إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها reeme_ اقتباس :
الله يديم سعادتك يارب
لا مارح اذبحك لحد الحين عندك فرص نجاة بس اذا كانت النهايه تدور استفزازي هنا اذبحك

لالالا وش المسامح كريم السن بالسن والعين بالعين والبادي اظلم ولا اقول هالمثل في مساواه عشان كذا رد الصاع بصاعين

مدري لا ما اتوقع

عاد نشبه بزياده الله يصلحه

عمانه يختي بعد فيهم لعانه طيب قدرو ظروف الولد يبي احد يهون عليه ويوقف معه خلوه يقابل خواته

جعلها ترفض يا رب

وش الاثنين الخطا علميني جاني فضول ولا ما ينفع ؟؟

شريره وبس تعالي لي اذا تبين تنتقمين من احد اساعدك ولا فيك من شخصية ميسم ونسيم ما يحتاج

هههههههههههههه مدري وش اقول عن " استفزازك حلو " تنفع انتي الاحلا ؟؟


هههههههه نشوف

يابنت لاتنسي هوا أبوه وطبعا طبعا الظالم بياخذ جزاه
هههههه طيب شوفي وش بيسون
ههههه
لاماينفع
فيني بس المشكله قلبي طيب احن عليهم
وصلت خلاص ياقلبي
وهذي لك








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

reeme_ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة اقتباس :
هههههههه نشوف

يابنت لاتنسي هوا أبوه وطبعا طبعا الظالم بياخذ جزاه
هههههه طيب شوفي وش بيسون
ههههه
لاماينفع
فيني بس المشكله قلبي طيب احن عليهم
وصلت خلاص ياقلبي
وهذي لك
هههههههههه تصدقين جد نسيت انه ابوه

صافي 29 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة اقتباس :
اربع صح وواحد نص ونص اثنين خطا

يسعدك ربي ننتظرك❤❤

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

المشاركة الأساسية كتبها reeme_ اقتباس :
هههههههههه تصدقين جد نسيت انه ابوه
مخك ضارب هههههههه

المشاركة الأساسية كتبها صافي 29 اقتباس :
يسعدك ربي ننتظرك❤❤
وياك....








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

ريحانة الشرق~ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

متحمممسه للبارت بوكرراااااااااا

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

مابي أكسر حماسك ريحانه بس احتمال ضعيف ما أنزل لأنو كتبت وكتبت وكتبت وصارت مشكله بيني وبين اختي وبسبتها انسحب الجهاز مني والآن أكلمك من جهاز أختي
آسفه والله :(
بس بنتقم لاتخافي وأخذت حقي منها








مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

ريحانة الشرق~ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

ايوه كذا
انتقمي هههههههههههههه

ريحانة الشرق~ ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

ايوه كذا
انتقمي هههههههههههههه

إلــــيــــنــــا ~ طير الغربة ~

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم اللي قرأ كلامي قبل ريحانه راح يفهم الحمدلله قدرت استرجع الجهاز وبعد ذل :( المهم أبشركم أخذت حقي وزياده يعني طلعت ميسم ونسيم شوي :)
الخبر اللي مو زين أنو البارت قصير بصراحه تكسرت أصابعي وأنا أكتب أحسه قليل مره بحقكم سامحوني صاير أعذاري كثير بس وش أسوي المهم راح ينزل الآن لأني بروح مكان مافي نت لمدة أربع وعشرين ساعه وبكذا مااقدر انزل عشان كذا قررت انزل الآن




_____________________________________________






الفصل الرابع عشر
تغير
الجزء الأول
أرجوك عودي







وقف السياره ولف يمينه سحب الدفتر وفتحه وأبتسم أول ماشاف صورتها : في آخره الله يحفظك يالغالية
رجع الصوره داخل الدفتر وسكره ودخله بالدرجة ونزل دخل الفيلا وكالعادة الأطفال كانوا بإستقباله وكانو يلعبون أبتسم لهم يعشق الأطفال يذكرونه بطفولته ماكان وقتها مثلهم كان يلعب مع نفسه أومع مايا ونادر إلا المستحيل يلعب مع أطفال الحي ماكان من أنواع الأطفال اللي يتأقلمو بسرعه أستمر هالحال لين تعرف على خالد كان ولازال يقضي معه ثلاث أرباع وقته حتى لما سافر يدرس كانو يتكلمون بالساعات ومكالمات فيديو حتى إنه يعرف كل ركن بالجامعه ومو بس بالجامعه حتى ببرلين وعلى قد ماتعرف على شباب ماقدر يلقى واحد فيه نفس صفات خالد أو على الأقل يعوض مكان غيابه خالد كان الشخص الفريد في حياته ماكان له مثيل وذكرياتها والأوقات اللي قضوها مع بعض ماتتعوض بثمن
أختفت إبتسامته ورجع لواقعه وهو بغرفته متأكد أحد لعب بأغراضه بس مين يكون ؟
لف خارج وهو فاير من العصبيه ونزل تحت مكان الأطفال صرخ فيهم لدرجة أرتعبو: مين فيكم دخل غرفتي ؟
لاردززززز
على صوته زياده لدرجة أمه وأبوه ومايا سمعوه وجو
عبدالله: وش في ليه الصراخ؟
لف عليهم وطاحت عينه على مايا سألها: دخلتي غرفتي!؟
هزت راسها بالنفي
عبدالله: إيش سالفة غرفتك ؟
عادل: في أحد دخل غرفتي ولاعب فيها
عبدالله بشك: وليه عصبت وإذا أحد دخلها
عادل: يبه تعرفني ماأحب أحد يلعب بأغراضي ويخربها
لف: سيبهم مالهم دخل وألحقني للمكتب
ناظر أمه وأخته شاف علامة إستفهام على وجه أخته والشك على وجه أمه
ولحق أبوه وبرأسه مية سؤال
مايا ناظرة أمها : بسم الله كل هذا عشان أحد دخل غرفته
لفت عليها امها سحبتها من ذراعها : إتركيكي منهم الآن وتعالي أبغاك بموضوع
مشت مع أمها لين وصلو للصاله : ها وش في؟
نهى: أنتي ومرح دائم مع بعض هيا تتكلم عن مين دائم؟
مايا ماكانت غبيه وشكت انو امها شاكة بشئ وردت : عن خواتها وأمها عن مين يعني بس ليه؟
لفت ووجهت نظرها لللإ{ وبغموض : لابس حبيت أعرف
أما مايا كانت خايفه انو امها و ابوها عرفوا بحب مرح لعادل وعادل لمرح فوقفت وقالت:عن إذنك ماما بطلع غرفتي وأرتاح
صارت تمشي بهدوء وتصعد الدرج بنفس الهدوء وأول ما وصلت لنقطه تأكدت انو امها ماراح تسمعها ركضت لين مكتب أبوها وحطت أذنها على الباب عشان تسمع
ناظر عادل هو من أول كان يكلمه بأمور مالها داعي يبغى يعرف هو زعلان فرحان عادي وأكتشف أنو واضح في شئ مضيق خاطره بالرغم أنه يرد عليه عادي بس ملامح وجهه ونبرة صوته تفضح كل شئ : تدري إنا لقينا مرح
شهقت مايا وحطت يدها على فمها تمنع شهقاتها من انها تطلع
أما من ناحية عادل فهذا هو الخبر اللي كان يتمنى يسمعه من أكثر من شهرين إن ماكانت ثلاث وطبيعي كشخص ينتظر خبر مثل كذا كل هالمده يكون ردة فعله زي كذا
توسعت عيونه بصدمه وضرب المكتب بيده بقوه ووقف وارتسمت على شفايفه ابتسامة فرح وحب أما عيونه اللي لمعت بالأمل والحب وبصوت أشبه بالصراخ: كذااااااب
إرتبك وعدل كلمته: آسف يبه بس جد
مايا وقتها بدت تسب عادل بقلبها على غبائه لدرجة أستوعب كلمة كذاب وما أستوعب إنه إنفعل كذا لمعلومة المفروض إنو يكون صاحبه مايهمه
أما من ناحية عبدالله أبتسم بخفيف الأن شكه أصبح يقين 100ظھ أخذ نفس ومن باب إحسان الظن : ليه تهمك؟
عادل ماكان يفكر غير بمرح وإنو آخيرا حيلقاها وما انتبه لزلته عشان كذا رد بشوق : أكيد تهمني دامها مرح
وقتها مايا كان ودها تدخل وتكفخه هو ماظر نفسه بس ظر مرح كمان
أما عبدالله حسن بنار تغلي جواته أستغفر أكثر من مره هذا حله عشان يكبح جماح نفسه ولايسوي شئ يندم عليه
تكلم بهدوء عكس اللي داخله: أعتقد هيا بنت عمتك وش دخلك فيها ؟
هنا عادل أستوعب الخطأ الفادح اللي وقع فيه ولا راح يترقع خصوصا بعد إرتباكه إلي ماقدر يخفيه وشوي لمحت برأسه فكره: أنت قلتها بنت عمتي أكيد عمتي راح تتحسن لما تشوف بناتها قدامها وبخير ولا تنسى مرح هيا سبب دخولها بالغيبوبه ودامك رافض فرحي لبنت عمتي وهي مالها دخل فيني أجل ليه تقولي؟
عبدالله على هدوءه وهو يسمع ويستغفر بداخله رد: لأني للأسف أكتشف ولدي اللي أفتخر فيه ولدي اللي ينشد فيه الظهر يحب بنت عمته والعكس صحيح يعني أكيد صارت بينكم مكالمات ومقابلات وانت مو مستوعب انها بنت عمتك عرضك وشرفك
توسعت عيونه بصدمه: والله ماصار بيننا مثل ما تقول يايبه لها الدرجه تشك بتربيتك ولو كنت مثل ما تقول أحبها ماراح أفكر أقابلها أو اكلمها ممكن أشوفها من بعيد لبعيد
صرخ فيه: وتعترف كمان
عادل: قلت لك ماأحبها هيا بالنسبه لي زي مايا وبس
بحده: لا و الله ورفضك لفجر ومناداتها لأسمك حتى وهي فاقده الذاكره
هنا عادل كان وده ينط من الفرحه إنو بقلبها هالكثر بس مابين شئ ورد: أولا رفضي لفجر مايثبت حبي لمرح أقدر أرفض مرح كمان السبب راجعلي وأنا ماأبغى اتزوج الأن وأفضل تكون أول زوجه اللي يختارها قلبي ثانيا مو معناته هيا ناداتني يعني أحبها وبتقنعني إني الأسم الوحيد اللي انقال على لسانها امها وخواتها ومايا مو من ضمنها بعدين هيا تكرهني من يوم ماجات فاكر لمارفضت تنزلها السوبر ماركت قلتلها بوديك بكرى رفضت وقالت مااركب مع حشرات يعني ممكن كانت تسمع مايا تتكلم عني كثير ولأنها دايم تنتبه لخرجاتها لأني ممكن أكون في
أبتسم وبثقة وأعتقد انت اللي فتشت بغرفتي بس طمني لقيت اللي تبيه
عبدالله كان يفكر بكلامه كل شئ منطقي حتى موقف السوبر ماركت تذكره بس ردة فعل عادل أول ماسمع الخبر تثبت العكس
ناظره: هيا بالنسبه لك زي مايا يعني اذا صار لمايا نفس مرح راح تكون ردت فعلك زي كذا
عادل: طبعا وأكثر من كذا
مادخل مزاجه عبدالله مهما كان ومهما اعتبرها زي مايا ماراح تكون ردت فعله زي كذا إلا إذا كان يحبها إبتسامته ولمعت عيونه وقتها كانت تفجر حب وشوق
أبتسم له: بسوي نفسي صدقتك وأتمنى مايجي يوم وتخليني أندم ياعادل على هالشئ ومرح مالقيناها وتقدر تتفضل
رد لأبوه الإبتسامة: وإن شاء الله ماتندم
ولف طالع وأول ماسكر الباب تنهد براحه وشوي جات بوجهه مايا سحبته ودخلت أقرب غرفه غرفة سامر وقفلت الباب وبعتب: مجنون كنت بتفضح نفسك وتفضحها
أبتسم: وطلعتنا من المشكله بذكائي
غطت وجهها بيدها وتنهدت براحه: يووووه الله يسامحك كنت راح تسبب لكل البيت جحيم
لفت: بروح أخذ الدفتر والصور قبل لايسير بغرفتها مثل غرفتك
عادل ولسى الإبتسامة على شفاهه: يعني كنت تعرفين وماقلت لي
لفت عليه: عرفت!؟
أشر برأسه إيه
ردت: أول شئ الصوره أنا صورتها أما الدفتر صح ماقرأتها بس كنت متأكدة إنها كاتبه عنك مو أعرفها ماتسكت لازم تفتح فمها اللي مايتسكر بأي طريقه
مشى بإتجاه الباب وقال: أبلعي لسانك وأعرفي أنتي تتكلمين عن مين وبعدين لاتخافين هم عندي
شهقت بصدمه: أهبل وأبوي ماانتبه لهم وأصلا مين سمح لك تفتش باأغراضها ؟
فتح الباب ولف عليها وبهمس بس هيا تسمعه: وش دخلك موهي حبيبتي ومثل مادخلت ووحطت الهديه وتصورة مع ملفي وباستني أنا بعد دخلت
شهقت وتوردت خدودها من الخجل
كمل:وبعدين لحسن حظي اني قررت قبل كم يوم أنقله السياره عشاني أغلب وقتي طالع برى بس إذا جيت أبغى أنام أجيبهم
أبتسم ولف طالع تاركها مصدومه ومنحرجه



**********************************


مقهى#################
ناظر العامل اللي أخذ منهم الطلبات وراح ورجع نظره لهم : أكيد تبغون تعرفون ليه مناديكم
أبتسمو الإثنين لاإراديا على طريقة كلامه فقال الأول: أترك من الرسميه وتكلم بسرعه
كمل وراه: ياخوفي تكون منادينا لسبب تافه
أبتسم لهم : لاتخافونزززززززززز
نزل نظره للأرض وسكت شوي بعدين رفع نظره لهم : أنا عارف كم مره وقفتو معي ولامره وقعت بمشكله إلا ساعدوتني فيها وكنتم أول الأشخاص قدامي زززز
قاطعه فارس: ناصر إذا بتتكلم برسميات من اللحين أقولك رافض
فهد بمزح: شكلو مخك اليوم ضارب خلص قول وش تبغى
ناظر هم أبغى منكم مساعده بس مو الآن راح أنفذها بعد زواجك يافارس
ناظر فارس: وأنت يالغالي أعرف إنك وقتها هتكون توك معرسزززززززززز
فارس: خلاص تم وش تبغى
فهد: تم
أبتسم مايعرف كيف يوفيهم حقهم أكثر شخصين بالحياه صاحبين فزعات:######
((مع الوقت راح تعرفون))



********************************************

الساعه 12بالليل
تمدد على السرير واللحاف مغطيه كامل ومو باين غير جبهته فما فوق فتح عيونه بعد نوم مادام غير نصف ساعه فقط تأمل حوليه يستوعب هو وينه حرك اللحاف عن وجهه ناظر حوليه بالغرفه سعود كان نايم قدامه بالضبط على كنبه وواضح أنهم سحبوها من الصاله وسلمان نايم جمبه قام بهدوء وصار يتلفت يدور اللي يبغاه بالغرفه لين لقاه على الكمودينه أخذه وصار يمشي لين وصل باب الغرفه طلع وسكر الباب خلفه بهدوء وإتجه للحمام وانتم بكرامه غسل وجهه وطلع رمى نفسه على الكنب وتممد رفع جواله وشاف مجموعة رسائل من عمه وفيصل وسر سعادتي ما أهتم لها وفتح على الرسائل وبالتحديد على رقم أمه إلي كان مسميها ( الوالده) ضغط على المربع اللي يكتب فيه وبدى يكتب لها
صباح الخير يالغالية
كيفك؟
يمه آسف تكفين آرجعي لي
ماكان مستوعب إنها ماتت حتى بعد ماشافها قدام عينه يحس نفسه بحلم وحيقوم منه نزلت على خده دمعه حاره آخر مره بكى فيها وقت كان عمره ثماني سنوات وقتها ضربته أمه ضرب موجع بحق لدرجة علم على جسمه بعد ما صرخت بوجهه وشدة شعره وحبسته بالغرفه وحرمته من العشاء كل هذا عشان جاب العلامه الكامله بالامتحان والكل كان يثني عليه وعلى ذكائه كانت ماتحب تشوفه شاطر تبغاه كسلان بعدها قطع وعد على نفسه مايبكي أبدأ لو عانا
الأمرين لدرجة يوم كان عمره عشر سنوات حرقته على أسفل رجله لأنه طلع ولعب برى مع عيال الجيران ومابكى بس وقتها جد جد تألم والآن مو قادر يمسك دموعه وكأنها دموع الواحد والعشرين سنه الآن تطلع ولاهو عارف ليه انحرق هالقد على موتها هو انحرق بمجرد ماسمع خبر انها بالمستشفى يمكن ماكان يبغاها تموت وهي غضبانه عليه على شئ وهو متأكد حتى لو ماتت ماراح ترضى عليه لأنه ولد خالد ومو بيده يختار يكون ولد مين وبالنهاية هيا أمه جنته ونار عمره ماتمنى الموت على قد ماجاه بس الآن يتمنى ترجع السنين وماشفى من الحمى إلي صابته وهو بعمر الخمس سنوات ومات أو ماخرجته أمه من الغرفه ومات من كثر الضرب أو الحادث اللي صابه وهو بعمر ال12 سنه مات فيه أو لما فكر أول مره يدخن فيها وهو بعمر ال16سنه تمنى وقتها محد ساعده وأختنق حتى الموت أول لما فكر أول مره يجرب حبة مخدرات وقتها كان عمره 17 جملها بعينه زميله وأقنعه وبالضبط بعد الدوام كان ينتظر سعود وسلمان اللي دخلو يكلمون الأستاذ وباللحظه اللي كان بيحطها بفمه جو سعود وسلمان وسئلوه وش ياكل نزلها وأبتسم لهم كان راح يقولهم بس الولد همس له بأذنه مايقولهم وكذب عليهم وقالهم دواء وقتها شكو لأنهم يعرفون نايف أكثر من نفسهم واللي زادهم شك نظرات وحركات الولد وقتها سعود سحبها من يده ورماها بالأرض اللي خلا نايف يستغرب والولد يعصب ويصارخ: ليه رميتها انت تدري لو بعتك ماتجيب ثمنها وقتها أبتسمو سعود وسلمان وناظرهم نايف بإستغراب ليه يبتسموا وأكتشف أنهم أنقذوه من الموت وكانت حبة مخدرات وكانت ممكن تنهي حياته بس الآن يتمنى أنهم ماأنقذوه ومات بطريقه بشعه أو لما كانت شاحنه كبيره على وشك تصطدم فيه وماكان بينهم غير تكه ووقفت كان وقتها عمره واحد وعشرين وكان راح يموت تمنى الشاحنه ماوقفة وصدمته ومات أو لما صار بشركة أبو سعود حريق كبير كان بيخرج بس لمح عامل بوسط النار ودخل وساعده بس هذا كلفه حروق بيده ووجه ولحسن حظه كانت من الدرجة الأولى وتشافت بسرعه وخلوه يكبر أكثر بعين أبو سعود وكان عمره وقتها خمس وعشرين أو قبل سنه لما راح إستراحه سعود والشباب دخلو المسبح وفجأة الكل بدأ ينسحب وتم وحده يسبح وباللحظه اللي كان راح يطلع فيها جاه شد عضلي خلاه يغرق ولاهوإلي قادر يرفع نفسه وينقض نفسه أو يستنجد بأحد وماوعى على نفسه إلى وهو بالمستشفى هو شاف الموت بعينه أكثر من مره وكانت كل مره أسوء من اللي قبلها وصعبه الواحد يشوف الموت أكثر من ثماني مرات بس الآن هو إذا مات بأبشع من الطرق الي قبل ماهمه أهم شئ يموت غمض عيونه تدرجياً ويده بدت ترتخي وطاح الجوال على صدره وغطى بسبات عميق


*************************************************


في بيت أبو سعود
طبعاً سعود خبر أمه وأبوه باللي صار وهم خبروا كل الناس اللي يعرفونهم أنو الزواج تأجل بس للأن مالقو الوقت المناسب اللي يخبروا فيه ليان ووقتها أبو سعود كلم أم سعود تأخذها وتكلمها بغرفتها يكون أحسن هم عارفين أنو خطأ يكلمونها الآن لأنها ماراح تهدأ أو يغمض لها جفن من غير ماتشوفه قدامها أو تسمع صوته على الأقل ولا إنتظرو لين بكرى حيكون نفس الشئ مافرق وهي لازم تحضر العزى وإذا ماحضرت الناس راح يبدوا يتكلموا كيف أم زوجها ماتت وماحضرت ومن هالكلام
ناظرت أمها إلي جلست جمبها على السرير كانت متأكده أنو في شئ صاير أولا لأنو قلبها مو مطمنها من يوم العيد وثانيا لأنو واضح من ملامح وجهها إنو صاير شئ
إبتسمت تحاول تخفي خوفها: هلا ماما صاير شئ
حضنت أمها يدها وأبتسمت: حبيبتي إنتي مؤمنه وراضيه بقضاء الله وقدره وإنو كل شئ كتبه الله قضاء وقدر وإنو لله ماأعطى ولله ماأخذ
أول ماجات ببالها نايف توقعته مات الخوف جمدها ووقفت كل خليه بجسمها وبدأت ترجف حضنت يد أمها بقوه وبصوت مرتعش: ماصار له شئ نايف بخير صح
حز بخاطرها أمها تقول لها هالخبر تعرفها حساسة وماتتحمل كيف لوكان الخبر يخص شخص تحبه حتى لو كان شخص يقرب له
وقتها ليان تمسكت بعضد أمها وبترجي ودموعها بدت تنزل : تكفين ماما وش صار زززززز نايف فيه شئ صارله شئ ؟
حضنتها وغطت وجهها بحضنها ماتبغى تشوف إنكسار بنتها : أم نايف عطتك عمرها
توسعت عيونها صدمه شلت لسانها عن الكلام حتى دموعها إلي كانت تنزل وقفت وصارت مثل صنبور المويه لما تقفله وينزل قطره قطره لين يختفي كل تفكيرها بنايف كيف حيكون شعوره هو فرحان ولازعلان ؟!كان جزء كبير بقلبها يقولها نايف قلبه طيب ومستحيل يحقد على أحد مهما سوى فيه وجزء بسيط منها يقول إنها أكيد مبسوط ومتشقق من الفرحه
رجعت أطرافها ترجف وصوتها رجع للأرتعاشز: أبغى أشوفهزززززز ماما أبغى أشوفه ذحين
مدت يدها ورفعت راس ليان انصدمت وهي تشوف دموعها وقفت بس رجفتها لا رجعت ضمتها وطبطبت على ظهرها : الوقت صار متأخر وسعود وزميله معه الآن خليه يستوعب يومين وإن شاء الله تروحي له
حضنت أمها وأجهشت بالبكاء: لا أبغى أشوفه الآن
ماقدرت أمها تسوي لها شئ طبطبت على ظهرها لين نامت وتركتها


********************************************


عمان نايف للأن شاغل فكرهم نايف هذا من غير الجد اللي ارتفع عنده الضغط بشكل جنوني وتنوم بالمستشفى وطبعا إلي خفف عليه كذبت عياله إنو رد عليهم نايف وطمنهم وهو بخير وصح الجد أرتاح لأنو حفيدة بخير بس للأن محروق عليه ومنحرق قلبه على ولده ماعمره قصر معه أو فرق بينه وبين أخوانه مايعرف السبب إلي يخليه يكره البنات هالقد بس الآن اتضح له أنو مشكلته مو مشكلة بنات بس مشكلته مشكله هو يجهلها وعلى قد ماكان يحبه من يوم أنولد وله معزه بقلبه خاصه على قدر ماكرهه الآن ومو فارقه معه يقتله بيده بس كان مصمم يوقفه عند حده قبل لا يفارق الحياه هو عارف عناده وإنو محد يقدر له وإذا توفى مرح وفجر أكثر شئ راح يكونو بخطر لأنو فرح خلاص صارت زوجة ناصر ووقتها لانايف ولاعبدالله ولا أحد يقدر يسووي شئ هذا إذا ماأستغل نفوذه وأخذ فرح كمان وهو متأكد متأكد انهم راح يلحقونه أول مايقعو بيد أبوهم وعلى قد الواسطات إلي عنده هم متأكدين إنها هباء منثورا دام خالد رئيس وكل اللي بالشرطه تحت يده ندم أنه وقف عبدالله عن رفع القضيه كان في دليل قوي يدينه إلي هوى آثار الضرب غير مرتبته إلي راح تنزل كان كل هذا لقينا له حل أما الآن حتى القتل بيطلع نفسه منها دام هو رئيس والشاهد الوحيد شافه يطلع من البيت بس ماشافه يقتلها ولافي شريط فيديو او صور يدل على آي شئ يعني خالد مضبط أموره من بدري ويقدر يوكله محامي وهو فاير وهايت من بلد لبلد ويقدر يشتغل على خططه الجايه وللأن خالد مشكل أزمه للكل بالذات ناصر اللي مستغرب إنه بعيد ويعرف كل شئ عنه وحاول هالفتره مايقول لأحد اي شئ يصير وإذا اضطر أكيد حيكون فارس وفهد حتى فرح راح ينبها ماتقول لأحد أي شئ
أما من ناحية العمان فللأن ظروف تعرفهم بنايف غلط بغلط وعدى بعدها عيد ورمضان فكان الوحيد اللي عنده رقمه ابو فارس واللي كان علاقته بنايف اقوى من علاقة الباقين بنايف مايدرو انو السبب كلمته بليلة رمضان يوم فجر لهم القمبله
# أبو فارس : نايف
لف عليه: نعم
أبو فارس بحنيه: البيت بيت جدك وأنا عمك حياك الله فيه بأي وقت وبيتي كمان حياك الله فيه بأي وقت#
عشان كذا أبوفارس كان المتصل الوحيد فيه ورغم تأخر الوقت إلى أنو ابو ناصر فكره فيه ناظر رقمه بجواله كان متردد يتصل عليه هو مارد على أبو فارس بيردد عليه قرر يجرب حظه يمكن يرد لاشافه رقم غريب بس مانفع معاه مايرد الشئ الجديد أنو جواله مفتوح عكس لما كان يتصل عليه أبو فارس كان يعطيه مغلق وهذا طمنه نسبيا


**************************************************

وقف لحظات يناظر مو مصدق غمض عيونه أكثر من مره وفركها نفس الشئ قدامه حقيقه وحده مشى بشويش وهيا حست فيه تركت الكتاب إلي كانت تقرأ فيه وناظرته وبعدين كشرت وتأففت وهي تحط الكتاب على الطاوله وتقوم أما هو أندفع لها بأس يدها ورأسها ورجولها يمه آسف تكفين يمه سامحيني آسف أبي أحس أني عندي ام أنا للحين محتاجك زززز





وانتهى البارت







توقعاتكم


و ش تتوقعو سبب منادات ناصر لفارس وفهد؟؟؟؟
عمانه وجده وش راح يسون؟؟؟
مين اللي كانو يتكلمون اخر شئ وايش اللي صار بالضبط؟؟؟؟









مايزرع داخل أنفسنا ينبت على ملامحنا...
لصراحتكم

صافي 29 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

و ش تتوقعو سبب منادات ناصر لفارس وفهد؟؟؟؟
مشان يساعدو ويكونو معو ضد خالد
عمانه وجده وش راح يسون؟؟؟
رح يوقفو معو
مين اللي كانو يتكلمون اخر شئ وايش اللي صار بالضبط؟؟؟؟
على ما اعتقد نااايف وليان. بيفكرها امو

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1