ورد : انا ماقلت كذا عشان اخذ رأيك .
سيلين بجمود : وانا قلت كذا عشان تعرف اني ماراح اسافر معاك وياليت تتصل تلغي حجزي من الحين .
وقف عبد الله وسحبها من يدها ولف وجهها عليه ورد : شوفي خلي هاليوم يعدي على خير بما انه حلو بالنسبه لي ....
قاطعته : انت شفيك !! اسافر وش اسوي هناك قول لي ؟؟ كل مره تاخذني لسويسرا وتخليني بالفندق وهالمره روح بلحالك لان سفرتي معاك مالها داعي .
زفر عبد الله ورد : أكرهك يوم تجادليني وماتسمعين الكلام من مره .. / رفع إصبعه بوجهها وكمل : سيلين انتي اللي تطلعيني من شوري وتخليني اتصرف معاك باسلوب ثاني.
سيلين بقهر : وانا أكرهك يوم تجبرني على شي أكرهه وينكد علي ويبكيني فوق كذااااا .. على بالك ما اهتم وافكر فيك يوم تتأخر علي وتطلع من دون ماتقول لي .. عبد الله انا ماراح اسافر وهذا اخر كلام عندي .
$ قرب منها أكثر ورد وهو ضاغط على اسنانه : بتسافرين معاي وغصباً عنك فاهمه انا ماارتاح الا وانتي جنبي وبكل سفره لي رح تكونين معاي .
ضحكت بسخريه وردت : اي واضح انك تبيني معاك واحنا من وقت مانوصل ماعاد اشوف وجهك الا كم ساعتين بالعدد باليوم .
لف عبد الله عنها ورد : من الاآخر مارح ألغي الحجز وسفر راح تسافرين ومن دون نقاش .
سيلين بقل صبر : عبد الله انا زوجتك وصابره كل هالمده عليك بس ماني مجبوره أتحمل جنانك خلاص وصلت معاااي منك ارححممني شوي .. لاشفت منك طيبه ولا اهتمام ولا ... " قصّرت صوتها وكملت : ولا حب .
رفع نظره لها ينتظرها تكمل ويسمع منها اللي يبي يسمعه ..
كملت سيلين بقهر : بس مارح أنتظر منك هالأشياء ولا أبيها منك أساساً ... واللي تبيه راح يصير و رح أسافر معاك لكن صدقني بتندم إنك خذيتني .
عبد الله بجمود : طيب .
# جلست سيلين ع السرير  وانسدحت ولفت وجهها عنه.
عبد الله : مو من عادتك تنامين هالوقت .
تجاهلته وتلحفت .. ومافي أوجع من إنك تحاول تنام عشان تنسى الاآمك وأحزانك وتشكي لمخدتـك وتغرقها بدموعـك / وهذا حال سيلين من تزوجت.
ـــــ ـــــ ــــــ
_ ع الجـوّال _
تسنيم : ئلت لك مابعرف .. انتا هلأ ليش عم تسأل عنو بعد مازتيتو لإلي !؟
.... بحده : انا مارميتـه لك بس كلفتك تهتمين فيه لمده معينه وقلت رح أعطيك مصاريفه .
تسنيم بقهر : عن أي مصاريف بتحكي !! اول شهر بس ارسلتلي مصاريفو وبعده ماشفت منك ولا ئرش .. وهلأ انا رح سكّر وحضرتك تنسى انو إلك شي عندي وياليت مابتعود تزعجني .
.... بغضب : مو على كيفك اللي لي عندك مو سهل عشان أتخلى عنه بهالسرعه هذا ولدي تعرفين شيعني ولدي ؟
تسنيم باستحقار : عنجد ؟؟ هلأ فكرت بإبنك ؟؟ إنت بتعرف انو إبنك مابيعترف فيك .. بتعرف انو بينكر ان لإلو أب وكل مابيسألو عنك بيرد عليون انك ميّت ؟؟ كيف بتسأل عنو بعد هالسنين المُرّه اللي عيشتو فيّا شلون عملت هيك فيه ؟
زفر بحقد مقهور من كلامها وبنفس الوقت متضايق ورد بحده : هذا شي مايخصك إبني ورح ترجعينه لي فهمتي وراح ...
قاطعته بنرفزه : مارح اسمح لك تاخدو مني لأني انا ياللي كبرتو وصرفت عليه واهتميت فيه ولا رح تئدر توصلّو ويلا لشوف لابئه تدئلي / وسكرت الخط بوجهه .
جلست ع الكرسي بقل حيله وحطت الجوال بجنبها وهي تقول : مستحيل خليك تاخد إبني منّـي .. مستحيل .. بس اكيد رح يساوي كل شي منشان يوصل لو انا بموت لو ياخدو مني ما إلي غيرو ...
# قاطعتها لتين
اللي وقفت عند باب غرفتها كان مفتوح وبابتسامه : القهوه جاهزه بتجين برا ولا أجيبك لك كوب هنا ؟
تسنيم : لا لا حبيبتي انتي روحي اشربي أهوتك وانا رح اجي .

( ياترى من يكون هذا اللي مكلمها ويبي ياهذ ولده منها ! وليش طلع بعد كل هالسنين ؟ )
.
.
"طلعت لتين وراحت لـ غرفتها عشان تشوف راكان .
فتحت الباب بهدوء تحسبه نايم ودخلت ..
« عقدت حواجبها يوم ماشافته ع السرير . فتحت باب الحمّام وماشافته : غريبه وين راح ؟
لمحت أصابع يده من خلف السرير وركضت بسرعه صوبه .. إخترعت من شافته طايح ع الأرض وبهالحاله و وجهه آحمر ومتعرق رغم برودة الجـو
جلست جنبه بسرعه وبخوف : راكان .. راكاان حبيبي .. راكان تسمعنيي .
قربت اكثر وخلت راسه ع فخذها : راكان قومم راكان .
# بس راكان كأنه جثـة هامده لآحركه ولا صوت .
سحبت جك المويا اللي قريب منها وكبت شوي ع يدها ومسحت فيه وجهه : راكان قوم الله يخليك راكان .
نزلت دموعها من شافت ان مافي أمل باللي تسويه وصارت تفكر براكان وتفكر بخالتها اللي رح تجن لو درت بحالته .
لتين بهمس وهي تبكي : راكان قوم راااااكان .
فتح راكان عيونه شوي شوي وناظرها وبصوت كله تعب : لتين !!
لتين بقلق : شفييك شصار قوم معاي ع السرير وانا بتصل ع الدكتور يلا حبيبي قوم .
# عرف راكان انه فقد وعيه من دون م يحس .. ناظر لتين اللي وجهها مايتفسر .. فيه من ملامح الصدمه والخوف وشبه فرحه لأنه استعاد وعيه .
جلس وصار يضحك وهو يقول : كليتيهااا ههههههه هههههه .
لتين باستغراب : راكان ! صاير بعقلك شي !
ضحك ورد : لا يالخبله مقلبتك هههههههه .
وقت لتين وبقل صبر : رااااكاان .. يعني هذا كله تمثيل .
وقف راكان ورد : إيهه كله تمثيل بس كنت أبي اشوف إذا رح تخافين علي .
صقعته لتين كف بس ماكان قويي .. كف يعبر عن خوفها وغضبها منه .
لتين بقهر : شهالحركااات ياراكاان ؟؟ كنت بمووت بسبتك وتقول لي تمثيل يالمجنوون !
قرب راكان منها وإحتضن خدها ومسح دموعها بأنامله وبإبتسامه : لتين شفيك كنت أمزح !
نزلت يدها عنه وبحقد : وخر عني بس .. هذا مو مزحح ؟ الله ياخذ ابليسك .. شوف ان سويت فيني هالحركه مره ثانيه ماتلوم الا نفسك .
قرب راكان منها أكثر وقرص خدها ورد : حاضر .. آسف آخر مره اسويها .
نزلت لتين نظرها عنه وردت : والله خفت عليك .. شلون طاوعك قلبك تسوي فيني كذا ؟؟ انت تعرف إنك اوكسجيني وما أقدر أعيش بدونك .
راكان : والله ماطاوعني قلبي ماتشوفيني خربت المقلب يوم شفت دموعك ؟
ابتسمت لتين وردت : زين خلاص انا وامك تحت وسويت قهوه .. ننتظرك اوكيه !
راكان : يلا جاي بس ابدّل ملابسي .
# بعد م طلعت
مسح ييده ع وجهه وهو يقول :
سامحيني يالتين والله مابغيتك تشوفيني بهالحاله لكن الحمد الله إني صحيت بالوقت المناسب .
.
( شفيه راكان و وش سبب إغمائه المفآجئ ! )
ـــــ ـــــ ـــــ
بالمـطعم :
شبك نايف أصابع يده بأصابع يدها وقال : ها شتبين نطلب ؟
إيڤا : امم سباقيتي وأي نوع سلطه .
نايف : ماتبين شي ثاني ؟
إيڤا : لا .
نايف : من عيوني # بعد م طلب :
نايف بتردد : إيڤا بفتح معاك موضوع بس لاتتضايقين مني .
زفرت إيڤا وردت : بخصوص رعد صح .
سحب نايف يده عن يدها ورد بضيق : وفي غيره ذا .. منكد علي أم عيشتي .
إيڤا : وانت ليش تفكر فيه يانايف .. تجاهله انت تدري اني ما التفت له ومستحيل يخرب بيننا .
نايف بشك : إيڤا رعد خبيث وسكوته هالفتره صدقيني يعني ان وراه مصيبه كبيره  .
إبتسمت وردت : مايقدر يسوي شي .. حبي لك وحبك لي أقوى منه و < إنقطع صوتها من لمحت الثلاث البنات اللي بالطاوله اللي قدامها .. يناظرون نايف ويتساسرون ويضحكون.
تأففت وكملت : هفف ماهنيت بجلستي معاك هالبنتين من اول يناظرونك و اذا ماشالو عيونهم عنك والله اقوم واكسر الطاوله ع راسهم .
« لف نايف وجهه وناظرهم وأشرت وحده له . ناظرها بغرور وتجاهلها
ورد باستهبال : الظاهر خاقين معي .
إيڤا بنرفزه : نايف ترى أتكلم جد ماله داعي هالمزح الحين
نايف : طنشيهم .. خلينا مستانسين .
« تقدمت وحده من البنات لطاولتهم و باست خد نايف بنعومه وبدلع : بعتزر ..  بس هيدا تحدي من رفئآتي <  ورجعت البنت لطاولتها
نايف مو مستوعب حركة البنت الجريئة .. رفع نظره لإيڤا اللي صارت تاكل شفايفها وتحجرت الدموع . بعيونها .. كانت تقدر تقوم وتوقف البنت عند حدّها لكنّها ضعفت ف هاللحضه .
زفر بحقد وقام .. توجه لطاولة البنات وأخذ كوب المويا وكبه فوق البنت ونطق  : آسف بس دموع خطيبتي غاليه علي وماتستاهل تنزل بسبة أشكالك .
/ إنقهرت البنت من اسلوبه وبنفس الوقت انحرجت من صديقاتها .. اما نايف رجع لإيڤا وجلس بجنبها .
إيڤا بصدمه : نايف شسويت بالبنت .
نايف بسخريه : قليله بحقها .. ماهانت علي تنزل دموعك بسبتها .
إيڤا بزعل : ماتحملت نظراتهم لك وكنت بجن يوم باستك قدام عيوني .. بس ارتحت الحين .
ابتسم نايف ورد : بسس هذا اهم شي راحتك .
# حط القرسون الأطباق
نايف : يلا يلا كلي عشان نطلع نتمشى شوي .
ـــــ ـــــ ـــــ
# في مسـتشفـى .... بالريـاض .
فهد رايح جاي حول أمه ومتوتر مرهه
أم فهد : ياولدي شفيك ٱجلس دوختني .
وقف فهد قدام امه ورد : يمه الحين العمليه خطيره صح ، وش بيسوون فيَهْ ؟
أم فهد : لا ان شاء الله سهله وربي يسهلها له .
فهد بتوتر : بس يمه مو بهذا شهره هي توها بالسابع .
أم فهد : ولاده مبكره تصير يايمه شفيك انت اهدا و ادعيلها .
# طلعت الدكتوره و وقفت قدامهم :
فهد : ها دكتوره طمنينيي الله يخليك ؟
الدكتوره : ماتخافش .. العمليه كانت صعبه لكن الحمدُ لله زوجتك طيبه وبنتك كويسه والحمد لله كلهم كويسين وبأحسن حال .
فهد بفرحه : يعني جتني بنت ؟؟
الدكتوره : ايوااه بنت .. تتربى بعزكو .. زوجتك نايمه والبنت رح ياخدوها للحضانه .
فهد : طيب اقدر اشوفهم ؟
الدكتوره : ايواه بتئدر بس بنتك راح تشوفها من ورا الئزازه لان زي مائُولتلك بيخدوها للحضانه .
فهد : طيب بس قبل ياخذونها ابي اشوفها عشان أأذن بأذونها .
الدكتوره : آه طبعاً تفضل ئبل ماتاخدها الممرضه.
فهد :  مشكوره دكتوره .
# بعد م مشت .
أم فهد : ربك ستر على البنت لو خليت الدكتور يشوفه  أزين من ذي باين ان ماعندها سالفه .
فهد بحده : وهذا اللي ناقص أخلي رجال يشوفه ويولدَه .. وهذي هي الحين طيبه وماعليَه.
# تقدم فهد بيدخل ومسكت امه يده : انتظر شبلاك .
فهد بتعجل : ها يمه شفيتس بدخل اشوفه بتتطمن عليها !
أم فهد : دق على اهله وطمنهم وراك طاير تسذا !
فهد : زين مو اول خليني اشوفه وبعدين اتصل لهم يلا تعالي .
دخل فهد وشافها منسدحه ع السرير وملامح التعب والإرهاق ملت وجهها والسواد واضح ومبيّن أكثر تحت عيونها .. جلس بجنبها ع السرير ومسح بيده ع شعرها وحب جبينها وبهمس : سلامتك حبيبتي .
غاده بصوت خافت : الله يسلمك .. شفت بنتنا .
إبتسم ورد : ألحين اشوفها .
# وقف قدام الممرضه ومد يده لها : عطيني بنتي خليني اشوفها
> كبّر وبدا يأذن وعيونه تلمع من الدموع االلي بداخلها. وبعد ماخلص حب خدها وإحتضنها
وعطاها أمه .
ـــــ ـــــ ـــــــ
بـ غرفة وسن
فتحت الصندوق اللي من بعد ماتوفى زوجها ترددت تفتحه وكل ماجت تبي تشوفه تنسحب بآخر لحضـه لكن الحين فتحته وشافت ورقه مطويه .
أخذتها وغمضت عيونها وشمت ريحة عطره عليهاآ
وكان المكتوب فيها من كلام الحب وأجمل ماخطت يده وحكى قلبه عنها بهالورقه طلع كل إحساسه ومشاعره تجاهها وبنهايتها وصى ف بنته سمر و بولدها .
ثنت الرساله بعد ماقرتها ودموعها ماوقفت .. مو قادره تفتح عيونها وماتبي تفتحها لانها تتخيله بهاللحضه .
نزلت الرساله للصندوق وإنتبهت لـ سي دي كان محطوط تحت الرساله .
خذته بسرعه وركضت عشان تشغله .
و أول ماإشتغل شافته .. وكان يضبط الكاميرا عشان تكون عليه .
¶ { إبتسم وقال : وأخيرا ثبّـتهاآ .}
.
.
# رفعت يدها لفمها تكتم شهقتها ..
ياهي مشتاقه لصوته وعيونه وكل شي فيه .
تبكي على الي راح منها وهي تبيه .. تبكي وهي تدري ان رجعته مسستحيله .. اخذها الموت عنها وهو حلف مايبعد لكن لا إعتراض فيما كتبه الله لها .
.
نكمل شريط نواف
¶{ جلس نواف ع الكنبه وقال : حبيبتي وسن .. مدري متى بتشوفين هالسي دي يمكن بهاللأيام اللي موجود فيها ويمكن بعد ماياخذ ربي روحي .
أخاف أتكلم عنك وآخذ اليوم كله لان كلامي فيك مايخلص .
ماتدرين الراحه اللي تدخلك فيني من صوتك ماتتعوض مع غيرك .
وعيونك نجمتي الوحيده اللي إستوطنت قلبي .
إبتسم وكمل :
وش أقول عنك ياوسن .. إنتي بإختصار تسعدين وطن .
إنتي غيرتي حياتي وسعادتي صارت محصوره فيك وفي بنتي سمر.
سمر  مالها غيرنا واذا صار فيني شي لا تهملينها .. ادري انك مارح تقصرين معها لكن وصيتي لك هي بنتي .. تعرفين يعني لازم الواحد مايرتاح الا وهو كاتب وصيته .
انا تزوجت سُعاد من دون رضا أهلي وكانو كارهينها ومن تزوجت ماسألو عني ولا عن بنتي وزوجتي قبل وفاتها وصتني فيها واني ما أتركها لأهلي .. ومن بعد وفاتها انا قررت القى لي زوجه ثانيه تشاركني حياتي وتكوم جزء من حياتنا انا وسمر ولقيتك أنتي أجمل وأحن وأرق زوجه و وصية زوجتي أسلمها لك
إذا الله أخذ أمانتي .. سمر إنتبهي لها .. ولاتحرمينها من أهلي إذا حبُو يشوفونها لكن لا تتركيها عندهم أبد
انا ندمان والله لأن اللي سويته في أهلي غلط يوم تزوجت سعاد غصب عن الكل والحين خايف على بنتي وادري محد غيرك رح يهتم ويحميها من بعد الله
وزواجي منك كان من بعد رضا أمي الله يرحمها اللي حاولت أقنعها إلين وافقت لكنها طلبت مني أتزوجك وآخذك بعيد عشان أبوي وكلام الناس .. وانا مايهمني كلام الناس عنك أبد .. بس هذا طلب أمي الله يرحمها .
سمر ياوسن .. سمر .. تكفين كوني أمها اللي ماشافتها من وهي صغيره وأبوها واخوها وسند لها ولا يآخذها غيرك .
وقف وكمل : وبس والله .. هذا اللي عندي .. أحبك وأحب الروح اللي تسكن بداخلك " يقصد ولده "
$ قفّل التسجيل .
.
.

/ إنتهـى إلى اللقآء في البارت القـادم.
🌸💗


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 13-02-2017, 09:20 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك نجلا إن شاء الله بألف خير



نجي للبارت

إيفا و رعد و نايف


إيفا الأنانية الدلوعة ما تدري وش تبي و رعد هل هو صادق ولا عناد كذلك نايف هل زحبها بصدق ولا مثلها مثل بقية البنات اللي عرفهم في حياته ؟؟

ننتظر ونشوف




غادة وفهد

يا هادي تونا بالعشق تونا وما بدت المشاكل

فهد ولهجته الغريبة

و غادة وحبها لفهد

ننتظر وش راح يجرى على عصافير الحب الجدد




سيلين وعبدالله و أميرة

يا ربي الشباب لما يحبون يحبون وحدة منفلته ولما أمهم تخطب لهم تخطب لهم السنعة

راح يشوف عبدالله شنو راح يطلع من إللي فضلها على بنت عمه

بس سيلين ما قصرت فيه بنت أبوها




عبدالعزيز و راكان و لتين

صدفة غريبة الوقت اللي نعرض على لتين وظيفة جديدة ينعرض على راكان

يا ترى مجرد صدفة أو لسبب عند عبدالعزيز



وسن و ميار وبداح

يمكن العمه لها حق بحضانة سمر

لكن أحس هي طماعة يا ترا بداح وش يقدر يسوي

ننتظر ونشوف



يا حبي لك منتظريقك على أحر من الجمر

بالتوفيق لك

دمت بود





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 13-02-2017, 09:21 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


كنت قاعد أكتب رد بار 12 أثرك نزلتي بارت 13 لي عودة بعد القراءة إن شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 15-02-2017, 11:44 AM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


و و و و و و


مرت سنه

مرت سنة والعين يعشقها السهر
ومرت سنة والشوق باقي ما انمحى
ومرت سنة والقلب ذابحه الهجر



ومرت سنة ومرت سنة وأنا أنتظر
ومرت سنة والوصل نايم ما صحى
ومرت سنة ما جا من الغالي خبر
ودارت عليا حّب المحبّين الرحى



ومرت سنة صابر وعذري بالصبر
شماتت أصحاب الشوارب واللحى
وعيونه السود وشفايفه الحمر
وجديل يضفي فوق متنه لا انتحى



وصدرِ يسد الليل من نور القمر
وخدِ يسد الصبح من شمس الضحى
ومرت سنة واخاف لا يروح العمر
وأنا أنتظر والشوق باقي ما انمحى





راكان ولتين وعبدالعزيز

الشخص اللي يبي دمر شغل عبد العزيز أشك إن هو نفسه إللي عرض على لتين تنتقل شركة ثانية

أما راكان وظهور أبوه بعد سنوات أكيد في فايدة من راكان عشان كذا رجع الابو البائس

أما مرض راكان يمكن شي عادي مثل السكر أو يمكن شي أوآ الله أعلم.....

وسن وبداح

بالرغم من حب بداح لوسن لكن حب وسن لنواف أقوى

وبـ سي دي اللي لقته راح يساعدها على أخذ حضانة سمر لأن السي دي مثل الوصية

ننتظر ونشوف



ايفا ونايف و رعد

أنا منتظره إيفا تقول حق نايف عن ما فعله رعد بها

إذا كان شاريها ما يهمه أم إذا كان لا

فما لها إلا رعد



غادة وفهد

مبروك ما جاكم وتتربى بعزكم

وغيرة فهد إلى أين ستصل بهما ؟؟



سلين وعبدالله

أحلا ثنائي بالرواية

عبدالله المفروض يتخلص من أميرة ويتفرغ لسيلين قبل لا سيلين تكتشفه وشكلها هـ السفرة راح تكتشه

بس وش راح يكون موقف عبدالله لما تكتشفه سلين ؟؟






ننتظرك يا نجلا لا تطولي

بالتوفيق لك

دمت بود







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 15-02-2017, 07:29 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


تششكراتٰ لمارا ع كومنتاتك وتفاعلك الجميل عساني م ٱنححرم ♡ ..
وان شااء الله باقي الأحداث رح تكون مشوقه أكثر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 18-02-2017, 05:05 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البـارت الرآبع عشـ 14ــر 🥀🌷
.
.
وَهل احّكيَ عنّكَ اكثَر - أمّ اكتَفِي بالقَوُلِ أنّكَ تَرجَمةٌ لِكُل مَا هُوَ جَمِيل فِي حياتي "*
.
.
وقف نوآف وكمل : وبس والله .. هذا اللي عندي .. أحبك وأحب الروح اللي تسكن بداخلك " يقصد ولده "
$ قفّل التسجيل .
وصلو بدّاح وتولين ..
بدّاح : يلا انا ماشي متى مابغيتي ترجعين كلميني.
 # فتح باب السياره بيركب بس وقفته تولين '
تولين باستغراب : بدّاح مو كأن الباب مفتوح .. لايكون في أححد دخل عليهآ .
سكر باب سيارته ورد : اي والله الباب مفتوح .
ركضت تولين و وراها بداح يمشي بخطوات مستعجله.
دخلت تولين وصارت تنادي عليها بس لآمجيب ..
طلعو فـوق وكان باب غرفتها مفتوح .
دخلت تولين وشافتها جالسه ع الأرض منهاره وتبكي بحرقه وعيونها ع الشاشه اللي موقفتها على صورته .
{ ‏أصعب شيء ممكن تعيشه أنك بيوم تدعي ربك ينسيك اشياء كنت تدعيه يديمها لك }
جلست تولين بجنبها وبقلق : وسن شفييك شصاير ؟
وقف بدّاح عند الباب وما إسترجى يدخل لغـرفتها الخاصه فيها ..
تولين وهي تمسح ع شعر وسن : شفييك حبيبتي شصاير ؟ نواف فيه شي !
رفعت وسن نظرها للشاشه .. شهقت وردت : تعبت والله .. انا محتاااجته وأبيييه بجنبيي .. إشتقت له والله مشتااقه له .
عرفت تولين انها تقصد زوجها وبعد ماهدت  /
تولين بتعجب : هذا هو مسجله يعني ؟
وسن: إيهه لقيته بهذاك الصندوق .. نواف كان يوصيني عليها يوصيني على بنته سمر خايف عليها ومايبي تكون مع أهله بس شسوي انا مابيدي شي خذوها غصباً عني .
تولين باستغراب : ليش خايف عليها مو هي مع أهله .
تكتف بدّاح وهو مبتسم و يقول ف نفسه : تولين صارت تستفسر وتسأل عن اللي أبيه بالضبط !
هزت وسن راسها وردت : هي مع أهله بس رافضينها .. أهله كانو معارضين زواجهم ويكرهون زوجته اللي هي أم سمر يعني أكيد مارح يحبونها ولا يهتمون فيها .
تولين : هو بالشريط قال هالكلام اللي قلتيه آقصد يعني تكلم عن زواجه من زوجته الأولى وكيف كانو أهله رافضينه ؟
وسن : ايهه قال كل شي .. ومايبيها تكون معهم .. بس انا ما اقدر اسوي شي ولا أقدر أنفذ وصيّته .
رفعت تولين نظرها لبدّاح $
تقدم بداح ودخل كم خطوه ورد : وين هالسي دي من زمان ؟؟ انتي تدرين ان هاالسي دي اذا سمعه القاضي .. تسعه وتسعين بالميه رح يسحب الحضانه من ميار وتكون لك ؟؟؟ .
وقفت وسن وردت بصدمه : و ش وشش .. شلون يعني ؟
تولين : يعني هذا أكبر دليل وصلنا له .. وسن هذي آخر جلسه ولازم تكسبينها .. القانون يقول ان حضانة الطفله تكون للأم الين توصل لسن البلوغ وبعد كذا يخيرونها بين الأم والأب .
كمل بدّاح بثقه : وبما ان زوجته وصته في بنتها بعد وفاتها ونواف وصاك فيها بعد وفاته انتي لك الأحقيه التامه بحضانة سمر .
نطقت وسن وهي مو مستوعبه : يعني سمر .. راح ترجع معاي .
بدّاح : بإذن الله .. انا بروح الحين أشوف آخر موعد للجلسه متى وأخبرك .. وهالسي دي إحتفظي فيه عشان ناخذه معنا .
ـــــ ـــــ ـــــ
في الشـقةة
جلس رعد ع الكنبه وبتملل : خير يبوي شعندك غاث امي اليوم ؟
ضحك بندر ورد وهو يوصل اليو اس بي بين جهازه والتيڤي : الحين تعرف ليه غاثك .. عندي لك مقطع بطل .. صدقني بتشكرني لاشفته ويمكن تبوس راسي بعد .
نزل رعد جواله وبسخريه : لا ي شيخ ! شغل اشوف بس .
# إشتغل المقـطع ..
وعيون رعد إتسعت من الصـدمـهه
وبندر كان يضحك ععليـه .
مسح رعد بيده ع فمه وبقل صبر : ياحيوان من وين جبت هالمقطع .. كيييف !
رمى بندر نفسه ع الكنبه ورد : حبيبي انا اللي المصور والمخرج بعد .
عدل رعد جلسته وبحقد : يعني انت اللي مسوي خمر باللي شربته او مدري وش ذاك اللي لحس عقليي .
بندر : ياثور انا شفت البنت ماعطتك وجهه وانت تلاحقها قلت أخليك تسكر وتاخذ اللي تبيه منها عشان اذا صارت مشكله بينكم تقول لها ماكنت بعقلي وبكذا مارح تلومك .. ابتسم وكمل : شفت شلون المخ ؟ .. طبعاً انا وقفت التصوير لانك وقتها ماتحكمت بنفسك وتركتكم لحالكم .
رعد بنرفزه : ينعن ابو شكلك يالكلب .. وابو المخ اللي ف راسك ذا .. إنت خربت كل شيي بيني وبينها بسبة غبائك .
بندر باستغراب : ليش شصار .  كيف خربت بينك وبينها ؟
سكت رعد لثواني وإبتسم بخبث ورد : تدري .. يسلم مخك ي شيخ .
كمل بحماس : اسمع بما انك خبير بهالمقاطع .. ابيك تشوش ع وجهي يعني ماتخلي ملامحي تبين وخلي ملامح إيڤا مثل ماهي .. وبعطيك صور من عندي لي ولها وأبيك تضبطها بس زي ماقلت لك وجهي لا يبين .
بندر بغباء : وش ناوي عليه إنت ؟
رعد : سوي اللي اقول لك عليه وبس .. وساعتها مارح انسى لك اللي سويته وطول عمري بشكرك عليه ورح أرد لك هالمعروف .
بندر : إبشر بسيطه ذي .
ضحك رعد بسخريه وهو يقول ف نفسه : أجل مخطوبين ومستانسين !! قد قلت لك يانايف لاتلعب معاي .. وحذرتك يا إيڤا لكن محد سمع مني .
والله أخليك تبكين دم .. ابتسم بخبث وكمل : وأخلي الحيوان اللي تحبينه يندم طول عمره لأنه تعرف على وحده مثلك .
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ الشركةة.
طلع عبد العزيز من مكتبه وبيده شنطته واستغرب يوم شاف سكرتيره ناصر موجود : ناصر ؟
وقف ناصر ورد : هلا استاذ .
عبد العزيز : أخبر ان وقت دوامك انتهى .. شمقعدك لهلوقت ؟
ناصر بارتباك : اا .. ااستاذ يعني زي ماتعرف انا اكيد اطلع اذا انتهى شغلي كله .
رفع عبد العزيز حاجبه : اممم ماشاء الله صاير مجتهد بشغلك وماتطلع الا آخر واحد على جي انت لازم نرفع راتبك .
ناصر : لا استاذ ماله داعي ولو هذا شغلي .
جلس عبد العزيز ع طرف طاولته وعطاه ظهره وقال : تدري واحد من زملاي أكتشف ان واحد من موظفينه يخونه بس للحين ماعرف منووه؟
بدا ناصر يتعرق مرتبك ورد : شـ شلون يعني كيف لازم يعرفه .
عبد العزيز بحده : أكيد بيعرفه وبيوريه نيوم ( نجوم ) الليل بعز الظهر .. وبياخذ يزاه .
ناصر بتوتر : يستاهل .. الخاين اكيد ماله مفر .
وقف عبد العزيز ورفع نظره لناصر وبابتسامه : شستوا لك .. ويهك واضح عليه التعب .. خلاص روح ارتاح ولا تكلف على عمرك وبكرا الصبح تكمل شغلك .
ناصر : ان شاء الله بس اخلص هالاوراق واطلع .
عبد العزيز : يلا ف امان الله  .
# مشى عبد العزيز وبسرعه رفع ناصر جواله واتصل
فيصل بدون مقدمات : ها ناصر شصار معاك !
ناصر بقل صبر : اسمعني عاد انا سويت اللي علي واللي طلبته انت وعدتني تعطيني منصب حلو بشركتك مو تغير كلامك .
فيصل : لا يارجال منصبك رح تاخذه صدقني .. بس شصار مع البنت هذيك ناسي اسمها؟
ناصر : قصدك لتين .. جيتها من كل الطرق ورافضه تقدم استقالتها ومارح ارجع اتكلم معها بهالموضوع عشان ماتحس اني مخطط على شي .
فيصل بنرفزه : بس هالبنت لازم تترك شغلها .. حتى اذا ماتبي تتوظف عندي اهم شي تترك عملها مع عبد العزيز .
مدري من وين جابها والمشكله هي اللي تكسبه باقي الصفقات بخبرتها وتعاملها مع الشركات . ولولاك كان خسرنا اخر صفقتين مثل البقيه اللي قبلها .
ناصر بغضب  : مادري عنك سوي اللي تبيه انا شيلني من راسك من بعد اليوم لان عبد العزيز شاك فيني وقاعد يرمي علي بكلامه .
فيصل : يعني شلون .
ناصر بسخريه : اذبحها او اخطفها او سوي اللي تبيه .
سكت فيصل لثواني ورد بعد تفكير : والله ماهي شينه .. ماعندنا حل غير اننا نخطفها ونهددها وأكيد رح تخاف وتسوي اللي نبيه .
ناصر بصدمه : مجنون إنت ترا ....
قاطعه بغصب : عندك حل ثانني وريني !! هذا الحل الوحيد اللي يناسبناا ولا تخاف مارح تعرف من نكون لاني بخلي رجالي يتفاهمون معها.
زفر ناصر ورد : سوي اللي يريحك .. نتكلمم بعدين .
فيصل : يلا سلاآمم .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعهه ١١:٣٢م
دخلت إيڤا الفله بعد م وصلها نايف
وقفت وسن اللي كانت تنتظرها وبتملل : وينك انتي ليش تأخرتي .
جلست إيڤا قدامها ع الكنبه ويدها ع جبينها  : كنت مع نايف .. آهه وسن معدتي مدري شفيها أحس بدوخ من اللوعه .
وسن باستغراب : وش مآكله انتي ؟
إيڤا : لا لا مو مغص بس احس فيني غثا ونفسي تحوم.
جلست وسن بجنبها : يمكن خربطتي بالأكل .
وقفت إيڤا وردت : انا بطلع غرفتي ارتاح # واول مامشت طاحت بالأرض مغشي عليها ..
نطت لها وسن بسرعه وصارت تصحيهاا بس م صحت
حاولت ترفعها عن الارض الين حطتها ع الكنبه وإتصلت ع الدكتور .. ومن بعدها إتصلت ع لتين ونايف .
# بعد نص ساعهه
الدكتور : ( بخير .. ولكن يبدو أنها أكثرت من أكل الدهون وسبّب لها مغص في معدتها ولهذا السبب فقدت وعيها )
لتين : ( حسنا دكتور شكرا .. هل يلزمها علاج أو شيءٌ ما ؟ )
سبقته وسن وردت : لا خلاص انا خذيت منه الوصفه وأجيبها لها اليوم لاتخافين ... / لفت وجهها للدكتور وكملت : ( شكراً دكتور .. تفضل أنا سأوصلك ) .
وهي تمشي معاه وقفها الدكتور : ( لم أجبرتني أكذب عليهم .. لا يصح أن أخدعهم يجب أن يعرفو بنتيجة التحاليل )
وسن : ( ارجوك يادكتور تفهم الوضع .. لا أحد يعلم بهذا الموضوع أبداً ولكن انا سأخبرهم بطريقة ما .. انا ممتنةٌ لك ) .
زفر الدكتور ورد : ( حسناً إلى اللقاء ) .
.
.
لتين : هفف خوفتينا ع الفاضيي .. بطلي هالمقليات بس .
نايف : لو أدري م اشتريت لها النقيتز .
رفعت لتين حاجبها وردت : يعني انت اللي مأكلها ذي الخرابيط .. مالت عليك اهتم بأختي زين هذي بدايتها .
أبتسمت إيڤا وردت : خلاص لاتكبرونها مافيي شي .
أخذت لتين شنطتها وردت : يلا انا راجعهه راكان ينتظرني وانتبهي لنفسك وانت بعد انتبه لها .
وقف نايف ورد : ان شاء الله .. تعالي اوصلك انا بعد راجع بريح عشان دوامي بكرا .
نزل نظره لإيڤا و بهمس : أحبك .. اشوفك ع خير .
# أكتفت إيڤا بإبتسامه .
بعد م طلـعوو
وقفت وسن قدامها و وجهها أبد م يتفسر ..
وسن بقل صبر : إيڤا شسويتي ؟؟ وصلت فيك توصلين لهالحقاره !! .
عدلت إيڤا جلستها وبخوف : شقاعده تقولين انتي !! ليش تكلميني كذاا .
وسن بغضب : تبين تعفين ليش اكلمك كذا ؟؟ الدوخه والبلا اللي بمعدتك سببها إنك حااامل.
# توسعت عيون إيڤا مصدومه وكلمة حامل ترن بإذنها .
كملت وسن : وزين اني قدرت اقنع الدكتور يغير كلامه عشان م يصدم أختك .
سحبتها من يدها بقوه وبصوت اعلى : مين أبوهه ؟؟ تصارت تهزها وتصرخ : تكلميي من أبوو الولد اللي بطنك ؟؟ نايف صح !! رددييي .
إيڤا وهي تبكي : وسن والله مالي علاقه باللي صار تكفين والله ..

دفتها وسن وقاطعتها : شلون مالك علاقه .. اللي ببطنك أجل شلون جاا .
رفعت إصبعها بوجهها وبحده : إيڤا أحسن لك تقولين من أبوه عشان نعرف نتصررفف .
رمت إيڤا نفسها ع الكنبه تبكي منهاره وهي تتذكر هذيك الليلـه السودا اللي مرت عليها وبسببها صارت تجيها كوابيس ..
تبكي لأنه سلب منها شرفها اللي يعتبر جوهرة الفتاه سرق منها عفتهآ اللي إذا فقدتها أي وحده فقدت حياتها معها .
جلست وسن بجنبها بعد م كسرت خاطرها إيڤا من بكاها وشهقاتها اللي طالعه من قهرها وحرتها وضعفها.
وسن بقهر : إيڤا الله يخليك تكلمي قولي شي .. من أبوه وليش سويتي معه كذا ليش مافكرتي .....
قاطعتها إيڤا بصراخ : وسن انتي وش شايفتني عشان أسوي كذاا .. انااا ماسويت اي غلط لكن هوو ارتكب الغلط فيينيي وغصب عنيي ..  وسن رعد
 كملت وهي تمسح دموعه: رعد اغتصبني بهذاك اليوم .. هذاك اليوم كان سكران بس كان اقوا مني وماقدرت اسوي شي بس والله م أذكر شصااار بالضبطط م اذكرر
كملت وهي تبكي مثل المجنونه : كل اللي أذكره اني صحيت ولقيت نفسي ع السرير ومحد حوليي .. وطلعت على طوول  وسن و الله هو اعتدا علي اناا مااكنت اعرف انه رح يسوي فيني كذا والله مدريي وسن تكفيين سااعديني .. ماكنت ادري انه راح يصير كذا وأحمل والله م اذكر شصارر بالضبط .
احتضنت وسن خدها بيديها تهديها وبحزن : اهدي اهديي خلاص مصدقتك .
إيڤا وهي تهز راسها : لا لا ادري مرح تصدقيني ومحد بيصدقني بس والله هذا الصدق والله والله ما أكذب عليك ماكان بيدي اسوي شي ماقدرت اقاومه وادافع عن نفسي.
سحبتها وسن لحضنها وصارت تمسح ع شعرها : مصدقتك حبيبتي بس اهديي خلاص ..
ضغطت ع اسنانها بقهر : رعد النذل والله مارح تسلم من اللي سويته .
ـــــ ـــــ ـــــ
اليوم الثـآني :
ف الريــآض ..
السـآعه ٧:٢١ ص
ف غرفة غاده بالمستشفى $
فهد : اي يبه خلاص مير متى تبي نسويها ؟
أبو فهد : يوم الجمعه ان شاء الله أحسن .
فهد : سم يبه اللي تآمر بوه .
أبو فهد : يلا ف امان الله .
فهد : مع السلامه < نزل جواله. ورفع نظره لغـاده : هذا أبوي يسأل عن التميمه وقال يبيها يوم الجمعه .
غاده : ان شاء الله .
فهد : سألت الدكتور متى تطلعين قال لي بكرا تقدر تاخذها .
< فتح الدكتور باب الغرفه ودخل ..
الدكتور : مرحبا .. * رفع نظره عن الورقه وكمل : غاده سعد صح ؟ .
سحب فهد عن رقبتها طرحتها ورماها ع وجهها .. وقف وبنرفزه : خير يبوي .. ماتعرف تطق الباب قبل تدخل ؟ .
عقد الدكتور حواجبه ورد : ما انا دئيتو بس محدا رد و ...
قاطعه بقل صبر : مادقيت الباب ولا حد سمعه .. كيف تدخل ب الغرف كذا وفيها حريم مايصيير .
رد الدكتور وعلى راسه تعجب من ردة فعل فهد : بعتزر يا أخ .. عنجد آسف وهلأ لو تسمح لي بدي أسأل المريضه كم سؤال .
زفر بضيق يحاول يمسك نفسه ورد : وين دكتورتها ؟؟ اقصد المره الي ولدتها خل تجي هي تسألها وتفحصها .
الدكتور بجمود : بس راح أساله مارح أفحصه ياليت ماتعطلني عن شغلي لسى بدي أمروء على بائي الغرف منشان شوف حالتون .
تكتف فهد وصار يهز رجله ورد : زين زين خذ راحتك .
# بعد ماخلص ..
الدكتور : معافايه .. عن ازنكون . * وطلع .
لف فهد وجهه عليها و بغضب : ليش يوم شفتيه دخل ماتغطيتي ؟؟ وين تحسبين نفسك .
غاده بارتباك : مدري نسيت نفسي والله بعدين هو دخل فجأه .
فهد بنرفزه : وش بيصير لو طق الباب يعني هالقسم كله حريم وعارف بس وسخ ابن اللذين .
غاده : خلاص .. انت شفيك كبرتها ماتستاهل .
رفع حاجبه ورد بحده : لا ي شيخ الحين الرجال شافك وتقولين ليش كبرتها .
ابتسمت غاده وردت : انت عطيته مجال اصلا يشوفني .. على طول غطيتني وقمت عليه .
جلس ع سريرها ورد : أجل اخليه يشوفك
عسى العيون اللي يشوفك بها غيري للعماا .. اذا مايحل لك يعني .
قرب منها ويشوف بنظرة عيونها لمعة الحب وكمل : تدرين إني اغار عليك من كل شي حولك ..
ضحك بخفه ورد : شايل هم هالبنت بتاخذ وقتك كله وتشغلك عني .
صقعته بخده ع الخفيف وردت بإبتسامه : لاتقول كذا وقتي لك كله بس أكيد لازم أنشغل عنك فيها شوي .
فهد باستهبال : يالله عاد هذي نعمة الله محد يردها .
ـــــ ـــــ ــــــ
في بيـت رآكان
نزل راكان ع الدرج وهو يحك شعره بعبث وهو فاتح عين والثانيه مغمضها والنعاس واضح بوجهه ..
جلس ع الطاوله بجنبها ..
لتين بابتسامه وهي تصب له عصير : صباح الخير كل هذا نوم ؟
تثاوب راكان : مدري شفيني أحس م شبعت نوم .
لتين : يلا بس يكفيك نوم كذا .
عقد حواجبه ورد وهو يناظرها لابسه وجاهزه : وانتي شعندك متجهزه من الحين .
لتين : وراي شغل كثير وابي أخلصـه .
راكان : طيب خلينا نفطر وأوصلك انا بعد رايح للشغل بس قبلها بمر على ...
لتين : لا لا حبيبي انا مخلصه وفطرت وابي اطلع ع طول للشغل ماعندي وقت .
رفع راكان حاجبه ورد : خفي علينا ي وزيرة الشؤون الداخليه .
ضحكت وردت : سماجة الصبح أحبها هههههههه .
راكان : اقول بس انتظريني لين اخلص ماني مطول ترا بنطلع سوا .
لتين : انت يومك بسنه .. رح تمرني إيڤا بعد شوي

بطلع معها .
راكان : وامي لسى ماصحت !
لتين : لا لسى نايمه .. # وقفت من رن جوالها وقالت : يلا طالعه تبي شي .. إيڤا عند الباب .
وقف راكان ورد : لا إنتبهي لنفسك زين .. واذا وصلتي للشركه كلميني . اشربي شي يدفيك إذا وصلتي .
ابتسمت وردت : طيب يلا باي .
»  مشت عنه واول م وصلت للبـاب رجعت له وضمّـته من ورا ..
استغرب راكان حركتها المفاجأه له ولف وجهه لها وضمها .
لتين : ودي أكون معاك بكل ثانييه وما أغيب عنك .
تنهد وقال : وانا دي أخليك داخلي وأسجنك بضلوعي .
رفعت نفسها عن حضنه .. وباست خده بقووه وكأنها لآخر مرا رح تذوّقه .. بوستها شتت كيانـه !
بوسـه جمعت فيها جميـع لغات "العشق والهيـام" .. !
غمض عيونه وحس كأن أحد قابض قلبه بقوه وهي تبوسه .
لتين  : رح أشتاق لك .
راكان وهو يناظر عيونها ويده ع خدها وبابتسامه : شفيك دقايق ولاحقك .
ابتسمت لتين وردت : ادري بس بشتاق لك خلال هالدقايق .. انتبه لنفسك حبيبي ... يلا تأخرت ع إيڤا .
مسك راكان يدها و وصلها لسيارة إيڤا .. ركبها وقفل الباب ودخل راسه من القزاز : إمشي ع مهلك ..
إيڤا : طيب .
رجع يناظر لتين : لاتنسين طمنيني اذا وصلتي .
# إكتفت لتين بإبتسآمهه رداً لـه .
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ الفندق
عبد الله شبه منسدح ويطقطق ع جواله وسيلين تتفرج برنامج.
رفع عينه عن جواله وبتملل : انتي م عندك غير هالبرنامج !! شوفي قناه ثانيه .
وقفت سيلين عن الكنبه و وقفت قدامه وحطت الجهاز بجنبه ورجعت اخذت جوالها تتفقد الرسايل .
رفع حاجبه ورد : قلت غيري القناه ماقلت أبي الجهاز .
< سمعته بس طنشـته .
عدل عبد الله جلسته وبنرفزه : هييييه انتي وش جاااك إنبكمتي ولا وش ؟؟ من طلعنا من البيت وانتي ساكته .
ناظرته بغرور ورجعت تناظر جوالها .
عبد الله : وقف وجلس قدامها ع الطاوله وقرب وجهه لها : وش تفسير نظراتك هذي ! .
إبتسمت بوجهه وهزت راسها بالنفي .
عض شفته بقهر ومسك دقنها وقرب منها أكثر بقل صبر : سيلين .. تراني صاير ما أتحمّل أي شي منك لاتزودينها أحسن لك .
سيلين بـ برود : شسوي لك يعني ؟
نزل يده عنها ورد : لاتسوين شيي .
حطت رجل ع رجل ورجعت لجوالها وماكأن صار شي ...
كرهها بهاليوم بسبة برودها وتطنيشها له
تذكر كلامها له يوم قالت : نزل عبد الله جواله بعد مراسلته لرعد : هالولد مدري وش راكبه .. آخر مره تهاوشت معه عشان بنت عمي إيڤا غصب يبي يتزوجها والبنت رافضته .
رغم إن سيلين يهمها موضوع إيڤا وتحب لها الخير وتبي سعادتها لكنها ردت : شي راجع لها هي وياه .
زفر بتملل ووقف واخذ جواله ورد : يلا انا طالع تبين شي ؟
طنشته سيلين ..
عبد الله بحده : أكلمك انا ي جدار  !
وتجاهلته مرا ثانيه .. تأفف وطلع .
وقفت سيلين وأخذت جاكيتها وشنطتها وبقل صبر : بشوف شوراك ياعبد الله واعرف ليش كل وقتك تقضيه برا وتخليني لحالي هناا .
ـــــ ـــــ ـــــ
وسن وهي راجعه لبيتها تمشي ..
شافها بدّاح اللي صار وقت فضاوته يراقبها من بعيد ومن دون ماتحس عليـه .
هدى سرعته ونزل القزاز : وسن .. إركبي أوصلك .
وسن : لا مشكور أنا بكمل طريقي .
بدّاح : بيتك بعيد من هنا شوي .. اركبي خليني اوصلك أزين .
وسن وهي تحاول تمسك نفسها : قلت لك بكمل طريقي بنفسي خلاص إمشيي .
صف سيارته ع الجنب ونزل منها و وقف قدامها وبجمود : انتي ليش قاعده تهربين مني ؟؟
وسن بتعجب من كلامه وبنفرفزه : وش لي معاك عشان اكلمك .. مابيننا غير هالقضيه فهمت .
دخل بدّاح يديه بجيوبه : مافكرتي بالكلام الي قلته لك هذاك اليومم ؟ .
وسن : لا ومارح اضيع وقتي عشان افكر فيه .. انسى اللي قلته وانسى إني سمعت .. انا مستحيل أفكر اني ارتبط بشخص غير زوجي المرحوم ومارح أخلي أحد يتجاوز حدوده معي .. هو صح ميت لكنه بقلبي حي ومافي أي مجال بقلبي غيره .
بدّاح بقل صبرر : تحبين واحد صار له بقبره سنه ؟؟.
وسن بغضب : إيي أحبهه ومستحيل انسى حبه .  بدّاح : مجنونه إنتيي .. بتعيشين عمرك كله لحالك مع ولدك وسمر !! ٱنتي فاهمه الوفا غلط اذا ...
قاطعته : وانت شدخلك فيني .. أعيش حياتي كيف ما أبي خليك بعييد ولدي وسمر اقدر أكون الأم والأب لهم ومن دون ما أحتاج لأحد.
رد ببرود : طيب / وكمل بثقه وهو يقول ف نفسه : مصيري اوصل للي أبيه وتحبيني . ( اوه ي قوة غروره وثقته الحب 😷)
وسن بسخريه : والحين ممكن توخر عن طريقي عشان أمشي ؟ .
مد يديه ورجليه شكله كان يضحك ورفع حاجبه ورد : لا لا اصلا مغطي الشارع كله عشان ماتمشين .
وسن بقهر : سخيف .. # لفت بتمشي بس وقفها يوم قال : بكرا اخر جلسه ولاتنسين السي دي لانه مهم جداً وبدونه رح تخسرين سمر اللي صار لك سنه تحاربين عشانها .
وسن : طيب .. زفرت وغمضت عيونها وقالت ف نفسها : يارب كون معاي رجيتك يارب مالي سواك رد لي بنتي .
ـــــ ـــــ ـــــ
في شقة الشباب :
رعد ماد رجله ع الطاوله اللي عليها الطاوله يدخن وبيده الثانيه ماسك جواله يكلم بندر ..
رعد : وينه م وصلني شي .
بندر : ثواني ويجيك إصبر شفيك مستعججل .

نزل رجله عن الطاوله ورد : اي اي وصل لحضه اشوف .
فتح المقطع وشافَه .. : يالبيييهه
تنهد بقهر وكمّل : آخخخ بس لو إنّي صااحي ذاك اليوم ومو سكران .. بس صحيت ولقيت نفسي  مرتكب فيها جريمه طلعت من الغرفه مختررع وخليتهااا وزين انها ... 
قاطعه زياد ودف الطاوله عنه بعد م كان وراه وشاف المقطع ..
زياد بإشمئزاز : ششنوو هذا ؟؟ انت شمسسوي ؟؟ شلون تسوي جذي بالبنيهه يالجلب .
ارتبك رعد من وجود زياد لكن وقف ورد  : وانت شدخلك .. وخر هناك بس .# مد يده بياخذ اللاب بس سبقه زياد وسححبه قبله ورماه ع الارض بقوه الين تفتت اللاب وتطايرت قطعه ..
سحبه رعد من ياقته بغضب : انت شسوييت يالحيوان ليش كسررته !! .
نزل يده عنه ورد : إستح على ويهك شلون سويت هالسواه وفوق جذي مصور ؟؟ شنو براسك بالضبط تبي تبتزها عشان تشيب راسهاا ؟؟
رعد بنرفزه : انت مسويلي فيها انك منزّه وماتغلط ترا ...
دفه زياد وقاطعه : ماني منزّه وأغلط لكن ماتوصل اني اتحرش ف بنت جسدياً يالمريضض .. اللي شفته مارح أسكت عليه نايف وأخوك عبد الله رح يعرفون فيه وان كنت ريّال صج استرجي تبتزها او تنشر المقطع حزّتها بترحم عليك لان اكيد نايف رح يدفنك بأرضك . # وطلع
رفع يديه لراسه وبخوف : شسوي الحيين !!
هذاا من ويين طلع ليي .. شسوي الحيين شسووووي .
< بينما زياد ركب سيارته ومو مستوعب اللي سمعه منه وهو يكلم بندر ومن اللي شافه .
مسح بيديه ع وجهه وباستغراب وصار يكلم نفسه : كيف سواها .. يارب لطفك .. كيف بقول لنايف الحين ولا عبد الله اكيد بيذبحونه لحوووول الله .
ـــــ ـــــ ـــــ
بـ السياره
لتين : إيڤا شفيك مسرحه انتبهي .. اذا تعبانه صفي السياره واسوق عنك .
إيڤا : لا لا مافيني شي .
سكتت لثواني ورجعت تقول : لتين أنا أنانيه صح ؟
ٱستغربت لتين كلامها ابتسمت وردت : لا ليش ؟
إيڤا بنبرة واضح فيها الحزن : الا انا أنانيه وما أفكر غير بنفسي .. انتي تدورين راحتي و وناستي بس انا ما افكر بهالشي وابي كل شي منك من دون م أفكر فيك .
لفت وجهها عنها وردت : الظاهر مانمتي امس زين .
إيڤا : لتين سامحيني تكفين .. انتي تعبتي معاي وماادري شلون ارد لك جزاك . لتين انا غلطت ومدري شلون أقول لك بس والله مالي ذنب باللي صار انا ..
قاطعتها لتين وهي تناظر وراها : م تحسين ان السياره السودا اللي خلفنا صار لها وقت وهي تمشي ورانا ؟ .
إيڤا : لا مافيه شي .. لتين اسمعيني بقول لك ..
قاطعتها للمرا الثانيه وهي مو مرتاحه ابد : ادخلي يمين شوفي هو راح يجي ورانا بسرعه .
تأفف إيڤا وراحت يمين ..
صفقت لتين بيدها وبخوف : شفتي والله يلحقون ورانا .
إيڤا باستغراب : لتين شفيك خايفه كذا انتي تتوهمين شوفي الحين بدخل هالحاره واشوف .
{ واول لفه دخلت معها إيڤا سبقتها السياره السودا و وقفت قدام سيارتهم .
نزلو منها شخصين وفتحو باب السياره من جهة لتين وسحبوها ..
لتين بصراخ : وخرر .. وخرر عنيي شتبيي .. وخرر اقول لك .
نزلت إيڤا بسرععه وركضت لها ومسكت لتين تحاول تسحبها : فكهاا شتبي منها وخخرر .. كملت وهي تصرخ وتبكي : ساااعدونااا .. النجدده ارجوكم .
# صقعها واحد منهم بعصا من خلف راسهاا وإنقطع صوتها وطاحت ع الأرض وصارت تنززف .
شلون أوصف لكم حالة لتين بهاللحضـه وهي شايفه أختها طايحه بالأرض وتنزف بهالشكل وهم مثبتينها ..
سحبوها للسياره بسرعه وهي تصررخخ وتنااديي "بإسسم إيڤا"
رفع يده لإذنه وبغضب : ( تباً لهاا .. أغلق فمهااا هياا وأيضاً عيناها ) .
لتين وهي تضرب ع الباب وبصراخ : ايڤاااا .. نزلووني تكفوونن خلووني انزززل .
# بعد ثلث ساعهه
وصلو للمخزن المهجور وكان فيه إثنين ثانيين منتظرينهم ..
نزلوها من السياره ودخلوها للمخزن
دفها ع الارض وبنرفزه : ( هذه هي أين ماوعدتني به ؟؟ ) .
إبتسم ربطة الفلوس من جيبه ومدها له : ( تقاسمها أنت وزميلك .. الاآن غادرو ولا أريد ان اراكم مره أخرى ) .
بعد م راحو .. ضحك عناد بسخريه : من وين جايبهم ذول .. جثث مو باوادم .
ضحك صقر ورد : هذي الاأشكال اللي تضحك عليها شغلهم نظيف ياحبيبي لو تكلفهم بـ ....
قطع حديثهم صوتها وإختلطت مع صرخاتها بكاها الحارق : شتبوون منيي تكفون فكووني خلوني اروخ لأختي فكووني .
# بينما إيڤا تجمعو حولها المارين وطلبو الإسعاف وأخذها للمستشفى .
ـــــ ـــــ ـــــ
سويسـرآ :
وهو طالع من الدرج لمح واحد نازل من نفس الدور اللي فيه شقة أميره ..
طلع وهو يقول ف نفسه : والله لأذبحك لو طلعتي تعرفيينه والله .
فتحت الباب بعد م طق ودخل وهو يتلفت ححوله ..
أميره بارتباك : أهلين عبود حبيبي ليش ماقلت لي إنك جايي . ت
عبد الله بسخريه : أبيها مفاجأه .
وقفت قدامه وحطت يدها ع خده : أحلا مفاجأه منك حبيبي .. كملت وهي تقول ف نفسها : أشوا م جا قبل هالوقت ولا كان رحت فيهاا صدق .
نزل يدها عنه ومشى صوب الكاستين اللي كانت ع الطاوله .. رفع نظره لها وبحده : من اللي كاان هناا ؟
أميره بتوتر : ااء ا اييه صديقتي كانت هنا .

.
.
ككت / ٱشوفكمم ف البارت اللي بعدهه تفآعلكم حبآبيبي وتوقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 18-02-2017, 09:38 PM
لامــارا لامــارا متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


هلا وغلا

قبل لا أكمل قراية حسيت بشي غلط

مستحيل يصير

في بارتات سابقة لمحتي ان رعد متحرش بإيفا

بعدين البارت 13 كتبتي مرت سنة

مستحيل نجلا تكون حامل يعني شلون بأثر رجعي

هذا يصير وأرجوك لا تقولين لا ادققين لأني ذا ما دققت غيري راح يدقق

المهم يا ريت تعملي تعديل علي البارت بليز

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 19-02-2017, 10:56 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


[quote=لامــارا;29267647]هلا وغلا

قبل لا أكمل قراية حسيت بشي غلط

مستحيل يصير

في بارتات سابقة لمحتي ان رعد متحرش بإيفا

بعدين البارت 13 كتبتي مرت سنة

مستحيل نجلا تكون حامل يعني شلون بأثر



هلا لمارا
مساء الخير حبيبتي ♡
الله يهديك تحبين تسبقين الاحداث دايم ههههههههه رح تعرفين القصه بالبارتات القادمه ..
هههههههههه م رح اقول لك لاتتدققين لانك بالأخير من المتفاعلين مع روايتي وبالعكس يعجبني تفاعلك وتدقيقك وحرصك لروايتي
ع العموم إنتظريني بالبارت الجاي الله يسعدك



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 19-02-2017 الساعة 11:12 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.

الوسوم
أخوُنك،كِنت , أكتّبك , رواية , صوُرةعيونك. , ومتألم , ‏بغيابك , كِنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 01:37 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1