إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! اقتباس :
بارت بططلللل

فرح يا عمري عليها حزنتني , خصوصا عند مشهد فهد بغيت ابكي
حرام الي يصير فيها كله من خالد لا بارك الله فيه =[

فهد عجبتني شخصيته كككككككككككثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثيييييرر كثييييير
خصوصا كيف كان يشرحح المرض وكيف يتكلم وكل شي برافو عليك وربي احسن مشهد في البارت
مشهد فهد مع فرح وا عبدالله واحسه بيخطب فرح او يخطب مرح ما ادري المهم بتصير بينه وبينهم علاقة

ناصر , شحصية لطيفة حبيتها وما شفت منه شيء للان بس احس ما رح يتزوج فرح او مدري
حمسستيني وش هالقفله متحمسه اعرف وش بيسووي

مرح وجماعة السين , اي ذكر لهم يموتني ضحك ههههههههههههه
شعاع وعبدالله , شعاع غبيه كيف ما لاحظت هههههههههههه
عبدالله ذكي وأحسه حنون غيرت رايي شوي فيه بس برضو نذل
, اما رامي يحسب بيقدر يسوي شي بهالتصرف هو ووجهه ؟؟ ااااخخخ كرررررررررررههته
غبي والله .. هو الي صدم فرحح!!! اللللههه ياااااااااااااخذذذذذذذذذذذهه كلبب
وربي جد جد حيوان

ننتظرك بشوووق

تسلمي ياعمري أنت البطله

إيه والله فرح تكسر الخاطر << المشكله أنا اللي كاتبه الروايا *ــ*>> ماعلينا المهم ذا خالد حتى أنا أكره وماأطيقه

تسلمي ياعسل أنتي الأروع بس بالنسبة لتوقعك ترى مرح عمرها 13 سنه مرى صغيره وبينها وبينه
11 سنه جدا الفرق كبير وحبيت أقولك مافكرت بها الناحيه بس مدري أفكر حتى مع فجر في فرق كبير
وبالنسبة إنه يخطب فرح بتعرفي أكثر بالبارتين القادمين
وبعدين ترى فهد انساااااني جدا وفلاوي يعني هو كان يهتم فيها كواجبه الانساني فقط ويضحك معها عشان ترتاح معه أكثر ويقدر يعالجها يمكن تصير معهم علاقه نشووف

ناصر شخصيته راح تتعرفي عليها مستقبلا أكثر صدقيني هو طيب وفلاوي بس مولدرجة فهد بس حالين عشان هو خايف من رفضها ومن أمه اللي معارضه هالشئ وراح تشوفي الفصل القادم أشياء مو شي

هههههههه انتي شوفي الفصل اللي بعده رواح تفطسي عليهم كلهم مجانين بجد

هههههههههههههههه أما شعاع ترى هم يخبون عليها مرى بعدين كانو طول وقتها فرح بغرفتها
لما التئم الجرح فكت الشاش وراحت لأمها وإذا على المستشفى عبدالله كذب عليها وقلها بيروحو خرجه
يعني تعرفي مايبو يخوفها بس هل راح تدري وهل راح تضبح عبدالله على كذبه ههههههه نشوف
ههههههههههههههههه لا ياعمري فهمت خطأ تفتكري لما جسار جاه وقاله انه الخطه فشلت كان يقصد انه صدم فرح بس فشل وانقذها ناصر عشان كذا رامي عرف وقال لجده بس هو اللي قال لجسار يسوي الخطه بس عسى مايجيب خطه كايده وقتها محد يقدر عليه
آميييييييييين << بيني وبينك أخليه يموت ^ــ^>>
أكيد يالحب راح أنزله اليوم لأنو سفري قريب
بارت الجمعة ذا
كنت بنزله لا تأكد سفري بس باين السفريه نسبتها كبيره وأبغى أشوف ردود حلوه وجميله
وتوقعاتكم أهم
والله ماتدري قد ايه فرحتيني يابنت دوووم تفرحين وتبردين قلبي الله يسعدك



المشاركة الأساسية كتبها fatema14 اقتباس :
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأااوووووووووه يا قلبي علا البارت
وووالللللللللللللللله بدون مبالغه أنتي يا بروقة مممممبدعة
اللله يوفقك و انا متحمسة للبرات
دمتي بود يا عسل

ياعمري على الناس الحلوين تسلمي ياقلبي من ذوقك الراقي
أنتى الأبداع كله آمين وياك
وأنتي كمان دمتي بود ولو اني كنت ابي توقعات كذا بس يلا

إنشاء الله كوني بالقرب اللحين راح انزل البارت








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

مساء الورد ، مساء الحب ، مساء النرجس ، أحلى مساء بدون مدعسه << لاتلوموني صدمه بدت الاجازه ^ــ^>>
لكل متابعيا الحلوين المتواجدين وخلف الكواليس ربي زد وبارك فيهم يارب

طبعاً الكل عارف حكاية سفري اللي ذكرتها سابقاً عشان كذا بأنزل بارت الجمعه اليوم وبكرى بارت الثلاثاء القادم
وبعده بارت الجمعه مو ذا اللي بعدده


يلا نبدأ بالرواية راح توموتو حماس اليوم نهاية البارت حماسية بس احمدو ربكم انه بكرى البارت ^ــ^<< ضحكه شريره>>


× سامحوني على الأخطاء الإملائية ×


الفصل السادس
المزرعة
الجزء الأول
أنا وأنت


يوم الخميس الساعة 2 الظهر
جالسة بغرفتها ترتب أغراضها بشنتطتها الصغيره وفوق راسها رغد اللي تزن عليها
فرح وهي متربعة: بدال زنك هذا ساعديني
رغد لوت بوزها بطفش وضربة الأرض: يووووووه منك فرح قلت بروح معكم
فرح وقفت واتجهت لدولابها الصغير: ومين قالك منتي رايحة بس أهلك لازم يوافقو
رغد صارخت وشدت شعرها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يارب صبرك عارفه أهلي رافضين
فرح وهي تضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههه
والله جد أنك مجنونه أقول أركدي يابنت
رغد نطت على سرير فرح: فريح راح يقتنعو منك كلميهم
فرح رجعت لشنتطتها وحطت آخر حاجيتها كيس صغير وهي تقفل الشنطه: يعني ماكأني حاولت
رغد رمت جسمها على السرير ضربت السرير بيدها ورفعت رجولها وحركتهم بالهوا: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآأأأأأأأأ أأأأأأ
جلست وبقهر: بنت لاتجنني
فرح اللي ماقدرت جلست على الأرض ومسكت بطنها من الضحك:هههههههههههههههههههههههههههههه
انفتح الباب وطلعت منه مرح
مرح: فروح بسرعه هاتي شنطتك بنزلها بالسيارة
فرح وقفت ومسحت دموعها: هذي هيا خلني نور تجي وتاخذها
مرح لفت: أوك
رغد حطت يدها على وجهها تمثل البكا: أهئ أهئ أهئ أصلا عارفه عارفة أني آخر اهتمامتك وماتبغيني أروح معك
فرح جلست عندها وهي تبتسم حطت يدها على كتفها تطبطب عليها: والله مو كذا يارغد خلاص أهلك رافضين يعني رافضين
رغد قامت تمثل الزعل: أصلا الغلط علي اللي هالأيام قاعده عندك 24 ساعه وانتي سحبتي عني ورحتي
فرح وهي تكتم ضحكتها مدت يدها: هات الجوال حقك طيب
رغد من الفرحه صارت تنط بكل مكان بالغرفه وهي تصرخ: جوالي جوالي ...... شنتطتي شنطتي
شافتها على مكتب فرح الصغير بسرعه نطت عندها وفتحت شنتطتها وطلعت الجوال وعطته فرح
فرح وهي بالقوه ماسكه ضحكتها أخذت الجوال وفتحته ابتسمت على عادة صحبتها بأسمائها الغريبه
جلست تدور بقائمة الأسماء لما لقت الأسم: قليبي وجمبه قلب كبير
بعد كم رنه ردت: خير اخلصي بالمختصر مافي
ضحكت فرح بداخلها: خالتي أنا فرح
أم سلمان اللي توترت: آسفه يابنتي بس مو كأنه رقم رغد
فرح وهي حابسه الضحكه بتطلع منها: إيه بس حبيت أستأذنك ممكن رغد تجي معي المزرعه
أم سلمان عضت شفايفها بغيض وبداخلها: أراويك أنا تستغلين فرح عشان تقنعيني
أم سلمان: والله يابنتي الود ودي بس عارفه ماأقدر ابتعد عن بنتي وأبوها رافض
فرح: أفا ياخالتي ولو قلت عشاني
أم سلمان اللي توهقت: وإذا وافقت أبوها راح يرفض خلاص خلها ترجع
فرح ناظرت رغد اللي تطالعها بترجي وكأنها تنتظر الخبر الحلو: طلبتك ياخالتي أقنعيه ليلية وحده بس
أم سلمان بنفاذ صبر بعد مادخل أبو سلمان: خذي كلميه بنفسك
فرح اللي توهقت تكلمت بسرعه: لا...
بس وقفت لما سمعت صوته الثابت: هلا
فرح حست الدنيا توقفت عندها وهي تسمع هالصوت ضربات قلبها تزداد تنفسها أصبح أكثر حدها رجولها ويدنها اللي جلسو ينفضون والدوار اللي اجتاحها فجأ
عقد حاجبه: ألووووو
رغد عقدت حواجبها من يوم ماشافت وجهها حست في شي سحبت الجوال منها وردت: ألووو
أبو سلمان: ألووو ليه ساعه ماتردي
رغد عرفت اللي بفرح جلست جنبها وحطت يدها على ظهر فرح تطبطب عليها وتهديها: يبه طلبتك بروح مع فرح حتى هي تبغاني أروح معها بس يوم
أبو سلمان بصرامه: لا يعني لا
وقفل الجوال بوجهها
رغد حطت الجوال جمبها وحاولت تهدي فرح اللي كل خليه فيها ترجف

/

في جهه أخرى في الفيلا بغرفة فجر
فجر: رودي أكلمك بعدين لأنه شوي ونحرك للمزرعة
رائد: تو الناس لحظه أبيك
فجر: والله معليش مستعجله
رائد: أوك ياقلبي أكلمك بعدين في آمان الله
فجر: في آمان الله باي


/

كعادتها حلوتنا مرح تركض من غير مبالاة ولكن فجأ انفتح الباب ووقف قدامها بذهول ماقدر يتحرك ولو شبر واحد وحتى ولو تحرك ما يمديه ضربت بجسمه وطاحو على الأرض
مرح قامت وجلست بألم وهي تمسك راسها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييييييييييي ييييي ياراسي
جلس عادل بألم وهو يحس كل خليه بجسمه انكسرت من الطيحه
فتح عيونه ببطئ بس انصدم وحس بحراره تسري بجسمه وهو يشوفها جالسه قدامه وبين رجوله كانت قريبه منه لدرجه عجيبه حس بتوتر وعرق يسري بجسده وهو يشوف ملامح وجهها شعرها البندقي المتناثر على جسمها بشرتها الثلجيه بلع ريقه وهو يكمل نظرته التفحصيه: خدودها المنفوخه زيي البالون شفايفها التوتية المنفوخه وجسمها الصغير
مرح رفعت راسها بتصارخ على الأعمي اللي خبط فيها وهيا اللي من أول تركض زي القرود *ــ* بس جمدت ملامحها وزادت دقات قلبها وهي تشوفه قريب منها لهاذي الدرجة ومثبت عيونه فيها
ضلو لحظات يطالعو ببعض بدهشه وعيونهم مثبته ببعض
حست مرح بنفسها قامت ودفته: هي ليش مبقق عيونك علي مضيع شي بوجهي
نزل عادل راسه باللحظه اللي مرح راحت فيها وهي منزلة راسها وبتذوب من التوتر
حطت يدها على خدودها الحمره اللي تحسها جمر: وااااي ماصدق
حطت يدها على قلبها اللي يدق بقوه: اهدي يامرح ماصار شي كان بالغلط اهدي
ضربت نفسها كفوف عشان تهدي نفسها: خلاااااص اهدي
عبدالله وهو كاتم ضحكته: الحمدلله على العقل يارب
مرح ناظرت فيه حست كل شي جا قدامها على طول ركضت وراحت بعيد
ناظر فيها باستغراب: إيش فيها هذي

/

نرجع ثواني عند عادل بعد ماراحت مرح
ظل على نفس وضعيته وهو مصدووم مره من شكلها وجمالها ومصدوم من قلبه اللي صار يدق بقوه ومن الحراره اللي يحسها بجسمه وبتحرقه
وقف حط يده على وجهه ومسح وجهه وأستغفر بداخله

/

عند البنات الكل جهز أشياءه وطلع إلا ديالا النايمة
مغاني وهي تضرب فيها: يادبة نوم قومي خلصينا بنروح ونتركك
ديالا بنعس: همممم خلاص روحي بنام
مغاني بصراخ: مافي خلصي السيارات حركت وأنتي لسى حضرتك
ديالا جلست بملل وهي تتثاوب: خلاص قمت
مغاني طلعت وهي تلعن وتسب فيها

/

عند الرجال بعد ماركبو الشنط جالسين يوزعون السيارات
محمد: أنا أقول العفش معانا عشان كذا نقسم البنات بسياره والشباب بسياره
عبدالعزيز: والله خوش فكره
حمد: طيب كيف الترتيب بيكون
محمد: الترتيب لاتشيل همه خلهم يتجمعون بس

ثواني الكل تجمع
الترتيب كان كذا
الجد والجده وأبو فارس وأم فارس بسيارة
أبو ناصر وأم ناصر بسيارة
وأبو فهد وأم فهد بسيارة
والبنات راحو مع فهد لأنه فلاوي ويبغو يستمتعو بالطريق
أما الشباب راحو بسيارة ناصر
وسديم وترف اللي عارفيهم بيسون إزعاج ويشغلون أغاني راحو مع فارس الوحيد ومعهم شغالتين


/


في بيت أبوعبدالله
شهد جلست عند أمها وأختها وعيالها وأبو عبدالله جلس معهم
أما الباقي فراحو بسيارة عبدالله
قدام عبدالله وعادل
بالمقعد الثاني نهى وشعاع وفرح وفجر
بالمقعد الثالث مرح ومايا وراما وسامر وماهر


/

بعد دقايق الكل وقف عن المحطه يعبون بنزين وعشان اللي يبي أغراض من البقاله وكل البنات نزلو *ــ*
في البقاله
صرخو الثنتين بحماس بأسماء بعض: مررررررررح ..... ميرااااااا
سلمو على بعض أما الباقين منحرجين من تصرفاتهم
ألماس: كيفك فروح الحمدلله على السلامة
فرح بخجل: الله يسلمك ياقلبي
ميسم ونسيم نطو عندها: أهلا
ميسم: أنا ميسم
نسيم: وأنا نسيم
ضحكت فرح عليهم
ترف بلوم: بنات خلاص فكوهم كليتوهم

ملاحظة:
للأن محد يدري أنهم بنات عمهم خالد

سيرين طالعت فجر من فوق لتحت بإشمئزاز
فجر كانت تطقطق بجوالها لما حست بنظرات عليها لفت لما شافتها كشرت بوجهها وسحبتلها سله وراحت عنها
سيرين بقهر: الله ياخذها مغروره شايفة حاله
طبعاً الكل أخذله من كل شي كل شي إلا فرح إلي أخذت قليل
مغاني تأشر على فرح: شوفو الناس موزيكم مطفوقات جمعتوا البقاله كلها
ألماس تخصرت: يالله على أساس انتي الللي ماخذيتي شي شوفي سلتك وش كبرها وش عرضها
مغاني بغرور: سم الله علي مو زيكم دبب
ناصر اللي كان يحاسب على 5 مويات وعصير برتقال لف عليهم لما سمع أصواتهم العاليه وانصدم من اللي قدامه
الضحكه بتطلع منه غصب: أوب أوب أوب وش هذا هذا أكل قبيله وين بتودوه
سيرين بدلع: ناكله يعني وين بنوديه
ناصر بإستغراب: أنا أموت وأعرف الأكل وين يروح
ميسم ونسيم: بالمريخ
ضربو يده بعض وهم ميتين ضحك: ههههههههههههههههههههههه
ناصر صغر عيونه: سخيفات مره
ديالا كانت تناظره هي بتذوب ندمت أنها أشترت كثير
ناظر بنت بعيده عنهم ومنزله راسها ومعها سله فيها شبس صغير وبسكوت و بيبسي فكرها من بنات عمه أشر عليها:
شوفو المزيونه اللي هناك مو زيكم كنكم أول مره تشوفون نعمه
الكل شهق بوقت واحد
سديم تخصرت: لا والله وأنت عبونك هذي ماتطلع إلا لبنات الناس
ناصر أعطاها نظره: إيش لبنات الناس تراها بنت عمي وكنت أمزح معكم لف بيروح بس وقفه صوت ألماس
ألماس: هذي مو وحده من بنات عمك هذي بنت الرجال اللي من طرف جدي
ناصر لف عليها بصدمه وبداخله: لايكووون
فرح هنا خلاص ماتت خوف حست بالدوار وشوي تطيح لما حس ناصر على نفسه لف: آسف
وطلع برى البقاله
الكل صرخ بوقت واحد: فررررررح
مسكتها ديالا إلي كانت أقرب لها: أنتي بخير إيش بك
فرح وهي ماسكه راسها: ولاشي بس جاني دوار خفيف
ترف اللي فوق راسها: بسم الله عليك شكلك ماكليتي زين
فرح حاولت تستقيم: شكله تعب بسيط أنا رايحه السياره
سندوها مرح وفجر لين وصلو السيارة

كملو طريقهم بهدوء ماعادا سيارة الشباب والبنات اللي فالينها أم الفل وكنان عجز معهم وهو ينصحهم


/

بعد ساعة ونص الساعة 4:30 دقيقة
الكل وصل وهم ينزلون زي السكرانين لأنهم نامو بالسياره
مرح بتعب: آآآآآآآآآآآآآآآآآآخ الفراش الفراش
فرح: قصري حسك الآن ندخل
عبدالله اللي دوبه نزل من السيارة: خلاص روحو مع البنات جوا
الكل سمع كلامه وراحو
وهم يمشون فرح مرح وفجر مايا راحو مع البنات
أم فارس وهي تتجه لنهى وشعاع: ياهلا بأم عادل وأم فرح
ابتسمو الأثنين وسلمو عليها
نهى: ياهلا فيك مشكورين على الدعوه ماقصرتو
أم فارس بابتسامه: لا عاد هذا واجبنا حياكم الله
الكل دخل والشباب نزلو الشنط ودخلو

/

عند رغد جالسه بطفش بغرفتها وهي تطقطق بجوالها وتكلم أريج
فجأ دق باب الغرفه
رغد بملل: أدخلي
ريم: رودي وش تسوين
رغد: أسولف مع أريج
ريم جلست على السرير جمبها: أجل وش رايك تروحي معي السوق
رغد نطت بحماس: أحلفي
ريم بضحكه: إيه وشبك كل هذا عشان قلت سوق
رغد قامت وراحت لدولابها: الطفش كافر
ريم قامت: أوكِ ترا خالد اللي بودينا تعرفينه لاتتأخري
رغد بحماس: ولا راح أتأخر أساسا

/

في المزرعة كانت أكثر من مزرعة الجد أولاها اهتمام كبير بما أنها مكان تجمع العائلة
كانت في أشجار وزهور وكمان جلسات وفي بعض الألعاب البسيطه للأطفال
المزرعة كانت كبيره مره وبالمنتصف فله مكونه من ثلاث طوابق
الطابق الثالث كان للبنات والأطفال والثاني للحريم والأول الأرضي للرجال والشباب

الحريم والرجال خلصو ترتيب أغراضهم وباقي البنات اللي وضعهم حوسه فوق ^ــ^
ألماس بصراخ: مغاني يالدب أنا أبي هذا الدولاب
مغاني تحرك حواجبها بغيضه: بأحلامك ياحلوه
ترف: خلاص حطي أغراضك بأي دولاب
ألماس تكتفت: مابي أبي هذا الدولاب يعني هذا الدولاب
سديم باستغراب: والله جد بزران تتخاصموا على دولاب
لفو وهم يسمعو صراخ بنات
ديالا بصراخ: هي توأم الشر يكون أحسن لكم تقوموا من السرير هذا سريري
ميسم رفعت حاجبها: أحلفي
لفت على نسيم: قومي يابنت شوفي لايكون عليها اسمها وحنا ماندري
نسيم قامت وهي تناظر: للأسف مافي
سيرين اللي فارده جسمها على السرير كله: بنات خلصونا ماصارت شوي دولاب وشوي سرير
فرح بهدوء: أنا أقول التوأم مو هم يبغو مع بعض ينامو بالسرير المشترك وديالا أنتي نامي بهاذا السرير
لفو عليها كلمهم بصراخ: مالك دخل
فرح نزلت راسها بخوف
ترف بلوم: بنات وش هالكلام
ديالا: سوري بس جننوني ماكان قصدي
أم فارس وهي دوبها تدخل : وش تسون صراخكم مالي المكان
ديالا: ماما شوفي بناتك حضرتهم مو راضين يقومو من سريري
أم فارس أستغفرت بنفاذ صبر: أنتو للحين بحركات البزران هذي عيب عليكم قدام الناس تتصرفون كذا
ميسم ونسيم فطسو ضحك عليها
ديالا: بس..
أم فارس: لاتجلسي تبسبسيلي فاهمة والترتيب أنا برتبكم عدل
ميسم ونسيم يتنامو على السرير المشترك
لفت عليهم ديالا ومدت لسانها تقهرهم
كملت أم فارس: ومعكم ترف لأنها العاقله فيكم بس ياويلكم أسمعها تشتكي منكم ومايا
بالغرفه الثانيه ديالا وسيرين وفجر
التوأم فطسو ضحك: هههههههههههههههههه حلوه حلوه عشان ماتتشمتي
ديالا ضربت الأرض بقهر خصوصا انها بتكون مع المدلعه سيرين
وبالغرفة الثالثة: فرح وألماس وسديم
والغرفة الرابعه: مرح وميرا ومغاني
وياولكم أشوف أحد يبدل أماكنه فاهمين
فرح مرح وفجر ناظرو بعض وهم خايفين من الترتيب هذا اللي بدلوهم وحطوهم كل وحده بجهه
الكل بانت عليهم علامات الاستنكار
مغاني: على الأقل رتبينا على حسب أعمارنا أنا وين ومرح وميرا وين
أم فارس أهم شي عندها فرح ومرح وفجر ومايا فرقتهم عشان يتأقلمو أخر شي تكلمت: لا عشان ماتدوشون راسنا
الكل بانت عليه علامات الضجر وفي منهم من تأفف
مايا: بس خالتي راما فين بتروح
ابتسمت أم فارس:راما بتنام عند أمك هي وسامر وماهر راح يروحو عند العيال
فرح بهمس: مابي أبي أكون معكم
فجر: وش تبين يعني محد راح يسمعنا
مرح وهي تبتسم: عادي روقو حلوه نتعرف على بعضنا
فجر: غير لما تكون معك وحده نشبه
فرح: بأكلم ماما
سحبوها فجر وفرح: نعم حبيبتي أصلا ماراح تقدر تكلمهم قري مكانك
فرح كانت خايفه بس على الأقل هي مع ألماس أهون لها

ألماس وهي تتثاوب:فرح أو سديم تعالو معي ماأحب أنام لحالي بالمزرعه
سديم: أصلا أنا كمان جايه معك راسي مصدع
راحو الثلاثه مع بعض والكل بدى يتفرق ويرتاح

/

عند الرجال جالسين يتقهون
ناصر جالس ويفكر باللي قاله فهد
فهد: يادلخ اسمها فرح خالد ال...
وهذا خالها لايكون هي خطيبتك
توسعت عيون ناصر من الصدمة: كيف كذا عشان كذا يقول ماهي بنتي
لف عليه: أنتى متأكد
فهد: إيه شوف اسمها
نزل راسه بحزن: ناصر أنتى لازم تتزوجها
ناصر عقد حواجبه: وليه
فهد رفع راسه: البنت معها اضطرابات الهلع وللحين الواضح عندي بسبب ماضي أبوها أنا ماني قادر أعالجها بسبب خوفها مني ومن أي رجال غريب لازم تحس بالأمان عشان تتعالج
ناصر كان بكل لحظه يزيد ذهوله أكثر: طب كيف بتوافق علي وهي مو مرتاحه لي وتخاف من الرجال
فهد: أنتى عجل بالموضوع عشان نحط كل شي بمحله وبعدها أقدر أعالجها وينتهي الأمر
ناصر: طيب إذ أنا تزوجت فرح خواتها الباقين بيسعى أبوهم لهم وغير هذا فرح صغيره لسع عمرها 17 سنة
فهد: لو خطبه ياناصر وبكذا تنتهي الآمور
ناصر نزل راسه: خلاص أشوف
رفع راسه وهو ناوي يعلن عن الأمر
حمحم وعدل من جلسته التفت له الكل
فهد ابتسم وبداخله: صدقني ماراح تندم
ناصر: ياعم أنا طالب القرب منكم
التفتوا كلهم على عبدالله أما عبدالله عقد حواجبه لأنه الوحيد مايعرف السالفه
ابتسم الجد: يقصدك ياأبو عادل
عبدالله عقد حواجبه: بس بنتي صغيره لسا عمرها 13
ناصر: أقصد فرح ياعم
عقد حواجبه عبدالله طب دام أبوها قدامه ليه مايكلمه ابتسم لما عرف إنه الكل سافهه ومو معتبرينه موجود خصوصاً لما شافه معصب : بس هيا لسا تدرس
ناصر: هي خطبه ياعمي لما تتخرج بإذن الله وأوعدك أخليها تكمل دراستها
ابتسم عبدالله: الشور شور أبوها والبنت ولا أنا ماب لاقى أفضل منك لبنتي فرح
خالد هنا خلاص راح ينفجر وده يكفخه بس راح يخليه يعض الأرض ندما
الجد: أنتى أبوها والشور شورك وبنتي فرح أنا أكلمها وإذا على مرضها عرفت من ناصر وإن شاء الله نقدر نعالجها
عبدالله: بس هي راح ترفض وتسوء حالتها ومأبغى أغصبها أنا
فهد: باعم كل شي راح يكون بيننا وإن شاء الله لا بدت تتحسن حالتها راح نتمم الخطبه ونكمل العلاج
عبدالله تنهد: خلاص ان شاء الله
الجد بإبتسامه: يعني نقول تم
عبدالله ابتسم: ماأقدر أقول إلا بشور البنت
الجد: دامها فرح نقول تم
وقف بفرح: وين الحريم يجون يزغرطون بها المناسبه الحلوه
قام فارس وجلس جده: الله يهداك ياجدي لسا ماصار شي خلها بالأول تتعالج
الجد: الله يشفيها ويوفقهم
عبدالله وناصر وفهد حزو بخاطرهم هي صح مريضه بس مو لدرجة يقول وكأنه فيها مرض لا شفاء منه

/

الساعة عشرة بالليل خلصو العشا والحريم جلسو يسولفون أما البنات راحو الغرف ماعادا فرح اللي قررت تتمشى
حوالي المزرعة خصوصا والجو يجنن وواضح بينزل مطر

/
ديالا وهي فارد جسمها ومسندحه تحس بطنها بتنفجر من كثرت الأكل: فين فرح
ألماس: وش دراااني أنا
جلست مغاني: بنات متأكدين هيا بخير
مرح: إن شاء الله ماراح تروح بعيد يعني فين
ديالا قامت وهي ماسكه بطنها : بنات امشو ننام
ميسم: خير تو الناس
سديم: والله بجد مره نعسانه
مغاني وقفت: إيه صح اليوم تعبنا مررره خلنا نريح ونصحى بدري وانجننها
ترف وقفت: خلاص أوك يلا
وقفو كلهم وتقسمو على غرفهم بس فجر جلست على جوالها تكلم رائد أما ميسم ونسيم جالسين يسولفو
ظلت فرح جالسه وماحست بنفسها الا والساعه صارت 2 باليل
دخلت
فرح وهي تناظر كل جهه: ياربي وش هالورطه تهت في هالمكان الكبير
لفت يمين ويسار تدور الدرج اللي نزلت منه بس ماشافته شافت ممر صغير وطالع منه ضوء قررت تتبعه
كان الممر يودي لغرفه وحده عقدت حواجبها: أنا ويني بسم الله
قررت تتشجع وتفتح الباب
فتحت الباب شوي شوي وطلعت راسها بخفيف وقفت وحست كل خليه بجسمها وقفت معها حست بحراره وكتمه وآلم بجسمها وهي تشوفه ماتعرف وش تسوي غير الذهول من الشخص اللي آمامها































































انتهى الجزء الأول من الفصل السادس








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

جتني أخبار سيئة وحلوه بنفس الوقت بأسافر بكرى الصباح عشان كذا راح أنزل البارت الثاني الأن بقي يارت أحاول أخلصه بأسرع وقت وأنزله
بس أبي ردود تسوى ثلاث بارتات ها








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

الفصل السادس:
المزرعة
الجزء الثاني:
أصبحت جزء من مشاعري

فرح وهي تناظر كل جهه: ياربي وش هالورطه تهت في هالمكان الكبير
لفت يمين ويسار تدور الدرج اللي نزلت منه بس ماشافته شافت ممر صغير وطالع منه ضوء قررت تتبعه
كان الممر يودي لغرفه وحده عقدت حواجبها: أنا ويني بسم الله
قررت تتشجع وتفتح الباب
فتحت الباب شوي شوي وطلعت راسها بخفيف وقفت وحست كل خليه بجسمها وقفت معها حست بحراره وكتمه وآلم بجسمها وهي تشوفه ماتعرف وش تسوي غير الذهول من الشخص اللي آمامها
بداخلها: نايم أرجعي مو داري عن هوا دارك فرح خلاص أرجعي

/

عند ناصر من أول وهو يحاول ينام بس مو قادر حاس بأرق حس بصوت الباب ينفتح جلس ينتظر الشخص يخرج
عقد حواجبه وهو يشوف شخص باين منه طرف راسه وهو موقف
بداخله: مين هذا وليش ما يدخل حضرته
كان راح يصارخ يقوله يدخل بس قرر يروح له عشان ما يزعج أحد
قام وصل عند الباب وهو يحس بأنين خفيف وشخص يرتجف عقد حواجبه أكثر وفتح الباب
بس سمع صوت أنين اللي واضح بالقوة يطلع وفجأ حس بجسم يهوي على الأرض راح بسرعه وثبتها من كتوفها
ناصر بهمس: أنتي بخير
فرح اللي كانت كل خليه بجسمها ترتجف ماتدري هيا فين وهيا مع مين اللي تعرفه صورة أبوها قدامها وهو نايم وبس
ناصر اللي فعلا بدا يخاف وهو يشوف شكلها كيف صاير كان راح يحملها ويطلع برى وينادي وحده من خواته أو أمه
بس توسعت عيونه للأخير وهو يشوفها دافنه جسمها بصدره ومتمسكه بتيشيرته الكحلي ويدها ترجف وهي تبكي
كان واضح أنها بتتكلم بس مو قادره
ناصر حس بأحراج من وضعها ومو عارف شي بس واضح انها خايفه أصلا هو مو عارف مين هيا كمان
قح خالد وهو نايم ولف على الجهه الثانيه وهنا فرح ارتجفتت وطلعت أنين كان أعلى من قبل حست بالأمان للشخص الواقف قدامها كأنها تعرفه من زمان حضنته وبصوت باكي: مابيه مابيه أبي ماما أبي خالو أبي فجر أبي مرح
ناصر هنا حس انها فرح من كلمتها خصوصا لما قالت أبي فجر ومرح لأنه ولا وحده من بنات عمه أسمائهم كذا
ناصر بصوت ثابت وهو حاس بتوتر منها وهي بحضنه ولو أحد شافهم بيروحون بداهيه حمد ربه رامي مو في
كان يبي يحضنها يحسسها بالأمان حاس أن هذي البنت اللي فيها مو مرض نفسي فقط حاس فيها أكثر وأكثر
مسح على شعرها بحنان: أنتي فرح
زادت بحضنه وكأنها ودها تختفي جواته هزت راسها بالإيجاب
ابتسم رفع وجهها وحضن وجهها بين يدينه: إنتي أجمل من إنك تبكين
مد إبهامه ومسح دموعها: مابي أشوف دموعك ثاني وأوعدك دام راسي يشم الهوا ماراح يأذيك أحد ولاذاك اللي نايم
فرح كانت ماتعرف مين اللي قدامها بس في شي بداخلها يقول انه طيب كان كل تفكيرها بأبوها تبغى تهرب ماتحس بأحد حولها خلينا نقول أنها بمرحلة اللاوعي تحس بس ماتعرف مين اللي تعرف انه طيب وينوثق فيه وبس
حملها ناصر وطلعها بهدوء كان يبي يستغل الفرصه انه وثقت فيه وهي بحالتها هذي ويدخل قلبها وهذي راح تكون أولى خطوات علاجها بإذن الله بس حس بإرتخائها وهدوء مريب فيها نزل نظره لقها نايمه
وصل الصاله ونيمها على الكنب اندهش منها وهو يشوف خصلات شعرها البندقيه متناثره على خدودها
مد يده وأزحها وهو يسم الله عليها بداخله: بسم الله ماشاء الله تبارك الله عليها هالبنت
بهتت ملامحه وتحولت لحزن وهو يتذكر إنها بكل لحظه تتعذب بسبب أبوها زاد أصراره إنه يساعدها مهما كلف الثمن حتى لو كلف حياته ماهمه أهم شي يساعدها وبس
بها اللحظه كانو ميسم ونسيم نازلين من فوق بيشربو مويه ويدورو فرح وقفو لما حسو بحركات في الصاله فتحو عيونهم بدهشه وهم يشوفو ناصر حاط يده على خدها
ميسم بشهقه : لايكون
نسيم حركت وجهها يمين ويسار علامة الرفض: لا لا مستحيل
ميسم بتذكر: أفتكرتها تغيرت مره هذي فرح هي نفسها بنت عمي خالد
نسيم لفت عليها بصدمه: أحلفي
ميسم ناظرت فيهم: والله شوفي
دققت فيها نسيم وعرفت فعلا إنها هيا نفسها شهقت: مستحيييل مرره متغيره خلنا نقرب ونتأكد أكثر
ميسم سحبتها: وقفي لحظه على وين منتي شايفه ناصر
نسيم وقفت : يوووووه كيف راح عن بالي

/

ناصر حس بحركات غريبه في السيب نادا بصوته الجهوري: أيا كان اللي في
ميسم ونسيم إرتجفو خوفا بأنه عرفهم أو سمعهم
ناصر كمل: أنا رايح الآن خذوها وإنتبهولها تراها مغمى عليها بس
ميسم ونسيم هنا شهقوا وحطو يدهم على فمهم
لف ناصر وطلع
ركضو لها مهما كان الشر فيهم اللا أنهم دايم يمزحو لكن لاتعلق الأمر بحياة وموت هنا هم أخوف الناس
ميسم وهي فوق راسها: معقوله عارف إنها خطيبته
نسيم: حتى لو الخطبه ماتمت رسمي
ميسم ناظرتها: أمشي خلنا نساعدها
نسيم رفعت أكمام بجامتها الورديه المنقطه بالأبيض وعليها رسمت وجه أرنب بالأبيض وأطرفها فرو أبيض : يلا
تساندو الثنتين وحملوها لفوق
وصلو للغرفة اللي تنام فيها فرح فتحو الباب
سديم كانت نايمه أما ألماس كانت حاطه سماعتها بس نزلتها لما شافت ظل عند الباب ورفعت راسها شهقت بصدمه ونطت : وش وش صاير
ميسم بعد ماحطتها هي ونسيم : قصري حسك لاتصحي سديم أغمى عليها بس
ألماس بخوف: ليش وش صار
نسيم: ماأعرف بس ناصر ساعدها وقال إنها مغمى عليها
شهقت ألماس
نسيم: ألماس دققي بملامحها صح متغيره لأن الضرب راح بس هذي هيا فرح بنت عمي خالد
ألماس دققت وتذكرت اسمها كامل تأكدت أكثر شهقت بقوه: جد والله هيا يعني ميرا كانت صادقه
ميسم خلنا نتركها ترتاح وبكرى نشوف السالفه
ألماس بتحذير: خلنا نسئل امهاتنا أو جدتي بس هيا لا وأحذرو أحد منهم يسمع
هزوا روسهم بالموافقه

/

ناصر وهو يرفسه: بسسس ولد
فهد وهو يهمهم: همممم ولد وش تبي أخلص
ناصر: قوم خلصني ألحق وش صار
فهد جلس: ها وش تبي
ناصر سحبه: قوم خلنا نطلع برى وأسولفلك هنا بنزعجهم
فهد قام: طيب أنتظر أغسل وجههي
راح فهد الحمام ( وأنتو بكرامه) وناصر جالس يفكر

/

عند فجر وهي تكلم رائد
رائد: فجر أبيك تجاوبيني بصراحه
فجر: أوكِ
رائد: وشبك هاليومين أحسك متغيره
فجر: ولاشي رودي بس طفش
رائد: فجر لانضحك على بعضنا فيك شي وش فيك
فجر تنهدت: قلتلك خلاص مافيني شي
رائد: بكيفك بس ماتوقعت اني مالي مكانه بقلبك لهذي الدرجه فجر صدقيني راح أكون عندك برمشت عين لو بغيتي حاجه أو مساعده
فجر تنهدت بضيق ماكانت تبغى تقوله شي بس هو أجبرها: ولاشي بس قلقانه على أختي هالأيام موعاجبتني
رائد: سلامات عسى ماشر وش فيها
فجر: الله يسلمك الشر مايجيك قبل كم يوم صارلها حادث ومن وقتها وهي تهلوس بنومها وتتجنب الناس وتخاف من أشياء كثيره والمشكله محد راضي يقولي وش فيها
رائد: لاتخافي مافيها الا العافيه بس لاتشيلي هم انتي يمكن فترة خوف من هالحادث
فجر زفرت براحه انها فضفضت اللي بقلبها: يمكن
رائد: هااااا أشوف ابتسامتك
فجر ابتسمت لاشعورياً: لا مو مبتسمه
رائد أرسل فيس حزين: وليه يعني عندك حب لقصفات الجبهات
فجر ضحكت بس حاولت تكتم ضحكها: تستاهل
رائد سوى نفسه زعلان ويتغلا وخرج
هالمره فعلا فجر ماتت ضحك ضحكت بصوت عالي: ههههههههههههههههههه
ديالا كانت تشخر وبسابع نومه
سيرين قامت بضجر: هفففففف ياهو خلاص في ناس بتنام
فجر كانت تحاول تكتم ضحكتها توقفها ماتدري ليه مو راضه مسكت بطنها بألم والضحك تزيد: هههههههههههههههههههههه
جلست سيرين بضجر: هي أنتي أنقلعي برى أنخبلي وأضحك زي المجنونه
فجر كانت بجد تبغى توقف بس مو قادره حاسه بخنقها من كثرت الضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
ديالا قامت بضجر وهي تهمهم: هممممم خلاص بنام
سيرين لفت عليها: قومي سكتي الخبله هذي
فجر هنا خلاص وجهها قلب أزرق وضلت تضرب الأرض بقوه وهي تضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
سيرين صح تكرها خصوصاً بعد حركتها بس ماتحب تشوف أحد يتألم قدامها أو بيموت تخاف لما شافت وجه فجر اللي قلب نطت مفجوعه وبصراخ خلا ديالا تقوم مفجوعه
سيرين بصراخ: هي بنت خلاص وقفي
ديالا بخوف: وش في
سيرين حركت كتوفها بمعني مدري: جالسه تضحك زي المجنونه من أول شوفي وجهها كيف قلب
هنا ديالا لما شافتها خافت قامت على طول وبدت تضرب فجر كفوف بس فجر مازالت تضحك بس هالمره طاحت على السرير وهي ماسكه بطنها: هههههههههههههههههههههههههههههههه
ديالا لفت على سيرين: بسرعه روحي جيبي مويه
سيرين راحت للطاوله الصغيره وصبت مويه بالكاسه ورجعت
ديالا سحبت منها المويه وظلت ترش وجه فجر فيه وهي تسمي عليها وتقرأ عليها
فجر وهستريت الضحك فيها بس بدت تخف: ههههههههه .... هههههه ...ههه .ه . ه
تكورت على نفسها بعد ماوقفت هستريت الضحك وهي تحس بالاستسلام والراحه والنعاس من القرآن اللي يتقرأ فوقها
تحس براحه عجيبه تبغى تنام كأنها لها دهر مانامت
بعد مانامت جلست جنبها ديالا وهي تكمل قرايه بس بصوت أخف
سيرين بخوف: وش بها
ديالا كملت قرايه وهزت كتوفها بمعنى مدري
لفت سيرين ترجع لسريرها رمت نفسها على السرير بتعب: أبي أنام ماأبغى أقوم
شوي شوي نامت سيرين
خلصت ديالا من القراءة ونيمتها مضبوط وغطتها شافت جوالها اللي ضوءه لسى ينور سحبته وقفلته بدون ماتشوف شئ وحطت على الطاولة جمبها << لو كانت وحده من التوأم أو سيرين كانو علطول شافو وش فيه *ــ* وطبعا فجر المسكينه بتروح فيها *ــ* >>
ديالا وقفت محتاره وين تروح تحسن النوم طار منها قررت تروح تشوف يمكن أحد صاحي تسولف معه وهي متأكده أنه التوأم صاحين

/

في مكان ثاني طول الليل ماقدرت تنام وهي تفكر بنصفها الثاني حاسه بضيق بقلبها وهي متأكده أنها أكيد اللحين متضايقه أو تعبانه تبغى تكلمها بس ماترد ومافي مجال تشوفها قبل 3 أيام

/

نرجع عند ناصر وفهد
طلع من الحمام وجلس جمبه بعيد عن النايمين
فهد: وش تبي مصحيني من نومي
ناصر: أنتى قلت أنها ماتثق بأحد بسبب ماضيها صح ولا لا
فهد عقد حواجبه وش جاب هالسيره أشر براسه: إيه
ناصر رفع راسه وناظر بعيونه: هي بدت توثق فيا
صرخ فهد بصدمه: وشووووووو
لف ناصر وجهه بصدمه خايف أحد قام تنهد براحه لما شاف الكل نايم
ناصر رجع نظره لفهد و بهمس: قصر صوتك لاتصحيهم إيه اليوم جات هنا مدري يمكن تاهت شئ أو تبي خالها
ولما شافت أبوها ظلت تبكي وتقول تبغى أمها وخالها وخواتها بعدين .. بعدين
حك راسه بإحراج
فهد عقد حواجبه: وبعدين
ناصر نزل يده وحك ذقنه ونزل عيونه بالأرض: بعدين حض.. حض .. حضنتني
فهد طير عيونه فيه وقلب ضحك: هههههههههههههههههههههه
ناصر بإحراج: أنكتم أشوف وقصر صوتك لاتصحيهم
فهد وهو ميت ضحك كتم ضحكته: والله يانويصر ماهقيتها منك والبنت طلعت تحبك
ناصر هنا حاس بإحراج مره تكلم بغيض: أسكت بعدين هيا باين كانت خايفه ومو حاسه بأحد
فهد وهو بالقوه ماسك ضحكته: هذي دلاله كويسه إنها بدت تثق بك
رفع يده للسما: عقبالي يارب
ناصر ناظر فيه وصغر عيونه مايدري ليه حس بغيره مره: أحترم نفسك وشوف أنتى تتكلم على مين
فهد ناظر فيه بإستغراب: وشبك أحد ضربك على مخك وأنا مدري ترى ماقصدي شيء بس عشان أقدر أعالجها
ناصر قام: لا ولا شي أمشي نرجع نكمل نوم
قاموا الثنين وراحو نامو

/

عند ديالا أكتشفت فعلا أنه التوأم صاحين بس ماطولو معها ونامو وقامت مغاني حمدت ربها وجلست تسولف معها
مغاني قامت: لحظه ديالا بنزل أجيب لي مويه وأرجعي
ديالا تمددت على السرير وسحبت جوالها: أوكِ
نزلت مغاني مغاني بطبعها ماتخاف يعني عادي تنزل بظلام كمان
وصلت عند المطبخ ودخلت راحت الشبك وسحبت مويه بس لما لفت ضربت بجسم وطاحت الكاسه منها وإنكسرت
مغاني شهقت بصدمه: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
فارس بسرعه تحرك عندها بخوف: آسف صابك شي
مغاني بتوتر: لا مشكور
كانت بتروح بس وقفت وهي تشوفه جاثي عندها ويتفحص قدمها بخوف: صارلك شي تحسي بألم
مغاني حاسه بإحراج وتوتر وودها تذوب كمان بنفس الوقت خايفه حركت راسها يمين ويسار وبكلام متقطع: لا ... لا مم.. مما... ماف... مافيني ششش.. ششي
رفع فارس راسه عليها وهو معقد حواجبه بإستغراب وبداخله: هذي وشبها شوي وتموت علي من التوتر
حس بنفسه وعلى طول قام: آسف أختي
جات بتنزل راسها إلا ولف عليها
علقت عيونه بعيونها البنيه وتاه فيها يحس فيها لمعه فريده
أما مغاني حست بنظراته لها وحست بإحراج نزلت نظرها للأرض تستناه يزيح عنها وتروح بس مر ثواني وهو مازاح بالنسبة لها كانت ساعات
مغاني رفعت راسها بتوتر بتقوله يزيح عنها بس علقت عيونها بعيونه البندقيه خصوصا وهي تشوفه يتاظرها ومثبت عينه عليها حاسه بالتوتر بس مو قادره تشيل عيونها عنها
وآخير نزلت راسها وبتوتر: ووو.. وخررررر
فارس حس على نفسه وخر وحك راسه: آسف
راحت مغاني ركض وكأنه ماصدقت على الله بس للأسف إنها إنلوت رجلها وجات بطيح صرخت: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
لف بفجعه وثبتها باللحظه الأخير وهو مبتسم ويحاول يكتم ضحكته: إنتهي ثاني مره
وقفت مغاني وعدلت بجامتها المخططه بالعرض بالأحمر والأبيض وفيها من النص كتابات
وراحت ركض برى المطبخ
فارس ناظر زولها وهي رايحه ابتسم لاشعورياً وهو يشوفها
لف تذكر الكاسه المكسوره ضحك لاشعوريا ونزل ولمها من الأرض

/

عند مغاني وقفت بالممر مسكت قلبها تحسه راح يخرج من محله حست خدودها حاره زي النار
جات ديالا: هي مو كأنك عفنتي على بال ماجبتيلك مويه تراها مويه ماجات ولاردت
مغاني من شافت ديالا حست الخوف راح عنها حضنتها وتحس الدموع تجمعت بعيونها
ديالا بخوف: ياقلبي وشبك
مغاني وهي مازالت على حالها: ولاشي خلني كذا شوي
مغاني بداخلها تحمد ربها إنو ديالا جات لأنها بجد محتاجه شخص تتقوى فيه ولو غيرها كانو فتحو محظر معها
ليه وليه
ديالا حضنتها: طيب إمشي جوا ولا خلينا نتمشى الجو حلو
مغاني بفجعه تخاف تقابل فارس ثاني مرى: لاااااااااااااااااا
ديالا بخوف: خلاص خلاص أوك ماراح نروح بس لاتصارخي
مغاني سحبت ديالا ودخلوا للغرفه

/

بعد ساعات صارت الساعه حاليا 5 الفجر
قامت فرح واستغربت نفسها بالسرير وتوقعت اللي صارلها كله حلم
فجر كانت مازالت نايمه هي ومرح

فرح خرجت بتدور على الحمام وأنتو بكرامه بس حاسه نفسها بتضيع
شافت ديالا ومغاني جالسين في الممر قربت منهم وبإبتسامه: ليه قاعدين هنا برد عليكم
ديالا ابتسم: ولاشي جالسين نفكر بخطه جهنميه طالعت مغاني وغمزتلها: صح غنووووو
مغاني هزت راسها بتسليك وهي ماهي فاهمه شي: إيه صح
ديالا سحبت فرح وجلستها همست بإذنها عن الخطه ومغاني كانت مندهشه مره
ديالا صفقت بحماس: وكيف خطتي الخنفوشاريه بالله مو تجنن ويغالي صفقه
مغاني بدهشه: صدق مجنونه ماتوقعتها منك أبد
فرح: لا حبيبتي جد معليش يعني لي كذا حرام
ديالا وقفت: والله جربوها عشاني بس مرا
مغاني وقفت: والله ماوفقت اللي أني أبي أنتقم
فرح بإستسلام: مع الخيل ياشقرا
ديالا نطت وصفقت بحمااااس: ياااااااهو
عطتهم بوسه: فدهو على الحلوين ياناس
مغاني فركت مكان البوسه: حشى مو بوسه شفاطات
فرح ضحكت من تشبيهها: هههههههههههههههه حلو حلوه
ديالا ناظرت فيهم: حسامحكم الآن لأنكم ساعدتوني أمشو نصلي الفجر وبعدين نروح نسوي الخطه
فرح بخجل: ممكن أعرف فين ال.... ال....الحمام
ابتسمت ديالا ومغاني
ديالا: لاتنحرجي عادي روحي كذا سيدا تلقيه على يدك اليمين
فرح: شكرا وراحت
مغاني: وحليلها طلعت طيبوبه مره
ديالا: إيه بعكس فجر أحسها نفسيه مرره
مغاني: أستغفر الله لاتغتابي يابنت
ديالا مشت ومسكت يدم مغاني وسحبتها: بلا هذره زايده امشي أقول قبل ماتفشل الخطه فشل ذريع
راحو الكل صلو

/

عند الرجال
قام عبدالله وجلس يستغفر لف يمينه لقى بوجهه خالد كشر بوجهه وقام يصلي
شاف فارس عند المواضي يوضي جا عنده وبمزح : ماشاء الله وليه ماقومتنا
فارس بضحكه: ههههههههه قلت حرام خلهم يناموون
عبدالله وهو يبتسم: لا والله الدين ماقال حرام
فارس اللي يحاول يكتم ضحكته: وش قصت ورى هالتحقيق
عبدالله وهو يبتسم: أبد والله حبيت أستخف دمي شوي
هنا فارس انفجر ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
لف عليه عبدالله وهو يبتسم: لهذي الدرجه أضحك
فارس وقف أخذ نفس: يمكن استخفيت وأنا مدري
عبدالله كمل وضوءه: يمكن

/

نرجع عند خطت ديالا سلمت وبسرعه نطت
ديالا وهي تنزل جلال الصاله: بسرعه مافي وقت بعدين كملو تطوعكم ذا
مغاني اللي دوبها سلمت: اهدي ترى الدنيا ماهي طايره
ديالا بحن: بسرعه بيخرب كل شي
لفت على فرح لقتها تقرأ قرآن تكلمت بلهفه: فروح بعدين اقرأي تكفين تعالي
خلصت فرح الآيه: خلني أخلص هالصفحه أقل شي
ديالا بضجر جلست: يوووووووه منكم
مغاني وقفت بتصلي السنن
بعد 10 دقايق خلصو وديالا تحن فوقهم من أول
راحو المطبخ بسرعه
ديالا راحت شهت الفريزر: فرح جيبي 3 صواني
مغاني جيبي بكاسه مويه بارد تلج
فرح ومغاني نفذو الأمر غصب عنهم
حطت فرح الصواني على الرخام وفردتهم
ديالا طلعت قطع الثلج ونثرتهم على الصحون
أخذت كوب المويه وقسمته على الثلاث صحون
فرح عقدت حواجبها بإستغراب: وليه المويه دام التلج موجود
ديالا: لأن التلج تلج جامد فالمويه بتخليه لين وبسرعه ينزل ياغبية
فرح رفعت يدها: الحمدلله إني قمت والله كنت مكانهم
ديالا تخصرت: لاتخليني فعلا أصفك معهم
بسرعه خذو الصحون ورحو الغرف
ديالا: أنا راح أروح غرفتي وغرفت ميسم ونسيم
وفرح روحي غرفتك
ومغاني روحي غرفتك
الكل أشرو بطيب وراحو في الطريق
فرح بخوف: طب أنا وش ذنبي ماسويت شي
ديالا: أسكتي بس لاتقهرني يافرح لاتصيري طيبه بالمرا بها البيت اقلبي وحش عشان الذئاب مايفترسوكي
فرح وقبلبها يقرع طبول ياخي مالها وجهه ترش عليهم مويه
نبدأ بديالا دخلت غرفة ميسم ونسيم وكإنتقام لها رشت عليهم بالأول فطست ضحكت وهي تشوف ميسم حاطه رجلها بوسط بطن نسيم ونسيم باين انها مكفخه ميسم لما قالت آآآآآمين
سمت بالله ورشت جزء من المويه
ميسم رفست نسيم اللي طاحت على الأرض وهم يشهقون
ميسم جلست بعصبية وبصراخ: مين ابن الكلب اللي سوا فيني كذا
نسيم وهي ماهي عرفه شي وعلى الأرض: وشو وش صار
راحت ديالا ركض رشت جزء على ترف وجزء على راما
ترف وهي تشهق: هااااااااااااااااااااااااا
مايا جلست بخوف: يامااااااامااااااااااااا
فطست ديالا ضحك عليهم
ميسم قامت وسحيت جزمتها وأنتو بكرامه: تعالي ياكلبه باينت الكلب تعالي
ديالا وهي تركض: تراك تسبي بابا
ميسم وهي تركض ومعصبه: مالك دخل مو من قلبي
ديالا طلعت وثبتت الصينيه بسرع وسكرت الباب في وجه مسيم وطراااخ ضرب وجهها في الباب
ميسم جلست على الأرض بألم وهي تمسك خشمها: آآآآآآآآآآآآآآآآآي خشمي الله ياخذك

/

نروح عند فرح وقفت فوق راس سديم غمضت عيونها وبأسف أنا جد آسفه
كبت عليها نص الصينه وراحت ركض عند ألماس كبت النص الثاني وطلعت وسكرت الباب
فزت سديم مفجوعه وهي تمسح عيونها: أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ وش ذا وجع وش البرد
ألماس وهي تشاهق: آآآآآآآآآآآآآآآ يارب صدري ياتبون مين سوى كذا
سديم من سمعت هالشي فزت مفجوعه وسحبت نظارتها ونطت عند ألماس من الخوف

/

عند مغاني دخلت وهي تبتسم وقفت فوق راس ميرا ورشت نص الصينيه وراحت عن دمايا ورست النص الثاني
شهقت ميرا وجلست بفجعه: واااااه يارب وش ذا
مرح تمسح: ياجعله بالساحق الماحق الرصاص المتلاحق يسحقه ويمحقه ووين مايروح يلحقو مين الكلب اللي سوا فيا كذا
قامو وهم مفولين عصبيه ويتوعدو

/

عند ديالا ابتسمت بخبث وهي فوق هالبنت بتطلع الدلع من راسها
رشت عليها نص من المويه اللي معها
فزت سيرين بخوف وبدله: آآآآآآآآآآآآآآ وشو ذا ياي يالقرف
راحت ركض لفجر الشي اللي ماحسبتله حساب ديالا فجر
هي ماتعرفها بالمرى وماتعرف انها راح تندم قد شعر راسها على اللي بتسويه : رشت كل المويه اللي معها
وطلعت بسرعه


وانتهى الجزء الثاني








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

اسيرة الهدوء ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

السلام عليكم
البارتات حماااااااس يامبدعه
يعطيك العافيه

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

أنت الابداع كله ياعمري تسلمي







مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

الفصل السادس
المزرعة
الجزء الثالث
ألماس


عند ديالا ابتسمت بخبث وهي فوق هالبنت بتطلع الدلع من راسها
رشت عليها نص من المويه اللي معها
فزت سيرين بخوف وبدلع: آآآآآآآآآآآآآآ وشو ذا ياي يالقرف
راحت ركض لفجر الشي اللي ماحسبتله حساب ديالا فجر
هي ماتعرفها بالمرا وماتعرف انها راح تندم قد شعر راسها على اللي بتسويه : رشت كل المويه اللي معها
وطلعت بسرعه

/

ميسم فتحت الباب بقهر وبصراخ: ياكلبه تعالي
نسيم وراها وهي لاتقل عنها: والله لاأخليك تندمي
ترف بصراخ: صدق بزر أنا وش ذنبي ترشي علي مويه
أما مايا راحت بدلت ملابسها لأنه جمدت بمكانها
ميسم عقدت حواجبها بإستغراب وهي تشوف مغاني وفرح يركضو: هذول وشبهم
نسيم دققت فيهم وتحولت ملامحها لعصبيه: شوفو الكلاب متفقين معها
ثواني طلعت سديم وملابسها كلها مويها وشعرها كأنها منشفه وحالتها حاله ووجهها مخطوف
ترف بخوف: وشبك
سديم بخوف: ألماس
ميسم بخوف أكثر لما تذكرت السالفه: وشبها
سديم: انكتمت وماهي قادره تتنفس والبخاخ حقها منتهي ومانتبهت
كلهم نطو عندها بخوف

/

ديالا وهي ماسكه بطنها من الضحك: هههههههههههههههههههههههههه
آآآآخ يابطني تحفه تحفه
فرح بخوف: والله حرام عليك ألماس بالذات حسيت وجهها انخطف من لما رشيت عليها
جلست ديالا بخوف: رشيت عليها
فرح بخوف وإستغراب: إيه مو قلتي رشي على الكل
مغاني بخوف: لاااااا يووووو كيف نسيت
ديالا فزت بخوف: ألماس فيها الربو وتنكتم حتى من الأشياء البارده
فرح بخوف والدموع بعيونها: وليه محد قالي
ديالا: خلاص ماصار شي إن شاء الله
وراحو بسرعه لها

/

عند سيرين قامت بسرعه وراحت لدولابها وهي ترجف : والله لاأوريها اللي سوت فيا كذا
فجر قلبت عيونها حمر وقفت وقبضت يدها وهي تصارخ: ياااااااااااااااااا كلاب مين ال!@#$ اللي سوى فيا كذا
لفت سيرين عليها بفجعه ورجعت على وراى من منظرها
فتحت فجر الباب بقوه وضرب بالجدار بقوه لدرجة انه سيرين رجفت من قوته
طلعت شافت البعض واقف عند طرف غرفة فرح راحت عندها وهي مفوله عصبيه

/

في غرفت البنات
ألماس على فراشها تتنفس بصعوبه
سديم من الخوف تبكي وتحاول تدور بشنطتها يمكن في ثاني
أما فرح فكانت تبكي وهي ميته خوف ومرح تحاول تهديها
ميسم ونسيم ومغاني وميرا ومايا واقفين عن الباب بصدمه
ترف بصراخ: وش حركات البزران هذي وش استفدتي الآن
ديالا بخوف وهي ترجف: خلاص خلنا نكلمهم يودوها المستشفى
ترف خلاص فولت منها: ياسلام خلاص والبنت بتروح كله منك والآن فرح تحس بالذنب ماكلفت نفسك
حتى تخبريها عن حالت ألماس
ديالا عصبت وراحت جهت الباب: يوووووه لاتجلسي تحاسبيني كل بني آدم خطأ ونسيت الانسان ماينسى يعني
خلنا نتصرف الآن

دخلت فجر وهي بحالتها وضربت الباب بقوه وضرب بالجدار ةالكل ارتجف منه
أم فهد والحريم وراها بخوف: وش في
شهقت أم ناصر: وش ذا ليه كلكم مليانين مويه
شعاع قربت من فجر وهي تشوف شكلها يفجع: فجر وش في
أم فارس بعصبية : خلصو قولو
أم فهد شهقت وهي تشوف بنتها كذا: ألماس
راحت لها جري
أم ناصر: فهموني السالفه
سديم وهي تبكي: هذي بسبب ديالا الغبيه وأفكارها
أم فاارس أعطت ديالا نظرات خلتها ترجف منها
سديم تكمل: قالت لفرح ترش عليها وفرح ماتعرف إنها فيها الربو
الكل التفت على فرح اللي تبكي
وشعاع خايفه تروح لفرح ولا لفجر المعصبه
فجر بصراخ راحت جهت ديالا وديالا من الخوف صارت ترجع ورى: ياكلب ياحقيره كيف تسوين فيني كذا
صرخت بوجهها: كيف
شعاع مسكتها: استهدي بالله يافجر
فجر ماكانت تحس بروحها دفت يد أمها وخنقت ديالا وعيونها بتخرج من محلها
شعاع سحبتها بصراخ: فجر خلاص
تجمعو الكل يسحبوها منها
ديالا قلب وجهها للأزرق
أم فارس بخوف: بنتي ديالا وخروا المجنونه هذي عنها
وقفت شعاع وأعطتها نظره: احترمي نفسك بنتي ماهي مجنونه شوفي بنتك وش مسويه فيها
أم فارس بخوف وعصبيه: ضف وجهك أنتي وبنتك بنتك قال تموتي بنتي عشان مزح
شعاع بعصبية: والمزح هذا بيروح حياة ألماس
قدروو أم ناصر ومغاني بعد جهد يفكوها منها
ديالا جثت على الأرض وهي تقح وبدا وجهها يرجع طبيعي
فارس وصل عندهم وهو خايف: عسى ماشر وش الصراخ
عبدالله لايقل عنهم: وش صار
الجد تقدم: ياأولاد ما يصير في حريم
رجعو الكل للخلف
الجد بخوف: وش في
أم فارس تكلمت بسرعه: ياعم هذي فرح رشت على ألماس مويه بارده وهي فيها الربو وبخاخها خلص
الجد توسعت نظراته مستحيل فرح
كل اللي برى صارو يناظرو بدهشه مو مصدقين ومن ضمنهم ناصر وفهد وعبدالله الا واحد يبتسم بفرح الي هو خالد
ديالا ماتبغى تظلم أحد: أنا قلتلها ياجدي وجبرتها وفرح ماتعرف إنه معها الربو وأنا نسيت
أم فارس أعطتها نظرات
كل اللي برى تنهدو براحه ورجعت نظراتهم اللي مليئة بالخوف
الجد بعصبية: لابارك الله فيك من بنت حسابك معي بعدين
ضفو ويهكم خلو الرجال يدخلون يودونها المستشفى
فهد بخوف: جدي أقرب مستشفى تبعد ساعه مايمدينا
الجد صارخ: يمديكم وخرو
فجر بصراخ وهي على حالتها: لحظه لحظه وأنا وين رحت هالكلبه وهي تأشر على ديالا: باكلها بسنوني
الكل ناظرها بإستغراب
شعاع سحبتها: معليش ياعم بس شكلها عشان الفجعه وكذا
الكل طلع من الباب الثاني الا أم فهد ومغاني وميرا وترف
دخل فهد وأبو فهد وكنان بسرعه
انصدم فهد وهو يشوف وجهها قلب أزرق زاح عنها البطانيه وحملها وصرخ: جيبو عبايتها بسرعه
راحت مغاني بسرعه جابت العبايه وعطته
أم فهد تمسكت بولدها وهي تبكي: تكفى بنتي أبي أشوفها بطمن عليها بروح معكم
سحبها أبو فهد وأشر لفهد يروح بسرعه
غطاها فهد وطلعو
أبو فهد: خلاص أهدي راح يتصل علينا خليه يلحق عليها
أم فهد طاحت على الأرض وهي تبكي
ركضو مغاني وميرا وترف وكنان لها
كنان: يمه هدي مافيها الا العافيه راح تكون بخير
الجد طلع: خلاص يارجال روحو
كل الرجال رجعو
فهد راح يوديها وراح معه ناصر وفارس

/
بالمجلس الكل مجتمع
الجد بعصبية: متى يعني هذي الحركات تتركونها
نزلت ديالا راسها بإحراج
الجد: شكلك ناويه تلحقين تركي
صرخ فيها: انقعي على غرفتك والله والله والله لاصارلها شي مايحصلك طيب
ديالا اللي تجمعت الدموع بعيونها قامت وركضت برى وهي تبكي
مازن اللي كان من أول يناظرها قبض يده وهو يشوف هالمنظر
الجد بعصبية ولأول مره يرفع صوته عليها: وأنتي بعد بزر عمرك 17 ولسع ماتعرفي تتصرفي
ماأبغى أشوف الحركات ذي تنعاد
فرح نزلت راسها لما حست الكلام موجه لها
الجد بعصبية وصراخ: لاعاد تسمعين كلام البزران ذول
فرح: إن شاء الله جدي
خالد كان مبتسم وشاق الابتسامه وشوي يطير
فرح كانت جالسه بالوسط بين مرح وفجر وهذا اللي خلاها نسبياً ترتاح


الكل قام بعد موجة الترشيح من الجد البنات كانو بيروحو لديالا بس الجد منعهم وفجر راحت غرفتها ونامت بعد اللي صار وكيف قدرت تهديها شعاع بصعوبه أما فرح ومرح فجلسو عند أمهم ومايا عند أمها

/

بعد نص ساعه وصلو بسبب السرعه الهائله اللي مشو فيها
فهد نزل بسرعه ودخل بالطوارئ وهو خايف لأنو من الطريق حاس بنبضاتها الخفيفه
صرخ بأعلى صوته: حاله طارئه
جو الممرضات ومعهم سرير نقال وحملوها عليه
الدكتور جا: ممكن أعرف وش صار معها
فهد تكلم بسرعه: انكبت عليها مويه بارده وهي معها الربو وانكتمت والبخاخ حقها خلص
الدكتور من سمع راح بسرعه
ناصر وفارس حوليه
ناصر مسكه من كتفه: هدي مايصير كذا إن شاء الله تكون بخير
فارس سحبه وجلسه: إن شاء الله
جلس فهد وفرد جسمه ورجع راسه للخلف بضيق

/

عند الحريم والبنات

مغاني ببكى: تكفين ياجده بروح أشوفها
الجده: أركدي يابنت سمعت كلام جدك ممنوع أحد يدخل عليها بعدين بدال ماتخافين على أختك تسوين كذا
ادعيلها
مغاني: الله يشفيها والدعاء بالقلب
أم فهد للحين تبكي: خلاص اسمعي كلام جدتك
تأففت مغاني وتكتفت بضجر

/

مرح بهمس: فروح خلاص البنت اعترفت بنفسها وقالت مو خطأك
فرح ببكى: بس أنا الهبله رشت عليها وسمعت كلامها
حضنتها شعاع: خلاص ياقلبي كل شي صار وأنتهى ادعولها


/

مرت ربع ساعه فهد كان قلق فيها لدرجه لأنهم طولو كل شوي يوقف ويمشي بالممر طلع الدكتور
ركض فهد له وتبعه ناصر وفارس
الدكتور وهو منزل راسه بأسف: أنا آسف ماقدرنا ننقضها
فهد ضل مثبة عيونه عليه معقوله معقوله خلاص ماتت
فارس بعصبية: وتسمون نفسكم دكاترة بعد كيف ماقدرتو تنقضوها
الدكتور: احنا دكاترة مو سحره الأمر بيد الله احنا سوينا اللي علينا وهذا قضاء الله وقدره وانتو تأخرتو
ناصر مسك فارس: أسف يادكتور بس هو متضايق شوي
راح الدكتور عنهم وهو معصب من فارس
جثا فهد على الأرض وحط يده على راسه وحركها في شعره وهو فاتح عيونه للأخير: معقوله معقوله
خلاص ماتت كيف بأنقلهم الخبر كيف بأقلهم بنتكم ماتت
ناصر جثا عنده: فهد اهدا الله يخليك وخلي الأمر عليا وأنتى ادعليها بس
فارس ضرب الجدار بقهر


/

عند الرجال
أبو فارس وهو يناظر ساعته تأخرو عسها خير
الجد: لاتخاف المستشفى بعيده
أبو فارس: بس لاحركو بسرعه بيوصلو بنص الوقت واللي حين باقي 10 دقايق وتصيرلهم ساعه
تنهد الكل
أبو فهد: خلاص جالس أدق على فهد
رد بعد 5 رنات
الجد: أفتح السبيكر
أبو فهد فتح السبيكر: ألوو
ناصر: هلا ياعم
أبو فهد: وين فهد
ناصر بحزن بان بصوته خلى الكل ينفجع: فهد راح يسوليه شغله ومعي جواله
أبو فهد بخوف: ناصر عسى ماشر وشبها صوتك
ناصر: عمي أنا متأكد أنتى بتكون أقوى قوي قلبك ترا كلها بأمر الله وكله مكتوب ومقدر
أبو فهد اللي الخوف بدا يتسلل قلبه ومو بس هوى الكل عدل جلسته وقدم جسمه لقدام: ناصر لاتخوفني قولي وش في
ناصر: البقيه بحياتك ياعم
توسعت عيون الجميع مايحتاج أقولكم كيف كان شكلهم مصدومين هدوء عم المكان مافي غير صوت أنفاسهم
راح مازن بسرعه عند أبوه و سحب الجوال وتكلم: مشكور ياناصر خلاص الللحين جايين
ناصر: خلاص أوك سلام
جلس مازن عند أبوه بعد ماقفل الجوال: خلاص اتهدي بالله يايبه
أكيد كل أبو صعب عليه يفقد بنته نزل راسه وحط يده على راسه وهو يبكي بحرقه
الكل نزلو روسهم بحزن
الجد بعصبيه وقف: محمد بنتك هذي مابي أشوفها فاهم هالقاتله مابي أشوف وجهها
وقف أبو فارس: أستهدي بالله يايبه
الجد بعصبيه وصراخ: وخر عني
نزل عبدالله راسه بحزن وهو يرجع له ذكريات زمان قبل 23 سنه كيف سمعو خبر موت عادل وكيف حزن عائلته
كل شي يجري قدامه الآن كان أخوه الصغير وكان مثل روحوه رغم فارق السن الكبير بينهم
عادل ماغاب عنه أبوه حس أن أبوه تذكر أخوه راح جلس عنده يواسيه


/


في المستشفى
تمالك فهد نفسه وقالهم يحطونها بالثلاجه لين يجي أبوه وقرر يخرجون ويرجعون
جاه الدكتور مسرع: لو سمحت بس نبيك توقع على أوراق وتتأكد من الجثى
فهد وفي عيونه الحزن: وليه يعني أتأكد والأوراق يجي أبوي ويوقعها
الدكتور وهو عارف وضعهم: أنا آسف بس هذي القوانين
فارس كان بيثور عليه بس سكت وهو يشوف فهد يروح وراى الدكتور وهو منزل راسه ويشوي ويبكي
تبعوه وهم ساكتين



/

عند الحريم دخل الجد وهو معصب ومحد قدر يلحقه بسبب وجود الحريم
الجد بعصبية: وين اللي ضبحت بنتي لابارك الله فيها وينها
وقفو بصدمه وخوف
أم فهد وهي تحس الدنيا تدور فيها: وشبها بنتي
الجد ضرب الأرض بعصاته بقهر: ماتت ذبحتها اللي ماتتسمى
فرح من سمعت انفجرت بكى والكل شهق بوقت واحد أما ام فارس فكان أكثر وحده خايفه على بنتها
أم فهد ظلت لحظات واقفه بصدمه وفجأ
جريت ميرا ومغاني وترف لها وهو يبكون يبكون حسره على أختهم اللي راحت اللي مالحقو يودعها
مغاني وهي تبكي: ماما
جثت ميرا وترف عندها وهي تبكي وتهزها: ماما اصحي ماما
جات أم ناصر وهي تبكي وتأكدت من النبض: هي بخير بس أغمى عليها
الجد: أدخلو كلكم خليهم يدخلون يشوفونها
دخلو الكل عاد ميرا ومغاني وترف
دخل أبو فهد وكنان ودموعهم بعيونهم
كنان وقف بعد ماتأكد من أمه وحملها: يبه هيا بخير بس أغمى عليها
أبو فهد: زين حطها على الكنب وخلنا نروح نوف أختك
حطها مازن على الكنب وراحو

/

عند البنات والحريم
الحريم راحو الغرف وهم يبكون والأطفال معهم
أما البنات راحو نقلو الخبر لديالا اللي أغمي عليها على طول
جالسين كلهم يبكون عادا فجر اللي كانت نايمه
ميسم : ماأصدق خلاص راحت
مغاني: اهئ اهئ لاتقولي كذا أدري كذبه
ترف ودموعها بعيونه: مو كذبه صدقي هي ماتت خلاص
نسيم صارخت وحطت يدها على أذنها: بس خلاااص لاحد يتكلم
وهي تشاهق: اهئ اهئ لاتقولو كذا اهئ اهئ حتى لو
حضنتها سديم ودموعها على خدها
نتركهم بحزنهم ونشوف وش صار عند فهد

/

راح ورى الدكتور وهو عنده أمل يطلعو ملخبطين
وقف قدام الباب وهو يشوف الدكتور يفتحه رفع راسه شاف مكتوب بالخط العريض الأحمر ثلاجة الموتى
نزل راسه بحزن والدموع تجمعت بعيونه يحس انها كان بحلم والآن صار حقيقه
ناصر قرب منه وطبطب على كتفه يواسيه
أما فارس ماتحمل وظل برى
الدكتور يأشر على ناصر: أخوي لو سمحت بس أهل الميت
ناصر لف: إن شاء الله
فهد حس بغصى بحلقه من سمع: ميت
تقدم الدكتور وفتح الثلاجه
فهد كان يحس كل خليه بجسمه ترتجف بسبب البرد
الدكتور اللي قدم الثلاجه اللي زي الدرج بس كان الغطاء عليها ومغطيها: تفضل أخوي
فهد وقف لحظات يطالع يبغى يروح بس في شي يمنعه استجمع قوته وتقدم
مد يده بس يحسها ترجع آلاف الخطوات للوراء
الدكتور نزل راسه بحزن ومواساه له: أدري صعبه بس معليش أخوي تحمل
فهد غمض عيونه وحط يده رفع الغطا عنهم حبه حبه فتح عيونه ببطئ
تحولت ملامحه لحزن وهو يشوف طرف شعرها اللي يوصل لكتوفها بس هالمرا كان ممدد على الدرج الأشبه بالسرير
تأكد أكثر من شاف سواده اللي مثل سواد الليل الناعم يعرف اخته تحب تهتم بشعرها حس بإحباط مايبغى يكمل نزل الغطا ولف: هيا خلاص
توسعت عيون الدكتور بصدمه: لحظه لحظه لحظه أنتى ماشفتها معليش أخوي
فهد غمض عيونه وتأفف لف وقرر يرفع الغطا بسرعه دامه تأكد
رفع الغطا وكان راح ينزله بس توسعت عيونه بدهشه:
مستحيلللللللل هيا ما.......



وأنتهى البارت








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

صباح النرجس والحب ألقاكم بعد رجوعي إن شاء الله بس أبي ردودكم تسوى 4 بارتات ها عاد توقعاتكم الحلوه أبيها
كمان مابيكم تفكرو بسلبيه فكرو بأجابيه ترا قلبي أبيض :) ههههههههههه
أدري أني خليت البارت حماس وكنت أبيه يحمس أكثر بس رأفت عليكم ههههههه
تأكدو أني كل يوم راح أشوفكم وأشوف ردودكم من بعيد والله صدقوني راح تسعدني
في آمان الله








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

ريحانة الشرق~ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

ننننننننننننننننننععععععععععععععععععععععععععمممممم مممممممممممممممممم
يا مصيبتك يا فطوم بتسافرين ها ما لقيتي تسافري غير اليوم

و بعدين اي اجازه
ستوب لو انتي تدرسين بالسعودية ممكن يكون بيختلف عنا حنا بالكويت >>>>انا عايشة بالكويت لعلمك يعني <<<


و تروحي و ترجعععععععيييييييييي بالف سلامه

اسيرة الهدوء ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

صباح الورد
البارت يجنن وممتع
يعطيك الف عافيه
وتروحين وترجعين بالسلامه

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1