غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 531
قديم(ـة) 03-02-2018, 08:38 PM
الربيع القلب الربيع القلب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها baraem al saba مشاهدة المشاركة
انتي الاجمل ياعسل

ممكن و ممكن لا
وجدان قلبها ابيض وطيبه و غبيه مره وهذا سبب مشاكلها
معاذ يصير اخو زوج ام سمر وسبب كل مشاكل سمر بس و الباقي تعرفينه في الروايه الجايه يا عسل و تسلمين لي على توقعاتك
سلام
اول مره انتبه انه اخو معاذ. زوج ام سمر
فكرت واحد مجهول حنعرف قصته خلال الاحداث
معرف هل انتي وضحتي خلال الروايه وانا ما انتبهت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 532
قديم(ـة) 04-02-2018, 05:37 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي










السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافية و صباح الخير يا حلوين
وحشتوني وحشتوني وحشتوني وحشتووووووووووووووني
عارفه تأخرت بس والله صار عندي دراما و قصص مره كثيره سافرت روحت لامي رجعت نسيت نظارة القرأة عند امي و جاتني الفصله هذي اللي مابي احد يكلمني ولا اطلع ولا اروح وبس انام او عند التلفزيون وإذا احد كلمني او قال تعالي او نجيك او تطلعين معانا (( مالي نفس … لا … مره ثانيه )) بختصار النفسيه كانت h مادري ليه
المهم النظاره جات و النفسيه تمام و البارت و خلصته و ان شاء الله يعجبكم واعذروني على التأخير ياحلوين كونت راح انزله الجمعه بس الزكمه والحرارة مو راضيه تنزل من الجمعة الى اليوم بس لما حسّيت شوية قوه نزلته و اعذروني اذا شوفت في اخطاء و دعائكم لي بالشفاء و الله يسعدكم

ومن كل قلبي اقول لكم الله يسعدكم قد ما أسعدتوني و صدق لا خلا ولا عدم منكم ياغالين






البارت اهداء خاص لي الغاليات الجميلات
جسور احلام اسيرة الهدوء ورد العمر غفران ‌ olli reeme ‌ نانسي ‌ ساندرا لامارا aloo الربيع القلب غرشوبه نعيميه قمر بعيونه وكمان غرور الحربي









البارت الخامس والعشرين







لاشئ يجعلنا كباراً ………… كالتجربة
ولاشئ يجعلنا اكثر صمتاً… كخيبة الأمل













عبير ضربتها على كتفها : يلا بسرعه اخذي شاور وفِي المستشفى نشوف ، بعد ما انتهت عبير طلعت وشافت اسماء تنتظرها في الممر : حامل
اسماء تحاول تهدأ : لسى ما روحت استناك ……… انتي ايش طلع معاك
عبير ابتسمت ويدها على بطنها : ولد بس لا تقولين لأحد انا بقول لسمير
اسماء سلمت على عبير : مبروك يتربى في عزكم
عبير بصدق : امين ………عقبالك يلا نطلع نشوف
أسماء ويدها على قلبها : يلا ، اخذت النتيجه وصارت تبكي : حامل الحمدالله الحمدالله ، طلعت جوالها
عبير بفرحه : مبروك
اسماء : الله يبارك فيك
عبير : على مين تتصلي
اسماء تُمسح دموعها : على ناصر
عبير اخذت الجوال من اسماء : انتي مجنونه والله اذا يسمع انك حامل والله يخليك تنزلي
أسماء اختفت فرحتها و بدأت تفكر في كلام عبير : ليه
عبير تلفت حولها : امشي الكلام ما ينفع هنا ، وفِي الكوفي : ناصر صارت مشاكله كثيره و مالها نهاية امس ضرب نور و كسر جوالها و حبسها في غرفتها حتى امي ما قدرت تسوي شي و خلود جايب لها واحد و حلف اذا ما وافقت راح يحبسها ولا راح تشوف الجامعه و المستشفى
أسماء تنهدت : عبير اخوك محتاج دكتور
عبير بسخريه : دكتور ناصر مافي دكتور يعالجه اخوي دمرنا انتهى فقد الثقه في اللي حوله حتى في نفسه و كل هذا بسببها
اسماء ابتسمت : عبير هو نكذب الكذبه و نصدقها ، ضربت الطاوله بقوه : اللي صار فيه منا أحنا و الحين ما نقدر نقول ناصر اسفين احنا كوّن نمزح و انت صدقت
عبير تكتفت بسخريه : شكل الحمل زاد من هرمون الإحساس عندك
اسماء تكت على الطاوله و بهمس : لا بس اللي اعرفه انس ما كان عنده امل ولا واحد في المئه تكلمه اشجان و انا وانتي كتبنا القصه و احنا اللي أخرجناها و ناصر انا وانتي اللي دمرناها و المشكلة فين هههههههههههههههه ناصر انتهى و انتي تزوجتي وتنتظري ولد و انا طلعت بعد خذت من النار نقطه واللي راح فيها امك و خلود و نور
عبير بعد صمت قصير : صح انا الى الحين ما خسرت شي بس انا وسط المشاكل ……… ناصر ضربني ……… ناصر جاب لي عريس متخلف مثله …… ناصر مالي قيمه عنده انا خايفة يتصلون علي في اي لحظه يقولون ناصر قتل هذي او ذيك او امي في المستشفى او ………
اسماء غطت وجهها بكفوفها وبعد صمت طويل تنهدت و تاملت عبير : طيب الحين ايش راح نسوي
عبير : ما تقولين شي الحين الحمل راح يضل بينا لو عرف ناصر الحين والله خليك تنزلين
اسماء باستغرب : ليه انزل
عبير وقفت : ما تعرفين أفكار ناصر فين راح تروح
اسما وقفت : يعني الى متى
عبير : انا اقول الى ان أولد وامي و امك ماراح يقولن له خصوصاً لأنهم عارفين انه مجنون
اسماء تنهدت : بس طويله خمس شهور
عبير بخوف : على الأقل اذا فكر يخليك تنزلين ما يقدر
اسماء : احسك كبرتي الموضوع يمكن ما يصير شي
عبير : و اذا صار ……… انتي الأفلام الرومانسية لفت راسك اصحي اللي قتل اللي يحبها بيعجز في نقطة بطنك و اذا رجعك لا تروحين الا بعد تولدين اذا تبين تكسبين
اسماء ضلت واقفه تفكر في كلام عبير اذا تبي تكسب تسوي مثل ما قالت عبير ناصر ما ينفع معاه غير القوه لانها لما جربت الطاعه خسرت و التمرد خسرت اما الحين طلع عندها خيار جديد يخليها المسيطره
من الجهه الثانيه ناصر قدم على دوره دبلوماسية و طلب نقل الى احد سفارات المملكة كان عارف وجوده في هذا المكان راح يزيد من أوجاعه خصوصاً بعد ما امه طردته من البيت و حتى مع عدم اهتمامه و جلوسه الا ان وجوده في مكان وهو مكروه تضايقه
خلود نزلت لما عرفت ان ناصر جاء ما كانت راضيه على تصرفات ناصر خصوصاً نور المحبوسه في غرفتها من امس و امها اللي التعب واضح عليها و هي اللي راح يزوجها واحد ما تعرفه و قبل تنتهي من الدراسه ، وقفت في اعلى الدرج و بصرخ : هذي وصية بابا جيب المفتاح ، ناصر طنشها وراح لغرفته : جيب المفتاح ناصر
ناصر يحاول يكون بارد و بهدوء : انقلعي غرفتك أهل عبدالمحسن بعد المغرب جاين
خلود نزلت كم درجه : انت ما تف……………
ناصر ضربها بالجوال و بصرخ : انقلعي قبل لا أكفر فيك و بدل ما تروحين لبيت زوجك تروحين قبرك
خلود قدرت تبتعد بسرعه لما رماها بالجوال : مو على كيفك تسمع و زواج لو تموت والله ما اتزوجه
ناصر طلع درجه و اشر على انفه بحركة تحدي : والله لاتاخذينه من فوق خشمك
منيره بتعب : لسى ما موت عشان تغصبها
ناصر التفت على امه هو يحاول ما يعصب : انا اخوها الكبير و كلمتي راح تمشي
خلود بتحدي : ماراح يمشي شي علي الا بكيفي
منيره : اتصل عليهم لا يجون لأني ماني طالعه لهم ولا عندي بنات لزواج
ناصر اخذ نفس طويل وجلس على الدرج بهدوء و بقلة حيله : الحين ايش اللي مو عاجبكم فيه ظابط وأعلى مني مركز اجتماعي و راقي في أسلوبه مو متزوج و ماعنده مشكله تكمل بنتك دراستها و تشتغل
منيره جلست جنبه : بس بنتي مو للبيع ولا رخيصه عشان تعرضها عليه عشان تفتك
ناصر التفتت على امه بسخريه : مين قال ………… انا جاني أيمن ولد عمي وقال لي انه شافها هو و امه في المستشفى و أعجبته و اعجبت امه و عرفت بنت مين و هو يعرف أيمن و اذا انا كذاب اتصلي على أيمن و أسالي
خلود بحده : بس انا مابي اتزوج
منيره مدت يدها : طيب أعطيني المفتاح
ناصر وقف و بعصبيه : لا الحيوانه اللي ولي فوق يبي لها تكسير راس
منيره بهدوء : انا بفهم ايش سوت
ناصر : بنتك تعرف واحد اكبر مني و لو ما لحقت عليها شوفي ايش كان راح يصير
خلود حطت يدها على فمها و منيره صرخت : ايش ……… انت ايش تقول
ناصر طلع جواله و فتح على الصور : عارف ما راح تصدقين بس شوفي
منيره انصدمت لانها تعرفه حسّت ان اللي صار فيها تكرر مع بنتها بس اذا هي الى اليوم الكل يعرف انها الشريفه هي ما تحس كذا هي تعرف انها ناقصه مو كامله مثل غيرها لا فرحتها كانت كامله و لا اخذت اللي تبي و الحين ما تبي اللي صار معاها يصير مع بناتها ، ناصر بعد ما فجر القنبلة راح على غرفته بس وقفه صراخ خلود لما طاحت منيره









الوضع بدا يصير طبيعي بنسبه لمسفر و مريم بس كان غريب لسالم و يزن و مقرف و مثير لي الاعصاب لبتول خصوصاً ومكان امها صار لي واحده مثل مريم ، مسفر اخذ سالم و يزن و هاني لامه و مريم ضلت في البيت مع بتول اللي كانت مشغولة في ترتيب غرفتها فتحت بتول الباب ودخلت
بتول تاملت الغرفه شوي : مريم اعطيني جوالك بكلم ماما
مريم بهدوء : اتصلي من التلفون الثابت
بتول : اتصلت مو في البيت
مريم بعد تفكير قصير : طيب شوفي على التسريحه
بتول راحت واخذت الجوال وطلعت بعد نص ساعه رجعت وحطت الجوال لفت انتباها اسوارة لوف من كارتير : هذي اصلية
مريم ما فهمتها : ايش
بتول اخذتها : هذي
مريم سكرت الدولاب : اي اخذتها من باريس
بتول جلست على طرف السرير و بسخريه : انتي سافرتي فرنسا
مريم فتحت ترابيزة المكواة عشان تكوي : اي
بتول رجعتها على التسريحه : مره راحت لها ماما و اشترت أسواره مثل هذي
مريم ابتسمت : و أبوك راح معاها
بتول فتحت الدرج اللي قدامها : لا بس ماما و صديقاتها ، طلعت ساعه : هذي من فرزاتشي
مريم ما تضايقت من بتول بالعكس حبتها وهي تتكلم معاها : اي أعجبتك
بتول تاملت الساعه كانت ماكس بين الذهبي و الفضي و جلد ابيض و مجموعه من الألماس على طرفي الساعه رجعتها في الصندوق : اي حلوه ، بعد صمت قصير وقفت : بابا اكيد ما قال لك ليه طلق ماما
مريم بلامبالاة : لا ……… مو مهم اصلاً
بتول وقف قدام مريم : عشان ما عنده فلوس ………اصلاً ماما وحيدة جدو و اي شي تبي يجيبه جدو لها بس بابا دايم يخاصمها و بعد ما انتقلنا كثرت المشاكل و ماما ما قدرت تتحمل عصبيت بابا و فقره و طلبت الطلاق ، مريم كانت تعرف ايش تقصد بتول من هذا الكلام عشان كذا ماردت عليها و كملت شغلها بصمت ، بتول بقهر : انا مو غبيه أغراضك كلها تقليد اصلاً وحده مثلك ايش عرفها بالماركات و أشكالها
مريم ابتسمت : عادي ماراح تفرق ماركه او لا المهم اعجبتني وأخذتها
بتول ماردت عليها وطلعت من الغرفه ، مريم كانت متاكد انها عارفه انها ماركه بس تبي تقلل منها و من ذوقها عشان كذا ماحبت تثبت لها شي حتى كلامها عن ابوها و امها ما اهتمت فيه لان مسفر شرح لها الوضع و امكانياته الماديه ، بعد ما انتهت من الكوي طلعت عشان تجهز العشاء بس قبل تطلع وصل لها رائحة اكل محروق و لما طلعت من الغرفه كان الوضع فوضى في الصاله و بتول جالسه عند التلفزيون وتآكل و المطبخ كله دخان
مريم تحاول ما تعصب : ليه ما شغلتي الشفاط ، بتول ما اهتمت و رفعت صوت التلفزيون مريم سكرت التلفزيون و بأمر : قومي رتبي الفوضى دي
بتول كملت أكلها و بعد ما انتهت اخذت منديل ومسحت فمها بوقاحة : هذي شغلك مو اخذتي مكان ماما ………ماما كانت تسوي هذا
مريم تكتفت : دي ماما مو انا فاهمه …… ويلا رتبي الصاله و المطبخ وحضري العشاء
بتول بسخريه : والله ……… انقلعي من قدامي وإذا مو ، وهي تقلد طريقة كلام مريم : دي الفوضى مو عاجبتك رتبيها او خليها الى ان يجي بابا ويرتبها
مريم اخذت نفس و تركت بتول تروح غرفتها وهي رجعت غرفتها وبعد صلاة العشا رجع مسفر و معاها العيال بس انصدم من شكل البيت راح لمريم حصلها جالسه تقرأ في ملف في غرفتها و اللاب توب شغال قدامها
مسفر بأستغراب : ايش صاير
مريم رفعت راْسها : هممممم ………… ولا شي عندي شغل مهم أخلصه كيف خالتي و مضاوي و فوزيه
مسفر : بخير بس انتي شفتي الصاله و المطبخ كيف
مريم سكرت الملف : اي
مسفر يحاول ما يعصب : و بعد مين وليه ما رتبتيها
مريم بهدوء : أسال بتول
مسفر مصدوم : بتول اللي سوت كذا
مريم وقفت : ليه مصدوم بتول تفكر اني الخدامه اللي جبتها لها
مسفر راح على غرفة بتول و حصلها نايمه و رجع : نايمه ……اوووووووف خلاص روحي رتبها و………………
مريم قاطعت مسفر : ماراح أرتبها لان اذا رتبتها راح تكرر هذا مره ثانيه
مسفر بعصبيه : وفين نجلس
مريم مرت من قدّامه : مو مشكله نأكل في المطبخ و نجلس في غرفتنا
مسفر مسكها من عضدها و اخذها على غرفة بتول بصرخ : بتول بتول
بتول : …………، مسفر اخذ كاس ماء على التسريحه وكبها عليها وقفت بسرعه : ايش في
مسفر بعصبيه : ايش في يلا روحي رتبي الصاله و المطبخ و سوي العشاء …… و انا عارف منتي بنايمه
بتول تبكي : انا ما سويت شي…… مريم تتبلاني
مريم التفتت على مسفر اللي عيونه كانت على بتول وبكل خيبة امل : بتول كل يوم انصدم فيك اكثر هذي مو تربيتي ولا ربيتك كذا وصلت فيك تكذبين و عينك في عيني ، التفت على مريم : روحي سوي العشاء وانا ارتب الصاله
بتول نزلت من على السرير و هي تبكي بقوه : بابا
مسفر أعطها ظهره : لا تكلميني
مريم طلعت وراء مسفر و ما تكلمت لما شافت سالم و يزن رتبو الكنبه و الحين الطاوله والأغراض اللي على الارض ابتسمت و مسفر جلس تركتهم و دخلت المطبخ بعد ما انتهت نادت عليهم دخل يزن و سالم و هاني : فين بابا
سالم جلس : يقول ماله نفس
مريم تنهدت : طيب انتظرو شوي بروح اشوف بابا و ارجع ، مريم راحت لغرفتها شافته نايم على السرير و سرحان : مسفر ……مسفر
مسفر التفت عليها : هاااااا
مريم جلست قدّامه : العشاء
مسفر غطى وجهه بقفا يده : مالي نفس
مريم : ايش فيك
مسفر بحده : مافيني شي …… روحي بس
مريم وقفت : الظاهر انت و بنتك مفكرين اني الخدامه تعالي و روحي سوي ولا تسوين
مسفر جلس بسرعه : انتي ايش فيك الليله شياطينك صاحيه مو راضيه تنام
مريم رجعت على وراء بحده : عشان شوية احترام صرت ادور المشاكل والشيطان يدفعني ، طلعت من الغرفه ورجعت للمطبخ وهي تحاول ماتبكي قدام سالم و يزن اما مسفر رجع نام كان هذا طبع فيه اذا عصب ينام ساعه او عشر و اذا صحى يتغير مزاجه و يبدأ يفكر في المشكلة طبع ماتعرفه مريم





ناصر كان ينتظر خلود تطلع و تطمن على امه و بعد ساعتين طلعت خلود وراحت له بسرعه
خلود بحه : الحمدالله بس نوبة صداع نصفي
ناصر مسح على وجهه : الحمدالله
خلود جلست : بس ما تبي تنام هنا تقول بطلع
ناصر التفت عليها : ليه لازم تنام هنا
خلود تحاول تأخذ نفس : لا بس عشان تبتعد عن التوتر
ناصر تنهد : اقدر ادخل
خلود وقفت : اخاف تتوتر اذا شافتك
ناصر التفت عليها وما رد و دخل الغرفه منيره لما شافته برجاء : يا امك مابي اجلس هنا طلعني
ناصر سلم على راْسها : يمه نامي الليه هنا
منيره تبكي : ما راح ارتاح لين اشوف اختك
ناصر يحاول ما يعصب : ايش تبين فيها
منيره بصرخ : بنتي و بشوفها
خلود دخلت بسرعه : ماما الله يخليك لا تعصبين عشان ما تتعبين مره ثانيه
ناصر : تبي تطلع عشان تشوف نور
خلود : ماما اليوم ارتاحي و بكرا نجيبها لك
منيره جلست : خلاص جيبها الحين
ناصر التفت على خلود اللي رفعت كتوفها كان عارف انها ماراح ترتاح غير لما تسوي اللي تبي : طيب بس اوعديني ما تعصبين
منيره اخذت كاس الماء من خلود : طيب …… يلا روح بسرعه ، بعد ساعه دخلت نور جلست بسرعه منيره : تعالي ……… وأنتم اطلعوا برا
ناصر التفت على خلود اللي وقفت : ماما اخاف تتعبين بجلس و ما……………
منيره قاطعتها : برا ………انا ابي نور وبس ، تنهد ناصر و طلع و خلود وراء ونور راحت لمنيره اللي حضنتها وصارت تبكي من الخوف ان بنتها غلطت غلط امها و نور تبكي لي بكاها إبعدتها منيره : انتي ايش تبين بجواد
نور مسحت دموعها : هااااااا
منيره مسحت دموع نور باصبعها و بحه : لا تخافين يمه انا شوفت كل شي ، نور بدأت تبكي بقوه و منيره غمضت عيونها بعد ما بدأت تحس بصداع خفيف : صار بينكم شي
نور تبكي : والله العظيم ما صار شي
منيره شدت نور من رقبتها : لا تخافين اذا صار شي قولي ماراح اقول لأخوك
نور عيونها في عيون امها بخوف : والله العظيم ما صار شي
منيره دفعتها و نزلت من على السرير : طيب يلا نروح لدكتورة تشوف اذا انتي صادقه
نور تبكي و تسلم على يد امها : والله ما صار شي
منيره سحبت يدها وضمتها : خلاص يمه اذا ما صار شي له خايفه انا بطمن عليك
نور تحاول تبتعد : و الله ما في شي بس مابي اروح لدكتوره
منيره تركتها بحده : وليه
نور جلست على السرير : خايفه و الله خايفه
منيره حطت يدها على فمها و هي مو فاهمه نور من ايش خايفه و بعد تردد : من ايش خايفه
نور مسحت دموعها بكفها : والله طلعت معاه هو و رنا قالو لي تعالي معانا في حفله دي جي و انا روحت معاهم ، انفجرت تبكي بقوه : و جواد صورني و انا أرقص معاه هو و شباب كانو معانا في الحفله
منيره مصدومة : و أخته فين
نور : في و صديقاتها و بنات ما اعرفهم بس الفيديو مافي غير انا ………… و ناصر اذا شافه ماراح يصدق
منيره جلست على الارض ويدها على راْسها بحرقه وحزن : يمه انا كم مره قلت لك الحفلات والكلام الفاضي هذا ممنوع و اخوك الف مره قال لك انتي و اخوتك حفلات دي جي و كوكتيل و مدري ايش ممنوعة هذي حفلات لساقطين وساقطات ومن لا دين له وأنتم مو منهم
نور :…………
منيره : و قال اطلعي معايا
نور بصدق : بس والله ما طلعت بس في الليل أرسل اذا ما طلعتي معايا بكرا راح أرسل الفيديو لأخوك و قال هو بس بيتغدا معايا و لوحدنا في المطعم وارجع
منيره : و اخوك فين مسّك
نور تبكي بقوه : عند الإشارة اللي في شارع ال…………
منيره برجاء : طيب تعالي نروح لدكتوره عشان ارتاح يمه
نور تبكي : ما……………
منيره وقفت بسرعه و اخذت نور بيدها : انتي ما تجين الا بالقوه
ناصر كان واقف عند الباب بس ما قدر يسمع ايش يقولون و خلود جالسه قريب منه ، ناصر رجع على وراء لما منيره فتحت الباب و منيره التفتت على خلود : يمه تعالي ابيك
منيره همست في إذن خلود اللي انصدمت من طلب امها : ماما من جدك
منيره بحده : اي تجين او اشوف غيرك
خلود التفتت على نور اللي تبكي وتحاول تسحب يدها : ماما ، منيره دفعتها وطلعت خلود مسكت يد نور اليسار عشان توقف امها : خلاص ماما
نور صارت تبكي : خلود والله ما صار شي
ناصر فهم طلب امه ومن بين اسنانه : خلاص نتأكد
منيره دفعت نور و خلود لي الغرفة و بعد ساعه مل ناصر من الانتظار و دق الباب منيره بهدوء : ادخل
ناصر شاف نور نايمه في حضن امه و خلود تبكي و بخوف : ن…………
منيره سلمت على راس نور و ابتسمت : يمه انا نذرت اذا طلعت من هنا راح أحج انا و اخواتك
ناصر ابتسامة امه ريحته شوي بس بكاء خلود كمان ترك في قلبه شك و طلب امه غريب حج أخواته يشك اذا يعرفون يصلون و مكه ما يعرفونها غير من الصور و امه ما يذكر متى اخذت عمره ف كيف الحين بحج ، اما منيره ارتاحت لما تاكدت ان نور ما غلطت نفس غلطها والله سترها للمره الثانيه لما كشفها اخوها ما شالت هم الفيديو لانها تعرف كيف راح تجيبه من جواد بس المشكلة كانت في ناصر اللي اكيد ماراح يسامحها بعد ما مسكها مع جواد ، اما خلود كانت اكبراهانه لها ولي نور و عدم ثقة من امها و ناصر




مسفر صحى الساعه اثنين استغرب لما ما شاف مريم نايمه توقع تكون زعلت منه من الجهه الثانيه مريم كانت في الصاله تقرأ في ملف السنه المالية و المصروفات و العائدات لي هذي السنه رفعت راْسها لما فتح مسفر الباب
مسفر بكسل : ليه جلسه هنا
مريم بهدوء : عندي شغل
مسفر جلس جنبها و مسك يدها وسلم عليه : آسف بس انا اذا معصب لا تقربي مني انا من نفسي اهدأ
مريم كلمت آسف انستها الزعل التفتت عليه : تبي عشاء
مسفر اخذ الأوراق من على الطاوله : اي اذا ما عليك امر ، بعد راحت مسفر حس ان الأرقام مو منطقيه بين الصرف و العايد و المبلغ اللي الصرف على الترميم او افتتاح الفندق اللي في ابوظبي مبالغ جداً فيها بعد رجعت مريم ما اهتم وضل يقرأ مو مهتم بالأكل مريم حسّت ان في شي بس ماتكلمت تنتظر مسفر ايش يقول و قبل صلاة سكر مسفر الملف والتفت على مريم اللي نايمه جنبه تنهد : مريم …… مريوم ……مريم
مريم اعتدلت في جلسته : ايوه
مسفر دخل الاوراق في الملف : يلا قومي ما باقي شي على الفجر
مريم : فهمت اللي في الاوراق لأني انا مو فاهم شي
مسفر ابتسم : شوف يعني بس واضح في مشكله عشان كذا بأخذها لاحد يفهم في أمور المحاسبة لان اللي شفته يقول الأرقام فيها غلط
مريم حسّت بخوف مساعدتها و المدير العام و المحامي يسرقونها : كيف عرفت
مسفر فتش بين الاوراق و طلع ملف خاص في فندق في المدينه : شوفي هنا فندق في المدينه اللي صرفتي من ترميم و اجور للعمال و مصروفات اخرى من شهر ال …… الى …… ثلاثه مليون و نص و العايد بس مليون و سبع مئه و خمسه و ثلاثين يعني انتي اللي طلعتي يا دوب اجر العمال يعني انتي خسرانه و اذا جينه الى المنطق فندق في مكان مثل المدينه و قريب من الحرم يطلع بس هذا المبلغ مستحيل و اذا كانتي خسرانه السنه اللي راحت ليه تقومين بترميم مشروع خسران
مريم باستغراب : انا عمري ما قرأت أرقام المصروف و العائد و سعاد قالت لي مو مهم المهم تطابق الأرقام الموجودة في السجلات و الشيكات
مسفر ضَل يفكر : طيب عندك ميزانيات السنين العشر اللي راحت
مريم : اي في بيتي
مسفر وقف لما سمع الإذن : خلاص انا اعرف صديق عزيز و امين راح اخذها له
مريم اشرت بطيب : تتوقع سرقة او سوء اداره
مسفر ابتسم : لا تستعجلين ……ايش رأيك نروح نفطر عند امي
مريم وقفت بسرعه : طيب وعشان ناخذ سلمان كمان
مسفر: خلاص احصلكم جاهزين
اول مره مريم تدخل بيت مضاوي مع مسفر لوحدهم من غير أخواته او مناسبات شافت وضحى جالسه في الصاله و الراديو في يدها و سلمان قدامها اخذت نفس : السلام عليكم
وضحى التفتت على مريم وبهدوء : وعليكم السلام
مريم سلمت على راْسها : كيفك ياخاله
وضحى :……………
مريم شالت سلمان و سلمت عليه : كيفك يا ماما وحسّت ماما ياعيون ماما
وضحى بسخريه : زين تذكرتي ولدك
مريم جلست قدام وضحى : ما نسيته عشان أتذكره بس كان عندي شغل مهم
وضحى سلمت على بتول و سالم و يزن اللي طلعوا لغرفة حسام : مسفر فين
مريم : راح يجيب فول و تميس
بتول بسخريه : لما وصلنا طلبت مريم فول و تميس
مريم نسيت موضوع الحمل : مدري ليه كذا جاء في نفسي
وضحى ابتسمت : اجل تتوحمين على الفول و تميس
مريم في الاول مافهمت بس بعدين فهمت : هههههههههه شكلي
وضحى : الله يتمم لك على خير
بتول وقفت و بشك : انتي حامل
مريم ماردت عليها اما وضحى : أيه بتجيك اخت ان شاء الله
بتول بصرخ : بس انا مابي
وضحى بحده : هو بكيفك تبين ولا ما تبين
بتول وهي تبكي : اي بكيفي ……… مابي اخوان من الحقي…………
مضاوي قاطعتها بحده : انكتمي ……… وصلت فيك طولين لسانك على امي …… انتي ماتعرفين الأدب
بتول : انا ما قلت شي هي تقول مريم حامل
مضاوي سلمت على مريم و جلست جنبها : اي …… الله يتمم لها على خير
بتول بصوت عالي : الله ياخذها و ياخذه
وضحى رمت عليها فنجان القهوه : انكتمي اذا ما عندك كلمه زينه انقلعي من قدامي
بتول تبكي بقوه بصرخ : اي خلاص خربتي بيت امي و زوجتي بابا حبيبتك مريم البارة في ابوها الأخلاق
مضاوي وقفت و بأمر : بتول اطلعي فوق
بتول كانت ترجف من الغضب و القهر صارت تتكلم من غير تفكير و بسخريه : بس ياما تحت السواهي دواهي …… و الأخلاق طلعت من غير اخلاق وفاتحه بيتها من زواجاتها المسيار
الكل التفت على مريم اللي تنيم سلمان في سريره و مو مهتما بكلام بتول ، وضحى بصرخ : فوزيه خذيها من قدامي قبل لا أقوم ابتلي فيها
فوزيه ما كانت فاهمه شي وليه بتول معصبه كذا : بنتي تعالي و أقصري الشر
بتول تأشر على مريم : الشر شوفيه و جدتي دخلته بينا ، التفتت على وضحى : انا عارفه انتي ما تحبين امي بس مو الى هذي الدرجه اللي ترضين في وحده ماتسوى موطئ رجل أمي
وضحى وقفت : والله لا زين في امك ولا هي ولا انتي
بتول بصوت عالي جداً : ولا انتي يا عجوز بليس يا خربت البيو………………
قاطعها صوت مسفر اللي قبل لا تنتهي الكلمة من بين شفايفه كان ب اول كف في حياتها حضور الشهود : هذي أخرت تربيتي لك ، مسفر سحبها بشعرها و أعطها كف الثاني و الثالث و……و……و …… الضرب صار في كل مكان و الكل يحاول يطلعها من بين يدينه : هذا التعب اللي تعبنا عليك ، مسفر اول مره يتصرف بهذا الشكل مع احد كيف هو يضرب أغلى احد على قلبه بعد امه و مضاوي بس غلطها على امه ماله عذر و كلام امها و جدتها لازم تنسى ، مريم و مضاوي حاولوا يسحبونها بس مسفر دفع مريم بالغلط و طاحت وضربت يدها بقوه على الطاوله القزاز اللي تكسرت من قوة الضربه الكل توقف عن الصرخ و الضرب والتفت على مريم اللي جلست بسرعه و اجزاء من القزاز في ذراعها و كفها ، مسفر جلس بسرعه : لا تسوين شي
مريم تبكي : آآآآآآآآ آآآآآآآآ آآآآآآآآي يدي يدي
فوزية كان في يدها منشفه : مسفر لفها على يدها
مسفر رفع يدها كان بشوف الدم من فين يطلع بس كان في قزازة في ذراعها كبيره شوي و لما حاول يسحبها صرخت مريم : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي لالالا آآآآآآآه يدي يدي
مسفر اخذ المنشفة و التفت على مضاوي : جيبي عبايتها
وضحى بخوف : وعبايتي
وفي المستشفى مسفر كان على أعصابه وبعد ثلاث ساعات طلع الدكتور : كيفها
الدكتور ابتسم : الحمدالله تمزقات بسيطه في المعصم و الذراع لكن راح تعاني فتره طويله من الالم خصوصاً في الكف بس ان شاء الله مع العلاج الطبيعي راح يكون الوضع أحسن
مسفر تنهد : متى تطلع
الدكتور : تقدر تطلع الحين بس المشكلة ما نقدر نعطيها مسكنات قويه عشان كذا راح تتعب كثير
مسفر باستغراب : ليه
الدكتور ابتسم : عشان الحمل
مسفر التفت على امه : حمل
وضحى ابتسمت : الخوف وانا امك نساك حمل مريم
مسفر فكر ان امه قالت لدكتور اول ما دخلوا وبهمس : بس هي مو حامل
الدكتور استغرب ورجع دخل و اخذ التقرير الخاص في مريم : لا حامل اخ مسفر في ثلاث أسابيع
مسفر ما توقع ولا في ابعد ابعد احلامه ان مريم تكون حامل ، التفت على امه لما سالت الدكتور : اقدر ادخل آشوفها
الدكتور ابتسم : لا ياخاله عشر دقايق وانطلعها لغرفة ترتاح فيها شوي
مسفر الى هذي اللحظه كان مصدوم صح في البدايه ما فارق معاه تحمل او لا بس الحين زيادة فرد جديد في العائلة هذا مصاريف اكثر و طالبات اكثر ماعاد يقدر عليها







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 533
قديم(ـة) 04-02-2018, 05:49 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي













شدن انتهت من تجهيز نفسها و نزلت لفواز اللي جالس وراء مكتبه و مشغول في بحوثه
شدن من بعيد : باااي حبيبي
فواز رفع راسه : فين رايحه
شدن رجعت على وراء : نعم …… امس قلت لك بطلع مع خاله لطيفه و إنجي و دانه
فواز وقف وراح وراها : وفين بتروحين
شدن وقفت عند المرايا عشان تلبس حجابها : مدري
فواز تأملها شوي : متى بترجعين
شدن : اوووووو ف فواز ايش فيك
فواز تنهد : انتي عارفه ايش فيني حامل و رايحه لوحدك ولا تقولين معايا كذا وكذا انا اخاف عليك
شدن بسخريه : خايف ولا تستنى عزيمه
فواز جلس على ذراع الكنبه : والله اذا بتعزميني ما قول لا هههههههههه
شدن سلمت بسرعه عليه : كان على عيني ياقلبي بس جلست ستات ههههههههه
فواز مسك يدها : طيب نزلي الحجاب عشان ما احد يتحرش فيكم
شدن باستغراب : كيف ما خالتي معانا و عليها حجاب
فواز وقف : مدري بس اول مره تطلعين من غيري واخاف احد يقول لكم كلمه او يسوي حركه
شدن ابتسمت : والله انا مو حابه اروح بس خالتي أحرجتني
فواز بسخريه : آشوفها صارت خالتي
شدن فهمت ايش قصده : امها مره محترمه و طيبه بس دانه لسى ما أصدرت الحكم النهائي عليها بس شكلها صدق مصرقعه
فواز : ههههههههههه ، وطلع معاها برا البيت : والله حتى دانه طيبه ويمكن اكثر من امها
شدن لفت عليه : انا بفهم مفكر لما تقول كلمتين فيها راح أغار هاهاهاهاهاها تحلم برجي عالي و ماحد يقدر يوصله
فواز اشر على سيارة إنجي : طيب إنجي وصلت
شدن التفت : طيب يلا سلام ، فواز مسكها مره ثانيه قبل تبتعد : طيب ايش رأيك أوصلك و جلس قريب منكم او في نفس المكان عشان لو احتجتي شي
شدن بطولت بال : فواز حبيبي ايش فيك ماراح أتأخر كلها كم ساعه
فواز تنهد : طيب انتبهي لنفسك ولا تبتعدين عن لطيفه و البنات
شدن اخذت نفس طويل : طيب …… مع السلامه
فواز ترك يدها : مع السلامه
ضَل فواز واقف حتى طلعت سيارة إنجي من الحي بعد كذا دخل البيت ورجع جلس خلف المكتب فكر يتصل على امه بس ماردت سكايب طالع في الساعه استغرب لان هذا هو الوقت اللي دايم يتصل فيه خاف و توقع انه صاير شي عندهم قرر يتصل على التلفون الثابت و بعد ثواني رد عليه حسام
فواز : سلام يا بطل
حسام : فواز كيفك
فواز : الحمدالله انت كيف وامي كيفها و جداتك
حسام : طيبين الحمدالله فواز فواز متى جاي
فواز : ههههههههه في الاجازه بس فين امي
حسام : راحت لخاله مريم
فواز : طيب اعطيني جده وضحى
حسام : مافي احد جداتي راحوا لخاله مريم مافي احد في البيت غير انا و عيال خالي مسفر
فواز استغرب : ليه
حسام : خالي ضرب مريم و قطع يدها وسوى لها عمليه
فواز خاف : ايش وليه ضربها
حسام مافهم ايش صار بس بعض الكلام سمعه : مدري بس خاله بتجيب اخو لسلمان و خالي مايبي
فواز ماصدق مريم حامل ولا قصة الضرب و بانفعال : اعطيني بتول
حسام ترك السماعه وبعد لحظه بتول : الو
فواز : السلام عليكم
بتول : وعليكم السلام
فواز : كيفك و كيف اخوانك
بتول : الحمدالله انت كيف و شدن
فواز : الحمدالله …… مريم ايش صار فيها
بتول صارت تبكي : بابا دفعها و طاحت على الطاوله
فواز : عشانها حامل
بتول : لا بالغلط
فواز : طيب هيا صدق حامل
بتول : اي
فواز ضَل ساكت شوي : طيب جده متى تجي
بتول : خاله مضاوي اتصلت قبل شوي وقالت يجهزون الدور الخاص بالضيوف
فواز : يعني بتجلسون
بتول : اي
فواز : طيب اذا جات امي قولي لها تتصل علي خلاص
بتول : طيب
سكر فواز هو خلاص بينفجر ما توقع تحمل بهذي السرعه ولا ترجع الأوضاع مثل اول واللي خطط له فشل وبسرعه و كيف حامل في اقل من اربع شهور معقول كل اللي يعرفه عن مريم بس صوره هي رسمتها حتى تتمسك فيه فتره طويله او هو ما شاف غير الأشياء الجميله و مريم مو الإنسانة الجميلة اللي كان يشوفها و يعرفها ، من الجهه الثانيه وصلت شدن و إنجي الى كوفي صغير وسط الولايه و لطيفه و دانه ينتظرونهم
دانه وقفت واشرت لشدن و إنجي : نحن هنا
شدن سلمت على لطيفه و جلست قدامها : كيفكم
لطيفة ابتسمت : الحمدالله انتم كيف
شدن : الحمدالله
دانه اشرت للقرسون : افطرتي
شدن بعدت شوي عشان إنجي تجلس : اي بس ابي قهوه ، الكل كان مشغول في الاكل ماعدا شدن اللي كانت تتامل لطيفه اللي كانت لها ولفواز لغز و بفضول : خاله انتي تشبهين مين
لطيفه رفعت راْسها : هااااا ……… ابي
إنجي : هكا ابوك مزيان
لطيفة مسحت فمها بهدوء : اي
شدن ابعد كوب القهوه و اتكت على الطاوله : اكيد كان عربي
دانه بندفاع : سعودي
شدن كانت راح تسال بس لطيفة وقفت : يلا
إنجي اخذت رشفه من القهوه : شبيك
لطيفه : طيب أحاسب على ما تخلصين
إنجي اشرت بمعنى طيب : لاباس
دانه مسحت فمها و بهمس بعد ما ابتعدت امها : ماما ما تحب تتكلم عن ابوها حتى احنا ما نعرف شي عنه
شدن باستغرب : ليه
دانه اشرت على سيارتها : بنروح في سيارتي ، وطلعت من الكوفي : مدري بس يمكن مثل ما يقول عماد السبب بابا
شدن وقفت عند السيارة : مين عماد
دانه وقفت قدام شدن : اخوي
شدن ابتسمت : عندك اخ
دانه ابعدت الشعر اللي على وجهه : اي عندي اثنين الكبير عمر يشتغل مع جدتي في مكتب للمحامى في نيويورك و الثاني عماد خريج ترجمه و يحضر الدكتوره
شدن : ماشاء الله ……… طيب ليه اخوك يقول كذا
دانه شافت امها طالعه بهمس : مدري بس ماله اي صوره ولما نسألها تعصب و تسكر الموضوع بسرعه و بابا نفس اشي مثل ما صار معاك عشان كذا لا تسألين ماما عن جدي
شدن فتحت الباب : طيب ، بعد ما انتهت شدن من التسوق : جوعانه
إنجي بتونسيه : هيا غادي مطعم هايل بش ما قولك الغدوه فيه تهبل
( يلا هناك مطعم حلو بس ما اقولك الغداء فيه يجنن )
دانه : هيا
شدن طلعت جوالها : طيب انا بأعطي فواز خبر ، انتهى الاتصال و مارد رجعت اتصلت وكمان مارد في الاخير أرسلت رسالة صوتيه بعد ساعه رجعت شدن البيت و ما حصلت فواز استغربت اتصلت و مارد ضلت تنتظره و قبل المغرب دخل عليها واضح عليه التعب
شدن سكرت اللاب توب : هاااااي
فواز من غير نفس : هاااي
شدن طلعت وراء فواز : سلامات
فواز :…………
شدن : فواز فيك شي صاير شي
فواز جلس على طرف السرير : لا …… واطلعي بنام
شدن تاملت فواز شوي : طيب ، شدن من عادتها ما تكثر السؤال مره وحده تكفيها اذا يبي يتكلم يتكلم طلعت بس بالها ضَل عنده ايش اللي غير مزاجه في كم ساعه







اشجان طلعت مع غروب اللي كان ناقصها بعض الأغراض لسريرها غير انها حابه تتعرف على برلين اما اشجان ما كانت حابه تطلع بس إلحاح غروب عليها تطلع تركها تطلع وبعد لف و دوران وقفت عند محل خاص بي بيع أغراض المواليد
غروب التفتت على اشجان بحماس: ندخل
اشجان التفتت عليها : هاااااا لا لا لا لا
غروب دخلت و تركت اشجان عند الباب وبعد تردد دخلت تاملت أغراض البنات و الأولاد بس اللي شدها كان منشفة استحمام وردية لها راس أرنب و أنف ابيض و آذاني طويل اخذتها وراحت على المحاسب وقفت جنبها غروب ومعاها مجموعه كبيره من الأغراض : هذا بس اللي أعجبك
اشجان لما شافت الأغراض اللي مع غروب : ليه هذي بدري عليها
غروب طلعت محفظتها بسخريه : حتى بدري على هذي
اشجان دفعت الأغراض بعيد : انا اخذت شي واحد مو عشر
غروب لفت على اشجان و طلعتها من المحل : عشر ولا عشرين هذي هدية من خاله غروب وانا حابه أهديها الان هل لديك اعتراض … والآن انتظري في الخارج
اشجان كلمت خاله وقفت قلبها للحظه طردتها من السعادة اللي كانت فيها من دقايق تاملت غروب وهي تبتسم وهي تأخذ كتاب من على الفاترينة تركتها والتفتت على الجهه الثانيه هي تعرف هذا المكان كانت فيه اكثر من مره و تعرفه زين تذكرت شي بس هي ما تعرف التاريخ اقتربت من صبي في تسعه او عشره سنين : مرحباً
الصبي كان مشغول في اللعب : مرحباً
اشجان : هل تعلم كم التاريخ اليوم
الصبي ترك اللعبه : تمزحين
أشجان : لا
الصبي : هل انتي مجنونه
سكتت اشجان شوي : سأعطيك يورو واحد اذا قلت التاريخ اليوم
الصبي حس اشجان غبيه وحب يستغل الفرصه : لا عشرة
اشجان ابتسمت : اثنين
الصبي : عشره
اشجان صارت تلفت : اثنين او ابحث عن غيرك
الصبي مد يده : حسناً
اشجان طلعت يورو والتفتت على غروب اللي كانت مشغول في المحل : تكلم بسرعه
الصبي : حسناً ………3 سبتمبر
اشجان بدأت تحسب مواعيد جدها عند الدكتور القلب الخاص في جدها وراحت بسرعه في طريق المستشفى اللي كان قريب منها لما وصلت حبت تدخل بس خوفها من ابوها او عمها مهنا انهم يشوفوها تركها تقف في النص ، وقفت في الحديقة وبعد اكثر من ساعه فزت لما حسّت احد وراها
ياسر باستغراب : انتي ليه هنا
اشجان لما شافت ياسر و التوتر اللي كانت فيه قبل ما تشوفه خلها تفقد السيطره على تنفسها و دخلت في نوبة الممرضة اللي مع ياسر راحت لها وحاولت تهديها في نفس اللحظه شافت جدها و عمها مهنا يطلعون من المستشفى و من خوفها انهم يشوفوها فقدت الوعي بعد دقايق صحت و بسرعه فزت لما شافت ياسر جالس قدامها
اشجان بشكل : ياسر
ياسر بهدوء : اي ياسر
تاملت الغرفه اشجان بفضول : ليه انت هنا
ياسر طنش سؤالها : انتي اللي ليه هنا
اشجان سؤال ياسر ذكرها جدها وعمها مهنا : أتمشى بس
ياسر تغيرت ملامح وجهه الجادة وابتسم : اول مره اشوفك تكذبين
اشجان نزلت من على السرير : ب……
رجعت على وراء لما وقف ياسر وأشر لها تجلس : ايش مفكره اذا شافك عمك او جدك
اشجان رجعت جلست : بس انا ابي أشوفهم من بعيد
ياسر ضَل ساكت شوي : انتي بتعرفي اذا يكرهوك
اشجان صارت تبكي : ابوي و عمي نواف و خالتي ام خالد جدتي سلمى و جدي رائد خالي احمد اكيد بس جدي ريان و جدتي نور وعمي مهنا امي و اخواتي خالاتي خالي وليد بسمه و هبه خالد مستحيل يصدقون هم يعرفون اني مستحيل أسويها
ياسر فتح التلاجه وأعطاها ماء : اشجان الحين ايش اهم شي عندك شوفتهم او كرامتهم
اشجان ما فهمت : كيف
ياسر رجع جلس : يعني اذا قلت لك انتي موتي وكل اللي يعرفك يقول الله يرحمها كانت و كانت أحسن او انتي حيّا و ابوك مايبي يسمع اسمك و الكل يدعي عليك بالموت
اشجان فهمت ايش يقصد ياسر : يعني انا ميته
ياسر ضَل ساكت شوي وبتعب : ناصر ما قال اللي قاله لك بس اذا رجعتي او احد شافك و شاف بطنك قدامك ايش راح يقول
اشجان تبكي : اقول اللي صار
ياسر ابتسم على جنب بهدوء : وقتها ناصر راح يقول اللي ما قاله واللي أوليا تقولين ماراح يصدقون راح يصدقون واللي يحبوك راح يتمنوا انك موتي ولا رجعتي واللي في بطنك ماراح احد ينتظر الى ان يطلع راح تموتين وهو معاك ، اشجان صارت تبكي بقوه : بتعرفين هم كيف بعدك اختك شدن حامل و و وجدان زواجها اخر الشهر هذا صقر تزوج و ناصر تزوج بنت عمه الكل عايش حياته ما توقفت بموتك بس انتي كل ما بدأتي ترجعين مره ثانية الى نقطة الصفر حابه ترجعين يلا الطريق قدامك الحين اجيب لك الفندق اللي عايش ف…………
اشجان مسحت دموعها : انا اعرفه
ياسر بصرخ : خلاص روحي و شوفي كيف الناس اللي تحبك تكرهك كيف ولا تجلس معاك مكروها من الكل مشكوك في أخلا…… آآآآآآآي
اشجان نزلت بسرعه : ايش فيك ، ياسر بداء ياخذ نفس هو مغمض عيونه بعد دقايق : كيفك الحين
ياسر بتعب : الحمدالله
اشجان وبعد صمت طويل : ماراح اتصل ولا راح أشوفهم بعد اليوم
ياسر فتح عيونه : وعد
اشجان تاملت ياسر شوي بفضل : وعد ……… بس ليه انت هنا ايش فيك
ياسر ابتسم : تعبان
اشجان بخوف : من ايش
ياسر بأمر : يلا روحي البيت
في هذي اللحظه دخلت نوره : السلام عليكم
ياسر التفت على اشجان و بالإنجليزي : الى اللقاء سارا
اشجان تنهدت بحزن : الى اللقاء
نوره بعد طلعت : مين هذي ، ياسر لف ومارد عليها و نوره طلعت وراء اشجان وعند البوابه : انتي انتظري
اشجان التفتت عليها : نعم
نوره اشارت على كرسي قريب من البوابه : لا أستطيع التنفس هل جلسنا هنا قليلاً
اشجان باستغراب : من انتي
نوره : انا ام ياسر
اشجان زاد استغرابها ياسر من النظره الاولى تعطي الخمسين او الثلاث والخمسين و هذي قريبه اذا ما كانت اصغر منه في العمر اشجان خافت تكون زوجته وتبي تسدرجها : لا أستطيع سأذهب لقد تأخرت
وقفت ممرضة جنبها و بالمانيا : هذا لك ، اشجان قبل لا تتكلم رِن الجوال : هذا الاتصال لك
اشجان بعد تردد اخذت الجوال : الو
ياسر بالإنجليزي : لا تقفي مع هذي
اشجان بالمانيا : هيا زوجتك
ياسر بعد صمت قصر : هههههههههه هل انا كبير جداً في العمر
اشجان بالمانيا : نعم ……… او او لا اعلم
ياسر : ههههههههه اخذي الجوال هذا معك ولا تتكلمين مع احد حتى تصلين الى غروب
اشجان : حسناً
بعد سكرت اشجان نوره بهدوء : ياسر
اشجان ابتسمت بالإنجليزي : لا أستطيع البقاء وداعاً
نوره رفعت راْسها وشافت ياسر واقف على الشبك و عيونه على اشجان اللي قطعت الشارع تنهدت وطلعت له بس كان الباب مسكر عليه كانت حابه تعرف مين هذي و من متى يعرفها و كيف يعطيها جواله الخاص غير انها احد خاص بنسبه له جلست برا مثل ما تعودت الايام اللي راحت





مريم ما قدرت تنام من الوجع و البنادول مو قادر يخفف الالم اللي تحس فيه من جات من المستشفى مضاوي جهزت لهم قسم الضيوف مثل ما قالت بتول لفواز الكل حولها ما عدا بتول و مسفر اللي من وصلت ما شافته
وضحى تامل مريم كيف كانت تتألم : نجيب لك بنادول
مريم بتعب : من وصلت اخذت حبتين
مضاوي معاها صحن شواربه : اكيد راح تحسين بالوجع ما اكلتي شي من الصباح
مريم : مالي نفس و رائحة الاكل تخلين بأرجع ( اعزكم الله )
فوزية : الله يهديك اكيد راح تحسين كذا الدم اللي نزل منك مو قليل
مضاوي اخذت الملعقة : هذي عليها ليمون زين للوحمه ، مريم غاب عنها موضوع الحمل مره ثانيه بس بدأت تشرب بصمت كانت حاسه انها راح تنكشف اليوم خصوصاً اذا استمر الالم يزيد كذا راح تأخذ شي قوي بعد ما انتهت : عليك بالعافيه
مريم بفضول : مسفر فين
وضحى وقفت : مسفر راح البيت عشان يجيب لكم شوية أغراض
مريم باستغراب : ليه
مضاوي حطت الصحن على الكومدينة وراحت لامها عشان تساعدها : سلامتك بس مسفر ماراح يقدر يهتم فيك وفِي العيال
مريم ما حبت تقول شي اذا في شي راح تقوله راح تقوله لمسفر بعد ما طلع الكل سمعت دق خفيف على الباب فكرتها الخدامه بتعب : ادخل
بتول فتحت الباب بخوف : اقدر ادخل
مريم جلست : تعالي ، بتول دخلت وكان وجهها واضح عليه البكاء : ايش فيك خاله
بتول رجعت تبكي : اسفه والله ما كان قصدي
مريم ابتسمت : والله انا عارفه حتى بابا عارف
بتول جلست على طرف السرير : بس هو ما يكلمني
مريم اشرت لها عشان تنام على فخذها بتول بعد تردد نامت في حضنها اول مره في حياتها تبكي و تحصل احد يحضنها احد ما يزعل منها قلب كبير يتحمل الصغير و الكبير بكت و بكت ويد مريم دافئ تدخل من بين خصل شعرها شعور عمرها ما جربته كانت تشوفه من عمتها مضاوي لساره و من الجازي لمضاوي و من فوزية لإخوانها و منها لهم اما هي ما تحتاج هذا هي الكبيره هي مكان امها و ابوها نامت بعد ما حسّت بالامان نامت بعد يوم طويل من الأوجاع ابوها راح و مريم راح تاخذه مثل ما اخذت اخوانها والدليل ضربها واكثر من مره في لحظه وحده وما حس بخوفها من الضيف الجديد و خوفها الأكبر لما شافت مريم تبكي و الدم يجري من يدها والعيون اللي تلومها على اللي صار و خوفها من ابوها بعد اللي صار يرجع يضربها مخاوف اجتمعت في يوم واحد راحت مع اول لمسه من يد مريم ، اما مريم كانت حاسه و عارفه بتول في ايش كانت تفكر و مسفر غلط لما عزز مخاوفها لانه عارفه الكلام اللي قالته هو بس كلام كان يتردد بعد امها و هي قالت هذه من غير ما تعرف او تقدر العواقب
مسفر جاء بعد ساعه فتح الباب بخفه حتى ما تصحي مريم اذا كانت نايمه بس انصدم لما شاف بتول نايمه عند مريم ما كان الاب القاسي اللي راح يطردها او يصحيها من غير رحمه لا هو طيب و يحب عياله بس غلطها على امه هو اللي تركه يتصرف من غير تفكير بس بعد ما هدأ عرف ان هذا مو الحل الصح و سبب الألم لمريم
مسفر بهمس : من متى هنا
مريم بتعب : مسفر الله يخليك مافي مسكّن قوي غير البنادول
مسفر دخل الشنطه وجلس قريب منها : والله مافي غير هذا العلاج و المسكن هذا
مريم بهمس : هو انت كذبت الكذبه و صدقتها مسفر والله بموت من الوجع حتى حرارتي مرتفعة مسفر خاف وحط يده على جبينها : لا مو مره بس اذا تعبانه مره اجيب لك بنادول مريم تنهدت : اخذت لما وصلت جيب لي مورفين
مسفر ابتسم : آسف حبيبتي مو زين لك
مريم من بين اسنانها: مسفر
مسفر سلم على جبينها : اليوم خفت الدكتور يقول مو حامل و امي وقفه جنبي خصوصاً لما قال انتي راح تتعبين الكم يوم هذي اخذته على جنب وقلت له انتي مو حامل تغير وجه الدكتور ونادى على الممرضة ورجع قرأ ملفك ثم قال لا حامل
مريم مصدومة بصوت شبه عالي : تمزح صح
مسفر اشر بلا ويده على راس بتول : لا والله حامل ……من متى هنا
مريم فرحتها انها حامل كانت مره كبيره بس سؤال مسفر فكره باللي صار : جات لما وصلت حبيبتي والله شكلها كان يقطع القلب
مسفر بحزن : قهرتني اليوم كيف اطول لسانها على امي وانا غلطت عليك
مريم بهدوء : الله يهديك امس قلت لك اتركها اذا صحت ترتب الصاله و المطبخ و اليوم لما سمعتها مانتظرت تسألها ليه قالت كذا ………بعدين ايش رجعك بسرعه
مسفر بسخريه : اسألها ليه طولتي لسانك على امي ……… لا اربيها وكسر راْسها امي في كفه والكل في كفه الكل حتى هي و اخوانها ورجعت عشان قلت نروح نفطر على الكورنيش وسمعتها تقول كلام ماعمر احد قاله لها منا عيالها تقوله بنتي اللي عمرها ماوصل ربع عمر امي و تبيني ما اعصب وانتظر اسألها ليه تقولين كذا
مريم من بين اسنانها : والتربية مو في الضرب
مسفر اخذ نفس : لا فيه وهو الحل الصح في الوقت الصح انا ما ضربتها طول حياتي ليه عشان اشوف بنتي شايله البيت تسمع كلامي بس اللي سمعته اليوم خلاني اعرف ليه امي تقول مثل امها
مريم غمضت عيونها من الوجع : آآآه ……… حبيبي بتول كل اللي تسوي خايفه وانت كل مره تثبت لها انك تغيرت عليهم
مسفر نزل الشماغ : انا ما تغيرت بس هم ما يسمعون الكلام
مريم : الله يخليك يا مسفر لا تمد يدك و لا تصرخ عليهم عصبت اترك البيت ادخل غرفتك حتى تهدأ بعدين تكلم معاهم بهدوء والله راح تتغير النتيجة عيالك يحبونك و خايفين يجي يوم تتركهم مثل امهم ورد فعل بتول اليوم طبيعي ولو تركتها هي راح تعتذر من جدتها
مسفر تأملها : وانتي
مريم ابتسمت : انا الحراميه اللي بتأخذ ابوهم كيف تعتذر مني بس بكرا راح تكبر و تعرف الصح و الغلط انا مو زعلانه منها هي تحبك و تحب امها و انا لو اموت ماراح اكون في مكان امها او مكانك
مسفر ماعرف ايش يقول اتمنى بتول سمعت هذا الكلام حتى يقول لها شوفي الفرق بين امك و مريم شوفي مين يستاهل تقولين لها امي و مين الكلمة هذي حرام فيها و بتعب : اصحيها او ايش
مريم اشرت بلا : خليها مسكينة ما صدقت تنام
مسفر بسخرية هو رايح لشنطه : وانا مو مسكين
مريم بدلع عفوي : وانت كمان وانا معاكم
مسفر شال الشنطه وحطها على الكنبه : الله يعين المساكين
مريم ابتسمت : أمين ……… اعطيني بنادول ابي انام مو عارفه من الالم
مسفر طلع قميص النوم وأشر بطيب كان مثل مريم تعبان و الصداع مو راضي يوقف المسؤوليات زادت و الراحه كل ما هي تصير حلم صعب يتحقق المصاريف و المشاكل صارت تكثر و تكبر و هو ما عاد يقدر يستحمل بس كان يردد دايم (( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ )) و يواسي نفسه بي فلما ضاقت واستحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظن انها لن تفرج







غروب عصبت من اشجان لما راحت و ما قالت لها و اشجان في الاول ما اهتمت بس لما غروب طول سكوتها حسّت بتأنيب الضمير
اشجان جلست جنب غروب : آسفه ، غروب ماردت عليها وانشغلت في بعض البحوث والمراجع اللي قدامها : يا الله غروب بتعرفين فين كونت ومين شوفت
غروب ببرود : لا يعنيني
اشجان طنشتها : روحت للمستشفى
غروب بشك : كذابه
اشجان بسخريه : وليه اكذب بس ماراح تصدقين مين شوفت
غروب سكرت القلم : مين ، اشجان حكت كل شي لغروب : طيب يمكن امه
اشجان سكتت شوي : لا مستحيل اقول لك اصغر منه بس اللي شغل بالي ليه هو هنا و واضح عليه التعب و بالقوه يتكلم و يسكت كثير و ما رد علي لما سألته ليه انت هنا
غروب باستغراب : طيب ليه مسألتي
اشجان وقفت : نسيت او ما جاء على بالي و زوجته ورأيا
غروب وقفت : نذهب و نعرف لماذا هو في المستشفى
اشجان : طيب ……… بس اخاف يشوفني
غروب راحت وطلعت باروكة قصيرة وردي لامع : اخذي هذي
اشجان ما حبتها : لا مستحيل
غروب اخذتها من يد وحطتها على راس اشجان بشكل مرتب : جميله جداً عليك …… يجب ان نحضر مرايا
اشجان ابتسمت : وين الشقه صارت ضيقة
غروب ضربتها على كتفها بخفه : هي مجرد مرآة نضعها خلف الباب ، اشجان اشرت بطيب و غروب طلعت بنطلون و جاكيت اسود : روحي لبسي هذي
اشجان لما طلعت شافت على غروب باروكة زرقاء و فستان اسود طويل و جاكيت قصير و نظارة نظر دائرية كبيره : لا مو من جدك
غروب ابتسمت : جميل
اشجان : يلفت الأنظار
غروب نزلت الباروكة واخذت كاب : طيب كذا
اشجان : هههههههه غريبة أطوار ههههههههههه
غروب اخذت قبعة فيدورا اسود خمري و حطتها على راس اشجان : يلا
اشجان مسكت غروب قبل تطلع : انتظري
غروب : اوووووف ايش
اشجان بهمس : عماد
غروب التفتت على شقة عماد ورجعت التفتت عليها : ايش في
اشجان مسكت يد غروب ونزلوا مع الدرج بسرعه : الحين يجي معانا
غروب استغربت خوف اشجان من عماد مع انه دايم يساعدهم وعند المخرج : ليه خايفة
اشجان فتحت الباب و طلعت و غروب وراها : مو خايفة بس اذا حط شي في راسه راح يسوي راح يجي معانا وانا ما ابي يعرف شي في الاخير هو جارنا وبس
غروب اقتنعت بكلام اشجان و بعد وصلوا المستشفى وقفت غروب و اشجان في الاستقبال سالت غروب عن ياسر بس ماعرفت اكثر من انه موجود في غرفه رقم كذا وبس
غروب بقهر : ما رضت تعطينا معلومات الغبيه
فزت اشجان و غروب لما سمعوا صوت عماد : ليه انتم هنا
اشجان يدها على قلبها تحاول تتنفس : اااااااان ااااااانت كيييييييف
غروب بعصبيه : انت تمشي ورانا
عماد ابتسم : واللي شاف أشكالكم وأنتم طالعين اكيد بيمشي وراكم …… والحين ليه انتم هنا
غروب كانت راح تتكلم بس اشجان مسكتها بيدها وسحبتها معاها : ما يخصك ولا تمشي مره ثاني ورانا
عماد وقف ينتظرهم حتى ركبوا السياره وبعد صمت قصير ، اشجان : عماد تعرف فندق ال………… قريب من هذي المنطقة
غروب التفتت بسرعه على اشجان اللي كانت جالسه وراء : ليه
اشجان طنشت غروب و اعادت السؤال مره ثانيه ، عماد : ليه
اشجان ما قالت لغروب عن جدها وعمها مهنا و ما راح تقول لها اللي عرفته اليوم بس شوقها لشوفت امها وأبوها تركها تتناسى كلام ياسر فرحتها بخبر موتها كان احلى شي سمعته من تركها ناصر كانت حابه تشوفهم لو من بعيد ، اشجان لما وقف عماد عند مطعم تعرفه قريب من الفندق
عماد لف على غروب و اشجان : نتعشى هنا
غروب تثاوبت : لا رجعن……………
اشجان قاطعت غروب وهي تفتح الباب : ايوه ، عماد و غروب استغربو اول مره يشفونها متحمسه على الاكل : يلا
عماد فتح الباب و بأمر : انتظري دقيقة ، بس اشجان طنشت ودخلت المطعم : اليوم اكلت شي
غروب سكرت الباب : نعم الغداء
عماد طالع الساعه و ابتسم : اجل شكلها جوعانه ، اشجان كانت عيونها تتحرك في كل الاتجاهات وعماد انتبه : ايش فيك
اشجان التفتت عليه : هااااا
غروب كان المنيو معاها : اطلب لكل شي معين او تاكلين مثلي
اشجان وقفت و بلامبالاة : عادي اي شي
عماد وقف : فين رايحه
اشجان حاولت تكون هاديه حتى ما يحس عليها : الحمام
غروب اعطت القرسون المنيو : طيب لا تتاخرين
اشجان كانت خايفه غروب تروح معاها بس لما قالت بسرعه ابتسمت بحماس : طيب اشجان كانت دورة المياه خارج قاعة الاكل و قريبة من البوابه طلعت وراحت الى الفندق اللي كان خلف المطعم









توقعاتكم ياحلوين

ناصر اذا عرف بحمل اسماء بعد مدى طويله كيف راح يتصرف و هل سفر ناصر راح يسهل خطة عبير و اسماء
فواز ليه زعل و شدن اذا عرفت اللي غير مزاج فواز كيف راح تتصرف معاه
ايش سر لطيفه
و ايش الكلام اللي مريم راح تقوله لمسفر وهل مريم تخسر بسبب سوء الاداره او السرقه
اشجان راح تشوف اَهلها او راح يصير شي













{{ سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك }}





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 534
قديم(ـة) 04-02-2018, 09:09 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم
تسلمين الغلا على البارت
ناصر يمكن يعصب على اسماء لانها خبت عليه موضوع الحمل
يمكن انه مايريد يرتبط باولاد فبها لان كان يتمنى الأولاد من اشجان
بس اللي صار ضيع كل شي
فواز زعل بسبب حمل مريم وشدن اذا عرفت يمكن تصير مشاكل بينهم
سر لطيفه والله مادري بس يمكن تكون ام اشجان
ان شاء الله الاوضاع تهدى في عايلة مسفر واشوف من تعامل مريم مع البتول ونومتها على رجلها انها ينكسر الحاجز اللي بينهم لان البتول ناقصها عطف وحنان واهتمام
اما بسبب خسارة مريم هذا يمكن تلاعب في حلالها
اشجان يمكن تشوف اهلها بس يمكن تسمع كلام منهم وتفكر ان الكلام اللي ينقال عنها ويمكن تنهار

سلام،،،،،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 535
قديم(ـة) 04-02-2018, 05:45 PM
صورة ووردالعمرر الرمزية
ووردالعمرر ووردالعمرر غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


روووووووعة البارت يعطيك العافية

ماتشوفي شر سلاماات

ناصر اذا عرف بحمل اسماء بعد مدى طويله كيف راح يتصرف و هل سفر ناصر راح يسهل خطة عبير و اسماء
ايوة بيسهل مدري يمكن تتغير تصرفاته خاصة ادا شاف ابنه او بنته

فواز ليه زعل و شدن اذا عرفت اللي غير مزاج فواز كيف راح تتصرف معاه
ههههههههههه ياويله اكيد لما عرف ن مسفر ضرب مريم واظن انو يخطط لشيء

ايش سر لطيفه
هي ام عماد ويمكن تقرب لهم
دحين ام ناصر هي الي غلطت مع زياد هذاك
اه يمكن لطيفة ام اشجان
..
و ايش الكلام اللي مريم راح تقوله لمسفر وهل مريم تخسر بسبب سوء الاداره او السرقه
مدري

يمكن يسرقووها
اشجان راح تشوف اَهلها او راح يصير شي
تشوفهم بس مايشوفوها

في انتضاااااااااااااااااااااااااااااارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 536
قديم(ـة) 05-02-2018, 04:31 PM
الربيع القلب الربيع القلب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


امم بالنسبه لاسما وعبير. مافي شي حيتيسر
بس هو بكل الاحوال ابن ناصر
هل ناصر ابن نوره ابنها من زياد ولا لا
يعني هل هو ولد حرام
لطيفه ممكن تكون عمة اشجان. وان لما اخت زياد ذبحها ابوها تركو البلاد
يعني عماد ابن عمتها
مريم يمكن تقنع زوجها يمسك اعمالها واكيد ما حتخسر
فواز معتقد ان مريم تحبه وانصدم انها اتاقلمت مع غيره وحملت بهالسرعه ولو شدن عرفت اكيد راح تعلم فواز درس بس هل هو بالهجر او الانفصال ؟؟!!
عاذرينك عالتاخير بس ارجو ان الاسباب زالت وهالمره ماتطولي علينا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 537
قديم(ـة) 06-02-2018, 02:04 AM
جسوراحلام جسوراحلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


ناصر اذا عرف بحمل اسماء بعد مدى طويله كيف راح يتصرف
راح يعصب لكن معد في يده شيء لانه بتكون عدت الشهور الاولى في الحمل لكنه بيسوي تحليل الدي ان اي لانه معد عنده ثقه في النساء..

و هل سفر ناصر راح يسهل خطة عبير و اسماء
اكيد راح يسهل لهم انه تتعدى مرحله انه يقدر يجبرها على الاجهاض

فواز ليه زعل
لان خطته ما نجحت ولانه خايف من نفسه..

و شدن اذا عرفت اللي غير مزاج فواز كيف راح تتصرف معاه
راح تعصب وتعاقبه بالهجر ورح تحس انه لازال عنده مشاعر لمريم وهي راح تكتشف انها تحب فواز اكثر من ما تعتقد هي

ايش سر لطيفه
لطيفه 😎😎😎اشجان لها علاقه بها وعماد

و ايش الكلام اللي مريم راح تقوله لمسفر
بتطلب وتحاول تقنعه يدير حلالها لانها بتكون مشغوله مع العيال والحمل بيتعبها ويكون له نسبه وبكذ بتنحل مشكله مسفر في خوفه من مصاريف الوافد الجديد

وهل مريم تخسر بسبب سوء الاداره او السرقه
تخسر بسبب السرقه والثقه بناس خونه

اشجان راح تشوف اَهلها او راح يصير شي
راح تشوف اهلها وعماد راح ينقذها ما يشوفونها
وواعتقد واحد منهم راح يلمحها قبل ينقذها عماد وراح يشك انه شافها ..
وراح يكون اثنين من عايلتها شكو لوجودها حيه

توقعاتي

😍😍😍😍😍😍😍تحياتي يا عسل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 538
قديم(ـة) 09-02-2018, 09:51 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


السلام عليكم
البارت يجنن
فواز وشدن وش بيصير بينهم
ناصر بيعرف حمل اسماء وبيشك فيها
اشجان بتشوف اهلها وممكن يشوفونها
مسفر ومريم بتكتشف حالات سرقه وبتسلم مسفر شغلها وحلالها
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 539
قديم(ـة) 14-02-2018, 07:12 AM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


بارت جمميل وحماس
اشجان راح تصادف احد من أهلها

ناصر ممكن ينكر الحمل او ممكن ما ينكره

فواز زعل لإنه مريم كان راسم لها صورة كويسه وكمان بسبب حملها ولإنه في خطه في باله كان راح ينفذها بس دحين صعب عليه التنفيذ بعد الحمل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 540
قديم(ـة) 16-02-2018, 05:48 PM
صورة gawal الرمزية
gawal gawal غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي


فصل جنان وأحدات مثيرة راح تجيني سكتة قلبية بسبب أشجان الهم والحزن والمشاكل صاروا عنوان حياتها كنت أتمنى أسماء لما تسكر تفضح نفسها وتقول لناصر الحقيقة أبغى ناصر يذذوق العذاب الله يخليك خففي شوية من هم أشجان وكمان ماجبني كلام صقر مع بسمة عن أشجان أحسن لها تبقى بعيدة عن عائلتها لأنهم مومهتمين بغيابها

الرد باقتباس
إضافة رد

انزع الحب حينئذ تصبح أرضنا قبر/بقلمي

الوسوم
....... , الحب , ارضنا , اوسع , تصبح , حينئذ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف تشرق الشمس على أرضنا في عشر خطوات قلم ريفي صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 0 01-09-2015 10:01 PM

الساعة الآن +3: 04:42 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1