منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها (https://forums.graaam.com/152/)
-   -   رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي؛كاملة (https://forums.graaam.com/615675.html)

إلــــيــــنــــا 01-02-2017 12:27 AM

رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي؛كاملة
 
أهلين حبيت أشاركم روايتي الجديده اتمنى تنال اعجابكم وماتحرموني من ردودكم
لأحلل من ينقل روايتي من دون ذكر اسمي:)






الفصل الأول :
الورقة الأولى

الجزء الأول:
ذكريات الماضي البعيد
الجزء الثاني:
تلك البداية فقط
https://forums.graaam.com/615675.html
الجزء الثالث:
حياة جديده
https://forums.graaam.com/615675-2.html

الفصل الثاني:
طرق مختلفة

الجزء الأول:
إنها الحقيقة
https://forums.graaam.com/615675-3.html
الجزء الثاني:
كل شئ تغير
https://forums.graaam.com/615675-3.html


الجزء الثالث
الانتقام
https://forums.graaam.com/615675-4.html

الفصل الثالث
تحول كبير
الجزء الأول
https://forums.graaam.com/615675-5.html

الجزء الثاني :
هي فقط أزمه
https://forums.graaam.com/615675-5.html
الجزء الثالث:
لا لم تهدأ الأمور
https://forums.graaam.com/615675-5.html


الفصل الرابع:
متبعثره
الجزء الأول:
هل سنجد الحل؟
https://forums.graaam.com/615675-6.html
الجزء الثاني:
ستندم!
https://forums.graaam.com/615675-8.html
الجزء الثالث:
عندما ينجلي الظلام
https://forums.graaam.com/615675-9.html


الفصل الخامس:
نيران
الجزء الأول:
لنعيش معاً لحظات سعيداً
https://forums.graaam.com/615675-12.html
الجزء الثاني:
هل تلك مزحة !
https://forums.graaam.com/615675-13.html
نيران!
الجزء الثالث:
هل مااتت؟!
https://forums.graaam.com/615675-15.html

نيران
الجزء الرابع
بسببك أتعذب رغم أنه ليس لك يد بالأمر
https://forums.graaam.com/615675-17.html

الفصل السادس
المزرعة
الجزء الأول
أنا وأنت
https://forums.graaam.com/615675-18.html

المزرعة
الجزء الثاني:
أصبحت جزء من مشاعري
https://forums.graaam.com/615675-18.html


المزرعة
الجزء الثالث
ألماس
https://forums.graaam.com/615675-18.html

المزرعة
الجزء الرابع:
هنالك دائماً أمل
https://forums.graaam.com/615675-21.html


الجزء الخامس:
حانت اللحظه وإنربط اسمي بإسمه
الجزء السادس:
قساوة الحب
https://forums.graaam.com/615675-22.html

الفصل السابع:
الحب
الجزء الأول:
الماضي...
https://forums.graaam.com/615675-24.html
الجزء الثاني:
وهل منا تائه بحبه!
https://forums.graaam.com/615675-26.html
الجزء الثالث:
مرح
https://forums.graaam.com/615675-28.html

الفصل الثامن:
تشتت العائلة
الجزء الأول:
إنتهى...!
https://forums.graaam.com/615675-29.html
الجزء الثاني:
عاصفة
https://forums.graaam.com/615675-31.html
الجزء الثالث:
فجر
https://forums.graaam.com/615675-33.html
الجزء الرابع:
عجزت أنساك
https://forums.graaam.com/615675-35.html
يتبع
https://forums.graaam.com/615675-36.html

الفصل التاسع:
لا أعلم مالذي يحصل !
الجزء الأول:
أقدار
https://forums.graaam.com/615675-38.html
الجزء الثاني:
الصدمه
https://forums.graaam.com/615675-39.html

الجزء الثالث:
الضياع
https://forums.graaam.com/615675-43.html

الفصل العاشر:
البحث
الجزء الأول:
ذكريات مشوشة
https://forums.graaam.com/615675-44.html
الجزء الثاني:
العائلة...
https://forums.graaam.com/615675-47.html
الفصل الحادي عشر
إضطراب
الجزء الأول
هل ستستمر
https://forums.graaam.com/615675-48.html
الجزء الثاني:
إنقلاب
https://forums.graaam.com/615675-51.html
الجزء الثالث:
الخطه
https://forums.graaam.com/615675-52.html

الفصل الثاني عشر:
أبي
الجزء الأول:
عاد مجددا
https://forums.graaam.com/615675-54.html
الجزء الثاني:
فرد جديد من العائله
https://forums.graaam.com/615675-54.html
الجزء الثالث:
تكفى لاتطعني أكثر من طعونك
https://forums.graaam.com/615675-56.html
الجزء الرابع:
التجمع
https://forums.graaam.com/615675-58.html

الفصل الثالث عشر :
العيد
الجزء الأول:
لن أنساك
https://forums.graaam.com/615675-61.html
الجزء الثاني
اليوم الأول
https://forums.graaam.com/615675-62.html
الجزء الثالث:
الرحيل
https://forums.graaam.com/615675-63.html
الفصل الرابع عشر
تغير
الجزء الأول
أرجوك عودي
https://forums.graaam.com/615675-65.html
الجزء الثاني
بعض من الإختلاف
https://forums.graaam.com/615675-67.html
الفصل الرابع عشر:
تغير
الجزء الثالث
عودة مرح
https://forums.graaam.com/615675-72.html
الفصل الخامس عشر
أيام مختلفه
الجزء الأول
خطبة فجر
https://forums.graaam.com/615675-72.html
الجزء الثاني
امور غريبه
https://forums.graaam.com/615675-73.html
الجزء الثالث
ليله أشبه بالحلم
https://forums.graaam.com/615675-74.html
لفصل السادس عشر:
الحدود الفاصلة
الجزء الأول:
تمضي بسرعه
https://forums.graaam.com/615675-75.html
الجزء الثاني:
العوده
https://forums.graaam.com/615675-77.html
الجزء الثالث:
لأني ولدت أنثى
https://forums.graaam.com/615675-78.html

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&






الفصل الأول
*الورقة الأولى*
http://upload.7hob.com/Photo/7hob.com136143936289.jpg
الجزء الأول
*ذكريات الماضي البعيد *
http://www.mexatk.com/wp-content/upl...A7%D8%AA-2.jpg
الساعة 8 صباحاً
خالد وهو فاير من العصبية : قلتلك مليون مره أبغى ولد يشيل اسمي هالمره حمشي الموضوع بمزاجي لكن المره الجايه أبى ولد ولد يشيل اسمي فاهمة مو كل شوي رازتلي بنات

طالعته والتعب واضع عليها كانت تتمنى ذرت اهتمام ذرت فرح يقدر شعورها بالفرح أول مولود لهم مو بيدها تختار بنت ولا ولد .........ناظرت زوله وهو خارج دعت الله يصلحه
خارج الغرفة:
خالد: ياعمي شرطي واضع اتفاقنا أبغى ولد
أبو عبدالله: الله يهديك ياخالد اعقل هاذا وانته متعلم موبيدها البنت بيد الله بعدين البنت نعمه من الله ليه تنكر نعمة الله
خالد : مأنكر نعمة الله واذا هي هي ماتقدر تجيب عيال الله يستر عليها ترجع عندك
أبو عبدالله وخلاص يئس منه عارف راسه يابس : بكيفك لكن كيف تبغى بناتك يتشردون كذا
خالد: ومين قال اني أبغى أربيهم ماعندي بنات لين مايجيني ولد
أبوعبدالله وخلاص وصلت معاه: شوف سكت لك لهنا وبس أما تتخلى عن بناتك هاذي مو مقبوله أعطيني إياهم أنا أربيهم بعدين كيف تسمح لنفسك حرام عليك
خالد ببرود شديد متعمد يغيضه: الله معك خذهم وبعدين أنا كيفي أنت قلتها بعظمة لسانك بناتي يعني أنا حر فيهم وأشر بصباعه على راسه
أبو عبدالله طالعه فيه بكره وفقد الأمل منه أعطاه نظره وطلع برى المستشفى كله


***********************************

نرجع للوراء قبل 9 شهور الساعة 2 الظهر
خالد وهو طاير من السعاده: تصدقي هذا أفضل خبر سمعته من زمان ان شاء الله يكون ولد
شعاع بابتسامه ناعمة مسحت على بطنها: بنت ولا ولد اللي يجيبه ربي في الخير
خالد رفع حاجب والثاني لا موعاجبه الوضع: نعم نعم أضني كانت كلمتي واضحه وشرطي واضح ولد مافي بيت أهلك ينتظرك
شعاع طالعة فيه ودوعها بعيونها ماعنده مشاعر متبلد كيف كذا متزوجني عشان يبى ولد وبتريقه"قال يحمل اسمه قال مالت عليك إنت واسمك " لفت وجهها وأسندت راسها على الشباك وجلست تناظر فيه وخايفة تكون بنت وقتها ايش راح تعمل



************************************



نرجع لوقتنا الحاضر قرر الدكتور للأم خروج هي ومولودتها عادت مع أبوها لبيت أمها لأنه خالد مايبغى يشوف وجهها ولا وجه اللعنه اللي بيدها على حسب مقوولته
دخلت أم عبدالله غرفة شعاع ماتغير فيها شي من بعد ماتزوجة كانت فيها شاشة عرضها 45 بوصه كان الجدار لونه موف مع أبيض والستاير نفس الحكايه بس كانت قطنيه كان الشباك طويل وكبير ويطل على شرفة كبيره فيها طاولة وكرسين كان لونهم خشبي وعلى الطاولة مفرش عليه زهر ولونه بنفسجي وأبيض والكرسي عليه خداديه ناعمه على البطن والظهر شكلها ولونها نفس مفرش الطاولة ولون مفرش السرير موف وأبيض وأغلب الأثاث نفس اللون على الجدار كان معلق أرفف كانت عليها تحف وصور عائلية كثير والجدار الثاني عليها فراشات ورسومات والثالث التسريحه والطاولة اللي كانت تذاكر فيها والرابع كان فيه بابين الأول كان مخطط لونه موف وأبيض عليه رسومات بسيطه وزينه كان غرفة تبديل الملابس والثاني باب ساده لون أبيض لدورة المياه "أكرمكم الله"
ناظرت الجسم الممده على السرير بتعب والطفله اللي جنبها قربة منها ومسحت على راسها بحنية :
يابنتي الله يهديك اللي متى بتضلي كذا ترى اللي تسوي بنفسك حرام
دفنت شعاع راسها بالمخده ورفعت البطانية على وجهها ودموعها أخذت مجراها
بانت ملاح القلق والخوف على وجه أم عبدالله وزادت في المسح على شعرها وهي تقول : حبيبتي لاتسوين بنفسك كذا عشان صحتكِ
شعاع بصوت مبحوح من البكاء وفي بعض الشهقات الخفيفه مابين فترة وأخرى : يمه ولي يعافيك سيبيني لوحدي خليني ارتاح
أم عبدالله : كيفك لكن قومي تعشي عشان بنتك وصحتك
طلعت شهقات غصب عنها لفت على الجها الثانية وسحبت البطانية معاها: خلاص طيب اتركيني لوحدي
طلعت ام عبدالله وأغلقت الباب خلفها
خارج الغرفة في صالة الجلوس دخلت ام عبدالله وجلست وهي تزفر بضيق
كذا شكل الصالة
http://forums.bascota.com/images1/ww...960443323.jpeg
أبو عبد الله وهو يشرب القهوة: خلي البنت بحالها ترتاح شوي
عبد الله وهو معصب ضرب طرف الكنب يفرغ غضبه فيه: يبه أنا مو قاهرني الى انت وامي قولوها بقلعته يطلقها ليه ميته عليه
شهد: تمام يبه صح كلامه البنت تهلك نفسها بنفسها لساتها صغيره خلها تتزوج وتهتم ببنتها مو تعيش على الندم والحسره على واحد متخلف
ورفعت ايدها الثنتين تحمد ربها : الحمدلله ان زوجي عاقل مو زي زوجها هاذاني ربي مارزقني عيال وانا متزوجة من قبلها وراضي زوجي بقضاء الله وقدره
أبو عبدالله حط الفنجان على الطاولة بعصبية: انكتمو انتي وهو بتخربون بيت البنت البنت مالها الا بيت زوجها وبنتها مستعد اربيها تبغون ينقال عليها مطلقة وهي بها العمر واهم شي سعادة اختكم هي تشوف سعادتها معاه
عبدالله ميل شفته بقرف : اخص ياعاشقة زمانها مايمدينا الصراحه من متى الحب ولمين عاد ياحسره ليته على واحد يسوى راميها رمية الكلاب هنا ومتخلي عن بنته كمان
شدن تقدمت بدلع وهي تتخصر ونازلة من الدرج: no way ، OMG ، مامي شوفي بنتك حرام فوق قطعت قلبي صياح والله حرام صوتها واصل لـ my room
سكتت لثواني عشان تجلس جنب أمها مسكت بذراع أمها : مامي شوفي الله يخليك لاتزوجيني مابي اتعب زيها بالحمل والولاده
كل اللي بالصاله قلبو ضحك عليها وعلى فهمها للأمور غلط
عبدالله وهو فاير من العصبية من دلعها الماصخ وتدخلها : أقول لا تدخلين ناقصنا تدخل بزران خليك عند العابك فوق
شدن بدلع أكثر لجل تقهره: مامي شوفي ولدك انا جالسه أكلمك
حطت ايد على خصرها والثانية رفعتها تأشر عليه : هي أنتى I'm talking with my mum not with you
" أنا أتكلم مع مامي مو معاك "
عبدالله مسك علبة المنديل بعصبيه: ياتبن احترمي نفسك بزر أنا تتكلمين معي كذا ورماها عليها
شدن بدلع تخبت ورى أمها بسرعه: no mum
وجات علبة المنديل في وجه أم عبدالله
حطت شهد يدها على فمها تكتم ضحكتها
عبدالله مسح على وجهه بخجل
شدن انفجرت ضحك : هههههه mum ههههههه شوفيه كيف يضربك
أم عبدالله وهي فايره من العصبية : وجع يوجعك انشا الله ااضحكو كملو
شهد : هههههههه يمه هههههههه خلاص بطني أييييي
أبوعبدالله يكتم ضحكاته : بس خلاص انتى وهو احترمو امكم
عبدالله قام وقرب من أمه وباس راسها: حقك علي يمه أنا آسف
وقرب من شدن يقرصها
شدن قامت بسرعه وطلعت الدرج
أبو عبدالله صارخ: بس خلاص مافي احترام لنا
عبدالله حط يده على راسه : آسف يبه ورجع جلس مكانه
نزلت شدن من الدرج ومدت لسانها وسحبت عينها اليسار بيدها اليسار تقهر عبدالله وطلعت الدرج
عبدالله: شفت يبه انا عشانك سكت لكن خلاص وصلت معي
أبو عبدالله: خلاص انتا الكبير خلك حكيم ومعليك منها حسابها معي
ولف على شهد وبعصبيه : وانتي متى بتخلصين ضحكك
شهد حطت ايدها على فمها : خلاص يوه الواحد مايضحك عندكم ويتونس
أبو عبدالله: ضف ووجهك عند اختك وشوفي وش فيها

شهد قامت وعدلت التي شيرت اللي لابسته كان شكله كذا
http://www.hayah.cc/forum/imgcache/93044.png
: انتى تأمر أمر يابو عبيدالله بس مين تبى الماصخه البزر ولا العاشقه الولهانة
أبوعبدالله: فهيدااااااان ، خلصنا
شهد : أموت يبى واعرف ليه تناديني فهيداان
أبو عبدالله: انكتمي ، وبعدين ليه تناديني أبو عبيدالله ثانياً احترمي اختك الكبيرة روحي لشعاع
عبدالله: احسن عشان ماتشوهين اسمي الجميل والفخم
شهد اتكتفت : عشننا وشفنا قال اسمك فخم قال أقول يمه انتي وين كان عقلك لما سميته
عبدالله : بالمريخ هههههههه
شهد تتمصخر عليه: هههههههه ، سخيف أقول ضف وجهك مافي احترام تقول على امك عقلها بالمريخ
عبدالله: لا لا لا لا لا يالمحترمه انتي مين اللي قال وين عقلك يايمه ناسيه ولا اذاكرك
أبو عبدالله صارخ عليهم : باااااااااااااااس خلاص مافي احترام ضفي وجهك على اختك ، وانتى أكبرهم وأهبلهم
شهد أنفجرت ضحك : ههههههههههههههههههه يبه هههههههههههههههه تحفه تحفه صادق والله لقط وجهك يا عبيدالله لقط وجهك
عبدالله ناظر فيها وصغر عيونه
أبو عبدالله أعطاهم نظره خلتهم يبلعون لسانهم
شهد: سلام أطلع للعاشقة الولهانة أبرك لي
بعد طلوع شهد
ام عبدالله زفرت بضيق : والله بابو عبدالله البنت ماأكلت وهي نفاس خايفه عليها وعلى البيبي
أبو عبدالله: وش تبيني أسوي يعني أروح أترجى زوجها يرجعها
ام عبدالله: لفت على الجهة الثانية وزفرت وضمت ايدينها وحطتهم بحضنها : مو كذا ياابو عبدالله بس ابغاك تكلمها يمكن تسمع منك
أبو عبدالله: خلاص اشوف بكرها خلها ترتاح الان مع شهد ونشوف بعدين
لحظات صمت تحولت الى دقائق ودقائق إلى أن
فتح عبدالله فمه ليتحدث :يم....... وقبل أن يكمل كلمته تعالت في الأرجاء صرخة وصوت سقوط لتقاطع حديثه
أم عبدالله قامت مفجوعه وحطت ايدينها على صدرها: ياحسره على بناتي وش ها الصوت
أبو عبدالله قام بسرعه عشان يشوف لحقه عبدالله وهو يطلع درجتين درجتين
في الممر كان شدن واقفه عند باب غرفة شعاع المفتوحه وحاطه ايدها على فمها
وصراخ فرح يتعالى في الأرجاء
عبدالله بصراخ وهو يتقدم لجهة شدن: وش فيه
تعالت الدهشة والخوف في وجوههم عندما رأو وجه شدن الباكي والدموع مليئة به وهي تأشر بطرف اصبعها على داخل الغرفه
أبو عبدالله يحاول يكتم عصبيته وتوتره : وش فيه ياشدن
شدن ارتمت بحضن أبوها وهي تنفجر من الصياح
أم عبدالله الواقفه امام الغرفة : ياحسره على بنتي شعاع ودخلت بسرعه
لحقها عبدالله الخائف
وخلفه ابوه اللي مسكته شدن من طرف كم ثوبه :Shoaa Daddy please Helping
" بابي ارجوك ساعد شعاع "
أبو عبدالله رجع لف عليها وضمها لصدره ومسح على شعرها : هذي بنتي أكيد بساعدها لاتخافي اكيد بخير مافيها الا العافية ادخلي غرفتكِ وارتاحي وأطمنكِ عليها
قامت شدن بعد مامسحت دموعها وابتسمت ابتسامة كاذبة : أمر يبه انا رايحه
طالع أبو عبدالله زولها وهي رايحه وهو فاتح عيونه على الأخير من الصدمة أو مره تقول كلمه ماتدخل معاها انجليزي ولاتدلع وتقول بابي أو Daddy والتفت مسرع لغرفة شعاع بعد ماسمع صراخ أم عبدالله
حملها عبدالله من الأرض وحطها على السرير
أم عبدالله: ياحسره على بنتي عبدالله اختك ماتتكلم ياعبدالله
أبو عبدالله دف أم عبدالله بخشوونة : وخري<<بعدي>> خليني أشوفها
شهد وهي تهز يدها اللي حامله فيها فرح وتحط الرضاعه في فمها : يبه مافيها شئ امي تحب تكبر الموضوع بالله عليكم وحده نفاس والده لها يوم ونفسيتها سيئة قامت من السرير بذلت مجهود خرجت على الشرفة والجو بارد وش تبغى يصيرلها أقل شيء أغمى عليها كويس ماصارت لها مضاعفات بأسويلها شي ساخن وندفيها وخلاص
أبوعبدالله: رفع ايده اللي كان ماسك بها ذراع شعاع لجل يقيس النبض:
صح البنت تنفسها تمام بس بارده امشي يا عبدالله وخلاص سو نفس ماقالت شهد
أم عبدالله : بروح أسويلها شوربة
طلع الكل ماعاد شهد اللي جلست على الكرسي اللي أمام السرير تهدهد بفرح
في غرفة شدن:
يبه شدن اختك مافيها الا العافية بس برد لأنها طلعت على الشرفة وهي نفاس
رفعة شدن رأسها من فوق الطاولة وطالعت أبوها بعيون متعبه محمره وأنف أحمر من كثر البكاء وبعد لحظات بعد ما استوعبت الأمر نطت على أبوها وحضنته لدرجة انه أبوها رجع على ورى من القوة وطاح العقال والشماغ بس بسرعه استند على الباب قبل لا يقع
شدن بدلع: Daddy think's I love you very much
" بابي شكرا احبك مره "
أبوعبدالله ابتسم وضحك ضحكه خفيفة: ههههه طيب خلاص بعدي عني خليني أخذ نفس
شدن : of course
" طبعا "
عدت الأيام والأيام وشعاع على حالها وحابسة نفسها بالغرفة قرر ابوها رأفة بها يرجعها لزوجها وكان شرطه واضح " الولد"
بعد ما انتهت فترة نفاسها بشهرين الساعة 6 المغرب جاالسه وبتلم اغراضها واغراض بنتها اللي ما تجاوزت عمرها 3 شهور و10 أيام

شهد اللي كانت جالسه متربعة على الكنبة الصغيرة: الموف ببعض التموجات البيضة : شعشع شوفي حبيبتي انا خايفة عليك زوجك متخلف ما فيه رحمه لاتروحيله وعيشي حياتك وتزوجي غيره
شعاع وهي تحط آخر حاجياتها وهي حقبه صغيره فيها حاجيات بنتها وهي تقفل السوسته حقت الشنطة: والله حبيبتي اهم شي بنتي هو متخلي عنها ماابغى احرمها من كلمت بابا
وحملت الحقيبة وحطتها عند باب الغرفة حتى ينزولها الخدم
شهد: ياغبية محلولة تزوره كل فترة أصلا لو عرفته وعرفت بلاويه بتقوله ياجزمه مو بابا
شعاع راحت تجلس قدامها : انتي بكامل قواك العقليه اقولك متخلي عنها يعني ماراح يتقبلها غير هذا ايش شعورها لمى تكبر وامها بجههه وابوها بجهه اكيد اذا تزوجت بشتغل بزوجي وعيالي وانساها وهو اذا قبل فيها من الأساس شهوده فكري بمنطقيه مستحيل أخرب بيتي واهدم حيات بنتي وانا دعيت ربي وماراح يردني ان تحققة من رحمته وان ماتحققة اكيد لي اجر بالاخره وربي بيحفظ بنتي وانا آستخرت وهاذي اجابت استخارتي خلاص ياشهوده
مسحت شهد دموع نزلت منها غصب وحضنت أختها : راح توحشيني يادب ماعنك كنت كأنك روميو وجوليت بس مو معاك روميو أو كأنك عنتر بن شداد
شعاع ضحكت وهي تبادلها الإحتضان: هههههه مأعرف هاذي مواسه ولا استهزاء
شهد رجعت مكانها : بكيفك افهميها زي ماتحبي وبسرعه تقلعي مأحب لحظات الوداع
رن هاتف شعاع "أيفون 7 الذهبي " طالعت فيه كان مكتوب " ربي اصلحه واهديه "يتصل بك طالعت بأختها وحركت حواجبها تغيظها: روميو تحت شفتي حس بأنك طرديني وجاي يأخذني معززه مكرمه
ميلت شهد فمها بقرف وضربت يدينها وبعض وفردتها قدام وجه شعاع : مالت عليك مالت
وبتريقة : قال روميو قال
خليك يالخبلة بعدين لاتجينا وتقولين ذبحني طلقني اخذ بنتي
شعاع وهي تلبس النقاب: فال الله ولا فالك يالحيوانة اسحبيها من فمك الله لا يقولها
شهد بطفس قامت وضربت الأرض برجلها بقوه: بكيفك خبلة والله أنا رايحه بيت زوجي المصون
شعاع: حلوه روحتي مباركه البيت يفضى لأمي وابوي من ازعاجك باقي شدن بس
شهد مسكت علبة المنديل ورمتها عليها بس سرعان ما تفادتها شعاع
شهد: وجع يعني انا مزعجه وعبيد الله الهادي ما شاء الله
شعاع: شوفي المره هاذي علبة مناديل الله يستر من الجاية أخاف ترميني بالكوب عشان كذا بسكت
نطت عليها شهد من الغيظ وعضت كتفها
تمايل جسم شعاع وصرخت بأعلى صوتها: يالدب يالقرد يأكلة لحوووووم ورصت عليها من الألم البشر ابعدي عني آآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييي شهوده
شهد بعدت : عشان ماتغيظيني
شعاع فركت مكان العضه: وجع متوحشة الله يعين عيالك وزوجك يمكن مسكين زوجك مابغى عيال خايف يقوم يلقاهم هياكل عظمية بسبتكي
شهد طالعت فيها بغيض وجات بتنط عليها وتكفخها كم كف بس شعاع كانت اسرع منها ونزلت بسرعه عند أمها وابوها وشهد ماراح تقل ادبها قدام أمها وابوها لأنها عارفه ايش بينقال لها اختك الكبيرة احترميها
نزلت شهد وجلست بغيظ على الكنب
عبدالله بتريقة: وشبها الهانم أحد مكفخك ولا زوجك قلب عليكِ
شهد زفرت : أستغفر الله يارب
شعاع بضحكه: يوووووووه ياشهد لعيونك كل يوم حأتصل ونهاية الأسبوع راح أجي بس لاتزعلي لهاي الدرجه مفتقدتني
شهد طالعت فيها وصغرت عيونها
عبدالله : لا ياشعاع انصحكي بأن تسنفري بجلدك قبل أن تثير ثائرت شرشبيل
شهد قامت وقربت من أبوها : السموحه يبه
دنقت وأخذت شبشب أبوها " الله يكرمكم" ورمت واحد على راس شعاع
عبدالله : أوووح وش مسويتيبها ياشعاع البنت عصبت بالمررر...
وقبل مايكمل كلامه جاه شبب أبوه الثاني على راسه
شعاع: أحسن عشان ماتتشمت ثاني مره
لفو كلهم على شهد اللي حطت الشبشب "الله يكرمكم" عند رجل ابوها وطلعت غرفتها
ضحكت شعاع وهي تمشي للخارج: هذا وجهي ان ما نزلت بعد شوي زي المجنونة من فوق وهي شاق الابتسامة عشان الفارس حقها
وقفت ولفت راسها عليهم وحطت ايدها على طرف الجدار: عبيدالله الله لايهينك قلت لنور تنزل شنطتي لنزلتها طلعها للسياره
عبدالله بضحكه حط رجل على رجل: ههههههههههه ناقصه رجل ولا يد ولازوجك المصون ماتبغي تتعبيه
شعاع بصوت عالي: ابوييييييييييييي
أبو عبدالله: عبدالله قوم اسمع كلام اختك
عبدالله نزل رجوله وبعصبيه: ياسلام يايبه وأنا الكبير تقول كذا ولا انت كمان خايف تنكسر يد زوجها
أبو عبدالله: هي متزوجه يعني الأكبر بعدين ترى عقلها أكبر من عقلك يالبزر بسرعه روح
عبدالله قام وهو يسب ويلعن بشعاع وشعاع تطالع فيه وتحرك حواجبها تغيضه وطلعت
عبدالله دنق عشان يحمل الحقيبه اللي حطتها نور دوبها: ايه ايه واضح العقل الكبير والله
أبوعبدالله جلس جلسه جديه وضم يدينه الثنتين ببعض: عبدالله
عبدالله: في أوامر ثانية ولاتبغاني أشيلها هي وزوجها لبيتهم
أبو عبدالله بنبره جديه: عبدالله
عبدالله: هلا
أبو عبدالله: شوف ولدي أنا عارف انك الكبير بس حرام والله شوف اختك كيف تراها تتظاهر كذا قدامكم كلكم بس ولا أحد فيكم عارف انها تمثل هي تبى ترجعله عشان بنتها ماتعيش بين ام بجهه وأبو بجهه ولا تعرف تقول ككلمة بابا زي غيرها وانتى عارف انها لاوظيفه ولا شي وهو متخلي عن بنته يعني منفين راح تصرف عليها لاطلقها ولاهي قالتلي انها ماتطيقه وتتمنى تتخلص منه اليوم قبل بكره
عبدالله طالع أبوه بنظره جديه وهو مصدوم وفاتح عيونه على الأخير
أبوعبدالله: أنا قلتلك موتروح توصلها
عبدالله فتح فمه بيقوله لا انشاء الله الا قاطعهم صوت شهد:
شهد بصراخ من فوق الدرج: يبه شعاع راحت
أبو عبدالله: :ليه وش تبين
وهي نازله من الدرج وبيدها فرح نايمة: المطفوقة نسيت بنتها اهم شي عندها حبيبها
أبوعبدالله: لابرى هيا عبدالله راح يوديها خلاص
عبدالله: طلع الشنطه برى عشان يوصلها السواق ورجع شال البنت بتعجب وانبهار شاف وجهها الصغير وعيونها الرصاصية وفمها الصغير مصحوب بلون شفايفها الوردي الناعمه وووجها الأبيض الثلجي وخدودها الحمر
ماشاء الله الله يحفظها يارب تجننن
شهد: الله لايبلانا البنت لها 3 شهور هنا والأن شايفها
عبدالله قرص عيونها وابتسم ابتسامه شريره: حبيب القلب كلمك
شهد طالعت باستغراب لثواني بعدين اتخصرت : ايه انا كلمته عشان يجي ياخذني مأبغى اشوف وجهكم
كل اللي بالصاله انفجر ضحك
شهد طالعت بأمها الماسكه بطنها وأبوها اللي جالس يحمحم عشان يوقف الضحك وعبدالله اللي حضن فرح بقوه عشان ماتطيح: الحمدلله والشكر يارب على ويش الضحك
عبدالله وهو يضحك: هههههه ش... ههههههه شههه... وتعالى صوته : ههههههههههههه
شهد بعصبيه: خير أتكلم وش فيه
عبدالله حمحم يوقف ضحكه وطالع فيها بس سرعان مارجع: هههههههههههههههههههههه
شهد بعصبيه اكثر: من جد مجنون الحمدلله ناديت زوجي
مسح دموعه اللي طلعت من كثر الضحك وقالها: والله آسف بس شعاع قالت انك بتنزلين بعد شوي رايقه بسبب زوجك
شهد طالعت فيه وصغرت عيونها ولفت تطلع لغرفتها
تعالى صوت بوري سيارة خالد
أبوعبدالله وهو يكتم ضحكته اللي تركت ابتسامه على وجهه: عبدالله الله يقطع بليسك خليت الرجال ينتظر
عبدالله : خلاص طيب
ولف وطلع برى وهو واقف في الحديقة حقت الفيلا: شاف السواق واقف ينتظر تقدم منه
عبدالله: أحمد ليه مافي ودي هذا سياره
أحمد بخوف مسك الشنطه: والله انا مافي معلوم مافي معلوم خلاص روح زحين روح
وراح
مشي عبدالله خلفه وهوماسك فرح شاف شعاع الواقفه تهز رجولها بتوتر لاشعورياً مر بذاكرته كلام أبوه كله
كلام أبوه خلى حبه لأخته يزيد ويزيد أكثر
شعاع : هات الله يقطع بليسك ماصدقت يرجع ويأخذني تتأخر كذا لا وبسبت اكلة لحوم البشر اللي فوق نسيت بنتي
طالع فيها عبدالله وطالع في أحمد اللي حط الشنطة في السيارة وراح
ناظر بشعاع اللي لفت تركب السيارة وقاطعها: شعاع
شعاع : خييييي....
قطعة كلامها وانصدمت لما شافت المنظر
رفعت بنتها بشويش وحطت راس بنتها على كتفها الثاني عشان تقدر تتنفس ومسكتها بيد وبيدها الثانية بادلة عبدالله الحضن وعشان تخفف الجو المتوتر: عبدالله خلاص ماتوقعت راح تفقدوني لها الدرجه
كانت عارفه انه مو فاقدها بس قالت كذا
عبدالله بهدوء ونفس الوضعية: شعاع تكفين الله يخليك اذا حسيت انك ماعاد تتحملينه ارجعي لو الأن احنا كلنا معاك شعاع بنتك راح تكون بمقام بنتي وبمقام بنت ابوي وعادي تقولنا بابا ولا كبرت راح تتفهم صدقيني وراح تكره ابوها وتشكرك على انك ماتميتي معاه و اذا ماصرفنا عليها على مين نصرف ، شعاع هذا وحش صدقيني بيعذب بنتك
اذا تضايقت تعالي ولا تهتمي ونرفع عليه قضيه اذا ماصرف على بنته
شعاع نزلت دموعها غصب تكلم بصوت حاولت تخليه ثابت قدر الإمكان: والله والله انا راضيه ياعبدالله ايش فيك عارفه انكم بتصرفون عليها بس خلاص هذا قراري وهذا جاوب استخارتي
بعد عنها عبدالله وطالع فيها بعيون جاده: متأكده
نزلت شعاع بنتها وحطتها بين يدينها : مليون مره يالا سلام تأخرت بما فيه الكفاية
عبدالله مسك كتفها: انتبهي على نفسك وبنتك
شعاع: انشاء الله سلام
وركبت السياره ورجع عبدالله الفيلا
بالسياره:
خالد: ماشاء الله رازعيني ساعه عشان الشنطه والأن تتبادلو الأحضان
شعاع: معليش نزلي فرح وودعني
خالد: يودعك جوا بعدين ناقصني ننتظر لقيطه
شعاع طالعت فيه بصدمه وبصراخ: هاذي بنتك مو لقيطه
خالد رص على الدركسون بقوه وبعصبيه رفع واحد من حواجبه: أشوف حاليتلك القعده عند أهلك
وتكلم من بين أسنانه : رخي صوتك لأقطعلك لسانك وانا الظاهر قلتلك ماعندي بنات لين يجيني ولد والله ثم والله مارجعتك الا لما لزم علي ابوي الله يسامحك يأبوي بس الله يسامحك
لفت شعاع وجهها على الشباك وحضنت بنتها بقوه وهي فاقده الأمل منه مابتترجى شي بعد ماتخلى عنها عن ضناه


&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&



^ التعريف بالشخصيات...^
بيت أبو عبدالله:
أبوعبدالله: اسمه (سعد) رجل أعمال كبير عمره يناهز 48 سنة طيبه وحنون مستحيل يظلم أحد قبل مايتأكد مليون مره مين المخطأ
أم عبدالله: اسمها(هدى) ربة بيت حنونه وخوافة تخاف من أي شيء وعلى عيالها من أي شيء عمرها 43 سنة
عبدالله: الولد الكبير في العائلة عمره 25 سنه عصبي بالمره وبنفس الوقت يخاف على اخواته ويحبهم مهما يقسى عليهم كلمته ثابته دوم
شعاع: البنت الكبيرة وترتيبها الثانية بعد عبدالله عمرها 23 سنه متزوجة وعندها بنت وحده تكره زوجها كره بس لجل بنتها تسوي أي شئ فيها كمية حنان وعاطفة ومستعد تضحي بحياتها لجل أي شخص تحبه
شهد: عمرها 21 سنه متزوجة من سنه ولا خلفت وحتسافر بعد 6شهور تتعالج برى مرجوجه ومستحيل تقعد هاديه ودوم تلزق في حلق كل شخص لين ماتوصل لمرادها
شدن: البنت الصغرى عمرها 18 سنه آخر سنه بالثانوية العامة "علمي" تتمنى تسافر للخارج وتصير مصممة أزياء مشهورة عشان كذا هي تحاول تتعلم الإنجليزية وتحاول تتكلم مع أهلها فيها قصيرة صوتها ناعم وحركاته طفوليه عشان كذا الكل يفكرها تتدلع وهي عناد فيهم تتدلع زياده تكره الجميع وتفكره ضدها معادا أمها وابوها
عادل: جا بعد شدن بثلاث سنوات بس مات كيف ومتى في احداث الرواية راح ينعرف

******
خالد: عمره 27 سنه شرطي مدير القسم اللي يشتغل فيه العصبي والمتهور غير المتفهم والظالم اظن كلها عرفتوها مما سبق وراح تظهر صفات اخس يبغى أي شي في مزاجها يصير يكره البنات كره كان دووم يقول اللي بخليني اعترف ببناتي في المستقبل ولدي

الباقي عند ظهورهم




انتهى الجزء الأول...




تشووويقة


معقولة قتلتها ارتحت منها ماراح أشوف وجهها...

شافتها جثة قدامها مسكتها تحس النبض صرخت بأعلى صوتها...

لايأمك انتي عارفة نفوذه لاتكلمينها والا راح يحرمنا منها...

ناظرت عليها وابتسمت بس ... تجمدت ابتسامتي ... والدم بعروقي وأنا أشوفه وراها ...

تقدمت بعد ماردت السلام وصرخة صرخه هزت البيت كله...


توقعاتكم^ــ^

أشوفكم الجمعه :graaam (274):

إلــــيــــنــــا 03-02-2017 05:32 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وين التعليقات؟؟؟ :(

إلــــيــــنــــا 03-02-2017 05:34 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
هذا الجزء الثاني قد يكون يغلب عليه الحزن بس اللي بعده أكشن وحماس وكذا يعني كمان مره كوميدي وشوي شوي مره حزين

اليكم الجزء الثاني من الرواية
الجزء الثاني
* تلك البداية فقط*
http://scontent.cdninstagram.com/t51...MjE5NDA5Mzgx.2
زفرت بضيق بعد ماحطيت القلم على الطاولة دايم كذا أقوم وانام واطلع واخرج وأصبح وأمسي بصراخ قمت من طاولتي اللي استخدمها في العادة للمذاكرة والكتابة قربت من الباب ومديت يدي افتح الباب سمعت الصراخ يزيد صراخ ممزوج ببكاء وصوت سقوط وصوت أنفاس لشخص متعب فتحت الباب وتوجهت بمصدر الصوت فيه غيرها الصالة تصنمت في مكاني وانا أشوفها متكوره على نفسها وكل جزء من جسمها الأبيض الصغير الناعم ألوان يقال قوس مطر قدامي تقدمت وأنا ما همني لو يصير جسمي أضعاف جسمها
~ أييييييييي عمي خلاص ارحمني
~ وهو يضربها بالعقال: أنخرسي الله ياخذك انا ليه ربي بلاني فيكم. وكمل ضرب
~ بألم لدرجة ان جسمها كل رجع للخلف والدموع ماليه وجهها النحيف الناعم : خللللااااااااص
وقف عن ضربها بصدمة
كملت بقهر بعد مادفنت جزء من وجهها في الأرض وهي تشهق من البكاء: خلاص ، خلاص ، خلاص وصوتها كل مالو يتباطأ وشهقت وأخذت نفس كبير وكملت: لمتى يعني راح نعيش بها العذاب ويومياً وفكل وقت لمتى وحنا ماسوينا حاجه ابى افهم لمتى أخذت نفس ثاني ورفعت يدها بتثاقل تمسح دموعها جات بتكمل الا انطبع على يدها ضربه بالعقال وكانت أقوى وأقسى
~ انخرسي يمال الله مايسلم فيك عظم
منبين صرخاتها ماحسيت بنفسي الا وانا أتقدم أبي أساعدها وصلت عندهم وقفت حاجز بينهم ومسكت يده الى رفعها بيكمل الضرب وتكلمت بثقه عكس الخوف اللي بداخلي اهم شيء عندي اختي ماتنضرب حسيت بيد تحوط رجولي نزلت نظري لها أختي حبيبت قلبي اختي الصغيره تترجاني منبين دموعها
~ فرح الله يخليكِ طلبتك روحي حيقتلك حيخلص عليكِ فروح انا غلطانه خلاص روحي وطلعت منها آنه ضعيفه
أخذت نفس كبير ياربي ايش اسوي والله لكي ياغبية
<<ادري انكم تبون تعرفون السالفه بعدين خلي مهمتي هنا تنتهي >>
ناظرت فيه وكل عيوني تشع قهر منه : شوف عاد اختي لو تمسكها أكسر يدك فاهم
شفت نظرات الغضب في عيونه ماهتميت ورصيت على يده أقوى ثواني الى وانا أنقز من الألم صارخت بأعلى صوتي وأنا ماسكه ظهري : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييي
مرح منبين دموعها : فروح الله يخليك روحي فر...
قاطعتها بضحكه وانا اطالع فيه: هذا اللي ذوقته اختي تبن فيك ماهمني انا عشت 17 سنه خلاص تعودت جسمي تشوه لكن مابخليك تشوه جسم اختي الصغيره
خالد بعصبيه رفع ايده وطبع ضربه ثانيه: مسويه نفسك البطله تنقضيها ها
ورفع ايده وطبع ضربه ثالثه على اكتافها وجات من منتصف ظهرها : لكن أنا أدبكِ
جثيت على ركبي من الألم ولفيت وجهي عنه وكان ظهري في وجهه وبألم صرخت: كمل عادي أتمنى تفرغ غضبك في عشان اختي الضعيفة
حسيته انقهر من كلامي لنه جاتني ضربه بمنتصف ظهري كانت أقوى مما تتخيلون أقوى أقوى كلمه ماتعبر عن مدى قوتها ممزوجه ببعض الحرارة اللي حسيتها حرقت ظهري واخترقته لين ماحسيت الآلم في قلبي حسيت ضربات قلبي زادت بقوه غمضت عيوني بألم نزلت دمعه غصب عني وهو يزيد ضرب فيا من كل مكان ايدي كتفي ظهري حتى راسي فتحت عيني بشويش واشوف اختي تبكي وتحاول ترفع نفسها من الأرض الظاهر ماهي قادره من الألم كانت تتكلم وتمسك بأيدي وتتكلم ماكنت أسمع ايش تقول بس اللي اسمع صوت تنفساته وراي وصوت وقع العقال على ظهري حسيت الدنيا تغيب حولي والضباب يزيد حولي فتحت عيوني على الأخير واترفع جسمي كلو ورجع على وراى هالضربه أقوى كانت مباشرة على راسي شيء واحد سمعته قبل ...
مرح: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا فرح
صوت اختي اللي دايم يرن في اذن ملئ بالسعاده والتفاؤل والضحك ... وأخيراً انتقلت لعالم أخر ارتحت فيه... أغمى علي مأعرف ايش صار وايش الي حصل
***
خالد
طاحت قدام عيوني تنفست براحه اخيراً اتخلصت منها الحمدلله راح اكمل على الثانية
رفعت ايدي كنت راح اضربها من غير رحمه خصوصا اني شفتها تبكي على جثت اختها بس
حراره
كتمه
مخنوق
سحبت ازرار الثوب وفكيته وانا احس ضربات قلبي تزداد وبقوه شفتها قدامي توقف بصعوبه قربت مني ودموعها على اخدودها مسكتني من كتفي وبخوف
مرح: عمي وش بك
دفيتها بقوه ماأبغى شفقه منها بس حسيت رجولي ماتشيليني طحت وانا اسمع صراخها
مرح:لاااااااااااااااااااااااااااااا لا عمييييييييييييييييييي
واختفت من قدامي حاولت اتنفس قدر الإمكان
****
دخلت المطبخ وانا ارتجف رحت على طول على الشبك سحبت منها كاسة ورجعت على برادت المويه صبيت منها وايدي كلها ترتجف رجعت شفت وجهه انقلب من احمر الى موف على أخضر صرخت بداخلي : لااااااااااااااااااااااااياربي مابغى افقده اختي وهوى بعدين هوى اللي ربانا تمالكت نفسي لما شفت كحاته وفضيت كوب المويه البارده على وجههه
قام بقوه وبدى يقح ولون وجههه بدى يرجع طبيعي زفرت براحة: الحمدلله ورجعت دموعي لما اتذكرت اختي أختي الكبرى أم وأبوي ماقصرت معي وضحت بحياتها لحسابي لفيت لما سمعت صوته اللي قام وقحقح ومسح على وجهه بتعب تقدمت منه :عمي كيفك الآن أحسن
خالد بخشونه بعدها: وخري عني
وقام بتعب وسحب شماغه وعقاله اللي تطايرو في كل مكان وقام بيطلع لمح الجسم المتخبي خلف الجدار طنش الامر وراح لغرفته اللي يحب يختلي بنفسه فيها وقفل الباب بالمفتاح
رمى شماغه وعقاله بالأرض ورمى جسمه بتعب على السرير ومسح على وجههه وزفر بضيق تكلم وبدى يسئل نفسه وأسألته يرجع صداها له بدون إجابة:
معقولة قتلتها، خلاص ماتتت ، ماعاد راح اشوف وجهها ، وراح أرتاح من غثاها؟؟؟ يعني باقيلي اثنين وارتاح
ضحك ضحكه بصوت عالي : هي السببب تركتهم ومااهتمت جابتهم وتخلت عنهم
**************
عند مرح بعد ماخرج خالد:
راحت عند اختها وجثت عندها وبدت تحركها يمين ويسار ودموعها على خدودها: فرح فروح خلاص قومي عمي راح سيبي تمثيلك هذا
حركتها أقوى وأقوى وبصراخ: فرررررررررررررحححححححححححححححح ورمت نفسها عليها بحرقه
~ تقدمت بعد مامليت الوقفه والتخبي وحياتي هذي صحيت من النوم على صوت الصراخ والضرب وكل شوي يزيد فقررت أشوف الوضع بعد ماهدي بشكل مريب وليتني ماطلعت دفيت مرح بخشونه ورفعت يد فرح اللي كانت من جميع الألوان اللي تطري على بالكم كانت ذابله بالحيل حتى وجهها كان لونه شاحب شعرها البني الناعم اللي لأخر ظهرها كان متناثر على وجهها النحيل الأبيض وشفايفها الورديه الناعمه تحولة للسواد تتدريجياً مانكر انها كانت مختلفه عنا بالجمال بس احنا برضو كنا حلوبن أما الأن احنا احلى منها بتلريون مره حتى مرح اللي جسمها منفخ من الضرب احلى مانكر اني خفت من لمى شفت وجهها استجمعت قوقتي وتحسست النبض

&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&

~ صرخت بأعلى صوتي بعد ماحسيت النبض : فيه نبض الحمدلله
مسحت دموعي اللي نزلت
مرح ابتسمت بفرح : الحمدلله خلنا نحملها للغرفة
وحملناها للغرفه
بالغرفة كانت مرح على السرير جنب فرح تمسح شعرها بحنان
مرح: فجر
فجر وهي جالسه على الكرسي بشكل مقلوب
كان كذا شكل الغرفة
http://www.bnat-ly.com/vb/storeimg/i...697839_141.jpg
فجر: نعم
مرح ويدها على صدر فرح وعينها بعيونها الي حوليها هالات سوده: حسي قلبها بيخرج من محله
فجر بتريقه: ويعني الضرب اللي حصلته هين
مرح مسكت يد فرح وضمتها بقوه وتجمعت الدموع في عينها: ياقلبي انا والله دافعت عني ماخلتني ياعمري أنا كنت انا اللي راح أكل هذا الضرب
فجر قامت بعدما زفرت وحطت يدها على كتف مرح : قومي لاتصحيها خليها ترتاح وبعدين وش نسوي عارفه ان راسها يابس ومارح تسمع كلامك عشان كذا لاترفعي ضغط عمي ثاني مره
مرح: ومين قلك اني رفقت ضغطه هوى جا معصب وحط حرته فيا
فجر: مالنا الا الصبر قومي للغرفه خلها ترتاح
مرح: طيب وحرارتهاا المرتفعه
فجر: أعطيتها مسكن وحطيتلها كمادات وبعد شوي اجي اغيرها
مرح طالعت فيها كآخر نظره قبل ماتطلع هيا وفجر من غرفة فرح لغرفتهم المشتركه
وكذا شكلها
http://majalatouki.com/content/uploa...02/ghorfa3.jpg



" التعريف بالشخصيات"
فرح: عمرها 17 سنة ذكرت أوصافها سابقاً ثاني ثانوي (علمي) تخبي كل الآمها بقلبها وتحاول تساعد خواتها بكل الطرق الممكنة حساسة وحكيمة بنفس الوقت تحاول تكون الام والأب لخواتها ملتزمة بدينها تعشق الكتابة
فجر: الأخت الثانية عمرها 15سنة ثالث متوسط لاتقل أوصافها عن فرح كثيراً فقط عيونها اخذت اللون الأسود من عيون والدها ولون شعرها أغمق من لون أختها بشوي يوصل لاخر ظهرها بشرتها حنطيه وفيها غمزات اثنين في اخدودها شفايفها لونهم وردي خفيف هي الأخت الغير مبالية بما يجري حولها خلاص سئمت من كل شيء حتى من خواتها اللي حاولو يضحكو دوم تقول انكم انتو تدورون في دائره مالها نهاية وفرحكم ماراح يغير من وضعنا شيء 24 ساعة ياعلى جوالها أو اللاب أو نايمه أو في المدرسة في وقت المدارس وهي تكره كل شخص في الحياه لأنه فقدت الأمان واخواتها ماتحس بشعور تجاههم
مرح: الأخت الصغيرة عمرها 13 سنه أولى متوسط أوصافها زي فرح بس شعرها الي لونه أسود وعيونها اللي خليط من الأسود والرمادي هيا منبع الفرح والتفائل في البيت اسم على مسمى دايم تعطي أمل لأخواتها وتضحك معهم وبداخلها تتألم على حالهم اللي عايشنه وعندها أمل يتحسن حتى عمها رغم اللي سواه تحبه وتقول في نفسه ضغوط عمله هو اللي ربانا مزعجه ورجه زي خالتها شهد ماتخلي احد من شرها




الأحداث
"رجعت شعاع مع خالد وبعد سنتين حملت وولدت فجر وطلقها وبعد تدخل كبير بين ابوه واخوانه رجعها وقالها انه اخر فرصة لها لكنها جابت بعد سنتين مرح وتطلقت الطلقه الثالثة والأخير اللي صار عشان ياخذهم أبوهم في احداث الرواية "




للمعلومه:
الأبطال هم فرح ومرح وفجر ماحد منهم يعرف انه خالد ابوهم يفكرونه عمهم ورباهم بعد وفاة أمهم وأبهم هذا اللي قالهم بعد مااعطاهم كم كف وامهم تزورهم بس يفكرونها عمتهم المطلقه"


********************
في الغرفة:
فجر رمت نفسها على السرير بتعب أما مرح جلست على الكرسي وضمت الخداديه لصدرها
مرح: فجور
فجر وهي دافنه راسها بالمخده: مرح فكيني من ثرثرتك ابي اكمل نومي اللي قاطعتوه
مرح ماهتمت: تتوقعين لو كان عندنا اخ راح يختلف معاملة عمي لنا
فجر لفت على ظهرها وفردت جسمها كله : كيف يعني مافهمت
مرح طالعت فيها بجديه وحطت الخداديه على جنب: أقصد لو كان لنا أخ ولد يمكن عمي يخاف منه ويحترمه ومايضربنا خصوصاً لو كان كبير يعني بال20 عمره
فجر لفت على جنب وسحبت الخدادية وضمتها لحضنها: بالله عليك هذا ماعنده رحمه والله لو أبوي بيننا أتوقع ماراح يخاف منه ويحترمه
مرح: طيب ليه ماقعدنا عند جدي أو احد ثاني مادام هو مو ابونا حتى جدي كان يعصب عليه لما يشوف اثار الضرب ومايودينا لجدي الا اذا جدي حلف عليه ليه وعماني كلهم يقلوله حرام عليك
فجر على نفس وضعيتها : طيب والحل عندك ياست مرح
مرح قامت وجلست على طرف سرير فجر: لو نقول لعمتي يعني هيا تقدر تثبت للمحكمه الضرب من الأثار وخصوصاً انه فرح حالتها خطيره
فجر لفت راسها عليها : لايأمك عارفه انه عمي بالقوه راضي عمتي تزورنا يعني لو سوت شي يمكن يستغل نفوذه وبنفس الوقت يحرمها منا وهي طيبه وحنونه معنا ولو ودها خلتنا نعيش عندها لا وهي اللي تصرف علينا ناسية ولا اذكرك
مرح حطت وحده من ايدها تحت ذقنها تفكر والثانية اتكتفت بها تفكر بطريقة
فجر بطفش رفست مرح بدفاشه برجولها وطاحت مرح على الأرض: خير حضرتك مسنتره على سريره عندك سريرك
مرح طالعت فيها بصدمه وفمها مفتوح للأخر كانت طايحه ومثبته نفسه بأطراف اياديها
بلعت ريقها وقامت بعصبيه : تفووووووو عليك ياملعونه ياجزمه حقيره أصلا انا الغلطانه خليني اطمن على فروح احسن منك نفسية
وخرجت وسكرت الباب بقوه
فجر لفت وسحبت اللحاف واتغطت : احسن بقلعتك والله
***********
في غرفة فرح:
دخت مرح بشويش بعد ماطقت الباب
مرح بصوت خفيف: فروووووح
كانت فرح بنفس الوضعية اللي تركوها فيها بس يطلع منها أنين خفيف
مرح بخوف نطت عندها وبدت تمسح على جبتها بمويه: فروح حبيبتي انشاء الله تتحسني
فرح كانت تضغط على اللحاف بقوه والأنين يزيد بدت تهذي: ماما .... ماما ابيكِ ... ماما والله حار جسمي حار كله يعورني
مرح والدموع على خدودها وحضنتها: حبيبتي انتي الله يصبرك فرح خلاص قومي انا معك تبيني اناديلك عمتي
فرح بدت تتمسك أقوى باللحاف وتتحرك يمين يسار بقوه: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييي يييييييييييييييييييييييييي
جسميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
وفتحت عيونها على الأخير
*******
فتحت عيوني وانا احس زي السكاكين الحاره تنغرز بجيسمي طالعت بسقف الغرفه حسيت زي المويه على خدي رفعت ايدي بامسحها بس ماقدرت في جسم ثقيل علي ومتمسك بيدي نزلت نظري وانصدمت
مرح وهي حاضنه ذراع فرح وتبكي: فروح الله يخليك اتحملي اصبري تكفين انشاء الله تتحسني
تكلمت وانه احس الكلام بصعوبه يخرج مني وطلع مع صوتي بحه: مرح
رفعت راسها وطالعت فيني مديت يدي ومسحت على شعرها : حبيبتي انا بخير بس تعب خفيف
ابتسمت مرح ومدت ايدها ومسحت دموعي بسبابتها ومدت بوزها بطفوليه يانااااااااس ربي يحفظها تجننننن ماراح اخلي عمي يسرق جمالها زي ماسرق جمالي
مرح مدت بوزها بطفوليه: دبه فجعتيني قومي يله بسويلك كل أكل يخطر على بالك ونتفرج على أفلام وخلي الدبه النفسيه ذيك تغط بسابع نومه
ضحكت على تشبيهها وتكلمت بتعب: اوكي بس تخليني ارتاح شوي
مرح غمزتلها وباابتسامه: من عيوني ياماما
فرح قهقهة بخفيف: ههههههه ياروح ماما خلي ماما ترتاح
مرح قامت وجريت عند الباب وفتحت ولفت عليها واشرتلها بيدها يعني "مع السلامه"
*******
ناظرت عليها وابتسمت بس ... تجمدت ابتسامتي ... والدم بعروقي وأنا أشوفه وراها لمن فتحت الباب وهو معصب والشرار يطاير منه
*******
لفيت وضرب جسمي بشي صلب رجعت على ورى من الألم ورفعت راسي
لااااااااااااااااااا عمي ياااااااااااااااارب هذا وش جابه ولما قامت فروح حسبي الله ونعم الوكيل عليك ياابليس
*******
طلعت من غرفتي بروح أسويلي شغله الساعة حالياً كانت 3 العصر بس...
سمعت أصوات من غرفة فرح وكنت راح اتسلي فيهم وانا اشوفهم يبكون على اختهم بس...
انصدمت من لمى شفتها شكلها يفجع صارت بشعه بشكل بعد ماكانت حلوه بس اللي رفع ضغطي حيه ماماتت ماقتلتها زي ماكنت احسب يارب متى ارتاح من غثاها ناظرت بوجهها الخايف المصدوم ووجه مرح الخايفه بعد ماصدمت فيا زفرت وخرجت من البيت بعد ماعطيتهم نظره ارعبتهم
خارج البيت عند السياره
ضحك ضحكه قويه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههه
يازين لما تشوف وجههم الخايف ٍ بس يازينه
***********
في البيت بالتحديد عند غرفة فرح:
مرح طالعت بصدمه الباب اللي اختفى منه تنهدت براحه ولفت على فرح اللي ماكانت اقل منه صدمه وخوف وبابتسامه نقزت وصارت تصارخ: ياااااااااااااااااااااااااهوووووووووووووووو راح راح أخيراً راح قومي يابنت خلنا نفلها
فرح: طيب تقلعي على بال ماأجهز نفسي
مرح: See you later
<< أراك لاحقا>>
وطلعت بعد ما سكرت الباب
طالعت بسقف الغرفه بتعب وبدت دموعي تنزل هذي حياتنا ياعالم هذا الجحيم اللي عايشينه حاولت أكتم بس ماقدرت لاو مرح دوم تبتسم يارب ترزقني نص اللي هيا فيه عمتي حالوت تعوضنا عن حنان امنا كل شي نتمناه جانا جوال لابتوب حتى اثاث الغرفه واغراض المدارس كل شي يارب تقدرني اقدم لها شي من اللي سوته معنا هذا عمي وحش مالومها لما شردت منها رفعت نفسي بتعب حسيت كل جسمي يشتعل حراره رجعت استلقيت على السرير
طالعت في مكتبي واوراق كل مشاعري فيها وكتاباتي يووووووووووووه نسيت لازم أكمل روايتي الأخيرة
كانت عن بنت عاشت بين أمها وابوها بحب لقت كل اللي تتمناه والاهتمام عكسي تطلع ترجع تنام تصحى بسعاده وكانت تكابر وتتغلى آآآآآآآآآآآآآآآآآآىه يارب ارزقني أكون مثلها يارب والقى مثله الصبر بس وش السواه على الأقل انا عندي عمتي جدي عماني عماتي كلهم معي انا وخواتي لكن في غيري مالقو احد الحمدلله على كل حال...
قاطع كلامها دخول مرح: فرييييح ماراح اتركي قومي يله
فرح: مرح تكفين اجليها تعبانه
مرح رفعت سبابتها وحركتها يمين ويسار: no no no
وتخصرت ومدت بوزها بطفولية: فروح والله تعبت مابي تعال كلي معي
فرح بتعب: جيبي الاكل هنا ونشغل الفلم هنا
مرح نطت ورفعت ايديناها فوق : يااااااااااااااااااااهو
ولفت : الحين اجيبهم
وطلعت
ثواني والى انحط الأكل على فراش فرح
طالعت فيه بصدمه وحولت نظرها على مرح ورجعت طالعت فيه فركت عيونها عشان تستوعب طلع صح
عصبت وبصراخ رمت المخده عليها: يلا وتعبت فيه وماني عارفه ايه واخرتها شبس وشوكلاطات وبيبسي انقلعي حسبتها شي واو
مرح بطفولية: وانا ايش دراني مأعرف اطبخ ذاك الطبخ وهذا اللي جبته لنا عمتي
قامت وفتحت اللابتوب وتربعت على السرير واخذت لوح الجالكسي وحشرته في فمها وبعصبية : ماني دخل قومي ابلعي
فرح استلقت على فراشها: بتشغلين فلم ايش
مرح نطت بحضنها: سبونج بوب
فرح صارخت من الألم : أأأأأأأيييييي قومي مفكره نفسك عود وبعدين خير سبونج بوب شغلي فلم عدل
مرح: لقيتها شرايك انشغل فلم كونان الأخير ال20 وش سمو يارب ايه صح " الكابوس الأشد سواداً"
فرح: كيفك بعدي عني
مرح قامت وجلست تنطط : يس يس يس
ونطت على السرير وبدت تطقطق على الكيبورد
*********
فرح
ابتسمت لاشعورياً لمى شفت فرحها طفلة قدامي سامحيني ماأقدر ابتسم جسمي كل يحرقني من الألم
سامحيني يامرح
مرح وبفمها الجالكسي وتتكلم كان كلامها مو مفهوم
فرح ضحكت :هههههههههههههههههههه ابلعي اللي بفمك بعدين اتكلمي
مرح بلعت: ياتبن اقصد فتحته يله
فرح قامت بصعوبه: يله
مرح صارخت ورمت الاب على السرير
فرح بخوف: وش بك
مرح: لحظه لا لا تقومي انا اقومك
فرح بصدمه: وجع فجعتيني حأسكت عشانك تهتميي فيا
مرح ضبطتلها المخدات ورى ظهرها ورفعتها و................
دق جرس البيت
مرح بخوف: بسم الله مين عمي ماله
طالعت ساعتها وقالت: ماله الا 10 دقائق رايح يعني مو هو مين
دق الباب للمره الثانية
فرح: طيب روحي شوفي مين
مرح بخوف راحت وهي تمشي: الله يستر بس عساها خير
*******
وصلت عند الباب وانا بقمت خوفي ورجولي تنتفض وبخوف
مرح: مين
~ لالا ماتوقعت الاحترام هذا كله بنت من فين جايبته
دقته الحرمه اللي جنبه بكوعه واشرلتله يسكت
~ أي عورتيني وجع خلها تفتح بسرعه تعبت من الوقفه
مرح
تميت اسمع صوتهم بس لما استوعبت الصوت هما فتحت الباب بقوه ونطيت عليه: يادب وينك من زمان
عبدالله: هي احترمي نفسك هذا كبري تقولين كذا لا متزوج كمان
مرح طالعت فيه بنظرات تغيضه: يعنيي صرت عجووز
عبدالله بعصبيه: ايش ايش
شعاع: كيفك ياحلوه
مرح: الحمدلله ماما كيفك انتي
شعاع انتبهت لجسمها وبخوف اندفعت لها وحطت ايده على اكتافها وتحسست كل جسمها : مين سوى فيك كذا ... الزفت ذاك
هزتها بقوه : تكلمي بسرعه
مرح
حسيت بصدمه وش أقول لاشافت فرح وش بتقول لا مستحيل انحرم منهم مستحيل اتكلمت بصعوبه بعد ماهزتني رفعت يدي وحكيت راسي بهباله وابتسمت: طحت من الدرج
وغمزت بعيوني ومديت لساني: غبيه وش أقول
بعدها ناظرتني عمتي بعدم تصديق
شعاع: بسوي نفسي صدقت بس... لاعاد تكذبي على ماما ثاني مره فاهمه
مرح
كنت بفتح فمي وأقول لا ماكذبت بس سمعت صوتها ياربي منك ليه جيتي كنت بأقول انك نايمه
فرح وهي سانده نفسها على الجدار بتعب: مرح مين على الباب
مرح
لاااااااااا مستحيل فرح ارجعي تكفين تكلمت وانا جسمي كله يرتجف:فرح هذي ماما خلاص ارجعي غرفتكِ
عبدالله مسكها من طرف ملابسها ورفعها فوق : هي انتي أقول عيني عينك خلنا نسلم بالأول
تقدمت شعاع بعد ماردت السلام وصرخت صرخه هزيت البيت كله بعد ماشافت فرح وهي مستنده وكل وجهها
لدرجة انو عبدالله ساب مرح ودخل يشوف ايش صار
عبدالله: ايش في ؟؟؟
انصدم من اللي شاف وثواني اللي تحولت ملامح الصدمه الى غضب
******
فجر
طلعت بعد ماسمعت اصوات الصراخ معقوله عمي رجع ورجع كفخهم ياربي الله ياخذها ونرتاح توه مكفخ فرح لما روحها طلعت شكلي ماراح اسكتله وبأعلم عمتي ولارحنا المحكمه راح اترجه الشيخ مايرجعنه له بس....
انصدمت لما شفت عمتي ووراها عبدالله اللي معصب واتجمدت في مكاني وانا اشوف عمتي ودموعها على خوددها وتقدمت من فرح الخوف كان واضح على ملامحها
*****
شعاع جريت بسرعه واحتضنت فرح اللي كانت بتطيح من الألم :ياحبيتي سامحيني الله يخليكِ سامحيني يابنتي
عبدالله جثى على ركبه عندها وبعصببيه وبصراخ: مين اللي سوى فيك كذا اتكلمي
فرح
طالعت فيهم باستغراب بس حسيت شيء واحد خلى الدموع تتجمع في عيني حضن عمتي كان دافي اااااااااااااااهههههههه يايمه مشتاقه لحضنك حضنك يوم احتضنتيني وانا صغيره آآآآآآآآآآهههههههههه يايبه ويبنك تدافع عني وينك تقولي والله مايمسكِ وراسي يشم الهوى دموع عمتي خلت الدموع فيني تزداد خلتني اطلع كل اللي كتمته بقلبي
عبدالله تحولت ملامح الغضب الى خوف ومسح دموعها بسبابته وبحنيه: فروح يعورك حاجه أوديك المستشفى لاتبكيبني حبيبتي
شعاع رفعت راسها بسرعه تشوف وجهه فرح الباكي
فرح
حسيت بااظطرابات في مشاعري مااعرف من وين ابدي ولا من فين انتهي حضنت عمتي بقوه وصرت ابكي ابكي اطلع القهر اللي في قلبي الشوووق اللي في قلبي
حسيت بحضنها لي يزيد اللي خلاني انفجر عندها وافتح المفناح اللي كنت رابطته بقلبي
فرح: عمتي ابي ماما الله يخليك 13 سنه ماشفتها أبيها ابي أسولف معها أبي أحس بحضنها الدافي زي حضنك الأن
عبدالله ماتحمل قام وراح بعيد عنهم وغطى عيونه المدمعه بشماغه
أما مرح جثت على ركبها وحطت ايدها على وجهها وجلست تبكي
وفجر اللي زاد كره عمها في قلبها وراحت الغرفه على طول
كملت فرح: أبي بابا يجي وياخذنا مابغى اقعد عنده صدقيني عمتي راح أموت معه تكفين آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يايبه وينك تجي وتقول والله مايمسك وراسي يشم الهوى وكملت بكى وصياح
تقدم عبدالله وبعد شعاع وحضن فرح: والله مايمسك وراسي يشم الهوى يابنتي والله مايمسك
حضنته كأنها تطلع القهر اللي بقليها فيها حضنته أقوى وأقوى لدرجة انها بدت تضرب ظهره بقوه وبقهر:
عبدالله ضربني ومااهتم ضرب مروح ومااهتم كان يبي يقتلنا
عبدالله مسح على شعرها بحنان: وأنا راح اذبحه واعلق جثته ارتحتي
فرح
ماعرفت ايش أقول وايش اخلي الى اني تميت ابكي وابكي وابكي وابكي لما حسيت الدنيا حولي ضبابية وأحس كل اللي حولي يغيب رحت بعالم ثاني عالم الأحلام
عبدالله لما حس بثقلها لف على شعاع اللي تبكي بحرقه وتحاول تهدي من مرح
عبدالله: شعاع فرح نامت
شعاع مسحت دموعها: طيب قومي يامرح واجهزي انتي واختك بنرجع البيت وانا راح اجيب عبايات فرح وصح خذو معاكم ملابس
مرح قامت وراحت ركض على غرفتها هيا وفجر
فجر بفجعه: خير وش الفتحه هاذي
مرح: بسم الله مانمتي
فجر: صحاني اصواتكم وش فيه
مرح بابتسامه واسعه طلعت الشنطه وفتحتها: جهزي اغراضك عمتي بتاخذنا
قامت فجر ومسكت مرح من كتفها ودفتها عشان تناظر فيها: هي نسيتي انه عمي عنده نفوذ
مرح: نتوكل على الله
فجر: وبعدها ننحرم من عمتي
مرح: لا انشاء الله
ولفت وكملت ترتيب اشياءها
فجر: بكيفك وراحت تلم اغراضها
أما عند شعاع راحت تلم أغراض فرح بسرعه قبل مايجي خالد
وعبدالله شالها وحطها على الكنبه ترتاح
مرح حطت الشنطة بالصالة: خلصت وفجر باقيلها أخر حاجه بس
عبدالله: حتى شعاع خلصت من أغراض فرح والشنطه بالسياره خلي فجر تطلع اغراضها واطلعهم مع بعض
طلعت فجر وصارت تمشي بطفش مافي شيح يغير من حالنا: خلصت
عبدالله تقدم واخذ الشنطه: المفروض تكوني طايره من الفرح مو ماده البوز
وطلع طلع الشنط ورجع حمل فرح وطلعو كلهم في الحديقه التابعه للفيلا
خالد وهو معصب تقدم لعندهم
مرح بخوف تمسكت بطرف ثوب عبدالله: عبدالله جاحي قطعنا
فجر ظلت تطالع بطفش
عبدالله لاتخافي انا اتصرف معاه روحو السياره وأعطى شعاع فرح اللي سندتها للسياره وركبو بهدوء وفرح جالسه بين مرح وفجر وراسها على فخذ مرح اللي تمسح فيه بهدوء
شعاع ركبت وبدت تستغفر
فجر: قلتلك يامرح ماراح نطلع من ذا البيت الى لقبرنا
مرح كانت بتتكلم بس قاطعهم صراخ شعاع: بسسسسسسسسسس خلااااااص
وسكتو كلهم بعد الصراخ
*********************
عند خالد وعبدالله
خالد تقدم بعصبيه وفتح فمه:.......................


انتهى الجزء الثاني .....


تشوووويقة
أنتى بالذات مأبغى تفتح فمك لأكسر ضلعوك تكسر...
وقفه صوت خافت غريب وارتجافت غريبه نزل نظره...
وفجأ صقعت بجسم صلب وطاحت...
لفت شعاع بنفس الابتسامة: ياروح ما...
وقبل ماتكمل كلمتها فاجئها...


أشوفكم الجمعة الجاية وأبغى تعليقاتكم:)

DUAA Queen 03-02-2017 10:48 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم
مرحبا حبيبتي طبعا يشرفني اكون اول من رد على روايتك
الاحداث جميلة وغريبة :)
بس اطلب منك. طلب غيري لون الخط عشان ما يكون صعب للعين
من متابعينك اكيد واستمري في ابداعك

إلــــيــــنــــا 04-02-2017 01:57 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها duaa queen (المشاركة رقم 29231148)
السلام عليكم
مرحبا حبيبتي طبعا يشرفني اكون اول من رد على روايتك
الاحداث جميلة وغريبة :)
بس اطلب منك. طلب غيري لون الخط عشان ما يكون صعب للعين
من متابعينك اكيد واستمري في ابداعك


تسلمي حبيتي من ذوقك:) وأتمنى تكون روايتي بالمستوى اللي يليق انشاء الله والقادم أحلى
بإذن الله أغير الخط

قمر بعيونه 07-02-2017 10:08 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اعوذ بالله وش هالاب بارت أليييييييم وحزين بكيت لين صدع راسي وش هالقفلة الاليمة انتظرك

alm_xm 08-02-2017 05:43 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
روايتك جميله
حبيتها
الزبده ابي اعرف متى موعد البارتات

أتمنى لك التوفيق 💋

إلــــيــــنــــا 08-02-2017 02:46 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29243290)
اعوذ بالله وش هالاب بارت أليييييييم وحزين بكيت لين صدع راسي وش هالقفلة الاليمة انتظرك



انشاء الله البارت القادم كوميدي مررره والقفله طبعاً حتكون أليمه عشان تتحمسو:)

إلــــيــــنــــا 08-02-2017 02:47 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها alm_xm (المشاركة رقم 29243930)
روايتك جميله
حبيتها
الزبده ابي اعرف متى موعد البارتات

أتمنى لك التوفيق 💋


تسلمي ياعمري من ذوقك :)

موعد البارت الجمعه هذي وراح يكون كوميدي بعيد عن الحزن :)

قمر بعيونه 09-02-2017 11:34 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
ب انتظارك يالغلا بس حبَّذا تنزلين يومين في الأسبوع 😜

إلــــيــــنــــا 09-02-2017 02:26 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29246224)
ب انتظارك يالغلا بس حبَّذا تنزلين يومين في الأسبوع 😜



من عيوني قرأي الأعزاء بس أجهز بارتين احتياط وانزلكم حتا اذا صارلي ظرف ما أتأخر في الموعد

إلــــيــــنــــا 10-02-2017 08:37 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 

بسم الله الرحمن الرحيم نزلتلكم الجزء الثالث والأخير من الفصل الأول
لاأحلل النقل من دون ذكر إسمي أو نسبه إلى نفسه :)
قرأءة ممتعة:)


الجزء الثالث
*حياة جديدة*
منتديات شبكة الإقلاع ®


خالد تقدم بعصبية وفتح فمه
قاطعه عبدالله بشبه صراخ ورفع ابهامه وحطها قدام فمه: أوووووووششششششششش
أنتى بالذات مأبغى تفتح فمك لأكسر ضلعوك تكسر وأخليك مو نفس اللي سويته بفرح ومرح أخليك أضعافهم فاهم ومارح أخليك تخرج على قيد الحياه حتى لو كانت نهايتي السجن
نزل ابهامه وبدى يحرك ايده: انتى تفكر الدنيا سايبه عندك تضربهم بناتك أمنا بالله ، ماتضربهم هذا الضرب واحنا ساكتين على موضوع انى اختي هي اللي تصرف عليهم وانتى مزهريه بس تضرب على الأقل المزهرية هاجده وتزين المكان أما أنت
سكت لحظات ولى بوزه بقرف: أنتى شخص متخلف مقرف ماعنده ذرة إحساس ومشاعر
رفع ابهامه وأشر به على راسه: وإذا فكرت ياحلو تستخدم نفوذك بحلامك اللحين رايح اجيب تقرير من المستشفى على حجم الأضرار اللي صابتهم وانتى وقتها مالك كلمه يأبو النفوذ
وابتسم ابتسامه تغييضه: ياأبو البنات
تكلم خالد بصراخ : أنا ماعندي بنات
قاطعه عبدالله بقهر: اذا ليه تاخذهم احنا نتكفل فيهم حرام عليك
خالد أشر على راسه: كيفي أبي أعذبهم أبي أكرههم حياتهم أبي أخليهم يكرهون اليوم اللي نولدو فيه لأنه شعاع هيا اللي بينحرق قلبها بالأخير على عشان تفكر مليون مره قبل ماتجيب لي بنات
ثاثياً: اذا اتحركت السياره اعتبر انه شعاع لو تبوس الأرض اللي أمشي عليها ماراح تشوفهم
عبدالله مسكه من ياقتها بعد مافار من العصبيه ورفعه:أنت مريض نفسي لو تموت ماراح ارجعهم ولا راح تشوفهم وبيتمو عند امهم ولا ناسي يا أفندي ان انت لك دخل في الموضوع مو اختي لحالها تحمل وتولد الأمر من الله والولد والبنت فيك هيا بس تحمل وتولد الباقي عليك ياأفندي شوف ايش مشكلتك
وابتسم ابتسامه تغيضه: يمكن تطلع عقيم للأولاد تجيب بنات بس
خالد نفضه بقرف: شيل يدك النجسه عني
وهنا جا شخص من الخلف وتكلم
محمد: خويلد أشوفك ماخذ راحتك خلص ابوي عععععع...
وقطع كلامه بدهشه لما شاف عبدالله حمحم وضبط شماغه وتقدم سلم باحترام:
محمد بابتسامه تخفي خلفها القلق " الله يستر وش مهبهب هذا وقته اللحين كمان مو كافي طلاق وطلق غصب عنا كلنا" مد يده يسلم عليه:هلا والله بالنسيب ياهلا ليش واقف هنا ما بدخله ياخالد
عبدالله ناظر خالد بشماته ومده يده يرد السلام: هلا فيك يابو فارس لا بس كان عندي كلام سريع وانهيت عن اذنكم
جا الجد وهو معصب ويتكي على عصاته
أبو محمد: الله لايسلم فيكم عظم انتى واياه ليه ساعه لاطعيني بالسيارة واللحين واقفين هنا
انتبه أبو محمد لعبدالله وبدى الخوف يتسلسل لقلبه لايكون قتل وحده فيهم تقدم وسلم بس قاطعه مجئ عبدالله المسرع:
عبدالله: والله ما تجي ياعمي ارتاح أنا أجيك
وبعد السلام والترحاب
أبو محمد: خير ياولدي باغي حاجه
عبدالله تنحنح : بعد أذنك عمي الكلام طويل اذا تقدر تتفضل
وتكلم بابتسامه مقصودة لجل يغيض خالد: بعد اذن أبو فرح
الخوف تسلسل أكثر بقلب محمد وأبو محمد
أبو محمد ضرب عصاته بالأرض بقهر: مو لازم موافقته ادخل ياولدي
عبدالله: أمر عمي بس أجيب حاجه من السياره له علاقة في الموضوع و أكون عندك
أبو محمد: خذ وقتك ياولدي خذ وقتك بعد ماغاب عن أنظارهم
محمد لف على خالد بعصبية: وش هببت انتى بعد موكافي حلينا الموضوع سلمي وانتهى بطلاقكم واخذت البنات وهم المفروض عند أمهم
أبو محمد تقدم بهدوء: والله والله والله لاعصاتي تنكسر على ظهرك لو كان اللي بالي بالك يالي ماتستحي تنزل وجهي بالتراب تعلمو تعلمو يالي أكبر منه تعلمو منه الرجوله أخخخخخخخخ يالقهر بس ماعرفت أربيكم صح ماعرفت
أشر بعصاته : تقدمو داخل بسرعه تقدمو
تحركو بهدوء لأنه الكل مايقدر يعارض كلمه يقولها والكل عارف انه كلمته ماتصير اثنين
أما خالد اللي كان شاد على قبضت ايده بقهر كيف بزر لعب عليه كذا أخخخخ بس
*
*
*
عند عبدالله
تقدم للسياره وفتح الباب الخلفي جهت مرح اللي كانت جالسة في المقعد اللي خلف مقعد أمها
شعاع التفتت للخلف:خير صار حاجه أشوف عمي وأبو فارس جو
عبدالله ابتسم بانتصار: والحمدلله جا عمي والأن ينحل الموضوع باخذ مرح وفرح لحظات ونرجع يلا يا مرح
نزلت شعاع
أشر عبدالله بيده : على وين
شعاع وقفت وضبطت عبايتها: وين يعني مع بناتي ناقصه افقدهم
عبدالله: أقول قري مكانك وانا احل الموضوع وصدقيني عمي ماراح يردنا خايبين مادام هو بالموضوع ولو شاف اثار الضرب اللي يقول خذها وبالسلامة وفجر عندك أخخخخ بس لو هي كمان بس خلاص
دخلت شعاع بقهر للسيارة وبدت تتحلطم وتدعي على خالد
نزلت مرح بهدوء وحمل عبدالله فرح ودخلو للبيت
فجر قدمة راسها : ماما ، ترى عمي اللي براسه يسويه لاتتعبي نفسك انتي وعمو عبدالله ماراح نطلع من هالبيت الا لقبرنا
لفت شعاع وحطت ايدها على خد فجر وابتسمت ابتسامة ناعمة: حبيبتي بعد اللي شفته والله ماخليكم عنده ولو لحظه
طالعت فيها فجر وابتسمت ابتسامة مجاملة ورجعت وتكت راسها على الشباك وتكلمت بقلبها :صح انك كنت زوجته بس شكلك ماعرفت راسه اليابس
*
*
*
في البيت شافو الباب المؤدي لمجلس الضيوف مفتوح فتقدمو منه دخلت مرح أول شي ووراها عبدالله الي كان حامل فرح النايمة وكانت نظرات الاستغراب على وجوه محمد وأبوه
أبو محمد رص على عصاته وبخوف: وش بها فرح
جلسو وكشفت مرح عن وجههها المنفخ من الضرب
وتعالت الدهشه في ملامح الجميع عادا خالد اللي عارف
عبدالله حمحم: بالأول ياعمي ويا أبو فارس أحب أوريكم بالأول مرح أبو فرح الله يجزاه كل الخير جا معصب على وش الله العالم وحط حرته بمرح
اشر لمرح وفكت عبايتها رفعت كم بلوزتها
عبدالله: وطبعاً هاذي الأثار غير أثار الضرب اللي بضهرها وماينفع البنت تفسخ
نزل راسه الجد وهو منحرج من تصرف ولده ومعصب بنفس الوقت وموعارف وش يسوي أما محمد اكتفى بقبض يده بقهر
عبدالله: ولسع هاذي البداية بس تعرفون انى اللي نايمه هنا وأشر على فرح اللي بحضنه
عبدالله: فرح أكلت أضعاف أختها أكيد تبغون تعرفون ليه ؟؟؟ لأنها الأخت الكبيرة وماتبغى وغمزلهم بدون مرح ماتشوف عمها يضربها بها الوحشية
قام وحطها على الكنب وزاح النقاب والطرحة والعباية بمساعدة من مرح ولف عليهم ومد يده : وطبعا هاذي فرح
الكل ارتسمت على وجهه ملامح الدهشة اللي تتحولت لضيق وحزن ماعادا كالعاده خالد
عبدالله: سألتك بالله ياعمي يرضيك يرضيك اللي يصير هذول بناتك احفادك ياعم حرام عليه لا وزيدك من الشعر بيت جلست تبكي وتتكلم عن أمها وابوها واشتياقها لهم عارف ايش قالت قالت وينك يايبه تقول والله مايمسك وراسي يشم الهوى وظلت على هالحالة لما أغمى عليها من البكى ومرح قالتلي انها بعد الضرب اللي تلقته فرح زادت دقات قلبها بشكل مو طبيعي ودرجة حرارتها وكانت تهذي وتنادي أمها وتشكيلها عن التعب والحرارة اللي حستها بجسمها شده على قبضت يده أكثر وكمل: وطبعا فجر كانت راح تاكل نفس نصيبهم الا انه كان يجي ويحط حرته في اللي قدامه وفي الغالب يكونو فرح ومرح وفجر اللي صارت تحبس نفسها في الغرفه اتقاء شره الظاهر بعد هذا ياعمي ويأبو فارس ماراح تعارضو انه ناخذها
أبو محمد اللي تأثر من الكلام واللي شافه اعطه خالد نظره قوية تفسيرها حسابك معي بعدين:
ياأبو عادل أنا عارف اللي سواها المتخلف اللي جنبي مو بهين لكن حسابه معي صدقني اللا راح أوريه حسابه بس اخزي ابليس راح اخذهم ويعيشون عندي وش صار
لف عبدالله وأشر لمرح تخرج وبعد خروجها
عبدالله: ياعمي ايش بيقولون لصارو كل وقت يعيشون عند شخص وأكثر من شخص يهتم فيهم بعدين البنات مالهم الى امهم وانتى عارف لما كانو صغار شعاع ماكانت متوضفه عشان كذا عاشو عند ابوهم ولما توضفت صارو فجر وفرح لازم يعيشو عند أبوهم لانهم فوق ال15 وشعاع ماتبغى تفرقهم عن بعض عشان كذا عيشتها عندهم وقلنالهم انه امهم وابوهم ماتو عشان ماينصدمو لما يعرفو انه ابوهم متوحش لهاذي الدرجة ولو قالت انها امهم بيستغربون كيف يعيشون عند عمهم وامهم فيه الا اذا كانت تخلت عنهم
محمد: ياأبو عادل مقدرين بس أبوي يقصد تعود عليهم يبغاهم
عبدالله: اذا على كذا بس كل يوم وهم وعندك ولا تخاف
أبو محمد: أمري لله وش السواه روح ياولدي باللي يحفظك
عبدالله: تسلم ياعم
وقف عبدالله وكمل كلامه: بس حاب اذا ماعليك أمر يعني برجاء مايستخدم واسطات وماوسطات عشان يعيش البنات عنده وانا راح أوديهم المستشفى وأخذ تقرير في حال قرر وعاند وجاب وسطاته عندي تقرير المستشفى
أبو محمد: ولا تخاف ولا راح يفكر هالكلب
عبدالله أشر على راسه: تسلم ياعمي وتقدم وباس راسه ويده وودع محمد وطنش خالد وراح حمل فرح بعد ماعدلها العباية وخرج
*
*
*
قبل دقائق عند وصول مرح
شعاع: خير وش صار ووين عبدالله
مرح ركبت وقفلت الباب: جوى وريتهم جسمي أنا وفرح وتكلمو شوي وبعدين خرجوني
شعاع فركت ايدها بتوتر: الله يستر ويجيب العاقبه الحسنه
مرح ابتسمت: لاتخافي ماما جدي بصفنا
شعاع رفعت ايدها: الحمدلله يارب الله يطول بعمره هالرجال وعيالها أخلاق ماأعرف كيف جابو واحد متخلف زي هذا
*
*
*
نرجع عند عبدالله وصل عند الباب الرئيسي المؤدي على الشارع بس وقفه صوت خافت غريب وارتجافت غريبه نزل نظره شافها تبكي وتحاول تكتم بكائها ونتيجة ذلك جسمها يهتز نزلها وجثت على ركبها نزل بمستواها وجلس ركبه ونص مسح على راسها بحنية : في شي يألمكِ
كانت مستمره على حالها ووحاطه ايدها على وجهها وتبكي بحرقة
عبدالله: فروح حبيبتي اهدي الأن وافهم السالفه بعدين منك
أخذت لحظات تبكي لماهديت مسحت دموعها وتقدمت بشويش للسيارة
استغرب كثير لما شافها راحت السياره وهم قررو ياخذنوهم بعد اغماءها كيف عرفت نفض فكرة جات في باله ولحقها
ركب السيارة
شعاع ناظرت باستغراب وبابتسامه: ياحيا الله فروح صح النوم يالاميرة النائمة راحين لبيتي اللحين
فرح ابتسمت ابتسامه مصطنعة وركبت وحرك عبدالله السيارة
مرح دقتها: متى صحيتي يالدب سمعتي شي من لما طلعوني
فرح ناظرت باستغرابك: لما طلعوك انت كنت فيه مادري صحيت لما كنا عند الباب الرئيسي
مرح ابتسمت وهمستلها شكلك كنت تنتظرين الأمير يجي ويصحيك بس مليتي وقمتي من نفسك المهم سمعتي آخر خبر
زفرت فرح وقررت تنسا اللي حصل وتبتسم وبإبتسامة: صرصور اختبر في شيء جديد
صغرة عيونها مرح : سخيفة الزبده رايحي بيت عمتي وبنعيش عندها
فرح ماعرفت تضحك تبكي وشى تسوي لكنها سوت نفسها مندهشة : صدق ياااااي أخيرا
مرح غمزتلها: ونسوي اللي نباه حتى راح نقدر نخرج مع أولاد حلويين
فرح طالعت فيها بنظره ودفتها: وجع وسخه لا أسمعك تفكري كذا والا اعلقك ناسية انا مين اختك الكبيرة وامك فعلا هالجيل فاسد
مرح تكتفت وزمت شفايفها بطفولية: ياربي اففف كنت امزح معك طفش
ضحك فرح من قلبها على حركتها بس كتمت ضحكت وكشرت بوجهه مرح حتى تتعلم كيف توزن كلامها وافكرها
ساد الصمت للحظات لما وصول للفيلا الكبيرة طالعت فيها فرح بس دفتها من خلفها مرح وخري خليني أشووف وبانت علامة الدهشة في وجهها: واااااااااااااااااااااووووووووووو هاذي أضعاف أضعاف فيلتنا وأحلى بكثير
ضربتها فرح على راسها بخفيف: قصري صوتك فضحتينا وقولي ماشاء الله
مرح: ماشاء الله تبارك الله لاحول ولا قوة بالله تف تف ماشاء الله تباركك الله
فرح: ايش تف تف جالسه تقرأين عليها ولا تحصنيها
مرح دفتها: وش دخلك بعدين عشان مااعطيها عين
فرح: ترى ماشاء الله تكفي
عبدالله: فريح ومريح تحتاجون زفه زمانهم شعاع وفجر دخلو
تقدمت فرح بس وقفها همس عبدالله: أبغاك بعدين لحالنا
طالعت فرح فيه وتقدمت
أما مرح كالعاده تمشي وتنقز
عبدالله: هي ياقرد انتي اهجدي
مرح نطت زيادة وصارت تتدور: no no no no
وفجأ صقعت بجسم صلب وطاحت
تعالت ضحكات عبدالله وفرح اللي حاول يكتم ضحكته
قامت وحطت ايدها على راسها : أأأأأأأأأأأأأأي يااااااراسيييييييييييي أففف مين هذا الأعمى الدلخ اللي خبط فيا
شالت يدها وغمضت عيونها من الألم وتكلمت بندفاع مما زاد الخوف في قلب فرح اللي تعرف مرح تتكلم بدون ماتشوف من قدمها
مرح: هي انتى تمشي وعيونك ورى ماتشوف أعمى عورتلي راسي كسرتلي جسمي
أبو عبدالله طالع فيها بهدوء وابتسم وحط ايده على كتفها
نفضت ايده: وخر ايدك المقرفه لأكسرك عجوز شايب بأي حق تمسكني دلخ أعمى مألومك شايب مخرف نظرك رايح أم أمه
زاد ضحك عبدالله وفرح اللي انحرجت وتقدمت وسحبت اختها
مرح: وانتي الثانية أقولك عجوز شايب يخبط فيا ويمسكني كمان هذا بقى في شي عشان يكون منحرف لا وقدام الدلخ عبدالله
تقدم عبدالله ورفعها من كم ملابسها : مين الدلخ ياقزمة
مرح جلست تصرخ وترافس: وخر عني يادب وخر
عبدالله: اعتذري
مرح اتكتفت: بأحلامك
عبدالله: اجل انسي النزول
مرح رافست أكثر: وجع نزلني
عبدالله ضحك ضحكه شريرة: كلمت السر
مرح تأففت : أسفة
عبدالله يغضها: ماسمعت
مرح: حل والله قلتها غشاشة
عبدالله: أشوف النزول راح هناك يعني باحلامك
مرح تأففت وعلت صوتها ورصت على الحروف عشان مايقول ماسمعت: أأأأأأأأأأأأأأأ سسسسسسسسسسسسسسسفففففففففففففففففففةةةةةةةةةةةةةةةة ةةة
عبدالله لفها على جهة أبوه : هذا الشايب العجوز اللي تتكلمي عنه جدك فاهمه
طالعت مرح باستغراب فيه وبابتسامة الهادئة وطالعت بفرح اللي كانت مصدومه ومنحرجة وبفجر اللي ماسكه بطنها من كثرة الضحك وبأمها اللي اعطتها نظره خوفتها
نزلها عبدالله عدلت نفسها وتقدمت من جدها ححمت وبدت تلعب بأصابعها وباحراج: جججدددي آسفه وربي ماقصدي سامحني
رفعت خصلات وهمية من شعرها وبخوف بدت ترتجف: ممما.... ما كككان ... قققق...صدي
ضحك الكل على خوفها وارتبكها
أما مرح فماتحملت وجلست تبكي
تقدم أبو عبدالله وحط ايده على كتفها: عادي بس ثاني مره انتبهي واحترمي اللي اكبر منك
أشرت مرح بإيه وكملت بكى
عبدالله: أقول الاحترام اللي نازل عليك اللحين اجلي وادخلي لا وتبكي كمان صدق البنات على أي شي دموعهم تنزل
دخلو كلهم ومرح بين أمها وفرح فرح تبتسم وطبطب عليها وشعاع تخاصمها وتعطيها محاضرات
بغرفة الجلوس الكل مجتمع بالصالة ماعادا شهد وشدن
سلمو على جدتهم وجدهم
عبدالله: شووفو بناتي الحلوات موزيكم قرود
أشر على الكبيرة : هاذي مايا عمرها 13 سنه زيك يامطفوقة يامرح
واشر على الثانية وهذي الحلوة راما عمرها 7 سنين
وعيالي الكبير عمره 15 سنة اسمه عادل على اخوي الله يرحمه
والثاني 9 سنوات اسمه ماهر
والصغينون الي عند امه عمره 4 سنوات اسمه سامر
جا سامر وضرب ايوه بقهر وبدا يتمتم كلمات وهو معصب: أنا ردال تبير(أنا رجال كبير)
الكل ضحك عليه
مرح تقدمت ودنقت منه بالأول انطق صح
سامر بغيض: مالت دتل( مالك دخل)
نهى قرصت سامر : عيب يماما
تقدمو وسلمو عليها
نهى: وطبعا المنسية وطالعت بعبدالله بلوم اسمها نهى
فرح بخجل : كيفك
نهى ابتسمت: الحمدلله وانتي كيفك
فرح: الحمدلله
نهى: انتي فرح عمرك 17 سنة علمي
وهاذي الحلوه فجر عمرها 15 سنة مثل ولدي عادل والثالثة مرح اللي قد مايا صح كلامي ولا لا
فرح ابتسمت بنعومة: صح
أم عبدالله: شعاع طلعي بنا...
كان بيزل لسانها وتقول بناتك بس عدلت كلمتها بسرعة
طلعي البنات لغرفهم يرتاحو
شعاع: انشاء الله يمه
تعالو يابنات
مرح جريت عند مايا ومسكتها من يدها وسحبتها ومايا تطالع فيها باإستغراب
وقفتها يد عبدالله: هي يالمطفوقة وين ماخذه بنتي
مرح رفعت اصبعها بتهديد: عبوود مالك دخل أنا والبنت عندنا شغلات
سحبها من اذنها: كم مره قلتلك لعاد تقوليلي عبود
تقدم سامر وهو يضحك وسحب ثوب ابوه: أبووود وضحك وجلس يكرر أبووود أبووود
عبدالله: وها اللحين مين يطلعها من لسان ولدي
مرح بألم: أييييي وخر عني وجع
دفت ايده وبسرعه سحبت مايا وطلعت الدرج
عبدالله وهو معصب جلس يتحلف فيها: أوريك يالكلبة حسابك معي بعدين
ودنق على سامر اللي مازال يردد الكلمة حمله ورفعه بالهوا وأعطاه نظرة: بابا ايش قال
طالعه سامر بنظرات خوف وجلس يتمتم بكلمات غير مفهومة
نهى بعصبية: حسبي الله عليك نزل ولدي خوفته
عبدالله حرك حواجبه يغيضها: ماني وجلس يلفه بالهوا
*
*
*
عند فرح ومايا وقفو وركعوا وهم يلهثو من التعب
فرح: حسبي الله عليهم
مسكت مكان قلبها: أييي ياقلبي
مايا بحزم: لاتدعي على بابا كان يمزح بس
مرح : من جدك أمزح بس
طالعت حولينها: فين راحو هذول
مايا: أنا أعرف لأني دايم أشوف عمتي تروح غرف وترتبها وتطالع فيها سألتها مره وقالتلي هاذي لبناتي انشاء الله
مرح: بس احنا مو بناتها اهيا زوجة عمي
مايا بصدمة: احلفي
مرح: والله
مايا بصدمة أكثر: ماأدري
مرح ابتسمت ابتسامة: شوفي يمكن هيا تعتبرنا بناتها لأنها تقولنا كذا وتقول نادوني ماما
مايا: أهاااااااااااااا عشان كذا بس غريبه ليش ماتعيشو عند أمكم وابوكم أو عند عمكم يكون أحسن أو جدكم ليه عمتي تكفلت فيكم
نزلت راسها مرح بحزن
مايا ارتبكت: آسفه والله موقصدي بس مستغربة يعني كيف أهلك رضو
مرح رفعت راسها وابتسمت ابتسامة كاذبة : شوفي ماما وبابا ماتو وعمي ربانا اللي هو زوج عمتك بعدين يعني كان مجنون شوي ويضربنا فا جات شعاع واخذتنا
مايا مدت يدها على وجه مرح بحزن: عشان كذا وجهك أنتى وفرح منفخ من الضرب حسبي الله عليه مجنون الحمدلله عمتي تطلقت منه بس مأشوف فجر زيكم
مرح: لأنه فجر دايم تكون بغرفتها فنادر مايضربها لمايجي معصب نكون أنا أو فرح في وجهه
مايا: وجع الحمدلله عمتي اخذتكم
مرح ابتسمت: الحمدلله يله بسرعه وريني غرفتي تقدمو بس قاطعهم مجئ شعاع
شعاع بعصبية : فينك ياست خواتك زمانهم بالغرفة
مرح مدت لسانه بعفوية وغمزت بعيونها وحكت راسها: سوري ماما أخذتني سوالف مع مايا
شعاع: يله قدامي
سحبت مرح مايا ومشو
شعاع: أنا أول مره بحياتي أشوف شخص مثلك توكم مالك ساعه هنا على طول تأقلمتم ماشاء الله
مرح أشرت بإبهامها على نفسها بفخر: وطبعا أنا مروح لازم أتعرف على الجميع
شعاع باست يدها وجه وقفا: الحمدلله على نعمت العقل شوفي هذي غرفتك
كان كذا شكلها
http://vb.elmstba.com/imgcache/almst...306741_197.png
مرح وقفت بدهشه وفتحت فمها
شعاع: وشبك
مرح على نفس الوضعيه: ماشاء الله تبارك الرحمن تجننننن
بس ماما صدق هذي غرفتي
شعاع بإبتسامة: إيه
مرح: وااااااااااااااو ماشاء الله تجننن
طالعت فيها برجاء: فجر مو معي صح
شعاع: ايه مو معك
مرح نطت ورفعت ايدها: ياهوووووووووو وأخير النفسية مو معي
شعاع: أحترمي أختك الكبيرة
و لفت تخرج من الغرفة وبإبتسامة: أخليك انتي ومايا في الغرفة الحلوة
مرح: ماما
لفت شعاع بنفس الابتسامة: ياروح ما...
وقبل ماتكمل كلمتها فاجئها تقدم مرح واحتضانها
مرح وهي حاضنتها: شكرا على كل شيء قدمتيه لنا
وقفت شعاع للحظات مصدومة بعدها مسحت على شعرها: العفو حبيبتي هذا واجبي انتو بناتي
مرح رفعت راسها وهي مازالت حاضنتها: أبغى أروح الملاهي ياماما
شعاع دفتها بخفيف: وقتك تتدلعين تراك كبرتي
مرح تكتفت وزمت شفايفها بطفولية: مابي لساتني صغيرة
شعاع ضحكت: طيب يابزر بكرى مو اللحين
وخرجت
مايا لفت عليها بصدمة : من جدك
مرح تقدمت وابتسمت مدت اصبعها قدام مايا: حبيتي احنا عمرنا 13 لسع صغار خلنا نعيش حياتنا قبل ماناكل تبن مضبوط
وراحت نطت على سريرها
مايا جلست على طرف السرير: الحمدلله والشكر قومي بس بتضلي كذا
سمعت صوت شخير خفيف دنقت تشوف لقتها نايمه بصدمه مدت اصبعها ونغزتها من خدها: هي مرح مروح
بصدمة أكثر: مو معقولة نامت بهاذي السرعة
قامت وغطتها بالبطانية : ياقلبي أكيد تعبت والله أنا لو أعيش لحظة بدون أمي وأبوي أقل شي اموت الله لايحرمني منهم
وخرجت من الغرفة بعد ماطفت النور
*
*
*
فجر بدلت ملابسها وجلست على اللاب
كذا شكل الغرفة
http://www.roro44.com/wp-content/upl...-for-girls.jpg
أما فرح فبدلت ملابسها واستلقت على السرير ترتاح شوي وهي تفكر باللي صار
وكذا شكل الغرفة
http://68.media.tumblr.com/16da25066...6w3qm_1280.jpg
*
*
*
في غرفة الجلوس نزلت مايا من الدرج
عبدالله: المطفوقة طردتك
مايا بنعومه وخجل: لا بس نامت
وجلست
أبو عبدالله: شكلها المسكينه تعبت خلها ترتاح
نزلت شدن وهي تحك راسها: dady
أم عبدالله بصدمه: وش منزلك وانتي نفاس
شدن نامت وحطت راسها على فخذ أمها بتعب
أم عبدالله مسحت راسها بحنية: حبيبتي وش بك ليه نزلت
شدن: تعبت من غرفتي
أبو عبدالله: وتركت ولدك فوق
شدن dady pleas تعبت منه
عبدالله وقف: الله يستر عليه منك خلني أشوفه بس
شدن قامت بفجه بس سرعان ماتكورت على نفسها من الألم
أم عبدالله: وي يابنت اهجدي مو زين لك
شدن وهي ماسكه بطنها بألم:لا تجيبه أزعجني
عبدالله ضحك ضحكه: أشوفك تخليت عنه بجيبه وانتي اطلعي غرفتك
أم عبدالله بلوم: عبدالله موزين لها تطلع وتنزل من الدرج
تقدم عبدالله وهو شاق الابتسامه وحملها: أشيل الأميرة لغرفتها
شدن كانت بتقاوم بس التعب هالكها
بعد ماطلع عبدالله
أم عبدالله ناظرت مايا: مايا منجد مرح نايمة
مايا: والله استلقت على سريرها وعلى طول نامت
أم عبدالله: خليها ترتاح المسكينة
*
*
*
عند عبدالله: شوفي لا عاد تتركيني ولدك انتي عمرك 34 منتي صغيره خافي الله فيه
شدن: اطلع برى لاتعافيت ذاك الوقت قول كلامك
حمل عبدالله نديم وطلع برى بعد مايئس منها
نزله لأمه تعتني فيه وطلع يتفقد البنات
دق باب غرفة مرح ولما مالقى استجابة عرف من جد انها نايمه
راح على غرفة فجر دقا الباب
فجر سكرت شاشة اللاب بسرعه وبخوف لفت : مين
عبدالله: أنا عبدالله
قامت وفتحت له الباب وباإبتسامه: هلا تفضل
عبدالله: تسلمي بس حاب أطمن عليك تعالي انزلي عندنا تحت
فجر: طيب ثواني وانزل
عبدالله: يله الكل تحت
وخرج قفلت الباب وزفرت براحه فتحت اللاب وقفلت الصفحات اللي كانت فاتحتها ونزلت تحت
*
*
*
عند غرفة فرح دق الباب
فرح عدلت جلستها: تفضل
دخل عبدالله بانت عليها ملامح الدهشة والخوف بنفس الوقت
عبدالله ضحك : وش بك كن أحد كات عليك مويه بارده
فرح بتلعثم: ها... لا... ولاشي وش تبي
عبدالله جلس على الكرسي اللي جنب سريرها وناظرها بجدية : فرح بأسئلك سؤال مأبغى لف ودوران وأبغى جدية
فرح بتوتر بنفسها: يماما يارب يارب لا
تكلمت بتوتر: طيب
عبدالله: ليه كنت تبكين ؟؟ سمعت شي؟؟
فرح فتحت عيونها على الأخير من الصدمه هل المره فعلا كان كأنه أحد كت عليها موية بارده


أنتهى الفصل الأول



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ تشووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


قام وبعدها عن الباب وقفل الباب بالمفتاح وحطه في جيب ثوبه ولف عليها: وأنا ماني طالع لما تقوليلي سبب تصرفاتك الغريبة ...
كملت بقهر وبدت تصارخ: ليه ضحكتو علينا...
خالتي الله يخليك شوفيه خايفه عليه عمري ما شفته كذا...
مسكت جوالها بسرعه وايدها ترتجف من الخوف...
شعاع فزت مفجوعه وهي تشهق...
تقدم بعصبيه بعد ما تنرفز من كلمتي ورفع ايده بيضربني بس كنت أسرع طلعت الشيء اللي خبيته ورى ظهري وغرزته
بقلبه ...ا
ماتت يافرح ماتت...




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ ملاحظة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ركزو زين انا حالياً أختباري القدرات في آخر 6 وماذكرت أبدا وحاليا أذاكر + اختبارات المدرسة وواجباتها عشان كذا ممكن ما أقدر أنزل مرتين في الأسبوع وأنزل مره وحده فإذا عدا يوم وأنا مانزلت أعرفو أني ماقدرت وحاأقولكم والأكيد راح أنزل في اليوم الثاني





موعد البارت القادم الثلاثاء

قمر بعيونه 10-02-2017 04:29 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
قفلة اليمه وأخيرا ارتاحن البنات من ابوهن الله يستر عليهن لا يعمل لهن شيء اما عبدالله رهيييييييييب ما شاء الله ومرح لحالها قصة عالعموم الله يوفقك وننتظرك

ريما فؤاد* 10-02-2017 07:42 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
قرأت البدايه

ولي عوده للرد بعد تكملتها باذن الله

إلــــيــــنــــا 11-02-2017 09:54 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
[quote=قمر بعيونه;29248574]قفلة اليمه وأخيرا ارتاحن البنات من ابوهن الله يستر عليهن لا يعمل لهن شيء اما عبدالله رهيييييييييب ما شاء الله ومرح لحالها قصة عالعموم الله يوفقك وننتظرك[/quo


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمييييييييييييييي يييييييييييييييييييين وأنتي كمان نسلمي على المتابعة:)

إلــــيــــنــــا 11-02-2017 09:55 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! (المشاركة رقم 29248799)
قرأت البدايه

ولي عوده للرد بعد تكملتها باذن الله

بإنتظار ردك ياعسل :)

إلــــيــــنــــا 12-02-2017 04:06 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لحد الآن نزلت البارت الثالث ومافي ردود كثيره والبعض يقرأ ويسحب إلا من رحم ربي وأنا مقدر تفاعل البعض معي وشاكرتهم ، وهاذي أول رواية لي أكيد مالي خبره مسبقه وراح أتعلم منكم بإذن الله :graaam (266):
ماراح أقول ماني مكمله الرواية راح أكملها عشان متابعيني الرائعين
أتمنى أشوف ردودكم وأنا سعيده بها

قمر بعيونه 13-02-2017 07:23 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
كملي ولا يهمك فعلا كاتبة رائعة وقلم مبدع ما شاء الله بالتوفيق

إلــــيــــنــــا 13-02-2017 08:44 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29254958)
كملي ولا يهمك فعلا كاتبة رائعة وقلم مبدع ما شاء الله بالتوفيق


ياقلبي أنا :graaam (271): والله أحبك وأعشقك أنتي اللي تبردي الخاطر جعل أيامك كلها حلوه يارب وروايتي ماتخيب أمالك

ريما فؤاد* 13-02-2017 08:48 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اسلوب ساحر وفكرة جميلة

ابدعتي يا حلوة
لا تنحبطي جميلتي .. صدقيني كل نجاح بدايته كذا
وانتي مبدعه .. شوفي انا روايتي مشاهدات قريب ال 16 الف
وواصله بارت عشرين تقريبا
وعندي 6-7 متابعات وزمان كانو اكثر ..
بعني صدقيني كل روايه تمر بعذي المرحله
ومع كل بارت بزيد التفاعل

استمري بنشر روايتك وبكتابتها وانشريها في مجلس الروايات


موفقة

إلــــيــــنــــا 13-02-2017 09:11 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! (المشاركة رقم 29255156)
اسلوب ساحر وفكرة جميلة

ابدعتي يا حلوة
لا تنحبطي جميلتي .. صدقيني كل نجاح بدايته كذا
وانتي مبدعه .. شوفي انا روايتي مشاهدات قريب ال 16 الف
وواصله بارت عشرين تقريبا
وعندي 6-7 متابعات وزمان كانو اكثر ..
بعني صدقيني كل روايه تمر بعذي المرحله
ومع كل بارت بزيد التفاعل

استمري بنشر روايتك وبكتابتها وانشريها في مجلس الروايات


موفقة



ياقلبي أنا والله الصراحه حمستيني أنتي وقمر بعيونه ربي يحفضكم يارب والصراحه الصراحه أنتي أسلوبك الأروع وأنا فخوره بجد أنك تابعتيني

روزي ال 13-02-2017 11:08 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اولا السلام عليكم
ومشكوره على متابعة روايتي
ومرا مرا حبييييييييييت روايتك
بس مرا خالد شرير ماهو صاحي قريت اول بارت ورح اكمل
واستمري وكل يوم رح تزيد الردود ان شا الله

إلــــيــــنــــا 14-02-2017 02:25 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها روزي ال (المشاركة رقم 29255459)
اولا السلام عليكم
ومشكوره على متابعة روايتي
ومرا مرا حبييييييييييت روايتك
بس مرا خالد شرير ماهو صاحي قريت اول بارت ورح اكمل
واستمري وكل يوم رح تزيد الردود ان شا الله

أهلين والله فيك بروايتي ، العفو حبيبتي ماسويت حاجه ، وتسلمي من ذوقك ، ههههههه راح تعرفي بالبارتات القادمه أنه موبس مجنون أكثر من كذا
وبالأخير طبعاً راح أستمر لعيونكم مستحيل أقطع وعندي زيكم

إلــــيــــنــــا 14-02-2017 02:31 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
فصل جديد وجزء جديد أتركم مع روايتي وإنشاء الله تستمتعو

لاأحللل من ينقل روايتي من دون ذكر أسمي أو ينسبه إلى نفسه

لاإله إلا الله محمد رسول الله، الحمدلله، سبحان الله : الله أكبر

لايلهيكم البارت عن الصلاة وذكر الله والأعمال اليومية






الفصل الثاني
*طرق مختلفة*

الجزء الأول
*انها الحقيقة*

عند غرفة فرح دق الباب
فرح عدلت جلستها: تفضل
دخل عبدالله بانت عليها ملامح الدهشة والخوف بنفس الوقت
عبدالله ضحك: وش بك كن أحد كآت عليك مويه بارده
فرح بتلعثم: ها... لا... ولاشي وش تبي
عبدالله جلس على الكرسي اللي جنب سريرها وناظرها بجدية: فرح بأسئلك سؤال مبغى لف ودوران وأبغى جدية
فرح بتوتر بنفسها: يماما يارب يارب لا
تكلمت بتوتر: طيب
عبدالله: ليه كنت تبكين ؟؟ سمعت شيء؟؟
فرح فتحت عيونها على الأخير من الصدمه هل المره فعلا كان كأنه أحد كت عليها مويه بارده
ناظرت فيه وهي ماهي عارفة وش تقول قررت تتغابه ناظرت بغباء وبدت تتلعثم: ها... لا... ماكنت أبكي
عبدالله ناظر فيها بعصبية وبجدية: أنا ايش قلت مأبغى لف ودوران ومأبغى كذب
فرح ناظرت الأرض وبدت تلعب برجولها وهي متوتره وتفكر : كيف راح أقوله وايش راح أقول يارب خرجني من هاذي المصيبه من غير ماأكذب
عبدالله قام وقرب منها ناظرت فيه بصدمة ماهي عارفة وش تسوي
ضحكت فرح وناظرت عبدالله اللي قلتلك
عبدالله قطب حواجبه وقرب منها حط يده على كتفها وجلس جنبها: شوفي راح أعترف لك بدون لف ودوران انتي كذابة قولي الحقيقة لي وصدقيني ما راح أقول لأحد سمعت الكلام اللي دار بيننا صح ولا لا
نزلت راسها وبدت الدموع تتجمع في عيونها
ابتسم عبدالله: كنت عارف انك سمعت شيء واللحين تأكدت أكثر بس أبغى اسمعها منك
حضنها :أنا قلتلك اني راح أكون أبوكِ عشان كذا أبغاكِ تعتبريني فعلا أبوك وتصارحيني
كانت تبغى تبكي وتحضنه وتحس لأول مره في حياتها بحضن الأب كيف راح يكون بس ماهي قادره تنسى اللي صار قامت بقهر ودفت عنها
طالع فيها بصدمه
راحت عند الباب وفتحته طالعت فيه بحزم ودموعها متجمعة حولين عينها: اطلع برى
عبدالله كان مازال على صدمته
قالت بحزم أكثر: ممكن تطلع برى الغرفة
قام عبدالله وبعدها عن الباب وقفل الباب بالمفتاح وحطه في جيب ثوبه ولف عليها لقاها تطالع بصدمه: وأنا ماني طالع لما تقوليلي سبب تصرفاتك الغريبة
فرح نزلت راسها وهي ماهي عارفة ايش تقول ودموعها بدت تنزل قرب منها عبدالله لكنه وقف لما سمع صوتها الخافت
فرح بصوت خافت:خدعتوني
عبدالله قرب اكثر وبانت علامات الاستفهام في وجهه: ايش؟؟؟
مسحت دموعها بذرعها وكملت بنفس النبرة الخافته:خدعتونا كلنا
عبدالله نزل راسه وحط يده على كتفها:ماسمعت علي صوتك
طالعت فيه بعصبية وتجمعت الدموع مره ثانية في عيونها: انتم حقراء
رجع على ورى من الصدمه
كملت بقهر وبدت تصارخ: ليه ضحكتو علينا
عبدالله ابتسم وهو مو فاهم شي والخوف مالي قلبه: خدعنا مين انتي وش تخرفين
دفته عنها بعصبية لدرجة انه رجع على ورى بس ثبت نفسه بيده بسرعه
فرح كملت وبدت تحرك وجهها يمين ويسار ودموعها تنزل بغزاره: كيف كذبت عليا كذا كيف تجرئتم
طالع فيها بصدمه أكثر:
كملت بصراخ أكثر و حركت يدها في كل مكان: كذابين خدعتونا طوول هاذي السنبن وانا افكر امي وابوي ماتو افكر اانه على الأقل ابوي كان طيب افكر في احتماليه لو ضعيفه أفتك من عمي اللي اتضح انه ابوي أبوي اللي تخيلت وتخيلت انه طيب وحنون طلع هو الوحش اللي يصرخ في وجهي الوحش اللي خلى جسمي كذا اللي دمر نفسيتي وكل شي جميل في حياتي
شهقت وزادت بكى وكملت بصوت أخفض بعد ماتعبت: أمي طلعت أمي ليه كذبت علينا ليه ماقالت انا امكم وهو ابوكم ليه كان خففت علينا ليه خلتنا نبي أحلام زائفة ونبني وأخرتها تنهدم كل أحلامنا فرمشت عين
جثت على ركبتها وغطت وجهها بيدها: أبوي وحش أبوي طلع وحش طلع هو اللي سوى فيني كذا
نزلت دموع عبدالله اللي قرب منها وحضنها ومسح على شعرها بحنان: سامحينا لأنا مافكرنا بمشاعركم بس حسبنا لو عرفتم انكم راح تنصدمون ان ابوكم وحش يضربكم وهذا انتي انصدمت بس مافكرنا انكم راح تبنو أحلام واماني وهاذا انتو افتكيتوا منه صدقيني ماراح تروحو عنده
فرح: صح اني حسيت بأمان ودفء وراحة وخصوصا كلماته اللي اثارت شيء بمشاعري الحمدلله ربي اعطاني مثله خال حنون وطيب بس اللي سواه احزني كثير كيف يكذبو كذا وخلوني أبني أحلام وأخرتها ، مو غرور بس أنا واثقه من نفسي حتى ماما قالت بنفسها اني حكيمه ودايم تعتمد علي وتقولي كل شيء ليه ماقالولي ليه كان راح يكون أهون ليه يخلون أعيش بكذب وخداع وزيف حسيت بألم كبير في قلبي كنت محتاجه أبقى لوحدي عشان كذا دفيته عشان اطفي القهر اللي فيا تكلمت بصوت خفيف بس كان مسموع له وانا منزله راسي: اطلع برى... اطلع برى خليني ارتاح ... أبغى أكون لوحدي
قام بهدوء وطلع المفتاح من جيبه وفتح الباب وطلع وأغلق الباب خلفه
كنت جالسه على الأرض وأحس أني أنا ماعادني أنا كنت جسد بلاروح مأعرف كم من الوقت اللي ضليت على حالتي وانا جالسه لحد ماحسيت بالتعب واستلقيت على الأرض وتكورت على نفسي من التعب وغطيت في سبات عميق
**************************
كان الكل جالس في الصالة ويتكلمو مع بعض وصوت الضحكات عالي
دخل عبدالله وكان منزل راسه للأرض تقدم سامر عند أبوه وهو فرحان: بابا بابا بابا
بس عبدالله تفااده اللي خلى الكل يستغرب منه ويطالع فيه
ام عبدالله: علامك فيك شيء
قامت نهى بخوف وقربت منه وحطت أيدها على كتفه: تعبان شيء أسويلك حاجه ترتاح فيها
عبدالله تقدم أكثر ونزل راسه اكثر كان من الصعب احد يشوف وجهه بوضوح خرج وصادف خروجه دخول شهد وعيالها
شهد ناظرت عبدالله: علامك كن أحد مصفقك كفوف
تجاهلها عبدالله وخرج
شهد لفت ودخلت: الحمدلله والشكر يارب
دخلت شهد على كلام نهى
لفت نهى على أم عبدالله: خالتي الله يخليك شوفي ولدك خايفه عليه عمري ما شفته كذا
شهد: علامه ولدكم
أبو عبدالله قام : أنا راح أشوفه وتقدم وخرج من الباب
بدت أم عبدالله تضرب رجولها بخوف: يحسرة على ولدي
قامت مايا ونطت عند أمها بخوف ودموعها على خدودها: ماما هو جا من فوق خلنا نطلع نشوف ونسئل البنات
شعاع: راح أطلع وأشوفهم ياقلبي بس وش بيسوون يعني مستحيل عبدالله ينكد على نفسه على حساب احد الى اذا هو الغلطان وماأتوقع غلط بحاجه أو صار بينه وبين بناتي حاجه
جلست شهد بعد ماردت السلام: الحمدلله ياعالم الرجال كذا تلقينه عنده مشكله راح يحلها وجاي
وعيالها راحو يلعبون مع عيال عبدالله
رن جوال أم عبدالله معلن عن وصول رسالة
الكل استدار عليه وهم متحمسين يسمعون اخبار عن عبدالله
أم عبدالله مسكت جوالها بسرعه وايدها ترتجف من الخوف
دخل أبو عبدالله بنفس اللحظة: راح ما مداني الحقه
أم عبدالله تنفست براحه: الحمدلله
نهى: وش فيه ياخالتي
أم عبدالله: مافيه شي يقول تعبان شوي وطلعله شغله بيسوها ويرجع البيت
شهد حطت رجل على رجل وتكتفت: فلتلكم ما تسمعوني وحتى الضيافه ماضيفتووني ولا دريتو عن هوى داري
جات شعاع وسلمت عليها: أخبارك من زمان ماشفتك طبعا انشغلت مع حبيب القلب
وجلست جنبها مسكت ولدها الصغير وليد ورفعته فوق: يسعد قلب حبيب خالتو يجميل انتى
أبو عبدلله: زوجك برى
شهد: لا عنده شغله لثلاث أيام وجابني هنا
شعاع: يوووووه بتعلينا انتي وعيالك 3 أيام
شهد طالعت فيها وصغرت عيونها
شعاع ابتسمت بحماس: صح مادريتي بناتي جبتهم واخير
شهد لفت بحماس ودهشة: احلفي بشوفهم
شعاع حركت حواجبه: الأميرات نامو
شهد: عشتو الأميرات قال وأنا عندي أميرة وأميرين
شعاع: عرفه انك مقهورة مني ما يحتاج تقولين
شهد: ايه غيرانه منك عشان عندك 3 قرود
نزلت فجر بهدوء وهي تتثاوب
شعاع ابتسمت تعالي سلمي على اختي شهد
فجر ابتسمت مجامله وهي تحس بطفش كبير وتقدمت تسلم
شهد: كيفك ياحلوه
فجر: الحمدلله بخير وانتي
شهد: الحمدلله وش اسمك ماعرفتيني عليك
فجر ابتسمت:اسمي فجر
شهد: تشرفت
شعاع: فجر حبيبتي روحي نامي عشان بكرى تقومي للمدرسه
فجر كانت بتروح وتبوس شعاع على انها انقضتها من الجلسة المملة هاذي
ابتسمت: انشاء الله تصبحون على خير وطلعت مودعتهم
عدت ساعتين بعدها الكل دخل لغرفته ونام
عند شعاع
دخلت غرفة مرح تتفقدها ضحكت من قلبها لما شافتها شعرها صار كشه وجسمها نصه طايح ونصه على السرير ورجولها وحده بجهة والثانية بجهة ويدها وحده مدخلتها بالبنطلون والثانية عند راسها غطتها وباستها وخرجت
وعند غرفة فجر أعطتها شعاع بوسه وخرجت بعد ماتأكدت أنه متغطية كويس
أما في غرفة فرح اللي كانت اقرب لغرفة أمها دخلت بهدوء لقتها متكورة على نفسها ونايمه على الأرض
تقدمت بخوف وبدت تحركه بشويش: فرح ... فرح
فرح فتحت عيونها بتثاقل وهي تهمهم
شعاع: قومي حبيبتي نامي على فراشك
فرح قامت بتثاقل ورمت جسمها على السرير غطتها شعاع وطبعت بوسه على خدها وخرجت
***************************
الساعة 3 الفجر
دخل عبدالله البيت كانت حالته يرثى لها ثوبه ماليان تراب وشماغه كان مثبته على كتفه كان يبغى يشوف فرح بس مو قادر خايف تكون لسع ما نامت وتبكي لا شافته طلع فوق وهو متردد رجله تروح خطوتين لغرفة فرح وترجع خطوتين لغرفته
شعاع فتحت الباب وهي تتثاوب وبصدمه وقفت عن التثاوب: عبدالله متى جيت
عبدالله نزل راسه: دوبني
وعلى طول تحرك لغرفته وقفته يد شعاع: على وين وليه شكلك كذا ؟؟ كنك مدعوس ارتاح أجهز لك ملابسك والحمام
عبدالله رفع يده يعارض: لا ما يحتاج
شعاع سحبته لغرفتها: أقول هالرسميات مبغاها احنا أخوان اجلس لمى أخلص
وجلسته على سريرها
عبدالله مسك يدها قبل ما تروح: شعاع
شعاع: هلا
عبدالله اذا سألتها مباشر حتشك: بناتك صاحيين
شعاع: لا ليه؟
عبدالله لمعة فكره براسه: لا بس كنت بقولهم انا بكرى يجهزو نفسهم أوديهم بيت جدهم زياره
شعاع اتكتفت ولفت عليه: ياسلام احلف
ابتسم عبدالله على خطته اللي نجحت: عبدالله اشبك جهم قال يبغاهم وقلتله كل يوم يزورونه
شعاع: على أساس أول كان كل يوم يصبح فيهم ويمسي فيهم
ورفعت يدها بتهديد: شوف بسكت عشان ما أنحرم منهم بس مرى ثانيه ماتقرر من غير ماتشاورني
عبدالله ابتسم: من عيوني
شعاع كشت في وجهه : مالت عليك مالت أنا متأكده أن وراك بلوه بس الله يستر
عبدالله: موقلتي بتروحين تجهزي أغراضي
شعاع: مو قلت وراك بلوه وراك وتبغاني أروح
عبدالله بتسليك: لا حرام عليك بس أبي ارتاح شوي
شعاع أعطته نظرة تشكيك وطلعت
عبدالله قام ومسح على وجهه بفرح: الحمدلله يامخي والله انك تنقضني في وقت الأزمات ماكنت أعرف كيف أسئلها عن فرح بدون ما تشك وكيف أجاوب على ليه لما سئلت عن البنات بس أحبك يامخي
طلع بشويش وفتح غرفة فرح بشويش كانت الغرفة مظلمه فتح نور واحد شافها نايمه بعمق قرب منها وتأمل وجهها كان مره صغير وبنفس الوقت جميل جدا بس كان شاحب ومنفخ تكلم بغيض: حسبي الله عليك شوهتها ودمرت نفسيتها بنت شابه صغيره لساتها مسح على راسها بحنان وطبع قبله على جبينها وخرج

فكر بداخله: كيف راح أواجها بكرى وكيف راح تتقبل الموضوع وكيف راح تكون ردة فعل شعاع لما تعرف انه فرح دريت ؟؟؟ وربي حرام ، ماني عارف أيش أسوي أقول لمرح وفجر ولا لا

قاطع تفكيره صوت شعاع الخافت: وش جابك هنا وانا لي ساعه أدورك قوم أزعجت البنت
قام عبدالله وسحبها برى وسكر الباب
عبدالله: مين أزعج مين الأن وبعدين باأطمن عليهم
شعاع حركت يدها بسخريه: يالله يالحنون ما توقعتك كذا قوم بس جهزتلك ملابسك والحمام عشان تأخذ شاور
عبدالله ضرب على كتفها بخفة: جزاك الله خيراَ يلا روحي نامي
شعاع طالعت فيه بتشكيك وصغرت عيونها: ما أدري ليه قلبي مو مطمني لك حاسه عندك بلاوي مو بلوه وحده الله يستر بس
عبدالله: خفي علينا ياقلب الأم ما يمدينا أقول تقلعي خلني أشوف شغلي
شعاع بتشكيك: أي شغل في الحمام
عبدالله باس يده وجه وقفا: الحمدلله على نعمة العقل من جد والله أقول حلي عني أي شغل غير اني باخذ شاور
شعاع: وهاذا كلو عشان شاور بس
عبدالله طنشها وراح الحمام
شعاع تكتفت بتعجب: شوفو شوفو الحقير كذا راح وسحبي عليا وانا تعبانه ونعسانه وقمت أجهزله أغراضه
راحت الحمام ودقت الباب بقوه ودخلت غرفتها على طول لدرجت أنها صارخ مفجوع : ميييييييين
فك الباب التفت يمين ويسار مالقى أحد عرف على طول انها شعاع صرخ بأعلى صوته: أوريكي يالكلبه صبر عليا بس خلني أطلع
عند شعاع استلقت على سريرها بعصبية وبدت تدعي على عبدالله: الكلب رفع ضغطي
نست كل عصبيتها على عبدالله وبدت تفكر ببناتها كيف راح تعيش معهم ومادام خلاص راح يعيشوا معي لازم أقولهم الحقيقة بس كيف كيف أقولهم أن الوحش اللي كان يضربهم أبوهم كيف .... لا لا خلاص مو لازم
ظلت تفكر وتفكر وتفكر لما نامت


*************************

بعد ماتحمم عبدالله ولبس ملابسه راح المطبخ وجاب كاسه وملاها موية بارده وراح غرفت شعاع وهو يتمتم بداخله:
اللحين نشوف كيف راح تتحملي الموية ياست شعاع

دخل الغرفة بشويش شافها نايمه وتاركه اللمبات مفتوحة حمد ربه انها نايمه
تقدم بشويش ورفع الكاسه فوق وجهها وهو شاق الابتسامة وفرغ الكاسه على راسها وهو يكتم ضحكاته
اللي تطلع غصب عنه

شعاع فزت مفجوعه وهي تشهق: أأأأأأأأأهههه إيش في؟؟ إيش في ؟؟؟
انفجر عبدالله من الضحك خلاص ماقدر يتحمل
شعاع لفت راسها حوالي الغرفة وهي فاتحه فمها فركت عيونها عشان تستوعب اللي يصير شافت عبدالله يضحك تذكرت المويه وربطة الضحكة فيها وتأكدت أكثر لما شافت الكاسه في يده
قامت بسرعه من العصبية وطاحت فيه ضرب وسب وشتم: ياكلب ياجزمه ياحقير كيف تسوي فيني كذا وهي لسع تضرب فيه
عبدالله وهو يتألم : حسبي الله عليك يادب ياقرد بعدي عني
شعاع مازالت على وضعها: أحسن تستاهل
دخلت مرح وهي تفرك عيونها كان شعرها منسدل على ظهرها وفي تجعدات خفيفة
ابتسمت ابتسامه شريره: أساعدك ماما
وقفت شعاع تناظر فيها بصدمه ورفع راسه عبدالله بالرغم من الألم اللي يملى جسمه وهو يناظر بصدمه
ناظرت فيهم مرح باستغراب كيف يناظروها كذا
ابتسم عبدالله: طبعا وأنا المسكين راح يفترون علي بنتين
شعاع فاقت من صدمتها وتذكرت وضربته على راسه: تستاهل عشان ثاني مره ماتسوي فيا كذا
وتكلمت باللغة العربية الفصحى: إلى الهجوم يا مرح
مرح ابتسمت ونطت على عبدالله
عبدالله بترجي: لا لا تكفين الا مرح هاذي ضربه وحده توديني العناية المركزه
مرح: حرام عليك والله حرام
شعاع: معليك منه اضبحي كمان يلا وريني شغلك
مرح بدت تضرب فيه هي وشعاع وعبدالله يحاول يفتك منهم
بعد مرور 5 دقائق
شعاع جلست على السرير وهي تلهث
مرح واقفه على عبد الله الي متمدد على الأرض وملابسه معفوسه فوق تحت وهي تتكتف: أحلى مصارعه بحياتي
نطت بفرح : هزمنا رجال
صارخ عبدالله بألم: أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأيييييييييييييييييي
أقول ياقزمه يعني فوق انك واقفه علي تنطِ كمان
صارخ: انزلي بسرعه
مرح حطت رجلها على راسه بانتصار: أقول انتى تحت رجولي بالضبط مالك كلمه بعدين ليه تسب وتبغاني كمان أقوم عنك أنسى تماما أخت البته
عبدالله بألم: شعاع خليها تقوم عني والله ماني حاسه بظهري من قوة الألم
شعاع وهي متمدده على السرير بالعرض: قومي عنه يامرح خلاص أتوقع تأدب
نطت مرح عليه بعدين نطت على الأرض
عبدالله بألم صارخ: أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأييييييييييييييييييي
مرح ضحكة :هههههههههه تستاهل
عبدالله: قام معصب وهو ماسك ظهره واعطاها نظره أرعبتها وخرج
مرح بخوف: بسم الله يفجع
شعاع: هذا عبدالله قلتلك إنزلي
مرح: ماكنت ادري
جلست على السرير عند أمها: ماما
شعاع لفت راسها لها: هلا
مرح: ما أدري أحس اني بحلم تخيلي يكون حلم
شعاع ابتسمت: هذي بس البدايه بعدين خلاص تتعودي
مرح فكرت شوي وبعدين ابتسمت: بروح اريح قبل المدرسة
شعاع بمزح: لاتفكري انك تتهربي بسحبك من شعرك ووديك المدرسة
مرح ضحكة: هههه لا لا أصلا أعشق المدرسة
شعاع بتشكيك: تعشقينها
مرح لفت على الباب وكان واضح بنبرة صوتها الحزن: أصلا مؤقت وبس وبعدها راح أكره أم أمها
شعاع حست فيها : مرح
مرح لفت وابتسمت: باي
وسكرت الباب خلفها
شعاع استلقت بحزن: لازم أقولهم عشان يرتاحو ويفضفضوا لي ماينفع كذا
ظلت تفكر لما نامت
********************
عند مرح دخلت غرفتها: هبلة أكيد بتشك فيا وهاذا صوتي مأفكر
ناظرت بالساعة الي على الجدار: باقي ساعتين على الزفت وش أسوي اللحين
لمعت فكره براسها: صح بأجلس على اللاب

******************

عند عبدالله بعد ماخرج من غرفة شعاع وراح غرفته وهو ماسك ظهره بألم: حشا مو بنات عيال لا ومصارعين
كسرو ظهري رمى جسمه بتعب على السرير وغط بسابع نومه


************************************************** **********



فرح فتحت عيونها على الأخير وبدت تشاهق: كابووووووووووووووووووس
مسحت على وجهها بتعب وحاولت تهدي نفسها: اهدي يا فرح مجرد كابوس لفتها شيء غريب ناظرت شهقت من هول الصدمة: هذا بيت أبوي مو كنا في بيت جدي كيف كذا
سمعت صوت صراخ أبوها وضربه: معقولة كان حلم
حوطت راسها بيدها وجلست تردد بداخلها: حلم حلم حلم حلم ، بعد شوي راح أقوم وألقاني في غرفتي في بيت جدي
كله حلم
صوت الصراخ والضرب كان يزيد كانت تسمع صوت مرح وفجر
شهقت: مرح وفجر يضربهم ، لا أنا قلت راح أكون أمهم وأبوهم أكبر خيانه هاذي
صرخت بأعلى صوتها وبدت دموعها تنزل: بس كيف كيف كيف ما أقدر أتحمل ضربه أكثر هذا أكثر من متوحش
رفعة رجولها وضمتهم لبعض وقربتهم من صدرها ودفنت راسها برجولها وبدت تبكي أكثر: كان حلم ليتني ما حزنت لما عرفت انه أبوي وانها أمي ليتني كنت جشعة لو ما سويت كذا كاني اللحين عند أمي
لمعت فكره براسها رفعت راسها كانت عيونها خالية من أي حياة
قامت فتحت الباب بشويش عشان مايحس فيها حست بألم قلبها أكثر لما سمعت صراخ فجر ومرح
وأصرت أكثر تنفذ خطتها نزلت تحت وراحت المطبخ وراحت جهت الدولاب الصغير فتحته ابتسمت لماً شافت الشي اللي تبغاه كانت عيونه خاليه من أي شي كأنها وحش كأنها فقدت كل شيء جميل بحياتها أخذت ورجعت عند مكان أبوها وأخواتها
تتبعت الصوت لما وصلت لغرفة الجلوس شافت مرح اللي متمدده على الأرض من غير حراك وفجر اللي حوطت مرح بجسمها عشان تمنع الضربات توصل لها
تقدمت وأنا خلاص وصلت وناظرني بكره وابتسم : جايه عشان تاكلي نصيبك ريحتيني الصراحة
ابتسمت ورديتله نفس النظره: ايه تعال كمل علي يمكن تكون القاضيه وأرتاح
صرخت فجر: فررررررررررررررح لااااااااااااااااااااااااااااااااااا
تقدم بعصبيه بعد ما تنرفز من كلمتي ورفع ايده بيضربني بس كنت أسرع طلعت الشيء اللي خبيته ورى ظهري وغرزته
بقلبه نعم بقلبه
أتوقع عرفتو ايش كانت سكينه غرزتها في قلبه وأنا ابتسم وأفكر بمستقبلي والحرية اللي راح أعيشها
جات فجر ودفتني: مجنونه ايش استفدتي بيرموك بالسجن ذحين
صرخت: واتركه يذبحني خليني أتغدى عليه قبل ما يتعشى علي
فجر صرخت أكثر: انتي أخر وحده فكرت تعمليها والأن ايش راح نسوي مافكرت بعمتي لادريت ايش راح تسوي مجنونه انتي
فرح وصلت معها نزلت دموعها غصب عنها وصارخت بأعلى صوتها: محد راح يفهم مشاعري محد لاتتكلمي كأنك الناصحه كلنا مانبغاها كلنا نتمنى موته تجي الأن تثرثري علي روحي شوف مرح لايكون قتلها كمان
طالعت فجر بفرح بصدمة وراحت بسرعه لمرح حست النبض صرخت بأعلى صوتها وبدت دموعها تنزل:
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ماتت
لفت على فرح: ماتت يافرح ماتت
رجعت لفت على مرح ومسكتها من كم ملابسها: مرح قومي قومي يأختي الصغيره قومي آسفه ماراح أطنشك وماراح أصير نفسية بس قومي
قامت وصارت تركض من غير توازن لحد ماوصلت لفرح مسكتها من ياقت ملابسها وهزتها ودموعهاا على خدودها:
قومي سوي حاجه أختك الصغرى ماتتت مو أنتي كنت دايم تقولي انك أمنا وأبونا بنتك ماتتت دفتها بقوى وكملت وصوته كل مالو يتخافض: ماتت ماتتت ماتتتتتتت
فرح قامت راحت غرفتها وقفلت الباب على نفسها واتكأت على الباب صارت تناظر الغرفة بصدمه
تسأل نفسها ويرجع صدى أسئلتها لها: خلاص مات مات وقتلته بس كيف؟ في اليوم اللي افتكينا منه ماتت مرح معه
جثت ومسكت راسها ورددت بصراخ: مستحيل مستحيل مستحيل


وانتهى الجزء الأول من الفصل الثاني





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ تشوووووووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ


جثت ومسكت راسها ورددت بصراخ: مستحيل...
وقفت قدام المراية تطالع بشكلها ابتسمت بألم: كل شيء تغير...
شهقت:هاااااااااااااااااااااااااااااا...
مسكت قلبها وبألم: آآآآآآآآآآخخخخخ ياقلبي...
فزت مفجوعه:...
حست بشئ يزلق من يدها نزلت نظرها شهقت: لاااااااااااااااااااااااا


قمر بعيونه 14-02-2017 03:26 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
لا حرااااام عليك إحساسي يقول حلم إن شاء الله

إلــــيــــنــــا 14-02-2017 05:12 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29257280)
لا حرااااام عليك إحساسي يقول حلم إن شاء الله



ههههههههه البارت القادم نشوف ماأبغى أحرق عليكم

إلــــيــــنــــا 14-02-2017 05:13 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
صح نسيت أخبركم البارت القادم يوم الجمعة

سحر فريسيا 17-02-2017 02:30 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
قرييييييييت كم بارت هنا
لحد الان اللي قريته عجبني
راجعة بكرى ان شاء الله بعد ما اقرا اخر بارت حطيتيه
و وقتها رح حط رد شامل على كل اللي قريته
ههه بس اتمنى انك تستمرين لاني متحمسة لباقي البارتات
و لو ما عندي دراسة بكرى كان قريته الحين

إلــــيــــنــــا 17-02-2017 12:09 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مساء الخير لجميع يارب يكون مساء سعاده وبهجه عليكم يارب
وبالمناسبه البارت جاهز قمت بدري وحبيت أنزله لكم تفضلو يأغلى متابعين





الجزء الثاني
" كل شيء تغير "

فرح قامت راحت غرفتها وقفلت الباب على نفسها واتكأت على الباب صارت تناظر الغرفة بصدمه
تسأل نفسها ويرجع صدى أسئلتها لها: خلاص مات مات وقتلته بس كيف؟ في اليوم اللي افتكينا منه ماتت مرح معه
جثت ومسكت راسها ورددت بصراخ: مستحيل مستحيل مستحيل

كملت بقهر أكثر: مستحيل اكيد أنا عايشه بحلم وراح أصحى
صرخت بأعلى صوته: تكفوووووووووون أحد يقومني من نومي

*******************

فتحت عيونها على الأخير ناظرت سقف الغرفة بدت تستوعب الأمور مر بمخيلتها اللي صار فزت مفجوعه
شعاع احتضنتها ومسحت على راسها: بسم الله عليك بسم الله
كانت فرح مصدومة تكلمت بصوت خافت مصدوم: أنا فيني
مرح اللي كانت خايفه عليها وواقفة فوق راسها: كان كابوس انتي في بيت ماما نسيتي
فرح وزعت أنظارها على الجميع أمها اللي تحضنها خايفه عليها ومرح اللي فوق راسها وفجر اللي واقفه بعيد تبغى تجي تتطمن بس تحسها خايفه من حاجه ناظرت الباب كانت مايا واقفه ومثبت جسمها بالباب كان واضح من تعابير وجهها الخوف ونهى كانت خلفها حست بشي غريب
لاحظت شعاع صمتها وبعدت عنها شوي عشان تطالع في وجهها سألتها بخوف: فيك حاجه
ردت فرح بصدمه: احنا أمس جينا هنا جابنا عبدالله ووووو
ظلت تردد حرف الواو سكتت للحظات وكملت
وراح نعيش هنا للأبد ما راح نرجع لعمي صح
شعاع حست انه فرح حلمت بأبوها وتأكدت اللحين أكثر وموبس هيا حتى مرح وفجر
ابتسمت شعاع ابتسامة ناعمه: ايه وماراح تشوفيه أبداً
التفتت للجميع: ممكن تسيبونا لوحدنا
طلعو الكل بدون نقاش

**********************************

فجر راحت لغرفتها ونهى نزلت تحت تطمن عمها وعمتها
مايا بخوف: كان حلم صح
مرح ابتسمت ابتسامه كاذبه: ايه كان حلم وراح تصير تمام انشاء الله
لوحت بيدها: باي رايحا أبدل ملابسي للمدرسة
مايا بصدمه: من جدك
مرح: لا من عمي هههههه
مايا صغرت عيونها: سخيفه أتكلم صدق كيف تروحي المدرسة لو كنت مكانك لو أموت ماأروح ارتاحي أمس جايه
مرح ضحكة: ههههههه حسستيني جايه من سفر بعدين ماما ماراح تغيبنا ممكن فرح عشان ترتاح
مايا: طب والخريطة اللي بوجهك
مرح: على ذي شويت كريم خافي العيوب ويروح
مايا: كيفك مجنونه
مرح: good by ( وداعاً)

**************************

شعاع غطت فرح: حبيبتي كل اللي شفتيه حلم مو حقيقه انسيه وماراح ترجعي ارتاحي اللحين وبكرى تداومي
فرح بعدت أمها وقامت: لا بداوم ما فيني شي
شعاع جلستها: أقول حتا لو ناسيه الخريطه اللي وجهك
فرح قامت بعناد: شوية خافي عيوب وتروح
شعاع بغيض: ليه ما تسمعي كلامي
فرح كانت بتقول وانتي ليه كذبت علي بس تمالكت نفسها بالحظة الأخيرة: موكذا ماما بس ابي اداوم طفش
شعاع: بكيفك
وخرجت

***************************

لبس مرح وفجر وخرجو يفطروا لقو الكل مجتمع على طاولة الطعام ماعادا فرح وعبدالله وشدن وعادل
فجر: فين فرح و عبدالله
شعاع: عبدالله نايم
ناظرت مرح لما تذكرت اللي صار وانفجرو ضحك الكل صار يناظرهم باستغراب
شهد: هيه شعشع في شي وانا ما أدري
شعاع وهي لسع تضحك: هههه فاتك ههههه
أخذت نفس وتكلمت: فاتك نص عمرك ياشهوده
شهد بحماس: وش صار
شعاع ناظرت مرح: تكلمي
مرح نزلت راسها بخجل
خزت شهد شعاع بيدها بلوم وناظرت مرح وتكلمت: حبيبتي أنا خالتك شهد عادي حطيني بمقام الدلخه اللي جنبي أمك وتكلمي
شعاع بتذكر: يووووه نسيت أعرفكم : هاذي خالتكم شهد عندها توأم بنت وولد عمرهم 3سنوات البنت اسمها وتين والولد اسمه وليد وولدها الثالث عمره سنة اسمه وائل
والثانية خالتكم شدن هي هالفتره فوق عشانها دوبها والده عندها ولد واحد اسمه نديم
مرح مازالت منزله راسها بخجل
شعاع: أنا أقولك ما أدري من متى نازل عليها الاحترام
أمس الفجر طحنا أنا وهي بعبدالله الكلب رش علي مويه وانا نايمه
شهد فطست ضحك: تستاهلي
شعاع: لو تشوفي كيف مرح سوت فيه
نهى بعصبية: عشان كذا لما صحيته قلي تعبان حقراء ليه سويتو فيه كذا
شهد تخصرت بمزح: ياسلام صار لك لسان اللحين يمه خلي عبدالله يطلقها
أبو عبدالله بصراخ: بس مافي احترام للأكل اسكتو
الكل التزم الصمت بينما نهى تترجى شهد بعيونها تتراجع وشهد تحرك حواجبها مجاكره لها وترجع تاكل

*************************

في غرفة فرح
بعد مالبست المريول وقفت قدام المراية تطالع بشكلها ابتسمت بألم: كل شيء تغير الا مريولي ومدرستي
رتبت شعرها تسريحة ذيل الحصان وحطت شوي من كريم خافي العيوب وخرجت

في غرفة الطعام بعد دخول فرح الكل التفت اليها وعلى وجهه علامات الدهشة
شهد بتعجب: معقولة انتي فرح
فرح ناظرت بإستغراب
نهى: ماشاء الله عليك جميلة مرى بس لساتك صغيرة على المكياج يعدم وجهك
فرح ابتسمت: ماحطيت مكياج بس خافي عيوب
نهى فتحت عيونها على الأخير: كذابة
شعاع قامت بفرح وسحبت بنتها وجلستها: أذكروا الله عليها لا تعطوها عين
شهد بصدمه: جد والله هي من وهي صغيره حلوه وزادت جمال الأن
نهى: الضرب كان مروح كل جمالها
شهد: خلاص محجوزه لولدي
شعاع تكتفت: لا والله ناسيه كم بينهم تبغين بنتي تعجز لا وكمان تفكرين مجنونه أزوج بنتي القرد ولدك
شهد اتخصرت: لا والله أصلا ماتساوي ضفر من رجوله فاهمة
شعاع: واضح لدرجة انك أكلتيها بعينك
وحطت قدام فرح توست جبنة وكوب عصير
شهد: صح هي جميلة بس ماتصلح لولدي
شعاع: وليه حجزتيها لولدك
أم عبدالله بحنان: كلي يابنتي علامك
الكل ناظر للجهة اللي كانت تناظر فيها باستغراب جهة فرح
فرح ناظرت الجميع وبعدين انفجرت ضحك
شعاع ابتسمت
شهد: الحمدلله والشكر وش بك
مرح بحماس: قولي بضحك معك
فجر سحبتها وجلستها وبهمس: قري مكانك فضحتينا
مرح دفتها: وخري عني يانفسيه ناقصتك أنا
وكملت نظر بفرح
أبو عبدالله: وش بك يابنتي
فرح حاولت توقف ضحكها أخذت نفس وتكلمت : معليش بس ضحكني مهاوشاتكم
الكل ابتسم لها
أبوعبدالله: شفتي يابنتي كنهم رقيه وسكينه
فرح ضحكت على التشبيه: ههههههههههههههههه صح ياجدي
مرح نطت: بروح أقوم عبيدالله عشان يودينا
الكل طالع فيها وبشهد
شهد ناظرت الكل: وش في
أم عبدالله: ماتذكرك بنفسك لماً كنت تقولي عبيدالله
شعاع: دايم أقول لعبدالله انه مرح تشبه شهد ومايصدقني
أبو عبدالله: يبه مرح لا تصحيه مو أنتو كنت متوحشين معاه خليه يرتاح أنا بوديكم
مرح لبست عبايتها ولفت الطرحه وسحبت شنطتها واتجهت للباب : يله
أبو عبدالله: صبر خلي خواتك يخلصو
رمت مرح شنطتها وأخذت عباية فرح وفجر ورمتها بوجهوهم يله بسرعه
فجر بعناد: مابي باكل
فرح قامت على طول ولبست
مرح نطت وتكلمت بصوت باكي: ماما خليها تخلص راح نتأخر ومايا كمان انتي بسرعه خلصي
مايا قامت ولبست عبايتها ولفت الطرحه وسحبت شنطتها يله
شعاع بلوم : فجر لاتأخري خواتك
فجر قامت وهي تتحلطم
أبو عبدالله: أجل أستناكم برى الله يعيني عليكم
طلعو كلهم وفجر لسع تلبس حبه حبه

************************
في السيارة
مرح وهي تهز رجولها: شوفو الكلبه أعرفها تعاند يارب راح نتأخر
فرح ناظرت ساعتها: لسع بدري يمدينا
مرح ناظرت بعصبية: لا أنا وصحباتي تحدينا بعض مين اللي تجي أول وحده
لفت فرح على الشباك: صدق بزران فكرت شي
مرح تأففت وبدت تهز رجولها: أفففففففففففففففف يارب جدي أمشي عنها خلها تتأدب
أبو عبدالله: معليش نستناها
ارتفع ضغط فرح من مرح وهي تهز رجولها صارخت بأعلى صوتها: وقفي الزفت هذا وترتيني
مرح بعناد: ماني وكملت هز
فرح: أعطتها نظره خافت منها مرح ووقفت
مايا: جات خلاص
مرح: شرفت البرنسيسا
فرح نزلت
مرح: وين
فرح: بأركب قدام
مرح بصدمه وترجي: لاتكفين مأبغاها جنبي
فرح ناظرت فيها بعدين ركبت قدام
مرح بتوعد: أوريك ياكلبة
فرح بمزح: احلفي
مرح بعصبية: كلي تبن
ركبت فجر
مرح: لا كان أخذت راحتك لسع باقي وقت
فجر لفت عليها: والله وجات بتنزل
سحبتها مرح وتكلمت بسرعه: جدي حرك ولي يعافيك
ضحك الكل عليها وحرك أبوعبدالله
أبوعبدالله: ايش مدرستكم يافجر ومرح
مرح: ال........
أبو عبدالله : يعني مونفس مدرسة مايا شكلنا بننقلكم لها
مرح بصراخ: لاااااااااااااااااااااااااااااااااا
أبو عبدالله بفجعه : بسم الله وش لا
مرح: مابي أبي مدرستي
أبو عبدالله: وانتي يافجر:
فجر لعانه بمرح: لا ما أبيها كرهتها
مرح لفت عليها : شوفو الكلبه
أبو عبدالله: وانتي يامايا
مايا: الصراحه أنا مأطيق شي اسمه مدرسه فا فين أروح مو مهم
مرح تكلمت بحماس تشجع مايا: مايا ترى المدرسة حلوه وأعرفك على صحباتي يخلوك تسوي أي شي تبينه
مايا باستسلام: خلاص أروح مدرسة مرح
مرح صرخخت بحماس: ياااااااااااااااااااهوووووووووووووووووو
وناظرت بفجر تجاكرها وهي تصرخ متحمسه
بعد ماوصلو مدرسة فجر ومرح
أبوعبدالله: أنزلي يامزعجه أخر مره أوديك
مرح مدت بوزها تمثل الحزن: ليه وتترك الجمال والوناسه هذا كله
أبو عبدالله خلاص وصلت معه: أقول أنزلي بس شكلك ماجربتي عصاتي
مرح رفعت يدها: لا خلاص الا الضرب توبه ونزلت بسرعه
فرح ومايا انفجرو ضحك عليها
أبو عبدالله: فجر ترى عبدالله اللي بجيبكم حتى أنتو يافرح ومايا
فجر: طيب
ونزلت
فرح بتنهد: الحمدلله نزلت المزعجة جدي أبغى أتأخر لفلف أي شغله تبيها سويها ووديني بعدين
ضحك أبو عبدالله ضحكه : هههههههههههههههههههه إذا هاذي البداية أجل بعدين بنص الترم شكلك بتغيبي مره وحده
فرح بضحكه: لا لا بس يعني أول يوم ليش أجي بدري هم يرزعونا لين الساعة 8 في الساحة بعدين يطلعونا فوق طوابير لين 8:30 وبعدها نترزع لما يقولولنا من المعلمة المسؤول علينا يعني بالراحة يمديني
أبو عبدالله: طب والضعيفة اللي ورى
مايا: عادي
فرح التفتت على مايا وبترجي : يصير تتبادلي تجين أختي ومرح تصير بنت عبدالله ينفعوا لبعض على خبالهم وسماجتهم مو صح ياجدي
أبو عبدالله بضحكه: والله من الناحية هاذي صادقه مدري متى يعقل عبدالله بس مرح أشوى منه عبدالله لا عصب عصب لو فتحت حرف معاه يعلقك بالمروحه
مايا: ماأبغى أبغى بابا بعدين بابا طيب ليه تقولو عنه كذا
أبو عبدالله: والله يابنتي انتي ما تعرفي خفاياه يقولك " لا تحكم على الكتاب من عنوانه "
مايا بإندفاع وكأنه تلمست طرف الخيط: طب وأنتو كمان
أبو عبدالله: يابنتي هذا ولدي عشته معه 42 سنه خابزه وعاجنه
فرح بصدمه: عمره 42 سنه
أبوعبدالله ضحك ضحكه: هههههههههه إيه
فرح مازالت على صدمتها لفت وجهها على قدام: مستحيل
مايا بزعل: وليه مستحيل قصدك كبير في السن يعني؟
فرح بنفس الصدمه ونفس وضعها: لا مو كذا أقصد أنه عمره 42 وهو لسع يتصرف هالتصرفات
مايا بتفاخر: طبعاً بابا لو يصير عمره 100 مايكبر بالعمر ماشاء الله طول عمره شباب
أبو عبدالله: ههههههههههه قصدك كل ماكبر عقله يصغر أكثر
ووقف السيارة أمام مدرسة مايا
فرح قهقهة بأعلى صوتها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رفعت يدها تكلم جدها: كفك ياجدي كفك
ضربت كفها بكف جدها: حلوه حلوه وكملت ضحك
مايا لوت بوزها بقرف: أحسن لي أنزلي من هالجلسة الممله معكم الي كلها غيبة ونميمه
ونزلت
فرح: عشتو كل هذا سوته واحنا نمزح
أبو عبدالله حرك السياره وتكلم: شفتي يابنتي هذا الشئ الوحيد اللي وارثته من عبدالله يحشرون أنفهم في الأمور وبعدين لحشرناهم في الزاوية يزعلون ويعصبون
فرح: هههههههههههههههههههههههههههههههههه
بهاذي صدقت عاد
أبو عبدالله يمثل الزعل: وش قصدك أني كذاب
فرح: لا لا حشا أبو عبيدالله كذاب
أبوعبدالله: ماتيوزين عن سوالفك هاذي
مرت دقائق صمت في السياره وفرح تتأمل في الشباك بهدوء
فرح شهقت:هاااااااااااااااااااااااااااااا
أبوعبدالله بفجعه: إشبك
فرح مسكت قلبها وبألم: آآآآآآآآآآخخخخخ ياقلبي
أشرت بإصبعها: أنا في سلطانه وستار بكس قدامي وماك قريب وما أشتري منهم
أبو عبدالله زفر براحه وبعصبية: خرعتيني الله يقطع بليسك على ستار فكس وهاذا اللي دلعتو وش اسمه
فرح انفجرت ضحك: أولا ياجدي بكس مو فيكس ثانيا ماك ياجدي ماااااااك
أبو عبدالله: ماك باك بكس فيكس اللي هوى شفتي كان جدي الله يرحمه لا سمعنا نتكلم وندلع الأشياء كان عصاته تلون ظهورنا
وأنتو هالجيل أستغفر الله بس
فرح بدلع: حراااام عليك ياجدو والله إحنا مره نجنن
أبوعبدالله أعطاها نظره: أقول شكلك مشتهيه عصاتي
فرح بزعل: أمزح يووووووووووووووووه
أبو عبدالله وقف السياره: أقول بلا هذره زايده وش تبين
ناظرت فرح حوليها بصدمه لمحت شيء غريب شهقت: ستاااااااااار بكس
نطت عليه وباسته: تسلم ياأحلى جد
أبو عبدالله ضحك: هههههههههههههههههههههههههه
طيب طيب بس زيحي عني خلني أخذ نفس
زاحت عنه وناظرت فيه وبسرعه اتكلمت خايفه يغير رأيه أو يكون حلم: موكااااااا بارد
أبو عبدالله: بس
فرح بفرح: بس وش تبي أطلب المحل كامل
وبتفكير: والله ودي بس مايمديني أغلقهم بسرعه
أبو عبدالله: أقول أنزل أبرك
فرح : جدي بأنزل
أبو عبدالله: مافي أقعدي
فرح بترجي: بليييييييييييز جدووو والله مللل لوحدي
أبو عبدالله: أنا بأعطي المللل مكافئه عشان يزيدك مللل يأم اللمللل
فرح: سوري
تلعثمت: أقصد آسفه
ناظرته بعيون ترجي
أبو عبدالله بضحكه: هههههه أنزلي أنزلي أنتو الحريم ماتيوزون عن سوالفكم ذي
فرح صارخت بحماس: يسسسسسسسسسسسس
ونزلت بسرعه قبل مايغير رأيه

*************************************

بعيد في فيلا متوسطة الحجم
كان يتحدث بالجوال
الشخص الأول: إيه زي ماقلتلك الساعه 1 الظهر
الشخص الثاني: بس لو إنكشفت
لشخص الأول: محد داري إنتى تعرف تلعب لعبتك سويها
الشخص الثاني: طيب وإذا نجحت
الشخص الأول: إذا نجحت لك مني 3000 ريال ها تراها كثيره لعمل بسيط
الشخص الثاني: أبشر أبشر ولا يهمك الساعه 1:15 بيكون واصلك خبر نجاحها إذا موقبل
الشخص الأول: ها لا أوصيك عاد ماأبغى العمليه تفشل
الشخص الثاني: لا توصي حريص ياعم


***********************************************

نرجع عند فرح طبعاً خرجت فرحانا ومعاها أفضل مشروب عندها موكا بارد مهما تذوق أي شيء مافي شيء يضاهي هالمشروب
في السياره وهي تشرب منه وصوت شربها عالي
أبوعبدالله: يابنتي العصير مو طاير
فرح بلعت المشروب اللي في فمها وتكلمت: مو عصير ياجدي وبعدين مو مصدقه وآخيررررا شربته بعد مده
ناظرت المشروب بلهفه وتكلمت باللغه العربية الفصحى: وآخير عدت إلى أمك مرة أخرى
أبو عبدالله باس يده وجه وقفا: الحمدلله والشكر يارب عى نعمة العقل العقل زينه والله


*******************************************

قبل عدة دقائق عند دخول مرح المدرسة
اتجهت للساحة طوالي التفت يمين ويسار وتنهدت براحه لما ما شافت أحد حست بحركة خلفها لفت على طول شهقت بغضب: هاااااااااااااااااااااا
ضربت رجلها بالأرض بغضب: وجع دايم تفوزو أبغى أعرفم متى تجون
الكل بصوت واحد: خسراااااااااااااااانه
مرح بعصبية تأففت: أفففف عارفه أني أنا الخسرانه جبت شي جديد
روان: عمري مرح سامحيني راح تنفذي طلباتنا مدت أسبوع
مرح ابتسمت ابتسامه كاذبه: أصلا عادي عندي مو زيكم عجايز
الكل طالع في بعضه وأنفجرو ضحك
ريم: واضح واضح لدرجة أنك أنقهرتي لما خسرتي
نرمين بدلع وهي تلف خصلة من شعرها وتعلك العلكه : بنات خلاص stop راسي صدع
مرح تقدمت عندها بعصبية: شوفي يابنت الناس يا تتكلمي عدل يا تضفي وجهك
الكل ناظر بمرح بنظرات لوم صح هم يتضايقو منها ومن دلعها الماصخ بس حرام يعني أكيد بتنجرح مشاعرها
سماهر بلوم: مروح متى بتعقلي
مرح: لما هذا الحيه الزفت تضف وجهها عنا
وسام سحبت يد مرح وأخنتها على جنب رمتها بقسوه وتكلمت بحزم: شوفي احنا كلنا متضايقين منها بس في أسلوب موكذا
مرح فقدت أعصابها وبدت تصارخ: لمتى لمتى يعني لمى تفضح سيرتنا عند الخلق
جات وسام بتتكلم بس قاطعتها مرح بعصبية أكثر مسكت كتفها ولفت جسمها على البنات وبشبه صراخ: شوفي شوفي كم بنت تناظر في شوفي نظرات الإستحقار اللي تجيني تخيلي حطي نفسك مكاني كل ما تمري جنبي بنت تطالع فيك بنظرات إشمئزاز وكأنك عامله جريمه كبرى لا والهمس اللي يهمسون هي وصحباتها الله العالم وش وراه
وسام كأنها بدت تقتنع بس ماتبغى صحبتها تتصرف كذا مهما صار تخاف على مصلحتها: حبيبتي عارفة بس في أخلاق في أدب
جات ريم والبنات ماعاد نرمين اللي أخذت بخاطرها وراحت مع صحبتها الجوهره
ريم بخوف: مرح منجدك يابنت لا تخربيها على أول يوم حادثه وصارت أنسي بس أحنى نخاف على مصلحتك شوفي لودريو البنات حيزيدو حمل عليك فوق الحمل اللي هما شايلنه عليك
روان : شوفيها راحت مع صحبتها جي جي وهي تضحك ومبسوطه وأنت عصبتي وأخذتي بخاطرك
سماهر جات بسرعه: بنات بنات إلحقو أبله سعيده جات
روان بصدمه: إحلفي
سماهر: والله
وسام: يوووه هاذي لو نموت عندها إلى تعطينا درس أول يوم لو مافي بنت جات تعتبر الدرس مشروح
ريم بضحكه همست لمرح: شفتي المتخلفات لاجا سيره فيها حش يتركون كل شي ويجونلها لا وسماهر ماتقدر شيء أتوقع بعرسها تركض بفسان زواجها وتقول بنات إلحقو هاذي وإلحقو هاذي
مرح قهقهة: تخيلي بس ترفع فساتنها عشان ماتطيح فيه وطرحتها بجها لا وبالكعب كمان
ريم ضحكه: تلقينها خطواتين وبووووووووووووم على وجهها أجمل طيحه ماراح تنسى
مرح وهي تضحك ضربت كفها بكف ريم: لا وتخيلي يصورونها وينشرون على النت عروسه تركض بفستان زفافها وتسقط على وجهها
كلهم أنفجرو ضحك
وسام صغرت عيونها: أنتو الأثنين وراكم بلوه مداكم تضحكون وتوكم متنكدين
ريم تمالكت نفسها ووقفت ضحك ناظرت ووقع نظرها على سماهر ورجعت كملت ضحك
سماهر بغباء: بنات في شيء على وجهي
زاد ضحك مرح وريم
روان سحبت وسام وسماهر: أخصروكم منهم هذول وراهم بلوه ومتأكده منها كمان
مرح إلي تحاول تتمالك نفسها: سم هههههههههه سما هههههههههههه
وسام بغضب: وجع تكلمي عدل مو كل كلمه والثانيه تضحكي بينهم
مرح ضحكت وضحكت وضحكت وأخذت نفس ضربت ريم بخفه بأطراف أصابها على كتفها: بنت خلاص
ريم أخذت نفس وسكت بس سرعان مارجعت ضحكت لما شافت وجه سماهر وهي تتخيلها تركض بالفستان
وبضحك: بنات هههههههههههههههههههههههههههه خلاص أأأأأأأأأأأأأأأأأأي ياطني
روان بتمثيل: يابعد سبدي عاد لايكون تعورتي
ريم : انفجرت ضحك: هههههههههههههههههههههههه
سماهر بغضب: لاعاد وقفوا المهزله هاذي ماصارت
مرح الوحيدة اللي حاسة فيها تكلمت وهي كاتمة ضحكاتها ربتت على كتفها: روحي ياقلبي بعيد لما تهدي وبعدين تعالي
ريم راحت على طول لأنها حست نفسها مخنوقه من كثرة الضحك
وسام: وش هالمهزله يارب
مرح بإبتسامه أنا أقولوكم الحين ضحكه ضحكه خفيفه وهي تتذكر السالفه وشكل سماهر
روان: لاعاد أنتي بتكملين المهزله
أخذت مرح نفس وكملت: شوفو لما جات سماهر تركض وقالتلكم ألحقوا أبله سعيدة جات همستلي ريم انكم متخلفات وعلى أي سيره فيها حش تتجمعون
تعالت الدهشه بملامح الجميع
كملت مرح:بس مو هذا اللي ضحكنا اللي ضحكنا
كانت مرح بتضحك بس أخذت نفس وكملت: انكم ماتقدرو الأوضاع بالذات سماهر وقالت تخيلي تجي تركض بيوم زواجها بالفستان وتقول بنات إلحقو و إلحقو
الكل انفجر ضحك ماعادا سماهر اللي صغرت عيونها وكشرت في وجههم وراحت
لحقها الجميع عشان يراضيها

********************************************

عند أبو عبدالله لاحظ هدوؤها الغير طبيعي حسب أنها هجدت وآخيراً بس الغريب ماكملت على قولتها مشروبها المفضل
وقف عند مدرستها ناظر ساعته كانت تبغى تجي 8 بس اللحين 7:30 نص ساعه ماتفرق أستغرب حاجه ثابته نفس ماهي مانزلت
أبو عبدالله: فرح تحتاجين زفه
فرح:................
أبوعبدالله: هزها فرح
فرح فزت مفجوعه: يماما إيش في
إلتفتت يمين يسار شافت جدها يطالع فيها بإستغراب وخوف
حست بشئ يزلق من يدها نزلت نظرها شهقت: لاااااااااااااااااااااااا موكتي وبسرعه تداركت الوضع ومسكتها
أبوعبدالله اللي حاول يكتم عصبيته: عشان موكا
لفت عليه بإستغراب بس بسرعه تذكرت
فرح بتلعثم وخوف: لا....لا ....بس شوف..... يعني أنا أنا أنا ....كنت نايمه وفجعتني لما صحيتني فجأ
أبوعبدالله: ماشاء الله ياكثر نومك 24 ساعه وأنتين نايمه
فرح وهي تنزل بدلع: حرام عليك جدوووووووووووووووووووو مستكثر علي النوم
أبو عبدالله يتلفت يمين ويسار: فين عصاتي فينها
نزلت فرح بسرعه بخوف: آآآآآآآسسفه وقفلت الباب بسرعه
دخلت المدرسة والكالعاده كانت في أستقبالها أفضل صديقه قابلتها بحياتها ماتدري قد إيه هيا تحبها وتشكرها على كل شيء كانت معاها في أصعب الظروف تحس بألامها وأوجعها
رغد نطت عليها وحضنتها: قلتلكم أنها جات وماحد صدقني
لامار: يهبو كيف عرفتي
أعطتها فرح نظره
لامار بسرعه عدلت كلمتها: أمزح أمزح ماشاء الله تبارك الله
أريج بحماس: يحيا الله فروح فروح خلنا نلعب أونو من اليوم أقولهم يقولو لا لما تجي فرح قلتلهم بتتأخر قالت قالو لا لما تجي يعني لما تجي ورغد تقول قلب الأم مايخيب راح تجي
فرح ألتفتت عليهم بحب: يعيني على محامين الدفاع حقوني
التفتت على رغد خاصه وقرصت خدودها: وطبعا نور عيوني ماما الله لايحرمني منها تحس فيا
أريج: أقول أجلي خطابات الحب حقك لبعدين تعالي باقي نص ساعه ويهشونا فوق
زمرد: ليه حنا غنم
أريج: وأنا خويتس إيه والله غنم غنم
إمتنان: ويه مو لايق عليتس الكلام
أريج بطفش مسكت راسها: لاحول ولاقوة إلا بالله لوك لوك لوك لوك لوك ماتوقفون كلام مو ملاحظين البنت من زمان واقفه عند الباب كأنها تنتظركم تضيفونها على بيوتكم
سوسن همست بأذن لارا: مو كأنها اللي تثرثر من الأول
لارا ضحكت: إيه والله بهاذي عاد صادقه
زمرد: أعوذ بالله أحنا ماصدقنا نفتك من المدرسة تصير بيتنا
أريج وهي تأشر بيدها كأنها تهش غنم: أقول يله يله بس ماصدقنا نفتك إلي يقول قاعدين في بيوتكم أو في الجامعه عشان تقولون كذا
الكل دخل وهم يضحكون ويحشون في البنات
أما فرح ورغد فمشو مع بعض وهم يتهامسون
جلسو البنات كلهم وأريج وزعت بطائق الأونو وفرح تنزل عبايتها ورغد واقفه قدامها وتسمعها ثواني صرخت رغد بفرح: كذاااااااااااااااابة
الكل ناظرهم بإستغراب فرح حطت يدها قدام فم رغد تسكتها
وابتسمت للبنات: ههههههه ولا شي كملو شغلكم
الكل ناظرهم نظرة تشكيك
إمتنان اللي اشتغل عندها عرق اللقافة نطت عليهم وتكت يدها اليمين على كتف فرح واليسار على كتف رغد وبخبث تكلمت وهي تبتسم ابتسامه شريرة
إمتنان: رغد
ولفت يمين :فرح ، وش عندكم
رغد دفتها: ولاشي سيبي اللقافة
إمتنان بخبث: لقافة إيه وراكم بلى أنتو
فرح بضحكه أقولك بعدين بس الآن خلينا
إمتنان: وعد
فرح: وعد بس ذكريني
إمتنان غمزتلها: أوكِ ياقلبي
وراحت
فرح ورغد راحو يمشون
أريج: وين وين ؟؟
فرح:بنلفلف
أريج بأستغراب: واللعب
فرح: بعدين اليوم كله عندنا فراغ
أريج بإستسلام: روحو روحو الله يستر وش وراكم أنتو الإثنين
فرح بضحكه: كل الخير
لامار: أنا من شفت الابتسامه قلبي مايطمني
فرح: خلي قلبك يرتاح مافي شي
وراحت بعد ماسحبتها رغد اللي ماتتت من الحماس
رغد بحماس: من جد تكذبي
فرح بإبتسامه: والله ...


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ تشوووووووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

مشو البنات بسرعه وبخوف سمعو صراخ جمدهم في مكانهم...
تكلمت بصراخ :ماني خايفه أحد يكتشف بلاويك عارفين إنك تكلمي شباب...
أبتسمت كانت عيونها مرعبه وكأنها قاتله: إيووووووووووووه كذا أبغاك...
كانت بتتكلم بس حست كل العالم غاب حولينها ورجولها ذابت في الأرض وقلبها بيخرج من محله...
أستغفرت بداخلها بس صرخت لما حست يد تسحبها من يدها...
لفت عليه والشرار يطاير من عبونها: هذا آخر تهديد لك قبل مأصارخ وأجميع الناس عليك...






االبارت القادم الثلاثاء ^ــ^

إلــــيــــنــــا 17-02-2017 12:10 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها سحر فريسيا (المشاركة رقم 29263942)
قرييييييييت كم بارت هنا
لحد الان اللي قريته عجبني
راجعة بكرى ان شاء الله بعد ما اقرا اخر بارت حطيتيه
و وقتها رح حط رد شامل على كل اللي قريته
ههه بس اتمنى انك تستمرين لاني متحمسة لباقي البارتات
و لو ما عندي دراسة بكرى كان قريته الحين

تسلمي ياعمري^ــ^ نزل بارت جديد ياقلبي :)
وإنشاء الله مستمره

DR.H.S.A 17-02-2017 01:32 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اولا جمعه مباركة على الجميع و ثانيا تسلم اناملك علي دي الرواية روووووووووعه و استمري في ابداعك

إلــــيــــنــــا 17-02-2017 05:54 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها dr.h.s.a (المشاركة رقم 29264556)
اولا جمعه مباركة على الجميع و ثانيا تسلم اناملك علي دي الرواية روووووووووعه و استمري في ابداعك




آآآآآآآآآآآآآميييييييييييييييييين يارب ، تسلمي ياعسل ولي الشرف إنها أعجبتك والقادم أحلى بإذن الله بإنتظارك في البارت القادم إنشاء الله^ــ^

ريما فؤاد* 17-02-2017 11:12 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
عجبتني شخصيه رغد هههههه

بارت جميل جداً سلمت الأنامل

إلــــيــــنــــا 17-02-2017 11:36 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! (المشاركة رقم 29265704)
عجبتني شخصيه رغد هههههه

بارت جميل جداً سلمت الأنامل



مساء الخير على أحلى متابعة في الدنيا
ههههههههه تشوفيها بالبارت القادم بإذن الله أكثر وتتعرفي عليها أكثر إنشاء الله

أنتي الأجمل ومرورك الأجمل ياقلبي تسلمي ^ــ^

قمر بعيونه 18-02-2017 11:18 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وش القفلة الاليمة اما مرح رهيييييييبه احس هي وعبدالله معطين الرواية جو كوميدي

إلــــيــــنــــا 18-02-2017 11:48 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29266595)
وش القفلة الاليمة اما مرح رهيييييييبه احس هي وعبدالله معطين الرواية جو كوميدي


هههههههههههههههه أنا بالعنيه حطيتهم كذا والقادم راح تتأكدي أكثر أنهم معطين جو كوميدي

إلــــيــــنــــا 20-02-2017 09:31 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مساء الخير والبركات على أحلى متابعين في الحياه
أحب أخبركم إنه البارت راح ينزل بكرى مابين الساعه 8 إلى 10 مساءً
يعني مو زي دايم أنزله بدري
سامحوني والله نومي قلب :graaam (273):

إلــــيــــنــــا 21-02-2017 04:49 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
عندي خبر روعه راح أنزل البارت الآن

إلــــيــــنــــا 21-02-2017 05:25 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لايلهيكم البارت عن الصلاه المفروضه



الجزء الثالث
الانتقام


راحت بعد ماسحبتها رغد اللي ماتتت من الحماس
رغد بحماس: من جد تكذبي
فرح بإبتسامه: والله
رغد نطت بحماس: الحمدلله ربي ماضيع دعواتنا
فرح: ياتبن قصري حسك مو كافي فضحتيني عند البنات والآن تفضحيني كمان
رغد بحماس قصرت صوتها: مو مصدقه يافرح مو مصدقه خلاص أفتكيتو منه
فرح ابتسمت: الحمدلله كله بفضل الله ثم ماما
رغد بإستغراب: تقصدي عمتك أمك مو ماتت
نزلت فرح راسها بحزن
رغد تلعثمت وبتوتر: آسفه بس يعني لما قلت ماما أستغربت
فرح رفعت راسها وابتسمت: موكذا ياقلبي ما دريتي إلي أكتشفته طلع أخطر
رغد وقفت عن المشي وناظرت بصدمه: وش
فرح مسكت يدها وسحبتها:الموضوع يبغاله جلسه وماحد عندنا
جلسو تحت الدرج عشان يتأكدو ماحد يسمعهم لأن هذا المكان مايمر أحد منه إلا إذا نزل من الدرج أو طلع منه ومايطلعو منه إلا بعد الطوابير
فرح حضنت يدين رغد لأنها عارفة رغد زين مشاعرهم وحده فإذا عرفت ممكن تكون ردت فعل رغد أكثر من ردت فعلها لما عرفت
فرح حاولت تلطف قدر الإمكان وتلف وتدور وما توصلها بشكل مباشر
فرح: اسمعيني زين إذا قلتلك شيء أن أمي طلعت عايشه أيش بتقولي
رغد: مستحيل أنت قلتلي أنها ماتت
فرح حركت راسها يمين ويسار علامة الرفض: لا أقصد أعتبريها طلعت عايشه ما ماتت
رغد: شوفي صح حلو أنهم يطلعون عايشين مره حلوه وحماس
سحبت يدها وحضنت فيها وجه فرح: حبيبتي لا تعيشي نفسك بأحلام وآمال
ناظرت فرح بصدمه
كملت رغد على نفس وضعيتها: دوم قلتلك لا تتأملي آشياء هي مليون بالمية مستحيلة لأنك راح تنصدمين بالواقع بعدين
نزلت راسها فرح كل كلمه قالتها رغد هي صحيحة مليون بالمية وهي نفسها قالتها لما دريت نزلت دموعها لاشعوريا غطت وجهها بيدها تخفي دموعها عن صديقة عمرها اللي ماتبدلها بكل الكون
رغد انصدمت وبنفس الوقت خافت على فرح احتضنتها على طول وجلست تمسح على راسها تهديها: حبيبتي آسفة والله ماكان قصدي بس عارفة مأبغى أحطمك أكثر لأنك بتتحطمي لادريتي بالواقع
زاد بكاء فرح وأجهاشها
رغد كانت خايفة وماهي عارفة ايش تسوي وهي حاولت تهديها بس زادت بكاء قررت تحخليها تبكي يمكن ترتاح وهي تمسح على راسها بحنان
عدت 10 دقائق من بكت فرح إلين ماوقفت عن البكاء بس صوت شهقاتها واضح إلين ماأختفى تماماً
رغد كانت على نفس وضعيتها حاضنه فرح وتمسح على شعرها بحنان: فروح
فرح:.............
رغد ضحكت عشان تلطف الجو: إمشي عند البنات الحين أريج تقولنا فين أختفيتو وتفتح تحقيق وبعدين تبدأ امتنان شغل اللقافة حقتها
ضحكت فرح لما تذكرت أريج كيف راح تمسح فيهم الأرض وامتنان كيف لما تبدأ أسئلتها إلي ماتنتهي رفعت نفسها وحضنت يد رغد وناظرت فيها بإمتنان: اسمعيني زين أنا لو أموت إلى أقولك إلي صار لأنك ملجأ أسراري والبئر اللي أفضفضله عنه كل همومي
رغد ضحكت وبفخر: أدري أدري مايحتاج أخجلتي تواضعي
فرح بعصبية: تبن ترى وربي ماأقولك
رغد: كيفك
فرح دفتها : تبن عليك غلطانه قلتلك شي
وقامت بسرعة
سحبتها رغد وهي تكتم ضحكاتها: اجلسي وتكلمي
فرح بزعل: مابي مو قلتي ماتبي تسمعي
رغد ناظرت فرح بجديه وسحبتها وجلستها: قولي قبل ماأعلقك
فرح بزعل: مابي
رغد: ياتبن أمزح معك
فرح ضحكت بداخلها وكملت وهي تمثل الزعل: أعتذري
رغد بصدمة: شوفو التبن آسفة بسرعة خلصي
فرح طيب شوفي:حكتها كل السالفة ولما دريت كيف سوت
رغد بحماس: واووووو هذا خالك فله يصير تزوجيني إياه
فرح كشرت بوجهها: سخيفة
رغد: واووووووووووو
تحولت ملامحها لجديه وحطت وحده من يدها على خد فرح: موقلتلك لاتعلقي آمالك على أحد
اللحين أبوك طلع هو اللي يضربك
انصدمت فرح من نغير ملامح وجه رغد لدرجه تخوف ندمت أنها قالتلها
كملت رغد: وأمك تحبك وتدللك وأنت تعيشي عندها هذا الأهم
ابتسمت رغد مما أثار خوف فرح كيف تتقلب مشاعرها بسرعه كذا
رغد: أنتي لازم تعوضي أمك على فقدكم ل13 سنه أنسي اللي حصل لمصلحتكم تراهم خبو عليكم هم بشر مو شرط تفكيرهم يكون نفس تفكيركم بس هم رأو أن الخير لكم من هالناحية حتى لو كنت حكيمه ووو حتنصدمي نفس مانصدمتي لما عرفتي...
قاطعتها فرح: بس حيكون أهون: مو أبني أحلام وأحلام
رغد: ولو قالتلك أيش راح يفرق بس عشان ماتبني أحلام أحسنلك ماتعرفي أبوك وحش من صغرك
فرح نزلت راسها وهي بدت تقتع بكلام رغد
أريج: فروح ورغوده وش عندكم تحت الدرج
إمتنان: تايم أوفر والآن قولولي وش عنكم
فرح ورغد ناظرو ببعض وعلى طول أنفجرو ضحك
البنات صارو يطالعو ببعض بأستغراب
لارا: صدق مجانين
سوسن خلنا نبعد عنهم يابنات
أريج: موب تاركتهم لما أطلع روحهم ووريهم كيف السحبه والآن باقي دقيقتين وأحنا مالعبنا مع بعض
زاد ضحك فرح ورغد أكثر
إمتنان وجهة كلامها للبنات: أرتاحو أن أعرف أسحب منهم الكلام يلا هش
البنات راحو لأنهم عارفين أمتنان لما تبغى الشي تسويه
إمتنان بإبتسامة خبث: والآن يالحلوات وش عندكم
فرح كانت خايفة مره ضحكة وتكلمت: مافي شي كنا بس نتكلم مع بعض
إمتنان بنفس الابتسامه: وإيش كنتو تتكلمو فيه
فرح توترت مو عارفة وش تقول
رغد ردت بسرعه: قلتلها عن سالفة تخصني
إمتنان: طيب ياحلوه وش هي السالفة اللي ماتقوليها قدامنا
رغد تكتفت: وش خصك خصوصيات
إمتنان أنصدمت من أسلوب رغد: طيب هدي كنت أمزح معك
فرح تكلمت بسرعه تتدارك الوضع: سامحيها ماكان قصدها بس هي ماتبغى تقول لأحد وعشان أنتي زنيتي
إمتنان ناظرت رغد من فوق لتحت ولوت بوزها بقرف: أوكي بس لاتجلسي تتكلمي كذا وكني ماكله حلالك
رغد فارت من العصبية وكانت بتكفخها بس فرح كانت أسرع سحبت رغد وراحت بعيد
رغد بعصبية: أقولك سيبيني عليها ماتفهمين
فرح رصت على يدها أكثر: أنتي أكبر مجنونه هدي
رغد: منتي شايفتها شايفه نفسها وملقوفة
فرح: تعوذي من بليس وأهدي عشاني
رغد: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم اللهم طولك ياروح
دوى الجرس المدرسي والكل راح يصطف في الطوابير
*********************
عند البنات لما جات امتنان وهي فايره من العصبية مدت يدها وزاحت زمرد اللي كانت قدامها وجلست بقهر
زمرد: هي أنتي خير وش عندك
إمتنان بقهر: تكفين سيبيني ماني فايقتلك
زمرد اتخصرت: لايأمك أنا اللي فايقتلك عاد تجي وتدفيني وتقولي بعدها ماني فايقتلك لا ياحبيبتي أنتي الغلطانه
أريج سحب زمرد وحاولت تهديها وتكلمت بحزم وهي توجهه كلامها لإمتنان
أريج: إذا صار مشكلة بينك وبين رغد وفرح أحتفظي بمشاكلك لنفسك ولاتجي تحطي عصبيتك بغيرك
تأففت إمتنان وقامت من المكان
سوسن: بنات حرام عليكم المفروض نصلح بينهم
أريج: ماقلنا حاجه ياقلبي بس ماتجي تحط حرتها فينا معليش وحنا ماسوينا حاجه
لامار ولارا بصوت واحد: بأروح أصلح بينهم
ناظرو البنات فيهم بصدمه حتى هم انصدمو من بعض وانفجرو البنات ضحك
سوسن: ههههههههههههههههههههه مألومهم توؤام
أريج مسكت بطنها من الضحك: ههههههههههههههههههههه ما.. ما.. أقدر خلاص آآآآآآه يابطني
زمرد: هههههههههههه بطني بطني بطني
المراقبة: ماشاء الله جالسين حضراتكم ترطون ضحك والطوابير لها ساعه بادية
أريج وهي مازالت على حالها: أ هههههههههههههههههه أب هههههههههههه
المراقبة عصبت وبصراخ: مافي احترام بسكم
لامار سحبت معها أريج وسوسن ولارا سحبت زمرد وطلعو فوق وهم منحرجين منهم
سوسن: ههههههههههههههه ولايفوتكم شكله الأبله بس وهي معصبه
زمرد ضربت كفها بكف سوسن: صح عليك والله ههههههههههههههههههه وكملت ضحك
لامار ولارا اللي يأسو منهم طلعو علب المويه حقتهم ورموها فوجيه البنات عشان يوقفوا ضحك الكل بوقت واحد شهق
أريج بصدمه وعصبية: يالكلبه يالحقيرة
سوسن: تعالو أنا أوريكم شغلكم ياحقراء
لامار ولارا جريو بسرعه ووقفو بالطابور لأنهم عارفين أنه الأبلات مليانين هناك وماراح يقدرو يسون حاجه
المراقبه وهي تطلع من الدرج بعصبية: أنا طلعت البنات كلهم وأنت لساتكم ترطون ضحك
زمرد بصوت خفيف: بنات شكلها مانتبهت أمشو نروح قبل ماتنتبه
مشو البنات بسرعه وبخوف سمعو صراخ جمدهم في مكانهم
المديرة: ماشاء الله عليكم إبتدائي قدامي مو ثانوي إيش الموية اللي عليكم هاذي
لفو البنات وهم مرتعبين سوسن بتلعثم: أبله...
قاطعتها المديرة بصراخ أكثر: وصمخ إنشاء الله ليه المويه هاذي
أريج بخوف: بس يأبله...
المديرة: لابس ولاحاجه بس تبسبسكم يارب
زمرد: طب...
المديرة بعصبية: وتراددو أكثر أمشو قدامي على المكتب
مشو وهم صامتين عارفين أنهم لازادو بتعصب وتبهر من عندها

******************************

بعد ماوصلو رغد وفرح للطوابير
فرح: بنات فين الباقين
لامار بإستغراب: مومعاكم
رغد بإستغراب: معانا موكانو معكم
لارا: تركناهم بعد مارشينا عليهم موية
فرح: بصدمه : مجانييين أكيد المديره مسكتهم وبتنشر غسيلهم
لامار بخوف: لا إنشاء الله

*******************************
في مدرسة بس مدرسة ثانية
الأستاذ تقدم من الطاولة وهو يشوف هالولد نايم هو عارف أنه شاطر بس مهمل ضربه على راسه بخفيف
............:
الطلاب كلهم أنفجرو ضحك
الأستاذ: شكله خوينا ساهر طول الليل
زاد ضحك الطلاب
خزه صديقه اللي جنبه بطرف أصباعه: عدول قوم بسرعه
عادل : حرك يده يمين ويسار بطفش وهو يهمهم: همممممممممممممممممممم
الأستاذ بعصبية ضرب الطاوله وهو يصارخ: عادل قوم
عادل فز بخوف: ها وش وش في
الأستاذ بعصبية أكثر: وش فيييييييييه؟
أبد سلامتك بس حضرتك تشخر وتارك الحصة
زاد ضحك الطلاب من كل جهة
إلتفت عادل لهم بإستغراب وناظر زميله إلي جنبه وهو يشوفه يكتم ضحكاته
الأستاذ بإستعباط: تبغى تكمل نومك ياعادل
إنفجرو الطلاب ضحك
عادل عرف إنه يستعبط عليه فحب إنه يستعبط كمان عليه
عادل بفرح: والله
وعلى طول نزل راسه
زاد ضحك الطلاب لدرجة أنه بعضهم بدى يضرب الطاولة والثاني ماسك بطنه من قوة الضحك
الأستاذ بعصبية صرخ بالفصل: بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
الكل سكت
ناظر عادل بعصبية والشرار يطاير من عيونه: أنتى ياعادل شاطر ليه ماتترك الخبال هذا عنك
عادل: وش دراني أنتى قلتلي تبغى تكمل نومك وأنا كملت
الأستاذ ناظر فيه وصغر عيونه: لا والله وأنا المفروض أصدقك يعني
كان واضح صوت ضحكات الطلاب وفي طلاب يحاولو يكتمو ضحكهم
الأستاذ أعطى الطلاب نظره ورجع وجه نظره لعادل: آخر مره أشوف هالحركة منك
وراح يكمل الدرس
بعد الدرس وبالتحديد بالفسحة كان جالس بطفش ومرجع جسمه للورى وحاط يده في جيب ثوبه
خالد: وش لي مخليك تنام في الحصه غريبه
عادل بطفش أكثر وضيق: أسكت أسكت ما دريت عن البلاوي
خالد بصدمة: هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا
في بلاوي وانا ماأدري
عادل عشان يغيضه: إ بلاوي وبس إلا مصائب
خالد قام بعصبية: أنا آخر عمري تخبي علي ياعدوله أكيد شايفلك بنت
ضحك عادل من قلبه عرف إنه خالد فكر بهاذي الأفكار
خالد بعصبية أكثر: إيه إيه أضحك أضحك
عادل: هههههههه والله ههههههههههههههههههههههههههههه والله آسف آسف
أخذ نفس وكمل والضحك خلفت إبتسامه ساحره على وجهه مسك يده وسحبه وجلسه
عادل: أجلس أجلس أقول خليني أفهمك عرفت أنك فكرت من هالناحية
خالد بعصبية جلس وتكتف وقلده بترقه: كنت عارف
خالد بصوته الطبيعي: يله يابطل قول تكلم
عادل بضحكه: الله يقطع بليسك والله وسعت صدري كنت ضايق
خالد لوى بوزه: الزبده
عادل: أجل مافي ماني قايلك
أبتسم خالد مجامله: يلا ياسيد عادل تكلم
عادل بفخر: غصب عنك
خالد لوى بوزه بقرف: عشتو
عادل أعطاه نظره: نعم نعم
أبتسم خالد: ولاشي كمل
عادل: أشوى حسبت الزبده أمس جو بنات عمتي لبيتنا وأبوي طردني قلتله أجلس بغرفتي أو بمجلس الضيوف عشان لو بغيت أطلع أطلع بسهولة قالي لا ولا أشوف وجهك لما أتصل عليك وأقولك تعال
خالد بصدمه فتح عيونه: ولمتا ناوين يبلطوا عندكم
عادل رجع لنفس وضعيته الطفشانه: مدري
خالد: طب بتظل كذا تطلع وماترجع إلى لما يقولك
عادل زفر بضيق: مدري ياخوي والله ما أدري
خالد ما أتوقع أبوهم ماراح يخليهم فتره عندكم
عادل زفر أكثر وتكلم: شوف على حسب المعلومات إلي وصلتني إنه أبوهم طلق عمتي لأنها ماتجيب إلا بنات وتخلى عن بناته بعدين رجع رباهم عناد في عمتي وصار يعذبهم ويضربهم وفي يوم عمتي وأبوي راحو زاروهم وأكتشفو أثار الضرب خصوصاً أنه بنتها الكبيره مره حالتها كانت صعبه وكانت راح تموت لولا لطف الله المهم أنهم أخذوهم وجابوهم وبعد تدخل كبير من أبو زوج عمتي وأخوه قدرت عمتي تاخذهم وشكلهم للأبد قاعدين
خالد بإستغراب: وش هالأب النفسية حرام عليك أصبر عشانهم مستحيل يرجعو لأبوهم أكيد بيحلون الوضع ماراح يخليك كذا
عادل ضحك وهو ناوي يسلي نفسه: والمشكله هو سميك
كشر خالد بوجهه: وإذ يعني
عادل : إسمع إيش رايك اليوم أجي عندك
خالد: إيه والله بتخلصني الصراحه من الطفش وغثا خواتي الماصخات
إلا صح وين رحت أمس
عادل: أبد لفلفت لما صدع راسي رجولي عورتني بعدين رحت الحديقه وماحسيت بنفسي إلا وأنا نايم صحيت كانت الساعه 12 باليل وأنا متيقن أنه بها الوقت البيت كله نايم بس أنصدمت لما ماشفت من أبوي أي رساله لفلفت للساعه 2 وقررت أرجع يمكن يكون أبوي نسى رجعت ودخلت من باب الضيوف ونمت من التعب هناك وصحيت الصباح على صراخ أمي ليه نايم هنا لو درى جدي إيش بيسوي فيني لبست وخرجت حتى ماكان لي نفس أفطر حتى أبوي بيخليني زي الموبوء أكل لحالي وكني فيني مرض معدي
خالد: عادي أجل إيش تبغاه يخليك تجلس معهم ياعادل صدقني فتره زمنيه لما الأوضاع تستقر ويرجعك يمكن كماان ترتاح وتسكنون في بيت منفصل
عادل حرك إيده بطفش علامة اليأس: من هالناحية خلي قلبك يرتاح جدتي مستحيل تتخلى عن إبنها الوحيد
خالد فرك دقنه وهو يفكر: واالله مشكله هاالجده
عادل ضربه بطرف إصبعه: قوم قوم بس

*************************************

في مدرسة فرح بالفسحه
أريج وهي ماسكه ظهرها بألم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي ياظهري رفعت إصباع واحد وحركته يمين ويسار وهي تدعي وتتحلطم: حسبي الله عليكم من بنات حسبي الله
زمرد وهي تبكي وتتئلم: والله الآلم لحد الآن فيني
سوسن بألم: وماكفها اللي بالغرفه كملت علينا قدام البنات
فرح: مستحيل ممنوع الضرب أساساً
أريج بعصبية: هذي تسمع الممنوع وتنفذه
لارا ولمار بأسف: والله آسفين ماكان قصدنا مافكرنا تسوي فيكم كذا
سوسن بألم: لايشيخين أنتو توأم الشر
رغد: فروح بطلع معك الظهر وأشوف المز اللي بيجيك اليوم
نطت أريج ونست الألم كله: مز مين عرفين عليه
ضحكت رغد: اللحين راح الألم ياست أريجو
أنفجرو البنات ضحك
جلست أريج بعصبيه: مالك دخل المهم يافروح إني رايحه معك رايحه
فرح مسكت ضحكتها وآخذت نفس وإبتسمت إبتسامه زادت جمال على جماله: حيا الله أريجو

**********************************

في مدرسة مرح وفجر
فجر كانت جالسه كعادتها لوحدها وهي تكتب بدفترها الخاص جات بنت وسحبت منها الدفتر
فجر بعصبية: سيبي دفتري ياحقيرة
غرور بدلع: دايم أشوفك ماسكا هالدفتر وش تكتبي فيه
فجر بعصبية أكثر: مالك دخل هاتي بسرعه
غرور حركت حواجبها: أجل إنسي ياحبيبتي رفعت الدفتر ورمته لصحبتها جيهان
لفت فجر عشان تأخذ الكتاب صرخت بأعلى صوتها: راح تموتي لو فتحتيه
فتحته بسرعه جيهان ورمته على صحبتها الثانية شادن
فجر بعصبية أكثر وبصراخ: يابنات الكلب يا@#$%&* هاتو دفتري
شادن: مذكرتي العزيزه
أنفجرو البنات ضحك ورمت شادن الدفتر لغرور
غرور وهي تحاول تكتم ضحكها: اليوم بالتحديد ....
وفجأ أنسحب الدفتر من يدها تنهدت فجر براحه بس رجعت ملامحها لما تذكرتهم مقهوره منهم تبغى تنتقم
إلتفتت غرور بعصبية مين إلي يتجرأ ويسحب منها الدفتر كذا هيا غرور ال......... ينسحب الدفتر منها كذا
مرح حضنت الدفتر وطالعت فيها بوعيد: لوتفكري تمسكي هالدفتر هخليك تنسي أسمك فاهمه
غرور بدلع وهي تمضغ اللبان مسكت خصله من شعرها وبدت تلفلفها: كيفي والله هاتي الدفتر مالك دخل
فجر تقدمت من ورى بعصبية وشدت شعرها
صرخت غرور : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأيييييييييييييي ييييييييييييي شعري سيبي شعري يا!@#$%&*
جاو صحباتها بيدافعو عنها بس سرعان مامسكوهم ريم و روان
مرح قربت وجهها منهم: إنتو وش دخلكم خلو الإثنين يتصافو شفتونا تدخلنا مع فجر
فجر بعصبية وهي تتكلم من بين أسنانها ومازالت شاده على شعرها: يدك لو تمسك دفتري أكسرها لك
غرور: ياحقيره شعري سيبيه والله لاأعلم بابا
فجر بتريقه وهي خلاص عافتها وعافت دلعها: والله
أقول أبوك ماراح ينفعك شدت شعرها أكثر وبصراخ من بين أسنونها: دفتري لاتمسكيه
غرور: سيبي بأمسكه كيفي
فجر شدت أكثر وهي وصلت معاها تكلمت بصراخ والشرار يطاير من عيونها: لا عاد تمسكيه
غرور بصراخ أكثر من الألم: ماني خايفه أحد يكتشف بلاويك عارفين إنك تكلمي شباب
إندهشت مرح وكان راح تكمل على غرور لولا أنه سماهر مسكتها
شدت فجر شعر غرور أكثر وتكلمت وبعصبيه أكثر حتى مرح إنصدمت من شكلها أول مره تشوفها كذا
تكلمت من بين سنونها: لوألمح طيفط طيفط ماسك أغراضي راح أكسرك
كانت غرور تبكي من قوة الألم وبنفس الوقت خايفه من فجر
مدت مرح يدها لفجر: هدي يافجر
فجر طنشت وشدت شعر غرور أكثرت وأعطتها كف لدرجت أنه الكل أرتجف من صوته وتكلمت بصراخ: لا أشوفك فاهمه
غرور وهي ترتجف من الخوف وببكى: آسفه ماراح أمسكلك شي
أبتسمت فجر كانت عيونها مرعبه وكأنها قاتله: إيووووووووووووه كذا أبغاك
رمتها بقرف وبقوه على الأرض
فجر: يلا إنقلعي عن وجهي
أفلتو ريم وروان البنتين إلى راحو بسرعه ساعدو غرور وهربو
مرح أشرت لصحباتها يروحو وجلست فجر وجلست جنبها سحبت علبة الموية ومدتها لها: خذي إشربي يمكن تهدي
فجر أخذت العلبة وشربت
مرح مدت يدها وبينها الدفتر خذي
فجر سحبت دفترها وضمته هي مستحيل تفضح نفسها وتكتب بالدفتر ماتعرف كيف تفكر غرور سبحان الله فعلا كلٍ يرى الناس بعين طبعه
مرح: لاتخافي ترى ماقريو حاجه تلقينهم ألفو كلمات مستحيل مايمديهم يقرو أنتي شفتي الزمن
فجر كانت بتتكلم وتقول إنه كلامهم مو صح بس حست كل العالم غاب حولينها ورجولها ذابت في الأرض وقلبها بيخرج من محله إيش راح يصير لو عرفو هذا راح يكون أخس من أنها تكلم شباب، حتى يدها صارت ماتحس فيها زلق الدفتر من يدها ودموعها أخذت مجراها
انصدمت مرح وحضنت فجر على طول وهي تمسح على شعرها
مرح: إنتي آخر وحده أتوقع تبكي لاتبكي ماتوقعتك كذا ضعيفه يافجور
فجر زادت شهقاتها
مرح تحاول تلطف الجو: لايكون بس أنا الضعيفه إلي تستقوي عليا
فجر حضنت مرح من زمان كانت تتمنى أحد يحضنها وتحس بهاذا الشعور شعور حلو دافي مريح لدرجة أنها غابت عن الوعي ونامت
حست مرح بثقلها فكرتها أغمى عليها هزتها بخوف: فجور
بس كانت فجر ماترد
مرح صرخت بفجعه: فجر فجور حبيبتي
كل اللي بالساحه إلتفتو على مرح وهي تصارخ جاو صحباتها وهم مفجوعين
وسام بفجعه: إيش في
مرح بخوف وهي ماسكه فجر كانت يدها طايحه وشكلها كأنها ميته : مدري
نزلت دموعها وهي ترتجف: بنات شوفوها
روان قربت منها وحست بأنفاسها ناظرت مرح تهديها: لاتخافي يانامت ياأغمى عليها
حملوها سماهر وريم لعند الممرضه
الممرضه: خلاص هيا بخير بس إجهاد بسيط
تقدمت مرح إلي وجهها قلب طماطم من البكى
مرح: أبله أنا أختها ممكن أجلس عندها أطمن عليها
الممرضه: أوكِ بس إذا إنتهت الفسحه رجاءً روحي فصلك
ابتسمت مرح بفرح: إنشاء الله وراحت جلست عندها ريم وهي ماسكه كتف مرح: شفتي بس نفسيه زايده خوفتينا يابنت
مرح تمثل الزعل: أطلعو برى
روان: أحسن وطلعو البنات وسابوها
ناظرت فجر بفرح ومسحت على راسها حمدت ربها مافقدتها ماتعرف إيش كان راح يصير لها
مسكت دفتر فجر وحطته بشنطتها عشان تتطمن عليه أكثر مايجو غرور وصحباتها المغرورات ويستغلون أنه فجر أغمى عليها وياخذوها من حقيبتها
ضحكت وتكلمت بقلبها: مأتوقع بعد اللي سوت فيهم فجر راح يتجرأو ويمسكو الدفتر

************************************************** ********

عدى الوقت وجا وقت الصرفه عند عادل وخالد
خالد: عدول يلا ياكلب
عادل بصراخ: أنتظر ولاتناديني عدول
بعد مالم أغراضه كلها
يلا أعوذ بالله ماتقدر تصبر 5 دقايق
خالد: وكلمت إلي بيجيبك
عادل:أرسلت لأبوي رساله خلاص
أسمع وش رايك نلفلف قبل لانرجع
خالد سحبه: أقول عارف بلاويك
عادل بترجي: تكفى أنتى تحب هاذي السوالف بعدين أحنا طوال وجسمنا معضل شوي محد راح يعرف إنا بالمتوسط
خالد بعناد: لا يعني لا
عادل: بس نظره أوكي
خالد بإستسلام: عارف عنادك أمشي بس نظره

**********************************************

عبدالله قرأ رسالة عادل وكلم أبوه مايروحله وهو رايح يجيب البنات


********************************************

وصله رسالة نصيه أبتسم لما شافها كان مكتوب فيها
" الآن أنا عند الموقع بالضبط وقريب أنفذ الخطه "

********************************************
عند فرح ورغد عند سيارة أبوها
رغد بترجي: بابي تكفي بس ثواني لما يجو أهلها
أبو سلمان: بابنت أهجدي مشغول مايمديني أقعد
رغد بترجي أكثر: بابا تكفى حرام
أبو سلمان يئس من رغد: يابنتي احنا محنا غراب تعالي معنا
فرح : مشكور عمي والله ماأقدر
تكلمت مع رغد: خلاص روحي معاه اللحين يجي عبدالله
رغد بعناد: مابي بشوفه
ضربة رجولها بالأرض بقهر وكلمت أبوها: طيب خلي سلمان يجيني
أبو سلمان: عارفه أخوك
رغد: أعطيني أكلمه
أبو سلمان اللي يئس منها أروح 5 دقايق وراجع خلصت ماخلصت ماخذك ماخذك
رغد نقزت بفرح: باهوووووووووووووووو يسسسسس ثنكس دادي
وراحت بسرعه مع فرح لا يغير رأيه
فرح بلوم: أنتي مجنونه إسمعي كلام أبوك وروحي معاه
دفتها رغد: ماني بشوفه يعني بشوفه
فرح: ولو تأخر
رغد: لاإنشاء الله أنتي قلتِ مو متأخر
فرح: أسكتك أبغاك تروحي مع أبوك
رغد بصدمه: شوفو شوفو وتعترف قدامي كمان
وبعناد رفعت أصباعها وأشرت على راسها : هيا لعانه بقعد
أستغفرت فرح بداخلها بس صرخت لما حست يد تسحبها من يدها
.......: كذا ياقلبي تعذبيني ببعدك
إلتفتت رغد عليه بينما جسم فرح كان واقف زي الصنم من الخوف
رغد قطبت حواجبها: نعم خير
........: وأنتي وش خصك
رجع إلتفت على فرح وكمل: تعالي معي هالمره ماراح أخليكِ تروحي بسهولة
فرح كانت واقفه بصدمه ورجولها ترتجف
رغد تقدمت بعصبية ودفت يده وبصراخ: لو تلمسها أكسر يدك وأصارخ وأجمع الناس حولينك
............ رفع إيده بعصبيه وبدى يحركها بكل مكان: إيش دخلك أنتي هيا خطيبتي روحي لأسطرك
رغد تخصرت: لاوالله وأنا بأصدقك يعني أقول روح أنتى لأقطعك وأعلقك فاهم
التفتت فرح وهي ترتجف وتمسكت برغد بقوه
.........: ياقلبي قوليلها خليها تنقلع عنا
رغد ناظرت فرح ولما شافتها دافنه وجهها بظهرها عرفت أنه كذاب
لفت عليه والشرار يطاير من عبونها: هذا آخر تهديد لك قبل مأصارخ وأجميع الناس عليك
ناظر فيها ولوى بوزه بقرف بنت تخرب خطته لا والله
كانت خفيفه جداً لدرجت أنه رفعها بيد وحده ورماها بالأرض
ومسك يد فرح وسحبها وفرح من هول الصدمه حتى صوتها مو راضي يطلع



إنتهى الجزء الثالث






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ تشوووووووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

صرخ من بعيد وهو يتقدم بعصبية: أبغى أفهم شلون خطيبتك...
صارخو بأعلى صوتهم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ...آ
فتحت الباب وصدمت بجسم رفعت راسها...
كان من طرف عمي صح...
ضربت الطاوله بعصبية:...
شهقت وحطت يدها على فمها...
شهقت: هااااااااااااااا...
بعصبية: شيلي قشك وأنقلعي على بيت أهلك...
تكلمت وهي تبكي: ماما ماما...





انتظروني الجمعه بالبارت القدم ^ــ^

ريما فؤاد* 23-02-2017 04:55 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
بارت جميل وحماسي و التشويقه اليمه

نصيحه لك يقلبي
الأولاد بالرواية شخصية غير غير جداً عن البنات
يعني بما أنك بنت يوم تجي تتكلمي عن شخصيه واذا جت تتكلم يكون اسلوبها مثل اسلوبنا
او الام لو جت تتكلم او الاب
يعني حاولي كل شخصية اسلوبها يكون نفس طباعها وونفس جنسها

بانتظارك ياقمر

إلــــيــــنــــا 23-02-2017 02:24 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! (المشاركة رقم 29278966)
بارت جميل وحماسي و التشويقه اليمه

نصيحه لك يقلبي
الأولاد بالرواية شخصية غير غير جداً عن البنات
يعني بما أنك بنت يوم تجي تتكلمي عن شخصيه واذا جت تتكلم يكون اسلوبها مثل اسلوبنا
او الام لو جت تتكلم او الاب
يعني حاولي كل شخصية اسلوبها يكون نفس طباعها وونفس جنسها

بانتظارك ياقمر


تسلمي ياعسل ^ــ^

ههههههههه يمكن صح مأفقه في أمور الأولاد كثير يعني شوي وإن شاء الله بإذن الله أعمل نفس ماقلتي

قيمه حزن 23-02-2017 06:42 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
شكل الرواية حلوووووووووووووووووووووة انا من بقيت من متابعينك :graaam (271)::graaam (271):

إلــــيــــنــــا 23-02-2017 08:40 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قيمه حزن (المشاركة رقم 29280286)
شكل الرواية حلوووووووووووووووووووووة انا من بقيت من متابعينك :graaam (271)::graaam (271):

يافديت متابعتي الحلوه حيا الله فيك بروايتي وان شاء الله تعجبك:graaam (274):

إلــــيــــنــــا 24-02-2017 10:32 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جمعه مباركه على الجميع

لايلهيكم البارت عن الصلاه والواجبات اليوميه

الفصل الثالث
تحول كبير
الجزء الأول
تفكك الروابط

خالد تقدم بعصبية: كسر يكسر يدك إنشاء الله
أستغفر رامي بزران يدخلون ويخربون خطته تكلم بعصبيه: أقول ماني فايق لبزران
خالد بعصبية أكثر جمع كفه وضرب فيه وجه رامي وتفل بوجهه
جثا عند رغد يطمن عليها
خالد: رغد حبيبتي أنتي بخير
رغد بألم تكلمت بصوت متقطع: ف...ر....ح فرح
بلعت ريقها وكملت بعد ماشدت ثوبه: خالد .... فرح
إلتفتت خالد على الولد بعصبية وهو يشوفه يمسح فمه اللي نزل منه دم ويتفل بالأرض ويقوم
خالد بعصبية من سمحلك تمد يدك
رامي : وش اللي خصك بخطيبتي
خالد بإستغراب: خطيبتك
رامي أشر على رغد بقرف: أنتى وهاذي البنت إنتقلعو عن وجهي ومالكم دخل بيني وبين خطيبتي
مد يده وسحب فرح اللي كانت جاثيه على الأرض من الخوف والصدمه
حاولت تقاوم تصارخ ماقدرت أكتفت بالبكى
عادل همس لخالد: في شي غريب أختك تنادي فرح ذي صحبتها وصحبتها الآن تبكي
خالد: لو ماتعرفه صارخت
عادل: لا يمكن خايفه
قامت رغد رغم التعب وبصوت متعب: خالد كذاب مو خطيبها
إلتفت خالد لرغد ورجع طالع برامي صارخ بأعلى صوته لدرجة أنه الكل ألتفتت لهم: سيبهاااااااً
رامي بفوقية: خييييير
خالد وهو شايف البنت بالقوه توقف تكلم وهو مقهور من الولد ومو عارف وش يبغى بالضبط
خالد: وخطيبتك وتبكي خايفه منك وبالقوه توقف
رامي: خايفه من أشكالكم
أبو سلمان: خالد كم مره قلتلك لاتسوي مضاربات
خالد بعصبية : شوفه هو ضارب أختي وخاطف البنت
أبو سلمان ناظر البنت على طول عرفها ناظر رغد إللي جالسه بالأرض وتتألم وأشر على فرح: هاذي صحبتك إلى كانت معك عند السياره
رغد بتعب: إ...يييييه
أبو سلمان عصب كيف يمد يده ويخطف كمان تقدم منه بغضب
بدى الخوف يتسلسل قلب رامي وكان راح يهرب بس يبغى يشوف آخرتها معاه
ناظره بفوقية: نعم عمي
أبو سلمان: ممكن تترك البنت
رامي ناظر بإستغراب: نعم أترك خطيبتي أنتو كيف تعرفوها
رغد صرخت: كذااااااب ماهي مخطوبه
خالد سحب فرح بخفه ودفها على عادل إللي بدوره حطها عند رغد
صرخ رامي: يااااااااااا كلب سيبها
أبو سلمان بحده: ألفاظك البنت أعرفها وأعرف عايلتها جيب دليل إثبات
رامي: وش أجيبلك دليل ليه ماخذها بالحرام؟
أبو سلمان أستغفر بصوت عالي: ياولدي سيب الكذب عنك البنت عارف أخبارها زين
رامي صارخ: كيف أسيبها أقولك خطيبتي وأنتو بسهوله تاخذوها
صرخ من بعيد وهو يتقدم بعصبية: أبغى أفهم شلون خطيبتك
عادل بإستغراب: أبووووووي
رامي أستغفر الوضع بدى يصعب أكثر شكله بيهرب
عبدالله وقف قدامه وتكتف: يله أبغى أفهم
رامي حط يد على راسه وزفر جلس يفكر بخطه
رامي صارخ بصوت عالي: وأنتى وش صلت قرابتك
عبدالله ابتسم: خالها
رامي ارتعب وصارخ بسرعه وهو يأشر على فرح: أغمى عليها
الكل التفت عليها عقدو حواجبها هي بخير بس جالسه تساعد رغد
التفتو عليه مالقو شافوه يهرب
خالد بعصبية جري يلحقه : ياكلب
ولحقه عادل

التفت عبدالله وزفر متأكد أنه من طرف أبوها
أبو سلمان مد يده يصافحه: أهلا فيك أنت خالها
عبدالله ناظر فيه وابتسم: ايه أهلا فيك مشكور على إللي قدمته
وآشر على خالد: هذا ولدك
ابتسم أبو سليمان: إيه
عبدالله: مشكور أنتا وولدك
أبو سلمان : العفو هاذي بمقام بنتي
جا خالد وهو يلهث: الكلب راح ومالحقناه
عادل: لقطت رقم السياره لاتخاف
عبدالله ناظر عادل: وش جابك هنا
عادل توتر: لا بس جيت مع خالد وانتبه خالد لأخته
عبدالله ناظر فيه بتشكيك: والله
روحك السياره وأركب قدام بسرعه
عادل: بس
عبدالله بصراخ: لابس ولاحاجه روح بسرعه
خالد: ياعمي عزمت عادل لبيتنا
عبدالله ابتسم: معليش مرا ثانية أبغاه بشغله
راح عادل وهو شاد على قبضت يده

************************************************

في السياره:
مايا: جا عادل
مرح بإستغراب: عادل مين؟؟؟
مايا: نسيتي أخوي
مرح بتذكر: آآآآآآآآآآآآه أفتكرته وش جابه هنا
مايا بإستغراب هزت كتوفها: ماأدري
عادل فتح باب السياره وبعصبية صرخ بمايا: أنقلعي ورى
مايا قامت بخوف وهي خايفه منه ركبت ورى في المقعد الثالث عشان فرح تركب في الثاني
وعمت السياره الهدوء

*******************************************
عند عبدالله
رفع صوته عبدالله ينادي فرح لأنه مايقدر يروحلها وعندها البنت
عبدالله: فرح
فرح التفتت بس رجعت ناظرت رغد تتطمن عليها
رغد وهي جالسه: تقلعي أنا بخير
همستلها بأذنها: والله خالك حليوه
ضحكت فرح وودعت رغد وراحت عند عبدالله
حط يده على كتفها ودنق عليها: أنتي بخير سوا فيك حاجه
فرح نزلت نظرها بإحراج: لا
عبدالله: طيب خلاص لاتقولي لأمك سامعه
فرح: طيب
ودع عبدالله أبو سلمان وخالد اللي كان يساند أخته وشكرهم وأخذ رقم أبو سلمان ورجع السياره هو وفرح

*********************************************

في السياره بعد ماركبت فرح وطول الوقت ومرح تهمسلها بأسئله وفرح تأجلها الأسئله
عبدالله وجه كلامه للكل: اللي صار مأبغى أحد يدري في وخصوصاً شعاع
الكل: طيب
وصلو البيت وراس فرح شوي وينفجر من مرح وإزعاجها
عبدالله: عادل خلك أبغاك
بعد مانزل الكل
عبدالله: شوف ياولدي آسف إني صارخت عليك بس تنرفزت من الولد وبعدين عصبتني ليه جاي مدرسة بنات
عادل: لايبه كنا نمشي من هذاك الطريق ولمح خالد الولد يضرب أخته وراح يدافع عنها
عبدالله: المهم مأبغى حتى خيالك يعرف بالموضوع
عادل نزل راسه: إنشاء الله يبه
عبدالله: موقلت لقط رقم السياره
عادل: إيه
عبدالله طلع جواله وفتح على المذكره: أعطيني الرقم
عادل: الرقم 1567 الحروف م س ث
عبدالله مدله المفتاح: أنزل تغدى وروح عند خويك
عادل فرح: والله
عبدالله ابتسم: ترى أغير رأي
عادل نزل راسه: خلاص خلاص
ونزل من السياره وراح البيت شاف الباب مفتوح ونسي أنه البنات جوا دخل بتعب وصرخ على أمه
عادل: أمييييييييييييييييييييييي
صارخو بأعلى صوتهم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
إلتفت عادل: آآآآآآآسف وطلع
جات شعاع ونهى وهى تركض : وش فيه
مرح وفجر: دخل عادل
نهى بعصبية: كم مره قلتله يستأذن مايفهم
آسفه مره
مرح وفجر: عادي
*************************
عادل كان واقف برى في الحديقه وهو مصدومه
عادل بصدمه: ماشاء الله مأعرف من فين جايبين الجمال بس مين اللي كانت معانا تذكر هذيك البنت قصيره مستحيل تكون هي وتذكر الثانيه اللي كانت ملامحها هاديه الظاهره هاذي بس لا أحسها غير هاذي باين قويه ماراح تسكت
زاح أفكاره لما شاف أبوه
عبدالله: ليه واقف هنا
عادل: البنات عند الباب
عبدالله: طيب أدخل من باب الضيوف
عادل: لا خلك معي يمكن يكونو قدامي
عبدالله ضحك: تعال تعال
نهى سحبته من أذنه: كم مره قلتلك أستأذن
عادل بألم: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآييييييييييي آسف نسيت
نهى: كم مره بتقول هالكلام
عادل: يمه جوعان
نهى دفته: أدخل ولاأشوف وجهك فاهم
عادل: فاهم
ودخل

**********************************
بعيد في مكان آخر وبالتحديد في مقهى
الشخص الأول: كيف يعني خربت الخطه
رامي بتوتر: مأدري عمي كانت معاها بنت حاولت أبعدها بس طلعلي أخوها من تحت الأرض وبعدها أبوها وبالنهاية جا خال فرح
ضرب الشخص الأول الطاولة بعصبية وبصراخ: غلطان أعتمدت عليك روح عني أشوف وراح تتعاقب عليها
سحب رامي أغراضه وطلع برى المقهى
أما الشخص الأول جلس يزفر بضيق: الله ياخدك أنتي وأخوك دوووم تخربون خططي

********************************


عند رغد بعد ماخرجو من المستشفى كانت متمده على المقعد الخلفي بتعب
خالد التفت عليها:انتي بخير قال الدكتور بس رضوض
رغد رفعت ذراعها عن عيونها بتعب: الله يهديك قلتلك مافيني الا العافية ماتسمع كلامي
خالد التفت قدام: بس حيبت أطمن أكثر إ
رجع التفت عليها: إلا أقولك عرفتي سالفته
رغد حطت ذراها على عيونها: مين
خالد: مين يعني الزفت
رغد: ذاك اللي قال انه خطيب فرح
خالد: إيه
رغد: وش دراني عنه شايفتني متكيه معاه
خالد: مامنك فايده
حول نظره لقدام وتكا راسه على الشباك وهو يفكر فيه
رغد بداخلها: أقطع يدي إذا ماكان من طرف أبوها الله ياخذه بس

******************************************
عند البنات بغرفة فرح
مايا وهي نايمه بالعرض على سرير فرح: أموت وأعرف وش صار عشان عادل يعصب كذا
مرح نطت بحماس لما تذكرت: فروح أنتي كنتي في وش صار
فرح وهي تعلق عبايتها: ماصار شي
فجر قربت منها ومسكت كتفها: علينا بتقنعيني
فرح التفتت وابتسمت: أنتو صغار
صرخت مرح ونطت: لا يعني لا قولي
فرح: أعوذ بالله أكلتوني بقشوري
فجر: قولي ماراح نخليك تروحي لما تقولي
فرح زفرت بضيق: يوووووووووووووووووووه مزعجين
سحبوها فجر ومرح وجلسوها على السرير
مرح مسكت رجول مايا وسحبتها لين طاحت على الأرض وصرخت بأعلى صوتها من الألم
مايا جلست وهي ماسكه ظهرها من الألم: أعوذ بالله متوحشه
مرح: محد قلك تجلسي هنا
أشرتلها على كرس جنبها أجلسي هنا
مايا بعناد: مابي عاجبتني جلست الأرض
مرح: أحسن وإلتفتت تسمع لفرح
فرح: كنت أتكلم مع رغد وفجأ جا واحد وسحب يدي وفجأ حسيت بخوف وماحسيت باللي حولي وتمسكت برغد بعدين لما استوعبت شفته يسحبني ويقول إني خطيبته وجا أبو رغد وفهم الوضع ولما كان يتكلم معاه سحبني خالد أخو رغد ورماني على عادل وعلدل حطني عند رغد كنت من الخوف ماأحس بصوتي ورجولي
مرح صفرت وتكلمت بتشكيك: ماتحسي
فرح ناظرت فيها وصغرت عيونها
صفقت مايا: واو أخوي طلع بطل ساعدك
وبتعجب: بس كيف جو ودرو عنك
فرح هزت كتوفها بمعنى ماأدري وكملت: وبس وبعدها جا عبدالله وقاله إني كيف أكون خطيبته وبعدين هرب
فجر: لو كنت مكانك سطرته كفوف
مايا بخوف: يماما والله لو كنت مكانها راح أموت
مرح بحماس: فين الحماس لو كنت مكانكم كان كملت معه من البدايه إني خطيبته ورحت أشوف وشي يبغى
شهقت مايا
فرح بعصبية: نعم نعم
تلعثمت مرح من الخوف: آ...آ...آمزح
تداركت نفسها وتكلمت: وجع الواحد مايمزح معكم
فرح بشبه صراخ: أظن أنه هذا الموضوع ماينمزح فيه
مرح بدفاشة قامت: يووووووووووووووووه الواحد مايمزح معكم أبد
فتحت الباب وصدمت بجسم رفعت راسها
شعاع وهي تبتسم: أنتي فين عيونك
مرح بعصبية: ما أدري وخرجت
وقفها صوت صراخ شعاع
شعاع: مروح وبنات يلا الغداء
مايا قامت بسرعه وهي ماسكه بطنها: أأأأأأييييي بطني جوعانه
طلعو كلهم وفرح كانت بتطلع بس فجر مسكتها إلتفتت لها بإستغراب
فرح بإستغراب: نعم
فجر قامت وسكرت الباب والتفتت واتكأت على الباب وتكلمت بصوت خفيف: كان من طرف عمي صح
فرح نزلت راسها وهي تتذكر
رفعت راسها وابتسمت: لا
سحبتها وطلعو للغدا
فجر بداخلها: كثير أشياء ماهي داخله مزاجي وماأعرف ليه يخبونها عني
عند طاولة الطعام
نهى بزجر: خلاص ياماما سيب أنا أحطلك
سامر: بث ماما
(بس ماما)
نهى أعطته نظره وصرخت عليه: لابس ولاخرابيط أنطق مكانك وأنا أحطك
نزل ياسر راسه بحزن وبدت الدموع تتجمع بعينه
أم عبدالله بنهر: حرام عليك خليه على راحته
فردت يدينها وابتسمت: تعال حبيبي
ركض سامر لجدته وحضنها وجلس يبكي
رفعته أم عبدالله وحطته في حضنها: لاتبكي أنتى رجال
مسح سامر دموعه بسرعه: ثح أنا ردال
(صح أنا رجال)
الكل انفجرو ضحك
ماهر: رجال وتبكي
سامر بعصبية: أنت أثكت
(أنت أسكت)
أم عبدالله قرصت خدود سامر: عيب ياماما احترم أخوك الكبير
ناظرت ماهر بلوم: وانتى كمان أتركه بحاله على الأقل مو مثلك منطق كنك حريمه هنيا
مرح بحماس: جده ليه ماتسويلي زيه حرام شوفيني لسع صغيره
الجده بنهر وعصبية: أنتي انطمي اللي مثلك متزوجين قال صغيره قال اللي مثلك تطبخ وتكنس وتنظف متى بتعقلي
مرح تكتفت بملل: يوووووووووووه منكم طفش كبيره كبيره كبيره
ضربت الطاوله بعصبية: أنا عمري 13 لسا صغيره أجل عبدالله إلي عندها 5 بزران ويتصرف كذا وش تسمونه
أم عبدالله شهقت: هاااااااااااااااا ألا ياقليلت الحيا ماتحترمين أحد
شعاع بلوم: مرح أحترمي جدتك
مرح قامت وهي زعلانه: شبعت
وراحت غرفتها
قامت شعاع
أم عبدالله بنهر: أجلسي أشوف ياويلك تروحي لها خليها
شعاع: بس يمه
أم عبدالله: لابس ولا حاجه خلها تتأدب
زفرت شعاع بضيق وجلست
دخلو فجر وفرح
فرح بإستغراب تأشر لوراها: ماما إيش فيها فرح
صرخت أم عبدالله: أنطقو هنا ولاأحد أشوفه ييروحلها أو يذكر أسمها هنا
نزل سامر من حضن جدته بخوف وركض عند مقعده وجلس
أشرت شعاع لفجر وفرح يجلسو ويسكتو حالياَ
كان الغداء هادي حتى من صجت البزران
نهى بتذكر: يوووووووووه نسيت أحط غدا لعادل وعبدالله ماقالولي الله يصلحهم
نزلت راما ولحقت أمها
أم عبدالله: تعالي يابنتي كملي غداكِ
ناظرت راما بجدتها وتمسكت بأمها بخوف
نهى بضحكه: هههههههههههه الله يصلحها خلها ياعمتي هيا كذا
أبو عبدالله فرد يده: تعالي
دفنت راما وجهها بجلابية أمها
نهى حملتها: خلها ياعمي تتدلع بس
راحت دخل عبدالله وهو معصب: وين الغداء
نهى بخوف: دوبني قمت أحطلكم
عبدالله: ياسلام والآن تذكرتي حضرتك ولا لازم تملين كرشتك أول
انصدمت نهى منه مهما صار صح هي غلطانه بس مايتصرف كذا: خير خير موت جوع أنت وولدك ماني حاطه
عبدالله تكتف: لاوالله
وبعصبية: بتحطي غصباً عنك
قامت أم عبدالله بدفاع عن ولدها الوحيد بس مسكها أبو عبدالله وجلسها
قام وراح عندهم ينهي المشكله
أبو عبدالله ناظر عبدالله: خلاص أنتهى النقاش عبدالله البنت نسيت ماصار شي
ونهى أنتي غلطانه احترمي زوجك
نهى نزلت راسها احترام لأبو عبدالله: آسفه عمي بس أنت سمعت ولدك وكلامه يعني أنا كم عندي يد أجهز الأكل لكم وأحط لعيالي وأجيبله
أبو عبدالله بتفهم: فاهمك بس احترميه هو زوجك
صرخ عبدالله: بتحطي ورجلك فوق راسك
نهى بعصبية وصراخ: والله مأحط وأعلى مافي خيلك أركبه ويله وريني كيف
أشتعل عبدالله عصبية ورفع إيده وضربها كف
شهق كل مافي الصاله
مايا شهقت وحطت يدها على فمها
راما وسامر يبكون
وماهر وقف أكل ونزل راسه
فجر وفرح اللي ماحبو يعقدوا لمشكله سحبو سامر وراما ودخلو الغرف
أم عبدالله شهقت: هااااااااااااااا
وأغمى عليها
شعاع بفجه: يمه
راحت ركض وسندتها
التفت الكل بفجه لهم
ركض عبدالله لأمه ولما عرف أنها أغمى عليها ناظر فيها بعصبية
عبدالله بعصبية: شيلي قشك وأنقلعي على بيت أهلك والعيال بيقعدو عندي
أبو عبدالله بنهر صارخ: عبدالله
مايا نزلت دموعها غصب وراحت ركض عند أبوها وهي تترجى: بابا تكفى تراجع عن قرارك
عبدالله اللي معروف عنه لاعصب عصب مايعرف أحد دفها على الأرض بخشونه أنقلعي وناظر في نهى بعصبية : ما أبغى أشوفك
طلعت نهى لغرفتها تشيل أغراضها وهي تبكي وبنفسها: أنا اللي جبتها لنفسي لو كنت مطيعه بس خلاص خسرت عيالي اللحين
دخل عادل مفجوع: وش في
عبدالله صرخ فيه: وش جابك مو قلت لاتدخل لما أقولك
نزل عادل راسه
أبو عبدالله بعصبية: هذا الرجال اللي ربيته
أعطاه كف لدرجة خلى الكل يشهق ومايا زادت بكى
أبو عبدالله: روح لاأنتى ولدي ولاأعرفك روح لابارك الله فيك من ولد
عبدالله بترجي: يبه
أبوعبدالله: وصمخ مأبغى أشوف وجهك لما تصلح غلطتك
عبدالله: بس يبه...
قاطعه كف ثاني على وجهه:لاتنطق يبه على لسانك أنقلع
نزل راسه عبدالله والتفت يساعد أمه بس أبوه دفه بخشونه
أبو عبدالله بعصبية: كل من في هذا البيت أنتى مالك علاقه فيهم لما تصلح غلطتك
طلع عبدالله من البيت وهو معصب
شدن وهي تتكأ على الباب بتعب وخلفها مرح المفجوعه من الأصوات العالية
شدن بتعب: وش في
التفت الكل عليها
لمحت شدن أمها وشعاع تحاول تثبتها شهقت وصرخت: ماما
راحت ركض بس سرعان ماطاحت من الألم
راح أبو عبدالله بسرعه ورفعها: الله يسامحك ليه نزلتي
شدن وهي تبكي: ماما ماما
شهقت شعاع ودموعها على خدودها: يمه...




انتهى الجزء الأول من الفصل الثالث




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ تشوووووووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

قتلتها قتلتها ياعبدالله
جثا على ركبه من الصدمه
فتحت عيونها على الأخير من الصدمه: من أول كان في معقوله ماحسيت فيه
شهقت لما شافتها بي هالحالة واندفعت لها
فتحو عيونهم على الأخير وهم يناظرو بصدمه
نزل عبدالله راسه ودفنه بين يدينه



^ توقعاتكم^


البارت الجاي بإذن الله الثلاثاء

قيمه حزن 24-02-2017 06:21 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اي والله ومشكووووووووووووووووووووووة على البارت :graaam (215)::graaam (150)::graaam (270):

قيمه حزن 24-02-2017 06:23 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
يجننننننننننننننننننننننننننننننن متحمسة

إلــــيــــنــــا 24-02-2017 06:30 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
قيمة الحزن

تسلمي من ذوقك ياقمر والله يسعدك مثل ما أسعدتني

قيمه حزن 24-02-2017 08:04 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
ان شاء وياك حبيبتي اتوقع منك الافضل دائما بس لاتطولين علينا
وان شاء دائما من متابعينك
:msn2::graaam (276)::graaam (285):

إلــــيــــنــــا 26-02-2017 11:55 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قيمه حزن (المشاركة رقم 29282711)
ان شاء وياك حبيبتي اتوقع منك الافضل دائما بس لاتطولين علينا
وان شاء دائما من متابعينك
:msn2::graaam (276)::graaam (285):

يابعد قلبي انا والله لاتخافي بالوقت انشاء الله يومي الثلاثاء والجمعه
الثلاثاء الظهر
والجمعه مابي اعطيكم وقت لأني مو متأكده بس احتمال كبير يكون من الساعه 10 صباحا الى 3

إلــــيــــنــــا 28-02-2017 03:38 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 

مسااااااء الورد البارت نزل ياحلوين أبي ردود كذا تبرد القلب وتوقعاتكم الأهم

لاتخلو البارت يلهيكم عن الصلاه وواجبات اليوميه


الفصل الثالث:
تحول كبير
الجزء الثاني:
هي فقط آزمه


شهقت شعاع ودموعها على خدودها: يمه...
شدن رفعت نفسها بخوف
التفت أبو عبدالله: إيش في؟
شعاع وددموعها على خدودها: يبه أمي ماتتنفس
شهقت شدن واغمى عليها
التفت لها أبو عبدالله لما حس بإرتخائها مو عارف وش يسوي
دخل عبدالله وهو معصب وبصراخ: عادل
عادل بفجعه التفت:نعم
عبدالله بعصبية مد يده: هات المفتاح
رفع راسه بسرعه لما سمع بكاء شعاع تقدم بخوف
عبدالله بخوف: وش فيه
شعاع وهي حاضنه أمها: ماتتنفس قتلتها قتلتها ياعبدالله
جثا عبدالله على ركبه من الصدمه
قام أبو عبدالله وهو حامل شدن: تعال ياعادل ساعدني
مدله شدن وراح لأم عبدالله
لحسن الحظ أنه عادل كان جسمه معضل وطويل
قام عبدالله بيحمل أمه وقفه يد أبوه
عبدالله بدهشه: مو وقتك أمي بتروح من يدنا
أبو عبدالله: كان مازال ماد يده وساكت
نزلت نهى ومعاها شنطتها
التفت عليها عبدالله وتكلم بحزم: اطلعي فوق ورجعي أغراضك خلاص رضيت
فرحت نهى بس سرعان ماتحولت فرحتها لدموع وخوف لما شافت أم عبدالله وشدن
عبدالله باس راس أبوه: يبه تكفى خلني أساعدها
أبو عبدالله بعد وراح حمل شدن وطلع للسياره
عبدالله بفرح: الحمدلله رضى علي
حمل أمه وخرج بسرعه وهو بطريقه: عادل انتبه لأمك وخواتك وعمتك
عادل: طيب يبه
طلع عبدالله
طاحت شعاع على الأرض بصدمه ركضت لها مرح وحضنتها: ماما
أما مايا اللي ارتمت بحضن أمها وهي كانت بلحظات حتفقدها
بصراخ: ماما
ركضو لها بسرعه وسابو اللي بيدهم
فرح بخوف: ماما فيك حاجه
فجر لاتقل عن فرح: ماما تكفين تكلمي
شعاع مازالت على نحيبها
ركضو سامر وراما عند أمهم لما شافوها تبكي هيا ومايا وماهر
مرح: افهمكم بعدين ارفعوها خلها ترتاح
تساعدو الثلاثه ورفعوها لكنب فرح راحت جابت مويه ومرح تكبسلها رجولها وفجر تمسح على شعرها
دخلت فرح وشربت أمها مويه ثواني ونامت من التعب
حطت فرح كاست الموية على الطاولة وجات بتجلس لمحت جسم غريب واقف عند باب الطعام
فتحت عيونها على الأخير من الصدمه وبداخلها: من أول كان في معقوله ماحسيت فيه يمكن عشان كنت مشغولة بماما
حتى مرح وفجر ماحسو حست شي غريب في عيونه شافته مثبت عبونه عليهم وبصدمه صرخت وغطت وجهها بيدها
التفتو الكل عليها بفجعه
فجر حطت يدها عليها: أشبك
كانت على حالها
انتبهت فجر له وعلطول صرخت وحطت يدها على وجهها
التفتو نهى ومرح على المكان اللي كانت فجر تناظر فيه
نهى بصراخ: جعل عيونك للفقع انقلع أشوف
انتبه عادل لنفسه ونزل راسه: آسف
وطلع
نهى بإعتذار: آسفه والله مأعرف وش أسوي مع هالولد
نزلت فرح يدها وهي ترجف
مرح بصدمه: كل هذا عشنه كان هنا قولو اطلع شي
فجر حطت يدها على قلبها اللي ينبض بقوه متأكده مرح ماتحس فيهم لأنها صغيره وماتغطي
مرح: إلا صح وش طلعكم من الغرفة
فجر زفرت: فجأ هديت الأصوات وفكرنا المشكله انتهت
مرح: وش هي
قامت فرح وغطت أمها وتكلمت بصوت خافت: نطلع فوق عشان مانزعج ماما

*********************************

عند عادل
وقف بصدمه في الممر اللي قبل غرفة الضيوف
عادل حط يده على قلبه وبألم:آآآآآآآآآآآآآآآيييييييييي ياقلبي كل وحده أحلى من الثانية
حط إيده على راسه وضحك ضحكه: لودرى خويلد عن المزز إلا تكى هنا
بس اللي يصدم من وين لهم الجمال هذا سبحان الخالق
عقد حواجبه وهو يتذكر البنت اللي أسرته بجمالها معنها كانت عاديه مقارنه بالثانيه بس في شي انجذب له
حرك رسه يمين ويساار ينفض الأفكار عنه ودخل المجلس

**********************************

في غرفة فرح كانو جالسين على الأرض ومسوين دائره
فرح: شوفي صارت مشكله بين عبدالله وخالتي نهى بعيدين أخذنا البزران أنا وفجر وطلعنا
مرح بتعجب: احلفي
فرح: والله
مرح تخصرت: لاوالله من جدك لا لا لا و كنت أحسب انو مو كذا
ناظرت نظره جديه: أقول أبغى بالتفصيل الممل
فرح زفرت: مروح مايصير هاذي مشاكل بين زوجين
مرح تكتفت: خلاص ماني قايلتلكم وش صار
فجر أشرت لفرح وتكلمت: تخاصمو عشان خالتي نهى نسيت تحط له ولعادل غدا وبعدين قالها لازم تملين كرشتك وهي قالتله موت أنت وولدك ماني حاطه وتخاصمو بعدين صفقها كف وطلعنا أنا وفرح فوق بعدها
مرح تكتفت: عشان كذا جا عبدالله واعتذر
فجر: المهم تكلمي وش صار
طلعت من الغرفه وكانت في وحده تنزل من الدرج بصعوبه بعدين ساعدتها نزلنا تحت وشفت جدتي مغمى عليها
شهقو البنات مع بعض
كملت مرح: بعدين عرفت أنها خالتي شدن اللي ماما كانت تكلمنا عنها وفجأ صرخت ماما أنه جدتي ماتتنفس وهنا أغمى على خالتي شدن وبعدها جا عبدالله وكان معصب صرخ على عادل يعطيه المفتاح وانتبه لجدتي حاول يساعدها بس جدي منعه وبعد مانزلت خالتي نهى وهي معاها أغراضها قلها أرجعي مسامحك
طالعو ببعض فجر وفرح
فرح: شكله كان بيطلقها
فجر التفتت على مرح وبعدين
مرح: وبعدين أتوقع سامحه جدي وحمل جدتي وطلع وقال لعادل ينتبه للبيت
فجر التفتت لفرح: اذا نبغى أي حاجه بالتفصيل عندنا مروح
ضحكت فرح
مرح تخصرت: لا والله موتو هيا هاذي أخر شي أقوله لكم
فجر وفرح انفجرو ضحك
مرح قامت: خلني أجلس تحت أبرك
فرح سحبت مرح وأخذت نفس: أجلسي بس تحت كأبه
فجر: خلنا ننادي مايا كمان
مرح قامت: أنا أناديها
فرح جلستها: لا وميت لا لا نزلت ماطلعت
وقفت فرح
مرح صرخت وسحبتها: لا أنا يعني أنا مافي
فجر بمشورة: أنصحك يافرح تخليها تنزل ولا تقتلك
فرح بإستسلام: خلاص روحي
نقزت مرح: يااااااااااهووووووووووووووووووو
ونزلت على طول
فجر وهي متربعه على الأرض ومتكيه يدها بالأرض: الحمدلله والشكر يارب
فرح جلست على الأرض وضمت رجلها لحضنها وهي ماسكه بطنها: هالبنت بتموتني ضحك في يوم من الأيام
فجر ابتسمت ابتسامه شريره: وأنا بقتلك
نطت عليها وبدت تدغدغها من كل مكان
فرح وهي متمدده على الأرض وتضحك وفوقها فجر: آآآآآآآآآآآآآآآآآآي ههههههههههههههههههههههههههههه فجر خلاص هههههههههههههههههههه وهههههههههههههههههههههههههههههه والله ههههههههههههههههههههههههههههه فجر هههههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت مرح وهي تفتح الباب بقوه
صرخت فجر بفجعه
استغلت فرح الوضع وهربت منها
فجر وقفت بعصبية وتخصرت: وجع فجعتيني وقفتي قلبي
مرح رفعت يدها للسما تدعي: آمييييييييييييييين يارب وتموتي
فجر ركضت بتضربها بس مرح سكرت الباب وضرب وجه فجر بالباب ورجعت على ورى من الألم
فرح حطت يدها على فمها تكتم ضحكاتها بس سرعان ما أنفجرت ضحك
فجر جلست على الأرض وفركت راسها وبعصبيه: الله ياخك يادب يامرح
فرح مازالت على حالها:ههههههههههههههههههه
فجر التفتت عليها بعصبيه: كملي كملي
شكلك ماكفاك اللي جاك
فرح حطت يدها على فمها: خلاص آسفه
فتحت مرح الباب وانقضت عليها فجر بعصبية بس رجعت قفلت الباب وضرب وجه فجر بالباب
فرح انفجرت ضحك
فجر بعصبية: والله ماأتركها لك يادب
قامت وفتحت الباب وهجمت على مرح وهي تضرب فيها
مرح بصراخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييييييييييييي توبه توبه والله آسفه آسفه
فجر بصراخ: مافي لما أفرغ غضبيي
انفتح الباب
وقفت فجر والتفتت له
طلعت شهد وشعرها معفوس وعيونها حمر
وبعصبية: لو أسمع حرف واحد إلا أقطعكم وأرميكم للكلاب
ودخلت وسكرت الباب
فجر بخوف: يمه تخوف
مرح دفتها وجلست: قلبي بغا يتوقف
فجر بعصبيه لفت لها: مانسيت بذبحك
قامت مرح وركضت ودخلت غرفتها وقفلت الباب
فجر ضربت الأرض برجولها: وجع كلبه
فرح وقفت وهي كاتمه ضحكتها: تستاهلي
فجر ناظرت فيها بعصبية كانت تبغى تكفخها بس راحت غرفتها وقفلت الباب

*******************************
عن رغد
كان خالد ساندها
أم سلمان: تو الناس
شهقت لما شافتها بي هالحالة واندفعت لها: رغد فيك حاجه
رغد ابتسمت وحضنت أمها: بخير الحمدلله
أم سلمان بلوم: رغد قولي الحقيقه
رغد ابتسمت: والله انا بخير يايمه
أبو سلمان: خلها ترتاح اللحين تعبت شوي ووديناها المستشفى ومافيها شي طلع
أم سلمان: وكل هذا وماحد يقولي تراني أمها
خالد: يايمه ليه نقولك الله يسامحك بس
أم سلمان: أنت أسكت ما وراك إلا الشر
سلمان: سلام يبه
شهق بصدمه: رغد وشبها
خالد: لاحول ولاقوة إلا بالله اللحين يبدأ شغل اللقافه حقتك
ناظره سلمان نظرات ورجع لف على أبوه ورغد: وشفيها عسى ماشر
رغد بعدت عن أمها: مافيني شئ بأرتاح بغرفتي بس
سلمان مد يده: طيب تعالي
رغد ناظرت بصدمه: من متى الحنيه بعدين أنا بخير بروح لوحدي
سلمان سحب يده: أجل إنسي هذا اللي يتكرم عليك
رغد تفدمت وبمساعدة أمها اللي أصرت عليها

******************************************

كان واقف ويتحرك في الممر وهو يفرك إيده بخوف
طلع الدكتور
قام أبو عبدالله اللي كان جالس
وإندفعله عبدالله بخوف: ها بشر يادكتور
الدكتور ناظر الورقه : هممممممممممممممممم بالأول مين أنتو
عبدالله بعصبية وبشبه صراخ: وقتك تكلم بسرعه
أبو عبدالله: مد يده عشان يسكت عبدالله
أبو عبدالله: آسف يادكتور هو خايف عليها أعرفك نفسي أنا أبو عبدالله زوج المريضه وهذا ولدها
صافحه الدكتور: عادي كثير كذا أنا الدكتور ماجد تفضل معي للمكتب
والتفت يروح للمكتب
أشر أبو عبدالله لعبدالله يسكت ومايفضحه ومشي ورى الدكتور

/
جلس ماجد على كرسي مكتبه ومد يده: ياحيا الله فيكم تفضلو
أبو عبدالله: تسلم ياخوي بس بشرني كيفها
همهم ماجد: هممممممم والله تبغى الحقيقه بصعوبه أنقضناها للحظه كانت بتموت
زفر أبو عبدالله وعبدالله براحه
كمل ماجد: هيا ذحين بالعناية المركزه وممنوع أحد يزورها لما تتحسن
نزل عبدالله راسه بحزن
ناظر أبو عبدالله ولده بأسى ورجع ناظر الدكتور: طب يادكتور ماجد ممكن أعرف وش صار معها بالضبط
ماجد شبك يدينه وحطها تحت ذقنه: اللي صار بالضبط إنه جاتها جلطه قلبية بسبب صدمه ما
عبدالله اندفع: وهاذي خطيره
ناظره أبو عبدالله بصدمه ولحظات تحولت ملامحه لحزن
ماجد: والله بحالتها هاذي إيه وهي على المحك بس انشاء الله تتحسن للأن كل المؤشرات إيجابية ومافي شي ممكن يخلي صحتها تتدهور
مد يده وأشر على رقم 3
ماجد: 3 أيام عندها فقط إذا ماقامت أو على الأقل تحسنت صحتها راح تنجو بنسبة 1%
فتحو عيونهم على الأخير وهم يناظرو بصدمه
نزل عبدالله راسه ودفنه بين يدينه
حط أبو عبدالله يده على كتف ولده بحزن ولف على الدكتور
ماجد: الصبر ياخوي في نسبه كبيره حاليا تنجو أدعولها وحتى لو تتدهورت قلتلك النسبه 1% صح ضعيفه مره بس ربي قادر
أبو عبدلله بشكر: مشكور ياولدي
ماجد: العفو ياعمي هذا واجبي
سحب أبو عبدالله عبدالله ولف وجهه على ماجد ومدله ورقه: هذا رقمي خبرني إذا تحسنت
أخذ ماجد الورقه: أبشر ياعم
ماجد بتذكر: صح عمي الدكتور حسن يباك
أبو عبدالله: حسن مين
ماجد: بالطوارئ تلقاه قولهم الدكتور حسن ويدلوك
أبو عبدالله: مشكور
وخرج
في الممر
أبو عبدالله: عبدالله هي محتاجه للدعاء أدعيلها وراح تكون بخير انشاء الله
عبدالله بحزن وهو منزل راسه: إنشاء الله يبه
/
دخل عبدالله صالة الانتظار وجلس بضيق رجع يتذكر كلام الدكتور كله وصل بتذكره
مد يده وأشر على رقم 3
ماجد: 3 أيام عندها فقط إذا ماقامت أو على الأقل تحسنت صحتها راح تنجو بنسبة 1%
دفن وجهه بين يدينه كان على وشك الانفجار والبكاء
عبدالله: قتلتها قتلت امي أنا السبب خلاص حتروح منا
/
في الطوارئ
أبوعبدالله: الدكتور حسن
حسن مد يده يصافحه: إيه معاك الدكتور حسن
أبو عبدالله مد يده يردله المصافحه: قالولي تبغاني
حسن ناظر ملف الأوراق اللي معه: أنتى والد المريضه شدن
أبو عبدالله: إيه طال عمرك
حسن نزل الملف وابتسم: الحمدلله هي بخير بس عندها اجهاد بسيط خلها ترتاح وأعطوها أشياء دافيه وتكون بخير
ابتسم أبو عبدالله براحه: الحمدلله ، بس أقدر أشوفها
حسن أزاح جسمه شوي ومد يده يأشر على مكان سريرها وبإبتسامه: طبعاً عمي تفضل بس لما تصحى خبرني أفحصها وتخرج بإذن الله
أبوعبدالله: مو أنت فحصتها خلاص
حسن: فحصتها إيه نعم وهي بخير بس أتأكد أكثر لما تصحى ممكن تحس بأوجاع ثانيه
أبوعبدالله: طيب تسلم
حسن: ولو عمي هذا واجبي

******************************

كانت جالسه بالصاله وجنبها مايا اللي حاطه راسها على حضنها
مرت نهى وهي تمسح يدها من المويه
فرح: خالتي أساعدك
ابتسمت نهى: مشكوره ياقلبي خلصت
ناظرت مايا: مايا روحي نامي بغرفتك تعبتي البنت
ابتسمت فرح ومسحت على شعرها: عادي خالتي خليها
مايا بتعب: مابى أبى أطمن على جده وعمتي
نهى نزلت راسها بحزن هي كانت سبب رئيسي بلي صار
رفعت راسها وابتسمت: روحي نامي وأصحيك لاجو
هزت راسها يمين ويسار علامة الرفض: ماأبغى
سمعو صوت أحد جاي كلهم نطو عند مصدر الصوت
مايا شهقت وحطت يدها على فمها ودموعها بدت تنزل
نهى حضنت مايا وتكلمت بصوت حاولت تخليه ثابت: الحمدلله على سلامتك ياشدن بس وين خالتي
مر عبدالله من جنبها وهو حامل شدن وأعطاها نظرات لو قتلت راح تقتلها
ظلت نهى تناظر بصدمه والدموع تحجرت بعيونها ماتعرف ايش راح تسوي أو تعمل كانت تحسب إنه سامحها بس اللي صار أكبر من أنه يسامحها صح هي غلطت بس هو كمان غلط وغلطه كان أكبر ماتركلها فرصه تدافع عن نفسها وتقوله انها نسيت هي ماهي اخطبوط وبالنهايه هي بشر وكلامه كان جارح جدا
نزلت راسها وزادت بإحتضان بنتها
أبو عبدالله: إذا ماعليك كلافه يابنتي تجهزي لشدن أكل دافي
رفعت نهى راسها وابتسمت: حاضر عمي بس فين عمتي
أبو عبدالله: شعاع فينها
نهى: نايمه
أبو عبدالله: هي بالمستشفى التفاصيل أقولك لا قامت شعاع وشهد
نزلت نهى راسها بصدمه وبداخلها: معقوله معقوله مستحيل أكيد الشي قوي يارب سترك يارب
فرح: جدي هي بخير
أبو عبدالله: تعرفو بعدين
راحت شعاع للمطبخ وهي منزله راسها
مايا ناظرتها بإستغراب لفرح: فرح هي بخير صح
فرح حطت يدها على كتفها وابتسمت: أكيد ياقلبي تلقيها تعبانه شوي
سحبتها: تعالي معي
طلعت فوق وصلت عن الباب أخذت نفس وضربت بأقوى ماعندها
فرح وهي تضرب الباب بقوه: مرح مرح مرح
مرح طلعت وهي مفجوعه: وش فيه
فرح ضربت باب فجر بقوه وبصراخ: فجر فجر فجر
مرح بصراخ: وش فيه
فجر طلعت وهي مفجوعه: وش فيه وش صاير
فرح بهدوء حاولت تكتم ضحكتها: يلا على غرفتي ورانا سوالف
طالعو فيها مرح وفجر بصدمه
مرح بصدمه وهي فاتحه فمها: مستحيل أكيد تمزحي
فجر بنفس الصدمه: فرح في شي
فرح سحبت مايا: يوووه لازم الواحد لاناداكم صار فيه شي
فجر بصدمه وهي فاتحه فمها: لافي شي
مرح مسكت راس فرح: موب تعبانه وش صار معك يابنت
فرح دخلت مايا غرفتها ودخلت وراها: اللي يبى يجي
مرح نطت علييها وفرح طاحت على وجهها من الألم
فرح: وجع مصارعه وخري
مرح: مافي
فجر شدت شعرها: فسري حركاتك هاذي
فرح بصراخ: اللحين كذا ياقليلات الحيا تسو بأختكم الكبيره
طفشانه وقلت نتسلى
مرح تخصرت: لاوالله
نطت عليها: واللحين أوريك كيف طفشانه
صرخت فرح بألم: آآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييييييي وجع دوبه قومي
مرح نطت أكثر: لو تموتي
فرح بألم: مروح
مرح نطت زياده: مافي يعني مافي
مايا: حرام سيبها
مرح بتهديد: تبي تشوفي شغلك
مايا بإعتذار: لا لا توبه توبه
مرح نطت أكثر: وانتي يافرح
فرح: توبه توبه
انفتح الباب بقوه وصدم بالجدار
التفتو كلهم عليه بصدمه: بسم الله
مرح جلست وحطت يدها على قلبها براحه: قلبي
فرح صرخت وتجمعت الدموع بعيونها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييييي مرح والله يألم
فجر سحبتها: موقلتلك خلاص
شهد بعصبية: أنا كم مره حذرتكم على صوتكم لكن ماتسمعون
تقدمت بنظرات ناريه خلت الكل يرتعب
فجأ سمعوا صوت سقوط وتكسر في الدور السفلي التفتو على مصدر الصوت
فجر ويدها على قلبها: وش هالصوت
مرح: خلنا ننزل
راحو الكل حتى فرح اللي تحاملت على نفسها


انتهى الجزء الثاني من الفصل الثالث


/التعريف بالشخصيات الجدد/

عائلة أبو سلمان
أبوسلمان: صالح عمره 46 سنه رجل أعمال مشهور في شركه حكيم وطيب وحنون وبعض الأحيان عصبي
أم سلمان: جود عمرها 42 سنه أمرأه طيبه وحنون وهي ربة منزل تخاف على عيالها كثير
سلمان: الأخ الكبير عمره 24 سنه طبيب في قسم أعصاب شكله يخقق ويهتم بنفسه كثير بس هو يكره البنات ودلعهم حنون وطيب بس في بعض الأحيان لاتطلب الأمر يكون قاسي
ريم: عمرها 20 سنه في الجامعه تخصص طب أطفال ذكيه ومثقفه وهاديه ماتحب تختلط بأحد كثير
رغد: عمرها 17 ثاني ثانوي علمي هي بطبعها هاديه بس في بعض الأحيان تكون شوي مشاغبه ويدب فيها الحماس حركاتها شوي صبيانه بس فيها أنوثه خارقه لو تهتم بنفسها بس إلا تطلع تخقق جريئه وشجاعه بعكس فرح تماما
خالد: عمره 15 سنه فلاوي وحماسي وراعي بنات يحب يطقطق عليهم وبنفس الوقت حنون وطيب ويحب خواته ويكره أحد يأذيهم
رنا: البنت الصغيره عمرها 10 سنوات


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ تشوووووووووووووووويقة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

1) التفت عليه وبألم صغر عيونه: انسى ان لك ولد اسمه عادل
2) بعصبيه وصراخ ابوهم يرميهم واحنا نتولاهم
3) مرح مسكتها وبترجي: فرح قولي كذب أي شي حسامحك والله حسامحك
4) عبدالله أخذ نفس: شعاع اللي صار كان صدفه ومو بيدي حتى انا انصدمت
5) عبدالله بشبه صراخ: إيش وليه محد قلي
6) ضرب الطاولة بقوه وبعصبية: لا وميت لا ماكفاك اللي سويت فيهم حرام عليك
7) شاف واحد ممد على الأرض ومغطينه وطالع منه طرف يده انصعق نفس جواله نفس ساعته ونفس لون بشرته اندفعه له بسرعه وهو يصرخ: عااااااااااااااادل عااااااااااااااااااااااااااااادل



البارت القادم يوم الجمعه



توقعاتكم تسعدني :)

إلــــيــــنــــا 28-02-2017 03:39 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 


>>> صار مشكله ورجع نزل البارت حذفته ونزلت هاذا سوري ^ــ*

روزاريو 01-03-2017 09:02 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 


الروايه ج م ي ل ه ،
اول مره اقرأ روايه تأثر فيني ،
حراااام عليك كلها احزان 💔
ووصفك لمواقفهم وحزنهم قمه فالدقه ابدعتي ،
استمري للأمام ❤


إلــــيــــنــــا 02-03-2017 03:08 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها روزاريو (المشاركة رقم 29297178)


الروايه ج م ي ل ه ،
اول مره اقرأ روايه تأثر فيني ،
حراااام عليك كلها احزان 💔
ووصفك لمواقفهم وحزنهم قمه فالدقه ابدعتي ،
استمري للأمام ❤


فديت حبيبتي الله لايحرمني منك ^ــ^ بإنتظارك البارت القادم

إلــــيــــنــــا 02-03-2017 04:06 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
يامساء الورد على متابعي العزيزين
أشوفكم أختفيتو:graaam (206): أبي ردودكم مثل أول وأكثر :graaam (125):
أشتقتلكم كلكم وينكم :graaam (319)::graaam (69):
أبيكم تظهرولي حتى اللي خلف الشاشات أظهرو تراني شايفتكم:graaam (187):
هههههههههههههههههههههههههه:graaam (298
):

قيمه حزن 02-03-2017 08:46 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
البارت حمااااااااااااااااس تسلم ايدك حبيبتي :graaam (215)::graaam (278)::msn2::graaam (276):

إلــــيــــنــــا 03-03-2017 07:40 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قيمه حزن (المشاركة رقم 29299719)
البارت حمااااااااااااااااس تسلم ايدك حبيبتي :graaam (215)::graaam (278)::msn2::graaam (276):

تسلميلي ياقمر الله لايحرمني من طلتك الحلوه :)

إلــــيــــنــــا 03-03-2017 09:51 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
الفصل الثالث:
تحول كبير
الجزء الثالث:
لا لم تهدأ الأمور

انفتح الباب بقوه وصدم بالجدار
التفتو كلهم عليه بصدمه: بسم الله
مرح جلست وحطت يدها على قلبها براحه: قلبي
فرح صرخت وتجمعت الدموع بعيونها: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييييي مرح والله يألم
فجر سحبتها: موقلتلك خلاص
شهد بعصبية: أنا كم مره حذرتكم على صوتكم لكن ماتسمعون
تقدمت بنظرات ناريه خلت الكل يرتعب
فجأ سمعوا صوت سقوط وتكسر في الدور السفلي التفتو على مصدر الصوت
فجر ويدها على قلبها: وش هالصوت
مرح: خلنا ننزل
راحو الكل حتى فرح اللي تحاملت على نفسها


**************************************

مايا بصراخ وهي جاثيه عند راسها ودموعها على خدودها: ماما ماما
حركتها يمين ويسار: ماما قومي
عادل جا مفجوع وش فيه فتح عيونه على الأخير واندفع لها
مايا تمسكت فيه: عادل ماما ماما
عادل ضمها لصدره بحنان ومسح على شعرها: حبيبتي خذي ماهر وسامر وراما وأطلعي الغرفه وأمي راح تكون بخير
مايا حضنته أقوى: عادل مأبغى أبغى ماما ماما
عادل رص عليها أكثر: والله والله والله أول مايطمن عليها أنتي بس أطلعي اللحين
مايا ناظرته: وعد
عادل حط يده على خدها ومسح دموعها بطرف ابهامه: وعد ارتحتي
انذدفعو الأطفال الثلاثه عند أمهم
مايا ابتسمت: تعالو نلعب فوق ماما تعبانه خلها ترتاح
طلعو الكل معها ماعادا ماهر
ماهر: لا أبي أساعد أمي
عادل بصراخ: انقلع فوق أشوف
ماهر ناظره وهو خايف ومصدوم
مايا ابتسمت ومدت يدها: تعالي ماهر حبيبي نطلع
ماهر مسك يدها بهدوء وطلعو فوق
عبدالله وأبو عبدالله اللي دوبهم دخلو المطبخ وهم مفجوعين: وش في؟؟
مرت مايا والأطفال من جنبهم وتعدتهم وهي منزله راسها
عبدالله بصراخ: وش فيها أمك
عادل التفت على امه وقال بجفاء: مأعرف
جا عبدالله ودفه: كيف ماتعرف أجل ليه راز نفسك عندها
عادل فار من العصبيه دايم يعامله بزر يصارخ عليه ويحطله كل المشاكل ماينكر انه ابوه لاعصب يخوف بس هو مو غلطان بصراخ: لا تعاملني كأني بزر انتى معصب عصب على نفسك انا وش ذنبي ترى تعبت منك ومن هالعيشه معك
لاتسوي كذا سوي كذا لاتطلع البنات لاتخرج البنات وين رايح وين راجع ليه رحت هنا ليه جيت من هنا تعيت منك ليه تقدر هم وهم متطفلين علينا عايشن معنا ومنقصين علينا عيشتنا ابوهم يرميهم واحنا نتولاهم
شهد بصراخ: عادل
البنات كانو واقفين ومذهولين من الكلام
أبو عبدالله صفقه كف: هذول بنات عمتك عرضك وشرفك أنتى أكثر واحد عارف الزفت ابوهم لاتقول قدامهم كذا ولا أسمعك تقولها االمفروض تخاف عليهم وتأيدنا انقلع اشوف عن وجهي
مرح بصدمه وبداخلها: أبوي كان أبوي
فجر شهقت وحطت يدها على فمها
عادل بعصبيه مسك الكاسه ورماها يطفي غضبه وخرج برى
شهد مدت يدها وهي تناظره بلوم وعصبيه: البنات برى
دفها عادل: ماهمني ماراح احاسب على خرجاتي وطلعاتي لعيونهم
عبدالله بصراخ: عادل
عادل طنشه وطلع
وقفه صراخ أبوه اللي أول مره يسمع هالصوت
عبدالله بصراخ: وش قلت انا
عادل نزل راسه بتوتر كان خايف منه
عبدالله بصراخ وجه كلامه لشهد: وينهم
شهد بخوف منه: ماأدري كانو معي لحد ماوصلنا المطبخ
صفق عبدالله يده ببعضها: عاجبك الأن سمعوك
عادل التفت عليه وبألم صغر عيونه: انسى ان لك ولد اسمه عادل
انا اسمي عدل خالد ال....
والبنات من اليوم عيالك
عبدالله بصوت اهدا: عادل
عادل خرج من البيت وصفق الباب بقوه
عبدالله نزل راسه وزفر بضيق اخذ جواله واتصل على الرقم رنتين ورد
عبدالله: عادل لايطلع
قفل الخط والتفت يرجع المطبخ
أبو عبدالله وهو عاقد ذراعه خلف ظهره: عاجبك عاجبك الأن انتى متى تتحكم بعصبيتك هذي مو كافي اللي سويته بأمك
والأن الولد الضعيف هذا انقلع لابارك الله فيك من ولد
راح عبدالله للمطبخ ودنق عنده وحملها همس عند اذنها: انتى السبب كل مصايبي منك
طلع برى وهو منزل راسه بحزن

/

مرح وهي حاطه يدها على فمها ومدنقه وتبكي بقهر
فجر متمدده على سريرها بصدمه ومغطيه وجهها بالخداديه
فرح وهي حاطه يدها على كتف مرح تطبطب عليها: قلتلك ياقلبي خلاص اللي صار صار
فجر رمت الخداديه بقهر في وجه فرح: خاينه
فرح مسكت الخداديه وحضنتها: أضربي أكثر مافي شي يغفرلي اللي سويته
مرح مسكتها وبترجي: فرح قولي كذب أي شي حسامحك والله حسامحك
فرح حضنتها ومسحت على راسها بحنان
فرح بداخلها: ايش أقولها وايش اخلي
انفتح الباب التفتو الكل بصدمه له
شهد دخلت وسكرت الباب وجلست على طرف سرير فجر ووجهت لهم الأنظار
شهد: بقولوكم شي بس بتصدقوني ولا لا
فجر تمددت وغطت وجهها بالبطانيه
مرح جثت عندها وبإبتسامه: كان اللي سمعناه غلط صح
شهد ابتسمت بحزن وهي رأفه عليهم ماتعرف وش راح تقول لهم

////////////////////

في المستشفى:
الدكتور ناظره ورجع ناظر الأوراق
عبدالله بخوف: بشر يادكتور
الدكتور ابتسم: انت جوزها
عبدالله: ايه
الدكتور: مبروك بقيت أب مرتك حامل
ناظر فيه بصدمه وفي شي غريب يسري فيه الكلمه هاذي فقد الأمل منها من 4 سنوات طويله مره كافيه تخليه يفقد الأمل
ناظر الدكتور بصدمه: متأكد انه زوجتي نهى حامل
ناظر الكتور الورقه ورجع ناظر عبدالله بإبتسامه: مـتأكد
مد الورقه: بص شوف دي التحاليل
نزل عبدالله راسه ليه هو مصدوم هي زوجته ومو أول مره يسمع هل الخبر قبله 5 مرات سمعها
رفع راسه وابتسم: قبله سمعتها 5 مرات
الدكتور بصدمه: أمال ليه بقيت مصدوم
عبدالله بنفس الابتسامه: أخر مره سمعتها قبل 4 سنوات
الدكتور: عادي كثير يتأخرو بالحمل المفروض تكون سعيد مش مصدوم
عبدالله بداخله: لو عرف اني متهاوش معها دوبني
ابتسم: مصدوم بس ماتوقعت
رفع ايده وصافحه بحراره: مشكور عن اذنك اروح أشوفها
الدكتور: تفضل

///////////////////

في الحديقه
خالد بخوف تقدم: وشبك متصل علي بها الوقت
عادل قام: قم خلنا نلفلف بسيارتك
خالد: يارجل مناديني عشان تقولي نلفلف
عادل: خالد واللي يسلمك مو ناقصني حدي مضغوط من هاليوم وديني أي مكان اقلعني فيه
خالد عارف انه عادل لو يبغى يقوله بيقوله من نفسه وكان حاب مايضغط عليه أكثر
خالد أشرله: تعال اجل عازمك على مطعم على حسابي
عادل بفرح: والله
خالد ضحك: إيه وشبك محسسني كأنك ماكلت لك أسبوع
عادل سحبه: مو وقتك امش قدامي على شينج يانج
خالد بإستغراب: شينج يانج
عادل: إيه وشفيها
خالد: صيني من جدك
عادل اشر بوجهه بإيه: إيه عليهم دجاج سشوان ياتاكل أصابعك وراه
خالد: طب يله نشوفه

/////////////////////////////////////////

في المستشفى وبالتحديد عند سرير نهى ناظرها وهي متمدده ومغمضه عيونها مد يده ومسح على راسها بحنان
خالد وهو يبتسم: بالأخير طلعتي حامل
نهى فتحت عيونها بشويش
ابتسم عبدالله أكثر ومسك يدها بيده الثانيه: ليه ماقلتيلي
نهى بتعب: إيش أقول وأنا ويني
عبدالله: أنتي بالمستشفى ليه ماقلتيلي انك حامل
نهى ناظرت فيه بصدمه: حامل
عبدالله بإستغراب: إيه حامل وشبك
نهى ارتخت ملامحها وناظرت السقف: مادريت الى دوبي منك
عبدالله ابتسم: أنا أسف على اللي صار عارفه طبعي العصبي من سبته شرد عادل
قامت نهى مفزوعه: ولدي فينه
عبدالله ضحك: أقول قري مكانك بس عادل بخير قلت للسواق مايخليه يطلع
نهى رجعت استلقت براحه
وبلوم: هذا طبعك ياعبدالله مو كل مره تجي وتقولي آسف إذا سكتلك وعيالك سكتو الناس لا
عبدالله شد على يدها وابتسم أكثر: ما علي من الناس بتغير عشانكم
بضحكه: تحسني عشان أبوي لايعصب مني
نهى تمثل الزعل: أطلع برى ماأبغى أشوفك
عبدالله: لا والله
طبع قبله على خدها: واللحين تسامحيني
نهى ضحكت بداخلها وفرحة بس لازم تتغلى عليه
سحبت البطانيه وغطت وجهها فيها: اطلع برى
عبدالله قام: أشوف أوضاع أمي
نهى بخوف: وشبها
عبدالله: مادريتو
نهى حركت راسها يمين ويسار بلا: عمي قال لما يقومو شهد وشعاع
عبدالله: دخلت غيبوبه
شهقت نهى بخوف: وهي خطره حالتها
عبدالله: إذا ما قامت خلال 3 أيام احتمال تنجو 1%
نهى نزلت راسها وغطت وجهها بيدها تخفي دموعها
عبدالله تقدم لها بسرعه وبخوف حضنها ومسح على راسها: إذا كان اللي راح يبكي المفروض أنا أنا السبب
لا تبكي ياقلبي لاتبكي إنشاء الله هي بخير

/////////////////////////////////////////////

بعد ساعتين

أسيل وهي تجري للداخل بفرح: خالي جا
شعاع قامت على طول وهي خايفه
أبو عبدالله: عسا ماشر وينكم تأخرتو
شهقت شهد: يمه
عبدالله ابتسم وهو ساند امه: حلوه المفاجأه
أبو عبدالله بإستغراب: كيف ومتى
عبدالله: بالأول خلونا نريحها
بعدو كلهم في حين تقدم عبدالله
في غرفة الجد والجده
شعاع وهي تغطي أمها: تبي شي يمه
أم عبدالله بتعب: ماب يشي يابنيتي
طلعو الكل
واجتمعو بالصاله
عبدالله بإستغراب: فين البنات
شهد: في الغرف
عبدالله: ناديهم الخبر لازم الكل يسمعه
شهد نزلت راسها بحزن
شعاع بخوف: شهد وش فيهم البنات
شهد رفعت راسها: سمعو كلام عادل وعرفو انه ابوهم وانتي امهم ياشعاع
شعاع ناظرت بصدمه
شهد: ماعرفت وش اقولهم خصوصاَ لما كانو يبكون فقلتلهم تقولوكم شعاع
سكتت ششوي وكملت: بس الغريب فرح
رفعت شعاع نفسها بصدمه وش فيها
عبدالله بهدوء: ماكانت تبكي كأنها عارفه
شهد وشعاع ناظرو فيه بصدمه
عبدالله تنهد ورفع راسه يكمل: فرح تدري
شعاع وقفت بعصبيه: وليه ماقلتلي
عبدالله فتح فمه بيتكمل بس قاطعته
شعاع بغيض: قلتلك ألف مره موب يكيفك هذول بناتي لاتتصرف على كيفك
انا أمهم خبرني على كل شي يصير لهم
عبدالله أخذ نفس: شعاع اللي صار كان صدفه ومو بيدي حتى انا انصدمت
اجلسي أفهمك
شعاع جلست بعصبيه: تكلم
عبدالله: فاكره لما أخذناهم
شعاع وهي تهز رجولها بتوتر ومتكتفه: إيه
عبدالله: بعد ماخرجنا من عندهم أنا وفرح وبالتحديد عند الباب الرئيسي حسيت بارتجافها وصوت بكائها وشفتها تبكي
بعدين طلعت صاحيه سألتها في شي يألمك ماردت وكانت تبكي بزياده قلتلها تهدا وبعدين أفهم السالفه منها بعدين لما رجعنا البيت رحت غرفتها وسألتها سمعتي شي أقصد من محادثتي مع الزفت وأبوه وأخوه قالت لا المهم أصريت لما بالنهايه اعترفت بس كانت تبكي وتقول خدعتونا كان أهون علينا لو قلتولنا مو تخلونا نبني أحلام وجلست تبكي وتقول طلع أبوي هو أبوي
شعاع دنقت وحطت يدها على فمها وجلست تبكي بقهر
شهد حطت يدها على كتف شعاع تربت عليها: خلنا هادين الآن أنتي لازم تكوني قويه لأجلهم
عبدالله: عندي فكره راح نكمل نخبي عليهم لما يستوعبو الوضع هم الأن خايفين وعندهم احتمال انه ابوهم يرجع ياخذهم بس لما يقعدو هنا فتره بعدين نقولهم الوضع راح يكون عادي تعودو علينا والأهم انهم نسيو أبوهم
فرح بغيض: لاوالله ان ماقلت انا راح أقول لهم
شعاع التفتت لها
فرح تقدمت وجلست جنب أمها وحضنتها: بتضلي أمي اللي أحبها وأفتخر فيها طول حياتي تمنيت أمي تكون مثلك بس لاتخبي عليهم أنا كرهتكم لما عرفت لاتخبو عليهم الله يخليك
شعاع زادت بحتضانها ومسحت دموعها: إاللي تشوفيه يابنتي
عبدالله: بس...
فرح مقاطعه: لا بس ولاحاجه أنا حاسه فيهم ماراح يفرق ولو بعد 100 سنه
عبدالله بفقد أمل: روحي ناديهم طيب ونادي مايا كمان
فرح راحت بسرعه لهم
أبو عبدالله: خف عليهم ياعبدالله
نهى: من رأي الأفضل انه أمهم تخبرهم بنفسها ولحالهم
عبدالله: شوفوي لاجو نسولف طبيعي بعدين خذيهم كأنك تبغينهم بسالفه وحنا ماندري وقوليلهم
شعاع اشرت براسها بطيب
مرح دخلت وشعرها معفوس وهي تتثاوب: أعوذ بالله وش الخبر هذا لدرجة تقومون الواحد من النوم
لمحت عبدالله وسحبت بكت المنديل ورمته بمنتصف جبهته بضحكه : أنتى للحين عايش مامت
عبدالله مسح على جبهته بألم: أعوذ بالله من وجهك إن شاء الله يومك قبل يومي يارب
مايا جلست عند أمها واحتضنتها
مرح جلست وحطت رجل على رجل: خير وش الموضوع اللي لازم تشاورو جميع الأسره فيه
فجر جلست جنبها
أبوعبدالله: يابنتي عيب احترمي خالك
مرح تغيرت ملامح وجهها من يوم سمعت هالكلمه
عبدالله بسرعه تكلم: الخبر الحلوووووووووووووووو
ناظر الكل وابتسم: بيجي نونو صغير
شهقت مرح بصدمه
وفجر ناظرت بإستغراب
فرح كانت نفس حالت فجر كيف المفروض يقولهم اللي اتفقو عليه
اما الباقي مو فاهمين حاجه
ابتسمت نهى ومسحت على بطنها: أنا حامل
شهقو الكل بوقت واحد
مايا حضنت أمها بفرح
قامت شعاع وشهد وحضنو نهى يباركولها
والكل باركلها
أبو عبدالله سلم علىها وعلى ولده: مبرووك مبروووك
ماشاء الله أخر واحد تزوجت وأكثر واحد فيهم جبت عيال
ضحك عبدالله: شدن بعدي ترا و انشاء الله الله يقومها بالسلامه بس ويوصل على خير هالنونو
عبدالله أشر بيده على رقم اثنين : الخبر الثاني الحلو أكيد عرفتو وش صار بأمي
شهد: أيه
عبدالله: السؤال كيف قدامكم وهي كانت بغيبوبه
شهد بنفاذ صبر: عبدالله خلص قول
ضحك عبدالله وكمل: رحت أطمن عليها بعد ماعرفت ان نهى حامل ولقيت الدكاتره مالين غرفة العنايه المركزه
وبعدين دخلت طلعوني وبعد 5 دقايق طلع الدكتور وقال انه حالتها تحسنت وفاقت من الغيبوبه وراح تقعد يوم عشان نتأكد أكثر
بعد ماصحصحت كويس ودريت انها بالمستشفى حلف لاتطلع حاولنا يمين يسار نقنعها بس هي مارضيت تقول تكره المستشفيات آخر شي طلعت على مسؤوليتها
شهد بصدمه: أمي ماتترك عنادها هذا
أبو عبدالله: كان قلتلي ياولدي الله يسامحك
عبدالله: عاد أصرت بالمرا
المهم منتو فرحانين لها
شعاع: اللى بالعكس بس صدمه كيف تطلع كذا
عبدالله بتذكر: إلا فين عادل ماشوفه
شهد: ماجا من الظهر
عبدالله بشبه صراخ: إيش وليه محد قلي
نهى حطت يدها على كتفه وآشرتله بعيونها بمعنى أمسك أعصابك
حط عبدالله يده على راسه واستغفر بصوت مسموع
أخذ أغراضه وطلع وهو ماشي: لارجع اتصلو علي
الكل : طيب
نهى مسكت جوالها تدق على عبدالله
أبو عبدالله مد يده: لا يابنتي اللحين يتصل عليه عبدالله ويلقى رقمه مشغول
أشر لشعاع وشهد ونهى: روحو سو شي لأم عبدالله وشدن
الكل: طيب

//////////////////////////////

قبل عدة ساعات
في مكان ثاني بعيد

ضرب الطاولة بقوه وبعصبية: لا وميت لا ماكفاك اللي سويت فيهم حرام عليك
الرجل الثاني: قصر صوتك فضحتنا كنت غلطان اعتمدت عليك بعد فشل أخوك
الرجل الأول زادت عصبيته أكثر: الزفت رامي
ضرب الطاوله مره ثانيه بقوه: أكيد خدعته بفلوسك
الرجل الثاني: أطلع برى
الرجل الأول بعصبيه: شوف ياعم صح انك عمي بس والله والله والله وهاذي ثلاث حلفات ان صار لواحد منهم شي راح تصبح باليوم الثاني بالسجن
ضرب الطاوله بقوه وخرج
الرجل الثاني زفر بضيق: شكلي بدورلي واحد كفو
دخل مساعده الألماني وهو يتكلم بالإنجليزي
الرجل الألماني: سيدي سيدي هنالك مفاجأه
الرجل الثاني: ماذا تريد يا ألبرت
ألبرت: سيدي لقد علمت أن ابن العائله التي تبحث عن فتياتهم مفقود منذ فتره
الرجل الثاني ابتسم بمكر: وهل علمت موقعه
ألبرت: لاياسيدي لست متأكدا بعد من الموقع ولكن صديقي رأهم يدخلون لمطعم صيني اسمه شينج يانج
ابتسم الرجل الثاني أكثر وفتح درجه وطلع شيك وكتب فيه ومدله لألبرت
ألبرت أخذ الورقه وطالع فيها بصدمه: هل من المعقول ياسيدي أن جميع هذا المال أصبح ملكي
ضحك الرجل الثاني: كنت سأعطيك الضعف لو أنك أحضرت لي أحدى الفتيات ولكن بالمقابل بما أنك قد سهلت علي إيجاد طريقه للوصول اليهم بسهوله فهذا لك
ضحك ألبرت: أنتى لاتدرك قيمت المال حتى تفقده تماما يبدو أن العداء بينكم كبير لجعلك تعطيني هذا المبلغ الكبير
الرجل الثاني ناظره بنظره جاده: لاتتدخل فيما لايعنيك
وخرج بسرعه

//////////////////////////////////////////////////////////////////

عبدالله راح لكل مكان ممكن عادل يكون فيه بس مالقاه وجواله مايرد عليه
لمعت براسه مكان: معقوله راح عند الزفت
حرك راسه يمين ويسار ينفض هالأفكار من راسه
ورجع يتصل فيه ........ بعد عدة محاولت فيه وفي خالد اتصل على أبو سلمان...
أبو سلمان: ياهلا والله بأبو عادل
عبدالله: ياهلا فيك بس يأبو سلمان عادل ولدي عندكم ولا
أبو سلمان: لا والله خرج خالد من الظهر معاه
عبدالله: ماعرفت وين راحو
أبو سلمان: لاو الله ماعرفت قال ان عادل يبيه ضروري
ليه في شي
عبدالله تنهد:لا بس عادل طلع معصب من البيت ومايرد على اتصالاته وخفت عليه
أبو سلمان ضحك ضحكه: على كذا يارجال تعال عندي عازمك
ياأخوي العيال دوووم كذا لاتشغل بالك
ضحك عبدالله: مشكور يأبو سلمان ماتقصر والله بس سامحني ماقدر ألبي طلبك عندي كم شغلات خلها مره ثانيه
أبو سلمان: لاعاد دام مشغول خلاص
عبدالله: يلا في أمان الله
أبو سلمان: بأمان الله
عض عبدالله على شفته بقهر من تصرفات ولده

//////////////////////

مر قرابة الساعه لين ماتعب عبدالله من البحث عنه وقرر يرجع البيت عند الإشاره شاف سيارات كثيره وسيارت شرطه
عبدالله بنفاذ صبر: أستغفر الله هالناس أي شي يلتمو عليه نزل من السياره وهو ناوي يكلم العسكري عشان يبعد الناس مو معقوله بيصير كذا
قرب منه وهو يسمع
الرجل الأول يهمس: حرام على أهلهم صغار يعطونهم السياره
الرجل الثاني: إيه والله صادق واللحين راحو ذنبهم في رقبت أهلهم
عقد عبدالله حواجبه وقرب أكثر سمع رجال يقول: صغار يقولون عمرهم 15
فتح عبدالله عيونه على الأخير كان راح يصارخ عليهم يحط الحره فيهم بس تقدم بسرعه
شافهم يطلعون واحد بصعوبه من السياره ماعرفه لأنه وجهه مشوهه بس متأكد مو عادل عادل مو لابس كذا
شاف واحد ممد على الأرض ومغطينه وطالع منه طرف يده انصعق نفس جواله نفس ساعته ونفس لون بشرته
اندفعه له بسرعه وهو يصرخ: عااااااااااااااادل عااااااااااااااااااااااااااااادل

انتهى الفصل الثالث والجزء الثالث


البارت الثلاثاء القادم

إلــــيــــنــــا 05-03-2017 03:13 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
أخبار الحلوين مطولين الغيبه ماشوفكم :(

إلــــيــــنــــا 07-03-2017 03:21 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مساء النور على الحلوين
نبدأ بفصل جديد وجزء جديد أهم شي أبي تفاعلكم معي ^ــ^ لأنه تفاعلكم هو اللي يخليني أستمر وأتحمس
فديتكم بس









الفصل الرابع:
متبعثره
الجزء الأول:
هل سنجد الحل؟

مر قرابة الساعه لين ماتعب عبدالله من البحث عنه وقرر يرجع البيت عند الإشاره شاف سيارات كثيره وسيارت شرطه
عبدالله بنفاذ صبر: أستغفر الله هالناس أي شي يلتمو عليه نزل من السياره وهو ناوي يكلم العسكري عشان يبعد الناس مو معقوله بيصير كذا
قرب منه وهو يسمع
الرجل الأول يهمس: حرام على أهلهم صغار يعطونهم السياره
الرجل الثاني: إيه والله صادق واللحين راحو ذنبهم في رقبت أهلهم
عقد عبدالله حواجبه وقرب أكثر سمع رجال يقول: صغار يقولون عمرهم 15
فتح عبدالله عيونه على الأخير كان راح يصارخ عليهم يحط الحره فيهم بس تقدم بسرعه
شافهم يطلعون واحد بصعوبه من السياره ماعرفه لأنه وجهه مشوهه بس متأكد مو عادل عادل مو لابس كذا
شاف واحد ممد على الأرض ومغطينه وطالع منه طرف يده انصعق نفس جواله نفس ساعته ونفس لون بشرته
اندفع له بسرعه وهو يصرخ: عااااااااااااااادل عااااااااااااااااااااااااااااادل
.... بعصبية: خير
بعصبيه أكثر: وين طاير ياخي
عبدالله بعدهم وصارخ: وخرو عادل عاااااادل
الرئيس: لو سمحت يا خي لا تسوي تدافع أهدأ تعرف....
كان راح يكمل ويقول تعرف أحد فيهم بس أدهشه الشخص الواقف أمامه
عبدالله بصدمه مع بعض العصبيه: أنت
ابتسم ابتسامه تغيضه: إيه أنا
مد يده يصافحه وهو متأكد أن هذي الحركه تشعل العصبيه فيه: عاد من زمان ماشفتك لك وحشه
قبض عبدالله يده أكثر وهو فاير منه بيغى يلكمه يضربه يحرقه مايكفي يطفي هالغضب
صارخ فيه واحد من مساعديه: سيدي مسكنا باللي كانو السبب بالحادث
الرئيس: طيب اللحين أجيك
لف على عبدالله وابتسم أكثر: آسف اللحين مشغول أرجعلك شوي بعد ماأشوف الشباب المستهترين ذول
وناظر فيه نظرات غبيه: وأعرف أخباري بناتي الحلوات ان شاء الله ماتسويلهم شي
عبدالله وشياطين الانس والجن تنطط فوق راسه جمع كفه وضرب فيه خالد اللي سقط على الأرض
خالد فرك مكان الضربه بألم وتفل بالأرض وابتسم: والله وطلعلك يد
ابتسم أكثر: اللحين راح تعرف مدى حماقتك وراح تندم على حركتك
تقدم أحمد بسرعه وجثا عنده: أنتى بخير سيدي
خالد: أنا بخير
ناظر عبدالله والشرطين اللي حوله وابتسم: للأسف انتى مقبوض عليك بتهمة التعدي على أحد من رجال الشرطه وللأسف راح يكون عقوبتك أكبر لأن اللي تعرضت عليه رئيس قسم
عبدالله نفض يده من الضباط بقرف: راح أروح معكم بس لاتجروني كني كلب عندكم
خالد ابتسم بإنتصار على حظه الجيد والأن جاته خطه بدون ما يتعب ويستغل أحد
عبدالله: أبغى أعرف اللي صارلهم الحادث من هما
خالد وقف بمساعدة مساعده أحمد: أظن انه مو شغلك مين هما
عبدالله بغيض تكلم من بين سنونه: تراني بالقوة ماسك نفسي لأذبحك وأقطعك نصيحه جاوب على سؤالي
أحمد بعصبيه: رجاء احترم نفسك
أشر له خالد بيده بمعنى اسكت وكمل وهو يبتسم: تراك كذا تصعب الأمور وتزيد الطينة بله
ابتسم أكثر وبدى يعد على أصابعه:تعدي وتهديد
حط طرف أصابعه على راسه بتفكير: كم تتوقع مدة سجنك؟
عبدالله من بين سنونه: أبغى أعرف مين هما
خالد وهو على نفس ابتسامته اللي تقهر مد يده لمساعده اللي ناوله الورقه اللي مكتوب فيها البينات
خالد وهو يناظر بالأوراق بإبتسامه: فهد سليمان ال.......
و ياسر سعود ال.......
ناظر فيه بنظره جديه: تعرفهم
عبدالله التفت على سيارات الشرطه وهو مغتاض منه : لا، وأحد يتفضل يحرك سيارتي ولا أنا بحركها
خالد أشر لأحد مساعديه: سيف رجاء ودي سيارت الأخ لحي ال... راح أرسلك موقع البيت بالضبط وتأكد تخبر أهله بالوضع
سيف رفع وحده من يده وحطها عند راسه وفرد يده الثانيه واستقام حياه بالطريقه العسكريه: أمرك سيدي
التفت عليه عبدالله بقهر: مشكور ماقصرت حركو سيارتي وأنا أنادي أحد يجيبها وأهلي لاتفتح فمك معهم
خالد زم شفايفه وهو مقصده يرفع ضغط عبدالله: أفاااا ياأبو عادل هذا جزآتي الواحد مايقدم الخير
لوى عبدالله شفايفه بقرف وتكتف وبداخله: عشنا وشفنا والله
ناظر فيه بكره وأردف: مشكور والله ماقصرت
خالد هز كتوفه ولوح بيده بالهوا: كيفك
وأشر لرجاله يتبعوه

**************************
في مكان ثاني عند عادل
خالد: ياولد جاني غثيان من العصر وحنا نلفلف
عادل: كل تبن بي وين تباني أروح
خالد: تعال عندي في البيت يالأثول
عادل: طب يله أمري لله
خالد رفع يدينه للسماء: الحمدلله انه طلع عندك مخ وقررت
عادل مد جسمه بسرعه ومسك الإطار: يالتبن انتبه امسك الإطار
خالد مسك الإطار: وأنا جالس أحمد ربي وش شايف
عادل رجع مكانه وزفر مد يده ورجع الكرسي لورى وغطى عيونه بيده دلاله على النوم
خالد بصدمه: شوفو قمت الخيانه ولد قوم بس مافي نوما لما نوصل
عادل كان على نفس وضعيته
بس فجأ فز مفجوع لما حس بتوقف السياره المفاجأ وتقدم جسمه كله للأمام: إيش فيه
خالد رجع على ورى بألم: آآآآآآآآآآآآآآح
عادل التفت عليه بعصبيه: أعمى ماتعرف تسوق
خالد: لا تارك تعلمني
ناظر فيه بعصبيه: كل تبن منتا شايف السيارات اللي قدامي
عادل التفت بصدمه: تتوقع وش صاير
خالد وهو يلمح أضواء السيارات: أتوقع حادث أمشي خلنا نغير المسار

************************************

نهى بدت تفرك يدها بخوف: تأخر مرى ياعمي
أبو عبدالله: لاتخافي مافيه الى العافيه
فجأه رن جوال شهد
شهد التفتت على الكل
الكل ناظر فيها مستعد يعرفون شي
بس شهد على حالها
شعاع بإستغراب: ردي
شهد ناظرت الكل وناظرت الجوال وتوسعت ملامحها
نهى رفعت واحد من حواجبها بإستغراب ومدت يدها: ردي ياختي
نهى كانت يدها ترتجف حاولت تبين الوضع عادي رفعت جوالها وردت بإبتسامه: هلا هلا والله ........ سكتتت لحظات وكملت بإبتسامه طيب طيب عادي أصلا ............ لا لسا ........ أشوف خلاص ......... يلا سلام
ناظرت فيهم وهي تبتسم والكل يناظر فيها بخوف
شهد حاولت تتصرف طبيعي بإبتسامه هذا جاسم قالي بجي واخذك وقلت له لا قلي بخيليك كم يوم وبس
شعاع زفرت: ومتى يشرفون عادل وعبدالله
قامت شهد وبإبتسامه بروح الغرفه ارتاح
في زاويه ثانيه بنفس المكان
فرح همست لفجر: في شي خالتي موب طبعييه
فجر ناظرت فيها بعصبيه: وأنا وش دراني روحي شوفي بنفسك
فرح بتأففف: على اللي يكلمك أصلا
/
عند شهد كانت تدور بالغرفه بتوتر وهي حاطه الجوال عند اذنها وتنتظر رده
شهد بفرح: جاسم
جاسم حس بشي غريب بخوف رد: هلا في شي
شهد حركت راسها يمين ويسار ودموعها تجمعت بعيونها: فينك؟
جاسم بخوف: شهد حبيبتي فيك حاجه
شهد: جاسم رد علي
جاسم: بالشغل نسيتي
شهد بدى يظهر صوت نحيبها اللي ماقدرت تكتمه
جاسم بخوف: ثواني وأكون عندك
شهد ردت بسرعه: لا
جاسم: ها
تكلمت ودموعها على خدودها: جاسم عبدالله في السجن
جاسم بإستغراب: بالسجن وش سوى
شهد ودموعها على خدودها: ماقالي ياجاسم ولا كان عندي فرصه أسئله
جاسم اللي مافهم شي منها: هدي ياشهد وتكلمي بشويش
بكت شهد بمراره وأخذت نفس: ماقالي وين هوى ماقدرت أسئله قلي أبوي وأمي لايدرون وكمان سألني عن عادل قلتله ماجا لحد الأن قالي لاجا خله يروح لموقع سيارتي ويرجعها للبيت وهو بيكلم أبوي انه جاله شغله
شهد ببكاء مرير: جاسم عادل مختفي من العصر وعبدالله بالسجن وأبوي وأمي مايدرو وش أسوي
جاسم زفر: خلاص هدي وأشوف الموضوع أنا
شهد: وشغلك
جاسم: مابقى شي عليه نص ساعه بس
شهد: طيب وعادل
جاسم: بلغتو الشرطه
شهد: لا قال عبدالله بيشوفه
جاسم: الله يهديكم بس خلاص راح أبلغ انا هدي الأن ولاتخلي عمي وعمتي يدرون بالأمر
شهد: إن شاء الله
جاسم: خرعتيني من وين طالعلك القلب الحنين والا بس علي أنا
شهد بعصبيه: أنكتم
جاسم: الله الله أشوف لسانك طولان
شهد بزعل: جاسم
جاسم: وأنا صادق لو بموت تعب ماراح تفكري فيني
جاسم بإستغراب ناظر الجوال رجع حطه على إذنه يتأكد
طوط طوط طوط طوط
نزل الجوال ورماه على طاولة المكتب بعصبيه: أوريها تقفل بوجهي الحيوانه
دخل سامي الغرفه: سيد جاسم المدير يبغاك ضروري
حرك جاسم شعره بغيض ورجعه لور قام وسحب جواله: إن شاء الله اللحين جاي

**********************************

عند عبدالله:
خالد: عقوبتك يا بو عادل راح تتحدد بكرى الساعه 8 صباحاً في المحكمه
عبدالله بغيض بداخله: والله إنه وراك بلوه لاكن راح أخليك تندم
عبدالله بكره: خلص وديني السجن ومابي مساعدات منك
خالد عض على طرف شفايفه بقهر كل اللي يبى يوصله راح يروح
خالد بإبتسامه: عبدالله راح أتصرف وأخرجك الآن بس بشرط
عبدالله أبتسم وبداخله: كت عارف ألاعيبك
تكتف وبكره: مشكور عجبتني الجلسه هنا
خالد حرك يدنه: بكيفك بس إذا غيرت رأيك أنا جاهز
عبدالله طالع فيه بكره وكشر بوجه ولف على الباب: ناد كلابك خلهم يودوني زنزانتي
ضحك ضحكه: هههههههههههههههههههههههه تبى تعفن بالسجن شكلك
لف عبدالله عليه وابتسم: ياليت أكون شاكر لك
لف خالد على مكتبه وضرب الجرس: جد مجنون اللحين يجو ياخذوك للزنزانه ارتاح

*****************************

في بيت خالد دخل خالد البيت وزفر بتعب: وااااااااااااااااااااااااااااااااهه ما صدق بيتي حبيبي
جات رنا تركض له: خااااااالد
دنق خالد ورفعها وطبع قبله على خدها ودار فيها بالهواء: عيونه وش تبين
رنا وهي تصارخ بحماس: ههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه
خالد نزل بعد ماتعب وهو يلهث
رنا زمت شفايفها بطفوليه: كمان كمل
خالد وهو ماسك بطنه من التعب: خلاص تعبت بكرى إن شاء الله
رنا ضرب رجولها بالأرض ومدت لسانها عليه: عجوز بس تتتعب
ضحك عادل من قلبه عليها : حلوه حلوه ههههههههههههههههههههههه عجوز
لف خالد عليه وبكره: وش رايك تنطم
ورجع لف على رنا وابتسم: ليه كذا تقولي على أخوك الكبير
مسكها وابتسم بخبث
رنا بخوف ودموعها بعيونها: وخر
خالد هز راسه: لا
وبدى يدغدغها من كل مكان
رنا وهي تضحك: لا ههههههههههههههههههههههههه خالد لااااااااااااااااااا خلا هههههههههههههههه
أبو سلمان: حيا الله عادل
وقف خالد والتفت على أبوه
تقدم عادل وسلم عليه: حيا الله فيك ياعم
جات رنا وتمسكت بأبوها: بابا شوف خالد شرير
ابتسم أبو سلمان وحملها وطبع قبله عليها: شرير ياخالد أنا أوريك فيه خلاص راح أعاقبه
لفت رنا عليه وهي تضحك ومدت لسانها له تقهره
خالد بعصبيه: شوفو شوف هيا ماراح ألعبك ثاني
أبوسلمان: إلا عادل أبوك أتصل من ساعه يدور عليك
عادل نزل راسه وقبض يده بقهر
خالد سحبه: تعال ياعادل للغرفه
أبو سلمان بعصبيه: خاااااااااالد
وقف خالد بخوف
أبو سلمان: منتا شايفني أكلمه
خالد ضحك بغباء: كنت تعبان ومستعجل
أبو سلمان بحده: أنقلع غرفتك حسابك معي بعدين
خالد أشر على عادل: وعادل طيب
أبو سلمان بشبه صراخ: أتركه
راح خالد وهو ميت قهر يبغى يعرف إيش بيصير مع عادل
أبو سلمان: كلمته
عادل وهو قابض على يده: لا
أبو سلمان: وش تستنا كلمه تراه قلقان عليك
عادل كان راح يقول مو قلقان ولا شي بس فضل السكوت
عادل وهو متجه لخارج البيت: طيب
أبو سلمان: ننتظرك ها
عادل التفت عليه وابتسم: مشكور
خرج برى وعصر جواله بغيض وهو يناظر فيه

///////////////////////////////////////////////////////

مرح وهي جالسه على ال tv وبيدها الحار نار تاكل منه: مايا اتصلي على عادل ممكن يرد عليك
مايا بضجر: حاولت مافي فايده
فرح فرقعة أصابيعها وكأنها خطرة على بالها فكره: إيش رايكم نعملنا أكل
مرح نطت بحماس: يلا
فجر سحبتها: أنتي ماتشبعي بيدك حار نار وكمان تطلبي أكل
مرح هزت راسها: وش فيها
مايا قامت بطفش: دامه بيسليني يلا

قررو الكل ينزل ويعمله حاجه

/////////////////////////////////////////////////
في مكان ثاني وبالتحديد في فيلا ثانيه
أبومحمد وفي أذنه الجوال: صباح الخير توك ترد........ ماأبغى أسمع حججك الآن تجي بسرعه...... نعم نعم والرجاجيل اللي جايين..... لاتلعب علي تقدر تحط مساعد بدالك على وش مخلينك رئيس ...... تستاهل مالومه ... هذا قراري وماراح أتراجع
قفل بوجه بعد مايئس منه
حمد: يبه الله يهديك مو زين لك العصبيه
أبو محمد: موزين لي ها أقول محد بيجيب نهايتي غيركم
حمد حط يده على راسه عارف عناد أبوه

/////////////////////////////////////////////////

عبدالله بعصبيه: وصمخ إنشاء الله تعرف كم لي وأنا أتصل عليك
عادل: بس.....
قاطعه بصراخ: لاتقول بس بسرعه انقلع وجيب سيارتي راح أرسلك الموقع المفتاح الإحتياطي في الدرج الأول تلقاه
عادل: طيب وينك
عبدالله بنفاذ صبر: ماأبغى أسمع صوتك وترجع الأن عند أمك وقولهم جتني شغله ضروريه مرى
عادل قبض يده بقهر: طيب

///////////////////////////////////////////////////////////////

في فيلا آخرى ولأول مره نروحلها بالروايه
رامي بعصبيه: مالك دخل كيفي
ناصر ضرب الطاوله بقوه وبقهر: مو بكيفك أنت عارف أنه كانت معجزه لحد مافتكو منه
وبسهوله ترجعهم له
رامي بعصبيه أكثر: مو مسؤوليتي أبدا
ناصر اللي فقد أعصابه مسكه من ياقت ملابسه وثبت على الجدار وجمع كفه وضرب فيها وجههه
ناصر بعصبيه: مالك دخل فيهم لاتتدخل بين الأسر والله لو أدري أنك رحت له لايكون آخر يوم بحياتك
صرخ بوجههه فاهم
ابتسم رامي والدم بنزل من أنفه وفمه : لا
ناصر صرخ عليه وضرب أكثر: ياويلك ياكلب
سحبه وطلع للدور الثاني فتح باب الغرفه ورماه فيها: أنا اللي بخليك تعقل يامجنون عشان فلوس
أبوي قصر فيك قد طلبته ورفض أنتى عارف جنون عمي وفوق هذا تساعده عشان فلوس
ضل يناظره وهو يقوم بصعوبه من الألم ويمسح الدم من طرف يده لوى بوزه بقرف وسكر الباب وقفله بالمفتاح
وبصراخ: ماراح تشم الهوا لين تفكيرك يتعدل
رامي قام وضرب الياب برجوله وضحك بجنون: بأحلامك ياحلو
نزل ناصر وهو متأكد لو ضل أكثر بينهيه مره وحده
سديم وهي تجري بعبايتها: نويصر يله تأخرنا
أستغفر ناصر بداخله وهو مقهور منه: خلي مازن يوديكم
سديم وقفة فجأ والتفتت له بإستغراب: ليه أنت عارف انه جدي يبي الكل فيه
ناصر وهو ينزل من الدرج: مين قلك مو بحاضر الآن روحو عندي شغله ولا خلصت جيبت
سديم هزت كتوفه: بكيفك ونزلت من الدرج بسرعه
/
عند البنات وبالتحديد في المطبخ
مرح وهي ماسكه المقلايه وتحرك في الأكل
فرح بصراخ: لا ياغبيه انحرق الأكل
مايا بتأفف: هاتي هاتي أقول ماتعرفي تطبخي
مرح دفتهم: أففف منكم ماتخلون الواحد يطلع مواهبه خلوني على راحتي
فجر وهي تقطع في النقت قطع صغار: الله يستر من هالمواهب
مرح بفخر نفثة غرتها اللي طاحت على خدها: أصلا يحصلوكم تذوقو أكلي
تكتفت فرح : عشتو لا عز الله متنا
مدت يدها بتسحب المقلا: هاتي أقول
مرح صارخت: يوووووووووووووووه
شهقت فرح وتبعتها شهقت مرح
فرح بعصبيه وهي ماده يدها وعيونها على ملابسها: وش سويتي يامجنونه
مرح وهي حاطه يدها على فمها بصدمه: آسفه والله ماكان قصدي
مايا بضحكه: هذي نهاية الإبداع والمواهب
مرح ركضت وسحب المنشفه ورمتها على مايا: انكتمي
مايا وهي تفرك مكان الضربه: حشا وحش قدامي هف
مرح سحب المنشفه وعبتها مويه وجات بتمسح لفرح
فرح وهي تروح: مابي شكرا بطلع أبدل ملابسي أصلا
مرح التفتت على مايا وفجر اللي فاطسين ضحك ورمت عليهم المنشفه وبعصبيه: وروني أبداعكم أشوف
وطلعت برى
مايا وهي تكتم ضحكها: حرام امشي نناديها
فجر لفت تكمل شغلها: أقول كملي وانت ساكته بتجي زي المشفوخه من فوق لا شمت ريحة الأكل
/
في مكان ثاني كان يقود سيارته وجواله في أذنه ينتظر رده
جاسم: هلا هلا والله بها الصوت
عبدالله: هلا فيك أكيد وراك بلوى
جاسم ابتسم: أبدا والله حاب أطمن على خويي اللي بالسجن كيف معك
توسعت عيون عبدالله بدهشه كان شبه متأكد من الأمر بس في شي بداخله يقوله لا: وش تقصد
جاسم بضحكه: علينا ياعبيدالله أعترف يلا
عبدالله بضحكه: هههههههههههههه سبحان الله زوجتك أكيد بتتعلم منها
جاسم عقد حواجبه: وليه
عبدالله: أبد كلكم متفقين علي تسموني عبيدالله شكلي بروح أغير اسمي وأسميني عبيدالله
جاسم بضحكه: هههههههههههههههه يارجال ههههههههههههههههه خطير خطير بس قلي وش الورطه اللي حطيت نفسك فيها
عبدالله: شهد التبن خبرتك
جاسم حمحم: احمحم تراك تتكلم بحضرت زوجها المحترم
عبدالله: خف علينا أقول أخلص بس
جاسم: ترا كل شي يوصل لعمي
عبدالله بصدمه: من جدك تباه يموت
جاسم: أجل قولي وش سويت
عبدالله بتأفف: في غيره الزباله
جاسم زفر: خالد
عبدالله بعصبيه: فيه غيره الله ياخذه
جاسم: وش يبا مو كافي اللي سواها
عبدالله قاله كل اللي صار
جاسم بعصبيه: انتى مجنون
عبدالله: ياخي قهرني وش أسوي
جاسم: لا والله الله يخلف على اهلك وعيالك يارب
عبدالله: الزبده أبوي وأمي لايعرفو
جاسم: والحل مصيرهم بيعرفو
عبدالله: أدعي ربك يهونها بس
جاسم: والله وراى اللي سويته أتوقع اللي بيجيك أقل شي بيكون سجن 5 سنوات وجلد
عبدالله بصدمه: لا لا عاد أقولك هونها تصعبها
جاسم: الله يعين بس أشوفلك حل
عبدالله : وش
جاسم: موب قايل سر عارفك بترفض
عبدالله بصراخ: جاسم ياتبن لاتفكر تسوي شي من غير ماتقولي
جاسم حرك حواجبه: مع نفسك باي
وقفل بوجهه
ناظر عبدالله بجواله ورماه على السرير بقهر: الله ياخذه بس

/

بصراخ: أأأأأأأأأميييييييييييييييييي
نهى بفجعه: عادل وينك من أول
حضنته بسرعه وهي تطفي غليلها
شعاع بخوف: وين عبدالله؟
عادل بإستعجال: يمه أبغى المفتاح الاحتياطي لسيارت أبوي بسرعه
نهى بصدمه: وليه
عادل بتوتر: لا بس بروح أجيبها قالي انه مشغول ويبغاني أجيبها
نهى بتكذيب تخصرت: لا والله وكيف بيجي
عادل بقلبه ( يارب سامحني على هالكذبه بارب) : قال بيرجع مع صاحبه
نهى صغرت عيونها بتكذيب ولفت تطلع: وراك بلوه بس بسوي نفسي صدقتك
عادل ضحك وحك راسه بيده
ثواني وجات نهى وهي تمدله يدها وفيها المفتاح: خذ
عادل باس راس أمه: مشكوره يالغلا
وخرج بسرعه
مايا وهي تركض: عادل
نهى وهي ترجع: راح
زفرت مايا وضرب الأرض برجولها: هف يعني مايحصلي أقابله هالولد
/
في مكان ثاني وبالتحديد في الفيلا اجتمع كل العائله ولأنه الكلام مهم فحتا الحريم كانو موجودين بس كانو لابسين عباياتهم وجالسين في جهه أخرى
أبو محمد وهو يلف بعكازته وجالس في صدر المجلس وزوجته جنبه: ماشوف ناصر ياحمد وينه
حمد: يبه ناصر قال عنده شغله ضروريه وجاي
أبو محمد ضرب عكازه بالأرض: حتى لو قلتلكم الكلام مهم واللحين بتنطقو لما يجي وبيتعاقب
بدأت أصوات الجميع تعلا واللي كانت مليئه بالإعتراضات
وفجأ عم المكان الهدوء لما انفتح الباب ودخل منه خالد المبتسم وخلفه ناصر المستشيط غضبا
أبو محمد وقف بعصبيه: وين كنتو
خالد بإعتذار: آسف يبه ناصر كان يبغاني بموضوع
ضرب أبو محمد عصاته بالأرض: والموضوع مايقدر يتأجل ماشاء الله
ناصر جا وباس راس جده: آسف ياجدي أنتى على عيني وراسي بس الموضوع خطير
أبو محمد بعصبيه: لاو الله
ناصر كرر حركته وأعتذاره: والله كان مهم ياجد ولو مو مهم ماتخلفت عنك انتى عارف بعمري ما تخلفت عن كلمه تقولها
أبو محمد برضا: روح أجلس ياولدي الله يحفظك
وأشر بعصاته على خالد: اجلس لابارك الله فيك من ولد أنتى اللي بتجيب نهايتي
خالد بزعل: وحتى لو أعتذرت يعني وش فرقت بيني وبين ناصر
أبو محمد بعصبيه ضرب عصاته بالأرض: جب مابي أسمع ولا حرف أنت الغلطان وأفهم السالفه بعدين من ناصر
خالد بإستنكار: ياسلام
محمد بعصبيه: خالد يكون أفضلك تجلس وأنت ساكت لاتعصب أبوي
ناظر فيهم خالد بكره وابتسم: كلكم بتندمون على اللحظه اللي عارضتوني فيها
أبو محمد بعصبيه وصراخ: خااااااااااااااالد لو مو الكلام ما يخصك كان طردتك لكن آمري لله لكن صدقني بعدها بقولك الباب يوسع جمل
خالد بإبتسامه جلس: كمل سالفتك الخطيره
بالجهه الثانيه وعند البنات بالضبط
ديالا حطت يدها على خدودها: وااااااااااااييييي ماصدق ياقلبو على نصوري
سديم حمحمت: أحمحم ترى أخته هنا
دفتها ديالا بدون نفس: أسكتي بس وبتريقه: قال أخته قال
سديم لفت عليها بصدمه وبتهديد: طيب طيب إن ماوصل عند عمي ماكون سديم
ديالا وهي عارفه سديم مستحيل تقول: أحسن بقلعتك الله معك
سديم بصدمه: أوريك
ميسم بعصبيه: شوفو شوفو ما احترم جدي صح عمي بس أكرهه وجع حقير مره مايحترم أحد
نرجع عند
عبدالعزيز قام وصفقه كف تردد صداه في المجلس: مافي احترام للمموجودين على الأقل احترم أبوك الواقف وش كمل سالفتك الخطيره ، خالد يا إما تعتدل يإما نعدلك احنا ، متا بتوقف حركات المراهقه هاذي
خالد استشاط غضباً كيف يمد يده عليه ولا يقول عنه مراهق كمان قام بعصبيه وحط اصباعه على راسه: أنا مراهق عاجبك عاجبك موعاجبك بكيفك
ولف على أبوه يستمع لكلامه
أبو محمد بهدوء: خلصتو
أستغفر عبدالعزيز بداخله عارف انه تدخل وماأحترم وجود أبوه تقدم وباس راسه : السموحه يبه
أبومحمد أشرله يجلس: الظاهر ماصارلي احترام
الكل نزل راسه وهم منحرجين
أبومحمد: اللي يبي يتهاوش يكمل ترى عادي ذبحو بعضكم ماعندي مانع
عصر ناصر يده بغيض بس لو يقدر كان ضبحه
أبومحمد: مشكورين ياعيالي خلوتني أعرف منزلتي في قلبكم
الكل ناظره بإستنكار وبندم
أبو محمد: عالعموم راح أدخل في صلب الموضوع ومابي أعذار منكم
وزع نظره على الكل ولاحظ شي غريب انه رامي مو موجود
وبصراخ: حمد
حمد فز مفجوع: هلا يبه
أبو محمد: ما غير أدور على عييلك ماتتفقدهم
فتح ناصر فمه بيتكلم بس قاطعه صوت جوال الجد رفع السماعه : ألووو ... هلا مين معي.... ياهلا ياهلا والله .... تقدر تأجله مشغول حالياً..... طيب قولي الآن ........ لا لا ما أقدر ................ توسعت عيون أبو محمد بصدمه ووجه نظره عليه متأكد هو السبب



انتهى الجزء الأول




لاتسووون تتركو تعليقكم تحت ^ــ^ توقعاتكم الحلوه

لنا لقاء آخر يوم الجمعة بأذن الله

أحبكي 07-03-2017 06:55 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
سلااام..

روايتج ابداع بس لو تخفين شوي الاحزان <<يعني مو وايد بس شوي ^_^ أتمنى انج فهمتيني...

بس شخصيات :ناصر ورامي وسديم والخ.... م عرفتيني عليهن <<عيبتني شخصية نويصر مدري ليه احسه البطل <<هههههههههههه ادري احساسي فاشل ..
اعتقد اجتماع اليد "الجد" كان عن بنات خالد "فرح_ فجر_ مرح" يعني يمكن انه يباهن يعيشن معه والله وانتي اعلم <<خخخخ

و عبدو "عبدالله" اعتقد انو جاسم بيدبره وبيطلعه عن طريق التفاوض مع خويلد الماصخ

وعندي اعتقاد انو اللي اتصل بابو محمد هو جاسم يمكن يبي يقوله عن اللي سواه خالد مع عبدو

وصح كمان اعتقد انو اللي اعجب فيها عادل هي فجر....بس يا ترى وش سالفتهي يعني احسهي غامظه كله على لابهي <<معقوله تكلم شباب شتتتتتتتتتتتت

وهيك يعني <<هذي اعتقاداتي <<وادري انهن غلط بس اهم شي الاخلاق والثقه^-^ خخخخخخخ

إلــــيــــنــــا 07-03-2017 07:20 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بدويه مزيزنه (المشاركة رقم 29312555)
سلااام..

روايتج ابداع بس لو تخفين شوي الاحزان <<يعني مو وايد بس شوي ^_^ أتمنى انج فهمتيني...

بس شخصيات :ناصر ورامي وسديم والخ.... م عرفتيني عليهن <<عيبتني شخصية نويصر مدري ليه احسه البطل <<هههههههههههه ادري احساسي فاشل ..
اعتقد اجتماع اليد "الجد" كان عن بنات خالد "فرح_ فجر_ مرح" يعني يمكن انه يباهن يعيشن معه والله وانتي اعلم <<خخخخ

و عبدو "عبدالله" اعتقد انو جاسم بيدبره وبيطلعه عن طريق التفاوض مع خويلد الماصخ

وعندي اعتقاد انو اللي اتصل بابو محمد هو جاسم يمكن يبي يقوله عن اللي سواه خالد مع عبدو

وصح كمان اعتقد انو اللي اعجب فيها عادل هي فجر....بس يا ترى وش سالفتهي يعني احسهي غامظه كله على لابهي <<معقوله تكلم شباب شتتتتتتتتتتتت

وهيك يعني <<هذي اعتقاداتي <<وادري انهن غلط بس اهم شي الاخلاق والثقه^-^ خخخخخخخ


يالبى قلبك فديتك يارب ، ابشري ناويه أصلا من قبل ياقلبي أخفف الأحزان مو معقله بتكون كل الروايه حزن بحزن *ــ*
بسم الله الرحمن الرحمن بنت أنت تقرأ الأفكار ولا ثلاث أرباع توقعاتك صح بس ماراح أخرب أكثر وأحرق بس مو معناته كلها فيه منها خطأ
وبالنسبه لسديم والباقي تعمدت ماأعرفهم البارت القادم بإذن الله راح أعرفهم عشان في شخصيات راح تظهر جدد من العائله الكريمه ويصير أعرف كل الشخصيات اللي لهم دور بالروايه مره وحده

أحبكي 07-03-2017 09:10 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بريق الأنوثة (المشاركة رقم 29312599)

يالبى قلبك فديتك يارب ، ابشري ناويه أصلا من قبل ياقلبي أخفف الأحزان مو معقله بتكون كل الروايه حزن بحزن *ــ*
بسم الله الرحمن الرحمن بنت أنت تقرأ الأفكار ولا ثلاث أرباع توقعاتك صح بس ماراح أخرب أكثر وأحرق بس مو معناته كلها فيه منها خطأ
وبالنسبه لسديم والباقي تعمدت ماأعرفهم البارت القادم بإذن الله راح أعرفهم عشان في شخصيات راح تظهر جدد من العائله الكريمه ويصير أعرف كل الشخصيات اللي لهم دور بالروايه مره وحده

ههههههههههههههه >>احم احم مشلاه علي تف تف ومية تف على نفسي ....

ننتظرج ببارت جديد يالرائعه^_^

DR.H.S.A 07-03-2017 09:17 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
سلامووو شلونك امممممم تعرفني اكثر شي احبه فيك هو التزامك يعني اذا قلتي شي تنفذينه المهم مارح اطول بمدحك نبلش فالتوقعات اعتقد انه اللي اتصل ب ابو محمد هو جاسم و اعتقد ان الاجتماع بخصوص موضوع البنات يعني اعتقد ان رح زوج وحده فيهم لعيال عمها و اعتق انها فرحر تنخطب لناصر امممممم و اي اعتقد ان خطة خالد هي الضغط علي عبدالله عشان يرجع البنات له بس ابو محمد رح يجبره بالتنازل علي الدعوة امممممم و بس و اي كمان امتي البارت الجاي بليزززززز لا تطولي علينا
تحياتي و تقبلي مروري <3

إلــــيــــنــــا 07-03-2017 09:46 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بدويه مزيزنه (المشاركة رقم 29312812)
ههههههههههههههه >>احم احم مشلاه علي تف تف ومية تف على نفسي ....

ننتظرج ببارت جديد يالرائعه^_^


هههههههههههههههههههههههه جد مشاء الله عليك ياقلبي
ماراح أطول بإذن الله :)

إلــــيــــنــــا 07-03-2017 09:51 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها dr.h.s.a (المشاركة رقم 29312828)
سلامووو شلونك امممممم تعرفني اكثر شي احبه فيك هو التزامك يعني اذا قلتي شي تنفذينه المهم مارح اطول بمدحك نبلش فالتوقعات اعتقد انه اللي اتصل ب ابو محمد هو جاسم و اعتقد ان الاجتماع بخصوص موضوع البنات يعني اعتقد ان رح زوج وحده فيهم لعيال عمها و اعتق انها فرحر تنخطب لناصر امممممم و اي اعتقد ان خطة خالد هي الضغط علي عبدالله عشان يرجع البنات له بس ابو محمد رح يجبره بالتنازل علي الدعوة امممممم و بس و اي كمان امتي البارت الجاي بليزززززز لا تطولي علينا
تحياتي و تقبلي مروري <3


يالبا قلبك أنا ^ـ^ فديتك ، نشوووف بالبارتات القادمه يعني توقعاتك لوقلت صح ولا خطأ بتحرق في الروايه عشان كذا أقولك نشوف ، ذكرته ياقلبي موعد بارتاتي محدد ثلاثاء وجمعة الثلاثاء الظهر والجمعه ماراح أعطي وقت تعرفي إجازه وتروح عليا نومه *ــ* فعشان كذا راح أقول الجمعه وبس
انتظرك بفارغ الصبر لاتطولي الغيبه وبث ^ــ^

نجد24. 07-03-2017 10:19 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
قرات اول بارت حمسمسسسسسسس ،خالد قاهرني ياخي ع كيفه هو يجي ولد ولا بنت وجع، بروح اقرأ الباقي

DNDOONH8_H 08-03-2017 02:28 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مرحبا
كيفك
هذي اول مره اكتب فيها رد

شخصية فجر هي اللي جذبتني لها
وكمان شخصية مرح ما حبيتها
وبس اتمنى تتقبلي مروري

إلــــيــــنــــا 08-03-2017 02:58 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها نجد24. (المشاركة رقم 29312993)
قرات اول بارت حمسمسسسسسسس ،خالد قاهرني ياخي ع كيفه هو يجي ولد ولا بنت وجع، بروح اقرأ الباقي


ياسلام الورد عليك تسلمي ياعمري بإنتظار ردك ، خالد مجنون للأسف كثير في آباء زي كذا همهم الولد مايدرو ان الأمر مو بيد الأم ، نشوف تعليقك بالبارتات القادمه راح أكون طماعه شوي أبي توقعاتك ^ــ^

إلــــيــــنــــا 08-03-2017 03:07 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها dndoonh8_h (المشاركة رقم 29314530)
مرحبا
كيفك
هذي اول مره اكتب فيها رد

شخصية فجر هي اللي جذبتني لها
وكمان شخصية مرح ما حبيتها
وبس اتمنى تتقبلي مروري


ياهلا فيك
بخير الحمدلله بوجودك يالغلا :)
إنشاء الله ماتكون أخر مره يارب ^ــ^

فجر من النوع الهاديه ماتحب تختلط بأحد وكمان مو بسهوله تثق بأحد
وأتوقه اللي صارلها كفيل بأنه تنمحي هالثقه منها

وبالنسبه لمرح مرح شخصيتها مجنونه وحركيه وفيها هبال وهيا من
النوع اللي تكتم كل شي بقلبها يعني ماتحب تبين لأحد انه زعلانه وكمان
تبتسم في كل وقت لأنها واثقه انها حزنها ماراح يجيب شي بس الابتسامه
راح تهون عليها وتخليها تنسى أو بالأصح تتناسى حياتهم

تبي أقولك رأيي ^ــ^
أنا عكسك أحب الناس اللي زي مرح وأعشق هبالهم
بس الأشخاص اللي مثل فجر أكثر شي أكرها فيهم الجفاء اللي هم عايشين فيه
يعني ممكن تسبك وتعتبرك عدوه لها لمجرد انها عانت من آلم وخايفه من المجهول
يعني مو كل الناس زي بعض وأصابعنا مو زي بعض مو كل شخص بيكون مثل أبوها
وبث
أبيكِ البارت القادم وأبي ردودك وتوقعاتك تنور الصفحه :)

إلــــيــــنــــا 08-03-2017 03:12 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
فديتكم ياحلوين يالبا قلبكم ^ــ^ إيوه كذا أبي ردودكم وأهم شي توقعاتكم الحلوه
والله ردودكم زي الأكسجين أنها أنعشتني وأثلجت صدري وفرحتي وأضحكتني كمان
كنت تقريبا متحطما من زمان ماعاد أشوف ردود ومتابعيا الحلوين راحو بس أنتو جيتو
هههههههههههههه ماعاد وحده هي تعبانه شوي طلبتكم دعولها الله يقومها بالسلامه وترجع
تزهر صفحتي بوجودها ^ــ^
أحبكككككككككككككككككككم يا أشكم << هونتني دايسكي >> ^.^ :)

Emi Maykel pother 08-03-2017 07:48 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وااااو إلى أقصى الحدود يخطف الأنفاس أضربلك تحية
التوقعات
أذن أن الجد رح يطلب من حمد يزوج رامي لفرح
أما عن عادل أذن انو يتكلم عن مرح وأن عجب بها
وخالد رح ينعجب بي فجر
و عبيدالله رح يطيح في شرك خالد بسبب خطأ من جاسم
وفقط
أتمنى منك كل ونكون أصدقاء عندي سؤال واحد
متى مواعد تنزيل البارتات
وشكرا
I love you
Emiâ™،����

Emi Maykel pother 08-03-2017 07:48 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وااااو إلى أقصى الحدود يخطف الأنفاس أضربلك تحية
التوقعات
أذن أن الجد رح يطلب من حمد يزوج رامي لفرح
أما عن عادل أذن انو يتكلم عن مرح وأن عجب بها
وخالد رح ينعجب بي فجر
و عبيدالله رح يطيح في شرك خالد بسبب خطأ من جاسم
وفقط
أتمنى منك كل ونكون أصدقاء عندي سؤال واحد
متى مواعد تنزيل البارتات
وشكرا
I love you
Emi♡😊😻

إلــــيــــنــــا 08-03-2017 08:36 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مساء النور اليوم مسكت ورقه وضليت أكتب الشخصيات اللي راح أذكرهم بالروايه وكانو كثار وخفت تتلخبطو مع الروايه عشان كذا راح أكتبهم الأن ركزو زين فيهم عشان في الروايه ماتتخلبطو وهي تعريف فيهم تقريباً وراح أنوه عن حاجه اللي سبق وعرفتهم في الروايه أو ذكرو ماراح أسهب فيهم يعني بس أسمه ووظيفته وعمره لاكن الباقيين راح أسهب في الحديث عنهم وبعضهم كاتبه اسمهم وجنبه فاضي يعني عرفة سابق بنفس التعريف اللي الآن:





عائلة أبو عبدالله

أبو عبدالله : سعد ، متقاعد ، 65 سنة
أم عبدالله: هدى ، ربة بيت ، 60 سنه
عبدالله: موظف في شركة أبوه،42 سنه
شعاع: مطلقه، 40 سنة
شهد: ربة بيت ، 38 سنه
شدن: مصممة أزياء، 35 سنه
عادل: متوفي




*************************************




عائلة عبدالله

نهى: ربة بيت ، 38 سنه
عادل: ثالث متوسط، 15 سنه
مايا: أولى متوسط ، 13 سنه
ماهر: ثالث ابتدائي، 9 سنوات
راما: أولى ابتدائي، 7 سنوات
سامر: 4 سنوات


*********************************


عائلة خالد
خالد: رئيس قسم في الشرطة، 44 سنة
شعاع
فرح: ثاني ثانوي"علمي"،17ستة
فجر: ثالث متوسط ، 15 سنة
مرح: أولى متوسط، 13 سنه


***********************************



عائلة جاسم
جاسم: مهندس ، طيب وفلاوي يحب شهد ويخاف عليها وعلى عياله ، 42 سنه
شهد
وليد: توؤام وتين ، 3 سنوات
وتين: توؤام وليد ، 3 سنوات


***************************************

عائلة مؤيد
مؤيد: عصبي بس طيب وحنون، رجل أعمال، 38 سنة
شدن
نديم: عمره أسبوعين




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عائلة أبو محمد

أبو محمد: سالم، عصبي لأبعد الحدود ويحب عائلته حوليه، 65 سنة
أم محمد: منى ، طيبه وحنونه وخوافه دوووم تسكت في حضور زوجها لأنها عارفه الكلمه كلمتها وعارفته زين لاعصب، 63 سنة
محمد: موظف في شركة والده، 49 سنة
حمد: موظف في شركة والده، 47 سنة
عبدالعزيز: موظف في شركة والده، 45 سنة
خالد




*************************************



عائلة محمد
جودي: ربة بيت، 46 سنة
مادلين: متزوجة ، طبيبة نفسية ، عمرها 26 سنة ، هي حامل الآن ، ماراح أسهب فيها لأنها مالها دور في الرواية مره بس الشئ المهم راح تعرفوه بالرواية
فارس: شعره لونه أسود وعيونه لونها بندقي بشرته حنطيه وطويل ومعضل طيب جداً وحنووون جداا يحب خواته مره ومايرفضلهم طلب ، مهندس ، عمره 24 سنة
ديالا: ثاني جامعة تربية خاصة، 20 سنة، مجنونه ورومنسيه وتحب الهياط والحركات المجنونه هيا تحب ناصر مره بس هو مايحبها ولا يدري عنها أوصافها بالرواية
ميسم ونسيم: توؤام ثالث ثانوي "علمي عمرهم 18 سنة ، توؤام الشر على قولت الجميع مجانيين جدا ويحبو يسوو مقالب في الجميع أوصافهم بالرواية بس هم نسخه من بعض يعني مستحيل تفرقو بينهم



******************************************


عائلة حمد
وفاء: ربة بيت حنونه وطيبه على عيالها تاركتهم على هواهم
ناصر: مهندس ، 24 سنة ، ديالا تحبه وهي مغرمه فيه شعره أسود قصير لحد رقبته وعيونه بنيه خشمه سلة سيف بشرته حنطيه وله لحيه خفيفه اللحيه الخلجيه معضل وطوييل ذكي وعليه دهاء وكمان له غمازات ، حنون جدا جدا جدا ممكن يضحي بحياتها حتى لو كان الشخص اللي ضحه عشانه مايعرفه بس لاعصب عصب يكره الظلم ويكره الحقد
مازن: رابعة جامعة طب، 22 سنة ، طيب وحنون وهادي جدا مايحب يختلط مع أحد بشرته سمراء قليلا وجسمه طويل ومعضل وله سكسوكه شعره وعيونه لونهم أسود
رامي: ثانية جامعة هندسة ، 20 سنة، صااااااااااااااااااااااررررررررررررررررووخ بكل شي بس مو أحل من ناصر شعره كثيف وشوي طوي يوصل لرقبته عيونه عسليه وبشرته بيضه معضل شوي وطول جسمه وسط
سديم: ثالث ثانوي " علمي"، 18 سنة ، ملتزمة بدينها وتحب تقرأ وتجلس بمكان هادئ تحب تطبخ كثير وماتحب الصجه ورجة البنات
سيرين: ثالث متوسط، 15 سنة ، مرجوجه ودلوعه وتبغى كل شي لها



*************************************


عائلة عبد العزيز

هيا: ربت بيت ، 43 سنة
فهد: جميل جدا وساحر ابتسامته هي أحلا شئ في له غمازتين عيونها عسليه شعره أسود كثيف بشرته بيضاء وله لحيه خليجية فلاوي ويحب المهايطات والضحك والوناسة صوته يطيرك بعالم ثاني تنسي نفسك منه ، طبيب نفسي ، 24 سنة
مغاني: رابعة جامعة وآخر سنة إدارة أعمال ، 22 سنة تعشق الموسيقة والأسواق وتعشق الرجه والاستهبالات والحفلات عايشه حياتها على الأخير
كنان: ملتزم من ناحية الدين ودايم يعترض على حركات أخواته بالذات مغاني بشرته حنطيه وله غمازه وحده عيونه لونها بني غامق وشعرها أسود بس مو مره غامق وقصير له لحيه خليجية يدرس ثاني جامعة دراسات اسلامية ، 20 سنة
ترف: ثالث ثانوي " أدبي" ، 18 ، تعشق الكتابة وهادية وتحب الكتب هي وسديم دوووم مع بعض ويرتاحو مع بعض بس أحيان تفصل فصلات تخليك ساعه تضحكي عليها
ألماس: ثاني ثانوي"علمي"، 17 سنة، مجنونه وتحب الرقص والأغاني زي أختها مغاني مرجوجه وماتترك أحد في حالها
ميرا: أولى متوسط ، 13 سنة، تحب الأفلام التركية ومتأثره فيهم أكثر وقتها على الأفلام أو تهتم بشكلها




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



عائلة أبو سلمان

أبو سلمان: صالح، 46 سنة
أم سلمان: جود ، 42 سنة
سلمان: طبيب أعصاب، 24 سنة
ريم: ثاني سنة جامعة طب أطفال ، 20 سنة
رغد: ثاني ثانوي ، 17 سنة
رنا: رابع ابتدائي، 10 سنوات


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



وبكذا انتهيت تعبت وأنا أكتبها والله :( بس إن شاء الله تستمتعوا وتركزو :) ادري البعض ماوصفتهم وهم البنات في الأغلب فخليتهم للرواية أفضل تعرفو أوصافهم
بقولكم شي الصراحه خقيت على نويصر وفهودي ^ــ^ ههههههههههههههه لابجد مو عشاني خقيت عليهم هم اللي أسهبت بوصفهم بس جات كذا

وأحلى بوسة لكم ^.^

إلــــيــــنــــا 08-03-2017 08:46 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها Emi Maykel pother (المشاركة رقم 29315096)
وااااو إلى أقصى الحدود يخطف الأنفاس أضربلك تحية
التوقعات
أذن أن الجد رح يطلب من حمد يزوج رامي لفرح
أما عن عادل أذن انو يتكلم عن مرح وأن عجب بها
وخالد رح ينعجب بي فجر
و عبيدالله رح يطيح في شرك خالد بسبب خطأ من جاسم
وفقط
أتمنى منك كل ونكون أصدقاء عندي سؤال واحد
متى مواعد تنزيل البارتات
وشكرا
I love you
Emiâ™،����


:graaam (274)::graaam (274)::graaam (274)::graaam (274)::graaam (274)::graaam (274): فديتك باناس والله ماتدري قد إيش فرحتيني يابنت وأسعدتني تسلمي يالقمر الله لايحرمني من متابعيا الحلوين

بالأول كل توقعاتك تقريبا صح ماعاد واحد ماشاء الله عليك
ياهلا فيك طبعا شرفتني يإنا نكون أصحاب
موعد البارتات يومي الثلاثاء والجمعة الثلاثء الظهر والجمعة ما أقدر أحدد وقت تعرفي إجازه وترح علي نومه *ــ* فراح أقول جمعة وبس

me too ^.^

إلــــيــــنــــا 10-03-2017 12:12 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
صباح الخير للجميع راح أنزل البارت اليوم بالليل كونو بالأنتظار ^ــ^

أحبكي 10-03-2017 05:49 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
صباااااااااااااااااااحوووووووووو

الاوصاف تخرفن ي مخرفنة عقلي<هههههههه

ننتظرك عزيزتي ^_^

إلــــيــــنــــا 10-03-2017 06:25 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بدويه مزيزنه (المشاركة رقم 29318661)
صباااااااااااااااااااحوووووووووو

الاوصاف تخرفن ي مخرفنة عقلي<هههههههه

ننتظرك عزيزتي ^_^


مساء النور عليك ياقلبي
هههههههههههه تسلمي ياقلبي انشاء الله الباؤت يعجبك
الآن بنزله

إلــــيــــنــــا 10-03-2017 06:26 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته البارت راح ينزل الأن ياحلوين ^ــ^

إلــــيــــنــــا 10-03-2017 06:28 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
لاتنسو " سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر "



الفصل الرابع:
متبعثرة
الجزء الثاني:
ستندم!

الجد رفع السماعه : ألووو ... هلا مين معي.... ياهلا ياهلا والله .... تقدر تأجله مشغول حالياً..... طيب قولي الآن ........ لا لا ما أقدر ................ توسعت عيون أبو محمد بصدمه ووجه نظره عليه متأكد هو السبب
كمل كلامه وهو مغتاض منه: وأنت وش عرفك ....... متأكد هو ..... طيب مشكور ... يلا في آمان الله
الجد وزع أنظاره عليهم وبهدوء : فين رامي
الكل ناظر له بإستغراب وخوف
تكلم ناصر: جدي رامي في البيت
الجد بهدوء وبشك: وليه ماجا
ناصر بخوف بلع ريقه مايبغى يكذب على جده وهو حطه بموقف لا يحسد علي
حمد تكلم بسرعه: في البيت تعبان شوي
الجد بتشكيك: لا والله
رفع عصاته بالهوا أبغاه الآن قدامي لو بيموت تعب
حمد: بس
الجد بصراخ: كم مره قلتلك لاتجلس تبسبسلس اتصل عليه الأن
عند البنات
ميسم وهي فايره عصبية: ماصدق هذا جدي في شي صاير
مغاني: الحقو الحقو
الكل التفت
سيرين: وش في
الماس بعربجيىه: تكلمي
مغاني أشرت على فهد : شوفي شوفي
الكل التفت عليه وعقدو حواجبهم الا وحده ظلت تناظر له بإعجاب
نسيم دفتها: ويعني الولد شغال طرب في مشكله
مغاني حطت يدها على خدودها: الخاين قلتله من زمان يغنيلي يقولي مو فايق والأن سبحان الله
سيرين حطت يدها على قلبها: وااااااااااااي يجنن يطيح الطير من السما
سديم وترف بنفس الوقت ضربوها وبعصبية
سديم بعصبية: لاوالله أحلفي
ترف: هي ناسيه نفسك تدري حرام غضي البصر
سيرين بعصبية: يوووووووووووخ ماتخلو الواحد يتهنى
سديم تخصرت وبعصبية: وتسمين هالشئ تهني أنا اللي راح أعلم بابا عليك
سيرين بعصبية أكثر: والله والله لا أجيب راسه لا بغيت شي أخذه
ترف دفتها: وش تجيبي راسه ما أسمحلك ترى أخوي وبعدين عارفه كم بينكم ؟؟ 9 سنوات
ضربتها على راسها: 9 سنوات يالدلخه
سيرين وهي تعلك اللبان وتلفلف خصله من شعرها: مو مهم أهم شي الحب
ديالا وهي مركزه نظرها على ناصر وهو يطقطق بجواله: بنات خلوها بحالها هي حره
لفت عليها ترف بعصبية: صدق مجنونه نقولك حرام وهي كمان صغيره
سديم : أصلا ديالا مالها رأي يعني هي تحب فا أكيد بتوقف مع سيرين
ترف قامت: أفضلي أجلس لحالي وراحت بزاوية لحالها
ميسم وهي تأشر لسديم: أحسن أنتي كمان روحي معها
نسيم: إيه لاتخليها بروحها
سديم تخصرت: موتو حره بأقعد على قلبكم
سيرين بهيام صرخت: واااااااااااااي شوفو اسمعو على صوته يخقق
كلهم انصدمو وهم يشوفو ابتسامته وغمازاته وكمان صوته الساحر
مغاني نزلت السمعات: خير وشبكم هجدتو
ميسم ونسيم : مغاني ألماس شوفو شبيهكم
التفتو عليه بإستغراب
ميسم: زيكم عشق أغاني ووناسه ورقص
مغاني بعصبية: لاتزيدين حره الخاين والله لا أضبحه عند الرجال
ألماس: مومهم خلوني بأغنيتي حطت السماعات وبدت ترقص
في المجلس الأخر << للمعلومه المجلس كبير ومقسوم نصين مفتوح على بعض الجهة الأمامية اللي فيها الجد والجده والرجال وعلى الطرف الشباب والمجلس الثاني الحريم وعلى الطرف البنات>>
فارس وهو يصفق بحماس: يااااهوووو كمل يولد عاشو عاشو
الجد بصراخ: حنا بعرس قومو أرقصو أجل
كل المجلس قلب ضحك
ميسم ونسيم: ههههههههههههههههههههه خطير ياجدي خطير
مغاني : شكله بينظم لشلة نسيم وميسم فحبه لإغاضة الناس
الجد ناظرهم لما سمع صوتهم العالي
سديم وترف: يامجانين جدي يناظركم
الكل بدا يعلا صوت شهقاتهم
ميسم ونسيم طالعو ببعض وضحكو وبصوت عالي
ميسم بصوت عالي: الناس اللي يناظرو شيلو عيونكم
الكل التفتو بإستغراب عليهم
نسيم وهي تضحك: تخيلي بس مبققه عينها عليه كنه بيطير هههههههههههههههه
محمد وفارس أعطوهم نظرت وعيد
الجد بصراخ: ياقليلات الحيا ماتستحو على وجيهكم الشرهه على أبوكم اللي ماعرف يربيكم
فارس أشرلهم يعني بأذبحكم
ألماس خزتهم: وش صاير
ميسم بضحكه شوفي ديالا
ألماس ناظرتها وبشهقه: حرام عليكم هذي أخاكم عارفين محد بيرحمها
نسيم بضحك أكثر: وش نسوي ماهي براضيه تشيل عينها عنه
ألماس بعصبيه: جد ملاعين
الجد بصراخ : وش سبب حركاتكم هاذي
ألماس بهمس: سديم سديم
سديم بعصبية: وشو يامزعجة
ألماس أشرت بعيونه على ديالا
الفتت سديم على ديالا وحطت يدها على فمها من الصدمه بعد ماعرفت أشرلتلها بطيب
سديم وهي تهز رجولها بتوتر: المشكله جدي يناظرنا واللي جنبها مغاني ومغاني الزفت حاطه سماعاتها
سديم وهي تهز ميرا المندمجه مع مسلسلها التركي: ميرا ميرا
ميرا نزلت السماعات وهي تتأفف: يوووووووه ها وش تبي
سديم: ميرا حبيبتي نادي الدلخه مغاني
ميرا بعصبية : مغاني يازفت من متى وأنا ساعي بريد
مغاني نزلت السماعات وبصراخ: خير
الكل التفتت عليها
مغاني بتوتر: هههههه ولا شي ولاشي
ألماس بتوتر وبداخلها: بارب بتنكشف
الجد: أنتو يبغالكم تربية
سديم بسرعه قالت لمغاني : بسرعه دقي ديالا
مغاني: لا والله شغاله عندكم
سديم بعصبية: بسرعه
انصدمت مغاني منها وعلى طول دقت ديالا
ديالا وهي كأنها بعالم ثاني التفتت لهم: هممممممممممم
ناصر وهو يوجه كلامه لجده: أتصلت عليه بروح أستقبله
أبو محمد: روح بسررعه

سديم بهمس: لاوالله روح أجلسي بحضنه كمان
ديالا وهي عقلها كله معاه : ياليت بس
سديم بعصبية أكثر: انت منتهية جد بس لولا رحمة ربي كان كشفوك انتبهي لاتبققي عينك
ديالا ما ستوعبت ايش قالت ورجعت ناظرت مكان ناصر وانصدمت لما شافته يقوم
بصدمه وزعل: ليييه
سديم بنفاذ صبر: يارب من هالبنت أقولكك جدي كان بيكشفك
ديالا وكأنها بدت تستوعب بصدمه: وشو
ضربت نفسها كفوف: يول حالي ياولي
سديم دفتها: يالخبله محد كشفك بس كانو بيكشفوك

************************************************** *******

عند البنات
شهد ونهى وشعاع عند باب المطبخ وهم خايفين من صوت الصراخ
شهد: وش تسووون
مايا وهي تحرك في المغرفه بالهواء: جالسين نطبخ
شعاع تخصرت: ومين بياكل الأكل
فجر: أنتو
شهد: لا والله بتذبحونا
فرح: الأكل يجنننننننننننن تاكلو أصابعكم وراه كلنا بناكل
تقدمت مرح وطلعتهم: مفاجأ بعدبن تعرفوا يش سوينا
نهى: أنا مابي أكل شي دام يد مايا فيه
مايا بزعل: ماما والله حرام ترى طبخي مو سئ لذيك الدرجة وتعلمت منهم
نهى وهي ترجع : إيه لدرجة انه سامر ذاك اليوم تسمم بأكلك
مايا ضربت الأرض بزعل وعصبية: ذيك المره الأن لا بعدين سامر مدلع
نهى: خلاص خلاص لاتقومي علينا


************************************************** ***********

عند عبدالله كان طول الوقت يفكر بخطة جاسم ومعصب منه

************************************************** ***********

عند جاسم كان حاط السماعات وينتظر رده
خالد: هلا مين معي
جاسم: أفا أنا جاسم ماعرفتني
خالد بضحكه: هههههههههههه آسف من الشغله اللي في راسي
جاسم : انا عند بيتك أطلعلي أبيك بشغله ضرورية
خالد: أنا في بيت أبوي يبغاني ضروري
جاسم بحزن : مافي أمل
خالد: لا
جاسم: طلع عبدالله
خالد بضحكه: هههههههههههههههه هذا اللي تبغاه بحلامك ياحلو
جاسم حاول يمسك أعصابه: راح يعتذر لك وفلوس اذا تبي بيدفغ
خالد ضحك ضحكه أقوى: هو عارف وش أبي
جاسم بحده: بناتك أنساهم لما تعدل تفكيرك
خالد حط اصباعه على راسه: والله كيفي
جاسم بشوية صراخ: غلطان كلمتك واحد متخلف كلامي مع أبو محمد
فز خالد مفجوع: والله لو تكلمه تكون نهايتك فاهم
أبو محمد قام معصب: خالد مين هذا اللي تكلمه
لف عليه خالد وبتوتر: هذا واحد في الشغل
أبو محمد: ولا يقول هاته بسرعه
خالد رجع حط الجوال على اذنه وتنهد براحه انه قف بس خايف انه يقول لأبوه
خالد جلس بضيق: قفل
في هذي اللحظه دخل رامي وهو مبتسم ووراه ناصر المعصب
أبو محمد بعصبية : أنت حسابك معي بعدين والتفت على رامي
أبو محمد بهدوء: رامي
رامي بإبتسامه: لبيييه
أبو محمد كشر: وفر كلامك لنفسك
دخل بصلب الموضوع: تبغى تخطب فرح
توسعت عيون رامي بصدمة : لا ياجدي ليه
أبو محمد بصراخ: وش حركات البزران اللي سويتها اليوم
رامي بصدمة أكثر وبداخله: معقولة عمي قاله ، لالا هذا اتفاقنا وهو اللي يبي التفت على عمه شافه مصدوم زيه
أبو محم بصراخ أكثر: رد
حمد:يبه هدي قلي وش سوى
أبو محمد صارخ عليه: أنت لاتتكلم لو يهمك انتبهتله قبل مايسوي سواته اللي ماتشرف
الكل كان مستغرب من الأمر
رامي رفع راسه: وش سويت
أبو محمد بصراخ: ليه اليوم رحت لمدرسة فرح وقلت انك خطبيها
شهق الكل بوقت واحد وحمد ناظر ولده نظرات نارية
أبو محمد: لو تبى قولي أخطبها لك ماتسوي كذا
رامي كان بيقول لا بس جات في باله فكره وبكذا يقهر نويصر
فتح فمه بيتكلم
ناصر قال بسرعة: السموحه جدي
التفت عليه الكل بإستغراب
ناصر: أنا أبيها أبغى أخطبها
أبو محمد: أنت تأمر ياولدي بس أشوف سالفة رامي
ضرب رامي رجله بالأرض من القهر وبداخله: أكرهك والله لاتندم ياتبن
عند البنات
ديالا صارخت: لا والله
سديم توسعت عيونها بصدمة هي متأكد ناصر مايفكر بفرح ولا هي بعقله
ميسم ونسيم ضحكو: رماك في الزباله
ديالا نزلت دموعها صارخت عليهم: مالكم دخل
ألماس ناظرت فيهم بلوم عشان يسكتو
نرجع عند الجد
أبو محمد بهدوء: مابترد
رامي: إيه أبيها
أبو محمد: بأحلامك بعد حركتك ذي وعقاب لك أسبوع بتنرزع في البيت مافي طلعات
رامي توسعت عيونه: بس جدي
أبو محمد بصراخ: لاتبسبسلي
التفت على حمد: حمد ياوليك لو أشوف ظله خارج البيت حتى الأكل ياكل بغرفته يطلع للجامعة وبس
بصراخ: فااااااهم
حمد: آمر يبه
رامي وهو معصب مره التفتت: راجع البيت
أبو محمد بصراخ: أنطق هنا اسمعوا كلامي
جلس رامي
وفجأ رن جوال الجد رد بعصبية بدون مايشوف الرقم: نعم
جاسم بتوتر: آسف ياخال اذ مشغول أكلمك بعدين
أبو محمد تلعثم: آسف ياوليدي بس نرفزني واحد من أحفادي كيفك وكيف أمك
توسعت عيون خالد وهو متأكد انه سوى اللي قال عليه
جاسم: الحمدلله نسلم عليك
أبو محمد: الله يسلمك باغي حاجة
جاسم: خالي طلبتك خلي خالد يتنازل عن عبدالله
تتوسعت عيون الجد وبعصبية: وشو سوى
جاسم: أهدا ياخال بس عبدالله قالي انه خالد نرفزه وبعدين ضربه والأن هو مسجون ومحكمته بكرى الساعه 8
أبو محمد بعصبية: كان ضبحهه كمان آبشر الآن أقوله
جاسم: تسلملي ياخال
أبو محمد: الله يسلمك
جاسم: يلا ياخال تأمر على شي
أبو محمد: ما يأمر عليك عدو انبه لنفسك وأمك وخواتك
جاسم: أبشر ياخال في آمان الله
أبو محمد: بأمان الله
قفل الجوال وناظر له: نهاية الأسبوع بنروح للمزرعه وأبو عبدالله وعياله راح ينعزمون
أبو محمد بعصبية: لو أشوفكم تتعرضولهم بكلمه ياوليكم
التفت على خالد: وانت بالذات ما أبغى أسمع كلمه منك لأحد وبناتك أحلم تشوف ظلهم
الكل كانو يناظرو بصدمه واللي صدمهم أكثر لما قال الجد
أبو محمد بعصبية: إذا رفضت ولا بسبتلس ولا قلت حاجه راح تشوف اللي مايسرك انقلع بسرعه طلع عبدالله من الحبس
خالد قام بعصبية: ماني مطلعه هو اللي غلط علي
أبو محمد قام وضرب الأرض بعصاته: أحسن لاتكسر كلامي وطلعه
عبدالعزيز: خالد خلاص أبوي قال كلمته
خالد بعصبية سحب مفاتيحه ومحفظته وطلع برى المجلس وبرى البيت كله


************************************************** **

عادل وهو يضحك: سر
خالد بعصبية: عادل لاتتمصخر علي خلص
عادل وهو كاتم ضحكته: قلتلك سر بيني وبين أبوك
خالد بعصبية: لاوالله أشوفك توطوط عندي وتسألني عن حاجه هاني بسبتك متعاقب أسبوع كامل مافي خرجه
انفجر عادل ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد بعصبية: تبن
وقفل بوجهه
نزل عادل الجوال وهو ميت ضحك عليه
ودخل البيت


********************************************

ناصر وهو راص على الدركسون: قهرني كان ودي أقطع راسه اللي رافعه
فارس: أهدا يانويصر اهدا مافي شي يسوى زعلك
فهد وهو يصفق: خلنا نفلها بس أشغلكم أغنية
التفت عليه فارس بعصبية: وأنتى ماهمك في الحياة غير الأغاني أستغفر الله بس منك
ناصر وهو يبتسم: شغل عادي
فهد بصراخ ممزوج بفرح: يسلملي هالراس
فارس بصدمة: هذا اللي يدافع عنك يالوصخ أوريك

*************************************************

في بيت حمد رجع هو ورامي ورجعت معهم سديم لأنها مصدعه وماتبغى أزعاج
حمد بعصبية وهو يضربه بالعقال: حسبي الله عليك من ولد سودة وجهي أنقلع لابارك الله فيك من ولد انقلع
رامي بعصبية: والله لا أتزوجها غصب عن الكل
حمد زاد في ضربه: أنكتم أنكتم
فجأ مسك قلبه من الألم وجثا على الأرض
سديم ركضت له ودموعها على خودها من الخوف: بابا بابا
حمد رص على قلبه وأكثر وبدأ لون وجهه يتغير إالى الأزرق
سديم بخوف: رامي ياحقير بابا ساعده
رامي كان جالس يطالع بصدمه بس صحاه صراخ سديم قام بسرعه وجاب موية بارده ورشها علو وجه أبوه
بدى يرجع وجه أبوه طبيعي بس كان مغمى عليه
سديم والجوال بأذنها وهي تبكي: ناصر الحق بابا
رامي سحب الجوال منها وبعصبية:أنا فيه مايحتاج تكلميه
وقفل الجوال بوجهه

****************************************

عند فرح كانت جالسه على السرير وتنتظر ردها
فرح: آخيرا مابغيتي
رغد: الناس تسلم
فرح بضحكه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رغد: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وش تبين
فرح: وش وش تبين أشبك تكلميني كذا
رغد ضحكت: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح بعصبية: وشبك يامجنونه
رغد وزاد ضحكها وهي ماسكه بطنها: ههههههههههههههههههههه ما ههههههههههههههههه ماصدق ما صدق
أخذت نفس وتكلمت: صدقتي يالخبله آمري وش تبين
فرح بعصبية: تعالي عندي
رغد ناظرت الساعه: أنتي عارفة الساعه كم
فرح: ويعني الساعه 9 بدري
رغد بصدمة: عز الله البنت انجنت فريح وش عندك
فرح بترجي: لا والله بس طفشانه تعالي
وترى سويت أكله تحبيها
رغد بصدمة: لاتقولي
فرح بضحكه: سويت حلا اللوتس
رغد بفرح صرخت: كذاااااااااااابه
فرح بضحكه: هههه إشبك والله
رغد نطت بحماس: دقايق وأنا عند بيتكم
فرح : إيه عشان الأكل بس
رغد وهي واقفه قدام دولاب الملابس تطلعلها لبس : طيب أجل وش حسبتي
فرح بصدمه: شوفو قمة الخيانة
وبعصبية: لا أشوف وجهك
وقفلت بوجهها ورمت الجوال على السرير بغيض: حقيرة

********************************************

ترف وهي منسدحه على بطنها وبيدها كتاب: أنتو فعلا مزعجات ليتني رجعت مع سديم أبرك لي
مغاني وهي تطبطب على ديالا: خلاص اللي صار صار
ديالا وهي حاطه يدها على وجهها وتبكي: كنت راح أعترفله ليه ليه الله يسامحك بس
ميرا: تفكرينا برواية ولا مسلسل تعترف يله ويحبك
ألماس ضربتها على راسه وبعصبية: أنكتمي
ميسم ونسيم: نقوله
نطت ديالا بفجعه تعرفهم مجانين: ياوليكم
ترف جلست ورمت الكتب ورفعت يدها: هي أنتو شغلو دماغكم شوي حراااااااااام وبعدين أحسن لكم
ديالا زاد نحبيها: محد يفهمني
حضنتها مغاني وهي تربت على راسها: ديالا كل شي خيره من الله وعسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم يمكن خيره انه يبعد عنك
ديالا حضنتها وببيكى: لاتقول كذا
ألماس: خلاص يا ديالا ادعيله يتهنا بحياته وسمعت إيش قالت سديم هو مايفكر فيها بس سوى كذا عشان يساعدها من رامي وأبوها
ديالا رفعت راسها ومسحت دموعها: الله لايهنيها معاه يارب
توسعت عيون الكل وهم يناظروها بصدمة ماتوقعو إنها تتمنى لهم الشر وهي عارفة عمها خالد زين

**********************************************

عند فجر رجعت غرفتها بعد ماخلصت من الطبخ تضيع وقت لما يرجع عبدالله
فتحت اللاب وهي تبتسم كانت من أمس تستنى هذي اللحظه
دخلت مرح بعربيجه ودفاشها: فجوووووور
فجر التفتت عليها بصدمة وسكرت شاشة الاب بسرعه وبعصبية: خير كم مره أقولك أستأذني قبل لاتدخلي علي
مرح مااهتمت لها: تعالي معي أنا ومايا
فجر قامت ودفتها لبرى الغرفة: ما أبغى ولاتفتحي باب الغرفه ثاني مره فاهمه
مرح مدت لسانها: أحسن
وراحت
سكت فجر الباب وتنهدت براحه قفلته بالمفتاح ورجعت تكمل شغلها

*****************************************

عند خالد دخل عليه وهو معصب
بعصبية ومن بين سنونه: أنسى الخروج لو بأحلامك وماراح أخفف عليك عقوبات على حركتك هذي
عبدالله وهو مو فاهم شي مدله الجوال : أقول لاتجي تتنفس علي وش دراني باللي تقوله وصاحب السيارة هذي
حاول يخطف فرح فدبر نفسك معه موع شانها بنتك بس بما انك شرطي فقدامك مجرم
ابتسم خالد ولف: ح عديله حركته ببساطه عربون شكر على اللي سواه
عبدالله وشياطين الإنس تنطط قوق راسه قام وصرخ فيه: والله لاتندم عليها وبكرى قدام المحكمه لا قولها
خالد واثق تمام الثقه انه محد راح يسمع رأيه بما أنه تعرض علي فالأكيد بيحسبوها كذبه من كذباته: قولها ماهميتني




انتهى الجزء الثاني من الفصل الرابع
توقعاتكم وآرائكم تسعدني ^ــ^

قمر بعيونه 11-03-2017 03:25 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وش هالقفلة الاليمة يالله من دناءة خالد مستغل منصبه يقهر اما ناصر يعجبني إن شاء الله يتزوج فرح

إلــــيــــنــــا 11-03-2017 11:56 AM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه (المشاركة رقم 29320239)
وش هالقفلة الاليمة يالله من دناءة خالد مستغل منصبه يقهر اما ناصر يعجبني إن شاء الله يتزوج فرح



ههههههههه شفتي كيف ، والله منجد خالد دنئ ، إن شاء الله نشوف البارتات القادمة يسلملي مرورك الحلو

DR.H.S.A 11-03-2017 05:55 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
امممممم سلام سامحيني لاني ماقدرت ارد عليك امس بس كان عندي اختبار اليوم و ماقدرت افتح نت امبارح المهم مثل ما توقعت ناصر خطب فرح بس مو بالطريقة اللي ذكرتها المهم خطبها وخلاص هههههههههههههه المهم بارت يجنن كالعادة اممممم و ماعندي توقعات للبارت الجاي.....بانتظارك حبيبتي

إلــــيــــنــــا 11-03-2017 06:11 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها dr.h.s.a (المشاركة رقم 29321292)
امممممم سلام سامحيني لاني ماقدرت ارد عليك امس بس كان عندي اختبار اليوم و ماقدرت افتح نت امبارح المهم مثل ما توقعت ناصر خطب فرح بس مو بالطريقة اللي ذكرتها المهم خطبها وخلاص هههههههههههههه المهم بارت يجنن كالعادة اممممم و ماعندي توقعات للبارت الجاي.....بانتظارك حبيبتي


عادي ياقلبي أهم شي حضورك الحلو ، هههههههههه أهم شي خطبها بس ايش راح تكون ردة فعل فرح لما تعرف وكيف ناصر راح يتعايش مع الوضع وهو مايحبها ولا يعرفها حتا؟ نشوف توقعاتك للبارت القادم ياعسل

إلــــيــــنــــا 12-03-2017 03:50 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وين ردوك :/ ؟
أتمنى أشوف ردودك الحلوه ^ــ^

ملكة الالقاب 12-03-2017 04:51 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
هو هاد الأب الغبي ما بيعرف انه طبيا و علميا و دينيا سائل المني. تبع الأب هو المسؤول عن تحديد جنس المولود سواء أنثى أو ذكر مو المرأة اظنه جاهل لازم يروح ينتحر

إلــــيــــنــــا 12-03-2017 05:12 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها ملكة الالقاب (المشاركة رقم 29323333)
هو هاد الأب الغبي ما بيعرف انه طبيا و علميا و دينيا سائل المني. تبع الأب هو المسؤول عن تحديد جنس المولود سواء أنثى أو ذكر مو المرأة اظنه جاهل لازم يروح ينتحر



ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ضحكتيني بقد مافرحتيني الله يسعدك حبيبتي ، للأسف كثير بحياتنا عايش على هل التخلف الله يكون بعون كل مظلوم
يارب
نورتي صفحتي بردك اتمنى تبقي للأخير

إلــــيــــنــــا 13-03-2017 02:51 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
مساء الجوري على الكل
اللي قرأو روايتي وما كتبو تعليق مستنيا تعليقكم الحلو وتوقعاتكم
واللي ما قرأ يقرأ لأنه فاته نص عمره هههههههههههه ^ـــ^ < ثقة مرة>

المهم أبي كذا ردودكم لأنه بكرى البارت بإذن الله أبي أفتح وألقى 3 صفحات ردود ^ــ^ < عارفة مستحيل بس يله>

Emi Maykel pother 13-03-2017 09:05 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
هلا هلا هلا آسففففة اول مادخلت على الانترنت صار شيء في المودوم ودوبي قريت ومن جد طلع عليا عقل وحظ عمري ماشفت زي بسم الله عليا من عيون الحساد،، (أقول عن المياعة دفي وجهك بس)قتلت أم الغرور هههههه صفقة يلا اقول بس
التوقعات
أذن أن فرح وناصر بعد حروب كبيرة ومغامرات رح يحبون بعض
وبس مدري زي ماقلتي أحس راح نص عمري اهييييي بس تجنننين واااي أعجبت بيكي اكثر يبى يغمى عليا واو أحب البارتات الي زي كذا والأنمال الي زي كذا وبس
I love you
EMIâ™،��â‌¤

إلــــيــــنــــا 13-03-2017 09:32 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها emi maykel pother (المشاركة رقم 29325810)
هلا هلا هلا آسففففة اول مادخلت على الانترنت صار شيء في المودوم ودوبي قريت ومن جد طلع عليا عقل وحظ عمري ماشفت زي بسم الله عليا من عيون الحساد،، (أقول عن المياعة دفي وجهك بس)قتلت أم الغرور هههههه صفقة يلا اقول بس
التوقعات
أذن أن فرح وناصر بعد حروب كبيرة ومغامرات رح يحبون بعض
وبس مدري زي ماقلتي أحس راح نص عمري اهييييي بس تجنننين واااي أعجبت بيكي اكثر يبى يغمى عليا واو أحب البارتات الي زي كذا والأنمال الي زي كذا وبس
i love you
emiâ™،��â‌¤


هلا ياعيوني عادي ياقلبي بالرغم اني افتقدك بس أهم شي انك بخير ههههههههههههههههههههه اسم الله عليك ربي يحفظك ، يحقلك وعندك عالمخ
بالنسبة لتوقعاتك تعرفي بالباتات القادمه ان شاء الله
هههههههههههههههه أخجلتيني حياتي مشكورة من ذوقك الراقي انتي المبدعه سلامتك يارب من الإغماء يله أشوفك البارت القادم بكرى لاتطولي الغيبه

إلــــيــــنــــا 14-03-2017 03:03 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صلوووووووووووووووووو على النبي وقولو لا إله إلا الله
اليوم راح أنزل بارت بس سامحوني لأني مو أكيد أنزلكم هل الفتره يعني إذا قدرت أنزل لأني والله عندي أختبارات وحدي مضغوطه يشهد الله كيف انضغطت الفترة السابقة عشان كذا خبرتكم بس زي ماقلت اذا قدرت نزلت بنفس موعدنا وإذا لا الله يكون بالعووون
أبي دعواتكم الحلوه وكمان أبي أدخل وألقى تعليقات كثير ^ــ^




الفصل الرابع:
متبعثرة
الجزء الثالث:
عندما ينجلي الظلام

في الفيلا
عادل كان داخل البيت
مايا كانت راح ترجع بس انتبهتله وركضت عنده فردت يدها وطبت عليه وحضنته
عادل حضنها ورفعها عن الأرض شوي وبضحكه: صايرة دوبة كسرتي ظهري
نزلت مايا وهي تبتسم: أنتى الدب غيران مني بعدين وينك من أول ياكذاب
عادل حك راسه بتذكر: آهااااااااااا على ذيك السالفة انتى عارفة انه ابوي رفض يخليني أروح معاه
مايا وهي تميل شفتيها: واضح واضح ليه وعدتني أجل
عادل حط يده على كتفها: وسعيلي مكان بدخل بطني ماعاد تتحمل لاغدا ولا عشا كمان
مايا تخصرت: مافي البنات جوا
مدت يدها وآشرت على رقم أثنين عندك خيارين يا تروح المجلس أو المطبخ تاكل فيه
عادل بترجي: لاذا ولاذ اشتقت لغرفتي وسعيلي بروحلها
مايا على نفس وضعها بس زادت وأشرت على رقبتها: عشان أبوي يقص رقبتي معاك لا حبيبي
عادل بتأفف: خلاص انزين بأبلع بالمجلس
لف : عادل الله يصبرني على هالحال
مايا نزلت راسها بحزن على حال أخوها رأفه عليه بالمره بس ماتقدر حتى بنات عمتها رأفة عليهم بس متأكده أنه أبوها راح يلقى لهم حل
رجعت تجهز له أكل مصممه أنها تحطله هيا وتاكل معاه كمان


************************************************** ***********


في أحد المطاعم وبالتحديد مطعم ستيك هاوس راح فهد يكلم النادل يحجز طاولة
فارس: توني أقول ماشاء الله عليه ناصر عنده كل هالقلب
ناصر ضربه على راسه: بالمتخلف ماقلت شي بس البنت أكيد بترفض وتستغرب ماأبغى أجبرها على شي بنفس الوقت خايف ترفض المسألة تقدر تقول مسألة حياة أو موت
نزل راسه بحزن والهالات كانت واضحه حولين عيونه البنية الساحرة اللي أتعبها التفكير: ماكنت أتمنى ظروف زواجي تكون كذا ولا حد من أهلي كان يتمنى
رفع راسه: أنت ماشفت وجه أمي اللي قلب
فارس حط يده على كتف ناصر: ناصر اللي سويته عمل إنساني وربي راح يجازيك وبعدين هي بنت عمك قبل كل شي اعتبر انك تساعد أختك لك انت عارف عمي وعارف انه ممكن يرمي بناته للي يسوى واللي مايسوى
ناصر: لا وسديم مدري وش تهذي تقولي ألحق ابوي
فارس: انت بنفسك سمعت صوت رامي خلاص هو بخير
ناصر: فارس رامي مافيه الخير وسديم ماترد
فارس : توكل على الله ولا خلصنا عشا نطمن عليهم
ناصر حط يده على راسه وفركه بتعب: تعبان تعبان يا فارس
فارس يدور على فهد: المشكله فهيدان ذلف على أساس يحجز طاولة وأختفى
فهد وهو يجي جهتهم ويأشر بيده: هااااي
فارس يتريق عليه ويأشر بيده: وشو هااااي هذي
فهد بصدمة: وشبه نويصر
ابتسم ابتسامة مكر: لا يكون حن من اللحين لزوجة المستقبل
ضربه على كتقهه: من قدك جتك اللي طلبتها
دفه فارس: صدق لاقالو عليك مجنون كم مره بنفهمك سواها عشان يساعدهم من عمي
فهد اللي مشي: صدقتكم على أساس أمشو معي للطاولة بس
فارس: أشك أنه طبيب نفسي هو نفسه يبغاله علاج
فهد بصراخ: سامعك قبلها بيكون علاجك على يدي
ناصر فطس ضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مسك بطنه وجثا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حلوه حلوه ههههههههههه مسح دموعه بطرف يده وحرك يده : قصف جبهه بالتمام
فارس كشر بوجهه: تدري الحق علي أدافع عنك

*************************************************

أندفع له رامي بخوف: بشر يادكتور
الدكتور بعصبية: ايش اللي خلاه يعصب لهاذي الدرجة
رامي بلع ريقه بخوف
الدكتور: تدري اني بصعوبة أنقذته لولا رحمت ربي كان الرجال راح فيها
شهقت سديم وحطت يدها على فمها وهي تبكي
رامي أعطاها نظره خلتها ترتعب وتروح صالة انتظار النساء
الدكتور: عموما احنا عملنا اللي علينا قلبه في وضع حرج جداً مايسمحله للصدمات راح يجلس هنا ثلاث أيام وإذا طلع لا تخبرونه أخبار تصدم حتى لو كانت أخبار مفرحة
رامي: أبشر طال عمرك بس أقدر أطمن عليه
الدكتور: لا طبعاً وضعه مايسمح بعد مايفوق نشوف على حسب وضعه
رامي: خلاص طيب
رجع رامي بس اللي صدمه ماشاف سديم سحب جواله وهو معصب منها ومقهور كيف تروح بدون ماتقوله


****************************************

رن جرس البيت
الكل التفتت على الباب وهم فرحانين لرجوع عبدالله اللي كانت روحته مريبه
فتح عادل الباب
دفت الباب بعربجية: يامساء النور وين أكلي فرووووووووو
علقت على حرف الواو بصدمه من اللي قدامها
بداخلها: مو معقولة لا لا أكيد اللي صار معي مزح بصوت باكي: يارب ليه يصيرلي كذا
لف عادل وبإعتذر: آسفف
راح عادل ينادي مايا ولا أمه
وحلوتنا مازلت واقفه زي الصنم طلعت جوالها ويدها ترجف واتصلت على الرقم


************************************

في الفيلا الكبيره دخلو البنات الغرفة اللي دايم يجتمعو فيها بعد ماتأكدو زين إن ديالا نامت بعد موجت البكاء اللي صابتها فعلا شيء يحطم القلب لما تحبي شخص وبعدين يتزوج شخص ثاني حتا لو كنت من البداية متأكده انه مايحبك

ألماس حضنت رجولها: حطمت قلبي الله لايحطني مكانها
ترف بصدمة: آخر شي بحياتي توقعته انها تتمنى لهم الشر ديالا طول عمرها قلبها أبيض
مغاني: أصلا هالحب كله غلط بغلط
سيرين: الا بنات منو هذول بنات عمي
مغاني بتذكر: يوووووووووووووه نسيت انك انتي وسديم ماتعرفينهم
ميسم: إلا صح بنات كيف راح نقابلهم
نسيم لوت بوزها بقرف: أكرههم شايفات حالهم مدري على أيش
ترف تخصرت وبعصبية: حرام عليك لاتغتابي ترضي تاكلي لحم أختك المسلمة بعدين هم حبوبات مافيهم شي
ألماس: شوفي مو غيبه بس بجد نظراتهم ماتريح يعني دايم جالسين لوحدهم ومايكلمو أحد ولا أحد سألهم يردون بصوت خافت خايفين نعطيهم عين وبعدين بالذات فجر تحسسني كأنا ماكلين حلالها بس اسمحيلي يا نسيم أخالفك بها النقطه أنهم شايفين حالهم مدري على ايش ماشاء الله جمالهم يطيح الطير من السما يحقلهم
نسيم بقرف: وعووو ذوقك سئ وايد
ألماس بضحكه: ههههه لاتكذبي على نفسك الا فرح لحالها حكاية أحلفك بالله ماشفتيها رغم أنه الضرب ماخذ منها أخذ بس شايفه وجهها الثلجي وخدودها الحمر وشفايفها التوتيه وعيونها الرمادية وشعرها الطويل الناعم البندقي لا وجسمها لحاله حكاية ما شاء الله
نسيم نفثت خصلة من شعرها اللي طاحت: مايعجبني هالنوع
ميسم ميلت جسمها على أختها من الخلف ومررت يدها من رقبتها وحضنتها وابتسمت: أختي أحلى مافي الوجودد
ترف ناظرت فوق: القرد بعيون أمه غزال ولا عشانها نسختك
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
مغاني وهي ماسكه بطنها: هههههههههههه آي بطني
سيرين وهي تضرب الأرض: قطعتي بطني حسبي الله عليك
ألماس: هههههههههههههههههههههه حلوه حلوه قصفت الجبهه بس راح تنمي لأنك تحديتي تؤأم الشر
ترف: أصلا أتحداهم يلمسو ظفر من رجولي
ميسم ونسيم بغيض: تشوفي بعدين
فجأ انفتح الباب بقوه
الكل التفت عليه بصدمة بس قلبهم بغا يطلع من محله وهم يشوفو وجه ميرا الأحمر ودموعها وهي تمسح دموعها
مغاني بخوف: وش في
ميرا بصوت باكي: مليون مره أقولكم ماني ساعي بريد لللعيله قصرو أصواتكم اللي واصله تحت
ألماس مسكة أقرب شي لها ورمتها على ميرا بس استوعبت بعد مارمتها انها كاسة قزاز
جثت ميرا وحوطت راسها بيدها وضربت الكاسة بالجدار وتكسرت لقطع صغار
ترف قامت بسرعه وصرخت بألماس: مجنونه لو صكت فيها اللحين
راحت لها تتفحصها بس انصدمت لما حضنتها ميرا وهي تبكي لدرجة انه جسمها رجع على ورا بس ثبتت جسمها بيدها وبادلتها الاحتضان
ألماس بخوف: والله ماكان قصدي كنت بس مقهورة ليه فجعتنا
مغاني قمت وجثت عند ترف وبعصبية: صدق مجنونه
ميسم: خلاص كليتو البنت حرام عليكم
مغاني بصراخ: عشان ماتعيد حركتها ذي
نسيم: طب هيا كمان غلطانة فجعتنا كذا
ترف بعد ماتأكدت أنها بخير: ميرا وش صاير ليش تبكي
ميرا وهي تمسح دموعها: كنت أتبع مسلسل تركي واندمجت معه يحزن
ألماس تضرب رجولها: لاحد يلومني يابشر لحد يلومني فيها
مغاني سحبتها: برى برى بس
ميسم ونسيم وهم فاطسين ضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههههه خطيره خطيره وجهيكم مره خطيره


*****************************************

في غرفة فجر بالتحديد
رائد: هلا حبي أخبار الحلو
فجر أرسلت فيس خجلان: أنتى الأحلى
رائد: أحييييييييييييييييه مايمديني على الكلام الحلو أنا بنت من وين جايبته
فجر: والله من زمان أنا كلامي حلو
رائد بإستهزاء: واضح لدرجة سفلت فيا بالبداية
فجر تنرفزت وضغت على لوحت المفاتيح بقوه وهي تكتب: رائد كم مره قلتلك قفل السالفة عارف اني ما أثق في أحد بسهولة
رائد أرسل فيس حزين: آسف ياعيوني
بس حلوو أنك وثقت فيا وإن شاء الله أكون قد الثقة هذي
فجر: إن شاء الله ، رودي
رائد: لبييييييييييييييه
فجر: فديتك يابعدي بس أبي أطلب منك طلب
رائد: آمريييييييي عيوني
فجر: الصراحه أنا إنسانه أغار عليك اطلع من البرنامج هذا
رائد أرسل فيس حزين: وشلون أكلمك أجل
فجر: خذ رقمي
رائد: وآخيرراااا بسجد لله سجود شكر
فجر عقدت حواجبها وهي مو فاهمه شي أرسلت علامت تعجب وعلامة استفاهم
رائد: أقصد ياحياتي أخيرا حسيتي فيا وآرسلتس رقمك
فجر: ترى أبطل ها
رائد: آسف خلاص توبه
فجر: خلاص أوكي بس تكلمني واتس اتصال لا
رائد بزعل: وليه تبين تحرميني من صوتك الحلو
فجر: أبد والله عارف فيني الأن ماعادني زي أول رودي
رائد: أحييييييييييييه ودي أخطفك
فجر: وليه
رائد: أخطفك وأتزوجك وتصيري زوجتي
فجر: أجل لو تبوس رجولي ماطلعت معك
أرسل رائد فيس زعلان: وليه ماتبي تتزوجيني
فجر: الا بس رودي أولا خلص جامعتك وبعدين تبغاني أجلط أهلي لا تعال أخطبني رسمي
رائد: أححححححححححححححح متى أخلص دراستي هذي الغثى عيوني لك
فجر: تسلم عيونك

***************************************

عند خالد أتصل عليه أبوه
خالد بدون نفس: نعم
أبو محمد بصراخ: وصمخ ليه ماطلعته
أستغفر خالد وصارخ : يبه سفلت فيني قدام الكل ما أخذت مني كلمه وبالنهاية زوجة بنتي وأنا ولا عند رأْي
أبومحمد بحده: أعرف مع مين تتكلم، ثانيا لما تكون رجال بالأول ذيك الساعه احترمك وأخذ برأيك ولاتقول بنتك انتا بنفسك تبريت منهم ماعاد لك بنات
قبض يده خالد وهو عارف ابوه زين حتى لو أصر ورفض راح يطلع الرفض من عيونه ويخليه الغلطانه قدام الكل ويصير مسجون كمان تكلم بهدوء: خلاص اللي تبيه تم
قفل الجوال ورجع له وهو يفكر بخطه ثانية ومقهور منه بس الخطه راح تكون غير بحيث محد راح يدخل


****************************************

عند الحريم
أم فهد وأم فارس وهم يصغرطو: لووووووووووووووووووووووووووووو ألف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد لوووووووووووووووووووووووووووووش
أم ناصر بغيض: لاتباركولي وتصغرطون مابي ولدي يتزوج كذا
أم محمد: وليه انشاء الله وش فيها بنيتي فرح
أم ناصر: ماقصدي كذا ياعمتي بس أبو فرح فيه وماحد أخذ شوره وعمي قاعدله على كل صغيره وكبيره وهو
متقعد لبناته راح بينكد عيشتهم عمتي أنتي ماشفت ناصر كيف تغير ماكان كذا طول الوقت يفكر وماياكل زين
أم فهد: والله ياأم ناصر ولدك ماشاء الله عليه أخلاق زين وكمال وطيبه بعد عيل لو شفت ولدي المصروع هو وخواته أربع وعشرين ساعه دق ورقص ووناسة مافي تحمل مسؤولية
أم ناصر بخجل: يسلملي قلبك بس هم بعد لازم يتعدل جالس يهلك نفسه
أم فارس: ياشيخه العيال كذا بعدين فارس قلي هم رايحين مطعم اللحين يعني فالينها فالينها روقي بس خلنا نسولف بس ماخبرتكم وش صار
الكل: وش
أم فارس: تخيلو ساره تزوجة
أم فهد بإستغراب: ساره مين
أم فارس: ماغيرها ساره سلطان
أم ناصر بصدمة: لاتقولي ذيك ماغيرها سارة
أم فارس: ماغيرها عز الله طلاقها قريب
أم محمد: وي يابنات لاتتشمتو عندكم بنات
الكل: أستغفر الله
أم فارس: خالتي والله مو قصدي تشمت دام البلوه مستوره ليه يكشفوها
أم محمد: ماعلينا من أحد خلنا بحالنا
كملت جلست الحش اللي يسكتو دقايق ويردو ثاني والجده تنصح ولا من سامع


********************************

عند فرح
رغد وهي تحط يدها على قلبها: بغيت أموووت
فرح بضحكه: ههههههههههههههههه تستاهلي محد ضربك على يدك وقلك صيري عربجية
رغد ضربت نفسها كفوف: يارب أنا ليه يصير معي كذا ليه
فرح مدت يدها سحبت يد رغد: خلاص ماصارت تراها صدفة حتى أنا شافني
رغد بعصبية: بس غير لما تكوني بحالتي
ضربت نفسها كفوف ثاني: عز الله خالد ضبحني
فرح قامت: خلاص امشي سلمي على خالتي وماما اللي عمرك ماشفت وجهها
رغد نطت: ايه والله ودي أشوف الجمال ماخذينه من وين
فرح نفثت غرتها بغرور: جمالنا طبيعي من ربي مو وراثة
رغد: عشتوووووو
فرح ضحكت بداخلها عليها كيف تغيرت حالها توها تبكي وتضرب نفسها واللحين طارت من الفرح لأنها بتشوف ماما
بس

****************************

عند ناصر والشباب
فهد وهو يمضغ: جوالك يامزعج
ناصر: أبلع الأكل اللي بفمك أول
قام وجا بيطلع برى وقفه صوت فهد
فهد وهو يبتسم ابتسامة شريرة: ليه طالع ماتكلم هنا ولا حبيبت القلب
ناصر عطاه نظره وطلع
فهد مسك الشوكه: أنتو محد يمزح معكم
فارس: تستاهل بعدين لاعاد تتكلم عن الموضوع هذا قدام نويصر
عند ناصر
ناصر بخوف: سديم هدي مافهمت شي منك
سديم ببكاء: ناصر تعال خذني
ناصر رجع لطاولتهم: انتي فين
سديم: بالمستشفى
ناصر وقف لحظه من الصدمة وكان يفصل بينه وبين طاولتهم شبر
ناصر بخوف ممزوجه بالصدمة: وشبك
سديم: بابا يانصر بابا
صرخ ناصر فيها: ايش في
وقف فهد وفارس وهم خايفين من صوته ووجهه اللي أول مره يصير كذا
سديم اللي خافت واكتفت بدموعها
ناصر بصراخ: سديم لاتطلعيني من طوري أبوي وش في
صرخ أكثر: لاتقولين رامي
الجرسون: لوسمحتو ممكن تخفضوا أصواتكم
فارس بسرعه لأنه عارف صديقه: آسفين على الأزعاج أصلا انتهينا
سديم ببكاء: ناصر الله يخليك يكفيني اللي فيني تعال وأفهمك أنا
سكر ناصر الجوال ولف
فارس سحبه من يده: وين
ناصر حاول يثبت صوته: رايح المستشفى
فارس : لحظه جاي معك وأنا بسوق
ناصر: بس...
قاطعه فارس وهو يتقدم ويسحبه: لاتبسبس والله ماتسوق وهذي حالتك
وجه كلامه لفهد: فهد ادفع الحساب بسرعه والحقنا
فهد: طيب

****************************************
دخلت مايا على عادل وبيدها صحن الأكل
عادل بتعجب: الله كله لي
مايا سحبت الصحن: لايامفشوخ لما الأثنين
عادل سحبه منها: أقول تلايطي كلي هناك
جلست مايا وسحبت قطعت البطاطس وأكلتها مافي هيا تعبت
عادل سحب قطعه ثانيه وحطها في فمها وباسها وابتسم: فدوه لأختي الحلوه
مايا دفته: أقول تلايط اللي تبي أحلم فيه
في هذي اللحظه دخل عبدالله وهو يبتسم ناظروه بصدمة
عبدالله: وش فيكم
عادل: انتى جيت
عبدالله: أجل ماتباني أجي
حرك راسه علامة النافي: لالا بس..
عبدالله قاطعه:لابس ولاحاجه في مفاجئه راح تصير وصح خلاص عفوت عنك بتروح تنام بغرفتك بس من غرفتك للخارج والعكس صحيح
عادل بفرح: أبشر طال عمرك

**********************************************

في المستشفى
أول ماشفته نطت عنده وحضنته تطفي غليلها وهي تبكي
حوط يده حول خصرها وبدالها الاحتضان وهو يمسح على شعرها بيده: خلاص اهدي صار خير
سديم غرزت أظافرها بظهره وهي تبكي بغزاره: ناصر مابيه مابي أشوفه هو مو أخوي
ناصر بهدوء: اللي صار انتهى وراح يشوف حسابه بعدين الوصخ الدكتور قلي أنه بيكون بخير خلاص ليه البكى
ماحس بشي الي ارتخائها عرف انها اغمى عليها من البكى حملها وقرر يخرج من المستشفى بعد ماتطمن على أبوه
وهو يغلي غلي على رامي



انتهى الجزء الثالث والأخير من الفصل الرابع

دعوتكم وتعليقاتكم

أحبكي 14-03-2017 04:39 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
ساالنووووووووووور ^-^..


بارت جميييل بس حزت ف خاطري انو فجر تكلم شباب <<استغفر الله بس>> توقعتهي مؤدبه الله يهديها ..أتوقع انو رائد بيلعب عليها ...خساره والله <<طلعت خسفه النذله>>...

وبس شكرا على البارت

إلــــيــــنــــا 14-03-2017 04:47 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها بدويه مزيزنه (المشاركة رقم 29327602)
ساالنووووووووووور ^-^..


بارت جميييل بس حزت ف خاطري انو فجر تكلم شباب <<استغفر الله بس>> توقعتهي مؤدبه الله يهديها ..أتوقع انو رائد بيلعب عليها ...خساره والله <<طلعت خسفه النذله>>...

وبس شكرا على البارت


من جد أستغفر الله طاحت من عينك هههههههههههههههه
بس صح اللي سوته خطأ بس هذي من آثار والدها والوحده اللي كانت عايشتها بس ان شاء الله تتغير
نشوف بالبارتات القادمه بيطلع صح ولا خطأ
العفو ياقلبي بإنتظار ردك في البارت القادم

vip-999 14-03-2017 05:57 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
هههههههههههههه اهم شي انها خسفه

vip-999 14-03-2017 06:00 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
ترا روايتج حيل حلوه واسلوبج بعد احلا تسلملي اناملج وبتوفيق لج بجميع كتاباتج يابريق :graaam (285):

إلــــيــــنــــا 14-03-2017 06:29 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها vip-999 (المشاركة رقم 29327762)
ترا روايتج حيل حلوه واسلوبج بعد احلا تسلملي اناملج وبتوفيق لج بجميع كتاباتج يابريق :graaam (285):


انتى الأحلى ياقلبي تسلمي ياعمري من ذوقك الراقي ويوفقك وبو أني كنت أبي توقعاتك بس يلا أهم شي
ردك الحلو بإنتظار ردك بالبارت القادم

إلــــيــــنــــا 15-03-2017 03:57 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
وين الردود :(

Emi Maykel pother 15-03-2017 06:51 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
جنووووووووووووون مرا يجنن حسيت نفسي أصرخ واااي مراااا خليكي دايماً كذا الأولى.
I love you
Emi♡■□

DR.H.S.A 15-03-2017 06:56 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
يابت ودي افهم انتي ماخذه جدول امتحاناتي تيجي فاليوم اللي قبل امتحاني و تنزلي البارت المهم راح ارحمك عشان ذا البارت الحلو زيك "فيس مبسوط" امممممم اتوقع انو فرح رح ترفض فالاول بس بعدين بعد اقناع راح ترضا اممممم و الصراحه فاجائتني فجر معقول تكلم شباب"فيس مصدوم" بس طبعاً ما ألومها هذا كله من ابوها اممممم و على موضوع امتحاناتي و موعد بارتاتك حسابك معي بعدين هههههههههههههه بس هل المرة رحمتك عشان البارت الحلو و اشوفك بالبارت الجاي يا عسل

إلــــيــــنــــا 15-03-2017 07:02 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها emi maykel pother (المشاركة رقم 29329705)
جنووووووووووووون مرا يجنن حسيت نفسي أصرخ واااي مراااا خليكي دايماً كذا الأولى.
I love you
emi♡■□



يإنك تبردي الخاطر وتشجعيني الله يديمك عليا بس بإنتظارك ياقلبي

إلــــيــــنــــا 15-03-2017 07:05 PM

رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي
 
اقتباس:

المشاركة الأساسية كتبها dr.h.s.a (المشاركة رقم 29329709)
يابت ودي افهم انتي ماخذه جدول امتحاناتي تيجي فاليوم اللي قبل امتحاني و تنزلي البارت المهم راح ارحمك عشان ذا البارت الحلو زيك "فيس مبسوط" امممممم اتوقع انو فرح رح ترفض فالاول بس بعدين بعد اقناع راح ترضا اممممم و الصراحه فاجائتني فجر معقول تكلم شباب"فيس مصدوم" بس طبعاً ما ألومها هذا كله من ابوها اممممم و على موضوع امتحاناتي و موعد بارتاتك حسابك معي بعدين هههههههههههههه بس هل المرة رحمتك عشان البارت الحلو و اشوفك بالبارت الجاي يا عسل




هههههههههههههههههههههه حرام عليك ، أنتي الأحلى ياقمر ، نشوف بالبارتات القادمة بس أحيك ماشاء الله خيالك واسع ، صح صادقه اللي بعمر فجر خصوصا بمرحلة المراهقه يبغو اهتمام وهي مالقته عند أبوها ، ياقلبي أنا والله مدري يمكن تكوني معي بنفس المدرسه وأنا مدري ، أنتي الأحلى ياقلبي بإنتظارك
بس تصدقي داعيه علي لأني ممكن ما أنزل بارت الجمعه لأني مضغوطه بالاختبارات ههههههههه
بس ان قدرت نزلت


الساعة الآن +3: 05:28 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1