اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 25-03-2017, 01:13 AM
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


ادري اني ازعاج لكن متى البارت ؟ عشان ما اتعب نفسي وادخل كل شوي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 28-03-2017, 10:39 AM
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


وين البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 28-03-2017, 03:31 PM
بريق الأنوثة بريق الأنوثة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


ويييييين البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 10-04-2017, 03:34 AM
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء الثامن عشر
زياد يركض ومعه جده وعمامه طلعو برى المزرعه شاف سيارته فيصل معدومه ومعاذ وفهد يطلعون فيصل منها والمسعففين يحطونه ع السرير
زياد بصدمه :فيصل حادث كيف
هبه اناظر مع الشباك شافت فيصل يدخلونه سياره الإسعاف وسيارته مقلوبه والناس متجمعين
هبه بصراخ وتركض :فيصل وتبكي
فاطمه :هبه شفيك
هبه :تركض فيصل حادث ي رب مايموت
فاطمه تركض ورآها الكل طلع
ريم وفاتن يبكون شكل فيصل يخوف
معاذ يحكي لجده:كان مسرع بالسياره ماانتبه للشاحنة
الجد مقهور عرف فيصل معصب من الموضع وناظر هبه
هبه :تبكي ومشت راحت لغرفتها وتذكره قبل ساعه معها وكان يقول يحبها
فاطمه ركبت مع عبد العزيز وزياد في السياره
زياد :فاطمه لو تقعدين في المزرعه وبنطمنك
فاطمه صوتها مخنوق من البكي :لا مااقدر لازم اشوفه
عبد العزيز خايف ع فاطمه خايف فيصل يصير له شي وتنصدم شكله مايطمن
......
خديجه :قاعده في للغرفه وتبكي وتتذكر احمد وسنوات عمرها الي ضيعتها مع عبدالله
فجاءه فتح الباب وتسكر
خديجه لفت :انت
عبدالله :اسمعيني
خديجه تأخذ الروب وتتغطى :نعم خير وش تبي عندي
عبدالله وهو يحاول يحضنها إبيك وربي احبك اعشقك
خديجه ضربته كف بعد عني ي حيوان ماراح تلمسني لو تموت
عبدالله عصب :مو كيفك
خديجه الا كيفي روح لزوجتك
عبدالله : تغارين
خديجه :نعم أغار ههههه انا مااحبك ليش أغار
عبدالله :نعم من تحبين
خديجه :مو شغلك اطلع برى
عبدالله حاول يمسكها
خديجه صرخت :والله ماتلمسني وتروح تشتكي لجدي بعد عبالك برجع لك
عبدالله :غصب عنك بترجعين
خديجه :طلقني
عبدالله أنصدم :نعم
خديجه :اللي سمعته دامك تعديت حدودك وماحفظت وعدك بتطلقني انا استحملت عشان عيالي وبس والحينً مااقدر استحمل اكثر
عبدالله : انا ابيك
خديجه :وانا ماابيك اطلع برى لافضحك
عبدالله مو طالع
خديجه بحركه سريعه طلعت فتحت الباب وطلعت تركض مع الدرج وتصرخ عبدالله مسكها حاول يسكتها بس خديجه طاحت مع الدرج
ام عبدالله شافت الي صار خديجه طاحت عند رجلها ووجها كله دم
مها نزلت ع الصراخ شافت خديجه ع الارض ودمهاكثير ع الارض
مها تصرخ : ي مجنون وش سويت لايكون موت المره انت مو طبيعي
ام عبدالله جلست تحركها ماتتحرك وصرخت ع عبدالله :وش تنتظر تبيها تموت اتصل في الإسعاف حسبي الله عليك من ولد
ابو عبدالله تو جاي من برى شاف الإسعاف عند البيت وخديجة مممده ع السرير وجهها كله دم
ابو عبدالله بخوف :وش صاير
ام عبدالله :اسأل ولدك
وركبت السياره هي ومها مع السايق
أبو عبدالله :وش فيها خديجه وش سويت فيها
عبدالله مصدوم :يبه مو وقته
ابو عبدالله :تكلم لاترفع ضغطي
وقال لأبوه السالفه ابوه عطاه كف
ابو عبدالله بعصبيه:ياللي ماتستحي تسوي كذا لبنت الناس تخوفها وترميها مع الدرج
عبدالله :يبه هي اللي
ابو عبدالله :انطم وقدامي ع المستشفى
.......
راكان :ههههه ي مازن اول مره اشوف عريس متحمس كذا اهدا
مازن :ههه بلاك ماجربت اللي عشته طول عُمري احلم بميثاء تكون زوجتي احبها احبها
راكان :فضحتنا شوي شوي درينا تحبها
مازن :ااه الحمدلله ي ربي اخيرا يتزوجها
راكان :الحب يخلي الواحد مهبول
مازن :هههههه والله صادق الحب والله شي جميل سبحان الله
راكان :الحمدلله ع كل نعم الله
مازن :راكان جرب تحب ترى والله حلو الحب
راكان :بس الحب يخوف لما اللي تحبه يخونك الحب يخوف يضعف وانا مااحب اضعف
مازن :لا الحب يقوي لما يكون الطرفين يحبون بعض موت
راكان :وش اللي يضمن ان الطرف الثاني مايتغير ويخون
مازن :تحاول تكون له كل شي بيكون لك كل شي
راكان ضاق :خلينا نغير الموضوع
مازن :اوك وش رايك بالقاعه
راكان :هههههه لازم في الزواج
......
احمد متضايق جالس يسمع شعر وعدتك الا احبك
وتذكر خديجه يبي يعرف ليش تخلت عنه ممكن لو عرف ينساها يرتاح يتزوج ويكمل حياته مقهور لانه للحين ماقدر يتجاوز حبها ابدا
..........
الساعه 1بالليل في المستشفى
الدكتور :الحمدلله فيصل بخير خلصنا العمليه كسر في الرجل ورضوض بس بيجلس اسبوع
أبو فيصل الحمدلله الله يطمنك ي دكتور
فاطمه :الحمدلله ي ربي اقدر اشوفه
الدكتور :اليوم لاممكن بكره لما يطلع من غرفه الملاحظة
عبدالعزيز :همس لفاطمه الحمدلله تطمنتي ع راكان
فاطمه :ابتسمت الحمدلله
رجعوا للمزرعه وأجلسوا ع الثيل
زياد جالس يناظر في جده حس انه له دخل بحادث فيصل
زاياد راح له :وش قلت له
الجد :ماقلت له شي
زياد :انا شفته طالع من عندكم معصب اكيد قلت له شي مثل ماقلت لي اني خاطب الهنوف
ريم انصدمت وتناظر في الهنوف الي ابتسمت
الجد :زياد مو وقته
زياد عصب :الا وقته ونص بعد وش قلت لفيصل
الجد :قلت له ان هبه ماتبيه ارتحت
زياد :ع كيفك هو هبه ماتبي فيصل وانا بتزوجني الهنوف
هبه دخلت جوا بعد مالكل طالعها بصدمه
وش بقى بعد وش تبي أكثير يصير من بعد بتهدم حياته
ريم قامت وركضت تبكي ودخلت غرفتها
زياد شافها انقهر مادرى انها جالسه معهم
ابو زياد:زياد مو وقته تونا تطمنا ع اخوك
زياد :واخوي بسبب مين في المستشفى مو بسبب هذا
ابو فيصل :خلاص ي زياد
زياد ركب سيارته
معاذ جاء بيركب معه زياد قفل ومشى
........
نور نايمه ونوره كانت تتفرج ع فلم حست باخد يفتح الباب استغربت وش يبي ابوهم بهالوقت فيهم
نوره ناظرت شافت واحد متلثمً دخل وسكر الباب نوره خافت وصرخت من انت نور صحت يمه بِسْم الله نوره وتبكي
حمدان :لاتصرخين وضرب نوره كف
طاحت نوره وتبكي وتصرخ مسكت يدين نور ودخلتها الحمام وقفات عليها ومسكت فازه:ويلك لو تقرب
نور تضرب الباب وتبكي :نوره نوره وتكبي
حمدان :ههه انتي نوره والله طلعتي حلوه وتهلبين
نوره تكبي :من انت وش تبي فينا اتركنا وروح
حمدان مسكها من شعرها :هههههه قلت لك كل شي بيخلص بسرعه
نوره تصرخ محد يسمعها نور تبكي وتضرب الباب
ضربته بالفازه بس ماعورته انكسرت ع الارض نوره تصرخ
وتركض بتطلع
مسكها وقطع ملابسها نوره تصرخ وتلم ملابسها ع جسمها وضربته برجلها طاحت ع الارض شافت قطع الفازه مكسور وعزت وحده ببطنه صرخ حمدان وضربها برجله وصرخ من الالم ونزف دم
نوره تبكي وتترجاه :تكفى اتركني روح لاتسوي لنا شي انا وأختي مالنا احد وتبكي
حمدان عصب وضربها تورمت عيونها وطاحت اغمى عليها
ونور تصرخ وتبكي :نوره ردي علي افتحي الباب
حمدان شاف نوره طاحت اغمى عليها وتنزف من راسها
حس بدوخه وكان بيقرب منها بس حس بصوت الحراس وهرب
دخلوا الحراس وشافوا المنظر نور في الحمام تصرخ ونوره مغمى عليها
ابو نوره تو وصل للبيت ودخل شاف الحراس عند ملحق نور ونوره وركض قلبه خفق بقوه حس انه فيهم شي
دخل شاف نوره ع الارض ومضروبه ونكسر الغرفه وحايسه ونور في الحمام تكبي ناظر في الحراس وصرخ :وش تنتظرون اطلبوا الإسعاف واتصلوا بالشرطة
ودورالمفتاح وفتح لنور الحمام نور حضنته ولخوف :يبه وين كنت يبه في واحد دخل علينا ضرب نوره يبيه انا خايف نوره وين
شافت نوره ع الارض ركضت حضنتها
ابو نوره مصدوم كيف واحد يدخل كذا الا فيه احد ساعده
نور تحضن نوره شافت وجهها مورم وتنز ف نور تبكي
وصلت الإسعاف والشرطه
اخذوا نوره ويسالون نور
الشرطي وين كنتي لما دخل
نور كنت نايمه صحيت شفت نوره تصرخ وهو عند الباب وتقول به من انت وش تبي
الشرطي :وش قال
نور تبكي :مدري بس نوره دخلتني الحمام وقفلت علي لانه كان بيلمسني بعدته ودخلتي
ابو نوره كاميرات المراقبه عند الحراس اتمنى تشوفها
طلع ابو نوره نور مسكت يديه
نور :ابي نوره
ابو نوره :لبسي عباتك وروحي مع السائق وانا بلحقكم


آخر من قام بالتعديل blak rose; بتاريخ 10-04-2017 الساعة 03:42 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 10-04-2017, 03:43 AM
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


اعتذر عن التأخير وانتظروني بكره بجزء حماسي جداً ✨

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 10-04-2017, 08:07 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
بارت جميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 14-04-2017, 01:03 AM
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


ننتظر البارت ي جميله و لا تتأخري علينا
والبارت مره حلو وحماس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 29-04-2017, 03:27 PM
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


وين الغيبه ؟ سلامات ي عيني ان شاء الله خير
فقدناك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 02-05-2017, 09:49 AM
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء التاسع عشر
غاده تو راجعه من زواج هي وسمر
غاده : بسم الله وش فيه الشرطه عند البيت
سمر خافت انهم دروا عن حمدان وجايين عشانه
غاده نزلت بسرعه شافت أبو نوره واقف مع الظابط
غاده بخوف : عبد الرحمن وش فيه ليش الشرطه هنا
أبو نوره : في واحد داخل للبيت واقتحم ملحق البنات
الظابط : انا استأذن واذا صار شي تواصلنا معك
أبو نوره : الله يوفقكم
غاده : فهمني من هذا وكيف دخل للبيت
أبو نوره : مدري مقهور اللي شفناه بالكاميرا ان معه مفتاح بس هرب الكلب اموت واعرف كيف دخل من عطاه المفتاح
سمر سمعت الكلام : هييي يبه لايكون هذا حبيب نوره
أبو نوره : وش هالكلام شنو حبيب ما حبيب وناظر فيهم بشك اكيد واحد من البيت مظبط له الوضع
سمر استغلت الفرصه وبدت خطتها : يبه اكيد هذا الي كانت تكلمه مثل ماجاب لها الجوال اكيد عطته المفتاح
أبو نوره : ياكلبه ي نوره تستغفليني
سمر : اكيد يبه لما شافت نور صاحيه سوت تمثيليه عشان ماتنكشف يمكن كانت بتطلع معاه وهو دخل وصار اللي صار
غاده : يمه لايكون سوو
أبو نوره : لا مستحيل والله ي ويلها مني هالنوره بجيب اخرها
وركب سيارته وطلع
سمر تبتسم : أي يمه قبل لا انسى اتصلي بخالتي فاطمه وقولي لها لاتنسى الخطه
غاده : أي خطه
سمر وهي ماشيه : هي تخبرك
ودخلت غرفتها ونزلت عباتها وقفت قدام المرايه وابتسمت ومسكت جوالها
سمر : الو هلا بحبيبي
حمدان : هلا سموره
سمر : شفيك ي روح سمر صوتك متغير
حمدان : الكلبه غرزت البلور في بطني
سمر : هييييي ومن وين جابت القزاز
حمدان : كسرت الفازه
سمر : وانت وينك حبيبي
حمدان : ااه توني دخلت الفندق بروح اتمدد 10 غرزات الله ياخذها
سمر : وفديتك ي عمري دقايق واكون عندك
حمدان ابتسم : ابي تجين بكشخت الزواج
سمر ابتسمت : هههههه من عيوني
....
زياد : وش اسوي ي احمد مقهور
خالد : ماعليك بتنحل اقعد مع أبو ريم وفهمه السالفه
زياد نزلت دموعه : اموت لو مااخذت ريم والله اموت انا مقهور محتار كيف دبسني في الهنوف العله
خالد: طيب وش رايك باللي يفكك من الهنوف
زياد : هه كيف
خالد: اخطبها
زياد : من جدك انت اكيد بيرفض الشيبه
خالد: اجرب بجي اخطبها الأسبوع هذا
زياد : لا خالد هذا زواج مو لعبه
خالد:ومن قال بتزوجها
زياد : خالد لاتجنني والله مو في المود اليوم
خالد : ي بني انا بخطبها فتره شهر ولا شهرين وانت تكون تزوجت ريم
زياد : لا لا هالكلام جنون مااقدر العب ي نصيب البنت انا لو اموت ماراح اتزوجها وبشوف انا والا هالشيبه
خالد : طيب هدده بمذكرات عمك
زياد : وهذا اللي بيصير والله لو فكر يوقف في طريق زواجي انا وريم
خالد : وش رياك نتعشى شاورما مشتهيها
زياد : مو مشتهي شي ابدا
خالد : اسمعني انت روح للفندق وانا بجيب العشاء وجاي
زياد : اوك
........
ريم متممده ع السرير وتفكر ودموعها ماوقفت ابدا مجروحه كيغ زياد يخطب الهنوف وهي وحبه لها والهدايا اكيد الهنوف مسويه شي متاكده هذي خبيثه هذي مو اختي ابدا شلون قدرت تسوي كذا كيف تسرق فرحت قلبي كيف ي ربي بموت من القهر اااه
فاطمه دخلت على هبه غرفتها هبه كانت تناظر مع الشباك
فاطمه: هبه ابي أتكلم معك
هبه بتعب :لوسمحتي ماابي أتكلم مع احد
فاطمه : ليش خايفه احد يستجوبك ليش رافضه فيصل
هبه : فاطمه قلت لك تعبانه
فاطمه : مو على كيفك بتفهميني الحين ليش رافضه فيصل تكفين ي هبه وبكت فيصل يحبك ويموت فيك ليش تكسرين قلبه بالرفض هذا
هبه : فاطمه فيصل سوا لي شي قوى من رفضي له بمليون مره
فاطمه انصدمت : قولي لي وش سوى تكفين ي هبه انا مصدومه ادري انك تحبينه وهو يموت فيك لي
هبه :فيصل مايحبني
فاطمه : وربي يحبك يموت فيك حتى
هبه : انتي كذابه شلون تقولين يحبني وانا ماشفت هالحب فيصل من خطبني ماكلمني ولاحتى اهداني شي ولا حتى يسلم علي ولما ملكنا نفس الشي مااهتم فيني ولا عبرني انا الي اجي اسلم عليه واتحمدله بالسلامه واسااله عن اخباره وهو حتى مايسال ولا مره جاب لي هديه ولا مره عيد علي ولا شيء حتى لما يجي ادري منك او من أي احد ولا يهتم فيني ولا يجي يسلم علي ابدا ولما اواجهه بهذا كله يقول لي ان يحب وحده تدرس معاه بكندا وانه مجبور يتزوجني لان امك واعمي غصبوه وبعد كل هذا تقولين لي ليش رفضتي اخوي
فاطمه مصدومه من كلام هبه ومصدومه من فيصل : هبه وربي مصدومه من فيصل كيف يسوي كذا لو تشوفينه وربي كان ميت عليك حتى لما امي قالت له انها سمعت ان فيه احد متقدم لك سوا لنا سوالف ان بيموته لو صدق خطبك وانه راح يهاجر لو ماتزوجتك وربي كنا لما نبي نقول له شي نقول عشان هبه كيف يسوي كذا اكيد في شي غلط
هبه وهي تمسح دموها : فاطمة انا خايفه انا احبه بس خايفه اغامر واتزوجه واندم فضلت اني ارفضه ولا أقول انه قال لي انه يحب وحده ومغصوب علي انا مااقدر اغامر بنفسي وبقلبي انا تجعت كثير من اهماله وخايفه اموت من الوجع لو استمريت
فاطمه حضنت هبه : حبيبتي هدي بالك وأتمنى تراجعين قرارك وانا بكلم فيصل وبعرف شنو سالفته
هبه : تعبت من التفكير وربي بموت من الألم قلبي مجروح
فاطمه : شششش لا تفكرين في شي نامي ي هبه وارتاحي صدقيني كل شي بيتصلح
الهنوف : هههههههه قلت لك الخطه مشت ميه ميه
سمر : هههه عشان تعرفين انا كيف ذكيه
الهنوف : انتي وين رايحه
سمر : لحمدان تعبان بروح اتطمن عليه
الهنوف : في المستشفى هو
سمر : ههه لا ي روحي في الفندق
الهنوف : هييي مجنونه انتي كيف تروحين له وفي هالوقت
سمر : عادي ي عمري مافيها شي
الهنوف : سمر انتي متهوره
سمر : ههه قصدك متعوده وبعدين وش تبين فيني الحين يلا روحي نامي
الهنوف : انتبهي لنفسك باي
....
معاذ : راكان لازم تجي اليوم وظروري بعد صارت مشاكل فيصل سوى حادث تكفى تعال محد بيعدل الوضع غيرك ي اخوي وسكر الجوال بعد ماارسل الملاحظه الصوتيه في الواتساب
رنيم تركض وتصرخ: يمه بموت ااااخ ساعدوني
معاذ لف ورى ع الصوت شاف رنيم تركض في جهته وفي كلب وراها
رنيم تبكي : يمه اااه وشافت معاذ وركضت بسرعه له معاذ انصدم من سرعتها وحضنته وطاحوا بالأرض رنيم وهي حاضنته وتبكي :/ معاذ تكفى انقذني الله يخلك
معاذ وه حاضن رنيم رفس الكللب برجله والكلب خاف وهرب
معاذ وهي يحط يديه ع ظهر رنيم ويحاول يهديها
معاذ : رنيم خلاص اهدي الكلب راح رنيم ولسى حاضنته بقوه
رنيم :وربي ميته خوف احلف انه راح مدري من وين طلع لي
معاذ: ههههههههه طيب قومي من فوقي عورني صدري
رنيم تفشلت وتها استوعبت انها بحضنه : ها وقامت بسرعه : اسفه من الخوف مممدر
معاذ جلس : لا عادي كيف طلع لك هالكلب
رنيم وخدوها حمرا من الاحراج : ها مدري كنت اتمشى واتسمع وتحمست مع الاغنيه والف والاقي الكلب يناظرني قلت بعطيه عظم دخلت اجيب له ولما جيت صار يلحقني
معاذ وهو يناظر يديها : ههههههههه ككان قطيتي له العظم اللي في يدك وراح عنك
رنيم : ها وتوها استوعبت ان العظم في يديها وان الكلب كان يلحقها يبيه
معاذ : ههههههههه
رنيم تفشلت وقامت مشت
معاذ حس انه زودها معها ومسك يديها ولفها عليه
رنيم نزلت عيونها ع الأرض لانها ماتبيه يشوف دموعها
معاذ : رنيم انا اسف
رنيم : لا عادي ماصارشي شكرا ومشت بسرعه
معاذ اننتبه لدموعها وانقهر انه زعلها
رنيم في قلبها : بموت من الفشله ي ربي وش اسوي اول موقف معاه وكذا ولا يضحك على غبائي بمووو من القهر
.........
نور واقف بالمستشفى ماتعرف تتصرف خايفه من العالم اول مره تطلع برى البيت
موظف الاستقبال انتبه عليها : تفضلي اختي
نور توهقت : ها
ابوها دخل المستشفى وشاف نور عند الاستقبال
أبو نوره : السلام عليكم نوره عبدالرحمن وين غرفها
الموظف : وعليكم السلام لسى في الطوارئ
أبو نوره : شكرا لك ومسك يدين نور ومشى
الدكتور:أبو نوره صح
أبو نوره : أي انا أبو نوره
الدكتور : الحمدلله بنتك مافيها شيء خطير ثلاث غرز وكسر باليد اليسرى
نور : الحمدلله
أبو نوره : ممكن شوي ابيك بكلمه يدكتور
الدكتور تفضل
أبو نوره ناظر في نور : انتظري هنا
نور تبكي : الحمدلله ي رب ان نوره بخير
الدكتور: تفضل
أبو نوره : دكتور ااا مدري وش أقول صراحه بس بنتي تعرض لهجوم من شخص دخل البيت وابي اتاكد اذا لسى هي بنت ولا فقدت عذريتها
الكتور : لاحول ولا قوه الا بالله راح اتاصل مع دكتوره النساء وبتكشف على بنتك
أبونوره : ابي يصير بسريه تامه لو سمحت
ادكتور : اكيد والحين عن اذنك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 04-05-2017, 01:20 AM
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


.الجزء العشرون
الرياض الساعه 3 فجرا
عبد الله : والله يمه كنت ابي اكلمها
ام عبد الله : احمد ربك ان المره ماصار فيها شئ
عبد الله : الحمدلله انا كنت ابيها
مها : تبيها بشنو ي عبدالله على بالك انا غبيه ادري انك تحبها وتبيها
عبد الله : أي احبها وابيها مو قادر اقاوم حبها وشوقي لها
مها والدموع بعيونها: طلقني
عبد الله : انتي طالق
مها طلعت من المستشفى وهي تبكي وفي قلبها كنت ادري اني مجرد نزوه ادري انك تحب خديجه وتموت فيها الله يحرق قلبك ي عبدالله
أبو عبد الله : ماشاء الله ماشاء الله دامك تحبها ليش تزوجت عليها
عبد الله : مدري يمكن نزوه يمكن لعبت على نفسي وقلت اقدر اعدد بس خديجه فاجأتني بشرطها وتحدني وانحديت على الزواج
ام عبد الله : انت قاعد تدمر كل شيء عائلتك ونفسك وبكره بتشوف
عبد الله : تكفين يمه مو ناقص
أبو عبد الله : احلف والمره اللي طلقتها وش ذنبها ها
عبد الله : مدري مدري ومشى برى المستشفى طلع للحديقه وفي قلبه وربي احب خديجه اموت فيها ماكان قصدي اذيها ابدا كنت ابي احضنها بطفي شوقي اه ومها هذي هم وانزاح ماكنت مرتاح معها ابدا ولاهي مرتاحه بس ظلمتها ااه ي ربي مدري وش فيني ملخبط
.......
راكان:الله يغربلك يمازن هههههههههه
مازن : يا رجال اضحك وش ماخذ من هالحياه
راكان :افكر اهاجر
مازن اختفت الضحكه وعلامات الصدمه على وجهه : تهاجر!!
راكان : أي اهاجر لكندا ولا باريس ولا بريطانيا المهم ماابي أكون في السعوديه
مازن : والسبب؟!
راكان : السبب انت تعرفه زين انا تعبت من حنه اهلي ونظراتهم بطفش من نفسي بيجي لي اكتئاب والله خلاص ماعاد عندي طاقه اتحمل
مازن : راكان هذاك الموضوع ماضي وخلاص مات وراح انت تو توظفت وتو بديت تأسس حياتك المهنيه بتتخلى عنها بسهوله
راكان : مدري والله مدري انا محتار احس لسى مسجون في الماضي انا لسى ماطلعت من صدمة هذاك الموقف انا تعبان لما أتذكر كل اللي صار في ذاك اليوم اموت اتعب ا
مازن : حاول تسامح تغفر وتنسى
راكان : كيف بذمتك انسى واسامح هالمره دمرتني
مازن : بس هالمره في النهايه ا
راكان : لا تقول هالكلمه ابدا اكره كل الحريم بسببها
مازن : راكان انا اخوك ولازم تسمعني اذا تبي تعيش طبيعي انسى وحاول تحب وتترك مجال لقلبك مو كل الحريم مثل بعض متاكد راح تلقى المره اللي تثبت كلامي لك و
راكان : مازن انا تعبان بنام
مازن : هههه طرده
راكان : لا بس عن جد تعبان
مازن : اوك اخليك الحين نام ولا تفكر ابدا في شئ
راكان : اوك
مازن وهو طالع يفكر في موضوع راكان ويدعي ربه ينسى فكره الهجره
راكان تمدد ع السرير ويفكر وماحس على نفسه الا ودموعه تنزل جلس وناظر نفه بالمرايه وصرخ : اكرهك اكرهك عمري كله محد قدر يكسرني غيرك وصرخ ااااااااااااا
,,,,,,,
الساعه 6 الصباح
فيصل ممدد ع السرير وتعبان حيل ويحس تنفسه مو منتظم ويفكر في هبه واخر موقف مقهور شلون ترفضه بهالطريقه وهو اللي ذابح عمره عشانها وفي قلبه يقول : ي ربي سخرها لي انت اعلم بحبي لها
غفى فجاءة سمع احد يفتح الباب ويدخل ومسك ايده فيصل فتح عيونه وتفاجئ
فيصل وهو يحاول يجلس صرخ بالم : اه
هبه : سلامتك ي روحي شخبارك
فيصل : مو بخير
هبه : هي ليش وش فيك
فيصل : فيني انتي بعدك وجفاك ورفضك لي تاعبني
هبه : انت قوم بالسلامه وكل شيء يتصلح
فيصل : هبه تحبيني
هبه : أي اموت فيك والله بس
فيصل : بس شنو
هبه : انت تحبني
فيصل : والله العظيم واللي خلقني وخلقك اني احبك انا اموت لو اخسرك
هبه: ليش قسيت علي ليش قلت لي انك تحب وحده غيري ليش وبكت
فيصل : لا تبكين ي عمري وربي اتعب
هبه : وقفت انا تعبانه وخايفه انت ماتحبني
فيصل : هبه اسمعي هبه لحظه لاتروحين وصرخ : هبببببببببببببه
فاطمه : بسم الله عليك ي ااخوي شفيك
فيصل : فاطمه هبه وينها ليش راحت
فاطمه : هبه مو هنا
فيصل : الا كانت هنا تو طلعت
فاطمه : انت تحلم ي ااخوي هبه نايمه في المزرعه كنت معها
فيصل رجع ظهره ع المخده : اااه كنت احلم فيها
فاطمه : شو اخبارك ي اخوي
فيصل : الحمدلله بخير وسكت وقال وعيونه مليانه دموع :ماني بخير ي فاطمه مخنوق
فاطمه : بسم الله عليك ي احوي مخنوق من شنو
فيصل : تعبان ي فاطمه
فاطمه : انادي لك الدكتور
فيصل : لا الدكتور ماراح يقدر يسوي شيء معاي ماراح يفيدني
فاطمه فهمت شنو يقصد :فضفض لي قولي وش اللي متعبك
فيصل : اااه وش أقول بس قلبي تعبان من هبه احبها والله احبها ي فاطمه وانتي تدرين
فامه : ادري بس ليش سويت معها كذا
فيصل : قالت لك
فاطمه : أي امس لما درينا انها ماتبي تتزوجك رحت أتكلم معها وبصراحه ي اخوي معها حق
فيصل بإنكسار : كيفها
فاطمه : تعبانه ومجروحه ثير منك
فيصل نزلت دموعه وبسرعه مسحها : تكرهني
فاطمه : هه لا تحبك
فيصل : طيب ليش ماتبي تتزوجني
فاطمه : خايفه من الكلام اللي قلته لها
فيصل : انا كنت بسوي فيها مقلب ماتوقعت ردت فعلها كذا ابدا
فاطمه : هبه مجروحه منك بسبب الموقف وبسبب اهمالك لها وبسبب كلامك انك مغصوب وانك تحب وحده غيرها ليش سويت كذا المفروض اهتميت اكثر هدايا على مطاعم على رسايل كان بتكونون احلا اثنين
فيصل بضيق: مدري والله مدري كنت أقول باجل انا اذا شفتها ارتبك أحيانا امسك نفسي لاتهور واحضنها قدام الكل اعشقها من كثر عشقي لها ماقدرت اسوي كل اللي قلتيه خفت اتهور احضنها وابوسها وتزعل او تخاف مني قلت لنفسي بعد الزواج بسوي لها كل شيء ماتوقعت انها تنجرح مني وتحسبني مهملها انا والله احبها
فاطمة : والحين شنو بتسوي
فيصل بتوتر وضيق : مدري مدري انا تعبان هي رفضت تتزوجني يعني ماتبيني كل ماحاولت أتكلم معها تبعد وتصد انا تعبت انا حاس نفسي بموت لو ضاعت مني وصرخ اااه
فاطمه خافت : فيصل شفيك فيصل
فيصل : اااه الم ومو قادر اتنفس
فاطمه : يمه فيصل وظغت الزر وع طول جاء المممرض وخاف من شكل فيصل وثواني الدكاتره تجمعوا وفاطمه برى الغرفه خايف ومتوتره وتبكي .
.....
خديجه تو تصحى وتحس الم براسها وفتحت
عبد الله فز : خديجه حبيبتي الحمدلله على سلامتك
خديجه فزت وبعصبيه : وش تسوي هنا اطلع برى
عبد الله : هدي نفسك ي روحي كل شيء بيتصلح
خديجه بعصبيه اكثر : مافي شيء بيتصلح اطلع برى ماابيك ماتفهم
عبد الله : خديجه انا طالب رضاك والله اللي تبينه بيصير بس وافقي نرجع زي قبل تكفين
خديجه : لا والله ماابي ارجع زي قبل وابي اتلق منك اليوم قبل بكره والحين اطلع برى
عبد الله : بس انا
خديجه مسكت راسها وصرخت : ااااااه اطلع برى مااابي اشوفك اااه
عبد الله بخوف : خديجه شفيك
خديجه : ااااه اطلع برى
ام عبد الله دخلت : بسم الله شنو هالصراخ شفيكم وانتبهت على خديجه انها صاحيه وماسكه راسها
عبد الله : تو صحت يمه وحبيت اكلمها
خديجه : خليه يطلع ي عمتي ماابي اشوفه
ام عبد الله : اطلع برى ماتفهم ماتبي تشوفك
عبد الله : يمه بكلمها بس
خديجه : عبد الله طلقني قبل تطلع
ام عبد الله : شنو
....
ريم مانامت تفكر في زياد وهل فعلا بيتزوج الهنوف بتموت لو صار وتزوجها
زياد مانام وجلس في الفندق مقهور من جده وفي قلبه : مالي الا اهدده هالشيبه ماينفع معه الا التهديد اااه بس متى تجي الساعه عشر
معاذ مسكين ماجاه نوم ابد يفكر في رنيم صورتها وهي تبكي مافارقت باله حس بمشاعر غريبه مايعرف يفسرها
عبد العزيزفي كفتيريا المستشفى ينتظر فاطمه هو اللي جابها للمستشفى وفي قلبه : وينها قالت بتشوفه وتجي طولت اروح اشوفها احسن
.....
الدكتوره : معليش ي أبو نوره الكلام اللي بقوله يمكن يكون صدمه لك
أبو نوره :قولي ي دكتوره انا جاهز للصدمات
الدكتوره استغربت من رده فعله وكانه مو هامه : عموما بنتك بعد الكشف تبين انها مو بنت انا اسفه
أبو نوره عصب وفي قلبه هين ي نوره اوريك لما تصحين يالكلبه
وناظر في نور وفي قلبه اكيد مثل اختها مسكها من يديها ودفها ع الدكتوره
أبو نوره بقسوه : اكشفي عليها
نور : ليش وش فيني
أبو نوره ضربها كف انطمي وسوي اللي تقولك عليه
بعد 10 دقايق
الدكتوره : لا هذي سليمه
أبو نروه : شكرا ومسك نورمن كتفها تجاهل بكيها وخوفها
الدكتوره هاجر : ها ي فاطمه بيضتها معاك لاتنسينا
فاطمه : هههههههههه مستحيل انساك ماقد قصرت معاك من سالفه خديجه ولا ناسيه
هاجر : هههههههه لا مانسيت بس شكل ابوهم شري يخوف
فاطمه : ماعليك منه عازمتك على غداء يحبه قلبه اول ماتخلصين قولي لي

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية وصار فيني من اطباعك كثير

الوسوم
اطباعك , رواية , فيني , نزار , كتير
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1