اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 26-03-2017, 02:21 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


البـــارت الواحِــد والعشــ21 ــرون 💗🌸
.
.
سمعت لتين اللي كانت ماره من المطبخ ٱخر جمله نطقتها غاده وشافت الكف اللي كلته غاده من إيڤا ..
إيڤا من بين أسنانها : ٱمسكي لسانك واعرفي وش قاعده تقولين .. م رح أسمح لك تغلطين واسكت ع الكلام اللي قلتيه وأعديه لك
غاده ويدها ع خدها : أنتي شلون مديتي يدتك علي ي التافهه
سحبتها من كتفها وسحبت شعرها بيدها الثانيه وبغضب : والله لا أعلمك شلون تطقينن يالوسخهه .
» تدخلت لتين بهاللحضه وصارت تحاول تفك بينهم : وخخرو عن بعض شفييكم .
إيڤا بألم وهي تحاول توخر يد غاده عن شعرها : فكيني ي المجنونه وخريي والله اوريك # وجرت إيڤا شعر غاده بيدها الثانيه .
لتين بقلق : يااربييه وجعع وخروو حششى مو اوادمم .. بتفضحونا بين الناسس .
 > طلعت لتين بسرعه ونادت فهد ونايفف
وجو وراها بسرعهه
حاول فهد يسحب غاده عن إيڤا وينزل يدها بس م قدر فيها كانت كل وحده أشرس من الثانيهه .
ونايف برضو نفس الشيي .
غاده بغضب : والله لاربيها هالحقيرهه .
فهد بحده : غاااده وخخري
عضت إيڤا يد غادهه وصرخخت من الألم بهاللحضه نايف حمل إيڤا و وخرها بعيد عن غاده
نزلها عن الارض وبصراخ : خيرر شاللي سويتيه .. ليش طاقتها كذا .
إيڤا بنرفزه ودموعها بعيونها : ناايف وخخرر خليني أأدبها .
شد نايف معصم يدها بقوه ونطق وهو ضاغط ع أسنانه : إيڤا بطلي جنان بطلليي .. شسويتي انتي ليش كل هذا .. اول مرا اشوفك بهالوحشيه وليتني م شفتك فيها ؟؟ .
إيڤا بقهر : نايف هذي هيي ...
قاطعها بقل صبر : بس بسس انتي مدري شصاير علييك متغيره وماعاد تفكرين بشي
تسوين اللي براسك وماتفكرين الا بغيركك .
.
.
بينما فهد ماسك ذراع غاده بقوه
فهد من بين أسنانها : وش مهببه بعد الحين !! شقايله للبنيه او هي شقايله لك ليش هالطقاق كله .
نزلت لتين يديها بعد م كانت متكتفه ودها تنطق وتقول اللي سمعته من غاده وبنفس الوقت منحرجه من ماضي أختها .. نطقت بجمود : م فكرتو باللي موجودين بررا انتي وياهاا .. تبون تفشلونا ؟.
نزلت إيڤا يد نايف عنها و وقفت بجنب لتين وبقهر : لتيين والله هيي .. هيي غلطت علي وقالت اني الاحق وراها زوجهها واني مخططه ٱخذه منها !!
تخيلي بعد وش قالت لي .. قالت اني وحده بلا اخلاق و ... # و م قدرت تكمل من الغصه اللي قطعت صوتهٱ فجأه .
» ٱنصدم فهد من كلام ٱيڤا بعكس نايف اللي إنقهر من كلام غاده و وده يمسح فيها الأرض لكن م يقدر يتكلم معها لانها زوجة أعز أصحابه .. أما غاده وضعها جداً محرج بينهم .
 
" فهد نظراته لغاده كانت م تبشر بخير .. وأنفاسه تتسارع من شدة غضبـه
شدّها من ذراعها وطلع برا المطبخ وبعيد عن للكل .
ـــــ ـــــ ـــــ
بالصاله الكبيرهه
أم بدّاح بضحك : عاد بدّاح وهو صغير الله لايوريك .. م يخلي بنت قدامه الا وهو مكفخها مدري شبلاه ع بنات الناس .
بدّاح من بين اسنانه وبهمس : يايمه الله يهديك انتي اذا اندمجتي بالسوالف تطلعين الفضايح بسك احرجتيني . # وإبتسم.
بس أم بدّاح م عليها صامله تكمل سوالفها : ولا مره طق وحدهه بالحاره وراحت لخوها تبكي وجاك اخوها الكبير وطق بدّاح عاد تشوفين بدّاح جا وانخش عندي وأخذ يومين م يطلع من البيت وكل م فكر يطلع يطلع أقوله تراه ينتظرك عند الباب ويهون .
» و وسن فاطسسه ضحك ععليه .
بدّاح منحرج وبنفس الوقت ذايب ع وسن وهي تضحك ومستانسه عليه .
ضحكت هنادي بدلع وردت : الا انا ياخاله عاد تصدقين .. بدّاح كان ياخذني للبقاله ويدي بيده م يفكني أبد واذا شرينا ورجعنا البيت نرقى للسطح وبعدها نقعد نلعب .
واهم شي ان بدّاح للحين يذكر هذيك الاأيام
لسى قبل سنه يمكن او سنتين ذكرني فيها .. وجلسنا طول اليوم نذكر بعضنا بهذيك الايآم .
رند بهمس : هنادي مو وقته سلامات ! .
# تغيرت ملامح وسن فجأه وصارت تحاول تبين انها مبتسمه وطبيعيه لكن م قدرت .
وبدّاح لاحظ هالشي ع وسن وده يقوم ويغير ملامح وجهه هنادي من الغيض اللي فيه .
تولين عشان تغير الموضوع  : اهه ههه طيب شرايكم نشرب شاي الحين .
هنادي بنعومه : لا مو وقته انتي بعد .. اممم والله يابدّاح مستحيل تنسى أيامنا
حتى بهذاك اليوم يوم طقيت اللي كان بالجامعه عشاني .. جد للحين اتمنى ترجع ايأمنا.
وقفت وسن وبهدوء : عن إذنكم . # وطلعت متجهه للصاله الثانيه .
ضحكت هنادي بخبث وكملت : الا بدّاح ماقلت لي شصـ ...
« وقف بداح وتجاهلها ولحق ورا وسن .
زفرت هنادي بحقد مقهوره من تطنيشه له ..
 رند بسخريه : غبيه وبتتمين غبيه .
تولين بقل صبر وبصوت واطي عشان م تلفت الانتباه : حركاتك السخيفه مالها داععي .. اخوي خطب وقريب بيتزوج لاتحاولين ولاتفكرين تخربين بينهم او تسوين مشاكل فاهمه . / قامت عنها وجلست جنب أمها.
ـــــ ـــــ ـــــ
وقف زياد عند لتين اللي منعزله عن الكل وبعيده عنهم ..
توسعت عيونه بصدمه وهو يشوف الصحن اللي كله ليمون ونصه ماكلته
نطق بسخريه : ويعه شنو هذا !! قضيتي ع الليمون كله الله يلوع جبدج ! .
تأففت لتين بضيق وردت : زياد واللي يسلمك خليني بحالي ماني ناقصتك ..
مو مصبرني غير هالليمونات .
ضحك زياد ع حالها ورد : عسى ماشر .. شفيج منفسه جذي ؟ .
نزلت لتين الصحن اللي بيدها للطاوله : راكان م ٱتصل علي اليوم مو بعادته .  كل مره يتصل علي كل نص ساعه .
زياد : زين ٱتصلي عليه إنتي ! .
لتين بقلق : إتصلت أكثر من مره بس م يرد .
زياد بجمود : ماعليه ي معوده تلقينه انشغل .. ولا نسى تلفونه سايلنت .
لتين : بس مو من عادته .. أقلها يطمنني برساله اذا انشغل .. انا حاسه انه صاير شي .
زياد بتملل : ييوووه أنتو ي الحريم بدينا بالوساويس ٱلحين .. شكله وشكله ويمكن جذي ويمكن جذي .. « كمل عشان يغير جوها : آخرتها تلقينه مو داري عنج ويالس ويا وحده بكوفي ولا مطعم وماطق لج خبر .
وقفت ورمته بالمخده الصغيره بقوه وبنرفزه : أقول بس مناك .. كل الرجال م يسوون ربع راكان لا اشوفك تتكلم ععليه.
زياد : يممه منج
كمل وهو يتصنع الدلع : يامتوحشه .
لتين وهي شوي وتبكي من بياخته : زياد بسس خلاص .
زياد : بس ولا فار .
تأففت لتين وردت : لا جد خلاص كافي والله اقوم عليك الحين .
زياد : كافي ولا موكا # وضحك ضحكه مستفزهه .
 < كانت بتمسكه وتطلع حرتها فيه بس هرب منها وماعاد ركضت وراه
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ
طلعت سيلين للمزرعه تدورها .
أربكتها لتين يوم قالت لها أن إيڤا تبيها ضروري وصار لها ربع ساعه تنتظرها .. ركضت يوم م شافتها حولها وفجأه وهي تركض تعثرت ومسكها عبد الله من ورا اللي قدّم يده ومسكها قبل تطيح .
عبد الله بنرفزه وهو شاد ع يدها : انتي شفيك صايره ماتهتمين بنفسك ولاتهتمين بولديي .. لو صار لكم شي ٱثنينكم مارح اسامحك
أنتي تدرين يالمجنونه إني عايش عشانك واللي خلا الحياه يعيوني حلوه وجودك معاي
وتدرين آنها ٱحلوت أكثر من عرفت ٱن فيه شخص ثاني رح يدحل حياتنا ويشاركنا فيها ..
ليش كنتي تركضين كذاا  ؟؟ .
ٱرتبكت سيلين من غضبه وردت : مدري انا ....
قاطعها : صار لك شي .. انتي بخير ؟؟
سيلين بهدوء : انا بخير بس رجولي مدري شفيها فجأه التوت واوجعتني .
عبد الله وهو يناظر رجليها بحده : ليش تلبسين كعب هالطول وانتي حااامل !! .
نزلت نظرها عنه من دون م ترد .
لف وجهه وهو يستغفر وكمل : لابسه كعب مترين يعني غصب تبي تطول .
سيلين بسخريه : انا م البسه عشان أطول بس عاجبني .
ٱبتسم ورد : طيب متى مابغيتي تطولين كلميني وانا اسوي كذا . # نزل وحملها من تحت لفوق .
توسعت عيون سيلين من الصدمه من حركته المفاجأه .. صارت تضرب بكتفه وبنرفزه : نزلني .. عبد الله نزلنيي .. اقول لك نزلني لحد يشوفنا .
عبد الله ببرود وهو فاهي بملامحها : واذا شافونا واحد شايل زوجته مايقدرون ينطقون حرف .
سيلين بغضب وهي تدفه بقوه : هفف اقول لك نزلني شفييك .
بعد ما نزلها عبد الله : شفيك سيلين .. انا ملاحظ انك متغيره علي ليش ؟؟
أخذ يدها وحطها ع يسار صدره وكمل : مو حرام تقسي على قلب مُتيّم بحبك .
عيونك كلها أمان انا بس اناظرها أحس في نعيم ماله نهايه
كمل وهو يأشر ع عيونه اللي شافت فيها الٱنكسار والندم والترجي : ناظري عيوني وٱقريها واقريها مليون مره مافي شي يقدر ينزعك مني .. لا مسافه ولا عتب ولا زعل حتى شخص يمر
ٱنتي باقيه بقلبي للأخير .
# شعور سيلين هاللحضه نفس كل مرهه .. لكن هالمره وهالوقت اللي كان فيه هدوء وماحد حولهم قدرت تفهم عيون عبد الله و فهمت ان مطلبه الوحيد هي . 
نزل نظره عنها وكمل بيأس: بتقولين أعطيك وقت !! .. وقتي كله راح وانا أنتظرك وبنتظرك لين آخر عمري . « لف عنها ومشى وطول ماهي يمشي ينتظر منها كلمه ترده لها .
بعكس سيلين اللي كانت تعد خطواته وبقلبها حكي كثير له ودها تسمعه
ركضت له بسرعه وضمته من ورا .. وهالضمه وقفت عبد الله عن حركته .
وضمة سيلين له كانت أشبه لجلطه صابت جميع أجزاء جسمـه اللي عجز يحركها بهاللحضـه .
سيلين بعتاب والغصه خانقتها : انت حطيت بقلبي شعور مُر مستحيل احد يقدر ينزعه مني ‚ وانا حطيت بقلبك حاجات لو لفيت هالكون محد بيقدر يعطيك ياها
بكت وكملت : عبد الله ٱشتقت لك .
لف عبد الله عليها وناظر عيونها الذبلانه
مسح دموعها بأمله وباس جبينها وٱحتضنها بقوه
تنهد براحه وهو يقول ف نفسه : ‏مايناسبها غيري  أنا .. وماتليق إلا على قلبي . حلوتي ماتحب حب الكلام .. حلوتي تِعشق أفعالي أنا.
نطق بصوت تسمعه وبوله : حاس ٱن قلبي توقف مو مصدق رجعتك لي .
سيلين : بسم الله عليه .. انا رجعت ومستحيل أتركك مره ثانيه  هذا اذا م شفت منك شي يـ ...
قاطعها : ورب البيت مستحيل .. مستحيل اسوي شي يزعلك مني ويضايقك بعد الهجران اللي شفته منك
مجنون انا أكتب على نفسي الموت وتدرين اني حياتي معاك انتي وبس ؟

# نتركهم ف حكيهم اللي م أظن بينتهي وهذا حال الحبّيبه اللي ينجمعون بعد فراق .
ـــــ ـــــ ـــــ
فهد من بين أسنانه : شمسويه ٱنتي !! وش الكلام البايخ اللي قلتيه لها هاااه ؟ .
غاده بتوتر : م مـ ما قلت شي
فهد بغضب : الا قايله .. واللي قلتيه مو هيين ؟؟ غاده  ماتوقعت توصلين كذا .

انتي أحرجتيني قدااامهم واحرجتي نفسك وش بيقولون عنا الحين .
غاده بارتباك ولاول مره تشوفه معصب كذا : بس والله كنت ..
فهد بحده : كنتي غيرانه منها ولانك غيرانه منها تروحين وتهينينها بهالشكل صح ؟! .. تاركه كيان مع المربيه عشان تتصرفين معها ؟ .
غاده بقهر : انا والله غلطانه .. ادري اني غلطت بس والله م اتحمل اشوف احد صوبك .
م أتحمل اي احد يقرب منك حتى لو يتكلم عنك .
رفع فهد يديه لخديها ورد عشان يهديها : فاهمك والله بس مو كذا .. اللي سويتيه غلط .
انتي شفتي حالة البنت الحين ؟؟ .. ماشفتيها شلون كانت تبكي لانك غلطتي عليها انا مدري وش قايله لها لان البنت م قدرت تقول اللي قلتيه بس من حالتها مبين إنك جارحتها بالكلامك .
المسكينه كانت تسولف معاك وتضحك وتحاول تنسجم معاك بس ماعطيتيها مجال .
نزلت نظرها عنه بدون م ترد .
فهد : غاده حبيبتي .. لاتزعلين من كلامي بس اللي صار كله غلط .
غاده بهدوء : رح أعتذر منها .
.
.
إيڤا بقهر ونرفزه : انت حطيت الحق كله علي وخليتني انا الغلطاانهه وهذي ثاني مره لين متى يانااايف.
نايف بقل صبر : ادري والله بس انا كنت مفكر انك ..
قاطعته إيڤا بغضب : انا اللي غلطت صح .. اي محد يغلط الا انا .. اي سالفه تصير مني انا وأنا سببها انت ليش ماخذ عني هالفكره ليش تحسسني بحقاره ماعمري حسيت انها فيني .
مسك نايف يديها وبترجي : ٱسسف والله .. انا عصبت بس لاني منحرج من فهد بس ماكنت أدري إنها هي ...
# قاطعه فهد : والله انا اللي منحرج منك يانايف
بس تعرف شغلات الحريم يعني وسوالفهم .
إيڤا بسخريه : حريم بعينك تونا بنات .
ابتسم فهد بخفه ورد : طيب نيوف امشي خلينا نخلي الحريم يتصافون .
» بعد م خلوهمم .
غاده بهدوء : انا .. انا مدري وش اقول لك  بس أعتذر عن الكلام اللي قلته ٱيڤا انا بس كنت ...
قاطعتها إيڤا وهي مبتسمه : عادي مو مشكله ياحرمه .. انا فاهمه عليك
إنتي بس كنتي غيرانه عليه وماتنلامين .
غاده : والله اني ظلمتك .. مافيك منك وقلبك أبيض جد مثل ماقال فهد .
ـــــ ـــــ ـــــ
ف الصاله الثانيه :
وسن كانت تمشي بالصاله .. رايحه جايه وملامحها ماتتفسر .
تكتف بدّاح من شافها كذا وهو يقول ف نفسه : لا والله هذي قاعده تمتّر الصاله وماتطمن .
لمحته وسن و وقفت وبنرفزه : وانت شتسوي عندك ؟؟ روحح .. روح لهنادي حبيبة قلبك من الطفوله .
مشى بداح صوبها و وقف قدامها وبهدوء : حبيبتي الكلام الي قالته هنادي تجاهليه ماعليك منها هي كذا .
وسن بقل صبر : كيف هي كذاا ؟؟ الظاهر  طفولتك كلها راحت معها .
ٱبتسم ورد : قد قلتي طفولتي .. يعني كنت صغير مدري عن اللي اسويه .
رفعت وسن حاجبها وردت : وايام الجامعه بعد كنت صغير ؟؟
بدّاح : لا بس كنت مراهق ومو بعقلي كان فيني شوية طيش اكيد مريتي بهالمرحله قبل ؟؟
بعدين هنادي تتكلم وتقول كذا لاني ماخطبتها
هنادي تحبني ودايم كذا يعني تعرفين حركات البنات تقعد تتدلع وتتغنج قدامي
عقدت وسن حواجبها وردت : وانت ليش رافضها ؟
بداح باشمئزاز : شايفه نفسها وعليها لسان يعني يمكن بيوم تطول لسانها ع امي وانا ساعتها يمكن م امسك نفسي و أذبحها .
# قاطعتهم هنادي وبيدها صحنين حلا .
و بعد ماحطتهم ع الطاوله
نطقت وهي تناظر وسن بنص عين وعشان تستفزها :
تذكر ي بداح يوم كنا في استراحه نسبح وانا غرقت وجيت تساعدني وحملتني بيدكك .
بداح وهو ماسك نفسه ويحاول يمشي معها عشان تخرج: ايه اذكر ايام بزران .
وسن : ودام ماتعرفين ليش سبحتي ! .
هنادي : بدّاح أجبرني أسبح ولا أنا
قاطعها بداح بسخريه : م عمري أجبرت أحد على شي لاتبالغين ! ترا ساكت لك من أول عشان م أحرجك بس ٱنتي تحبين تحرجين نفسك !
والحين ممكن تخليني مع خطيبتي لحالنا ؟
هنادي وهي تحاول تكتم غيضها : عن اذنكم
# بعد ماطلعت
بداح وهو يتنهد : شفتيها كيف ؟
جلست وسن الكنبه وصارت تهز رجليها متوتره ولاحظ عليها بداح .
جلس بدّاح بجنبها : شفيك ؟
وسنن بنرفزه: سمعت وش قالت ..
كملت وهي تقلد صوتها : انا غرقت وانت ساعدتني وحملتني بيدك .. فوق شينها قوه عينها جايه تتكلم قدامي .
ضحك بداح ع شكلها وهي تقلدها : يازينك ونتي معصبه
وسن بقل صبر : لا والله وش هالبرود الي فيك انا رايحه اتوقع انتهى وقتي معك
مسكهاا بدّاح بيدها وجلسها جنبه اكثرر : على وين رايحه صبرك شوي
وسن : تخيل لو ولد عمي يقول لك الكلام ذا وش  راح تسوي؟؟
مجرد م قالت كذا نطق بداح بقهر : اقص لسانه من بلعومه .
 وسن بسخريه  : شفت شلون  
بدّاح : انتي تدرين انها مااهمتني وانتي عاد لاتعصبين خليك منها  ..  احس ان عندك مواهب الاستفزاز كوني استفزيها .
وسن : م ودي أبكيها والله لان مافي مني بالاستفزاز .. انا احترمتها الحين بس ثاني مرا ولله لامتر لها لساني وعلمها ان الله حق عاد الحين لاتزوجتك بتقعد تحرجني كل مرا بكلامها زي ماسوت قبل شوي
بدّاح : اثاريك شريره وانا انغريت فيك ؟
كمل بضحك بعد م شاف ملامح وجهها : امزح امزح معك اشفيك يلا الحين خلينا منها شيلي العصييه من وجهكك وخليك مثل يوم نزلتي علي حسيت اني طاير بالسما ومحد قدي يوم شفتك
زفرت وردت : صادق والله بدال مانضحك ونسولف نكدت علي .. لا رمت القنبله وراحتت بس ترا تأخرنا عليهم خلينا نروح نجلس معهم  
# وقفت وكانت بتمشي بس سحبها بداح لحضنه .
بداح وهو يمسح على شعرها وايده الثانيه على ظهرها : ااهههخخ جعلني م افقدك .. حاس ان حياتي معاك رح تكون ثانيه
  احبك واموت فيك ومستحيل عيني تشوف غيركك وصدقيني راح اكون جنبك على طول
وسن بهاللحضه حست بامان حست براحه كبيره حست انها راح تعيش معاه في سعاده و حست بكمية الحب تجاهه لها
رفعت نفسها من حضنه
رفعت خصلات غرتها ع وجهها : مو وقته
عقد حواجبه ورد  : ليش ؟
قرصت وسن أنفه
كعادتها اذا كانت تبي تستفز احد : خلاص لاتبكي
كتم بداح ضحكته ورد : لا والله و تتمسخرين علي
وسن وهي تضحك : امزح اشفيككك
بداح اخذ يناظرها بحب وهيام حست وسن عليه
وسن :  يلا مشينا
بدّاح : على وين لسى ماشبعت منك
وسن : يوه شفيك انا من اول وش اقول لك طولنا عليههم ترا
بدّاح : طيب يلا بس راح يكون بينا اتصال فالليل
وسن : ان شاء الله .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ١١:٣٠ م
دخلت غاده المطبخ كانت تبي مويا دافيه عشان تسوي حليب لبنتها
# خافت يوم شافت لتين جالسه ع الكرسي وتبكي ومغطيه يديها بعيونها
وقفت ع راسها وباستغراب : بسم الله عليك .. شفيك ليش تبكين ؟؟
رفعت لتين نظرها لها ورجعت تبكيي من دون م ترد عليها ..
سحبت غاده الكرسي وجلست بجنبها وصارت تمسح ع شعرها وبتعجب : خير لتين شفيك تكلمي شصار !! .
لتين : راكان .. انا انا خايفه على راكان .. والله أحس صاير فيه ششيي .. حتى حتى م يرد علي اتصل عليه ومايرد . « كانت بي كلمه وكلمه تقطعها شهقات بكاها
غاده : صلِ ع النبي ياقلبي اذكري الله .. هو وينه الحين ؟
لتين : مدري يمكن بالشركه .. بس هو قال لي اذا وصلت بتصل واكلمك صار لي كم ساعه انتظره يتصل بس م يرد .
غاده : زين يمكن انشغل ليش تفكرين كذا بعدين لو ...
# قاطعها صوت إتصال جوال لتين اللي كان بيدها .
ردت بسرعه من شافت رقمه : ٱلو .. راكان انت وينك ليش ...
قاطعها صوت رجولي : ( مرحبا .. مستشفى (...) صاحب هذا الرقم أسعفناه وهو الآن في غرفة الطوارئ وسيجرون له العمليه الرجاء منك او من أي طرف من ذويه بالمجيء من أجل التوقيع للعمليه .
لتين بصدمه و تلعثم : ككيف ؟؟ كيف حدث هذا .. متى !
رد : وجده احد المارين فاقد الوعي .. يبدو انه شعر بالتعب وقام برص سيارته بعيداً عن خط سير السيارات .
# نزلت جوالها بسرعه وطلعت تركض مثل المجنونهه وراحت لنايف
ـــــ ـــــ ـــــ
بعد نص ساعهه :
بـ المستشفى :
فسخ خالد البالطو حقه وحطه ع كرسيه وأخذ جواله وشنطته ..
فتح باب غرفته وهو يقول ف نفسه : ياربي لك الحمد ع العافيه .. حنا عايشين ف نعمه وعافيه ومحد بيقدر هالنعمه والعافيه الين يشوف الحالات اللي تمر علي . لك الحمد يارب مليون مره .
# لسى بيطلع من بوابة المستشفى الرئيسية الا وسمع النداء يقول : الرجاء من الدكتور خالد التوجه لغرفة الطوارئ .
الرجاء من الدكتور خالد التوجه لغرفة الطوارئ .
زفر خالد وهو يتمتم بالإستغفار وف نفسه : لحول الله الله يستر . # ورجع للغرفه .
.
.

 » فهد بقلق : يارب .. والله م أعرف حتى ٱسم أبوه م قد قال لي عليه ولاتكلم عنه قدامي .
غاده : كيفف م تعرفه مو تقول انه كان يدرس معاك بالجامعه يعني ماله نسب ولا شلون ! .
فهد : لا له نسب بس م يعترف بأبوه لانه تركه من وهو صغير والكل يعرف انه يتيم يعني ماله أب  .
قاطعه نايف : عطيني الورقه .. أنا اعرف ٱسمه .
مد له فهد الورقه وباستغراب : وش دراك هو قاله لك ؟ .
نايف بضيق : اي اذكر مره قال لي وكلمني عنه .
# سجل إسمه و وقع لموافقة اجراء العمليه . وعطاها الممرضه .
.
.
نايف ولتين والبقيه برا الغرفه
لتين تبكي وحالها م ينوصف وإيڤا تهديها هي و وسن وسيلين
ونايف واقف ومتكي ع الجدار مو مستوعب ان راكان صديق عمره داخل الغرفه هذي وبأيأس حال .
لتين وهي تبكي بحرقه وتصرخ : ابيي اشوووفهه .. تكفووون خلوني اشووفه والله لو يصير فييه شيي بجنن تكفون .
إيڤا وهي تبكي : لتيين حبيبتي الله يخليك ٱهدي
سيلين بحزن : لتين لاتسوين بنفسك كذا راكان رح يكون بخيرر تصبريي .
الممرضه : ( علي أن آخذها لأعطيها إبره مهدئه .. وضعها يبدو جداً صعب وقد تتسبب لها هذه الحاله بإنهيار وتفقد وعيها ) .
وسن : ( حسناً .. خذيها سوف اكون معها هيا تعاالي )
.
.
الممرضه : ( تفضل دكتور ) .
 أخذ منها خالد ملف راكان وكانت الصاعقه الكبرى له يوم قرى ٱسمه { راكان خالد عبد اللطيف كايد  الـ .... )
صار يهز راسه مثل المجنون ويحاول يمحي الشك اللي براسه
 رمى الملف ع الارض بعد م دقق بمكان الولاده وتاريخ الميلاد والجنسيه


ككتَ إنتهى البــآرت ألتقيكم بالبارت اللي بعده بإذن الله ✋💗
 



 


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 12-04-2017, 12:40 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


البــآرت آلثـالث والعشـ 23 رون 🔕.
.

" إبتسم ، فليس هناك ما تخسره، فربك موجود، ورزقك مكتوب ، وعمرك محدود، كن جميلاً كي ترى الجمال حولك دائماً ".
____________

اقتباس:
ع الجوال *
سيلين بصدمه : ( ماذا !! .. هل أنتي جاده ؟؟ ) .
كاميليا : ( نعم .. انا هنا .. أين أنتي الآن ؟؟ ) .
سيلين : ( ااءء انا بالمستشفى . ).
كاميليا بخوف : ( ماذا بكِ .. هل أنتي بخير ؟؟ تكلمي ! اين بأي مستشفى .)
سيلين : ( إهدأي يا أمي انا بخير .. لكن زميلي مريض وانا بالمستشفى لاجله ) .
تنهدت كاميليا براحه وردت : ( اووه الحمد لله .. انا الآن ف الطريق .. حقاً متعبه و وددت ان أرتاح بالمنزل بعد رؤيتك لكنني مشتاقه لكِ جداً وسأكون عندك بالغد).
سيلين :( حسناً انا بإنتظارك ).
.
.

صرخ ع الممرضه : ( حولوه لغرفة العمليات بسرعه مااللذي تنتظروووونه ؟).
الممرضه بارتباك ولأول مره تشوفه معصب كذا : ( هو هناك .. تفضل ).
# ركض مسرع متجه لغرفة العمليـاات
وهو ف طريقه صقـع ف تسنيـم اللي توها جايه تبي تشوف حالة راكان من بعد الاتصال اللي جاها من إيڤا
خالد بتوتر ومن دون م يركز بملامحها لانه مستعجل : ( انا ٱسف ) .
توسعت عيون تسنيم من الصدمه من شافته .. هو نفسـه اللي سلمها ولده راكان بس غزا راسه الشيب شوي وعوارضه فيها كم شعره بيضا .. وشوية تجاعيد بوجهه .
تسنيم ف نفسها : هادا خالِد .. اي هوّا .. يالله أكيد رح يآخدو لأبني ازا عرف انو هون انا مستحيل خليه ياخدو .
# وركضت متجهه للغرفه اللي دلوها عليها الريسبشن .
ـــــ ـــــ ـــــ
رفعت إيڤا نظرها لنايف اللي صار له وقت وهو جالس ومغطي وجهه بيده .
جلست بجنبه وحطت يدها ع كتفه وبهمس : نايف .
" نزل يده عن وجهه وليته مانزلها "
لأول مرا إيڤا تشوف الدموع متحجره بعيونه و وجهه أحمر ونظرات عيونه حزينه .
إيڤا بهدوء : نايف تكفى والله ...
# حضنها نايف وقطع صوتها
ماله غيرها ملجأ من بعد ربّه وحضن
مو مصدق إن راكان داخل الغرفه ويصارع الموت وعمليته راح تكون بعد دقايق .
مو مصدق ان صديق عمره كان يشكي من مرض خطير بينه وبين نفسه وخبى عنه ولا علمه فيه وهم يعرفون بأسرار بعض .
# رفعته إيڤا من حضنها ومسكت يده تبي تقويه رفم ضعفها هي لكنها تخبي هالشي عنه لانها م ترضى تشوفه ضعيف ومكسور بهالحاله ونطقت : نايف خليك قوي .. راكان رح يتحسن .
نايف بقهر وحرقه : ليش م علمني ليش ماقال لي انه مريض .. والله احس ان الحق علي م أعرف ليش.
# وقفت إيڤا من شافت الممرضه و وقف معها نايف .
الممرضه : ( المريض الآن بالداخل سوف يجرون له العمليه .. أتمنى له الشفاء ) .
$ بهاللحضه لمحت سيلين أبوها بين الممرضين المارين اللي بيدخلون الغرفه عشان الغرفه
راحت وقفته : يبه أنت اللي رح تسوي له العمليه .
"م رد عليها وملامح الصدمه كانت للحين ع وجهه .
سيلين بترجي : الله يخليك يبه .. حاول قد ماتقدر انك تنقذه .
# زفر بضيق ومشى عنها بدون م يرد عليها ودخل للغرفه .
.
.
بعد مرور ربع ساعه
فصل الدكتور الأجهزه عن راكان بعد م شاف  ولمحه خالد .. صرخ بحده وبقل صبر : ( ماللذي تفعله . أعدها هيااا ) .
الدكتور : ( ولكن المريض لا يتجاوب لـ ... )
قاطعه بصراخ : ( قلت لك أعدها هياا .. إبتعدي أنتي ).

# ضم يديه لبعض وصار يضغط ع يسار صدره على أمل أنه يرجع نبضه من جديد لكن م فيه فايده وخالد يحاول ويقرا من القرآن الاآيات االي حافظها  .
الممرضه بيأس : ( دكتور المريض توفي انه لايستجيـب .. )
 بس خالد مطنشها عشان ينقذ إبنه فلذة كبده .
إبنه اللي واجهه أقسى ظرف مر عليه واضطر يتركه
يتذكر ضحكاته وهو صغير .. ومناغاته لأبوه
وماينسى أيامه معه يوم ماكان ينام الا بحضن أبوه .  تساقطت دموع خالد وهو باذل كل جهدهه
والدكتور و الممرضين اللي معه مستغربين من إصراره لإنقاذه رغم إنه توقف جميع أعضائه .
# لكن ماهي دقايق الا ورجع نبضـه وباقي أعضاء جسمه إشتغلت .
رفع يديه عن صدره ورجع عن سرير راكان وتسند ع الجدار وبكى بشكل يقطع القلب
كان خايف يفقد إبنه اللي صار له سنين يدوره لكن قدّر الله إنه يجمعهم بهاليـوم .
.
.
.
ف غرفه ثانيـه :
سحبت الممرضه إبرة المغذي من لتين : ( تشعرين بتحسن الاآن ؟ ) .
لتين بترجي : ( نعم والآن أرجوكِ دعيني أذهب وأتطمن على زوجي أرجوكِ ) .
وسن بحزن : لتيين شفيك ٱنتي ارتاحي راكان مارح يصير له شي مستحيل يخليك .
الممرضه : ( حسناً سوف تذهبين ولكن ألا تريدين أن تتطمني على حالة الجنين ؟ ) .
# عدلت لتين جلستها وملامح الصدمه بوجهها .
وسن : ( أنتي متأكده !! هل هي حامل ؟؟ )  .
الممرضه : ( نعم متأكده لذالك علي أن أتفقد الجنين .. أتسمحين لي ؟؟ ) .
إيڤا بفرح : ( نعم نعم بالتأكيد .. |  لتين بسم الله شفييك إنسدحي خلينا نتطمن عليه .
إنسدحت لتين وصارت تبكي ماتدري تبكي على زوجها اللي م تدري عن وضعه ولا تبكي لـ فرحه منيتها من زمان.
.
.
.
تسنيم ببكا : يارب طولو كتييير .
رفعت نظرها لفوق وبترجي :  يااربي بترجااك تخليلي إبني مآإلي غغيروو ياارب .
جلست سيلين بجنبها : تصبري ي خالة وإدعيله ان شاء الله يقوم بالسلامه .
# طلع خالد من غرفة العمليـات
الكل وقفو من شافوه وراحو له .
سيلين : ها يبه طممنا .
ارتبك الكل من شاف ملامح خالد الباكيـه وعيونه الحمر .
لتين بصراخ : تكلللممم رااكان بخيير صح .. قول شي ليشش ساكت قولل .
زفر بضيق ونطق: راكان بخير وتجاوز مرحلة الخطر .
فهد بلهفه : يصير نشووفه ؟.
خالد : أكيد بس بعد م يكملون الممرضين شغلهم معه .
ـــــ ـــــ ـــــ
الساعه ٣:٢١ ص
رفعت سيلين نفسها من حضن كاميليا وبوله : (إشتقت لكِ كثيرآ ).
كاميليا وهي تمسح ع شعرها وبحنان : ( وانا أيضأ إشتقت لك ي عزيزتي ).
مسكت سيلين يده وبابتسامه : ( هذا زوجي ... عبد الله . ) كملت وهي تناظر عبد الله : و هذي كاميليا أمي .
إبتسم عبد الله بخفه : ( مرحباً .. كيف حالك ؟ ) .
كاميليا بجمود : ( بخير ) .
سحبتها من ذراعها بعيد شوي عن عبد الله وباستنكار : ( هذا هو زوجك .. إذاً هو من أبكاكِ في تلك الليله أليس كذالك ؟ ) .
سيلين بهدوء : ( نعم هو ولكن كان هناك بيننا خلافٌ صغير .. والآن أنظري نحن سعداء مع بعضنا ونعيش أحلا حياة زوجيه معها ..
أووه نسيت أن أخبركِ ).
كاميليا بتعجب : ( ماذا هناك شي ؟ ) .
سيلين بابتسامه : ( قريباً ستكونين جدة لحفيدك و هو إبني ).
كاميليا بفرح : ( حقاً .. أنتي حامل ؟؟ ) .
هزت سيلين راسها بمعنى " إيه " وحضنتها أمها .

# فجأة سمعو صراخ أحد منهم و يقول : مسستحيييل اللي تقوووله الكلاممم ذاا كله وهم مستحييل .

ـــــ ـــــ

≥ ركضو سيلين وعبد الله من سمعو صوته لغرفته و وراهم كاميليا .
راكان بغضب : رااكااان بلاا استهبااال .
مسكت لتين يده وبخوف : راكان إهدا حبيبي .
مد نايف له الملف وبنرفزه : ششوف .. نااظرر
 اللي وااقف قداامك هوو أبوك من لحمك ودمك .
# رمى نايف الملف بالأرض بعد م قرا وتأكد من إسمـه وردة فعله كانت عاديه جداً
نطق راكان بقهر وهو يناظر خالد : لو من لحمي ودمّي ماتخلى عني من صغغغري .. لا تقول لي إن هذا يكون أبوي لأنه م يستاهل يكون أب من الأساس .
قرب خالد لراكان : انا ماتخلييييت عنكك يارااكان صدقنني انا إضطريت اتركك فتره عندهااا وأرجع آخذك .# وأشر ع تسنيم اللي صارت تبكي ومابيدها حيله.
بس هي خذتك مني ولا قدرت أوصل لها وأوصل لك .
والله ماخلييت مكااان الا ودورت عليييك الين اليومم ربي جمعني بولدي .
قاطعه راكان بإنهيار : لاتقوول ولدي .. والله العظييم أستحي من نفسيي انت مستحييل تكون أبوييي
سنيين وانا فاااقدك ولالقيت لك أي أثر
بعدييين وش الظرف اللي يغنييك عن إبنك ويخلييك تتركه قول لي وش عذرك .
خالد : بهذاك اليومم كاان عندي علاج ولا أتعالج بإيطاليا وماشفت غير تسنيم اللي كنت اشوفها حنونه وطيبه وبتهتم فيك أكثر من أي واحد بس طلعت وحده كذااابه وخاينه للأمانه و ....
قاطعه راكان بغضب : م اسمح لك تغلط عليهااا .. اللي تتكلم عنها هي اللي مربيتني من صغري وهي أمي الثانيه بعد لو ...
قاطعه بقل صبر : لو هذي أمك الثانيه ع قولك ماتحرمك من أبوك .. عمرك شفت وحده تحرم ولدها من أبوه اللي ماله غيره ؟؟؟ هذي تسميها أم ؟؟
إسألها لييش سافرت فييك وتركت الديره وحرمتني منك .. بعدد ايام السنين والشهور كنت اتصل عليها وأرتجيها ترجعك لي بس كانت ترفض هالشي وتغير رقمهاا بس أجيب رقمهااا .
ماكان صعب علي أوصل لك عن طريق الشرطه والمحاكم لكن مايهون عليي أجرجرك بالمحاكم معهاا .. عزتك من عزتي ولا ارضى تدخل يمينك قسم الشرطه < رفع نظره لتسنيم وبسخريه وحقد : تبكييين ؟! تبكيين على وش ولا وش !
تبكين على غلطك بأنك حرمتي ولد من أبوه ولا إنك حرمتي أب من ولده ؟ هااه .. قوليله .
# ناظرها راكان وبعيونه  إنكسار وترجي وويقول ف نفسه : تكفين يمه انكري هالشي قولي إنه يكذب علي وتعالي ضميني تكفيين يمه .

< مشت تسنيم صوب سريره و بخطوات سريعه ..
وباست يده وبترجي وندم : سااامحنيي إبني بتررجااك .. سدئنيي عملت لاني بحبك ومابدي ياه ياخدك مني والله ماكان بدي ياك تتركني .
راكان بصوت بدى يختفي شوي شوي : وتحرميني من أبوي ؟؟ كنتي تقدرين تخليني بينكم أثنينكم يايمه ليش سويتي كذا .
تسنييم بقهر : كلووو منّااا هيّ خبرتنييي .. هيّ خبرتني إنو أبوك رح يسافر ويتركك وانو مارح يهتم فيييك وبعد م يرجع وياخدك مني رح يزتك بميتم .
خالد بحده : من هي اللي قالت كذا ؟؟
تسنيم : نوره .. زوجتك .
خالد : لاتقوليين انها زوجتي .. انا من عرفت سواياها طلقتهاا وماعاد أدري عنهااا وزين إن ماعندي منها عيال هذيك الفتره .

* استوعبت سيلين الموضوع هاللحضه وقفت قدام أبوها وبملامح مصدومه وبهدوء : يبه شصاار .. اللي فاهمته صح ؟؟ .
غمض خالد عيونه ومشاعره هاللحضه م تنوصف أبد متلخبط كلياً م يعرف يفرح لأن لقى ولده وأخ لأخته ولا يتضايق ع حال راكان بهاللحضه اللي لو مكانه أي شخص رح يسوي نفس الشي وينهار أكثر من كذا
لكن راكان تقبّل الحقيقه وماله مفر من واقعه المؤلم لكـن بداخله عتب وزعل من أبوه .
* سيلين بقل صبر : تكلمم يببه هذا ولدك اللي دايم بالليل تسولفلي عنه وماتختم يومك الا بدعوه له قوول يبه.
معقوله يكون راكان أخوي وانا عايشه معه أكثر من سنه وكأننا غرراب ؟؟ .
# رفع راكان يديه لوجهه اللي ٱحمر وهو يحس بكتمه قويه وضيق بصدره
ونايف والبقيه مو مستوعبين اللي يصير
راكان بغصه وهو يعاتب أبوه : انت عيشتني بواقع مُّررر و خليتني اشوف الهم والوجع من صغري وحملته معاي ليوممك هذااا والحيين انت عالجتني وأنقذتني .
ليش ماخليتني اموووت وارتاااح ليش ؟؟ اشقيتني بالدنيا هذيي لييه م خليتني ....
قاطعته لتيين وهي تبكي : لاا راااكان لاا .. لاتددعي على نفسسك كذا حراام والله
أخذت يده وحطتها ع بطنه وبهمس : بعدين ترضى إبنك يعيش بالدنيا من دون أب ؟؟.
# انقطع صوت راكان  بعد هالجمله وصار يناظرها بصدمه
مسحت دموعها ورفعت يدها لخده وبابتسامه : اييه حبيبي الحمد الله انا حامل وقريب بيصير عندنا ولد يشاركنا حياتنا .
* جلس راكان بحركه سريعه بعد ماكان شبه منسدح.
 لتين بخوف : انتبه شوي شوي .
 # وحضنها من قوة فرحهه

رفعها عن حضنه : الحمد الله يارب .. لك الحمد يارب حتى ترضى .
# سلمو عليه نايف وفهد
وخالد كان مستمتع بهالمنظر و وده يروح يحضن اينه ويشاركه فرحته لكن يدري انه إبنه معاتبه و ٱكتفى بقوله : مبروك ياولدي .
زفر راكان بضيق ونزل نظره عنه ونطق بعد ثواني : وتبخل على ولدك بحضنك في أجمل لحضه بحياته .
> م انصدم خالد من طيبة قلب ابنه الأبيض لكن استغرب يوم سامحه بهالسرعه .
جلس خالد بجنبه وضمه
ضمة طويله نسى راكان فيها وجع وتعب السنين اللي مرت عليه .
راكان بصوت مخنوق : طلبتك يايبه .. لا عاد تعيد اللي سويته فيني .. وأي ظرف يصير لك انا معاك بكل وقت و حِين .
خالد بندم : أعترف إني غلطت لأني خليتك بس مقصدي كان اني م أخليك بلحالك وان شاء الله ماينعاد اللي صار .
تسنيم بنبره فرح وملامح الحزن بوجهها  : مبروك حبيي .
رفع راكان نفسه عن حضن أبوه وششاف سيلين بزاوية الغرفه ويدها ع فمها وتبكي
أشر لها بإصبعه السبابه وبنظرات خبيثه : تعالي تعالي .
ركضت سيلين له وحضنتـه وصارت تبكي بحضنه
رفع راسها وإحتضن وجهها بيديه وباستهبال : مقهوره لاني أخوك يعني .
سيلين وهي تمثل الزعل : اي مرره مقهوره الحين صار عندي أخ يشاركني أبوي وناشب لي بعد .
صقعها راكان بخدها ورد خالد بضحك : الله عاد الحين بتطلع فضايحكم هههههههه .
إيڤا وهي تصفق بشويش وتنطط : يعني الحين راكان ولد عمي الله وناااااسسه .
نايف بهمس ومن بين اسنانه : اركدي اركدي .
وسن بابتسامه : يلا الحمد الله اني ربي جمع شملكم.  " رغم انها يتيمة وكانت تتمنى تكون بمثل هالموقف
 فجأه من دون شعور من شدة فرحها لفرحتهم غنت وسن : وآل خالد كلهم لافرق الله شملهم .
راكان بضحك : شوفو شوفو الطقاقه ههههههههه
ضححكو كلهم عليها وإنحرجت وسسن والكل تمنى هاليوم م يخلص لانه كان أحلى يوم مر عليهم طول هالأيام . سوالف وضحك وهبال .

# بعد مرور يومين .. نايف راح لبيت لتين وهو ناوي انه يلبس إيڤا الدبله حقت الخطوبه لأن تذكرون ان إيڤا فسختها بعد ذاك الموقف.

لتين بفرح : عقبال الفرحة الكبرى يارب ، رآكان بضحك : اي والله يلا بس متى تعرس ، نايف : هههههه لا يكون قاعد ع راسك ونا مدري .. نايف حس أن إيڤا فيها شي وتقدم لها وبهمس : امشي نروح الحديقه ..

ععند نايف وإيڤا
نايف بفرحه : واخيراً صرتي لي اهخ يإيڤ شسويتي فيني انتي غيرتيني من اول مرا شفتك فيها كمل وهو عاض ع شفته وبخبث : وكانت اجمل أيام حياتي والله
إيڤا بإحراج وهي تذكر الموقف الي صار لها بالكوفي وردت بنرفزه : كنت حقير بذاك اليوم والله انت وحركتك البايخه
ضحك نايف بقوهو وغمز لها : بايخه اجل ؟ قرب منها نايف إيڤا عرفت نيةة نايف وبتوتر : نايف بقولك شي
نايف وهو متجاهلها : تدرين ان ملامحك كلها تنباس
إبتسمت إيڤا من حكيه الي تحبه وردت بهدوء : نايف
نايف بهيام وهو يناضر عيونها : دنيته
إيڤا بضيق : شوف يانايف انا لبست هالخاتم ثاني مرا منك بس صدقني لو فسخته مرا ثانيه معد راح ألبس.. قآطعها نايف وباسها بشفتها وحط يده ع خدها وإيڤا كانت عيونها تحت ، نايف بحب : لاتقولين كذا مرا ثانيه معد رح ينعاد هذاك اليوم انا احبك يإيڤا وأبيك أم لعيالي أنتي الحياة الحلوه الي اعيشها،يارب تبقين بكل عُمري انتي.
رفع راسها نايف وباس عيونها وكمل بعشق : انا بدونك تذبل فرحتي ‏أنتي الشعور الّي ماندمت عليه ولا لحظة محظوٓظ فيٓك انا والله .. ردت إيڤا بإبتسامة وهي تناضر عيونه الي تشوف فيها لمعة الحب : راحتي في حكيك وفي صوتك وفيك أنت واصلاً أحبك بكل الأحوال
ف حال انك تبكيني،وتفرحنِي،وتروقنِي وتوُجعني.
نآيف وهو ذايب من كلامها : عادي أبوس ضحكتك عورتي قلبي من كثر ماهي جميلة
إيڤا بإحراج وحطت راسها ع صدره وخدودها صارت حمر : نايف خلاص
نايف ضمها لصدره بقوه وهي شدت عليه وهمس بإذنها : جعلني م أعدمك بيوم .
____________
____________
*بعد يومين*
تزوجت وسن ببدّاح وكان الزواج في واحد من افخم القصور وكان زواج مافي أحلى وانسق منه .
.
.
الساعه١:٠٠م
**عند البحرر بعد مااتفقوا يطلعون**
العيال بجهه والبنات بجهه ثانيه..

-عند البنات-
وسن بصوت عالي: سمر لاتبعدين خلك قريبه مني
سمر : طيب ماما بروح عند بابا بداح.
سيلين : ايفا ولّي يعافيك عطيني النوتيلا وصحن الفراوله الي جنبك.
ايڤا : ارحمي الفراوله علبتين تونا شارينها وخلصتيها.
لتين وهي تاكل ليمون : وشدخلكم منها كلي ياجعل محد ياكل غيرك.
وسن بتريقه :حوامل انتو صرتوا حريم ههههههههه
ايفا : هههههههههه شوفو وجيههم كيف طلعت لكم خديدات عهعههه .
سيلين وهي تلحس النوتيلا :اضحكوا اضحكوا بيجيلكم يوم.
وسن : هعع انا معد بحمل خلاص.
ايڤا : هعع ونا معد بتزوج عشان ما احمل.
لتين وعيونها على ايڤا:اقول اقول صبي ببسي واذا صار حار اشتريلي غيره.
ايفا: احلفي عشانك حامل تتامرين علي روحي لركونك بس قومي انتي اشتريلك.
وسن: لا هي حامل لاتخلينها تقوم بتطلق بنص الطريق هي وكرشتها ذي
لتين وهي تمثل الزعل : تكفين والله مافيني أحسني ثقيله.
قامت سيلين : خلاص انا بشتريلك اصلا ابي امشي
شوي كبدي حايمه.
وسن : تكفين شيلي معك نواف يتمشى شوي.
سيلين : هاتيه يافديته انا.
لتين : اجل انا بقوم معك تبين تخليني مع ذولا يذبحوني والله
وسن وايفا بصوت واحد يردون على لتين
الي صارت بعيده عنهم شوي وبمزح : ابركهاا ممن ساعهه.
سيلين : بزارين لاتردين عليهم.
لتين : هش لايسمعونك والله لا يولدونك اليوم ويفرشونك انتي وولدك بالارض ومتسدحين وحالتكم حاله.
فتحت سيلين عيونها وبضحك : لاعاادد مسختيهاا.
لتين وهي ميته ضحك : امززحح.

#اما ايفاا ووسن قاموا بعدهم يتمشون من الجهه الثانيه.

**عند العيال**

نايف بعينه وهو يناظرهم : حاولوا تغضون البصرر من المزز.
عبدالله : كلّم نفسك ي حبيبي .
راكان : ببببووووممممم في منتصف الجبهه.
زياد : تم قصف جبهه نايف الساعه٢الظهر عالبحر في كندا من عبدالله.
بداح : ههههههههههههههههههههههههههاي.
نايف بترقيع : أقول وين البنات فرشتهم فاضيه.
عبدالله : يصرف يصرف.
نايف : لا والله جد .
راكان : شكلهم يشترون او يتمشون.
بداح وهو يدور راسه يمين ويسار لانه متشدد ومايحب
وسن تمشي مع اي احد لحالها دون ماتكون معه عشان يتطمن.
زياد : شكلهم بيتمشون شوي وبيرجعون.

# عند وسن وايفا
يتمشون وفالّينن امهاا.
ايفا : يعمري سيلين ولتين والله اني احبهم.
وسن : ياااي حتى انا احوبهم.
ايفا : عاد الله يقومهم بالسلامه.
وسن : شوفي ذول الي معهم الكلب يخوف شكله
(كانو اربعه شباب ماشين بالعكس يعني قدام ايفا و وسن وكان اخر واحد معه كلب)
وسن : ايفا كلميهم خل يوسعون لنا نمشي شوي مستحيل نمر من جنب الكلب.
(لان كان عن يمينهم محل كافي صغير وعن يسارهم الشباب مع الكلب يعني المكان اللي هم فيه مسوّر)
ايفا :(لوسمحت من فضلك هل ممكن ان تبعد عننا الكلب قليلا لكي نمشي).
واحد منهم:ليش تخافون.
وسن وهي تهمس لايفا: طلعوا سعودين.
ايفا ترد عليهم : ايه نخاف.
الثاني بمياعه : يعمرري الي يخافون.
وسن بصوت أنوثي : ويععع شوهّت ام الانوثه.
ضحكت ايفا : ههههههه منجد.
الثالث : ياجعلني ضحكه بس.
ايفا : اص اص انت وكشّت الحمام الي فوقك.
وضحكوا الشباب ووسن وايفا وبنفس اللحضه نايف لمح ايفا وهي تضحك مع العيال.
نايف بصدمه : لايكون ذيك ايفا.
لف وجهه زياد : ايه ومعها وحده بعد.
بداح : وسنن الا وسن.
وقاموا كلهم متوجهين لهم.
نايف بحده ونرفزه : ااايييييففففااااا.
-لفو ايفا ووسن وجيهم وشافوهم كلهم متوجهين لهم-
العيال انسحبوا من دون ما احد يحس عليهم من شافوا العيال جايين صوب وسن وايفا
بداح بغغضضبب : وسننن تعاالي.
ايفا وهي خايفه : خبيني خبيني تكفين.
وسن تدف ايفا : وخخريي بس خليني اعدل طرحتي والله لاا يذبحني بداح.
ايفا : الله يستر .
وسن : بينفتح قبرنا اليوم.
ايفا بمزح : قبري ابيه يكون جنبك.
وسن : اااءءءء استودعتنا الله.
وصلوا العيال عندهم..
ضرب نايف برجله ع الارض وبقهر :  فينهم ذيل والله لاأفرشهم فرش
بداح بصوت حاد : وسن تعالي بسرعه
وسن بخوف : ططط طيب.

بعيد عن آيفا ونايف..

بداح بغضب : اش هاذا الي شفته هاهه
وسن : وشو ماسوينا شي والله بس هاذول تعرضو لطريقنا بس والله
بداح بقل صبر : لاوالله وضحكتك الي شاقه وجهك وش تفسيره لي
وسن : والله لاتفهم غلط كل الموضوع ان ايڤآ زبدت لهم وضحكناا والله
بداح : طيب هاذا عذرك طيب وش سالفه خصلات شعرك اللي علئ وجهك واهم شي البنطلون الاحمر اللي مسويه استعراض فيه
وسن بارتباك : هااههه..أإٱٱوالله العظيم مو قصدي يعني الهوا مطير طرحتي ويعني كذا وبعدين محد منتبه لي كلهم لابسين عواري يعني عادي مستتره محدً بيطل علي حتى.
تنهد ورد : ي وسنن بتسوين زيهم يعني وبعدين انتي لي ومابي احد يشوفك غيري ماتدرين كيف اغتلي من داخلي لما اشوف عبايتك مفتوحه ولا طرحتك
وسن وهي تنزل راسها : خلاص انا اسفه ومارح اعيدها
بداح : وعد
وسن : وعد .. بداح حبيبي خلاص لاتزعل مني تونا متزوجين خلينا نستانس ونروح نتمشى شرايك 
بداحح بحب : تعرفين تقاومين زعلي
وسن بابتسامه : اكيد مستحيل اخلي شي يزعلك .. يلا نمشي
بداحح وهو يمد يده لها : يلا ي قلبي
# مسكت بيدهه وراحو يتمشون مع بعض

نرجع عند نايف وإيڤا..

نايف بحده : وش الي شفته قبل شوي
إيڤا وهي ساكته وتناظر ملامحه الغاضبه وبخوف : والله يانايف م سويت شي بس ..
قاطعها نايف بغضب وهو ماسك معصمها : اشوفك تضحكين ومستانسه معهم من هم ذيل تعرفينهم ؟
وصرخ بصوت عالي : تكلمي ..
إيڤا بألم : نايف فك ٱيدي عورتنني .
نايف ضغط ع يدها أكثر وهو ماسك نفسه : م رح افكك لين م تتكلمين ..
إيڤا والدموع متحجره بعيونها وهي متألمه وبخوف : نايف مو منجدك انت والله ماأعرفهم الله يخليك فكني .
نايف فك ايده عنها وهو مو قادر ينسى الي شافه .. إيڤا : والله يانايف م صار شي والي شفته انت فهمتني غلط كل ذا ...
قاطعها وبصراخ : لاا تتكلمين يعني انا تبغيني اصدقك واكذب عيوني على الي شفته صدقيني اي واحد مكاني وشاف خطيبته قاعده تسولف وتضحك مع شباب وش راح يسوي يعني راح يسوي اكثر من الي اسويه الحين  ..
> إيڤا وهي تناظر الناس الي يمشون ويناظرونهم ومستغربين من عصبية نايف وبهدوء : نايف حبيبي قصر صوتك الناس تناظر فينا ، نايف بقل صبر : شلون تبيني اهدأ انتي الي استحيتي من الناس لانهم يناظروننا ونا معصب وماأستحيتي ع نفسك يوم قعدتي تتضحكي و .. قاطعته إيڤا وبضيقه : نايف انت فاهم غلط خلني اقولكك السالفه ..
سفهها نايف ولمح زياد من بعيد وهو جالس مسك يد إيڤا وتوجه لزياد وهو متنرفز ومتضايق من الي صار .. وصلو نايف وإيڤا عند زياد ..
نايف بخنقه : زياد ابيك توصلني بيتي ..
زياد وهو يناظر ملامح نايف الغاضبه ومبين عليه الضيقه .
زياد : مشينا..
*بسيارة زياد*
 إيڤا من ركبت السياره وهي تبكي وكانت شهقاتها عاليه وماقدرت تكتمها ..
نايف بعصبية : بس ليش تبكي الحين ليش ، دايم گذا تغلطين بعدين تقعدي تتبكبكين
زياد بحده : نايف شوي شوي عليها ماتشوفها شلون
 تبكي
إيڤا بقهر ومن بين بكاها : اصلا كل شيء يحب يفسره على كيفه هو
 رد نايف عليها وبنرفزه : أنكتمي
انقهرت منه إيڤا وطنشته.
ف شقة نايف بعد م وصلهم زياد (للمعلومية نايف اشترا بيت له هو وإيڤا لكن لسى ماسوو الأثاث )
إيڤا بقهر : الحين جايبني هنا عشان اضل ساكته وانت ساكت ،
نايف وهو يخفي ضيقته وببرود : ونتي بالعه مسجل م تسكتين ؟ ،
إيڤا بنرفزه : اي م رح اسكت ولا رح اخليك تفهمني غلط وتتضايق .
> إيڤا اتجهت لنايف الي كان واقف قدام البالكونه وقفت جمبه وبهدوء : بقولك كل شي صار بالتفصيل زين ؟ تجاهلها نايف ومارد عليها ..
إيڤا بدت تحكيه كل شي صار ،
نايف أرتاح بعد م حكته كل شي ورد هو متضايق : ينكسر قلبي لما أغار عليك ،
إيڤا م عرفت ايش ترد عليه وضلت ساكته ،
كمل نايف : طيب وخير تستضرفين معهم وتتضحكين ؟ ، إيڤا بحماس : بلعكس حسيته انقهر بالذات الي تكلمت عن شعره ،
نايف وهو رافع حاجبه : لا ياشيخ اسمعي بس مرا ثانيه ماتعطين احد وجه ،
كمل بغيره : وهذا اصلا اذا خليتك ياهبلا تمشين لحالك مرا ثانيه رح اكون معك ،
إيڤا بفرح : يعني رضيت ؟
نايف وهو يمثل الزعل : لا لسى ،
إيڤا وهي شوي وتبكي : نايف قلبي خلاص قلتلك كل شي ليش زعلان الحين هف ترا مرا مليت يلا عاد ،
إيڤا شافته مطنش ومارد عليها وبقهر : نايف الحين انت صدق تحبني ؟
نايف كتم ضحكته ع سؤآلها ورد بغباء : لا من قال اني احبك اصلاً ، إيڤا بعصبيه : نايف ،
نايف قرب لها ورفع يدينه لخصرها وصار وجهه مقابل وجهها وأنفاسهم تخالطت مع بعض ورد بهيام : كأنك تسأليني أنت ليش عايش ،
أستحت إيڤا من رده وردت بحب : وكأنك أسقيت أضلعي ونبت قلب متيم فيك ،
نآيف وهو ذايب باس طرف شفتها ،
إيڤا أنحرجت منه وهي مستحيه وتمشي : خلاص نايف خلينا نطلع ، رد نايف وهو يضحك وبصوت عالي : وأنتي للحين تستحين وش بتسوين اجل لا تزوجنا ،
،
،
كككت انتهى البارت انتظروني بالبارت الجاي ..💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 30-04-2017, 06:09 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهه ،
كيفكم بنات ان شاء الله طيبين ؟؟
اعتذر ع الغلط اللي صار ف البارت اللي قبله انا كاتبه انه البارت الثالث والعشرون وهو بالأساس البارت الثاني والعشرون اكيد لاحظتو بس شكلي خربطت , والسممموووحهه 🙄🕊.
.

.
.
_________
البـارت الثـالث و العشــ 23 ــرون و "الأخيـــٰر"🕊♥


*بعد مرور سنتين *

لتين وسيلين وَلدو وانعم عليهم الله لكل وحده منهم بوَلد سيلين سمّت ولدها فيصل اما لتين سمّت ولدها كآيد على إسم جد راكان ،
وسن حملت بالثاني الي من بعد نواف والحين هي فالشهر الثامن ،
ايڤآ بهالسنتين كانت هي ونايف يأمنون لهم مستقبل حلو فكان نايف يشتغل ومجتهد بشغله وايڤا كانت تعدل في بيتها الجديد وأخيراً اليوم تحدد موعد زواجها وأهل نايف رح يحضرون ،
فهد صار عنده بنت ثانيه عمرها شهرين وسماها مهره بإسم أمه وكيان العسوله ماشاء الله عمرها صاير سنتين وكم شهر ،
زيـاد رجع الكويت وخطب بنت خاله وصار يعشقها بجنون ومنتظر اللحضه اللي تجمعهم ببعض تحت سقف واحد ،
تسنيم كل اسبوع تزور راكان وهو يبادر بزيارتها أكثر منها لان مالها حيله ع الروحه والجيه بما انها كبيره ف السن ،
وراكان ولله الحمد مرتاح كثير مع أبوه وزوجته كاميليا وساكن معه بنفس البيت هو ولتين ،

# نرجع لروايتنـا.

""في السوق""
لتين بتحير : سيلين شرايك بهالفستان حلوو.
سيلين : لا دوري واحد افخم شوي انتي اخت العروسه لازم تتضبطين.
سيلين : وانتي إيڤ روحي هذاك القسم الخاص للعرايس وجربي اي فستان يعجبك بسرعه ترا ماعاد فيه وقت ،
لتين : طيب هذا كيف ؟
سيلين : الله مرا حلو عاد لو لبستيه بيطلع دمار فوقك.
بعد دقايق *
# طلعت ايڤا من غرفة التبديل بالفستان الأبيض
سيلين ولتين انهبلو لما شافو شكلها كان طالع عليها جميل.
لتين والدمعه بطرف عينها : يععممرييي واختي رح تصير عروس > وضمتّها.
سيلين : يتمم لك على خير حياتي.
ايڤا : امين يارب💜،الّا وين وسن لو انها معي بهاللحضه اشتقتلها.
لتين : تعرفين زوجها معقد مارضى انها تطلع لوحدها معنا.
سيلين بسخريه : مسويلي فيها يغار عليها عشتو.
ايڤا : طيب وش فيها لو جت معنا حنا مو غريبين.
لتين : مدري عنه.
ايڤا : خلونا الحين منها خلاص اشتريتو الفساتين خلاص.
لتين وسيلين : ايه خلاص يلا نحاسب.
لتين : خلونا ناكل شي قبل نرجع البيت بموت جوع.
ايڤا : اي والله تعبت ونا ادور بناكل شي ونرجع.

نتركهم شوي#

وسن بعصبيه : ابي افهم ليش ماتخليني اطلع معهم هفف.
بداح بحدّه : قلتلك ماتطلعين الا وانا معك غيره مافي ، أعرفهم صديقاتك يحوسون بكل مكان .
وسن : مرح نسوي شي ترى بس بنتشري فساتين بس.
بداح بعصبيه : لاتكثرين حكي قلت لا يعني لا تبين بوديك انا افخم سوق تاخذين لك فستان .
وسن هدّت صوتها وكانها زعلت : طيب.
بداح لاحظ عليها انها زعلت وقرب منها ومسكها من كتوفها ورد : وسن حياتي،ترى انا ماسوي ذا الشي الا عشان مصلحتك وبعدين شوفي كرشتك قدامك وما باقي شي على ولادتك ولارحتي السوق معهم احس بتولدين اليوم من المشي الكثير ، وانا ما احب انك تطلعين من دون ما اكون معك لاني اغار فهمتي ؟ ..
كمل بحروف متقطعه قاصد : ا غ ا ر.
رفعت راسها وسن وناظرته : من وش تغار؟ من صديقاتي ؟
بداح : اغار من الناس يوم يناظرونك.
وسن : يعني لما اكون معك مايناظروني مثلا.
بداح : ايه مايناظرون لانهم لو ناظروك اطلع عيونهم من مكانه عيونك لي وبسً وعيوني م تتمتع غير بشوفتك .
وسن : امممم.
باس بداح راسها ورد : الليل بنطلع انا وياك واشتريلك فستان ولاتزعلين.
ابتسمت وسن ابتسامه رضا واكتفت بالسكوت.

-عند لتين بعد مارجعت البيت-
دخلت غرفتها وحصلت ولدها كايد يلعب لوحده عالسرير وراكان كان يتسبح بالحمام(يكرم القارئ) بس م تدري انه موجود ،
رمت لتين الاكياس عالارض بتعب وردت : فديتو ياناس الي يلعب لوحده.
وارتمت عالسرير وسحبت كايد لحضنها وتلعبه.
لتين : فديت هالضحكه ياناس،ياروح امك انت ،
طلع راكان من الحمام وهي ماحست عليه وكان لاف المنشفه على خصره بدون م تحس فيه ،
لتين : شايف ابوك طلع وخلاك بلحالك بس ترا بابا يحبك لا تزعل منه .
ابتسم كايد وصار يرطن بكلمات مو مفهومه .. لتين بهيام : ياااقلللبوووو ياجعلني م انحرم من هالضحكهه سعاده وربي سعااده .
وارتمى بجنبها بقوه وبابتسماه : وربي انتي السعاده كل ابوهااا .
لتين بخوف : يماا خوفتني من متى وانت هنا طيحت قلبي .
راكان : ابد بس طلعت من الدوام بدري وقلت اجي للبيت ومالقيتك.
لتين : اها.
راكان : مارديتي علي قلتلك اشتقتلك.
لتين : وانا اكثر.
سحبها راكان لحضنه ..
لتين : لحضه لحضه خليني اعدل كايد ،
حطته بينهم وكان شكلهم مرا كيوتت وكايد بينهم ضايع من صغره ههع .
راكان : تدرين أكثر شي اشتقت له فيك كمية الإهتمام اللي حسيتها فيك أول ما عرفتك.
لتين : والحين.
راكان : اشتاقلك اكثر بس كل وقتك مع النتفه ذا.
لتين بمزح : عاد لو جبت الثاني مارح اعطيك وجه.
راكان بصدمه : اما عاد.
لتين : أيهه.
حك راكان راسه بخفه ورد : عادني كنت افكر نجيب خمس عيال وخمس بنات بس خلاص بهون شكلي.
لتين بسخريه : اي شعليك يطلعون من بطني وانت مرتاح. اقول بس يكفي اثنين او ثلاث .
راكان بجمود : والله انتي اللي اقول بس .. خمس عيال وخمس بنات الله لايعوق بشر .
لتين : هههههههه شكلك يضحك وانت تتكلم بثقه
راكان وخّر كايد عنها وقرب منها وهو رافع حاجبه ويقرص خدها : تطقطقين هاه
لتين : آييي عورتني ركون اكره هالحركه مليون مرا اقول لك .
راكان وهو ذاايب : يااانفسس ركوون انتي اههخخ منك بس ،
# دفته عنها واخذت كايد لحضنها : شفت ابوك شسوى فيني بغى يذبحني.

نترك الثلاثي الجميل لوحدهم شوي#
_____________
فتحت سيلين باب غرفتها وكانت الصدمه..
رمت الاكياس الي كانت بيدها وصرخت : ععببددالللههه.
انتبه لها عبدالله وبهمس وهو يأشر ع فمه عشان تسكت : هشش فصول نايم.
سيلين بعصبيه : شسويتت انت و ولدك بتذبحوني والله.
عبدالله باستغراب : شسوينا ياعمري.
سيلين : انا طلعت من هنا وكان كل شي نظيف شلون امداكم تحوسون الدنيا.
عبدالله بإستنكار : مو انا ولدك لعب وفلّها وبعدين نام.
تنهدت سيلين وردت : يارب صبرني.
عبدالله : شدعوه مكبره الموضوع كلها كم قطعه مرميه ارفعيها وبس.
تنهدت سيلين وردت : ببكي والله تعبتوني الملابس توني مرتبها والحين كلها بالارض وملابسك ليش ماترفعها والعاب فصول ليش مبعثره كذا واغراضي لعبتم عليها بعد والاكل ليش كذا ليش ماتنادي الخدامه تاخذها.
قام عبدالله قدامها ورد : سيلين عمري وروحي وقلبي انتي ترى مححد يهتم فيني غيرك و محد بيتحملنا غيرك انتي بعدين هدي شفيك ترا الوضع م يستاهل ذا كله
انا الحين بنفسي انظف كل شي ولا تضيقين .
تنهدت سيلين بتعب وناظرته وردت : ايه ياحبيبي ادري عشان كذا خلك انت بعد احسن اب وزوج عشان كذا انتبه لولدك اذا صحي وخلوني انام شوي لاني تعبانه حيل ،
توسعت عيون عبد الله من الصدمه وبقهر : شف الحيوانه ع بالي بتقول لا ارتاح انا بنظف الا قامت ترمي علي ولدها وتبي تنام ،
ضحكت سيلين وردت : ولدها ؟؟ ومن ابوه ان شاء الله ؟؟ تبريت منه يعني ،
سحبها عبدالله لحضنه : صرت احسن اب ونوّمت ولدي باقي اني اكون احسن زوج.
سيلين : تبي تصير احسن زوج خليني انام.
عبدالله : بتنامين وتخليني بعدين ترى ولهت عليك ححييلل.
سيلين بتعب : خليني انام بعدين.
سحبها اكثر ولصقها لحضنه : لا مافي بعدين اقولك ولهت عليكك ومافيه نوم ناوي عليك الليله .
باس رقبتها بخفه وتعمق بقبلاته ......
.
.
____________

اليوم الثاني الي هو يوم زواج ايڤا والكِل حايس الدنيا عشان هالزواج.
#الساعه10:30م#
وسن تحاور الخدم الي يرتبون للزواج في حديقة قصر زوجها.
وسن : تعالي خذي هالورود ووزعيها على كل هالطاولات،وانت افرش هالفرش الاحمر بالطول وابيه منسق،وانت اشتريت الي قلتلك عليه قطع عليها اتصال من لتين.
لتين بتوتر : ها وسن كل شي تمام.
وسن : أيه الحمدالله قد قلت لك ازهليها بس وينكم انا انتظركم.
لتين : مسافه الطريق وحنا عندك انا وايڤ وسيلين.
وسن : كويس عشان تستقبلون الضيوف معي.
(وسن كانت لابسه فستان رصاصي طويل اكمامه كت فيها لمعه بيضاء مبين بطنها المنفوخه وكان شكلها كيوت سوت بشعرها تسريحه طايحه وميك أب آرتس نعومي)
(اما لتين كانت لابسه فستان لونه كحلي وفيه سهره خفيفه وماسك عليها لما الخصر بعدين منفوش شوي ويوصل لنص الساق وشعرها كان ناعم تركت الحريه له وسوت رسمه عين عريضه لونها كحلي وضل فضي خفيف وروج غامق صار جمالها بارز اكثر ويفتن)
(اما سيلين لابسه فستان لونه وردي فااتح ناسب بشرتها البيضا ومخصر ومفصل جسمها لما نص الساق وفيه فتحه من ورى سوت بشعرها الي يوصل لنهاية ظهرها كيرلي وميك أب نعومي يناسب لبسها)
(واخيرا العروسه ايڤ كانت لابسه فستان ابيض منفوش الصدريه ع شكل قلب ومن الظهر ومسويه بشعرها تسريحه ناعمه بخصلات طايحه وغارسه بتسريحاتها ورود بيضا صغيره طالعه تسريحتها البسيطه جنااان عليها والي يجذب فيها اكثر الميك آب الرايق اللي مسويته )
( رتيل اخت نايف كانت لابسه فستان أحمر ماسك والكم حيران وطايح فيه كسرات من تحت وشعرها ناعم ومنسدل وكانت جداً راقيه وتجننن )
( غاده كانت لابسه فستان بيجي بلمعه خفيفه عليه ربطه بالخصر وطايح وشعرها طايح وكيان لابسه نفسها وأشكالهم مرا كيوتً ) .
_________
نايف باستهبال : ويع وش هالفستان اللي لابسته ع بالي مهرجه انتي وهاللون .
رتيل بتحطيم : هين هذا وانا قلت بكشخ لك وبيوم زواجك بس انت و وجهك طايح فيني شماته.
نايف بضحك : والله انتو ي البنات تزعلون من الصدق غصب تبون الواخد يقول انتي حلوه .
رتيل بنرفزه : اقول بس كل تبن والله العظيم انك واحد حيوان اصلا م طلبت رايك وكل ....
قااطعتهم ام نايف بقل صبر : هشش هش ي مال ال.... استغفر الله بس .. الناس تحت وانتم هنا تتهاوشون م تبطلون صدق عمكم يوم سماكم توم وجيري.
تنهدت رتيل وردت : طيب يمه انا رايحهه ..
سحبها نايف من يدها واحتضنها وبابتسامه : ي زعووله .  وربك طالعع قمر تهبليين وأنيقه مثل البرنسيسات بس احب اطقطق عليك وانرفزك ي حظ زوجك بيتمتع وهو يطقطق عليك وانتي تصارخين .
رتيل بخبث : اقول بس .. مصيرك اعترفت بجمالي وأناقتي .
عض نايف ع شفته مقهور وتلفت بياخذ المخده الصغيره اللي كانت ع الكرسي ونطق : هالمفعوصه تحر الواحدد يلا مناااك يلاا .
# طلعت رتيل مسرعه قبل تجي المخده اللي رماها نايف عليها ..
ام نايف بابتسامه : م تعقلون انتو .
حب نايف راسها وبعفويه : تعرفين يمه انا عاقل بس معها اصير مخفوف مثلها .
ام نايف بسخريه : ايهه ذبحك العقل
_________
بدأو سيلين و وسن ولتين يرحبون بالضيوف.
سيلين : وسن ي حياتي اجلسي رح تتعبين مايصير وانتي حامل.
لتين : أيهه والله روحي اجلسي واشربي شي وارتاحي.
وسن : اوكيه ومنها بروح اشوف لسمر و نواف.
جاهم نايف الي لابس بدله رسميه وكاشخ : الا اقول وين ايڤا.
سيلين : ليش شتبي منها.
لتين : مرح تشوفها لما يخلص العرس.
نايف : اففف انا غصب متحمل هالساعه تبون اصبر بعد بعدين فكونا من هالعادات الحين حنا الحين ف كندا.
سيلين : على وش مستعجل.
لتين بخبث : والله ياسيلين عرسان هالايام ماعندهم صبر.
نايف استحى واكتفى بإبتسامه،
ضحكوا عليه سيلين ولتين ...
جاا عبدالله وراكان وكل واحد منهم بيده وِلده...
لتين : سيلين شوفي عيالنا مررا كيوت اشكالهم وهم مطقمين مع بعض
لفتت سيلين : ي حياتي تعالي خلينا ناخذهم مساكين تعبوا منهم.
سيلين : عبدالله حياتي عطيني فصول عنك.
عبدالله : لا خليه معي
وسن بصوت عالي :  سومياتي جيبي لي طرحتي من جوا قبل لا يجي بداح ويسوي لي سالفه الحين
سومياتي : حاظر مدام
لمح بداح وسن قاعده على الكرسي وواضح من شكلها تعبانه مشى صوبها وجلس جنبها.
بداح بحنيه : شفيك حبيبتي
وسن وهي تبتسم له : ابد مافيني شي بس تعبانه شوي تعرف زواج وحوسه وكله ساعات وينتهي الزواج على خير
بداح وهو يضم ايديها الصغيره الناعمه : الله يعينك حياتي بس حاولي ماتمشين كثير وتطولين بالوقفه عشان مايصير عندك ولاده مبكره
وسن : لاتخاف البنات منتبهين علي ما يقصرون
بداح : يعطيهم العافيه سوو خير
وسن وهي تناظره من فوق لتحت : طالع رزه وكشخه
بداح وهو يحك راسه : بالله اصلا مب جديد علي
وسن : يمه منك ي الواثق بس طالع مثل الامير بينهم ما شاء الله
بداح : انا الملك وانتي الاميرهه
وسن : هههههههه
بداح : فديت الضحكه..يلا الحين بروح
كمل بنظرات حاده وبهمس : وغطي صدركك ذا نصه طالع
وسن بارتباك : هاه طيب م انتبهت
بداح وهو يتلفت حواليه : مافي احد
وسن باستغراب : اشفيك
مسك بداح دقن وسن وانحنى لها وباس طرف شفتها وهرب وسن احمرّت خدودها وخجلت من حركته الجريئه..

# نايف وهو داخل القصر ويتلفت يمين وشمال
ناظر لوحده من الخدم واتجه لها مسرع وبعجله : وين غرفة العروس ؟
دانه بتعجب : بس مابيسير تشوفا ، نايف بقل صبر : حتى انتي الثانيه بعد بتقولين وينها ولا شلون ، دانه بتوتر : ماشي / ودلته ع غرفة إيڤا .. نايف وهو يمشي وبكل خطوه يمشيها متلهف لشوفتها وقبل يدخل الغرفه عدل شعره وفتح الباب بهدوء من غير م تحس عليه إيڤا ، إيڤا كانت واقفه قبال المرايه وهي متوتره وتكلم نفسها وبحلطمه : ياربي وين البنات المفروض م يخلوني لحالي ع الأقل وحده تقعد معي ، كملت بخوف : هف احس اني بموت من الخوف ياربي .
قاطعها صوت نايف اللي تكى ع الجدار وتكتف وهو يناظر ويغني بصوته الجميل وبهدوء العاشقين وبهيآم :

أمُوت بـ نظرة عيونك
وأحيا بـ لمسَة إيدينك
يضيع العُمر من دونك
أنا محتآج لك وينـِك ؟

إيڤا باستغراب : نايف .. انت وش جابك هنا ، نآيف وهو يناظرها من فوق لتحت ومنبهر من جمالها ومن الفستان الأبيض الي كان مفصل جسمها وطالع فوقها روعه ومفهي فيها
توترت إيڤا وبهدوء : نايف اكلمك انا ، نايف وهو ذايب : الشوق ، إيڤا وهي شوي وتبكي : نايف ليش تطلع الحين الحين خربت طلتي ، تقدم لها نايف وبذوبان : وش الي خربت طلتك انتي من يومك تجننين ، كمل بمزح : وبعدين وش ذا النظام البايخ الي م اشوفك لين تنزفين عادي ترا ، إيڤا م ردت عليه وضلت ساكته
كمل نايف وبشوق فاضح : بعدين والله اشتقتلك اسبوع م خلوني اشوفك حرام عليك اسبوع ياظالمه م شفتك قلك عشان اشتاقلك مايدرون إني بدُونك ماغفيت وإني طول الأسبوع ذا حنيت لك و أراقبك وماحكيت؟.
إيڤا بادلت نايف بنفس شعوره وردت : ‏تفكيري فيك يريح قلبي والله .. اَنا والله فيك مبتديه ومنتهيه وأشد الإكتفاء مكتفيه ، نايف بحب : الصدفه اللي جمعتني فيك ببقى أحبّها لآخر يوم بعمري ..
وقرب منها وحضنها بخفه وهمس بأذنها : مبروك علي أنتي ، إيڤا بدلع : ومبروك عليك انآ .. والله يقدرني أسعدك
إيڤا دفته وبإحراج : خلاص انزل لحد يشوفك ،
نايف بوله : بس لسى م شبعت منك ،
إيڤا ببإبتسامه : كلها دقايق وبتمل من خشتي ،
نايف بهيام وهو يناظر ملامح وجهها بتمعن : ومن يمل منها ،
إيڤا بخجل : يلا يلا انزل ،
نايف قرب خده وهو يأشر عليه بإصبعه : بوسة ،
> إيڤا م حبت انها تعانده لانها عارفه انه رح يصر عليها وجت بتبوس خده لف وجهه نايف وجت بشفته ،
إيڤا بغيض : حيواآنن ،
نايف بضحك : تقولي لزوجك حيوان ،
إيڤا : اطلع بس ،
طلع نايف وهو يضحك عليها وبنفسه هذا ونا زوجها تستحي مني

# ماهي الإ ثلث سآعة وطلعت إيڤا تمشي عالفرش الاحمر بخطوات هاديه وناعمه وكان نايف ينتظرها بوله و واقف بنص الفرش الاحمر وكان مرا فاهي في جمالها اللي جذبه،
وصلت ايڤا لنايف ووقفت جنبه ومسك ايدينها والبنات وكل الحضور كانو يصرخون لها ويصفقون ويرمون عليها الورد باس نايف ايدينها وبعدين باس جبينها ولبسها الخاتم ولبسته وكانت المصوره تصورهم وعاد نايف تفنن بالحركات ومن الواضح ان الصور بتطلع مرا تجنن ،
كانت جريئه ونايف مستانس لأخر شي عكس إيڤا الي بتموت من الخجل ، إيڤا بنرفزه وبهمس : مو منجده ذا وش ذي الحركات الي يبيني اسويها ، نايف بضحك : طيب عادي زوجتي انتي ، إيڤا شوي وتبكي وبترجي : نايف الله يخليك زوجتك انا اوكيه بس استحي والله خلاص قولها تروح يكفي تصوير ، أشر نايف للمصوره وبإبتسامه : يكفي هكذا شكراً ، المصوره : حسناً ' ليلة سعيدة ، أبتسم نايف لها " وظل يسولف هو وإيڤا شوي الين انتهى الزفاف والسياره كانت تنتظرهم راحت ايڤا بخطوات سريعه وضمت اختها لتين بشوق وحنيّه
ايڤاوهيً تبكي بحرقه :بشتاقلك وبشتاق لحسّك وكل شي فيك.
لتين شوي وتبكي مسكت خد ايڤا وقالتها : انتبهي لنفسك زين وانتي الحين كبرتي خلاص.
ايڤا بزعل : يعني معد بصير اختك المدلعه الي ماترفضين لها طلب ودايم تسعدينها وتهتمين فيها.
ضحكت لتين على طفوليتها وردت : الا وبتبقين كذا يادلوعه بس الحين انتي دلوعته > ناظرت نايف وغمزت له
بعدها ضمّت وسلمت عالكِل والتقطوا صوره جماعيه كانت صوره عفويه وسريعه جداً وبتبقى ذكرى جميله لهم ....
 بعدها ايڤا ركبت السياره و ودعوها الكل

# فالفندق عند نايف وإيڤا

نايف بتملل بعد م شافها : إيڤ م صارت طولتي وانتي بدورة المياه ( يكرم القارئ ) ، إيڤا وهي طالعه : وش اسوي قعدت امسح المكياج وأفك التسريحه ، نايف : م تبين عشا؟ ، إيڤا : لا مالي نفس ، إيڤا وهي ع التسريحه تمشط شعرها ، جاها نايف من وراها ومسكها من خصرها وحط راسه ع كتفها وهو يستنشق ريحة عطرها اللي برقبتها
باس رقبتها وبهمس : جا اليوم الي كنت انتظره من زمان ، لفت إيڤا له وشبكت اصابع يدينها ف بعض وحطته ورا رقبته وبدلع ذوبه : ورد الحب فِ صدري مخلوق لك أنت وعيونك ، نايف وهو ذآيب :ياويل حآاااآلي ، قرب نايف يبوسها قاطعه صوت رنةة الجرس ،
نايف بقهر : ياليل وذا وقته ،
تقدم نايف وفتح الباب وكان موجود
عند الباب قآتوه كبير وشكله خورافي دخله نايف ونادا إيڤا وجلست جمبه ، نايف وهو يناظرها بنص عين : تعالي اجلسي هنا ( وهو يأشر ع حضنه ) أيڤا بخجل : لا مابي خلاص هنا زين مكاني ، نايف بعناد : لا تعالي اجلسي هنا ولا اجي واجلسك غصب ، إيڤا بإحراج : بس انا ثقيـ .. قاطعها نايف وسحبها وجلسها بحضنها وصار ينا يناظرها ، إيڤا وهي تتنحنح : م ناكل الكيك يعني ، ضحك نايف وقطعو الكيكه ، إيڤا وهي ماسكه قطعه بيدها وبهمس : أفتح فمك ، فتح فمه وأكلها ونايف نفس الشي اخذ قطعه وأكلها ، نآيف بخبث وهو حاط إيده ع خصرها: يلا ننام ؟
إيڤا وهي تبي تقوم من حضنه وترقع وبتوتر : لا لسى بدري ، نآيف شدها بقوه وبكذب : بس انا نعسان ، إيڤا : انزين نام ، نآيف قام وحملها يشكل سريع وصار يتأمل بملامح وجهها البريئه والجذآبه ، إيڤا بخوف : نآيف ، نآيف تجآهلها وكمل بعشق : ياروح نايف ، وبهيآم : ‏ملازمتني مثل نبض قلبي وأقرب ، إيڤا : نايف أبغاك الأمان الي مايتركني بيوم ، نايف أبتسم لها بعشق وكأنه يقولها أنا معاك للأبد ورد : أحبِك ، إيڤا أستسلمت له وردت بنفس نبرته : أموت وأحيا فيك و...............
___________
اليـوم الثـآني
زياد : انا محاجي أمي وقلت لها اني بروح اشوفج ومامنعتني شحقه أمج تمنعج من شوفتي ؟
همس بيأس : ما أدري بس تعرف أمي مستحيل تغير كلامها .
زياد بعد تفكير : زين قولي لها انج رايحه تشوفين رفيجتج عاد في هذي اكيد مارح تمنعج .
همس بتعجب : شلون يعني تبيني أجذب علي أمي ؟ مستحيل .
زياد : مو هذا الحل الوحيد عشان اقدر أشوفج والله ولهان عليج انتي ماولهتي ؟
همس بهدوء : آمبلا .
زياد : ماتبين تشوفيني ؟؟
همس : آمبلا أبي أشوفك .
زياد : عيل مالنا الا انج تقولين هالكلام لأمج وعشان م تكونين جذابه شوفي رفيجتج بعد م أشبع منج بعدين انا خطيبج والأسبوع الياي رح نملّج ( نملّك ) وف هذاك الوقت ترا لامج ولا أي أحد من أهلج بيمنعني أشوفج ..
كمل بمزح : لو أيي حتى لبيتكم وأيرج من شعرج وآخذج محد بينطق حرف .
همس بزعل : لا والله من شعري بعد ؟
إبتسم ورد : شسوي مو أهلج بيوصلوني لهالمرحله احس اني بتينن ( بتجنن ) يوم يحرموني منج
يلا عاد زهبي روحي والحجاب لفي عدل وخففي من الميك آب وبعد لبسي لبس واسع .
آبتسمت همس وبداخلها بتطير من الفرح لانها تشوف مدى حبه بغيرته عليها ونطقت : خلصت ؟ .
زياد وهو يحك شعره بعبث : اي مو ما آبي أحد يشوف حلاج غيري أغار عليج .
همس : طيب يلا باي .
زياد : أنتظرج ..
____________
.
.

# وبآقي أبطال الروايه عآشو حياتهم على نفس الروتين ,
أتمنى ان تكون روايتي حازت على رضاكم بعد رضٰا الله سبحآنه وتعالى ، البارتين الأخيره تأخرت فيها حاولت بقد ما أقدر إني أخلصهم بسرعه لكن فيه ظروف أشغلتني وأخذت من وقتي لكن م نسيت روايتي وبفضل بنت عمي متون وبنت اخوي أمول وأختي لالِي قدرت أخلصها ف أقرب وقت وأختمها بشكل بسيط ومنسق .


{ كل الشكر والإمتنآن لمن دعموني بإني اكمل روايتي }
.

.
.
 ‏وكُن في الطريق عفيفَ الخُطى شريف السّمع كريمَ النّظر,وكُن شخصاً إن أتوا بعده يقولون مَرّ وهذا الأثر.

‏  🕊🥀 The and



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 30-04-2017 الساعة 06:16 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ‏بغيابك كنت ما أخونك كنت أكتبك وأتأمل صورةعيونك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
أخوُنك،كِنت , أكتّبك , رواية , صوُرةعيونك. , ومتألم , ‏بغيابك , كِنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك. مُتغطــرِسسةة.¶ روايات - طويلة 0 25-01-2017 09:54 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:39 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1