اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 29-03-2017, 12:51 PM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون














اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها suhan مشاهدة المشاركة
مسااااااء الخييير

ابغى اسألك متى حيكون وقت تنزيل البارت؟
تقريبا الساعة كم؟يعنيي


وشكرا وننتظرك بفارغ الصبر
اهلا مساء النور

ان شاء الله يمكن انزله الساعه2 او 1 بالليل ان شاء الله
او بكرا الصباح وكونوا بالقرب
وبما انكم في اجازة طوّلت البارت بعد ماكان قصير
خليت بارتين ببارت واحد 😻💖

عفوا ان شاء الله🌷












  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 30-03-2017, 12:59 AM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون














صباح الليل ي جميلين ...��

دقايق وينزل البارت الثاني بعون الله تعالى������.


كونوا بالقرب��












  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-03-2017, 01:13 AM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798202 "البارت الثاني"
















بسم الله الرحمن الرحيم


*

"البارت الثاني"


من رواية : واللي جابك لغُربة أيامي بلد، أحبـك فوق مايتخيلون.






*



*بعد مرور سَنتين من الحادثة ..،

طبعاً توفى الأب محمد! ، لأن الحادث كان بجهته وصار ماجد بغيبوبة لمُدة سنتين ، وكانت الفاجعة لأهله ،راح موعدهم واحد واحد وصدق إحساس ماجد!
وإحساس الأب محمد ،لأن الشخص المُسلم يحس إن يومه قرب ،فسبحان الله كان الأب دايم يوصي عياله اخر ايامه وكأنه بيموت!
وصدق إحساسه واخذ الله أمانته!
وصار وقت أنتقام أم عبد الله لضرتها!،بعد كل هالسنين ،قبل كانت ساكته عشان محمد! ، الحين محد له شان عندها بتاخذ حقها !وفعلاً صار اللي صار!

نبدأ
في أخر شَهْر ديسمبر ..
دخلت المُلحق اللي صار لها ولأمها! ،بعد ماتوفى الأب وصار إنتقام العنود لها ! ، ودخلت وتصبح عليها،بعد ماخلصت من تنظيف البيت مثل ماطلبت منها أم عبد الله قبل تسافر ! : صباح الخير يمه شلونك اليوم عساك طيبه ؟
أمها وهي تشيل السجادة تو خلصت من صلاة الضُحى :هلا بنيّتي صباح النور ،بخير الحمد الله .،
أمها بحزن داخلها لكن تحاول تخفيه وبتنهيده وتتأمل هالمكان اللي عاشت فيه سنين ،وأخر سنتين كانت قاسية بالنسبة لها !ولبنتها
ليليان تفرك أصابعها بتوتر ومتردده : يمه ...،
تقاطعها أمها : أدري وش اللي في بالك ، مجبروين يا بنتي وش نسوي بعد تعرفينها مرت أبوك ماتخليني بحالي يكفي السنتين اللي راحت واللي تعذبت بسببها حسبي الله والنعم الوكيل بس .."وهي تطالع في بنتها المصدومه": إلا أقول جهزتي أغراضك؟
ليليان فتحت فمها بصدمه : أي أغراض يمه شتقصدين؟ وين بنروح أنا مابي أطلع من هنا ...يمه سامعه ؟!!
أمها بنفاذ صبر : ليه تبيني أتركك عشان يذبحونك ولا يجوزونك بواحد شايب تقعدين بكبدة ..؟لا حبيبتي ماراح أجلس كلمت خالك وجهز لنا جواز السفر والاقامة وحجز وكل شي وجاي ان شاء الله الرياض بتروحين غصبن عنك !!
ليليان بصدمه كبيره من أمها ، تغيرت حييل من بعد وفاة أبوها صارت إنسانه ثانيه غير عن اللي قبل !!: يمه بتتركين ديرتنا اللي تربينا فيها لايمه روحي انتي انا مابروح .. تبكي ليليان مصدومه صح هنا مرت أبوها من جهه وأخوها عبد الله من جهه ،اللي صاير الامر والناهي في هالبيت ،وسحر اللي كانت أقرب إنسانه لها راحت وتزوجت ، حتى بدون حفله كانت عائليه بسيطه! ، وأختها دانه اللي تغيرت صارت مثل أمها مافي أحد أرحم من الثاني وماجد اللي إلى الان حالته مستقره ولكن ماوعىٰ ، تحملت منال وبنتها قسوة ضرّتها ،ماعندها والي ماعندها سند تمد له اليد ماعندها أحد !
أمها قامت وماسكة نفسها ودموعها وكاتمة قهرها: بتروحين رضيتي ولا مارضيتي ،انا تعبت تعبت يا ليليان خلاص شوفيها راحت طلعت انا من يوم ماتوفى أبوك ماطلعت من هالبيت! خدامة لها ولعيالها حسبي الله والنعم الوكيل!
ليليان بنفس حالتها وتشهق ببكاء:بس يمه ...
منال : ايش اللي بس ،مابي اسمع كلمة! ، وتسحبها من طرف بلوزتها بشدة:قومي جهزي اغراضك وانتي ساكتة مابي اسمع حسّك فاهمه!
تبكي ليليان وطلعت امها برا الغرفة :ليش يمه تسوين كذا كيف بعيش هناك كييف !الله يسامحك





*





في بيت جديد وحياة جديدة، سحر اللي تغيرت حياتها من بعد وفاة أبوها الله يرحمه ، وأستقرت ببيتها وسكنت بحي بعيد جداً عن الحي الي ساكنين فيه أهلها وتزوجت واحد من ولد أقاربها البعيدين ،وإلى الأن ماحملت ! ، لكن بين فترات متباعدة تزور أهلها لكن كل ماتروح لهم أمها تنكد عليها حتى وهي تزوجت لازالت تكرهها ، لكن سحر تصبر على أمها مهما يكن تظل أم، ...وجلست على الكنبة واخذت لها كوب شاي وهي تكلم اختها ليليان : هلا لولو أخبارك ؟ .. خير شفيك تبيكن؟ صاير لكم شي؟
.. وهي تنزل الكوب على الطاولة وتنتبه لأختها ليليان : لا مو صاير لنا شيء .. بس أمي قررت أننا نترك الرياض ونروح نعيش عند جدتي وأكمل هناك إن قدرت ..وظلّت تبكي..
سحر بصدمه: بسم الله عليك خير وش فيك ؟
ليليان تمسح دموعها : سحر أمي تعبت حيل هنا صبرت عشان العدة ومالها سند هنا وأمك مشغلتنا خدم عندها يكفي اللي فيها مكفيها أنا ماودي اروح وأترككم بس امي وش اسوي .. ظلّت تبكي.،
سحر مو عارفة إيش تقول ، كلامها صح لكن ، مو بهالسهوله تتركنا ، لكن منال عاشت ظلم ضرتها تحمّلت ، وأستغلت الفُرصة دامها مسافرة للشرقيه وممكن تتطول هناك ، وتبي تروح وتفتك من شرها ..،
ليليان بنفس وضعها: سحر مابي اترككم مابي ....
سحر سكتت شوي بعدين تكلمت: والله تبين الصدق روحي مع امك اصلا أمك ماراح تتركك وتخليك ، وبعدين عادي تعيشين عند جدتك وخالك وغيره وش تبين واشتغلي على نفسك هناك ،هنا ماراح تخليك أمي ماعليها منكم شوفيها راحت تتمشى ولا طقت لكم خبر ومخليتكم خدم عندها ، وعبد الله عارفته فليش تجلسين هنا؟ .. اذا عن نفسي أنا عادي بروح ازورك أنتي وأمك وأسلم عليكم وبكذا اخفف مصاريف وبحاول أقنع زوجي إن وافق ...،
سحر غمضت عيونها مدري كيف جاتها الجرأة تقول كذا ...ليليان بعد صمت طويل وبعد ماهدت وإقتنعت بكلامها : والله مدري ياسحر راسي مشتت !!..ماني عارفه وش اقول ، اقول تعالي زورينا اليوم امك مو هنا وجيبي معاك حلا فطاير اي شيء من زمان عنهم.. ،
سحر ضحكت :أخيرا تكلمتي هههه ، ابشري ولا يهمك بس عطيني أمك أبكلمها من زمان عنها وحشتني ..، ليليان: طيب بشوف امي اصبري ....
راحت تشوف أمها ، إلا هي تسكر شنطتها بعد مالمت الاغراض، وتنهدت : يمه خذي سحر تبي تكلمك
: طيب .. روحي جهزي أغراض الليلة بنمشي ..،
تركت بنتها على صدمتها وراحت تكلم سحر ..
ليليان ببكاء :الليلة يمه بعد بدري ليش مامداني أفرح بجيّت سحر إلا تجي وتودعني ..الله يسامح من كان السبب ! ، ..
راحت تجهز الشنطة وبسرحان تسترجع كل ذكرياتها اللي قضتها في هالبيت ، البيت من بعد ابوها تغير كلّه رمموه من جديد ، وسكّنت منال وبنتها بملحق بالحوش ، على قولتها أنتم مانتم جالسين هنا في بيتي ،بس شفقه مني عليكم عشان المرحوم وعشان عدتك يابنت ابليس وعشانكم خدم لازم ارفق عليكم ...،
تنهدت ليليان ماتبي تتذكر بعد خلاص ،كل الظلم إن شاء الله راح يروح ...، بس صعب تترك مكان عشت فيه طول عمرك ..جداً صعب ،والاصعب بتعيش حياة جديدة وروتين جديد وناس غير غير جدا عنهم ..، طلّعت الشنطة تبعها ونزلتها على الارض وأخذت الملابس اللي تحتاجهم ،ماراح تاخذهم كلها عشان ماياخذون زيادة عن الوزن .....







*






في الشرقيّة تحديداً مدينة الخُبر ..،


في أحد الشاليهات جالسه تتقهوى مع بنتها ،مساتنسه ، وتطالع ببنتها دَانه : إلا أقول انتي بعد متى بتعرسين ان شاء الله؟ وأفرح فيك ؟
دانه شرقت بالشاي ونزلته على الطاوله : بسم الله ،تونا يمه خليني استانس شوي لاحقه على الهم والغم ،وبخلص جامعتي بالاول ماباقيلي غير سنة بعدين يصير خير ، يكفي سحر اعرست وافتكيتي منها ، ومن حلوق الناس ..
أم عبد الله تحط رجل على رجل : لاتجيبين طاريها جلعها للي مانيب قايله ،هي والثانيه ناويه اطردها من البيت بس اخوك عبد الله العلّه رافض ،يقول وين نوديهم خليهم خدم عندك احسن لك ...!
دانه وهي تسند ظهرها عالكنبة : اي والله يمه ليش تطردينهم استفيدي منهم ببلاش وهي ماعندها والي ،خليها تطبخ وتغسل هي بنتها .. دام أننا بنسكن بڤلاتنا الجديدة !!
"دانه اللي كانت طيبه تغيرت حييل حييل أغرتها فلوس أمها اللي مخبيّتها طول هالسنين أعمتها .....
أم عبد الله بإستغراب : أنتي وش دااارك؟
دانه تحط رجل على رجل وترفع حاجب: أدري يايمه من قبل بس كنت ساكته .. شلون دريت ؟ سمعتك تكلمين اخوي عبد الله ذاك اليوم كنت بدخل على غرفتك بس سمعتك ...
أم عبد الله بحذر وبصوت واطي :أسكتي لايدري اخوك أنك داريه والله لايوريك الشغل ...
دانه تميل بوزها :طيب يمه "وهي تعدل جلستها: يمه من وين جاتنا هالڤيلا يايمه لاتكون حقت مـ..... قاطعتها أمها :اسكتي جعلك الماحي لاحد يسمعك ،ايه حقتها وبأسمها أبوك الله لايسامحه مسجلها بإسمها من قبل وكانت تبنى وخلصت من مدة ...
دانه منصدمه: وليش ابوي مسجلها بأسمها ومعيّشنا بهالخرابه؟ يايمه وبعدين ليش شعقبه بعد ما رممنا البيت تقولين بننقل؟!
أم عبد الله تمسك يد بنتها : قصري حسّك بقول لك السالفه ... بس سمعيني عدل لايدري وان درى احد ماتلومين إلا نفسك فاهمه؟!!
دانه بحذر : إيه فاهمه يمه وسرّك ببير بس قوليلي شلون؟
أم عبد الله وهي تقوم وتجلس بجانب بنتها وتلتفت يمين يسار ،لايكون عبد الله موجود وتتلكم بصوت واطي : هالفيلا كانت لأبوك قبل لاتكتمل كلها بس الساس اللي هم بانينه، بس أعطاها لأبو منال كمهر لها ومنه يأمن مستقبلها معه ويعيشها ببيت لحالها هذا ومنال ماكنت تدري جعلها تموت بنت ابليس ، وتزوجها أبوك وأمها ماكانت راضيه بزواجها عشان كذا ماطقت لها خبر حتى تتطمن على بنتها ! ،وجابها وسكّنها عندي وقهرني حسبي الله عليه ...وطالبت ورفض يطلعها ولا يسكنها بشقه لحال ،وسكتني بكم ريال وسكت وصبرت ،ومنال ماتدري عن الفيلا شي ،ابوك طمع فيها وراح بناها ويبي يأجرها عشان الفلوس ،مسكّنا بهالخرابه حسبي الله بس ،ومن بعد ماتوفى أبوك إلا الڤيلا باقي لها شوي وتكون خالصه وكل شي بس انتظر الفرصة المناسبة عشان اسكن فيها وخلال هالشهر ان شاء الله نكون فيها ...
دانه بعدم تصديق : طيب واذا درت منال؟؟ وش بتسوين؟
أم عبد الله : ماراح تدري ،وعشان كذا أفكر اطردها ،بس وش بيقولون عني الناس ،هذا اللي قاهرني ....
دانه بتساؤل:طيب يمه انتي وش دراك ؟ بالسالفه ؟
أم عبد الله بصوت واطي :عمك هو اللي خبرني ،هو أقرب واحد لابوك عشان كذا هو الوحيد اللي يدري بأخوه ،وليش علمني لانه مو راضي أصلا بزواج اخوه وقال بوقف معه عشان ... ،سكتت ماكملت ، دانه بإستغراب :يمه تكلمي ليش سكتي؟؟
أم عبد الله بلعت ريقها ،وأنقذها حضور عبد الله وأشرت على عبد الله إنه جاي :سكتي عبد الله جاء ....
عدلت جلستها وقامت رجعت لمكانها :هلا عبد الله حياك اجلس ...






*



مطار الملك خالد الدولي بالرياض ..،
قرّبت موعد الرّحلة ،وهي حابسه دموعها ماودعت أختها سحر لأنها تأخرت حييل ،وكان زوجها جاي تعبان من الشغل وماقدر يوديها ،أم ليليان على أعصابها تهز رجولها متوترة خايفه أنه يجي أحد من عمّان بنتها ،وطالع فيها أخوها يحاول يهدي فيها :ماعليك تتسهل إن شاء الله لا تتوترين وترتيني معاك ..،ويطالع في ليليان اللي منزله راسها ،وحط يده على راسها يحاول يطمنها :خلاص يابنتي بتنسين وبتناسين ان شاء الله ،وتعيشين حياتك هناك أحسن وتكملين دراستك ...،
مازالت بصمتها ليليان كل تفكيرها مشتت ودها تهرب وترجع لبيتهم ،ولا يرجع الزمن للوراء ومايكون هذا حالها وقدرها ، بعد رُبع ساعة إلا وسحر جايه تمشي لجهتها وتنادي : ليليااان ...، تأشر بيدها ، وتقوم أختها وتضمها وتصيح :آآه ياسحر مابي أروح ابي اجلس عندك بس مابي اروح منها .... وظلّت تبكي بألم وحزن .... وهدّت بعد فترة وحان موعد الصعود للطائره للبوابة الصعود الخارجية ، ودعتهم سحر وزوجها ووصتهم على نفوسهم وطمنتهم إنها راح تزورهم إن شاء الله ..، وركبوا الطائره وربطوا الاحزمه ، وليليان سندت راسها وغمضت عيونها لعل النوم يجي وينسيها شوي ......





*





الساعة العاشرة صباحاً
في الشرقية تحديداً مدينة الخُبر وبإحدى الشاليهات
صحّاها صوت صراخ أمها ، وهي تدعك عينها :بسم الله شفيها أمي من الصبح الله يستر لايكون منال درت عن الڤيلا ؟؟
وهي تفز من مكانها وتطلع تشوف أمها :خير يممه شفيك تصارخين ؟؟
أم عبد الله والنيران براسها :سوتها بنت إبليس الله لايوفقها ولا يردها إن شاء الله حسبي الله عليها ...
دانه بخوف :يممه لايكون اخذت الفيلا وطالبت بحقها ؟؟؟
أم عبد الله بعصبيه :فال الله ولا فالك ،لا بنت ابليس سافرت راحت مع اخوها الله لايوفقها ان شاء الله وش بيقولون الناس حسبي الله عليك يا منال استغلت غيابنا وسافرت ....
وهي تدور بالصاله :عبد الله وينه وين اخوك روحي شوفي ....
إلا وعبد الله طالع من الحمام متسبح ،ويطالع بحالة امه وببرود :خير يمه لايكون دريتي ؟؟
أم عبد الله توسعت عيونها :أنت داري وساكت حسبي الله عليك من ولد ،ليه تركتهم يروحون ليه ؟؟؟؟
عبد الله ببروده وراح للثلاجة يشرب ماء:والله ماني ناقص فضايح بعد خليها تطس هي وبنتها بستين داهيه ،تكفي دانه هنا دوري لها عريس خل نفتك منها بعد لاتجيب على راسي مصيبه ، " ويلتفت لامه " :ومو هذا اللي تبينه يا يمه خلاص أختصرتها لك من الاخر إرتحتي؟ والبيت بيكون لك لاحد شاف ولامن درى ؟!
أم عبد الله مصدومه من ولدها : أنت منجد صاحي باللي تقوله ؟؟؟
عبد الله بنفس بروده : ايه صاحي يايمه واصحى منك بعد ، على الاقل لو يصير شيء ببنتها بيحطونه على أمها مو يعلقونه بحلقونا ... ومنه نخفف مصاريف واذا عالشغاله انا بجيبها لك ..بعد وش تبين اكثر من كذا ؟!
دانه من سمعت اسمها بلعت ريقها ، ودخلت وقفلت الغُرفة وتبكي "معقوله ياعبد الله تفكيرك كذا عشان الناس حسبي الله والنعم الوكيل بس ...ياحظك ياسحر تزوجتي وارتحي وقعدت بكبدة وانا احسب حالي احسن منهم ، هذا أنت يا عبد الله عمرك ماراح تتغير ...، وغطت وجهها بيدينها وتبكي ...






*




في بلد أخر ، مكان أخر ناس جدد حياة جديدة
في تُركيا ...تحديداً مطار إسطنبول أتاتورك الدُولي ، طولت الرحله بسبب الاحوال الجويّة ، وكانت ليليان سرحانه بعالم أخر وصامتة ماتتكلم زي عادتها ، جاتهم الجدّة ترحب فيهم : أوشقالدينيز يا أهلين وسهلين شرفتونا ...
منال تضم أمها بعد سنين ماشافتها وتبكي مو عارفة ايش تقول العبرة خانتها حييل ....بعد فترة من اللقاء وصلوا البيت وكان بيت صغير جداً وبسيط والجو بااارد جداً فإسطنبول تتميز ببرودتها القارصة في الشتاء ، ودخلوا البيت ونزلوا حذاهم ولبسو حذاء البيت اللي من عادات الشعب التُركي ، طبعا ليليان وامها مااستغربوا هالشيء ،وضيّفتهم الشاي المخمّر بالطريقة التركية والمشروب الاساسي لدى الشعب التُركي ،وظلّت الجدة تحييهم : شرفتونا والله ونورتم ... كيفك لولو ماشاء الله شو كبرانه بنتي وحلّيانه .... ،
ليليان إكتفت بالابتسامه :الحمد الله بخير ....
وتطالع في المكان البسيط ، وبنفس الوقت مريح للنظر ،وتطالع بتجاعيد جدتها وحجابها تطبعت زي الاتراك وحتى لبسهم مثله ، حسّت جدتها حنونه حيل ، وقامت الجدة تسكب لهم الشاي مره ثانيه وجهزت لهم الفطور والشكشوكة التُركية وافطرت ليليان بدون نفس ، وبعد ماخلصوا ساعدت منال أمها تشيل السفرة وتعطي منال نظرة لبنتها تقوم تتحرك وتتعاون
لكن ليليان بعالم ثاني قامت وقالت: وين الحمام ..؟
خالها اشر لها عالحمام ، ودخلت وتطالع نفسها بالمرايه وتبكي وتشهق وتحاول تكتم صوتها عشان محد يسمعه : ياربي وش اسوي احسني ضايعه حييل ...الناس تجي مبسوطة وانا هموم الدنيا علي لهالدرجة ياعبد الله بعتنا !
اخذت فترة بالحمام وصحت على صوت طق الباب : ليليان تراك طولتي .....
ليليان تمسح دموعها بسرعه وتطبطب على خدودها وطلعت منزله عيونها ، عن خالها لايشوفها :خالي ابي انام تعبانه ..
راح وداها للغرفه ،وكان فيها سريرين وكانت مرا هاديه وحلوه راحت للسرير اللي جهت الشبّاك والتفت لخالها وهو ينزل الشناط :مشكور خالي ماتقصر ..
خالها طلع وقبل لايقفل الباب : العفو ولو بغيتي اشي قوليلي لا تتردي ..،
إكتفت بالايجاب ونامت بملابسها مالها حيل تغيرهم ونامت ....





*



في مكان آخر بنفس المدينة..
وفي إحدى المقاهي على مضيق البسفور قريب من حديقة جولهان ،
عند مدير المقهى خال ليليان ! : تسلم عمو مابتقصر ومابنسى هاد المعروف لك .. ورح أقنعها انها تبادر تشتغل هون لأن الست ماراح ترضى وهيا بلا شغل ولا مشغله ...
هز راسه المدير : لاتخاف راح تقتنع وانا بستانها وأعطيها مهله لمدة اسبوعين وازا ماجات اعذرني ابني .....
الخال صافحه وبإمتنان: شكرا لك ياعمو مابتئصر والله وان شاء الله رح تجي لاتشيل هم وازا عاللغة بساعدها شوي الين تتعلمها ،ومابنسى معروفك شكرا الك ....
وطلع الخال مبسوط انه لقى شغل بدون ماياخذ رأي بنت اخته واختها ، ولكن راح يحاول يقنعهم بالشغل و لازم تشتغل عشان المصاريف بوجودهم راح تكثر ..! وركب سيّارته ومشى لشغله ...




*





العصر الساعة 3.
جهزّت شنطتها وطلعت برا الغرفة ،وأمها تستناها : بسرعة روحي البسي عبايتك سنة استناك أخوك ينتظرنا برا يلااا..
راحت جري لبست عبايتها واخذت اغراضها وطلعت وكانت منزله راسها وساكته حتى ماسلّمت ! ركبت أم عبد الله وحرك عبد الله السيارة متجهين للرياض مسرعين ...وفي الطريق لازالت دانه ساكته! ،
وعبد الله يناظرها بالمرايه : وراك ساكته مالك حس ؟ ولا الكلام ماعجبك يا ست دانه ؟
دانه صدت عنه ولا ردت وغطت عيونها ...
أم عبد الله بتنهيده :اقول أجل الموضوع بعدين مو ناقصين بعد دانوه ،خلنا في همنّا الحين اللي فيه .
غمضت عيونها دانه ولبست سماعتها واسندت راسها على المرتبة ورفعت على الصوت لاخر شيء ماتبي تسمع اي شيء خلاص اللي فيها الحين مكّفيها ...!




*


يُتبع >> الرّجاء عدم الرد
















آخر من قام بالتعديل كلارينت; بتاريخ 30-03-2017 الساعة 01:21 AM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 30-03-2017, 01:19 AM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
11302798202 تابع البارت الثاني


















#تابع

*

الغربة تجعل قلوبنا رقيقة كنسيج عتيق تتسرب المياه منه بسهولة. لا حصانة لمشاعرنا في الغربة. يهزمنا الوهم و تمتزج الأوطان بالناس الذين نلتقيهم من أوطاننا، فقد نحب فيهم الوطن و نظن أننا أحببناهم.”

#عدنان فرزات


*

في الرياض وصلوا وعلى طول للمستشفى !!
وعند غرفة ماجد ! ، طبعاً ماجد راح بغيّبوبة بسبب الحادث وإلى الأن ماصحى ! ولكن جاهم إتصال من الدكتور إنه حرك يدينه وفيه علامات التحسّن ، ودخلت أم عبد الله تشوف ولدها وتبكي : يابعد قلبي يا ماجد بسم الله عليك ، متى تقوم واشوفك واحاكيك ياحشاشة جوفي ....،
وتمسك يده وتبكي وراحت دانه وقوّمت أمها وطلعت تحاول تهديها : خلاص يمه ان شاء الله بيتعافى ويصحى وبتشوفينه بعد وتقرين عينك فيه ....
وهي تسندها عالكرسي ، وتشوف سحر جايه وهي توقف : انتي وش جابك هنا اطلعي لا اشوفك رووحي ....
دانه تحاول تمسك امه : يمه اهدي بسم الله عليك ..،
وأشرت على سحر إنها تطلع ، وتفهمت سحر وطلعت :خلاص يمه اهدي لايرتفع الضغط عندك وهذي هي راحت ...،
أم عبد الله بنفس حالها: حسبي الله كلّ السبّبب سحر الله لايوفقها ان شاء الله هي سبب اللي صار حسبي الله ...، دانه بيأس من حالة امها : استغفر الله خلاص يمه استهدي بالله !! ....،
قامت دانه وراحت لأخوها عبد الله : عبد الله أمي شانت نفسيتها بالله حاول فيها تخرجها من هنا لايرتفع ضغطها ،حاولت فيها عجزت بس زادت بعد ماجات سحر..،
عبد الله : طيب خلاص روحي إنقلعي من هنا ولا اتنظريني تحت الين نجي لاتروحين يمين ويسار فاهمه؟؟
دانه بلعت ريقها : ايه فاهمه ...، ومشت وهي بخوف وغمّضت عيونها :يارب سترك انا وش جبت على راسي مصيبه !!...،
وراح عبد الله لأمه وحاول يقومها ويهديها وقامت بتثاقل وطلبت منه يجيب كرسي لها مو قادره تمشي ..،
جلست دانه على كراسي الانتظار وجايه سحر لجهتها : سلام عليكم ، شلونك دانه ؟
دانه بتأفف تطالع فيها وترد بدون نفس: وعليكم السلام بخير ...
سحر وهي تجلس بجنبها :ششلون امي ؟
دانه تحط رجل على رجل : بخير أمي من دون ماتشوف وجهك ...
وصدت عنها دانه ، سحر نزلت راسها بأسى: الحمد الله ... دانه انتي كيفك وكيف الجامعة معك؟
دانه وهي تقوم ، يوم شافت اخوها وبتأفف: احنا من دونك بخير ولا نبي نشوفك يا وجهه النحس !!
تركت إختها وراحت! سحر مسكت نفسها وشدّت على إيدها وغمّضت عيونها "ياربي انا وش سويت مالي ذنب هذا قدر الله مكتوب وش دخلني إن كنت السبب ،الله يسامحك يايمه تحملين كل هالمصايب علي لاحول ولاقوة الا بالله " وقامت وقلبها مكسور، ودقت على زوجها خالد يجيها ، وراحت تتطمن على ماجد اللي لاهو حي ولا هو ميّت !!



*




في بلد آخر وعلى مائدة العشاء ملتمين يتعشون بصمت! إبتسمت ليليان وتقول في بالها" يالله صرنا نتعشى عشاء زي الناس الله يسامحك يا مرت ابوي ،قبل ماكنا نتعشى على رز ابيض ولا خُبز ولا ايدام ولا صرت اتعشى على الطاولة الله يالدينا تغير حالنا بين ليله وضحاها ،الحمد الله على كل حال !" وهي تكمل أكلها بهدوء ، وسمعت صوت خالها كأنه بيقول شيء وإلتفتت عليه ، الخال متردد مو عارف كيف يفاتحها بالموضوع وخصوصا انها جايه من مُجتمع مُحافظ جداً ،لكن الظروف قد تجبرها على هالشيء ، تشجع خالها وتكلم : انا اليوم رحت لعند واحد من معارفي ولقيت عندو شغل بلكن يناسبك يا ليليان ! وأعطاك مدة مهلتين اسبوعين لحتى تباشري بالشغل ...
ليليان فتحت فمها بصدمه وبإنفعال: شغل اي شغل ياخال وبعدين تروح تقرر من راسك على اساس رح ابدأ أباشر بالشغل سلامات !!
الخال بلع ريقة وحاول يهدي الوضع ويطالع بأخته وكأنه يطلب المساعدة ، منال فهمت عليه وبهدوء:خلاص ليليان اهدي وبنفهم الموضوع مو تنفعلين كذا ايش هو الشغل أحمد؟
أحمد يحاول يرتب الموضوع: أنا وأمي قررنا ندور على بنتك شغل هنا يعني انتي عارفه الحياة هنا صعبة شوي ولازم تشغلي على نفسك وتبني حالك وتصرفي على نفسك فقررت اني ادور على بنتك شغل وصاحبي عندو مقهى بسيط وحلو على مضيق البسفور وراتبو بسيط ولكن مع الاستمرار .....
وهي تقاطعه ليليان بعصبيه : لاو الله هذا اللي باقي اشتغل نادله هناك ماشاء الله انا شغل ماراح اشتغل يا خال احمد و....
وهي تقاطعها الجدة بصراخها وهي تنفجر عليهم : وطي صوتك يابنت !!! وازا على الشغل بتشتغلي غصبن عنك ولا مالك وجود لهون وبس انا ماراح اتحملك عندي هون بس رضيت فيكون كرمال خالك اللي كسرته حالتكم هناك وشفقته عليكن ،عند مرت ابوك لهون بس ماراح أتحملكن اكتر من هيك ولا هاد اول يوم عندي بدايتو هيك ، ازا باقي الايام كييف حيكون لهون وبس !!
تركتهم وطلعت لغرفتها !،الكل منصدم من ردت فعل الجدة !لهالدرجة شفقه منها جابتهم لهنا ! ، منال مصدومه من أمها معقوله لهالحين شايله على قلبها لاني تزوجت من دون رضاها ، أما ليليان ابدا مو اقل من امها صدمه !! أما عن الخال احمد منزل راسه للارض مو قادر يتكلم وخرج ورى أمه وتركوا منال وبنتها مصدومين ، ليليان جلست على الكرسي تبكي : مو معقوله يا يمه ابدا ترضين بهالشي على بنتك ؟؟ اشتغل وبمكان متخلط!! لا بالله امصخت رجعيني عند مرت ابوي اصير لها خدامه ولا اظلّ هنا واشتغل نادله قال ومتفق من دون ماياخذ موافقه بعد !
منال وهي تعطي كف لبنتها على رفعت الصوت لهاوببكاء وهي تقوم : خلاص اسكتي مابي اسمع حسّك ، بترضين بالامر الواقع وراح تشتغلين غصب عنك ، ورجعة مافيه رجعة هناك بتعيشين هنا غصبن عنك ...،
وطلعت وتركت ليليان بحالها حاطه يدها على خدّها مصدومه من ردت فعل أمها وتبكي بحرقة :حسبي الله والنعم الوكيل بس .... ليتك يُبه حي ليتك مامت ،حسبي الله عليك ياعبد الله ليه توافق وحسبي الله عليك يا مرت ابوي على ظلمك لنا حسبي الله والنعم الوكيل عليكم كلكم ....
وجلست عالارض تشاهق وتبكي ، كانت الليلة الأولى بغربتها وبدايتها قاسية جداً ...!!





*



بَعد مُرور إسبوع ..
في الرياض الصباح الساعة ستة


في غُرفتها اللي شبهه فاضية ،عشان بينقلون لڤيلاتهم الجديدة،أو بالاصح ڤيلا منال ! ، قدام تسريحتها تحط اللمسات الاخيرة من الميك أب وتاخذ شنطتها وتلبس عبايتها وتتعطر وتخرج من الغُرفة جلست بالجلسة اللي برا بالحوش اللي صار حديقة ! ،واخذت لها شاي وبسكوت تصبح على أمها : صباح الخير يمه شلونك؟
أم عبد الله حاطه رجل على رجل : إهلين صباح النور تعالي افطري بعدين روحي ...
دانه وهي تطالع بأمها على عجلة : بفطر بالطريق يمه بس بفك ريقي شوي يلا عن اذنك بروح ..
أم عبد الله وهي تسند ظهرها على الكرسي : اذنك معك انتبهي على نفسك ...، وهي تطالع في البيت بعد مارممته كلّه وحاطه ببالها إنه تأجره كإستراحه ! شبابية بما إنها بحي بعيد عن وسط الرياض ! : يالله قضيت كل عمري هنا وهي تتذكر موقف اليم مستحيل تنساه !

نرجع للوراء قبل 30سَنة!

كانت أم عبد الله توها والده ببنتها البكر سَحر ! وكان محمد وقتها في الجبيل يشغتل كانت أعمال حُره ،طبعاً ذاك الوقت صعبه فيه الاتصالات وقتها كباين يتصلون منها ، المهم محمد سمع إن زوجته ولدت بس ماكان يعرف إنها جابت بنت ، ومن الفرحه راح إتصل فيها وبارك لها وسألها إيش جبتي وقالت بنت ، إنصدم محمد : أنا قايل لك ابي ولد يشيل اسمي وش ابي بالبنت وش ابي ...
وسكر السمّاعة بوجهها ، طبعا كانت فترة نفاس هي وهذي الفترة صعبة جداً وحسّاسة ، ساءت نفسية العنود وكرهت بنتها كرهه شديد وأخذتها أمها منها لاتسوي شيء ببنتها ولا تذبحها ، ومحمد بذيك الفترة لاحس ولاخبر تركها ،بعد ثلاث شهور سمعت إنه يبي يتزوج! بوحده صغيرة ! لكن كذبتهم وقالت : مستحيل محمد يسويها أنا اعرفه يحبني ويغليني وتزوجت غصب عن أهلي مستحيل مسحيل يسوي كذا ،اكيد كذب بس عشان بيقهروني ...
المهم بعدها جاء محمد للرياض وراح يشوف بنته وزوجته العنود وكانت العنود بحالة أخف من فترتها يوم كانت نفاس وسلم عليها وعلى بنتها وجلس ليلتين عندها وفاتحها بالموضوع وانصدمت العنود يعني الكلام اللي سمعته صدق !! وظلّت العنود تبكي وتترجاه :تكفى يا محمد لاتاخذ علي تفكى والله ما اسامحك تفكى .....
وتترجاه بالحوش وتبكي قلبها محروق يعتي الحكي طلع صدق اخ يامحمد ! ،طبعاً محمد حدد العرس وكل شيء وتركها بحالها تبكي بهالحوش اللي صار ذكرى أليمه مرّت عليها ، ومن بعدها خلاص صارت سحر شؤم عليها تكرهها ،وتزوج محمد منال ومثل ماقلنا أعطاها الارض كمهر لها قبل لا يبنيها وقتها منال كانت لِسه صغيرة بنت الطعش ، وحطها عند أبوها سنتين، إلين زانت أموره ويحط لها غرفة في بيت العنود وإنقهرت العنود منه بس حاول يعدل بين الاثنين وشرى طقم ذهب رضاوة لها عشان تسكت ، بعده حملت العنود وكان محمد وقتها فرحان وترك منال تشتغل عنها في شغل البيت منال ضعيفه ماتعرف تتدافع عن نفسها واخذت لها سنتين هم بعد ماحملت ، وبعدها ولدت العنود وجابت عبد الله وكانت فرحة محمد فوق الوصف الدنيا مو سايعته ، والعنود كانت مبسوطة إنه رجع لها وترك منال ،ولكن لازال يحب منال ، ومن بعده جابت ماجد وبعد سنة عاد حملت منال والعنود بنفس السنة لكن بينهم شهور وولدت العنود بدانه وبعدها جابت منال بنتها الوحيدة ليليان ..

"نرجع لوقتنا الحاضر"

غمّضت عيونها العنود ومسحت دموعها ،وتنهدت وقامت وراحت لغُرفتها تاخذ لها غطة شوي قبل العُمال يشيلون الاغراض وينقلونها للبيت الجديد وتحرق أغراض منال كلها ماتبي أي شي يذكرها فيها ....!





*




في بلد آخر!

مقفله على نفسها بالغُرفة من بعد ذيك الليله وليليان عايشه بحالة صمت حاول فيها خالها راحت أول مهله إسبوع ولا إقتنعت بالشغل اللي قال لها وماطلعت من البيت لأي مكان أو حتى تتعرف على الحي اللي هي فيه أو تتعلم شوي من اللغة حقتهم ، أمها تطرق الباب بيأس : ليليان افتحي الباب شفيك حابسه نفسك هنا خلاص تعودي يكفي تسوين بنفسك كذا !
ليليان كالعادة مافيه اي رد :
ليليان تطالع بالشباك وتناظر عيال الحاره يلعبون وفيه ناس يجهزون بيوتهم من برا للكريسماس ! ضحكت على حالها : يالله كنتِ حلم اجيك يا اسطنبول لكن جيّتي لك مُرّة !....
بتنهيده وقامت تشوف نفسها بالمرايه :يالله تغيرت حييل ونحفت مررة قبل ماكنت مليانه شوي ،صرت عصاقيل من الهم والغم والتعب ،يارب بدل حالي للافضل وللاحسن يارب ...
وراحت أخذت لها منشفة تروح تتحمم وطلعت من الغرفة نفس حالتها ساكته وراحت للحمام، تصادف عند جدتها وطالعت فيها الجدة لفترة بعدين مسكت يد ليليان كانت منزلة راسها ماتبي تتمشكل معها ، وسحبتها الجدة ليليان ماقاومت وضمتها ، إنحرجت ليليان مو متعودة أحد يحضنها ، ومسحت على راسها الجدة : إعذريني يابنتي إني صرخت عليك ذاك اليوم ، ماكان أصدي والله ،بس لأني كنت شايله على إمك شوي وطلعت طاقتي فيكن وبعرف إنو صعب عليكن العيشة هون ،بس ارحم بكتير من انكن في بيت مرت ابيك ، جمعت مصاري لأجل تسكنوا هون لعندي وكان خالك بيئول عن حالتكن وكييف عايشين حز بخاطري كتيير اسيبكن هونيك ...
وهي تبعد ليليان عن حضنها وتقول: سامحيني يا بنتي وإرضي بقدرك حبيبتي هون ..
ومسحت دموع ليليان اللي كانت ماليه وجهها .. وخانتها العبرة مو قادرة تتكلم فضلت الصمت وضمتها جدتها .... وهدّتها الجدة وقالت : خلاص حبيبتي روحي اتسبحي واتحممي ومايصير خاطرك الا طيب وازا على الشغل خلاص انا بدور وبشتغل عنك وبوفر مصاري منشان دارستك شو بدك اكتر من هيك ...
ليليان وهي تبعد عن الجدة :مسامحتك ياجدتي إنتي ماسويتي شيء يزعلني مسامحتك ...
وابتعدت وراحت للحمام تتهرب خلاص مو قادرة تمسك نفسها وابتسمت جدتها براحه :الله يهديك يابنتي ...





*




في الرياض تحديداً جامعة الأميرة نورة ..!
ركبت السيارة مع سواق صاحبتها رايحه تفطر بكوفي دامها خلّصت أول محاضرة لها، لو يدري أخوها عنها كان إنتهى أمرها من زمان ! وهي تنزّل نظارتها الشمسيه وبفرحه مو سايعتها: يالله أخيراً بشوفه بعد هالسنين كلّها ياريم تصدقين مو سايعتني الفرحه آآه يا قلبي بس ..
ريم تضحك وتغمز لها: ايه بتشوفينه فيس تو فيس بس خليك عاقله شوي مو تنهبلين !
دانه وهي تسند ظهرها وتحط يدها على قلبها: مو انهبل اصير مجنونه بعد ، الحمد الله ان عبد الله لاهي فكني الله منه ...
ريم وهي تطالع فيها بتساؤل: ليش وش عنده اخوك بعد؟
دانه : ابد بس بننقل لڤيلتنا الجديدة وقاعدين نأثثها وقريب من وسط الرياض احسن من البيت الخرابه استغفرالله
ريم بتعجب: ومن وين جتكم هالفلوس؟
دانه : مو قبل فترة مات جدي الله يرحمه وأمي وحيدة أهلها ورثت منه مزرعه وتبي تبيعها ومادري كم تجيب ...
ريم متفاجأة :احلفي ؟ ماشاء الله اشوف ملابسك تغيرت وصرتي تجين مع سواق خاص ،واقول هالبنت من وين لها هالفلوس واثاريها أمك ماشاء الله ،وطيب والفيلا؟
دانه بلعت ريقها وحاولت ترقع بخصوص الڤيلا: اا حقت ابوي بس ماكانت مكتمله عشان كذا كملّنها وبنسكنها
ريم بتساؤل: وليش ماسكتنوا فيها كل هالسنين ؟
دانه حاسه بتوتر : صارت لنا ظروف وماقدرنا نكملها اصلا وكذا بس...
ريم :والبيت اللي انتم فيه بعد مارممتوه وش بتسون فيه؟ ؟
دانه تحط رجل على رجل: همم امي بتخليه إستراحه بما إنها ارض كبيره فإستغلتها تأجرها وكذا
ريم :حلو ماشاء الله زين الله يهنيكم وعاد اعزميني لاتنسين..
دانه تاشر على عيونها:ابشري من عيوني انتي اول الحاضرين ..
ريم بضحكه:تسلم عيونك ان شاء الله ...
طبعا دانه مو من عادتها تتكلم عن حياتها الشخصيه ولكن ريم أقرب لها تقول لها عادي بس بحدود.. ويعد فتره وصلوا كوفي بإحدى مولات الرياض وريم ودانه ينزلون ، دانه قلبها يدق ومتوترة وتمسك يد ريم: ريم انا مرره متوتره خل نرجع تكفين خلاص هونت مابي...
ريم تهدي فيها وتسحبها: أقول وش اللي هونت روحي طول هالسنين تأجلين ومارضيت بالقوة وافقتي عشان يشوفك وبعدين رجال مايتفوّت ولد نعمه!
دانه غمّضت عيونها وتاخذ شهيق وزفير وتحاول تهدي من نفسها : اوكيه يلا مشينا ...
ريم إبتسمت طبعا ريم حاطه لثمة بعكس ريم حاطه نقاب ودخلت بإحدى الكوفيهات بقسم العوايل ، وماسكة جوالها تراسله ومتوترة تهز رجولها :ريم قرب يجي يقول دخل المول ياربي مرره خايفه هف وبنفس الوقت قلبي يدق!
ريم تهديها كعادتها: ماعليك عادي مشاعر طبيعيه لاتخافين ولا تطيرين الرجال من يدك يالخبله !
وبعدها سمعت صوته يتنحنح : احم احم السلام عليكم ...
قامت ريم وردت السلام وطلعت تركتهم على راحتهم ..!
دانه مانزلت نقابها وبصوت مبحوحه ومستحيه ومنزله عيونها :هلا وعليكم السلام .....




*





عند عبد الله بعد مانقلوا الاثاث في الڤيلا حقتهم ، جات سيارة وقفت عنده ونزل منها رجل: السلام عليك يا ولد العم
عبد الله بتأفف :هلا وعليك السلام توك تدري ان عندك ولد عم ولا جيت عشان منال وبنتها ذلفوا من هنا !
فتح فمه بصدمه !يعني صحيح الخبر اللي سمعه عنهم :انت شقاعد تقول؟تكلم ليه سمحت لهم يروحون؟؟
ومسك ياقته ،وعبد الله يبعد يده: وانت شعليك منهم ان شاء الله يروحون بستين داهيه انت شعليك منهم ومالك خص فيهم وانا ولي امرهم وبكيفي...
نفس حالته وبإنفعال:مريض انت تخليهم يسافرون لا بالله مانت صاحي ، قلّي وين راحوا؟؟
عبد الله يبعد يدينه عنه: مريض وماني صاحي ليه تسأل يلا تقلع من هنا وين هم فيه ماراح اقول يلا اذلف لابارك الله فيك ...
بتنفس بسرعه وبعصبيه: هذي امانه عندك تفرط فيهن لييش لييش ..
ويعطيه لكمه على وجهه ، وعبد الله مالحق يصدها : انت ترفع يدك علي اخس عليك ...
وضلوا يتضاربون إلين جوا العمال وفرقوا بينهم عبد الله يتنفس وبسرعه وعلى اعصابه: روح لابارك الله فيك انقلع من هنا ولا اشوف رقعة وجهك..
يطالع فيه بحقد ويتوعد فيه: يصير خير ياعبد الله ، اتركني انت وياه ...
ونفض يدينه وراح ركب سيارته ومشى ، اما عن عبد الله يمسح الدم من فمه : انقلع توك الحين تسأل عن بنت ابليس جعلك تلحقها بستين داهيه ان شاء الله "التفت للعمال ": يلا كل واحد يتقلع لشغله يلا ...






*




في إحدى أحياء مدينة إسطنبول البسيطة
دخل الخال أحمد البيت وجايب لهم السميت التركي ،وقامت منال تخمّر الشاي في المطبخ ، أحمد وهو يجلس عند أمه ويهمس: شو إمي وافقت ولا لا؟
الجدة بتنهيده: لا يا ابني راسها يابس وبعدين كييف بتوافق بهالهسوله دامها جايه من مجتمع محافظ كتير ،وهي مابتطلع من بيتا اصلا ، ماراح توافق يا ابني..
احمد نزل راسه بيأس : الله يهديها بس ، والمصاريف كترت وصاحبي عم يسأل ليش لهلأ ما إجت ، لان الشغل صار ضغط على النادلات وقرب وقت الكريسماس ويحتاجون لوحده تساعدهون..
الجدة بيأس: دام راسها هيك يابس دور لها على شغل تاني ..
أحمد يسند ظهره على الكرسي: من فين بلائي يا إمي صعب وبالزات هيا مابتعرف تركي قوليلي كييف؟
الجدة سكتت ولا ردت ،مافيه أمل إنها ترضى، وكانت تسمعهم منال قبل ماتدخل للصالون "الله يسامحك يا بنتي صرتي شغله علي ياربي تعين وتسخرها لي"ودخلت عندهم والتزموا بالصمت يوم جات منال ، وحطت الصينينه على الطاولة ووزعت الشاي عليهم ، والخال احمد يشرب الشاي والتفت لمنال : وين بنتك مالها حس كالعاده حابسه روحها كمان ؟
منال وهي تنزل كاسة الشاي: عجزت عنها حاولت فيها مابترد وبتظل ساكته طول الوقت ...
الجدة تطالع فيها : والله بنتك شو راسها يابس ومابترضى بالامر الواقع الله الله صار دلع بنات هاد!
منال حز بخاطرها وسكتت وماردت "وش دلع بنات يا يمه انا لو بيدي الامر ما اخليها تشتغل هناك ، بس مالي حيله زين انك رضيتي جيّتي هنا آه يارب حسن حالنا يارب " وقامت تجدد لهم الشاي ، ولقت بنتها بالمطبخ تسوي لها شاي بالطريقة العادية لان الشاي التركي مررة ثقيل وماحبته ، منال وهي تحط الصينيه: ليليان وش تسوين هنا؟
طبعا ليليان تشرب وهي ساكته ! ماترد .!
راحت أمها ركبت الابريق على النار وجلست على الكرسي عند بنتها وتمسك يدها بحنيه ،وفاقده الامل انها ترد بنتها عليها : ليليان ادري العيشة صعبه هنا وبغربة تقطع القلب بس مو بيدي يابنتي ،انتي شفتي بعينك كيف عيشتك هنا وهناك فرق كبير، اجبرتنا الظروف نجي هنا نرتاح ونشوف حياتنا وتكملين انتي دراستك هنا ان شاء الله ، بس خلاص كافي عناد وتحبسين نفسك بالغرفة لا انا مرتاحه ولا جدتك ولا خالك كلهم شايلين همك الى متى بتظلين هنا بلا شغل،واذا زعلانه عن هالشغل خالك دوّر غيره مالقى بالذات وانتي ماتعرفين اللغة على الاقل بالمقهى عندك المدير يتكلم عربي واذا على حجابك ماعارض مو مشكلة عنده بس اهم شي لاتجلسين هنا وترى جدتك تصبر بعدين خلاص ماتتحمل ،وهنا الحياة غير عن هناك ،عادي محد عارفك مين انتي كل واحد ونفسه ، وانا بعد بشتغل عند بيوت انظف واطبخ واجي ومنه نوفر لنا معاش ونخفف عن جدتك هاه بنتي شقلتي؟
ليليان على نفس وضعيتها وكانت تفكر وتاخذها الف فكره وفكره وتطالع بأمها اللي تنتظر منها لو كلمة وحدة بس تبرد خاطرها وتشجعت انها تتكلم: خخلاص يمه بس عندي شرط !
منال مو مصدقه ان بنتها اللي راسها يابس ردت : هلا قولي وش هو واحنا موافقين ؟
ليليان : ......




*



الى هنا أتوقف ولكم حرية التخيّل بإيش راح يصير !
القاكم بإذن الله الخميس الجاي إن شاء الله
وطولته عشان الاجازة ي جميلين
"تمت نهاية البارت الثاني "


قراءة مُمتعة














  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 30-03-2017, 10:52 AM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون


الله شفت البارت مرره طويل يعطيك العافيه

بقرأ ولي عودة يالتعليق ...

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 30-03-2017, 12:49 PM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون














اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها suhan مشاهدة المشاركة
الله شفت البارت مرره طويل يعطيك العافيه

بقرأ ولي عودة يالتعليق ...
الله يعافييك..

بإنتظارك












  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 30-03-2017, 04:38 PM
صورة Suhan الرمزية
Suhan Suhan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون


يا الله بااارت جميييل
وبصرااحه انصدمت ماتوقعت عبد الله يسكت يخليهم يسافرون!!
اكيد فيه سبب مستحيل من راسه
حبيت الخال احمد صح درعم مرره ودور لها شغل
بس من حقها تزعل يعني !!وبذات بكوفي مررا لا
ومنال ياربي كسرت قلبي امها ،بس طيييبه حيل
والجدة مرات تعصب ومرات تهجدههههههه

بس اللي صدمني !! حرررام ياخذون حق مناال
حسبي الله على ابليس ام عبد الله ،يعني حتى لو تكرهين ضرتك
مو لهالدرجة تاكلين حلالها!!!!!
يعني حتى لو كنتي ماخذه مواقف قديمه وكذا لاتربطين هالشيء
وانتقمين!!

الحين عرفت ليش تكرهه سحر يابعد قلبي ياسحر
تجنن مرره ،مالها ذنب باللي صار بس امها تحمل كل الاغلاط فيها
مو بهالدرجة !!!

دانه احس وراها مصيبه الله ايش مدري الله يستر منها

وعبد الله يقققهر وعادي ماهمه بمرت ابوه!!!
طيب امانه ياخي لييش!!!!

وبس والله تحلطمت وانا مالي شغل

ومتحمسه للبارت الجاي بفاااارغ الصبر...
وخليه طويل زي ذا مررره يجنن
ومتشوقه اعرف وش شرط ليليان بعد ماصدمتني انها وافقت!!!

وشكرا لك

واعتذر تأخرت مره ثانيه بس لازم اقعد احلل

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 30-03-2017, 06:03 PM
صورة حِسّ ! الرمزية
حِسّ ! حِسّ ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون




مسااء الورد

ايش الباارت الرائع هذا تسلم يمناك
ما توقعت الاحداث بعد السنتين كذا ابدا
ا
_ام عبدالله
حسبي الله عليها الله ينتقم منها وربي انها حقيرة لدرجه لا توصف
من قهري مدري شقول عنها لا وسالفه الفيلا جعلها تحترق فيها
معيشتها بملحق ك الخدم وسارقه حلالها بعد
مريضة هاذي لسبب مثل كذا تكره بنتها ؟؟

_منال
مرررة قاهرتني ايش ضعف الشخصية هذا
ليش ما تدافع عن نفسها وكيف ترضى بعالعيشة
تقوم وتلعن جدفها ام عبدالله ذي
بس احسن شي سفرتهم لعلى ترتاح من العقربة ام عبدالله

_ليليان انصدمت منها كيف قبلت تعيش ذليله ولا اي شخص يقدر يفصبها لا وسنتين بعد
تكلم اي احد من قرايبها ولاتسمح لام عبدالله تتمادى معها ومع امها
كبرت في عيتي يوم رفضت الشغل
ما توقعت انها تقبل بس مغصوبة بعد
لازم ترضى بالواقع عشان تقدر تعيش

_دانه

شكله هذا الي قبل سنتين قفطها عبدالله فيه
حسبي الله ما توقعت تصير زي امها
بس اقلب الطنرجه على تمها تطلع البنت لامها هههههه
تاثرت من الجده والخال معليش هههههه
احس بيقفطهاا عبدالله في مقابلتها او يشوفها احد و يعلمه وهاهاها بتعض الارض خخخخ

الجدة
مررره ما حبيتها

بعدين ليش هم ساكنين في تركيا؟؟

بارت رهيب جد يعطيك العافيه
حمسيتنا بالقفله


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 31-03-2017, 02:30 AM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون














اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها suhan مشاهدة المشاركة
يا الله بااارت جميييل
وبصرااحه انصدمت ماتوقعت عبد الله يسكت يخليهم يسافرون!!
اكيد فيه سبب مستحيل من راسه
حبيت الخال احمد صح درعم مرره ودور لها شغل
بس من حقها تزعل يعني !!وبذات بكوفي مررا لا
ومنال ياربي كسرت قلبي امها ،بس طيييبه حيل
والجدة مرات تعصب ومرات تهجدههههههه

بس اللي صدمني !! حرررام ياخذون حق مناال
حسبي الله على ابليس ام عبد الله ،يعني حتى لو تكرهين ضرتك
مو لهالدرجة تاكلين حلالها!!!!!
يعني حتى لو كنتي ماخذه مواقف قديمه وكذا لاتربطين هالشيء
وانتقمين!!

الحين عرفت ليش تكرهه سحر يابعد قلبي ياسحر
تجنن مرره ،مالها ذنب باللي صار بس امها تحمل كل الاغلاط فيها
مو بهالدرجة !!!

دانه احس وراها مصيبه الله ايش مدري الله يستر منها

وعبد الله يقققهر وعادي ماهمه بمرت ابوه!!!
طيب امانه ياخي لييش!!!!

وبس والله تحلطمت وانا مالي شغل

ومتحمسه للبارت الجاي بفاااارغ الصبر...
وخليه طويل زي ذا مررره يجنن
ومتشوقه اعرف وش شرط ليليان بعد ماصدمتني انها وافقت!!!

وشكرا لك

واعتذر تأخرت مره ثانيه بس لازم اقعد احلل
يا اهلا بالجميله💖💖

الله يعافيك

الله على التعليق يثلج الصدر ..مرره شكرا🌷

همممم هو اكيد فيه سبب ان عبد الله خلاهم يروحون بس بيصدمكم بقوووة

وليليان كنت حاطه ببالي شرط ادري لو بقوله بلكن يصدمكم اكثر
😂😂 ، بس غيرته ههههههه

اتحدى اللي تحزره راح يكون البارت الجاي إهداء مني لها

والباقي بنعرفه وقاعده اقول فيه شخصيات لِسه بالطريق
ما كشفت الغطاء عنها!

عموما اسعدتييني بتعليقك ي جميله

وننتظر البيقه ،واللي خلف الكواليس تعالوا اشوفكم😻🌷












  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 31-03-2017, 07:43 PM
صورة كلارينت الرمزية
كلارينت كلارينت غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون














اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! مشاهدة المشاركة
مسااء الورد

ايش الباارت الرائع هذا تسلم يمناك
ما توقعت الاحداث بعد السنتين كذا ابدا
ا
_ام عبدالله
حسبي الله عليها الله ينتقم منها وربي انها حقيرة لدرجه لا توصف
من قهري مدري شقول عنها لا وسالفه الفيلا جعلها تحترق فيها
معيشتها بملحق ك الخدم وسارقه حلالها بعد
مريضة هاذي لسبب مثل كذا تكره بنتها ؟؟

_منال
مرررة قاهرتني ايش ضعف الشخصية هذا
ليش ما تدافع عن نفسها وكيف ترضى بعالعيشة
تقوم وتلعن جدفها ام عبدالله ذي
بس احسن شي سفرتهم لعلى ترتاح من العقربة ام عبدالله

_ليليان انصدمت منها كيف قبلت تعيش ذليله ولا اي شخص يقدر يفصبها لا وسنتين بعد
تكلم اي احد من قرايبها ولاتسمح لام عبدالله تتمادى معها ومع امها
كبرت في عيتي يوم رفضت الشغل
ما توقعت انها تقبل بس مغصوبة بعد
لازم ترضى بالواقع عشان تقدر تعيش

_دانه

شكله هذا الي قبل سنتين قفطها عبدالله فيه
حسبي الله ما توقعت تصير زي امها
بس اقلب الطنرجه على تمها تطلع البنت لامها هههههه
تاثرت من الجده والخال معليش هههههه
احس بيقفطهاا عبدالله في مقابلتها او يشوفها احد و يعلمه وهاهاها بتعض الارض خخخخ

الجدة
مررره ما حبيتها

بعدين ليش هم ساكنين في تركيا؟؟

بارت رهيب جد يعطيك العافيه
حمسيتنا بالقفله


يا اهلا بالجميله💜
الله يسلمك حبيبتي

هممم عشان تمشي الاحداث مثل ما ابي ...
المهم انه عجبكم البارت

مع انه فيه شخصيات ذكرتها في البارت هذا اظن ان ماخاب ظني
بتشوفونها بالبارت اللي بعد الجاي ان شاء الله

ليليان وامها ومثل ماذكرت ان محمد تزوجها غصب عن اهله وهي اجنبيه!
فعشان كذا محد وقف معهم !!
وقبولها للشغل كان غصب عليها بالذات ماعندها لغة !


همممم دانه نشوف وش يصير معها بالبارت الجاي ولكن مابي احرق

الجدة ليش بتركيا راح تعرفون هالشي ان شاء الله بالبارتات الجايه


وشاكرة لتعليق حبيبتي💜💜












الإشارات المرجعية

روايتي الثانية :واللي جابك لغُربة أيـامي بلد أحبك فوق مايتخيلون

الوسوم
رواية واللي جابك لغربة ايامي بلد ، احبك فوق مايتخيلون ،بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 433 20-06-2017 05:27 PM
روايتي الثانية : رحت ارفع الراس وجيت وراسي مكسور . مزااجــي روايات - طويلة 3 13-09-2016 10:55 AM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك _SY12 روايات - طويلة 15 28-09-2015 09:10 PM
روايتي الثانية :هل انت نجم بين الشمس وَ القمر ؟ آيـلو ؟ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 187 30-06-2015 04:05 AM

الساعة الآن +3: 09:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1