اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-02-2017, 12:27 AM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Upload004d4df318 رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


أهلين حبيت أشاركم روايتي الجديده اتمنى تنال اعجابكم وماتحرموني من ردودكم
لأحلل من ينقل روايتي من دون ذكر اسمي:)




"لأني ولدت أنثى"



كلمات الكاتبة:
أيادي تخط بدموع لتكون كلمات تخلف وراءها الكثير والكثير من الأحزان والألام
الضحك والسعادة
الألم والشقاء
المغامرة والجرئة
التخبط بالمزيد والمزيد من الظلام
أشخاص يعيشون بداخلهم الفراغ وبعالمهم الخارجي السعاده والاهتمام
وأشخاص سمحو لإهوائهم بالتصرف ولم يأبهو لدموع لطالما انسكبت لتتجرع معنى الفقد والحرمان
لتحرمهم من شيء لم يكن ليحرمو منه
لأشخاص لطالما وطالما حطمو قلوب بشر
ضيعوا مستقبل بشر والأهم منها والأهم سلبو منهم ذلك التاج الذي يزين به كل بشر
لأشخاص شتتو الكثير والكثير من البشر
لأشخاص فقدو معنى الإنسانية ورجعو للتخلف والرجعية التي كانت قبل تشريف الإسلام والعلم
لكل هؤلاء اهديكم روايتي " لأني ولدت أنثى "

لوالدي العزيزين ولصديقة الغالية بل توأمتي ولا أكون قد بالغت بإعطائي لها هذا اللقب يامن تشاركت معي أول حروف اسمي وعدد حروف اسمي وافكاري ومعتقداتي يامن كانت امامي في وقت كنت بأمس الحاجة لها يامن باعدتنا الأيام وفرقتنا الظروف إليك اهديكِ روايتي

الفصل الأول :
الورقة الأولى

الجزء الأول:
ذكريات الماضي البعيد
الجزء الثاني:
تلك البداية فقط
https://forums.graaam.com/615675.html
الجزء الثالث:
حياة جديده
https://forums.graaam.com/615675-2.html

الفصل الثاني:
طرق مختلفة

الجزء الأول:
إنها الحقيقة
https://forums.graaam.com/615675-3.html
الجزء الثاني:
كل شئ تغير
https://forums.graaam.com/615675-3.html


الجزء الثالث
الانتقام
https://forums.graaam.com/615675-4.html

الفصل الثالث
تحول كبير
الجزء الأول
https://forums.graaam.com/615675-5.html

الجزء الثاني :
هي فقط أزمه
https://forums.graaam.com/615675-5.html
الجزء الثالث:
لا لم تهدأ الأمور
https://forums.graaam.com/615675-5.html


الفصل الرابع:
متبعثره
الجزء الأول:
هل سنجد الحل؟
https://forums.graaam.com/615675-6.html
الجزء الثاني:
ستندم!
https://forums.graaam.com/615675-8.html
الجزء الثالث:
عندما ينجلي الظلام
https://forums.graaam.com/615675-9.html


الفصل الخامس:
نيران
الجزء الأول:
لنعيش معاً لحظات سعيداً
https://forums.graaam.com/615675-12.html
الجزء الثاني:
هل تلك مزحة !
https://forums.graaam.com/615675-13.html
نيران!
الجزء الثالث:
هل مااتت؟!
https://forums.graaam.com/615675-15.html

نيران
الجزء الرابع
بسببك أتعذب رغم أنه ليس لك يد بالأمر
https://forums.graaam.com/615675-17.html

الفصل السادس
المزرعة
الجزء الأول
أنا وأنت
https://forums.graaam.com/615675-18.html

المزرعة
الجزء الثاني:
أصبحت جزء من مشاعري
https://forums.graaam.com/615675-18.html


المزرعة
الجزء الثالث
ألماس
https://forums.graaam.com/615675-18.html

المزرعة
الجزء الرابع:
هنالك دائماً أمل
https://forums.graaam.com/615675-21.html


الجزء الخامس:
حانت اللحظه وإنربط اسمي بإسمه
الجزء السادس:
قساوة الحب
https://forums.graaam.com/615675-22.html

الفصل السابع:
الحب
الجزء الأول:
الماضي...
https://forums.graaam.com/615675-24.html
الجزء الثاني:
وهل منا تائه بحبه!
https://forums.graaam.com/615675-26.html
الجزء الثالث:
مرح
https://forums.graaam.com/615675-28.html

الفصل الثامن:
تشتت العائلة
الجزء الأول:
إنتهى...!
https://forums.graaam.com/615675-29.html
الجزء الثاني:
عاصفة
https://forums.graaam.com/615675-31.html
الجزء الثالث:
فجر
https://forums.graaam.com/615675-33.html

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&






الفصل الأول
*الورقة الأولى*
http://upload.7hob.com/Photo/7hob.com136143936289.jpg
الجزء الأول
*ذكريات الماضي البعيد *
http://www.mexatk.com/wp-content/upl...A7%D8%AA-2.jpg
الساعة 8 صباحاً
خالد وهو فاير من العصبية : قلتلك مليون مره أبغى ولد يشيل اسمي هالمره حمشي الموضوع بمزاجي لكن المره الجايه أبى ولد ولد يشيل اسمي فاهمة مو كل شوي رازتلي بنات

طالعته والتعب واضع عليها كانت تتمنى ذرت اهتمام ذرت فرح يقدر شعورها بالفرح أول مولود لهم مو بيدها تختار بنت ولا ولد .........ناظرت زوله وهو خارج دعت الله يصلحه
خارج الغرفة:
خالد: ياعمي شرطي واضع اتفاقنا أبغى ولد
أبو عبدالله: الله يهديك ياخالد اعقل هاذا وانته متعلم موبيدها البنت بيد الله بعدين البنت نعمه من الله ليه تنكر نعمة الله
خالد : مأنكر نعمة الله واذا هي هي ماتقدر تجيب عيال الله يستر عليها ترجع عندك
أبو عبدالله وخلاص يئس منه عارف راسه يابس : بكيفك لكن كيف تبغى بناتك يتشردون كذا
خالد: ومين قال اني أبغى أربيهم ماعندي بنات لين مايجيني ولد
أبوعبدالله وخلاص وصلت معاه: شوف سكت لك لهنا وبس أما تتخلى عن بناتك هاذي مو مقبوله أعطيني إياهم أنا أربيهم بعدين كيف تسمح لنفسك حرام عليك
خالد ببرود شديد متعمد يغيضه: الله معك خذهم وبعدين أنا كيفي أنت قلتها بعظمة لسانك بناتي يعني أنا حر فيهم وأشر بصباعه على راسه
أبو عبدالله طالعه فيه بكره وفقد الأمل منه أعطاه نظره وطلع برى المستشفى كله


***********************************

نرجع للوراء قبل 9 شهور الساعة 2 الظهر
خالد وهو طاير من السعاده: تصدقي هذا أفضل خبر سمعته من زمان ان شاء الله يكون ولد
شعاع بابتسامه ناعمة مسحت على بطنها: بنت ولا ولد اللي يجيبه ربي في الخير
خالد رفع حاجب والثاني لا موعاجبه الوضع: نعم نعم أضني كانت كلمتي واضحه وشرطي واضح ولد مافي بيت أهلك ينتظرك
شعاع طالعة فيه ودوعها بعيونها ماعنده مشاعر متبلد كيف كذا متزوجني عشان يبى ولد وبتريقه"قال يحمل اسمه قال مالت عليك إنت واسمك " لفت وجهها وأسندت راسها على الشباك وجلست تناظر فيه وخايفة تكون بنت وقتها ايش راح تعمل



************************************



نرجع لوقتنا الحاضر قرر الدكتور للأم خروج هي ومولودتها عادت مع أبوها لبيت أمها لأنه خالد مايبغى يشوف وجهها ولا وجه اللعنه اللي بيدها على حسب مقوولته
دخلت أم عبدالله غرفة شعاع ماتغير فيها شي من بعد ماتزوجة كانت فيها شاشة عرضها 45 بوصه كان الجدار لونه موف مع أبيض والستاير نفس الحكايه بس كانت قطنيه كان الشباك طويل وكبير ويطل على شرفة كبيره فيها طاولة وكرسين كان لونهم خشبي وعلى الطاولة مفرش عليه زهر ولونه بنفسجي وأبيض والكرسي عليه خداديه ناعمه على البطن والظهر شكلها ولونها نفس مفرش الطاولة ولون مفرش السرير موف وأبيض وأغلب الأثاث نفس اللون على الجدار كان معلق أرفف كانت عليها تحف وصور عائلية كثير والجدار الثاني عليها فراشات ورسومات والثالث التسريحه والطاولة اللي كانت تذاكر فيها والرابع كان فيه بابين الأول كان مخطط لونه موف وأبيض عليه رسومات بسيطه وزينه كان غرفة تبديل الملابس والثاني باب ساده لون أبيض لدورة المياه "أكرمكم الله"
ناظرت الجسم الممده على السرير بتعب والطفله اللي جنبها قربة منها ومسحت على راسها بحنية :
يابنتي الله يهديك اللي متى بتضلي كذا ترى اللي تسوي بنفسك حرام
دفنت شعاع راسها بالمخده ورفعت البطانية على وجهها ودموعها أخذت مجراها
بانت ملاح القلق والخوف على وجه أم عبدالله وزادت في المسح على شعرها وهي تقول : حبيبتي لاتسوين بنفسك كذا عشان صحتكِ
شعاع بصوت مبحوح من البكاء وفي بعض الشهقات الخفيفه مابين فترة وأخرى : يمه ولي يعافيك سيبيني لوحدي خليني ارتاح
أم عبدالله : كيفك لكن قومي تعشي عشان بنتك وصحتك
طلعت شهقات غصب عنها لفت على الجها الثانية وسحبت البطانية معاها: خلاص طيب اتركيني لوحدي
طلعت ام عبدالله وأغلقت الباب خلفها
خارج الغرفة في صالة الجلوس دخلت ام عبدالله وجلست وهي تزفر بضيق
كذا شكل الصالة
http://forums.bascota.com/images1/ww...960443323.jpeg
أبو عبد الله وهو يشرب القهوة: خلي البنت بحالها ترتاح شوي
عبد الله وهو معصب ضرب طرف الكنب يفرغ غضبه فيه: يبه أنا مو قاهرني الى انت وامي قولوها بقلعته يطلقها ليه ميته عليه
شهد: تمام يبه صح كلامه البنت تهلك نفسها بنفسها لساتها صغيره خلها تتزوج وتهتم ببنتها مو تعيش على الندم والحسره على واحد متخلف
ورفعت ايدها الثنتين تحمد ربها : الحمدلله ان زوجي عاقل مو زي زوجها هاذاني ربي مارزقني عيال وانا متزوجة من قبلها وراضي زوجي بقضاء الله وقدره
أبو عبدالله حط الفنجان على الطاولة بعصبية: انكتمو انتي وهو بتخربون بيت البنت البنت مالها الا بيت زوجها وبنتها مستعد اربيها تبغون ينقال عليها مطلقة وهي بها العمر واهم شي سعادة اختكم هي تشوف سعادتها معاه
عبدالله ميل شفته بقرف : اخص ياعاشقة زمانها مايمدينا الصراحه من متى الحب ولمين عاد ياحسره ليته على واحد يسوى راميها رمية الكلاب هنا ومتخلي عن بنته كمان
شدن تقدمت بدلع وهي تتخصر ونازلة من الدرج: no way ، OMG ، مامي شوفي بنتك حرام فوق قطعت قلبي صياح والله حرام صوتها واصل لـ my room
سكتت لثواني عشان تجلس جنب أمها مسكت بذراع أمها : مامي شوفي الله يخليك لاتزوجيني مابي اتعب زيها بالحمل والولاده
كل اللي بالصاله قلبو ضحك عليها وعلى فهمها للأمور غلط
عبدالله وهو فاير من العصبية من دلعها الماصخ وتدخلها : أقول لا تدخلين ناقصنا تدخل بزران خليك عند العابك فوق
شدن بدلع أكثر لجل تقهره: مامي شوفي ولدك انا جالسه أكلمك
حطت ايد على خصرها والثانية رفعتها تأشر عليه : هي أنتى I'm talking with my mum not with you
" أنا أتكلم مع مامي مو معاك "
عبدالله مسك علبة المنديل بعصبيه: ياتبن احترمي نفسك بزر أنا تتكلمين معي كذا ورماها عليها
شدن بدلع تخبت ورى أمها بسرعه: no mum
وجات علبة المنديل في وجه أم عبدالله
حطت شهد يدها على فمها تكتم ضحكتها
عبدالله مسح على وجهه بخجل
شدن انفجرت ضحك : هههههه mum ههههههه شوفيه كيف يضربك
أم عبدالله وهي فايره من العصبية : وجع يوجعك انشا الله ااضحكو كملو
شهد : هههههههه يمه هههههههه خلاص بطني أييييي
أبوعبدالله يكتم ضحكاته : بس خلاص انتى وهو احترمو امكم
عبدالله قام وقرب من أمه وباس راسها: حقك علي يمه أنا آسف
وقرب من شدن يقرصها
شدن قامت بسرعه وطلعت الدرج
أبو عبدالله صارخ: بس خلاص مافي احترام لنا
عبدالله حط يده على راسه : آسف يبه ورجع جلس مكانه
نزلت شدن من الدرج ومدت لسانها وسحبت عينها اليسار بيدها اليسار تقهر عبدالله وطلعت الدرج
عبدالله: شفت يبه انا عشانك سكت لكن خلاص وصلت معي
أبو عبدالله: خلاص انتا الكبير خلك حكيم ومعليك منها حسابها معي
ولف على شهد وبعصبيه : وانتي متى بتخلصين ضحكك
شهد حطت ايدها على فمها : خلاص يوه الواحد مايضحك عندكم ويتونس
أبو عبدالله: ضف ووجهك عند اختك وشوفي وش فيها

شهد قامت وعدلت التي شيرت اللي لابسته كان شكله كذا
http://www.hayah.cc/forum/imgcache/93044.png
: انتى تأمر أمر يابو عبيدالله بس مين تبى الماصخه البزر ولا العاشقه الولهانة
أبوعبدالله: فهيدااااااان ، خلصنا
شهد : أموت يبى واعرف ليه تناديني فهيداان
أبو عبدالله: انكتمي ، وبعدين ليه تناديني أبو عبيدالله ثانياً احترمي اختك الكبيرة روحي لشعاع
عبدالله: احسن عشان ماتشوهين اسمي الجميل والفخم
شهد اتكتفت : عشننا وشفنا قال اسمك فخم قال أقول يمه انتي وين كان عقلك لما سميته
عبدالله : بالمريخ هههههههه
شهد تتمصخر عليه: هههههههه ، سخيف أقول ضف وجهك مافي احترام تقول على امك عقلها بالمريخ
عبدالله: لا لا لا لا لا يالمحترمه انتي مين اللي قال وين عقلك يايمه ناسيه ولا اذاكرك
أبو عبدالله صارخ عليهم : باااااااااااااااس خلاص مافي احترام ضفي وجهك على اختك ، وانتى أكبرهم وأهبلهم
شهد أنفجرت ضحك : ههههههههههههههههههه يبه هههههههههههههههه تحفه تحفه صادق والله لقط وجهك يا عبيدالله لقط وجهك
عبدالله ناظر فيها وصغر عيونه
أبو عبدالله أعطاهم نظره خلتهم يبلعون لسانهم
شهد: سلام أطلع للعاشقة الولهانة أبرك لي
بعد طلوع شهد
ام عبدالله زفرت بضيق : والله بابو عبدالله البنت ماأكلت وهي نفاس خايفه عليها وعلى البيبي
أبو عبدالله: وش تبيني أسوي يعني أروح أترجى زوجها يرجعها
ام عبدالله: لفت على الجهة الثانية وزفرت وضمت ايدينها وحطتهم بحضنها : مو كذا ياابو عبدالله بس ابغاك تكلمها يمكن تسمع منك
أبو عبدالله: خلاص اشوف بكرها خلها ترتاح الان مع شهد ونشوف بعدين
لحظات صمت تحولت الى دقائق ودقائق إلى أن
فتح عبدالله فمه ليتحدث :يم....... وقبل أن يكمل كلمته تعالت في الأرجاء صرخة وصوت سقوط لتقاطع حديثه
أم عبدالله قامت مفجوعه وحطت ايدينها على صدرها: ياحسره على بناتي وش ها الصوت
أبو عبدالله قام بسرعه عشان يشوف لحقه عبدالله وهو يطلع درجتين درجتين
في الممر كان شدن واقفه عند باب غرفة شعاع المفتوحه وحاطه ايدها على فمها
وصراخ فرح يتعالى في الأرجاء
عبدالله بصراخ وهو يتقدم لجهة شدن: وش فيه
تعالت الدهشة والخوف في وجوههم عندما رأو وجه شدن الباكي والدموع مليئة به وهي تأشر بطرف اصبعها على داخل الغرفه
أبو عبدالله يحاول يكتم عصبيته وتوتره : وش فيه ياشدن
شدن ارتمت بحضن أبوها وهي تنفجر من الصياح
أم عبدالله الواقفه امام الغرفة : ياحسره على بنتي شعاع ودخلت بسرعه
لحقها عبدالله الخائف
وخلفه ابوه اللي مسكته شدن من طرف كم ثوبه :Shoaa Daddy please Helping
" بابي ارجوك ساعد شعاع "
أبو عبدالله رجع لف عليها وضمها لصدره ومسح على شعرها : هذي بنتي أكيد بساعدها لاتخافي اكيد بخير مافيها الا العافية ادخلي غرفتكِ وارتاحي وأطمنكِ عليها
قامت شدن بعد مامسحت دموعها وابتسمت ابتسامة كاذبة : أمر يبه انا رايحه
طالع أبو عبدالله زولها وهي رايحه وهو فاتح عيونه على الأخير من الصدمة أو مره تقول كلمه ماتدخل معاها انجليزي ولاتدلع وتقول بابي أو Daddy والتفت مسرع لغرفة شعاع بعد ماسمع صراخ أم عبدالله
حملها عبدالله من الأرض وحطها على السرير
أم عبدالله: ياحسره على بنتي عبدالله اختك ماتتكلم ياعبدالله
أبو عبدالله دف أم عبدالله بخشوونة : وخري<<بعدي>> خليني أشوفها
شهد وهي تهز يدها اللي حامله فيها فرح وتحط الرضاعه في فمها : يبه مافيها شئ امي تحب تكبر الموضوع بالله عليكم وحده نفاس والده لها يوم ونفسيتها سيئة قامت من السرير بذلت مجهود خرجت على الشرفة والجو بارد وش تبغى يصيرلها أقل شيء أغمى عليها كويس ماصارت لها مضاعفات بأسويلها شي ساخن وندفيها وخلاص
أبوعبدالله: رفع ايده اللي كان ماسك بها ذراع شعاع لجل يقيس النبض:
صح البنت تنفسها تمام بس بارده امشي يا عبدالله وخلاص سو نفس ماقالت شهد
أم عبدالله : بروح أسويلها شوربة
طلع الكل ماعاد شهد اللي جلست على الكرسي اللي أمام السرير تهدهد بفرح
في غرفة شدن:
يبه شدن اختك مافيها الا العافية بس برد لأنها طلعت على الشرفة وهي نفاس
رفعة شدن رأسها من فوق الطاولة وطالعت أبوها بعيون متعبه محمره وأنف أحمر من كثر البكاء وبعد لحظات بعد ما استوعبت الأمر نطت على أبوها وحضنته لدرجة انه أبوها رجع على ورى من القوة وطاح العقال والشماغ بس بسرعه استند على الباب قبل لا يقع
شدن بدلع: Daddy think's I love you very much
" بابي شكرا احبك مره "
أبوعبدالله ابتسم وضحك ضحكه خفيفة: ههههه طيب خلاص بعدي عني خليني أخذ نفس
شدن : of course
" طبعا "
عدت الأيام والأيام وشعاع على حالها وحابسة نفسها بالغرفة قرر ابوها رأفة بها يرجعها لزوجها وكان شرطه واضح " الولد"
بعد ما انتهت فترة نفاسها بشهرين الساعة 6 المغرب جاالسه وبتلم اغراضها واغراض بنتها اللي ما تجاوزت عمرها 3 شهور و10 أيام

شهد اللي كانت جالسه متربعة على الكنبة الصغيرة: الموف ببعض التموجات البيضة : شعشع شوفي حبيبتي انا خايفة عليك زوجك متخلف ما فيه رحمه لاتروحيله وعيشي حياتك وتزوجي غيره
شعاع وهي تحط آخر حاجياتها وهي حقبه صغيره فيها حاجيات بنتها وهي تقفل السوسته حقت الشنطة: والله حبيبتي اهم شي بنتي هو متخلي عنها ماابغى احرمها من كلمت بابا
وحملت الحقيبة وحطتها عند باب الغرفة حتى ينزولها الخدم
شهد: ياغبية محلولة تزوره كل فترة أصلا لو عرفته وعرفت بلاويه بتقوله ياجزمه مو بابا
شعاع راحت تجلس قدامها : انتي بكامل قواك العقليه اقولك متخلي عنها يعني ماراح يتقبلها غير هذا ايش شعورها لمى تكبر وامها بجههه وابوها بجهه اكيد اذا تزوجت بشتغل بزوجي وعيالي وانساها وهو اذا قبل فيها من الأساس شهوده فكري بمنطقيه مستحيل أخرب بيتي واهدم حيات بنتي وانا دعيت ربي وماراح يردني ان تحققة من رحمته وان ماتحققة اكيد لي اجر بالاخره وربي بيحفظ بنتي وانا آستخرت وهاذي اجابت استخارتي خلاص ياشهوده
مسحت شهد دموع نزلت منها غصب وحضنت أختها : راح توحشيني يادب ماعنك كنت كأنك روميو وجوليت بس مو معاك روميو أو كأنك عنتر بن شداد
شعاع ضحكت وهي تبادلها الإحتضان: هههههه مأعرف هاذي مواسه ولا استهزاء
شهد رجعت مكانها : بكيفك افهميها زي ماتحبي وبسرعه تقلعي مأحب لحظات الوداع
رن هاتف شعاع "أيفون 7 الذهبي " طالعت فيه كان مكتوب " ربي اصلحه واهديه "يتصل بك طالعت بأختها وحركت حواجبها تغيظها: روميو تحت شفتي حس بأنك طرديني وجاي يأخذني معززه مكرمه
ميلت شهد فمها بقرف وضربت يدينها وبعض وفردتها قدام وجه شعاع : مالت عليك مالت
وبتريقة : قال روميو قال
خليك يالخبلة بعدين لاتجينا وتقولين ذبحني طلقني اخذ بنتي
شعاع وهي تلبس النقاب: فال الله ولا فالك يالحيوانة اسحبيها من فمك الله لا يقولها
شهد بطفس قامت وضربت الأرض برجلها بقوه: بكيفك خبلة والله أنا رايحه بيت زوجي المصون
شعاع: حلوه روحتي مباركه البيت يفضى لأمي وابوي من ازعاجك باقي شدن بس
شهد مسكت علبة المنديل ورمتها عليها بس سرعان ما تفادتها شعاع
شهد: وجع يعني انا مزعجه وعبيد الله الهادي ما شاء الله
شعاع: شوفي المره هاذي علبة مناديل الله يستر من الجاية أخاف ترميني بالكوب عشان كذا بسكت
نطت عليها شهد من الغيظ وعضت كتفها
تمايل جسم شعاع وصرخت بأعلى صوتها: يالدب يالقرد يأكلة لحوووووم ورصت عليها من الألم البشر ابعدي عني آآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييي شهوده
شهد بعدت : عشان ماتغيظيني
شعاع فركت مكان العضه: وجع متوحشة الله يعين عيالك وزوجك يمكن مسكين زوجك مابغى عيال خايف يقوم يلقاهم هياكل عظمية بسبتكي
شهد طالعت فيها بغيض وجات بتنط عليها وتكفخها كم كف بس شعاع كانت اسرع منها ونزلت بسرعه عند أمها وابوها وشهد ماراح تقل ادبها قدام أمها وابوها لأنها عارفه ايش بينقال لها اختك الكبيرة احترميها
نزلت شهد وجلست بغيظ على الكنب
عبدالله بتريقة: وشبها الهانم أحد مكفخك ولا زوجك قلب عليكِ
شهد زفرت : أستغفر الله يارب
شعاع بضحكه: يوووووووه ياشهد لعيونك كل يوم حأتصل ونهاية الأسبوع راح أجي بس لاتزعلي لهاي الدرجه مفتقدتني
شهد طالعت فيها وصغرت عيونها
عبدالله : لا ياشعاع انصحكي بأن تسنفري بجلدك قبل أن تثير ثائرت شرشبيل
شهد قامت وقربت من أبوها : السموحه يبه
دنقت وأخذت شبشب أبوها " الله يكرمكم" ورمت واحد على راس شعاع
عبدالله : أوووح وش مسويتيبها ياشعاع البنت عصبت بالمررر...
وقبل مايكمل كلامه جاه شبب أبوه الثاني على راسه
شعاع: أحسن عشان ماتتشمت ثاني مره
لفو كلهم على شهد اللي حطت الشبشب "الله يكرمكم" عند رجل ابوها وطلعت غرفتها
ضحكت شعاع وهي تمشي للخارج: هذا وجهي ان ما نزلت بعد شوي زي المجنونة من فوق وهي شاق الابتسامة عشان الفارس حقها
وقفت ولفت راسها عليهم وحطت ايدها على طرف الجدار: عبيدالله الله لايهينك قلت لنور تنزل شنطتي لنزلتها طلعها للسياره
عبدالله بضحكه حط رجل على رجل: ههههههههههه ناقصه رجل ولا يد ولازوجك المصون ماتبغي تتعبيه
شعاع بصوت عالي: ابوييييييييييييي
أبو عبدالله: عبدالله قوم اسمع كلام اختك
عبدالله نزل رجوله وبعصبيه: ياسلام يايبه وأنا الكبير تقول كذا ولا انت كمان خايف تنكسر يد زوجها
أبو عبدالله: هي متزوجه يعني الأكبر بعدين ترى عقلها أكبر من عقلك يالبزر بسرعه روح
عبدالله قام وهو يسب ويلعن بشعاع وشعاع تطالع فيه وتحرك حواجبها تغيضه وطلعت
عبدالله دنق عشان يحمل الحقيبه اللي حطتها نور دوبها: ايه ايه واضح العقل الكبير والله
أبوعبدالله جلس جلسه جديه وضم يدينه الثنتين ببعض: عبدالله
عبدالله: في أوامر ثانية ولاتبغاني أشيلها هي وزوجها لبيتهم
أبو عبدالله بنبره جديه: عبدالله
عبدالله: هلا
أبو عبدالله: شوف ولدي أنا عارف انك الكبير بس حرام والله شوف اختك كيف تراها تتظاهر كذا قدامكم كلكم بس ولا أحد فيكم عارف انها تمثل هي تبى ترجعله عشان بنتها ماتعيش بين ام بجهه وأبو بجهه ولا تعرف تقول ككلمة بابا زي غيرها وانتى عارف انها لاوظيفه ولا شي وهو متخلي عن بنته يعني منفين راح تصرف عليها لاطلقها ولاهي قالتلي انها ماتطيقه وتتمنى تتخلص منه اليوم قبل بكره
عبدالله طالع أبوه بنظره جديه وهو مصدوم وفاتح عيونه على الأخير
أبوعبدالله: أنا قلتلك موتروح توصلها
عبدالله فتح فمه بيقوله لا انشاء الله الا قاطعهم صوت شهد:
شهد بصراخ من فوق الدرج: يبه شعاع راحت
أبو عبدالله: :ليه وش تبين
وهي نازله من الدرج وبيدها فرح نايمة: المطفوقة نسيت بنتها اهم شي عندها حبيبها
أبوعبدالله: لابرى هيا عبدالله راح يوديها خلاص
عبدالله: طلع الشنطه برى عشان يوصلها السواق ورجع شال البنت بتعجب وانبهار شاف وجهها الصغير وعيونها الرصاصية وفمها الصغير مصحوب بلون شفايفها الوردي الناعمه وووجها الأبيض الثلجي وخدودها الحمر
ماشاء الله الله يحفظها يارب تجننن
شهد: الله لايبلانا البنت لها 3 شهور هنا والأن شايفها
عبدالله قرص عيونها وابتسم ابتسامه شريره: حبيب القلب كلمك
شهد طالعت باستغراب لثواني بعدين اتخصرت : ايه انا كلمته عشان يجي ياخذني مأبغى اشوف وجهكم
كل اللي بالصاله انفجر ضحك
شهد طالعت بأمها الماسكه بطنها وأبوها اللي جالس يحمحم عشان يوقف الضحك وعبدالله اللي حضن فرح بقوه عشان ماتطيح: الحمدلله والشكر يارب على ويش الضحك
عبدالله وهو يضحك: هههههه ش... ههههههه شههه... وتعالى صوته : ههههههههههههه
شهد بعصبيه: خير أتكلم وش فيه
عبدالله حمحم يوقف ضحكه وطالع فيها بس سرعان مارجع: هههههههههههههههههههههه
شهد بعصبيه اكثر: من جد مجنون الحمدلله ناديت زوجي
مسح دموعه اللي طلعت من كثر الضحك وقالها: والله آسف بس شعاع قالت انك بتنزلين بعد شوي رايقه بسبب زوجك
شهد طالعت فيه وصغرت عيونها ولفت تطلع لغرفتها
تعالى صوت بوري سيارة خالد
أبوعبدالله وهو يكتم ضحكته اللي تركت ابتسامه على وجهه: عبدالله الله يقطع بليسك خليت الرجال ينتظر
عبدالله : خلاص طيب
ولف وطلع برى وهو واقف في الحديقة حقت الفيلا: شاف السواق واقف ينتظر تقدم منه
عبدالله: أحمد ليه مافي ودي هذا سياره
أحمد بخوف مسك الشنطه: والله انا مافي معلوم مافي معلوم خلاص روح زحين روح
وراح
مشي عبدالله خلفه وهوماسك فرح شاف شعاع الواقفه تهز رجولها بتوتر لاشعورياً مر بذاكرته كلام أبوه كله
كلام أبوه خلى حبه لأخته يزيد ويزيد أكثر
شعاع : هات الله يقطع بليسك ماصدقت يرجع ويأخذني تتأخر كذا لا وبسبت اكلة لحوم البشر اللي فوق نسيت بنتي
طالع فيها عبدالله وطالع في أحمد اللي حط الشنطة في السيارة وراح
ناظر بشعاع اللي لفت تركب السيارة وقاطعها: شعاع
شعاع : خييييي....
قطعة كلامها وانصدمت لما شافت المنظر
رفعت بنتها بشويش وحطت راس بنتها على كتفها الثاني عشان تقدر تتنفس ومسكتها بيد وبيدها الثانية بادلة عبدالله الحضن وعشان تخفف الجو المتوتر: عبدالله خلاص ماتوقعت راح تفقدوني لها الدرجه
كانت عارفه انه مو فاقدها بس قالت كذا
عبدالله بهدوء ونفس الوضعية: شعاع تكفين الله يخليك اذا حسيت انك ماعاد تتحملينه ارجعي لو الأن احنا كلنا معاك شعاع بنتك راح تكون بمقام بنتي وبمقام بنت ابوي وعادي تقولنا بابا ولا كبرت راح تتفهم صدقيني وراح تكره ابوها وتشكرك على انك ماتميتي معاه و اذا ماصرفنا عليها على مين نصرف ، شعاع هذا وحش صدقيني بيعذب بنتك
اذا تضايقت تعالي ولا تهتمي ونرفع عليه قضيه اذا ماصرف على بنته
شعاع نزلت دموعها غصب تكلم بصوت حاولت تخليه ثابت قدر الإمكان: والله والله انا راضيه ياعبدالله ايش فيك عارفه انكم بتصرفون عليها بس خلاص هذا قراري وهذا جاوب استخارتي
بعد عنها عبدالله وطالع فيها بعيون جاده: متأكده
نزلت شعاع بنتها وحطتها بين يدينها : مليون مره يالا سلام تأخرت بما فيه الكفاية
عبدالله مسك كتفها: انتبهي على نفسك وبنتك
شعاع: انشاء الله سلام
وركبت السياره ورجع عبدالله الفيلا
بالسياره:
خالد: ماشاء الله رازعيني ساعه عشان الشنطه والأن تتبادلو الأحضان
شعاع: معليش نزلي فرح وودعني
خالد: يودعك جوا بعدين ناقصني ننتظر لقيطه
شعاع طالعت فيه بصدمه وبصراخ: هاذي بنتك مو لقيطه
خالد رص على الدركسون بقوه وبعصبيه رفع واحد من حواجبه: أشوف حاليتلك القعده عند أهلك
وتكلم من بين أسنانه : رخي صوتك لأقطعلك لسانك وانا الظاهر قلتلك ماعندي بنات لين يجيني ولد والله ثم والله مارجعتك الا لما لزم علي ابوي الله يسامحك يأبوي بس الله يسامحك
لفت شعاع وجهها على الشباك وحضنت بنتها بقوه وهي فاقده الأمل منه مابتترجى شي بعد ماتخلى عنها عن ضناه


&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&



^ التعريف بالشخصيات...^
بيت أبو عبدالله:
أبوعبدالله: اسمه (سعد) رجل أعمال كبير عمره يناهز 48 سنة طيبه وحنون مستحيل يظلم أحد قبل مايتأكد مليون مره مين المخطأ
أم عبدالله: اسمها(هدى) ربة بيت حنونه وخوافة تخاف من أي شيء وعلى عيالها من أي شيء عمرها 43 سنة
عبدالله: الولد الكبير في العائلة عمره 25 سنه عصبي بالمره وبنفس الوقت يخاف على اخواته ويحبهم مهما يقسى عليهم كلمته ثابته دوم
شعاع: البنت الكبيرة وترتيبها الثانية بعد عبدالله عمرها 23 سنه متزوجة وعندها بنت وحده تكره زوجها كره بس لجل بنتها تسوي أي شئ فيها كمية حنان وعاطفة ومستعد تضحي بحياتها لجل أي شخص تحبه
شهد: عمرها 21 سنه متزوجة من سنه ولا خلفت وحتسافر بعد 6شهور تتعالج برى مرجوجه ومستحيل تقعد هاديه ودوم تلزق في حلق كل شخص لين ماتوصل لمرادها
شدن: البنت الصغرى عمرها 18 سنه آخر سنه بالثانوية العامة "علمي" تتمنى تسافر للخارج وتصير مصممة أزياء مشهورة عشان كذا هي تحاول تتعلم الإنجليزية وتحاول تتكلم مع أهلها فيها قصيرة صوتها ناعم وحركاته طفوليه عشان كذا الكل يفكرها تتدلع وهي عناد فيهم تتدلع زياده تكره الجميع وتفكره ضدها معادا أمها وابوها
عادل: جا بعد شدن بثلاث سنوات بس مات كيف ومتى في احداث الرواية راح ينعرف

******
خالد: عمره 27 سنه شرطي مدير القسم اللي يشتغل فيه العصبي والمتهور غير المتفهم والظالم اظن كلها عرفتوها مما سبق وراح تظهر صفات اخس يبغى أي شي في مزاجها يصير يكره البنات كره كان دووم يقول اللي بخليني اعترف ببناتي في المستقبل ولدي

الباقي عند ظهورهم




انتهى الجزء الأول...




تشووويقة


معقولة قتلتها ارتحت منها ماراح أشوف وجهها...

شافتها جثة قدامها مسكتها تحس النبض صرخت بأعلى صوتها...

لايأمك انتي عارفة نفوذه لاتكلمينها والا راح يحرمنا منها...

ناظرت عليها وابتسمت بس ... تجمدت ابتسامتي ... والدم بعروقي وأنا أشوفه وراها ...

تقدمت بعد ماردت السلام وصرخة صرخه هزت البيت كله...


توقعاتكم^ــ^

أشوفكم الجمعه



آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 02-05-2017 الساعة 12:15 AM. السبب: اضافة روابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 03-02-2017, 05:32 AM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


وين التعليقات؟؟؟ :(

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 03-02-2017, 05:34 AM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


هذا الجزء الثاني قد يكون يغلب عليه الحزن بس اللي بعده أكشن وحماس وكذا يعني كمان مره كوميدي وشوي شوي مره حزين

اليكم الجزء الثاني من الرواية
الجزء الثاني
* تلك البداية فقط*
http://scontent.cdninstagram.com/t51...MjE5NDA5Mzgx.2
زفرت بضيق بعد ماحطيت القلم على الطاولة دايم كذا أقوم وانام واطلع واخرج وأصبح وأمسي بصراخ قمت من طاولتي اللي استخدمها في العادة للمذاكرة والكتابة قربت من الباب ومديت يدي افتح الباب سمعت الصراخ يزيد صراخ ممزوج ببكاء وصوت سقوط وصوت أنفاس لشخص متعب فتحت الباب وتوجهت بمصدر الصوت فيه غيرها الصالة تصنمت في مكاني وانا أشوفها متكوره على نفسها وكل جزء من جسمها الأبيض الصغير الناعم ألوان يقال قوس مطر قدامي تقدمت وأنا ما همني لو يصير جسمي أضعاف جسمها
~ أييييييييي عمي خلاص ارحمني
~ وهو يضربها بالعقال: أنخرسي الله ياخذك انا ليه ربي بلاني فيكم. وكمل ضرب
~ بألم لدرجة ان جسمها كل رجع للخلف والدموع ماليه وجهها النحيف الناعم : خللللااااااااص
وقف عن ضربها بصدمة
كملت بقهر بعد مادفنت جزء من وجهها في الأرض وهي تشهق من البكاء: خلاص ، خلاص ، خلاص وصوتها كل مالو يتباطأ وشهقت وأخذت نفس كبير وكملت: لمتى يعني راح نعيش بها العذاب ويومياً وفكل وقت لمتى وحنا ماسوينا حاجه ابى افهم لمتى أخذت نفس ثاني ورفعت يدها بتثاقل تمسح دموعها جات بتكمل الا انطبع على يدها ضربه بالعقال وكانت أقوى وأقسى
~ انخرسي يمال الله مايسلم فيك عظم
منبين صرخاتها ماحسيت بنفسي الا وانا أتقدم أبي أساعدها وصلت عندهم وقفت حاجز بينهم ومسكت يده الى رفعها بيكمل الضرب وتكلمت بثقه عكس الخوف اللي بداخلي اهم شيء عندي اختي ماتنضرب حسيت بيد تحوط رجولي نزلت نظري لها أختي حبيبت قلبي اختي الصغيره تترجاني منبين دموعها
~ فرح الله يخليكِ طلبتك روحي حيقتلك حيخلص عليكِ فروح انا غلطانه خلاص روحي وطلعت منها آنه ضعيفه
أخذت نفس كبير ياربي ايش اسوي والله لكي ياغبية
<<ادري انكم تبون تعرفون السالفه بعدين خلي مهمتي هنا تنتهي >>
ناظرت فيه وكل عيوني تشع قهر منه : شوف عاد اختي لو تمسكها أكسر يدك فاهم
شفت نظرات الغضب في عيونه ماهتميت ورصيت على يده أقوى ثواني الى وانا أنقز من الألم صارخت بأعلى صوتي وأنا ماسكه ظهري : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييي
مرح منبين دموعها : فروح الله يخليك روحي فر...
قاطعتها بضحكه وانا اطالع فيه: هذا اللي ذوقته اختي تبن فيك ماهمني انا عشت 17 سنه خلاص تعودت جسمي تشوه لكن مابخليك تشوه جسم اختي الصغيره
خالد بعصبيه رفع ايده وطبع ضربه ثانيه: مسويه نفسك البطله تنقضيها ها
ورفع ايده وطبع ضربه ثالثه على اكتافها وجات من منتصف ظهرها : لكن أنا أدبكِ
جثيت على ركبي من الألم ولفيت وجهي عنه وكان ظهري في وجهه وبألم صرخت: كمل عادي أتمنى تفرغ غضبك في عشان اختي الضعيفة
حسيته انقهر من كلامي لنه جاتني ضربه بمنتصف ظهري كانت أقوى مما تتخيلون أقوى أقوى كلمه ماتعبر عن مدى قوتها ممزوجه ببعض الحرارة اللي حسيتها حرقت ظهري واخترقته لين ماحسيت الآلم في قلبي حسيت ضربات قلبي زادت بقوه غمضت عيوني بألم نزلت دمعه غصب عني وهو يزيد ضرب فيا من كل مكان ايدي كتفي ظهري حتى راسي فتحت عيني بشويش واشوف اختي تبكي وتحاول ترفع نفسها من الأرض الظاهر ماهي قادره من الألم كانت تتكلم وتمسك بأيدي وتتكلم ماكنت أسمع ايش تقول بس اللي اسمع صوت تنفساته وراي وصوت وقع العقال على ظهري حسيت الدنيا تغيب حولي والضباب يزيد حولي فتحت عيوني على الأخير واترفع جسمي كلو ورجع على وراى هالضربه أقوى كانت مباشرة على راسي شيء واحد سمعته قبل ...
مرح: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا فرح
صوت اختي اللي دايم يرن في اذن ملئ بالسعاده والتفاؤل والضحك ... وأخيراً انتقلت لعالم أخر ارتحت فيه... أغمى علي مأعرف ايش صار وايش الي حصل
***
خالد
طاحت قدام عيوني تنفست براحه اخيراً اتخلصت منها الحمدلله راح اكمل على الثانية
رفعت ايدي كنت راح اضربها من غير رحمه خصوصا اني شفتها تبكي على جثت اختها بس
حراره
كتمه
مخنوق
سحبت ازرار الثوب وفكيته وانا احس ضربات قلبي تزداد وبقوه شفتها قدامي توقف بصعوبه قربت مني ودموعها على اخدودها مسكتني من كتفي وبخوف
مرح: عمي وش بك
دفيتها بقوه ماأبغى شفقه منها بس حسيت رجولي ماتشيليني طحت وانا اسمع صراخها
مرح:لاااااااااااااااااااااااااااااا لا عمييييييييييييييييييي
واختفت من قدامي حاولت اتنفس قدر الإمكان
****
دخلت المطبخ وانا ارتجف رحت على طول على الشبك سحبت منها كاسة ورجعت على برادت المويه صبيت منها وايدي كلها ترتجف رجعت شفت وجهه انقلب من احمر الى موف على أخضر صرخت بداخلي : لااااااااااااااااااااااااياربي مابغى افقده اختي وهوى بعدين هوى اللي ربانا تمالكت نفسي لما شفت كحاته وفضيت كوب المويه البارده على وجههه
قام بقوه وبدى يقح ولون وجههه بدى يرجع طبيعي زفرت براحة: الحمدلله ورجعت دموعي لما اتذكرت اختي أختي الكبرى أم وأبوي ماقصرت معي وضحت بحياتها لحسابي لفيت لما سمعت صوته اللي قام وقحقح ومسح على وجهه بتعب تقدمت منه :عمي كيفك الآن أحسن
خالد بخشونه بعدها: وخري عني
وقام بتعب وسحب شماغه وعقاله اللي تطايرو في كل مكان وقام بيطلع لمح الجسم المتخبي خلف الجدار طنش الامر وراح لغرفته اللي يحب يختلي بنفسه فيها وقفل الباب بالمفتاح
رمى شماغه وعقاله بالأرض ورمى جسمه بتعب على السرير ومسح على وجههه وزفر بضيق تكلم وبدى يسئل نفسه وأسألته يرجع صداها له بدون إجابة:
معقولة قتلتها، خلاص ماتتت ، ماعاد راح اشوف وجهها ، وراح أرتاح من غثاها؟؟؟ يعني باقيلي اثنين وارتاح
ضحك ضحكه بصوت عالي : هي السببب تركتهم ومااهتمت جابتهم وتخلت عنهم
**************
عند مرح بعد ماخرج خالد:
راحت عند اختها وجثت عندها وبدت تحركها يمين ويسار ودموعها على خدودها: فرح فروح خلاص قومي عمي راح سيبي تمثيلك هذا
حركتها أقوى وأقوى وبصراخ: فرررررررررررررحححححححححححححححح ورمت نفسها عليها بحرقه
~ تقدمت بعد مامليت الوقفه والتخبي وحياتي هذي صحيت من النوم على صوت الصراخ والضرب وكل شوي يزيد فقررت أشوف الوضع بعد ماهدي بشكل مريب وليتني ماطلعت دفيت مرح بخشونه ورفعت يد فرح اللي كانت من جميع الألوان اللي تطري على بالكم كانت ذابله بالحيل حتى وجهها كان لونه شاحب شعرها البني الناعم اللي لأخر ظهرها كان متناثر على وجهها النحيل الأبيض وشفايفها الورديه الناعمه تحولة للسواد تتدريجياً مانكر انها كانت مختلفه عنا بالجمال بس احنا برضو كنا حلوبن أما الأن احنا احلى منها بتلريون مره حتى مرح اللي جسمها منفخ من الضرب احلى مانكر اني خفت من لمى شفت وجهها استجمعت قوقتي وتحسست النبض

&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&
&

~ صرخت بأعلى صوتي بعد ماحسيت النبض : فيه نبض الحمدلله
مسحت دموعي اللي نزلت
مرح ابتسمت بفرح : الحمدلله خلنا نحملها للغرفة
وحملناها للغرفه
بالغرفة كانت مرح على السرير جنب فرح تمسح شعرها بحنان
مرح: فجر
فجر وهي جالسه على الكرسي بشكل مقلوب
كان كذا شكل الغرفة
http://www.bnat-ly.com/vb/storeimg/i...697839_141.jpg
فجر: نعم
مرح ويدها على صدر فرح وعينها بعيونها الي حوليها هالات سوده: حسي قلبها بيخرج من محله
فجر بتريقه: ويعني الضرب اللي حصلته هين
مرح مسكت يد فرح وضمتها بقوه وتجمعت الدموع في عينها: ياقلبي انا والله دافعت عني ماخلتني ياعمري أنا كنت انا اللي راح أكل هذا الضرب
فجر قامت بعدما زفرت وحطت يدها على كتف مرح : قومي لاتصحيها خليها ترتاح وبعدين وش نسوي عارفه ان راسها يابس ومارح تسمع كلامك عشان كذا لاترفعي ضغط عمي ثاني مره
مرح: ومين قلك اني رفقت ضغطه هوى جا معصب وحط حرته فيا
فجر: مالنا الا الصبر قومي للغرفه خلها ترتاح
مرح: طيب وحرارتهاا المرتفعه
فجر: أعطيتها مسكن وحطيتلها كمادات وبعد شوي اجي اغيرها
مرح طالعت فيها كآخر نظره قبل ماتطلع هيا وفجر من غرفة فرح لغرفتهم المشتركه
وكذا شكلها
http://majalatouki.com/content/uploa...02/ghorfa3.jpg



" التعريف بالشخصيات"
فرح: عمرها 17 سنة ذكرت أوصافها سابقاً ثاني ثانوي (علمي) تخبي كل الآمها بقلبها وتحاول تساعد خواتها بكل الطرق الممكنة حساسة وحكيمة بنفس الوقت تحاول تكون الام والأب لخواتها ملتزمة بدينها تعشق الكتابة
فجر: الأخت الثانية عمرها 15سنة ثالث متوسط لاتقل أوصافها عن فرح كثيراً فقط عيونها اخذت اللون الأسود من عيون والدها ولون شعرها أغمق من لون أختها بشوي يوصل لاخر ظهرها بشرتها حنطيه وفيها غمزات اثنين في اخدودها شفايفها لونهم وردي خفيف هي الأخت الغير مبالية بما يجري حولها خلاص سئمت من كل شيء حتى من خواتها اللي حاولو يضحكو دوم تقول انكم انتو تدورون في دائره مالها نهاية وفرحكم ماراح يغير من وضعنا شيء 24 ساعة ياعلى جوالها أو اللاب أو نايمه أو في المدرسة في وقت المدارس وهي تكره كل شخص في الحياه لأنه فقدت الأمان واخواتها ماتحس بشعور تجاههم
مرح: الأخت الصغيرة عمرها 13 سنه أولى متوسط أوصافها زي فرح بس شعرها الي لونه أسود وعيونها اللي خليط من الأسود والرمادي هيا منبع الفرح والتفائل في البيت اسم على مسمى دايم تعطي أمل لأخواتها وتضحك معهم وبداخلها تتألم على حالهم اللي عايشنه وعندها أمل يتحسن حتى عمها رغم اللي سواه تحبه وتقول في نفسه ضغوط عمله هو اللي ربانا مزعجه ورجه زي خالتها شهد ماتخلي احد من شرها




الأحداث
"رجعت شعاع مع خالد وبعد سنتين حملت وولدت فجر وطلقها وبعد تدخل كبير بين ابوه واخوانه رجعها وقالها انه اخر فرصة لها لكنها جابت بعد سنتين مرح وتطلقت الطلقه الثالثة والأخير اللي صار عشان ياخذهم أبوهم في احداث الرواية "




للمعلومه:
الأبطال هم فرح ومرح وفجر ماحد منهم يعرف انه خالد ابوهم يفكرونه عمهم ورباهم بعد وفاة أمهم وأبهم هذا اللي قالهم بعد مااعطاهم كم كف وامهم تزورهم بس يفكرونها عمتهم المطلقه"


********************
في الغرفة:
فجر رمت نفسها على السرير بتعب أما مرح جلست على الكرسي وضمت الخداديه لصدرها
مرح: فجور
فجر وهي دافنه راسها بالمخده: مرح فكيني من ثرثرتك ابي اكمل نومي اللي قاطعتوه
مرح ماهتمت: تتوقعين لو كان عندنا اخ راح يختلف معاملة عمي لنا
فجر لفت على ظهرها وفردت جسمها كله : كيف يعني مافهمت
مرح طالعت فيها بجديه وحطت الخداديه على جنب: أقصد لو كان لنا أخ ولد يمكن عمي يخاف منه ويحترمه ومايضربنا خصوصاً لو كان كبير يعني بال20 عمره
فجر لفت على جنب وسحبت الخدادية وضمتها لحضنها: بالله عليك هذا ماعنده رحمه والله لو أبوي بيننا أتوقع ماراح يخاف منه ويحترمه
مرح: طيب ليه ماقعدنا عند جدي أو احد ثاني مادام هو مو ابونا حتى جدي كان يعصب عليه لما يشوف اثار الضرب ومايودينا لجدي الا اذا جدي حلف عليه ليه وعماني كلهم يقلوله حرام عليك
فجر على نفس وضعيتها : طيب والحل عندك ياست مرح
مرح قامت وجلست على طرف سرير فجر: لو نقول لعمتي يعني هيا تقدر تثبت للمحكمه الضرب من الأثار وخصوصاً انه فرح حالتها خطيره
فجر لفت راسها عليها : لايأمك عارفه انه عمي بالقوه راضي عمتي تزورنا يعني لو سوت شي يمكن يستغل نفوذه وبنفس الوقت يحرمها منا وهي طيبه وحنونه معنا ولو ودها خلتنا نعيش عندها لا وهي اللي تصرف علينا ناسية ولا اذكرك
مرح حطت وحده من ايدها تحت ذقنها تفكر والثانية اتكتفت بها تفكر بطريقة
فجر بطفش رفست مرح بدفاشه برجولها وطاحت مرح على الأرض: خير حضرتك مسنتره على سريره عندك سريرك
مرح طالعت فيها بصدمه وفمها مفتوح للأخر كانت طايحه ومثبته نفسه بأطراف اياديها
بلعت ريقها وقامت بعصبيه : تفووووووو عليك ياملعونه ياجزمه حقيره أصلا انا الغلطانه خليني اطمن على فروح احسن منك نفسية
وخرجت وسكرت الباب بقوه
فجر لفت وسحبت اللحاف واتغطت : احسن بقلعتك والله
***********
في غرفة فرح:
دخت مرح بشويش بعد ماطقت الباب
مرح بصوت خفيف: فروووووح
كانت فرح بنفس الوضعية اللي تركوها فيها بس يطلع منها أنين خفيف
مرح بخوف نطت عندها وبدت تمسح على جبتها بمويه: فروح حبيبتي انشاء الله تتحسني
فرح كانت تضغط على اللحاف بقوه والأنين يزيد بدت تهذي: ماما .... ماما ابيكِ ... ماما والله حار جسمي حار كله يعورني
مرح والدموع على خدودها وحضنتها: حبيبتي انتي الله يصبرك فرح خلاص قومي انا معك تبيني اناديلك عمتي
فرح بدت تتمسك أقوى باللحاف وتتحرك يمين يسار بقوه: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيييييييييي يييييييييييييييييييييييييي
جسميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
وفتحت عيونها على الأخير
*******
فتحت عيوني وانا احس زي السكاكين الحاره تنغرز بجيسمي طالعت بسقف الغرفه حسيت زي المويه على خدي رفعت ايدي بامسحها بس ماقدرت في جسم ثقيل علي ومتمسك بيدي نزلت نظري وانصدمت
مرح وهي حاضنه ذراع فرح وتبكي: فروح الله يخليك اتحملي اصبري تكفين انشاء الله تتحسني
تكلمت وانه احس الكلام بصعوبه يخرج مني وطلع مع صوتي بحه: مرح
رفعت راسها وطالعت فيني مديت يدي ومسحت على شعرها : حبيبتي انا بخير بس تعب خفيف
ابتسمت مرح ومدت ايدها ومسحت دموعي بسبابتها ومدت بوزها بطفوليه يانااااااااس ربي يحفظها تجننننن ماراح اخلي عمي يسرق جمالها زي ماسرق جمالي
مرح مدت بوزها بطفوليه: دبه فجعتيني قومي يله بسويلك كل أكل يخطر على بالك ونتفرج على أفلام وخلي الدبه النفسيه ذيك تغط بسابع نومه
ضحكت على تشبيهها وتكلمت بتعب: اوكي بس تخليني ارتاح شوي
مرح غمزتلها وباابتسامه: من عيوني ياماما
فرح قهقهة بخفيف: ههههههه ياروح ماما خلي ماما ترتاح
مرح قامت وجريت عند الباب وفتحت ولفت عليها واشرتلها بيدها يعني "مع السلامه"
*******
ناظرت عليها وابتسمت بس ... تجمدت ابتسامتي ... والدم بعروقي وأنا أشوفه وراها لمن فتحت الباب وهو معصب والشرار يطاير منه
*******
لفيت وضرب جسمي بشي صلب رجعت على ورى من الألم ورفعت راسي
لااااااااااااااااااا عمي ياااااااااااااااارب هذا وش جابه ولما قامت فروح حسبي الله ونعم الوكيل عليك ياابليس
*******
طلعت من غرفتي بروح أسويلي شغله الساعة حالياً كانت 3 العصر بس...
سمعت أصوات من غرفة فرح وكنت راح اتسلي فيهم وانا اشوفهم يبكون على اختهم بس...
انصدمت من لمى شفتها شكلها يفجع صارت بشعه بشكل بعد ماكانت حلوه بس اللي رفع ضغطي حيه ماماتت ماقتلتها زي ماكنت احسب يارب متى ارتاح من غثاها ناظرت بوجهها الخايف المصدوم ووجه مرح الخايفه بعد ماصدمت فيا زفرت وخرجت من البيت بعد ماعطيتهم نظره ارعبتهم
خارج البيت عند السياره
ضحك ضحكه قويه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههه
يازين لما تشوف وجههم الخايف ٍ بس يازينه
***********
في البيت بالتحديد عند غرفة فرح:
مرح طالعت بصدمه الباب اللي اختفى منه تنهدت براحه ولفت على فرح اللي ماكانت اقل منه صدمه وخوف وبابتسامه نقزت وصارت تصارخ: ياااااااااااااااااااااااااهوووووووووووووووو راح راح أخيراً راح قومي يابنت خلنا نفلها
فرح: طيب تقلعي على بال ماأجهز نفسي
مرح: See you later
<< أراك لاحقا>>
وطلعت بعد ما سكرت الباب
طالعت بسقف الغرفه بتعب وبدت دموعي تنزل هذي حياتنا ياعالم هذا الجحيم اللي عايشينه حاولت أكتم بس ماقدرت لاو مرح دوم تبتسم يارب ترزقني نص اللي هيا فيه عمتي حالوت تعوضنا عن حنان امنا كل شي نتمناه جانا جوال لابتوب حتى اثاث الغرفه واغراض المدارس كل شي يارب تقدرني اقدم لها شي من اللي سوته معنا هذا عمي وحش مالومها لما شردت منها رفعت نفسي بتعب حسيت كل جسمي يشتعل حراره رجعت استلقيت على السرير
طالعت في مكتبي واوراق كل مشاعري فيها وكتاباتي يووووووووووووه نسيت لازم أكمل روايتي الأخيرة
كانت عن بنت عاشت بين أمها وابوها بحب لقت كل اللي تتمناه والاهتمام عكسي تطلع ترجع تنام تصحى بسعاده وكانت تكابر وتتغلى آآآآآآآآآآآآآآآآآآىه يارب ارزقني أكون مثلها يارب والقى مثله الصبر بس وش السواه على الأقل انا عندي عمتي جدي عماني عماتي كلهم معي انا وخواتي لكن في غيري مالقو احد الحمدلله على كل حال...
قاطع كلامها دخول مرح: فرييييح ماراح اتركي قومي يله
فرح: مرح تكفين اجليها تعبانه
مرح رفعت سبابتها وحركتها يمين ويسار: no no no
وتخصرت ومدت بوزها بطفولية: فروح والله تعبت مابي تعال كلي معي
فرح بتعب: جيبي الاكل هنا ونشغل الفلم هنا
مرح نطت ورفعت ايديناها فوق : يااااااااااااااااااااهو
ولفت : الحين اجيبهم
وطلعت
ثواني والى انحط الأكل على فراش فرح
طالعت فيه بصدمه وحولت نظرها على مرح ورجعت طالعت فيه فركت عيونها عشان تستوعب طلع صح
عصبت وبصراخ رمت المخده عليها: يلا وتعبت فيه وماني عارفه ايه واخرتها شبس وشوكلاطات وبيبسي انقلعي حسبتها شي واو
مرح بطفولية: وانا ايش دراني مأعرف اطبخ ذاك الطبخ وهذا اللي جبته لنا عمتي
قامت وفتحت اللابتوب وتربعت على السرير واخذت لوح الجالكسي وحشرته في فمها وبعصبية : ماني دخل قومي ابلعي
فرح استلقت على فراشها: بتشغلين فلم ايش
مرح نطت بحضنها: سبونج بوب
فرح صارخت من الألم : أأأأأأأيييييي قومي مفكره نفسك عود وبعدين خير سبونج بوب شغلي فلم عدل
مرح: لقيتها شرايك انشغل فلم كونان الأخير ال20 وش سمو يارب ايه صح " الكابوس الأشد سواداً"
فرح: كيفك بعدي عني
مرح قامت وجلست تنطط : يس يس يس
ونطت على السرير وبدت تطقطق على الكيبورد
*********
فرح
ابتسمت لاشعورياً لمى شفت فرحها طفلة قدامي سامحيني ماأقدر ابتسم جسمي كل يحرقني من الألم
سامحيني يامرح
مرح وبفمها الجالكسي وتتكلم كان كلامها مو مفهوم
فرح ضحكت :هههههههههههههههههههه ابلعي اللي بفمك بعدين اتكلمي
مرح بلعت: ياتبن اقصد فتحته يله
فرح قامت بصعوبه: يله
مرح صارخت ورمت الاب على السرير
فرح بخوف: وش بك
مرح: لحظه لا لا تقومي انا اقومك
فرح بصدمه: وجع فجعتيني حأسكت عشانك تهتميي فيا
مرح ضبطتلها المخدات ورى ظهرها ورفعتها و................
دق جرس البيت
مرح بخوف: بسم الله مين عمي ماله
طالعت ساعتها وقالت: ماله الا 10 دقائق رايح يعني مو هو مين
دق الباب للمره الثانية
فرح: طيب روحي شوفي مين
مرح بخوف راحت وهي تمشي: الله يستر بس عساها خير
*******
وصلت عند الباب وانا بقمت خوفي ورجولي تنتفض وبخوف
مرح: مين
~ لالا ماتوقعت الاحترام هذا كله بنت من فين جايبته
دقته الحرمه اللي جنبه بكوعه واشرلتله يسكت
~ أي عورتيني وجع خلها تفتح بسرعه تعبت من الوقفه
مرح
تميت اسمع صوتهم بس لما استوعبت الصوت هما فتحت الباب بقوه ونطيت عليه: يادب وينك من زمان
عبدالله: هي احترمي نفسك هذا كبري تقولين كذا لا متزوج كمان
مرح طالعت فيه بنظرات تغيضه: يعنيي صرت عجووز
عبدالله بعصبيه: ايش ايش
شعاع: كيفك ياحلوه
مرح: الحمدلله ماما كيفك انتي
شعاع انتبهت لجسمها وبخوف اندفعت لها وحطت ايده على اكتافها وتحسست كل جسمها : مين سوى فيك كذا ... الزفت ذاك
هزتها بقوه : تكلمي بسرعه
مرح
حسيت بصدمه وش أقول لاشافت فرح وش بتقول لا مستحيل انحرم منهم مستحيل اتكلمت بصعوبه بعد ماهزتني رفعت يدي وحكيت راسي بهباله وابتسمت: طحت من الدرج
وغمزت بعيوني ومديت لساني: غبيه وش أقول
بعدها ناظرتني عمتي بعدم تصديق
شعاع: بسوي نفسي صدقت بس... لاعاد تكذبي على ماما ثاني مره فاهمه
مرح
كنت بفتح فمي وأقول لا ماكذبت بس سمعت صوتها ياربي منك ليه جيتي كنت بأقول انك نايمه
فرح وهي سانده نفسها على الجدار بتعب: مرح مين على الباب
مرح
لاااااااااا مستحيل فرح ارجعي تكفين تكلمت وانا جسمي كله يرتجف:فرح هذي ماما خلاص ارجعي غرفتكِ
عبدالله مسكها من طرف ملابسها ورفعها فوق : هي انتي أقول عيني عينك خلنا نسلم بالأول
تقدمت شعاع بعد ماردت السلام وصرخت صرخه هزيت البيت كله بعد ماشافت فرح وهي مستنده وكل وجهها
لدرجة انو عبدالله ساب مرح ودخل يشوف ايش صار
عبدالله: ايش في ؟؟؟
انصدم من اللي شاف وثواني اللي تحولت ملامح الصدمه الى غضب
******
فجر
طلعت بعد ماسمعت اصوات الصراخ معقوله عمي رجع ورجع كفخهم ياربي الله ياخذها ونرتاح توه مكفخ فرح لما روحها طلعت شكلي ماراح اسكتله وبأعلم عمتي ولارحنا المحكمه راح اترجه الشيخ مايرجعنه له بس....
انصدمت لما شفت عمتي ووراها عبدالله اللي معصب واتجمدت في مكاني وانا اشوف عمتي ودموعها على خوددها وتقدمت من فرح الخوف كان واضح على ملامحها
*****
شعاع جريت بسرعه واحتضنت فرح اللي كانت بتطيح من الألم :ياحبيتي سامحيني الله يخليكِ سامحيني يابنتي
عبدالله جثى على ركبه عندها وبعصببيه وبصراخ: مين اللي سوى فيك كذا اتكلمي
فرح
طالعت فيهم باستغراب بس حسيت شيء واحد خلى الدموع تتجمع في عيني حضن عمتي كان دافي اااااااااااااااهههههههه يايمه مشتاقه لحضنك حضنك يوم احتضنتيني وانا صغيره آآآآآآآآآآهههههههههه يايبه ويبنك تدافع عني وينك تقولي والله مايمسكِ وراسي يشم الهوى دموع عمتي خلت الدموع فيني تزداد خلتني اطلع كل اللي كتمته بقلبي
عبدالله تحولت ملامح الغضب الى خوف ومسح دموعها بسبابته وبحنيه: فروح يعورك حاجه أوديك المستشفى لاتبكيبني حبيبتي
شعاع رفعت راسها بسرعه تشوف وجهه فرح الباكي
فرح
حسيت بااظطرابات في مشاعري مااعرف من وين ابدي ولا من فين انتهي حضنت عمتي بقوه وصرت ابكي ابكي اطلع القهر اللي في قلبي الشوووق اللي في قلبي
حسيت بحضنها لي يزيد اللي خلاني انفجر عندها وافتح المفناح اللي كنت رابطته بقلبي
فرح: عمتي ابي ماما الله يخليك 13 سنه ماشفتها أبيها ابي أسولف معها أبي أحس بحضنها الدافي زي حضنك الأن
عبدالله ماتحمل قام وراح بعيد عنهم وغطى عيونه المدمعه بشماغه
أما مرح جثت على ركبها وحطت ايدها على وجهها وجلست تبكي
وفجر اللي زاد كره عمها في قلبها وراحت الغرفه على طول
كملت فرح: أبي بابا يجي وياخذنا مابغى اقعد عنده صدقيني عمتي راح أموت معه تكفين آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يايبه وينك تجي وتقول والله مايمسك وراسي يشم الهوى وكملت بكى وصياح
تقدم عبدالله وبعد شعاع وحضن فرح: والله مايمسك وراسي يشم الهوى يابنتي والله مايمسك
حضنته كأنها تطلع القهر اللي بقليها فيها حضنته أقوى وأقوى لدرجة انها بدت تضرب ظهره بقوه وبقهر:
عبدالله ضربني ومااهتم ضرب مروح ومااهتم كان يبي يقتلنا
عبدالله مسح على شعرها بحنان: وأنا راح اذبحه واعلق جثته ارتحتي
فرح
ماعرفت ايش أقول وايش اخلي الى اني تميت ابكي وابكي وابكي وابكي لما حسيت الدنيا حولي ضبابية وأحس كل اللي حولي يغيب رحت بعالم ثاني عالم الأحلام
عبدالله لما حس بثقلها لف على شعاع اللي تبكي بحرقه وتحاول تهدي من مرح
عبدالله: شعاع فرح نامت
شعاع مسحت دموعها: طيب قومي يامرح واجهزي انتي واختك بنرجع البيت وانا راح اجيب عبايات فرح وصح خذو معاكم ملابس
مرح قامت وراحت ركض على غرفتها هيا وفجر
فجر بفجعه: خير وش الفتحه هاذي
مرح: بسم الله مانمتي
فجر: صحاني اصواتكم وش فيه
مرح بابتسامه واسعه طلعت الشنطه وفتحتها: جهزي اغراضك عمتي بتاخذنا
قامت فجر ومسكت مرح من كتفها ودفتها عشان تناظر فيها: هي نسيتي انه عمي عنده نفوذ
مرح: نتوكل على الله
فجر: وبعدها ننحرم من عمتي
مرح: لا انشاء الله
ولفت وكملت ترتيب اشياءها
فجر: بكيفك وراحت تلم اغراضها
أما عند شعاع راحت تلم أغراض فرح بسرعه قبل مايجي خالد
وعبدالله شالها وحطها على الكنبه ترتاح
مرح حطت الشنطة بالصالة: خلصت وفجر باقيلها أخر حاجه بس
عبدالله: حتى شعاع خلصت من أغراض فرح والشنطه بالسياره خلي فجر تطلع اغراضها واطلعهم مع بعض
طلعت فجر وصارت تمشي بطفش مافي شيح يغير من حالنا: خلصت
عبدالله تقدم واخذ الشنطه: المفروض تكوني طايره من الفرح مو ماده البوز
وطلع طلع الشنط ورجع حمل فرح وطلعو كلهم في الحديقه التابعه للفيلا
خالد وهو معصب تقدم لعندهم
مرح بخوف تمسكت بطرف ثوب عبدالله: عبدالله جاحي قطعنا
فجر ظلت تطالع بطفش
عبدالله لاتخافي انا اتصرف معاه روحو السياره وأعطى شعاع فرح اللي سندتها للسياره وركبو بهدوء وفرح جالسه بين مرح وفجر وراسها على فخذ مرح اللي تمسح فيه بهدوء
شعاع ركبت وبدت تستغفر
فجر: قلتلك يامرح ماراح نطلع من ذا البيت الى لقبرنا
مرح كانت بتتكلم بس قاطعهم صراخ شعاع: بسسسسسسسسسس خلااااااص
وسكتو كلهم بعد الصراخ
*********************
عند خالد وعبدالله
خالد تقدم بعصبيه وفتح فمه:.......................


انتهى الجزء الثاني .....


تشوووويقة
أنتى بالذات مأبغى تفتح فمك لأكسر ضلعوك تكسر...
وقفه صوت خافت غريب وارتجافت غريبه نزل نظره...
وفجأ صقعت بجسم صلب وطاحت...
لفت شعاع بنفس الابتسامة: ياروح ما...
وقبل ماتكمل كلمتها فاجئها...


أشوفكم الجمعة الجاية وأبغى تعليقاتكم:)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 03-02-2017, 10:48 AM
DUAA Queen DUAA Queen غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


السلام عليكم
مرحبا حبيبتي طبعا يشرفني اكون اول من رد على روايتك
الاحداث جميلة وغريبة :)
بس اطلب منك. طلب غيري لون الخط عشان ما يكون صعب للعين
من متابعينك اكيد واستمري في ابداعك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 04-02-2017, 01:57 AM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها duaa queen مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
مرحبا حبيبتي طبعا يشرفني اكون اول من رد على روايتك
الاحداث جميلة وغريبة :)
بس اطلب منك. طلب غيري لون الخط عشان ما يكون صعب للعين
من متابعينك اكيد واستمري في ابداعك

تسلمي حبيتي من ذوقك:) وأتمنى تكون روايتي بالمستوى اللي يليق انشاء الله والقادم أحلى
بإذن الله أغير الخط

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-02-2017, 10:08 PM
قمر بعيونه قمر بعيونه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


اعوذ بالله وش هالاب بارت أليييييييم وحزين بكيت لين صدع راسي وش هالقفلة الاليمة انتظرك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-02-2017, 05:43 AM
alm_xm alm_xm غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


روايتك جميله
حبيتها
الزبده ابي اعرف متى موعد البارتات

أتمنى لك التوفيق 💋

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 08-02-2017, 02:46 PM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قمر بعيونه مشاهدة المشاركة
اعوذ بالله وش هالاب بارت أليييييييم وحزين بكيت لين صدع راسي وش هالقفلة الاليمة انتظرك


انشاء الله البارت القادم كوميدي مررره والقفله طبعاً حتكون أليمه عشان تتحمسو:)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 08-02-2017, 02:47 PM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها alm_xm مشاهدة المشاركة
روايتك جميله
حبيتها
الزبده ابي اعرف متى موعد البارتات

أتمنى لك التوفيق 💋

تسلمي ياعمري من ذوقك :)

موعد البارت الجمعه هذي وراح يكون كوميدي بعيد عن الحزن :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 09-02-2017, 11:34 AM
قمر بعيونه قمر بعيونه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي


ب انتظارك يالغلا بس حبَّذا تنزلين يومين في الأسبوع 😜

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية لأني ولدت أنثى/ بقلمي

الوسوم
دراما/تشويق/كوميديا/رومنسي/أكشن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية بوليسية سلسلة بلوتو - بقلمي بلوتو، روايات - طويلة 186 11-04-2017 08:03 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية خطيئتك ستكون معك وحدك / بقلمي رَوان وكفى! روايات - طويلة 43 29-07-2016 06:52 PM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM

الساعة الآن +3: 06:54 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1