اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:12 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بنت السيل/بقلمي


نغم رفعت عيونها له وهي بين ايديه : طحت ؟
مناف : طحتي بحضني
استحت وابعدت عنه بسرعه وانفاسها تتسارع .!
مناف : الكبك ؟
لفت ل جهته ومدته له الكبك ورجعت بسرعه عطته ظهرها .
مناف فتح الباب وطلع وهو يضحك .
شوّي ودخلو دلال وامل .
دلال : انا م قلت لا اشوفك انتي وزوجك بغرفتي ؟
امل غمزت لها : وش هالرمنسيات مع صبح هالعيد ؟
نغم ناظرتها بنص عين : اي رمنسيات مالت عليك .؟
امل : علينا ؟
نغم : وش الي عليك سلامات هبله انتي ؟
امل : ي شيخه والروج اللي بثوب مناف ب الترقيبه
شهقت نغم .
امل هي ودلال ضحكو بقوه .
نغم حمّر وجهها ودموعها بعيونها وطبعاً امل استلمتها طقطقه .
امل : رمنسيه ي الاخت ها طيب علمينا ع الاقل خلي يصير عندنا خبره مثلك وشرواك
دلال : جربي هاللي جربته بداية زواجي .
نغم ساكته ولو تكلمت بتبكي من الفشله .
امل : والله ان اعلم هند و ريما
صرخت نغم : لاااا تكفففييين اممل لا
امل : لا تحاولين معلمتهم معلمتهم
نغم بكت : لااا امل الله يسعدك
امل انصدمت : خلاص خلاص وربي م اقول لأحد .!
سكتت نغم وهي تمسح دموعها .
دلال : يالله ي بنات خلونا نطلع الحريم بدو يجون
نغم : دقيقه اعدل شكلي
امل : بنات واضح ان ساقي فيها شيء ؟
نغم ناظرتها : لا عادي
دلال : عادي بس اللي يركز ممكن ينتبه
امل : على الله
نغم : خلاص يالله طلعنا
امل : نغم
نغم : هلا
امل : ترى اكذب م شفّت روج ولا شيء بس حبيت اطقطق عليك " قالت حكيها وهربت "
نغم : حيوانه " لفت ل دلال " حتى انتي معاها ؟
دلال : عشان لا اشوفك ثاني مره مع زوجك بغرفتي
نغم تعدتها ماشيه : من زينك انتي وغرفتك .
.
.
.
بعد العصر .
عند البنات ك العاده ماخذين لهم فرش وجالسين برا ويسولفون ويتقهوون .!
ريما : م بغت تفارق اعوذ بالله
ضحكت امل : غثيثه
عبير : بالعكس سوالفها حلوه
هند : سوالفها حلوه عشانك انتي وياها تخرطون على بعض .
عبير طنشتها و م ردت .
نغم تقلدها : بابا جبلي واخويا اشترالي وعمي اهداني
ضحكوا البنات على اسلوبها بقوه
هند : والله تعرفففييين تقلدين عليها
نغم : هذي موهبه طال عمرك
امل : قلديني
نغم : طيب دقيقه احم احم لااا بنااات وش اسووي ي ربييي
ضحكوا البنات .
امل : ي حيووواانه انا كذذا
هند : لا تنكرين والله كذا
ريما : قلدي لنا مناف
نغم ضحكت وقلبت ملامحها ل الغضب : نغغم خلااص طفشت اهجدي نغم لا نغم مافييه
…… : واضح مقهوره منه
نغم : مرره
امل : والله لا اقول له انك قلدتي عليه
نغم : لا تكفففييين بموتت من خوفففييي قولي م عليّ فيه
امل قامت : قد حكيك
نغم : قدده وقدود
امل : لا تهايطين ؟؟
نغم : م عليّ
راحت امل وشوي ورجعت تجري : يقول تعالي
قامت نغم ببرود ومشت معاها .
اما عند مناف ب غرفة امه منسدح ع السرير ب العرض وعيونه ب التلفزيون وتفكيره مبعد .
دخلت امل : مناف
اعتدل وناظرها : ها
امل ماسكه نغم من يدها : تدري نغم وش مسويه ؟
لفت عليها نغم بصدمه : كذاببه م قلتي له
امل : اللحين بقوله
نغم تحاول تفك نفسها : سيبي يدي سيبي يدي
مناف عقد حواجبه : ايش القصه ؟؟
امل : نغم تقللد عليك عند البنات وتهايط بأنها مو خايفه منك
رفع حاجبه ولف ل نغم ونغم وجهها قلب احمر من الاحراج
مناف رحمها : خليها تقلد لين تمل انتي الله جابك يالله البسي عبايتك وتعالي معي
امل : ليش ؟
مناف : بوديك المستشفى من امس ابثرني مهند يقول لازم تتعقم رجلك
قبل تتكلم امل اعلن جوال مناف وصول رساله .
قام له مناف وابتسم بسخريه : هااه شوفي " مد لها الجوال "
مسكت امل الجوال وهي تقرا " ياخي انت وش فيك م تفهم اقولك لازم تتعقم رجلها يومياً واختك صاير لها يومين م تعقمت "
اعلن برضوا وصول رساله ثانيه محتواها كان " لو الجراثيم تكاثرت ع جرحها احتمال كبير تموت الخلايا وتنبتر ساقها "
شهقت بقوه واخذ منها مناف الجوال : وش فيه ؟
قرا الرساله وتناهد : كذاب بس يبي يخوفني ؟!
امل : كذاب مو كذاب انا اللحين ب البس عبايتي وبجيك .!
طلعت وتركت نغم .
مناف انثنى ولبس جزمته واخذ شماغه ومد يده لها : خلينا نطلع
طلعت معاه بهدوء وهي ماسكة يده .
مناف : نغم
نغم ناظرته : ها
مناف : تدرين لو عكسنا الحرفين الاولى من اسمك وش يطلع ؟
نغم ببرائه : وش
مناف اشر ع الغنم من بعيد
شهقت نغم ولفت عليه : يحمار تشبهني بالحيوان
مناف : ع اساس انتي اللحين مشبهتني بالقمر
ضحك نغم وهي تمشيء معاه ل السياره .
ركب مناف السياره وهي ركبت معاه من الجهه الثانيه .
مناف : انتبهي لنفسك ولا تطلعين بالليل لحالك
نغم : هند والبنات معايه
مناف : ولو
نغم فتحت الدرج اللي بالنص وطلعت منه جوال : لمين هالجوال ؟
مناف ناظره : جوال واحد من العيال
رفعت حاجبها : بالله ؟
مناف : وش تتوقعين انتي ؟
نغم بصوت توضح فيه الغيره : مدري عنك
مناف تناهد واشر ع خشمه : تراها واصله معي هنا ف اعطيني مقفاك اصلح لش .!
نغم نزلت من السياره بقهر وهي تشتم نفسها : انا وش دخلني فيه وبسيارته غبييه ي نغغم غبييه دايم تتجاوزين حدودك معاه دايم .
نظرات مناف لحقتها لما اختفت ومعاد قدر يشوفها تناهد وسرح فيها .
دقايق وقطع عليه : ههييي مناف ؟
لف لها : ها هلا
امل : ساعه وانا اناديك
مناف : م سمعتك لا تسوين لي سالفه .
امل : قلت ل ابوي ؟
مناف : ابوي ب ابها .!
امل : لييش راح ومتى ؟
مناف : بعد الظهر ليش مدري .
امل : طيب………
قاطعها : مصدع وقافله اخلاقي لا تكثرين حكي .!
امل : والله لا اسولف واغني وش دخلك انت ؟؟
مناف : والله لا انزلك هنا
امل : لا تهايط م تقدر
مناف ابتسم وم رد .
.
.
.
عند نغم رجعت للجلسه وجلست بهدوء
دلال : وجهش م يطمن عصب عليش مناف ؟
نغم : لا عاد احد يكلمني ب الشين هادي اللي بدال الكا تسمعون .
هند : لا ابشركم مردغها .
نغم : يخسي يمد يده عليّ
دلال : اجل ؟
ريما : امل وينها ؟
نغم : اخذها وذلف
هند وريما : وين ؟
نغم : المستشفى عشان رجلها
فتون : ايش فيها رجلها
هند : عملو حادث قبل امس المغرب ب الدباب .
ريما : اي وقت متى ؟
هند : يوم سوو العيال سباق دبابات .
ريما : ي عمرررييي عليها
عبير : مين معاها بالحادث ؟؟
هند : نغم
دلال : يعمري الحمد لله ع السلامه
ريما : م تشوفي شر ي بعدي
وطبعاً كل البنات تحمدو لها ب السلامه عدا عبير ك العاده .
واستمرت سوالف البنات المعتاده ونغم مو معهم ابداً تفكيرها كله ب مناف ومنقهره منه وقت م بغى يحّن عليها ووقت م بغى يقسى كأنها لعبه بيده .!
قامت : انا استأذن بنات بروح اريح شوي
دلال : مو قلنا نوم العصر مو كويس ؟؟
ابتسمت لها نغم ب مجامله .
دلال : اجلسي اجلسي والله مره واضح انك متهاوشه مع مناف .
جلست نغم وهي معقده حواجبها ولا ارادي قالت متناسيه وجود عبير : عجزت افهمه ي بنات .
دلال : وعشان كذا منفسه ؟
نغم : ايه
دلال : وكيف عجزتي تفهمينه ؟
قبل تتكلم نغم دق جوالها وعقدت حواجبها .
دلال ناظرت معها ب الجوال : ردي ردي هذا مناف

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:14 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بنت السيل/بقلمي


قبل تتكلم نغم دق جوالها وعقدت حواجبها .
دلال ناظرت معها ب الجوال : ردي ردي هذا مناف
لفت ب صدمه ل دلال اللي مبتسمه وقامت وهي ترفع الجوال ل اذنها
دلال تصارخ ل نغم : لا تروحين بعيد عشان الشبكة تثبت .
نغم بحده : نععم ؟
مناف : الله ينعم عليك
نغم : وش تبي ؟
مناف : م هان عليّ تنزلين زعلانه
نغم : ي شيخ
مناف : عاد انتي يهون عليك اروح قلقان ؟
نغم : اي يهون بقوه
مناف ضحك بخفيف : لا تهجولين مع البنات ب المزرعه مفهوم يعمري
نغم تجاهلة كلمته الاخيره : م شاء الله وانت قريب تتامر وانت بعيد بعد تتأمر ؟
مناف : هذي وصايا مو تأمر
نغم : الوصايا ب اسلوب لبّق مو كذا
مناف : ع العموم لا تطلعين ب الليل لحالك هذي اهم نقطه
نغم : مالك شغل اطلع ب الوقت اللي ابي .
مناف : طولة اللسان هذي في الجوال بس ولا وجهاً لوجه تختفي .
نغم ضحكت بصوت عالي عشان تغيضه .
مناف ساكت ينتظرها تخلص ضحكها نطق بعد م سكتت : خلصتي ؟
نغم : ايه
مناف : سلام " وقفل منها "
كان ودها تسأله متى راجع بس عزّت نفسها تقول " اذا بتسألينه بيفكرك ميته عليه وتحترين جيته وبيروح برستيج الزعل "
اما بجهة مناف سكر من نغم ونزل الجوال جنبه : ها امل ارتحتي ؟ هيا لاعاد اسمع صوتك
امل : ياخي وش ذا الجفاف ليتني م قلت لك كلمها .
مناف م رد عليها .
امل : ع اساس تتسامح منها وتطيب خاطرها
مناف : انا قلت لك راح اتسامح منها واطيب خاطرها ؟
امل : لا
مناف : اجل لاتكثرين حكي
.
.
.
بعد العشاء .
عند امل ومناف ب مكتب مهند ينتظرونه .
دق الباب ودخل : عسى م تأخرت عليكم
مناف : ي زينك تدق باب مكتبك
ضحك مهند : انا م قلت لك يوم مشيت من القريه تجيب اختك بالليل هذاك اليوم ليش تسحب علي
مناف : ترى انا انسان وانسى ماني شيطان
ضحك مهند واشر ا امل : اجلسي ع السرير
بهدوء قامت ل السرير وتسطحت عليه .
مناف قام لها ووقف عند راسها .
مهند : ليش لابسه بنطلون ؟
مناف : واذا
مهند : تستهبل على راسي انت ؟ كيف اوصل ل جرحها ؟
مناف : ارفعي البنطلون لحد الجرح
امل بهمس : م ينرفع ضيق
مناف : والله من الغباء اللي براسك والسوات اللحين
مهند جاب المشرط : نقطعه .
شهقت امل : لااا
مناف بعصبيه : وش اللي لا ؟
امل : مو ليي ل نغمم لا تقطعه
مهند : م في حل غير كذا
مناف ثبت رجلها : م عليك شوف شغلك
امل : لا الله يسعدك والله مو حقي لنغم تكفى لا
مناف : مين شراه لنغم مو انا ؟ خلاص فلوسي وانا حر
مهند : ثبت رجلها زين بس
مناف : شوف شغلك بس
اقترب مهند وقطع لها البنطلون من عند الجرح بس فك اللفه اللي عليه وعقمه ورجع حط لفه جديده .
مناف : لو قايل لي انه بس كذا كان سويتها بدون م اجي اقابل وجهك .
مهند : انت دكتور ولا انا ؟
مناف : انت !
مهند : خلاص ياخي كل زق .
مناف : متى تنظفها مره ثانيه ؟
مهند : بكره
مناف : نعععممم ؟؟
مهند ضحك : امزح معاك تعال بعد يومين .
مناف : مره تراك زدت
مهند : عطيتك يوم تريح فيه
مناف : اذلف بس
مهند : بتروح بيتكم ولا ع القريه على طول ؟
مناف لف لامل : مادري انتي تبين تمرين بيتنا ؟
امل بألم : لا
مناف : توجعك ؟
امل : تحرق .
مهند : شيء طبيعي .
مناف : يالله حنا نستأذن
مهند : بتمر اصحابك ب الدوام ؟
مناف : لو امل مو معاي كان يمكن
مهند : جيبها بيتنا عند اختي
مناف لف لها واضح تتألم : لا ي شيخ شكلها تعبانه
مهند : والله انت اللي واضح من صوتك تعبان
مناف : مواصل مو تعبان
مهند مد له ورقه : مر الصيدليه خذ لها ذا المُسكن عشان اذا تأملت .!
مناف اخذها منه : مشكورر .
.
.
.
بعد يومين .
ورى المزرعه كانو جالسين امل وريما " حصلو شبكة اخيراً "
امل تكلم صحباتها وريما تطقطق بجوالها .
امل : لا ي شيخه تقوله ؟؟ ……… اساساً هي اخر وحده تتكلم عن الشرف ……… ليش م تدرون عنها ……… تكلم شباب وتطلع معاهم بعد ……… ليتني مكانك وربي لا اقوله بوجهها عمى يعمي شكلها الكلبه ……… م اتشمت فيها انا اقول لكم بس ……… طيب مع السلامه سوالفكم تسد النفس ……… لابو اللي يسولف معكم .
قفلت وهي تسب فيهم : حتى الواحد م يعرف يسولف زي الناس ذبحونا ب التطوع حقهم .!
ريما : انتي غلطانه جد ليش تتكلمين ع البنت بقفاها
امل : وانا كذبت يعني ؟ كل اللي قلته صح
قامت ريما : انا بروح اجيب شيء ينأكل وبرجع
امل : اذلفي
راحت ريما وظلت امل لحالها تطقطق بجوالها وملامحها تدل ع الضيق .
فاجأها صوته : وراه الحلو ضايق صدره ؟
لفت عليه ولفت شالها ع راسها بسرعه : وش تبي انت بعد ؟
جلس امامها : علينا م اشتقتي لي ؟
امل : من زينك عشان اشتاق لك .
تركي : خلي زيني على جنب بالله م وحشتك
م قدرت تخفي ابتسامتها : ياخي والله انك غثيث
تركي ضحك : ايواا هذي امل اللي اعرفها تصدقين
ناظرته بأهتمام : صحيح صار لك سنتين من تغطيتي عني بس والله ماني قادر اتعود .
امل تناهدت : والله ولا انا اشتقت ل غثاك ياخي .
تركي : نفس حجمك قبل سنتين صغيره م كبرتي .؟!
امل : تلايط بس قال م كبرت قال
ضحك تركي : وش فيك زعلانه قبل شوي
ريما : ياخي تعرف لجين بنت ناصر اللي عنده ……
قاطعها : ايه اعرفها اش بها ؟
ناظرته بنص عين : مخاويها صح ؟
تركي نزل راسه وحاول يخفي ابتسامته وم رد عليها .
امل : كنت حاسه ولا هي م تجينا الا اذا جيتو
تركي : تافه وسطحيه ع فكره
امل : قد طلعت معها ؟
تركي : وييين اطلع معها وانا بجده وهي ب ابها ؟؟
خزته امل وقال : ايه قد طلعت معها لا تناظريني كذا .!
امل : وصخ
تركي : لا يروح بالك بعيد طلعه عاديه
امل : ههه مره صدقتك .!
تركي : الزبده ايش فيها ؟
امل عدلت جلستها ب اهتمام : هي تقرب ل صاحبتي الزبده جتهمم للعيد امس وتهاوشت مع اخت صاحبتي لان اخت صاحبتي اكتشفت علاقتها ب اخوها المهم انها تقول اخوكم هو اللي يركض وراي ويبيني مو انا وجلستت تسبسب فيهم وانه اخوهم داشر ووصخ وحكي كثير عاد انا لو اني مكانهم يمين بالله م استر عليها واقول للكل انها داشره وتحاكي شباب وتطلع معاهم .
تركي : كذابه هي اللي تراكض ورا الشباب مو هم .
امل : لا تعلمني فيها ترى اعرفها
تركي : عاد مره جات ل جده ونشبت لي الا اطلع معها !
امل : وطلعت ؟
تركي : ايه
امل قامت : والله من الوصاخه
تركي : قعدنا بكوفي نص ساعه واستأذنت بتنزل السوق
امل جلست من جديد وهي تضحك بقوه : اما عااادد ؟
تركي مستغرب من ضحكتها : اي ليش عادي ،؟
امل : لاا ي الغبي هي كانت تبغاك تنزل معها السوق عشان تتسوق ع حسابك كفووو كفووو ي الذيب م نزلت معها
تركي : اي والله صح قالت لي انزل معها بس اعتذرت
امل : كفوو والله انك ذييب
قام بسرعه لما شاف ريما جايه : يالله سلام .
على مسافه قريبه منهم شوي كان مناف واقف ورافع الجوال لأذنه.
مناف : هلا
……: م امداك تشرب ي مناف ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:18 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


على مسافه قريبه منهم شوي كان مناف واقف ورافع الجوال لأذنه.
مناف : هلا
……: م امداك تشرب ي مناف ؟
مناف : شربت لكن للحين ذابحني الضما
……: انا واللي اللي ذابحني الضما مو انت
ضحك مناف : لا تستعجل جايك رزقك
……: مو رزقي معتمد على ضماك وشربك .
ضحك مناف بقوه : هذا لاني مديرك
……: تصدق مدري وش سويت عشان ربي يبلاني ب مدير من اشكالك
مناف زاد ضحكه : انا مارح ارد عليك ولا راح اسوي فيك شيء مقدر انك عطشان وم تحسب ل حكيك حساب .!
……: عطشان وبس ؟ الا بموت من ضماي
مناف : لا تزعل ي الحبيب اليوم انا جاي انت بس جهز اغراضك وشد عزمك
……: مو انا احتمال من ضماي وعطشي اموت من شوقي قبل اوصل ل اهلي .
مناف : بعيد الشر ان شاء الله توصل بخير وصحه وسلامة وانا اخوك انت بس احجز لك تذكره من اللحين وجهز شناطك انا ساعتين بالقليل وامسك بدالك .!
تناهد : لا تطول عليّ بيذبحني شوقي
مناف : مو مطول عليك ان شاء الله .!
قفل مناف وظل واقف يستلم الرسايل ويفتحها ويقراها عدا رسايل مهند المزعج لا يفتحها ولا يقراها .
دق جواله من جديد تافف ورد : خيير ؟
……: م تستحي على وجهك انت ؟
مناف : اي والله طالع عليك م استحي
……: لو انك طالع كان فيك خير
مناف : اخلص مهند وش تبي ؟
مهند : انا وش قلت لك قبل يومين ؟
مناف : وش قلت لي ؟
مهند : شف ذا اللي بيجلطني ؟
مناف ضحك : ياخي وربي اني كلمتها امس وهي رفضت مو انا ولا انا قلت بجيبها م عندي مشكله
مهند : مو بكيفها ترفض غبييه هي ؟ تبغى الجراثيم تاكل رجلها .
مناف : مهند احسك مره تبالغ ؟
منهد : لا ي شيخ ابالغ ها ؟ شف الشرهه عليّ انا اللي اترجاك انت واختك على تراب هذا وجهي ان كلمتك مره ثانيه ." قال حكيه وسكر بوجه مناف "
ضحك مناف بقوه ولف راجع ل المجلس بس بطريقه لمح امل وراح لها .
تقدم بس شاف ريما جالسه معها عطاهم ظهره : امممللل
ريما بس سمعت صوته لفت الطرحه ع راسها وتغطت .
امل : ها ؟
مناف : مهند يقول لازم تجين. تنضفين جرحك اليوم ؟؟
امل تتكلم ببطئ : قول له امل تقول كل ترااااابببب .
منافف : بلا طولة لسان انا احكي جد
امل : وانا احكي جد مهبول ذا يبيني اطق مشوار ساعتين عشان اقل من ربع ساعه ينضف جرحي بعدين ترى حنا مو مطولين ثلاث ايام بالكثير وراجعين ابها
مناف : لو حصل ل رجلك شيء انا مالي شغل اللهم بلغت اللهم ف اشهد .
امل : توكل توكل
مناف : رايح من دونك .
مشى من عندهم متوجه ل المجلس عند العيال .
مناف : شفتو مفتاح سيارتي ؟
سامي لف عليه : ليش ؟
مناف : خلاص اجازتي خلصت على قولة سعود شربت وخلصت الحمد لله .
سامي ضحك بقوه : وهه ي زيينننه اللي بيداوم وااا فديتتته
تعالت ضحكات الشباب .
مناف تكتف : اساساً بفتك من وجيهكم الحمد لله
سامي : اساساً الدوام ل الرجال يالله ي رجال الى دوامك
مناف هز راسه بأسى من سامي واخذ مفتاحه وخرج رايح ل ابوه وامه .
دق الباب ودخل : سلام
ابوه : ارحب
مناف جلس مقابل ابوه : رايح انا ابها اللحين خلاص بيبدأ دوامي .
ابوه : الله معاك
مناف : حبيت اخبركم بس .
دخلت امه وقام لها باس راسها : يالله يمه انا ماشيء ل ابها
ابوه : ماخذ زوجتك معك ؟
مناف : لا بخليها معاكم
ابوه : خبل انت ؟ تروح وتترك زوجتك ليه ؟
مناف : اول شيء انا بظل بدوامي كل الوقت وثاني شيء هي بتخاف وتمل لحالها عشان كذا تبقى معاكم ازين
ابوه : لا خذها معك
مناف : لكن ليه ؟ بتثقل عليكم يعني ؟
امه : الواحد ي يمه يبي وحده تهتم فيه تسوي له اكله قبل يجي ترتب له ملابسه وتنضف له بيته وش فيك انت ترامي بهالوحده ؟؟
مناف : مو سالفه ارامي فيها ؟ بس بتظل لحالها وبتطفش وانا انسان مشغول
ابوه : المشغول يفضى وانا ابوك
مناف : اوكيه لكن افهموني اذا رحت دوامي ه…
قاطعه ابوه : تاخذها معاك مناف وانتهينا
مناف بقهر : طيب
طلع من الغرفه معصب وتوجه ل غرفة امل وهند بما انها تجلس هناك كثير دق الباب بقوه .
شوّي وفتحت له هند : هلا والله هـ…
قاطعها : نغم فيه ؟
هند تكتفت : الله ي الدنيا انعميت خلاص ؟ معاد تشوف غير زوجتك ؟
غصباً عنه ابتسم : اقول اقلبي وجهك
هند : زوجتك ب ……
قبل تكمل هند جملتها كانت نغم طالعه من الحمام وانتو بكرامه لافه المنشفه حول جسمها رفعت عينها ل مناف وصبغ وجهها احمر رجعت بسرعه دخلت للحمام وهي بتموت من الاحراج .
اما مناف م كان احسن منها حتى هو استحى وضاع كل حكّيه .
هند طايحه بالارض ماسكه بطنها من قوة الضحك مو قاده توقف .
مناف : خير ليش تضحكين ؟ ومين المضحك بالموضوع ؟
هند مو قادره تتكلم من الضحك
مناف رفسها بقهر : قومي بحاكيك
قامت هند وهي تحاول تسكت وتبطل ضحك بس مو قادره .
مسكها مناف من اذنها : بس خلاص انطمي
هند : ايي ههههههه اايي مناف ايييي
مناف تركها : قولي لها يالله تجهز اغراضها في اقل من ربع ساعه بنرجع لابها ؟!
هند : اما عاد راجع لابها ؟
مناف : اي خلاص جاء وقت دوامي .!
هند : خساارررهه بيفوتكم الجو عاد يقولون متوقع امطار وكذا
مناف تناهد : اخلصي علمي نغم
هند : ادخل ادخل انا بعطيها ملابسها تلبس داخل الحمام وانت كلمها اذا طلعت
مناف : وليش المشوار ذا كله ؟
هند : عشان انا اشعر بالجوع وبروح ادور لي شيء اكله وبيني وبينك زوجتك اذا تكلمت معاد تصك حلقها عشان كذا افضل تعلمها انت .
دخل مناف وهو مبتسم بسخريه .
اما هند خذت ملابس نغم من السرير ودقت الباب : نغم افتحي خذي ملابسك
نغم : مناف راح ؟
هند : لا موجود هنا يبي يحاكيك البسي واطلعي له
فتحت الباب وخذت ملابسها من هند وهي بنفسها تقول الله يستر وش يبي ذا .
اما هند عطتها ملابسها وطلعت رايحه المطبخ
لبست وطلعت له وهي منحرجه ومنزله راسها .
قام مناف وسكر المكيف : والله انا م اشوف في الارض شيء جميل يستحق التأمل .
نغم كان ودها تقول له ي سااااممجج لكن خوفها منعها .!
مناف تناهد : جهزي اغراضك عشان نرجع لابها
نغم : متى ؟
مناف : اللحين
لا ارادي قالت : وش اللحين
مناف قام : عندك خمس دقايق تجمعين فيها اغراضك وتلحقيني السياره .
نغم مسكت يده : شوّي شوّي فهمني
مناف رفع حاجبه وناظر يدها اما هي سحبت يدها بسرعه .
مناف : دوامي يبدا بعد ساعتين انا م كنت باخذك معاي لكن ابوي اصر عشان كذا توي اعلمك زي م قلت لك اجمعي اغراضك بسرعه لأن م عندي وقت .!
نغم بهمس : طيب واغراضك انت ؟
مناف : سيبيها اهلي بيجيبونها " قال كلمته وطلع من الغرفه "
تناهدت وبدت تجمع اغراضها من ملابس ومكياج وشوزات وكل شيء .!
خصلت نغم ولبست عبايتها على دخلت امل : ويين ؟
نغم : مناف يقول دوامه بدا وبيرجع لأبها وبياخدني معه
امل : ي عمررري بتظلي لحالك هناك عاد انتي خوافه
وقفت نغم عن الحركه فعلاً توها تستوعب انها بتظل لوحدها هناك ومناف بيكون في دوامه لفت لأمل وعيونها مليانه دموع : والله جد بظل وحدي .؟؟
امل : وش فيك توك تستوعبين ؟
نغم بصوت باكي : امل انا اخاااف والله م اقدر اظل لوحدي بموت
امل مصدومه منها : وش فيك انتي ؟
نغم بكت : والله اخااف والله
بهالحضه دخل مناف : نغم خلصتـ.
قطع حكيه يوم شافها تبكي رفع حاجبه ولف لأمل : وش فيها
امل : مدري تقول تخاف تظل لحالها وبعدين بكت
مناف انقهر : انا قلت لأبوي بس م يسمع
نغم مسحت دموعها : الله يسعدك خليني والله م اقدر اجلس لحالي
مناف يستهبل : م عليك باخذك معي الدوام
امل : سماجتك وقتها غلط
نغم ناظرة امل : انتي امل الله يسعدك تعالي معانا الله يسعدك
مناف يبغاها تجي ف قام قال : لا لا تجي معانا م نبغاها
نغم : الا انا ابغاها
مناف : لا خليها تنطق هنا تنكد علينا طول الخط وتنكد علينا بالبيت بعد لاحقين على نكدها
امل انقهرت : والله لا اروح معاكم
مناف : لا مارح تروحين
نغم : الله يسعدك خليها تروح
مناف : لا مافيه م تروح معانا
امل : والله لا اروح معاكم والله " قامت واخذت عبايتها " واللحين البس قدامك واكلم ابوي
مناف : لا تلبسين ولا تكلمين ابوي روحه معاي مافيه
امل : اقسم بالله لا اروح وخلك تمنعني
مناف : ترى السياره سيارتي على فكر….
قطع حكيه لان امل طلعت وتركته " بتروح تستأذن من ابوها "
نغم : الله يخليك الله يخليك تكفى خلها تروح معانا الله يخليك
مناف جلس جنبها وحاوط كتفها بيده : هذي سياسه م يفهمها الا الدبلماسيين امثالي
هند دخلت وبيدها صحن وكاس بيبسي : قصدك النصابين امثالك
مناف : م يهم المهم انها بتمشي معانا " قال حكيه وغمز ل نغم "
هند : على كذا يبغى لك نص ساعه عشان امل تجهز اغراضها
مناف : لا اذا كذا منجد مارح تروح .
دخلت امل مبتسمه ابتسامه تقهر فيها مناف : وافق بابا
مناف : حتى لو وافق بابا انا قلت لا يعني لا
امل : ي رجال انت كل تراب
سحب شعرها مناف : مين اللي ياكل تراب ؟
امل : اييييي شعرررريي اييييي ي ماما
تركها مناف : وجع صافرة انذار مو صوت
هند : بتروحين ؟
امل بثقه : ايه
هند : واغراضك ؟
امل : جيبوها معاكم لان اساساً انا م احتاجها .
هند : م شاء الله انتو تروحون وانا اتوهق ب اغراضكم اذا رجعنا
امل : تكفييين هنوده
هند : طيب بس ترى مو عشانك عشان نغم لا تظل لوحدها ب ابها .
مناف شال شنطة نغم : الحقيني السياره
اخذت امل جوالها وشاحنها وحطتها ب شنطة اليد تبعها وبسرعه جرت ل السياره .
ضحك مناف وهّز راسه بأسئ من حركاتها الطفوليه .
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:25 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


الساعه 10 مساءً بأبها تحديداً بيت مناف .
دخل للبيت وبيديه العشاء حطه ع الطاوله وتوجه ل غرفه امل دق الباب وفتحه : جبت لكم عشا انا بطلع والباب لا تفتحونه لاحد مهما كان وانا مارح اطول ساعتين وراح ارجع عشانكم اللهم بس اسجل حضور
امل : وش جايب العشى
مناف : شاورما
امل نقزت امل من ع السرير بسرعه واختل توازنها وطاحت…
نزل لها مناف : مهبوله انتي ؟ عقلك وين ؟
امل عضت شفايفها ومسكت ساقها : ايييي منااااافففف رجللللييي اييي
مناف فتح عيونه بصدمه : تعورك ؟
امل : اييه
مناف : ي ليييل شكلي بروح لمهند
نغم : روح له بسسسرعه
ناظرها ورجع ناظر امل اللي تتألم : طيب بروح
امل : بسرعععههه مناااف بسررعععهه بمووت
مناف : طيب بشيلك ل السرير
امل : لااااا لااا لاتقرب لا تلمسها مناف توجع
كسرت خاطره : كيف يعني اخليك بالارض ؟
امل بكت : لاا مناف الله يسعدك لا تلمسها والله تعورني
لف مناف ل نغم : جيبي لها اي شيء تغطي نفسها فيه انا بروح لمهند .
قال حيكة وقام وخرج من البيت بسرعه متوجه ل بيت مهند دق الباب وعطاه ظهره تحسباً ان يفتح احد ثاني غير مهند .
مهند : مناف ؟
لف له مناف وسلم عليه : كيف حالك
مهند مستغرب : بخير متى جيت انت ؟
مناف : قبل شوي تكفى مهند افزع لي امل طاحت ورجلها تعورها م اعرف اتصرف معاها .
حس مهند وكأن دقات قلبه بتوقف م يقدر يحدد شعوره بس كل اللي يحس فيه انه خايفه عليها .
مناف : هيي مهنددد
مهند فاق من سرحانه : اصبرلي بس دقيقه اجيب شنطتي
مناف : يالله انتظرك استعجل وانا اخوك
مهند دخل ل جوا بسرعه اخذ شنطته ولبست جاكيته وجزمته وطلع ل مناف .
مهند : وش طيحها ؟
مناف بقهر : الله يستر من هبالها بس
مهند عقد حواجبه ووباله يقول " حتى وهي تعبانه م تُهجد ."
دخل مناف قبل مهند شاف امل لابسه شرشف الصلاه ومستنده ع الكنب ونغم مو فيه .
مناف : ادخل مهند
دخل مهند واول م طاحت عينه عليها فز قلبه وزادة دقاته بلع ريقه وتقدم منها .
جلس مناف جنبها
مهند طبعاً بدأ مهنته ك دكتور وفك اللفه اللي ب ساقها ورفع حاجبه شوي وقال : مدري وش اقول
مناف : ايش في ؟
مهند : انت وش شايف ؟
مناف : ترى دوامي باقي عليه دقايق وانتو اخرتوني اخلص علي تراها قافله معي
مهند : انا بعقم جرحها اللحين وانت بعد دوامك تجيبها المستشفى لان زي م انت شايف الخيوط اتفككت لازم غرز جديده .
مناف : يصير خير خلصنا بس
بدا مهند ينضف لها جرحها بحذر ويحاول م يألمها ورجع حط لها لفه وعطاها مسكن : هذا بعد العشاء م يصلح بدون اكل ولا تتحركين كثير لمصلحتك .
قام وقام معاه مناف : مشككور
ناظره مهند وبابتسامه : كل تراب .
مناف : تسلم
مهند : الله يسلمك لا تنسى تمرني المستشفى الصباح
مناف : ان شاء الله
طلع مهند ورجع مناف ناظر امل : لو تموتين لا تتحركين مفهوم ؟
امل ترمش : ب اتعشى
مناف ضحك : العشى يجيك لين عندك
امل ضحكت : حسيت نفسي اميره
مناف : ي نغغغمم
طلعت من الغرفه : راح الدكتور ؟ ها امل كيف ؟
امل : احححح يحرررققق ويألم بقوووه
مناف : والله العظيم ي ان مهند ذا هديه من ربي يعني لو هو مو جارنا كنت طقيت مشوار لين المستشفى
امل تقلده بقهر
مناف طنشها ودخل للغرفه يلبس .
نغم : والله منجد منقذ ذا المهند يعني بالمزرعه لما انقلبنا ب الدباب م انقذك غيره
طرى على امل لما طفى الدباب خارج المزرعه وتوهقت وكيف جاء وساعدها رغم انها الفاضها جداً سيئه معاه .
نغم : ي هوووه وين رحتي ؟
امل : معاك معاك افف جيبي الاكل بس خلينا ناكل .
على خرجت مناف لابس لبس دوامه وعيونه بالجوال : يالله انا طالع استودعتكم الله مارح اطول ساعتين بالكثير وراجع .!
.
.
عند هند .
فتحت عيونها وناظرة الساعه كانت 11 ونص استندت ع السرير وناظرة من حولها : ي الله مكان امل فاضي
من مشوا هي نامت وتوها تصحى .!
قامت للحمام وانتو بكرامه غسلت وتوضت وصلت الصلوات اللي فاتتها وبدلة لبسها واخذت جوالها والصحن اللي جابته المغرب لبست جزمتها وطلعت .
اما عند سامي مستند ع الشبّك حق المزرعه يدور شبكة " يالله ي ذي الشبكة ☹ " رفع عيونه وتفاجئ فيها تمشيء من امامه بس بعيده عنه بمسافه مو لابسه عبايه ولا حتى متكرمه وماخذه شال انقهر منها خصوصاً ان المزرعه مليانه شباب .
مشى والغضب يسري بعروقه لها : هننندد
لفت عليه : بسم الله الرحمن الرحيم خيير ؟
سامي : م تستحين على وجهك طالعه كذا ؟ لا حيا ولا مستحى افرضي شافك احد غيري ترضينها لنفسك ؟
ناظرت نفسها وانفجعت انها مو ماخذه شال رمشت اكثر من مره : اساساً هذي جهت الحريم وش جابك هنا انت ؟
سامي : لا والله ؟ " سحبها من يدها بقوه " يالله روحي البسي عبايتك
هند تحاول تفك يدها : سييييببب سييييببب ماللك شغللل اتركننييي
سحبها بقوه ل غرفتها : قدامي البسي استري نفسك
بعناد طلعت من الغرفه : مالك دخل فيني تفهم لو اتمشى بالمزرعه عريانه مالك شغل
رفع يده بيضربها كف من قهره منها بس مسك نفسه ع اخر لحضه .
اما هند سكرت عيونها بخوف .
سامي : عاجبك ان مناف م يضربك ولا لو هو مكسر راسك كان عرفتي الادب
هند شدة ع اسنانها : م يضربني لانه واعي وفاهم مو متخلف
سامي رفع حاجبه وضحك بقهر : قصدك انا متخلف
رفعت عيونهاا لعيونه بثقه .
دفها ع الجدار بقوه وعيونه بعيونها يبغاها تكسر نظرها بس هي ثابته رغم خوفها .!
شوي شوي وم صار يفصل بينه وبينها غير مسافه قصيره جداً .!
مد يده ورفع وجهها لوجه وتكلم ببطئ : لو شفتك مره ثانيه طالعه كذا ي ويلك
هند بهمس : مالك صلاح
سامي وعيونه بعيونها : الا لي واكثر واحد له شغل فيك انا
م ردت هند لان احساسها غلبها ودقات قلبها بتفضحها عيونه اسرتها لدرجه نست كل شيء حولها .
اما سامي ف عاطفته غلبته ونزل راسه لها اكثر لما صار يحس بأنفاسها تضرب وجهه ، سكرة هند عيونها وارتفعت له بس بهاللحضه سامي صحى ع نفسه وابتعد بسرعه وهو يلعن نفسه مليون لعنه .
طاح الصحن من يدين هند وانكسر هالشيء خلا سامي يرجع يلتفت لها .
بيدين ترجف وانفاس متسارعه ناظرت سامي .
نزلت تلم الصحن وهي حابسه دموعها تحس بخيبه فضيعه من نفسها كييف ي هننند كذذا كيييف
همس لها وهو حاس بنفس احساسها : لا اشوفك طالعه كذا مره ثانيه.
هند مقهوره ومغبونه تقريباً كل شعور سيئ هي قاعده تحس فيه : وش دخللك فيني مالك شغل اظن منت ابوي ولا اخوي ؟
سامي : زوجك عن قريب
رفعت عينها له : قل والله ؟ تحلم تفهم كيف يعني تحلم م بقى غير اخذك انت
سامي : فتره بس وتصيرين حلالي
قامت وقفت بوجهه بقهر : اذا اخذتك لا تسميني هند ي ولد امك .!
سامي بثقه : والله لا اخذك .
انقهرت زياده من حلفه : افضل اوقع على مشنقتي ولا اوقع على زواجي منك
سامي بنفس الثقه وبنبرة استفزاز : والله لا اخذك
هند عطته ظهرها بقهر ودخلت لغرفتها وسكرة الباب بوجهه بقوه .
تناهد سامي : الله يلعن الشيطان الله يلعن الشيطان .!
اما جوا رمت حالها هند ع السرير وهي تبكي بقوه شعور انها خانت ثقة ابوها واخوها شعور سيئ جداً .
.
.
الصباح الساعه 6 .
صحى مهند ع نغمه جواله ناظر الاسم " مناف ."
رفع حاجبه خيير ذا يدق من الصبح تناهد ورد : هلا
مناف : نايم ي الكسول ؟
مهند : اخلص وش عندك ؟
مناف ضحك : امل بعد الفجر جبتها المستشفى
قاطعه مهند : ي ### انا دوامي يبدا 9
مناف : كل تراب ولا تقاطعني .!
مهند تربع ع السرير : وش هالغباء تجيبها وانا مو موجود ؟
مناف : علمني انت الدكتور الوحيد بالمستشفى ؟
مهند : لا
مناف : هيا كل تراب وانطم وخلني اكمل حكيي .
مهند : كمل
مناف : جبتها الفجر وكتبت لها الدكتوره تنويم لانها م تقدر تمشيء الزبده الله يسعدك دير بالك عليها تكفى والله رحت وهي تتوجع
مهند عوره قلبه عليها : مين هي الدكتوره ؟
مناف : م اعرفها
مهند : م عليك عندي انا باخذ حالتها بدال الدكتوره وارفهها بعد وش تبي اكثر ؟
مناف : كل تراب وقوم بعملك ك دكتور وبس .
مهند : على تبن
مناف ضحك : يالله ولا اوصيك عليها تكفى .
مهند : ممكن تاكل تراب ؟
مناف ضحك .
مهند : خلاص ياخي بعيوني .!
مناف : خلعيونك لك ويالله انقلع انا وصلت دوامي .
سكر مناف قبل يسمع رد مهند . اما مهند نقز من السرير بسرعه ودخل للحمام غسل وجهه بدل ملابسه ولبس جزمته واخذ الملفات تبع المرضى وطلع .
فتح الباب وقبل يطلع جاه صوت اخته بأستغراب : مهند وين رايح ؟
لف عليها واضح من شكله مستعجل : المستشفى
رفعت يدها تناظر الساعه : اللحين ؟ انت مو دوامك 9
مهند : ااااا اييه دقوا عليّ يبوني مستعجلين .
يارا : اها بتوفيق
مهند : اقول يارا ؟
يارا : ها
مهند مرر يده بشعره : كيف شكلي ؟
يارا : كويس
مهند لف للمرايه تبع المدخل : اما عاد بس كويس ؟؟
يارا : يعني حلو
مهند : المهم مع السلامه .
طلع وبسرعه توجه ل سيارته شغلها وشخط للمستشفى وطول م هو بالخط يفكر فيها يوجعه قلبه اذا تذكر كلمة مناف " رحت وهي تتوجع " عقد حواجبه بضيق وتناهد " وش سويتي فيني ي امل ".
وقف بمواقف السيارات تبع المستشفى اخذ عطره وتعطر عفواً تروش بالعطر ونزل .
دخل للمستشفى ووقف عند الاستقبال : سلام
…: دكتور مهند ؟ وش جابك دوامك مو اللحين ؟
مهند طنشها : غرفة امل عبدالله وين ؟
……: اي امل ؟
مهند : امل عبدالله جات بعد الفجر .؟؟
……: عطني دقيقه اشوف
مهند : خذي راحتك
لف وجهه عنها وصار يناظر الرايح والجاي عيونه مثبته ع باب المستشفى تناهد وبهاللحضه دخلت وحده اقل م يُقال عنها جميله كانت واضح انها تعبانه يديها ع بطنها والعبايه معفوسه غير كذا مش متغطيه مجرد لافه الطرحه ع راسها ب اهمال .!
وقفت جنب مهند وهي تقول ل موضفة الاستقبال : لو سمحتي انا تعبانه وين الدكتوره .
رفعت عيونها موضفة الاستقبال لها وهي تقول : والله الدكتوره عندها مريضه اللحين ارتاحي هناك لما تخلص
صرخت عليها بصوتها الناعم : اقولك تعبانه كيف تبيني انتظر
اما مهند كان ساند راسه ع كفه ويناظر الموقف بصمت .
الممرضه او موضفة الاستقبال م ردت عليها بس ابتسمت لها بخفيف
البنت نطقت بصوتها الناعم : دبري لي اي دكتور اي زفت بممموت من بطني .
الممرضه رفعت عيونها لمهند : دكتور مهند انت فاضي لو سمحت شوفها
مهند رفع حاجبه وقبل يرد قاطعته البنت بأستنكار : انت دكتور ؟ وتشوفني واقفه وتعبانه وساكت صدق قلة حيا
مهند رفع حاجبه زياده ولف للممرضه : طلعي لي رقم غرفة ام…
قاطعته الممرضه : الله يسعدك دكتور مهند شوفها والرقم اذا حصلته برسله لك .
مهند عض شفايفه بقهر واعتدل بوقفته ولف للبنت : تفضلي معاي .
مشت معاه البنت ل غرفة الطواري اما هو مر مكتوبه ولبس الجاكيت تبعه وراح لها .
مهند دق الباب وتنحنح ودخل تفاجئ فيها راميه طرحتها ع رقبتها وشعرها منثور ع وجهها ومعطيها جاذبيه تنحنح مره ثاني وقال : وين يألمك بضبط ؟
…: بطني
مهند : ادري بطنك وين بالضبط ؟
… : هنا " اشرت له ع محل الالم "
رفع حاجبه : وش اكلتي اخر شيء ؟
……: م اذكر ؟
مهند : م تذكرين ؟
……: كُنت ببارتي واكلت اشياء كثيره مادري وش اكلت بالضبط .!
مهند : بارتي اجل ؟
……: ايه دكتور وش في ؟
مهند : شكلو تسمم
شهقت البنت .
مهند : لا تخافين تجيك الممرضه تسوي لك تحاليل بعدين غسيل معده
البنت : ليش الممرضه مو انت ؟
مهند رفع حاجبه وسكت شوي ثم قال : لان هذا مو وقت دوامي .
البنت : خليك انت انا اخاف من الممرضات الاجنبيات
مهند رفع الملف والقلم وطنشها : وش اسمك ؟
البنت : لجين ناصر الستار
مهند : عمرك ؟
لجين : 17 سنه
مهند : عندك انيميا ؟
لجين : لا
مهند : ربو ؟
لجين : لا
ترك مهند الملف : بتجيك الممرضه اللحين وتكمل لك التحاليل
قبل يسمع اي رد منها طلع وتركها .
عضت ع شفايفها وهي تناظر مكان م كان مهند واقف همست : مغرور
اما عند مهند دخل لمكتبه وهو في حالة قرف تام منها فعلاً يكره النوعيه هذي من البنات يوم شافها م تتحجب فكر عمرها 15 سنه بالكثير كان عمرها صدمة بالنسبه له واللي زاد صدمته انها من بنات الجنوب وابوها الله يرحمه كان معروف ب ابها وللحين .
قطع تفكيره فيها دخول الممرضه : وهذي غرفة امل العبدالله
اخذ منها الورقه وهو يناظر الرقم وتفكيره كله راح لامل : شكرا
…: هذي اخت الضابط مناف ؟
رفع عيونه لها بجمود : ايه
ظهر الاستغراب بعيونها وكان واضح ب النسبه لمهند بس م فكر ابداً انه يوضح لها تعداها وطلع تاركها وراه .
تناهد قبل يدخل الغرفه تبع امل رفع جواله وفتح الكاميرا الاماميه وضبط شكله و دق الباب ودخل .
كانت الدكتوره المشرفه ع حالت امل عندها : دكتور مهند
امل كانت منزله راسها ع الجوال بس من سمعت اسمه رفعت راسها ع طول .
مهند : دكتوره اروى انا ادورك من اليوم
اروى : امر ؟
مهند : اااا انا ابغا امسك حالة امل العبدالله بدالك لو سمحتي .
اروى عقدت حواجبها : وليش ؟
مهند : اخوها موصيني عليها وانا مشرف ع حالتها من قبل تجي المستشفى
اروى : مو مشكله " اشرت ع امل " اساساً معذبتني .
مهند : افا ليش ؟
اروى : عنيده فكت المغذي تقول م تبيه وعيّت تفطر
رفع حاجبه ولف لأمل : ليش م تفطرين
امل تأشر ع الطاوله : هذا فطور يمين بالله حتى البساس م تاكله .
مهند : وش تبين ي مدموزيل امل ؟
امل : خل مناف يرد علي بس .
مهند : اجيب لك شاورما ؟
امل : اييه ايييه
ضحك مهند : يصير خير " رجع ناظر الدكتوره " خلاص تعالي نبدل الحالات انتي خذي لجين ناصر الستار عندها تسمم وانا باخذ امل .
امل شهقت : لجيين هنا ؟
مهند : ايه تعرفينها
امل : وييعععه مين م يعرفها .!
مهند : ع العموم تعالي دكتوره
اروى : لا مارح اخذ ولا حاله اللي عندي مكفيني
مهند : نتبادل ؟
اروى : لا ي تاخذ امل ي تسيبها
مهند تناهد : طيب بكيفك
بباله قال " اهم شيء اخذ امل "
اروى : خلاص لا تشيل هم الاسم انا بغيره من اسمي لاسمك .
مهند : مشكوره
ابتسمت بوجهه : العفو
مشت ومهند رجع دخل عند امل : مافي شاورما هنا
امل : جيب لي اي شيء غير فطوركم المعفن .
مهند : حرام عليك نعمه
امل : استغفر الله
مهند : بنزل الكفتيريا اجيب لك حليب ؟
قاطعته : جيبه واذا م كبيته بوجهك ماني امل
ضحك مهند : وش تبين طيب ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:31 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Uploadfef5c031fd


ضحك مهند : وش تبين طيب ؟
امل : جيب عصير واي شيء
مهند : اجيب لك فطاير ؟
امل : معفنه فطاير المستشفى لا تجيبها .
مهند : الله الله انتي وش يعجبك ؟ كل شيء معفن عندك ؟
امل : قلت لك جبلي شاورما
مهند : بنزل وبيجيب لك على ذوقي
طلع قبل يسمع ردها اما هي تناهدت وفكت اللثمه وانسدحت ع السرير بألم : عفشه ذا الدكتوره مو زي مهند مره تعور احح بس .
سكرة عيونها تفكر دقايق وحست بصوته الهامس : اممل بنتت نمتي ؟
فتحت عيونها ورجعت تلثمت بسرعه : لا بس غمضت عيوني اريحها.
مهند : جبت لك كابتشينو وشوكلاته
امل : كندر ؟
مهند ابتسم : اي جبت
امل : هاتي هاتي يلبييه
مهند مده لها : وش حدك ع هالمصخره بالمستشفى ؟ لو كان هجدتي كان هاللحين بسريرك نايمه
امل : ياخي وش دخلك انت ؟
مهند : دخلني اني دكتورك و……
قاطعه دخول الممرضه : دكتور مهند لجين ناصر رفضت تخلي الدكتوره تسوي لهاا غسيل معده تبيك انت
مهند عقد حواجبه واشر على نفسه : انا ؟
الممرضه : ايه
مهند : طيب دقايق وجاي
طلعت الممرضه و تناهد مهند ورجع لف لأمل : انتبهي ع حالك واذا تبين اي مساعده نادي الممرضه او ناديني طيب
امل : ليش لجين م تبي غير انت ؟
مهند : وش دراني عنها !
امل تناهدت واضح مو مقتنعه ب حكيه
مهند : تبين شيء قبل اروح ؟
امل هزت راسها ب لا وهي ودها تصرخ فيه لا تروح لها بلعت ريقها بقهر من هالشعور والاحساس الغريب ودقات قلبها المتسارعه واحساس القهر اللي م تدري وش سببه .!
ناظرة كوب الكابتشينو والشوكلاته بضيق وانسدحت بدون م تلمسها حتى .
.
.
.
الساعه 9 الصباح دخل مناف للبيت واخلاقه صفر فصخ جزمته ورماها عند الباب بأهمال حس بحركة بالمطبخ وتوجه له استند ع الباب وهو يشوف نغم معطيته ظهرها سرح فيها بدون م يحس .
صحاه من سرحانه صوتها : مناف متى جيت ؟
مناف عقد حواجبه والضيق يرتسم بوجهه من جديد : تو
نغم : طيب اشفيك زعلان
م رد عليها وراح للغرفه وهو يحس نفسه مخنوق فتح الشباك ع اخر شيء واستند عليه ، شوي وطلع بكّت الدخان من جيبه وولع سقاره وظل مستند ع الشباك ويدخن غمض عيونه وافكاره توديه وتجيبه وسقاره ورى سقاره لما دخلت نغم
…: مناف تبي فطـ…"قطعت حكيها بصدمه لما شافته يدخن "
مناف اشر لها بيده يعني لا .
قربت من مناف بخطوات بطيئه بصدمه : تدخن ؟
مناف بحده وهدوء يطغى على ملامحه : ايه
نغم وقفت جنبه : ليش ؟
م رد عليها وتفكيره بعيد مره .
نغم : طب عطني اجرب ؟
مناف : والله الذي لا إله الا هو ان فكرتي مجرد فكره ان اطفي السقاره بشفايفك وقد اعذر من انذر .
نغم بصوت هامس : طب ليش متضايق ؟
م رد عليها .
سحبت السقاره من يده بهدوء وعيونها بعيونه ورمتها من الشباك ، تجاهلها مناف وطلع سقاره ثانيه واشعلها وبرضوا سحبتها من يده ورمتها .
مناف : صبري له حدود ي نغم
نغم وقفت امامه ب الضبط : اذا متضايق التدخين مو الحل .
مناف وعيونه بعيونها يجاريها: وش الحل اجل ؟
نغم : قول وش مضايقك فضفض احكي الحكي بلاش ترى
عقد حواجبه مناف وتناهد وابتعد جلس ع السرير .
نغم تقدمت وجلست جنبه وعيونها بعيونه تبي تعرف الصدق من عيونه .
مناف : واذا م ودي احكي ؟
نغم م ردت استمرت تناظر بعيونه
مناف بهمس وضيق واضح بصوته : سرحوني من القضيه تبعي
"سكت شوي"جلست عليها شهور وسهرت ليالي وبكل برود يقولون بنسحبها منك .
قربة نغم من مناف بهدوء وضمته بدون م تقول ولا كلمه اما مناف فكان محتاج هاللحضن بقوه ، شد عليها ودفن ملامح وجهه بشعرها وهو يتناهد بأستمرار .
نغم بدورها تطبطب عليه ومتضايقه من ضيقته م حست على عمرها الا وهي تتناهد معاه .
نغم : يمكن خيره
م رد عليها مناف ووللحين ضامها وساكت .
نغم تناهدت : م تدري وش تخبي لك الايام يمكن هذي دفعت بلا
مناف تناهد وابتعد عنها ورما حاله ع السرير : م نمتي انتي ؟
نغم : لا
مناف : ومتى بتنامين ان شاء الله ؟
نغم : اول شيء صلحت فطور ضروري تذوقه
مناف : مالي نفس والله
مسكت يده : يالله قوووم مناااف
مناف سحب يده منها : مالي نفس احس لو باكل بستفرغ
نغم : طب تعال جرب م بتخسر شيء
قام معها مناف بكسل وهي ماسكه يده اخذته للمطبخ : ها وش تشرب
مناف بعبط : شاهي
نغم مدت شفايفها بزعل : قاصد ها ؟ عشاني م اعرف اسويه ؟
ضحك مناف : عطيني اي عصير
نغم فتحت الثلاجه وطلعت له عصير وصبت له .
مناف : وين فطورك ؟
نغم شالت الصينيه : هنا
مناف فطس ضحك عليها : هذا تسمينه فطور
تكتفت : ي شيخ اجل وشو عشا ؟
مناف : الحمد لله والشكر الله يديم النعمه صدق اكل البنات
مدت شفايفها بزعل : يعني مارح تاكل ؟
مناف اخذ قطعه : ناكل ليش م ناكل
نغم جلست مقابله : وش فيه التوست ب النوتيلا يعني ؟
مناف : منجدك تسألين ؟ مره مو راكب توست ونوتيلا بعدين جد جد هالنوتيلا م بلعتها .
نغم : كذااب هذاك اليوم اكلت مع امل تذكر ؟
مناف : لا شوكلاته هذيك
نغم ماتت ضحك عليه : يعني النوتيلا وشو ؟ تمر ؟
ضحك مناف و لأول مره توضح غمازته .
نغم : اوخسس ي الغمازه
مناف يسوي مستحي : لا تحرجيني
نغم : تو ادري ان عندك غمازه
مناف : وراثيه ذي حتى ابوي فيه
نغم : اي عمي ي زينه واضحه غمازته
مناف : وانا ي زيني ؟
نغم بضحكه : لا
تعلقت نظرات مناف فيها وشعور مر صدره م يعرف وش وراه تناهد وارتبك وقام : يعطيك العافيه انا بنام
نغم لاحضت توتره وهروبه وكيف تغيرت ملامحه : نوم العوافي .
طلع مناف وتركها وهو يحاول يهدي دقات قلبه ويتخلص من هالشعور اللي بنسبه له مزعج .
.
.
.
بمكان بعيد وعند شخصيه جديده " الرعد " جالس على مكتتبه ويحرك الكرسي بكل عصبيه الوريد اللي بجبينه واضح وهذا دلاله على غضبه .
جاه الرد اخيراً : ها ي رعد ابثرتني وش تبي ؟
رعد : تدري وش صار معاي ؟
……: ايه ادري ومن زمان ادري
رعد : وكيف م تقولي بالله هذا منطق ؟
…: سر المهنه وانا ابوك .
رعد : اي مهنه بالله وانت "قطع حكيه " استغفر الله .
ابوه بضحكه : توصي شيء
رعد بقهر : كيف يسحبون مني هالقضيه وانا احق واحد فيها مو بكيفهم هذي قضيتي وانا من بدايتها طلبت محد يتدخل وانت……
قاطعه ابوه : ثلاث سنوات ي الرعد وانت ماسك هالقضيه غيرك اقل من سنه وتنسحب منه .!
رعد : انت تدري ان هالقضيه حساسه وانا طلبت محد يتدخل فيها انا اللي قاهرني انت
ابوه تناهد : والله ي ابوك هذي الدنيا ع العموم لا عاد تدق علي اشغلتني وانا عندي اجتماع
الرعد : الشرهه والله على اللي داق عليك يفضفض لك .!
ابوه : ي شيخ تفضفض ولا تدور لك واسطه ؟
رعد : اللي هو يالله سلام .
سكر من ابوه وهو بيموت من قهره رفع رجوله ع المكتب واخذ الاب توب بحضنه يشغل نفسه لعل وعسى ينسى غبنته .
اندق الباب ونطق بعصبيه : ادخل
دخل اللواء وناظر له الرعد بملل واستهزاء : نورت المكتب
اللواء : سمعت انك زعلان ع القرارات الجديده ؟
م رد عليه رعد اكتفى ب النظر له بسخريه .
اللواء : عاد حنا م يرضينا زعلك .
رعد : بالله ؟
اللواء : جابو لك خيارات ي تشتغل مع النقيب اللي بيمسك قضيتك ي تاخذ القضيه اللي هو ماسكها وهو ياخذ القضيه اللي انت ماسكها .
رعد وعيونه ب الاب توب : ومن هو النقيب ؟
اللواء : مناف العبدالله .
رعد رفع عيونه له شوّي ورجع نزل عيونه ل الاب توب : وقضيته وشهي ؟
اللواء : تجارت مخدرات اعتقد .
رعد بقهر : بالله تبوني اشتغل مع التافه ذا اللي حتى تجار مخدرات م قدر عليهم .!
اللواء : انتبه مناف الكل يقول عنه خطير وم ينقدر عليه .
رعد بغرور : خطير ؟ وم قدر يمسك مجموعة تافهين مثله .!
اللواء : المهم انا علمتك وعندك من اليوم لين اليوم اللي يعجبك خلال شهر وتجي تقول قرارك
الرعد وعيونه ب الاب توب اشر له يطلع : تقلع .
اللواء هزّ راسه بقهر من تصرفاته عنيد ومغرور وواثق من حاله والاهم م قد خسر قضيه غير هذي والصفه الاهم فيه انه بارد من برا ونار من جوه .
.
.
.
عند امل الساعه 9 مساءاً بعد م راحوا مناف ونغم جلست بضيق وهي تستغفر مصدعه والمريضه اللي جنبها تتآوه وتصارخ .
رجعت انسدحت بضيق وهي تقول : ورى م تنطم ذي .؟
غمضت عيونها بقهر وقطع عليها صوت مهند يتنحنح من ورى الستاره .
لفت الشال ع راسها وتلثمت : ادخل
دخل مهند : ها كيفك اليوم
امل : تعبانه
مهند : افا من وشو
امل اشرت ع الستاره اللي جنبها : هذي ورى م تعطونها منوم وتفكوني من صوتها .؟؟
مهند ضحك : هاللحين هاللي مضايقك المريضه اللي جنبك ؟
امل : ايه ياخي صدعت براسي
مهند رفع الملف : كيف تحسين نفسك اليوم ؟
امل : من سيء ل اسوء
مهند : تفائلي
امل : ابغى حبوب صداع
مهند : الممرضه تقول انك رفضتي تتعشين ليش ؟
امل : الله يديم النعمه ذا عشا ؟
مهند هز راسه بيأس : والله عاد هذا الموجود .!
امل : ي تعطيني حبوب صداع ي تفارق من هنا .
مهند ناظر ساعته : انا اساساً خلص دوامي وبطلع بس جيت اتطمن عليك .
امل : رسل لي حبوب صداع تكفى
مهند : مافي نامي ويروح الصداع .
امل بعصبيه : الله يلع****
مهند طلع وهو يضحك, اخت مناف فعلاً نفس اسلوبه اذا عصب دخل ل غرفة لجين الستار والابتسامه مرسومه على وجهه تناهد وتنحنح وسمع صوتها الناعم : اودخول
دخل مهند وعيونه بالارض : سلام كيف تحسين نفسك اللحين ؟
لجين بغنج : يعني تمام شوّي
كان واضح ع وجهه مهند القرف وهو عيونه بملفها
هالشيء م خفى عليها وزاد قهرها انه متجاهلها .
لجين بدلع : رايح دكتور ؟
مهند : ايه
لجيين : دكتور ابغى غرفة خاصه
مهند : وليش ؟
لجين : م احب الزحمه
مهند : كلنا م نحب الزحمه بس هنا مضطره تحبينها
لجين : اوووف طيب متى حخرج
مهند : بعد يومين ان شاء الله ، يالله الف سلامه عليك
عطاها ظهره بيخرج : مهند ؟
وقف وغمض عيونه يحس بأستفزاز من صوتها ورجع لف عليها بس هالمره جات عينه بعيونها المرسومه بدقه رفع حاجبه بمعنى وش فيه ؟
لجين ضحكت بدلع : لا بس اجرب اسمك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:34 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


عطاها ظهره بيخرج : مهند ؟
وقف وغمض عيونه يحس بأستفزاز من صوتها ورجع لف عليها بس هالمره جات عينه بعيونها المرسومه بدقه رفع حاجبه بمعنى وش فيه ؟
لجين ضحكت بدلع : لا بس اجرب اسمك
بان على ملامحه القرف رما عليها نظرت استحقار وطلع .
بقهر اخذت جوالها ورمته بالجدار : كلللبب مو راضي حتى يناظر
ظلت تفكر شوي وقالت بقهر : عهد علي ان اجيب راسه هالمغرور .
.
_عند امل .
تتقلب والنوم عيا يجيها تناهدت وجلست مسكت راسها بيديها الثنتين الصداع مسيطر عليها ب الكامل .
قطع عليها صوت الممرضه : ي انسه لو سمحتي
رفعت عيونها لها امل بدون م ترد
مدت لها علبت المويا والبندول : هذي من الدكتور مهند
اخذتها امل منها وقالت بهمس : اخيراً
الممرضه : وبرضوا قال لنا نغير لك غرفتك
امل رفعت حاجبها : ليش ؟
هزت الممرضه كتوفها بمعني م ادري وساعدتها تنزل من السرير : لك اغراض هنا تبينها ؟
امل : جوالي وشاحني
اخذتها الممرضه : م في شيء ثاني ؟
امل : لا
اخذتها الممرضه للغرفه الثانيه اللي طبعاً كانت غرفة خاصه ملحقه بحمام وشكلها يفتح النفس وريحتها حلوه وسريرها مريح جداً .
انسدحت امل وهي تقول ببالها " اي والله هذي الغرفه الزينه "
الممرضه : تبغي شيء ثاني ؟
امل هزت راسها بمعنى لا والابتسامه م تفارق وجهها .
استأذنت الممرضه وطلعت توجهة ل غرفة لجين لان حتى هي دوامها مخلص ولازم تتطمن ع المرضى قبل تطلع .
الممرضه : كيف حاسه نفسك اللحين ؟
لجين بقهر وحدّه : بخيير
الممرضه : كويس الف سلامه عليك
لجين : بسألك
ناظرتها الممرضه : امري ؟
لجين : وش تعرفي عن الدكتور مهند ؟
الممرضه : زي اي دكتور بس فيه رسميه شوي معا المرضى وحتى مع الدكاتره .
لجين : قصدي متزوج او لا
الممرضه : لا مو متزوج
لجين : من زمان هو هنا ؟
الممرضه : لا اقل من شهر صار له كان بالحجاز
لجين : م شاء الله من اهل الحجاز
الممرضه : ايه بس ترى اتوقع خاطب
لجين : لييش
الممرضه : في بنت هنا مهتم فيها وداها لغرفه خاصه وبجنب مكتبه بعد وامس نازل الكفتيريا ومشتري لها اكل
انقهرت لجين : مين هي ؟
الممرضه : م اعرف اسمها بس اعتقد امال سمعت الممرضات اليوم يحكو فيها اعتقد انها جارته وساكنه جنبه
لجين : يمكن هي اخته ؟
الممرضه : لا مو اخته اسم ابوها يختلف
انقهرت لجين والافكار توديها وتجيبها .
الممرضه : تامرين على شيء ثاني
لجين : لا


_اما عند امل ظلت تفكر ب مهند واهتمامه ذا وش وراه تقريباً بدأت تنجذب له .
اندق الباب واستندت امل ع السرير واخذت شالها احتياطاً : ادخل
تنحنح مهند ودخل وعيونه بالارض : ها كيف حلوه الغرفه ؟
امل : حلوه بس ؟ الا تجنن مشكووور جد مشكور
ضحك وحط العشا ع الطاوله : وجبت لك شاورما بعد وش تبين اكثر ؟
امل فزت : اماااا ي زييينك
عقد حواجبه بضحكة من ردت فعلها : يالله انا طالع تامرين بشيء ثاني ورترى مكتبي هنا ع اليمين تلاقين اسمي مكتوب ع الباب اذا احتجتي شيء يعني
امل بحيا : يعني لو م عليك امر
مهند : امري عاد انتي اخت مناف م نقدر نرد لك طلب ؟
امل : ابغا نت مسلسلاتي بتفوتني
مهند : م عندي والله واي فاي متنقل وتبع المستشفى م اعرف رمزه
امل : تقنعني انك تظل ثمان ساعات بدون نت ؟
مهند : ثمان ساعات ذي م الاقي وقت فيها عشان اكل تبيني انتبه لنت ؟
امل : طب ابغا نت ايش اسوي ؟؟
مهند : انتظري دقيقه " قال كلامه وطلع تاركها "
اما امل بدأت تحس بأنجذابها نحوه ظلت تناظر مكانه اللي كان واقف فيه وسرحت دقايق وقطع عليها صوته : جبت لك الاب توب تبعي فيه نت خاص تفرجي ع اللي تبغين
امل انحرجت : لا عاد مو لذي الدرجه
مهند ضحك : امسكي امسكي وترى ماله رمز ، ويالله انا استأذن .
امل : دقيقه
لف عليها : ها ؟
امل : متى بخرج ؟
مهند : بكرا ان شاء الله بس رجه وحركة كثيره م نبغا ؟ مو تمترين بيتكم رايحه جايه
امل : ان شاء الله يصير خير
ضحك وطلع تاركها وراه .
.
.
.
عند مناف ونغم .
توهم رادين من المطعم " بحكم ان نغم م تعرف تطبخ مناف مضطر يتعشى ب مطعم "
نغم : مناف
لف ناظرها بدون م يرد
نغم : بتروح ؟
عقد حواجبه : وين ؟
نغم : الدوام
جلس مناف ع الكنب وناظر ساعته : اييه م بقى وقت ع دوامي
عقدت حواجبها بضيق : اما
مناف رفع عينه لعينها : اييه
نغم جلست جنبه ومدت شفايفها بزعل : ومتى بتروح ؟
مناف لف وصار مقابلها : اللحين .
نغم عقدت حواجبها : لا تروح
مناف : ي لييل يعني اسحب ع دوامي " تناهد " الله يسامحك ي ابوي لو وافق كان ظليتي معاهم هناك .
نغم : اماانه لا تروووح والله اخاف اظل وحدي
تعلقت عيونه فيها شوي واطلق ضحكه طويله وحاوط كتوفها بيده : امزح معاك ي الورعه دوامي الفجر .
ارتاحت نغم وضربته بخفيف : كان بيوقف قلبي ي ثقل مزحك
تناهد مناف وابعد عنها وسند نفسه ع الكنب وعينه بجواله .
دقايق من الصمت ونطقت نغم : نتابع فيلم ؟
مناف رفع عينه لها وبنص ابتسامه : متأكده ؟
نغم : ايه
مناف : ترى كل اللي عندي رعب ؟
نغم بضحكة : انا قلت لك هذيك المره م اخاف وانت معي
مناف : ايييه الله اعلم بعد اللي بتشوفينه بتظلين على حكيك ولا بتغيرين .!
نغم ضحكت بدون م ترد
قام مناف : انتظريني اجيب فيلم
نغم : بسوي انا فشار
مناف : كويس بس لا تحرقين بيتنا
نغم : ي شيخ
ضحك مناف ودخل الغرفه يقلب ب الافلام اللي عنده ويدور الاكثر رعب فيهم .
حصل الفيلم المناسب وطلع لها : خلصتي ؟
نغم : لا لسى انتظر شوي
مناف : طيب بجهز الفيلم انا
شغل الفيلم وسكر الضو " لزوم الحماس " وراح لها المطبخ
نغم مدت له علبت الفشار : يالله نروح
مناف : روحي وانا لحقك
فتح الثلاجه واخذ له بيبسي وطلع لاحقها .
جلس ع الكنب مقابل الشاشه وجلست جنبه مسك الريموت ولف لها : مستعده
نغم : قدام
مناف فتح الفيلم وتربع بحماس اما نغم تمسكت بيده لان الفيلم من بدايته رعب ويتكلم عن مدرسه مهجوره .
مناف : مو قلتي م تخافين ؟
نغم : اوك انت خلك قريب وانا م بخاف
ابتسم بسخريه ولف عنها يكمل الفيلم .
شوّي وقال : مو تنامين مثل المرره اللي راحت ؟؟
نغم : لا لا معاك
مناف : طيب بعدي بشرب عصير ؟
نغم هزت راسها ب لا
مناف : كيف امسك العصير اللحين ؟
نغم اخذته ومدته لها : انا اشربك
ناظرها بنص عين .
نغم : اشرب ؟!!
مناف مسكه بيده الثانيه وحاول يبعدها عنه لان قربها سبب له توتر .
نغم لا حياة لمن تنادي متعلقه بيده ومتجاهله انه يبغاها تبعد .
نزل العصير من يده واسترخى ع الكنب ودقات قلبه تزداد تلقائياً هالمره م حاول يبعد نغم زي كل مره كان يبي يعرف وش ورى دقت القلب والتوتر المفاجئ ذا .
سرح بأفكاره ونسى الفيلم م صحى ع حاله لين صرخت نغم : ييييععععععععع .
بسرعه مسك الريموت وسكر الفيلم ولف لها : ايش في ؟
مدت شفايفها بزعل وعيونها مليانه دموع .
مسك وجهها بيده وفيه ضحكه : مو قلتي م تخافين ؟
رفعت عيونها له ونطقت بصوتها اللي تتخلله بحة بكا : هذا مو رعب ذا قررف يععع وجهه يخوف
ضحك ورفع وجهه ل السقف ورجع استرخى ع الكنب : قولي انك خايفه ؟ مارح اضحك عليك
استرخت جنبه : اي خفت .
مناف ضحك بقوه واستمرت ضحكته لما قالت نغم : كذاب قلت مارح تضحك علي ؟
لف وجهه لوجهها وعيونه تتعلق بعيونها بدون حكي .
نزلت نغم عيونها بسرعه وهي تبلع ريقها بتوتر جات بتقوم بس يد مناف وقفتها .
لفت له : تبي شيء
سحبها مناف بقوه لما طاحت جنبه ع الكنب انثنى عليها وانفاسه تلفح وجهها وعيونه بعيونها .
رفعت حاجبها ودقات قلبها زادت وضاقت انفاسها قالت بهمس مختلط بخوف : منا…
منعها تكمل حكيها لما قبلها بخفه وهو منجرف ورى احساسه
ابتعد عنها بخفيف وهو رافع حاجبه وهمس ببطئ : وش تخبين بعيونك ي نغم ؟
سكرة عيونها وتناهدة ورجعت فتحت عيونها اللي مليانه دموع : اخبي الحياه .
مناف : بعيونك شيء اكبر من الحياه ؟
نغم : يمكن موتي
ابتعد عنها بهدوء : بنام انا صحيني قبل الفجر بساعه .
تركها وتوجه ل غرفته انفاسه متسارعه تفكيره متشوش وقلبه موتره لدرجه وده ينتزعه من داخله ويرميه .
.
.
.
عند بطلنا الجديد رعد .
دخل لبيتهم بهدوء وخفه توجه ل غرفته طولي م يبي احد يحس فيه
جاه صوته : شو إجيت رعد ؟
رفع رعد جواله يغطي ع شفايفه وهو يقول بهمس : الله يل** اللي يسكن معكم .
رعد : ايه
……: طيب تعى العشا جاهز
رعد : عليكم بالعافيه انا م ابغى
عدا من جنبها قبل يسمع ردها بس وقفه صوت ابوه .
ابوه : رعد تعال
لف له ورفع حاجبه ونزل له تقدم منه وباس راسه بمجامله وجلس جنبه بصمت
ابوه : وش رايك ب الخيارات اللي انعرضة عليك ؟
رعد يناظر قدامه بهوء : لسى م قررة
ابوه : وش تحس الانسب لك
لف له : انا م ابغى احد يشاركني قضيتي " سكت شوي وكمل " حتى انت .!
ابوه تناهد : المفروض القضيه هذي تتسكر ي رعد مو بس تنسحب منك انا متأكد لو اخذها مناف العبدالله بيعرف ان كلشيء فيها مبني على خرابيط وكذب وخيال !!
رعد : لا مناف العبدالله ولا غيره يسكر قضيه انا فتحتها " رفع عينه ل زوجة ابوه " ولا راح تتسكر لين اعرف نهايتها .!
ناديه زوجة ابوه : تفضلو العشاء جاهز .
قام رعد : بالعافيه انا م ابغى
طلع رعد بسرعه ل غرفته وقبل يسمع رد اي احد فيهم بدل ملابسه وانسدح ع سريره يفكر وش يختار يقبل يشارك مناف العبدالله ولا م يقبل وتنسحب قضيته ؟ وتجيه قضيه غيرها تناهد والصداع يلعب براسه وهو يقول ب باله " معقوله القضيه اللي جلست عليها ثلاث سنوات متواصله كلها زي م قال ابوي خيال ؟ وخرابيط ؟ لا لا انا متأكد من كل شيء صح وكل الادله صح طيب وين الخطا وين الخطا " تناهد وانقلب ع جنبه اليمين ومسك جواله وقف عند رقم " سبّة اوجاعي " تأمله شوّي ودق .
ثواني وجاه صوتها الجافي : نععم ؟؟
رعد بهمس : ي هواي ؟
م ودت عليه تعرف انه بيجيب راسها بحكيه
رعد : ي جنون رعد ي سبّت وجع رعد
مسكتها الغصه وطلعت شهقتها المكتومه .
رعد : م اقدر على بعدك حرام هالجفا
م ردت عليه وشهقاتها تتعالى .
رعد : كيف حالك ي غرام قلبي
غرام بصوت مبحوح : ليش مهملني رعد ؟ ها علمني ليش؟
رعد : مشاغل الدنيا ي عين رعد
غرام : كذاب
رعد : ورب عيونك اني صادق
غرام : كلللب اكرهك حيوووان
م رد عليها وهو يدري ان كل سبه طلعت من فمها كانت قاصده فيها كلمة احبك .
رعد كان ساكت لين خلصت حكيها وقال : يقولون الشوق غلاب ؟
غرام : م يغلبني وم اشتقت لك وانقلع سيبني بحالي
رعد قام ل الشباك اللي طبعاً يطل على بيت الجيران : طيب شكلك متضايقه بتركك اللحين
غرام : ي كلللببب ليه م جيييت يوووم العييد مو حرام عليك ؟
ضحك : انتي دقيتي وقلتي لي اجي ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 08-04-2017, 08:38 PM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي


ضحك : انتي دقيتي وقلتي لي اجي ؟
غرام : م يحتاج عزيمه لبيت اهلك انت لو فيك خير اصلا كا……
قاطعها بصراخ : الهام احبك
غرام ضحكت بقهر : الله الله الهام هاا ؟ صدق كلب وحيوان وحقير
ضحك بدون نفس وهمس : معليش بالغلط قصدي غرام
غرام : ي شيخ روح والله لو تحب السما م عاد عطيتك وجه ي كلب ي حقير ي واطي ي حيوان ي خاين
رعد بسرعه : لو سكرتي بوجهي اللحين ورب البيت لا اروح ل الهام عاد علمتك وانتي كيفك
غرام ببكاء : مين الهام هذي ي كلب ؟
رعد : صوتك يجيك العافيه
غرام : مستفز الله ياخذك
رعد : يالله بنام توصين شيء ؟
غرام ببكاء : مين الهام ؟
رعد : بنت جيراننا م تعرفينها يعني ؟
غرام شهقت: شف الكلب وبكل قوات عين يقولها بنت جي.…
قاطعها : والله انك مهبوله بنت جيراننا الهام الصغيره م عرفتيها عمرها سنتين ؟؟
غرام هدأت شوي وقالت بقهر : حتى هي لا تقول لها احبك .
رعد اشر ل الهام اللي كانت تطالعه من الشباك باي ودخل ل جوا وسكر الشباك وانسدح ع السرير : احبك م تنقال غير لك يعني ؟
غرام بدلع : ايييه
ابتسم رعد : طيب اتركك اللحين لان بنام تصبحين ع خير
غرام تناهدة : الله يرزقني على قد م زعلت منك وخدعتني بكلامك .
رعد : يخلي لي قلبك الطيب .
غرام : مع السلامه .
قفل منها وفتح الدرج اللي جنب راسه طلع حبوب بندول نايت اخذ حبتين وانسدح ع السرير لانه يعرف لو م هالحبوب م كان نام من افكاره .
.
.
.
بالمزرعه .
ريما جالسه ع الكراسي اللي ورى الجلسه الخارجيه تدور شبكة .
وتتأفف ب ضيق لانها مو محصله .
بقهر صرخت : زققق وينها شبكة الزق
قامت من الكرسي بعصبيه وكانت متوجهة ل داخل بس ف نص طريقها شافت الكراسي اللي من ورى المزرعه فكرة لو تروح هناك ع الاقل لين تجيها الرسايل وترجع .
ب نفس المكان اللي كانت رايحه له ريما كان فيه وليد يتمشى بين الزرع ويكلم اصحابه : ايي والله وحشتوني ……… جعلني لك فدوه ي شيخ ……… انت شف بقولك شيء مع عدم احترام لك ابوك ذا مريض نفسي و م ينطاق ……… انت زياد تكفى تعال م عندك لا شغله ولا مشغله تتمشى لي ب ابها ……… كل مره عذرك هالسكن ي شيخ الله يلع** من اسسه .
" بهاللحضه لمح ريما رايحه لمكان جلستهم المعتاده عشان الشبكة "
رجع كلم اصحابه : اقول اذلفو طولتو علي ……… مع السلامه .
قفل منهم وهو يتأملها معطيته ظهرها وشعرها ينساب على ظهرها بكل حريه هارب من اطراف الشال والهواء يلعب بّه .
تناهد وقطف ورده وتقدم لها حط الورده امامها وقال بصوت شاعري : سمعتك تقولين لو حد جابلك ورده بتعشقينه على طول
لفت عليه بشهقه وبسرعه تلثمت وقالت : قليييل ادب
وليد يكمل : ممكن تعشقيني
قامت بقهر : ي قليل الادب والتربيه ي حيوان ي حقير انا مثل خواتك ي زق
وليد تكى على يده ونظراته توحي ل العشق : رجعي لي قلبي اللي خذيتيه وتصيرين مثل خواتي
عطته ظهرها ومشّت تاركته خلفها بكل قرف واشمئزاز من كونه اخو عبير وهديل وسلوى وقليل ادب مثلهم بالضبط
ابتسم بسخريه وجلس مكانه ورمى الورده : ي رب م تكون غبيه وتصدق حكيي " تناهد " عشان تأدب وم تجي مكان الرجاجيل مره ثانيه .
.
.
.
عند مناف بقى على اذان الفجر نص ساعه لف ل نغم اللي نايمه ب الجهه الثانيه وتناهد " راح ينام قبلها لكن الافكار والصداع م سمحت له ينام " قام بكل هدوء فتح الضو ودخل للحمام " وانتو بكرامه " بدل ملابسه وطلع ضبط شعره ورجع جلس ع السرير يلبس جزمته عشان يطلع .
بهاللحضه صحيت نغم بفزع تصارخ : اههههههههه
لف لها مناف بسرعه وتعلقت عيونه فيها مدخله يديها الثنتين بشعرها وورافعه رجولها لمستوى راسها وتبكي .
ظل يناظرها شوّي وتقدم منها : نغم ايش صاير ؟
م ردت عليه وشهقاتها تزداد وتتعالى وبكايها يقطع القلب .
تناهد : كابوس ي عمري .
نغم تبكي وتشاهق بأستمرار وبدون توقف .
مناف جلس امامها وبعد يديها عن وجهها بلطف : مهما كان اللي شفت……
قاطعته لما ضمته وهي تبكي بقوه وتشاهق .
رمش اكثر من مره يستوعب وشوي أشوي بدا يرفع يديه ويضمها ويشد عليها ويمسح ع شعرها بصمت
دقايق وهديت نغم وابعدت عنه وهي منزله راسها
رفع راسها بأطراف اصابعه وجات عيونه بعيونها المغرقه بالدموع خالط احساسه شعور م عمره حس فيه شعور فريد من نوعه شعور خفق معاه قلبه بلع ريقه واستمر يناظر عيونها بصمت ويبحر فيها .
نغم ببحه نطقت : اشتقت لأهلي
شافته ساكت وكملت : حتى لو م اعرفهم ولا اذكرهم اشتقت لهم شعور اني بدون اهل مُبكي .
مناف على وضعه ساكت ويناظر عيونها .
نغم مسكت يده : اشتقت لامي ل اخواني لو كان عندي اخوان ل جيراننا لو كانو يحبوني وانا احبهم لديرتي لو كانت مثل ديرة خوالك ل الناس اللي حتى م اعرفهم اشتقت ل اعدائي حتى " بكت من جديد " اشتقت ل حياتي القديمه اللي م اعرفها .
استمر مناف ساكت ويناظر عيونها وهي تبكي .
رجعت رفعت عيونها له : مو حلو الواحد يكبر بدون ذاكره والله " شهقة ببكاء " لما الكل يحكي عن طفولته هو يسكت ؟ لما يسأل م يلقى جواب لما كل شخص يحكي عن خيبته ب اصحابه هو يسكت ؟ كل مره يسكت حتى لو مو حاب السكوت .
من كثر م تبكي وتشاهق وجهها قلب احمر تكلم مناف بعد م طال صمته : السكوت ازين من الحكي ي نغم .
نغم : لا مو ازين والله مو ازين .
سحبها مناف له وضمها وهمس بأذنها : بيوم بتذكرين حكيي وبتقولين مناف قال .!
غمضت عيونها وريحة عطره تصل ل اعماقها وتبعثر كل شعور تحس فيه بعد م كانت حاسه بالاحتياج والفقد هي اللحين حاسه بشعور اعظم شعور تبغى تنفيه قبل يبدا شعور تعرفه زييين بس مو عارفه كيف تتخلص منه .
دقايق وابتعد عنها مناف وقام ل الرف اخذ حبوب ومدها لها : صلي الفجر وخذي حبه من هالحبوب وبتنامين وعلى رجعتي تكونين صحيتي .
نغم تناظر الحبوب بيدها : وش ذي ؟
مناف رفع حاجبه : مخدرات
شهقت وحطت يدها ع شفايفها بصدمه .
ضحك مناف : والله انك هبله هذي بندول نايت .
نغم : ليش حاطها بعلبه كدا ؟
مناف : من بعد مقلب امل قبل السيل اللي جابك ب اسبوع .
نغم نزلت راسها تفكر كلمة مناف " السيل اللي جابك " استوقفتها .
مناف تقدم لها وطبع بوسه بجبينها : انتبهي ل حالك طيب .
قال حكيه وطلع .
.
.
الساعه ثمانيه ونص الصباح ب غرفة مهند تحديداً سريره كان نايم على بطنه وشكله مبهذل والبطانيه نصها بالارض غير كذا هو نايم ب العرض .
دخلت اخته يارا وفتحت الضو وهي تناظره ب شفقه لانه من جا البارح نام ولا عاد صحى .
تقدمة ل الشباك وفتحته على اخر شيء وقالت : مهنننند مهنننند قووووم .
نزلت للأرض تلم ملابسه واغراضه المرميه : مهنننند مهننننددد قووم
بصوت ثقيل نطق : يالله صباح خير وش تبين ؟
يارا : انت مو قلت اصحيك الساعه ثمانيه ونص يالله تراها تسع .
فز من سريره برعب : ايشش تسعع ؟
ضحكت : امزح معاك ثمانيه ونص
ارتاح نسبياً وتناهد : فجعتيني
يارا : طيب يالله اخلص قوم
تركها وقام دخل للحمام اما هي خذت ملابسه اللي تحتاج غسيل وطلعت .
توضى وصلى الفجر والضحى وبدل ثيابه وطلع .
يارا : وين رايح الفطور ؟
مهند : بفطر ب المستشفى تسلمين
يارا : امي تبيك ؟
مهند : قولي لها اذا رجعت .
ركب سيارته وحرك ل المستشفى .
دق جواله ورد : هلا مناف ؟
مناف : بجي بعد شوي اخذ امل مناسب ؟
مهند : اييه مناسب بس اسمع
مناف : هممم ؟
مهند : جيب لها اي شيء تاكله لان من جبتها م اكلت ولا شيء من اكل المستشفى
مناف : اما
مهند : وعشانها اختك دلعناها وصرنا نشتري لها من برا
مناف : ايييه جزاك الله خييير
مهند ضحك : يالله ضف وصلت انا المستشفى
مناف : سلام
نزل مهند من سيارته وتوجه ل الداخل وقف عند الريسبشن : وين ملف الحضور ؟
مدته له الممرضه : تفضل
وقع ورفع عينه لها : جهزي خروج امل عبدالله
الممرضه : ولجين ستار برضوه قالت تبي تطلع
مهند : حتى هي سوي لها خروج
قال حكيه وتوجه ل غرفتها يشوف اذا تحسنت كتب لها خروج واذا م تحسنت الغاه .
دق الباب وتنحنح بصوت عالي وتوجه لها : سلام
بدلع نطقت : اهلاً مُهند
تجاهل نطقها لأسمه بدلع ومن غير دكتور : كيف تحسين بطنك ؟
لجين : يعورني احياناً
مهند : يعورك بعد م تاكلين ؟
لجين : اييه
مهند : امم اذا كذا بتظلين
لجين : لا تكفى مهند ابي اطلع مره طفش هنا
مهند : دكتور !! دكتور مهند
لجين : تفرق يعني ؟ ليش انت حاط رسميه بينك وبين المرضى تبعك ؟
مهند م رد عليها وعيونه ب ملفها ويكتب
لجين : وش معنى المريضه الثانيه حاط لها غرفه خاصه ؟ وتجيب لها اكل من برا ولا يعني هي الحب
مهند يدري انها تقصد امل : اي مريضه ؟
لجين : ام……
قاطعها دخول الممرضه : دكتور مهند يبونك في قسم العمليات سريع .
حط مهند الملف ع الطاوله وراح بسرعه
_اما عند امل الاب توب على بطنها وتتابع بكل حماااس مسلسلها ومندمجه مره .
قطع عليها دق الباب .
وقفت المسلسل ولفت الشال حول راسها وقالت : ادخخل
دخلت الممرضه : اسفه ع الازعاج بس انوه الدكتور مهند قال لنا نبلغك ان اخوك بيجي اللحين ف جهزي حالك عشان تطلعي .
حز بخاطر امل انه م جاء هو وقال لها تضايقة وبان بوجهها الضيق .
اما الممرضه قالت حكيها وطلعت .
سكرت امل الاب توب وقامت ب الغصب وفصلت جوالها من الشحن وحطته بشنطتها وبدلة ملابسها ب بنطلون اسود وتيشيرت كحلي اخذت عبايتها واغراضها وجلست ع السرير بقهر ليش مهند م جاء معقوله عادي عنده اروح بدون م يتطمن عليّ غريبه ناظرة الساعه اساساً دوامه يبدا 9 واللحين م بقى عليها شيء كيف ……
قطع حبل افكارها دق الباب وفز قلبها : ادخل
دخلت الممرضه : تفضلي ي انسه جاء اخوك
وكأن لذعتها كهرب مو متخيله مهند مارح يجيها اللي مستغربته احساسها ب انها تبيه يجي فعلاً مستغربه من نفسها .
بكل يأس لبست عبايتها ولفت الشال حول راسها وتنقبت واخذت شنطتها وكانت ب تطلع لو م ان عيونها تعلقت ب الاب توب حق مهند .
ظلت تناظره شوي وتقدمة اخذته معاها وطلعت رايحه مكتبه بس لفت يمين ومشت خطوتين و لقت " مكتب الدكتور مهند "
دقت الباب ولا جاها رد ودقت مره ثانيه ولا فيه رد فتحت الباب وتقدمة ل الداخل حطت الاب توب ع المكتب وسحبت ستكر وقلم كتبت ب الستكر " شكراً " وحطته ع الاب توب وطلعت
_بعد نص ساعه عند مهند بغرفة العمليات .
بأنفاس متسارعه نطق : اي خلاص الحمد لله شكراً على تدخلك دكتور مهند .
انتظرها تخلص حكيها بسرعه عشان يروح لأمل مع انه شاك بأنها طلعت بس يقول بباله يمكن مناف تأخر شوي .
جرا لغرفتها وفتح الباب بقوه بس زي م توقع فاضيه رجع سكر الباب بشويش وخيبة امل تناهد وتوجه ل مكتبه .
دخل ل مكتبه ولفت انتباهه الاب توب على الطاوله وعليه ورقه فز قلبه ونقز لها بحماس .
رفع حاجبه مهند : شكراً ؟؟؟!! بس هذا اللي قدرت تكتبه ؟
جلس على مكتبه ودخل الورقه ب الدرج بضيق .
واندق الباب .
تكلم بنرفزه : نعععم ؟
دخلت الممرضه : لجين الستار تبغى تطلع على مسؤليتها ؟
قام مهند بقهر : الله يلعن*** فكه تحسبنا يعني بنتمسك فيها مثلا سوي لها اوراقها انا بروح اخذ لي كوفي .
الممرضه : شخصت حالتها اليوم ؟
مهند تعداها وطلع بدون م يرد .
الممرضه بهمس وعيونها تتبعه : ينرفز !!
.
.
.
عند رعد بدوامه منزل راسه ويلعب ب القلم ويرسم بتشتت يفكر ويفكر ويفكر مناف العبدالله مو سهل يعني لو اتحدو هو وياه ب قضيه وحده حلوها ب شهرين ويمكن اقل تناهد بس هذي قضيته هو وخاصه فيه م يبي احد يتدخل فيها لا من بعيد ولا من قريب حتى ابوه اللي له حق يتدخل منعه من انه يتدخل فيها .
تناهد وهو يرمي القلم بعصبيه ل الجدار وتفكيره مشوش غمض عيونه واسند راسه ع الكرسي وهو يقول بباله " فكرتي ناجحه لكن وش دراني م يطلع مناف العبدالله ذا نحيس ويرفض "
دق جواله وشاف اسمها ينور شاشته مسك الجوال بيده عشان كذا م يبي يراضيها عشان م تلزق فيها لكن مشكلته معها ان صوتها دواه وم يقدر يستغني عن دواه .
رد : هلا
غرام : كيفك اليوم
رعد : تمام
غرام : ليش تقولها كذا بدون نفس ؟
رعد : كيف تبين اقولها امري طال عمرك ؟
غرام : ياخي اكره برودك ؟
رعد : م عندك محاضرات اللحين ؟
غرام بدلع : م داومت
رعد بهمس : لييش
غرام : تعبانه
فز قلبه : سلامات ي روحي ايش فيك ؟
غرام : تعبانه وبس
ضحك بخفيف : طيب بقفل انا مشغول تامرين على شيء
غرام : اييه امر على شيء
رعد : تدللي ؟؟
غرام : تعال
رعد رفع حاجبه : وين ؟
غرام : وين يعني بيتنا تعال م في احد حتى الخدامه راحت مع امي
تناهد : غرام مو فاضي اتكلم جد
غرام : وانا برضو اتكلم جد يعني اذا انا قلت لك تعال م تجي واذا انت قلت تعالي جيتك واهلك موجودين بعد
رعد : تفرق ي غرام
غرام : م تفرق ي رعد .!
رعد : تبين نتقابل بكوفي شوب ؟
غرام : لا خلاص انقلع م ابغى اشوفك م اشتقت لك .
رعد : طيب ي بن…
قفلت بوجهه قبل يكمل حكيه : اففف يعني غرام من جهه والشغل من جهه .
رفع رجوله ع المكتب وارخى راسه ع الكرسي وغمض عيونه من جديد وبدا يفكر بس هالمره قطع عليه دق الباب : ادخخل
دخل اللواء : سلام
رعد فتح نص عين : وعليكم السلام م كان ناقصني غيرك انت .!
اللواء : وش فيك كل م جيتك منفس .؟
رعد نزل رجوله واعتدل ب جلسته : اجلس بقول لك شغله .؟
جلس اللواء ب اهتمام : اسلم ؟
رعد : انا موافق اشتغل مع مناف عبدالله " غمض عيونه وكأنه ندم "
اللواء : عندك وقت ي الرعد لا تتهور ؟
رعد : اشاركه ب القضيه ولا انها تنسحب مني .
اللواء : بكيفك تبينا نعتمد قرارك ؟
رعد : اعتمدوه .
قام اللواء : اوكيه بروح اسجله وبيرسلونه الرياض
رعد : اذا ردو منك علمني .!
اللواء : يصير خير .
طلع اللواء وتناهد رعد خايف لا يكون قراره جداً غبي بحق نفسه .
.
.
.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 19-04-2017, 02:37 PM
عين الحربيه عين الحربيه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بنت السيل/بقلمي


كمممملي والله سجلت علشان اقوللك كملي بالله 💔💔💔😩😩😩😩😩😩😩😩

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 22-04-2017, 11:18 AM
Manahel.omar Manahel.omar غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بنت السيل/بقلمي


.
.
عند مناف وامل دخلو للبيت بهدوء .
همس لها مناف : ترى نغم م تدري انك بتجين
نغم من المطبخ تصارخ ل مناف : مناف انت جيت ؟
مناف : تعالي معاي اغراض
نغمم قامت وطلعت له : اغراض اي……" قطعت حكيها وبعدين صارخت " اممممللللل
راحت لها وضموا بعض بقوه ويضحكون .
مناف ابتسم بسخريه : الحمد لله والشكر
توجه المطبخ وفتح عيونه بصدمه وهو يشوف ان نغم عامله فطور طبعاً شكله يفتح النفس ومرتب .
مناف طلع لها من جديد : الله الله وش هالزين اللي بالمطبخ
مدت نغم شفايفها بزعل ومدت له يدها : شووف
كانت يدها حمراء بقوه : من ايش ذا ؟
نغم : احترقت
مناف سحبها معاه للمطبخ : تعالي
جلسها ع كرسي وطلع من الثلاجه كريم الحروق : خلاص لا عاد تسوين شيء .
جلس امامها ع الطاوله ومسك يدها وصار يوزع الكريم عليها بخفه وبشويش عشان لا يعورها .
اما هي ف عيونها كانت معلقه فيه وقلبها يدق بقوه رفع عينه لها بعد م خلص : هها يعور
لا ارادي همست : ايي
مناف عقد حواجبه : من ايش ب الضبط ؟
وهي لازالت تناظر عيونه بتعمق : المويا
مناف : الا تسوين شاهي يعني ؟
نغم على وضعها : انت تحبوه .
مناف ضحك : خلاص معاد احبه بس لا تسوين وتحرقين نفسك .
نغم نزلت عيونها : الفطور
غمز لها مناف : انا افطرت ب الدوام ب العافيه عليك انتي وامل وترى برضو جبت فطور وحركات تعجبكم .
انثنى عليها وطبع على جبينها قبله : الحمد لله ع سلامتك ي الفطفوطه والسنع خليه لأهله
نغم : سبه ولا مدحه ذي ؟
مناف قام : اللي يعجبك المهم انا بروح انام احس اني تعبان .
طلع مناف اما نغم سرحت فيه تحس ان بّه شيء يجذبها خصوصاً اذا ضحك واذا اهتم واذا عقد حواجبه واذا واذا واذا اشياء كثيره فيه تجذبها رغم هذا هي م تبي تحبه لان النهايه مش معروفه بالنسبه لها اما لمناف واضحه جداً وقالها بصريح العباره نهايتهم منفصلين زواجهم ذا مجرد وقت .
دخلت امل وقالت بضحكه : بأيش تفكري
مسحت نغم دمعتها قبل تنزل وقامت لها : تقدرين تمشين ؟
امل جلست جنبها : ايييه اقدر المهم كيف احترقتي ؟
نغم : كنت بسوي ل مناف شاهي وشسمه انكبت المويا ع يدي الزبده بالله وش رايك بطبخي
امل ناظرة : والله ي بنت شكل عندك خبره
نغم ضحكت بقوه : الا بسألك ايش هو المقلب اللي عمله فيك مناف ب الحبوب اللي بعلبه مدري كيف جايه
امل وكأنها توها تذكرة : يوووهههه تصدقييين توّي اتذكر والله م اخليها لك ي مناف والله لا ارده لك
نغم تحمست : ايش ايش سوا ؟
.
.
المغرب عند نغم جلست بتعب بعد م نظفت البيت كامل من طفشها لان امل سحبت عليها وراحت عند يارا .
تناهدة بطفش وفتحت التي في وصارت تقلب ب القنوات بملل ومافي شيء عاجبها .
رجعت سكرة التلفزيون واسترخت ع الكنب تفكر بأهلها وكيف لو كانت معاهم وكيف الاقدار جابتها هنا سبحان الله كل واحد م يدري وين الخيره ووش ربي كاتب له جرتها افكارها لمناف وبمجرد م طرى عليها تناهدة وتذكرت اول موقف لها معاه اول وجه شافته من صحّت من غيبوبتها ابتسمت ابتسامه حزينه ومواقفها معاه تنعاد عليها الحنون القاسي هذا اللي ينطبق عليه .
ناظرة الساعه معقوله نايم للحين ؟ قامت وتوجهة لغرفته دخلت بهدوء واستقبلتها برودة الغرفه بسرعه راحت للمكيف وسكرته وفتحت الضو .
طاحت عينها عليه نايم بشكل معفوس وشعره طايح على وجهه ومعطيه شكل بريئ وحلو قربت له بهدوء ورفعت جوالها وصورته .
ضحكت بخفيف : لو درى بيذبحني .
التقطت له صوره ثانيه وجلست جنبه ابعدت احدى خصل شعره عن وجهه وهي تتأمله بأبتسامه وقلبها يدق له .
تحرك مناف بأنزعاج وكأنه حس فيها وعقد حواجبه .
نغم انخرشت حسبته صحي تنحنحت وعدلة جلستها : مناااافف مناااف
عقد حواجبه زياده ولف راسه عنها للجهة الثانيه .
نغم : مناااففف قوووم من اليوم نايم يكفي
مدت يدها ورجعت لفت راسه لجهتها وقالت بصدمه : حرارته مرتفعه ؟؟
شالت راسه بخفه وحطته بحظنها وصارت تضرب خدوده بخفيف : مناااف مناااف قومم ؟؟
مناف عقد حواجبه ونطق بهمس : آآآه
نغم دمعت عيونها : تعبان ي روحي ؟
نزلت راسه من حضنها وجات بتقوم بس مسك يدها وهمس: خليك
نغم بلعت ريقها وواضح بصوتها البكاء : بجيب لك كمادات
مناف : عطيني حبوب بس .
نغم : وينها ؟
مناف اشر لها : ع الرف
قامت بسرعه ل الرف بس للأسف م تطوله وقفت شوي تفكر وبعدين توجهة ل الكنب سحبته لين الرف .
كل هذا تحت انظار مناف اللي مبتسم على خفيف .
اخذت علبة مويا وراحت له نزلت المويا ع الكومدينه وجلست جنبه رفعت راسه بهدوء واكلته الحبه ورجعت اخذت المويا وشربته .
رفع مناف عيونه لها وتعلقت عيونه ببعض ثواني وارتبكت نغم ورتبت له المخدات من وراه تتهرب من عيونه : ارتاح .
قامت بسرعه وراحت للمطبخ استندت ع الثلاجه ويدها ع قلبها وانفاسها متسارعه مرتبكة على خايفه م تدري ليش !!
غمضت عيونها تحاول تهدي دقات قلبها وترجع طبيعيه بس ماش عيونه لخبطتها .!
دقايق وسوت له كمادات وراحت له كان نفس م تركته بس مسكر عيونه وواضح يتنفس بالقوه .
جلست عند راسه وحطت له الكمادات بهدوء .
فتح عيونه على طول ورفع نظراته لها ودقات قلبه تزداد تدريجياً .
رجع سكر عيونه بهدوء وتناهد .
ظلت نغم بهدوء تحط له كمادات وتشيلها لما حست ان حرارته تنخفظ تدريجياً .
قربت يدها من وجهه بهدوء تتأكد اذا يتنفس او لا تناهدة براحه لما حست انفاسه منتظمه .
جات بتقوم بس كانت يد مناف ماسكة بيدها وتوها تلاحظ ظلت تتأمل يده وكيف اصابعه متخلله اصابعها وماسكها كأنها بتفلتت من يده وتضيع .
ابتسمت ومدت يدها الثانيه رفعت شعره عن وجهه بهدوء ناظرته شوي وهمست : يممه هيبه حتى وهو نايم .
ابتعدت شوي ومسكت جوالها صارتت تطقطق فيه تشغل نفسها شوّي دقايق ورجعت لفت له وقربت يدها من وجهه تحس تنفسه .
همست : الحمد لله يتنفس .
استندت ع السرير وصارت تلعب بخصلات شعره واصابع يده وسرحانه فيه .
تقريباً مرت ربع ساعه وتحرك مناف وهو معقد حواجبه .
لفت له نغم وحطت يدها ع جبينه تشوف حرارته ، كانت طبيعيه نزلت يدها تشوف يتنفس او لا .
بعد يدها وبهمس : خلاص والله اتنفس .
انحرجت وجهها قلب احمر .
فتح عيونه وناظرها ب ابتسامه رفع يده وسحب خدودها : زيينككك .
تعلقت عيونها فيه ودقات قلبها تزداد لا ارادي .
رفع نفسه وقام من السرير ودخل للحمام وانتو بكرامه .
ظلت ثواني تناظر مكانه بدهشه ودقات قلبها موترتها ، ضربت بيدها ع قلبها بخفيف : يكفي خلاص اربكتني .
.
.
.
عند مهند وقف سيارته بعيد عن بيتهم شوي ونزل وعيونه بالجوال هلكان هذا اقل م يُقال عنه وتوه يشوف الرسايل اللي بجواله ظل شوي واقف جنب سيارته ومستند عليها وعيونه بجواله لما انفتح باب بيتهم وشافها خارجه " دق قلبه لها بقوه " وانفاسه تتسارع يالله وش هالصدف ي رب م انكتب لي اشوفها قبل تطلع من المستشفى وشفتها اللحين يالله .
كانت فرحته بشوفتها مالها مبرر ومعنى غير انه ميت عليها ومتعلق فيها .
تنحنح لما مرّت من امامه وهالشيء خلاها تلتفت له .
امل م تشوف زين من الظلام : مييين ؟
مشى مهند بهدوء لما وضح لها : مين غيري
طرى على امل يوم م جاء لها قبل تطلع وانقهرت : مادري الصايعين كثير
فتح فمه بصدمه من حكيها وظل يرمش مو مستوعب ثواني ونطق : انا تقصديني ؟
امل تلفتت حولها : في احد غيرك هنا ؟
مهند تكتف بقهر : ومين هاللي مفتي لك وقايل لك اني داشر ؟
امل ابتسمت تغيضه : والله ؟ وش معنى توك راجع ها ؟ وش تعتبر ذي ؟ دشره ولا ايش ؟
مهند ضحك بقوه : ي غبيييه دوامي توه مخلص اللحين .
امل : كذاب دوامك يخلص 9 واللحين عشر ونص !!
مهند رفع حاجبه : م شاء الله حافظه جدولي بعد ؟؟
انحرجت امل وصبغ وجهها احمر : اااا انت قلت لي يوم كنت بالمستشفى !
مهند خزها : وليش م تدرين ان الدكتور يضطر ياخذ دوام اضافي اذا كثرو المرضى ؟
امل : لا م ادري ماني دكتوره
مهند ابتسم وبانة اسنانه العلويه .
امل بأنحراج عطته ظهرها بسرعه وراحت ل بيتهم .
اما مهند م نزل عينه منها لين شافها دخلت بيتهم وسكرة الباب تناهد بقوه " وش هالاحساس تجاهك ي امل وش خذيتي تفكيري ووقتي الله ياخذ عدوك "
تذكر حكيها قبل شوّي وابتسم وتوجه لبيتهم فتح الباب ودخل : سلااام .
امه : هلا يمه تعال انا هنا
توجه للمجلس بفرح وابتسامه وتقدم من امه وباس راسها وجلس جنبها والابتسامه بتشق وجهه من عرضها .!
يارا : وش عنده الدكتور شاقه وجهه الابتسامه اليوم ؟
مهند رفع حواجبه بطريقه مضحكه : مستانس
امه : الله يجعلها ضحكتن دايمه ي ولدي
باس راسها مهند من جديد : امين يمه امييين وياك ي رب
امه : ويبلغني اشوفك معرس ي ولدي
مهند لازال مبتسم : اممممييين يمه امين
يارا اعتدلت ب جلستها : الله صرنا نقول امين ؟ اذكر كنت تطرطع اذا جبنا سيره .
مهند ضحك ولا رد
يارا : والله ان في تطورات علمني وانا اختك ان كان لقيت لك وحده
انقلبت ملامح وجه مهند للجديه : استحي على وجهك انا اخوك مو صديقتك .
يارا غمزت له : علينا ؟
مهند : بالريموت بوجهك ترى
يارا : م تقدر تسويها
تناهد مهند وسرح بتفكيره ل امل .
يارا : اقول مهند
لف لها : ها
يارا : مسكينه امل كانت عندي قبل تجي مره تتألم من رجلها وتقول انك م عطيتها مسكن
عقد حواجبه مهند : ايي صح يوم طلعت كان عندي عمليه ف م قدرت اجي واكشف عليها واعطيها مسكن .
يارا : ي عمري عنها
مهند تناهد وقام : استأذنكم بنام .
راح من عندهم بهدوء ودخل لغرفته ورمى حاله ع السرير وهو يفكر فيها .
تأفف بضيق وقام ل الشباك فتحه واستند عليه وكان امامه ب الضبط شباك غرفتها ظل يتأمله وكأنه يناظر امل .
طرى في باله لما قالت اخته ان امل تتألم من رجلها وانه م عطاها مسكن وخطرت بباله فكره رهيبه يعطي امل المسكن ويشوفها بالوقت نفسه يعني زي م قال المثل عصفورين بحجر واحد .
بحماس راح للمرايه وضبط شكله وتروش بالعطر وتوجه ل الدولاب تبعه وصار يدور ع المسكن اللي يصلح لأمل .
حصله وتقدم ل الشباك بتهور وسحب علبة الاقلام من مكتبه وصار يرمي على شباكها " بما ان م عنده حجاره اخذ الاقلام "
اما عند امل .
منسدحه ع السرير وجوالها ع صدرها وتفكر وعلى وجهها شبه ابتسامه فجأه صارت تسمع صوت زي الضرب قامت للباب وفتحته كانت الصاله هجده .
رجعت سكرة الباب وهي تسمي بالله وببالها وش ذا الصوت ؟
عقدت حواجبها وصارت تركز ب المصدر لين حست انه من الشباك ف تقدمت له وبمجرد م فتحته جا لها قلم بجبهتها .
ضحك مهند بصوت حاول يخفظه لكنه يبان .
امل : عمى زق م تشوف ؟ وربي انك قليل حيا ! خير جاييني اللحين وش تبي ؟
مهند بأستهزاء : وحشتيني تعرفين م اقدر اعيش بلاك يوم .
امل تعرف انه يكذب : كل تراب زين ؟
رمى عليها علبة المسكن : لازم تاكلين قبل م تاخذين منها
امل : وش ذا ؟
مهند : مُسكن .!
امل جلست تناظر العلبه وتقلبها يمين يسار
مهند : يالله لا هنتي جيبي اقلامي ورجعيها
امل : تحلم والله م تاخذها .
مهند فتح عيونه بصدمه : اقلامي ترى ؟
امل : انا قلت لك ارمي شباكي فيها ؟ يالله انقلع والله م تاخذها .!
مهند : طب قلم واحد بس
امل : ولا نص
مهند : حيوانه
امل مسكت الشباك بتسكره : ليله سعيده
وسكرت بوجهه .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 22-04-2017, 09:17 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايه بنت السيل/بقلمي


السلام عليكم مناهل

حبي يا قلبي

كملي دربك خضر

لا تعيقك

قلة الردود شكرا لك على البارت الجميل كصاحبته

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايه بنت السيل/بقلمي

الوسوم
للكاتبه , مناهل , الشيء , روايه , عُمر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايه أبكتبك في مساء العاشقين إني في هواك لمن المغرمين/بقلمي دلعي يكفيني روايات - طويلة 161 13-07-2017 07:38 PM
افضل الروايات .. روايات وقصص حلوه .. سجلو اسم أروع ما قرأتم love.w.passion ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 71 08-04-2017 09:07 PM
روايه/ الى الجحيم يا رجل.. Saroooh113 روايات - طويلة 9 06-11-2015 11:34 AM
روايه : فتاه بوجهين . Black ! روايات - طويلة 12 05-09-2015 03:09 PM
ابا روايه فيها اكشن وعصابات وغموض a_alnuaimii_ ارشيف غرام 3 27-02-2015 02:11 AM

الساعة الآن +3: 05:50 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1