منتديات غرام اسلاميات غرام مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة تعليم أهالي البادية والبلاد المفتوحة في العصر الأموي
slaf elaf ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©





التعليم في البادية:
اهتم بنو أمية بنشر العلم خارج المراكز الحضرية، فيروى أن الخليفة عمر بن عبد العزيز "بعث يزيد بن أبي مالك (عبد الرحمن) الدمشقي (ت 130هـ / 748م) والحارث بن يمجد الأشعري يفقهان الناس في البادية (بدو بني تميم)، وأجرى عليهما رزقًا، فأما يزيد فقبل، وأما الحارث فأبى أن يقبل، فكتب عمر بن عبد العزيز : "إنا لا نعلم بما صنع يزيد بأسًا، وأكثر الله فينا مثل الحارث بن يمجد".

التعليم في أوساط الجند المرابطين في الثغور وأهالي البلاد المفتوحة:
شهد العصر الأموي بناء قوة بحرية وبرية إسلامية مهيبة، وامتدت فتوحاتهم من الصين شرقًا إلى بلاد الأندلس غربًا، ومن شواطئ البحر المتوسط شمالًا إلى بلاد السودان جنوبًا، وحرص خلفاء بني أمية على أن يصاحب الفقهاء جندهم والعلماء ليشدوا أزرهم ويبيّنوا لهم فضيلة الجهاد ومميزات الشهادة والشهيد، ويقوم هؤلاء العلماء والفقهاء كذلك بتعليم أهالي البلاد المفتوحة القرآن الكريم والحديث والسنن واللغة العربية ويبينون لهم الحلال والحرام وما ينفعهم في دينهم ودنياهم.

ومن الأمثلة الدالة على ذلك:
أن معاوية بن أبي سفيان بعث مجاهد بن جبر المخزومي (مولاهم) (ت 103هـ / 721م) إلى جزيرة رودس (سنة 52هـ / 672م) ليقرئ الناس القرآن.

وعندما دخل عقبة بن نافع الفهري إفريقية كان في جيشه خمسة وعشرون صحابيًا، وخلف في القيروان وفي بعض الأقاليم جماعة منهم يعلموا البربر القرآن ويفقهوهم في الدين، ومنهم شاكر الذي أقام رباطًا حمل اسمه.

وعندما هزم حسَّان بن النعمان الغساني الكاهنة، وبنى مدينة تونس (84هـ / 703م) عهد إلى ثلاثة عشر فقيهًا من التابعين بمهمة تعليم القرآن واللغة العربية إلى بربر إفريقية.

ولما فتح موسى بن نصير مدينة طنجة، ترك حامية ترابط فيها تحت إمرة طارق بن زياد مولاه، وكانت في ألف وسبعمائة رجل، وسرعان ما ازداد عدد جنود الرباط حتى بلغ اثني عشر ألف رجل، بما انضم إليه من البربر، فأرسل إليهم موسى سبعة وعشرين فقيهًا يعلمون الناس أمور الشريعة الإسلامية واللغة العربية.

وأما الخليفة عمر بن عبد العزيز فقد أرسل (عام 100هـ / 718م) عشرة من كبار التابعين إلى إفريقية والمغرب، منهم : عبد الرحمن بن رافع التنوخي، وسعد بن مسعود التجيبي، وذلك برفقة إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر (الوالي المعيَّن على الإقليم)، فانتشر هؤلاء في مناطق مختلفة لتعليم حديثي العهد من أهله بالإسلام : القرآن الكريم واللغة العربية، وإيقاف المسلمين الجدد على ما حرَّم الله عليهم وأَحلَّه لهم.

وأما الجيش الإسلامي الذي عبر إلى الأندلس بقيادة طارق بن زياد فكان فيه صحابي واحد هو المنيذر الأسلمي الإفريقي وعدد من التابعين، وقد ساهم هؤلاء في إثراء المعرفة سواء لدى الجند الفاتحين، أو أهالي البلاد المفتوحة.

ولا شك أنه كان لهؤلاء العلماء الفقهاء من الصحابة والتابعين دور كبير في تثقيف الناس وتعليمهم أمور الدين واللغة العربية وآدابها مما ساهم في إثراء الحركة الفكرية في تلك المناطق.

عمر بن سليمان العقيلي





عاشق مكة ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

جزاكم الله خير

( ملاك ) مشـ© الديكور ©ـرفة

جزاكم الله خير

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1