إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها اسيرة الهدوء اقتباس :
صباح الورد
الحمد لله على السلامه
انتظر البارت
هههههههه الله يستر منك


الله يسلمك ياقلبي
ههههههه بجد الله يستر مني البارتات الجايه مجهزتلكم أشياء ماراح تخطر على بالكم
تحبس الآنفاس على قولتهم








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

ريحانة الشرق~ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الحمدلله على السلامه

و انا بنتظر البارت بفارغ الصبر

تحياتي لكم

ما عندي سالفه

يلا مع السلامه

#الأهلي_عشقي_الأبدي

و دمتم بود،،،،

ووردالعمرر ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

الحمد لله على السلامة

هههههههه الله يستر

قمر بعيونه ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الحمدلله عالسلامه

reeme_ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الحمدلله ع السلامه
.
.
.

بانتظارك

قمر بعيونه ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

وينك بريق تأخرتي

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها fatema14 اقتباس :
الحمدلله على السلامه

و انا بنتظر البارت بفارغ الصبر

تحياتي لكم

ما عندي سالفه

يلا مع السلامه

#الأهلي_عشقي_الأبدي

و دمتم بود،،،،

هلا ياقلبي الله يسلمك يارب
ان شاء الله بكرى الظهر ينزل وطويل زي ماوعدكم
هههههه حرام عليك لاتحطمي نفسك

بارك لي بارك لي الهلال فاز بمباراتين الأسبوع الماضي ضد النصر والرائد
واييي فديت الزعيم ياناس


المشاركة الأساسية كتبها ووردالعمرر اقتباس :
الحمد لله على السلامة

هههههههه الله يستر
الله يسلمك هههههههههههههه ان شاء الله تشوف وتحكمي بنفسك بكرى بس أبي توقعات تسوى البارتات اللي نزلتها وحماسيه وأكشن وكذا يعني << أفهميها عاد>>

المشاركة الأساسية كتبها reeme_ اقتباس :
الحمدلله ع السلامه
.
.
.

بانتظارك
اللله يسلمك ياقلبي


المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه اقتباس :
الحمدلله عالسلامه
المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه اقتباس :
وينك بريق تأخرتي


الله يسلمك
وين تأخرت قلتلكم الثلاثاء لأني ماأبغى أغير المواعيد اللي هي الثلاثاء والجمعه بكرى الظهر ينزل
وللمعلومية للأن جاهز عندي بارتين وبأبدأ بالثالث وإن شاء الله أقدر أخلصه بس الوضع عندي
حوسه واجبات ومشاريع وعشاني الله يحفظني ماحليت أول بأول بكل تبن مضبوط الآن وأكمل الناقص عندي هههههههههههههه وكمان في واحد مات أمس باليل والأوضاع جدااا حوسه عزى ودنيا ماني عارفه ويش أسوي
بس الله لايفقدكم غالي بس جد حزنتني أمه تخيلو عمره 27 سنه ومتزوج له سنه وبنته عمرها شهرين والله رأفه على زوجته اللي صارت أرمله بعد سنه من زواجها ولا بنته اللي تيتمة وعمرها
شهرين
الله يكون بعون أهله يارب






كونو بإالإنتظار ^ــ^








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

والله ماهان علي أتركم كذا خصوصاً انه مرت اسبوعين للأن عشان كذا هذا البارت ثواني وينزل بارت واحد بس والثاني بكره إن شاء الله ها توقعاتكم عاد أبيها حماسيه وأكشن وكذا







مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

سلاااامووووو حبيت اعتذرلكم عن أخطائي الفادحه في البارتات السابقه *ـــ* لأني كنت أكتب بسرعه وماراجعت بس هالمره راجعت البارت وإن شاء الله مافي أخطاء
ترا صدق وربي تعبت في البارت أتمنى يكون طويل عند حسن ضنكم وراح أنزل كمان أكثر من بارت وكنت ابي أكثر بس الوقت ماكفى
وحابه أشكر كل متابعيا وكل المتواجدين معي وأصدقائي الجدد ويارب كثر منكم



الفصل السادس:
المزرعة
الجزء الرابع:
هنالك دائماً أمل


راح ورى الدكتور وهو عنده أمل يطلعو ملخبطين
وقف قدام الباب وهو يشوف الدكتور يفتحه رفع راسه شاف مكتوب بالخط العريض الأحمر ثلاجة الموتى
نزل راسه بحزن والدموع تجمعت بعيونه يحس انها كان بحلم والآن صار حقيقه
ناصر قرب منه وطبطب على كتفه يواسيه
أما فارس ماتحمل وظل برى
الدكتور يأشر على ناصر: أخوي لو سمحت بس أهل الميت
ناصر لف: إن شاء الله
فهد حس بغصى بحلقه من سمع: ميت
تقدم الدكتور وفتح الثلاجه
فهد كان يحس كل خليه بجسمه ترتجف بسبب البرد
الدكتور اللي قدم الثلاجه اللي زي الدرج بس كان الغطاء عليها ومغطيها: تفضل أخوي
فهد وقف لحظات يطالع يبغى يروح بس في شي يمنعه استجمع قوته وتقدم
مد يده بس يحسها ترجع آلاف الخطوات للوراء
الدكتور نزل راسه بحزن ومواساه له: أدري صعبه بس معليش أخوي تحمل
فهد غمض عيونه وحط يده رفع الغطا عنها حبه حبه فتح عيونه ببطئ
تحولت ملامحه لحزن وهو يشوف طرف شعرها اللي يوصل لكتوفها بس هالمرا كان ممدد على الدرج الأشبه بالسرير
تأكد أكثر من شاف سواده اللي مثل سواد الليل الناعم يعرف اخته تحب تهتم بشعرها حس بإحباط مايبغى يكمل نزل الغطا ولف: هيا خلاص
توسعت عيون الدكتور بصدمه: لحظه لحظه لحظه أنتى ماشفتها معليش أخوي
فهد غمض عيونه وتأفف لف وقرر يرفع الغطا بسرعه دامه تأكد
رفع الغطا وكان راح ينزله بس توسعت عيونه بدهشه:
مستحيلللللللل هيا ما ماتت ما ماتت
نزل الغطا ولف بفرح قبض يده ورفعهم ونط : يس يس يس
الدكتور طالع فيه بإستغراب وبداخله: انجن هذا
راح عند الدكتور بسرعه ومسكه من كتفه وهزه بفرح والابتسامه شاقه وجهه: ماماتت والله ماماتت مو هي يادكتور مو هي
الدكتور وفوق راسه ألف علامة استفهام كان بيسأله بس دخل ناصر وفارس لما سمعوا الصراخ
ناصر وفارس بنفس الوقت وبخوف: وش في
فهد لف راسه عليهم راح عندهم بسرعه وحضنهم والدموع في عيونه هالمره كانت دموع الفرح مو أي شي ثاني : مو هي والله مو هي
رجع على ورى وناظرهم بفرح ودموعه أخذت مجراها: مو هي والله مو هي ألماس حيه عايشه ماماتت
ناصر وفارس ناظرو ببعض لحظات يستوعبو اللي صار
ناصر لف عليه بفرح وحضنه بفرح : الحمدلله الحمدلله
فارس حوط ذراعه حول رقبة فهد وهو يضحك ضحكته الساحره: يارجال خوفتنا على قلة فايده
الدكتور بإستغراب: إنت متأكد مو أختك
فارس لف عليه وهو معصب: إنتى ليه تهدم اللحظات الحلوه قالك مو هي يعني مو هي لاتزن كثير
فهد بعد ناصر وتقدم جهة الدكتور: أنا متأكد مو هي روح تأكد أول شي وطبعاً ماراح أسكتلكم الآن طلعو أختي
الدنيا على كيفكم تكذبون
الدكتور اللي بدى يخاف: معليش أخوي ممكن حصل خطأ أو تشابه الآن أتأكد
فهد بعصبية: ياسلام والناس لعبه عندكم تخيل أحد مات من سمع الخبر
الدكتور: دكتور فهد نحنا آسفين بجد وآخر مره إن شاء الله خلنا نشوف الظاهر لخبطو بين حالتين متشابهتين وأختك كانت وحده منهم
فهد كشر بوجهه: يلا وديني لأختي الآن
ناصر جا عنده: يارجال خلاص أهم شي أختك بخير
فارس بعصبية: لا خليه يأدبهم عشان ثاني مره مايسون كذا تخيل رحنا وحنا نفكر انها ماتت
ناصر ناظر فيه ودقه بمعني يسكت وهمسله: أنتى بدال ما تهديه تشوشره
لف على فهد ودفه: أقول فهد خلاص احمد ربك انها حيه
فهد لف عليه بعصبيه صرخ: لا والله والله ماأسكتلهم
ناصر: خلاص اذا كنت مصر كلم المدير ولاتسوي شوشره اذا كان عندي لك خاطر
فهد حط يده على راسه وزفر بضيق : عشانك بس
لف على الدكتور وبعصبيه: عشانه ها ع ش ا ن ه
أشر عليه بطرف اصباعه بقرف: ولا أشكالكم ماتستاهل أسكتلهم
لف وطلع من المكان كله

/

عند الرجال
أبو ناصر وهو جالس عند أخوه اللي جالس على الكنب ومنزل راسه ومغطي عيونه المدمعه بطرف شماغه يهديه: خلاص اهدى هذا قضاء وقدر ماتوقعتك لها الدرجه ياعبدالعزيز
أبو محمد: خلاص أنا وكنان وأبوي نروح وإنتى خلك وارتاح
قام أبو فهد: بروح أنا بشوف بنتي
أبو محمد جلسه: ماراح تروح وأنتي بها الشكل انتى رجال خلك قوي << أبو محمد هو بنفسه عارف صعوبة فقدان ضناه لأنه حفيدته بس يبغى يقوي ولده>>
أبو فهد: طيب بس بروح
أبو فارس طبطب على كتفه: كنت متأكد أنك قوي

/

عند البنات
فرح ومرح نايمين بحضن أمهم بعد موجة بكاء
ومايا كانت جالسه عند أمها وتبكي بصمت
ديالا مازالت مغما عليها
أما نسيم حاطه راسه على حضن سديم وميسم على حضن ترف وهم يبكون
والباقي كانو جالسين بدون روح ودموعهم تنزل


/

عند عادل وعبدالله
عادل وهو ماسك أبوه وهم يمشون بالمزرعه: خلاص يبه اهدى انسى اللي صار
عبدالله بثبات: إنا لله وإنا إليه راجعون خلاص خلني لحالي ياعادل
عادل لف راس أبوه عليه:متأكد
عبالله من شافه شاف أخوه قدامه حضنه على طول وهو يقاوم دموعه
عادل بخوف: كويس ماصدقتك وتركتك
سحبه لجلسه كانت جنبهم عباره عن طاول مستديره خشبيه وحولها كراسي جلسه: بروح أجيب لك مويه وارجع
راح عادل بسرعه ركض أما عبدالله فنزل راسه وغطا وجهه بيده وهو يبكي حسره وندم يبكي شوق لتوأمه صح ماكان توأمه وكان بينهم فرق كبير بس كان أقرب شخص بالعائلة لقلبه مر قدامه اللي صار قبل 23 سنه وهو يشوفه يطاير لأشلاء والدم كلو جا على وجهه خرج من ذكرياته وهو يشوف ولده جاه وجابله المويه

/

في المستشفى فهد وهو بغرفة المدير ضرب المكتب بعصبية: أبي أختي بشوفها قدامي الآن
ضرب زياده: وياوليكم تقولو ماتت
المدير: اهدا أخوي خلاص مايصير الا خاطرك طيب
فهد استقام وعدل قميصه الأسود: ناس ماتجي الا بالعين الحمرا

في الطوارئ ألماس أنعشوها وهي بخير بس ينتظروا إفاقتها
فهد يناظرها بفرح مو مصدق
المدير من ورى الستاره: وهذي هي أختك الحمدلله على سلامتها
فهد حضنها من الفرح مو مصدق اللي صار وهو يردد: الحمدلله الحمدلله الحمدلله على كل حال

/

بعد نص ساعه
الجد دخل أولهم وهو يتلفت يمين ويسار يدور أحد من أحفاده
فارس وهو جالس قدام غرفة الطوارئ وجمبه ناصر هز ناصر: ناصر مو هذول كأنه جدي وعماني
ناصر دقق: إيه والله صح هم
قام ناصر: إمش خلنا نبشرهم اللحين بيقومون علينا
فارس وهو ميت ضحك: بالله شوف شكلهم جيش جايين
ناصر سحبه: بالله تعال وأنتى ساكت للحين سالم يقوم الدنيا ومايقعدها
فارس وهو يمشي وماسك ضحكته: إلا بيقوم عليك الدنيا ليه ناديته بإسمه قول جدي
ناصر سفهه لما وصل لجده
أبو محمد:وينها وينها
ناصر وهو يبتسم: عندي بشاره بس طبعا لي جائزه
فارس تكلم بسرعه: ألماس حيه
كانت علامة الدهشه مرسومه على الكل
ناصر ناظره بغيضه: الله ياخذك خربت عليا كانت بتجيني خمس آلاف
أبو محمد ضربه بقوه على راسه بالعصا: لاتدعيه عليه مو كافي ألماس قولولي وش صاير
فارس فطس ضحك: ههههههههههه أحس عشان مرى ثانيا تحترم نفسك بعدين يالنصاب خمس آلاف مرى وحده
ناصر وهو يمسك راسه بألم: آآآآآآآآآآي آآآي آآي وجع وربي مردوده هالشماته ياتبن
الكل كان زي الجماد مذهولين يحاولو يستوعبو
أبو محمد بعصبية: فهموني وش صار
ناصر جا بيتكلم إلا وقف لما شافهم كلهم يناظرون وراه وهم مفهين

/

عند الحريم
الكل جالس بالصالة ينتظر الأخبار
البنات على حالهم بس ميرا وسيرين نامو وفجر صحيت وهي تتثاوب
فجر وهي تتثاوب: وشبكم جالسين كذا وكأن في أحد ميت عندكم
البنات ناظروها بإستغراب معقوله ماعرفت اللي صار بألماس تذكرو لما بغت تذبح ديالا لفوا نظرهم عنها وهم خايفين
ميلت بوزها فجر بقرف وكشرت بوجهه: قالولكم ميته على الخبريه منكم
قامت وفتحت الباب وخبطتها بقوه لدرجة الكل ارتجف منها
سديم: وجع وشبها هذي أشك عندها انفصام بالشخصيه مسرع نست
نسيم بهدوء عكس طبيعتها تناظر قدام وعيونها خاليه من أي تعبير كأنها من غير روح: بنات أبي أشوفها قبل مايدفونها
الكل نزلو راسهم بحزن ودموعها رجعت تنزل
مغاني لفت عليهم وهي تضحك: هههههههه وشبكم كذا قومو خلنا ننزل تحت
لفت على نسيم: بعدين أنتي ليه تتفاولي على أختي بعيد الشر عليها هي ماماتت اللحين تشوفينها قدامك زي القرد ما فيها شي عماني وجدي راحو يجيبوها أنا أدري
كل البنات كانو يناظرونها بإستغراب وخوف
سديم بلعت ريقها بخوف وبداخلها: لايكون انجنت البنت
ميسم وقفت وحطت يدها على جبهت مغاني: مو حاره
ترف بخوف: مغاني إيش فيك
مغاني صرخت ودموعها بدت تنزل: لاحد يناظرني كذا وكأني مجنونه ألماس ماماتت ألماس أختي حيه
أنا أعرف
هزت راسها يمين ويسار وهي تبتسم: أصلا أنا أعرفها وأعرف مزحها الثقيل هي مستحيل تتركني
كل البنات انفجرو بكى منها
ميسم قربت منها وحضنتها وهي تبكي: خلاص يامغاني
مغاني دفتها بس ميسم كانت أقوى وتمسكت فيها ظلت مغاني تضرب صدرها وتصارخ:
وخري وخري ماماتت أنا عارفه كلكم كذابين بشوفها بعيوني أبي أشوفها
نسيم غطت وجهها بيدنها وجلست تبكي
أما سديم وترف جلسو ورفعوا رجولهم لصدرهم ونزلو راسهم ودفنوها بين رجولهم وهم يبكون
ديالا اللي قامت على أصواتهم: وشبكم تبكون
الكل ناظرها
ترف مسحت دموعها بسرعه ونطت عندها : ديالا انتي بخير
ديالا ناظرتهم بإستغراب: ليه وش في
مغاني دفت ميسم بقوه لدرجة ميسم طاحت وضرب ظهرها بطرف السرير وراحت ركض عند ديالا وهي معصبه
مسكتها من كم ملابسها بعصبية ودموعها على خدودها: أنتي قتلتيها حرمتيني منها من اختي
والله ماراح أسامحك
ديالا وبدت تتذكر حطت يدها على اذنها وهي تصارخ: ماسويت شي و أنا والله ماقتلتها

/

في مجلس الرجال الوحيد اللي بقى بعد ماخرج الكل ينتظر الرد رد بعد رنتين
......:ألو
خالد وهو يبتسم: ألماس ماتت دبرلك خطه جيبهم ليا وخذلك أي وحده فيهم هديه مني
........ بصدمه: معقوله طب كيف أقدر
زادت ابتسامته أكثر صار يمشي بالمجلس: بسيطه الآن راح يكون الكل مشغول بالعزى ولاأحد داري عن هوى دارك
.......... وهو طاير من الفرحه بيصير اللي يبيه من زمان: أوك بس لاتلومني اذا اغتصبتها
خالد وهو متشقق فرح وهمه الخطه تنجح وبس: حلالك ولاأقول تزوجها مره وحده
........: لاأبي أتزوج وحده حلوه وجميله مابي وحده مريضه نفسياً
خالد: بكيفك خطتي تتنفذ بعدين كلهم حلوات بس وحده اللي مريضه
......... علت ضحكته: هههههههههههههههههه الباقي لاحقينها شكلهم انا أبي اللي يختارها قلبي مو وحده أبوها راميها الله وأعلم ان كان أحد اغتصبها غيري ولالا
خالد اللي عصب: احترم نفسك ومليون مره قلتلك ماعندي بنات والخطه تتنفذ
قفل الجوال منه بقهر

/

عند عبدالله اللي هدا شوي قرر يدخل جو هو وعادل

/

في المستشفى
ناصر جا بيتكلم إلا وقف لما شافهم كلهم يناظرون وراه وهم مفهين
فهد وهو فرحان و يمشي و ماسك ألماس
ألماس بعصبية: وخر عني تراك جننتني شوفني زي الحصان ماشاء الله علي مافيني شي
<< طبعاً فهد كان فرحان لأنها قامت بس ماخبرها باللي صار>>
الماس لفت وهي تأفف بس بلمت وهي تشوفهم
أبو محمد يأشر عليها بعصاته: أنتي ألماس
ألماس رفعت حاجب بإستغراب
تقدم أبوفهد وجلس يتحسس وجهها وراسها
الماس ابتسمت وبغرور: كل هذا عشاني انكتمت بس اجل كل يوم بنكتم
حضنها أبو فهد ودموعه بعيونه دموع الفرح: الحمدلله الحمدلله
الكل كان يبتسم فرح
أبو محمد بعصبية: وش المهزله هذي ليه كذبتو علينا
فهد وهو متشقق فرح: ماكذبنا عليك ياجدي أفا والله بس سالفه طويله
أبو ناصر: وش صاير
ناصر: يبه لخبطو بينها وبين مريضه ثانيه
الكل زفر براحه
الجد بعصبية وصراخ رفع عصاته: وش هالمستشفى تذبح مرضاها وروني وروني المدير خلي عصاتي تكسر ظهره
الكل فطس ضحك عليه
فارس وهو يكتم ضحكته: لاتخاف ياجدي فهد أخذ حق ألماس وزياده
الجد بفخر: هذي العلوم الزينه
أمشو بنسوي ذبيحه الليله بمناسبة سلامة لولو حبيبتي
ألماس نزلت راسها بخجل
وجو كل عمانها سلمو عليها وتحمدو لها بالسلامه

/

عند الحريم
فجر وهي تمشي بالصاله بإتجاه أمها مستغربه أنظار الجميع عليها ومستغربه حالة خواتها
شعاع ابتسمت بخوف: هافجور كيفك
فجر وإستغرابها يزداد: مافيني شي بس وش السالفه الكل يبكي
ابتسمت شعاع أكثر بس هالمره كانت ابتسامة خوف كانت بتقوم بس مدت يدها: تعالي
فجر اللي استغرابها زاد تقدمت عند أمها
سحبتها شعاع لما جثت فجر وحطت راس فجر على حضنها وهي تمسح عليها بحنان: بس عشان ألماس توفت
فجر توسعت عيونها: متى وكيف
الكل استغرب هالشي منها
شعاع بإستغراب وخوف: انتي بخير كنت صاحيه وقتها
أم فارس بغيض: طبعاً نست كيف بغت تذبح بنتي
فجر رفعت راسها وناظرتها بإستغراب مو متذكره شي
شعاع أعطت أم فارس نظره خوفتها وسحبت فجر لحضنها وهي تمسح على شعرها: معليك منها طنشيها
فجر توقف جسمها للحظات توسعت عيونها تحس بشي غريب
حتا أم فارس اللي من أول شابه ليه طنشنها صارت ماتسمعها كل شي جا قدامها نزلت دموعها غصب
حضنت أمها بقوه وهي تفرغ غليلها تفرغ شوقها تفرغ الحنان اللي كانت فاقدته
استغربت شعاع مره منها وحضنتها بقوه وهي تهديها ومو بس هيا الكل استغرب منها وفكروها ندمانه على
اللي سوته بديالا
الجده بإستغراب: علامك يابيتي
فجر كانت ماتسمع شي ولاتشوف شي غير حضن أمها اللي انحرمت منه
للأول مره من ولادتها تحس بالآمان كذا والحنان حتى بالرغم من أن فرح ماحسستهم بنقص إلا إنه يبقى حضن الأم غير
بكت وبكت وبكت قهر لأنها خانت أمها كيف ماانتبهت لكل هالحنان كيف كانت ساجذه من لما حاولت تدور العطف عند شخص آخر هي مو بس خانت أمها خانت اختها اللي من هي صغيره وهي تعتني فيها وتحسسها بالأمان والحب
الآن صعب صعب تتخلص منه لأنها وقعت فحبه و صار جزء من روحها
شعاع بخوف حضنتها ومسحت على شعرها: وشبك خلاص اهدي
فجر: ماما أنا آسفه آسفه سامحيني
استغربت شعاع هالشي بس ما فسرته إلا أنها تعتذر على اللي سوته بديالا
بس اللي زاد استغرابها نبرة صوتها وهي تقول ماما هالمره قالتها من قلب معقوله تعرف إني أمها لايكون فرح قالتلها
لالا حنا اتفقاً أنا أقولهم بس أنا ماقلت لأني نسيت وانشغلت لايكون حست اني مو بقايله لهم وقالتلهم لالا مرح ماسوت شي وملامحها ماتدل
رفعت شعاع وجه فجر واستغربت ملامحها ونظرت عيونها اللي تبين وراها هموم أصرت تسوي اللي ببالها
مسحت دموعها: لاتبكي بنتي ماتبكي دموعك غاليه وخلاص اللي صار صار أكيد ماحسيتي بنفسك

/

مرت ساعه تقريباً الكل هدا الا أم فهد اللي دموعها مو راضي توقف
انفتح الباب ودخل منو الرجال
خالد قام وهو يمثل الخوف: الحمدلله على سلامتكم ارتاحو اجلسو
الكل عطاه نظره خلته يبلع لسان ويسكت
عبدالله مبسوط على اللي يصير لخالد: عظم الله أجركم آخر الأحزان إن شاء الله
الكل وجه نظره للجد في حين الجد ابتسم
دخلو الشباب اللي كانو برى عادا فهد اللي كان برى وجاهز للخطه ومعاه ألماس
مازن: وش صار
كنان دفه: خلاص ارتاحو وحنا نكمل الباقي
الجد ابتسم: صار تلخبط ألماس حيه وفهد قال نضحك على الحريم ونشوف ردت فعلهم أنا بدخل
مازن وكنان ناظرو الجد بإستغراب مستغرب إن جده وافق على هالشي وهو يكره هاذي الأشياء
ناصر: جدي يلا فهد يقول بسرعه
الجد لف: خلاص طيب بس لايدخل إلا إذا قلتله
فارس: يله بسرعه طيب
الجد راح بها الوقت وهو يرسم فيس حزين على وجهه

/

كل البنات راحوا للصاله لأنو أكيد شوي ويجون الشباب وعندهم أمل تكون حيه
كلهم صاحين حتى فرح ومرح وميرا وسيرين
دخل الجد والكل وقف الكلام وهم يناظرونه
نسيم وميسم ومغاني وديالا زاد نحيبهم من لما شافو وجه جدهم
أم فهد قامت وابتسمت ودموعها على خدودها: بنتي بخير صح أنا متأكده
أم ناصر اللي حزنانه وقلبها متقطع على أم فهد سحبتها وجلستها: خلاص ياأم فهد ادعيلها
أم فهد دفتها وصرخت: وخري بنتي بخير متأكده لاتتفاولي على بنتي
الجد نزل راسه وهو ماسك ضحكته: البقيه بحياتك
أم فهد توسعت عيونها وقربت منه صرخت: كذااااب كذااااب
أم فارس مسكتها: خلاص ياأم فهد قضاء وقدر
أم فهد بصراخ: قضاء وقدر بس متأكده بنتي ماماتت قلبي يقول ماماتت
الجد اللي خلاص بينفجر ضحك ضغط زر الاتصال بجواله وقفل
رفع راسه: كلكم دخلو جوا وخليني مع أم فهد وعيالها
الكل ما عارضه رغم استغرابهم

/

عند فهد سحب ألماس لما شاف الاتصال: يلا خلنا ندخل
ناصر وهو يبتسم: انتبه لايكون جدي فضحك وقال انك صاحب الفكره لأن عمتي راح تذبحك
ضحك فهد: هههههههههههه أبشر يالغالي أفا عاد لاتوصي حريص
راح فهد وألماس وراه ومتحمسه تشوف شكل البنات لو عرفو وشكل أمها
دخلو على صوت الجد وهو يقول: أهدي ولا والله ماخليك على ذمت ولدي البنت عند اللي أرحم مني ومنك
وكل هذا ماراح يرجعها
تخصرت ألماس وهي تشوف جدها يتفاول عليها
أما فهد مسك بطنه من قوة الضحك اللي جاه وحط يده على فمه يمنع ضحكته
ألماس بهمس: امش خلنا ندخل لايصير الأمر حقيقه
فهد حمحم بخفيف: يلا
دخلو بشويش وهم يشوفون أمهم منهاره على الأرض وحوليها ميرا ومغاني اللي يبكون وكنان اللي واقف بعيد
مغاني وهي حاضنه أمها ودموعها على خدودها: خلاص يمه
فهد همس لألماس: تخبي وراي
ألماس بسرعه تخبت وراه
فهد جسمه ضخم ومعضل وألماس جسمها نحيف وصغير فهي لما تتخبا وراه محد راح يشوفها
فهد على صوته: يمه
البنات والحريم كانو واقفين فوق عند الدرج وموقعهم يسمحلهم يشوفون أم فهد والبنات بس
سيرين حطت يدها على خدودها وهمست: وااااي هذا فهد
دقتها ميسم عشان تسكت
أم ناصر: غريبه ليه جاي
أم فارس: ليه يعني يشوف أمه
فهد: يمه خلاص كذا ماراح أقلك وش معي
أم فهد رفعت راسها بفرح: ألماس صح قولي عارفه هي ماماتت
كان البعض حزين والبعض فرحان وهم اللي عارفين خبر ألماس
فهد ابتسم حط يده ورى ظهره وسحبها: الحلوه ماماتت صارت لخبطه بالمستشفى
شهقو كل اللي فوق
واللي تحت يناظرو بصددمه لحظه لحظتين ثلاث كنان والجد مبتسمين
مغاني وميرا على الأرض يناظرو بصدمه
أم فهد تقدمت وهي تتحس ألماس شعرها وجهها عيونها تجمعت الدموع بعيونها دموع الفرح حضنتها وهي تبكي
الجد آشر لكنان وفهد يخرجو وخرجو
مغاني وميرا قامو بسرعه وراحو عند أختهم وحضنوها
أم فهد بعدت وسمحت لبناتها يحضنوها
ميرا: هبله
مغاني ودموعها على خدودها:حسبي الله عليك فجعتيني لاعاد تسوي كذا
ألماس ابتسمت: وااااااو لو عرفت إنكم بتسولي كذا كان من زمان مثلت عليكم
مغاني بعدت وناظرتها: غبيه لاتقولي كذا
البنات من سمعو صوت ألماس على طول نزلو تحت ومحد قدر يمنعهم من الحريم
الجده: ويي هالبنات نزلو وكنان وفهد تحت
أم فارس: ياربي منهم
صرخت الجده: أنتبهو البنات نزلو
ألماس بعدت عن خواتها: خلوني أخذ نفس اللحين يبدأ الهجوم على الملكه ألماس
مغاني ميلت بوزها بقرف: مالت عليك قال ملكه قال
ألماس ابتسمت: ها توكم قطعتو نفسكم علي
مغاني بغرور لفت: كنا نمثل عليك لاتصدقي نفسك
ألماس لفت: واضح وضوح الشمس
صرخت بصوت عالي: راحو راحو
ميسم ونسيم نطو بحضنها هم يبكون
سديم: هش دورنا يله
مرح نطت فوق الطاوله: أقول بنات أقصر حل
نطت على ألماس وتمسككت فيها
ألماس صرخت: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآييي وجع
ترف ابتسمت : يلا كلنا ننط عليها
كلهم نطو عليها
ألماس صارخت: ماني قادره اتنفس
كلهم بعدو مصدومين وخايفين
ألماس ركضت وهي تضحك: هههههههههههههههههه ضحكت عليكم
ميسم بغيض: أوريك ياحقيره
ألماس لفت عليهم ومدت لسانها تغيضهم بس ضرب جسمها بجسم ثاني ماتألمت لأنو الضربه كانت خفيفه
الكل فطس ضحك
ميسم: تستاهلي
لفت ألماس وشافت الجده تبتسم لها وهي بحضنها حضنتها ألماس بقوه
الجده:الحمدلله على سلامتك يابنيتي
ألماس: الله يسلمك ياجده
أم فارس قربت عندها: الحمدلله القمر بان
نزلت ألماس راسها بخجل
ميسم ونسيم تخصروا: لا والله طاح كرتنا
الكل فطس ضحك عليها
ألماس لعانه فيهم حضنتها بقوه
أم فارس ضحكت: ههههههههههه يازينك بس
ميسم ونسيم جو بسرعه وحضنو أمهم: يخوفنا كرتنا يطيح
أم فارس ضحكت: ههههههههههه كلكم بقلبي واحد
أم ناصر: مو كأن دوري حان
ألماس نطت بحضنها: هلا بالغلا
أم ناصر وهي تبتسم: هلا فيك الحمدلله على سلامتك
ألماس: الله يسلمك
ألماس سلمت على نهى وبنتها وتحمدولها بالسلامه وسلمت على شعاع اللي تحمدتلها بالسلامه
فرح حضنتها وهي تبكي: سامحيني والله آسفه
الماس ابتسمت: عادي ياقلبي عارفه انها فكرت ديالووو بس بسيطه مردوده
فرح بإستغراب: يعني منتي زعلانه منا
ألماس ابتسمت بخبث: وليه ازعل ماراح يسوى زعلي بدون انتقام
ماحست الماس الا بشخص يضمها من ورى وهو يبكي
لفت الماس وحضنتها وهي تبتسم: خلاص ماراح انتقم بس لاتبكي
ديالا وهي تبكي: آسفه آسفه صدقيني آسفه كانت مزحه بس
ألماس: عارفه يابنت وشبك خلاص
أبو محمد: خلاص شبعتو فيها خلوها عمانها بيسلمون عليها
ألماس بعدت ولفت الطرحه على راسها: يلا أشوفك بعد ماتخلص جلست الترحيب فيا
عاد أفرحو بتملون بطنكم بسبتي جدي بيذبح ذبيحه
الجد: خلصي بسرعه وتغطي عشان عيال عمانك في
ألماس: طب خلهم يطلعون
الجد: امشي بس بس سلمي واطلعي
ألماس غطت وجهها وهي تتأفف

/

دخلت ورا جدها وهي متمسكه فيها وأول من سلمت عليه عمها أبو فارس
أبو فارس: الحمدلله على سلامتك خرعتينا بس
ألماس بصوت يادوب ينسمع:الله يسلمك
أبو ناصر سلم عليها: الحمدلله على سلامة القمر أبوكي سوالنا مناحه
الكل فطس ضحك
ألماس بالقوه مسكت ضحكها: الله يسلمك
خالد بغيض : الحمدللله على سلامتك
ألماس بدون نفس تكرهه ماتطيقه: الله يسلمك
أبو فهد حضنها على طول وهو يطفي غليله
ألماس وهي تضحك: يووووووه يبه لو دريت بتسويلي كذا كان من زمان مثلت عليكم
أبو فهد بفرح: الله لايعدمني ياك
فهد بمزح: يووووووه خلاص بروح أسوي حادث عشان أشوف الخوف ذا علي
الكل عطاه نظره
ألماس بدون ماتحس تكلمت بصوت عالي: نونو حبيبي عارفه انك محتر بس انسى السالفه انا دلوعة مامي وبابي
فهد ميلت شفته بقرف: عشتووو أقول لاتصدقي نفسك مره
ألماس ضحكت: هههههههههههه واضح واضح لدرجة اني قمت من صوت بكائك وانتى تحضني
قلتدت صوته: الحمدلله الحمدلله مامتي
الكل فطس ضحك خصوصاً فارس وناصر لما تذكروه كيف سوى لما عرف
فهد ناظرها وصغر عيونه: سخيفه
لف عليهم وهم مازالو يضحكون: هذا اللي يأخذ بزران معه
ناصر وهو يمسك ضحكته: والله آسف هههه خلاص هههههه
حمحم: أحمممممم الحمدلله على السلامه يابنت العم
ألماس نزلت راسه بخجل وبداخلها: ياول حالي تكلمت بصوت عالي ياويلي
ناصر بمزح: ماراح تردي
ألماس بداخلها تدعي عليه زي ماورطها مع انه ماكان قصدده: الله ياخذك ياتيس يا وجه العنز مااايع:الله يسلمك
فارس: الحمدلله على السلامه
ألماس: الله يسلمك
مازن: الحمدلله على السلامه
ألماس: الله يسلمك
كنان قرب منها وحضنها وهمس بإذنها: فاتك الفلم الهندي اللي صار
ضحكت ألماس وحضنته: هههههههه طيب مابتقول الحمدلله على السلامه وحشتيني الله لايعدمني ياك
دفها كنان: مصدقه نفسك مره
حركت حواجبها تغيضه وراحت داخل
ضحك كنان بداخله على هبالة أخته

/

بعد ساعتين
كان يمشي بالمزرعه
.........: ألوو خير
خالد: احترم نفسك حبيت اقولك إلغي الخطه طلعت حيه
........... بغيض: يارب ليه خططي تفشل كذا
خالد: خلاص لارجعنا نفكر بخطه ثانيه
........: أوك بس
خالد بعجله: رامي بعدين أكلمك أشوف عبدالله موعلى بعضه شكله تذكر اللي صار قبل 23 سنه
رامي بإستغراب: قبل 23 سنه وش صار
خالد بعجله: ولاشي سلام
رامي وهو مازال على حاله: سلام


انتهى البارت

التوقعات:
وش اللي صار قبل 23 سنه لعادل أخو عبدالله
وليش خالد يعرف؟؟

ليه فجر ماهي متذكره اللي سوته بديالا وليه ندمت انها خانت
أمها وحست بالندم وحست بالدفا بحضن شعاع واعترفت انها حست بالدفا من حضن أمها بالرغم انها ماتعرف انو شعاع أمها ولا ذكرت شي عن أمها وابوها المتوفين اللي المفروض تندم عليهم لأنهم ميتين وخانتهم؟؟؟

وش بتكون خطت خالد ورامي وهل بيغتصب رامي وحده منهم ؟؟؟

وإيش الجديد بحيات فجر ورائد؟؟؟

وش اللي ببال شعاع وقالت بتسويه؟؟؟








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

قمر بعيونه ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

معذورة يالغلا عظم الله اجركم وغفر لميتكم

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1