غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 09-02-2017, 07:12 AM
FodoooL FodoooL غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي فن الإختلاف



اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي واخواتي الكرام ..

â• فن الإختلاف â•

لماذا فن الإختلاف ؟

تتطلب الحياة العصرية مزيداً من أدوات الخِطاب وفنون الحوار والنقد البناء لتداخل الحضارات وتنوع الأفكار والإتجاهات وحقيقة الأمر أن الإختلاف في الرأي شيءٌ طبيعي ولابد منه لإستمرار الحياة والأخذ والعطاء بين البشر ويبقى مربط الفرس هو في طريقة إدارة الإختلاف الحاصل بطريقة بناءة تؤدي إلى تسوية يرضى بها الجميع وتؤدي الى نتائج إيجابية خالية من العصبيات والعداوات.

هل الإختلاف عداوة ؟

الإختلاف مع شخص لا يعني عداوته ومقاطعته فقد إختلف النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود والنصارى ولكنه لم يُظهر العداوة لهم ولم يقاطعهم بل كان يشمر عن ساعد الجد في دعوتهم وتوضيح الحق لهم وصابراً على أذاهم وإستهزاءهم به وبصحابته هذا كان هديه في الإختلاف مع غير المسلم وكذلك مع المسلم فقصة الرجل الذي جاء وبال في المسجد ومعالجته للموقف بكل إنسانية ورحمة للبشرية ومراعاته للمشاعر والثقافات شيء ملحوظ جداً في سيرته صلى الله عليه وسلم.

كيف تختلف معي ؟

ليس مهماً أن تتفق معي ولكن المهم هو كيف تخلف معي وتنتهج المنهج الصحيح في إدارة الإختلاف بحيث لا تنال مني ولا تستنقص من قدري ولا تلمزني بالألقاب ولا تعاديني فان فعلت ذلك فأنت تنأى بنفسك عن منظومة الحوار البناء إلى الحوار الهدام الذي يؤَجِجُ نار الإختلاف ويزيد الشُقة بيننا بل وتخرج نفسك من دستور القرآن الكريم ومنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين جاءا ليؤسسا المنهج الإنساني الرفيع الذي يجمع الناس ويؤلف قلوبهم ويوحد كلمتهم ويلم شملهم ويجعل رأس التفاضل بينهم " التقوى".

سوء إدارة الإختلاف ..

إن مما يؤسف له وقوع البعض في قضية سوء إدارة الخلاف سواءاً أكانت القضية دينية أو سياسة أوثقافية إذا ليس الهدف منها إلا الإنتصار على الخصم ومعاداته بالإنطلاق من أرضية طائفية تحزبية عنصرية منهجها إطلاق التهم ونشر الإشاعات وهذا شيء ملاحظ وجلي في الحروب الإعلامية التي تقع بين بعض الدول إبان الخلافات السياسية فكل طرف يحاول إظهار الآخر بموقف الضعيف الذي لا يملك حجةً دامغةً ولا دليلاً شافياً لإدعاءاته مما يؤدي إلى فشل الحوار وعدم التوصل إلى نتيجة وحل للقضايا العالقة والتي تدوم لسنوات وربما لقرون.

الإختلاف الإجابي ..

الإختلاف الإيجابي لابد له من حوار بناء يكون هدفه التوصل لحل وسط يُرضي جميع الأطراف وألا يكون للعصبية الفكرية والمذهبية موضِعُ قدم فيها فهي سبب للشقاق والتفرق بل يجب أن يكون الإختلاف مبني على أرضية هدفها الوصول للحقيقة دون النيل من الطرف الآخر أوالتقليل من أهميته بل يجب أن تكون بغية الجميع الوصول للحقيقة فالحق أحق أن يتبع وإن أتى من الخصم طالما يمتلك الدليل القاطع والحُجَةُ الدامغة.

الحكمة والإختلاف ..

يختلف الناس في العبادات ويختلفون في الثقافات فالتعامل مع أكثر من 6 مليار شخص ليس بالأمر الهين فلكل واحدٍ أفكاره وثقافاته وعباداته بحسب ما وصله وتعلمه منذ الصغر والمطلوب منا شيئين إثنين أولهما توضيح الحق والصواب بالحكمة والموعظة الحسنة ثانيا عدم إلزام الطرف الآخر بمعتقداتنا وأفكارنا وثقافاتنا فليس هناك شيء بالإكراه حتى الدين لاإكراه فيه وإنما يجب علينا البلاغ فقط وأما قضية الإقتناع والقبول فهذا ليس من شأننا.

الطريقة الصحيحة في لإختلاف

الطريقة الصحيحة لإدارة فن الإختلاف هي في الإستماع الجيد للمُخالِف لإستيعاب فكرته ومقارنتها مع الحقائق الواردة ثم الرد عليه بالحكمة والموعظة الحسنة بحسب الحقائق التي نملكها حتى وإن صرخ في وجهنا وسبنا ونال منا يجب علينا أن نتمسك نحن بأدب الحوار الى آخر دقيقة فالصراخ سببه الإفلاس الثقافي والأدبي وصاحبه لا يملك ذرة من الحقيقة فهذه النوعية يجب أن نتعامل معها بحذر ودِقة متناهية حتى نوصل الفكرة إليه في قالب من ذهب لتكون سببا لأن يقبلها ويقتنع بها فما خرج من القلب وقع في القلب.

الإختلاف ليس عيبا

الإختلاف ليس عيباً وليس شيئاً مذموماً وجديداً وإنما هو موجود منذ وجدت البشرية وإنما العيب هو في سؤ إدارته لمصالح شخصية تتدخل فيها العصبية المذهبية والفكرية وغيرها التي تحول الخلاف إلى قضية فاصلة وخط أحمر للتعامل مع المخالف بل ومعاملته كعدو وخصم يجب مواجهته والوقوف ضِدَهُ في كل شيءٍ مما يتسبب في حدوث نتائج سلبية يتضرَرُ منها الجميع ولو أننا قبلناهُ كما هو ونصحناهُ ووجهناهُ وبينا له الحقائق بطريقة صحيحة لكانت النتائج إيجابية ولتحول الخلاف الى وئام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 09-02-2017, 10:09 AM
صورة مزاح الغرام الرمزية
مزاح الغرام مزاح الغرام غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: فن الإختلاف


و عليك السلام من الله و رحمة

الإختلاف من وجهة نظري المتواضعة صحي و مُثري
فــَ فيه تنوع
و فيه توسع
و فيه مرأيات
و فيه مداءات
تجدد فينا الفكر و المخيلة
و تكشف لنا خبايا هامشية مذيلة

أشكرك أخي فودول على هذا الطرح البناء

وِدّي


الرد باقتباس
إضافة رد

فن الإختلاف

الوسوم
معاملة , الإختلاف , طرق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اتيكيك التعامل مع الجيران ابو شروووق مواضيع عامة - غرام 3 09-05-2017 07:48 PM
اللانشر Car Launcher Pro v1.3.7 لسهولة التعامل مع الهاتف اثناء قياده السيارة مروى مشعل ايفون - iPhone - اندرويد - Android - IOS 0 16-06-2016 08:20 PM
شرح وتحميل كتب تساعدك علي التعامل مع طفلك pdf صبرى الحلوانى الطفل - الرضاعة - التربية 1 05-04-2016 07:35 AM
لكل منا طريقته في التعامل مع الألم ساره الحقان خواطر - نثر - عذب الكلام 3 27-03-2016 11:45 AM
التعامل مع خيانة الزوج - جميل جدا حبيبة بناتها مواضيع عامة - غرام 2 30-05-2015 02:17 PM

الساعة الآن +3: 12:05 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1