غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-01-2017, 09:36 PM
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها























الخطبة الأولى :





الحمد لله جعل الصلاةَ عمادَ الدين, وبرهانَ صدق الإيمان, ونورَ المؤمنِ في الدنيا والآخرة, أحمده
وأستعينه وأستغفره ، وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله , أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كلِّه ولو كره المشركون .

أما بعد :

فيقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم :

( إِنّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْـمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا )

ويقول :

( قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَة )

ويقول :

( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا )

ويقول :

( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّـهُ أَن تُرْفَعَ َيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ )

ويقول :

( رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ )


أيها الإخوة الكرام : إنَّ أمرَ الصلاة عظيم , وشأنها عند الله كبير , فهي أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين , وعليها يقومُ بناءُ الإسلام الشامخ , فهي رافدُ الإيمان , وغذاءُ الروح, وصلة العبد بربه, وهي سَكَنُ المؤمن , وسلوةَ الحزين ، وقرَّةَ عين الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام . .

وجاء عنه عليه الصلاة والسلام في فضل الصلاة أنه قال :

« الصلواتُ الخمس , والجمعةُ إلى الجمعة , كفارةٌ لما بينهن ما لم تُغْشَ الكبائر »

وقال:

« ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة , فيُحسِنُ وضوءَها , وخشوعَها, وركوعَها , إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب , ما لم تُؤت كبيرة, وذلك الدهر كلَّه »

والصلاة أيها الإخوة بابٌ مفتوحٌ إلى الجنة , وطريقٌ عظيم من طرق الجنة , فقد رُوي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

« من توضأ فأسبغ الوضوء , ثم مشى إلى صلاةٍ مكتوبة , فصلاها مع الإمام , غُفرَ له ذنْبُهُ » .

أيها الناس : إن الذنوبَ عظيمة , والأخطاء جسيمة , والتقصير في جنب الله عز وجل قد رَكِبَنَا جميــعًا , والتفريـط في القيام بالواجبات لا يخفى .

فكم من نيران المعاصي والآثام نوقد في كلِّ ساعة , وكم من نظرات الحرام نكتسبُ في كل لحظة , وكم

من سماعٍ باطلٍ نلهو به في كل وقت , وكم من غيبةٍ ونميمة , وأكلٍ للأموال بالباطل نقترف في كل يوم .

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه أصابَ من امرأةٍ قُبلة , فأنزل الله عز وجل :

( وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْـحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ )

فقال الرجل : « أليَ هذا ؟ فقال : لجميع أمتي كلِّهم » . .

فهذا فضل الله , وهذه رحمته , فأين المذنبون , وأين المقصِّرون , وأين الشاردون عن الله , أما آن لهم أن يعودوا إلى ربهم, ويرجون رحمته ويخافون عذابه , فإن عذابَهُ لا شك واقع , ما له من دافع .

إن الإنسان لا يقدِّر فضل هذه العبادات , وهذه الركعات , حتى يُلقى في تلكَ الحفرةِ الضيقة , حين يتمنى إنْ كان عاصيًا أنْ تاب وأناب , وإنْ كان مُحسنًا أنْ زاد واستزاد .


حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْـمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ *

لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يبْعَثُونَ *

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءلُونَ *

فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُفْلِحُونَ *

وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ *

تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ *

أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ *

قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ *

رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ *

قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ *

إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ *

فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْـرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ *

إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَـرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ *.




وقال أيضًا :

« لن يلجَ النارَ أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس , وقبل غروبها » " يعني ذلك الفجر والعصـر ". .


وقال أيضًا :

« إذا توضأ فأحسن الوضــوء , ثم خرج إلى المسجــد , لا يُخرجه إلا الصلاة , لم يخطُ خطوةً إلا رُفعت له

بها درجة , وحُطَّ عنه بها خطيئة, فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي عليه مادام في مصلاهُ مالم يُحدث :

اللهم صلِّ عليه, اللهم ارحمه, ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة »

وقال أيضًا :

« من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل , ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله » . .

هذا فضل من الله عظيم , وأجرٌ كبير , فكيف يسوغ لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر , أن يفرِّط في هذا الثواب العظيم , ولا يبالي بهذا الخير الكبير , ويستمر في عناده , وإهماله للصلاة , خاصة صلاة الجماعة .

وقد رتَّب رسول الله صلى الله عليه وسلم الأجر لكل عملٍ متعلق بالصلاة كالأذان , والوضوء , وبناء المساجد , وتطهيرها .



وقال :

« من قال حين يسمع المؤذن :

وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأن محمدًا عبده ورسولُهُ
رضيتُ بالله ربًا , وبالإسلام دينًا , وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم رسولًا ، غَفَرَ الله له ذنبَهُ »

وقال عليه الصلاة والسلام في فضل الوضوء :

« إذا توضأ العبدُ المسلمُ أو المؤمن فغسلَ وجههُ خرجَ من وجههِ كلُّ خطيئةٍ نظر إليها بعينيه مع الماء , أو مع آخر قطْر الماء , فإذا غسل يديه خرج من يديه كلُ خطيئة كان بطشتها يداهُ مع الماء أو مع آخر قطْر الماء , فإذا غسل رجليه خرجت كلُ خطيئةٍ مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطْر الماء حتى يخرج نقيًا من الذنوب , فإذا هو قام فصلى فحمد الله وأثنى عليه ومجَّدَه بالذي هو أهلُهُ , وفرَّغ قلبَهُ لله تعالى إلا انصرف من خطيئته كيوم ولدته أمه . . »



أيها الإخوة : أي فضل أعظمُ من هذا ، وأي ثواب أكبرُ من هذا ، إنه فضلُ الله يؤتيه من يشاءُ من عباده .



ومن الأعمال اليسيرة التي رتَّب عليها الإسلام الأجرَ والثواب العظيم , قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« ما منكم من أحدٍ يتوضأُ فيسبغُ الوضوء , ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وحده
لا شريك له , وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله إلا فُتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء »

وحول نظافة مكان الصلاة , وما رتَّب عليها الإسلام من الأجر والثواب , فقد رَوى ابن عباس رضي الله عنهما :

« أن امرأةً كانت تلْقُطُ القذى من المسجد, فتوفيت, فلم يُؤذن النبي صلى الله عليه وسلم بدفنها " أي لم يُخبر بدفنها "
فقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا مات لكم ميتٌ فآذنوني , وصلى عليها , وقال : إني رأيتها في الجنة بلقْطِ القذى من المسجد » ؛ أي بسبب تنظيفها للمسجد .

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم , ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ، وأصلح الله منا ومنكم الظاهر والباطن , إنه جواد كريم , أقول هذا القول , وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه ، إنه هو الغفور الرحيم . .






















تعديل لمعة طيف; بتاريخ 11-02-2017 الساعة 02:51 PM. السبب: الأوسمة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-01-2017, 09:44 PM
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها



















الخطبة الثانية :





الحمد لله حمــدًا كثيرًا مباركًا فيه , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن سيِّدَنا محمدًا
عبده ورسولـه , ما من طريق خير إلا دلَّنا عليه , وما من طريق شر إلا حذرنا منه , فصلى الله عليه

وعلى آله وصحبه أجمعين , أما بعد :

فكما جاء الثواب لمن أقامَ الصلاة , وأدَّى حقَّها من وضوء وطهارة , وخشوع , فكذلك جاء التحذير من التهاون بها ,
أو إهمال أدائها على الوجه الذي شرعه الله عز وجل , فقال سبحانه وتعالى في وصف المنافقين :

﴿ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلًا ﴾

وقال أيضًا :


﴿ وَلاَ يَأْتُونَ الصَّــــلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَـــالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ﴾


وقال سبحانــه وتعالى :

﴿ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ﴾

وقال :

﴿ فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى وَلَكِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى ﴾

وقال أيضًا :

﴿ فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ ﴾

وجاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الترهيبُ عن ترك الصلاة فقال :

« العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر »

وقال:

« بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة » . .

وفي ليلة الإسراء والمعراج مرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقومٍ تُرضخُ رؤوسُهم بالصخر , كلَّما
رُضخت عادت كما كانت , فقال : من هؤلاء يا جبريل ؟

فقال : هؤلاء الذين تتثاقلُ رؤوسهم عن الصلاة المكتوبة .

وقال عليه الصلاة والسلام :

« من حافظَ عليها كانت له نورًا وبرهانًا ونجاةً يوم القيامة , ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورًا ولا برهانًا ولا نجاةً , وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأُبي بن خلف » .

نعوذ بالله من هذه الرفقة الخبيثة .

وقال عليه الصلاة والسلام :

« خمسُ صلواتٍ كتبهن الله على العباد , فمن جاء بهن ولم يُضيعْ منهن شيئًا استخفافًا بحقهن كان له عند الله عهدٌ أن يدخله الجنة , ومن لم يأتِ بهن فليس له عند الله عهدٌ , إن شاء عذَّبه , وإن شاء أدخله الجنة » . .

أيها الإخوة : إن المسلم ليعجبُ , ويدخلُهُ الاستغراب مما يُشاهده من إضاعةِ الصلاة , واتباع الشهوات .

حتى أنك تجد الجمع الغفير من العمال والحرفيين إذا أُذِّن بالصلاة خرجوا من متاجرهم , وَوِرَشِهم

وذهبوا إلى البيوت , أو جلسوا في الطرقات ينتظرون الفراغ من الصلاة , وكأنهم غيرُ مخاطبين بهذا

النداء , وكأنهم ليسوا من المسلمين , حتى إن الرجلَ الصالحَ ليمرُّ بهم لا ينكر عليهم لكثرة عددهم , واتساع الخرقِ على الراقع .


وصنفٌ آخرُ من الناس لا يعرفون الصلاة إلا في يوم الجمعة , وآخرون لا يعرفون من صلاة الجماعة إلا

صلاة الظهر والمغرب , وقد قال عليه الصلاة والسلام :

« ليس صلاةٌ أثقلَ على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء, ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا »
وقال في شأن صلاة العصر على الخصوص:

« من ترك صلاة العصر فقد حَبِطَ عملُهُ »

وقال : الذي تفوته صلاة العصر فكأنما وَتِرَ أهلَهُ وماله « أي فكأنما فَقَدَ أهله وماله »

وهذا في حق من ضيَّعها مرة واحدة , فكيف بمن يُضيِّعُها كل يوم , فأي خسارة بعد هذه , وأي ضياع بعد هذا ولا حول ولا قوة إلا بالله .

يقول عليه الصلاة والسلام :

« من صلى الصلوات لوقتها, وأسبغ لها وضوءَها, وأتمَّ لها قيامَها, وخشوعَها وركوعَها
وسجودَها, خرجت وهي بيضاءُ مسفرة, تقول حفظك الله كما حفظتني, ومن صلاها لغير وقتها , ولم يُسـبغ وضوءَهــا , ولم يُتمَّ لها خشوعَـها ولا ركوعَـها , ولا سجودَها خرجت وهي سوداءُ مظلمة تقول ضيَّعكَ الله كما ضيَّعتني , حتى إذا كانت حيث شاء الله لُفَّتْ كما يُلفُّ الثوبُ الخَلِق, ثم ضُربَ بها وجهُهُ » أي رُدت عليه صلاتُهُ ولا حول ولا قوة إلا بالله .


أكثروا من الصلاة والسلام على البشير النذير الذي أرشدكم إلى الخير , ودلكم عليه .

﴿ إِنَّ الله وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾



اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , اللهم ارض عن الصحابة والقرابة , والتابعين , ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين .

اللهم أعز الإسلام والمسلمين , وأذل الشرك والمشركين , ودمر أعداء الدين .
اللهم أصلح أحوالنا , واغفر ذنوبنا , وبلِّغنا فيما يُرضيك آمالنا , برحمتك يا أرحم الراحمين .





منقول
























الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-01-2017, 09:58 PM
شذى المطر شذى المطر غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتقاء رائع وطرح متكامل
اللهم اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاي
وللاسف كثرت المساجد وقل المصلين والمتقاعسين عن الصلاة
اللهم ردنا اليك ردا جميلا
جزاك الله خير..وشكرا جزيلا لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-01-2017, 11:35 PM
أميـرة الأمـل أميـرة الأمـل غير متصل
مشـ© حياة الرسول ©ـرفة
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها


✿❁࿐❁✿​






السلام عليكم اختي ملكة الاحساس الراقي

مشكووورة على الطرح المفيد.حقا لقد احسنت الاختيار في موضوعك القيّم، فالصلاة هي عماد ديننا الحنيف، بارك الله فيكِ وزاد من حسناتك .











Saraha


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-01-2017, 10:57 PM
هيبة حضور هيبة حضور غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



خطبة وموضوع في غاية الأهمية ,, أعجبني فيك هو استخدامك لكلمات بسيطة سهلة سلسة على الواحد لما ينطقها
ماشاء الله عليك كنتِ ذكية جدًّا باختيارك للكلمات ,, برضه عندك ذوق جميل بتزيين الموضوع أهنئك بصراحة أختي ملكة




عندي سؤال ,, هل فكَّر أحدنا أو تفكر بعلاقة الفيزياء بالصلاة ؟؟



طيب هل فكَّرنا لماذا نسلم من اليمين للشمال وليس من الشمال لليمين ؟؟





علم الــ biology يؤكد أن الشق الأيمن لمخ الإنسان يحمل الجوانب التخيلية والإبداعية
أما الشق الأيسر فيحمل المنطق والتحليل
وبحسب علم الأحياء فما دام الجانب الأيسر من مخ الإنسان يحمل هذه الصفات
فبالتالي أداة التحكم بهم هي اليد اليمنى وبطبيعة الحال اليد اليسرى ستتحكم بالخيال والإبداع
وهكذا العملية لتكون مرتبطة مع بعضها في حبكة ربانية متناهية الدقة والجمال
















كذلك الركوع ,, فيركع الإنسان بزاوية 90 درجة ,, وهذا يعني بأن عقله الذي لا حدود لعلمه هو أمام الله ليس بشيء
لذلك المسلم يخضع عقله لينحني لله تعالى الذي عنده علم السماوات والأرض والناس أجمعين سبحانه







أما في السجود ,, فإن في سجود الإنسان على الأرض الذي هو خليفة عليها تحقيق لمعادلة الإتزان في السيطرة عليها وفي نفس الوقت عدم تخريبها
ومن ناحية طبية ,, فإن الأرض تمتص الإشعاعات التي في رأس الإنسان ليبقى رأسه سليمًا من كل أذى







للاستزادة ,, هناك كتاب جميل اسمه " فيزياء المعاني هيئات الصلاة نمط عمارة لبناء الإنسان "
أنصحكم بقراءته جدا رائع







أختي ملكة ,, بحق أبدعتِ ربنا يجزاك خير ويجعله بميزان حسناتك







احترامي وتقديري


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 26-01-2017, 05:20 PM
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها

















اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شذى المطر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتقاء رائع وطرح متكامل
اللهم اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاي
وللاسف كثرت المساجد وقل المصلين والمتقاعسين عن الصلاة
اللهم ردنا اليك ردا جميلا
جزاك الله خير..وشكرا جزيلا لك
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

أشكر مرورك ، آمين وجزيت خيرًا ^_^

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آلآميرة آلصغيرة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم اختي ملكة الاحساس الراقي

مشكووورة على الطرح المفيد.حقا لقد احسنت الاختيار في موضوعك القيّم، فالصلاة هي عماد ديننا الحنيف، بارك الله فيكِ وزاد من حسناتك .
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

صحيح ، بارك الله فيكِ عزيزتي .

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها هيبة حضور مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



خطبة وموضوع في غاية الأهمية ,, أعجبني فيك هو استخدامك لكلمات بسيطة سهلة سلسة على الواحد لما ينطقها
ماشاء الله عليك كنتِ ذكية جدًّا باختيارك للكلمات ,, برضه عندك ذوق جميل بتزيين الموضوع أهنئك بصراحة أختي ملكة




عندي سؤال ,, هل فكَّر أحدنا أو تفكر بعلاقة الفيزياء بالصلاة ؟؟



طيب هل فكَّرنا لماذا نسلم من اليمين للشمال وليس من الشمال لليمين ؟؟





علم الــ biology يؤكد أن الشق الأيمن لمخ الإنسان يحمل الجوانب التخيلية والإبداعية
أما الشق الأيسر فيحمل المنطق والتحليل
وبحسب علم الأحياء فما دام الجانب الأيسر من مخ الإنسان يحمل هذه الصفات
فبالتالي أداة التحكم بهم هي اليد اليمنى وبطبيعة الحال اليد اليسرى ستتحكم بالخيال والإبداع
وهكذا العملية لتكون مرتبطة مع بعضها في حبكة ربانية متناهية الدقة والجمال
















كذلك الركوع ,, فيركع الإنسان بزاوية 90 درجة ,, وهذا يعني بأن عقله الذي لا حدود لعلمه هو أمام الله ليس بشيء
لذلك المسلم يخضع عقله لينحني لله تعالى الذي عنده علم السماوات والأرض والناس أجمعين سبحانه







أما في السجود ,, فإن في سجود الإنسان على الأرض الذي هو خليفة عليها تحقيق لمعادلة الإتزان في السيطرة عليها وفي نفس الوقت عدم تخريبها
ومن ناحية طبية ,, فإن الأرض تمتص الإشعاعات التي في رأس الإنسان ليبقى رأسه سليمًا من كل أذى







للاستزادة ,, هناك كتاب جميل اسمه " فيزياء المعاني هيئات الصلاة نمط عمارة لبناء الإنسان "
أنصحكم بقراءته جدا رائع







أختي ملكة ,, بحق أبدعتِ ربنا يجزاك خير ويجعله بميزان حسناتك







احترامي وتقديري

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

ممتنة جدًا لحضورك وأشكرك على المعلومة القيمة ، بارك الله فيك وبأعمالك ^_^



جزاكم الله خير
















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-01-2017, 08:55 PM
ألفَيْصـَــــــــلْ ألفَيْصـَــــــــلْ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها






آه بس ، وش نقول وش نخلي بس ، الصلاة ضيعها الكبير قبل الصغير
ضيعها المتعلم قبل الجاهل ، ضيعها العاقل قبل المجنون

لا ادري وش مشكلة الناس مع الصلاة ؟ شيء محيرني والله

الكل يبحث عن السعادة ونسوا انها ف الصلاة ولن توجد في غير الصلاة
وهي صلة الانسان بربه




.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-01-2017, 05:34 AM
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها

















اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها person positive مشاهدة المشاركة




آه بس ، وش نقول وش نخلي بس ، الصلاة ضيعها الكبير قبل الصغير
ضيعها المتعلم قبل الجاهل ، ضيعها العاقل قبل المجنون

لا ادري وش مشكلة الناس مع الصلاة ؟ شيء محيرني والله

الكل يبحث عن السعادة ونسوا انها ف الصلاة ولن توجد في غير الصلاة
وهي صلة الانسان بربه




.
صحيح ، شكرًا لك وأتمنى الاستفادة من الموضوع ^_^

بارك الله فيك
















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-02-2017, 01:28 PM
مُحَاكَاة مُحَاكَاة غير متصل
j- 420
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها


َ





السلآم عليكمَ ورحمة الله وبركاته

أول عمل يحاسُب عليه العبد صلآته ؛ نسأل الله القبُول ..
والله يهدي التاركين

جزآكِ الله خيرآ
دمتِ برخاء وخير


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 06-02-2017, 09:04 PM
fayza al jebrty fayza al jebrty غير متصل
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها

















اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سيٌـئة مشاهدة المشاركة
السلآم عليكمَ ورحمة الله وبركاته

أول عمل يحاسُب عليه العبد صلآته ؛ نسأل الله القبُول ..
والله يهدي التاركين

جزآكِ الله خيرآ
دمتِ برخاء وخير
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته :


آمين يا رب أجمعين ، كالعادة مرورك جميل أختي شكرًا لكِ

عافاكِ ربي
















الرد باقتباس
إضافة رد

أهمية الصلاة وفضلها وخطر التهاون فيها

الوسوم
ملكة الإحساس الرّاقي , خطر , رقي إحساس # ، طموح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مابين صلاتي ودمعتي ظل اليـَاسمين مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 12-11-2016 10:07 PM
منقوول موضوع عن اهمية الصلاة best feeling مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 1 20-08-2016 04:21 AM
بحث شامل عن شهر رمضان الفضيل صابر حجازى الواحة الرمضانية - غرام 12 06-06-2016 01:15 AM
علي بن ابي طالب .. افتداء فبطوله فعدل فخلافه من الوجدان آية مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 12 10-07-2015 04:03 AM
السيرة النبوية 6 اميرة مصرية تعشق الكعبة حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 6 04-07-2015 03:25 AM

الساعة الآن +3: 09:41 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1