إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها اسم من ذهب اقتباس :
يسلمووووووووووو
الله يسلمك مشكوره على تواجدك







مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

( ملاك ) مشـ© الديكور ©ـرفة

يسلمووووووووووو

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

أحبابي أول رمضان يمر علينا مع بعض وأول عيد يمر علينا مع بعض جمعنا منتدى واحد ورواية وحده أنا أشهد أنكم أعز من مر علي وأغلى مافي الوجود
كل عام وأنتم بخير ..... كل عام والبسمه تملأ شفاهكم ..... كل عام والسعاده تغمركم ..... كل عام والفرحه أنتم
أحبكم أحبكم أحبكم

كل عام وأنتم بألف خير يارب




































مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

سربرااااااااااايز مفاجأه
حلوه صح بارت لعيونكم وهذي هديت العيد عاد مو تجون وتقولون ماعيدتنا ها أحذركم :)

# طلبي الأول البارت لايلهكم عن الصلاه وواجباتكم #
# طلبي الثاني صلو على رسول الله #
# طلبي الثالث قولو أستغفر الله ... سبحان الله ... لاإله إالله ... الله أكبر .... سبحان الله عدد خلقه وزنة عشر ومداد كلماته #
# طلبي الأخير الكلمات اللي تحت لشيلة ( ياأغلا من سكن روحي ... ) بصراحه البعض يقول حلال والبعض يقول حرام الشيلات وأنا ماني متأكده عشان كذا أتمنى ماأحد يشغلها ويسمعها واللي ذكرتها قبل واللي راح أذكرها مستقبلا من شيلات وأغاني لأني ماحطيتها عشان أكسب ذنب حطيتها لأنو الكلمات ملائمه تقريبا لأحداث الرواية وبث ^ـــ^ #
شفتو كيف طلباتي حلوه وصعينونه <<< ماعندي هرجه يلا نبدأ البارت بس



قراءه ممتعه حبايبي












ملخص الأحداث السابقة
فرح رجعت للسعودية وناصر ماتغير بمعاملته
فجر على حالها ماتغيرت بس تحسنت شوي بعد شوفت فرح
شعاع خبرت بناتها إنها أمهم فجر تقبلت الأمر بسهولة عكس توقع أمها أما مرح اللي انهارت ووخرجت تبكي
عبدالله قال لولده يخطب فجر عشان المحرم وبعد الدراسه بكيفه بس هو رافض
ديالا جابت رقم ناصر وراسلته على أساس انها ولد
فارس تخاصم مع مغاني بعدين صالحها بطريقه حلوه


الفصل التاسع:
لاأعلم مالذي حصل
الجزء الثالث:
الضياع

يا اغلا من سكن روحي ويااول حب يرويني
وياأجمل من هويت و ياأول الدنيا ويا أخرها
وجودك في حياتي عن جميع الناس يكفيني
ترى من دونك الدنيا ياماأصغرها وماأحقرها <<< أستغفر الله بس وش أسوي هذي كلمات الأغنية

وياحلو العمر في شوفتك ويديك بيديني
وياشين الليال بظلمت غيابك وأنا أسهرها
كثر ما قلت أنا أحبك وأبيك ولا تخليني
مشاعر صادقه ما قلتها الا بصدري أشعرها

وقفت ببابك وطاحت دموعي وإمتلت عيني
ولا باقي معاي الا دموعٍ كنت ذاخرها
أنا حقي عليك إنك على جروحي تقويني
ومن حقك علي أطوف الزلات وأسترها

وإذا ضقت وتعبت من الأوادم لا تناديني
بتلقى حولك طيوفي عسى ربي يقدرها
علي الله شاهد بـ أن غيرك ما يسليني
وعليك الله ... مجاديفي بـ حبك لا تكسرها



ركضت مرح وشعاع مدت يدها تحاول تمسكها بس ماقدرت دفتهم كلهم وصارت تركض وتركض لين وصلت لباب الاستراحه خرجت بدون ماتنتبه لحالها إنها بدون عبايه صارت تتخيل شبح أبوها يطاردها وبيمسكها وهي تجري وتصارخ: مابي مابي وخر عني مابي أرجعلك ظلت تركض وتركض وتركض وقفت وهي تشوف قدامها منحدر طبيعي دام المكان كله جبال وخالي مافي أحد لفت وراها والدموع متجمعه بعيونها شافت مجموعة استراحات جمب بعض بعضها فاضيه وبعضها فيها كم سياره صارت تتلفت بخوف: ويني أ..أنا وووين رحت
مشت وهي تحاول ترجع من المكان اللي جات منه بس للأسف إنها ظلت عن الطريق الصحيح الآن قدامها ثلاث طرق إثنين قدامها وواحد خلفها بالأحرى مايتسمى طريق لأنه منحدر صرخت برعب وهي تحاوط راسها وتجثي من سمعت صوت كلاب رفعت راسها والدموع تملي وجهها شافت ظل يقرب منها وتسمع صوته زادت دقات قلبها وقفت بسرعه ولفت شافت أضواء المدينه عشان توصل للطريق العام لازم تنزل من هالمنحدر صح مو خطر بس فكرة النزول مرعبه
لفت برعب وهي تشوفه يبتسم ومد يده ويقرب منها كانت عارفه انه خيالها اللي راسم كل شي بس ابتسامته كانت مخيفه وكأنه حقيقه مو خياله
تكلم بصوت كل شر وابتسامه شريره على وجهه ومعه سكينه كبيره: تعالي تعالي خلنا نلعب شوي
رجعت على ورا وهي تبكي وتحرك راسها يمين ويسار علامة الرفض وأول ماشافته أسرع صرخت وهي تلف وتركض ومغمضه عيونها وتصرخ: ماابغى ماأبغى وخر وخرررر عنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
قالت آخر كلمه وهي تطيح من المنحدر بعد ماتعنقلت بصخره ويضرب جسمها بالصخور ويلعب بالهوى ويرجع يضرب بالصخور وهي تصارخ من الألم كانت تطيح كأن أحد رماها من فوق درج بالتدريج
وصلت للأرض ومع وصولها أصدر جسمها صوت لأنه سقوطها كان قوي طلعت آنه ضعيفه كانت مغمضه عيونها بس غمضتها زياده من الآلم اللي تحسه مافيها حيل تصارخ حتى من الوجع هذا اذا طلع صوتها من الآساس فتحت عيونها بالتدريج وهي تأن بخفيف الرؤيه عندها مشوشه غمضت عيونها ورجعت فتحتها مدت يدها ببطئ تبغى تصدر ضجه أي شي أهم شي يجي أحد ويساعدها من اللي هيا فيه بس سرعان ماطاحت يدها بسرعه وأصدرت آنه أقوى من اللي قبل وهالمره صوتها طلع معها: آآآآآآآآآآآآآه
أرتخت ملامحها شوي شوي آناتها بدت تخف أكثر وأكثر لين اختفت تماماً عيونها بدت تدرجين تغمض من حالها حتى أنفاسها اللي كانت تتنفس بقوه بدت ترتخي


************************************


جلس يناظر بصدمه وذهول رمى نفسه على الكنب وهو يحاول يكذب اللي يصير ويردد بداخله: لايمكن أتزوج وأخطب غير مرح
تنهد تنهيده طويله بعدين قال وهو يناظره: اسمعني زين ياعادل أنا ولا بحياتي راح أغصبك على شي أنت ماودك فيه حتى خواتك بس هالمره أنا بجد محتاج مساعدتك عملك هذا إنساني وكمان لعيلتك فجر تبغى تكمل مستقبلها برى أمها موافقه وبالعكس فرحانه لبنتها بس المشكله مع مين تروح عادل انت تعرف الآن مين صار يملك الشركه بعد أبوي الله يرحمه يعني مايمديني ولا ربع يوم أسافر معها ولا أنا ماعندي مانع وحتى إذا حاولت وخليت مساعدي مكاني ماأقدر أطول ومين بيقعد معها كل هالسنوات أفرض صارلها شي فرح بنت ماتقدر تساعدها أو تقدملها شي ناصر مو محرم لها ولا يقدر يمسكها أصلا بس أنت غير المطلوب منك بس تخطبها أخطبها وبعدين إن شاء الله لاتخرجتو تقدر تفسخ الخطوبه وروح أخطب مين تبغى محسسني إنك بنت محد راح ياخذك لاسمع انك مطلق حبيبي انت ولد مو زي فجر بنت بس أقلها الناس عارفين انها عشان البعثه وانت عارف انها مالها أخوان وأبوها أستغفر الله ماأبغى أكسب ذنب لعيون ناس ماتسوى
نزل راسه ودفنه بين يدينه وهو يحاول يتخلص من الهم اللي طاح على راسه وهو يردد بداخله: يبه مو بالسهوله اللي أنت متخيلها مو بالسهوله
رفع راسه: يبه أنا مستحيل أعيش مع إنسانه أنا مو متقبلها حتى فجر يايبه أنتى مالقيت إلا هي
عقد حواجبه: وليه هي بالذات
كمل: يبه فجر مريضه نفسيا أنا مو مستعد أقابل وحده أربع وعشرين ساعه مسويه أحزان
ماقدر يتمالك نفسه بها اللحظه صح دايم يصارخ عليه ويهزئه بس ولاعمره فكر يمد يده عليه بس الآن ضربه كف بأقوى ماعنده والشرار يطاير من عينه مسكه من كم بلوزته وهو وده يذبحه: قسم بالله لو أسمعك تقول هالكلمه ثاني مره إلا أقطع لسانك ولدي على العين والراس بس توصل فيك تسب أحد بها الطريقه وتقول انو فيه مرض وهو مو فيه ياوليك ياسواد ليلك
رفع واحد من حواجبه بإستغراب: بعدين إنت وش دراك عنها
صرخ بعد ماآفاق من صدمته: يبه لاتحسبني ماأعرف شي تراني أعرف لاتنسى الغيبوبه اللي دخلت فيها وشعرها اللي قصته والجروح اللي جرحت نفسها فيه هذي مرضيه معقده وعلى فكره دامكم ماتبغوني أدري كلم زوجتك وخواتك مايتجمعون ويتكلمون بصوت عالي بدا يقلدهم: والله كسرت خاطري أكيد فيها شي ولا ماجرحت نفسها حتى شعرها هبله قصته حرارتها تنخفض وترجع الله يهونها عليها هالبنت ماترتاح من ابوها لين المرض للغيبوبه
صفقه كف ثاني وتكلم من بين سنونه: قسم بالله ياعادل ولي رفعها سبع ونزلها سبع إن مااحترمت نفسك مايصيرلك طيب أنا ماني أصغر عيالك تكلمني كذا وزوجتي هذي تكون أمك يعني تأدب معها فاهم وخواااااتيي يكوووونوعماتك
ثاني حاجه قسم بالله ياعادل هل المره عديتها الجايه لا إن قلت عن أي أحد بالذات بنات عمتك شعاع شي وربي لاتكره اليوم والساعه اللي قلت فيها كذا أنت عارف مايحتاج أقولك إيش سوا أبوهم فيهم لو أسوي فيك مثله ممكن تعرف إن الله حق وتحس
بلع ريقه بخوف هو من القهر اللي بقلبه قال كذا بس الآن وش يسوي حاس بالذنب إن رفض راح يدمر مستقبلها لأنه سببه تافه يقدر بطلقها ويتزوج مرح وإن وافق يخاف تصير بعيده عنه أكثر خصوصا إنه طلق أختها بعد ماتزوجها
بعد يد أبوه بلطف عنه وقام وهو منزل راسه ويمشي بإتجاه الباب بس حس كل خليه بجسمه وقفت يوم سمع الصراخ ماقدر يتحرك مايعرف ليه خايف وقلبه يدق بقوه شاف أبوه يركض مثل البرق ويخرج بره بس هو مايقدر يتحرك مو بيده مايقدر حاس انه في مصيبه صايره استجمع آخر قواه اللي بقيت وأخذ نفس وخرج

*******************************

عند الحريم
الكل خرج يتبعها بعد ماخرجت بس لما شافو باب الاستراحه مفتوح ومافي أحد برى صرخو أو بالأحرى هيا صرخت بنتها ضنها راح تختفي راح تختفي من قدامها
سحبوها شهد وشدن داخل وحضنوها وهم يهدوها بس هي ماتشوف شي تدفهم وهي تصارخ: وخروووو بنتي وخرووو خلني أشوفها بنتي بتضيع مني
كل هذا كان تحت عيون فجر اللي واقفه بعيد وتناظر برعب جثت وضمت رجولها لصدرها ودفنت راسها بين رجولها وهي تردد: أنا السبب وجودي يسبب المشاكل كل شي لأني أنا السبب لأني ابتسمت لأني فرحت كل ماأفرح تتطلع مصيبه
جو الرجال من القسم بس ولا واحد قدر يدخل خوف من أنو أحد من الحريم موجود وهم يصارخو: وش فييي
عبدالله بعد ماسمع صوتها صرخ: شعاع فهميني وش صار
بس شعاع على حالها ماهي قادره تستوعب شي
دخلت نهى بسرعه جوا وهي تتصل على عبدالله وثواني ورد: وش في
تكلمت بسرعه : عبدالله الحق مرح طلعت من أول حتى بدون عباية
بصدمه وصراخ: وشو وش صار
تكلمت بخوف: ووو.. والله مدري ..... كك.. كااانت أمها تكلمها هي وفجر وبعدين جينا على الصراخ وخرجت وهي تبكي
توسعت عيونه: لاتقولي قالتلهم شعاع
عقدة عواجبها باإستغراب: قالتلهم عن أيش؟
بعد ماتأكد أنها مو عارفه شي وواضح إنها قالتلهم وهذي ردت فعل مرح قفل منها بعد ماودعها وهو يكلم كل اللي حوليه
شباب صار شي ومرح خرجت وبمكان خالي بأخر الليل لازم نلقاها بأقرب وقت
أبو فهد بصدمه: وش تقول أنت وش خرجها بنت بها الوقت
نزل راسه مايعرف وش يقول بالضبط: هيا دريت عن شي ومن الصدمه صار اللي صار خلنا نتكلم براحتنا بعدين بس الآن لازم نلقاها بأقرب وقت المكان خطر
كل الشباب أخذو مفاتيحهم وجوالاتهم ومحافظهم من المكان اللي كانو قاعدين فيه ورجعو وهم يخرجو إلا شخص واحد وقف زي الجماد يحاول يستوعب اللي يصير
عبدالله: أول شي هي ماهي لابسه عبايه لما تشوفوها بتتوقعها عمرها 14 سنه كذا ماأتوقع تبتعد بعيد هي جبانه وخوافه لابسه تيشيرت مخطط أبيض وأسود وبنطلون جنز أسود وجاكيت طويل صيفي لونه فوشي
الشباب راح تروحو على روجولكم عشان تشوفون الأماكن الضيقه اللي ماتدخلها السيارات ممكن تكون هناك أما إحنا راح ندور بالسياره
تحركو الكل وعبدالله من شاف عادل واقف مكانه صرخ عليه: وش تسوي تحرك
تحرك عادل بسرعه وهو يركض بأقصى ماعنده حتى أنه سبق الشباب الثانين اللي تحركو قبله وهو يردد: مرح تكفين ارجعي لو صارلك شي أنا بموت بموت صرخ بأعلى صوته بعد مابعد عنهم: مررررررررررررررررررررررررررح
مرررررررح ردي علي وينك؟؟؟؟ مرررررررررررررررررررح
أما عند عبدالله أرسل رساله لنهى أنهم يدقو على جوالها إذا كان معاها لين ترد
والكل انطلق ببحثه


**********************************


بدى مشوار الدق شعاع نامت بعد ماحاولو فيها شدن وشهد ....... نهى تدق بس يطلع مغلق عندها وبعدها شهد وبعدها شدن وبعدها أم فارس وأم فهد وأم ناصر وبعدهم البنات وحده وحده ويرجع الدور ثاني ولا في رد


*********************************


في مكان ثاني نرجع لمرح نتطمن عليها رغم أن المنحدر ماكان خطر إلا أنو سقوطها ماكان هين خصوصا مع جسمها الصغير والضعيف الجروح مالي جسمها والدم جالس يسيل ويتوسع مره عن مره أما جوالها فتكسر تكسر ودخل بحفره من الحفر بس ماكانت الحفره عميقه وبنفس الوقت مايقدر أحد يشوفه إلا إذا دقق أكثر وقرب ثواني ومرت سياره فيها رجال كبير بس مو مره يعني بالأربعين ومعه شاب بالعشرينات عمره
الشاب لف باإستغراب يوم شاف ظل دقق فيه وتكلم بسرعه وهو يمسك الباب بيفتحه: لحظه لحظه يبه وقف
وقف الأب وهو مستغرب ومعقد حواجبه: وش في؟
بس مارد عليه لأنه نزل أصلا نزل معه وهو يردد بيأس: لاحول ولاقوة بالله من هالولد
صار يمشي ولما قرب منه: أنت وين تروح قولي و.....
وقف كلامه بصدمه وهو يشوف البنت الصغيره اللي قدامه كل جزء من جسمها مجرح والدم يسيل حوليها تكلم بخوف: وش صار؟ مين ذي ؟
الشاب بخوف أكثر كان جالس عندها ويحس النبض: مدري يبه لقيتها طايحه؟ شكلها طاحت من المنحدر
ناظر فوق بعدين نزل راسه: الحمدلله المنحدر مو خطر مره ..... حيه ولا
الشاب وقف وشالها: حيه يايبه بس خلنا نلحق عليها
مشو كلهم بجهه السياره
الأب: حرام عليهم أهلها بنت صغيره مو دارين عنها وين راحت ووين جات أكيد ماهم دااارين وين ربي حاطههم
الشاب بتوتر: يبه الله يخليك أسرع شوي عشان الوقت من أول تنزف ونبضها ضعيف

******************************

الساعه 1:12 am
زفر بضجر : أفففف هذي وين راحت ماصارت تخاف لو تخاف جد كان ماوصلت لها المكان وينها اللحين طفشت وأنا أدور
مازن جا وهو يركض: لقيتها
رامي بيأس: لا .... وربي تعبت أصلا كيف بنت تخرج لحالها بنص اليل وبمكان زي كذا
مازن ناظره بغضب: وأنت ماتفكر قال إنها انصدمت أنت ماتدري بعد بويش انصدمت ممكن أبوها طلع من العدم
راح وهو طفشان: يووووه رجعنا لسالفة الأبو ذا ياخي شيلوه من راسكم الرجال مختفي له ثلاث سنين يمكن حس بخطأه يمكن مات
دفه بقهر وهو يمشي: تصدق غلطان قررت أكلمك
صرخ: رووووح بس على أساس بترجاك تكلمني يعني
ضرب الأرض بقهر والحجر تناثر في كل مكان وهو يصرخ: غبي وطول عمرك غبي ماراح تحسن علاقتك بأحد


***************************


عند فهد وكنان وصلو لين المنحدر بس برضو مالقيو أحد
فهد صرخ: مرررررررررررررررررررح ...... أنتي هنااااااااااااااااااااااااااا
بس ماكان يسمع غير صدا صوته يتردد له
كنان صارخ: مررررررررررررررررررررررح ....... إذا تسمعينا ردي ...... مررررررررررررررح
فهد باإستسلام: أمش خلنا نرجع ماضنيتي بتوصل لأبعد من كذا دامها خوافه
كنان بإستغراب: أجل وين راحت
فهد حرك كتوفه بمعنى مدري: يمكن لقوها بس لا لا صح إذا لقوها كان اتصلو علينا
خلاص اسمع الجهه الثانيه فيها رامي ومازن وأبوي وعمي محمد يعني خلاص حنا آخر حد لنا هنا نشوف اللي بالجهه الثانيه
كنان بتفكير: اممممم تصدق أحس الشي أكبر أنا مدري كيف عمي عبدالله موافق تطلع كذا بدون عبايه
فهد بتحذير: كناااان لاتشك بعمي قسم بالله ترى أشد منه مافي وماشاء الله عارف الصح من الغلط حتى البنات دوووم أشوفهم متغطيات زين بس شكله مثل ماقال انها انصدمت من شي ومن الصدمه صار اللي صار
كنان وهو مو مقتنع: وين احنا خلاص لا البنت انصدمت تطلع بدون حجاب مرفوع عنها القلم ممكن اللي تقوله صح بس أنا مخوفني وش اللي خلاها توصل لهاذي المرحله يعني
فهد بنفاذ صبر دوم يسأل ومايسكت إلا إذا أعطيناه أجوبه منطقيه: كنان أقول امشي بس انت ماراح تصدق لما تشوف بعيونك امشي بس
مشى وراه وهو ساكت بس عقله يفكر


********************************

من ناحيه ثانيه للأن مااستسلم ثالث مره يلف ومايئس ماترك زاويه مادور فيها وهو يصارخ باإسمها بس الآن يئس يحس ماراح يلقها مايدري ليه حس بالذنب إنه هو السبب باللي صار بالرغم إنه ماسوى شي
وقف وهو منزل راسها ودموعه بدت تنزل ويردد ومع كل مره صوته يعلا من الهمس إلى الصراخ: مرح .... مررررح ..... مرررررررح ....... ( صرخ ) مرررررررررررررررررررررررح خلااص خلاااااااااااااااااااا ص أطلعي وينك وووويييييييييييييينك ويييييينك تعبت وأنا أدورك أطلعي مررررررررررررررررررح عمتي إنهارات من سمعت أطلعي .................. ( سكت شوي وكمل وهو يبتسم ) تدرين أدري قلتها متأخر بس معليه أنا أحبك إيه إيه أحبك من ثلاث سنين قق... ( أخذ نفس ومسح دموعه ) قلت ماراح تضيعين مني ( نزلت دموعه زياده ) ليتني صدقتك ياخالد ليتني تدرين كذبته وقلت مستحيل تضيع دامها بنت عمتي بس ضعتي ضعتي يامرح ( أخذ نفس ثاني ) أبوي ماغصبني بس أدري لازم أوافق على الشي اللي انحط فوق راسي بس لأني الولد الوحيد الكبير لأني ماأتحمل أشوف أحد محتاج شي و ماأساعده مو ذنبها إنها ماعندها آخ أو أبو تنحرم من حلمها بس أنا يامرح أنا ماأتخيل شكلي أناظر غيرك وأحمي غيرك وأجلس أسولف مع غيرك ماأتخيل أكون بيوم مسؤول عن حماية شخص غيرك يوم عن يوم أقوم متكاسل للمدرسه بس من أتذكر إني راح أخطبك لاخلصت أطير من الفرح وأتحمس زياده بس الآن لاقمت للجامعه وشفتها معي بنفس البيت ودبلتها معي وين ماأروح ماراح أقدر راح أمووووت تصدقي راح أنحبط زياده أطلعي تكفيييين يمكن شوفتك تحسن من حالي
ثواني ودقايق وما صار شي شد على يده بقوه ولف ووهو يركض راجع للإستراحه



************************************

الساعه 2:38 am

الكل بعد مايئسو إنهم يلقوها وعبدالله دوبه داخل بعد مابلغ الشرطه
نهى : ها وش صار
عبدالله بتعب: قالولي راح نرسل دوريه تدورها بس ماراح نرفع البلاغ إلا إذا مرت 24 ساعه من إختفائها
نهى بخوف: طيب والدبره
عبدالله: الدبره ننتظر لين بكر الساعه 12 الليل مالقيناها ولا الشرطه راح نرجع ويترفع البلاغ رسمي
نزلت راسها بحزن
عبدالله حط يده على كتفها: أهدي حبيبتي إن شاء الله البنت مافيها إلا العافيه ونلقاها بأقرب وقت
رفعت راسها له والدموع تجمعت بعيونها: أنا كاسره خاطري أمها بصعوبه شهد وشدن خلوها تنام وعاد لاقامت وش بتكون ردت فعلها
عبدالله: يلا عاد بنتها وش تبغين تسوي يعني
نهى بتذكر: إلا صح وش اللي قالتلها عشان تسوي كذا
عبدالله: الظاهر إنها خبرتهم إنها أمهم وانصدمت مرح بس الغريب فجر ماانصدمت ليه
نهى: ياحليلك فجر من اليوم وهي تبكي وحابسه نفسها أنا السبب أنا السبب
عقد حواجبه: باإيش
حركت كتوفها : مدرري ماعرفت منها شي والبنات من أول عندها
لف وهو يتكلم: أنتبهو لها خلاص
نهى: إن شاء الله


*******************************

بنفس الوقت عند البنات

سديم قامت بعد ماغطتها: وآخيييرا نامت
ميسم باإستغراب: سؤال هذي باإيش كانت السبب لايكون ضياع مرح
نسيم دفتها: لاوين ياخبله بس هي تقصد انو لما ابتسمت وفرحت صارت هالمصيبه لو تضل زعلانه ومكشره أفضل
مغاني وهي ضامه رجولها لصدرها: أنا كاسره خاطره مره يعني لما بدت تتحسن
ألماس بصدمه: مصيبه لو تدري فرح
ترف بتحذير: ياويل أحد يقولها بنات جد جد لو قلنالها راح ننكد عليها عيشتها
ابتسمت ديالا: كذا كذا راح تدري
سديم أعطتها نظره: خلك بره انتي والله محد مخبرها غيرك
توسعت ابتسامتها زياده وأخذت جوالها وطنشتها
مايا بحزن: بنات جد راح نلقاها
نسيم ابتسمت وجلست عندها: إن شاء الله ادعي نلقاها بس


*******************************

بمكان قريب يبعد قرابة 10 دقائق
الساعه حاليا 2:45 am
لهم قرابة الساعتين ينتظرون الدكتور طمنهم إنها بخير بس كسر بيدها اليسار ورجلها اليمين ملتويه ورضوض بعظام القفص الصدري يعني إن شاء الله يلفون لها وترتاح وخلاص بس كانت معجزه الحمدلله نجاتها الحمدلله كان المنحدر بسيط لو كان أخطر بشوي كان دماغها بدال ماهو ملفوف الآن رايح أم أمه الآن هي داخل من تجبيس وتأكد من صحتها إلخ وكمان هم ينتظرون تقوم عشان يعرفون اسمها ووين اهلها
وآخيرا طلع الدكتور
الأب تقدم: ها يادكتور خلاص أقدر أطمن عليها
الدكتور: تقدر الحمدلله بدت تفوق ادخل اسألها
الأب بخوف: لاخلاص ادخل انت
الدكتور ابتسم: عمي أبو سعود مافي مشكله لادخلت الحمدلله هي بخير وبس تخف الرضوض تقدر تطلع
أبو سعود بفرح: والله
الدكتور: والله
لف على ولده وقله ينتظر برى ودخل شافها نايمه على السرير وتناظر السقف شاف شي غريب بعيونها مايعرف كيف يفسرها وكأنها سرحانه بشي
والممرضه كانت دوبها خلصت من إعطائها الإبره
وقف عندها لين طلعت الممرضه ابتسم وناظرها: كيفك الآن
ناظرته بنفس نظرتها ماكانت تدل على أي تعبير ورجعت تناظر السقف
عقد حواجبه: حاسه بشي يألمك
نزلت نظرها شافت يدها ملفوفه ورجلها كمان حتى صدرها يألمها كثير رجعت لف على الرجال بعد مادرات بنظرها بالغرفه وهي تقول بصوت ضعيف كان ناعم وأنثوي عكس عادتها وكأنها طفله وهذا بسبب الألم اللي فيها: أأ..أأنا ويني
أبو سعود ابتسم: بالمستشفى
غمضت عيونها تتذكر ماتشوف غير مكان مظلم وفي زي الظلال بس مو قادره تميز شي رجعت فتحت عيونها: مييين أنت؟
جلس على الكرسي: أنا أبو سعود اسمي عبدالله
غمضت عيونها ثاني: عبدالله .... عبدالله مألوف هالأسم
أبو سعود: ممكن أعرف اسمك وعمرك وياليت بعد تعطيني رقم أبوك
فتحت عيونها بسرعه " أبوووي .... أبووووي " غمضت عيونها " مين أنا ؟؟؟ وليه ارتبكت من قال رقم أبوك "
ابتسم زياده: لاتخافين بس عشان يجوو ياخذوك
رجعت فتتحت عيونها وهي تسأله: مين أنا ؟
ضحك وهو شاك بس ماحب يتفائل شر:ههههههههههه إذا أنتي ماتعرفين اسمك مين راح يعرف؟؟؟
تكلم بجديه: بنتي أعتبريني مثل أبوك والله مو مسويلك شي بس أبغى أعرف رقم أبوك أقلها اسمك كامل
عقدت حواجبها وغمضت عيونها بقوه وهي تحاول تتذكر شي بس كل شي مشوش تشوفه كل اللي تتذكره أشياء مو واضحه شافت بنت طايحه على الأرض وشعرها بمبعثر على وجهها عقدة حواجبها زياده وهي تقرب منها بس تحس الدنيا تدور فيها فتحت عيونها برعب من شافت منظر الدم اللي حولها وهي تصارخ وتحاول تتحرك تهرب تسوي أي شي بس وقفت عن الحركه من الآلم وهي تأن: آآآآآآآآآآآآآآآآههههه
وقف برعب : وش في
ظلت تبكي وتردد: قتلها قتلها والله قتلها!









مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

عقد حواجبه وهو خايف ومو فاهم شي: مين قتل مين!؟ اهدي يابنتي وفهمني
بس مرح كانت تبكي وترجف وتآن من الآلم
طلع وثواني وجو الممرضه والدكتور معاه أعطتها الممرضه مهدئ والدكتور أخذ أبو سعود عشان يتفاهم معاه
في المكتب جلس وهو يمد يده: حياك حياك عمي
جلس أبو سعود
الدكتور: وش صار ممكن تفهمني
أبو سعود: والله يادكتور أنا بس سألتها وش أسمها قامت تسأل مين أنا قلتلها لأنها ماتعرفني بعدين ظلت تناظر الغرفه بسرحان وتغمض عيونها وترجع تفتحها ولما طلبت اسمها ثاني مره ورقم أبوها فتحت عيونها وانصدمت شكيت انها ماتبغى ترجع لأهلها يمكن هربت منهم بس بعدين سألتني مين هيا معقوله تكون فقدت الذاكره؟؟؟؟ ............... ( سكت شوي وكمل ) حاولت أشيل شكوكي ذي يمكن غلطان بس رجعت غمضت عيونها وهي تعقد حواجبها وواضح أنها تفكر أو تتذكر شي هنا انا تأكدت بس بعدين صارت تصارخ وتبكي وتأن وتقول قتلها قتلها قتلها مافهمت شي الصراحه

الدكتور شبك يده وحطها تحت دقنه وبعد فترة تفكير مادام طويله: كنت عارف من أول إنها فقدت ذاكرتها من الأشعه بس حبيت أتأكد لو تتذكر شي بسيط
فتح عيونه بصدمه وش هالورطه اللي طاح فيها: طيب بترجع ولا على طول
حرك راسه يمين ويسار علامة الرفض: لا لا مو على طول إن شاء الله هو فقدن ذاكره جزئي يعني مو كل شي بالضبط نسته وقدراتها العقليه تمام الآن عندها الذاكره مشوشه وجالسه تبدأ ترجع شوي شوي راح تبدأ تتذكر حبه حبه لين تتجمع كل الحلقات وتستعيد ذاكرتها بس إذا حاولت تخليها تتذكر غصب أو شافت شخص تعرفه راح يأثر هذا الشي سلبي عليها لأنها راح تبدأ يدخل براسها ذكريات كثير وممكن تنجن تفقد عقلها أو يصير فقدان ذاكره كامل وللأبد
حاس إنه راح يقع بورطه مالها نهايه والخوف مالي قلبه: طيب من إيش؟
نزل يده: للآن السبب اللي متأكد منه المنحدر بس في شي أنا متأكد غيره من طريقتك وأنت توصفلي وش سوت حتى صراخها وكلمتها لك قالت قتلها واضح تعرضت لصدمه قبل وبعدين طاحت وصار اللي صار
عقد حواجبه وخوفه زاد: معقوله يكون احد إنقتل قدامها
حرك كتوفه بمعنى مدري: والله مدري كل شي جايز بس اللحين لازم أكشف عليها بستنى لين تقوم وأبدى أعرف منها بس بشكل غير مباشر وبتتنوم هنا لين تخف الرضوض اللي بصدرها وبعدين تخرج
أبو سعود: كم يوم يعني؟
الدكتور ابتسم: ممكن أسبوع بس خلاص توكل مشكور راح أبلغ الشرطه أكيد يدوروها الآن
أبو سعود بشك: دكتور وإن كان أهلها قتلو أحد أو كانو راح يقتلوها
ابتسم الدكتور: لاتخاف راح ناخذ الإجراءات الكامله قبل مانوديها لأهلها ولازم من هنا لين تستعيد ذاكرتها بالكامل ماتقابلهم عشان مايأثر بشكل سلبي
: طيب وين يتحطوها وإذا مالقيتو أهلها
الدكتور بتفكير: أمممممممممممم ..... شوف .... راح تبقى هنا خلال هذا الإسبوع سواءً لقينا أو مالقينا أهلها وإذا مالقينا أهلها راح تتمدد لين تشفى كامل من رضة رجولها وكسر يدها بعدها مالنا حل غير نسلمها الشرطه وهم أكيد بيحطوها في دار الأيتام لين يلاقو أهلها أو تستعيد ذاكرتها
توسعت عيونه بصدمه: لالا وين دار الأيتام والله ماتدخله وراسي يشم الهوا تقعد عندي بالبيت البيت كبير أنا ماعندي غير ولدين واحد اللي شفته معي عمره 27 والثاني بالجامعه وعمره 19 أما الباقين 4 بنات الصغير دايم برى يايلعب كوره أو عند أصحابه والكبير كمان مايجلس كثير من بيت لداوم وأحيانا يطلع مع أصحابه يعني البنت إن شاء الله بأمان وهي صغيره واضح من شكلها
الدكتور ابتسم: مشكور عمي بس الخيار مو بيدي ولا بيدك بيد الشرطه
أبو سعود بصرامه طلع كرت ومده له: قلت كلمتي كل يوم راح أجي بس يجون الشرطه قولي
الدكتور أخذ الكرت إن شاء الله

خرج من عند الدكتور شاف رجال واقف قدام غرفة الطوارئ ومعاه ثلاث حريم وواضح التوتر فيهم زادت تكشيرته وهو يسمع الدكتور يقولهم وهو منزل راسه بأسف: آنا آسف آخ عبدالله بس دخلت بغيبوبه
شاف صراخ حرمتين منهم والثالثه تبكي وزوجها حاضنها ويهديها راح وهو يردد: الله يلطف بكل مرضى المسلمين ونلقا أهل هالبنت الضعيفه ثواني وشاف ولده قدامه
سعود: بشر يبه
أبو سعود وهو يمشي: تعال وأفهمك كل شي بالسياره هالبنت كاسره خاطري والله

بالجهه الثانيه أتوقع البعض عرف من غير ماأقول
عبدالله بألم مسك يد زوجته وسحبها وراح عندهم ودنق ووقفهم وهو يسحبهم: خلاص فجر لا تشوفكم كذا
نهى بأسى: عبدالله جد أنا مو عارفه وش قاعد يصير بهاذي العيله أبوهم ومرض فرح ومرض فجر ودخولها للغيبوبه وضياع مرح والآن شعاع دخلت بغيبوبه كمان
حضنها عبدالله وهو يهديها: أشششششش ... خلاص أنتي المفروض تكوني قويه مو تضعفي
لف عليهم: وأنا ماجبتكم عشان تبدأون المناحه يلا راح أرجعكم البيت وحنا راح نبقى بالاستراحه لين بكرى بالليل يمكن ترجع ونرجع بعدين وخلاص إذا مالقيناها الشرطه بتبدأ تتدور بكل مكان
مشو الكل قدامه على أمل الحال يتغير


****************************


في السياره:
سعود: طيب والحل
أبو سعود: الحل إن مالقينا أهلها راح أخليها تعيش عندنا
لف عليه بصدمه: من جدك
أبو سعود: إيه من جدي وين تبغاها تعيش بدار أيتام هذا راح يأثرعلى نفسيتها
سعود بتفكير: بس بتتوقع الشرطه بتخليك يايبه وانت عندك ولدين بالبيت
أبو سعود: سهله بمكالمه وحده أدبرها وأنتو ماتقعدون أصلا بالبيت
سعود لف على الشباك وهو يفكر فيها: كيفك


***************************


بمكان بعييد عن هذا المكان فندق أجنحة البيداء الساعه 4:5 am
خرجت من الحمام ( أكرمكم الله ) لابسه بيجامه حمرا وبيضاء عليها قلوب طرفها أحمر ومن جوا أبيض والبنطلون أحمر ساده والمنشفه السماويه على كتفها جلست على السرير وبدت تنشف شعرها وهي تدندن وداخله جو
دخل وأول ماشافها وقف لحظات وهو متنح فيها وهي ماهي داريه عنه خصلات شعرها البنيه المبلوله وهي تتناثر على كتفها وبعضها على خدها وتتحرك حسب حركت تنشيفها كان زايد من جمالها بلع ريقه وللحظه كان رااح يتقدم بس من تذكر لف وجهه وراح الجهه الثانيه من السرير نام تغطى بالبطانيه وهو يقول: لاخلصتِ طفي اللمبات وسكري الباب
وقفت لحظه تستوعب كنت أسوي كذا وهو في ضربت نفسها كفوف: يافضيحتك يافرح يافضيحتك
وقف وهي منحرجه منه وتتجه للباب: لاتنام شوي ويأذن
جلس من تذكر هالشئ قام وراح الحمام توضأ وطلع متجهه لبرى عشان يلحق على الصفوف الأولى لأنه أكيد مسافة الطريق ويأذن
شافته طالع وقفت بسرعه وراحت عنده وهي تجري: لحظه لحظه
لف عليها وهو منزل عيونه للأرض أما هي مااهتمت خلاص تعودت : برسلك برساله الأغراض الناقصه لأنو الثلاجه فاضيه ياليت تجيبها بعد الصلاه
لف وفتح الباب: إن شاء الله وسكره وراه
راحت الصاله وجلست وهي تزفر بضيق قررت تنسى وابتسمت قامت واتجهت للغرفه عشان تصلي


*****************************

فارس بصدمه: أحلفوو !
فهد: والله
فارس يتذكر: عشان كذا السيارات اختفت فجأه وأنا أقول وينكم
كنان: بس ها إذا قلتو لناصر نبهوه مايقول لزوجته
مازن : لا لا حرام اختها ضايعه وامها بغيبوبه وهي آخر من يعلم
كنان لف عليه وبتحذير: يالخبل والله غير تلحق أمها ولا تموت من الصدمه أقول بالله أسكت
فارس بتفكير: أممممممم ..... أنا من رأي إذا لقينا مرح خلاص نقولها عن أمها بس وإذا مالقيناها لازم نقولها عن أمها وعن مرح لأنها كذا كذا بتدري تدري
فهد بضحكه: سؤال ذحين أنو ليه تتكلمون وكأنكم أنتو ياللي بتقولولها
أبو ناصر اللي دوبه دخل: قوموا الصلاه ياعيال
قامو كلهم
فارس: ياخبل أدري مو حنا بس اللي بيكلم ناصر يقولها لايخبرها إلا إذا لقينا مرح وإذا كانت بتجي عند أهلها عاد يخبرها
كنان ضحك: هههههههههههههههههه
الكل لف عليه مستغربين
كنان وهو يحاول يمسك نفسه: ههههههههه .... صح .....ههههههههه .... كيف نسينا ههه راح تدري من الحريم
مازن بصدمه: إيه والله وحنا من أول مسوين يعنني نراعي مشاعرها
فارس مشى: أقول لاتخلوني أرروحلهم وأذبحهم وحده وحده
كلهم ضحكو: هههههههههههههههههههههههههههه
فهد: هههههههههههههه...... ليش ؟
ابتسم بشر: وخطيبتك وأهلك معهم
فارس بعصبيه: أمي وخطيبتي حاله خاصه أما الباقين ايه عشان مرى ثانيه مايشتغلون أخبار العربيه
كنان: ههههههههههههههههه حرام عليك ..... يمكن ماقالو لها
مازن: إيه والله هههههههههههههه بعدين عشنها خطيبتك خلاص
فارس وهو يركب سيارته: أقول أركبو أركبو بس
مازن عقد حواجبه: وين ياسيد بنركب بسيارتنا
ناظرهم من الشباك وهو متكي عليه: أحلفو عشان مسجد ورجعه كل واحد بسياره خلنا كلنا مع بعض
كلهم ركبو ومازن تكلم وهو يلف: أجل بدور رامي وعادل عشان ناخذهم معنا
فهد صرخ: لا مازن
وقف مازن ولف وهو مو فاهم شي
فهد: عادل ورامي راحو البيت يوصلو أهلهم ومارجعو قالو بيرتاحو شوي ويرجعولنا
مشى بإتجاه السياره وركب ورى فهد بالضبط


*************************************


بفيلا الجد كان الكل فيها عاد عائلة عبدالله
ميسم ابتسمت بشر وهي واقفه فوقها
نسيم بحماس همست: بسرعه قبل لاتجي
أخذت نفس وفتحت الصندوق لقته مليان ورود حمرا وبيضاء ومكتوب عليها " أنا آسف " وفي قلب كبير تحت الكلمه لونه أحمر جواته علبه بنيه مفتوحه وحوالي العلبه ورد أبيض بالمكان الفاضي وبالعلبة ساعه ذهبيه وفيها أزرق بسيط كانت مره ناعمه وحلوه
صفرت وهي تقول: أوهوووووو شكلها متخاصمه مع الحبيب
نسيم تخصرت: شايفه كيف جابلها ولو حنا كان قالنا بالطقاق اللي يطقكم ولا والله الساعه تهبل
ميسم سكرت العلبه: امشي خلنا نروح لأنها لو دريت بتعلقنا
نسيم: أسمعي بزن عليها زي أول مع البنات وأنت بعد لين تقولنا لأن الكل عارفنا لو وقفنا تشك إنا شفناها
ميسم: يب يب يلا امشي بسرعه


*********************************


بفيلا أبوعبدالله وبالتحديد بغرفة عبدالله وزجته
كانت نهى جالسه على السرير وعادل جمبها وحاط راسه على رجلها ولاف وجهه على حضنها من رجعو وهو على هالحال وهي تمسح على شعره بحنان
ابتسمت وهي تمسح عليه وتكرر السؤال مية مره عليه: وشبك حبيبي راسك يعورك في شي يألمك
تكلم وهو دافن راسه بحضنها ويادوب ينسمع صوته: تعبان شوي يايمه
نهى: طيب قوم خذ بندول وروح صلي ولارجعت أسويلك ذاك الفطور والشاهي اللي تروق عليه
جلس وهو يفرك شعره المبعثر ويرجعه على ورى شكله كان كيوت
وقفت قدامه من شافت عيونه المتورمه وواضح كان يبكي " عشان كذا من أول دافن وجهه " هذا اللي كان يدور بخاطرها دنقت وحطت يدها على راسه تحس في حراره: تحس بحراره شي
ابتسم وباس راسها وقام: ولاشي يالغلا تعب بسيط
وقفت ولفت عليه وهي تشوفه متجهه للباب: أكييد
عادل ابتسم زياده: أكييد
وعشان مايشككها زياده تكلم: وإذا على دموعي أكيد من الفرحه ماصدقت أبوي يجيب لي سياره
ابتسمت: لودريت كان قلتله من زمان بس والله قلتله بس قال إنه خايف عليك وانه لما طلعت مره وتأخرت وراح يدورك شاف حادث وفكرك انت عشان كذا قال لاتخرجت من الثانويه وأتفق معي وجابلك هديه بسيطه ثانيه عشان ماتشك ان السياره لك تمنيت أنك استلمتها بظروف أحسن بس يلا حكمت ربك
فتح الباب وهو طالع لف عليها وابتسم: والآن بروح بجوله مع زوجتي الجميله لحد يقطع علينا جولتنا ( وخرج )
تخصرت وبصدمه: شوفو قليل الحيا أنا أوريك
ووقف لحظات يتلفت قلبه يقوله يروح بتجاه الغرفه وعقله يقوله ينزل ويروح المسجد بس قرر بعد تفكير يتبع قلبه يروح لغرفتها مشي ومشي لين وصلها اتلفت يمين ويسار يتأكد مافي أحد أخذ نفس وفتح الباب وأول مافتحه أبتسم وهو يشم ريحه حلوه أخذ نفس قوي ودخل وسكر الباب خلفه شافها غرفة بنات فعلا ومو بنات بعد أطفال كلها دباديب ضحك بخفيف وهو يتمشي بالغرفه التسريحه كلها عطور ومكياج مبعثر أخذ العطر اللي شافه على الطرف وشمه نفس ريحة العطر اللي بالغرفه مشى لين مكتبها الصغير مليان أوراق واللي جذبه بزياده الدرج اللي مفتوح شوي لف وفتح الدرج زياده شاف دفتر وردي وأطرافه شريط أسود ومكتوب عليه بالأبيض " Little priness " ومزينه بنجوم موف وفصوص فضيه ابتسم زياده على المكتوب وشاف تحته ألبوم عادي لونه أبيض وأزرق سكر الدولاب بعد ماأخذ الدفتر والألبوم وراح يكمل جولته بالغرفه الدولاب حق الملابس كله صور وملصقات صور مرح ومايا وفي صور مرح ومعها بنتين ماعرفهم كمل جولته لين وصل دولاب كبير والأرفف كلها دباديب أشكال وألوان ضحك زياده " شكلها دباديبها من يوم انولدت ياحبها للدباديب " كمل يمشي ويتفحص الغرفه أرفف على الجدران زينات بسيطه إطار فيه صورتها ونفسه كان على كومدينتها بس الاطار غير كان لونه سكري ووردي ومن تحت على اليمين برج أيفيل وجواته صورتها
جلس على سريرها وحط جمبه الدفتر والألبوم وأخذ مخدتها وحضنها ابتسم بزياده وغمض عيونه ودفن راسه فيها: نفس ريحة العطر الحلوه اللي بالغرفه بس فيها ريحه ثانيه ريحه فريده
ظل دقايق وهو يشمها بعدين رجعها ونام على سريرها وأول شي حضن دبدوبها اللي كان نفس الريحه الفريده فيه وبدأ يتصفح الألبوم وهو مع كل صوره يضحك زياده
أغلبه صورها مع مايا ومع هذول البنتين اللي ماعرفهم وفي صور هي وأمه وعماته وأبوه وحتى جده وجدته
وفي صور لها لحالها وهي اللي جلس يتأملها لأنها كانت مقربه أول صوره كانت لابسه فيها مريول المدرسه وبيدها شهادتها وفرحانه وثاني صوره كانت فيها حاضنه الدبدوب نفسه اللي بحضنه حس انه يعنيلها كثير وحضنه زياده ثالث صوره كانت فيها لابسه جنز وبدي أصفر وشعرها لامته ذيل الحصان وتبتسم وراح للصوره الرابعه ابتسم من شافها وغمض عيونه يتذكر العيد اللي فات كانت لابسه تنوره لين تحت ركبتها بشوي معا بلوزه ورديه وفيها فصوص وزينات فسخت الكعب وهي تركض بالصاله وتصارخ: تعالي ياوجه العنز تعالي والله لاأوريك
مايا وهي تركض وتضحك وتركب على الكنب: ههههههههاي فشلوها فشلوها
مرح وهي تركض زياده وتلحقها: أقولك وقفي قسم بالله لاأرجع وأخذ الكعب وأرميه عليك
مايا ضحكت زياده ووهي تقهرها نطت من فوق الكنب: هههههههاااي أووووه يامرح لو شفت وجههك يوم طحتي والقهوه انكتت
قاطعتها وهي تجري وتصارخ نطت وراها: أنا أوريك عشان مرى ثانيه ماتطيحيني ألحين ماما تخاصمني وتبدأ محاضرة السنع حقتها وانو اللي مثلي متزوجات وعندهم عيال ومن هالخرابيط حقتها
فتح عيونه لأنه بجد مايعرف وش صار بعدين لأنه سمع صوت وخرج على طول بس اللي يعرف إنه شكلها سحره ناظرها ثاني بالصوره شعرها البني اللي مسويته ويفي من تحت وتاركته مفرود ومن فوق مسويه فيه حركات بسيطه
ومكياجها الناعم والخفيف راسمه حواجبها وحاطه كحل وايلاينر وبلشر وقلوس وردي شكلها كان كيوت ابتسم وهو يلف على الصوره اللي بعدها هذي الصوره اللي استغربها مره وحاول يلقالها مليون تفسير صورتها وهي واقفه بغرفته وشايله ملفه حق الثانوي وشهادته وهي ماده يدها ومسوي بيس جلس وبعد الدبدوب عنه وهو يشوف الصوره خرجها من الألبوم وهو يتأملها " ياربي ليه هالصوره معها " ناظرها وهو يحاول يعرف السبب " ليه بالذات بغرفتي ومعها شهادتي والملف " لف الصوره يمين يسار بس لمح شي خلاها يلف الصوره وهالمره دمعة عيونه بجد وابتسم بفرح الدنيا مو سايعته نط من فوق السرير وهو يصرخ بحمااااس " يس يس يس " حط يده على فمه بعد ماأستوعب إنه كان يصارخ وجلس وهو يتأمل خطها زين ويتحسسه " يعني كانت تحبني كانت تحبني ..... خطها حلووو ماشاء الله "
" كانت كاتبه احبك ومزخرفه الكلمه وجمبها قلب صغير وحلو " سكر الألبوم وقام رجع الدبدوب على نفس وضعيته وأخذ الألبوم والدفتر والصوره رجع الألبوم بالدرج وأخذ الدفتر والصوره وخرج عشان يلحق على الصلاه وبعدين يفضالهم
عقدة حواجبها وهي تشوفه نازل: للأن ماتحركت تحرك خلص
عادل وهو طاير من الفرح ويبتسم: إن شاء الله يمه
ناظرته باإستغراب: توه كان عندي وزعلان واللحين الابتسامه شاقته شق وش اللي خلاه كذا
طلع برى وركب سيارته الجديده انفينيتي Q70 سوده تأملها بفرح مد يده وفتح الدرج وحط فيه الدفتر وأما الصوره فرجع يتأملها ثاني وهو يبتسم على ابتسامتها حطها وسكر الدرج وشغل السياره وحركها وهو يردد: صدقيني صدقيني إذا شفتك قدامي الآن راح أحضنك وماراح أتركِ لو قدام أمي وأبوي
تنهد بألم وهو يتمنى أنها ترجع أو أقل شي يلقوها وتكون بخير


************************************


ببلد ثاني وبالتحديد بألمانيا
الساعه عندهم 3:44 am
سكر شنطته بعد ماتأكد كل شي فيها وخرج بس وقف لما رن جواله رد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رغد بحماس: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته على أحلى أخ بالكون
ابتسم: المصالح المصالح
رغد بحماس وفرح: والله ماراح أكذب عليك متى بتجي؟
خالد رفع يده وشاف ساعته: الآن بتحرك والرحله بعد نص ساعه
رغد نطت بحماس: أحلف أحلف وااااو
ضحك: ههههههههههههه والله مشتاقه للي معي مو لي
وقفت بفرح وصدمه: جبتلي شي صح
ضحك: ههههههههههههههه لا طبعا ولا راح أجيب شي
مثلت الزعل: أففف أصلا أنت غبي
خالد: خلاص أنا غبي يلا سلام
صرخت: لاااااااااااااااااااا لحظه
رد: خيير
ابتسمت: جيب لي شي لو من المطار ياخي حس فيا شوي
ابتسم: أفكر ويمكن لا المهم ريم وينها
رغد: ببيت زوجها راح تجي شوي بعد الأذان
ابتسم زياده: حلووو بتكون في لما أجي
صغرت عيونها: لايكون جايبلها هديه وانا لا
خالد ابتسم: ايه تلايطي ( وسكر بوججها وهو يضحك )
ناظرت الجوال بغيض: الخسيس
أما هو طلع من الشقه وترك الشنطه ولف بيقفل الباب شاف الميداليه رفعه مكتوب فيها اسم فجر بالانجليزي ابتسم وقفل الباب طلع المفتاح من الميداليه عشان بيعطيها صاحب الشقه


******************************

الساعه 7:15 am
وقف وهي تتمغط من الألم اللي حاسته لها ساعتين وهي ترتب والآن باقي تسوي الفطور بس
حطت الفول والتميز اللي جابه ناصر وحطت معها نواشف والبيض المقلي اللي سوته وسوت كوبين شاهي وحطته على الطاوله وراحت تنادي ناصر شافته جالس ويقلب بالتلفزيون ابتسمت: الفطور جاهز معليه على التأخير كنت أرتب الأغراض اللي جبتها
ابتسم وطفى التلفزيون وقام وهو يتجه لها أما هي فعقدة حواجبها مستغربه انه يبتسم ولها كمان وصل عندها وباسها على خدها: عادي خذي وقتك بس كان ناديتيني أساعدك
نزلت راسها بخجل وضربات قلبها زادت وتردد بداخلها بفرح: في شي في شي ناصر رجع رجع مثل أول
نزلت دموعها من الفرحه
ابتسم بألم عارف ليه بكت مسح دموعها بأبهامه وسحبها وجلسها وجلس قدامها أما هي تناظره بذهول سحب التميز وأخذ منه قطعه صغيره غمسها بالفول مع الزبده الذايبه وابتسم وهو يمد يده: كلي
ناظرته بذهول ماتعرف وش تقول غير دموعها اللي تنزل
ابتسم زياده: بتاكلي ولا أكله كله ترى ماراح أخليلك شي
بس هي كانت من قوة ذهولها أكلت من يده ولا حست لأنها تفكر بسبب تغيره
وهو ابتسم وبدأ ياكل ........................... ودقايق ومسحت دموعها وبدت تاكل معاه وهي فرحانه بتغيره
ابتسم بزياده: وآخيييرا بغيت أخلص الأكل عليك وانتي دموعك ماخلصت






وأنتهى البارت



أول شيء: كل عام وأنتم بخير وصحه وعافيه من العايدين ومن الفايزين
ثاني شي: البارت ذا هديه لكل متابعيني طولته بمناسبة العيد أطول بارت كتبته بحياتي والله تعبت فيه بشكل بس فدوه لأجمل متابعين بالكون
ثالث شي: أتمنى يعجبكم البارت أهم شي مايلهيكم على واجباتكم الدينيه والدنيويه
رابع شيء وهو الأهم هههههههه: أبي ردود تفجر الصفحات ردود تسوى تعبي وهديتي لكم تكفووووون تكفووووون



التوقعات:
ناصر وش سبب تغيره المفاجأ ؟؟؟ وهل راح يستمر كذا ؟؟؟
خالد هل راح يجيب لرغد هديه؟
عادل ايش راح يسوي بالدفتر والصوره؟؟ وايش تتوقعو يصير لا قرأ الدفتر
شعاع إيش راح يصير لها ؟
ومرح كمان إيش راح يصير لها ؟؟؟؟؟ وهل راح يلقوها ؟؟؟؟؟ وهل فعلا فقدت الذاكره ؟؟؟؟؟؟؟ وأبو سعود ذا إيش قصته ؟؟؟؟
فرح راح تدري ولا لا ؟؟؟ وإيش راح تكون ردت فعلها خصوصا بعد دخول أمها بالغيبوبه ؟؟؟؟


أي أحد عنده توقع ثاني يكتب تحت

وأحبكم أحبكم أحبكم يا أحلا متابعين
كثرو ولي يعافيكم من ردودكم قدر الإمكاااان عشان تعطوني حافز لأنو والله ردودكم الأخيره حمستني لدرجة شغلت فكري الروايه كل رمضان هههههههههه









أتمنى البارت عجبكم








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

reeme_ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

وانتي بخير وصحه وسلامه يارب
اجمل مفاجئه ..... تسلمين
قريت البارت بس حالياً مصدعه فما ركزت
ارجع لك برد الليله ان شاءالله واعذريني اذا ما حصل لي

فتاة تحب الكتابة ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©



مرحبا غلاي ....
أولا أسفة عن الانقطاع عن المتابعة بس برمضان ماكان لي خاطر للقراءة ابداا بس لما لقيت سربرايزك اليوم الصبح فتت ....
تانيا شكرااا عالمفجأة الحلوة مثل صاحبتها و عيدك مبارك و كل عام وانت بخير وعافية ...
شهادتي فيك مجروووحة و اسلوبك بالكتابة ما بيختلف عنو تنينين لهيك بقولك روايتك حلوة و تجنن و الله بوفقك ....
كتتير حكي بدي قوله بس مايمدني اكتبه كله كل شي اقدر قوله يعطيييك الللللف عافية و بالتوفيق

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها reeme_ اقتباس :
وانتي بخير وصحه وسلامه يارب
اجمل مفاجئه ..... تسلمين
قريت البارت بس حالياً مصدعه فما ركزت
ارجع لك برد الليله ان شاءالله واعذريني اذا ما حصل لي


الله يسلمك
لاعادي ياقلبي أهم شئ راحتك وبس



المشاركة الأساسية كتبها confused_ اقتباس :


مرحبا غلاي ....
أولا أسفة عن الانقطاع عن المتابعة بس برمضان ماكان لي خاطر للقراءة ابداا بس لما لقيت سربرايزك اليوم الصبح فتت ....
تانيا شكرااا عالمفجأة الحلوة مثل صاحبتها و عيدك مبارك و كل عام وانت بخير وعافية ...
شهادتي فيك مجروووحة و اسلوبك بالكتابة ما بيختلف عنو تنينين لهيك بقولك روايتك حلوة و تجنن و الله بوفقك ....
كتتير حكي بدي قوله بس مايمدني اكتبه كله كل شي اقدر قوله يعطيييك الللللف عافية و بالتوفيق

مراحب
معذوره ياقلبي رمضان مشغولين فيه
هههه ولو أنتو تستاهلو الله يبارك فيك وأنتي بألف خير وصحه وسلامة
ههه ياقلبي أحرجتي تواضعي والله أنتي الحلوه ياقلبي آمييين وياك ويسلمووووو
يلا ثاني مره الله يعافيك وياك ياقلبي








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

أو ماي قاد ياللهول كل ذا معقولة مافي غير ردين بس :(
وينكم =(








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

زهرة الجبل $ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

رواية جميلة جدا ورائعة بس خالد بيدبر خطة أكيد لهيك أختفي

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1