اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 291
قديم(ـة) 17-07-2017, 04:36 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي












دخلت الجازي غرفة سعد بهدوء كان نايم مثل طفل في العاشره من عمره التعب كان حافر خطوطه على وجهه والمغذي في يده و شعره غير مرتب نزلت دموعها بعد ما توقفت للحظه بعد ما طمنها الدكتور على حالة سعد جلست على يمينه و مسكت كفه البارده اقشعر جسمها لما حست يده بارده حضنتها حتى تدفى بس سعد صحى لما مسكت يده وقبل يفتح عيونه شم رائحة عطرها و دفى يدها همس بتعب : يمه
الجازي وقفت بسرعه : اي يا عيون امك تبي شي
سعد فتح عيونه عشان يتأكد انها امه اول ما شافها و شافها تبكي : لا تبكي يمه انا طيب مافيني شي
الجازي تُمسح دموعها : الحمدالله على سلامتك يمه
سعد غمض عيونه وفتحها و ابتسم و بتعب : الله يسلمك ياغالية
الجازي بعتب : يا يمه الله يهديك ليه ما انتبهت و انت تقطع الشارع
سعد كان عارف باللي راح يقوله صقر لامه عشان ما تقلق بعد ما عرف هو و ابوه ان الحادث كان مدبر بعد ما حكى لهم عن تهديد عبدالهادي له و كيف صار الحادث و انه لو قال لهم ما كان صار شي من هذا تنهد : قدر الله و ماشاء فعل
الجازي تُمسح على راسه : أجر و عافيه يمه و الحمدالله مافي كسور
سعد : الحمدالله ، مسك يدها وسلم عليها بس اول ما وصلت شفايفه يدها جاء احساس فضيع لو مات امه كيف راح يكون حالها ابو و اخوانه ما كان مهم عنده الموت بس الحزن اللي راح يعيشه اهله هو اللي ابكاء حضنت الجازي راس سعد وصارت تبكي معاه و كأنها حسّت باللي حس فيه
من الجهه الثانيه عبدالاله كان خايف على الجازي يعرفها مستحيل تكون قوية و تستحمل شوفت سعد هو تعبان راح عشان يفتح الباب بس صقر وقفه : انتظر شوي
عبدالاله اخذ نفس هو لسى ماسك قبضة الباب حاول يرجع يجلس بس ما قدر فتح الغرفه ودخل الجازي لما شافته مسحت دموعها : رجع نام بالله عليك ايش فيه
عبدالاله ما غاب عليه يدها اللي كانت على صدرها و لا طريقة تنفسها : طيب تعالي ما ينفع نتكلم عنده هو نايم ، الجازي اشرت برأسها بلا ورجعت اطالع سعد النائم ، عبدالاله برجاء : عشاني يا ام سلمان تعالي معاي شكلك تعبانه
الجازي غمضت عيونها و بحزن : صح هذا قضاء الله بس قلبي كل ما شاف واحد منهم تعبان او غاب عن عيوني ما يستحمل ............. عبدالاله احس زي السكين بين ضلوعي ماني قدره أتنفس ولا قادره اقف حتى أصابع رجولي ما تتحرك
عبدالاله التفت على صقر : نادي احد امك شكلها تعبت مره ثانيه
بعد ساعات من الانتظار طلع الدكتور : أسف اخوي صقر امك محتاجه عملية قلب مفتوح باقصى سرعه
صقر بقلق : الى اي درجه حالتها خطيرة
الدكتور تنهد : هيا عندها مشاكله في الشريان التاجيّ و إصلاح الأجزاء المُتضرّرة في قلبها و اذا تأخرنا ممكن تتوفى المريضة هذا غير ان الخطر راح يكون متواجد وقت العميله
عبدالاله كان جالس ويسمع كلام الطبيب : لا حول ولا قوة إلا بالله متى راح تسوي العملية
الدكتور زم شايفه و بعد صمت طويل : المفروض خلال الأربع والعشرين الساعة الجاي بس
صقر بحده : بس ايش
الدكتور : حالة امك مره خطيرة و محتاجه طبيب صاحب خبره طويله و الدكتور الخاص في هذي الحالات في اجازه و خارج البلاد و الموجدين خبرتهم ما تأهلهم لعمل هذي العملية
عبدالاله بدا يرجف : و الحل
الدكتور : بصراحه في اسم كم دكتور موجودون هنا في السعودية راح احاول تواصل معاهم يساعدونها
صقر تذكر ابوه أستأذن من الدكتور و اتصل على ابوه : الو
سالم : هلا عاش من سمع صوتك
صقر : كيفك يبه
سالم : الحمدالله ...... فيك شي
صقر : امي في المستشفى و محتاجه عملية قلب مفتوح
سالم : لا حول ولا قوة الا بالله حالتها خطيرة
صقر : جداً الى درجة محتاجه طبيب صاحب خبره و المشكلة هو مسافر و العملية لازم تكون خلال الأربع وعشرين ساعه ولا راح
سالم حس في صقر : طيب يا ابوك انا جاي ان شاء الله بس أرسل لي التحاليل والإشاعات على الإيميل
صقر : مشكور يبه ........... اذا حصلت حجز اتصل علي عشان انتظرك في المطار
سالم : مافي داعي خلك عند امك
صقر : طيب ....... مع السلامه
سالم : مع السلامه
رجع صقر الى عبدالاله وجلس جنبه : عمي كلمت ابوي وراح يجي
عبدالاله يعرف سالم انه من اصحاب خبرة الطويلة ما فكر هو مين او ايش كان المهم عنده الجازي تقوم بسلامه بكى هو يردد : الحمدالله الحمدالله يارب لا تحرمنا منها و حفظها لعيالها
صقر بصدق : أمين يارب












سمر كانت تامل هدى اللي كانت طايره من الفرحه بعد ما أقنعت امها عشان تخلي ابوها يخطب وجدان بعد ما خربت زواجه من بنت خاله و أمل اللي نفذت كلامها بشكل جداً رهيب بدأت تشفق على وجدان لان انتقام هدى راح يكون قاسي عليها ، في هذي اللحظة ارتفع صوت ابو فيصل وفيصل طلعت هي و هدى من الغرفه عشان يعرفون السبب مع انه كان واضح
فيصل لما شاف هدى صرخ فيه : جايبه لي وحده من الهمج اللي تعرفينهم
هدى تمثل الصدمه : همج احترم نفسك صحباتي كلهم محترمين ياسيد
فيصل بسخرية : واضح
هدى تكتفت : اي واضح و على فكرا احمد ربك اذا وافقت عليك ولا مين يطالع فيك و يتزوجك
فيصل التفت على ابوه : لو اجلس عمري كله ما تزوجت ما راح اتزوج من طرف حرمتك وبنتها
ابو فيصل بعناد : اذا كذا والله لتزوجها ومن فوق خشمك سامع و بنت خالك السكير والله ما تزوجها
فيصل : ايش بتسوي بتغصبني
ابوفيصل : لا اغضب عليك او اتبرا منك
فيصل بسخرية : ليه انت عمرك رضيت
ابو فيصل بقهر : لأنك مو متربي .....تربية حريم بس انا الغلطان اللي خليتك عند قليلة الأصل
فيصل بصوت حاد : وهي ايش دخلها ما يكفي حرقت قلبها و شهرت فيها بكل مكان انها ساحرة و الساحرة وقفه وراك هي و عيالها
ابو فيصل بصرخ : ايش تقصد يا ولد سميره انا ظالم بس تدري انا الغلطان يوم تركتك تتربا عندها الله لا يسامحها ولا يسامح امها و ياجعل قبرها نار الى ان تبعث
فيصل بصوت حاد : لا تدعي عليها ارحمها ظلمتها حية و ميت و قليلة الأصل وراك
ابو فيصل اخذ العقال من على راسه : قليلين الأصل خوالك و اذا ما ربيتك وانت صغير أربيك الحين ، في نفس اللحظه كان العقال انطبع على عضده و كتفه : اتفووووووو عليك يا تربيت الناقصين يا ناقص
فيصل اخذ المفتح من على الطاوله وقبل يرفع راسه اخذ الضربه ثانيه : كل هذا عشان الحقيره اللي جابتها بنتك و امها
ابوفيصل بصرخ : عمتك ما هان عليها تاخد ناقصه اختارت لك الزين يا ناقص
فيصل بغصه : كل مره تقول لي ناقص انت ما تهين غير نفسك لان اذا فيني نقص هو منك انت مو مني
هذي المره ابو فيصل ضرب فيصل بالعقال على وجهه و بصوت زلزل الارض : اطلع من بيتي يا قليل الخاتمة اطلع لا اشوفك مره ثانيه
التفتت سمر على هدى اللي تبتسم وكان اللي صار مشهد من مسرحيه او ستاند أب كوميدي عشان تكون كذا مبسوطه اخذتها بيدها ودخلت غرفتهم : الحين اذا البنت وافقت ايش نقول لها
هدى جلست على طرف السرير : اروح ابوي و الناقص يخطبونها
سمر جلست قدامها : بس هو طلع من البيت و شكله ما راح يرجع
هدى انفجرت تضحك : هههههههههههههههههههههههههه
سمر بعصبية : ايش قلت يضحك
هدى تأشر بأصبعها : هي ليله وحده ويرجع يسلم على راسه ويقول خلاص اسوي اللي يرضيك
سمر نامت على ظهرها : دايم اذا شفت فيصل اقول الغبي ليش عايشة هنا عنده وظيفه ويقدر يأخذ بيت في اي مكان بس يطلع من الذل اللي هو فيه
هدى بسخرية : في ناس ما تعيش غير اذا حصلت من يذلها و يذكرها دايم انها حقيره
سمر تامل يدها و هي تامل الندبة اللي تركها رجال امها : لو انا رجال من جد والله ما اجلس لا عند ابوي ولا امي حتى لو انام في الشارع
هدى قامت بسرعه وجلست جنبها : وليه تجلس في الشارع يا سمور تزوجني ونعيش في بيت ابوي
سمر جلست : يع مجنون آخذك
هدى اخذت الوسادة وضربت سمر فيها : هو يصح لك وحده حلوه مثلي
سمر صارت تضحك وهي تحاول تمسك الوسادة : هههههههههههه لا هههههههههههههه انا هههههههههه اح ههههههههههه احلى منك يا هههههههههههههه
رِن جوال سمر رمت هدى الوسادة وراحت تشوف مين : هذي عمتي
سمر طالعت في الساعة : اوووووووووووووف اكيد بتقول فينك .......... يلا هدهد مع السلامه
هدى تنهدت : ابوك متى راح يرجع
سمر اخذت عبايتها : اليوم اتصل يقول الجو مره حلو في اكادير و لو جيت و خليت العناد
هدى اتكت على الباب : ايش تروحين معاه يبي الساحره تقتلك
سمر بصدق : الساحرة لا تتدخل ولا تضايقني مو مثل امي اللي تشوفني ما أطيق الشايب حقها تقول عمك يشتكي منك الله ياخذه ، رجع دق الجوال : أي جايه الحين
ام سمر : جايه ......... عمك له ساعه ينتظرك عند الباب
سمر اقشعر جسمها لما قالت عمك عند الباب : ماني طالعه
ام سمر : ليه
سمر : بنام عند عمي
ام سمر : والله اذا ما جيتي الحين لا اجيك آخذك بشعرك
سمر : خلاص عمي يجيبني مابي منه ش
ام سمر : ههههههه ماتبين شي
سمر عارفه ان امها تقصد الفلوس اللي اخذتها هي و هدى قبل كم شهر : يمه الله يخليك مابي أورح معاه تعالي انتي
ام سمر : هي خمس دقايق اتصل و قال فين بنتك جيت وأخذتك بشعرك
سمر بعد ماسكرت الجوال لبست الطرحه وهي تبكي تأملتها هدى : لا تروحين انا بقول لبابا
سمر بندفاع : اي الله يخليك
طلعت هدى و بعد دقايق رجعت : خلاص ابوي يستناك في السيارة
ماكنت سمر فرحانه لانها عارفه انه راح يعاقبها على هذي الحركة لما وصلت استقبلتها تحية عند الباب : ابو ماجد ينتظرك في المكتب
سمر طنشتها وكانت راح تطلع غرفتها بس حسّت يد حديدية تمسك عضدها و تسحبها الى المكتب صارت تبكي : تحية الله يخليك خليني اطلع غرفتي
طنشتها تحية وفتحت باب المكتب و دخلتها رفع ابو ماجد راسه و قفل الملف اللي في يده : خلاص اطلعي ، بعد طلعت كانت سمر بتطلع صرخ فيها : انثبري
سمر وقفت عند الباب : ايش تبي
ابو ماجد تنهد : اللهم طولك ياروح اجلسي ، بس سمر ماتحركت من مكانها بس لما وقف جلست بسرعه هو راح وجلس جنبها : فين بطاقتك ، سمر طلعتها بسرعه وأعطتها له : انا ما عندي مشكله في المبلغ اللي اخذتي بس في يوم واحد تصرفين ثلاثين الف وفي ساعه مو لك ليه
سمر صارت تضغط على ركبها بتوتر : لاااااااااااااا لللللي وآلله
ابو ماجد مسك يدها بحنان : سموره ايش فيك انا عمك مو غول بعدين فين هي اذا لك
يد ابو ماجد ذكرتها بذيك الليه اللي ماتقدر تنساها حاولت تسحب يدها وصارت تبكي : بطلع والله ما أعيدها ..................
ابو ماجد تأملها و الحزن يعصر قلبه ماكانت كذا سمر صاحبة الشخصية القوية و اول بنت له صارت تخافه منه بعد الحادث اللي غير حياتها والى الحين مو عارف ليه هو الوحيد اللي تغيرت عليه تنهد : الله يهديك خلاص اطلعي
سمر بسرعه طلعت من غير ما تتكلم او تأخذ أغراضها من غير ماتلتفت ورآها كان متاكد انها محتاجه دكتور نفسي لان حادث مثل هذا مستحيل تنسى من غير مايترك بصمه بس رفض امها وأبوها مخلي ما يدخل













فواز كان ملاحظ ان شدن تسرح كثير غير انها صارت كلامها قليل معاه حاول اكثر من مره يعرف ايش فيها بس كانت تعصب و تطلع من البيت او الغرفه اليوم سوى لها كبسه لانها صارت ما تاكل غير في انادر جداً ، بعد ما انتهى جلس ينتظرها في الصاله وقبل لا يجلس فتحت شدن باب البيت
ابتسم فواز : هلا والله هلا بالغلا
شدن بهدوء : هلا فيك
فواز وقف عندها وهي تنزل في عبايتها : شدن حبيبتي ايش فيك
شدن شالت التوكة و دخلت أصابعها بين خصل شعرها : ما في شي بس .......
سكتت شدن وجلست على الكنبه بتعب جلس فواز جنبها : بس ايش في شي متعبك
شدن غطت وجهها بذراعها ورجعت على وراء : احس طفش مو طايقة اي شي
فواز اخذها في حضنه : طيب نروح في الويكند لي نيويورك
شدن تنهدت : مشتاقه لماما و لبابا جدي و جدتي اخواتي اخوان بيتنا الديره كله مشتاقه لها
فواز عرف انها بدأت تحن الي الديره مثله : ايش نسوي يا حياتي باقي كم شهر ان شاء الله اذا انتهيتي من الاختبارات سافرنا
شدن ابتعدت عنه : اووووف يعني ثلاث شهور
فواز وقف : لا اربعه
شدن وقفت وراحت وراء : كيف اربع انا باقي علي شهرين وشوي غير الاختبارات
فواز سحب كرسي وأشر لها تجلس : وانا باقي لي اربع شهور على الإجازة عشان اقدر اسافر معاك شدن جلست : اوووووف والله طفش ........... اممممممم مسوي كبسه
فواز حط الصحون على الطاوله : اي عشان عيون حبيبتي
شدن تأملت فواز و كلامه مع مريم الى الحين يرن في إذنها بفضول : فواز من جد انا حبيبتك ا.........
فواز جلس باستغراب : اكيد ليه في شك
شدن ماردت عليه و اخذت الملعقة عشان تحط لها بس هو مسك يدها و عيونه في عيونها : شدن ايش فيك المساله مو حنين في شي ثاني مزعلك
شدن تأملت عيونه شوي بحزم : شيل يدك عني
فواز بعناد : لا ماراح اشيلها الى ان اعرف ايش فيك
شدن سحبت يدها بقوه وطاح الكرسي على وراء : خلاص مابي شي
فواز وقف بسرعه : يابنت الحلال وضعك مو طبيعي ايش فيك تكلمي
في لحظه كانت راح تقول له كل شي بس تراجعت لا اذا هو حاب ينسى الماضي فا مافي داعي يكون في من يشاركه هذا الماضي بس كلامه مع مريم جرح كبريائها حسّت بالإهانة خافت تكون رقم مثل غيرها ، من بين دموعها : والله تعبانه
فواز بخوف : ايش تحسين
شدن طنشت فواز وطلعت من المطبخ تنهد فواز توقع انها لخبطة في الهرمونات بعد ساعه طلع شافها لسى تبكي جلس على طرف السرير : شدن قومي جهزي شنطتنا
شدن رفعت راْسها بسرعه : فين بنروح
فواز بصدق : اذا خاطرك في شوفت اهلك اروح ماعلينا يومين نسحب عليهم ما احد حاس
شدن اشرت برأسها ب اي و قامت تجهز شنطتها : فواز حجزت
فواز اخذ الشنطة منها وحطها على السرير : اي حصلت رحلة الساعه سته الصباح مباشر من بوسطن الى الرياض و من هناك نحجر الى جده
شدن اعطت فواز مجموعة ملابس : مو مهم المهم اشوف ماما وبابا و جدي وجدتي
فواز بخوف : بس اخاف عليك تتعبين يعني في اقل من ثلاث ايام راح نرجع
شدن ابتسمت : لا ما راح اتعب ان شاء الله انت لا تخاف و تعال شوف ايش تبي تأخذ
فواز : مو مهم كلها يومين
وفي المطار كانت شًدن و فواز ينتظرون النداء للرحلة وقفت بنت شقرا و عيونها زرقاء و صاحبة ملامح عادية طويله و نحيفه و كأنها عارضة أزياء : انت هنا
فواز كان مشغول على اللاب توب رفع راسه وشاف تايلور : أهلاً بل انتي لما هنا
تايلور : مسافره الى أوهايو لي احظر حفل زواج أبنت عمي و انت
فواز اشر لها تجلس : الي امي و زوجتي اشتاقت لعائلتها
تايلور انتبهت على شدن اللي كانت تأملهم بهدوء : هذي زوجتك انها صغيره
التفتت فواز وابتسم لانه عرف انها معصبة بعد مالفت وجهها عنه : تقريباً و لكن من يستطيع ان يقاوم جمالها و أيضاً لا يوجد فرق بيني و بينها ، التفت شدن عليه و هو ابتسم وغمز لها : ليس هذا صحيح
شدن بعصبيه : ابي ماء ممكن تروح تجيب لي
فواز وقف : حسناً زوجتي تريد ماء
تايلور ابتسمت : حسناً ، بعد راح فواز : منذ متى وأنتم متزوجين
طالعت فيها شدن شوي : هذا لا يعنيك
تايلور حسّت ان شدن متضايقة من وجودها : هل وجودي يضايقك
شدن من غير ما طالع فيها : لا
سكتت تايلور شوي : هل تدرسين
شدن : نعم في معهد ال............
تايلور : من اجل اللغة
شدن : نعم ، كانت بتعرف من متى تعرف فواز : من متى و انتم أصدقاء
تايلور ابتسمت : فواز ليس صديقي هو فقد معي في المجموعة الخاصة في الدكتور جيف
شدن بفضول : من في المجموعة
تايلور : لا اعلم ولكن نتجاوز العشرة ............................. و انتي ماجستير
شدن لما شافت فواز اخذت اللاب توب وحطته في الشنطه : لا بل بكالوريوس ......... عن إذنك رحلتنا وداعاً
تايلور وقفت : الى اللقاء
شدن لما تعدت من جنب فواز اعطته الشنط بعصبيه من بين أسنانها : يلا
فواز مشى جنبها : لسى باقي على رحلة ، شدن ما اهتمت وراحت و فواز ورآها مسكها بيدها : انتي ايش فيك
شدن تحاول ما ترفع صوتها : ليه زعلان كنت تبي تجلس معاها
فواز بأستغراب : و ايش فيها
شدن بسخريه : ايش فيها اوكي يعني عادي بكرا انا اجلس مع ثنيان او مع خلف او مع راشد او احمد او ماكسيم او ك.....
فواز قاطعها و بعصبيه : لحظه لحظه مين كل ذول
شدن : معاي في في المعهد و لسى في كثير
فواز سحبها وجلس : و حافظه أساميهم
شدن تكتفت واعطته جنبها : عادي مو معاي في الصف وكل يوم اسمع أساميهم على الأقل أحسن من اللي يطق حنك معاهم
فواز بدا يهدأ : كل هذا غيره اجل لو شفتي ماغي هههههههههههههههههههه
شدن لفت عليه بحده : انا ما أغار منهم لأني اعرف مين انا بس المسأله كان في إتفاق
فواز مسك يدها : وانا قلت لك ما اقدر
شدن بسخريه : ليه ما تقدر
فواز رفع حاجبه : كذا عندك مانع
شدن سحبت يدها بغموض : اوكي
فواز تكتف بسخرية : اوكي .......... اممممممممممممم ايش راح تسوين تكلمين ثنيان او مع خلف او مع راشد او احمد
شدن صارت اطالع الناس ابتسمت ومن غير ماتلتفت عليه : ماشاء الله حفظتها هههههههههههه ......... لا ماراح أكلمهم ، والتفتت عليه : لان تربيتي ماتسمح لي
فواز زم شفايفه وهز راسه موافقها على كلامها : ماشاء الله عليك ......... بس حتى انا تربيتي ماتسمح لي تكلمني بنت حلو وما ارد عليها ، شدن توقعت انه يعصب من كلمتها بس هو استفزها اكثر وقفت بس فواز مسكها من بين اسنانه : اجلسي فين رايحه
شدن بهمس وهي تغرس أظافرها في كفه : شيل يدك و مالك دخل فين اروح وإذا طفشان روح اجلس مع تايلور
فواز وقف بسرعه لف يده على كتفها : والله اوجعتيني ، شدن طالعت فيه ابتسم : ايش فيك ههههههه امزح معاك ، شالت شدن يده من على كتفها بس هو سحبها من خصرها وجلسها جنبه : شدوني هههههههههههههههههه والله امزح معاك اصلاً هذي ثاني مره آشوفها
شدن تحاول تبعد يده : والله و انا بصدق
فواز لف وجهها عليه : اكيد يعني عمري كذبت عليك
شدن ابتسمت : طيب كم بنت معاك عند الدكتور جيف
فواز يمثل انه نسي : امممممممممم تايلور ماغي و وو مممم سارا كيت ليلي آبي وووووووو نسيت بس كثير
شدن بعصبيه : بس وانت الولد الوحيد
فواز : اي ليه مقهوره ، حسّت شدن انه يمزح معاها ابتسمت : يمكن هو غلط فكرك مثل ماغي وتايلور و سار ليلي
فواز انفجر يضحك : هههههههههههههههه المفروض أزعل صح هههههههههههههه
شدن بدأت تهدأ بدلع : مدري بس المفروض
فواز مسك انفها : جيف هو المسؤول عن رسالة الدكتوره اما تايلور و ماغي تعرفت عليهم عند الدكتور و هم مساعدات الدكتور جيف وشي طبيعي اني أتكلم معاهم
شدن تامل فواز : قول والله
فواز : والله ارتحتي
شدن تكتفت بدلع : نص نص













وصل سالم لمستشفى ال ........... كان عارف أقسام المستشفى ما كانت هذي المره الاولى له عشان كذا قبل لا يشوف صقر و عبدالاله إنهاء الإجراءات اللأزمة للعملية و حدد موعد العملية الساعة عشرة الصباح و كان لازم عليه يروح يطمن صقر و عبدالاله مع انها كانت جداً صعبه حتى عليه بس نجاحها ما كان مستحيل وصل الى العناية و شاف صقر حاضن بنت ويحاول يهديها و طلال و عبدالاله و معاهم بنت جالسين و الحزن واضح في عيونهم
سالم اخذ نفس طويل وتقدم منهم بهدوء : السلام عليكم ورحمة الله
الكل : وعليكم السلام ورحمة الله
عبدالاله وقف هو و طلال و صقر لتفت عليه : كيفك يبه
سالم هز راسه بمعنى طيب ، طلال : كيف حالة امي
سالم جات عيونه على فاطمة و مضاوي وخاف عليهم اذا قال لهم عن وضعها الحقيقي بسرعه التفت على عبدالاله و صقر و طلال : بصراحه صح حالتها صعبه بس مر علي كثير مثلها و الحمدالله كتب الله لهم حياة ثانيه
مضاوي بحه وصوت مهتز : يعني بتعيش
سالم : الأعمار بيد الله سبحانه و تعالى يابنتي بس ان شاء الله
مضاوي غطت وجهها ورجعت تبكي حضنها مره ثانيه صقر : ان شاء الله و متى العملية
سالم : الساعه عشرة ب إذن الله
عبدالاله تنهد والتفت على طلال : أخوانك متى طيارتهم
طلال : الساعه سبعه ان شاء الله
عبدالاله بصدق : مشكور يا ابو صقر
سالم ابتسم : الى الحين ما سويت شي اذا قامت ام صقر ان شاء الله وقتها تشكرني ........ والحين جلستكم هنا ما لها داعي روحوا ارتاحوا و تعالوا بكرا
عبدالاله : يلا ياطلال اخذ أخواتك و تعالوا الصباح
صقر : وانت ياعمي امشي معاهم وانا راح اجلس
عبدالاله بصدق : ماراح ارتاح وانا بعيد عنها روح وأخذ اخوانك ولا تروحون لبيت خالتكم عشان ما تعرف خالتي تعرف حرمة كبيره و اخاف تتعب
طلال : طيب يبه ........ يلا مع السلامه
عبدالاله و سالم : مع السلامه
سالم بعد راح صقر و طلال و البنات وبعد تردد : أكلمهم يعطونك غرفة تنام فيها
عبدالاله اشر براسه بلا : مشكور بروح اشوف سعد وارتاح عنده شوي
سالم استغرب : سعد ليه ايش فيه
عبدالاله بتعب : قصة طويل ...... الحمدالله و على كل حال
سالم ما حب يطول معاه في الكلام استأذن منه و راح يكون موجود هنا قبل تدخل الجازي غرفة العمليات











ماكانت اول ولا اخر مره يضربه ابوه او قدام احد و يقول له يا ناقص كان عادي بس اول مره تدخل زوجة ابوه و اخته في حياته بشكل واضح خصوصاً انه يكره زوجة ابوه و عيالها و حسب ما سمع من جدته ام امه انها كانت السبب في طلاق امه
جلس جنبه صديق عمره و اخوه اللي لم تلده امه : بتنام في الاستراحة او تجي تنام عندي
فيصل تنهد : اخاف اثقل عليك و مو حاب اروح الاستراحة و يشفوني العيال وجهي كذا
مشعل وقف : ما تثقل علي ولا شي وانت في حسبت اخوي
فيصل وقف بحزن كبير : والله عارف انك اخوي لي ولو مو شايف كذا ما اتصلت عليك
مشعل تامل وجه فيصل كيف متورم من الضرب : لازم تأخذ اجازه كم يوم حتى يخف الورم ، فيصل شاف وجهه في انعكاس شباك السياره و انفجر يضحك بس بعدها اختلطت ضحكاته مع أنينه و دموعه صعبه واحد في هذا العمر و ينضرب مشعل ما قدر يتكتلم كان حاس بنار في صدره على حال فيصل ، بعد ما هدأ فيصل : اخذ لك بيت و اترك ابوك
اتكى فيصل على السياره و اخذ نفس طويل : ليه انت مفكر اني ما فكرت في هذا الموضوع ........ لا وانا اخوك فكرت فيه بدل المره الف بس في الاخير أتراجع ابوي طيب بس اذا عَصّب ما يفكر ولو هذا حاله علي انا بس كان قلت يكرهني بس هو يضرب خالتي اذا عَصّب و اخواني ، بسخريه : الوحيد اللي سالم منه بنته الدلوعة
مشعل حرك راسه يمين ويسار : لا توهم نفسك انت اكثر شخص ينهانا من ابوك
فيصل كان رافض فكرة ابوه ما يحبه لان هو يعرف طبع ابوه زين اعطى الجوال لمشعل : شوف هذي وصلتني بعد طلعت ، اخذ مشعل الجوال كانت رساله من ابوه ( لا تتأخر ) : هو كذا غضبه يسبق حلمه لو ما يبي يشوفني او مو شايف نفسه سوى شي غلط ما أرسل هذي .... ولو يسمع كلام خالتي مادخلت الكلية ولا جاب لي سيارة جديدة ما حلمت فيها و الحين انتهى من تشطيب الدور اللي راح اتزوج فيه و ما طلب مني ريال ولو بس اشكي مره من شغاله انها ما جابت لي شي او ماغسلت لي شي من كنت في الابتدائيه يا يسفرها او يتهاوش مع خالتي حتى انه ضربها اكثر من مره على هذي الحركات
مشعل اتكى جنبه : هو مافي ابو ما يحب عياله بس لازم ابوك يعرف انك مو البزر اللي يضربه كل ما قال لا
فيصل ضَل ساكت شوي : مره ضربت دلوعته اصدق والله خفت يضربني عشانها بس الغريب لا بس من اجيب سيرة أهل امي او امي يثور مدري ليه
مشعل بسخريه : يعني انت اذا حكك جلدك فتحت موضوع أهل امك
فيصل التفت عليه : كرهه لامي و أهل امي مو طبيعي
مشعل بعد تردد قرر يقول له اللي في خاطره : بيني وبينك ايش الزين في أهل امك خالك الكبير سكير و خاك الصغير في السجن و الماضي ما تعرف عنه غير اللي حكت لك جدتك عنه
فيصل كان بينفجر لو سمع هذا الكلام من احد غير مشعل : خوالي ناقصين ايش ذنب البنت
مشعل : يمكن البنت مالها ذنب بس انت كيف ترضى لي ابوك يحط يده في يد خالك لا مركز ابوك العائلي و الاجتماعي يسمح
فيصل بسخريه : مو سمح المره الاول
مشعل اعتدل في وقفته : ماكان يعرفهم او تغيرو بعدين انت ليه ما تسال ابوك اكيد راح يقول لك ايش صار عشان يكره خوالك بهذا الشكل ........ بعدين ايش اعتراضك على البنت الجديدة يمكن تكون أحسن
فيصل : ههههههه آآآآآآآآآي ........... مع السلامه
مشعل ابتسم : مع السلامه







كانت تعرف انها مهما كانت سعادتها راح تنتهي لأنها تعودت كل شي في حياتها مايكمل الى النهايه ماشافت ناصر مع انهم عايشين في بيت واحد بعد اخر مواجهة انتهت بخسارتها حضنت نفسها بعد ما شافت انعكاس وجهها في المرايا وتذكرت اللي صار قبل اسبوع
بعد ما سكر الباب رجع الصباح فتح القفل وكان راجع الى لغرفة النوم طلعت اشجان تبكي و الغضب سيطر عليها
اشجان بصرخ : رجعني بيت اهلي ، ناصر وكأنه مايسمعها اشجان بصوت متقطع : رج ع ني لاههههههللللللللللللي
ناصر دخل الغرفة وسكر الباب وراء لما سمعت صوت القفل جلست على الارض تبكي بعد وقت طويل
وقفت وهي تحس بتعب قررت تروح تشوف شي تأكله ما حصلت شي تاكله في المطبخ طلعت شافت في صحن قصدير مفتوح على الطاوله جلست على طرف الكنبه كانت عارفه انه باقي اكل ناصر بكت وهي تشوفه كاب عليه العصير عشان ما تاكل غطت وجهها بكفوفها قلبها صار يعورها ما عاد تقدر تستحمل في لحظة ما تعرف هي نامت او غابت عن الوعي بعد وقت هو طويل او قصير صحت على ألم بسيط و شي ناعم طاح عليها فتحت عيونها بس مافي غير السواد جلست بسرعه واللي كان يغطي وجهها نزل في حضنها و قبل تعرف هو ايش طاحت ماكينة الحلاقة في حضنها التفتت عليه وفِي نفس اللحظه اللي عرفت انه شعرها على الارض وفِي حضنها كانت مصدومة : كيف ............ شعري ، حاولت تمسك شعرها بس اللي باقي ما يتعد الإذن صرخت فيه : ليه ...... انا ايش سويت عشان تسوي فيني كذا
جلس ناصر ببرود : يلا شيلي الباقي
اشجان تبكي : رجعني لاهلي انت ماتف...... ، غطت اشجان وجهها بسرعه لما رماها بكوب القهوة وقفت وهي تصرخ من الحرارة : آآآآآآآآآي انت اي..........
هذي المره كان واقف عند وجهها وعصر وجهها بأصابعه بسخرية : صدق بقرة ما تفهمين انا ما قلت لك فين و انا آخذك لهم ، عصر وجهها اكثر : بسرعه شيلي الباقي ، ودفعها بقوه رجعت على وراء ما فهمت ايش قصده بشيلي الباقي طنشت كلامه وكانت بتطلع من الصالة وقبل توصل غرفة نوم القريبه من الصاله مسكها من شعرها وضرب وجهها في الباب بقوه مره ومرتين و ثلاث و سحبها على الكنبه وأخذ الماكينة و سحبها على الحمام وقفها عند المغسلة و أعطاها الماكينة بصوت خشن مافي اي شي من الرحمه : مابي اشوف شعره
مسكت اشجان الماكية ويدها ترجف من الالم و الخوف رفعت راْسها الدم ينزل من انفها و من شفتها ومن اعلى جبهتها و ومن تحت عيونها صار ازرق ضربها بقوه على راْسها و بصوت متقطع : ط....ط......ط ييييييييي.....ب ، بدأت تشيل شعرها هو يطيح و يختلط مع الدم اللي في وجهها وهي تبكي
بعد انتهت مسكها من رقبتها و دخل راْسها تحت الماء ورفع راْسها بقوه : يلا تعالي عشان تأكلي
اشجان الخوف تركها تمشي وراء اشر لها تجلس قدام باقي أكله رفعت راْسها ابتسم : آكلي ، اشرت اشجان براسها بلا صرخ بقوه : آكلي ...... والله لو رجعتي ( اعزكم الله ) لترجعين تاكلينه
كان منظر الاكل مع عصير البرتقال لحاله يسد النفس بس خوفها تركها تاكل اول ما وصلت الملعقة فمها صارت تبكي بقوه اول مره تصعب عليها نفسها كذا الى درجة اتمنت تموت ولا شافت هذا الذل ، ناصر تأملها وهي تاكل و تبكي أعطاها ظهره بقرف : اذا انتهيتي شيلي الزباله ( اعزكم الله ) و نضفي الصاله .......... مابي منك شي انا وبكون برا من الساعه ثمانيه الصباح الى ثمانيه الليل في هذا الوقت مسموح لك تطلعين من غرفتك و اذا شفتك صدقيني اللي اليوم شفتي ولا شي مع اللي راح تشوفيه اذا شفتك
اول ما طلع جرت على الحمام و رجعت ( اعزكم الله ) بعد انتهت في شي كان يشدها الى الارض ابتسمت وهي تظن انه الموت وصل و راح ترتاح بس صحت وفِي يدها مغذية و كانت في البيت ماطلعت منه سمعت صوت ناصر هو يتكلم مع وحده فهمت من كلامه انه يتكلّمون عنها و انها مجنونه وهي هنا من اجل العلاج رجعت نامت بس صحت بسرعه لما انسحبت الابرة من يدها كانت ممرضه كبيره في عمرها ما تكلمت اشجان ولا الممرضة بعد كذا حطت قدامها صحن فيه شربة و خبز : يجب ان تأكلي هذا
اشجان ماكان عندها اي رغبه في الاكل بس دخول ناصر والنظرة اللي كانت على جهه خلتها تاكل من غير ماترجع ترفع راْسها .
صحت لما شافت أطفال تلعب في حديقة البيتهم التفتت على الساعه كانت ثمانيه و نص صباح بسرعه طلعت من الغرفه و اول مره من وصلت كوالالمبور تخرج من باب البيت راحت الي الأطفال بتردد : هاااااااااي
كانت في الكدمات وجهها و شكلها كان مخيف و كأنها تتعاطى مخدرات او مريضة نفسية راحو الأطفال يجرون الى البيت بعد كذا طلعت وحدة ابتسمت لها اشجان وهي تتلفت و تخاف ناصر يجي








يلا توقعاتكم يا غالين



هل راح يتزوج مسفر مريم وهي راح توافق
عبدالعزيز هل راح يحاول يلاقي اشجان او ينتظر ترجع
سعد بعد اللي صار له راح تتركه المجموعة
الجازي و سالم وايش بعد العملية
فيصل راح يتزوج وجدان او هي راح ترفض
وايش السر في حياة سمر
و اشجان تقدر تتصل على عبدالعزيز او يشوفها ناصر


{{ سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك }}












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 292
قديم(ـة) 17-07-2017, 12:53 PM
صورة gawal الرمزية
gawal gawal غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


[size="7"]فصل روعة تسلم يدك حبيبتي والله زعلت على أشجان كل شي صعب فحياتها أن شاء الله تتغير ظروفها لاتتأخري علينا أبدعتي روايتك غزالة كتحمق/size]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 293
قديم(ـة) 18-07-2017, 03:30 PM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم
الله يعطيج العافيه بارت روعه
سعد ماهتم بالتهديد اللي ياه ولو كان مخبر صقر كان ماستوى هالشي
الله يكون في عون الجازي مسكينه ان شاء الله تقوم بالسلامه ويعرف سالم حجم الغلط اللي سواه في حقها
مسفر يمكن توافق مريم عليه على شان تغيض فواز
أشجان يا مسكينه ان شاء الله تقدر أتكلم عبدالعزيز قبل مايشوفها ناصر

سلام ،،،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 294
قديم(ـة) 18-07-2017, 10:48 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن
الجازي ان شاء الله تنجح العملية
اما سعد وش راح ينتظره من تهديدات
اشجان تحزن بس كيف بتتصرف مع ناصر وانتظر ردة فعله لما يعرف الحقيقة وماراح تسامحه اكيد وبتطلب الطلاق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 295
قديم(ـة) 19-07-2017, 12:26 PM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


لبارت جمميل وحماس

والحمدلله على سلامتك

بالنسبة للتوقعات

شكله عبدالعزيز راح يروح بعد ما تعترف وجدان ويدور عليها أو أشجان تتصل عليه وتقوله على اللي صار وممكن الموضوع يكبر

فيصل و وجدان أتوقع فيصل راح يرفض يتزوج وجدان أو العكس أو سمر راح تنصح وجدان

سعد و الناس المتضارب معاهم ممكن يتركوه لحاله أو يرجعوا له ثاني مرة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 296
قديم(ـة) 22-07-2017, 03:59 PM
صورة solitare الرمزية
solitare solitare غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


رواية جميلة و احداثها شيقة. واتمنى لا تطولين علينا بالبارت الجاي.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 297
قديم(ـة) 22-07-2017, 05:36 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


لي عودة
..ان شاء الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 298
قديم(ـة) 24-07-2017, 11:24 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


الباااارت حلو بجد

بس فكرة انو تغيري الاحداث وتضهر شخصيات جديدة ما تروق لي

اتلخبط في الشخصياات

هل راح يتزوج مسفر مريم وهي راح توافق؟
اتوقع ايه

عبدالعزيز هل راح يحاول يلاقي اشجان او ينتظر ترجع؟
مااتوقع يلاقيها

سعد بعد اللي صار له راح تتركه المجموعة ؟
ايه

الجازي و سالم وايش بعد العملية ؟
اعتقد بيختفو من الرواية

فيصل راح يتزوج وجدان او هي راح ترفض ؟
اعتقد توافق
بس فيصل مين هو نسيته

وايش السر في حياة سمر ؟
مدري

و اشجان تقدر تتصل على عبدالعزيز او يشوفها ناصر؟
تتصل

قي انتضار^_^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 299
قديم(ـة) 24-07-2017, 11:29 PM
جسوراحلام جسوراحلام غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


روعه روعه...
وجدان راح تعلم ابوها عن اشجان وراح يغضب عليها...
وراح يكون سبب لزواجها من فيصل
فيصل اتوقع بيتزوج وجدان ويكون زواجهم في البدايه فيه مشاكل ..
مسفر اتوقع راح يتزوج مريم وراح يعانون في البدايه وراح تلقى سلوى في تربيه عيال مسفر وراح يحبها
فواز راح ينقهر لكن ما يقدر يسوي شي ...
اشجان بيكشفها ناصر قبل تتصل بعبد العزيز
لكن راح تلاقي فرصه ثانيه ..
سعد ماراح تتركه الجماعه وراح يقول لصقر ويسوون كمين للجماعه..
عبد العزيز راح يبحث عن اشجان لكن ما بيلقاها ..
عندي احساس ان اشجان بتقابل زوج عبير ورح يعرفها ويعرف اش صار لها
ويساعدها
ويعلم ناصر لكن بعد فوات الاوان ..
سالم راح يعتذر من الجازي لكن بعد العمليه وراح يكون حريص انها ما تشوفه قبل العمليه عشان صحتها..
سمر يبغى لها قتل هي وهدى وعبير والي على شكلهم...

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي

الوسوم
....... , الحب , ارضنا , اوسع , تصبح , حينئذ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف تشرق الشمس على أرضنا في عشر خطوات قلم ريفي صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 0 01-09-2015 10:01 PM

الساعة الآن +3: 11:34 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1