غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 22-03-2017, 05:16 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجــــــــــــزء السابع والعشريـــــــــــن :

من بعد ما روح فلاح سلامة دشت غرفتها وهي تفكر بكلام فلاح عن صقر اخوه وحب صقر لميثا فقررت إنها تروح لميثا علشان تخبرها عن الكلام اللي دار بينها وبين فلاح وفعلا سلامة إلبست عباتها وراحت لبيت عمتها ...
وفي بيت بو شاهين :
سلامة : الريم عيل ميثاني وينها ما اشوف لها حركة في البيت ؟؟
الريم : ميثاني تسبح احيدها ؟؟
سلامة : وامج وينها ؟؟؟
الريم : امايه محد ظاهرة رايحة السوق ويا الدريول ومآخذه إيمان وياها ....
سلامة : عيل بروح اشوف ميثااااااااااااااااني ....
الريم : خلاص اوكي عقب بخطف عليكن ....
سلامة : اوكي الغالية حياج ...
تروح سلامة صوب غرفة ميثا ادق الباب ومن عقبها ادش كانت ميثا يالسه تتشوف سفرة صقر ....
سلامة : اللي شاغل بال الحلوين يتهنى به ؟؟؟
ميثا : هلا سلااااااااااااامي اشحالج ؟؟
سلامة : طاب حالج وانتي هذي حالتج كله تتشوفين بهالسفرة ما صارت حالة يالميث الريال اكيييد ايدور سفرته وانتي ميودتنها عندج هاتيها بعطيها فلاح يعطيها حق اخوه ...
ميثا : عنالاااااااااااااااااااتج يا السباله انطمي انزين ... متى ظويتي ؟؟
سلامة : من ربع ساعة وكنت يالسه ويا الريم في الصالة ....
ميثا : وين والله اشحاله فلاح ؟؟
سلامة : يسلم عليج وموصني اخبرج شي يخصج ؟؟؟
ميثا وهي مستغربة : يخصني انا ...
سلامة : هيه انتي ...
ميثا : شووووووووووووه ؟؟؟؟؟؟؟
سلامة : صقر ؟؟
ميثا : شو فيه صقر رب ما شر ؟؟؟
سلامة : ميثااااااااااااااني صقر يبغي يتزوج والعروس اللي اختارها هي انتي ؟؟؟
ميثا وهي مصدومة من الرمسة وتمت تطالع السفرة هب مصدقة معقولة صقر يباها ....
سلامة : شو فيج فجيتي ثمج ؟؟
ميثا : سلامة انا هب مصدقة ... صقر يباني أنا ؟؟
سلامة : هيه يباج انتي تخيلي يا ميثا انه صقر يموت فيج ويحبج اليوم فلاح خبرني صقر كل يوم يتعذب وخاطره انه يظويج بس خايف تردينه ؟؟؟
ميثا وهي بعدها هب مستوعبة : سلااااااااااااااااامي صدمتيني بكلامج صقر .. معقولة ...؟؟؟
سلامة : ميثووووه ما بتلاقين واحد اخير من صقر وان كان بعدج تبين مايد انا اقولج انه ميود ما يصلح لج ولا يغرج التغير اللي يعيشه ميود الحين لاني اعرف ميود اخويه واعرفه عدل عادي باجر يرجع لخرابيطه اذا ملكج مرة ثانية ....
ميثا : سلامة انا ما ابغي مايد خلاص .. حبه انتهى وانا نسيته بس معقولة صقر يفكر فيني ؟؟؟
سلامة : وليش ما يفكر فيج ميثاني فلاح قال لي انه صقر يموت في التراب اللي تمشين عليه وخاطره تكونين من نصيبه ....
ميثا : والله صدمتيني يا سلامة ....
سلامة : الظاهر انه صقر هب اروحه اللي متعذب بحبج اللي باين يا بنت خلفان إنه انتي بعد تفكرين فيه والدليل هالسفرة اللي مقابلتنها ليل بنهار من ثلاث شهور ونص الحين ..........
ميثا وهي تتشوف بالسفرة : ما اكذب عليج يا سلامة انه صقر صار ما يفارق خيالي وكل ما غفيت اشوفه وهو يلحفني بسفرته وانا واقفة في نص الحوش واصيح ومايد يضحك عليه شفت هذاك اليوم في عيونه الحنان والدفء شفت الطيبة شفت اشياااااااااااااء وايدة يا سلامة في عيونه وكأنه عيونه كانت تقول لي شي بس جهلت هالشي لين اليوم ... واليوم انتي يتي تقولين لي انه يحبني آآآآآآآآآآآآآآآه يا سلامة ...........
سلامة : ميثااااااااني حبيبي انا ابغي مصلحتج صقر شكله شارنج وصدقيني المثل يقول روح للي يحبك هب اللي تحبه ومن كلام فلاح لي انه صقر متولع فيج يا الغالية ومستعد ايبيع الدنيا هذي كلها علشانج انتي .....
ميثا : خليني افكر يا سلامة ...
سلامة : خير ****لله ...
في بيت بوصقر :
وفي غرفة هند ، هند كانت يالسه ترمس المر في التلفون :
هند : بعدك زعلان وما تبغي إتينا ؟؟
المر : هنوده حبيبي ما باقي عن عرسنا شي و****لله بنشبع يلسه ويا بعض ...
هند : انا اعرف انه شهاب يغلس عليك وايد استحمله هذا طبعه ...
المر : لا يا الغالية انا هب زعلان من حد وشهاب مثل طحنون احبه مثل حبي لاخواني انا اباج تتولهين عليه ولا تحاتين خلاص قلبي ما باقي إلا اسابع و بنعرس ....
هند : فديتك ....
المر : هنوده تعرفين اني اموووووووووت فيج ....
هند : وانا بعد غناتي اموووووووووووت فيك ...........
في هاللحظة في غرفة صقر :
فلاح : وهذا كل اللي صار .................
صقر : يعني سلامة بتساعدنا ؟؟؟
فلاح : اكيييييييييد عيل تتحرى هنوده اللي ما منها فايده في شي ....
صقر : ****لله بس توافق آآآآآآآآآآه يا فلاح خلاص احس اني هب قادر اصبر اكثر عن جذه بس اخاف انه سلامة توقف ضدي وبالأخص انه مايد اخوها ....
فلاح : لا تخاف ****لله ما بيصير الا الخير خل ايمانك بالله قوي ....
صقر : والنعم بالله ...
حزة العصر ميثا كانت يالسه في الحوش تقرى مجلة زهرة الخليج والريم اختها وياها ....
ميثا : الريم قومي هاتي لنا شي بارد نشربه الحر ذبحنا .....
الريم : صدقج والله الجو وايد حار ....
تنش الريم وتروح صوب المطبخ علشان اتييب لهم عصير بارد في هاللحظة يوصل مسج لميثا تفتحه وإلا مايد مطرش لها مسج تستغرب وتقراه كان كاتب لها " دموعي من الفرقا تهلي اتعبني والله الغرام لا تنسى ان قلبك محلي ما اقدر أعيد كثر الكلام "
ايتم قلبها يدق بقو معقولة مايد للحين يفكر فيني لا مستحيل شوي واتحدر الريم يايبه العصير ........
الريم : يبت العصير تفضلي ...
ميثا : دام فضلج يا الغلا .....
تشرب ميثا العصير وقلبها يدق بقو كانت تفكر بالمسج اللي طرشه مايد " شو فيني لا يكون بدين أحن على مايد لا وصقر يا ربي شسوي الحين ؟؟؟ " .........
الريم : ميثاااااااااااااني بشوه سرحانه ؟؟
ميثا : ها ... لا لا ما فيه شي .....
شوي ويوصل مسج ثاني تفتحه والا مايد مطرش لها المسج : " على فراقك طال بي صبري وبك تعنا قلب يصونك وألتمس يا محبي العذري والرجا لا تشط مضنونك " ممكن أكلمج ؟؟" ...
تستغرب ميثا من المسج وعلى طول تنش من مكانها ... وتشل تلفونها وتروح والريم تمت تطالعها وهي مستغربة ....
الريم : ميثاني وين رايحة ما كملتي عصيرج ....؟؟؟
بس ميثا ما ردت عليها وتمت تمشي بسرعة لين دشت الفلة ومن حسن حظها انه محد كان في الصالة راحت على طول غرفتها وسكرت الباب وراها واقفلته تمت واقفة وهي تتنفس بسرعة وانفاسها تتصاعد ويبهتها تتصبب عرق " يا ربي شو يبغي ما ابغي اسمع صوته اخاف اضعف لا لا ليش يا مايد ظهرت في حياتي مرة ثانية "؟؟؟
يقطع تفكيرها صوت رنين التلفون تتشوف التلفون والامايد متصل " لا مستحيل كيف برد عليه لا .... ايتم التلفون يرن ويرن وميثا هب قادرة ترد وقلبها يدق بسرعة وعيونها تدمع وانفاسها تتصاعد " مستحيل كيف ارد عليه لا لا ما ابغي " ...... يسكت التلفون ويرد يتصل مرة ثانية وكل ما تسمع رنات التلفون ايتم قلبها يدق بقو وبسرعة وميثا كانت وايد خايفة ومايد كان ما يستسلم كل ما يقطع الاتصال ايرد يتصل مرة ثانية لين ما وصل الاتصال العاشر وعقبها قررت ميثا اترد عليه .......
ميثا : .............................. .......
مايد : آآلوووووووووووووووووووو .................
ميثا وبصوت يرجف : نعم ؟؟
مايد : ميثا أنا اعرف إنج مستغربة اتصالي عقب ثلاث شهور ونص اسمعيني للأخير وبعدين علقي على كلامي ؟؟
ميثا والعبرة خانقتنها " معقولة هذا مايد آآآآآآآه من زمان ما سمعت صوته " : قول اللي عندك بسرعة ؟؟
مايد : ميثا بشل لج شله وانتي افهمي المقصد من هالشله ...
ميثا ودمعتها على خدها " دومنا كنا نتفاهم بالشلات بعده يذكر هالشي ما نساه آآآآآآآآآآه يا مايد " : قول اللي عندك ؟؟
مايد وهو يشل شله حمد بن ركاض : " ابعدت غابت عن عيوني .... طال صبري وطال فرقاها
من السهر تتعب اجفوني .... ودوم اهاذي بذكر طرواها
القلب بالشوق ممحوني .... ممتحن من لحظة لقــــاها
اهتويها بباطن اشجوني ..... واعلج جرحي بذكراها
متواعد اللقا يكوينــــــي .... من التي بالعمر ألقــــاها
المزايين ما يعيضوني ....... دان اني حيل أهواهـــا
مهما عن حبها يعذلوني .... مستحيل القلب ينساها
لو تمطى دارها مزوني .... ودارها والدار مرباها " ...
ميثا أنا متصل اليوم بس علشان اقولج اني احبج وحبج للحين خالد في قلبي انا بديت اتغير واعتقد سلامة خبرتج اني ودرت كل الخرابيط اللي كنت عايش فيها انا بديت اتغير علشانج انتي علشان انقذ الحب اللي جمعنا دوم ميثا ، حبيبي حياتي بدونج ما تسوى شي لدرجة اني كنت اشوفج في كل مكان اتخيل طيفج في كل زاوية حياتي بدونج مالها طعم انا ياي اقدم لج قلبي على طبيق من ذهب تعرفين ليش لاني احبج واتمنى انج ما تخذليني هالمرة ....
ميثا ودمعتها على خدها " معقولة يكون مايد للحين يحبني .....؟"" : .............................. .
مايد وبصوت كله حنان : حبيبي ليش ساكته لا تعذبيني ؟؟؟
ميثا والعبرة خانقتنها وبصوت يرجف : مايد .. تعتقد اني بنسى اللي صار كله بسرعة مستحيل كم بنسى .....؟؟؟
مايد : انا ابغيج تنسين لاني هالمرة صادق في كلامي وابغيج تعطيني فرصة اخيرة وبتشوفين اروحج .....
ميثا وهي تشل بصوت يرجف " لعيضة المنهالي " : " مسكين قلبك يحسب اني مولع بك
أنا نسيتك وهذا من كرم طيبي
من يوم عني تغير فالهوى دربك
مالي بحب الشراكة وانت تدريبي
هذاك وقت نعيمة كان في قربك
واليوم وقت على فرقاك يسعيبي
وشلي بحب معلي وهام متشربك
وماني مكلف أشب النار في جيبي
مسموح عني دروب الصد ترحل بك
وعن سابق الود هجري وتعذيبي
من قال يمكن بهني يوم برخصبك
ومن قال عيني بلا شوفك تغليبي
بس الليالي كما صافتك تغدر بك
والقلب عيا يرد نداك ويجيبي .." ...
مايد : ميثااااني مستحيل هالكلام اللي قلتيه انا اعرف انج للحين تحبيني ...
ميثا وهي تمسح ادموعها : انته غلطان يا مايد ميثا خلاص اللي كانت تحبك انتهت والحب بعد انتهى وياها انا ما ابغيك خلاص وعلى فكرة في واحد ياي يتقدم لي وشكلي بوافق عليه علشان اشوف نفسي خلاص ما عاد للحب مكان في قلبي وانا نسيتك يا مايد ولا تفكر اني ارجع لك في يوم ....
تسكر التلفون في ويهه واتم تصيح ومايد من زود غيظه نزل تحت وشاف امه وابوه يالسين ...
مايد : ابويه ابغي اعرس ؟؟
بوكايد : بسم الله الرحمن الرحيم شو فيك سلم انزين ؟؟ ومنوه هذي اللي تبغيها ؟؟
مايد : منوه بعد ... ميثا ؟؟
بوكايد وهو ينش من مكانه : ميثا لا طبعا مستحيل اخطبلك اياها ....!!
مايد : ليش انا شو فيه علشان ما تخطب لي ميثا ؟؟؟
بوكايد : مايد كل شي بسويه لك إلا إني اخطب لك ميثا تبغي خلفان ايروغني من بيته ؟؟؟
ام كايد : وليش ايروغك مايد وتغير وصار احسن عن قبل شو فيها لو انه يبغي يصلح اللي صار وبيسير يخطب ميثا ابراهيم ميثا بنتنا ومستحيل ترفض مايد وانته تعرف انه يحبها وهي بعد تحبه مستحيل نوقف في طريجكم ...
بوكايد : عوشه شو فيج اتخبلتي اصلا خلفان واخوانه وابوه عاطيني كلمة إنهم ما ايوزون مايد حتى لو صار إمام مسيد ....شو فيج انتي ؟؟
مايد : ابويه حاول انك تقنعهم والله اني بدون ميثا ما اسوى شي طعتكم واتغيرت بس لا تحرموني منها دخيلكم ....
بوكايد : والله ما اعرف شقولك يا مايد بس عمك خلفان ويدك حامد مستحيل يعطوني بنتهم لك بوشاهين شال في خاطره وايد لدرجة اني يوم اشوفه احس بنظرات الاتهام من عيونه ....
مايد : انا مستعد اوقف قدام عمي خلفان ويدي حامد وعمومة ميثا كلهم واقولهم اني غلطان وغلطت وايد في حق ميثا وحق نفسي واني ياي علشان اخطب بنتهم من اول ويديد بس اباك توقف ويايه يا ابويه وما تتخلى عني ....
بوكايد : ........................
ام كايد : شو فيك يا ابراهيم الولد ما كفر ووايدين صاعوا وتابوا سووا اللي ما سواه مايد وفي الاخير افتحوا بيوت وتساعدوا ...
بوكايد : المشكلة مشكلة عمي حامد انتي تعرفينه راسه يابس وما يرضى بشي وصح اني انا اللي مربي ميثا لكن الشور في الاخير لميثا ولو هي ما تبغي ولدج شو نسوي .......
مايد : لا ميثا تباني وانا اعرف هالشي ....
بوكايد : هي قالت لك ؟؟
مايد : لا بس انا متأكد اصلا انا وميثا ما نقدر نعيش بعيد عن بعض ....
بوكايد : يصير خير بحاول أرمس عمك خلفان ....
مايد : صدق يا ابويه بتوقف ويايه ؟؟؟
بوكايد : بحاول ..........
ام كايد : توكل على الله يا ابراهيم ومايد ولدك ومثل ما وقفت مع كايد يوم بغى بنت عمه اوقف ويا مايد ..........
بوكايد : ****لله يا عوشه ....

في بيت بوشاهين :
ميثا اتصلت بسلامة وخبرتها عن اتصال مايد لها وشو قالت له ...
سلامة : حبيبي لا تصيحين الاهم انج رديتي عليه وقلتي انج ما تبغينه خلاص ...
ميثا وهي تمسح دموعها : أخاف مايد يجبرني على شي ما ابغيه ؟؟
سلامة : محد يقدر يجبرج على شي ما تبغينه ؟؟
ميثا : اعرف ....
سلامة : خلاص عيل المهم غناتي جهزي نفسج عقب المغرب بنروح جدى المصمم تعرفين انتي العرس ما باقي عليه شس كلها اسابيع ...
ميثا : ****لله غناتي تعرفين احلى شي انه عرسج وعرس هنوده في نفس اليوم والله وايد وناسه اغلى ثنتين عندي بيعرسن في نفس اليوم تذكرين عرس لطافي وحمدة ....
سلامة : هيه والله ... ****لله نفرح فيج عروس يا رب ....
ميثا وهي مستحيه : ****لله ....
بعد امغرب ميثا وسلامة راحن جدى المصمم علشان تطمن سلامة على فستان عرسها وسيف هو اللي وصلهن وعقب المصمم راحن السوق علشان تقضي سلامة اغراض العرس كانن وايد مستانسات وبالاخص انهن يالسات يتشرن لزهبة سلامة
بعد ما خلصن ردن البيت وميثا هالمرة قالت لسلامة انها بترد وياها لبيتهم علشان سلامة ترتب اغراضها في الشنط
في غرفة سلامة كانت ميثا واقفة عند البلكونة وتطالع الشارع وبالصدفة شافت موتر فيصل ولد جيرانهم ....
ميثا : سلاااااااااااااااااامي تعالي شوفي بسرعة !!!!
تروح سلامة صوب البلكونة واول ما شافت فيصل وهو نازل من الموتر . تمت تطالعه ....
سلامة : .............................. .......
ميثا : شو فيج سلااااااااااااامي ساكتة ؟؟
سلامة : ما ادري !!
ميثا : مشكلة الحب ....؟؟؟
سلامة : هذا قبل ألحين الحب والقلب والروح كله لفلاح فديته .....
ميثا : فديتج سلامي ****لله ربي يسعدج ...
سلامة : آمين يا رب ....
ميثا : فيصل ما بيتزوج ؟؟؟
سلامة : سمعت إنه امه تتخطب له بس هو ما يبغي يعرس أوين بعده ....
ميثا : يالله الله يسعد الجميع ...
سلامة : آآآآآآآآمين .... يا رب ............

هاللحظة في الوقن ..:
دانة كانت ترمس نورة ويالسات في غرفة دانة :
دانة : فديتج نواري والله اني وايد معجبة فيج ....
نورة : ليش ....؟؟؟
دانة : لو وحدة ثانية غيرج ما رضت ترد بيتها رغم جفى ريلها وهجرها لها ....؟؟؟
نورة : الحب يا دانة أقوى من أي شي انا احب سلطان ولو انه جافني وهاجرني لكني للحين احبه لانه زوجي اللي مالي حد غيره في هالدنيا وانا اعرف انه سلطان ما يقدر يعيش بعيد عني وبيييه يوم وبيرد لي وبذكرج ....
دانة : فديتج والله ....
نورة : المهم زهبتي كل شي للملجة ....؟؟؟
دانة : هيه الفستان باجر بروح اييبه من دبي من عند المصمم .....
نورة : زين والله الله يسعدج يا رب ....
دانة : صح انها ملجة عائلية بس احس اني بملك الكون كله كفايه اني اشوف السعادة على شفايف جاسم ....
نورة : تحبينه ؟؟
دانة : كلمة احبه شويه يا نورة .. انا اعشقه ....
نورة : فديت روحج يا دانة الله يسعدج يا رب .....
دانة : امين يا رب ....

في بيت بوشاهين :

ام خالد : الريم ... ميثوه للحين ما رجعتش ؟؟
الريم : لا امايه للحين ما رجعت اتصلت بها قالت لي انها بتبات بيت خالي ابراهيم .....
ام خالد وبنقمة : ليه هو على كيفها ...؟؟
الريم : انايه انتي تعرفين ميثاني ما تصبر عن سلامة وبالاخص انه عرس سلاااامي قرب خلاص ولازم ميثا تكون وياها ....
ام خالد : الله الله انتي هب فاهمة شي ميثوه من زمان ما راحت لبيت خالها لما اللي ما يتسماش ميود رجع البيت قالت انها حتبات هناك طيب انا حتصل بخلفان واقوله ....
الريم : امايه ليش تكرهين ميثاني شو سوت لج ؟؟
ام خالد : اووووه انتي مش فاهمه حاجة انا رايحه غرفتي .....
تروح غرفتها والريم اتم يالسه في الصاله : غريبة هالايام امايه صايرة وايد تكره ميثا وحاطه دوبها بدوب ميثا ليش تكرهها ما ادري ؟

في بيت بوصقر على الساعه 12 ونص بعد منتصف الليل وفي غرفة شهاب بالضبط شهاب منسدح على السرير ويرمس في التلفون كان يرمس " منى " ...............
شهاب : اشتقت لج ؟؟
منى : هههههههههههههه البارحة شايفني في ماركس سبنسر ما سدك ؟؟؟
شهاب : ما اظن في يوم عيني تمل من شوفتج ؟؟
منى : شهاب انا هب ياهل علشان تلعب عليه انا اعرفكم انتوا يالشباب تقصون على البنات لين تآخذون اللي تبونه منها ؟؟؟
شهاب : افا يا منى انا من هالنوع لا غناتيه انا ما ابغي منج شي بس اباج تكونين لي انا روحي لانج قلبي وكل ما فيه منى انا احبج ويشهد رب العالمين انه هالحب انا امبوني مستغرب منه شخصيتج عجبتني واخلاقج تعرفين نادرا ما ألاقي بنت بصفاتج صح انتي انسانة متحررة بس بحدود وهالشي اللي عيبني فيج شخصيتج وايد قوية ....
منى : شهاب يعني انته فعلا تحبني ....؟؟؟
شهاب : وما اعتقد في يوم هالحب في قلبي بينتهي ....؟؟؟
منى : اتمنى هالشي ....
شهاب : ****لله بيصير وبتشوفين بعينج ....؟؟
اما في غرفة صقر :
صقر كان واعي ومنسدح على السرير ويفكر بميثا " يا ترى ميثا شو بتسوي تحبني والا لا ؟؟ اكيد سلامة قالت لها يا ربي شو ردة فعلج يا ميثا ابغي اعرف ؟؟ " .........

وفي غرفة سلامة ميثا كانت واقفة عند البلكونة وتفكر ...........
سلامة : ميثووووه لين متى بتمين واعية تعالي خلينا نرقد وطفي الليت حرام عليج ذبحتينا ....
ميثا : سلامة انا وايد محتارة شو بالمعنى صقر اختارني انا ؟؟؟
سلامة : ميثوووه ، صقر لو ما كان يحبج ما فكر فيج مول .. ميثوه محد يقدر يجبرج على شي وانا اقولج مايد ما بينفعج مهما كان وابغيج تستخيرين قبل كل شي انا اعرف انه هالشي صعب وبالذات انج تشوفين مايد يتغير قدامج عسب جذه ابغيج تحكمين عقلج قبل قلبج يا ميثا ؟؟
ميثا : على الله يا سلامة انا بفكر و****لله ما يصير الا الخير !!!
سلامة : ****لله ............

• يا ترى شو بيصير ميثا بتوافق على صقر والا أنها بترجع لمايد ؟؟
• وهند وسلامة خلاص عرسهم قرب ؟؟؟
• نورة شو بيصير عليها ؟؟؟
• وشهاب فعلا يحب منى والا انه يلعب عليها ؟؟ وشو مصير عذبة بنت عمه ؟؟؟
• ومايد شو بيصير عليه ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 22-03-2017, 05:25 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجـــــــزء الثامن والعشرين :

اليوم الاربعاء واليوم هي ملجة دانة وجاسم في الوقن واليوم هو نفس اليوم اللي يسبق عرس سلامة وفلاح وهند والمر يعني اليوم أفراح في أفراح الكل مرتبش في الوقن علشان ملجة دانة بس للاسف انه اهلها من بوظبي ما بيحضرون ملجتها لانه اليوم هو المكسار لزهبة سلامة صح انه الملجة عائلية عسب جذه الحفلة كانت بسيطة وايد ....

في الوقن :
دانة : فطيم رمستي امايه ... قوم سلامي ما بيحضرون الملجة ؟؟
فاطمة : دنون حبيبي كيف بيحضرون واليوم المكسار لزهبة سلامة !!
دانة : فديت سلامي الله يسعدها يا رب ....

في بيت بوكايد :
من عقب صلاة المغرب البيت انترس حريم وميثا ما فارقت سلامة دقيقة كانن يالسات في الغرفة ومرتبشات على الساعة 5 ونص خوات ميثا إيمان والريم كانن عندهن ....
ميثا : سلامي انا بروح البيت بييب العطور اللي خبرتج عنها وبرجع ...
سلامة : هب الحين خلاف ... ايلسي ....
ميثا : لا لا شو بعد الشنط وبتقفلينهم خلاص بروح اييبهم علشان تحطينهم داخل الشنط يله ما بتأخر ...!!
سلامة : اوكي نرقبج ....!!

تظهر ميثا من الغرفة وتروح صوب بيتهم وقدها بتظهر من بيت خالها وإلا تشوف مايد واقف يرمس في التلفون وأول ما شافها سكر على طول وراح صوبها ....
ميثا من شافته يمشي صوبها اوقفت وتم قلبها يدق بقو ....
مايد : اشحالج ؟؟
ميثا وهي ترجف : طاب حالك ....!!
مايد : ميثاني حرام عليج اللي تسوينه فيني ؟؟؟
ميثا : مايد خلاص كل اللي امبينا انتهى دخيلك لا تحاول تقنعني لاني صدق ما ابغيك ....
مايد : ميثاني انا اعرف إنه هالكلام من ورى قلبج وخاطرج واعرف انج تحبيني ومستحيل حب ينتهي من قلبج بسرعة ....
ميثا : بس إنت جرحتني يا مايد والجرح اللي سببته لي كبير وللحين موجود وعمره ما راح يلتأم .....
مايد : بس انا رمست ابويه وقالي انه بيوقف ويايه وبني علشان انرمس هلج ميثاني دخيلج انا حياتي صارت ما تسوى بدونج انا كل ليلة اصيح بدال الدموع دم ندمان على اللي صار حاس اني بموت لانج بعيدة عني حتى عمتي كل يوم اتزورني في المام وتذكرني بحبي لج ميثاني حسي فيه حرام عليج ....
ميثا والعبرة خانقتنها : لو العمر يا مايد ايرد ما كنت حبيتك تدري ليش علشان ما اشوف اللي شفته منك خلاص انساني يا مايد والعمر بدونك يا ولد خالي راحة خلني اشوف دربي وانت شوف دربك وعسى ربي يوفقك بحياتك قول آمين ....
مايد وهو معصب : هب على كيفج ميثوه انا اترجيتج وايد بس انتي اللي تجبرني على كل شي وما راح اخليج بحالج انتي للحين ملكي انا وان ما تزوجنا بتمين طول عمرج جذه لين ما تملين وخلاف ما بتلاقين غير مايد قدامج وبترجعين لي ....
ميثا وهي تتخطاه وتروح عنه بدون ما ترد عليه بأي كلمة في هاللحظة مايد حس انه مهان من قبل ميثا وما كذب خبر على طول راح غرفته وهو متغيظ خاطره يصرخ بأعلى صوته تم ايدور في الغرفة هب عارف شو يسوي كان خاطره يكسر كل اللي قدامه : " ليش ميثا رافضتني ذليت نفسي لها وايد لازم اوقف في ويها واقولها لا ما بتكونين الا لي اروحي انا خلاص حياتي بدونها ما تسوى شي ..."
ايتم يدور في الغرفة وعقبها يوقف قدام المنظرة وايتم يطالع ويهه "ليش تكرهيني يا ميثا انا احبج انا مايد حبيبج مايد اللي ما عرف يحب وحدة غيرج في هالدنيا هيه اعرف انج تحبيني اعرف بس انتي ليش تكرهيني ليش ما تبغين تتزوجيني يا ربي ليش"
أما ميثا من اظهرت من بيت خالها ودموعها على خدها ما كانت تعرف وين تروح واول ما وصلت بيتهم دشت غرفتها ودست ويها في المخدة وتمت تصيح " مستحيل يا مايد اللي تقوله اكرهك اكرهك مستحيل ارجع لك لو شو لو صار شو ما يصير مستحيل آآآآآآآآآآآآآآه وينج يا امايه تشوفين اللي يصير لبنتج آآآآآآآآآآآآآآآآآه وينج يا امايه اشتقت لج يا الغالية انا اعرف انج الحين مضايقة من كل اللي يصير لي انا اباج تنصحيني يا الغالية آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه "
من عقب صلاة العشا طبعا ميثا ارجعت لبيت خالها بس ما شافت مايد هالمرة حتى ما لمحت موتره وخبرت سلامة عن كل اللي صار بينها وبين مايد ...
سلامة : ميثاني انا ابغي اعرف شي واحد ؟؟ انتي للحين تحبين مايد ؟؟
ميثا : .............................. ................
سلامة : دخيل قلبج يا ميثا قولي لي لا اتمين ساكته ترى سكوتج هذا يعذبج ويعذبني صدقيني مايد صح حبج لكن هو ما صان حبج هذا واعتقد إنج خذتي قرارج وقلتي ما تبغين مايد الحين انتي ساكتة وما تتكلمين ممكن اعرف شو اللي يدور في راسج ؟
ميثا والعبرة خانقتنها : سلااااااااااامي احس اني مخنوقة وميود حطني في موقف خطر ما ادري بشوه أفكر ، ما اقدر ارجع لمايد وانتي تعرفين هالشي ميود خلاص شليته من بالي بس اخاف اينفذ اللي في باله واتم جذه سلااااااااااامي ، صقر انا فعلا احترمه واعزه بس اخاف مايد هو اللي يوقف في طريجنا ...؟؟؟
سلامة : محد يقدر يوقف في طريجكم وبتشوفين يا ميثا ....
ميثا : آآآآآآآآآآآآآآه يا سلامة خاطري اطلع من هالهم اللي انا فيه .............
سلامة : فديتج ميثااااااااااااااااااني .....
هذيج الليلة ميثا ما باتت كانت وايد تفكر بكلام مايد وكارهه نفسها لدرجة انها من زود الضيق اللي كانت فيه نشت وتوضت ويلست تقرى قرآن لين صلاة الفير وسلامة نفس الشي ما باتت كانت وايد تفكر بميثا وبحياتها اليدية كيف بتكون ويا فلاح وبالذات انه عرسها باجر الله يعينها يا رب ومايد من زود ضيقه يلس في غرفته مطفي الليتات ويدخن ويفكر بميثا وبكلامها الجارح له ...
مايد : ما اتصور انه ميثا خلاص بتكون بعيد عني كيف وانا الحين ما يفصل بيني وبينها غير جدار واحد آآآآآآآآآآآآه يا ميثا ....
وبين ما هو يفكر يتخيل عمته فاطمه ام شاهين واقفة قدامه وترمسه " مايد ، ميثا ما تكرهك بس هي مجروحة منك لا تحاول انها ترجع لك لانها مستحيل ترجع لك انت اللي بعتها عسب جذه هي باعتك ..."
مايد : لا لا مستحيل عمتيه ميثا تحبني هيه تحبني كلكم هب فاهمين انا احبها وهي تحبني لا تقولين انها ما تحبني ؟؟؟"
يتخيلها تقوله : " ميوود انسى ميثا خلاص بتكون لغيرك ..."
اينش مايد من مكانه وهو يصارخ وايود على اذنه بقو " اسكتي اسكتي لا تتكلمين ميثا تحبني وانا احبها مستحيل تكون لغيري مستحيل ...."
في هاللحظة محمد كان خاطف عدال غرفة مايد وسمع مايد وهو يصارخ وقف ودق الباب مايد من سمع دق الباب ويفتحه كانت عيونه مفتوحة ويتصبب عرق وانفاسه تتصاعد بقو يفتح الباب ويشوف محمد قدامه : شو فيك ؟؟
محمد وهو خايف على مايد وشكله : انته اللي شو فيك ؟؟ مايد شي يعورك ؟؟
مايد وهو يطالع محمد بنظرات كلها خوف : ما فيني شي لالا خلوني اروحي ما ابغي اشوف حد ما ابغي ....
محمد وهو يمسك بإيد مايد ويدخله داخل : مايد اذكر الله بسم الله عليك شو فيك شفت شي .........
مايد وهو خايف ويطالع الغرفة ودمعته على خده : محمد ... عمتيه فاكمة كانت اهنه ؟؟
محمد وهو يتساءل : مايد .. عمتيه فاطمة متوفية من زمان ....
مايد وانفاسه تتصاعد : عمتيه فاطمة ام شاهين كانت اهنه لا لا كانت تقول لي إني انسى ميثا وما افكر فيها .............
محمد : مايد اذكر الله عمتيه ماتت من اكثر من 17 سنة شو فيك ....
مايد وهو يصارخ : لاااااااااااااااااا لاااااااااااااااااااااا عمتيه توه كانت اهنه ما ماتت انا شفتها ... هيه انا شفتها توها كانت اهنه انا شفتها والله كانت اهنه انا اعرف انك ما تصدقني ليش تطالعني جذه ليش ... حموووود صدقني ...........
محمد وهو يمسك بإيد مايد وخايف عليه : مايد .... والله اصدقك بس هدي اعصابك واذكر الله قوم اتوضأ وصل لك ركعتين صدقني بترتاح ........
مايد ودمعته على خده : ليش أنا ايصير لي كل هذا ليش ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ...................
اينش مايد من مكانه يروح علشان يتوظأ محمد ايتم واقف في الغرفة يشغل الليتات ويتقرب من البلكونة يفتحها علشان يتجدد هواء الغرفة " مسكين يا مايد اللي يصير لك هب شويه كيف لو عرفت انه صقر يبغي ميثا ؟؟ "
يظهر مايد من الحمام يفرش السيادة ويصلي ايتم محمد يطالعه وقلبه مكسور على اخوه وعلى الحال اللي صار عليها هو يعرف انه صقر يبغي ميثا لانه فلاح وسلامة هو اللي خبروه مسكين يا مايد من عقب ما يخلص مايد صلاة يحط راسه على المخدة ويستسلم للرقاد من عقب ما ارتاحت نفسيته وايد ومحمد ومايد من زود التعب اللي فيه غمض اعيونه واستسلم للنوم على عكس محمد من ظهر من غرفة مايد راح لغرفة سيف اخوه اللي كان يالس ويطالع تلفزون في الغرفة ......
محمد : سيف ممكن دقيقة من وقتك ؟؟
سيف : حياك تعال !!
محمد وهو ييلس على الكرسي : سيف عندي كلام وايد ابغي اقوله ومحتار ؟؟
سيف : قول شو الي في خاطرك ؟؟
محمد : مايد .. يا سيف ...؟؟؟
سيف : شو فيه مايد ؟
محمد : من دقايق كنت عنده وقال لي كلام عور لي قلبي انته لو شفت حالته كنت عذرته سيف مايد حالته النفسية وايد تعبانه واللي سبب له هالشي بعد ميثا عنه مايد يتخيل أشياء ويقضي ليله كله في صياح تخيل إنه قال لي إنه شاف عمتيه فاطمة الله يرحمها ورمسته وحذرته يبتعد عن ميثا وفوق هذا ميثا ما تبغي مايد وهالشي اللي معور قلب مايد وتاعب نفسيته ...
سيف : والحين شو الحل ؟؟ لو درى انه صقر اخو فلاح يبغي يخطب ميثا شو بيسوي ميود ؟؟
محمد : ما أدري شو اللي بيصير يا سيف انا خايف وايد على ميود والله لو شفت حالته كنت صحت عليه مايد يا سيف نفسيته وايد تعبانة ولازم نعرضه على طبيب نفساني ...

سيف : بس كيف بنقنعه تعرف ميود عنيد وايد ومستحيل انه يروح ويانا عند الدكتور وبالذات لو درى انه طبيب نفساني ....
محمد : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم مسكين مايد ما يستاهل اللي يصير له ....
أما في بيت بوصقر :
فلاح ما بات الليل لا هو ولا هند كل حد يحاتي من صوب وضاربنهم احفوز خلاص العرس باجر وهند من زود خوفها يلست طول الليل تكلم العنود بنت عمها اللي كانت عندها في الغرفة وتمن يسولفن ويا بعض وفلاح من زود الاحفوز اللي فيه تم يرمس المر في التلفون ....

اليوم الثاني :

اليوم الخميس 24-4-2000 م
واليوم هو عرس هند والمر وسلامة وفلاح
من الصبح بيت بوصقر انترس من أهل العين وليوا والجو كان وايد رهيب لدرجة انه ام صقر تمت تصيح لانه اليوم بتفارق بنتها الوحيدة ...
العنود : عمتيه لا تصيحين يعني هنوده وين بتروح ؟؟
ام صقر ودمعتها على خدها : ما عندي حد أغلى من هنوده واليوم بتفارقني وبتروح ليوا ياه يا العنود باجر بتعرسين وبتيبين عيال وبتعرفين الضنى كيف غالي ...
العنود : فديتج عمتيه هذا هو نصيب كل بنت لازم اييها يوم وتفارج بيت هلها ....
شوي و أدش هند وتشوف امها تصيح تتقرب منها وتلوي على امها ....
هند :امايه فديتج ليش تصيحين ؟؟
ام صقر : فديتج هنوده ما اتخيل انج بتخليني وبتروحين ؟؟
هند : امايه ما بروح بعيد عنج وان شاء الله كل يوم بكلمج !!
ام صقر : فديتج هنوده ....
شوي ويدش حمد عليهم ومن شاف العنود وقف قلبه وتم يطالعها وهي نفس الشي تم قلبها يدق بقو ....
حمد : اشحالج العنود ؟؟؟
العنود وهي مستحية : طاب حالك الشيخ علومك ؟؟
حمد : علوم الخير ... الله يسلم قلبج يا الغالية ... بلاها بنت فلاح تصيح شو فيج امايه ؟؟
العنود : تدلع أوين بتفارق هنوده ؟؟
حمد : هههههههههههه امايه هذا مصير كل بنت تعرس وتفارق بيت ابوها ... يعني باجر العنود بعد بتعرس وبتفارق بيت ابوها في العين وبتي تعيش في بوظبي عادي يعني .....
العنود وهي تنزل راسها ومستحية : حمد ....؟؟؟
ام صقر : فديتها استحت البنت يعلني ما اخلى منكم يا عيالي وان شاء الله ربي يخليني واشوف عرس حمد والعنود .....
هند : هههههههههههه احرجتوها خلاص البنت ويها صار أحمر ......
العنود : هنوده خلااااص .......
حمد : عن الهذربة الزايدة هنوده جهزتي نفسج يله علشان نلحق على الصالون دبي هب اهنه ....
هند : يله انا جاهزة ...
ام صقر : يله قوموا روحوا قبل زحمة الطريج ....
يظهرن هند والعنود ويا حمد من عقب ما شلن اغراضهن وراحوا جدى دبي لأنه هند كانت حاجزة الصالون في دبي وام صقر من عقب ما ظهرت هند تمت تصيح وصقر حاول إنه يهدي امه ...
صقر : امايه خلاص لا تصيحين ...
فلاح : ما عليك منها بنت فلاح تتدلع ...
ام صقر : فلاحوه عن هالرمسة ...
فلاح : أوبس فلاحوه بعد امايه انا اليوم معرس وانتي تقولين لي فلاحوه لا لا ما يصير ......
ام صقر : عنالات صداك انا بروح غرفتيه اخير لي ....
صقر : فديتج يا امايه ...
تروح ام صقر غرفتها وصقر وفلاح تموا يالسين في الصاله ...
صقر : فلاح ما رديت عليه خبر ، ميثا وافقت عليه وإلا لا ؟؟
فلاح : للحين ما ردت عليه بس أحس من كلام سلامة انه ميثا موافقة عليك .........
صقر : قول والله ... قول والله فلاح لا تلعب بأعصابي .......
فلاح : هههههههههه شو فيك ارتبشت .....
صقر : " جفني جفا ما غضت العين بأنعاس .......... أسهر مع كل النجوم المراويس
واخط زينات المثايل بالاطراس ............. على جدايل دارجات الهواجيس " .....
فلاح : اسميك متعوق يا بو زايد .....
صقر : اييييييييييييييه يا فلاح الحب اكبر بلى وميثا بنت خلفان هواها غير يا بو خالد ....
فلاح : الله يعينك .........

أما في بيت بوكايد على الساعة 12 الظهر راعية الصالون كانت عند سلامة في البيت وطبعا كالعادة مريم جهزت غرفتها ليلامة علشان تتعدل فيها لانه قسم كايد هو اكبر قسم في البيت وميثا طبعا كانت ويا سلامة وعلى الساعة وحدة ونص الظهر إيمان والريم كانن بعد عند سلامة كانن وايد مرتبشات ........
سلامة : أم بدر في حد يا من بدع زايد وإلا بعدهم ؟؟
مريم : توه مرمسة رقية قالت لي إنهم في الدرب ...
ميثا : فديت رقوي من زمان ما رمستها ولا شفتها توه لطافي مرمستني وقالت لي انهم بيظهرون على الساعة أربع من العين ....
سلامة : فديت لطوف والله كان خاطريه حمدة تكون اهنه اليوم في يوم عرسي , بس للاسف بعيدة بالمسافة ...
ميثا : فديت حمدوه والله لها وحشة بنت ابراهيم ...
حطن شريط منوعات والاغاني كانت وايد رهيبة لدرجة انه ايمان تمت ترقص وبعد دقايق كانت رقية عندهن وشاركتهن الفرحة وتمت هي وايمان والريم يرقصن وميثا كانت تصورهن كانن وايد مرتبشات على الساعة خمس العصر البيت انترس من أهلهم ولطيفة راحت لغرفة مريم ويلست ويا سلامة وميثا ....
لطيفة : ها سلاااااااااااامي شو شعورج اليوم وانتي عروس ؟؟
سلامة وهي مستحية : حاسة اني فرحانة وايد لدرجة اني ابغي اكون ويا فلاح بسرعة ....
ميثا : عنالاااااااااااااااات صداج يالخام صدق انج ما تستحين ...
سلامة : ههههههههههههه شو فيج ميثاني اسولف بس والله مشتاقة احمدوه توني رمستها وكانت تصيح خاطريه لو كانت اهنه
لطيفة : فديت حمدوة والله ....
ميثا : لطافي شو الحمال وياج الحين ؟؟
لطيفة : تاعبني والله بس كل شي يهون ما باقي الا شهور ويشرف حامد بن بطي بن حامد ...
ميثا : فديت هالاسم وراعي الاسم وفديت ابوه ويده ...
لطيفة : ميثوووه أغااااااااااااااااااار ............
ميثا : وليش تغارين تفديت عمي وولده ويدي شو بعد ...
لطيفة وهي تبتسم : فديتج ميثوه اسووووووولف ....... ههههههههههههههههههههه ...............
بعد صلاة المغرب اجهزن الحريم وراحن القاعة طبعا العرس مسوينه في قاعة الظفرة أهل فلاح والمر كانوا موجودين في القاعة وأهل سلامة بعد كانوا الشباب وايد مرتبشين مايد وجاسم كانوا ايوولون ويا الحربية إللي من العصر وهم ايوولون وسيف ومحمد اخوان سلامة كانوا يصورون العرس بالفيديو وبالذات إنهم كانوا محطين على المعريس وكل التصوير كان على المر وفلاح اللي من زود فرحتهم وربشتهم تموا ايووولون جدى مايد وجاسم وطحنون اخو المر ويا الحربية كان الجو وايد رهيب .....
في قاعة الحريم كان الجو وايد رهيب وبالذات انه اهل المر كانوا محلين العرس خواته اللي من احدرن القاعة وهن مرتبشات شالات العرس على روسهن وكانن يباشرن الطاولات ويشوفن شو اللي ناقص الحريم طبعا القاعة على الساعة 9 ونص انترست والجو كان وايد حلو في القاعة ...

في غرفة العرايس سلامة وهند كانت عندهم المصورة وكل ساعة كانت تصور وحدة وطبعا ميثا كانت عندهن هي ولطيفة ....
هند : تعبت من كثر التصوير اريولي عورتني ...
ميثا : هههههههههه يوم الحين تقولين جذه خلاف عالكوشة شو بتقولين ...
سلامة : هيه والله .....
لطيفة : فديتكن والله انكن شيخات ماشالله عليكن عيني عليكن باردة ...
هند : فديت قلبج لطاااااااافي ......
ميثا كانت وايد رهيبة لابسه فستان أحمر وايد حلو طالع عليها وكانت مسويه تسريحة وايد حلوة مطلعتنها أميرة ماشالله عليها
ميثا : انا بروح القاعة لطافي بتيني والا ؟؟
لطيفة : لا لا ما اقدر بتم اهنه قراب ما يحدرن العرايس القاعة ...........
ميثا : براحتج .......
تلبس ميثا عباتها وشيلتها وتظهر من الغرفة رايحة صوب القاعة بس ما كانت متغشية وبين ما هي تمشي تشوف صقر وهو واقف بهيبته ويتشوف في تلفونه كان لابس كندورة زيتونية وغترة بيضا كان وايد رهيب اول ما شاف ميثا وقف قلبه وتم يطالعها حس برعشة في قلبه والدم بدى سري في عروقه وهي اتسمرت مكانها وما قدرت تمشي اتذكرت هذاك اليوم اللي كانت واقفة في الحوش وتصيح وصقر يتقرب منها ويغطيها بسفرته طاحت عينها بعينه نفس النظرات اللي شافتهن بعينه ذاك اليوم شافتهن الحين اتذكرت كلام سلامة واللي قالته عن صقر انه يحبها معقولة الحين هو يوقف قدامها ............
صقر : ميثاني اشحالج ؟؟
ميثا وقلبها يدق بقو وايدها ترجف : طاب حالك الشيخ علومك ؟؟
صقر : علوم الخير وين رايحة ؟؟
ميثا وهي بعدها ترجف : جدى القاعة ؟؟

صقر : ميثاني في خاطريه كلام ابغي اقوله وسؤال ابغي اسمع رده ؟؟
ميثا وهي مستحية : شو هو ؟؟
صقر : اكيد سلامة خبرتج .. ميثا انا احبج وما اقدر اعيش بدونج وشفت انج انتي اللانسانة اللي تستحق تكون حرمتي .. ابغي اعرف ردج انتي تبغيني والا لا .؟؟
ميثا وهي مستحية : ما برد عليك الحين تعال ورمس ابويه وخلاف بتعرف ردي ....!!
صقر : واذا قلت لج اني ابغي اسمع ردج الحين ؟؟
ميثا : بقولك يا صقر ردي بتسمعه خلاف اذا ييت ورمست ابويه اما الحين ما اقدر اقولك اي شي عن إذنك ............
تتخطاه وقلبها يدق بقو وهو تم واقف ويراقب خطواتها في هاللحظة مايد كان واقف وشاف صقر وهو يرمس ميثا انقهر لانه ميثا كانت واقفة وتكلمه وهي هب متغشية من زود الضيق اللي فيه اتقرب من ميثا اللي ما حست الا وهو ماسك ايدها بقو ...
مايد وبعصبية : اشعندج واقفة ويا صقر ؟؟
ميثا : ايييييييييييييه انته تعورني هدني بتكسر ايدي ؟؟
مايد وهو معصب : يعل ايدج الكسر ميثوووه ليش كنتي واقفة وياه شو يبغي منج ؟؟؟
ميثا : ميود هدني مالك كلمة عليه ...
مايد وبنقمة : لا والله انا خطيبج وولد خالج !!
ميثا : مالك شور عليه هدني ..
صقر شاف الموقف واتقرب منهم : بأي حق تمسك البنت جذه ؟؟
مايد وهو يطالع صقر ومعصب : وانته شو لك هذي بنت عمتي اصلا انته ليش كنت واقف وياها وتكلمها مالك اي حق ...؟؟
صقر : ميثا تخصني وانت مالك دخل فيها ....
مايد وهو معصب ويتقرب من صقر : اسمعني هب كل مرة بخليك تغلط وبسكت لك ميثا خطيبتي وانت مالك شغل فيها
صقر : هب على كيفك اصلا ميثا خلاص ما عاد تحبك وانته اللي بعتها ...
مايد وهو يزاعج : اسكت ميثا ملكي انا وبس ومحد له شغل فيها اسكت وانتي روحي داخل ...
صقر : اقولك لا تزاعج انا هب اصغر اعيالك علشان اتزاعج عليه ....
ميثا : صقر دخيلك عن الفضايح روح .......زز
صقر وهو يطالع ميثا : بس ....؟؟؟
ميثا : علشان خاطريه روح ....
مايد وهو يصارخ ومتغيظ : ميثوه شو هالرمسة ليش جذه خليني اربيه هالخام .......
صقر : انا رايح .........
يروح صقر ومايد بعده يهدد ويتوعد : لو إنك ريال ما رحت لكنك خام وهب مرباي ....
ميثا : مايد خلاص الريال راح اسكت لا تفضحنا في العرس .......
مايد وانفاسه تتصاعد : روحي داخل وخليني اروحي ........
تروح ميثا داخل القاعة وقدها بتحدر القاعة تتصل بخالد اخوها وتخبره عن اللي صار بين صقر ومايد وتقوله يروح يستسمح من صقر اما صقر كان وايد مضايق من معاملة مايد لميثا وخبر فلاح باللي صار لكن فلاح هداه على الساعة 10 ونص احدرت هند القاعة وكانت وايد رهيبة لدرجة انه الحريم تمن يكبرن ويذكرن الله ماشالله عليها كانت وايد رهيبة وكانن العنود وعذبة بنات عمها يمشن عدالها عذبة كانت وايد جميلة لابسة فستان وردي وايد حلو والعنود حتى كانت وايد رهيبة لابسة فستان فوشي كانت وايد رهيبة وجمالهن واخلاقهن وايد حلوة يمشن بهيبتهن عدال هند حتى هند ماشالله عليها كانت وايد رهيبة من الخاطر واللي يشوفها ما يقول إنها انسانة عادية كأنها بنت شيوخ من جمالها ........
تمشي على الممر
تمشي على الممر وتوقف عند الكوشة كانت ترجف .....
العنود : غناتيه شو فيج ترجفين من شوه خايفة ؟؟
هند : ما ادري شو فيه !!!!
العنود : لا لا ترجفين عن يظهر في التصوير عقب بيضحكون على شكلج .......
هند وهي تبتسم : اوكي ...
بعد دقايق يحدر المر القاعة وكان يمشي احذاله شهاب وصقر وحمد وعقاب وطلال اخوان هند هند من شافت اخوانها اطمئن قلبها اتقرب المر منها وحبها على راسها ومن عقبها اتقربوا اخوانها منها وسلموا عليها .........
صقر على الرغم من انه كان مضايق من تصرف مايد وياه الا انه من شاف الفرحة بعيون هند انجلى همه وضيقه ........
شهاب وهو يكلم المر : تحمل من هند تراها غاليه عدنا وما نبغيها إتي باجر تشتكي وإلا دمعتها على خدها .. وزعلانة ...
المر : افا عليك هنوده في عيني وقلبي من داخل ........
شهاب : يله عيل بوعذابة مبروك عليك مرة ثانية ........
المر : الله يبارك فيك وعقبالك ..........
يظهرون اخوان هند وشهاب وحمد تموا ايولون لين ما اظهروا من القاعة كانوا وايد مرتبشين لدرجة انه البنات تموا يطالعن وهن مرتبشات على اشكالهم بعد ما تصور المر ويا هند ظهر من القاعة وبعد دقايق احدرت سلامة القاعة كانت وايد رهيبة ومريم حرمة كايد وميثا كانن وياها ماشالله عليها كانت وايد حلوة احدرت القاعة على الساعة 11 ونص كانت تمشي بهيبتها على الممر لين ما اوصلت الكوشة وواقفت عدال هند كانن وايد رهيبات على الكوشة وشكلهن وايد حلو تمن يتصورن على الكوشة عقبها يحدر فلاح
القاعة وكان يمشي احذاله امه وام كايد اللي حدرنه القاعة كان فلاح وايد مرتبش هب مصدق انه يشوف سلامة واقفة بهيبتها قدامه وتطالعه اول ما وصل الكوشة حب سلامة على راسها وعقبها سلم على هند اخته وهند من شافت فلاح استانشت وايد لانه عرسها وعرس فلاح كان في نفس اليوم سلمت عليه عنته ام كايد وامه وسلمن على سلامة وهند وفلاح وقف عدال سلامة وقلبه يرجف هب مصدق نفسه انه سلامة حبيبته واقفة عداله ............
عذابة بنت المر كانت واقفة عدال هند وعقبها يلسوا على الكوشة وهم يتصورون خلاف هند اظهرت من القاعة وكانت زفتها وايد حلوة وكانت تمشي عدالها العنود وعذبة وميثا كان شكلها وايد حلو راحت اغرفة علشان يتصورون هي والمر ....
اما فلاح وسلامة تموا على الكوشة لين قراب الساعة 12 ونص وعقبها زفتهم الفرقة ... سلامة كانت وايد مستانسة راحوا الغرفة علشان يتصورون وعلى الساعة وحدة ونص خلصوا تصوير وطبعا دخلوا اخوان سلامة علشان يسلمون عليها ......
محمد + سيف : مبروك يا الغالية .........
سلامة : الله يبارك فيكم وعقبالك يا رب .......
كايد : فلاح تحمل من سلامة وهالله هالله فيها .....
فلاح وهو يبتسم : لا توصي يا بو بدر سلامة في القلب ....
كايد : الله يسلم لنا قلبك يا بو خالد ....
مايد وفيه غيظ من صقر لكن تحمل كل شي علشان خاطر سلامة اخته : مبروك يا سلامة مبروك يا فلاح وعسى ربي يوفقكم
فلاح : الله يوقف الجميع يا رب ويوفقك.....
سلامة وعيونها تدمع وتطالع اخوانها : بشتاق لكم وايد ......
كايد : فديتج يا الغالية احنا بعد بنشتاق لج ........
فلاح : يله لا تسون لنا فيلم هندي يله بنروح .....
كايد : لحظة وين بتآخذها بفستانها ........
فلاح : ههههههههههههه لا اقصد يله .....
كايد : لحظة بتصل بأم بدر علشان تساعدها تعق فستانها ....
يتصل كايد بحرمته وإتي مريم وميثا علشان يساعدون سلامة تغير اثيابها ويظهرون اخوانها ..........
في الغرفة من عقب ما عقت سلامة الفستان وإلبست مغربية عنابية كانت وايد رهيبة عليها اتقربت من ميثا وتمت تطالع بعيون ميثا اليوم بس حست انها غالية وايد عند ميثا وبالاخص انهن اول مرة في حياتهن بيتفارقن كانت عيون ميثا تدمع ...........
سلامة : ميثاني بشتاق لج وايد .......
ميثا والعبرة خانقتنها : انا اللي بفقدج يا سلامة حاسة اني ضايعة بدونج ....
سلامة : ميثااااااااااني لا تقطعين قلبي ....
ميثا وهي تلوي على سلامة وتصيح : احبج سلاااااااامي واول مرة احس انج بتكونين بعيدة عني ما اتخيل ....
سلامة وهي تصيح : وانا بعد ما اتخيل ... اني بروح بعيد عنج ......
مريم : عن الدلع الزايد يله سلامة ريلج يرقبج ...
سلامة وهي تطالع ميثا وتمسح ادموع ميثا بإيدها : ميثاني اذكري الله و****لله كل يوم بكلمج وفكري زين بسالفة صقر يا ميثا
ميثا وهي تبتسم : ان شاء الله يا سلامة يله لا تصيحين تصبحين على خير غناتي وروحي عند ريلج يرقبج ...
سلامة وهي تعدل شيلتها وتتغشى : يله غناتي وانتي من اهل الخير ..............
تظهر سلامة ومريم وميثا ويشوفن كايد وفلاح واقفني برع تروح سلامة صوب فلاح من عقب ما تسلم على كايد اخوها يحمل فلاح شنطة سلامة وتركب سلامة الموتر وهي بعدها تطالع ميثا اللي كانت تمسح ادموعها بإيدها بعدها يركب فلاح الموتر ويوحون ... ميثا من شافت فلاح وسلامة راحوا لوت بمريم وتمت تصيح ............
مريم : ميثاني لا تصيحين يعني سلامي وين بتروح باجر بنشوفها ...
ميثا : ما كنت اتوقع انه سلامة تفارقني في يوم .....
اما في الموتر سلامة كانت ساكته وتفكر بميثا وفلاح كان يطالع الدرب بعدها إلتفت صوبها وكانت سلامة اللي من حست بإد فلاح اقفزت وهو حس انها اقفزت تم يطالعها ..........
فلاح : شو فيج غناتي ....؟؟؟
سلامة : ما فيني شي ....
افتحت الاشارة وتحركوا ..........
فلاح : سلامة انتي خايفة مني ....؟؟؟
سلامة : وليش اخاف انا احاتي ميثا بس ما شفت حالها كانت وايد تصيح .....
فلاح : مسكينة ما قالت لج شي عن صقر ما فكرت بالموضوع ..؟؟
سلامة : لا ما قالت لي بس ****لله بترد عليه ....
اما في بيت بوصقر :
من ارجعوا اخوان هند البيت كانوا وايد مرتبشين وطبعا دخلة هند كانت في بيت ابوها لانها هذي عوايدهم صح انه عوايد اهل سلامة جي بعد لكن المشكله انه فلاح ما حب انه دخلته تكون في بيت اهل زوجته وبالاخص انه غرفة سلامة صغيرة وايد ... علشان جي حجز في فندق الانتركونتنتال ...
في قسم هند كانت ساله وياها العنود وعذبة بنات عمها يساعدنها تعق فستانها
هند : العنود لا تخلني اروحي ؟
العنود : شو فيج ما بيسوي بج شي المر يله عذوب خلينا انروح ......
عذبة : يله .........
يظهرن العنود وعذبة من الغرفة وتتصل العنود بحمد ولد عمها وتخبره انه هند اجهزت علشان يحدر المر عندها بعد دقايق يحدر المر على هند اللي كانت يالسه على طرف السرير يتقرب المر منها يمسح على راسها .........
المر : صباح الخير ....
هند وهي مستحية وموطية راسها : صباح النور ....
المر وهو ييلس عدالها : ارفعي راسج واطالعي اعيوني ....
هند وهي مستحية وتلعب بأصابعها : لازم اطالع اعيونك ....
المر : امممممممم براحتج .......
هند وهي ترفع راسها وتطالع المر وبعدها مستحية ........
المر وهو يطالعها : ما شالله عليج والله انج قمر تعرفين هنوده انا اول مرة شفتج فيها حسيت انج الانسانة اللي بتسعدني قلبي فز لج وحبيتج رغم اني كنت اشوف وايدات وكلهن كانن يتمنن اني اعطيهن ويه لكن محد لفت نظري غيرج انتي حبيتج وعاهدت نفسي اني اصون هالحب واني املك قلبج قبل لا أملكج حبيبي اليوم انا اسعد انسان في هالعالم كله لانج صرتي حليلتي و****لله بتكونين ام اعيالي الله لا يحرمني منج يا رب ......
هند : ولا يحرمني منك يا الغالي .........

أما فلاح وسلامة راحوا فندق الانتركونتنتال اول ما دخلو السويت اللي حاجزينه فلاح دش يسبح وسلامة يلست اترتب الغرفة وعقبها يلسوا يسولفون ويا بعض ......
فلاح : أحلى شي في حياتي انج اليوم قربي الله لا يحرمني منج يا سلامة ............
سلامة : ولا يحرمني منك .......
فلاح : تصدقين أول مرة احس اني محظوظ تدرين ليش ؟؟
سلامة : ليش ؟؟
فلاح : لانج قربي فديتج يا اغلى سلامة واغلى حبيبة في قلبي يعلني ما اخلى منج يا الغالية .............
سلامة وهي مستحية : ولا يحرمني منك يا رب .............


• شو بيصير لميثا ومايد ؟؟
• وصقر بيروح يخطب ميثا ؟؟ وشو بيكون ردها يا ترى ؟؟
• كيف بتكون حياة المر وهند وهل الحب اللي جمعهم بيستمر عقب الزواج والا ؟؟
• وشو بيكون تأثير سلامة على ميثا علشان توافق على صقر ؟؟
• ونورة حرمة سلطان شو صار عليها ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 22-03-2017, 05:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجــــــــزء التاسع والعشرين :

هذيج الليلة ميثا ما باتت لأنها أول مرة تفارق سلامة ......
ميثا : فديت روحج سلااااااااامي ما كنت اتخيل إنه إيي يوم ونفترق فيه ... آآآآآآه فديت روحج والله ...

وفي بيت بوكايد :
مايد كان يالس في غرفته ويذكر شكل ميثا وهي تتكلم ويا صقر : لا مستحيل ميثا تخوني مع هذا اللي اسمه صقر .. لا لا .. بذبحك يا صقر لو قربت من ميثا هيه بذبحك انته ما تعرف انا منوه انا مايد بن ابراهيم ....
اليوم الثاني سلامة من نشت الصبح ومن عقب ما سبحت وغيرت اثيابها وعت فلاح ........
فلاح : شو فيج عن الحشرة خليني راقد ؟؟
سلامة : بو خالد يله قوم عن الكسل !!
فلاح وهو يبطل عيونه : فديتج والله ****لله غناتي الحين بنش ...
اينش فلاح من رقاده ويروح صوب الحمام علشان يسبح وسلامة يلست ترتب الغرفة بعد دقايق يظهر فلاح من الحمام ......
فلاح : صباح الخير غناتي ....
سلامة : صباح النور الحين صباح الخير ؟؟ كم الساعة الحين ؟؟
فلاح : كم ...؟؟
سلامة : الساعة 11 الضحى ....
فلاح : عادي .....
سلامة : لا والله الحين اكيد يرقبونا في بيتكم ....؟؟
فلاح : عادي ما عليج منهم ...
سلامة : اممممممممم اونه ما عليج منهم شو بيقولون الحين حرمة ولدنا رقادة ...
فلاح : لا لا غناتيه ما بيقولون فديت روحج اانا ...
اما في بيت بوصقر :
هند من نشت لصلاة الفير وعت " المر " اللي ظهر يصلي ويا خوان هند ويلس عندهم في الصالة أما هند إلبست تلبس اثيابها وتتعدل وعلى الساعة 6 الصبح اظهرت عند أهلها وسلمت على أمها وابوها واخوانها ويلست تسولف عندهم ... لين قراب الساعة 11 ونص كانوا فلاح وسلامة عندهم الريايل راحوا الميلس ويلسن هند وسلامة ويا ام صقر ....
ام صقر : فديتكن والله ...
هند : امايه بشتاق لج وايد ...
ام صقر : فديت روحج هنوده انا امبوني بشتاق لج وايد ما ادري كيف بتكون حياتي من عقب افراقج يا الغالية ...
سلامة : لا لا انا جذه بزعل ليش عمتيه وانا ما أسد ...
ام صقر : فديت روحج يا سلامة انتي بعد غالية عندي وغلاج من غلا فلاح وهند ...
هند : امايه مهما رحت عنكم بس الله عوضج بسلامة ...
ام صقر : هيه فديت روحها والله ...

أما في بيت بوكايد :
مايد من صحى من نومه وهو حاس بضيق لأنه ما رقد الليل كان يفكر بميثا وصقر ...
مايد وهو يالس على السرير : " معقولة ميثا تكرهني علشان هذا اللي اسمه صقر لا مستحيل انا اعرف ميثا تحبني هيه ادري .."
اينش مايد من مكانه ويروح يسبح وعقب ما خلص سبوح لبس اثيابه ونزل تحت كانت امه يالسه في الصالة وعندها شامس ولد كايد ....
ام كايد وهي تلاعب شامس اللي كان على ريولها " يا طيبين الذكر في النوم محلاكم ... خزتوا عن العين وحاشا القلب ينساكم .."
مايد : اشحالج امايه ...
ام كايد : طاب حاللك فديتك شو ما عندك دوام اليوم ؟؟
مايد : امايه شو فيج اليوم اليمعة ...
ام كايد : هيه والله نسيت ...
مايد : عيل كايد وينه ؟؟؟
ام كايد : طالع ويا حرمته رايحين يشوفون بيتهم تعرف ما باقي شي وينتقلون ....
مايد : بيفضى البيت عليج يا بنت سيف !!
ام كايد : هيه والله حمدة وعرست وراحت ويا زوجها بريطانيا وسلامة راحت بعد والحين مريم وكايد بيظهرون البيت من عقبهم هب حلو ...
مايد : هذي منطقة المناصير هب بعيدة عن مشرف كلها فرة حصاة دقايق وإلا مريم وكايد عندج في البيت ...
ام كايد : فديتهم والله اسميني بتوله على بدر وشامس .... يعلني افداهم ....
مايد : امايه ابغي اعرس ... هب متخيل حياتي بليا ميثا ...
ام كايد : انزين يا ابويه ليش ما ترمس ابوك بالسالفة هذي ....
مايد : انتي تعرفين ابويه اونه عمي خلفان ما بيرضا اييوزني ميثا من عقب هذيج السالفة اللي صارت زمان ....
ام كايد : بس انت تغيرت وصرت أحسن عن قبل ...
مايد : صح بس أهل ميثا شكلهم ما بيرضون ...
ام كايد : انا برمس ابوك وان شاء الله ما بيصير الا الخير ....
مايد : ****لله ....

طبعا هند عقب ما تغدت راحت ويا المر لليوا من عقب ما ودعت اهلها وسلامة ...
في ليوا : وفي بيت أهل المر :
أول ما وصلت هند والمر لبيت أهل المر ...
المر وهو يزقر البشكارة : سالي .. سالي ... تعالي اخذي الاغراض فوق ...
" سالي " : ****لله بابا ...
تحدر هند من الموتر وتمشي عدال المر يدخلون الصالة كانوا خوات المر " مريم وحصة وعذراء " يالسات في الصاله مع أمهن وكانت وياهن عذابة بنت المر .. أول ما احدروا هند والمر الصالة نشن واقفات يرحبن بهند ....
عذراء : حيالله بهند نورتي دارج يا بنت خالد .....
هند : منورة بوجود هلها يا الغالية ...
تتقرب هند من عمتها ام المر وتحبها على راسها ...
ام المر : حبتج العافية يا الغالية , نورتي البيت يا دانة البيت واهل البيت ...
المر : لا لا كل التراحيب لهند والمر طاف ....

حصة : لا لا منوه قال انته الخير والبركة ...
عذابة : با با انا وايد احبك ....
المر وهو يشل عذابة : وانا اموووووت فيج حبوبتي ....
عذابة : بابا اموووووووواااااااااااااااااااا اه ..............
المر : حبوبتي فديتج ... حبوبتي هذي خالتيه هند سلمي عليها ....
هند : المر لا تقولها جي انا معلمتينها شي لا تخرب افكارها ؟؟
المر : غريبة شو معلمتنها ؟؟
هند : الحين بتشوف اروحك .. تطالع عذابة : عذوبة حبيبي منوه انا ؟؟
عذابة : انتي امايه هند ......
المر وهو مستغرب : كيف علمتيها هالشي ؟؟
هند : المر .. عذابة من اليوم ورايح بنتي مثل ما هي بنتك وانا أباها تزقرني بـ امايه احسن من كلمة خالتيه .........
ام المر : فديتج والله يا بنتي ...
من عقبها ييلسون يسولفون وعذابة كانت متوسطة ابوها وهند وهند كانت وايد مستانسة كانت تعرف إنه أهل المر طيبين ويحبونها وهي بعد حبتهم وايد وبالذات عذابة بنت المر وايد استانست عليها ومن اول يوم حسستها انها أمها اللي افقدتها من سنتين ...
بعد اربع ايام وفي بيت بوشاهين :
ميثا : ابويه ابويه تعال عندي لك خبر بيفرحك وايد ....
بوشاهين : شو فيج يا الغالية بلاج شو الخبر اللي بيفرحني قولي ...
ميثا : ابويه شاهين اتصل فيني وخبرني انه حمدة اولدت ...
بوشاهين وهو يبتسم : قولي والله شو يابت ؟؟
ميثا : يا بت خلفان يا ابويه ....
بوشاهين : فديتهم والله الحمدلله على سلامتها خبرتي خالج ابراهيم ؟؟
ميثا : لا الحين بتصل به ....
بوشاهين : ميثا قبل لا تتصلين ابغي اخبرج شي ؟؟
ميثا : شو هو يا ابويه ؟؟
بوشاهين : فلاح ريل سلامة اتصل فيني وخبرني انه هو وابوه واخوه بيون بيتنا اليوم عشان يخطبونج ؟؟
ميثا : يخطبوني انا حق منوه ؟؟
بوشاهين : حق صقر ولد خالد ...
ميثا وهي مستحية : ابويه ....
بوشاهين : ما ابغي اسمع ردج الحين وبالذات لاني محتار وايد تعرفين انه خالج ابراهيم رد رمسني بسالفة زواجج من مايد ...
ميثا وهي مستغربة : ابويه انته تعرف ردي عدل انا ما ابغي مايد ...؟؟
بوشاهين : اعرف هالشي وانا شاورت عمومتج ويدج حامد وردهم كان الرفض انا ابغيج تفكرين عدل يا بنتي بالذات انه مايد صار احسن عن قبل انا ما بغصبج على شي ما تبينه يا بنتي وهذا زواج وكل شي راجع لج انتي .....
ميثا : ابويه خل اهل صقر اييون للبيت وعقب يصير خير ...
بوشاهين : خير ****لله اتصلي بخالج وخبريه عن ولادة حمدة وقولي له ايينا البيت عقب صلاة المغرب ....
ميثا : ****لله ابويه ....

يروح بوشاهين غرفته وكان محتار بسالفة ميثا هب عارف يرضي منوه يرضي ميثا وإلا ابراهيم خالها وإلا يرضي زوجته ام شاهين الله يرحمها وبالذات انها موصتنه قبل لا تتوفى انه ميثا ما تكون لواحد غير مايد .............
ام خالد : بشوه تفكر يا بو شاهين ...؟؟؟
بوشاهين : ما فيني شي يا ام خالد ....
ام خالد : براحتك صح دريت انه حمدة ولدت ..
بوشاهين : هيه خبرتني ميثا توها ....
ام خالد : زين مبروووك علييييك ....
بوشاهين : الله يبارك فيج وان شاء الله تشوفين عيال خالد وخواته ..........
ام خالد : آمين يسمع منك ربنا ..........
ميثا اتصلت بخالها وخبرته ومن عقبها اتصلت بسلامة وخبرتها عن ولادة حمدة و خبرتها عن الكلام اللي دار بينها وبين ابوها
سلامة : وانتي يا ميثا منوه تبين ؟؟
ميثا : محتارة يا سلامي اخاف ارفض مايد وخالي يزعل عليه واخاف ارفض صقر واظلم قلبه ويايه محتارة يا سلامي والله .....
سلامة : ميثاني حبيبي صدقيني صقر يموت فيج ولا تفوتين هالفرصة من ايدج مايد ما يستاهلج يا الغالية بعد انا ما بجبرج لكن فكري عدل يا الميث ....
ميثا : ****لله ........
في هاللحظة في الوقن :
وفي بيت العوش عمة لطيفة :
وفي غرفة نورة :
كانت نورة يالسه ترتب الغرفة ووياها دانة حميتها ..........
نورة : تصدقين دنون رغم انه سلطان هاجرني وصار لي خمس شهور ما شفته إلا لين الحين عندي أمل انه بيرجع لي ..........
دانة : لهدرجة تحبينه يا نورة ؟؟
نورة : وأكثر من روحي احبه تعرفين يا دانة سلطان اغلى الناس عندي انا ما عرفت الحب إلا ويا سلطان هو أول حب في حياتي وآخر حب انا احس اني بدون سلطان ولا شي تعرفين يا دانة الزواج اكتفاء ذاتي تحسين انج انسانة انولدت من يديد وبالذات لو تحصلين انسان يحبج ويعتني فيج سلطان كان دايما فارس احلامي وحبي الوحيد رغم اني مرات كنت احس انه يكرهني لكن ما في حد في هالدنيا يكره زوجته باجر بتتزوجين يا دانة وبتشوفين بروحج كيف بتتعلقين بجاسم وانه الإنسان الوحيد الي بيملي حياتج كلها دنون ما ابغيج اتضيعين الفرص الحلوة ويا جاسم لأنه كل لحظة بتقضينها وياه بتحسين إنه حياتج قبله كانت ولا شي ...
دانة : فديتج يا نورة تعرفين لو وحدة ثانية غيرج كانت ما رضت تعيش في بيت اهل زوجها وهو هاجرنها سلطان ما يستاهلج يا نورة ...
نورة وهي تحط ايدهاعلى حلج دانة : لا تقولين هالكلام يا دانة سلطان زوجي وما ارضى عليه حتى لو هو جفاني وراح انا اعرف اني للحين غالية في قلبه وادري اني هب رخيصة عنده ...
دانة : فديت روحج يا نوار والله انج اصيلة ....
بعد صلاة المغرب وفي بيت بوشاهين كانوا أهل صقر في بيت بوشاهين : ....
وفي الميلس : ..........
بوشاهين : مرحبا والله باللي لفانا حياكم الله ...........
بوصقر : المرحب لاهان يا بوشاهين حياك الله على فضله ...
بوشاهين : اشحالك معرسنا ربك بخير ؟؟
فلاح : طاب حالك عمي بوشاهين الخير بويهك يا عمي ...
شاهين : اشحالك ولديه صقر ربك خير ؟؟
صقر : طاب حالك عميه انا بخير يطولي بعمرك ........
شوي ويحدر بوكايد وكايد الميلس ومن عقب ما يسلمون على الريايل ييلسون يسولفون ويا بعض طبعا علي عم ميثا كان موجود في بيت بوشاهين وكان يالس ويا الريايل في الميلس ...
بوصقر : اخوي بوشاهين طبعا احنا يايين وطالبين نسبك واحنا الحين نسايب من زمان وانا طالب قربتكم يا بوشاهين ...
بوشاهين وهو يطالع اخوه علي ويرد يرمس بوصقر : والله ما اعرف شقولك يا بوصقر واحنا ما بنحصل اخير من نسبك ..........
بوصقر : تسلم والله يا خوي يا بوشاهين احنا طالبين قربتك بميثا لولدي صقر ...
في هاللحظة كايد وبكايد حسوا إنه الدنيا غير وخاصة بوكايد اللي ما كان متوقع انه بوصقر ياي يخطب ميثا لصقر ....
بوكايد : الصراحة يا خوي يا بوصقر لو كانت ميثا ذبيحة ما عشتك ...
بوشاهين وهو مستغرب من كلام بوكايد ما كان متوقع رده بهالطريقة كان يتوقع إنه بوكايد هو اللي يرفض نسب بوصقر وبالاخص انه مكلمنه عن ميثا ومايد ...
بوشاهين : والله ما اعرف شقولك يا خوي يا بوصقر دام انه بوكايد رد عليك بهالرد ما اقول غير بالمبارك عليكم بس عطنا وقت ****ور فيه البنت واخوها انته تعرف لازم نآخذ رأي البنت ..........
بوصقر : صح يا بوشاهين وهذا حقها ولازم تآخذون رايها .........
من بعدها ايتمون يسولفون وبعد ساعتين يروحون اهل صقر وايتم بوكايد وكايد بعدهم يالسين في الميلس عند بو شاهين
بوشاهين : ما كنت اتوقع منك هالرد يا اخوي يا بوكايد ؟؟
بوكايد : اخوي بو شاهين ميثا مثل ما هي بنتك بنتي انا بعد وانا مربنها ومايد صح للحين يباها بس انا اشوف سعادتها ويا صقر ومايد في يوم خذلها وانا ما تهون عليه ميثا تتبهدل وتعيش تالي عمرها تذكر ذل مايد لها لا يا بوشاهين هب انا اللي يرضا بهالشي ....
علي : ولا انا كنت متوقع انك توافق على صقر يا بوكايد لكن دام انه هذا رأيك انا اقول لأخوي بوشاهين ما بتلاقي حد احسن من صقر الكل يمدح فيه ..
بوشاهين : بس ما ابغيكم تنسون انه ميثا لها الرأي الاول والاخير وان قالت تبغي مايد انا ما بيدي شي اسويه ..........
بوكايد : انته شاورها واحنا بنسوي كل اللي تآمر عليه بنت خلفان ..............
بعد الساعة 10 كان بوكايد وكايد مروحين من بيت بوشاهين وبوشاهين راح عند ميثا وشاورها ...................
بوشاهين : شو رايج يا ميثا ؟؟
ميثا : ابويه اللي تشوفه انا راضية عليه !!
بوشاهين : ما ابغي اسمع ردج الحين فكري يا ميثا ، صقر شارنج ومايد ولد خالج ابغيج تفكرين عدل وخلاف ردي عليه ...
ميثا: ****لله يا ابويه ..........
كان عندهم يدها اللي وصل بيت ولده من ساعة .... دش عليهم من بعد ما سمع رمسة ولده لبنته ....
يد ميثا : ميثا يا بنتي انا ما ابغيج تتزوجين ميوووود خلاااااااااص ميود ما صانج من البداية والحين انا اللي اقرر كل شي ...
بوشاهين : ابويه الله يهداك بس هذي حياة البنت ...
يد ميثا : خلفااااان الشور شوري انا هب شوركم انتوا وهذي كرامة ميثا وانا ما ابغيها اتذل نفسها لمايد ميثاني فكري عدل وصقر ريال عز الله والنعم فيه وبتشوفين انه يدج يبغي مصلحتج في الاول والاخير ....
ميثا وهي تنزل راسها : ****لله يا يدي ما بيصير الا كل خير ............
اما في بيت بوكايد :
الخبر على طول وصل لمايد ومن سمع انه صقر راح يخطب ميثا احتشر في البيت ...
مايد : ابووووويه كيف تقول لهم انك موافق وانته اللي وعدتني توقف ويايه ؟؟
بوكايد : مايد اذكر الله ميثا اصلا ما تبغيك خلاص شلها من خاطرك ....
مايد : لا لا لااااااااااااااااااااا مستحيل ميثا تكون لواحد ثاني غيري اانا ابويه حرام عليك تحرمني منها ميثوه من انولدت وهي لي انا كيف هالخام يآخذها لاااااااااااا لااااااااااااااااا ...
ام كايد : يا ولدي استهدى بالله وان كانت ما تباك ألف وحدة تتمناك .. لا تسوي بنفسك جذه ....
مايد وهو يزاعج : لا لا مستحيل هالخام يآخذ ميثا عني والله لأذبحه والله لأذبحه ..
كايد : مايد اذكر الله احنا للحين ما سمعنا رد ميثا ...
مايد وهو يزاعج : ومن متى نسمع راي البنات من متى البنات صار لهن شور اصلا لو انه هالخام يعرف الاصول كان يا ورمسني انا .. انا هب مرخصنها تآخذه وميثا ما بتكون لواحد غيري وبتشوفون والله لأذبحه ...
يظهر مايد من البيت وهو معصب ...
ام كايد : كايد قوم إلحق اخوك عن يفضحنا ...
كايد : ان شاء الله امايه ..........

مايد ركب موتره وعلى طول راح بيت عمته كان وايد معصب وهب مصدق انه ميثا بتكون لواحد ثاني غيره ...
وصل مايد بيت بوشاهين وحدر البيت شاف خالد واقف عند الباب ...
مايد : خالد وينه عمي خلفان ...؟؟؟
خالد : في الميلس ...
مايد : منوه عنده ؟؟
خالد : احيد يدي عنده ....
مايد : زين ...
يروح مايد صوب الميلس ويدش على بوشاهين اللي كان يالس روحه ويطالع الاخبار ....
بوشاهين : مايد ...؟؟؟
مايد وهو يدخل الميلس : هيه يا عمي انا مايد ....
بوشاهين : حياك يا ولدي ...
مايد : يوم إني ولدك يا عمي خلفان ليش تسوي فيني جذه انته وابويه ليش ؟؟
بوشاهين : شو سوينا فيك يا مايد ..؟؟
مايد : ليش بغي تزوج ميثا ... لصقر ... هب حرام عليك وانته تعرف اني اموت في ميثا وابغيها ...
بوشاهين : مايد يا ولدي إيلس خلنا نتفاهم ...
مايد وهو ييلس حاس بهموم الدنيا على راسه : بشوووه نتفاهم وانتوا ذبحتوني تبون تيوزون ميثا .. لــ صقر حرام عليكم انا شو سويت ...
بوشاهين : مايد ، ميثا للحين ما ردت ما قالت اذا كانت موافقة على صقر والا لا ؟؟
في هاللحظة ميثا دشت الميلس وانصدمت وهي تشوف مايد قدامها .. هو من شافها وقف قلبه وتم يطالعها ....
ميثا : اسمحلي ابويه ما كنت اعرف انه حد عندك انا يايه ادور على يدي ؟؟
مايد : أنا هب غريب يا ميثا .. وإلا خلاص ...؟؟
بوشاهين : ميثا تعالي .. صح يدج ظهر ويا الدريول ساير بيت عمتج موزة في البطين ... تعالي مايد ياي علشان يسمع رايج !!
ميثا : رأيي في شوه يا ابويه ....
مايد : في زواجج من صقر ....
ميثا : ابويه ممكن اعرف عن شوه مايد يتكلم !!!؟؟
بوشاهين : ميثا ، مايد ياي يسمع رايج مايد سمع بخطبة صقر لج وحز في خاطره هالشي مايد يبغيج حليله له شو تقولين يا ميثا ؟؟
ميثا وهي تطالع مايد " معقولة خبر خطبتي سوى بمايد جذه وخلاه إيي لين اهنه علشان يسمع ردي ...؟؟" ...
مايد وهو يطالع ميثا وخانقتنه العبره : ميثا دخيلج لا توافقين على صقر انا للحين شارنج وابغيج حرام عليج .....
ميثا : مايد انته تعرف رأيي فيك قبل كنت عندي مثل الجوهرة اللي مهما صار عليها بتم غالية لكن الحين لا يا مايد انته في يوم بعتني وانا بعتك وصقر ما غلط يوم يا يخطبني انا فكرت بسالفتك وايد وشفت انه سعادتي ويا غيرك ما بقدر اعيش وياك العمر بطوله اكيد دوم بذكر شكلك وانته داخل عليه سكران في يوم ملجتنا ابغي اقولك باختصار ميثا اللي كنت تحبها خلاص انتهت وانا يا مايد ما ابغيك خلاص وما ابغي اشوفك عقب اليوم وتلتفت صوب ابوها .. ابويه انا موافقة على صقر .....
مايد وهو يزاعج : شووووووووه انتي اتخبلتي ميثوه انا مايد اللي عمره ما رفض لج طلب انا مايد اللي يحبج وبيتم يحبج حرام عليج ذبحتيني حرام عليج لا هب متصور انج صرتي قاسية لهدرجة ميثا والله احبج حرام عليج ارحميني لا تقولين هالرمسة ، انتي تحبيني اعرف انج تحبيني هيه .... عمي خلفان رمس ميثا قولها اني احبها ..........
بوشاهين : مايد يا ابويه لا تسوي بعمرك جذه ........
مايد : لا لا بسوي .. يتقرب من ميثا ويطالعها : تبيني اركع تحت ريولج بركع بس لا تخليني حرام عليج .......
ميثا : عند الكرامة ابيعك يا مايد اسمحلي حياتي وانا حرة فيها خلاص ابعد عن دروبي ....
مايد : لا لا بتشوفين يا ميثا هب انتي اللي ترفضيني .....
يظهر مايد من بيت عمته وهو ضايج هب عارف وين يروح ضايقة به الوسيعة يتصل به كايد بس ما كان يرد عليه ايتم يحوط في شوارع بوظبي وميثا من ظهر مايد من بيتهم تمت تصيح وابوها لوى عليها وتم يهديها ...
بوشاهين : اذكري الله يا بنتي ...
ميثا وهي تصيح : ليش انا اللي يصير لي كل هذا هب حرام .............
بوشاهين : ميثا يا بنتي هذي حياتج وانا وعمومتج ويدج ويدوتج عاهدنا عمارنا وربنا انج ما ترجعين لمايد وإنا بنحميج من أي شي وانا اشوف صقر ريال زين وهو اللي بيحافظ عليج ..........
ميثا وهي تمسح دمعتها : فديتك يا ابويه ......
اما مايد من زود شيقته تم يحوط في شوارع بوظبي لين وصل عند شقة عبيد حدر من سيارته وراح عند عبيد اول ما وصل عند باب الشقة اتردد لكنه بدون شعور ضرب الجرس ...
عبيد وهو يفتح الباب : مايد معقولة ؟؟
مايد ودمعته على خده وحيله منهد : هيه نعم مايد ... ممكن ادش ....؟؟؟
عبيد : اتفضل ....
ايدش مايد الشقة محد كان موجود غير عبيد اروحه يدش مايد وييلس على الكنبة ويحط ايده على راسه ومهموم .....
عبيد وهو ييلس مقابلنه : رب ما شر يا بو سلطان ؟؟
مايد وهو يرفع راسه : ضايق يا عبيد احس الدنيا هذي كلها ضدي ....

هاللحظة في ليوا :
هند : عذابة حبيبي تعالي ...
عذابة : ما ألييييييد وين بابا .....
هند : الحين بيي بنروح بوظبي تعالي خليني ألبسج ....
عذابة : امايه لبسيني هذيج البدلة مال باربي ....
هند وهي تبتسم : ****لله غناتي يله تعالي ..........
تتقرب عذابة من هند وتيلس هند اتلبس عذابة اثيابها وعقبها تمشط راسها في هاللحظة ايدش المر ومن شافته هند اوقفت واتقربت منه المر وهو يخاشم هند
المر : فديتج غناتيه جهزتوا ...
عذابة : بابا وانا ليش ما تسلم عليه ؟؟
المر : حبيبي عذوبة انا اروم ما اسلم عليج فديتج ...........
هند : احنا جهزنا شوف عذابة ما شالله عليها عروس ....
المر : فديتكن الله لا يحرمني منكن يا اغلى ثنتين في حياتي ...
هند : ولا يحرمنا منك يا الغالي ...
المر : هنوده تعرفين اني احبج وايد ...
هند : امممممممممم لا توني اعرف ...
المر : فديتج والله يا هند وينج من زمان حياتي بدونج كانت ولا شي
هند : وانا بعد حياتي بدونك كانت ولا شي من عرفت حبك لي وانا في عالم ثاني ترى الحب وايد حلو ...
المر وهو يبتسم : وبالذات لو كان منج يا احلى واغلى هنوده في عمري ........
عذابة : بابا وانا ؟؟
المر وهو يبتسم : فديتها يالسه تسمع وانا بعد اموت فيج ......
هند : الله لا يحرمنا منك يا رب ؟؟
المر : ولا يحرمني منكن امين يا رب العالمين ..........


• يا ترى شو بيصير على مايد عقب رفض ميثا له ... وهل بيرجع لخرابيطه والا انه بيرضى بالامر الواقع ؟؟
• وصقر عقب ما يدري بموافقة ميثا شو بيصير عليه؟؟؟
• هند والمر كيف بتكون علاقتهم في الايام اليايه ؟؟؟
• شهاب ومنى شو بيصير له ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 22-03-2017, 05:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجـــزء الثلاثيـــن :

من هذاك اليوم ومايد مختفي عن الانظار صار لهم ثلاث أيام غالق تلفونه ومحد يعرف عنه شي شي وأمه وأبوه كانوا وايد خايفين عليه لدرجة انه ام كايد اطلبت من كايد يعمم على موتره بس كايد قال لهم اذا ما رد البيت لليوم الرابع بيعمم على الموتر ، ميثا من درت بغياب مايد ضاقت بها الوسيعة وخافت إنه مايد يرجع لحالته الاولية وتكون هي السبب ....
في بيت بوشاهين وفي غرفة ميثا :
سلامة : ميثوه لا تلومين نفسج ****لله ميود بيظهر !!
ميثا : خايفة عليه وايد من ظهر هذاك اليوم وهو ضايج وانا حاسة انه ميود بيصير له شي ...
سلامة : لا تحاتين ****لله بيرد ...
ميثا : ****لله .........
سلامة : قومي الحين ولا تيلسين تفكرين وانا بروح اشوف فلاح احيده بيروح الدوام الحين .......
ميثا : خلاص غناتي اذا وصلتج أي أخبار عن مايد اتصليبي اوكي .........
سلامة : ****لله حبوبة ....
ميثا : يله باي ........
سلامة : باي .....
تسكر ميثا التلفون عن سلامة وقدها بتوطيه من ايدها وإلا التلفون يرن تتشوف بالتلفون وإلا " مايد يتصل بك " وبدون تردد ترد ميثا على مايد ..
ميثا : ألووو مايد وين انته ؟؟
مايد وهو خانقتنه العبرة : ميثاني اشحالج .؟؟
ميثا : مايد انته وين ؟؟
مايد : انتي جفيتيني يا ميثا وانا حالي من عقبج سقيم ...
ميثا : انا ما جفيتك بس القلب عاف حبك خلاص .......
مايد وهو يصيح : دامج اخترتي صقر يا ميثا انا اليوم بقولج اني اتمنى لج السعادة من كل قلبي أنا خسرت كل شي في النهاية خسرت دنيايه وحبي وقلبي ومستقبلي اتمنى لج حياة سعيدة ويا صقر والله يهنيج يا ميثا ..........
ميثا وهي مستغربة من كلامه وحست بانكساره : انته يا مايد تقول هالكلام شو اللي صار ؟؟
مايد وهو يمسح دمعته : ما ابغي اكون اناني انا فكرت وايد بكلامج وشفت انج على حق انا جرحتج وايد وانتي سامحتيني وايد بس انا ما صنت حبج لي ولا احترمتج خنتج ويا بنات وايدات يا ميثا وبعتج علشان غرشة خمر آآآآآه يا ميثا ليتني ما انولدت ولا شفت اللي شفته في دنيايه ....
ميثا : .............................. ..
مايد : الشيطان قص عليه وايد زين لي الدنيا بكل شي تحريت انه الخمر هو اللي بيخليني املك الدنيا وما فيها لكن في النهاية انا خسرت كل شي سمعتي اهلي حتى انتي يا ميثا خسرتج عمري ما بتوفق في حياتي انتي كنتي دايما اقرب الناس لي واليوم اشوفج لانسان غيري انا ما استاهلج والله يوفقج ويا صقر ..........
ميثا : مايد انته تقول هالكلام ؟؟
مايد : وليش ما اقوله الله يوفقج يا غالية ولا تظنين اني بزعل بالعكس انا فرحان لج وايد لانج حصلتي الانسان اللي يستحقج ...
ميثا : انته وين الحين ..؟؟
مايد : انا راد بيتنا تعبت من كثر الهموم تعبت من كثر الحواطة في الشوارع كنت محتاج أيلس ويا نفسي علشان اعرف الصح من الغلط .........
ميثا : مايد انته راضي من قلبك اني اكون لصقر ....
مايد : الله يوفقج يا ميثا ومع السلامة .................
وقبل لا تنطق بأي كلمة يسكر التلفون في ويها في هاللحظة حست ميثا من كلام مايد انه فيه شي معقولة مايد يتغير بين يوم وليلة تمت وايد محتارة من كلامه ما كانت مصدقة انه مايد موافق على زواجها من صقر ...
أما صقر اللي من درى بموافقة ميثا عليه ارتبش وما كان مصدق انه ميثا رضت عليه ....
صقر وهو مستانس : الحمدلله واخيرا يا صقر نلت اللي في بالك ....
فلاح : على هواك ما قلت لك تم ورايه وبتشوف ...
صقر : فديتك والله يا بوخالد ...
شهاب : مبرووووك عليك يا اخويه ....
صقر : الله يبارك فيك وعقبالك ...
شهاب : لا لا اعوذ بالله انا اتزوج ليش تخبلت ؟
حمد : وشو فيه العرس .. حليلها عذوب بتتريا وايد عيل لين تحن عليها ..؟؟
شهاب وهو مستغرب : شو دخل عذوب بسالفتنا ..؟؟
حمد : هاااا ... منوه قال عذوب محد ...؟؟
شهاب : لا تجذب بلاها عذوب ....
فلاح : قول له وريح فواد البنت يا حمد ...؟؟
شهاب : شو السالفة ؟؟
صقر : انا بقولك باختصار شهاب عذبة بنت عمي حمدان تحبك وهي قايلة لهند والعنود بنت معضد حرام عليك ارحم البنت ولا تعذبها ....!!
شهاب : شوووه اصلا انا ما افكر بعذوب ولا في حياتي طرت على بالي كيف حبتني ...
حمد : الحب أعمى والبنت ذايبة فيك ....
شهاب : وانا اقول بلاها كل ما شافتني اتم تتشوف فيه ههههههههههه صدق انها غبية هالبنت ابويه حمد قولها شهاب ما يفكر لا فيج ولا في غيرج اصلا انا عاطي الزواج بلوك من حياتي لا بلوك ودليت بعد ....
صقر : شهاب ليش انته جذه متعقد من دنياك ..؟؟
شهاب : هب متعقد بس انا ما ابغي اعرس ...
فلاح : بس تبغي تلعب على فلانه وعلانه ليش بنات الناس لعبة عندك ؟؟
شهاب : لو كانن بنات ناس على قولتك ما ارفعن سماعات التلفون ورمسني ........
حمد : كلامك غرهن ........
شهاب : وهن هب يهال يفتهمن ........
صقر : الله يهديك يا شهاب ........
شهاب : يهدي الجميع .......
ايرن تلفون شهاب وإلا " منى " متصلة يرد عليها ويظهر من الصالة ...
فلاح : مسكينة عذوب شو تحب في هذا جان حبت لها عقاب على الاقل عنده قلب احسن من هذا بو البنيات ....
صقر : مسكينة والله
حمد : انا غلطت يوم قلت له الحين عذوووب لو درت بتزعل مني ومن العنود ...
اما شهاب ظهر وركب موتره ويلس يرمس " منى " ...
شهاب : وبعدين ؟؟
منى : شو فيك من ساعة اكلمك وانته هب ويايه صاير شي ؟؟
شهاب : ها .. لا لا كملي ...
منى : لا انته هب طبيعي اليوم ...
شهاب : اقولج برمسج بعدين باي ....
يسكر عن منى ويحرك موتره ترد تتصل به بس ما يرد عليها يظهر من الحارة وهو يفكر بكلام اخوانه له " معقولة عذوب تحبني بس شو لقت فيني علشان تحبني غريبة ليش انا بالذات وكيف حبها هذا زين ليش ما قالت لي ؟؟ لا كيف بتقول اصلا عذوب بنت حشيم وتستحي وتستحي وايد هب معقولة بتي تقول والله احبك ؟؟ آآآآآآآآآآآآآه ليش انا يعني ليش اختارتني انا ؟؟ "
ايتم يحوط في موتره وهو يفكر بعذبة وبمنى ويوشف الفرق امبينهم هو صح بدى يحب منى لكن هب هذاك الحب اللي يخليه يفكر بزواج هو يقدر منى وحترمها لكنه يقدر عذبة بنت عمه حمدان ويحترمها اكثر وبالذات انه عذبة يوم تشوفه تستحي وايد ومرات تتغشى عنه ولا عمرها اتجرأت تحط عينها بعينه على عكس منى اللي كانت وايد فريي ومتحررة زيادة عن اللزوم .....
بعد المغرب مايد وصل بيتهم وسلم على اهله وخبر ابوه انه موافق على زواج ميثا من صقر وانه خلاص ما بيفكر مرة ثانية هالشي خلى بوكايد يخاف على مايد وبالذات انه مايد كانت حالته لا تسر لا عدو ولا صديق امبين عليه التعب والارهاق باين عليه انه من ثلاث ايام ما ذاق طعم الراحة ....
مايد : انا رايح ارتاح بغرفتي ...؟؟
بوكايد : روح يا ولدي ربي يحفظك ....!!
يروح مايد غرفته وبوكايد ايتم مستغرب من هدوء مايد وموافقته المفاجئة على صقر : محتار في أمر هذا الولد يا عوشه ؟؟
ام كايد : مسكين مايد والله ما يستاهل !!
بوكايد : بقوم أروح لبوشاهين علشان اخبره عن موافقة مايد على زواج ميثا من صقر ...
ام كايد : كان الله في عون مايد ولدنا يا بوكايد ...
بوكايد : هيه والله تامريني بحايه انا رايح لبيت بوشاهين ...
ام كايد : ربي يحفظك يا رب .....
يظهر بوكايد ويروح لبيت بوشاهين اما ام كايد اتم يالسه في الصالة وهي محتارة من موافقة مايد على زواج ميثا ... أما مايد من دخل غرفته يلس وهو ضايق ...
مايد وهو يالس يفكر بميثا " ليش انا سويت جذه يعني معقولة انا وافقت على زواج ميثا من صقر كيف بتحمل اشوف ميثا ويا صقر كيف آآآآآآآآآآآآه يا مايد انت اللي ضيعت حياتك حياتك كلها والحين محد ينشد عنك شو اسوي يا ربي تعبت آآآآآآآآآآآآآآه يا مايد ليش يصير كل هذا لك .."
اينش من مكانه ويروح الحمام علشان يغسل ويهه يرفع راسه ويطالع ويهه بالمنظرة ايتم يطالع " ههههههههه صدق اني غبي كيف اقول اني ما ابغي ميثا ههههههههه اممممممممم انزين عادي شو يعني لو خذت صقر يعني منوه هذا صقر هههههههه ... ايحط ايده على خده ويذكر الطراق اللي عطاه إياه صقر هذاك اليوم " صفعني كيف ما رديت عليه لا لازم ارد له الطراق اللي عطاني اياه " يطلع من الحمام وهو يركض يوقف في نص الغرفة بس ما يشوف حد ايتم يتلفت يمين ويسار وعقبها يتنهد تنهيدة قوية ويخر على الارض يحط ايده على راسه ويصك اريوله " صح لازم اردله الطراق هههههههه لا لا يا ميثا ليش بتروحين عني " اينش يفتح الدرج اللي في التسريحة ويظهر كيسه يفتحها يشوف غرشه الخمر قدامه ويطالعها " انتي السبب هيه انتي " وبدون شعور يفتحها ويشرب منها ........

في بيت بوشاهين :
بوشاهين : انا وايد محتار يا ام خالد هب عارف أوافق على منوه على صقر وإلا مايد ؟؟
أم خالد : خلفان دام إنه ميثا محيرة لمايد من يوم هي صغيرة خلاص يوزها إياه وصقر جوزه للريم هي أولى فيه !!
بوشاهين : هدى شو هالخبال الريم اصغيره على صقر وهو ياي يخطب اختها هب هي شو هالرمسة ؟؟
ام خالد : انا شو قلت يعني كفرت يوم قلت جوز الريم لصقر والله يا خلفان الريم أولى بـ صقر من ميثا .. ميثا جوزها مايد هي تبغيه اصلا لو كانت تبغي صقر جان ردت عليك .. الريال خاطبنها من اربع ايام وهي ما ردت رغم انكم موافقين عليه وما اعتقد مايد بيتنازل عن ميثا ....
بوشاهين وهو معصب : هدوووه شو هالرمسه اصلا منوه قالج انا ابغي ايوز الريم الحين هذي بعدها ياهل ويكون في علمج حمدان ولد اخويه سيف هو خاطب الريم وقال بيترياها لين ما تخلص دراسه وميثا بيوزها الريال اللي تبغيه هب انتي اللي يتحكم في مصير هاليتيمة يا هدى ...؟؟
ام خالد : طيب انا ما قلت شي بس انا اقول الريم كبرت ؟؟
بوشاهين : اسكتي الريم بعدها ياهل وحمدان ولد سيف هو اللي يبغيها وانتي مالج شور سمعتي ...
ام خالد : زين خلاص بسكت ....
شوي وادش ميثا : السلام عليكم ...
بوشاهين : وعليكم السلام حيالله بنت خلفان تعالي فديتج ...
ام خالد وهي تصد على جنب وما ترد على ميثا .....
ميثا : ابويه خالي ابراهيم في الميلس ويا يدي ....
بوشاهين : بروح له عيل ...
يظهر بوشاهين ومن ظهر من الصالة ...
ام خالد : يا بخت من محصل جوزين ومحتار والخيبة على اللي مش لاقي نص راجل ...؟؟
ميثا : خالتيه شو قصدج ؟
ام خالد : ما قصدي شي ...
ميثا " عافانا الله بلاها هذي بتم طول عمرها جي حاقدة " ... بقوم اروح غرفتيه ...
ام خالد : اخير لج ...
في بيت العوش عمة لطيفة في الوقن ...:
نورة يالسه في الصالة وتطالع التلفزون ويا دانة وإلا شوي ويحدر عليهم سلطان ونورة من شافت سلطان فز قلبها وحست برعشة في جسدها من زمان ما شافته اشتاقت له وهو أول ما دش طاحت عينه بعين نورة ما كان يتوقع يشوف نورة اهنه كان يتحراها في سويحان عند اهلها ....
سلطان : نورة ؟؟
نورة وهي توقف : حياك بومايد لك العين أوسع من الدار .. مرحبا بك ملايين ولا يسدن بذمتيه ...
سلطان وهو مستغرب من تراحيب نورة له : اشحالش نورة ربش بخير دانة اشحالش ؟؟
نورة : طاب حالك بومايد عساك بخير ...
دانة : بخير يطولي بعمرك ...
سلطان وهو مستغرب : نورة من متى انتي اهنه ؟؟
نورة وهي تبتسم : من عقب ما عرست يا سلطان ما قويت اكون بعيد عن داريه وعن دار سكنها قلبي عيني فرجعت لبيتي اللي كنت دوم احس فيه بالامان ولازلت اشوف الامان فيه ...
سلطان " ياه يا نورة رغم اللي سويته فيج ما كرهتي عيشتي وياش .." ؟؟ هذا كان يدور في خاطر سلطان ......
دانة : تفضل اخويه حياك اليت بيتك ...!!
سلطان : وين امايه وابويه عيل ؟
دانة : امايه رايحة صوب بوظبي ويا عمتيه " شطيطة " وابويه رايح صوب دبي ويا عميه " البرك " ...
سلطان : ايواااا .. اشحال جاسم ربه بخير ؟؟
دانة : يرد السلام عليك ...
سلطان : الله يسلمه من كل شر يا رب عيل متى العرس ****لله ؟؟
دانة : عقب شهر ... ****لله ...
سلطان : الله يسعدش يا رب ...
نورة وهي تقرب له فنيال القهوة : تفضل يا بومايد !!
سلطان وهو مستغرب من نورة : دام فضلج يا بنت عبدالله ....
نورة وهي تبتسم إلا مالك شوف يا بومايد وين دارك ؟؟
سلطان وعلامة الاستغراب على ويهه : في بوظبي يطولي بعمرش ...
دانة : بروح اشوف البشاكير بقولهن يحطن فواله ....
تظهر دانة من الصالة واتم نورة يالسه ويا سلطان ....
سلطان : اشوفكن اروحكن وين البنات عنكن عيل ...؟؟
نورة : حصة وسهيلة في بيت عمي " البرك " رايحات عند غوية تعرفهن دومهن ويا بعض ...
سلطان : نورة .......
نورة وقلبها يفز في ضلوعها : لبيه !!
سلطان : لبيتي حايه .. عندي لج سؤال واتمنى اجاوبيني بصراحة ؟؟
نورة وهي مستغربة : تفضل يا بومايد وما يردك الا لسانك !!
سلطان : سمعت انه هلج كانوا بيرفعون عليه قضية طلاق بس انتي اللي رفضتي ووقفتي ضدهم ؟ شو اللي خلاج ترفضين يا نورة ؟
نورة وهي تنزل راسها وترد ترفعها والعبرة خانقتنها : يا سلطان العشرة ما تهون الا على ولد الحرام وانا يوم وافقت عليك وانت خاطبني عاهدت ربي اني اكون لك زوجة صالحة وعاهدت نفسي اني ما اخليك اذوق يوم اغبر ويايه يا بومايد انت سكنت روحي وانا ما تهون عليه روحي اعذبها احس لو اني وافقت علىكلامهم وعذبتك في المحاكم بكون عذبت روحك وروحي علشان جذه ما رضيت يا بومايد والحب الصادق عمره ما يصير لحظة عابرة في حياة انسان وانا حبيتك بكل ما فيني يا سلطان ويوم جفيتني ورحت ما قدرت لعيش بروحي علشان جده رديت لبيتي ، رديت للدار اللي حضنت روحي قبل قلبي علشان اكون قريبة من قلبي واشوفك في كل زاوية يا بو مايد ...
سلطان وهو مستغرب من كلامها : " معقولة نورة تحبني كل هالحب وانا ما كنت حاس بها ؟؟"
نورة وهي تنزل راسها وتخر دمعتها على خدها : سلطان انته شو يايبنك اليوم ؟؟
سلطان وهو مستغرب من سؤالها : سؤالج غريب يا نورة ؟؟
نورة وهي ترفع راسها وتمسح دمعتها بإيدها : سؤالي هب غريب يا سلطان وين هيفاء عنك ؟؟ وليش ما يبتها وياك ؟؟
سلطان وهو مرتبك : هيفاء خليتها في بيتها في بوظبي .. تعبانة شوي ..
نورة : سلامتها رب ما شر ؟؟
سلطان : ما من شر بس حاسة بتعب شوي لأنها ...
ويسكت ....
نورة وهي تطالعه حاسة انه يبا يقول شي بس سكت : سلطان شو فيك حرمتك فيها شي ؟؟
سلطان : نورة ما بقص عليج .. هيفاء حاامل ...!! وصار لها ثلاث شهور الحين من احملت ...
نورة وهي منصدمة من كلامه والعبرة خانقتنها : حاااااامل ؟؟؟
سلطان : ادري انج اضايقتي بس انتي اللي جبرتيني اتكلم يا نورة ....
نورة والعبرة خانقتنها : لا يا سلطان انا ما اضيقت الله يتمم عليها بالخير ويرزقك الولد الصالح ...
ادش دانة وتشوف نورة وهي ضايقة حست انه نورة فيها شي وسلطان ساكت ما يتكلم ...
دانة : رب ما شر شو فيكم ؟؟
سلطان : ما من شر يا دانة انا بروح عند الشباب وخلاف بخطف على الوالدة والوالد ...
دانة : خلاص اوكي ...
يظهر سلطان من الصالة بدون ما يرمس نورة اللي كانت منصدمة من الخبر وكانت الدمعة محتبسة في عينها كانت تحس بهموم الدنيا كلها على راسها الشي الوحيد اللي ما كانت تتوقعه انه هيفاء حرمة سلطان تحمل بهالسرعة ...
دانة : نوار شو فيش بلاه ويهش مخطوف ؟؟
نورة والعبرة خانقتنها : ما فيني شي يا دانة ..
تحط ايدها على ويها وتصيح ....
تتقرب دانة منها وتيلس عدالها : بعد تقولين ما فيج شي والحين يالسه تصيحين نوار سلطان قال لج شي ...
نورة وهي ترفع راسها وتطالع دانة وتمسح دموعها : هيفاء حرمة سلطان يا دانة ؟؟
دانة : شو فيها هيفاء ....؟؟
نورة وهي تصيح : هيفاء حاااامل !!
دانة وهي تحط ايدها ثمها : مستحيل .. وكيف سلطان خبرج ليش ؟؟
نورة وهي تصيح : العيب طلع مني يا دانة هب من سلطان خمس اسنين من عرسنا ما قدرت اييب له ياهل واحد وهيفاء على طول احملت آآآآآآآآه يا دانة خلاص أملي الوحيد بقلب سلطان ضاع خلاص دانوه حاسة اني بموت مستحيل ليتني ما شفت سلطان اليوم ولا سمعت هالخبر منه لييتني ....
دانة وهي تلوي على نورة : نوار حبيبي اذكري الله لا تسوين بعمرش جذه ...

أما في بيت بوشاهين :
ومن عقب ما خبر بوكايد موافقة مايد على زواج صقر لبوشاهين ، خلفان اتصل بأهل صقر وخبرهم موافقتهم على صقر عقب ما سمع موافقة ميثا منها ...
بوشاهين : مبروك يا ميثا وعسى ربي يتمم لج فرحتج يا رب ....
ميثا وهي مستحية : الله يبارك فيك يا ابويه وعقبال اخواني يا رب ....
بوشاهين : آمين يا رب افرح فيكم كلكم .. بتصل بشاهين وبخبره .. صح قبل لا انسى زهبي عمرج ترى العرس والملجة عقب شهرين شكلهم مستعيلين ....
ميثا : ****لله ...
ومن زود فرحة ميثا اتصلت بسلامة وخبرتها وباركت لها سلامة كانت فرحتها كبيرة لكن في نفس الوقت خايفة على مايد طبعا الخبر ساد العايلة كلها ومايد درى بعرس ميثا انه عقب شهرين تندم على كل لحظة قضاها بعيد عن ميثا وللاسف " رجعت ريما لعادتها القديمة " على قوله المثل مايد رجع يسهر مثل قبل ورجع للشرب مرة ثانية للاسف لدرجة انه ما قام يرد البيت إلا ويه الفير وهو سكران محد درى به الكل انشغل بنفسه واهملوا مايد كايد انتق لبيته هو وحرمته واعياله في المناصير ومايد كاره نفسه وبالاخص انه يشوف الايام تركض يعني عرس ميثا قرب ....
عقب شهرين ويوم الثلاثاء في ليوا :
هند : حبيبي .. شو فيك هب من عوايدك ما تظهر من البيت ؟؟
المر وهو يطالع هند : حاس بضيقة بصدري يا هند ؟؟
هند وهي تتقرب منه : رب ما شر يا بوعذابة شو اللي مضايقنك ؟؟
المر وهو يبتسم ويطالع هند : حبيبتي لا تحاتين هذا شي عادي .. المهم زهبتي لعرس صقر ؟؟
هند : حبيبي ما يهمني العرس اللي يهمني هو انته شو فيك ؟؟
المر : شكثر تخافين عليه ؟؟
هند : اكثر من اي شي يا المر ...
المر : وان قلت لج اني اتغلى عليج شو بتقولين ؟؟
هند : بقول اني اموت فيك ...
المر وهو يبتسم : الله لا يحرمني منج يا الغالية ... عيل عذابة وينها عنج ؟؟
هند : غيرت لها ملابسها وعشيتها وارقدت ....
المر : فديتج هنوده احس اني وايد تاعبنج ويايه ما تعرفين منوه تجابلين عذابة والا انا ...
هند وهي تحط ايدها على شفايف المر : حبيبي عذابة هي بنتي وانا احبكم انتوا الاثنين ومحد يتعب من تربية بنته ولا تقول هالكلام مرة ثانية ...
المر وهو يمسك ايدها بحنان : الله لا يحرمني منكن يا رب الله عطاني قلب طيب مثل قلبج وبنت عسل مثل عذوب فديتكن والله ما ابغي شي من هالدنيا غير سعادتكم يا هند ....
هند وهي تطالع عينه : وانا وعذابة نحبك وايد ومالنا حد في هالدنيا غيرك يا حبيبي ....

في بيت بوصقر :
سلامة : فلااااااح ........ يله نش من الرقاد عن الدلع ؟؟
فلاح وهو يفتح عينه : لا حووول سلاااااامي حبيبي ان شاء الحين بنش ...!!
سلامة : تعبت وياك يله نش شوف اليوم الثلاثاء وما باقي عن العرس غير يوم واحد وانا فستاني للحين ما يبته عن المصمم ...
فلاح وهو ييلس على الشبرية : ****لله هذوه انا نشيت .. فديت ويهج ...
سلامة وهي تتقرب منه : حبيبي يله جهزت لك الحمام واثيابك صح قبل لا انسى توني كنت في الصالة وعمي اتصل فيني وقال لي اول ما تنش اتصل به تلفون على المكتب يباك ...
فلاح : بلاه ابويه شو يبا ؟؟
سلامة : ما ادري ...
فلاح : خلاص باتصل به ...
اما صقر كان ضاربنه احفوز خلاص عرسه قرب عمره ما كان يتصور انه ميثا بتكون من نصيبه " واخيرا يا ميثا فديت روحج يا الغالية واخيرا بتكونين لي .." ......

المكان غرفة مايد في بيت بوكايد الوقت المغرب مايد يلس في احدى زوايا الغرفة مطفي الليتات وغرشة الخمر قدامه مشروب منها النص وقاعد يطالعها بعين كلها دموع " ميثا رمسيني ليش ساكته ؟؟ انتي مستغربه مني صح لا لا انا هب سكران انا مايد اللي دوم حبج من كل قلبه ميثا انا احبج صدق احبج " يسكت شوي يطالع صوب الباب يتخيل طيف شاله ولدها ولابسه ابيض في ابيض وتطالعه وتضحك يتخيلها تقوله " طوووول عمرك بتم جذه يا مايد ولا بتحصل ميثا ميثا خلاص خذها صقر وطارت "
مايد وهو يطالعها ويصيح وعقبها يصارخ : لا لا انتي ميته وهذا بعد اللي وياج ميتين انتوا اموات والاموات عمرهم ما يرجعون للحياة لااااااااااااااااااا لاااااااااااااااااااااااا " .......
يحط ايده على عينه ويلتفت الصوب الثاني يتخيل ميثا بفستان عرسها وصقر ماسك ايدها ويمشي احذالها اينش مايد من مكانه وهو ضايج يمشي " ميثا تعالي انا مايد شو تبغين بهذا تعالي انا مايد اللي حبج دووم "
ويركض في الغرفة وهو يصارخ .ز" ميثا مستحيل تكونين لصقر مستحيل لاااااااااااااااا " وايتم يراكض في الغرفة بالصدفة يسمعه محمد ويركض صوب غرفة مايد ويدق الباب ومايد من سمع الدق سكت وتمت انفاسه تتصاعد وويهه يتصبب عرق ...
محمد من ورى الباب : مايد افتح الباب ....
مايد وانفاسه تتصاعد ويتقرب من الباب يمسح ادموعه : روح ما فيني شي ؟؟
محمد : كيف ما فيك شي وانت تصارخ شي يعورك ...؟؟
مايد وهو يصرخ بصوت عالي على محمد : روووووح خلني اروحي كفاية اللي صار منكم ما ابغي اشوف حد خلاص خلوني اروحي ما ابغي حرام عليكم ... حرام ... ويخر على الارض عدال الباب وايتم يصيح ...
محمد من ورى الباب : خلاص خلاص انا رايح ....
يروح محمد عند امه ويخبرها عن مايد : هذا كل اللي صار يا امايه شو الحل الحين ؟؟
ام كايد : من يوم سمع بعرس ميثا وميود هب في حالته ميود نفسيته تعبانة وايد رمست ابوك وقال لي بيشوف ومثل ما تشوف ما نشد عنه ...
محمد : امايه مايد محتاج لطبيب نفساني ...
ام كايد والعبره خانقتنها : عين وصابتنا يا ولدي ...
تم مايد على هالحال يومين ومايد ما ذاق فيها طعم النوم يتخيل ميثا وصقر ومرات طيف ومرات يتخيل عمته ام شاهين وهي تلومه على فقده لميثا ، مايد نفسيته وايد اتعبت لدرجة انه اهله اتعبوا من كثر ما يدقون عليه الباب لكن بدون فايدة ما يرضى يفتح لهم ...

اليوم الخميس واليوم هو عرس ميثا وصقر الكل من صباح الله خير مرتبش عمومة ميثا من الصبح وهم في بيت بوشاهين وبيت بوصقر انترس بأهلهم من العين طبعا هند والمر وعذابة من يوم الارعاء كانوا في بوظبي وباتوا في شقة المر اللي في النادي السياحي ، ويوم الخميس هند وعذابة والمر كانوا في بيت بوصقر اللمة كانت وايد حلوة والكل مرتبشين ..
ومن زود ربشتهم الشباب من عقب الغداء يلسوا ايوولون وصقر وياهم طبعا سلامة من عقب ما تغدت ويا اهل زوجها خطف عليها سيف اخوها على الساعة 3 الظهر وراحت صوب ميثا علشان تساعدها طبعا ميثا مالها حد غير سلامة وميثا ما شالله عليها اليوم الكل حواليها سلامة بنت خالها ابراهيم ولطيفة حرمة عمها بطي وخواتها الريم وايمان ومريم حرمة كايد ورقية اخت لطيفة واللي كان ناقصنهم حمدة حتى في هالمناسبة ما قدرت تحدر البلاد لا هي ولا شاهين لانه عندهم امتحانات ,.,,
سلامة : فديت " حامد " ولد بطي انا .. لطوووف ولدج وايد يشبه ابوه ...
مريم : امبين على بطي انه يحب لطافي وايد .. عسب جذه حامد طلع يشبه ابوه ...
لطيفة : لا لا يا الريم انا اللي احب بطي وايد .... علشان جذه حامد ظهر يشبهه ....
مريم : الله يخليه لج يا رب ....
لطيفة : آمين يا مريم ويخلي لج بدر وشامس يله شدي حيلج يبالهم أخت ....
مريم : الله كريم خل يكبرون قبل وعقب بفكر اييب لهم اخت ...
لطيفة : ****لله ياررب عقبالج سلاااااااااااااامي ....!!
سلامة وهي مستحية : لا انا بعدني عروس للحين ...
لطيفة : لا لا خلاص صار لج زمان من عرستي الحين ميثاني هي العروس الحين اروحها ومحد وياها اما انا وانتي وام بدر خلاص راحت علينا ...
سلامة : لا لا انا بعدني عروس يوم بييب عيال شراتكن خلاص بصير قديمة ....
ميثا : فديتكن والله ...

اما في بيت بوصقر :

هند : عذابة حبيبي تعالي ايلسي لا تروحين تلعبين في الحر ...
عذابة : انثالله امايه ...
عذبة : فديتها والله هنوده شو المر وياج ؟؟
هند : فديته محد يسواه في هالدنيا ...
عذبة : الله يسعدكم يا رب ....
هند : آآمين ....
العنود : اشوفج هب على طبيعتج هنوده شي يعورج حتى الغداء ما تغديتي عدل ؟؟
هند : ما ادري والله يا العنود حاسة بدوخه ...
العنود : روحي ارتاحي لج ساعة لين خلاف العرس ...
عذبة : هيه والله يا هند روحي ارتاحي شوي ويوم بتي راعية الصالون بنوعيج ...
هند : ان شاء الله عذابة حبيبي قومي خلينا نروح ...
عذابة : وين امايه بنلوح ليوا ؟؟
هند : لا حبيبي بنروح نرتاح شوي ...
عذابة : زين ....
تروح هند علشان ترتاح هي وعذابة في غرفتها والعنود وعذبة يروحن صوب الحرمات اللي كانن يالسات في الخيمة .. بعد دقايق تنش عذبة وتروح داخل علشان اتييب دلة القهوة ...
ادش الصالة كانت الساعة 4،44 دقيقة العصر وقدها بتروح غرفة الضيوف علشان إتيب دلة القهوة وإلا تسمع صوت " ميري يبتي المدخن ؟؟ " .... يوقف قلبها وهي تسمع الصوت وإتم واقفة معقولة هذا شهاب ؟؟ لا لا مستحيل ...
يرد الصوت مرة ثانية : " ميري بلاج صاخة ما تسمعين ؟؟
يوقف قلبها وهي تسمع الصوت تتأكد انه هذا شهاب ....
شوي وتشوف شهاب قدامها ومن شافته ما قدرت ترد الشيلة على ويها اصلا ما كانت تتخيل انه شهاب قدامها ...
شهاب : عذبة .. مساااااااااء الخير ؟؟
عذبة وهي ترجف : مسااااااااء النور !!
شهاب : سوري كنت اتوقع ميري اللي داشه الصالة السموحة ؟؟
عذبة : بالحل ...
شهاب : اممممممم شو يايه تسوين اهنه اقصد وين هنوده والعنود عنج ؟؟ اقصد .. يا ربي شو بلايه ......
عذبة وهي تبتسم : كنت يايه آخذ دلة القهوة اسمحلي انا رايحة داخل ...
شهاب : لحظة انزين وين رايحة .......
عذبة وهي تصده : يرقبوني في الخيمة اسمحلي ...

تروح عذبة عنه وهو يطالعها لين ما دشت غرفته الضيوف " يالله محلاتها توني بس ألاحظ هالشي صدق اني ثووور معقولة يا عذبة تحبيني وانا ما ادري ..؟؟" اما عذبة من دشت الغرفة وهي مستحية وقلبها يدق بقو " ياه محلاته ما كنت اتخيل اني اشوفه واتكلم وياه بعد ... فديتك يا شهاب ....... " ..........

• يا ترى شو بيصير في العرس ؟؟
• وهند شو فيها تعبانة ؟؟
• يا ترى مايد شو بيصير عليه عقب عرس ميثا وصقر ؟؟
• يا ترى شهاب بيتقرب من عذبة بنت عمه وإلا لا ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 22-03-2017, 05:56 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،


وما بقي غير جزئين على نهاية الروايه

قراءه ممتعه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 23-03-2017, 01:29 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،


الجـــــــزء الواحد والثلاثيـــن

في غرفة الضيوف قلب عذبة كان يدق بقو ما كانت متخيلة انها تشوف شهاب قدامها وتكلمه وشهاب تم واقف في الصالة وفاج ثمه دشت ميري البشكارة عليه وشافته واقف ....
" ميري " : شهاب يود جيب مدخن ....
شهاب وهو يصد صوبها : عنالااااااااااااااتج فلختيني هاتي المدخن ...
تظهر ميري عنه من عقب ما ناولته المدخن ... في هاللحظة تظهر عذبة من غرفة الضيوف وبإيدها دلة القهوة ومن شافت شهاب وهو يدخن وقف قلبها وتم يدق بقو ... إلتفت شهاب صوبها : عذبة ليش واقفة بعيد تعالي ...
عذبة : لا ما فيه شي .. بس بروح يرقبوني ...
شهاب : وين هنوده ؟؟
عذبة وهي تتلعثم بالكلام : في غرفتها ترتاح شكلها تعبانة شوي ....
شهاب : رب ما شر شو فيها ؟؟؟
عذبة : ما ادري بس شكلها كانت حاسة بدوخه ..
شهاب : بروح اشوفها ....
يلتفت عنها وقده بيمشي يصد صوبها وهي من حست فيه وبنظرته لها نزلت راسها على طول من شافها ابتسم وتم يطالعها : عذووووب تعرفين اول مرة اكتشف إنج غاوية .....
ومن قال هالكلام ابتسمت بس تمت ترجف وقلبها يدق بقو لدرجة انها خافت انه دلة القهوة اطيح من ايدها ...
شهاب : شو فيج عذوووب ....؟؟
عذبة وهي مستحية " فديت منطوقه " : هااااااااا ... ما فيني شي ....
وتشل بعمرها وتظهر من الصالة وشهاب تم يطالعها وهو ميت على شكلها من الضحك " فديتها والله توني بس احس انها حلوة وانها بنت حشيم .." يروح فوق علشان يطمن على هند من يوصل غرفة هند عند الباب ايرن تلفونه يتشوف بالتلفون والا " منى " متصلة ... " اففففففففففف شو تبغي هذي الحين " .... ما برد عليها ....
يدق الباب وعقبها يدخل كانت هند منسدحة على السرير وعدالها عذابة اللي كانت راقدة وهند ما كانت راقدة ومن شافت شهاب اعتدلت ...
هند : حياك ...
شهاب وهو يتقرب من هند : حبيبي شو يعورج ؟؟
هند : ما فيه شي كنت حاسة بدوخه والحين اوكي ما فيني شي !!
شهاب : حبيبي عذووب قالت لي انج تعبانة خفت عليج علشان جذه ييت أوديج المستشفى ؟؟
هند وهي تبتسم : غريبة عذووب رمستك ....؟؟
شهاب وبخبث : هنوده صدق انه عذووووب بنت حمدان تحبينه ؟؟
هند : وانته منوه خبرك ؟؟
شهاب : حسيت بها هنوده دخيل والديج خبرينيه ؟؟
هند : شهاب ... عذووووب تحبك وايد بس هي تستحي تصارحك بهالشي ...
شهاب : زين زين والحين اتأكدت .. هنوده قومي خليني اوديج المستشفى ...؟؟
هند : لا لا غناتيه الحين بتي راعية الصالون وبنش من فراشي بوعي عذابة بعد ...
شهاب : خلاص براحتج انا بروح جدى الحربية ....
هند : خلاص اوووووووكي....
يظهر عنها ومن ظهر تنش هند وتتصل بزوجها ....
هند : حبيبي انته وين ؟؟
المر : يعني وين بكون غناتيه انا ويا فلاح وصقر عند الحربية ....
هند : خلاص حبيبي ... راعية الصالون اوصلت توها العنود مطرشه لي مسج تخبرني ...
المر : الغالية بعدج تعبانة ...؟؟؟
هند : لا الغالي ما فيني شي الحين انا بخير ...
المر : خلاص غناتيه اشوفج خلاف ...
هند : خلاص قلبي ... فداعة الله ...
المر : اموووووت فيج ... يله عمري هالله هالله بعمرج ...

أما في بيت بو شاهين :
الحالة كانت غير الكل مرتبش وعلى الساعة 6 افصلت الكهربة في بيت بوشاهين وكانت راعية الصالون توها بتعدل ميثا ....
سلامة : يالله شو هالحظ ... افففففففف ...........
مريم : توني مرمسة كايد وقال لي اونه الكهربة اختربت وراعي الكهربة قالهم بيردها الساعة 8 او 9 .....
سلامة : شوووووه ............ لا لا شوهذا يعني كيف بتتعدل ميثاااااني ..؟؟
لطيفة : والحين شو الحل ؟؟
مريم : قومي بآخذ موتر كايد وبنروح بيتنا ........
سلامة : لا لا شوه المناصير بعيدة عن مشرف قومي خلينا انروح بيتنا أقرب ...
لطيفة : هيه والله يالله باتصل ببطي علشان يشلنا جدى بيت عمي بو كايد .......
ميثا : يله لا تتشاورن ....

يروحن صوب بيت بوكايد من عقب ما شلهم بطي عم ميثا واهناك في غرفة سلامة إيلست راعية الصالون تعدل ميثا ميثا كانت وايد مستانسة ما كانت تتخيل إنه الانسان اللي حبته بعقلها وانعجبت فيه في يوم بيكون زوجها ...
وبين ما كانت راعية الصالون تعدلها وهي تحط لها " الشدو " كانت ميثا مغمضة عينها في لحظة اتخيلت مايد قدامها شافته وهو يبتسم تخيلت كل لحظة حلوة قضتها ويا مايد ......
" مايد : ميثاااااني أنا باجر بخلص من المدرسة وبشتغل وبيمع بيزات وما بقصر عليج بشي لاني احبج وبحاول اني اسعدج يا الغالية ...
ميثا : عمري كله يا مايد فدى عمرك انا لو ألف الكون هذا كله ما بلاقي واحد شراتك ...""
تتخيل يوم كان عمرها 16 سنة وكانوا في هولندا وقتها .. ميثا ومايد وسلامة كانوا واقفين عند الشجرة اللي قدام الفندق اللي حادرين فيه والوقت كان المساء والجو حلو ...
" ميثا: تعرف مايد .. ما اتخيل في يوم قلبي يحضن حب غير حبك ....
مايد : الله لا يحرمني منج يا الغالية ولا انا اتخيل انه قلبي بيحب وحدة غيرج لانج ملكتي القلب وكل ما فيني يا بنت خلفان ....
ميثا : اوعدني يا مايد مثل ما وعدت امايه وهي على فراش المرض قبل لا تموت إنك بتبقى ويايه طول عمرك ....
مايد : أوعدج يا ميثا اني ما اخونج ولا اتخلى عنج ويعل الموت يطويني قبل فراقج ...
ميثا : الله لا يحرمني منك يا رب ...
مايد : احبج ...
ميثا : وانا اموووووووت فيك ...
مايد : الله لا يحرمني من هالعيون الحلوة يا رب ... قولي امين ...
ميثا : آآآآآآآآآآمين ...." ............
في هاللحظة اتخر دمعة من عيون ميثا وهي تتذكر مايد ...
راعية الصالون : شو فيكي خايفة ..؟؟
ميثا : لا بس اتذكرت امايه الله يرحمها ....
راعية الصالون : الله يرحمها ....
تسكت ميثا واتم اطالع ايدها وتشوف الحنة بإيدها " آآآآآآآآه يا مايد جرحتني وايد ... ليتك ما سويت اللي سويته ... "
أما مايد كان يتمشى في شوارع بوظبي من الصبح ... " آآآآآآآآآآه يا ميثا ما كنت اتخيل اني اشوف هاليوم حاس انه قلبي بيظهر من بين ضلوعي حاس اني مخنوق ما كنت اتخيل انج تكونين لواحد ثاني غيري ..."

ايتم يتمشى في الشارع ..." الحين اكيد فرحانة لانج بتتزوجين خلاص انا نسيتيني ليتني ما عشت لهاليوم .."

العرس كانوا مسوينه في خيمة قدام البيت والحربية من العصر وهم ايوولون والربشة زادت من عقب صلاة المغرب وبالاخص عقب ما ملج صقر على ميثا خلاص ميثا صارت حرمة صقر .. الشباب كانوا ايوولون ويا الحربية ...
فلاح : المر تعال بعرفك على ذياب ؟؟
المر : منوه ذياب ؟؟
فلاح : اللي خبرتك عنه راعي فلي هزاع ...
المر : هيه وينه ؟؟
فلاح : توه واصل مشرف قوم خلنا انروح له ما يدل الطريج للبيت ...
المر : يله تم الساع ...
اما صقر كان واقف ويا ربعه اللي يداومون وياه في وزارة الخارجية وكان وايد مستانس لانه اليوم بيظوي حبيبة قلبيه ميثا ...
على الساعة 9 خيمة الحريم انترست بالحريم اللي كانوا يايين من كل مكان من العين ومن بدع زايد ومن ليوا ومن دبي أهلهم كلهم البنات ما شالله عليهم كانوا مسوين جو وايد رهيب بالاخص بنات عم صقر " العنود وعذبة " كانن مطقمات باللبس لابسات فساتين برتقالية وايد رهيبة كانن من الخاطر رهيبات اما هند كانت لابسة فستان كحلي وكان وايد رهيب عليها هند كانت تحس بتعب شوي بس سيطرت على نفسها عذابة بنت المر كانت لابسة فستان وردي وكانت تمشي احذال هند ...
لدرجة انه الحرمات تمن يتنشدن عن بنت المر ...

اما في بيت بوكايد :
ميثا كانت يالسه في غرفة سلامة وتتصور ...
ميثا : سلووم تعبت من التصوير ...
سلامة : ههههههههه بعدج توه الناس ما شفتي شي ....
ميثا : والله تعبت ...
سلامة : ميثوه عن الدلع بروح وبيي ...
ميثا : وين ؟؟
سلامة : بروح غرفة مريم اتصلت فيني اوين روحي شوفي مظرب دهن العود نسته اهناك ...
ميثا : زين لا تتأخرين ...

سلامة ما كانت تعرف انه مايد رجع البيت على الساعة 8 ونص وانه يالس في غرفته كان مطفي الليتات ويالس على السرير ويصيح كان قلبه يدق بقو ما كان يتصور انه ميثا في يوم تروح عنه اينش من مكانه ويظهر برع " ضايج من نفسي .." ....
يوصل عند غرفة سلامة ويسمع الاغاني ....
مايد : غريبة منوه داخل ...؟؟
ايفج مايد غرفة سلامة ويدش واول ما فج الباب شاف ميثا قدامه بفستان عرسها ما كان متخيل انه يشوف ميثا قدامه .. ميثا كانت عاطتنه ظهرها ومن سمعت صوت الباب ..
ميثا : سلامي ليش اتاخرتي .. إلتفتت صوب الباب وشافت مايد انصدمت ما كانت تتوقع انه مايد اصلا في البيت ....
ميثا وهي منصدمة : ماااااااااايد ؟؟؟؟
مايد وهو فاج ثمه ما كان متوقع انه ميثا قدامه الحين وبهالمنظر كانت وايد رهيبة بفستان العرس ما تخيل انه هالجمال كله في يوم يروح من قدام عينه ..
مايد وعيونه تدمع : ميثاااا انتي اهنه هذا آخر شي توقعته اليوم اني اشوفج ...؟؟؟
ميثا وقلبها يدق بقو : وانا بعد ما كنت متوقعه اني اشوفك .. واليوم بالذات ....
مايد ودمعته محتبسة في عينه ويتنهد بصوت مسموع : ليت الليالي عن غرامي نهتني .. إذا بدى زرع الامل منك هيبة ... آآآآآآآآآآآآآآه يا ميثا حياتي بدونج صارت ما تسوى انا اللي سلمتج للغريب بإيدي هذيل ....
ويمد لها ايده ...
حست ميثا بعذاب مايد ولأول مرة حست انه اظلمت مايد كم مرة ترجاها بس هي اللي كانت تصده شافت عذابه في عينه باين ...
ميثا : مايد كل شي بخت ومقسوم وانا لو كنت نصيبك كنا بنكون لبعض .. بس ....
مايد وهو يقاطعها ويحط ايده على اذنه : خلااااااااص ما ابغي اسمع شي .. اسكتي ....
يسكت ... تتولد لحظة صمت امبينهم كان مايد منزل راسه ويطالع الارض ..يرفع مايد راسه ويطالعها ... اتم تتطالع اعيونه اللي كانت كلها متروسة دموع ... فجأة يقصد مايد ....
مايد : " تجول بخاطري الهموم .......... وانا مجبور على التفكير ....
بسهمج آه أنا مسموم ......... وين الحب والتقدير .."
ميثا والعبرة خانقتنها وتطالعه : " شوف الواقع المعلوم ...... أنا ما أقدر على التعبير
هذا البخت والمقسوم .... صار يصعب على التفسير ... "
مايد والدمعة محتبسة في عينه : " " وش أوصف لج من المكتوم .... تبعيني عشان الغير
وهذا الحين جزاي اليوم ..... خيال يصعب على التفسير ."
ميثا والدمعة في عينها : " إنت من هجرني دوم ......... وما أحاسب على التقصير
ما توقعت يجي هاليوم ... .... سامحني يا مايد انا للغير ..."
مايد والدمعة على خده : " آآآه .. ما ادري يا ميثا من المظلوم .... وانا ادري بي التقتير
ما توقعت يجي هاليوم ...... اروح ضحية التغيير .."
ميثا والعبرة خانقتنها : " تغيرت بفعل مذموم ..... تذكر يوم تجي سكير
انا ما اقوى على الهموم ..... اعذرني أبا توقير ..."
مايد ودمعته على خده : " سكرت بحبج المعدوم ...... أخاوي الليل أنا سهير
يدور حب فيني ملغوم ..... يدور بداخلي تدوير "
ميثا والعبرة خانقتنها : " تناسى حبي الموهوم .......... ابي صفق مع تصفير
ويوزع عالملا مشموم ....... فعرسي اليوم على الغير "
مايد وهو يصيح : " آآآه .." أنا ببعد وانا محموم ...... كفاني ذل وتحقير انا بفرح معاج اليوم .... مصير قلبج يرد صغير ..."
ميثا ودمعتها على خدها : " ما يصغر مع المقسوم ........... بدون حيرة وتفكير ارجع لربي القيوم .............. ارجع للحمد والتكوير
مايد وهو يصيح : " برجع لكتاب به علوم ........... وبصلي الليل مع التكبير
عسى ربي يسامح قوم ........... جهلوا بحب قلب صغير .."

ميثا ودموعها على خدها ... في هاللحظة ادش سلامة وتشوف الموقف ....
سلامة وهي فاجه ثمها : مايد ؟؟؟
يلتفت مايد صوب سلامة وكانت عيونه حمراء من كثر الصياح ما قدر يرد على سلامة غير إنه اكتفى بالصمت ومشى بخطوات متثاقلة لين ظهر برع الغرفة اتقربت سلامة من ميثا كانت ميثا تصيح .......
سلامة : ميثاني حاولي تنسين خلاص انتي دشيتي حياة يديدة ...
ميثا وهي تصيح : ليتني ما وافقت على صقر يا سلامة ، مهما كان مايد ولد خالي وانا للحين ابحه غروري وكبريائي هو اللي خلوني اخسر مايد آآآآآآآآآآآه يا سلامة ....

تلوي سلامة علل ميثا كانت حاسة بعذاب ميثا لانه ميثا من بدت تعرف الحب ما عرفت غير مايد وما حبت غيره كانت دايما تقول انها ام سلطان وانها زوجة مايد لكن الحين الوضع تغير ميثا مسكينة ومايد ضحية كل شي يلست سلامة تهدي ميثا وبالاخص انه الساعة قاربت على 10 ونص يعني لازم تمون ميثا في الخيمة وبطي عم ميثا كان عند بيت بوكايد ياي علشان يآخذ ميثا للخيمة

اما مايد من ظهر من غرفة اخته دش غرفته وهو يصيح قفل الباب وراه وتم يمشي في الغرفة لين وصل عند باب الكبت فج الكبت وظهر غرشة الخمروتم يطالعها بعيون دامعة " كله منج انتي السبب انتي سبب شقايه في هالدنيا كله منج منج ..." ويفرها على الارض وانكسرت الغرشة ... يخر مايد على الارض وتم يصيح ....
اما في الخيمة الكل كانوا يرقبون العروس وبعد دقايق ادش ميثا اللي كانت في غاية الجمال والكل تموا يكبرون عليها ماشالله عليها جمالها غير ابهرت كل الحضور كانت ميثا تمشي بهيبتها على الممر بس بالها كان عند مايد كانت وايد تحاتيه ... وكانت تمشي عدالها سلامة سلامة كانت لابسه فستان بنفسجي وايد رهيب عليها الفرقة كانوا يغنون " حد منكم شاف في الدنيا بدر "
توصل ميثل للكوشة وتوقف وهي تبتسم بس محد كان يعرف هالابتسامة شو وراها كان وراها حزن وألم على فراق مايد اللي حبته لسنين طويلة من اعماق قلبها ....
ميثا وبخاطرها " آآآآآآآآآآآه يا مايد شو يالس تسوي الحين اعذرني يا اغلى من سكن قلبي انا اخطيت في حقك وايد آآآآآآآآآآآآآآه يا ميثا ليتج ما وافقتي على صقر " .................
سلامة : ميثوه شو فيج ابتسمي ولا تخلين حد يحس بشي ...؟؟
ميثا والعبرة خانقتنها : هيه يا سلامة مسكين عشاق المزايين مثل الغريج اللي على لوح والحب كم طبع ملايين راحوا وانا بالمثل بروح ..
سلامة : هذا هو النصيب يا ميثا وصقر بعد ما فيه شي ....
ميثا : ودي يا سلامة انسى كل شي بس انتي ما شفتي مايد قبل لا ادشين ...
سلامة : حبيبي هذي هي حياتج بدت من هاللحظة انسي كل اللي صار قبل .....
ميثا : ان شاء الله بحاول انسى ولو اني ما اقدر انسى مايد ....

اما تحت العنود وعذبة كانن واقفات عدال بعض ...
العنود : ما شالله عليها حرمة صقر والله إنها رقييييييييص ............
عذبة : يا بخته صقر ولد عمي يوم ضوى هالدانة .....
العنود : الله يسعدهم يا رب ...
عذبة : آمين يا رب وينول لي اللي في بالي .....
العنود : امين يا رب ... ****لله اشوف عرسج انتي وشهاب يا رب ...
عذبة وهي ترفع ايدها بالدعاء : يا رب .....
تمشي هند صوبهم : انتن اهنه وانا ادور عليكن ؟؟
عذبة : شو فيج ؟؟
هند : ابغي حد يحدر ويايه موتر المر موقف ورى الخيمة ...
عذبة : وش عندج اهناك ؟؟
هند : بروح اييب دوى عمتيه ام المر في الموتر ....
عذبة : انا بروح وياج ...
هند : يله ....

اما عند الريايل كانوا الشباب واقفين ويسولفون ويا بعض بس شهاب كان بعيد عنهم واقف عند موتره ويرمس في التلفون .....
منى : شو فيك شهاب ...؟؟
شهاب : ما فيه شي شو بغيتي الحين ؟؟
منى : كل هذا لاني ما قدرت ايي العرس ؟؟
شهاب : اووووه ما ابغيج اتين لا العرس ولا اي مكان بعد ارتحتي ....
منى : شو فيك ترمسني جذه بنفس خايسة هب من عوايدك يعني ....
شهاب : اوووووووووه انتي شو بلاج اليوم حد صافعنج ؟؟
منى : لا بس مستغربة من كلامك .. ويايه اليوم ...
شهاب وبنقمة : بلاها طريقة كلامي هب عايبتنج ؟؟
منى : شو فيك ؟؟
شهاب : افففففففففف قلنا ما فيه شي بلاج مسويه حشرة ورابطة راسج بليا ويع اقولج انقلعي يلا يلا يلا .........
منى وهي مستغربة : لا والله انقلع بعد ....
شهاب : هيه انقلعي ما ابغي اسمع صوتج يالله باي ...
منى : باي ...
يروح شهاب صوب اخوانه اللي كانوا مرتبشين ...
المر وهو ايبس بطربوشته : يابس يابس عااااشوااااااااااااا ....
فلاح : يله العب العب ... يابس يابس ....
صقر : هههههههههه اسميكم ... مخبل ...
المر : وكم بوزايد عدنا لو ما يلنا في عرسك بنيول في عرس منوه ؟؟
فلاح : هيه والله كم بوزايد عدنا ....
صقر : الله لا يحرمني منكم يا رب ...
طحنون : يله بوزايد يرقبونك ....
صقر وهو يعدل سفرته : يله ...
شهاب : مبروووك عليك يا صقر ... وعقبالي ...!!
الكل استغرب من كلام شهاب غريبة أول مرة يقول هالكلمة " عقبالي " !!
فلاح : غريبة يا شهاب انته تفكر بالعرس ؟
شهاب : هههههههههههههههه وشوه فيها هب انسان حالي حال الناس ....
المر : زين زين واخيرا بوحمد فكر في العرس اكيد حاط عينه على وحدة من الغراشيب ؟؟
شهاب : حليلي انا ما عندي حد احط عيني عليه ...
حمد : اسميك لوتي يا شهاب .....
عقاب : يله الحرمات يرقبن صقر يله يا المعرس لا تهذرب وايد ...
صقر : هههههه يله ....
في الخيمة من قالوا انه المعرس بيحدر الخيمة تم قلب ميثا يدق بقو وايدها ترجف ....
سلامة : شو فيج ترجفين ...؟؟
ميثا : ما فيه شي ....
شوي ويدش صقر وكان عداله بطي عم ميثا وخالد اخوها وعمها سيف كان صقر يمشي وهو يبتسم وأول ما وصل عند الكوشة حب ميثا على راسها ووقف احذالها سلم عليها عمها سيف وعقبه عمها بطي وعقب اخوها خالد وقفوا يتصورون احذالهم وعقبها اظهروا ...
هند : مبروك يا اخويه ...
صقر : الله يبارك فيج يا الغالية ....
هند : ميثاني تحملي من صقر اخويه تراه غالي عدنا كلنا ....
ميثا وهي تبتسم : قولي له هو اللي يتحمل مني ؟؟
صقر وهو يمسك إيد ميثا : انتي في عيوني يا الغلا ...
العرس كان وايد رهيب وأحلى شي فيه ميثا وصقر ، ميثا على كثر ما كانت فرحانة إلا إنها كانت وايد تحاتي مايد كانت وايد صعبة .... بعد الساعه 12 ونص العرس خلص ميثا وصقر راحوا غرفة ميثا لأنه دخلتها في بيت ابوها ومن عقب ما صورتهم المصورة احدرت سلامة ومريم عند ميثا علشان يساعدنها بتغير ملابسها ........
ميثا : سلاااااااااااااامي اطمنتي على مايد ؟؟
سلامة : لا تحاتين مايد ما عليه شر انا اليوم ببات في بيتنا لانه فلاح مناوب بالليل وروح الدوام من شوي ...
ميثا وهي تمسك ايد سلامة : دخيلج سلاااااااااااامي حاولي قد ما تقدرين تفهمينه كل اللي صار بتم احاتي طول الليل ....
سلامة : ****لله ....
مريم : ميثاني حبيبي خلاص حاولي تنسين انتي الحين حرمة صقر ...
ميثا ودمعتها على خدها : ****لله .....
بعد ما غيرت ميثا ملابسها واظهرن عنها سلامة ومريم ايلست على طرف السرير في هاللحظة دش صقر وسكر الباب اول ما شاف ميثا وشعرها تم قلبه يدق بقو ... " في عمري ما شفت وحدة بجمالج يا ميثا ولا بشوف ..."
صقر وهو يتقرب منها : صباح الخير يا ميثا ....
ميثا وهي مستحية : صباح النور ....
ييلس عدالها ومن حست به انتفض قلبها وتمت منزلةراسها " معقولة صقر يالس احذالي الحين .؟؟"
صقر :ميثاني شو فيج ساكته ....
ميثا : ..................
صقر : اكيد مستحية مني .. عادي هذا في البداية .. مع الايام بتتعودين عليه ...
ميثا وهي منزلة راسها : ****لله ....
صقر وهو يمسك ايدها : فديتج والله ....
ميثا وهي مستحية : ...........................
صقر : ميثاني انتي الحين زوجتي وما ابغيج تستحين مني ....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 23-03-2017, 01:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



ميثا وهي منزلة راسها كانت تطالع ايدها وهي بين إيد صقر اتخيلت في يوم كانت يالسه عند عشة الدياي اللي ورى بيت خالها ابراهيم ويا مايد وايدها بإيده وبدون شعور خرت دمعتها على خدها ووصلت لين إيدها بس الدمعة خرت على إيد صقر اللي حس بحرارة دمعتها وعلى طول سحب ايده اليمين من إيد ميثا ورفع ويها اطالع في عيونها اللي كانت كلها دموع ...
صقر وبحنان : ميثاني حبيبي شو فيج ؟؟
ميثا وهي تتنهد بصوت مسموع : آآآآآآآآه يا صقر ما فيني شي ...
صقر وهو يطالعها بعيون حايرة : ميثاني انتي للحين تحبين مايد ..؟؟
ميثا ودمعتها على خدها : صقر انا اليوم غديت حرمتك يعني الواجب عليه اني اصونك لانك شريك حياتي ومايد رغم اللي كان امبينا انا خلاص نسيته ...
صقر : ما اظن يا ميثا انه حبج لمايد كل السنين اللي طافت نسيته لانه هالشي باين في عيونج ....
ميثا : عيوني لو كانت تتكلم كانت قالت لك إنها ودعت ناظر مايد خلاص يا صقر الماضي خلاص انتهى من داخلي وانا من اليوم حياتي كلها لك انت ...
صقر حس انه ميثا تكذب عليه بس سكت .. " لو إني ما احبج يا ميثا كنت اتصرفت تصرف ثاني بس حب لج بيخليني اسكت بحاول قد ما اقدر انسيج مايد ."
اما سلامة من عقب العرس ارجعت بيت ابوها لانه فلاح اليوم مناوب وعنده شغل حتى هند ارجعت لبيت اهلها لانه المر عنده دوام اليوم .. مايد من كثر الضيج اللي فيه كان يالس في زاوية من زوايا غرفته ويصيح ...
سمع صوت " مايد .... مايد .... مايد ....."
رفع راسه والا يشوف حرمة واقفة قدامه " منوه انتي ..؟؟"
تقوله " انا عمتك فاطمة !!"
يصك مايد اذنه بإيده ويصرخ بقو " لااااااااااااااا لاااااااااااااااااااا عمتيه فاطمة متوفية ... انتي جذابة .. لاااااااااااااااااااااااااا .......
يتخيلها تقوله : ... هههههههههههههه ... ميثا خلااااااااااص راحت راحت ....
اينش واقف ويصارخ : انتي جذابة ميثا ما راحت مكان لا ميثا تحبنيه انا وانا اعرف انها بترجع انتي ليش يايه خليني اروحي حرام عليج ارحموني ما ابغي شي ... لا لا ...
ويخر على الارض ويتم يصيح بصوت عالي في هاللحظة سلامة كانت يايه من تحت وسمعت صريخ مايد راحت صوب غرفته ودقت الباب مايد من سمع دق الباب سكت ورفع راسه من الارض وتم يطالع الباب ..وبعيون دامعة .." معقولة يايين يآخذوني لااااااااا لاااااااااا " ......
سلامة من ورى الباب : مايد فج الباب انا سلامة ...
مايد وهو يمسح دموعه وبصوت عالي : شو تبغين ...؟؟
سلامة : مايد فج الباب ...
اينش من مكانه كانت حالته يرثى لها عيونه محمرة من الصياح وقلبه يدق بقو وانفاسه تتصاعد يفج الباب ويتم يطالع سلامة: شو تبغين ؟؟
سلامة : بتم واقفة عند الباب ؟؟
مايد : ما انصحج ادشين !!
سلامة وهي مستغربة : ليش ؟؟
مايد : قولي اللي عندج وريحيني ....
ادش سلامة غصبا عن مايد ... تشوف الليتات امبنده وكل اغراض الغرفة على الارض تشم ريحة غريبة في الغرفة إتي بتشغل الليتات بس مايد يمنعها .....
مايد وهو يطالعها وانفاسه تتصاعد : لا تفتحينه ....
سلامة : ليش خلني افتح الليت ....
مايد وهو يحط ايده على عينه : عاهدت نفسي ما اشوف النور ، نور عيني غاب من ارحلت ميثا عن عيني ....
سلامة : مايد هذا بخت ومقسوم وميثا خلاص راحت فكر بمستقبلك واللي بيصير عقب ....
مايد وهو يحط ايده على راسه : آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا سلامة عمري انتهى اليوم انا اليوم انسان بليا روح .. روحي خذها صقر مني هب قادر اتخيل بعدها عني يا سلامة انتي الوحيدة اللي حاسة فيه ميثا كانت الانسانة اللي تنور لي هالدنيا كلها والحين خلاص راحت راحت لا لا آآآآآآآآآآآآآه ............
سلامة وهي تحط ايدها على كتف مايد : اذكر الله يا مايد اعصابك وايد تعبانة ولازم ترتاح دخيلك لا تسوي بعمرك جذه
اتم سلامة تهدي مايد ومن عقب ما اطمنت عليه انه هدى تظهر عنه وتروح علشان ترقد ...
الساعة 3 ونص في بيت بوصقر :
هند : عذوووووب ... عذووووووب بنت حمدان .....؟؟
عذبة وهي تفتح عينها : بسم الله شو فيج ... كم الساعة الحين ؟؟
هند : آآآآآآخ عذووووب انا تعبانه حاسة بدوخه وبطني يعورني وااااااااااااايد ... آآآآآآآآآآآآه ....
عذبة وهي تعتدل : بسم الله عليج الرحمن بتصل بعمي خالد علشان إيي بنوديج المستشفى .......
هند : آآآآآآآآآآآآآآآآه قومي شوفيه ... ابويه يغلق تلفونه فليل ......
تنش عذبة وتربع برع وقدها تمشي في الممر اللي بين الغرف تسمع صوت شهاب وهو يرمس في التلفون ....
شهاب : خلاص قلت لج لا اتمين اتصيحين شو تبغيني اسوي يعني ...؟؟
منى : اهون عليك اروح لغيرك ...؟؟
شهاب : شوفي انا مليون مرة قايل لج انا هب مال عرس ودام انه ولد عمج يا وخطبج وافقي عليه وربي يحفظج ....
منى وهي تصيح : هذا آخر كلامك ...
شهاب : هيه نعم ....
منى : مشكور ...
عذبة أوقفت تسمع المكالمة " معقولة شهاب يرمس وحدة بهالوقت .."
تسكر منى التلفون في ويه شهاب وهو من سكرت عنه التفت وراه وشاف عذبة واقفة : عذبة ؟؟ شو موعنج الحين ؟؟
عذبة وهي تنزل راسها : شهاب هند تعبانة وايد ولازم نوديها المستشفى .....
شهاب : شوووووه ..؟؟
يروح صوب غرفة هند وشاف هند تصيح : غناتي شو فيج ؟؟
هند : شهاب ودني المستشفى أحس بسكاكين اتقطع بطني .....
شهاب : يله اوكي إلبسي عباتج وانا بروح اشغل الموتر عذبة ساعديها بروح اشوف امايه بعد ...
عذبة : ****لله ...
يروح صوب غرفة امها ويوعيها ويروحون هو وامه وعذبة المستشفى يسوون لها فحوصات وايتمون يتربون ,,,,
ام صقر : فديت هنوده شو فيها ...
عذبة : ما عليها شر الحين بيطمنا الدكتور ...
شهاب : يا رب تستر للحين اتأخر عنبوه إلا فحص ....
عذبة وهي تطالع شهاب " معقولة شهاب فيه كل هالحنان خايف على هنوده لهدرجة فديته والله " ...
شهاب وهو يطالع عذبة : " اكيد سمعت باللي دار بيني وبين من افففف اكيد بتآخذ فكرة سيئة عني الحين " ؟؟
شوي ويظهر الدكتور ويروح شهاب صوبه : ها .. دكتور طمنا ؟؟
الدكتور وهو يبتسم : مبرووك هند حامل ....
ام صقر : والله يا دكتور من متى الحين حامل كم صار لها ...؟؟
الدكتور : انتي امها ..؟؟
ام صقر : هيه دكتور ...
الدكتور : صار لها اسبوعين من حملت محتاجة راحة ما تخليها تتحرك كتير والانفعال مش كويس علشانها والاكل ضروري وأهم حاجة الفيتامينات للحامل ...
ام صقر : ****لله دكتور ...
شهاب : فديت هنوده والله بروح اشوفها ....
عذبة : مبروووك عليكم خالتيه ...
ام صقر وهي فرحانة : الله يبارك فيج يا الغالية .....
يروحون صوب هند ويباركون لها كانت فرحتهم كبيرة وايد ......
شهاب : شوي شوي لا تمشين بسرعة ....
هند وهي تبتسم : شهااااااااااااب ؟؟
شهاب : شو فيج صدج كم هنوده عدنا لازم نخاف عليج ....
ام صقر : شوي شوي على ختك باتصل بأبوك وبخبره ...
هند : شهاب عطني تلفونك بتصل حق المر ...
شهاب : لا لا انا بتصل به قبلج ....
عذبة : حرام عليك خلها هي اللي تبشر ريلها ...
شهاب وهو يطالع عذبة ويبتسم : ****لله يا عيون شهااااااااب ...
عذبة وهي مستغربة من ردة فعل شهاب وفجت ثمها الكل استغرب من كلام شهاب بس ما علقوا ....

في المعسكر عند المر ...
المر كان يالس ويا فلاح ويسولفون ...
فلاح : الجو وايد بارد ؟؟
المر : صدق والله ...
ايرن تلفون المر ويستغرب المر من الاتصال : غريبة شهاب متصل شو يبا هالساعة ؟؟
فلاح : رد عليه يمكن حد فيه شي في البيت ...
يرد المر : آلووووووووو ...
شهاب : حيه بوعذابة ربك بخير ....
المر : الخير بويهك بو حمد شو صاير في البيت ؟؟
شهاب : ليش متروع ؟؟ عندي لك خبر يسوى ملايييييين ....؟؟
المر : شهاب هب ناقص سخافتك شو مستوي في البيت هنوده فيها شي ؟؟
شهاب : كلنا بخير بس قول لي كم بتعطيني على هالخبر الحلو اللي يايبنه لك ؟؟
المر : قول فلختني .. اللي تباه بعطيك إياه ....
شهاب : يعلها بذمتك خلاص انا وفلاح وصقر وعقاب وحمد وطلال بنصير عقب 9 شهور خوااال ......
المر وهو هب مستوعب : كيف يعني حرقت اعصابي بسرعة ارمس .....
شهاب : ما فهمت يعني ... هنوده حااااااااااامل !!
المر : يعلها بذمتك هنوده حامل فديتها والله ... وينها عطني اياها ....
شهاب : يود هذيه ...
هند : الووووووووووووووو ..............
المر : فديت عمرج يالغالية مبروك يا ام سالم مبروك يا الغالية ....
هند : الله يبارك فيك يا قلبي ....
المر : حبيبي لا ترهقين نفسج فديتج والله احبج ...
فلاح : عطني اياها ببارك لها ....
المر : هذوه فلاح ...
فلاح : مبروك يا الغالية والله يتمم لج عى خير ...
هند : الله يبارك فيك يا اخوي وعقبال سلامة يا رب ...
فلاح : يا رب ....
هذيج الليلة سرى الخبر في بيت بوصقر عقب صلاة الفير واخوانها كلهم باركوا لها على الساعة 10 الصبح صقر وميثا كانوا عندهم في البيت وزادت الفرحة فرحتين ....
في الصالة في بيت بوصقر : سلامة على الساعة 9 الصبح ارجعت لبيتها لانه فلاح عقب الظهر بيكون في البيت ...
ميثا : مبروك يا هند .. عاد تحملي من عمرج ولا ترهقين نفسج ...
هند : ****لله والله يبارك فيج يا الغالية ...
سلامة : انا يوم خبرني فلاح وايد فرحت علشانج ....
هند : فديتج سلاااااااااامي ...
عذبة : الله يتمم لج على خير يا رب ....
ايتمن يسولفن وميثا كان ضاربنها احفوز اطلبت من سلامة تروح وياها قسمها علشان ترتب اغراضها ...
في قسم صقر :
ميثا : واخيرا صرنا رواحنا ؟؟
سلامة : احس في خاطرج كلام تبغين تقولينه ؟؟
ميثا : وايد يا سلامة ... اشحال مايد قبل كل شي ..؟؟
سلامة : بالاول خبريني كيف كانت معاملة صقر وياج ؟؟
ميثا : صقر انسان مثالي لأبعد الحدود وحنون وطيب بس انا هب قادرة استوعب للحين انه زوجي روحي وعقلي ويا مايد !!
سلامة : ميثا خلاص شلي مايد من تفكيرج خلاص آآآه يا ميثا مايد حالته وايد صعبة فراقج سبب له اشياء وايدة ...
وتخبر ميثا عن كل شي ...
ميثا ودمعتها على خدها : كله مني وهذا اللي انا كنت خايفة منه سلامة حاولي تهدين مايد بقد ما تقدرين علشاني ...
سلامة : بحاول يا ميثا إلا متى بتسافرون ؟؟
ميثا : اليوم عقب المغرب على مطار دبي ....
سلامة : فديتج ميثاني والله بشتاق لج ...
ميثا وهي تمسح دمعتها : وانا اكثر يا سلااااااااااامي ....
عقب الغداء ميثا راحت ويا صقر قسمهم ...
صقر وهو يتقرب من ميثا : ميثا انتي مرتاحة ويايه ؟؟
ميثا وهي تبتسم : وليش ما ارتاح انته زوجي يا صقر !!
صقر : يعني هب ندمانة انج وافقتي على زواجنا ..؟؟
ميثا وهي تنزل راسها وعقب ترفعه واطالعه : صقر خل الافكار اللي في بالك هذي تروح بعيد ولا تفكر بشي انا اليوم زوجتك وباجر بصير ام اعيالك يعني انسى اللي صار قبل ....
صقر : يعلني ما اذوق حزنج عسى يا بنت خلفان والله لا يحرمني منج يا الغلا ...
يمسك ايدها ويحبها على ايدها : فديتج ....
ميثا وهي تبتسم : فديت قلبك يا صقر ....

اما هند والمر ارجعوا لليوا كان المر وايد مستانس لانه هند حامل وحتى سالفة حمال هند نسته بعض متاعب الشغل وبالاخص انه هالايام اللي طافت كان مضارب ويا صالح اربيعه وهالشي سبب له بعض المشاكل بس حمال هند نساه كل همومه ....
هند : المر انا وايد فرحانه اني حملت بسرعة .. هالشي بيخلينا نتقرب من بعض اكثر ..
المر : هنوده ما اعتقد انه فيه قوة في هالدنيا تقدر تبعدنا عن بعض غير الموت ....
هند وهي تحط اصابعها على شفايف المر : لا تقول هالكلام يا المر يعل يومي قبل يومك غناتي ....
المر : هنوده لا تقولين جي انتي اغلى انسانة عندي وما ابغيج بعد موتي تتعذبين ...
هند : حبيبي لا تطري الموت على لسانك ...
المر وهو يبتسم : مصير كل انسان على ويه الارض ... الانسان مش مخلد يا بنت خالد ... الانسان فاني ...
هند : اعرف .. هالشي ...
المر وهو يرفع راس هند بايده ويطالع بعيونها : فديتج يا نظر عيني ... الله لا يحرمني من شوف عينج يا ام سالم ...
هند : ولا يحرمني من شوف عينك يا بو سالم ...

بعد المغرب صقر وميثا سافروا وراحوا سويسرا وفي الطيارة ميثا كانت وايد تعبانة بس هي من النوع اللي ما يعرف يرقد في الطيارة ....
صقر : حبيبي حاولي ترقدين شوي ...
ميثا : ما اقدر ... ما اعرف ارقد جي متى بنوصل ...
صقر : ههههههه حبيبي هذي هب بدع زايد ... ارتاحي انتي الحين انوين اسندي راسج على كتفي ....
ميثا : ****لله ...
تحط ميثا راسها على كتف صقر وتغمض اعيونها وبين ما هي مغمضة اعيونها كانت تتخيل مايد قدامها ويبتسم ...." فديتك يا مايد .. انا سبب عذابك اللي انته فيه هذا كله ..."
اما صقر من حس براس ميثا على كتفه تم يطالعها وهي مغمضة اعيونها : " في عمري ما تخيلت انج بتكونين في يوم من الايام ويايه .. واليوم اشوفج بقربي بس هب قادر اسعدج انا حاس بعذاب قلبج يا ميثا مستحيل تنسين مايد في يوم وليلة .. بس ****لله ربي يقدرني وانسيج كل احزانج .."

مايد تم على حاله بس قافل على عمره الباب ولالا يكلم حد نفسيته كانت وايد تسوء من الاسوء الى الاسوء ومحد قادر يتكلم وياه الكل اللي في البيت كانوا يحاولون يكلمونه لكنه ما كان يرضى يفتح لأي حد الباب تلعوز وايد لدرجة انه كان وايد يتخيل ميثا بفستان عرسها وكان يصيح عليها بدال الدموع دم ....

اما في سويسرا صقر مع الايام قدر انه يتقرب من ميثا اللي خلاها ما تشوف في دنيتها غيره كانوا يروحون لكل مكان في سويسرا لفها سويسرا بكبره ما خلى ولا بقعة ما راوها اياها لدرجة انها في ظرف 15 يوم احفظت البلاد كلها ...
ميثا : صقر خلنا اشوي بعد ما ابغي ارد البلاد ...
صقر : فديتج حبيبي بس تعرفين الدوام عاطيني بس شهر وما باقي الا كمن يوم وبنرد بوظبي ...
ميثا وهي زعلانة وتنزل راسها : يعني خلاص بنرد البلاد ...
صقر وهو يطالعها : فديت اللي زعلان انا ... حبيبي شو رايج اليوم انروح انصيد ...
ميثا : والله بس انا ما اعرف اصيد سمج ...
صقر وهو يحط ايده على صدره : افا عليج بوزايد بيعلمج كل شي ...
ميثا وهي تلوي عليه : فديت روحك غناتي ...
صقر وهو يمسح بايده على راسها : فديت عمرج قلبي ....
تمر الايام وميثا وصقر حياتهم صارت مستقرة صقر كان وايد شاعري وحساس وعاطفي ويا ميثا لدرجة انه ميثا قدمت له كل الاحترام والمودة وهو تعلق باسلوبها وايد لانه ميثا كانت ذكية وايد وان حست في لحظة بحزن تكتم هالشي داخلها وتبين لصقر عكس اللي داخلها .. صقر تعلق بميثا اكثر من قبل لدرجة انه ميثا صارت دنيته وحياته كلها والشهر اللي قضوه في سويسرا قربهم من بعض لدرجة انه ميثا ما قامت تشوف حد في دنياها غير صقر لكنها بعد ما قدرت تنسى مايد لانه مهما كان حبها لاول والوحيد ....

صقر : ميثاااااااااااااني غناتي يله ما باقي شي عن موعد الطيارة ؟؟
ميثا وهي تصك الشنط : خلاص سكرت الشنط ...
صقر : يله بسرعة الحين بيي راعي الفندق علشان يشل الشنط ...
ميثا وهي تلبس عباتها وتظهر : وهذي بنت خلفان خلصت ....
صقر وهو يتقرب منها : يعلني افدى عمرج يا الغالية ....
ميثا : اتصلت بسلامة وقالت لي انه فلاح وحمد هم اللي بيرقبونا في المطار ...
صقر : وسلامة ما بتي وياهم ..؟؟
ميثا : لا لا وين تروم تمشي الحمل تاعبنها وايد ....
صقر : كان الله في عونها يله عقبال ما اشوفج حامل يا ام زايد ...
ميثا وهي تنزل راسها ومستحية ..: يله ****لله ...
صقر : فديتج يا عمري احبج وايد يوم تستحين ...
ميثا وهي تطالعه : حبيبي يله ما باقي شي عن موعد الطيارة ...
صقر : هههههههه هيه والله صدقتي يله ....


• يا ترى كيف بتكون حياة صقر وميثا عقب ما يردون البلاد ؟؟
• ومايد شو بيصير عليه وبيقدر يعيش بدون ميثا ؟؟
• هند والمر شو بيصير لهم وفرحتهم بالياهل بتكتمل والا لا ؟؟
• وسلطان شو بيصير عليه ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 23-03-2017, 01:43 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجـــزء الثاني والثلاثيــــن : (قبل الاخير)

بيت بوكايد عقب 3 شهور من عرس ميثا .....

غرفة مايد :

مايد يالس على السرير وسرحان ... يرفع راسه للسقف ويطالع فوق : يااااااااه طافن ثلاث شهور وانا حابس نفسي في هالغرفة ....آآآآآآآآآآآآه يا ميثا أكيد نسيتي مايد خلاص ....
تخر دمعة من عينه وينش من مكانه يتقرب من المنظرة يطالع نفسه يحط ايده على لحيته اللي كبرت شوي ... ياااااااااااه يا مايد فراق ميثا سوى فيك كل هذا .....
يروح الحمام علشان يسبح ومن عقبها يظهر من الغرفة ... يمشي في الصالة اللي فوق ... " كل شي تغير في هالبيت شو صار وينهم ما اشوف حد .." يحدر تحت ويشوف امه يالسه ترمس في التلفون ويا سلامة ....
ام كايد : زين سلاااااااااااامي ردي السلام على اهلج وعلى ميثا ....
سلامة : يوصل ****لله ....
ام كايد وهي تسكر التلفون تشوف مايد واقف : ماااااااااااااايد ؟؟؟
مايد وهو يتقرب من امه : امايه اشحالج ؟؟
ام كايد وهي تبتسم : فديت روحك يا ولدي تعال فديتك اقرب خلني امتع ناظري بشوفك ....
يتقرب مايد من امه ويحبها على ايدها : امايه سامحيني ... سامحيني ...
ام كايد وهي تمسح دموع مايد اللي خرت على خده : مايد انا لو ازعل من الناس كلها ما ازعل منك ولا بزعل انته ولدي وحشاشه يوفي ومحد يزعل من اللي يحبهم وانا احبك وايد يا مايد ...
مايد وهو يطالع امه : امايه انا أذيتج وايد انتي وابويه ... والله أنه كل اللي صار هب مني ....
ام كايد وهي تحط ايدها على شفايف مايد : مايد يا ولدي انا حاسة فيك وادري انه فراق ميثا سبب لك اشياء وايدة بس هذا بخت ومقسوم والله سبحانه وتعالى موزع النصيب وميثا لو كانت نصيبك يا ولدي كان محد خذها غيرك حاول تنساها خلاص يا مايد ميثا راحت لغيرك ..
مايد وهو يمسح دمعته : آآآآآآآآآآآآآه يا امايه لو قدرت أنسى ميثا هذا معناته اني بنسى نفسي وروحي وقلبي ومحد يقدر ينسى قلبه وروحه ونفسه ......

هاللحظة في الوقن :
نورة : سلطان شو فيك ليش تصيح ...؟؟
سلطان : هيفاء يا نورة ربت !!
نورة : انزين ليش تصيح ؟؟
سلطان : تخيلي هيفاء يابت ولد معاق !!
نورة : كيف يعني معاق ..؟؟
سلطان والعبرة خانقتنه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا نورة معاق وخلاص أنا ظلمتج وايد وشفت نفسي عليج يوم احملت هيفاء وربي يعاقبني الحين لاني ظلمتج علشان جذه ياني ولد معاق آآآآآآآآآآآه يا نورة سامحيني يا الغالية .....
نورة : أنا مسامحتنك يا سلطان لأني احبك انته اذكر الله ولا تسوي بنفسك جذه انا خلاف بمر عليك بوظبي انا وعمي لا تصيح ..
سلطان وهو يمسح دمعته : فيش الخير يا بنت الايواد يله غناتي ارقبش ...
تسكر نورة التلفون عن سلطان وهي تصيح : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم مسكين يا سلطان بقوم اخبر عمي علشان نروح لسلطان ...
في بيت بوصقر :
ميثا : صقر .....
صقر : لبيه غناتي .....
ميثا : لباك قلبي يا صقر حبيبي توني مرمسة ابويه وقال لي إنه عازمنا اليوم على العشا ....
صقر : خلاص الغالية جهزي عمرج وبنروح لهم عقب الصلاة ....
ميثا : خلاص حبيبي ...
صقر : فديت روحج غناتي ....

مايد من عقب ما رمس ويا امه ظهر من البيت وتم يحوط لين قراب صلاة العشا وعقب الصلاة تم يحوط في الحارة وبالصدفة خطف عدال بيت بوشاهين وشاف موتر صقر وقف واحدرت ميثا من الموتر أول ما شاف ميثا وقف قلبه وتم يطالعها واللي زاده قهر انه شاف ميثا وهي تبتسم لصقر وحطت ايدها بإيده وادخلوا البيت ....

مايد : لا لااااااااااااا مستحيل يصير لي كل هذا آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا ميثا ليتج ما اتزوجتي ليتج ما خليتيني ايتم يصيح ويرد االبيت ايدش غرفته يكسر كل شي يشوفه قدامه : لااااااااا لاااااااااا مستحيل آآآآآآآآآآآآآآآه يا ميثا ليش ... ليش ... ليش .....

أما في ليوا : اليوم الثاني الصبح الساعة 11 ونص ......

هند : يا ربي شو فيه ما اتصل للحين ؟؟
حصة : هنوده تعرفين المر .. مطير الحين واكيد ما يقدر يتصل فينا ؟؟
هند : ادري حتى فلاح ما يرد عليه انا حاسة انه فيه شي المر قبل لا يركب الطيارة كان يرمسني وهو ضايج حتى وصاني على عذابة وعلى عمري ... حصيص انا خايفة على المر ؟؟
حصة : ان شاء الله ما فيه إلا الخير ....
هند : يا رب تستر يا رب ...
تتصل بالمر وتشوف تلفونه مغلق ترد تتصل بفلاح ما يرد عليها .....
هند : قلبي قارصني يا حصيص هب من عوايد المر يغلق تلفونه وهو في الدوام ؟؟
حصة : يمكن البطارية فضت اذكري الله ..........
هند : ان شاء الله ما يكون فيه شي .........
شوي وادش عذراء : السلاااااااااااام عليكو ....
حصة : وعليكو السلام اقربي ....
هند : حياج الغالية .....
عذراء : بلاكو... فيه شي مستوي ؟؟
هند والعبرة خانقتنها : المر اتصل به ما يرد عليه والحين تلفونه مغلق واللي حارني فلاح بعد ما يرد عليه ؟؟
عذراء : اذكري الله تعرفين انه في الدوام وما يروم يرمسج ومن غير جي لا تنفعلين هب زين علشان اللي في بطنج ....
هند : قلبي يقول لي انه المر فيه شي بتصل بسلامة ....


تتصل بسلامة بس سلامة ما ترد عليها اتم تتصل بها 7 مرات لكن للأسف سلامة ما ترد ...
هند وهي خايفة : لا لا المر اكيد فيه شي حتى سلامة ما ترد عليه آآآآآآآآآآآه بتصل بميثا ....
حصة : هنوده اذكري الله اكيد سلامة راقدة وإلا شي ....
هند وهي خايفة : لا بتصل بميثا .....
وقدها بتتصل بميثا تتصل بها سلامة وترد على طول عليها ؟؟
هند : سلاااااااااااااامي فلاح رمسج ؟؟
سلامة : بلاج هنوده فلاح في الدوام وأحيد عنده تمرين اليوم !!
هند : لا فلاح والمر اليوم مطيرين والمفروض انهم من ساعة مخلصين سلامي انا خايفة على المر تلفونه مغلق وفلاح ما يرد ....
سلامة : ما اتصلت به بتصل وبرد اكلمج ....
هند : خلاص الغالية ارقبج .....
تتصل سلامة بفلاح بس ما يرد عليها ادش عليها ميثا .....
سلامة : ميثاااااااااااني بلاه ويهج مخطوف ؟؟
ميا : منوه تكلمين ؟؟
سلامة : اتصل بفلاح شو فيج صاير شي ؟؟
ميثا وهي تيلس عدال سلامة وتنزل راسها : كلمتي هنوده ؟؟
سلامة : هيه علشان جي اتصل بفلاح ابغي اتخبره عن المر ؟؟
في هاللحظة اتخر دمعة ميثا علة خدها ......
سلامة وهي توطي التلفون : ميثوووووه شو مستوي فلختيني ؟؟
ميثا ودمعتها على خدها : سلااااااااااامي المر توفى ...!!
سلامة وهي تحط ايدها على ثمها : شووووه لا مستحيل ميثوه انتي اكيد غلطانه منوه خبرج ....
ميثا والعبرة خانقتنها : فلاح اتصل بـ صقر من ساعة وخبره وصقر وعقاب وحمد وعمي بو صقر راحوا لفلاح مستشفى زايد العسكري فلاح حالته صعبة وايد كان يصرخ ويصيح ...
سلامة وهي تصيح : لا لا مستحيل كيف ماااات ...؟
ميثا : اللي فهمته من صقر انه الطيارة طاحت فيه وهو مطير وما رضى لفلاح يركب وياه لأنهم المفروض اثنينهم يكونون في الطيارة ....
سلامة وهي تحط ايدها على ثمها : لا لا مستحيل هنوده بتموت لو درت باللي صار شكلهم ما وصلهم الخبر للحين ؟؟
ميثا : لا ما وصلهم ....
سلامة وهي تصيح : كان الله في عونها عمتيه ام صقر درت ....؟؟
ميثا : هيه ويالسه تصرخ في الصالة وشهاب وطلال وياها تعالي خلينا نروح لها ...
سلامة : يله ...
يروحون الصالة عند عمتهن ام صقر اللي كانت منهارة من الصياح وشهاب يالس يهديها ....
شهاب وهو لاوي على امه ويصيح : امايه اذكري الله هذا قدر ربج ....
ام صقر وهي تصيح : واااااااااااا لقعة فوادي على شبابك يا المر رحت عند دنياك وانته بعدك صغير واااااااااا لقتيعه على بنتي شو بيصير لها عقب المر وشو بيصير لولدها باجر يوم بيي وما بيشوف ابوه وااااااااااااحره افوادي عليك يا المر .....
سلامة وهي تلوي على عمتها : عمتيه لا تسوين جذه ادعيله بالرحمة ...
ام صقر : آآآآآآآآآآآآآآه يا سلامة المر غالي عندي مثل غلاة اعيالي كلهم فديته والله .....

أما في مستشفى زايد العسكري :

المكان كان مزدحم والشيوخ والتحريات في كل مكان في المستشفى ...........
فلاح واقف ويا صقر ويصيح : كله مني انا اللي ما رضيت اركب وياه كله مني ...
صقر : اذكر الله يا فلاح ...
فلاح وهو يصيح : انا اعرف انه الحادث كان من تحت راس صالح لكن وين بيروح عني آآآآآآآآآآآآآآه يا صقر المر رااااااااااااح وخلاااني اروحي .....
صقر وهو يلوي على فلاح : لا تسوي بعمرك جذه شد حيلك يا فلاح وادعي له بالرحمة ....
طبعا الشرطة العسكرية خططت الحادث واكتشفوا انه محركات الطيارة ملعوب بها وبلغوا الشيخ وحققوا مع المهندسين المشرفين هذاك الوقت ومع مرور الوقت اكتشفوا انه صالح هو اللي لعب بالمحركات انتقاما من المر لانه علاقتهم في الفترة الاخيرة كانت هب على رسلها ... وانهم كانوا مضاربين .....
فلاح وهو يصيح : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا صالح حرمتني من خويه حرام عليك المر شو سوى فيك حسبي الله ونعم الوكيل فيك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا صقر ليت عمري راح ويا المر ولا عشت اشوف هاللحظة خويه راح يا صقر راح ......
صقر : اذكر الله يا فلاح وادعيله بالرحمة هب زين اللي تسويه ....
طبعا الخبر وصل أهل المر في ليوا وعلى طول طحنون اخوه وخالد وسهيل عيال عمه راحوا بوظبي المستشفى ....
في ليوا من وصلهم الخبر تموا أهل المر يصرخون ....
ام المر وهي تصارخ : عذراااااااااااااااء .... المر راااااااااااح عني واااااااااااا خراب داريه عقب فرقا بوعذابة ... ليت ربي خذى عمريه قبل عمره ....
عذراء وهي لاويه على امها وتصيح : آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا امايه المر راح عنا يعني ما بنشوفه مرة ثانية ...........
ام المر وهي تصارخ : وين عذابة لا تآخذونها عني عذراء قومي افتحي الباب للمر الحين بيحدر البيت ...
في هاللحظة هند كانت نازلة من فوق وهي تصيح ومصدومة هب مصدقة انه المر توفى : عمتيه المر وين راااااااااااح خلاااص آآآآآآآآآآآآآآآه خلوني اشوفه ودوني عنده ابغي اشوفه حرام عليكم حرام ...
حصة وهي تلوي على هند : هنوده اذكري الله هب زين اللي تسوينه بعمرج ....
هند وهي تصيح : حصيص المر راح عني ودوني عنده آآآآآآآآآآه يا حرة افوادي عليك يا المر امياه وديني عند المر ابغي اشوفه حرام عليكم ....
ام المر وهي تنش من مكانها : امايه هند قومي بنروح للمر آآآآه فديت المر ولديه راااااااااااااح عني وخلاني ليتني ما عشت لهاليوم ليش يا ربي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ................
حصة وهي تمسح دموعها : امايه لا تسوين بعمرج جذه .......

الظهر وعلى الساعة 2 ونص عم المر واعياله وأهل هند كانوا في ليوا في بيت أهل المر يايبين المر علشان يغسلونه وهند من زود الضيق تمت تصيح ... هب متخيلة انه المر في لحظة يروح عنها ....
هند وهي تصيح : امايه قولي لهم ابغي اشوفه حرام تحرموني منه ....
ام صقر وهي تمسح دموعها : آآآآآآآآآآآه يا هند لا تصيحين فديتج ان شاء الله الحين بخبر صقر اخوج ....
هند وهي تصارخ وتيود راسها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا امايه حراااااااااااااام ليش المر يعني ليش ليش يحرموني منه بعدني ما شبعت منه ليش يعني هو ... ابغي اشوفه حرااااااااام عليكم .....

عذابة كانت واقفة عدال هند ومن شافت هند تصيح تمت تصيح وهند من شافت عذابة تصيح لوت عليها وتمت تصيح : عذوووووب بابا راح عنا خلاص خلانا ارواحنا ....
عذبة وهي تحط ايدها على كتف هند : هنوده لا تسوين بعمرج جذه .....
هند وهي تطالع عذبة بنت عمها : عذبة هذا المر هذا قلبي وروحي وحياتي كلها ... راح عني وخلاني اروحي .....
أما برع عند الريايل فلاح كان منهار من الصايح وهو يشوف المر بلا حراك " آآآه يا المر ليتني ما عرفتك ليتني ما شفت هاليوم ليش يا ربي تآخذ المر عني خويه راح وما اقدر اعيش بلياه آآآآآآآآآآه " وسند راسه على اليدار وغمض اعيونه وتم يصح اذكر من لحظات يوم كان هو والمر في الدوام وقبل لا يطيرون .....
" المر وهو يبتسم : فلاح ما اوصيك على هند وعذابة وولديه اللي ياي في الطريج ....
فلاح وهو يضغط على ايد المر : ليش تقول هالكلام ؟؟
المر : تعرف انته هذا عمر ومحد يدري بيعيش لبعد لحظات والا لا ؟؟
فلاح وهو يطالع عيون المر : المر خلني اركب وياك الطيارة ...
المر : لا لا شو تركب ويايه روح طيارتك يله ما باقي شي عن التمرين ...
فلاح وهو يطالع المر : اكيد ما فيك شي يا بوعذابة ....
المر وهو يبتسم : فلاح ما اوصيك على ختك وعلى اعيالها .....
فلاح وهو يطالع المر : في عيوني ...."
فلاح وهو مغمض اعيونه ويصيح : " اثرك كنت حاس انك ما بتشوف هند وعذابة مرة ثانية آآآآآآآآآآآه يا المر ان شاء بكون عند حسن ظنك وهند وعذابة وولدك في عيوني ..."
عم المر : لا إله إلا الله محمد رسول الله اذكروا الله ... الله عطا والله خذى ...
طحنون وهو يصيح : الله يصبرنا على فراقك يا المر ..........
فلاح وهو يمسح دموعه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا طحنون المر كان لي اكثر من اخو الله يرحمك يا المر .....
يتقربون من المر وهو مكفن ويستسمحون منه ومن وصل فلاح عند المر ما قدر إيود عمره وتم يصيح بصوت مسموع .....
صقر وهو يحط ايده على كتف فلاح : فلاح اذكر الله وهب زين اللي تسويه يله قوم اهله بيون يستسمحون منه ......
فلاح وهو يرفع راسه ويصيح : ما اقدر على فراقه يا صقر ...
صقر : حاس فيك يا بوخالد .. بس هذا قدر ربك ....

عقبها ايدشون خوات المر وامه ويستسمحون منه وهم يصيحون عقب ما اظهروا ادش هند ويا صقر اخوها وهي ماسكه بايد صقر وتصيح... مستحيل يا صقر آآآآآآآآآآه هذا هب المر حرام عليكم .....
صقر : هنوده اذكري الله هب زين اللي تسوينه ....
اتقربت هند من المر وتمت تطالع الكفن وهي تصيح : الله يرحمك يا المر ليش خليتني اروحي كيف بعيش انا وعذابة بلياك وولدك اللي ما شافك للحين رحت وخليتني اروحي قوم من مكانك صقر قول له يقوم آآآآآآآآه يا المر ما باقي الا شهور وإيي سالم قوم خلنا انربيه سوى علشان خاطري حبيبي قووووووووم ....
تخر هند عدال المر واتم تصيح .....
صقر وهو يحط ايده على كتفها : هنوده قومي هب زين اللي يالسه تسوينه هب زين لا تعذبين المر بصياحج قومي واذكري الله
يمسكها من ايدها ويقومها من يلستها ويلوي عليها : فديت عمرج غناتي ... يله تعالي بوديج داخل ....
ايوديها داخل ومن احدرت هند الصالة راحت ويلست بين امها وبين ام المر تمت تصيح هب متخيله انه المر غاب عنها ...
من عقب ما صلوا الريايل على المر راحوا صوب المقبرة الكل كانوا مضايقين لفقدان المر وبالاخص فلاح اللي كان منهار لانه اليوم فقد خويه المر كان بالنسبة له اكثر من صديق ...

في بيت اهل المر بالليل ...
حصة : هنوده قومي إكلي لج شي !!
هند وهي سرحانه ودمعتها على خدها وهموم الدنيا على راسها : هب طايقه شي خليني اروحي ....
ميثا : هب زين اللي تسوينه يا هند الجنين محتاج تغذية ولازم تغذينه ...
هند وهي تصيح : ما ابغي آكل شي هاتوا لي المر كيف صقر وفلاح هان عليهم ريل اختهم واربيعهم وخويهم ايخلونه اروحه غريب في المقبرة .....
سلامة وهي تمسح دمعتها : هند اذكري الله لا تعذبين المر ادعيله بالرحمة ....
هند وهي تصيح : وين عذابة ؟؟ لا تحرموني منها وينها .....؟؟؟
ميثا : عذابة اتعشت وارقدت ....
هند وهي تصيح : لا ميثاني لا تجذبين عليه اكيد المر خذاها عني .....
ميثا : هنوده اذكري الله قومي صلي ركعتين ....
هند وهي تمسح ادموعها : هب قادرة اتخيل حياتي عقب المر .....

الحالة على الجميع كانت وايد صعبة فلاح كان وايد متأثر بموت المر ومنهار وصقر حاز في خاطره فراق المر وتم وايد يحاتي هند اخته بالذات انها انسانة حساسة وايد وكل شي يأثر فيها ... وكيف بتكون حياتها عقب وفاة زوجها وبالذات إنها حامل والمر ترك عندها عذابة أمانه ....

عقب أيام العزاء الكل رجع بيته .....
بو صقر : هنوده .. انا ما بغصبج على شي لا انا ولا اخوانج هذا بيتج وهذاك بيتج تبين ترجعين بوظبي قومي حطي اغراضج .....ما تبين ترى عمتج ام المر بتحطج في عيونها ....

هند وهي ترفع راسها وتطالع ابوها والعبرة خانقتنها : ابويه هذا بيتي وبيت عذابة وبيت سالم اعيال المر ... وانا ما ابغي عيال المر يتربون بعيد عن بيت ابوهم ........
ام المر : هند يا الغالية اذا تبين تروحين عند هلج روحي ما بنيودج ...
هند والعبرة خانقتنها : الشي الوحيد اللي ما كنت اتوقعه يا امايه إنج تخليني اروح لا انا ما بروح واللي في بطني هذا لازم يتربى عند اهله أنا عاهدت المر الله يرحمه اني اصونه واتحمل من بنته وعذابة بنتي وبربيها على تربية ابوها وانتوا ما بتقصرون ويايه وولدي باجر بيي وابغيه يتربى في البيئة اللي عاش فيها ابوه الله يرحمه انا يا ابويه بتم اهنه وما بروح وياك ...
ام المر وهي تمسح دموعها : الله يرحمك يا ولديه يا المر والله انه فيج الخير يا بنت خالد والله يقدرني انا وبناتي وطحنون على رعايتكم ....
صقر : الله يرحمه ويغمد روحه الجنة يا رب ...
من عقبها يسلمون عليها اخوانها ويروحون بوظبي اما هند راحت غرفتها هي وعذابة وعذابة يلست تقرى قرآن ومن عقب ما خلصت يلست تلاعب عذابة ....
عذابة : امايه هند ابويه متى بيي من الدوام ؟؟
هند وهي تطالع عذابة وجان تخر دمعتها واحضنتها : فديتج عذوووووووووووووب ....

تمر الايام بطيئة على هند إللي مع الايام قدرت تسيطر على نفسها وعاشت حياتها هادية بس بين الفترة والثانية كان المر يمر على بالها وما قدرت تنساه وبالذات كل ما حست انه الجنين يتحرك ببطنها ويكبر مع الايام تحس انه روح المر وياها وانها ما راح تفارقها ....
هند وهي واقفة عدال البلكونة بس الستارة كانت تغطي كل شي تلتفت صوب عذابة اللي كانت راقدة على السرير : الله يرحمك يا المر عمري ما كنت اتوقع انه حياتي بتكون جذه واني اخسرك بهالسرعة آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا المر رحت وخليتني اروحي اعاني من فرقاك ....

أما مايد حالته كانت تسوء وبالاخص يوم عرف إنه ميثا حامل اضايق وايد وقام ما يرد البيت وكله يالس عند ربعه وطبعا " رجعت ريما لعادتها القديمة " قام يشرب خمر وصار الخمر ما يفارق دنياه وصحته وايد اتبهدلت قاك يسهر الليل ودومه يتخيل ميثا قدامه وعمته وهي تلومه .....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 23-03-2017, 01:43 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



بعد 4 شهور من وفاة المر ...:
وفي بيت بوصقر :
صقر : غناتي لا ترهقين نفسج ....
ميثا وهي تبتسم : تخاف عليه ....!!؟؟
صقر : ومن لي غيرج في هالدنيا اخاف عليه انتي يا ميثا دنيتي كلها ....
ميثا : الله لا يحرمني منك يا رب ...
صقر : ولا يحرمني منج يا اغلى واحلى واطيب زوجة في العالم كله ..... حبيبي كلمتي هنوده اليوم ؟؟
ميثا وهي تبتسم : هيه فديتها خلاص هنوده قربت ولادتها ....
صقر : فديتها والله ... الله ما راد لفرحتها تكتمل والمر يشوف ولده ....
ميثا : الله يرحمه يا رب ....
صقر وهو يعدل يلسته : ميثاني ؟؟ خاطريه اقول لج شي بس اخاف تفهميني غلط ؟؟
ميا وهي مستغربة من كلامه : قول اللي عندك يا صقر وما يردك الا لسانك وانا عمري ما زعلت من كلامك .....
صقر : ميثا البارحة كنت اتمشى في الخالدية جان اشوف مايد ولد خالد وهو حادر من العمارة وكان في حالة ثانية .....
ميثا : كيف يعني شو فيها حالته ....؟؟؟
صقر وهو ينزل راسه : ميثا ... شكله مايد رد لخرابيطه رد يسكر مرة ثانية .....
ميثا : شووووووووووه لا مستحيل .....
صقر وهو مستغرب من ردة فعلها : ميثا انتي للحين تحبين مايد ؟؟
ميثا وهي سرحانة ولا ردت على صقر : .............................. ..
صقر : شو فيج ؟؟
ميثا : هاااااااا ... لا ما فيني شي .. بس اكيد خالي وكايد ما يدرون بالسالفة لازم نخبرهم .....
صقر وهو يطالعها : ميثا انتي خايفة على مايد ؟؟
ميثا والعبرة خانقتنها : صقر ... مايد مهما كان هذا ولد خالي ... ولازم نخاف على مصلحته ...
صقر وهو ينش من مكانه : ميثا انتي للحين تحبين مايد صح ؟؟
ميثا وهي تطالع صقر : صقر هب مسألة حب انا مايد نسيته بس لازم نخبر خالي ....
صقر وهو يلتفت عنها : هذا الشي بينج وبين اهلج ....
ميثا وهي تنش وتتقرب من صقر : صقر لا تحط شي في بالك هب انا اللي بخبرهم انا بقول لسلامة علشان هي اللي تخبر اهلها
صقر وهو يطالع ميثا " حاس انج تجذبين عليه يا ميثا مايد للحين عايش داخل وهالشي امبين في عيونج وانا هب غشيم عن هالشي ... " : سوي اللي تبينه تامريني بحايه انا رايح الدوام ....
ميثا وهي تطالعه " ليتني اعرف باللي يدور براسك يا صقر " : ما يامر عليك عدو ....
صقر : يله فداعة الله واشوفج على الغداء ****لله ...
ميثا : ****لله ....
اما في غرفة فلاح :
فلاح كان يالس على السرير وسرحان وهو من بعد وفاة المر خذ اجازة مفتوحة من الدوام كان ما يفارق البيت ولا غرفته كله سرحان ويصيح على فراق المر الله يرحمه ....
سلامة وهي تيلس عداله : فلاح اضكر الله هب زين اللي تسويه بعمرك انته تعذبه جذه ....
فلاح ودمعته على خده : آآآآآآآآآآآآآه يا سلااااااااامة الشهور تركض بسرعة وجنه المر توه متوفي ... اشتقت له وايد ... عمري ما كنت اتخيل في يوم اني افارق هالانسان المر يا سلااااااااااامة اعز صديق عندي ... هذا خويه وانا فقدته .... الله يسامح من كان السبب في موته ...
سلامة : فلاح اذكر الله هذا قدر ربك والله عطا وخذ ...
فلاح : الله يرحمه يا رب ....
سلامة : فلاح انا احس انه فيه شي ثاني هامنك ؟؟ شو هو ؟؟
فلاح : اليوم رمست ذياب اربيعي وخبرني انه صالح اللي كان ورى وفاة المر انحكم عليه بالسجن مؤبد في مخيرز انا اللي قاهرني شو بالمعنى المر يعني ليش صالح اختاره من بد كل الطيارين هذا لانه المر وقف في طريجه وقال في ويهه كلمة الحق علشان جذه كاد له وانتقم منه .....
سلامة : حبيبي المر الله يرحمه وهذا الصالح خذى جزاه وصدقني الشيوخ ما بيخلونه ....
شوي ويرن تلفون فلاح وإلا امه متصلة : آآآلوووووووووو هلا امايه .....
ام صقر : فلاح فديتك انا في المستشفى ويا هنوده ... وهنوده تربي ....
فلاح وهو يبتسم : والله الحين ياي انا وسلامة خبرتي ابويه ...
ام صقر : هيه والحين ياي في الدرب هو وشهاب ...
فلاح : خلاص الحين ياي يله فداعة الله ....
ام صقر : ابويه خبر صقر ...
فلاح : ان شاء الله ...
فلاح وهو يسكر التلفون عن امه ويبتسم لسلامة : غناتي جهزي عمرج بنروح المستشفى هنوده بتربي ....
سلامة : والله يله باتصل بميثا بخبرها ....
يروحون كلهم صوب المستشفى وهناك كانوا خوات المر وامه وام صقر وبوصقر وشهاب يالسين يتريون الدكتور يظهر .....
ام صقر : الله يقومها بالسلامة يا رب ....
ام المر : يا رب ....
شوي وتظهر الدكتورة من الغرفة ومن شافها شهاب وفلاح راحوا صوبها : بشري دكتورة ؟؟
الدكتورة وهي تبتسم : مبروك هند جابت ولد ؟؟ يتربى في عزكم ....
شهاب وهو يبتسم : والله الله يبارك فيج يا دكتورة ....
يروحون صوب الغرفة ويشوفون هند ويباركون لها ...
الكل : مبروووووووك يا ام سالم ... هند وهي تطالعهم : الله يبارك فيكم يا رب ....
بوصقر وهو ييلس عدال هند : هنوده حبيبي مبروك عليج ...
هند وهي تطالع ابوها والعبرة خانقتنها : ابويه .....
بوصقر وهو يمسك بايد هند : ارتاحي غناتي ... ما بنتخلى عنج ....
هند ودمعتها على خدها : ليت المر كان اهنه علشان يسوف سالم ولده ...


بوصقر : الله يرحمه يا رب ....
من عقبها ييسلون وياها ومن ادش الدكتورة يايبه " سالم " الصغير اتم هند حاضنتنه وهي تصيح لأنها اذكرت المر الله يرحمه وعقبها ارجعوا بيوتهم ...
في بيت بوكايد ... الساعة وحدة عقب منتصف الليل وفي غرفة مايد ، مايد كان يالس على الارض ودمعته على خده : ليش خليتيني يا ميثا .......؟؟؟
يسمع صوت عمته وهي تقول له " خلاااص يا مايد انسى ميثا .. ميثا راحت لواحد ثاني غيرك ؟؟" .....
يرفع راسه وهو يصيح : اسكتي ميثا بترجع لي وصقر هذا بذبحه .. والله لأذبحه .. اينش من مكانه يفتح الدرج ايطلع الفرد .. من الدرج ....
وايتم يطالعه وهو يبتسم بسخريه " وأخيرا قربت نهايتك يا صقر وعلى ايدي هذي .. هب انته اللي تآخذ ميثا عني .."
ايحط الفرد في جيبه ويظهر من البيت يركب موتره ويروح صوب بيت بوصقر من يوصل بيت بوصقر يشوف باب الحوش مفتوح الساعة كانت تشير الى وحدة ونص بعد منتصف الليل مايد وهو يطالع الباب " واخيرا يا صقر موتك على إيدي ياينج يا ميثا ومحد هالمرة بيردني عنج ؟؟" ينزل من السيارة ويدخل البيت وهو يصارخ : صقر .... صقوووور لو إنك ريال بتظهر لي علشان تواجهني كريال .... صقووووور وينك تعال واجهني ريال لريال ..."
في هاللحظة ميثا اسمعت صوت مايد فزت من يلستها واطالعت من الدريشة وشافت مايد قدامها واقف ويصارخ وبإيده " الفرد " تحط ايدها على ثما : ميود شو يالس تسوي ...؟؟؟
صقر وهو ظاهر من الحمام : شو عندج واقفة عند الدريشة ومنوه هذا اللي يزاعج برع ...؟؟
ميثا وهي خايفة وتطالع صقر : هااااااااااااااا .......... هذا مايد ولد خالي ... دخيلك يا صقر لا تظهر له .....
صقر وهو يتقرب من الدريشة ومستغرب من ردة فعل ميثا وبعصبية : ليش ياي شو يبا .. بروح اشوفه .....
ميثا وهي تيود صقر من ايده وبعيون كلها توسل له : لا تظهر له .. ميود يالس يهدد يقول يبغي يذبحك ....
صقر وهو يطالع ميثا : شوووووووه انا بروح اشوفه المشكلة انه محد في البيت .....
اما في الحوش مايد كان يصارخ ويهدد : صقوووور ... تعال لو إنك ريال بتظهر تعااااال عنالاااااااااااااااتك يا الخام لو إنك ريال بتظهر ....
ميثا وهي تصيح وميوده ايد صقر اللي كان ثاير ويبغي يظهر : ليش يا مايد شو يبغي منا .. صقر دخيلك لا تروح له ....ليش ما يخلينا ارواحنا .....
صقر وهو معصب ويحاول يفج ايده من ايد ميثا : هديني انا اعرف اربيه .....
ميثا وهي تصيح : دخيلك يا صقر لا تظهر انته ما تعرف مايد كثري هذا لو عصب ما يشوف حد قدامه .... لا ومتسلح بعد خله دخيلك ....
صقر وهو يهد ايده من ايد ميثا وبعصبية : شووووووووووووه خايفة على حبيب القلب ؟؟
ميثا وجنه حد صفعها وبعيون دامعة : صقر شو هالكلام ؟؟
صقر وبعطبية : عيل ليش ما تبغيني اظهر له ... هذا اصلا هب متربي وانا اللي بربيه ..
ميثا وهي تصيح : دخيلك لا ترووووح انا خايفة عليك ....
تم صقر يطالعها وبعصبية : ميثا اسمحيلي احاول اصدقج بس هب قادر انتي للحين تحبين مايد وخايفة عليه ...
ميثا وهي تصيح : حراااااااااااااااام عليك يا صقر ... انا مايد خلاص نسيته ....
بس صقر ما رد عليها وهي تصيح وظهر من الغرفة ..... لكنها اظهرت وراه وتمت تزقره ... بس ما يرد عليها ....
اما في الحوش مايد كان وايد يصارخ .. ويهدد في هاللحظة الدريول ظهر من غرفته على صوت مايد وهو خايف ومن شاف مايد راح صوبه ,

الدريول : شو ها دا انته منوه ؟؟
مايد وهو يطالعه بحقد : مسوي عمرك هندي واخيرا طحت في ايدي يا صقر .....
الدريول وهو خايف : انا ما في صقر ... " انا سليم " فيه دريول انا ....
مايد وهو يحط الفرد بويه " سليم الدريول " : واخيرا تهايتك يا صقور على ايدي يا الخام انا ياي علشان آخذ روحك مثل ملك الموت .....
الدريول وهو يتوسل لمايد وخايف : حرام عليك أرباب أنا ما في صقر ....
وقبل لا يكمل " سليم " كلامه كانت رصاصة مايد اسرع من كلام الدريول وايخر " سليم " على الارض ومايد تم يطالعه وهو يضحك بصوت عالي في هاللحظة صقر ظهر من الفلة وشاف الموقف ركض صوب مايد اللي كان يضحك بصوت عالي " هههههههههههههههههه هههههههههههههه قوووووووووم يا صقور شوفني انا مايد واخيرا ميثا بتكون لي ....."
صقر وهو يمسك مايد من ايده : انته شو سويت ...؟؟؟

في هاللحظة ميثا من اسمعت طلق النار اظهرت من الفلة لانها كانت تمشي ورى صقر ومن شافت سليم طايح على الارض ومايد يضحك وصقر واقف عداله اتقربن من مايد وهي حاطه ايدها على بطنها وعيونها تدمع : ميوووووووووود شو سويت ؟؟
مايد وهو يطالع ميثا : ميثا خلاص صقر مات وانا ياي علشان آخذج ... تعالي خلينا نروح نعيش حياتنا من أول ويديد بعوضج عن كل سنين الحرمان ميثا دخيلج هالمرة لا تخذليني ...
ميثا وهي تصيح وحاطه ايدها على ثمها : مايد .. الوقت اتأخر وايد وهذا اللي ذبحته هب صقر حرام عليك ليش تبغي ادمر حياتي ... صقر زوجي واللي في بطني ولده حرااااااااام عليك يا مايد حرام عليك ....
ايتم مايد يطالع سليم ويفتر صوب صقر واتأكد انه صقر هو اللي واف عداله ....
صقر وهو يمسك ميثا من ايدها : ميثاااااااااااااااني هدي اعصابج ....
مايد وهو يخر عدال سليم ومنهار : خلها حقي انا ياي ارجعها ميثاااااااااا تعالي خلينا نروح ....
في هاللحظة ايدشون شهاب وعقاب وحمد اللي كانوا راجعين من الرحبة وشافوا الموقف اتراكضوا صوب صقر ومايد وميثا .... وحمد من زود خوفه على صقر مسك مايد اللي كان منهار ويصيح .. وشهاب اتصل بكايد وخبره وبلغ الشرطة ...
شوي وإتي الشرطة وكايد كان وياهم ...
كايد وهو يطالع مايد : ليش سويت جذه يا مايد ليش ؟؟
مايد وهو يطالع كايد وعيونه تدمع : كله منكم حرمتوني من ميثا كله منكم ......
اما ميثا كانت تصيح على حال مايد اللي امسكته الشرطة وخذوه ... هالمرة مايد ما بيسلم من الشرطة لانه قاتل ....
صقر : كايد ... مايد ما كان في وعيه ؟؟
كايد وهو ينزل راسه : سامحنا يا اخوي يا صقر ...

يظهر كايد من البيت هو والشرطة وخذوا مايد وياهم أما ميثا راحت غرفتها وتمت تصيح ما كانت تتوقع انه مايد بيسوي كل هذا وبين ما هي تصيح ويالسه على السرير ايدش صقر عليها ...
ومن شافها تصيح راح صوبها وبصوت واطي : ميثا لا تسوين بعمرج جذه ؟؟
ميثا وهي ترفع راسها وترفع شعرها اللي كان منسدل على ويها وعيونها كلها دموع : كيف ما تباني اصيح وانت كنت بتروح من قدام عيني صقر إنت ظلمتني يوم قلت اني للحين احب مايد انا كنت خايفة عليك وايد انته ما تعرف مايد كثري انا هذا اذا عصب ما يشوف اي حد قدامه حرام عليك ليش قلت اللي قلته ... يعني انته للحين تشك فيني وتتخيل اني ما احبك .....؟؟؟
صقر وهو متلوم من كلامها : ميثاااااااااني وانا لو ما خوفي عليج ما فكرت اظهر لمايد ....
يلوي على ميثا اللي كانت تصيح
صقر : ميثاااااااني صدقيني احبج وغيرتي عليج هي اللي خلتني اقول اللي قلته اعذريني يا غالية ....
اما مايد خذوه الشرطة وكايد خبر اهله وابوه وامه وابوه من درى بالسالفة تم خايف على مايد وبعد الفحوصات الشاملة على مايد تبين انه مايد يعاني من أزمة عاطفية قوية وهالشي سبب له حالة نفسية وانفصام في الشخصية وعقب اربع ايام انحكم على مايد 6 سنوات مع العلاج ... عقب ما خففوا عليه السجن بتهمة القتل بسبب حالته النفسية ...
المكان السجن ... الزمان : الساعة 4 العصر ... اليوم الأحد 5-11-2000
مايد كان يالس ومحطي ايده على راسه ... : " كل السبب من الخمر هو اللي دمر حياتي كلها .. سامحيني يا ميثا "
يرفع راسه ويشوف الشرطي واقف قدامه ريال ملتحي باين عليه متدين يطالعه الشرطي وكان يبتسم وبإيده كتاب الله ...
الشرطي : مايد عرفتني ؟؟
مايد وهو ينش من مكانه : شكلك هب غريب عليه ..... عبدالله ؟؟؟
الشرطي : هيه نعم يا مايد انا عبدالله اللي كنت في يوم من الايام اربيعك ....
مايد ودمعته تخر على خده : عبدالله سامحني على كل اللي صار ...
عبدالله : مايد انا هب ياي احاسبك بس ابغيك تحط الرحمن بين صدرك وانا يايب لك كتاب رب العالمين وانا بساعدك في يوم من الايام كنت اربيعك وانا اليوم المسؤول عنك وبوقف وياك وما يردك الا لسانك يا بوسلطان ....
مايد وهو يمسح دمعته : وانا أوعدك اني اتغير يا عبدالله .....

• يا ترى شو بيصير لمايد وهو في السجن ؟؟
• وكيف بتكون حياة هند اليديدة عقب ما يابت سالم ووفاة المر ؟؟
• وفلاح حياته عقب فقدان المر كيف بتكون ؟؟
• وميثا وصقر كيف بتستمر حياتهم عقب دخول مايد السجن ؟؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 23-03-2017, 01:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: البخت والمقسوم ، الكاتبه : غنوة البحار ،



الجـــــــــــزء الأخيـــــــــــر :

( أ )


" بديناها محبتنا جميلة
ولازم تنتهي مثل البداية ...
ما دام السعد لحظاته قليلة
وكل ظروفنا عكس النوايا ...
حبيبي أدري الفرقا عضيلة
وهذا هو سبب رجفة عضايه ...
على لساني ترى والله ثقيلة
ولكن كل شي وله نهاية ....
ألا يا من خذى قلبي بحيله
وأنا في غفلة بين البرايا ....
أنا لازلت أقول انتي الأصيلة
وأفاخر كل ما عد الصبايا ....
معك عشت الحياة المستحيلة
بلا هم وكدر وبلا وشايا ....
ولكن كم لي فارق خليله
ولا له بالجفا غبة وغايـــة ....
بديناها محبتنا جميلة
ولازم تنتهي مثل البدايــة ....
ما دام السعد لحظاته قليلة
وكل ظروفنا عكس النوايا ..... "



بعد ثلاث أيام ... وفي بيت بوصقر :

ميثا : صقر ؟؟
صقر : لبيه !!
ميثا : لباك قلبي .. ممكن أزور بيت خالي ابراهيم اليوم ؟؟
صقر : حبيبي انا عمري ما منتعج من شي وهذول أهلج وأنا ما ببمنعج منهم ...
ميثا : يعلني افدى روحك يا الغالي ....
صقر : الله لا يحرمني منج يا الميث ....

في الوقن وفي بيت العوش عمة لطيفة :

نورة : عمتيه أسلم عليج انا رايحة لبيت أهلي ....
العوش والعبرة خانقتنها : خلاص يعني يا نورة بتروحين وما بنشوفج مرة ثانية ؟؟
نورة والعبرة خانقتنها : كان عندي أمل في يوم إنه سلطان يرجع لي بس أنا كنت غلطانة .. سلطان راح وأنا مالي مكان امبينكم ....
العوش : فديتج نوار عمري ما تمنيت إنه تروحين عنا .....
نورة : وانا يا عمتيه ما تمنيت هالشي سلطان شاف حياته بعيد عني وهيفاء وولدها محتاجين له الحين اكثر من قبل بالأخص إنه " محمد " بدى يكبر والمرض يكبر وياه سلطان لازم يكون ملازمنهم تعرفين انتي ثقب القلب هب مرض عادي كان الله في عون سلطان وحرمته وولده ...
العوش وهي تمسح ادموعها اللي انزلت على خدها : نورة .. بشتاق لج وايد ...
نورة : وأنا أكثر يا عمتيه وصدقيني لولا غلاكم عندي ما طلبت الطلاق من سلطان .. أنا يا عمتيه اطلقت من سلطان علشان ما اتم قدام عينكم واعذبكم وتحطين انتي وعمي الأمل الكبير برجعة سلطان لي .. وتخر دمعتها على خدها ...
العوش : فديتج يا بنت عبدالله ....
تحب نورة عمتها على راسها وتظهر من البيت أبوها كان يترياها في الميلس عند عمها ادش عليهم وتسلم على عمها وتظهر .... الشي الوحيد اللي حز في خاطر نورة إنه سلطان يوم اطلبت منه الطلاق طلقها على طول وبدون تفكير على الرغم من انها ضحت علشانه وايد ...

في الموتر وهي رادة سويحان كانت تطالع برع تطالع شوارع الوقن وهي ظاهرة من بيت عمها بو سلطان " آآآآآآآآآآآآه يا سلطان عمري ما تمنيت هالشي عمري ما تمنيت فراقك يا سلطان بس الايام علمتك تقسى على قلبي كان الله في عونك ياسلطان والله يشافي " محمد " ولدك يا رب " ....

بو نورة : نورة انا اعرف إنه هب هاين عليج تفارقين الوقن لكن هذي هي الحياة وهذا هو نصيبج يا بنت عبدالله ....
نورة وهي تمسح دمعتها اللي خرت على خدها : إللي حاز في خاطريه يا ابويه عمتيه العوش وعمي محمد وإلا سلطان ما عاد يهمني لأنه باعني واختار طريجه ما اقول غير اله يحفظه يا رب ....
على الرغم من كلام نورة الا انها كانت تكذب على ابوها لانه سلطان للحين في قلبها ومستحيل تنساه ...
بونورة وهو حاس بعذاب بنته : لا حول ولا قوة إلا بالله كل شي بخت ومقسوم يا بنت عبدالله ....
نورة وهي تتنهد : صدقت يا ابويه ....
أما في ليوا ....

طحنون : امايه انتي حاولي تقنعين هند صدقيني اللي قلته لج في مصلحتنا كلنا ....
ام المر : بس يا ولديه هند للحين حب المر ما "نكف " من قلبها تباني أقولها تزوجي طحنون ؟؟ مستحيل اقول لها هالرمسة .....
طحنون : امايه الناس ترمس ويقولون ليش هند ساكنة عند أهل ريلها عقب وفاته وطحنون في البيت امايه انا لو ما هند عزيزة عنديه ما قلت هالرمسة انا ما احب حد يرمس على حرمة اخويه المر الله يرحمه ....
ام المر : الله يرحمه ....

في هاللحظة هند كانت حادرة من فوق وشاله " سالم " وعذابة تمشي احذالها ... وسمعت رمسة طحنون وعمتها : مستحيل يصير اللي تقوله يا طحنون كيف تباني اتزوجك والمر ؟؟
طحنون وهو ينزل راسه : ..........................
ام المر : الغالية محد بيغصبج على شي ما تبينه هذا مجرد اقتراح ومحد يقدر يغصبج على طحنون .....
هند وهي تطالع عمتها : امايه ... المر صار له من توفى 7 شهور حتى ما كمل السنة كيف تبوني اتزوج طحنون كل هذا علشان رمسة الناس كيف هان عليكم المر بهالسهولة حرام عليكم ....
طحنون : يا ام سالم انا ما قلت هالكلام إلا علشان مصلحتج ومصلحة هاليهال باجر بيكبرون ومحتاجين للي يوقف عدالهم وبالأخص " سالم " لأنه ولد ومحتاي لريال ا يربيه ...
هند والعبرة خانقتنها : انته عمه والواجب إنك إنت اللي توقف وياه هب تتزوج أمه طحنون انا عادتنك مثل اخواني والمر بيتم زوجي ولا ببدل به بديل وانا ما اخترت اني اروح بوظبي عند أهلي لاني ابغي اعيالي يتربون عند أهلهم ويتسنعون من سنع عمهم وعماتهم وابوهم الله يرحمه دخيلكم لا تغصبوني على شي ما ابغيه واذا انتوا خايفين اني بتزوج من الحين اقولكم ريال غير المر ما ابغي ولا اني في يوم بفكر بالزواج ولا بفكر بعد
ام المر ودمعتها على خدها : فديتج يا الغالية ....
طحنون وهو متلوم من كلام هند : اسمحيلي يا ام سالم جان اني ضايقتج بشي واعتبري اللي قلته ما صار ولا بقوله والله يقدرني على تربية عيال المر الله يرحمه واني بحطهم في عيني قبل قلبي ...
هند : الله يسلم لنا عينك وقلبك يا اخوي ....

بعد مرور شهر .. فلاح من عقب وفاة المر كان دايما يحس بضيق وإنه الدنيا كارهتنه ما كان متخيل في يوم إنه " المر " بيروح من قدام عينه بلحظة لدرجة انه ييلس بروحه وسلامة كانت وايد تعاني بالأخص من عقب ما ربت ويابت " فطيم " ....
فلاح وهو يحط اغراضه في الشنطة : سلامة انا اليوم مسافر ....
سلامة : على وين حبيبي ...؟؟
فلاح : ابغي ارتاح واريح نفسي من الهموم اللي اعترتني علشان جذه اخترت اريح نفسي بقرب رب العالمين انا بروح العمرة غناتي ....
سلامة : زين والله يا الغالي وهالشي اللي كنت دوم انصحك تسويه ....ويا منوه بتروح ....؟؟؟
فلاح : بسافر ويا شهاب وحمد وربعهم من العين ....
سلامة : ربي يحفظك يا فلاح وكان الله في عونك
فلاح : قلت بعتمر عني وعن المر الله يرحمه ...
سلامة : الله يرحمه يا رب زين ما سويت با بوخالد .....
فلاح : من اليوم ورايح يا قلبي أباج تزقريني بــ " بو المر " هب خالد ....
سلامة وهي تبتسم : ان شاء الله يا بو المر ...
فلاح وهو يحضن سلامة : الله لا يحرمني منج يا قلبي ....
سلامة : ولا يحرمني منك .....

تمر الايام سريعة وفلاح سافر السعودية واعتمر عنه وعن المر اربيعه الله يرحمه وهند قدرت إنها تتقرب من أهل المر أكثر عن قبل وبالاخص انه عم المر وابوها كانوا وايد يقنعونها بزواجها من طحنون لكنها قدرت تشل هالفكرة من راسهم وميثا وصقر بدوا حياة يديدة بالاخص انه صقر

وميثا سافروا ألمانيا وهناك ميثا اتقربت من صقر وايد وهي حامل الحين في الشهر الخامس حياتهم وايد حلوووووة استوت ... وفلاح عقب العمرة سافر هو سلامة وبنتهم " فطيم " ألبمانيا عند قوم صقر اخوه وكانوا خماسي رهيب اما مايد كانت كل لحظة تمر عليه وهو بالسجن مثل الدهر كان وايد متندم على اللي صار ....
في يوم من الايام مايد كان يالس ويقرى قرآن : بسم الله الرحمن الرحيم
" يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون (90) إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضآء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون (91) وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموآ أنما على رسولنا البلاغ المبين (92) ليس الذين ءامنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموآ إذا ما اتقوا وءامنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموآ إذا ما اتقوا واءمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين (93) ..." صدق الله العظيم ....
يسكت مايد فجأة وهو يفكر بالآية وتخر دمعته على خده " آآآآآآآآآآآه يا مايد الشيطان زين لك الحياة الدنيا فخسرت أهلك وقلبك وكل شي وبالأخير صفيت اروحك في زنزانة بين أربع جدران "
ايدش عليه عبدالله اربيعه ويشوف مايد وبإيده المصحف ودمعته على خده : مايد اذكر الله هب زين اللي تسويه بعمرك ...
مايد وهو يرفع راسه ويطالع عبدالله وعيونه متروسة دموع : خسرت كل شي يا عبدالله ليتني سمعت كلامك من زمان ضاع كل شي كل شي ....
عبدالله : بس إنت أحسن من عبيد وحمد ؟؟؟
مايد وهو يمسح دمعته : كيف يعني أحسن ...؟؟
عبدالله : ادعيلهم أنه الله يخفف عليهم عذابه ....
مايد وهو خايف ويطالع عبدالله : خوفتني شو صاير لعبيد وحمد ؟؟
عبدالله : عبيد توفى وحمد مسجون ...!!
مايد وهو يوطي المصحف على" المرفع " : كيف شو اللي صار لهم ؟؟؟
عبدالله والعبرة خانقتنه : لقينا عبيد متوفي في شقته مع وحدة روسية بجرعة زايدة مخدرات وموته وايد فضيعة لانهم كانوا على فحشاء ... وحمد كان ساير يسوي فحوصات لصندوق الزواج لانه نوى يتزوج خلاص ظهر عنده " الإيدز " ... واحجزوه في المستشفى ....
ماد وهو ويهه بإيده : مستحييييل ... هب قادر اتخيل حمد ؟؟ ... لا لا الإيدز وعبيد توفى آآآآآآآآآه وانا انسجنت محد فاز في النهاية غيرك يا عبدالله .. ماشالله عليك ادينت واتزوجت وعندك عيال الله يخليهم لك يا رب .. والله راضي عليك ... في كل شي ...
عبدالله : مايد للحين الأمل قدامك وان شاء الله السنين بتمر وبتظهر من السجن و بتعيش حياة ثانية ...
مايد : آآآآآآآآآآآآآآآه يا عبدالله العمر ضاع و6 سنين هب شويه ما ادري باجر اذا ظهرت من اهنه ألاقي ابويه حي وإلا ميت ألاقي امايه حية وإلا ميته اشياء وايد بتتغير يا عبدالله ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ...............
عبدالله وهو يحط ايده على كتف مايد : حط إيمانك بالله قوي .....
مايد : والنعم بالله ....


يتبع..............


الرد باقتباس
إضافة رد

البخت والمقسوم / الكاتبة : غنوة البحار؛كاملة

الوسوم
البحار , البيت , الكاتبه , عنوة , والمقسوم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
جنون شاعرك يابنت ماتعرفينه/بقلمي؛كاملة همـــــــــــي ودنــيتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1317 09-03-2019 11:39 AM
الحقيقه اللتي لاتريدون الاعراف بها ان الذكر متفوق بكل المجالات عليكم beloved. ارشيف غرام 360 29-03-2015 10:05 PM
البحث عن الطفلة "رزان" المختفية في جدة منذ الأحد ــــــــــــــ أخبار عامة - جرائم - اثارة 10 19-03-2015 04:31 AM

الساعة الآن +3: 06:02 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1