اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 06-03-2017, 08:49 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


شكرا لحماسكم وانتظروا البارت بعد ساعات قليله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 07-03-2017, 07:51 PM
صورة نيلوفور الرمزية
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


متى البارت ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 07-03-2017, 09:32 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء التاسع:
مقدر انسى احبابي
احبهم حيل وفراقهم علي صعب
حرام والله يفرقونا
نور ونوره طول الليل حزن وبكي على نورهان
نوره تتذكر مواقفها معهم
نوره : نورهان عورتيني
نورهان : هههه انت دلوع
نوره : هههه دلوع لا مو دلوع انا اتعور
نورهان : لازم مشط شعر عشان يصير زين انت نفس ماما
نوره : صدق نورهان امي تشبه لي
نورهان : والله نفس ماما جسم عيون خشم فم كل
نوره : نورهان ماما كيف ماتت
نورهان : ااااه ماما يوم ولاده مافي احد في البيت بابا مو موجود وهي تعب واجد وانا يتصل على بابا بس بابا ماجاء
نوره بحزن : اكيد بيسحب عليها قاسي طول عمره
نورهان : بعدين انا روح جيران ودي اول شيء انتي يطلع بعدين نور 5 دقيقه طلع ماما موت على طول ونورهان تمسح دموعها
نوره مسحت دموعها : وينك يا نورهان
نور: نورهان راحت كيف بنعيش بدونها هي اللي ربتنا وعلمتنا
نوره : هذا تخطيط سمر وامها الجديد بيحرمونا حتى من الهواء
نور : نوره تعبت والله
نوره : وانا بعد
نور: احس بخوف والله مو قادره انام
نوره جت بجنب نوره وحضنتها
...
فيصل ممدد على السرير والاكسجين بجنبه
الدكتور : كم مره قلنا لك لاتضايق نفسك
فيصل سكر عيونه و بقلبه: ليت اقدر ااه ياهبه وش اسوي معك
راكان: ليش يا دكتور فيصل وش فيه
الدكتور اشر لراكان يطلعون برى يتكلمون
الدكتور : ها لحاله دايم تجيه وقت يكون متضايق من كان صغير وهذي الحاله معه
راكان تفاجأ : من زمان وانا تو ادري
الدكتور : ليش شنو صلتك بفيصل
راكان : ولد عمه
الدكتور : النوبات هذي احينا تجيه اذا كان متضايق اغلبها اذا ما سعفوا المصابين بسرعه تؤدي للوفاة
ركان : اعوذ بالله لهالدرجة يا دكتور يعني الموضوع خطير
الدكتور : تقدر تقول نوعا ما خطير لان بعض الأشخاص وقت العصبيه والزعل النفس عندهم يضيق ويختنق ولازم احد يهديه ويهون عليه لانها اذا زادت النفس يضيق ويصير اختناق
راكان : بس هو كان رايق يادكتور
الدكتور : اكيد صاير شيء معه حاول تخليه يفضفض لك
راكان : ان شاءالله .. طيب متى يطلع
الدكتور : بس يخلص الاكسجين يقدر يرجع البيت
راكان دخل عند فيصل بعد ما شكر الدكتور لقى فيصل مغمض عيونه ومعقد حواجبه وفضل يسكت
..
هبه وهي جالسه مع البنات يتابعون فيلم وفي قلبها : وش تبي يا فيصل متى نخلص من موالك لازم اسوي شيء بس الظروف ما تسمح الحين ما في الا ها لطريقة عشان اخلص منه
فاتن مو مع الفلم ابدا ومبتسمه وفي قلبها: راكان هنا ههه أخيرا يمه تغير جمسه عريض وصار حلو عيونه الناعسه وشعره الناعم الأسود نفسي العب فيه اه يزينه يارب يكون لي اف بس كيف وهو كاره الزواج لازم اتقرب منه
رنيم : فاتن ليش تبتسمين هههه
فاتن انتبهت عليها : ها ضحكني الفلم
رنيم : والله هههه بس الفلم مايضحك الفلم حزين وخلص من زمان
الهنوف : يمكن تحب
فاتن ناضرتها بعصبيه : انتي محد كلمك
الهنوف : واضح تحبين بس مين راكان ها ولا مين
فاتن تفاجات كيف عرفت هذي بسم الله : أقول انطمي بس ومالك دخل وطلعت للحديقة
رنيم : اف منك يا لهنوف ما تفوتين ولا لحظه لازم تغثين الكل
هبه : ههه ترى محد خسران غيرك اذا محد حبك بيوم ولا حب سوالفك وشفتي نفسك وحيده بتندمين
الهنوف : هه لاحول بدت فلسفة الدكتوره هبه اوه اقصد المذيعه هبه حلو الكلام اقترح تقولينه في برنامجك
هبه : ان شاء الله بس بتعرفين كلامي هذا بعدين
..
عبد العزيز : فاطمة
فاطمة : هلا
عبد العزيز : أمم حلوة السلطة
فاطمة ضحكت : هههه بس ماذقتها
عبد العزيز: يكفي انك مسويتها بيديك
فاطمة انحرجت وعبد العزيز حس باحراجها
عبد العزيز : ممكن اسالك سؤال
فاطمة : شنو
عبد العزيز : انتي راضيه تتزوجيني
فاطمة ماتت من الاحراج ووجهها يعطي الوان
عبد العزيز : انا اسف اذا احرجتك وكنت جرئ بس انا ابي اعرف رايك عشان ارتاح ترى والله انا احبك واغليك
فاطمة بإحراج : ابوي بيخبرك بجوابي وابتسمت واطلعت
عبد العزيز : اه وربي تكفيني هالابتسامه وحس بموافقتها واكل السلطه كلها من الوناسه
فاطمة دخلت للصاله وكانت منحرجه وصادفتها الهنوف
الهنوف : هه شفيه وجهك
فاطمة : مو شغلك
الهنوف: هه المشكله مكوشفين كلكم
فاطمة : صدق حتى انتي مكشوفه وحركاتك مع زياد اخوي مكشوفه بس تراه ما يحبك ويحب وحده غيرك
الهنوف ارتفع ضغطها : هه من قال اني احبه ومشت
فاطمه : اوف عله ودخلت الصاله لقت هبه ورنيم قاعدين
فاطمه : اوف يابنات الهنوف غثتني
هبه : هه والله كاسره خاطري ها لبنت مسكينه تسوي نفسها عدوة لنا بدون سبب
رنيم : الغيره السبب
فاطمة : من يومها غيوره وتحب تغث الناس
رنيم : اف منها خلونا منها بروح اسوي لي موكا من تبي
هبه : انا
فاطمه : جيبي لي عصير معاك
رنيم : اوك
هبه : كيفك بعد اليوم
فاطمة : تمام فكرت في كلامك واقتنعت وعبد العزيز واضح يحبني وابتسمت
هبه : هههه يا زينك يا فطيم تنحرجين
فاطمة : يوه هبه لاتحرجيني زياده
جوالها رن
فاطمة : هلا فيصل ..
هبه تضايقت من سمعت اسم فيصل
فاطمة بخوف : أي معاي ليش شفيك .. مستشفى .. ليش رجعت لك النوبه .. أي معاي اوك اذا وصلت كلمني
هبه شدتها المكالمه وجت بتسال
فاطمة : يمه ياهبه فيصل جت له النوبه
هبه : أي نوبه
فاطمة : ضيق التنفس اوف اكيد احد ضايقه بروح اجيب لها الدواء من فوق اشوى اني حطيته بشنطتي والبخار بعد وقامت
هبه تضايقت عليه وتفكر فيه فجاة جاها صوت في عقلها : هه حنيتي له بترجعين تحبينه ماعندك كرامة
...
زياد طلع من الغرفة وعيونه حمراء من البكي وركب سيارته وطلع برى المزرعة
..
فهد وعبد العزيز ناموا معاذ دخل الغرفه بيشوف زياد مالقاه
وطلع شاف سيارته مو موجوده
معاذ : اف منك يا زياد وينك
شاف راكان جاي ومعاه فيصل ومبين على فيصل التعب
معاذ : سلامات فيصل وش فيك
فيصل مو قادر يتكلم
راكان : تعب بسيط الحين ينام ويرتاح
فيصل بصوت مخنوق ويالله ينسمع بروح لفاطمه باخذ الدواء منها
ومشى
معاذ : شفيه اول مره اشوفه كذا
راكان : وحتى انا لقيته جالس ع الكرسي وياشر للكرسي اللي قدامهم : هذا يكح ومايتنفس وديته للمستشفى طلع نوبات تجيه اذا عصب
معاذ : اعوذ بالله نوبات شنو
راكان : نوبات ضيق تنفس وخطيره
معاذ : الله يعطيك العافيه ياخوي تعال نام واتراح انت من جيت وكل شوي مودي احد للمستشفى
راكان : هههه استقبال جميل يلا تعال نام
معاذ : بنتظر زياد الحين بيجي وجلس ع الكرسي
دخل راكان وترك معاذ في الحديقه
..
فاطمه وهي داخله للصاله معها ادويت فيصل والبخار شفاته مع الشباك العاكس جالس في الثيل
فاطمة ركضت : يمه فيصل
هبه فزت وشافته مع الشباك بس هو مايقدر يشوف اللي جوا
شافته جالس وواضح عليه التعب
رنيم داخله بالموكا شافت هبه تناضر للشباك وشاف فيصل جالس ع الثيل وفاطمة عنده وهي تحط الموكا ع الطاوله
رنيم : خير وش فيه فيصل
هبه : مدري فاطمة تقول نوبه ضيق تنفس جت معاه
رنيم : يا عمري الله يشفيه
هبه : امين
هبه جلست ع الكنب اللي قدام الشباك بحيث تقدر تشوف فيصل
رنيم شافت الخوف في عيون هبه على فيصل تدري هي وش كثر تحب فيصل
فاطمة : بسم الله عليك يااخوي وش فيك وش اللي زعلك وهي تضبط له جهاز البخار
فيصل ساكت ويتنفس
فاطمة : لا تزعل نفسك الدنيا ما تسوى
وسكتت
فاطمة الوحيده اللي تعرف لفيصل وتعرف ششلون تضبط له جهاز البخار وبمواعيده تذكره أحيانا وهي الوحيده اللي تخفف على فيصل
هبه تشوف فيصل كيف متضايق وفاطمه تكلمه وهو ساكت وفي قلبها : لا تتوقعين متضايق عشانك هه اكيد تهاوش مع حبيبته ولا متضايق من فراقها اكيد تخرج وجاء ومستحيل يروح أمريكا مره ثانيه الا بعد فتره هه
فيصل نزل البخار بعد ماخلص وبتردد
فيصل : فاطمة
فاطمة وتدخل الجهاز في العلبه : هلا
فيصل : هبه تحبني
فاطمة : وليش هالسؤال الحين
فيصل وبضيق : جاوبي فطيم
فاطمة : أي تحبك والله
فيصل : صدق يعني مو مغصوبة علي
فاطمة : وش ها لكلام لا اكيد لا كانت فرحانه لما خطبتها ولما ملكتوا في الحفله فرحانه وترقص ومستانسه يعني لو وحده مغصوبه ماراح تشوفها مستانسع وترقص في ملكتها
فيصل : زين
فاطمة : ماقلت لي وش مضايقك
فيصل قام : ولا شيء تعب بسط وراح الحمدلله
فاطمة : ااه الله يشرح صدرك يا خوي
فيصل : امين وباس راس فاطمة : ماتقصرين الغاليه طول عمرك حنونه وش بسوي اذا رحتي مع عبد العزيز
فاطمه انحرجت لما تذكرت عبد العزيز وكلامه لها : ماراح تضايق نفسك أصلا بتكون معاك هبه
عقد حواجبه وتنهد
فيصل : ااه الله يزينها ومشى
فاطمة دخلت شافت هبه ورنيم يشربون موكا
فاطمه : هييي وش الخيانه هذي وبعدين وين عصيري
رنيم : هههه والله نسيت الا وش فيه فيصل
هبه اللي كانت سرحانه انتبهت عليهم لما سمعت اسم فيصل
فاطمة : ما قالي بس اكيد متضايق اخوي واعرفه في شيء ضايقه
هبه قامت : انا بروح انام
رنيم : والموكاة
هبه : من نصيبك ي فطيم
ومشت وتركتهم
فاطمة : هي وش فيها
رنيم : مدري يمكن تضايقت عشان فيصل
فاطمه: يمكن .. وشربت الموكا .. الله يجنن طعمه بارد جاء بوقته
رنيم : ابسطت عافيه
...
زياد وصل للمستفى وراح للدور اللي فيه ريم وجاء بيدخل تذكر ان أمها موجوده
زياد ضرب الجدار : اوووه ابي اشوفها لازم اشوفها ياربي مو قادر وتجاهل اتصل معاذ .. فكر يا زياد وطق الباب محد رد توفع ام ريم نايمه ماحست عليهم
فت الباب بهدوء وشاف ريم متمدده على السرير لابسه لبس المستشفى ونايمه وتحت عيونها سواد وشعرها منثور تاملها عيونها برموشها الكثير يتمنى يلمسها وشافيفها الصغير كانها توت بالبون والشكل تمنى في هاللحظيه يبوسها و خدوها الورديه تمنى يلمسها وشعرها الأسود القصير تمنى يلعب فيه ويشمه تمنى في هاللحظه يحضنها تمنى يغفى بجنبها
زياد في قلبه : اه يا ريم الله يقومك با لسلامه يانور عيون زياد والله بدونك ما اسوى شيء بدونك اموت وسكر الباب بهدوء ومشى
زياد ارتاح نسبيا وقرر يرجع للمزرعة
...
فيصل يمشي في المزرعة ويفكر في هبه ومتضايق من تصرفه معها وفي قلبه : انا السبب كلامي لها خلاها تسوي كذا معاي الله يتسر لايكون كهرتني وربي انت غبي يافيصل ولا تعرف تعبر قال ايش ابيها تغار لو ماكل تراب احس لي اف مني اوف مني غبي وصرخ : غبيييييييييييي حمار انا لازم اكلمها بالطيب بالغصب لازم
...
راكان يفكر وهو متمدد على السرير : وفي قلبه اوف بس مدري ارجع للجامعه واحضر حفل التخرج ولا اخليهم يرسلونه الوثيقه بالفاكس مالي خلق اسافر وراجع وكلها أسبوع عشان التخرج وجته رساله واتساب
مازن : راكان
راكان : اوه اوه هلا والله بحمدان
مازن : هلا فيه خويه وشحالك
راكان : الحمدلله بخير وانت
مازن : انا بخير دام شفت ميثاء
راكان : ههه يالخسيس الناس تقول مبسوط شفت اهلي وانت ميثاء
مازن : هههه اكيد مبسوط بااهلي بس ميثاء غير حدتت الزواج ترى قلت أخبرك عشان تحضر
راكان : مبروك أخيرا
مازن : هي والله أخيرا انا قلت لها الأسبوع هذارفضت فلت خلاص معك أسبوعين تتجهزين
راكان : مستعجل ها
مازن : مشتقق من الوناسة والله
أخيرا حبيبتي بتجي لحضني
احضنها على صدري
انام بحضنها واعيش بعالمها واهيم
راكان : هي هي استح على وجهك وبعدين وفر اشعارك لميثاء مو لي
مازن : ههه دايم تخرب علي خربت علي شعري
راكان : طيب اسمع انا مالي خلق ارجع لبريطانيا عشان حفل تخرج براسل الجامعه يرسلون الوثيقه بالفاكس
مازن : خبر ك ذكرتني راسل الجامعة اليوم ووافقوا يرسولن لي الوثيقه تخبر عندي زواج مو فاضي لهم
راكان : شف الخيانه عيني عينك ههههه وتو تقول لي
مازن :ههههه ..اقول راكانوه يلا مع السلامه ميثاء بتكلمني
راكان : ههههه مكالمات العشاق اخر اليل دايم هههههه
....
زياد وصل للمزرعه وشاف معاذ جالس وشكله ينتظره
زياد : مانمت للحين
معاذ بعصبيه : وينك و ليش ما ترد علي
زياد : كنت اتمشى
معاذ : لاتكذب علي عار فزين وين كنت اعترف
زياد : أي رحت اشوفها ارتحت
معاذ : اكيد انجنيت وامها عنده كيف شفتها
زياد: كانت نايمه فتحت الباب بشويش شفت ريم وجيت
معاذ : هذي المره سلمت تدري لو شافتك أمها وش بتسوي بتعلم عمي زياد لا تجيب العيد فيك وفيها
زياد : ان شاء الله والحين تعال ننام
...
هبه تفكر بفصيل وبالقرار اللي اتخذته
فاتن جالسه في الحديقه الخلفيه وتفكر في راكان
رنيم وفاطمهى يشوفون فلم ويسولفون
نوره ونوره ليله كئيبه تعيسه مرت عليهم ويفكرون في حياتهم ومرت ابوهم وبنتها وش بيسون اكثر
الهنوف تكلم سمر وكالعاده حش وخطط
فيصل يفكر في هبه وكيف يقدر يكلها
زياد مبسوط انه شاف ريم ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 07-03-2017, 09:35 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
بارت جميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 08-03-2017, 10:11 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء العاشر
سمر تكلم بالجوال
سمر : الو حمدان صباح الخير صحصح ابيك في موضوع مهم
حمدان : بسم الله شو فيج الحين في واحد عاقل يتصل على احد الساعه 7 الصباح شوية ذوق
سمر : اسمع حمدانوه لا تطولها وهي قصيره
صحصح واشرب لك قهوه واتصل علي ضروري بعد ساعه ابيك في موضوع مهم
حمدان : بعد اتصل عليج
سمر :يوه يالله بسكر ماعندي رصيد يكفي
حمدان : اوك

( حمدان اماراتي صديق سمر تعرف عليها لما كانت في دبي مع أمها الصيف الماضي وطبعا لانه مغازلجي وهي طبعا مثله
- الطيور على اشكالها تقع _)
في المستشفى ..
ريم فتحت عيونها بصعوبة جدا وناظرت حولها شافت مغذي بإيدها وفي ممرضه تكتب في الورق ودكتور يكلم أمها
ريم بخوف وبحيره : يمه انا وين .. ليش هنا .. وبخوف يمه وش صار
أمها بخوف وبحنيه : حبيبتي ما فيك شيء لا تخافين
ريم : ليش مو قادرة احرك رجلي وحاولت تحركها صرخت
الدكتور : لاتحركينها يا ريم
ريم بخوف : ليش
الدكتور : لان امس وانتي تسبحين صار معاك شد في فخذك لهذا ما تقدرين تحركينها اليوم بس
وريم وهي تتذكر الاحداث سريعة : أي صح .. كنت اسبح بسرعه امس
أمها : الحمدلله ياقلبي انتي الحين بخير كلها اليوم وبكره وتطلعين من هنا
الدكتور : أي صح كلام امك ولاتخافين اذا صار معك الام في رئتك لانا سحبنا منها المويه اللي دخلت فيها
ريم سكتت وهزت راسها وسرحت
طق الباب
ام ريم راحت فتحت الباب
ريم : مين يمه
زياد دخل : السلام عليكم
ريم تفاجأت من وجود زياد وبسرعه تحجبت :
وعليكم السلام
ام ريم وهي داخله : كان ماتعبت نفسك يا زياد
زياد وهو ينزل الاكياس على الطاولة والورد : لا ياخالتي ريم غاليه عيلنا وقلت اجي اتطمن عليكم واجيب لكم الفطور
الدكتور : انا استاذن وطلع هو والممرضه
ام ريم : زين انا بدخل الحمام اتوضى و ل اتروح يا زياد بتفطر معنا
زياد مارد وانتظر لما ام ريم راحت
زياد : الحمدلله على سلامته ي روحي امس خفت عليك والله بغيت اموت
ريم انحرجت مره من زياد وجرأته نزلت عيونها وخدودخا حمراء
زياد عطاها الورد وكان فيه بطاقة : زياد أتمنى تقرين الكرت وخبيه لا احد يشوفه وغمزلها
ريم انحرجت اكثر وضلت ساكته
زياد حس انه زودها وقال : قبل لا اروح بشوف ابتسامتك
ريم ابتسمت باحراج وفي قلبها : والله انك مجنون
زياد ابتسم : انتبهي لروحك وسلميلي على امك
ريم : ان شاء الله
طلع زياد وهو متشقق من الوناسه وفرحان مره
ريم جت بتفتح الكرت متشوقه بتشوف وش كاتب لها بس اماها طلعت من الحمام وع طول خبت الكرت بجيبها
اماها : وين زياد راح
ريم : أي يمه راح
أمها : ياحليله هالولد طيب جاي من الصباح عشان يتطمن عليك وجايب فطور وورد
ريم : بإبتسامه أي ..
..
هبه نازله مع الدرج شافت خديجه بالصاله وواضح تو واصله
هبه : خدوج هلا والله تو مانورت المزرعه
خديجه : هلا فيك أخيرا احد صحى البيت كله نايم
هبه : أي والله امس نمنا متأخر يعني امس صارت احداث
خديجه : ادري ريم
هبه : من قال لك
خديجه : امي كلمتها امس وقالت انها مرافقه مع ريم وعلى طول حجزت وجيت
هبه : زين خلاك أبو الشباب
خديجه : هه مو على كيفه اجي وقت ماابي واروجع متى ما ابي
هبه : للحين على هالحال
خديجه : أي ولا راح يتغير ابدا
هبه : طيب انفصلي عنه اطلبي الطلاق
خديجه : فكرت فيها بس قلت لا عيالي
هبه : بس هو تزوج عليك
خديجه : هههه ياحليلك ياهبه صارت سوالف كثير
هبه تعالي نروح للمطبخ اجهز الفطور وسولفي لي
بعج مادخلوا المطبخ
خديجه : يوه والله من زمان عنك وعن سوالفنا واسرارنا
هبه : أي والله يالله قولي شنو صار
خديجه : الله يسلمك لما قال انه بيتزوج ابتسمت الله ابتسمت وقلت له شنو المطلوب طبعا هو انصدم من البرود بس مابين لي كثير رد وقال لي أبي موافقتك امي وابوي حالفين ما يحضرون الزواج الا لما توافقين
هبه : ووش قلتي لي يابردك وربي لو انا اموته
خديجه : ليش دام فكر انه يتزوج علي بعد كل صبري معاه وبعد خمس عيال بينا لاحسب حساب لي ولا لحبي ولا للعشره ليش انقهر الي يبيع ابيعه
هبه : أي كملي
خديجه : قلت له بس عندي شروط قال ع طول موافق ضحكت وعرفت اونه بايع قلت له الشروط مااقولها الا قدام امك وابوك
هبه وهي تسوي شكشوكه : أي كملي وش شروطك
خديجه : وعلى المغرب نزلت وهو كان متوتر مره قدام امه وابوه واجلس واصب القهوه لامه وابوه
قال ابوه ان عبد الله يبي يتزوج وحنا مو موافقين ابد ي بنتي انتي مافي مثلك بس هو ثور
هبه : أي والله ثور
خديجه : قلت ياعمي انا عندي شروط على موافقتي على زواجه رضيتوا زين مارضيتوا بطلب الطلاق عاد امه حلفت والله مايطلقك لو وش يسوي وهو الطالع وانت الداخله
هبه : اعجبتني العجوز
خديجه : ههههه المهم قلت لهم اول شيء ننفصل عن بعض بيتي مايدخله ابدا عياله يشوفهم تحت عندكم واغراض عياله يجيبها باستمرار انا احرم عليه ليوم الدين حقوق الزوج تسقط من علي وحقوق الزوجه تسقط من عليه كيلونات الباب حقت شقتي تتغير ولا يحق له علي شيء
هبه : اوف شروطك قويه مره ووافق
خديجه : هههه طبعا عصب وقال نعم وليش قلت له انت بتتزوج وحده غيري يعني ماتبيني وانا ماراح ارضى فيك ولا اقبل انام معك وانت نايم مع وحده غيري حتى لو بالحلال هذي قناعتي وانا بجلس على عيالي وانت مااتوقع بتحتاجني عندك غيري تكفيك عني
هبه : صراحه مجنون الشروط
خديجه : اصبري بعد ماشفتي شيء وقلت لعني اللي هو ابوه ابي شقتي تنكتب باسمي ياعمي طبعا عصب عبدالله وقال هذي زودتها يبه ابوه سكته وقال تم على كل شروطك
هبه : يحبونك امه وابوه
خديجه : حيل محد يكالهم غيري ولا احد يعطيهم ادويتهم غيري حتى القهوه اسويها لهم احبهم والله
هبه : عبد الله وافق
خديجه : مو قلت لك بايع وافق وبتكبر قام وقال بجيب اللي تغنين عنك ياخديج ضحكت وقلت الله يهنيك
هبه : خديجه انتي راضيه كذا
خديجه وهي تاكل من الشكشوكه : ومرتاحه والله هو مايبيني وانا أصلا تقرفت منه معدت احبه
هبه : هو يدري انك هنا
خديجه :لا طبعا قلت لابوه وامه
دخلت عليهم فاطمه وسكتوا
فاطمه : هلا خدوج وبفرح وش اخبارك من زمان عنك
خديجه : بخير كيفك انتي
(خديجه وهبه من كانوا صغار صدسقات مره اسرارهم عند بعض وخديجه من سنه ماجت لاهلها بسبب الظروف وكانوا أمها وابوها يزورونها )
...
نوره ونور كانوا نايمين وفجاءه انفتح باب الملحق
ابوهم : قومي انتي وياها يلا ادخلوا الحمام
نوره ونور دخلوا الحمام بخف
نور بهس : يمه خوفني
نوره وبنفس الهمس : وش بيسوي هذا
نور : أي والله من الصباح جاينا كذا ومخرعنا
فتح عليهم : يلا اطلعي انتي وياها
من اليوم وراح ماراح تطلعون من الملحق ابدا وهذي الكراتين اكل منوع معلبات وحطيت فرن هنا يكفيكم أسبوع وطلع وسكر الباب
نوره : فكه
نور : يوه مجنون هذا
نوره : تو تدرين امشي نرتب الاكل ونسوي لنا فطور انطردنا من شغلنا ههههههه
نور : ههههههههههههه أي والله
...
عبد الله : حمود وين امك
محمود ولد خديجه 10 سنوات : سافرت
ابوه بصدمه : وين
امه دخلت : لاهلها
عبد الله : وماتقول لي
امه : نسيت الشروط نسيت انك وافقت ان حقوق الزوج تسقط من عليها مالك حق تسالها من وين جايه ولا من وين رايحه
عبد الله سكت مقهور : في غداء
امه : ليش ومها وينها عنك ماسوت غداء ولا نايمه كا لعاده
عبد الله : لقيتها نايمه
امه : ههه وين اللي كانت تسوي لك غداك وتداريك هذا جزاتك
عبد الله : يمه ارجوك
امه : اه روح للمطلخ واغرف لك غداء وبقي لابوك
عبد الله راح للمطبخ ومهموم وفي قلبه : وين ايامك ياخديجه كنت اجي للبيت تستقبلني ريحة العطور والبخور والاكل الزين وبحسره والوجه الزين
...
الساعه 1 الظهر
صحوا كل اللي بالمزرعة وابسطوا بوجود خديجه كلهم متجمعين على الغداء في الثيل
الجد : حيا الله خديجه
خديجه : الله يحيك ياجدي
الجد : وين عيالك
خديجه : خليتهم عند جدانهم
الجد : وابوهم وينه
خديجه موجود معهم
الجد : أي زين . بعد الغداء ابيك في موضوع
خديجه سكتت وناظرت هبه
هبه كانت تناظر فيصل نظرات كلها برود وجامده خاليه من المشاعر
فيص ياكل وهو تعبان شوي ويناظر هبه بحنان وده يحبسها في غرفه عشان يقدر يكلمها
عبد العزيز طبعا ذايب في فاطمه وابتسامتها له لما ناظرته
خلصوا غداء وقعدوا يشربون شاي ويسولفون
الجد : راكان
راكان : سم ياجدي
الجد : متى التخرج
راكان المفروض الأسبوع هذا بس ماراح اروح كلمت الجامعه وبيرسلون الوثيقه بالفاكس
الجد : زين مبروك ياولدي
راكان : الله يبارك فيك
أبو فيصل: ومتى ناوي تتزوج ولا وش رايك نزوجك انت وفيصل بيوم واحد
فيصل ناظر هبه وصدت عنه وخديجه لاحظت ان بينهم شيء
راكان بنرفزة : مو ببالي الزواج الحين
الجد : عمرك 30 لازم تتزوج
راكان عصب : لو سمحتوا متى ما بغيت اتزوج بجي اخبركم وقام
معاذ لحقه
معاذ : راكان وش فيك
راكان : مافيني شيء
معاذ : كل ماينفتح موضوع الزواج تعصب
راكان : حريه شخصيه مو راضين يفهمون اني ماابي اتزوج
معاذ : ليش

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 08-03-2017, 10:12 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


جزء قصير ولكن ان شاء الله الجزء القادم بيكون اطول ,, انتظر تعليقاتكم المحفزه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 09-03-2017, 09:51 AM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء الحادي عشر
معاذ : ليش
راكان : شنو اللي ليش
معاذ : دايم اسمعك انك ماتبي تتزوج واسمع الكل يقولون عقده من كنت صغير وش صار لك لما كنت صغير
راكان عصب ودمعت عيونه : ما صار شيء وهذا كلام فاضي واللي يقوله متخلف
معاذ بتعجب : بس هذا كلام جدي
راكان : معاذ قلت لك ماصار شيء وحرية شخصيه يااخوي ما ابي اتزوج مو غصب
معاذ : طيب لا تعصب
راكان : اذا ما تبيني اعصب لا تسالني ها لسؤال مره ثانيه
ومشى وترك معاذ محتار وش فيه راكان وشنو اللي صار معاه وليش جدي دايم يصر يزوجه اف
زياد تو صحى من النوم وشاف معاذ واقف يفكر
زياد: شفيك
معاذ خاف : بسم الله انت من وين طلعت
زياد: ههه من تحت الأرض
معاذ : والله مو رايق لسماجتك اليوم
زياد : اف هههه وش فيك أستاذ معاذ
معاذ : راكان
زياد : وش فيه راكان
معاذ : نفسي اعرف ليش كل ما يفتحون موضوع الزواج معاه يعصب ودايم اسمع عمامي يقللون اكيد من اللي صار معاه وهو صغير
زياد : ما انصحك تعرف
معاذ : ليش اكيد تعرف قول لي تكفى
زياد ارتبك : لا لا ما اعرف شيء بس ما انصحك لان راكان ما يبي يقول وكيفه
معاذ ما صدقه وحس زياد يعرف شيء
زياد بتوتر : عاد تصدق انا ميت جوع بروح اكل
..
في بيت ابونوره
نوره تسوي مكرونه لها ولنوره
نور: نوره بسوي الصوص
نوره : اوك
نور: هههه تصدقين احس براحه كذا احس
نوره : اي والله على الأقل مانشوفهم
نور : اشتقت لهارمن
نوره دمعت عيونها : وانا بعد ابوي قاسي عمري ماراح انساها له لما ما خلا هارمن تسلم علينا حقدت عليه وعليهم كلهم
نور : وانا بعد اكرهه
نوره : الله يفرجها علينا
غاده وهي تحط لابو نوره الغداء
غاده : روحي جيبي المويه
سمر : اوف يبه متى بنجيب خدم
أبوها :الأسبوع الجاي بتوصل الخادامتين
سمر : وناسه صدق
ابوها : أي
سمر راحت تجيب مويه
غادة : أقول عبد الرحمن
عبد الرحمن : قولي
غادة : وش رايك نزوج نور ونوره لو لشياب اهم شيء نفتك منهم
عبد الرحمن عصب : لا والله خليهم هنا يخيسون لما يموتون
غادة : بس لما تزوجهم تفتك ونفتك كلنا
عبد الرحمن : اعتبريهم مو موجودين
غادة سكتت وهي مقهوره وفي قلبها : هين لازم اقنع عبد الرحمن يزوجهم ونفتك منهم
...
فاطمه وفاتن والهنوف يتابعون مسرحيه
فاطمة :لازم العصر نزور ريم
خديجه : أي اكيد ان شاء الله كلمت امي قالت الساعه 4 الزيارة
هبه : حلو والله اشتقت لريم
فاتن : واناا بعد
خديجه وقت : هبه وش رايك نمشي في المزرعه نهضم والجو حلو مو حر وفي غيوم
هبه : يلا
وطلعوا يمشون وبعد دقايق
خديجه : ممكن اسالك سؤال
هبه : أي اكيد
خديجه : وش بينك وبين فيصل
هبه بتوتر : ليش
خديجه : لاحظت على الغداء ان فيكم شيء
هبه : لاتشغلين بالك ما في شيء
خديجه : تخبين علي واضح عليك الضيقه أصلا من جبت اسم فيصل
هبه حست نفسها مخنوقه ومافي غير خديجه تفضفض لها
خديجه : قولي لي وش صاير وش فيكم
هبه بضيق : مايحبني
خديجه بصدمة : تستهبلين
هبه : والله هو قال لي انه محبور علي وان يحب وحده امريكيه
خديجه : مو من جدك اجلسي وخبريني بالسالفه كلها وجلسوا عل كراسي وفوقهم مظله
...
راكان شاف فيصل جالس بروحه على الثيل
راكان جاء وجلس بجنبه
فيصل ناضره وماتكلم
وراكان ماتكلم وكل واحد سرح يفكر
معاذ جالس مع زياد اللي ياكل وهو مبسوط
معاذ مو مع زياد مع راكان ويفكر فيه وش صار معه من بيقول لي راكان مو راضي يتكلم وزياد وناظر في زياد مو راضي يتكلم اف بس وقام
زياد : وين بتروح
معاذ: بمشي في المزرعة
فهد وعبد العزيز عند الخيول
فهد : نفسي أكون زي جدي لما اكبر
عبد العزيز ضحك : ههههههه ماانصحك
فهد : ليش؟
عبد العزيز : بس
فهد : هههههه والله جدي شخص مكافح شوف عده مزرعه وبيوت وشركات وخيول وسيارات وعيال واحفاد تعب على نفسه وكون ثروة وعايله لها اسمها وهيبتها
عبد العزيز : لا تخدعك المظاهر لكل شخص جانب مظلم
فهد : شنو تلمح له
عبد العزيز : ولا شيء
فهد : وش اللي تعرفه عن جدي وانا مااعرفه
عبد العزيز : مانصحك تعرف
فهد بحيره : وش شايف على جدي لايكون يغازل
عبد العزيز : هههههههههههههه من جدك هالشايب يغازل وركب خيل : فيك حيل سباق
فهد وهو يركب الخيل الثاني : بس بشرط
عبد العزيز : شنو
فهد : اذا فزت عليك تقول لي وش اللي ترعفه عن جدي
عبد العزيز : اوك
ووبسرعه كل واحد ضرب حصانه وركض بسرعه
....
مها صحت من النوم : اوف الساعه 2 والله احس لسى ماشبعت نوم وطلعت للصاله وشافت عبد الله نايم على الكنب
مها هذا وش اللي نومه هنا
مها : عبد الله قوم
عبد الله : خير
مها : قوم روح نام داخل
عبد الله: مرتاح هنا وجلس بعدين تو تصحين يامدام
مها : أي ليش عندك اعتراض
عبد الله : أي زوجك يجي من الشغل مايلقى غداء ولا وحده تستقبله
مها : انت تدري ان اليوم هو اجازتي من الدوام وان تعبانه امس نمت متأخر
عبد الله : وانا مافكرتي فيني
مها : وانت وش فيك المفروض تجيب غداء لك ولي معاك
عبد الله : قلت لك اتركي شغلك واعطيك انا فلوس الراتب شهريا
مها ضحكت : ههههه والله انا شغلي عاجبني وبعدين راتبي عشره الاف بتعطيني كل شهر عشره الاف
عبد الله انقهر منها ومن طريقه كلامها : اسمعي اخر مره اجي ماالقى غداء فاهمه
مها : انت تعرف ان دوام البنوك من تسع لخمس كيف اسوي لك غداء ان شاء الله
عبد الله تركها وراح تمدد جوا ويفكر : هذي ست شهور متزوجها مو قادر استحملها شلون بكمل باقي عمري معها اف بس وسرح يفكر في خديجه وتذكر هالموقف
عبد الله : خديجه
خديجه: عيون خديجه
عبد الله : حطي الغداء ميت جوع
خديجه : يييه يخسي الجوع ثواني والغداء يكون جاهز
عبد الله تذكر ابتسامتها وضمتها له كل ماجاء من برى وابتسامتها اشتاق لها جاء صوت في عقله
: اشتقت لها ها مو انت اللي قلت لها انك اكتشفت انك ماحبيتها وانك تبي تتزوج وحده غيرها تستاهل احد يفرط في خديجه السنع والدلع خلك مع هذي ماصار لك معها سنه وكل يوم هواش وعدم اهتمام
...
ريم استغلت ان أمها تصلي العصر وفتحت الكرت شافت وش كاتب
احبك.. والحمدلله على سلامتك
وأول ما تطلعين بخطبك من ابوك
عاشقك زياد ..
ريم ابتسمت وتحمست ودها تطلع اليوم قبل بكره
....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 09-03-2017, 01:30 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
بارت جميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 11-03-2017, 12:37 PM
صورة نيلوفور الرمزية
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


جميل جدا
الفضول ذابحني ابي اعرف سالفة راكان
وننتظر البارت الجاي الله يسعدكك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 12-03-2017, 09:00 PM
صورة نيلوفور الرمزية
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


متى البارت ي غناتي ؟

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية وصار فيني من اطباعك كثير

الوسوم
اطباعك , رواية , فيني , نزار , كتير
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 09:52 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1