اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 17-01-2017, 12:14 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية ‏بغيابك كنت ما أخونك كنت أكتبك وأتأمل صورةعيونك/بقلمي؛كاملة


السلام عليكم ورحمةة الله وبركإتهه
كيفكم بنات ان شاء الله طيبين ؟؟ من جديد سجلت بالممنتدى وحبيت انشر روآيتي
هذي ثالث رواية اكتبها بس هذي الاولة اللي رح انشرها وان شاء الله تحبونهاآ والقى دعم منكم وحماااسس
طبعا قصة ابطال روايتي برا المملكه وكنت كاتبه بالانجليزي بس بالمنتدى طلعت لي حروف عربيه ومخربطه وحاله بدل اللغه الانجليزيه عشان كذا حذفتها وخليتها باللغه العربيه .. يعني اللغه العربيه اذا تكلمو فيها يعني انجليزيهه ان شاء الله فهمتو :)
نبدأ .


البرد يستوطن ظلوع العاشقين
والليل موحش لا ونيس ولا دفاء

ي شينها .. لا ههبت رياح الحنين
على نهاية صـيف .. وبداية شتاء

في أحد المقآهي الكنــديـه المليئـه بالضجيـجُ
الـسآعهه ١١:٣٤ م
وقفت لتين قدام كورآي اللي يصلح القهوه وقالت :
(أنا إنتهيت من عملي أتريد مني مساعده قبل أن أغادر ؟ )
كورآي بإبتسامه :
(سأكون ممتناً لكِ إذا أخذتي هذه وقدمتيهآ للذلك الشخص اللذي يجلس في تلك الطاولة )
اخذتها لتيـن وحطتهآ ع الطاوله من دون م تنآظره ونطقت بإبتسآمه سآحره : بالصحه والهنـ \ م كملت جملتهاآ من شافت الشخص اللي قدامهآ وأرتسمت الإبتسامه ع وجهه
ونطق : هلآ والله وشدعوهه عاد ليش ويهج قلب ألوآن
تنهدت بتملل ونزلت وجهها وهي تتمتم : لحول الله - رفعت وجهها تناظره وكملت : تبي شي ثآني !
رد : إيلسي أبرمس معج شوي ، رفعت لتين حاجبها بغرور وردت : نعم !! اعرفك عشان أجلس معاك ؟
رد بهدوء : دقايق بس مارح نطول
ردت بصوت مرتفع شوي ولفتت انتباه اللي كانو موجودين : إنت ماتستحي ع وجهك وش تحسبني من االبنات الضايعين اللي كل يوم مع واحد
إنحرج عبد العزيز بعد ماحس ان انظار الكل كانت عليه , قاطعها مشرف الكوفي وبنبره يحاول يكتم فيها غضبه
( لتين ، ماللذي فعلتيه ماهذه الفوضى ؟؟ )
ردت لتين وهي تأشر عليه :
 
(هذا الشخص في كل مرة يأتي الى هنا يـ )
قآطعها المشرف وهو يناظر عبد العزيز بصدمه وبإحراج :
 ( اووه سيد عبد العزيز انا آسف حقا لما حدث انا حقا آسف )
رد عبد العزيز بغرور وهو يمسح ع شعره ويشتت انظاره (ليست مشكله )
رفع عينه ع لتين وكمل :
(وأنتي هيا غادري لقد إنتهى موعد عملك )
 لتين بنرفزه :
(ولكن لماذا تعتذر منه انه )
  قاطعها وهو ضاغط ع اسنانه وبصوت خافت
 ( انتي لاتعرفين مع من اسأتي التصرف انه يكون صاحب اكبر)
قاطعته بغضب :  
(ومن يكون !! هذه الاشكال لن اعطيها أي مجال كي تقل ادبها معآي ز)
 كملت وهي تناظره :  هذا اللي ناقص والله !!
 لف المشرف وجهه ع عبد العزيز وقال :
 (اعتذر هذه القرسونه دائماً تسبب الفوضى والمشاكل هنا والآن احتسي قهوتك قبل أن تبرد ز)
إبتسم عبد العزيز باعجاب ونطق وهو يناظرها : بععععد طلعتي مشكلجيه !!
, م فهم المشرف اللي قاله عبد العزيز ونطق وهو يناظر لتين :
(وأنتي من اليوم مطروده وليس لكي أي مكان في هذه المقهى ز )
وصل باللحضه رآكان وإنتبه لمديرها واقف قدامها ومعه شخص ثاني مبين انه كبير ومعروف وقف يراقب من بعيد -
نكمل
وقف عبد العزيز من سمع كلامه بيتكلم بس ردت لتين وبقهر :
(مااذاا !! مااللذي فعلته كي تطردنيي انا في هذا العمل لاكثر من سنتين واقوم بعملي بكل امانه )
قاطعها المدير بهيبه وبصوت مرتفع  :
(انتي قمتي بتصرف بشع مع هذا السيد و انا لن احتاجك بعد الآن هيا غادري ز)
قاطعه رآكان االي تدخل بهالموقف و وقف قدام لتين وبقل صبر :
(هييه أنت ماالذي تقوم بفعله لمـاذا قمت بطردهاا)
دفت راكان من قدامها وردت وهي تهز راسها بقهر  وحابسه دموعها بعيونها : راكان لاتتدخل كملت بتهديد  :
 (بعد ان جلبت لك كل هؤلاء الزبائن تطردني ؟؟ سوف تندم )
المشرف بنرفزهه :
(أنتي كيف تتكلمين معي بهذه البجاحه ؟ )
راكان بنرفزه :
(ٱنت من عليك ان يحاسب بكلامه )
 قاطعه عبد العزيز وهو يناظر المشرف :
 (أنت تسرعت بقرارك )
قاطعته لتين بحده : انت مالك شغل لاتتدخل يالتافه هذا انا الحين انطردت بسبتك يالنذل هالوظيفه اللي ضافتني انا واختي انطردت منها اليوم بسبتك مارح انساها لك , عقد راكان حواحبه مو فاهم سالفته معها و فسخت لتين اللبس حق شغلها اللي كانت لابسته ورمته بوجهه المشرف ومشت وطلع وراها رراكان
لتين : عمرها ٢٤ بعد ماتوفو امها وابوها طلعت برا السعوديه وخالها ابداً ماحاول يمنعها هي واختها لانه بالقوه يصرف ع زوجته وعياله زطولها متوسط ونحيفه احلا مافيها بشرتها البرونزيه وشعرها ناعم واطرافه كيرلي بلون اسود على عودي لحد اكتافها عيونها واسعه شوي وخشمها طويل وحاد ز عربجيه وماتحب المكياج وشغلات البنات ولاتهتم فيها ابد مرجوجه شوي وعنيده جدا ز جامعيهز
رآكان : عمره ٢٦ زز توفت أمه بـ جلطه وهو في سن ١١ وتخلى عنـه أبوه وصآر مشرد ومن صغره يعتمد ع نفسـه كان يكنس الأرضيه ف مطعم ويعطونه حقـه الى ان شافته وحده أربعينه من أصل سوري وأخذته لـ بيتها وواهتمت فيه الا ان وضعها المادي مو قد كذا بس كان راكان يساعدهاآز طويل وبشرته فاتحه مسوي عوارض خشنه مبرزه ملامح وجهه وخشمه طويل وحاد وحواجبه كثيفه بس مرسومه بشكل رهيب ونظرته حاده زقلبه ابيض ومحبوب عند الكل ويحب الطقطقه الا انه عصبي وغيور ومتسلط ويحب كلمته تمشي يعني عنيد زجامعي
عبد العزيز :  اماراتيز عمره ٢٧ طويل وشخصيه وبشرته حنطيه ملامحه خشنه ز رجل اعمال كبير ز غامض ومزاجي ويحب كل الناس تكون تحت سلطته
ــــــــــــ
طلعت من مطار كندآ وهي تسحب شنطتهآ ززوجمالها االشرقي لفت إنتباه المآرين والموجودين عندها
وقفت ع سكة الطريق تنتظر سيارة ٱجره ومامرت ثواني الا و قفت لها سيارة وركبت
كان السايق سوري الجنسيه وطول الطريق يناظرها بالمرايه الاماميه وماشال عينه عنها
إنتبهت له ولنظراته ونطقت بغرور : إنتبه لطريقك ط
تنحنح بإحراجج زنزلت راسها وهي تمتم : استغفر الله يارب وش ذا هذي بدايتها شلون بتأقلم ع هالبلدهه ز
لف السايق وجهه عليها ونطق باستغراب : عفواً إنتي بتحكي عربي !!
سيلين : إيه وإنت عربي يعني ، الشاب بإبتسامه : ايهه انا من سوريا ، مابعرف ليش شكيت انك عربيه بؤصد جمالك عربي رفعت خصلات شعرها عن وجهها وردت : طيب طيب يلا عجل
. قطع عليها صوت جوالها وردت:
 :هلا ، ها وصلتي ! ز سيلين : ايه وصلت ، لتين : الحمد الله ع السلامه كان ودي استقبلك بس ماقدرت والله اليوم صار معاي كثير حاجاتز سيلين : ماعليك بس دليني ع اي فندق قرييب وسعره حلو عشان قاطعتها لتين: لا لا مافيه تستهبلين انتي تبين فندق وبعد بلحالك وانتي لسى جايه  وماتعرفين شي لا حبيبتي هاتي السايق وانا ادله ع بيتي سيلين باحراج : لا والله انا ، قاطعتها بنرفزه : اقول هاتي السايق لا يجيك كف مع السماعه ،سيلين بضحك : هااه خذذي ، لو سمحت تفضل رح تدلك ع العنوان
سيلين : بنت عم لتين عمرها ٢٣ طولها متوسط وبيضا ونحيفه عيونها ناعسه وكأنها مكحله وخشمها صغيرون شعرها شديد السواد وناعم يوصل لنهاية ظهرها وش اقول لكم شخصيتها مثل لتين دامها خويتها روح بالروح بس زايد فيها انها غيوره وحساسه وتعصب بسرعه جامعيه
ــــــــــــ ــــــــــــ ــــــــــــ ــــــــــــ
ف سكن الطلاب الجامعي
نآيف منسدح ع سريره وسارح وبيده سوراة إيڤا
أخذ زياد المخده اللي ع سريره ورماها ع نايف وبتملل : وش بأمك إنت صار لك نص ساعه ماسك هالاسوراة وسارح ز
نايف بفهاوه : تصدق احس هالبنت مسويه فيني شي !  ابيها طول اليوم قدام عيوني احس اشتاق لهاا
رد زياد وهو يكتم ضحكته : لا ي شيخ شكلها بداية حب عدل نايف جلسته بيرد عليه بس قاطعه جواله الي رن اخذه وشاف رقمها وتأفف بملل : مرا مو بوقتهاا عطاها مشغول وماهي ثواني الا ورجعت تتصل و رد عليها زز نطقت بلهفه : شفيك بيبي ليش ماترد علي ! نايف بجمود :  كنت مشغول وللحين مشغول خلاص متى مافضيت اتصل
ريم بزعل : اعرفك لو انتظرك سنه ماتتنازل وتتصل مدري وش هالاشغال االي عندك
. زياد بضحك : والله من كثر البنات اللي يعرفهم
رد نايف : احبك ، ردت وهي ذايبه : انت عارف ان هالكلمه نقطة ضعفي وتستغلني فيها ، حتى انا احبك
رد وهو يحك سكسوكته : يعني ارجع لمكتبي مبسوطط ولا باقي زعلانه ! ردت الخبله وهي تضحك : ايه ياعمري خلاص
 . زياد بصراخ : يانااايف وييين الاورااق االي طلبتهااا منكك بسسرعه جيبهاا
رد نايف وهو يكتم ضحكته : يلا حبيبي انا مشغول الحين مديري معصب اكلمك بعدين <  وقفل بوجهها
نايف رمى جواله ع سريره وهو ميت ضحك : يلعن شكلك بغيت اخربها واضححك
رفع فهد راسه عن مخدته وبغضب : ماتخلون الوااحد ينااام ماورااكم شغل غير هاالبنااات
زياد بسخريه : لايكثر انت بس انخمد لو فيك نوم بتنام اصلا
جلس فهد وارتسمت بوجهه ملامح الغصب : ممن وين يجيني النوم واصواتكم عاليه بعدين ماتحس ع دمك انت وياه ترا اللي تسوونه ف بنات الناس مو بزيين ولا عشان ماعندكم خووات مرتاحيين !!
طنشه نايف وكمل باستفزاز : والله نورا لها يومين ترسل ومارديت عليها خلني اطقطق معها شوي
ناضره فهد باستحقار ورجع حط راسه ززياد : عيل انا بطلب لنا عشا
نايف بجمود : خلينا ننتظر راكان اكيد بيجي مو متعشي ز زياد : اوكيه انا اشوف امي وابوي لي يومين م مامريتهم مشتاق لامي ، نايف : سلم عليهاا

نايف : ٢٥ طويل وشخصيه مسوي سكسوكه خفيفه ومملوح ومعضل ومرقد البنات بوسامته طالب مبتعث ساكن مع اخوياه لان اهله بديره بعيده راعي بنات ودايم مع اخوياه خاصه راكان ومزاجي
فهد : ٢٦ وسيييم والبنات بالجامعه ينتظرون منه كلمه او اشاره بس يئسو منه لانه مو راعي هالحركات يفكر بمستقبله ومجتهد فلاوي مبتعث
زياد : ٢٥ اصله كويتي طويل وأبيض ومسوي عوارض ثقيله جسمه رياضي و وسيم شوي شعره نازل لرقبته بس يرفعه بطوق شخصيته : مرح وحبوب
ــــــــــــ ــــــــــــ ــــــــــــ
 ركب نواف السياره وشغلها ونطق بغضب : قدامي بعد واقفه تتكلمين معه وسن بتوتر : لا هذا بس عطاني محفـ قاطعها بنرفزه : لا وبعد تضحكيين تعرفيينه هاه اكييد تواعدتي انتي وياه تشوفون بعض بالمول هااهه , تفاجأت وسن من كلامه وردت بنرفزه وقل صبر : هيييه انت تراك فاهم الموضوع غلط كل اللي صار ان < قاطعها نواف بصراخ : خلاص انطمي مابغا اسمع صووتك ردت بغضب : وش اللي انطم خلييني افهمك انت دايم تغلّطني وماتبي تسمع مني لف وجهه عليه وقاطعها بصوت اعلا : قلت ما ابغا اسمعع حسك ماتفهميين
. ارتبكت وسن منه وسكتت وهي مقهوره من داخلها
بعد ربع سآعهه
وصلو نواف و وسن وفتح باب الفله ودخلت قبل وسن
ركضت سمر بسرععه عشان تضمها بس وسن ماكانت شايفه احد قدامها من شده غضبها وطلعت غرفتها
نزلت سمر عيونها للارض وملامح الزعل مرسومه بوجهها انتبه لها نواف وقف قدامها ومسح بيده ع شعرها وبحنان : معليش ي بابا ماما تعبانه شوي عشان كذا م انتبهت لك عوجت فمها وماردت عليه
نواف بابتسامه : يلا اطلعي بدلي ونامي عشان مدرستك سمر بهدوء : طيب تصبح ع خير رفع نواف حاجبه ونطق : وين بوستي تبسمت سمر ونزل نواف لمستواها وقرب خده لها وباسسته بنعومه وطلعت , طلع لغرفته وماششافها عرف انها بدورة المياه ( الله يكرمكم ) رمى جواله ومفتاح سيارته ع السريره وجلس بقوه وهو يحك عوارضه ومقهور من اللي صار  مسح بيده ع فمه وهو يقول : من يكون ؟ معقوله تعرفه !!

نوآف : ع ٣٢ رجل أعمال مرتاح مادياً شخصيته : عصبي وغيور ويعشق زوجته الثانيه وسن لحد الجنون مر ع زواجهم ٤ شهور ويحب بنته سمر
زوجته وسن : ع ٢٤ يتيمة الابوين زكانت ممرضه بالمستشفى الين التقى فيها نواف وحبها وتزوجهاا طويله ونحيفه بشرتها فاتحه شعرها بني فاتح مايل للاشقر و كيرلي ملامحها فاتنه شخصيتها : عصبيه وحساسه وخفيفة دم تدرس بنفس الجامعه اللي يدرسون فيها البنات ومكونين صداقه رهيبه
سمر : ع ٥ سنوات صغيرونه وبيضا وخدودها حمر وتجنن شعرها ننااااعم وجميله  توفت امها هديل بعد ولادتها لسمر وتركتها امانه لابوها اللي مامرت سنه الا وعشق وسن وتزوجها


آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 17-01-2017 الساعة 12:58 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-01-2017, 12:23 AM
قلب المحرق قلب المحرق غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بداية حلوة واحس الرواية تشوق بس خلي مسافة بين كل محادثة
والي بالكندي خليه لون ثاني لان الحجي جيه يلخبط النظر
يعطيج العافية تابعي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 17-01-2017, 12:30 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


تسلميين حبيبتي .. تعليقك فرحنيي و اللي بالكندي بين قوسين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 17-01-2017, 12:38 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


حرف (ز) مدري شوضعهه تعبت وانا احذفه صاير بنص كل كلمهه الظاهر تطلع بدل بعض النقاط او الفواصل انا رح احذفههم واللي انساه سامحوني فيه وعدوه 😙

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 17-01-2017, 01:45 AM
صورة novels_mm الرمزية
novels_mm novels_mm غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


بداية رائعة ووصفك للاحداث مرة مشوقة

حبيت شخصية فهد وشخصية لتين

ابدعتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 17-01-2017, 05:51 AM
صورة حِسّ ! الرمزية
حِسّ ! حِسّ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.




بداية موفقه !..

كبري الخط و رتبي ونسقي البارت بشكل حلو أهم شي حجم الخط لان الطبيعي صعب بالقراءه
ف خليه 5 , 4 .. وكـ حريه شخصية اذا ودك تلونين البارت بـ الرمادي او اي لون تحبينه اهم شي ما يكون فاتح
لإنه برضو صعب بِ القراءة


ننتظر البارت ياعسل ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 17-01-2017, 02:52 PM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


دايم يجي من بيني وبينك خناق
وتطول لسانك واطول لساني
وتسبني وتروح وتشين الاخلاق
واحس في ضيقه واغير مكاني
ولامن تفارقنا تعذبنا الاشواق
وكلن يجي الثاني من الشوق عاني
وناخذ بعضنا لهفه وضم وعناق
ونقضي الليله غرام و اماني
وقبل انتظارك نرجع هواش وخناق
وتطول لسانك واطول لساني
ونبقى على الروتين عدوان وعشاق
واسرق جمالك زانت تسرق حناني
هذي طراة الحب ف جوف الاعماق
لا فيه مجني ولا فيه. جاني
حبن مافيه دموع وغياب وفراق
سلم عليهم وشف لك حب ثاني

الشآعر : محمد ناصر الحربي

البآرت الثآنــي $
.  

ــــــــــــ ــــــــــــ ــــــــــــ
ف فلة ابو عبد الله
السآعهه ١:٣٠ ص
نزلت أم عبد الله بعجله من الدرج من سمعت صياح زوجها ع ولده عبد الله  : انت ماتفهم وعمرك مارح تفهم تزوج البنت قبل تروح لاحد ثانيي وياخذ حلالناا . عبد الله يحاول يمسك نفسه عشان م يرفع صوته : يايبه انت ع بالك الزواج سهل ترا الزواج اسـ .. قاطعه بغضب : بتعلمني يعني ، ي الغغبي اناا اعرف مصلحتك اكثر منك . نزل رعد و وقف جنب ابوه كان لابس جينز ازرق وبلوزهه قطنيه سودا ابرزت عضلات صدره وبإبتسامه رايقه : خيرر شعند الغالي معصب ! . ناظره ابوه من فوق لتحت وبسخريه : وانت بس تستعرض للناس بملابس االصيع هذي ومتكي مع اخوياك الضايعين.
رجع ابو عبد الله يناظر ولده عبد الله : كلامي مو معك الحين كلامي مع الكبير العاقل اللي مو مقدرني وكلامي مثل الجزمه عندهه . تدخلت ام عبد الله اللي وقفت جنب ابو عبد الله ونطقت بارتباك : يابو عبد الله تترا الموضوع ماينحل بالصياح اهدا وتفاهم مع ولدك . تنهد عبد الله بضيق ورد : مافيه شي نتفاهم عليه موضوع زواجي من سيلين انسوه هذا اذا ماكانت البنتت رافضه فكرة الزواج . رد رعد بتعجب : والله انك دلخ ي عبود ترفض وحده مزه مثل سيلين .
قرب ابو عبد الله من عبد الله وعيونه بتطلع من مكانها ورفع اصبعه بوجهه وبحده : اذا م تزوجت بنت عمك سيلين لانت ولدي ولا اعرفك ولا ابي اشوف خلقتك ف بيتي .
ردة فعل عبد الله كانت طبيعيه وتوقع هالكلام من ابوه بما انه يطمع بحلال اخوه ويبي بنته تصير لولده عشان ورثها
ام عبد الله بتوتر : يابو ريان تعوذ من ابليس ..
سكت عبد الله لثواني مقهور ورد وهو يناظر ابوه بتحسر : هذا انت يايبه كل همك الفلوس ومستعد تضحي بولدك عشانه .. تدري مو صعب علي اتزوج سيلين بس الصعب يوم تغصبني اتزوجها عشان انت تاخذ فلوسهاا
لف وجهه عنه وكمل بنبره واضح فيها التعب : تضل ابوي وعزوتي انا بتزوج سيلين لكن بالوقت اللي ابيه
ابو عبد الله بقل صبر :  بنت عمك سيلين كل يومين يجون لامها يطلبونها بس البنت ترفض وانت ولد عمها ومستحيل تردكك الزواج بيصير هالشهر فهمت  . عبد الله بنرفزه : لا يبه اسمح لي انت كذا زودتهاا ..  اخطبها عشان م تضيعها بس زواج ماني متزوج الا بعد شهرين او ثلاث وماعندي غير هالكلامم .
ابو عبد الله بضيق : خير خير ان شاء الله  < وطلع لغرفته .
مشى عبد الله صوب امه وحب راسها وابتسم عشان يخفي ضيقه عن امه : يلا يمه انت راجع لمكتبي تامرين ع شي . ام ريان وهي تمسح ع خده : سلامتك يمهه انتبه لنفسك . رعد بضحك : من قدك ي المعرس بتتزوج اجل هااه . عض عبد الله ع شفته وناظره بحقد وطلع من البيت.
ابو عبد الله : ع ٥٦ شخصيته اكيد عرفتوها .. كل همه الفلوس رغم انه مو محتاجها لكن الفلوس اعمت نفسه
ام عبد الله : ع ٤٥ شخصيتها طيبه مع عيالها لكن فيها حركات خبيثه وبتعرفونها مع الاحداث .
عبد الله :  ٢٧ طويل ونحيف وشخصيه بشرته بيضا . مسوي تقويم وابتسامته جدا ساحره غير عوراضه الخفيفه . عصبي وجدّي بكل الامور وراسه يابس . موظف
رعد : ع ٢٣ طوله متوسط وجسمه نحيف وله عضلات خفيفه .. شخصيته . دمه بارد وثقيل يحب التفاخر ومغرور وفيه شوية انانيه . عاطل
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

فـ شوآرعع كندآ المزدحمـةة¶
لتين وراكان يمشون -
وقفت بنص الطريق وضربت برجلها ع الارض بقهر : بس والله م اخليها له اذا ماحرقت القهوه حقته ع راسهه .ضحك راكان و تكتف ورد : احلا ي المهايطيه.
لتين بقل صبر : راكان ما امزحح تراا لاتقعد تستفزني.
قرب منها وتلفت يمين وشمال ورد بهمس : م استفزيتك اذا بيريحك هالشي انا مستعد احرق المحل بكله عشانك . ضحكت بنعومه وردت : صدقت انت مجنوون . إبتسم بخفه : وانتي خليتي فيني عقل .. اختفت الابتسامه عن وجهه وشد يدها وقربها منه اكثر وكمل بحدهه : وان رجعتي لهالشغلل والله لايجيك مني شي ثاني انا اصلا ماني مرتاح لشغلك ذا . لتين باستغراب : اهخخ طيب فك يدي خلاص .. بعدين انا مو غبيه عشان ارجع كرامتي فوق كل شي . خفف من مسكته ليدها ورد وهو يناظر عيونها : تدرين !! احب غرورك واحب هياطك واحب عنادك واحب كل شي فيك . نزلت عيونها عنه منحرجه وسحبت يدها من يده وردت : طيب انا تأخرت اختي  وبنت عمي اللي علمتك فيها بيكونون ينتظروني . دخل يديه بجيوبه ورد بإبتسامه : طيب خليني اوقف لك تاكسي .
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ ــــــ
طلعت وسن من دورة المياه ( يكرم القارئ )  واتجهت للتسريحه وجلست ع الكرسي ونزلت المنشفه عن شعرها وصارت تنشفه وشعرها يتناثر حول وجهها
رفع نواف اللي كان شبه منسدح ع سريره عيونه  عن الجوال وصار يناظرها بشوقق يخآلطه النـدم وقهر
يحب طول شعرها الناعم .. تجذبه ملامحها اللي يشتاق لها بسرعهه ومايقدر يخليها تغيب عنه
حط جواله وقام و وقف وراها < وسن كانت تشوفه خلفها من المرايا بس تجاهلته ورجعت تمشط شعرها
نواف بهمس : وسن . ردت من دون م تناظره : هممم
مسك يدها و وقفها ولفها عليه وصارت نظراته الحاده تربكهاا
نواف بحده : سؤالي مارح اكرره مره ثانيه ممن اللي كنتي واقفه معاهه !! . سحبت يدها عنه ولفت وجهها عنه ردت بقهر : انت صار لعقلك شي !! شلون تفكر فيني كذاااا .. الشاب وقفني عشان يعطيني محفظتي وشكرتته بس . لف يدينه حولها وضمها من ورا وصار طرف خشمه ع رقبتها : ماتدرين شصار فيني يوم شفتك واقفه معاهه . مسكت يديه بيديها وغمضت عيونها وهي تحس بانفاسه ع رقبتها : وراس بنتنا سمر ماااعرفه والله ماعرفهه بس شفته . رد بهمس :
خلاص حبيبتي مصدقككك < باس رقبها بخفه وتعمق بقبلاته و ....
ــــــ ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

اليوم ـآلثآني $
السآعه ٨:٣٠ ص
فتحت إيڤا غرفة لتين بقوهه وبصراخخ : لتيييين
فزت سيلين من السرير وبخوف : هاه شصاار ففيه شي ؟؟ .. إيڤا ببرود : لا بس ابي تيشيرتي الوردي عند لتون وبعدين لتين عندها محاضره ورح تفوتها . سحبت سيلين المخده اللي بجنبها ورمتها عليها وبقهر : وتفتحين الباب ي حيوانه كذا عشان تيشيرت لو صار فيني شي . أيڤا بضحك : مدري عنك والله مادريت ان نومك خفيف شوفي ذي جالسين نتهاوش الحين وهي مو حاسه فيناا . صقعت سيلين لتين مع راسها وبنرفزه : هذي لو يدخلون علينا اسرائيل مادرت عنهم .. كملت وهي تدفها بقوهه وتنغزها :  قووومي يااتببن لتييييين قوممي .
لتين بتملل : هاااه شتبيين ؟؟ . إيڤا بقل صبر : قووومي بتفوتك محاضرتك وعطيني تيشيرتي ي السروقيه . جلست لتين وهي تفرك عيونها : شوفيه بالدولاب اللي بالنص ي المغثه .
إيڤا : اخت لتين .. ع ٢٢ . وشلون اوصفها لكم ..نتفه بس تجنن . قصيره ونحيفه وشعرها لتحت ظهرها وصابغته اسود واطرافهه اخضر مايل للتركوازي . عيونها واسعه ورموشها كثيفه . شخصيتها . رومنسيه مره.. تحب الافلام الرومنسيه والروايات . مغروره وتحب تتدلع لكن قلبها ضعيف وجبانه . جامعيه
  ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ
نايف وهو يسكر ازارير قميصه الرمادي : والله مدري لاجا الليل يصير خير . راكان بتوتر : عسى بس يوافق والله مرا مضغوط هالفترهه . نايف بإبتسامه : ي رجال تنحل يلا قوم لانتأخر <اخذ راكان المخده  الصغيره ورماها ع زياد اللي للحين نايم وقال : زيود قومم ترا المحاضره بتفوتك . انقلب ع الجهه الثانيه ورد : ماني برايح مانمت زين .
طلع فهد من دورة المياه ( اعزكم الله ) وهو لاف المنشفه ع خصره ويرجع بيده شعره الكثيف ع ورا ويصفر وباين انه مروق.
نايف وهو يناظره : الله يعطيني روقان ذا التبن ماعمري شفته متنكد ولا متضايق . ضحك راكان ورد فهد وهو يضحك : اذكر الله ي الحيوان يالله صباح خير . راكان باستهبال : بعدين شعند امك انت كل يوم تتروش ترا المويا بفلوس . فهد بسخريه : بس طششه عشان الخياس . ضحك راكان ورد : احد يخيس ف ذا البرد شاك انك من فصيلة الدببع القطبيين . فهد : طيب ي الفني مالي خلق اضحك ف هالبرد . رااكان وهو يناظر نايف : وصلت عينك ي نيوف تنكد الرجال . ضحك نايف و وقف وهو يقول : لايكثر انت وياه يلا انا تحت بالسيارهه لا تطولون عشان نلحق ع الحصه.
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

الساعع ٩:٣٠ ص
في وسط الجامعه اللي اغلبها مبتعثين .
البنات وهم يمشون '
إيڤا وهي تناظرهم : الظاهر هذول اللي يبون يسجلون بالجامعه . وسن : امم يمكن . لتين : سيلين بعد سجلت ان شاء الله يقبلونها . إيڤا باستغراب : شلون خلت امها لحالها بالرياض خاصه انها تعتبر غريبه بالرياض بما انها بريطانيه . لتين بتحير : والله م اعرف هي ماجت الا وانها متطمنه على وضع امها
> فجأه وقفتهم شلة شباب وبنآت وقفو قدامهم نصهم كانو عربيين والبقيه اجانب
واحد منهم يأشر عليها :
 ( نعم انها هذه الفتاه)
سلطان لف وجهه وشافها وضحك بسخريه : اجل انتي هي . لتين بتعجب : خير انت وياهم مضيعين شي ؟ . قرب سلطان من ايڤا وبحقد : انتي قد الحركه االي سويتيها ي حلوهه . إيڤا بتوتر : وش .. اي حركهه ؟
قاطعتها نرجس وهي تلعب بشعرها : انتي يلي خبرتي عنا وزكرتي اسامينا للدكتور وئت اللي سأل عن الطلاب اللي غشو بالإمتحان .. كملت بحده : انتي شو مفكرتنا مارح نعرف عنك ي حيّه . قاطعتها لتين بنرفزه : ي مال الحيّه اللي تلدغك ي السعلوه يلا اذلفي اشووف . اسامه بقل صبر : انتي خليج ع جنب حجينا مع الفتانه اللي يمج < وناظر إيڤا  تخبت إيڤا خايفه ورا لتين ومسكت يدها { وحست لتين بخوف اختها . وسن بحده : خيير وش هالوقاحهه اللي فيكم جايين كلكم و ، قاطعها سلطان بسخريه : والله كملت نتفات ومسوويين فيها فزعه حق بعض . قربت منه لتين ونطقت وهي تناظره من فوق بتحت : مو احسن من رجال بطول وعرض يستقوون ع بنت انت واالصرصورات اللي وراك . ردت نرجس بغضب : وليي احترمي حالكك . لتين بغضب : انتي اللي احترمي نفسسك كلشي الا اختي إيڤا فهمتتي ما ارضى احد يضرها حتى بالكلام .
> إجتمعو اغلب طلاب الجامعه على اصوات صراخهم
إيڤا بهمس : لتين خلاص خلينا نروحح والله بيـ .. قاطعها اسامه : وين بتنحاشين حبيبتي مو قبل مانصفي حسابنا معاج .. كمل وهو يقرب من إيڤا ومن بين اسنانه : تدرين لو رسبت بالماده وش راح اسوي فييك !! . دف ايڤا بقوهه وطاحت بس  يدين نايف كانت اسرع وقدر يمسكها .
م تحملت لتين من شافت حركة اسامهه .. قربت منه وشدت ياقته وبصراخ : انت شلووون تسوي كذا ي الحقيييرر برايك الحين صرت رجال . إبتسم أسامه بسخريه ونزل نظره ليدينها الصغيره الناعمه اللي م حركته بأي حركه وقال : اووهه رهيبه والله .  لتين بحقد وهي ضاغطه ع اسنانه : ي الخسيس < م حست الا بيد راكان اللي سحبها وخلاها جنبه .. دفه بيده من صدره بقوه وبقل صبر : شعندك معها انت هاااه . اسامه بقهر : وانت شكوو لا يكون اخوها ولا حبيبها على غفله ! . راكان بغضب : حبيبها اخوها هذا شي مايعنيك ويلا الحين وريني مقفااك احسن مايصير بيننا ، < قاطعه اسامه وهو يناظر إيڤا وبتهديد : لا تفكرين انك فلتي انا وراك وراكك .
م تحمل نايف كلامه وهو يشوف ايڤا بهالحاله خايفه وساكته ومادافعت عن نفسهه \ وقف قدام اسامه وبصراخ : تهددها قداام الكل ي الكلب < قرب بيضربه بس مسكه راكان . وسبقته لتين اللي قدمت له ورفعت اصبعه بوجهه : تدري بتهديدك البسيط ذا اقدر اوصلك للسجن ي الفاهم . عايض بارتباك : وش بتسوين يعنيي !! . لتين بغرور : بمكالمه وحده مني اخليك نروح للسجن وتشيب فيهه . أسامه وهو يخفي خوفه : كلامج هذا مايحرك فيني و / قاطعه عايض وهو يسحب اسامه : اختك غلطت واحنا بس قلنا نخوفها عشان ماتعيدها يعني اكيد مارح نأذّيها يلا اسامه امشي معاي . ردت وسن وهي تناظر البنات اللي معه : وخذ الصراصير اللي جايبهم معاك
بعد م رآححو $
رآكان ضحك وناظر لتين : اجل مكالمه وحده توديه للسجن هاه . لتين رفعت شعرها عن وجهها وبقل صبر : راكان ماني ناقصتكك هفف  . راكان : امشي معي خخير شاللي صار . لتين قبل تروح معه ناظرت وسن وقالت : وسن خليك مع إيڤاا
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ
بالكوفي
دخل عبد العزيز وجلس ع طاولته الخاصه وطلب يشوف المشرف وماهي الا ثواني وجاه
وقف المشرف جنبه وبهدوء :
(مرحباً استاذ عبد العزيز تفضل .)
عبد العزيز بحده:
(هل قمت بما اخبرتك به ؟؟ . )
المشرف بتوتر :
(نعم بالتاكيد اتصلت اليها بنفسي واعتذرت وطلبت منها ان تعود للعمل .)
 رد عبد العزيز وهو يتلفت حواليه :
(ولكن انا لا اراهاا)
 المشرف بارتباك :
(في الحقيقه انها رفضت ان تعود للعمل بقولها اني اهنتها امامك وامام الموجودين )
قاطعه عبد العزيز :
(لا اعررف عليك ان تقنعها بالعوده للعمل وإلا .. )
المشرف بترجي :
(ارجوك ياسيدي تفهم الموضوع لتين شابه محترمه وخلوقه ولكنها عنيده وانا متأكد سوف ترفض العمل )
. عبد العزيز بقهر :
ً (حسنا اغرب عن وجهي هياا)
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ

بعد ماراح عنه المشرف
عبد العزيز ف نفسه : والحين هاي كيف اوصل لها !!  شو اللي استوالي < مسح بيده ع وجهه وتنهد بضيق وطلع جواله واتصل ع سكرتيره : هااه شصار معاك ! . السكرتير : ماعليك جهزت السايق ومتى ماتبيه رح ادزه لك عشان يبدا شغله من اليوم بس في مشكله . عبد العزيز : قول ؟ . السكرتير : السايق شاب جامعي يعني من االصبح لين الساعه ٢ راح يكون بجامعته . عبد العزيز بتملل : وشو يعني مالقيت لي الا واحد يدرس . السكرتير بيأس : اعتذر بس هذا الشاب اللي كان ، قاطعه عبد العزيز : خلاص خلاص الساعه ٤ خليه يمرني ع فلتي وانا بتفاهم معاه
ـــــ ـــــ ـــــ

سيلين وهي تمشي بالحديقهه و تفكر ف وضعها وتسأل نفسها !/ كيف اقدر اوصل لاابوي الحين !! .. وشلون رح يكون وضع امي بروحها  ؟؟ .. وش راح اسوي اذا ماقبلوني بالجامعهه ؟؟  يالله والله احس اني ضايعهه.
قطع تفكيرها صوت جوالها وشافت الرقم غريب ردت باستغراب : ( مرحبا )
 ( نعم انا سيلين خالد )
بفرح : ( حقاً )

لفتت انتباهه واحد يناظرها من بعيد ويدقق بملامحها وكأنه مشبه عليها وكان يقرب منها شوي شوي ..
تنهدت براحه : ( ااوهه . الحمد لله )
بابتسامه : (حسنا . الى اللقاء )

 > نزلت جوالها وحطته بالشنطه .. جلست ع الكرسي ورفعت يديها وغطت عيونها وهي تقول : الحمد الله وهذي الجامعه قبلوني فيها
سمعت صوت غريب وبنبره واضح فيها التعجب : سيليين !!!
نزلت يدينها عن عيونها و وقفت من شافته منصدمه : عبد الله .
عبد الله بقل صبر : انتي وش تسوين عندك .. من متى وانتي هناا ؟؟
سيلين وهي تحاول تخفي توترها : انا جيت امس .. بعدين انت شدخلك فيني . مسك ساعدها بقوه و قاطعها بنرفزه : شدخلنيي !! تسافرين وتتمشين ع كيفك عشان ماعندك اخوان يربونك ؟ ع بالك بخلييك تهيتين هناا ؟ ردت وهي تحاول تسحب يدهها منه وبغضب : نزل ايدكك عنيي شفييك انت مالك شغل فييني وماتقدر تحاسبني ع طلعاتي اقول لك ولا لانك ولد عمي بتسوي فيها ، اقول لك وخخخخرر . نزل يده عنها وتنهد يحاول يهدي نفسه ونطق : وين نمتي البارحح ، وين بتسكنيين اقصصد ! . تكتفت سيلين وردت ببرود : عند لتين بنت عمي . لفت بتمشي بس سحبها بحركه سريعه ولفها عليه وتلاقت عيونهم ف بعض و المسافه بينهم قريبه لدرجة انهم يحسون بأنفاس بعض .. لحضة صمت وتوتر وارتباك دامت بينهم لثواني . حست سيلين بنفسها وبعدت عنه خطوتين ونطقت بربكه : انا رايحهه . عبد الله : انا اوصلك . سيلين بجمود : لا شكراً بتمشى شوي وبعدين ارجع بروحي . رفع حاجبه ورد : براحتك < لف عنها ومشى
سيلين تناظره وهو يمشي وبإشمئزاز : وجججججااعع مغرور وشايف نفسه لا وبعد مسوي فيها متى جيتي وانا بوصلك ومدري وش ع باله زوجي وييييعع الحمد الله بس .
عبد الله وهو يشغل سيارته :  يوووهه اخر مرا شايفها قبل خمس سنوات .. كل شي فيها تغير إحلوت وصارت تجذب بس شايفه نفسها الغبيه ع بالها خايف عليها .. خليها تولّي بس
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ
ف سآحة الجآمعه .
جلس فهد ع الزرع ومد رجليه وانسدح راكان ع فخذ فهد وجلس جنبهم زياد .
مسح زياد وجهه بيديه ونطق بضيق : اختبار اليوم كان وايد صعب . تأفف راكان ورد : يارجال لاتذكرني . فهد ببرود : بالعكس سهل بس لو مذاكرين زين . زياد بسخريه :  يامعوّد انا اروح لمدرس خصوصي يدرسني بس ماكو مخ هني < واشر ع رآسه . رد راكان بضحك : انت اللي براسك نعال مو بمخ . رفع زياد حاجبه ورد : عاد اقنعني ي الذكي مسوي فيها حل زين بالاختبار ويا ويهك . ضحك فهد ورد : والله حاله كل واحد درجاته ازفت من الثاني وتطقطون ع بعض . راكان بضحك : عاد انتظر نيوف الحين يجي ويبشرنا بالعلوم الزينهه . ضحك زياد ورد : قصدك يبشر بالعيد .
< عند نآيف
طلع من كلاسه يمشي ويديه بجيوبه وهو يفكر ف نفسه ويقول : هالحين يعني انا مو مذاكر ولا الدكتور جايب الاسأله من رآسه المربع ذا .. إيهه اكيد من راسه ع باله .. ﴿ وفجأه صقع بطالبه وطاحت كتبها اللي بيدهآ
نآيف : (آسف )
الطالبه تألمت ونزلت للارض ع طول تلم كتبها وتتمتم بنرفزه : ماتشوفف زين وين عيونكك . عقد نايف حواجبه من سمع ان كلامها عربي نزل للارض وصار يلم الكتب والاوراق معها و ورد : الظاهر انتي اللي يبي لك تلبسين نظارات طايره ومستعجلهه . إستغربت إيڤا برضو من كلامه اخذت كتبها و وقفت بترد بس تغيرت ملامح وجهها من شافته ونست اللي كانت بتقوله ..اما نايف يحك شعره بعبث مو عارف وش صار له من شافهاا . إبتسمت إيڤا عشان تخفي توترها ونطقت : مشكور . نايف بإبتسامه : لا عادي .. بس فتحي عيونك وانتي تمشين ! . إيڤا : والله ؟؟ الحين من اللي صقع فيني انا ولا إنت . نايف بغرور : انتي ويلا إعتذري ! . إيڤا بإشمئزاز : اعتذرر !! بأحلامكك ي ماما لان انت للي مفروض تعتذر يالأحولل < كملت بتملل : انا وش مخليني اتناقش معاك بموضوع سخيف كذا هفف .. بايي
مشت مستعجله تبي تبعد عنه لكن مابعدت عنه غير كم خطوه وصقعت ف وحدهه ثانيه ..

إيڤا بنرفزه : ههفف لا والله حاله وش صار عليكم انتو مو معقوله الجامعه كلها حوله . سمعت صوت ضحكاته لفت وجهها وناظرته وأشر لها ع عيونه الثنتين بمعنى ( نظارات ) . إيڤا من بين اسنانها : تاافهه
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــ
بـعد مرور أسبوعع *
السآعه ٣:٥١ م
لتين وهي تلبس جاكيتهآ البيجي وبتعجل : إيڤا بسرعهه الساعه بتصير اربع وانا تأخرتت .كملت وهي تناظر سيلين : دعواتك سيلين . سيلين وهي ترفع شعرها ع فوق : بالتوفيق ي عمريي . إيڤا مدت لها الجوال وبإبتسامه : خذي تلفونج خيتو لاتنسي طمنيني ؟ . سيلين بسخريه : الحين هذي لهجه سوريه ولا كويتيه . ضحكت إيڤا وردت : هذي يسمونها اللهجه السورتيه يعني نص سوري ونص كويتي هههههه . لتين بضحك : اقول خلك ع لهجتا لايسمعون كلامك ويزعلون علينا .. المهم يلا باي اذا خلصت بدري جيت لكم ع السكن  . طلعت وقفلت باب الشارع وكان الجوو بارد مره ويمطر ..
وهي تمشي بطريقها لمحها رآكان وهو راكب بسياره فخمه واخر موديل استلمها من وظيفته ( عاد ماعرف اسامي سيارات ☹ ) ضرب لها بوريي و وقفت ابتسمت من شافتهه ..  نزل قزاز سيارته وبإبتسامته اللي تسحر لتين كالعاده : إركبي اوصلك للمكان اللي تبينه .
فتحت الباب وركبت وتضايقت من شمة ريحة الدخان بسيارته
 حرك راكان وهي مانطقت بحرفف .. لف وجهه عليها وقال : وعليكم السلام ..  . لتين طنشته وماردت . راكان بخفة دم : سلامات راكبه مع يهودي لا سلام ولا شي !! بعدين ما باركتيي لي ع السياره الجديدهه . لتين وهي تهز رجليها : انت شارب باكيت سيجاره كامل ولا وش . راكان بجمود : لا بس وحدهه . لتين بقل صبر : الله عاد هالوحدهه بتخلي ريحة السيارهه كذا  راكان ارحم نفسسك انت باليوم تخلص باكيتين وانا اعرفف لا تقول لي شدراكك . راكان يبي يهديها شوي ويحرجها : تحبيني وتخافين علي هاه ! . لتين بنرفزه : خلي خفة دمك هالحين انت مرا مبالغ بالسجاير ومستهين فيهااا . راكان ببرود : خلاص بحاول اخفف شوي ماقلتي لي وين تبغين ! . لتين بغضب : اي بزر انا بزر عندك صح!! مليون مرا تكذب علي وتقول بخفف شوي < مدت يدها تدور بالفتحات ع الباكيت وصارت تخبط بكل مكان بالسياره . راكان باستغراب : شفييك شتدورينن .. بس لتين تجاهلته وفتحت الدرج اللي قدامها واخيرا لقت الباكيت اخذته ونزلت القزاز بسرعه وكبته . راكان بقهر : انتي شسويتي ي الخبلهه !! . زفرت لتينن وردت : سويت اللي كان لازم اسويه من قبل .. تكتفت وكملت : مع ان هالشي مارح يفيدني لان ادري بترجع تدخن بس ع الاقل ابرد اعصابي شويي .. نزلنيي عندك .  تنهد راكان بضيق ورد : انتي وين تبين اوصلك ؟؟ . لتين بنرفزه : قلت نزلني هنا
# نتركهم شوي
ف فـلة نوآفف :
واقفه وبيدها الجهاز وتنآظرهه وتبكي .. ماتدري دموعها دموع فرح او شي ثآني!
دخل نواف الغرفهه .. ارتبكت وسن من جيته بهالوقت وخبت الجهاز ورا ظهرها
حس نواف عليها وانتبه ليدها اللي صارت ورا ظهرها من شافته .
حط الملفات وشنطة اللابتوب اللي بيده ع الطاوله واتجهه لها و وقف قدامها  وبهدوء :  فيك شي ؟ . وسن بارتباك : لا .. لا مافيه شي انت متى وصلت غريبه اول مرا تطلع هالوقت . رد بجمود : اجلت باقي الاجتماعات لبكره .. كمل وهو عاقد حواجبه مستغرب : وش اللي مخبيته ورا ظهرك . وسن بتوتر : ولا شي اقصد م اخبي شي . تأفف بملل وسحب يدها بحركه سريعه وشاف الجهاز بيدهاا .. سحبه منها وناظره لثواني متعجب ومنصدم بنفس الوقت ..
رفع عيونه عليها وبلع ريقه اللي جف ونطق : هذا جهاز الحمل صح !! . نزلت عيونها عنه وردت بهمس : ايهه ..  انا حامل . رفع يده لعيونه الثنتين وصار يضغط ع عيونه بأصابعه السبابه والابهام يحاول قد مايقدر يمنع دموعهه انه تنزل بهاللحضهه < غرقت عيون وسن بالدموع من شافت حالته .. شهقت وصارت تبكي وتقول : اسفهه نوااففف ادري ماكنت تبيني احمل بهالسرعه بس شسويي مو بيدي والله .. انا كنت اخذ حبوب منع حمل بس هذي ارادة < سحبهاا لحضنهه بقوه وصار يضغطط عليها لصدرهه وهي تبكي
نطق وهويمسح ع شعرهاا : تصدقين ان هذا اليوم اللي كنت احلم فيه .. ابي طفل منك يربطني فيييك - رفعها عن حضنه وصار يمسح دموعهت بانامله ويقول : بعدين من متى تاخذين حبوب منع حمل وليشش ؟ انا متى قلت ماابي عيال ، لا عاد تاخذينها فاااهمه . هزت راسها بفرح مو مستوعبه كلامه ونطقت : يعني هذا كان حلمك . ابتسم ورد : ايي هذا كان حلمي وابسط احلامي ، ابيه يشبهك ونسخه منك ابي احبه فيك واحبك فيه . رفعت خصلات شعرها عن وجهها وردت بنعومه : وانا طول عمري مابي غير شخصين الاول يناديني حبيبتي والثاني يناديني ماما . نواف بهمس : بعد عمري والله ..
ـــــ ـــــ ـــــ ـــــــ
ف فلــةة أبو عبد االله
نزل رعد فنجآل الشاي من يدهه ونطق بحماس : ع هالطاريي تخييل ان سيلين بـ كندا . عبد الله بجمود  : ادري . رعد بسخريه : اوووهه والله وصارت علاقتك فيها قويه المهم تخييل شفتهاا بالماركت سلمت عليها يلعن طوايفهاا مزز والله وتوفقت فيهاا
 



اشوفكم بالبارتت االثااالث ابي حماااسكمم 😍

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 22-01-2017, 01:41 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


( البأررت الثألث )

عبد الله : خلها لك انت و وجهك . رعد : لا يبوي تو الناس علي بعدين انا لو بتزوج مارح اخذ غير بنت عمي مقرن / يقصد ( إيڤا ) . عبد الله بسخريه : اقول ماله داعي احلامك ومخططاتك البايخه ذي البنت ماهي طاقّه لك خبر ... قطع كلامه صوت جرس الباب وفتحت لهم الشغاله الباب ودخلتهم للصاله $
 إيڤا : ( اين العمه نهى )
الشغاله بهدوء : ( ستأتي الآن تفضلو )
 وقف رعد من شاف إيڤا  وسيلين جايين صوبهمم اما عبد الله كان جالس ومعطيهم ظهرهه .
رعد وهو يناضر إيڤا وبإبتسآمه : هلا والله .. رفع عبد الله عيونه عليهم وإستغرب من وجودهم بس ردة فعله كانت عاديه وبارد جداً لدرجة انه مارحب فيهم .
بعد مآجلسوو &
إيڤا : شلونك رعد . رعد : بخير حياكمم . سيلين : جايين نسلم ع عمتي وعمي . رعد : ابوي بدوامه والوالدهه الحين تجيكم . إيڤا وهي تناظر عبد الله : شلونك عبد الله ! . عبد الله بهدوء : الحمد الله انتي اخبارك وكيف لتين
إيڤا : تمام تسلم عليكك . ناظر رعد سيلين وقال : والله ونورتي كندآ . سيلين بإبتسامه : تسلمم .. < رفعت حاجبها من شافت عبد الله يناظرها وكملت بغرور : عاد تمتعو بنوري كلها شهرين وترجع تظلّم كندا . ضحك عبد الله بسخريه و نطق رعد : مبروك مقدماً . عبد الله صار يناظر رعد بحقدد كيف يبارك لهاولشى م خطبها . اما سيلين عقدت حواجبها وهي تقول ف نفسها ( ع وش يبارك لي ذا ) بس تذكرت انهم قبلوها بالجامعه وردت : ااهه الله يبارك فييك الحمد الله والله مرا فررحت جد رح اتونس بدل هالوحده الحمد الله  . إنصدم عبد الله من ردهآ بعكس رعد اللي ناظر عبد الله ويهمس وهو كاتم ضحكته : والله وطلعت مستعجله تبيي تعرس عليك.  كمل بصوت تسمعه : الله يوفقكم مع بعض عاد الوالده معزمه تخلي الخطبه هالأسبوع . فتحت سيلين عيونها منصدمه وصارت تناظر إيڤا وانربط لسانهاا . إيڤا باستغراب : أي خطبه ٱنت . رعد : الظاهر سيلين ماقالت لكم تبي تحتفل بعرسها بروحها امي تبي تخطب سيلين لعبد الله وان شاء الله ، فتحت إيڤا فمها مو مستوعبه اما سيلين وقفت وقاطعته بنرفزه : وششوو ومتى صار هالكلاامم وانا اخر من يدري فييه .. كملت وهي تناظر عبد الله بحقد : ومن قال اني بوافق اتزوجج واحدد مثلهه والله لوو ، وقف عبد الله وقاطعهاا بقل صبر : اقووول انتيي .. احترمي نفسسك وتكلمي زينن
قطع عليهم صوت ام عبد الله اللي دخلت عليهمم وهي مبتسمهه وتقول : ياحي الله ببناتيي  ،نور البيت والله حيااكمم .
بعد ماسلمو عليها وجلسسو ، سيلين وعبد الله صارت بينهم بس نظرات كره وحقد وكل واحد منهم يفسرها من راسهه لان كانو منحرجين يتهاوشون قدامها اما رعد مستغربب من ردة فعل سيلين وإيڤا للحين مو مستوعبه السالفه < بعد ربع ساعهه مرت عليهم
وقفت سيلين واخذت شنطتها و قامت إيڤا بعدها . سيلين : يلا عمتي احنا طالعينن . أم عبد الله : تو الناسس خلوكم شوي ؟ . إيڤا : لا والله مستعجلين الحين بنروح للسكن عشان نراجع تعرفين اختبارات وكذا . سيلين : سلمي ع عمي وبنجي نشوفه بوقت ثاني .
ـــــ ــــ ــــ
فـ سيّــآرةة فهـد
فهد كان يسوق وجنبه نايف
فهد هو يضحك : والله ياهذاك اليوم جاني كفف من جدي قمطت أم العافيه.
ضحك نايف ورد : جدك ذا فلاووي .. اجل طلعت صايع وانت صغيير . فهد : ايام حلوهه يانايف ع قد الضرب اللي انضرب فيه الا اني اتمناها ترجع ، اوووه نسيت زياد  . نايف باستغراب : شعندهه ! . فهد : بمرهه لان سيارتهه خربانه ويصلحونها . < رن جوآل نايفف
زفر  نايف بضيق ، نطق فهد بملل : رد ولا سويه سايلنت ابثرتنا . نايف بجمود : والله غلطت يوم اعطيتهم وجهه اقول ماتعرف محل شرايح قريب من هنا ابي اغير رقمي . فهد بسخريه : اما عاد نايف يقول كذذاا هذول المزز حقونك عيب تطشرهم كذا . نايف بضيق : لاتقعد تطقطق انت وجهكك الحين ماني ناقصكك . فهد : لا منجد شصار عليك يعني انا ملاحظ هالايام حتى البنات الجامعه حاقرهم .  نايف بعدوء وهو يناظر الشوراع من ورا قزاز السياره : ماصار شي بس وش نهاية اللي اسويهه ماشفت فيه تسليه ولا فادني بشي بعدين م بقى الا كم شهر ونخلص الجامعه وبرجع ان شاء الله لاهلي . فهد : زين انك عرفت بالهبال اللي كنت تسويهه ، كمل بإبتسامه : هه هذا محل شرايحح خننزل نشوف لك شريحهه .
ـــــ ـــــ ـــ
صف السياره ع جنب الـشارعع ونزلت لتين وسكرت باب السيارهه بقوهه
طفى راكان سيارته ونزل وراها يناديها : لتيين وقفي ، لتين
> سحبها من يدها و وقفها وصار وجهها بوجه ، راكان بقل صبر : وش هالحركاتت شصاير علييك اليوم هااه ! . لتين بهدوء : نززل يدكك وخلني اروحح الحق ع شغلي . عقد راكان حواجبه ورد : لين اخلص كلامي ، كمل وهو عاقد حواجبه : وبعدين اي شغل ذا اللي تتكلمين عنه . لتين بنرفزه : وش تبي تقول بعدد ، خلاص تبي تدخن بكيفك انا ماعاد راح اتدخخل بشي . راكان من بين اسنانه : لاتغيرين الموضوع اي شغل تبين تلحقين عليهه ؟ . لتين بارتباك : قدمت ع شغل بشركه والحين عندي مقابلهه . راكان بهدوء : والله ؟؟ وتوني ادريي !! طيب خلاص رووحي . لتين : والله مالقيت وقت اخبرك فيه وبعدين انا ..  قاطعها بحده : خلاص قلت لك روحي .
كانت نظراته مليانه زعل وحقد رغم بساطة الموضوع الا انه يحس انها تخصه وتعنيه ومايبي تسوي شي من دون علمـه .. لتين بالنسبه له صارت كل حياته من تعرف عليها بالجامعه. وبالعاده لتين ماتخبي عنه شي بس جية سيلين وامور الجامعه نستها هالموضوع .. حست لتين انه زعل عليها وكاتم غضبه للحين عشان كذا مشت عنه من دون تنطق بحرف.
ـــــ ـــــ ـــــ ــــ
السآعه ١٠:١٢ م
ف السكـن الجآمعي .
سيلين بصراخ : إيڤاااا .. إييييڤ تعالي بسسرعهه . طلعت إيڤا من دورة المياه ( يكرم القارئ )  وهي لافه شعرها بالمنشفه ولابسه الروبب مشت صوب سيلين اللي واقفه ع البلكونه وبإستغراب : خيير شصااايرر . سيلين وهي ذايبه : اسمعي اسمعيي تسمعيين صووتهه  .
وسمعت هالمقطع  :
خآيف أقوله عن ششُعوريء وأخسرهه .. آآهه
مآبيه صمتي يطول .. ببقى معه على طول
قلبي بدينآ .. خآيف انه يكسـِره .. مآبخسره !
ودي أقولّـه " أحبك " وأعيش عمري معاااكك
نسهر نغنّـي نعيش دنيـآ بهالحيـآه
حُب من طرف وآحد ذبحني .. كل مآشوفه بغنّي .
لين يستوعب أبيه .. وأبقى معااااهه

إيڤا بعد م سمعته ردت ع سيلين : ايي هذا واحد بالسكن معنا بالدور اللي تحت صوته مرا يجنن دايم يغني ع البلكونهه ويدق جيتار . سيليين بهيام : يالبيييييه صوتهه مرا شيي عاد مدري عن خشتهه . إيڤا بضحك : عاد حرام مع هالصوت يطلع شين < وفجأةة قطعت الكهربآ وصارت السكن والحي اللي قدامهم ظلمـهه
سيلين بخوف : يمهه شصايرر ليش انطفت الدنيا كلهاا كذا . إيڤا ببرود : عادي يطفونها بين فتره وفتررهه .. سكتت شوي ثم كملت : المشكله اخر مرا مابقت غير شمعه جلسنا عليها انا ولتون بروح اخذ من البقاله االي جنبنا انتي مشي حالك بجهازك لين ارجع بس البس واروح ماني مطوله . سيلين : اوكيهه
# بالدور اللي تحت عند الشباب و ع البلكونه.
نزل راكان الجيتار من يده ونطق بتملل : ياليييل و ع هالحالهه يعنيي . نايف : امشو ندخل داخل بس . بعد مادخلو
فهد كان نايم وزياد منسدح ويطقطق ع جواله . نايف : خرمااان بيبسي بااارد . راكان وهو يفسخ تيشيرته الليموني : البقاله عند اذني انزل وجيب لخويك معكك . وقف نايف واخذ جوال راكان : جوالي طافي خذيت جهازك عشان اشوفف طريقي
## بعد م طـلعع
وهو رآجعع من البقآلهه وبـالسيب حق السكنن
لمحح شخص يمشي وبيده الجوال مشغل الفلاش بس ماقدر يشوف غير شعرها وما عرف ملامح وجهها زين
وقفـها نآيف وصار قدامه وقال : الدنيا طافيهه وين طالعه هالوقتت . إيڤا بعد م عرفته لان برضو م تشوف ملامحه زين وبنفس الوقت انحرجت ترفع الجوال لوجهه عشان تشوفهه ف ردت : طالعه للبقاله ابي اخذ شموع عشان اراجع . نايف حس انه يعرف نبرات صوتهها .. صوتها يقدر يميزه بين مليون وحدهه .. ابتسم ورد  : انا باقي عندي حبتين رح اعطيك ياها بس سلف يعني ترجعينها لي بيوم ثاني . إيڤا بضحكك : اذا ع كذا بروح اشتريي ازين . ضحك نايف ورد : امزحح ي الطماعهه عاد انا اغني وداخل جو وفجأهه قطعت خرب ام جويي . إيڤا بتعجب : انت اللي تغني وتعزف يعنيي ؟؟. نايف :  انا اغني بس خويي يعزف . إيڤا : ماشاء الله حللو صووتك والاغاني اللي تغنيها بعد حلوهه وذوقق . رد نايف بعد ماتأكد انها هي نفسها اللي أخذت عقله وتفكيره من اول موقف صار معهم  : أنا أغني الاغاني اللي اشوفها تمثلني . إيڤا : ارحمني ي ابو الإحساسس . نآيف بسخريه : لاتتشمتين جد أتكلمم .. ممكن ماتصدقيني ومو مبين ع شكلي اني راعي هالكلام بس انا مريت ف مرحلة إعجاب من اول موقف إلين وصلت للحب . إيڤا بتحير : و يعني الحب من طرف واحد ؟؟ .. كملت وهي منحرجه من سؤالها :  معليش ع السؤال انا تأخرت . لفت بتمشي بس وقفت من سمعته يقول : لا عادي بجاوبكك .. الحب من طرفي لاني اشوف الطرف الثاني متجاهلني ومايدانيني وفوق كذا مو داري عن حبي له .. تنهد بضيق وكمل : بس خايف أخسرهه . إيڤا بتعجب : ومن اول موقف حبيتها !! . نايف بحيره : هذا اللي مجنني شلون تعلقت من اول موقف ..طلعت قدامي بالقهوه بموقف جد حمدت ربي انها موجوده. إيڤا باستغراب : كيف يعني م فهمت ؟ . نايف وهو يحك شعره بعبث وبتوتر : اقصد انها ساعدتني يوم ...
< و فجأهه # إشتغلت الكهربـآ

ــنتركهـهم شوي !

عند سيلين
بعد ماطلعت إيڤا رن جوالهاا اللي كان بيدهااا وردت : آلوو
... : السلام عليكمم . سيلين باستغراب : هلا مين معاي ! . ... : معقوله ناسيه صوتي انا عمك ابو عبد الله . ابتسمت سيلين وردت : اهه هلا عممي والله صوتك متغير . ابو عبد الله : لا متغير ولا شي بس لان قاطعه وماتسألين . سيلين بزعل : حرام عليك عمي والله اخر مرا جيت ابي اشوفك وكنت برا البييت . ضحك ورد :  المهم اخبارك وش مسويه . سيلين : تمام انت كيفك وكيف صحتك . ابو عبد الله : بخير الحمد الله وش مسويه . سيلين : ابد والله سجلت بالجامعه اشغل نفسي شوي عاد اذا فاضي بمرك.
ابو عبد الله : لا لا انا بمرك وبنجلس مع بعض شوي نتكلم بموضوع الا انتي ف شقة بنات عمك لتين وإيڤا ولا ؟ . سيلين : اي اكيد عمي انا عندهم بس اليوم بالسكن وبكرا  الويكند نرجع للشقه . ابو عبد الله : اجل امرك بكرهه يلا انتبهي لنفسك تامرين ع شي . سيلين بهدوء : سلامتك . ابو عبد الله : ف امان الله. نزلت جوالها وجلست تطالعه وسرحت تفكر وهي مستغربه وتكلم نفسها : غريبهه اول مرا يكلمني بهالاسلوب الحلو .. بعدين وش الموضوع اللي بيكلمني فيه الله يستر بس.
ـــــ ـــــ ـــــ
 بالمطــبخ
سمر كانت جالسه ع الطاوله و وسن تسوي الـكيك .
كانت رابطه عصابه ع راسها عشان شعرهاا و وجهها ملطخ بالدقيق هي وسمر . < وقف نواف ع باب المطبخ وتكتف يناظرهم والابتسامه مافارقت شفاه 
تنهدت وسن براحه ورفعت يديها لخصرها وبفرح : وهذي الكيكه خلصناها بس نحطها بالفرن. سمر صارت تضحك بقوه وتأشر ع الكيكهه . رفعت وسن حاجبها : شفيك تضحكيين . سمر وهي تضحك : ماما وثن انتي ثويتي ههههههه ثويتي ملح بدل الثكر بالكيكه ههههههههه .اخذت الصحن اللي كان بإعتقادها انه سكر وذاقته .. كشرت بوجهها ومدت لسانها بقهر : والله طلع ملح جد ياربييهه < رفعت يديدها لعيونها تمثل انها تبكي  ولمحت نوافف < مشت صوبه وسحبته و وقفت قدامه وهي تأشر ع سمر : شوفف بنتكك شسوت فييني . سمر وهي تضحك : ماما وثن انتي اللي ثويتي الملح مو بأنا . قرب نواف من سمر وسحبها لحضنه ووهو يمثل الغضب : ايهه انتي اللي ثويتي الملح بدل الثكر مو بنتي ثمرر < فطست وسنن ضحك ع كلامهه ونواف سارحح بوسن وكانه اول مرا يتأمّل ملامحها
تنهد بضيقق ونزل بنته سمر عن الطاوله وحب خدها وبهدوء : يلا بابا روحي الصاله شوفي فيلم كرتون انا بتكلم مع ماما وسن شويي . سمر : طيب
> استغربت وسن جمودهه وملامحه كان مبين فيها الضيق
وسن باستغراب : شفيك صاير شي بالشغل ! . طلع جوالها من جيبه ومده لها وبسخريه : خذييي .. حارقين الجوال بالاتصالا ويوم رديت ع واحد قال انه يبيك بس قلت مشغولهه . وسن اخذت جهازها وشافت رقمه وقالت : اي هذا ففهد من امس يقول لي يبي حل المادهه بس انشغلت و راكان يمكن عـ  قاطعها بنرفزه : وسنن علاقاتك مع شباب الجامعهه مطوورهه وكله اتصالات وجمعااات كانهم عيال عمكك . وسن باستغراب : احنا بس عشان الجامعه ويجتمعون بالويكند عندي هو والبنات عشان نرفه شوي . نواف بغضب : لاتقنعيني انك انتي وهالراكان مجرد اصحاب حتى باقي الشباب طاقة صحبه معهم وضحك و وناسهه مو مثل باقي صديقاتك مو محتكين فيهم كثير . وسن بقل صبر : راكان مثل اخوي وهو كان يهتم فيني الين خذيتني انا ترا طفشت مليت من هالحال الا مايجي يوم وتنكد علي وتشك فيني وتفسر حاجات من راسكك . شدها نواف من يدها بقوهه ومن بين اسنانه : طفشتي مني !! الحين انا صرت انكدد علييك ماكأنك انتي اللي تضايقيني بتصرفاتك مع اصدقاك بالجامعهه . وسن بنرفزهه : هذا انت مارح تتغير انا مااعرف انا وش بالنسبه لكك من كثر ماتشك فيني وتهاوشني صرت احس اني مااعنيك . نواف بغضب : مو انتي اللي مو راضيه تتغيرين عشان انا اغيير معاملتي معااكك حتتى وانا بالشركهه افككرر فييك وافكر من تكونين معه و وش قاعده تسوين .. < هدا فجأه وغمض عيونه حس بصداع فظيع وبدا يتعرق و وجهه صار احمر . نطقت وسن وانفاسها بدت تضيق من شدة غضبها وقهرها : من بكرا رح افصل من الجامعهه وباقطع علاقتي مع الشباب عشاان اريحكك و .. < سكتت من شافت وجهه وحالته مو طبيعيه ابدد
مسكت يده الثانيه وبقلق : نوااف شفييك . نواف حبيبي فيك شي !! . نزل يدها عنه ونطق بهدوء : مافيني شيي .. سحب الكرسي القريب منه وجلس عليه ورفع يديه وصار يضغط ع راسه ويون بألم
تجمعت الدموع بعيونها ونطقت بخوف : انا بتصل ع دكتوركك الحين عشان .. قاطعها بحده وبدون مايناظرها : لا تتصلين ولا شيي قلت لك مافيني شي . وسن وهي تمسح دموعها : نواف ادري تضايقت مني اسفه والله بس الحين صحتك اهم اكيد السكر ارتفع عنـدك  . وقف نواف ورد : انا  بطلع انامم . وسن : بس لازم ... < طنشها وطلع

# نتركهم شوي
لتين وهي تمشي بعد ماطلعت من الشركه و ولا تاكسي وقّف لها
وقفت سياره وصارت تمشي جنبها بهدوء .. نزل قزاز السياره وصار يناظرها ونطق بعد ماتأكد انها هي نفسها اللي يدورها .. عبد العزيز : تبين اوصلج !
لفت وجهها وناظرتهه وتذكرت انها انطردت بسبته.. ناظرته بإشمئزاز وطنشته . وقف السياره ونزل و وقفها : ممكن دقايق من وقتج بس ؟
لتين بدون ماتناظره : انا تأخرتت عن إذنك . لفت بتمشي بس رجع و وقف قدامها ورد : قت لج دقايق بس إسمعيني .. انتي ماسألتي نفسج شو اللي ابيه منج وليش كل مرا احاول احاجيج ؟؟ . لتين بقل صبر : ولا ابي أسأل وخرر عن طريقي لو سمحت احسن مايصير شي مايرضيك . إبتسم بإعجاب من تصرفها القوي معهه تجاهل كلامها ورد بهدوء : معليش بس لازم اتكلم معاج . تكتفت وردت : نعمم شتبي إخلص لان الوقت تأخر وتأخرت انا بعد
عبد العزيز : زين تعالي اوصلج ونتكلم بالطريج .

لتين بسخريه : تخيل اركب معاك اقول اخلص بسرعه عشان امشي . حك خشمه و وده يصفقها بكف من اسلوبها المخيس معاه بس مسك نفسه ورد بهدوء : طيب انا بس كنت ابي اعتذر لج عن اخر موقف صار وانطردتي بسبتي . لتين بغضب : عذرك مو مقبووولل فااهمم ولو اني مقدمه ع وظيفه وراتبي فيها حلوو بس مارح انسى لك هذاك اليومم . عبد العزيز : انا كنت بعرض عليج عمل بهذاك اليوم بس انتي فهمتيني غلط و .. إبتسمت بسخريه وردت : مشكوورر خلاصص ماصار بيننا شي وانسى اني اصلا التقيت فييك لاني للحين العن هذيك الساعه اللي شفتك فيها استغفر الله بس . قرب منها فجأه وصار وجهها مقابل وجهه وبحده : هيييه انتي .. انا من اول ماسك لساني عنج لاني محترمج بس انتي ماتستاهليين الاحترامم حتى .. طل بويهج . لتين بسخريه : وانا ترجيتك عشان تحترمني وتسوي لي قدر ع بالك ماني فاهمه حركاتك البايخه ذيي رجال بطول وعرض تسوي حركات المراهقه هذي و .. قاطعها بغضب : امسكيي لسانج انتي ماتدريين لو حطيت احد براسي لوين اوصله .. ردت وهي تناظره وباستحقار : تحطني براسك ولا تحطني بخشمك عاد هذا مو شغلي يلا بس فارق < ومشت عنه من دون م ترد ع نداهه
ـــــ
نرجع لإيڤا ونآيف :
بعد م إشتغلت الكهربا ..
إيڤا بصدمه : إنت !!! . نايف بجمود : ايه انا مو عاجبك . سكتت شوي وردت وهي تنآظر حولها بعبث : لا بس ماتوقعت تكون بنفس السكن . إيڤا : طيب عن اذنكك انا رايحه . نايف : ويين !! اذا عشان الشموع اشتغلت الكهربا ماله داعي اذا مصره اعطيك اللي معي . إيڤا بسخريه : وانت شدخلك اروح ولا لأ. نايف بإحرٱج : لا ابد معليش < ومد يده قدامها وكمل : تفضلي
جت بتمشي بس وقفت وصارت تناظر وجهه وتدقق بكل تفاصيله / ارتبك نايف من نظراتها ودخل يديه بجيوبه كعادته .. إيڤا : وجهك مو وجه احد يحب ويحس باللي حوله . رفع حاجبه ورد : شكلي مايمثل اللي بداخلي ولا رح تفهمين هالشي . إيڤا تذكرت كلامه ونطقت بشك : قلت لي الموقف صار بالقهوهه ! . تجاهلها نايف ورد بهدوء قبل يمشي : عن اذنكك .
إيڤا بحقد : ليه طنشني التافه ذا ( تذكرت اول موقف لها معه بالقهوه )نرجع لورآ شوي
بالقهـوه اللي كانت تشتغل فيها لتيين
لتين وهي تسوي القهوه وبتملل : ههفف ايڤا لاتشغليني الحين يجي المشرف ويطرطع علي مو بناقصته . إيڤا وهي تناظر حالة لتين وكيف حايسه عشان تلحق الزباين : لتون خلاص اتركي هالشغل اذا بيتعبك عاديي بنتحمل الـ ..
قاطعتها لتين : اقول بس روحي شوفي الطاوله اللي هناك جالس فيها نايف شوفي وش طلبه وسجليه ع بال م اجهز هالطلب بس بسرعه لا يشوفك المشرف . إيڤا بسخريه : نايف بعد .. صرتي تعرفين زباينك . لتين : هذا نايف اللي معنا بالجامعه مالت عليك .  كملت بحماس :  ايوااه .. يلا هاتي الدفتر والقلم .
وقفت قدام طاولته وبإبتسامه : صباح الخير . رفع نايف عيونه عليها وشدته ابتسامتها اللي سحرتهه وكأنه شاف ملاك قدامه مو بنت رد وهو يناظرها : صباح النور . إيڤا : تفضل وش تطلب ؟ .. لمح نايف وحده من البنات جايه صوبه / رفع يديه لوجهه يحاول يغطيه وصار يحك جبينه ويكلم نفسه ويقول : يالييل ذي وش جابها هنا بكل مكان تطلع لي وانحاش بس الحين وش السواة  . إيڤا باستغراب : لو سمحت وش طلبكك عشان .  قاطعتها ميس الاردنيه اللي دفتها من قدام نايف  وبصراخ : ناااايفف انتا وينكك ليش ماابشوفك بالجامعه كتير . جلست قدامه من دون ماتاخذ إذنه وكملت بهيام : عن جد إشتئتلك مليت وانا احكي مع رفئاتك منشان .. وقف وبحركه سريعه مسك يد إيڤا ورد : انا آسسف بس لاني هالفتره منشغل مع خطيبتي ..إيڤا بصدمه : ههي وخر شقاعد تقول < سحب إيڤا وصار يمشي فيها لين طلع برا القهوه وطلعت وراه ميس تركض مو مستوعبهه
ميس بلهفه والدموع بعيونها : نااايف نااايف شوو صااار لك ايمتى خطبت !
نايف لف يده ع كتف إيڤا ورد : خلاص ميس انسي االي بيننا انا الحين شفت حياتي مع البنت قدامكك وقريب بنتزوج . إيڤا بنرفزه وهي تحاول تنزل يده عنها : كذذاابب ما قد .. < شدها له من يدها بحركه سريعه وبآس شفتهآ . بهالطريقه قدر يقطع صوتها عشان تمشي لعبتـه ع ميس
رفعت يدها الثانيه تبي تدفه بس مسكها وثبّتهآ بقوه لدرجة ان سوارتها انقطعت وصارت بيد نايف / دموع ايڤا تنزل من دون أي صوت وحركه ودها تصرخ وبتنفجر وهي بين ايدين شخص غريب وبهالصوره البشعه كيف لو شافتها اختها  وقبل اختها فكرت ف ربها اللي مراقبها بكل لحضه ..  بس كان متحكم فيها بقوته / رفعت ميس يدها لفمها تكتم شهقتها وهي تتمتم بقهر والم : حقيير .. واحد كلب وندل < ومشت / ٱيڤا دفته عنها بقوه وصقعته كفف محترمم
صحآ نايف ع نفسه بهاللحضه وإنصدم من حركته الجريئه اللي سواها .. إيڤا من بين اسنانها : سااافل وحقيير الله ينتقم منكك < دفته من صدرهه وركضت عنه متجهه للشّـقه . ( للأمانه هالمقطع البسيط مأخوذ من مسلسل تركي وغيرت فيه شوي )
رفعت خصلات شعرها عن وجهها وهي تقول ف نفسها : شلون سواها هذاك اليوم؟؟ < تذكرت كلماته لها .إيڤا : وش هالتفكير البايخ ي إيڤا
( إنتهى .. اشوفكم بالبارت الرابع ♡



آخر من قام بالتعديل مُتغطــرِسسةة.¶; بتاريخ 22-01-2017 الساعة 01:54 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 22-01-2017, 01:50 AM
مُتغطــرِسسةة.¶ مُتغطــرِسسةة.¶ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


أتمنى أفتح الصفحه بعد كم يوم وألقى تعليقااتكمم الحلوه عشان أتحمسس وانزّل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-01-2017, 06:49 AM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك.


السلام عليكم

كيف حالك مبروك روايتك الجديدة

بالنسبة للرواية عن نفسي أحب هذا النمط من جهة تعدد الشخصيات

شخصية فهد وشخصية لتين

وشخصية ايفا وما أدري منو راح يكون نصيبها إذا كان نايف أو غيره ؟؟

المهم في ثنائيات رائعة

المهم لا تجعلي قلة الردود تثنيك عن الاستمرار واهتمي بالإملاء وتجنب الأخطاء الإملائية مثل لحظة ما تنتكب لحضة هي بحرف ظ وليس حرف ض وهذه الأمور البسيطة تؤثر على جودة الرواية صدقيني

وكما قالت لك العضوة حس

الخط أفضل 5 و باللون الأسود العريض وأنا أضيف لا تستخدمي خاصية الخط المائل لأنها تتعب العين

وإن شاء الله نكون من متابعينك استمري ونحن نستمر

أنصحك بوضع ملخص بسيط في موضوع الاقتراحات

عشان القراء يتعرفون على روايتك

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية ‏بغيابك كنت ما أخونك كنت أكتبك وأتأمل صورةعيونك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
أخوُنك،كِنت , أكتّبك , رواية , صوُرةعيونك. , ومتألم , ‏بغيابك , كِنت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية : ‏بغيابك كِنت ما أخوُنك،كِنت أكتّبك وأتأمل صوُرةعيونك. مُتغطــرِسسةة.¶ روايات - طويلة 0 25-01-2017 09:54 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 02:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1