غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 261
قديم(ـة) 03-07-2017, 10:17 AM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


جمميل البارت وحماس

ناصر و أشجان راح يصير بينهم شيء كبير ممكن بسببه ناصر أو أشجان يصير لهم حاجة
و فواز و شدن حياتهم ماشية تمام بس ممكن يصير شيء يغير مجرى حياتهم

أما عبدالعزيز ومنيرة واضح في شيء كبير يتعلق في الماضي و أساسه زياد و الواضح راح تظهر الحقيقة قريب

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 262
قديم(ـة) 03-07-2017, 10:19 AM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


و أهلا وسهلا بهالطلة الجمممييله🙌💕

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 263
قديم(ـة) 03-07-2017, 01:11 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
هاااااااااااااااااي كل عام وأنتي بخير
الحمدلله على رجعتك ياقلبي والل اشتقت لك بس الظروف وتحكم
المهم البارت خوقاااااااقي ياعسل قمة في الروعة احساسي ديمه بتخرب عليهم بس عجبني تفكير شدن أحس عقلها كبير
أما أشجان الله يعينها هو صح يحبها بس إذا كنت مكانها مااراح أرجعله لو بنعيش بالمريخ
وناصر ذا مجنون والله بجد مجنون
ولا أسماء وعبير الله يستر منهم
أما عبير تستاهل أحس اللي صارلها من اللي سوته في أشجان
وهدى من البداية ماراتحت لها وسمر ذي جات وكملت الناقص الله يستر منهم بس
ثانكس على البارت



وانتي بألف خير ياعسل
صح الظروف تحكم و الوقت صار جداً ضيق يا عسل بس ان شاء الله انا معاكم على طول

انتي الأروع
اشجان اعتراضها كان على الطريقة ولا هي تبي ناصر
الحب و ايش سوي ههههههههههه
عبير وأسماء الحقد عامي ابصارهم
عبير أعطها الله تنبيه عشان توقف عن اللي تسوي بس هي ما فهمت
هدى شخصيتها قويه و تحب تكون دايم المسيطره اما سمر فا هي في الاخير تبي احد يكون معاها ولو هدى كانت طيبه لا كانت سمر مثلها
اما سمر ف لها قصه راح تعرفينها
العفوووووووو اذا أعجبك فا هذا من ذوقك الجميل ياغالية


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 264
قديم(ـة) 03-07-2017, 01:20 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
جمميل البارت وحماس

ناصر و أشجان راح يصير بينهم شيء كبير ممكن بسببه ناصر أو أشجان يصير لهم حاجة
و فواز و شدن حياتهم ماشية تمام بس ممكن يصير شيء يغير مجرى حياتهم

أما عبدالعزيز ومنيرة واضح في شيء كبير يتعلق في الماضي و أساسه زياد و الواضح راح تظهر الحقيقة قريب
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
و أهلا وسهلا بهالطلة الجمممييله🙌💕

هلا فيك ياقمر كيفك❤❤❤
البارت جميل بس موقد جمالك و حرصك على متابعتي رغم تقصيري في حقكم بس والله هو الوقت اللي مو مساعدني
اما توقعاتك صح وراح تعرفين بعض اللي راح يصير اليوم و الباقي في البارتات الجايه


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 265
قديم(ـة) 03-07-2017, 02:12 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافية
اسفه كان المفروض ينزل البارت امس بس بسبب الانترنت و اكيد الكل يعرف الانترنت و غثاثة لما يستظرف 😤 عشان كذا ماقدرت
ماعلينا المهم البارت هذا فيه تطورات كثيره و احداث مهمة جداً أترككم معاه
وصدق صدق لا خلا ولا عدم ياغالين ❤❤❤














البارت الثالث عشر




صحت عبير بعد سته ساعات سمعت همس منيرة عندها و اسماء و خلود مافهمت شي من المخدر ورجعت تنام مره ثانيه بعد ساعتين صحت كان الكل جالس ينتظرها تصحى ما عدا انس
عبير اول ما تذكرت ليش هي هنا : ماما كيف بنتي
منيرة سكتت و ردت خلود : الحمدالله على سلامه عبوش
عبير بتعب : الله يسلمك خلود كيف بنتي
خلود جلست جنبها : طيبة الحمدالله
عبير : اقدر آشوفها
خلود : الحين لا ما تقدرين
اسماء بحه : الحمدالله على سلامتك
عبير ابتسمت بالقوه : الله يسلمك ........ ماما ليه ما تتكلمين ما قلتي لي الحمدالله على سلامه ولا مبر....... ، عبير انتبهت ان الكل قال لها الحمدالله على سلامه و ما قال لها مبروك : بنتي فيها شي صح
خلود برتباك : لا ... فييييي الحضانة
عبير أبعدت اللحاف و حاولت تجلس : آآآآآآآآآآآآي .......... والله قلبي يقول فيها شي
منيرة تبكي : ارتاحي يمه
عبير تبكي وبصوت عالي : فين بنتي
منيرة مسكت يدها : الله يعوض عليك يمه
عبير تبكي : ليه و كيف ....... كيف
اسماء تبكي : البنت ماتت بعد ما طلعت بدقايق
خلود تُمسح على راْسها : الأكسجين نقص عليها و قلبها ضعيف
عبير حطت راْسها على صدر خلود وصارت تان و تبكي بهمس : بشوفها ..... بشوفها
منيره بحزن : ابوها دفنها
عبير ابتعدت عن خلود : كيف تركتوا قبل لا آشوفها
اسماء بعصبيه : ما رضى يتركها الى ان تصحين
عبير صارت تبكي و تصارخ : الله ياخذه ....... الله ياخذه ........... انذل عشان يحرق قلبي الله يحرقه ....... ماما فين جوالي يمكن لسى ما دفنها ابي آشوفها ماما ....... ماما ............. آآآآآآآآآآآآآآآآآآي ......... نذل نذل مااااااااااما ..............آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
اسماء نادت على الدكتوره و منيرة و خلود يحاولون يهدونها أعطتها الدكتوره إبرة و بعد اربع ساعات صحت على صوت امها و ابو نواف
منيرة بعصبية : هو ايش عرفه انها في الجامعة اكيد هي قالت له
ابو نواف بهدوء : ولدك مجنون ولا في احد يسوي كذا
منيرة : والله منها والله ناصر ما كان كذا غير من تزوجها ولدي الحين ما اعرفه
ابو نواف بعصبية : انا بعرف شي واحد يصير ما تقولين منها حتى بنتك مات اللي في بطنها قلتي منها
منيرة : اي منها ناصر من طلعت من البيت هو ما يتصل ولا يسال عني ولا عنهم
ابو نواف ضرب بالعصى في الارض : منك انت وهي ولا البنت ما احد يسمع صوتها في حالها على كثر ما تسوين انتي و بناتك فيها ما قالت شي
منيرة تبكي : الحين حنا الشر وهي الطبيه ناصر و هجر امه وأخواته عشانها و انت وامي ما تكلموني حتى طحت ودخلت المستشفى ما شفت احد منكم بعتوا بنتكم عشان بنت ...... ولا ليش أعيد وأزيد انت تعرف
ابو نواف تنهد : شوفي هذي اخر مره اجي وقول لك انا و أمك نقول موضوع اشجان لو احد يعرف فيه و انا حين ولا ميتين غضبي عليك
منيرة تبكي : ليه تفرق مو انت ما تكلمني الحين ولا تبين ادخل بيتك
ابو نواف وقف : اذا تحلفين الحين ما تقولين لها كلمه عن اللي صار زمان و من هي بيتي مفتوح لك و انا وأمك و راضين عنك و اذا حفلتي الحين و بكرا رجعت حليمه لعادتها القديمة والله اقفل هذا بقفل و ما ارضى عليك الى يوم الدين تسمعين
بعد ما طلعت منيره و ابو نواف عبير اتصلت على انس
انس : الو
عبير : تعال اجلس عندي
انس : امك عندك
عبير بصرخ : بتجي ولا ايش
انس : اوووووف طيب
بعد سكرت من انس اتصلت على اسماء : الو
اسماء : هلا عبوش
عبير : اسماء اليوم لازم اخلص القصة
اسماء :..........
عبير : فين روحتي تعالي هو الحين جاي أعطي السم اللي معاك خلينا نرتاح من هذي القصة
اسماء : عبير لا تستعجلين يعني اللي صار احس انه أشارة من ربنا
عبير : لا مو إشارة عشان نوقف لا عشان يكون عندي دليل ان اللي صار فيني منه هو و هي
اسماء : ..........
عبير : اوووووووووف بتكملي ولا اشوف غيرك
اسماء : طيب طيب الحين اجي
دخلت منيرة وشافت الجوال في يد عبير : كيفك يمه
عبير حطت الجوال على الطاوله : الحمدالله ....... ماما انس جاي ينام عندي و انتي ارجعي مع اسماء
منيرة جلست : لا يمه اتصلي عل...........
عبير قاطعت امها : ماما الله يخليك روحي ارتاحي هو يجي يجلس معاي مثل الكلب و مو مشكور
منيره باستغراب : يمه انتي ايش فيك عليه
عبير بغموض : صحيت
منيرة بخوف : اذا كذا مو رايحه
عبير صارت تبكي : ماما الله يخليك روحي والله ماراح يصير شي
منيرة تنهدت : خلاص يمه اللي يريحك
بعد ساعه كان انس و اسماء عند عبير و مثل ما طلبت عبير من اسماء حطت له المنوم في العصير و مشيت مع منيرة وبعد نص ساعه رجعت اسماء الى المستشفى
عبير لما اندق الباب خافت : ادخل
اسماء فتحت الباب و شافت عبير تحاول تنزل من على السرير : خليك مكانك
عبير رجعت اعتدلت : كنت عارفة راح ترجعين ......... نام أظن
اسماء اخذت الجوال من جنبه : اللي حطيته له ينموم فيل ......... غبي حاط بصمه
عبير ابتسمت : أحسن يلا افتحي و الغي القفل
اسماء سوت مثل ماقالت لها عبير : خلاص كل شي مثل ما قولتي و التاريخ غيرته
عبير اخذت الجوال : انتي وصلتي ماما
اسماء بخبث : لا تحت قلت لها نسيت الجوال و كمان قلت لها راح انام عندك اليوم
عبير شافت بعض الأشياء اللي في جواله : الله يأخذك يا حقير ......... والله راح تندم يا كلب
اسماء : خلاص عبوش بكرا كل شي ينتهي
عبير تنهدت : اذا انتهيتي حطي الجوال في غرفتها من غير ما احد ينتبه لك و في مكان مستحيل احد يوصل له غيرها
اسماء سلمت عليها : اوكي ...... يلا مع السلامه
عبير ابتسمت : مع السلامه






نزلت مضاوي بسرعة عشان تقول لامها ان شدن حامل وضحى كانت جالسه مع مسفر اللي له شهرين جالس معاهم بعد ما سافرت زوجته و سعد بس شهقت امها خوفتها
مضاوي بخوف : ايش في
وضحى تأشر على مسفر اللي يشرب قهوه و كان ما صار شي : طلق ام عياله
شهقت مضاوي و جلست جنب فوزية : الله يهديك يا اخوي هذي الثالثة
مسفر بهدوء : هيا اللي تبيها
فوزية : الله يهديك اذا هيا مجنونه انت العاقل
مسفر تنهد : هيا خلت فيني عقل تجي من عند اَهلها اليوم تجلس اسبوع اسبوعين بالكثير ثم رجعت و سافرت بعد ما تنكد علي و على عيالها و تجلس شهر ما تدري عنهم و اذا اتصلت انا او بتول قالت عندي زواج بنت عمي او خالي او صديقتي او احد رجع من السفر او مدري مين ولدت او مدري مين جاي عند امي
مضاوي اخذت نفس طويل : يا اخوي ايش الجديد من تزوجت وهي كذا
مسفر شد ثوبه بعصبية : الجديد طفشت طقت روحي مابي اقول احصل اكل او لَبْس لا ابي احد يجلس معي أكلمه و يكلمني و هذي اذا اتصلت عليها نكدت علي و خلتني أندم اني اتصلت و اذا ما اتصلت ما فرقت معاها و هذي المره مثل كل مره انقل الى الرياض
مضاوي : ليه ما فهمتها
مسفر : هيا تفهم الف مره قلت لها مقدر اروح و اخلي اهلي تقول يروحون يجلسون عند سفر اقول سفر يسافر فترات طويله وينام برا البيت حتى زوجته و عياله يشتكون من غيابه اروح أزيد مسؤلياته بأمي و خالتي او تقول اتركهم عند اختك اقول فواز ما سافر غير بعد ماوصاني عليهم في الاخير تقفل عقلها و تقول مالي دخل فيهم
وضحى بعصبيه : أحسن هذي أخرت اللي ما يسمع كلام امه قلت لك ايش تبي فيها اَهلها مدلعينها بكرا تجننك تقول الدلع مو عيب ، فوزيه ضغطت على فخذ وضحى عشان تسكت : ايش فيك
فوزية بهدوء : يا بنت الحلال مافي داعي لهذا الكلام
وضحى بصرخ : متى وقته قلت له اخذ بنت اخوي نوير
مسفر ضحك و بسخرية : بالله عليك اخذ نوير اللي يوم جابتها امها انا رايح الرياض ادرس
وضحى بحدة : بس يوم قلت ابي اتزوج هي بنت الست طعش ولا تكذب يوم سافرت هي بزر تلعب مع الغنم
مسفر هز راسه : الله يهديك يمه و انا ثالث وثلاثين ولو ابي الزواج وخلاص اخذت بنت اخوك بس انا ابي عقل قريب من عقلي نفهم على بعض
وضحى انفجرت تضحك : هههههههههههههههه يقول عقل و أربك لقيت العقل عند ندى ، وضربت على الطاوله بقوه و بحدة : والله يا عقل نوير اكبر من عقل حرمتك و عقلك والله يزيدها من فضله تخرجت من الجامعة وهي فاتحه بيت و تربي عيالها مو هايته مثل حرمتك
مسفر وقف بعصبية : تدريبنا انا الغلطان اللي جيت ، بصوت عالي : بتول ........ بتول
مضاوي وقفت : الله يهديك يا مسفر اجلس
مسفر التفت عليها : وين اجلس عشان اللي لسى ما قالته امي تقوله
وضحى تبكي : لا روح اصلاً انا مالي قدر عندك ولا عند اخوك اللي له ثلاث شهور ما شفته وانت اذا جيت من حين ما افتح فمي هبيت فيني و كأني من اصغر عيالك
مسح مسفر على وجهه وأخذ نفس طويل هو يشوف فوزية تُمسح على كتفها و نظرة العتب في عيونها وعيون مضاوي سلم على راْسها و يدها : لا والله انتي حلوة اللبن انت الغالية بس يمه الف مره تعيدين و تزيد في موضوع نوير تبين تقولين لي انا كنت صح و انت غلطان انا اقولها اي صح و انا غلطان ولا كان انا الحين مرتاح معاها و عيالي حياتهم أحسن
وضحى تبكي و ماردت عليه اما مضاوي طلعت لما رِن جوالها : الو
مريم تبكي : مضاوي الحقي علي بموت
مضاوي خافت : ايش فيك
مريم : ظهري و نزل مني ماء كثير
مضاوي : خلاص انتي ارتاحي الحين اجيك
رجعت مضاوي و نادت على سعد : تعال يمه
سعد وقف : طيب خاله
وضحى عرفت انها طالعه : فين رايح يمه
مضاوي : مريم اتصلت و اظاهر بتولد خلاص
فوزيه باستغرب : مو بدري
وضحى التفتت على مسفر : قوم وصل اختك
مضاوي ارتبكت لما قالت امها لمسفر يجي معاها : لا م........
قاطعها مسفر هو يوقف : لا جاي معاك يمكن تحتاجين شي او تتاخرين ، والتفت على سعد وشد على كتفه : و انت اجلس










من الجهه الثانيه كانت مريم تحس بالم خفيف في أسفل ظهرها ما اهتمت بس بعد صلاة العشا جات لها مديرة أعمالها بالبريد الخاص فيها و بعض الاوراق المالية اللي تحتاج موافقتها بعد ما طلعت شافت باقي البريد لفت انتباها ظرف من السفارة السعودية في نيويورك فتحت الرساله بسرعه بس الصدمة لما شافت انها عقد طلاق رسمي من فواز رجعت تقرأ العقد مره ثانيه عشان تأكد حسّت مغص شديد و سائل ينزل بشكل سريع حضنت بطنها وصارت تنادي على الشغاله خافت ان اللي في بطنها يروح مثل ابوه و شي اللي راح يسوي فرق في حياتها ما عرفت و ما كان عندها خيار غير انها تطلب المساعده من مضاوي اتصلت و بعد دقايق وصلت مضاوي
مريم كانت نايمه على الكنبه و حاضنه بطنها و تبكي : مضاوي بيروح بيروح مثل ابوه
مضاوي خافت : انتي يش تقولين ، مريم تبكي ولا ردت عليه : يا بنت الحلال هدي أعصابك ان شاء الله مو رايح ، نادت على الشغاله تجيب لها العبايه و تساعدها عشان تأخذها لسيارة : مريم هدي اكيد هذي ولاده
مريم كانت تمشي بخطوات صغيرة وهي تتكي على مضاوي و الشغاله : انا لسى في السابع
مضاوي تهديها : وفِي السابع هذي ولاده مبكرة
مريم بأمل : بعيش
مضاوي تنهدت : الحياة و الموت في يد الله و اذا له عمر راح يعيش
بعد وصلت المستشفى دخلت غرفة الولاده جلست مضاوي مع مسفر
مسفر بفضول : فين زوجها او اَهلها
مضاوي كانت قلقانه على مريم : اَهلها ماتوا
مسفر باستغراب : وزوجها فين طيب
مضاوي : طلقها
مسفر : حتى لو طلقها هذا ولده بيترك من غير اسم كأنه ولد حرام
مضاوي انتفض جسمها لما قال كذا : لا تقول كذا ابوه مسافر الحين
مسفر زاد فضوله : انتي تعرفين مين ابوه اكيد له أهل إجراءات المستشفى مين يخلصها
مضاوي وقفت : انا اخلصها و الحين روح
مسفر حس ان في شي مضاوي تحاول تخبي عنه : انا بجلس الى انا تتطمنين على جارتك و الإجراءات اذا ما في احد من أهله يخلصها تخلصها هي اذا صحت
مضاوي سكتت بعد نص ساعه طلعت الممرضة وراحت لها : هااااااا ولدت
الممرضة : نعم ولد
مضاوي تبكي : الحمدالله هو كيف
ممرضه : الحمدالله بس صغير شوي بيجلس في حضانه
مضاوي التفتت على مسفر : معاك فلوس ، مسفر طلع محفظته عشان يشوف كم فيها بس مضاوي سحبتها منه واعطت الممرضة كل اللي فيها : خذي هذي بشارتك
مسفر بدا يحس نفسه غبي : انتي ايش بلاك
مضاوي تذكرت انها ما سالت عن مريم : لحظه نايرس المدام كيف
الممرضة : الحمدالله
مضاوي جلست على الكرسي تبكي اليوم فرحتها بفرحتين شدن حامل و مريم ولدت وصار عندها حفيدين مسفر بعصبيه : هيا من بقيت اهلك عشان تفرحين لها كذا و تبكين
مضاوي رفعت راْسها : اذا قلت لك تحلف ان الكلام هذا ما يطلع من بينا
مسفر جلس جنبها : كلام ايش
مضاوي بحزم : احلف اول
مسفر حلف و مضاوي حكت له القصه و الولد يصير ولد مين ، مسفر : و الى متى راح إداريين الولد لازم بيعرف ابوه اليوم او بكرا و السر ماراح يضل مدسوس العمر كله
مضاوي اخذت نفس طويل : اعرف بس الحين لا
مسفر : ليش لا
مضاوي ابتسمت : زوجة فواز حامل اليوم اتصل علي وقال
مسفر بسخرية : يعني ايش واحد في النور واحد لا .......... ترى كلهم عيال ولدك
مضاوي بهدوء : من هنا الى ان يرجع يحلها ربك
مسفر ضرب يد في يد هو يضحك : لا لا لا انتي مو مضاوي وأي رجعه في الاجازه او اذا خلص
مضاوي بعصبيه : انا ما قلت لك عشان طقطق علي و على ولدي انا ما صدقت حاله يستقر اروح اخرب عليه الولد بيعرف ابوه هو اذا جاي بسجل الولد و الموضوع كله انه ما يعرف اني اعرف بس
مسفر وقف : وإذا سجل الولد باسمه و اخذته امه و اختفت عشان ما ياخذه منها او عشان ما يكون لك او لولدك سلطه عليها او على الولدها
مضاوي بخوف : لا ما تسويها
مسفر ابتسم : اللي دخلت بيتك و اخذت ولدك مو بعيده تسويها







  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 266
قديم(ـة) 03-07-2017, 03:52 PM
صورة إلــــيــــنــــا الرمزية
إلــــيــــنــــا إلــــيــــنــــا غير متصل
~ طير الغربة ~
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


تسلم يدك على اللبارت







مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 267
قديم(ـة) 03-07-2017, 03:53 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي






ناصر استأجر شقه مفروشة في الطائف حتى ما احد يوصل لاشجان ما اهتم بتهديد عبدالعزيز او حسب لي الأعراف المعروفة بين الناس المهم عنده ما احد يفرقه عن اشجان ، اشجان من بعد اتصال ابوها ما تكلمت مع ناصر كل تفكيرها كان عند ابوها و امها و جدها و جدتها راح تشوفهم مره ثانيه او لا و ناصر اللي ابعدها جداً عنهم و رجع وأخذ الجوال منها حتى ما تكلم احد وتقول لهم هي فين حسّت انها رخيصه في نظر ناصر ؛
قبل صلاة الفجر حسّت في ناصر لما صحى و نزل من على السرير و اخذ شاور وبعد كذا وقف عند الدولاب و بعد لحظة وقف عند راْسها و سلم عليها بهمس : حبيبتي انا راجع جدة عشان اخ.......
اشجان جلست بسرعه : كيف راجع مو جايه معاك
ناصر ابعد الشعر اللي على وجهها و باسها : لا اصلاً ماراح اتأخر قبل العصر انا هنا في أوراق لازم أخلصها قبل نسافر
اشجان بخوف : كيف تتركني وحدي هنا بعدين حتى ملابس ما معايا ب اروح معاك
ناصر تأملها شوي و ابتسم : استحملي الى العصر انا راح اجيب ثيابك من بيت امي ان شاء الله
ناصر طلع و اشجان لفت اللحاف عليها و نزلت من على السرير : طيب اعطيني الجوال
ناصر وقف عند الثلاجة و اخذ قارورة ماء : لا
اشجان بعصبية : ليه لا طيب الله لا يقدر صار عليك شي او علي
ناصر رجع القارورة و سلم عليها : ما راح يصير شي يا حلوه ........... يلا مع السلامه
استسلمت اشجان بهدوء : مع السلامه
قفل الشقه و تركها لوحدها في هذا المكان تأملت سجنها صالة صغيرة فيها تلفزيون و كنبه مطرحين و طاوله صغيرة و كاونتر صغير و غرفة نوم صغيرة و حمام ( اكرمكم الله ) راحت على التلفزيون كانت حابه تسمع صوت في الشقه شغلت التلفزيون بس كان التردد خربان سكرت التلفزيون ورجعت غرفة النوم










صحى انس هو يحس بصداع فضيع رفع راسه شاف عبير نايمه جلس و صار يفتش عن الجوال كان متاكد انه في جيبه وقف بس رجع و جلس بسرعه ، حسّت فيه عبير و شافته هو مو عارف يقف و كان واضح انه يفتش عن الجوال
انس لما شافها صحت سالها : عبير شفتي جوالي
عبير بسخرية : في الحفظ و الصون
انس من بين سنونه : جيبي الجوال
عبير رفعت السرير : انا قلت في الحفظ و الصون ما قلت عندي
انس وقف بصرخ : بتجيبي الجوال او ايش
عبير طالعت فيه شوي بقرف : الرسائل اللي بينك و بين القذره اشجان وصلت اخوي و اكيد هو في طريقه عشان يخلص عليك بعد ما خلص عليها
انس تلعثم : مممممم كككككككككلللللللللمممممممممات اخوووووووووك انننننننتي مجنننننننننننونه لا انتي فاهمه غللللللللللط
عبير بصرخ : فاهمه ايش اطلع برا و أحسن شي تطلع من الديره لان لو شافك راح يذبحك و مو حب فيك لا بس عشان اخوي لا يروح في واحد ما يستاهل ، انس اخذ المفتاح من على الطاوله : قبل لا تطلع طلقني و الورقة توصلني اليوم قبل لا تسافر فاهم ولا والله لا أفضحك و ارفع عليك قضية و اعطيهم دليل خيانتك ياحقير
انس كان يرجف من الخوف : انتي طالق
عبير بعد طلع دقت الجرس وطلبت اللاب توب حتى تنهي خطتها قبل لا يسافر ناصر و بعد صلاة الظهر أرسل لها انس انه طلقها رسميين هو مسافر مكان مستحيل اخوها يوصل له و بعدها وصلت لها رساله من اسماء ان كل شي تمام و الجوال في درج أغراضها الشخصية و امها و راح تأخر بعد عرفت ان ناصر جاي يأخذ أغراض اشجان و اغراضه ابتسمت لان ما باقي غير خطوه و تنجح خطتها ارسلت لناصر ( تعال لي في المستشفى بسرعه ) أرسل ناصر ( مستشفى ايش ) ارسلت ( مستشفى ال............ ) ما رد عليها ارسلت ( ناصر عندي كلام مهم لازم أقوله لك قبل لا تسافر يخص امي ) أرسل ( كلام ايش ) ارسلت ( ناصر الله يخليك تعال الكلام مره مهم و ماينفع في الجوال ) أرسل بعد فتره ( خلاص انا جاي في الطريق )
تنهدت وأخذت المرايا كان وجهها واضح عليه التعب ابتسمت لان مع هذا الوجه مستحيل ما تصدق بعد نص ساعه دخل ناصر شافها شبه جالسه و تبكي : أسف عبير ما عرفت غير الحين الله يعوض عليك
عبير اخذت منديل : اول شي انا ما جبتك عشان تعرف ايش صار معاي انا جبتك عشان تعرف حقيقة اشجان
ناصر اخذ نفس طويل و تأملها : تدرين انا غلطان يوم ج..........
عبير تبكي : وإذا شفت الدليل و اذا عرفت ليه امي ما تحبها و اذا عرفت ان جدي و خالي يعرفون حقيقتها و ما قالوا لك
ناصر الفضول بدا يشده يجلس : حقيقة ايش
عبير اعطت الجوال لناصر : اسمع و شوف
ناصر جلس و فتح الفيديو كان باب غرفة امه شبه مفتوح و صوت عبدالعزيز
عبدالعزيز بصرخ : ايش قالت اللي ما يعرفه غيرنا
منيره جلست على طرف السرير بسخرية : ليش هو كذب
عبدالعزيز بحدة : اي كذب وانتي تعرفين مين ابوها
منيره طالعت فيه شوي : والله هذا اللي انت تقوله و ما احد شاف غيرك ........ والله اعلم من اي زباله جبتها
عبدالعزيز انصدم من كلامها : يبه تسمع
ابو نواف بعصبيه : يوم ما تبين البنت ليش اخذتيها
منيره بعصبية : ايش اسوي بعد ما رمت سحورها على ولدي
عبدالعزيز بحدة : اتقي الله البنت في حالها و ولدك ما عرفها غير لما تزوجها
منيره بسخرية : اي و انت ايش عرفك ايش كان يصير من وراء ظهرك
عبدالعزيز سحبها من عضدها : تشكين في تربيتي
منيره سحبت يدها بقوه : لا ما أشك فيها بس الواحد يحن لاصله
ابو نواف بصوت عالي : انكتمي اصلها أحسن أصل بس الدنيا مالت عليها
منيره : ايش الدليل
عبدالعزيز دفعه : يعني انا اكذب
منيره دفعته و بحدة : اي و هذي بنت حرام جبتها من عند مسجد او برميل زباله ( اكرمكم الله )
عبدالعزيز اخذ نفس : طيب بنت حرام ليه تجين تترجين امي وأبوي عشان أوافق ولا عشان ادلوع ما يزعل
منيره رجعت جلست : اي و عشانه في الاخير راح يعرف نها ماتسوى يفكر فيها بس اللي صار لا اخذت ناصر مني و من أخواته ما عاد لي قيمه عنده هي كل شي و على ايش
عبدالعزيز : هي ما اخذت احد بس افتحي عيونك و شوفي ايش تسوين انتي و بناتك
منيره بقهر : ايش سوينا لها بنت الحرام
ابو نواف بحزم : والله يا منيره لو أسمعك تقولين بنت حرام و من كلامك الفاضي اللي تعيدين و تزيدين في عشان تفتحين موضوع تقفل من سنين لا أتبرأ منك و تنسين أمك وإخوانك
منيره تبكي و بقهر : تبيع بنتك عشان وحده حقيره مالها أصل .............. ولا تضحك علي و على نفسك بهذا الكلام مافي احد يتخلى عن بنته كذا غير اذا هي بنت حرام
عبدالعزيز يحاول يهدأ : اشجان مالها ابو ولا ام غيري
منير : لا بنت الحرام هذي مو بنتك
عبدالعزيز بصوت حاد : و إنتي ايش دخلك انا راضي لك عندي شي بس تدرين انا الغلطان اللي بديت ولدك على ولد اخوي اللي جاني يبكي عشان اعطي بنتي والله لو اعرف ان هذا اللي في رأسك والله ما عمره يحلم فيها
ابو نواف بحزم : شوفي وجهك مابي اشوفه و ولدك يرسل ورقة الطلاق لابوها ولو تفتحين الموضوع هذا مره ثانيه او اسمع بي مع وحده من بناتك راح تندم وانتي معاها ....... ويلا عبدالعزيز مشينى لا بارك الله لا فيها ولا في ولدها
وطلعوا من الغرفة
عبير : افتح الفيديو الثاني هذا امس في الليل
ناصر فتح الفيديو الثاني و سمع صوت امه منيرة : هو ايش عرفه انها في الجامعة اكيد هي قالت له
ابو نواف بهدوء : ولدك مجنون ولا في احد يسوي كذا
منيرة : والله منها والله ناصر ما كان كذا غير من تزوجها ولدي الحين ما اعرفه
ابو نواف : انا بعرف شي واحد يصير ما تقولين منها حتى بنتك مات اللي في بطنها منها
منيرة : اي منها ناصر من طلعت من البيت هو ما يتصل ولا يسال عني ولا عنهم
ابو نواف ضرب بعصى في الارض : منك انت وهي ولا البنت ما احد يسمع صوتها في حالها على كثر ما تسوين انتي و بناتك ما تقول شي
منيرة تبكي : الحين حنا الشر وهي الطبيه ناصر و هجر امه وأخواته عشانها و انت وامي ما تكلموني حتى طحت ودخلت المستشفى ما شفت احد منكم بعتوا بنتكم عشان بنت ...... ولا ليش أعيد و أزيد انت تعرف
ابو نواف تنهد : شوفي هذي اخر مره اجي وقول لك انا و أمك نقول موضوع اشجان لو احد يعرف فيه و انا حي ولا ميت غضبي عليك الى ان تموتي
منيرة تبكي : ليه تفرق مو انت ما تكلمني الحين ولا تبين ادخل بيتك
ابو نواف وقف : اذا تحلفين الحين ما تقولين لها كلمه عن اللي صار زمان و من هي بيتي مفتوح لك و انا وأمك و اخوانك راضين عنك و اذا حفلتي الحين و بكرا رجعت حليمه لعادتها القديمة والله لقفل هذا بقفل و ما ارضى عليك الى يوم الدين تسمعين
ناصر رفع راسه هو مصدوم : يعني اشجان مو بنت خالي
عبير بقرف : لا وبنت حرام
ناصر : بس اشجان ما تعرف
طلعت جوال انس : بس كل عرق يحن لأصله
ناصر وقف بحدة : يش تقصدين
عبير مدت له الجوال بسخرية : لا يطق لك عرق اخذ و انت تعرف ايش اقصد ، فتح ناصر الجوال كانت الصدمه الاولى رقم اشجان و الثانيه الكلام اللي في بعدين راح الى الرقم اللي جابه لها كان كلام جداً منحط انصدم و اكبر صدمه لما شاف روب احمر كان يشوفه عليها على سرير عمره ما شافه رمى بالجوال هو مصدوم وعبير صارت تبكي : شوف الروب حصَّلته بين ثيابه ما قدرت استحمل اتصلت على اسماء عشان تأخذني المستشفى و لما وصلت قالوا ولاده مبكرة و احتمال الجنين يموت بعد طلعت عرفت ان بنتي ماتت لا وراح و دفنها من غير ما آشوفها حلفت لا افضحه و امس جاء و نام معايا ما انصدمت من كم بنت في جواله زي ما انصدمت و انا شوف اسم حبيبتك بنت الحرام
ناصر صرخ : والله لا اقتله و أقتلها بنت الحرام انا تلعب بكرامتي و تخوني مع ولد عمتي
عبير بخوف و هي تبكي : ناصر لا تضيع نفسك عشان ناس ما تستأهل فكر في امي
ناصر بصوت عالى : الله لا يأخذني اذا خليتهم ، وطلع من عندها بسرعه
عبير صارت ترجف من الخوف بسرعه اتصلت على اسماء : الحقي علي بيذبحها
اسماء : ايش
عبير تبكي : اخوي راح راح
اسماء تبكي :يا ويلي ويلي يا ويلي.......... ايش المصيبه هذي
عبير : أرسل له اقول انا اكذب
اسماء صرخت فيها : انتي غبيه عشان يذبحك انتي
عبير تبكي : راح اخوي راح يا اسماء
اسماء : يمكن يصدقها اذا قالت مو انا
عبير : و رقمها اللي سجلنا في جوال الحقير كيف جاء
اسماء : ياربي ....... ان شاء الله ما يصير شي
عبير : انا بس كنت ابي يطلقها
اسماء : قلت لك قولي له وهي عند ابوها قلتي لا بشوفها وهي تنذل ها راح يذبحها
عبير تبكي و أسماء سكرت الجوال بعد هدأت عبير ارسلت عليه ( لا تخسر نفسك و امي واخواتك عشان وحده ما تسوى ذرة غبار ارجع مو عشاني ولا عشان اخواتي عشان امي اللي بالعه الموس عالحدين عشان ما تخسرك )














مضاوي جلست عند مريم كان كلام مسفر يدور في راْسها لو صدق بعد ما تسجل الولد و تصير له أوراق رسميه تاخذه و تسافر او تزوج و تختفي و شخصية مريم الضعيفه تخليها تسوي كذا اذا فكرت ان ممكن يأخذون ولدها كانت تامل مريم وهي نايمه ما كانت تشوفها خاينه مثل ما وصفها مسفر بس فواز له سحر و مستحيل احد يقدر عليه و مريم ضعيفة و الدنيا دايم تقهرها و تختبر قوة صبرها بدأت أدور فكره في راْسها بس خايفة يكون لها رد عكسي على عائلتها
بدأت مريم تتحرك و تصحى من النوم وقفت مضاوي : الحمدالله على السلامه
مريم فتحت عيونها و تأملت كلمة مضاوي كانت جاهلة هي فين بعد لحظة تذكرت كل شي صار بهمس : الله يسلمك ....... ولدي كي.......كيف ولدي
مضاوي ابتسمت : سلمان في الحضانه
مريم ابتسمت لما قالت سلمان : بشوفه
مضاوي ضغطت الجرس : مو الحين
مريم كانت تحس بعطش : ماء
اعطتها مضاوي كاس ماء و الممرضة شافت الضغط و الحرارة و بعد طلعت : سالت الدكتورة متى تطلعين قالت بكرا بس سلمان بيجلس عندهم اسبوعين الى ثلاث
مريم تذكرت فواز : قلتي لفواز
مضاوي جلست قدامها : انتي قولي له
مريم تنهدت : فواز طلقني من ثلاث شهور ، مضاوي من داخلها كانت سعيدة بهذا الخبر بس ماقدرت تقول شي : قال لي قبل يسافر راح أرسل لك عشان أكون قريبه منك وانه ما يقدر يستغني عني انا مو زعلانه منه و ما ألومه شدن احلى مني واصغر واكيد عندها اشياء مو عندي
مضاوي تأملت مريم وهي تُمسح دموعها بأطراف أصابعها بعد ما انتهت من كلامها كانت عجزة تقول لها اي شي تواسيها فيه هي اصلاً تعتبر هذا الزواج غلطة و بعد صمت طويل اندق باب الغرفه و دخلت فوزيه و سارة و معاها سلات القهوه و الاكل وقفت : تأخرتوا
سارة سلمت على مريم و جلست على طرف السرير : هذي جده حلفت ما نطلع غير و عصيدة التمر معانا
فوزية بعد ما سلمت على مريم : ما تأخرنا ولا شي و اذا في تاخير مو من جدتك
مضاوي اعطت مريم كوب حليب بزنجبيل و القرفة : عشان امي مو هنا ................ اشربي هذي اول
ساره : ماما اقول لك شي
مضاوي باستغراب : ايش
سارة بضحكة : جده جات معانا
مضاوي التفت : فين ............ وكيف جات مو تخاف من الاصنصير
فوزيه : تقول مريم أعدها من بناتي و تستأهل انكون معاها
سارة تضحك : اكيد سعد و حسام طقت روحهم
مريم لما سمعت فوزيه رجعت تبكي تنهدت مضاوي : الله يهديك يا مريم ليه تبكين الحين
مريم من بين دموعها : مخنوقه مو قادره اتنفس
ساره وقفت بسرعه : انادي على الدكتورة
مضاوي أبعدت ساره وجلست مكانها وخذت الكوب من يد مريم و أعطته ساره بصدق : مريم اذا على كلام امي هي من شافتك اول مره وهي تقول كذا وانت الى الحين و الى ان تموتين وانتي وحده منا ولدك ولدنا و حنا أخواتك ...... ولا تخافين مافي شي راح يتغير لا قبل ولا بعد
مريم اخذت المنديل من يد فوزيه اللي ما فهمت لا هيا ولا سارة كلام مضاوي
مريم التفتت عليها : اخاف تتركوني اذ.....
مضاوي قاطعتها : لا تقولين شي و انتي الحين تعرفين انك وبعد كل شي صار انا جنبك و مستحيل اتغير عليك و اذا على اللي صار قدر و مكتوب و ما احد يقدر يغيره
ساره بفضول : ايش صار
مضاوي بهدوء : شي يخص مريم
ساره : طيب مريم ق..........
قاطعتها مريم بصدق : لا تضغطين علي ماقدر اقول
فوزيه و ساره طالعوا فيها شوي وكل وحده في راْسها الف حكاية و الف سؤال بعد دقايق انفتح الباب ودخل حسام هو طفشان : ما........ يمه والله طفشتنا جده تمشي شوي وتجلس و الناس واقفه ورآها ينتظرونها تمشي و الله فشلتنا
مضاوي مسكت إذن حسام : كم مره قلت لك ما تقل أدبك على اللي اكبر منك
حسام يحاول يبعد يد امه : آآآآآآآآآي ماما والله آآآآآآآآآآآآي ماما والله تعور ، ساره و فوزيه و مريم صارو يضحكون : آآآآآآي ماما شوفي الحريم يضحكون علي
مضاوي تركته : أحسن الف مره قلت لك لا تتكلم مثل البنات
فوزيه : ههههههههههه حرام عليكم الولد ما عاد يعرف يتكلم مره مثل البنات و مره مثل امك
حسام وقف عند الباب : انا ما أتكلم مثل البنات
ساره تقلده : آآآآآآآآآي ماما تعور هههههههههههه
حسام : كذابه انا قلت اوجعتيني انا رجال مو بنت
الكل : ههههههههههههههههههههه
ساره وقفت : ماما ممكن اطلع البنت اللي في بطن حسام
مضاوي طالعت في : طلعيها بس لا توجعي
حسام فتح الباب وشاف وضحى وسعد عند الباب : جده جده شوف ساره تضربني
سعد كان يدفع وضحى على الكرسي المتحرك : دخل جده جوه
حسام بخوف : ساره بتضربني
وضحى وقفت : خلاص يمه انا بدخل و انت تعال والله لا اكسر يدها ما باقي الا هي تضرب شيخ ال........
مضاوي تضحك : والله ما احد مخرب حسوم غيرك يمه
سارة : جده انا بضربه عشان ق.......
حسام قاطعها : جده انتي مو جلستي في نص الدرج و الناس كانت واقفه وراك
وضحى سلمت على مريم وباركت لها وجلست : اي
ساره بندفاع : يقول تفشل
وضحى بعتب : افاااااا يا ولدي فشلتك و انت توك صغير اجل بكرا اذا باقي من عمري شي ايش بتسوي اذا الجسم ضعف وزود يمه العقل بتروح و تخليني
حسام وقف جنبها : لا جده اذا كبرت بجيب واحد يشيلك عشان انتي ما تتوجعين وانا ما اتفشل
الكل : ههههههههههههههه
وضحى تضحك : ولدك هذا ملكع مثل اخوه هههههههههههه
مضاوي تنهدت وطالعت فيه و بقلب صادق : الله يهدي هو و اخوه
و من الجهه الثانيه سعد ضَل واقف عند الباب في هذي اللحظه طلع واحد من غرفة قدّام غرفة مريم سعد أعطى ظهره وفِي نفس اللحظه سمع صوت عبدالهادي : تغيرنا و صرنا نلبس لَبْس اليهود
سعد عرف الصوت و التفت : عبدالهادي
عبدالهادي بسخرية : لا اخوه ...... يا كافر
سعد طنش عبدالهادي و التفت على الجهه الثانيه بس عبدالهادي مسك سعد من عضده
حاول سعد يسحب يده بس ما قدر عشانه اكبر منه ودخلو غرفه مافيها احد : ايش تبي
عبدالهادي دفعه بقوه : هلا هلا هلا تدري كل يوم انتظرك عند بابا ابوك بعدين قلنا شكلك عند اخوك الكافر اللي برا
سعد بطفش : ليه ايش تبي
عبدالهادي تقدم من سعد اللي رجع على وراء : نرجعك الى الجادة و طريق الصحي
سعد بأستغراب : ومين قال اني تركتها
عبدالهادي بسخرية : واضح من اللي عليك
سعد : المؤمن بقلبه و افعاله مو بشكله و ملاب......
عبدالهادي قاطعه بعد ما دفعه بقوه على الجدر هو يخنق فيه : الشعارات هذي ما تمشي علينا و إذا ما اتصلت خلال لثالث ايام راح أطبق حد الردة عليك تسمع
في هذي اللحظه فتحت باب الغرفة الممرضة بعد ما لاحظت تصرف عبدالهادي الغريب في الممر ، لما انفتح الباب ترك سعد اللي صار يكح بقوه ، الممرضة : ايش عندكم هنا
عبدالهادي طنش الممرضة وطلع هو يقول : انتظرك
الممرضة راحت لسعد : تحتاج مساعده
سعد كان وجهه احمر من شدت القهر : لا
الممرضة : اذا هذا قال لك شي او حاول يسوي شي قول اطلب من أمن المستشفى يوقفوه الى ان توصل الشرطه
سعد كان صغير ولا يقدر حجم الخطر اللي هو فيه فكر ان الموضوع مجرد تهديد حتى يخاف و يرجع لهم بس هو من النوع العنيد ولا احد يقدر يجبره على شي عشان كذا ما اهتم















دخلت هديل غرفة وجدان و حصلتها تبكي الوضع كان عادي من ناصر اخذ اشجان وهي ما وقفت الكل حاول يسكتها بس ما احد قدر حتى ابو نواف و ام نواف
هديل كان معاها كاس فيه عصير طالعت فيها شوي و هي تفكر كيف تخليها تسكت و طلعت في راْسها فكره بسرعه كبت العصير على راس وجدان
وقفت وجدان بسرعه : ياحيوانه ، هديل رمت الكاس على وجدان اللي بسرعه مسكتها وهي طلعت من الغرفه تجري و وجدان طلعت تجري ورآها بعد ما استوعبت اللي صار : والله لا اقطع شعرك يا حيوانه
هديل تضحك : اذا مسكتني هههههههههههه
هديل تعدت من عند هبه بسرعه و بعدها وجدان : ايش فيكم
وجدان وقفت في نص الصالة : شوفي ماما ايش سوت فيني
هديل من وراء الكنب : قرفت أمي بس تبكي قلت يمكن الليمون يهدي أعصابها
وجدان اندفعت عليها بس هديل بسرعه طلعت من وراء الكنب وراحت وراء هبه : ماما طلعيها والله لا اضربها
هبه ابتسمت : هي اللي سوت العصير و متعبه نفسها عشان تعطي لك
وجدان تأشر على نفسها : اشربه مو يشربه شعري و ملابسي
هديل طلعت راْسها من وراء امها : المهم النتيجه
وجدان برجاء : ماما الله يخليك طلعيها
هبه مسكت كتف وجدان : ياقلبي يا ماما خليها انتي ما تعرفيها عقلها على قدها
هديل بعصبيه : ماما ، هبه التفتت عليها و غمزت عشان تسكت و هديل فهمت بس ما حبت تعديها : ماما بالله عليك تبكي على اشجان تقولي راحت المريخ والله الحين مبسوطة عشانها مع حبيب قلبها ناصر اصلاً هي ما تبي تطلاق ب..........
عبدالعزيز قاطعها : هيا قالت لك
هديل التفتت علي ابوها : هااااااا ........ لا بس اسأل وجدان كانت دايم تبكي في الليل و اذا جلست لوحدها ولا تاكل ولا تسولف
عبدالعزيز تنهد و ما قال شي وراح لغرفته و هبه راحت وراء بعد دخل نزل الشماغ و اعطى لهبه و نام على السرير و فتح زرار الثوب ، هبه : ايش قالت منيره
عبدالعزيز غمض عيونه : اكبر خطاء اخذته في حياتي
هبه جلست : نصيب و سمعت هي نفسها ما كانت تبي تطلق و ان شاء الله منيره الله يُحنن قلبها على اشجان
عبدالعزيز جلس : انا غلطان من البداية المفروض ما اعطيها لناصر لان منيره مستحيل تغير ولا كيف تتغير في يوم و ليله
هبه تنهدت : مو بس انت الغلطان كلنا غلطانين ولا هذي مو اول مره تقول لها هذي الكلمة و كيف نسين اخر مره قالتها لها ولو ما عمي وقفها كان اشجان شكت في هذي الكلمة
عبدالعزيز اتكى على ركبه وشد على راسه : والله انا الغلطان ما عرفت أعاند مثل كل مره وقول لا بس انا ما صدقك احد يجي وشيل الحمل عني
هبه كان في خاطرها كلام كثير بس حال عبدالعزيز ما يسمح لها تقوله لان اشجان عمرها ما كانت حمل ثقيل بس خوف عبدالعزيز من خطاء مالها فيه اي ذنب يتكرر
من الجهه الثانية بعد ما طلعت وجدان من الحمام ( اكرمكم الله ) شافت هديل جالسه تامل صور اشجان بهدوء : تتوقعين ابوي يسامح ناصر
هديل رفعت راْسها : اممممممم اكيد ابوي مثلنا ما يقدر على غياب اشجان
وجدان بعد تَردد : هديل اقول لك سر بس ما تقولين لي اي احد
هديل دخلت الصور بسرعه وراحت جلست جنب وجدان : والله ما اقول
وجدان بندم : ناصر كان كل يوم يكلمني في الجامعة و ترجاني عشان يشوف اشجان ويكلمها لان هو مايبي يطلق اشجان و يبي يحل المشكلة اللي صارت عشان كذا قلت لها تجي معايا الجامعة
هديل بقهر : وهي تدري
وجدان اشرت برأسها : لا هو اصلاً قال روحي في مطعم او كوفي و انا اجيك هناك بس لما طلعت من الجامعة غيرت رأي و ما اتصلت
هديل بعصبية : بس هو يعرف انها جاي معاك
وجدان : اي
هديل باستغراب : بس انتي ما قلتي له متى تطلعين
وجدان تبكي : اي
هديل اخذت نفس طويل : مدري ايش اقول لك بس انتي غلطانه و ان شاء الله بكرا تنتهي المشاكل و شوجو ترجع لنا
وجدان اشرات براسها ب اي : ان شاء الله

















رفع راسه ناصر و تامل لوحة الشقق المفروشه اللي فيه اشجان ما كان قادر ينزل له ساعتين من وصل الطائف بس كان في شي يمنعه ينزل و بعد تردد نزل و طلع لشقة طول الساعتين هو يفكر كيف يقتلها من غير ما توصخ يده وقف عند الشقه وأخذ نفس طويل و وراء نفس ثاني و ثالث و رابع حتى مرت في راسه فكره يمكن يكون في احد معاها في الشقة فتح الباب هو يحاول ما يطلع صوت بس كانت الشقه جميع أنوارها مشغله و صمت فضيع مشى على أطراف أصابعة حتى يمسكها بالجرم المشهود بس خاب ظنه كانت نايمه في الصاله وهي شبه جالسه و المصحف في حضنها تامل شعرها اللي يغطي كتفها الأيسر و عيونها اللي مستحيل يقاوم سحرها و انفها و شفايفها يدها اللي تحضن المصحف مستحيل الوجه هذا و الروح هذي تخون مستحيل يكون دربها بطال رجع وطلع من غير ما يطلع صوت رجع الى جدة و الى المستشفى سال الدكتوره عن بنت عبير و اكتشف انها ماتت بسبب ضعف شديد في القلب الشك صار يكبر انها تكون تأليف رجع الى بيت امه دخل غرفة النوم وفتش في كل مكان اكيد راح يحصل الأشياء اللي قراها في الواتس اب انس دخل الحمام ( اكرمكم الله ) هو يتمنى مايلاقي شي في الخزانة سحب اول درج كان فيها مجموعه من الشموع سحب الثاني كان فيه مجموعت شاور جل و فاقاقيع حوض الاستحمام و مرطبات و زيوت للجسم بدا خوفه يخف سحب الاخيرة مجموعة مستلزمات شخصيه و مناديل موضوعه في صندوق بشكل مرتب و صندوق ثاني في عطر رجالي مستعمل اكثر من النصف هو اللي كانوا يتكلموا عنه رجفت يده هو يشوف العطر اخذ الصندوق ورما على الارض غمض عيونه هو يشوف الجوال بينها ضَل يتأمل الجوال هو يردد في قلبه ( انا احلم مستحيل يكون حقيقه هذا حلم هذا حلم هذا حلم ) بعد وقت طويل اخذ الجوال كان مقفل صار يتلفت لعل يشوف شاحن بسرعه راح وبعد اقل من خمس دقايق فتح الجوال دخل على الواتس اب الحوار الكلام ما يخرج غير من وحدة معدومة الأخلاق مسك راسه و بكى : هذي مستحيل تكون اشجان انا اعرفها تخاف الله هذي ما اعرفها هذي ما اعرفها
جلس ساعة او ساعتين او ثلاث ما عاد يعرف كم ساعه او كم يوم هو يتأمل الجوال ويفكر كيف قدرت تضحك عليه و كيف جده و خاله زوجه من لا أصل لها كيف هان عليهم و كيف ترك امه وهي في المستشفى عشان هذي و كيف ضرب عبير وكيف ذُل نفسه هو ما ترك هذا وذاك عشان ترجع له و كيف كان يترجها تسامحه في الوقت اللي امه تنام وهي تبكي من القهر رمى الجوال ونزل لغرفة امه و دخل عليها منيره اول ما شافت شكل ناصر فزت بسرعه : بِسْم الله عليك يمه ايش ف........
قاطعها ناصر هو ينكب على رجولها يسلم و يبكي و يردد : سامحيني يمه الله يخليك سامحيني
منيره جلست ورفعت راس ناصر وهي تبكي : بسم الله عليك يمه
ناصر سلم على يدها : صحيت يمه صحيت
منيرة حضنت ناصر : يمه تعوذ من الشيطان
ناصر : الشيطان انا دخلته البيت غصبن عنك زعلتك و زعلت اخواتي عشان وحده حقيره
منيره خافت : يمه انت ايش تقول
ناصر ضَل ساكت شوي : يمه شفتي اللي حرقت قلبكم والله لا احرق قلبها و قلب اللي يحبها
منيره باستغراب : ايش قلبك عليها
ناصر بغموض : كنت نايم وصحيت
منيره برجاء : يمه طلقها ما نبي نحرقها
ناصر وقف : والله ما أكون ولد ابوي اذا ما خليتها تندم على لعبها علي طول الايام اللي راحت و ما أكون ناصر وأذوق اخوك حسرتها و انا اضحك
ناصر وقف بسرعه وطلع و منيره بسرعه طلعت وراء : طلقها يمه و افتك
ناصر طلع من غير ما يلتفت على امه كان جاهل طريقة الانتقام بس هو متاكد انه راح يأخذ حقه منها بطريقه اللي راح تخطر في باله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 268
قديم(ـة) 03-07-2017, 03:54 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي



وبعد ثلاث ايام طلعت مريم من المستشفى الى بيتها و زيارات مضاوي و وضحى و فوزية صارت في اي وقت و هذا أسعد مريم اللي صارت تحس بالحياة في بيتها شي عمرها ما حسّت فيه غير من ثالث ايام ، اتصلت على فواز بس كان الرقم مغلق كان نفسها بس تقول له انها ولدت و صارت ام لولد منه بدأت تدور في راْسها فكره تأخذ الرقم من سارة او مضاوي من غير ما احد يحس
دخلت سارة عليها الساعة ثمانيه و معاها اكل : صباح الخير
مريم نايمه لما دخلت عليها اول ما سمعت صوتها صحت : صباح النور
سارة حطت الاكل والحليب على الطاوله : هذا جده سوته لك و لما شافتني رايحه على جامعه قالت اخذي لمريم
مريم مدت يدها عشان تتكي على سارة : الله يعطيكم العافية
سارة ابتسمت : الله يعافيك
بعد دخلت مريم الحمام ( اكرمكم الله ) ضلت ساره تنتظرها حتى تشوف اذا تبي شي ، مريم لما طلعت شافت ساره جالسه و الجوال في يدها و بسرعة و من غير تفكير : ساره اعطيني جوالك بكلم ، ساره لا شعورين راحت عيونها على جوال مريم اللي على الكومدينة مريم تحاول تكون هاديه : مادري ايش في جوالي يمكن الفاتوره طلعت بكلم منار عشان تكلم الشركة
ساره كان السبب اللي قالت لها منطقي تقريباً : تفضلي ............ تبين شي قبل اروح
مريم طالعت الاكل و الحليب برجاء : اذا ما عليك امر قهوه انتي بس روحي صحي روبي و قولي لها لأني اتصل ما احد يرد علي ، سارة اشرت برأسها طيب و طلعت و مريم بسرعه طلعت رقم فواز و اخذته ما كانت تعرف ايش راح تقول له هيا أشتاقت له بس الحين ما صار لها رجعت ساره وأخذت الجوال وراحت الجامعة ، فكرت مريم تتصل بس هي وعدت نفسها تنسى بس ف صوت ضعيف يطلب منها تتصل و تسمع صوته لان شوِّق له اتعب قلبها بس كان في صوت قوي يقول لازم تتعودين على هذا الالم فواز صار له بيت و عائله ثانيه في الاخير قررت ترسل له ( مبروك فواز صرت ابو سلمان ) .
فواز كان سهران على بعض المراجع سمع جرس التنبيهات رفع الجوال عشان يشوف من مين انصدم لما شاف رقم مريم لان هذا رقم أمريكي و ما يعرفه غير امه و ساره كيف وصل لها بس المفاجاة انه صار اب سكر الجوال وراح و فتح باب على الحديقة الخلفية تنهد هو يشوف القمر مايدري رسالتها صحت أحزانه تذكر الوعد اللي اخلفه من اول ما نبض قلبه ، بدا يحس بالحنين لها صح ما احتاج لها طول الفتره اللي راحت بس ما حب يكون اخر وداع يكون كم حرف بلا معنى رفع راسه حتى يشوف شدن نايمه كانت غرفتهم أنوارها مطفية و من غير تردد اتصل عليها و مثل ما توقع ردت عليه من اول رنه انتظرها تتكلم اشتاق الى البحة اللي في صوتها و رنين حرف آراء اول مره سمع صوتها فكر انها تتصنع الرقة بس لما تعرف عليها عرف سبب البحة الم سنين و رنين آراء هي مشكلة عندها و ما كانت تقصدها
بعد لحظات تكلمت مريم : فو...از
ابتسم فواز : هلا مريم
مريم صارت تبكي : .........
فواز : أسف ما وفيت بوعدي
مريم تبكي : عادي فواز انا كنت متأكدا ماراح تكون قد هذا الوعد
فواز : ايش قصدك ماني قد كلامي
مريم : اللي صار هذا معناه انت حتى ما انتظرت الى ان أولد ولا طلقتني بعد ثلاث شهر من زواجك يعني كنت الى هذي الدرجه حمل ثقيل على ظهرك
فواز : لا حمل ولا شي بس انا مابي اظلمك معايا
مريم : على كل حال انا مابي منك شي غير تنهي أوراق ولدنا الرسمية بأسرع وقت
فواز : وليه
مريم : بسافر انا و سلمان بعد ما يطلع من المستشفى
فواز : من المستشفى ....... ليه
مريم : الحمدالله مافي شي بس لسى خديج
فواز ماتوقع يكون غلط في الموعد و إرسال إرساله في وقت غلط تنهد : بسبب الرساله
مريم طنشت السؤال : انا قررت اتزوج و ابو هايف يبيني أعيش معاه في اليونان
فواز ضحك هو عارف انها تكذب بسخرية : اشوفك بسرعه حصلتي غيري
مريم : انا وحيده ومالي لا ابو ولا اخو عشان يهتم فيني و هذا زوجته ماتت وعياله ماسكين ‏اعماله هنا و ان شاء الله انا و هو راح نستقر في اليونان
فواز : ممرضه الى ان يموت
مريم : هذي غيره
فواز : هههههههههههههههه غيره ........ لا غيره ولا شي و الله يوفقك ان شاء الله كم يوم وأرسل توكيل للمحامي عشان ينهي إجراءات سلمان
مريم : فواز .......... قبل لا .......... حابه ....... اقول لك شكراً انك أعطيتني اجمل هديه في حياتي و كنت محطة مستحيل تتكرر حبيتك اكثر من نفسي معاك بس كنت احس اني شي
فواز : بالعكس انتي اللي حضنتي واحد مستهتر وعلمتي ان في حب يكون من غير مقابل ...... عمرك ما كنتي حمل ثقيل علي بالعكس انا من كان حمل ثقيل
مريم تبكي : انت جيت في وقت فقدت فيه طعم الحياة الف مره اتمنيت الموت .... انا كنت بلا قيمه
فواز : الف مره قلت لك لا تقولين عن نفسك كذا ............. انتي اللي جيتي في وقت كنت محتاج مين يهتم فيني قلب يستحمل كل أخطائي و يدفعني الى ان استمر حتى لو كان غلط و انتي تعرفين اني عمري ما كان لي سند غيرك
مريم : بس انت الحين عندك غيري
فواز بصدق : مستحيل يكون في احد مثلك بس انتي مرحلة في حياتي و أنتهت
مريم : وليه أنتهت عشاني اكبر منك
فواز : لا هذا مو مهم عندي بس البداية كانت غلط
مريم : كنت تقدر تصححها
فواز تنهد : ما كان في شي يدفعني أتمسك فيك انتي صح غيرتي حياتي خليتي المستهتر ناجح بس كان في شي يخليني ابعد عنك كل ما حسيت اني مرتاح
مريم : يعني ما حبيتني
فواز تامل السماء : الصدق لا بس راحتي كانت معاك
مريم : و شدن
فواز : في الاول لا بعدين صار تحدي لازم اجيب راْسها بس كنت كل ما اقرب منها اغرق شدن مميزه فيها منك و فيها مني و فيها من امي و فيها من حسام شفافة مثل الماء و أقوى من الماس و ارق من النسمة مميزه و ما تحب غير النادر ما حسيت بنفسي اني اعشقها الا لما حسيت اني ممكن اخسرها
مريم اتمنيت انه قال هذا الكلام فيها بكت بصمت ......... بحزن : الله لا يفرقكم انت تستأهل اكثر من كذا
فواز بصدق : و انتي تستاهلين واحد يعرف قيمتك اكثر مني
مريم : هذا اخر اتصال و اخر مره راح تسمع هذي الكلمة مني يمكن شدن تحبك و يمكن لسى بس انا متاكد ماراح تحبك قدي ولا راح تغفر زلاتك مثلي اذا كنت صح تحبها مثل ما قلت كوّن حريص ما تخسرها
فواز ابتسم : و انا اقول لك لا تتغيرين خليك قلب صادق و صابر و دايم دواء للقلوب المجروحه ............ مع السلامه
مريم : مع السلامه ، حضنت الجوال وصارت تبكي بعد اللي سمعته صار اكيد كل شي أنتهى ، اما فواز قفل الجوال و دخل البيت بعد ما ظن انها صفحة وانطوت في حياته متناسي امر سلمان اللي مستحيل بيكون سر مثل امه







ثلاث ايام مرت عليها في هدوء مخيف من تركها ما اتصل ولا هي قدرت تتصل كانت تخاف صار عليه شي و مافي احد يعرف هي فين و الماء تقريباً انتهى بعد ما انتهت شويت التسالي اللي جابها ناصر اعطت نفسها اخر فرصه تنتظر فيها الى العصر و بعدها راح تضرب الباب بقوه حتى احد يفتح الباب لها و تتصل في ابوها بس على الساعه وحده كانت نايمه على السجادة من قوة التعب بعد ما صلت الظهر سمعت صوت الباب لما انفتح فزت بسرعه من الخوف بس اول ما شافت ناصر صارت تبكي
اشجان بعتب شديد : فين كنت
ناصر طالع فيها و ببرود : يلا انا استناك في السيارة
اشجان طريقة كلام ناصر خوفتها : ناصر احد صار عليه شي ، ناصر طنشها و طلع بدأت تبكي بقوه غطت وجهها و نزلت وراء بعد ما ركبت : جدي او جدتي فيهم شي او ابوي
ناصر انفجر يضحك و بسخرية : ابوي ....... هو مين هههههههههههه
اشجان انصدمت و ما فهمت قصده : انت ايش فيك بعدين فين كنت
ناصر شغل السيارة :…………
اشجان بصوت شبه عالي : حلفتك برب البيت ايش فيك
ناصر التفت عليها بقرف : ليه انتي تعرفين رب البيت او تخافين منه
اشجان بدا جسمها يرجف من العصبيه : انت ايش فيك لي ثلاث ايام محبوسه لا اكل ولا ماء و لا جوال ا..........
ناصر قاطعها و بسخرية : اي زعلانه عند الجوال اكيد
اشجان بحدة : اي تدري ليه
ناصر ضرب فرامل و ضرب راْسها في الطبلون بقوه و قبل تستوعب اللي صار انغرست إصابعه في رقبتها من وراء بصوت حاد يخوف عمرها ما سمعته : عشان تتصلين و تقولين الدلخ ذالف تعال ، وهز راْسها بقوه وتركها : انكتمي مابي اسمع صوتك فاهمه حتى لا تعجلين آخرتك
اشجان كانت غائبة عن الوعي تركها بس لما حس انها ماتتحرك كشف عن وجهها كانت غائبة عن الوعي نزل المرتبه و عدل راْسها و تركها و حرك السيارة بعد ساعتين وصل المطار وقف في المواقف وطلع عطر ورش في يده شوي وحطه عند انفها اول ما تحركت شال يده بهدوء : انزلي
اشجان كان كل شي يهتز حولها و تركيزها ضعيف نزل وطلع الشنطة لما شافها ما نزلت فتح الباب و سحبها من عضدها من غير رحمه ورمى الطرحه على وجهها بعد دخلت الطيارة بدأت تصحى بتعب : برجع لماما
ناصر ابتسم : طيب اذا عرفتي هي فين قولي لي
اشجان اول مره تشوف هذي القسوة منه وردوده كانت تجرحها بشكل غريب تأملت الطيارة بخوف : طيب فين رايحين
ناصر برود : جهنم













يلا توقعاتكم يا حلوين


ايش راح تكون نهاية اشجان و ناصر و كيف راح يكون انتقام ناصر

مضاوي ايش الفكرة اللي دور في راْسها عشان تمنع مريم تأخذ سلمان

و عبدالهادي راح ينفذ تهديده او لا





انتظركم لا تتاخرين علي رأيكم يسعدني جداً ودعمكم لي سبب في سعادتي فلا تحرموني من وجودكم يا غالين ������





{{ سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك }}






  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 269
قديم(ـة) 03-07-2017, 04:02 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة مشاهدة المشاركة
تسلم يدك على اللبارت
تسلمين لي ياقلبي


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 270
قديم(ـة) 03-07-2017, 04:04 PM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم
كل عام وانتي بخير
الله يعطيج العافيه على البارتين روعه وفيهن احداث مثيره
سلام،،،،

انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي

الوسوم
....... , الحب , ارضنا , اوسع , تصبح , حينئذ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف تشرق الشمس على أرضنا في عشر خطوات قلم ريفي صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 0 01-09-2015 10:01 PM

الساعة الآن +3: 11:06 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1