غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 09-11-2017, 09:47 PM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
البارت يجنن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 10-11-2017, 10:14 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء الخمس والعشرون
الساعه 1 ليلا في كاليفورنيا
حنين واقفه بتعب وتشل الملفات وتناظر الساعه باقي ساعه وينتهي الدوام الليلي
جون يمشي بنفس الممر اللي حنين تمشي فيه وتقاابلو بالوجه حنين بعصبيه
حنين: امشي من قدامي
جون يناظر بنظرات حقيره ويبتسم ومشى ومسك خصر حنين وهمس : راح يجي يوم وبتشوفين
حنين طاحت الملفات من يديها صرخت وبعدته : وقح وحقير الله ياخذك
جلست وتجمع الملفات اللي انتثرت بالممر وصلت لاخر ملف وكان واقف عنده شخص رفعت راسها له شافت محمد جلس وعطاها الملف
محمد بهمس: انتبهي لهم هذي ملفات مهمه
حنيني بخوف : اسفه انا كننن
محمد وقف ووقفها معه : ماله داعي الارتباك هذا كله قلت لك انتبهي مره ثاننيه وابتسم حطي الملفات بمكتبي وناظر ساعته وتقدرين تروحين للبيت
حنين بفرح : صدق
محمد ابتسم : أي صدق
حنيني بفرحه : شكرا أستاذ
محمد مشى وهو يبتيسم فرح لما شاف ابتسامتها
نضال شافته : اووو شصاير بالدنيا محمد يبتسم
محمد : يمه منك من وين تطلعين لي انتي وضحك
نضال : المزاج رايق ها
محمد : أي رايق ومبسوط
نضال : من شنو
محمد : ايوه اشتغل حس المخابرات عندك ههههههه
نضال : ههههه من شابه اباه فما ظلم
محمد : أي واللله طالعه ع ابوك
نضال : شنو بتسوي مع قلبك
محمد ضحك عرف شنو تقصد : ماوصلنا لمرحله الحب
نضال : سنتين ي محمد شدعوه
محمد : خايف محد قدر يهز قلبي غيرها
نضال : وهذا اللي يخليك تقسى عليها وتعاملها كذا مو ذنبها اذ1ا هزت قلبك ترى هي عبالها انك تكرها
محمد تضايق من نضال وندم انه صارحها بمشاره تجاه حنين ومشى وتركها
\نضال ابتسمت عرفت ان محمد متاضايق من حنتها ع المووضوع بس هي اخذت تحدي مع نفسها انها بتخلي محمد وحنين يحبون بعض وبتزوجهم بنفسها
*مهما قلنا انا قاسين وقلبنا حجر مانحب ولانبي ننحب يجي شخص ويهدم كل القساوه ويحولها لحنين واشتياق وححب ودفى ونشوف يامحمد بتقدر تحب ولا بتهجر ؟
حنين تمشي بشوارع كاليفورنيا البارده وخايفه دايم تخاف باقي أسبوعين وينتهي الشهر ويرجع الدوام الطبيعي من 8 الى 5 وفي قلبها
حنين : يالله الحين العم ستيف شنو بيسوي اف لازم ارضى باي شيء يسويه بتحمل عشان هو الدخل اللي احوشه من اشهر عشان اشتؤ=ري البدله اللي بحظر فيها حفل تخرج خواتي يالله شقد انتظر هاللحظه الحمدلله
ووصلت للمطعم
ستيف : اوه حنين أخيرا جيتي هذا هو المفتاح
حنيين اخذت المفتاح بيديها البادره وودعت سيف وقفلت باب المطعم وبدت شغل
طبعا دوامها بالمطعم كان ليلي يبدا من 6 الى 10 وعشان ظروف الشركه اقنعت تسيف اناها تجي في الليل تنظف ستيف عصبي مره عمره 50 واسس هالمطعم مع زوجته ومايرضى أي عامل فيه يتغيب او يقصر في شغله وحنين قعدت يومين تترجاه مايطردها صار ع حنين تنظيف الصحون والمطعم وتعقيمها
حياه شقا فعلا .....ضحت بدراستها وحياتها عشان خواتها ولقمه عيشهم فهل يستاهلون التضحيه ؟
......
الساعه 12 ظهرا في المملكه
راكان وهو جالس بجنب جده في الطياره وفهد الطرف الثاني يعني الجد يتوسطهم
راكان : ماقلت لنا وش السالفه ي جدي
الجد بحيره مدري شنو أقول لكم غعمه اسمها خيريه تزوجت بغير رضاي وتبيرت منها توفت من عشرين سنه وهي في الولاده جابت توأم نوره ونرو ابوهم اخافاهم عنا تماما وجدتكم كانت تدورهم تبي تشوفهم وتترجاني اجيبهم لها بس مالقيتهم ابوهم غير عنوانه وسكنه و ماتت وهي توصيني عليهم اني اجيبهم يعيشون معي
وانا نسيت القصه وقبل اشهر شفت خيريه بالحلم تبكي وتقول بناتي بناتي اخذهم بيموتون ومن يومها وانا ادورهم وتو جاني اتصال انهم شافوهم بالمطار حجزين للرياض
راكان : معقوله عندنا عمه ومانعرف عنها شيء
فهد : وانا اللي احسب كل خلفتك عيال
الجد : هذا انتم دريتوا وانا لازم اتطمن ع البنات
راكان مصدوم من قساوة جده : يب تعرف مكان سكنهم
الجد : اول مانوصل في سياره تنتظرنا بتودينا للبيت
فهد بخوف : بس ابوهم ماراح يخليك ترضى تاخذهم
الجد : بحاول وع الأقل اشوفهم
راكان مو مرتاح حاس بتصير مصيبه
......
معاذ صحى من النوم طلع برى شاف زياد وعبد العزيز يتغدونمشى وماكلمهم
عبد العزيز : شفيه هذا
زياد عارف وش بلا معاذ : مافيه شيء تلاقيه مو مصحصح زين
معاذ دخل المطبخ يسوي له كوفي مصدع راسه ويفكر في كلام رنيم امس ومو عارف كيف يتصرف لسى مصدوم كان بيواجه راكان بس راكان مو فيه
دخلت رنيم المطبخ وهي تكلم وحاطه السماعات والجوال في جيب جاكيتها
رنيم : والله تو صحيت ,,,, ابشر من عيوني ..هههههه خلاص الحين أي ... في المطبخ
معاذ كان واقف وراها والتفت شاف رنيم وكان بسلم بس سمعها تكلم حس بقهر من هذا اللي تكلمه وابشر ومن عيوين بعد حس بغيره مايعرف ليش
رنيم سكرت ونزلت السماعات دخلتها في جيبها ولفت بتسوي كوفي
رنيم بخوف : بسم الله
معاذ مقهور ومعصب : شنو شايفه
رنيم : تفاجات ماشفتك
معاذ سكت
رنيم : شكلك توك صاحي
معاذ : أي
رنيم : وانا بعد تو صحيت واستلمني عبد العزيز اتصل يبي اسوي قهوه عربي له وانا اللي كنت بروق واسوي لي فطور ضحكت
معاذ ابتسم وحس برد قلبه وهدا شوي : اجل عزوز اللي كنتي تكلمينه
رنيم : أي وبتردد : كيفك بعد امس
معاذ : الحمدلله بخير واستاذن طلع مايبي يكثر كلام بالموضوع لسى مصدوم ومقهور معاذ في قلبه : وانا اللي كنت افكر انك تحبين ي رنيم وضحك
...
عبد الله بصدمه : نعم شكلك انهبلتي
خديجه : مانهبلت ولا شيء ابي اتطلق منك
عبد الله : انا أقول شكلك تعبانه ماصار لك الا يومين طالعه من المستشفى ارتاحي وبعدين نتكلم
خديجه بقهر اسمع ي عبداللخ
عبد الله عصب وقرب منها ومسك يدها وظغط عليها : شنو اسمع انتي ماتقهمين انا طلقت مها عشانك لاني ابيك واحبك ومالقيت اللي يعوضني عنك فيها لو تطلع روحي مااراح اطلقك ابيك افهمي وعيونه دمعت انا احبك
خديجه بعدت عنه : انا أقول ننفصل بهدوء وخلاص
عبد الله : وعيالنا مافكرتي فيهم
خديجه : محمود ورهف ماراح يصير فيهم شيء مره عندك ومره عندي
عبد الله بقهر من عناد خديجه : اانا ابي عيالي يعيشون مع امهم وابوهم مو كل شوي عند واحد
خديجه : عبد الله اف
عبد الله قاطعها : عيون عبد الله والله كلي لك بس ارضي نرجع نفس قبل
خديجه بقهر : انا ماابيك خلاص عفتك مو غصب
عبد الله طلع وتركها
امه شافته وانتبهت عليه انه مقهور : عبد الله تعال
عبد الله : هلا يمه
امه : شنو صار
عبد الله : مصره تبي الطلاق وانا ابيها والله ا احبها
امه : هي مجروحه منك ومن اللي سويته
عبد الله : وش سويت
امه : تزوجت عليها
عبدالله : واخذت حقها مني يمه رضيت اني ماادخل بيتها خليتها ع راحتها سويت كل اللي امرت فيه قلت أيام وبتطيح اللي في قلبها بنفسها وبتفهم اني زوجها وان اللي طلبته حرام يمه انا تحملت اللي ماتحمله قلبي رجال ولا راح يتحمله رجال بعدي مشيت كلامها وقلت اخليها واوافق ع شروطها اللي كلها حرام عشان بس ارضيها ادري اني انغريت قلت اقدر اعدل ولعب علي الشيطان بس اكتشفت اني ظلمت مها ماحبيتها وبالي دايم مع خديجه احبها واعشقها أحيانا انام برى ماابي ارجع لمها وطلقتها الحين اعتقتها
امه : انت ظلمت نفسك وخديجه ومها
عبد الله : صححت غلطة مها وطلقتها تشوف نصيبها الله يوفقها بس خديجه لو اموت ماطلقها
امه بخوف : بسم الله عليك ياولدي لاتجيب طاري الموت
عبد الله : والله اني من كثر الهموم أتمنى اموت وافتك وطلع
• في اشخاص بالحياه كذا ياخذهم الغرور ويسون أشياء اكبر منهم ومن طاهم يظلمون نفسهم واللي حوالينهم ....

...
عبد الله ركب السياره محتار مايدري شن يسوي مسك جواله واتصل ع ..

في الرياض رن جوال الجد شاف المتصل
التفت لراكان ولفهد : انتظروني ي السياره وبجي
الجد : هلا
عبد الله : كيفك ي عمي
الجد: بخير صاي ر شيء
عبد الله بتردد : ابي حل خديجه طالبه الطلاق وانا ابيها
الجد عصب : طيب قفل انت الحين وبعدين اكلمك
عبد الله : بس ان وسكر في وجهه
عبد الله : اف سكر والحين ياخديجه بنشوف وش بتسوين لازم احد يعقلها وحد يقدرعليها غير جدها
,,,
خديجه كانت تبكي مقهوره وفي قلبها : قال ايش يحيبني هدمت كل شيء ي عبدالله بعد ماعودت نفسي انها تتقبلك وتحبك تروح تتزوج 10 سنين ضيعتها معه ماكان لازم ارضى من البدايه في هالزواج اااهاحس بموت ي ربي ساعدني تدري ان مظومه
فجاءه جوالها رن مسكت جوالها وردت من غير ماتشوف الاسم
خديجه : نعم
جدها : اسمعي زين طلاق مافيه فاهمه لايكون حنييتي للحب القديم عبالك مادري انك شفتيه وكلمتيه في المستشفى اسمعيني زين ي بنت 10 سنين ماكفت عشان تنسينه ترى ان طلبتي الطلاق من زوجك مره ثانيه والله لاهدم حياتك وحياه احمد بعد
خديجه : اابي احمد ولا ابي حياتي انت هدمتها من يوم جبرتني على عبد الله
الجد : لايكثر حكيكي وانثبري في بيت زوجك احسن لك وسكر
خديجه بكت ظلم وقهر ودعت من قلبها : الله ياخذك ي عبد الله انت وجدي وجلست تبكي وتدعي عليهم
......
نوره : اف احبسونا في غرفه
نور : حسبي الله عليهم ي زين المملحق ااه اشتقت له
يتبع...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 11-11-2017, 01:37 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
البارت يجنن
خديجة مسكينة
يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 12-11-2017, 10:44 AM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


نوره تمددت ع السرير بملل وغمضت عيونها وغفت
نور : واللله ي نووالتفتت ع نوره شافتها مغمضه عيونه
نور قربت منها : نوره ,,نروه نمتي
نوره ماردت
نور : يالله ي نوره تغيرتي كثييير والله خايفه عليها حالتها مو طبيعيه مو نروه اللي قبل تتفاعل معي وتنقهر وترد ع مرت ابوي
....
الجد : هذا هو البيت ياللله ننزل ونتفاهم مو عبد الرحمن
راكان مو مرتاح ابدا وقلبه موم تطمن للي بيصير
فهد : يالله توكلنا ع الله
عبد الرحمن متمدد عالسرير بينام
دخلت غاده بسرعه للغرفه
غاده : عبدالرحمن قوم
عببد الرحمن بملل : شتبين ي مره تو راجع من الشركه ومالي خلق أي شيء
غاده : أبو خيريه في المجلس ويبي يشوفك
عبد الرحمن بعصبيه : نعم شنو يبي هذا عقب كل هالسنين
غاده : مدري قوم انزل لهم
عبد الرحمن : طيب ببدل ملابسي خليهم يودون قهوه للمجلس
غاده : ان شاء الله وانزلت
سمر تو جايه من برى وشافت أمها نازله بسرعه وباين متوتره
سمر : يمه شفيك
غاده : انتي تو تجين م قلت لك ساعه بس اشوفك اخذتي ثلاث ساعات في السوق
سمر بملل : يمه خليك مني الحين وشش صاير
غاده بخوف : أبو خيريه بالمجلس
سمر : مين
غاده : ماتفهمين اقولك أبو خيريه ام العلل نوره ونور
سمر : وش يبون عقب هالسنين
غاده : مدري يمكن بياخذون نوره ونور
سمر : احسن نفتك
غاده مشت وهي معصبه : موفاهمه شيء انتي وخري من قدامي وبسرعه روحي لغرفتك لا يشوفك ابوك سال عنك وقلت نايمه بتسوين لي سالفه
سمر مشت بسرعه وركضت مع الدرج دخلت غرفتها
الجد متوتر
راكان : هدي ي جدي الموضوع مو مستاهل تتوتر
فهد : أي والله جد وبيشوف حفيداته
الجد : مو فاهمين شيء انتو وفي قلبه : خايف عبد الرحمن ينبش بالماضي وينكشف كل شيء قدامهم ليش جبتهم كان جيت لوحدي احسن
عبد الرحمن دخل المجلس شاف حسن وعمه اثنين شباب : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
دخل وجلس من غير مايصافحهم : خير ي حسن وش اللي جابك بعد هالسنين
الجد عصب من حركته انه ماعبره ولا سلم عليه : جاي اشوف بنات بنتي
عبد الرحمن ضحك : والله اجل لك بنت؟
الجد بعصبيه : اسمع ي عبد الرحمن
عبد الرحمن بعصبيه اكثر : اسمعني انت مالك احفاد عندي انساهم مثل مانسيت امهم ورمتيها برى حياتك
الجد : انا ابي اخذ البنات ي عبد الرحمن وغصب عليك
عبد الرحمن : تخسي
الجد : احترمني انا عمك ترى لا تنسى
عبد الرحمن : اوه ومتذكر صله القرابه بعد ماشاء الله عليك عبالي نسيت اني ولد اخوك
راكان وفهد انصدموا وناظروا بعض
الجد : مانسيت
عبد الرحمن : وفي عم يسوي اللي سويته في بنت اخوه وبنته
الجد بتوتر : ماله داعي نفتح مواضيع قديمه
عبد الرحمن : صدق انت بجيتك هذي اليوم فتحت الماضي كله وبناتي ماراح تشوفهم
الجد بذكاء : انا ادري انك ماتبيهم عشان كذا قلت اجي واخذهم يعيشن عندي
عبد الرحمن : والله عشان تعيد الماضي وتسويه فيهم شكلك ماشبعت تحكم ولعب بمصير الناس ومشاعرهم
الجد بعصبيه : بتخليني اشوف البنات ولا اروح المحكمه
عبد الرحمن انقهر هو رجل اعمال مشهور وله اسمه في السعوديه وبرى السعوديه ومايبي سمعته تهتز ويدري منافسينه بيفضحون فيه وبيخلونه ماده دسمه للصحافه تتكتب عنه سنين وبنين سكت شوي وناظر راكان وفهد وطرت له فكره جهنميه
الجد :ي الله ي عيال وناظر عبد الرحمن : نتقابل في المحكمه
عبد الرحمن : لحظه
الجد : غيرت رايك
عبد الرحمن : تبي تاخذهم صح
الجد : أي ابيهم يعيشون عندي
عبد الرحمن بذكاء : اوك موافق بس بشرط
الجد :وانا موافق
عبد الرحمن : تزوج بناتي من هالشباب اللي معك ماراح ارضى الا باهااشرط
راكان وقف وبعصبيه : شتقول انت
فهد : صاحي انت حتى ماتعرفنا ولا تدري نصلح مانصلح لبناتك
عبد الرحمن : ماهمني ابدا تصلحون ماتصلحون وناظر حسن : شقلت ي حسن واضح انهم احفادك وبيسمعون كلامك
الجد ناظر راكان وفهد نظره ترجي
راكان بعصبيه : لاتفكر ي جدي اني أوافق ابدا
فهد ساكت مصدوم ومحتا رمايجري شو يسوي
الجد : اتركنا دقايق مع بعض ...
عبد الرحمن : اوك 10 دقايق وراجع
وطلع عبد الرحمن وهو يبستم وفي قلبه : أخيرا بفتك من هم نوره العله ونور للابد
......
الهنوف جالسه بالصاله وماسكه الايباد تتصفح والبنات كلهم جالسين يفطرون الا ريم تو صحت وهي نازله مع الدرج
ريم : اوه مسوين فطور ولا تنادوني وتصحوني
هبه : شفتك نايمه قلت كسرتي خاطري خليتك
فامه : لنا الله وحنا تصارخين علينا واصحوا وازعاج لما طيرتي نومنا
رنيم : ههههههههه انا الحمدلله محد ازعجني صحيت بروحي مروقه
فاتن : أي لانك مو بغرفه الست هبه تنامين
ريم ضحكتوجلست بجنب هبه : ههههههه حرام عليكم هبه طيبه وتهبل
هبه : أي والله مايعرفون قيمتي
رنيم : أقول ريم الحمد لله انا بغرفه وحده بس صحيح صغيره بس احلا شيء اخترنها لنا لوحدنا ننام ع كيفنا ونصحى ع كيفنا
فاتن : اقو لحبيبتياكلي احسن لك
ريم : الله الشكشوكه طعمها يهبل
هبه : صنع يديا ههههه
الهنوف : أقول بنات
البنات سكتو ماردوا
الهنوف طنشت سكوتهم وتكلمت : من اليوم محتاره شنو اختار لون وتصمم الفستان
ريم : شنو المناسبه
الهنوف : ابتسمت :مناسبه خطوبتي انا وزياد
ريم كانت تشرب شاهي وكحت ففاطمه تضرب ع ظهرها بسم الله عليك
وناظرت الهنوف بحقد : من قال ان زياد راضي بخطبتك ها
الهنوف : راضي وغصب عنه جدي قال لي يبيني
ريم انقهرت ودمعت عينها
هبه : الهنوف ممكن اسالك سؤال
الهنوف بتكبر : اسالي
هبه : تدرين ان زياد مايحبك ولا يطيقك ابدا كيف ترضين تحذفين نفسك عليه ماعندك كرامة ابدا ماتسحين انك زودتيها الولد حتى ماطلبك من عمي وانتي تدولرين فستان الخطوبه بجد وقحه
عصبت الهنوف : راح يخطبني وبتشوفين بصير زوجته غصب عليكم وقامت من عندهم راحت لغرفتها
فاطمة ناظرت في ريم وشافت دموعها في عيونها : ريم لا تعصبي
ريم ماخلتها تكمل كلامها طلعت برى
هبه : اف من هالهنوف تقهر
فاتن : انا سكت ماحبيت اتدخل ماعاد اطيقها ولا اطيق اناقشها
رنيم : اف ريم تاثرت مره
فاطمه : والله العظيم ان زياد يحب ريم ويموت فيها ولا يبي الهنوف
فاتن ": طيب كيف جدي يقل خاطب الهنوف منه
فاطمة : هذا اللي جنني ومجنن زياد اكقر زياد يحلف لي انه خطيب ريم من عمي بس نط جدي وقال انه خاطب الهنوف منه
هبه : هذي اكيد خطط الهنوف الوصخ
رنيم : بنا ريم متضايقه مره حاسه فيها شرايكم نطلع كلنا مول تغير جوها شوي
فاتن : فكره حلوه خلاص العصر بنطلع ان شاء الله
فاطمه : ان شاء الله ريم توافق
هبه : بنغصبها لازم نغير جو
........
معاذ جالس ع الفرشه ويشرب كوفي وفتح جواله لقى ر ساله من راكان
هلا معاذ انا في الرياض مع جدي وفهد ان شاء الله نرجع اليوم ونتكلم انا وانت مو موضوعك المهم
معاذ1 في قلبه : ااااخ مسافر ولا ودعني
زياد جلس ع الفرشه ومتوتر وبتردد : معاذ
معاذ بدون نفس : هلا
زياد: للحين زعلان
معاذ : زياد مالي خلق نفسي الله يخليك اتركني بروحي
زياد : اول شيء اسمعني انا مااعرف شيء والله وقتها كنت معصب من جدي وقلت هالكلام صدقني اادري عن امك وابوك شيء ولا عرف وش صار معهم
معاذ مصدق ومو مصدق بنفس الوقت : والله وليش تهدد جدي ببوي
زياد : مدري قلت لك كنت معصب معاذ تكفى سامحني مالي صديق غيرك والله اعتبرك مثل اخوي
معاذ سكت ويناظر الغيوم
زياد سكت ماحب يظغط عليه
..ز....
في المستشفى
فيصل : ها ي دكتور ابي اطلع طفشت
الدكتور : اصار لك الا ثلاث أيام بسرعه طفشت منا
فيصل : انا مااحب قعدة المستشفى مليت بروح لاهلي
الدكتور ضحك : الله يعين شكلك ماتجلس شلون بستحمل الجبس
فيصل بصدمه : ليه الجبس كم يأخذ
الدكتور ع حسب شهر شهرين أسبوع أسبوعين
فيصل : لا ي دكتور تكفى ابي افكه اليوم
الدكتور ضحك : ههههههههههه مستحيل اليوم رجلك مكسوره ومااقدر افك الجبس اليوم مستحيل
فيصل انقهر : بسانا ابي اتزوج
الدكتور : اها عشان كذا متحمس شوف مع التغذيه الكويسه وماتمشي كثير ممكن باسبوعين او ثلاث أسابيع رجلك تنجبر
فيصل بقهر : طيب امري لله استنى طيب اكتب لي خروج اليوم
الدكتور بكتب لك بكرره ان شاءالله والحني اساذن عندي مرضى لازم اشوفهم
فيصل مقهور : اف بس من هالدكتور عنيد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 13-11-2017, 01:09 AM
اسيرة الهدوء اسيرة الهدوء غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم
البارت يجنن

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 22-11-2017, 09:33 PM
صورة نيلوفور الرمزية
نيلوفور نيلوفور غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


مرحبا
البارت عجيب
ابي اسألك فيه جدول لنزول البارتات والا لا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 77
قديم(ـة) 26-11-2017, 10:50 AM
almansoorisara almansoorisara غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


لوسمحتي كملي الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 78
قديم(ـة) 26-11-2017, 09:57 PM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


السلام عليكم : باذن الله الاجزاء راح تنزل كل ويكند ياخميس او جمعه وجاري كتابه جزءطويل ان اشءالله وراح ينزل الخميس الصباح ترقبوه وانتظر تشجيكم وردوركم وحماسكم معي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 79
قديم(ـة) 30-11-2017, 08:11 AM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


الجزء السادس والعشرون

الرياض الساعه 2 ظهرا
راكان واقف وبعصبيه : بديت شك انها خطه منك عشان تزوجني غصب
الجد وبهجوء تنهدت وناظر راكان بعيون راجيه موافقته :يا ولدي والله ماهي خطه ولا شيء انتوا الاثنين كنتوا موجودين معي في المزرعه ولو كان غيركم مااحد اخذته معي
فهد : جدي هذا بايع لا سال عنا ولا طلب مهر ولا عرس ولا سكن بديت أخاف منه ومن بناته
الجد بدهاء لايخلوا من الخبث : تزوجوهم شره شهرين ينساهم ابوهم بالمره وبعدين طلقوهم
راكان بعصبيه اكثر : ايش هالقسوه تكسر بخاطرهم ماتفرق شيء عن ابوهم الحين
الجد وعيونه دمعت : شوف ياولدي انا طالبكم وافقوا وخلونا نملك العصر وناخذ البنات ابي ارتاح قبل لا اموت ع مستقبلهم تكفون
فهد انحرج من جده واخذته الحميه ع جده : ابشر ياجدي انا موافق بس اهلي وابوي كيف
الجد قاطعه : بنجلس هنا يوم او يومين بعدين نروح للمزرعة ماراح يلقون احسن من بنات خيريه لكم
راكان عصب محروق من جوا مايبي يتزوج لعن الساعه اللي سمع كلاك فهد وجلس معهم وناظر جده وجلس رمى نفسه ع الكنب حس انه مثقل بالهموم مايدري وش يسوي كيف يتصرف مايبي يظلم البنت ولا نفسه بس فكره جده جازت له وفي قلبه : مالي الا أوافق وافهم البنت ان شهر ولا شهرين واطلقها انا موناقص هم وغثاء اهه
الجد بتوتر وتردد : ها عسى وافقت ي ولدي
راكان ماتكلم حس مايقدر يفتح فمه ويحرك لسانه اكتفى بهز راسه بالموافقه
الجد بفرح : بيض الله وجهكم وابشروا باللي تبونه ومسك جواله وكلم
.....
كالفورنيا
الفجر حنين فتحت باب الشقه وهي تناظر الساعه يالله الساعه 5 يمدي انام ساعتين الحق ع دوام الشركه
منى : حنين
حنين : هلا منى ليشم و نايمه
منى : اذاكر اليوم اخر اختبار الحمدلله واتخرج
حنين بفرح : الحمد لله ي روحي انتي أخيرا بشوف يوم تخرجكم وين منيره
منى : نايمه
حنين جلست ع الكنبه بتعب ولمه شعرها : متى يوم تخرجكم
منى بتوتر وتردد : مدري للحين ماحدددوه ليش
حنين : بعد ليش بحظره اكيد وبصفق لكمياه يامنى ماتتتخيلين من اول يوم سجلتوا في الجامعه وانا احلم بيوم تخرجكم أخيرا الحمل اللي علي بدا يخف
منى ابتسمت بتوتر : ان شاء الله بنتخرج ونشتغل ونعوضك عن سنين تعبك
حنين ابتسمت لها : الله يوفقك انا بدخل انام يالله يمدي ارتاح ساعتين قبل الدوام
دخلت حنين غرفتها وابتسمت من كلام اختها تممدت ع السرير وع طول نامت من التعب
منيره طلعت من غرفتها ووتتثاوب : كم الساعه
منى : الناس تقول صباح النور
منيره: صباح النور وناظرت الساعه المعلقه ع الجدار : يوه الساعه 5ونص يالله يمدي اخذ شور وافطر تجهزي عشان نطلع للجامعه
منى : اوك امممم منيره
منيره هلا
منى : حنين سالتني عن يوم تخرجنا
منيره جلست بسرعه : لايكون قلتي لها
منى : لا بس كانت متحمسه بخبرها وعادي تحضر
منيره : مجنونه انتي
منى : ليش شنو فيها اختنا الكبيره ناسيه وش سوت لنا
منيره: مو ناسيه بس يامنى حنين شكلها مو ستايل ابدا يعني اللي يشوفها يقول عمرها 60 وانا منحرجه اعرفها ع صاحباتي
منى : بس انا مو منحرجه منها بالعكس افتخر فيها وفي تضحياتها واشوف انها تستاهل تحضر
منيره بعصبيه وغرور : شوفي يمنى ماراح تحضر وهذا اخر كلام عندي وانتهى
منى سكتت تخاف من منيره وعصبيتها ومكسور خاطرها ع حنين
......
محمد في شقته المطله ع شوارع كاليفورنيا الجميله ويتامل ويتذكر شنو سوى فيه زوج امه وكيف استغله مقهور منه ووده ينتقم بس مو الحين محمد في قلبه : كل تحركاته عندي وبيجي يوم واواجهه وتذكر حنين : اف يحنين اط
لعي من مخي خلاص ماابي افكر فيها افففف يا ربي انا لازم اطلعها من عقلي قلبي وكلي ورمى نفسه ع السرير ويتامل السقف لما غفى ونام
......
فيصل : الو هلا حبيبتي شخبارك
هبه : الحمدلله بخير كيفك انتي
فيصل بتعب : مو بخير تعبان
هبه : بسم الله عليك من شنو تعبان ي عممري
فيصل : مليت ي هبه ودي اطلع من المستشفى بسرعه واك الجبس اااه ودي افتح عين واغمضها الاقي يوم زواجنا اليوم اااه
هبه ضحكتت : هههههههههخ مستعجل اصبر شوي في العجله الندامه
فيصل : اااه مليت وانا اصبر اللي مصبرني جد اني بكره بطلع بفتك من زجه الدكتور غثني يالله وافق يطلعني بكره
هبه بفرح : وناسه بتنور المزرعه
فيصل : بس المزرعه
هبه : وبتنور قلبي ير وحي
فيصل : اااه ي زينك

ريم جالسه لوحده وتفكر وفي قلبها : يمكن زياد مو لي يعني مو نصيبي اله مو كاتب نتزوج واظرت السماء ودمعتها نزلت راضيه يالربي اذا زياد مو نصيبي بس ياربي لاتكتبه من نصيب الهنوف ماراح اقدر استحمل ابدا والله يمكن اموت
وحست احد حط يديه عكتفها وهمس : بسم الله عليك من الموت
ريم لفت ع طول شافت فاطمة نزلت عيونها للأرض
فاطمه جلست بجنبها وتنهدت : ريم ليش جالسه لوحدك
ريم ناظرتها واكتفت بالصمت في داخلها كلام كثير ماتدري كيف تقوله مشاعر قهر وضيق وتشتت وخوف من بكره
فاطمه فهمت وش فيها : عشان سالفه الهنوف و
ريم : فاطمه الله يخليك خلاص انا تعبت
فاطمه : لازم تسمعيني وغصب انتي تدري وانا ادري ان زياد يبيك انتي ويحبك وموضوع الهنوف جدي االي فتحه وزياد يحلف ماقد جاب طاري الهنوف لجدي
ريم ناظرت فاطمه بحيره وعيونها امتلت دموع
فاطمه كملت متجاهله دموع ريم : واذا بتسوين بنفسك كذا الهنوف بتنتصر عليك
ريم بعصبيه : تنتصر هي معركه ولا شنو فاطمه هذا نصيب يمكن زياد ربي مو كاتبه لي
فاطمه خافت من تفكير ريم لو درى عنه زياد بينجن : لا تقولين كذا زياد ان شاء الله بيكون لك
ريم سكتت وناظرت السماء
فاطمه : أي مو هذا الموضوع اللي كنت ابيك فيه
ريم ناظرت فاطمه بحيره : شنو موضوعك
فاطمه : انا والبنات وانتي طبعا بنطلع العصر مول نغير جو شرايك نتقهى وكذا
ريم حست ودها تغير جو وطلعة البنات جت بوقتها : اوك وقفت عن اذنك بتمشى شوي
فاطمة وقفت بجي معك
ريم : معليش فطييم محتاجه أكون بروحي
فاطمه : اوك
.....
زياد مل من الصمت اللي فيه هو ومعاذ وناظر معاذ بخوف وتردد: معاذ
معاذ ناظر زياد ببرود : هلا
زياد استنكر نظرته : شفيك ساكت وتفكر
معاذ : ولا شيء
زياد : انا اعرفك فيك شيء اكيد يلا قول لي شنو فيك
معاذ ودمعت عيونه : حاس محد مهتم فيني لا راكان ولاجدي من كنت صغير احس بشعور النقص ماعندي ام تخاف علي وتسال عني وين رحت وجيت نمت اكلت أي شيء ولا اب يكون معي بكل خطوة لما يكرموني بالمدرسه كنت اناظظر اباء الطلاب وكنت اتخيل ابوي يكون جالس معاهم ويكون مفتخر فيني افكر في بكره من يخطب لي وانا ماعندي ام من بيروح معي من بيجهزني افكر في كل شيء احس أشياء كثير ناقصتني راكان مهملني وحتى جدي والكل
زياد تاثر : افى عليك وانا وين رحت معاك بكل خطوه
معاذ ناظر زياد وعيونه كلها دموع : انت اخوي وصديقي بس محتاج ام اب محتاج عائله حقيقه أتمنى من كل لو امي وابوي عايشين او واحد منهم ع الأقل احس بحضنه بالأمان
زياد دمعت عيونه مايدري وش يقول : ماعاذ تعوذ من ابليس هذا نصيب وقدر وربي كاتب هالشئ تعيشه
واحمد ربك عند عيله كبيره كل عمامي معاك وزوجاتهم عاملوك نفس أولادهم غيرك ماعنده اخو ولا عم ولا سند
معاذ ناظر زياد ومسح دموعه :الحمدلله بروح اخذ لي غفوه اذا اذن العصر صحيني
زياد : ان شاءالله
.....ز
غاده:وش تقول بتزوجهم
عبدالرحمن : أي وبفتك منهم
غاده : وهم وافقوا
بد الرحمن : غصب عنهم أخيرا جاء اليوم اللي بفتك منهم
وتركها بيروح يشوف شنو قرروا
غاده : والله حظهم يكسر الصخر هالبنتين وانا جايبه لهم شياب وفجاءه بيخاذون شباب واغنياء وبيروحون عند أهلهم وجع يوجعهم وياخذهم قبل يتهنون في شئ
عبد الرجمن دخل المجلس وشاف كاتب العدل موجود وابتسم : اجل وافقتوا
الجد : أي الحمدلله نبي بطايق البنات
عبد الرحمن: معي لا تحاتي
الجد : نبي نوره لراكان ونور لفهد
الكاتب: نبدا ع بركة الله براكان
راكان : راكان عمر
عبد الرحمن من سمع اسم عمر ناظر بصدمة في راكان : انت ولد خلود
راكان بصدمه وبضيقه : أي
الجد في قلبه : هذا اللي ماحسبت حسابه الله يستر
عبد الرحمن في قلبه :ولد اختي ياه ي خلود الله يرحمك وعيونه دمعت وقف واتجه لراكان المستغرب من تصرفه
عبد الرحمن : انا خالك
الجد ناظر لراكان وفهد مصدوم حس راسه بينفجر من الصدمات اليوم كثير عليه عمه وبناتها وبيتزوج وراكان هذا طلع خاله
راكان ناظر عبد الرحمن بصدمه : نعم
عبد الرحمن جاء بيحضن راكان راكان صدده
راكان : لو سمحت خلينا نخلص شغلنا ونمشي
استغرب عبد الرحمن من قساوة راكان وناظر في جده
عبد الرحمن : اكيد شوهت السمعه وجلس بقهر ولداخته توأمه ناقدر يحضنه وعاتب نفسه : اكيد من اهمالي لهم اذكر في واحد غيره شكان اسمه يالله نسيت وحس بقهر وناظر حسن ( الجد) ومقهور منه كيف لف عقل عيال اخته
نص ساعه مرت
الكاتب : مبروك والله يجمع بينكم ع خير واستاذن منهم وطلع
الجد : يالله ي عبد الرحمن جيب البنات مامعنا وقت بنمشي
عبد الرحمن ناظر في راكان :اول شيء بتكلم مع ولد اختي
لاراكان بعصبيه : مالك ولد اخت هنا
الجد : اظن سمعت الولد شنو قال
فهد ساكت ومصدوم وده يطلع من البيت بأسرع وقت حاسس بطاقات سلبيه موجوده فيه
عبد الرحمن : نرى خلود مظلومه لاتصدق أي شيء يقوله هالشايب
راكان انجن عصب مره : انا ماعندي ام فاهم
عبد الرحمن :مقهور بيجي يوم وتفهم وطلع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 80
قديم(ـة) 30-11-2017, 08:23 AM
صورة blak rose الرمزية
blak rose blak rose غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وصار فيني من اطباعك كثير


نوره فزت من النوم : بسم الله
نور كانت تتفرج ع التلفيزيون فزت وركضت لنوره : بسم الله عليك شفيك ي اختي
نوره وهي تحط ايدها ع قلبها : شفت كابوس
نور تنهدت : اكلتي الدواء اليوم
نوره بقلق : أي وقامت بتعب ودخلت الحمام
نور تناظر فيها وفي قلبها : كل يوم خوفي يزيد عليك ي نوره الله يستر
وع طلعت نوره من الحمام ابوهم دخل عليهم
نور وقفت ومشت بجنب نوره ومسكت يديها خافت من ابوها دخلته عليهم كلها شر
عبدر الرحمن : البسوا عباتكم وخذوا شنطكم وانزلوا لي بسرعه
نور : بنرجع لبيتنا
عبدالرحمن ناظرهم بكره بسرعه قلت ولا تنسون شيء لان مالكم رجعه
نوره ناظرت نور بخوف وحست ان في مصيبه
نور بخوف ودموع في عيونها : شنو يقصد
نوره بتوتر : مدري بس واضح ان في شيء خلينا بسرعه نلبس عباتنا واننزل زين مارتبنا اغراضنا
نور : حطيت ادويتك في شنطتك
نزلوا نورونوره شافوا غاده وعبير وابوهم جالسين في الصاله
ابوهم : أخيرا شرفتوا
نور ونوره ساكتين خايفين حييل
ابوهم يلا امشوا وراي
نور مسكت ايد نوره ومشوا
غاده : أخيرا بنفتك منهم
عبير : ههههه أي والله
نوره ناظرت فيهم وماردت مشوا ورى ابوهم دخلوا المجلس شافوا رجال كبير بالعمر ومعاه شابين
ناظروا في بعض وعلامات الاستفهام ع وجههم نوره ناظرت ابوها بكل حيره
ابوها قطع الصمت : هذا جدكم أبو امكم نوره ناظرت في جدها ونور بعد الجد وقف وهو يرجف
الجد : خيريه
عبد الرحمن وقف بينه وبين نوره : هذي نوره وضحك ههه نسخت خيريه صح احسن وهذا عقاب لك عشان كل ماناظرتها تتذكر اللي سويته
وبعد مشى بخطوات واثقه وجلس نوره عيونها دمعت نور ترجف من الصدمه جلست ع اقرب كنبه لها
عبد الرحمن اشر بيديه : هذا راكان زوجك ي نوره
نوره حست بدوخه مصدومه وردت بصوت راجف : نعم شقلت
ابوها بكره وبنظرات كلها برود : قلت زوجك ماتسمعين الحين
نوره ناظرته راكان ناظرها حست انه بارد وقاسي جدا خافت منه راكان انبهر بجمالها وانصدم من الحزن في عيونها وفي قلبه شنو سر نظرتها المكسوره معقوله عمتي كانت حلوه كذا عشان هذي تطلع نسختها
فهد ناظر نور فهم انها زوجته
عبد الرحمن : وهذا ي نور زوجك
نور بصدمه ناظرت فهد ونزلت دموعها
نوره : مو ع كيفك تنزجنا
عبد الرحمن بقسوه : اجل ع كيفك ياليي وسكت
نوره فهمت شنو كان بيقول : يبه ونزلت دموعها لا ترمينا كذا ترى راح تندم والله
عبد الرحمن بضحك : ههههه انتي خليتني اندم وانتي اللي جبرتيني
نوره : بس انا ماسويت شيء والله
عبد الرحمن : انا زوجتكم خلاص
نور ركضت وجست عند رجل ابوها : تكفى يبه
عبد الرحمن بكل قسوه : انا ماابيكم رحوا عند جدكم
نوره ناظرت جدها بكره : توك تتذكرنا
الجد من صدمة الشبه اللي بينها وبين خيريه ماقدر يتكلم
نوره : احنا مانعرفك ولا نبي نعرفك كل هالسنين مرت وينك عنا وعن امي ليش تبريت منها
راكان بعصبيه وقف : اتلزمي حدودك وقصري صوتك
نوره بعصبيه : انا ماكلمتك
راكان بعصبيه اكثر : بس انا كلمتك وانا زوحك واقولك قصري صوتك
نوره ناظرته وكان احد ضربها كف والكلمه ترن ببالها زوحك زوحك زوحك ناظرت ابوها بحقد وكره ابوها وقف : الحين تقدرون تروحون معهم هذا جدكم وهذول ازواجكم وانسوا ان عندكم اب
نور بكت نوره لاخر لحظه تحاول تتماسك
الجد : نوره
نوره ناظرت فيه بحقد
الجد : انا اسف دورت عليكم بس ابوكم اخفاكم من سنين وانا ادور عليكم حتى جدتك كانت تبي تشوفكم بس ماتت ومالحقت هذا اليوم ابي تسامحوني وتجون تعيشون عندي
نوره اكتفت بالصمت وتحس انها في مصيبه ماتخيلت ابوهم يرخص فيهم كذا يزوجهم ويتبرى منهم وقدام ازواجهم ناظرت فهد ونور خافت عليها ماتعرف فهد ماتدري طيب حنون ولا شرير نفس ابوها ناظرت راكان حست بخوف من مستقبلها معاه
الجد في قلبه : مستحيل يصير كذا والله خيريه اللي واقفه قدامي نفس النظرات الحركات حتى الطول حس بغصه في قلبه وصوت في عقله هذا عقابك في الدنيا بتذكرك في خيريه طول عمرك وباللي سويته فيها كيف حولت عبد الرحمن من عاشق الى شيطان مارحم بنتك ولا بناتها اللي واضح عليهم الظلم ياه الدنيا وش سوت فيهم ووش سوت فيك ي خيريه
راكان : يلا لازم نمشي
نور ركضت لنوره ومسكت يديها وهي ترجف نوره شدت لى يدها تطمنها
فهد حس بخوف نور ولاحظ الفرق بين نوره ونور وفي قلبه : واضح ي نوره انك قويه بس نور ناظرها بحنان احسها كسرت خاطري مسكينه
الجد : حجزت لكم غرف في فندق ....
راكان : اوك يلا ي فهد وطلعوا
الجد : لا تخافون ترى ازواجكم طيبين وانتوا بتعيشون بنفس البيت بس بتفرقكم الغرفه يلا ننتظركم
وطلع
نوره حضنت نور وبكت الم ووجع وذل
نور : انا خايفه
نوره في قلبها : وانا اكثر منك: ماعليك نور بنظل مع بعض لا تخافين
وطلعوا ومعهم شنطهم


تعديل blak rose; بتاريخ 30-11-2017 الساعة 11:06 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية وصار فيني من اطباعك كثير

الوسوم
اطباعك , رواية , فيني , نزار , كتير
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 113 10-11-2018 11:44 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:21 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1