اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-03-2017, 07:51 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


أول رِواية للصٓديقتان✨
رِواية تَجمع بَين الواقع والخَيآل.✨
لا نَسمح ولا نحلل بنقلِ الرِواية او نشرِها✋🏻
لا يوجد حياه سعيده يوجد اصدقاء يجعلونها كذلك

السعاده مفهوم بسيط يقدر كل انسان يسعد نفسه بس يبحث عن الاسباب وواحد من هالأسباب هم الأصدقاء شقد تصير الحياة حلوه وسعيده فيهم شقد لهم أثر على حياتنا ،
هالرواية من نسج الخيال بس فيها اشوي من الواقع نتكلم فيها عن أجمل مافي الحياة عن ناس هم سبب سعادتنا وابتسامتنا عن ناس الله خلقهم هدية لنا .بتعيشون معها لحظة بلحظه بتبكون وبتبتسمون معها هيا رواية رومنسية اجتماعيه وفيها دراما حبتين 💎

نتمنى الرواية ما تشغلكم عن الصلاة



آخر من قام بالتعديل Fa&So; بتاريخ 24-03-2017 الساعة 11:42 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-03-2017, 11:33 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني



البارت الأول

شربت اشوي من الشاهي اللي بيدها وهيا ع الكرسي بغرفة ابوها ، وجلست اتراقب ابوها بطفش كان يتكلم بالجوال بمكالمته الثانيه لكن هذه المره كانت مكالمة شخصية وجلس ييأكد للشخص الثاني انه راح يبقى هنا لوقت معين ، عرفت من رد فعله انه اللي يكلمه ما كان راضي وانه الامور بينهم مو تمام ، قفل ابوها الجوال وطالع فيها وقال " حنبقى هنا كم يوم " ، " اوك ما في مشكله " خلصت كلمتها ذي وقامت رايحه لغرفتها اللي انتشر نور الشمس فيها لكن حدت النور خف من الستاير اللي ع الشباك انسدحت على سريرها وبدت تسترخي ، ما قدرت تستسلم للنوم بسهوله عشان كذا جلست صاحيه مدة وجلست تسلي نفسها بمراقبة الظل اللي بالسقف ، قاومت مره انها ما تفكر بأمها لكنها ما قدرت وطاحت دمعة من عينها على مخدتها ، وبعد اصياح طويل غلبها سلطان النوم اخيرا وكأنه دوامة جرتها فبعدت عن طريقها كل افكارها وتساؤولاتها.
راح نبدا بوصف بيسان الصحابه الأولى ، عمرها 21 حنطية نحيفة وجسمها حلو ، طويله وشعرها بني قصير ملامحها حاده اشوي و ابتسامتها اتخبل ، قويه وجريئة

حاطه يدها على راسها ومحتاره اشتختار الاختبار ابدا ما كان سهل والمس مو مخليه شي صعب إلا وحاطته حاولت تتلفت تنقش شي منا منا لكن ما كان في مجال المهم خرجت من الاختبار وهيا تلعن في المس وفي الإختبار السيء اللي جايبته قابلت نور وعلى طول " الله يأخذها من مس أن شاء الله اتطيح من الدرج وتتكسر أن شاء الله ياربي تتنوم في المستشفى دهر وجع وجع قاهرتني " ضحكت نور وقالت " ما حليتي شي ابدا " قالت لها " لا يعني مو كل شي كلشي بس صعب الله يأخذها " قالت نور وهيا تمشي ع الكوفي " امشي نشرب شي وانسي الاختبار " وراحوا ع الكوفي وطلبوا لهم كبتشينو وجلسو ع طاوله " دحين انتي من جدك تمشين مع وحده زي منال " ردت عليها نور وهيا عابسه وجهها " ترى ما فيها شي البنت ولا تحكمين ع الناس ع حسب ظاهرهم ترى والله منال من جد طيبه وحبابه لا تظلمينها " " مو قصة اني اظلمها أو شي بس البنت يعني واضح أنها مو تمام " ما حبت الكلام نور وأخذت كاستها وقامت " انا رايحه عندي محاظرة " " انتي دايم كذا اصلن ما تسمعين كلامي لكن خليك لو سوت لك شي انتي اللي بتندمين " قالت لها وهيا بتمشي " طيب طيب يلا سلام " وراحت لكلاسها .

مسك : الصاحبه الثانيه واللي تتميز بجسمها الخوقاقي سمره وجميله شعرها اسود طويل وعيونها مو واسعه لكن حلوه تعشق النظام والترتيب ، عمرها 20
والثالثه نور : بشرتها حنطي فاتح وعيونها وساع ناعسه جميله وشعرها طويل وثقيل لخصرها متوسطة الطول ونحيفه ، طموحة مره و هاديه ، عمرها 21


فتحت عيونها على نور الشمس وشافت ممرضة تعدل المغذي اللي جنبها ، عرفت على طول المكان اللي هيا فيه ، طلع واحد كان واقف بيمينها اصوات اكياس وخربشه دارت راسها له عشان اتشوفه ، لكن حست بألم قوي براسها فعرفت انه من الاحسن ما تحرك رأسها ، جلس اخوها على الكرسي وسار يكتب بجواله فقالت له " راح اعيش ؟ " كانت كلماتها ذي نوع من التمتمه فقال لها وهو مبتسم " يا الله ! " بلعت ريقها وعادت السؤال له مره ثانيه ، فقال " امممم كذا يقولون " حط خالد جواله بجيب بنطلونه وقام لها ع السرير " اممم فيك ارتجاج بالدماغ ووو تمزق برقبتك بالاضافة انك خسرتين دم كثير وانكسرت رجلك اليمين اممم توقعات ما بعد العلاج راح اتعيشين ، طالعت فيه بحزن اشوي وتصيح وقالت " هذا كله سار فيني يعني راح اموت خلاص ؟ " ما قدر خالد يمسك نفسه من الضحك وجلس يضحك بصوت عالي وقالها وهو لسه يضحك " كنت امزح معاك ، ترى كله جرح براسك وخيطوه وما سار شي لا تخافين " طالعت فيه بعصبية وقالت " اتسمي هذا مزح الحين مالت عليك خوفتني " ، " وايش ذا السؤال اللي تسألينه " وقلدها بصوت يضحك " راح اعيشش ؟ وكأنه اللي صدمتك شاحنه كبيرة مليانه انابيب متفجرة ترى كلها سيارة صغيرة ،ولا صدمتك من طرف بعد " طالعت فيه بطرف عينها " طيب طيب لا تمزح ثاني مره كذا ترى مزحك مره بايخ " ، " اوامرك مطاعة سيدتي " سكتت اشوي بعدين قالت " وين امي ؟ " جاوبها بهدوء " ارتاحي دحين ،راح اتكون هنا اشويه جات قبل كذا بس كنتي نايمه "

و مريم الصاحبه الرابعه : عمرها 20 بنت حساسة مره وناعمه مره ودلوعه ، تتميز بنحفها وقصرها وب شعرها الطويل البني وخشمها الصغير ، ولها اعيون ناعس ةجميلة ووجها صغير بيضاوي وبشرتها حنطية اتميل للبياض اشوي


دايم يطفشها وما يسيبها بحالها ع قولته مزح لكن الله أعلم شيصير فيها من إصابات من مزحه اللي يعور لكن مع ذلك اتحبه ، هوا سندها وهوا ذخرها وهوا كلشي بالنسبه لها ، كانو جالسين بالصاله وهيا جالسه تهرج فوق راسه عن اللي يصير بالجامعه وحركات البنات وهوا طول الوقت يسلكلها آخر شي عصبت وقالت له " افف علي انا متحمسه وجالسه اسولفلك وانت تسلك " طالع فيها وقال " من قال دحين اني اسلك مو رحتين للمس وقلتي لها عن البنت شايفه كيف اني معاك " قالت له بصراخ " لا والله ذي من أول ترى قلتها وغيرت السالفه مالت عليك وعلى اللي يهرج معاك " أخذت الريموت من فوق الطاوله وقعدت تفرفر ع القنوات بعدين قالت " ترى صاحبتي بتجيني يوم الخميس " " طيب خليها تجي اشدخلني " هنا قامت بقوه ورمت الريموت ع الكنبة وقالت " انت واللي يقلك شي " وراحت ع غرفتها وهي مقهوره مات ضحك ع شكلها لازم ينرفزها ما يمر يومه من دون ما يطفشها و ينرفزها
واخيرا سما بشرتها حنطيه نحيفه جميله وشعرها طوله متوسط ولونه بني غامق هيا بنت مزاجيه تكره الروتين و عمرها 20
اخوها علي طويل ، أسمر ملامحه حاده وشعره يجنن هوا شخص مخلص وعاطفي وعصبي في بعض المرات حنووون بشكل و عمره 32


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-03-2017, 11:49 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


البارت الثاني

بعد أسبوع ..
وبشكل مفاجئ ومن غير ما يقول لبنته عن السبب قرر أبوبيسان انه يستقر في جده وما يرجع لمدينتهم سألته بيسان كثير بس ما كان يجاوبها وكان يغير الموضوع دايم ، سكنو في فله فخمه وكبيره بما انهم يعتبرون من الطبقه الرفيعه وطبعا أبو بيسان نقل كلشي ، ممتلكاته وسياراته وحتى عمله ، وسجلت بيسان بالجامعه وكان اليوم اول يوم لها دوام ، مع أنها كانت رافضه أنها تدخل فيها لكن ابوها اقنعها بكلامه المهم من المصادفه طلعت بنت عمها تدرس في نفس هالجامعه وسبحان الله بيسان وبنت عمها ذي أبد ما يطيقون بعض ولا يتوافقون بشي ، حاولت طول اليوم أنها ما تقابلها ولا تحتك فيها عشان يمر الوقت بسلام ، خلص يومها ورجعت للبيت وكالعادة مسكت جوالها عشان تشوف تعليقات الإعجاب من المتابعين في حسابها ، فهي في الانستقرام شخصيه مشهوره مره وهذا الشي اللي يخليها دايم واثقه من نفسها
في غرفة مسك ونور صراخ مسك مالي السكن كلو " نوووورر انا كم مره قلت لك لا ترمي أغراضك كذا اووف اووف لازم تعصبيني انا ارتب وانتي تقربعي انا ارتب وانتي اتقربعي ايش هوا ذاا " وطبعا نور مو مهتمه ابدا لصراخها ومطنشتها وقاعده ع جوالها اتطقطق، طفشت منها وقامت هيا اترتب بنفسها ، هم دايم كذا مسك اللي اتحب الترتيب ونور اللي ما تهتم المهم لما جات الساعه وحده قامو على فراشهم ينامون وزي دايما أحداث وأخبار اليوم لازم في ذاك الوقت تنذكر " شفتين رناد الي دايم مع شلة هبه تمشي " ردت مسك " ايوه اشبها " قالت لها نور " تخيلي تخيلي " مسك اتحمست " ايوه قولي اشبها " قالت " تزوجت " قالت مسك وهيا معصبه منها " من أول تخيلي وتخيلي آخر شي اتزوجت مالت عليك اتحمست ع الفاضي " ضحكت نور وقالت " المهم منال اليوم كلمتني تبغاني يوم الخميس اروح معها بارتي " ردت مسك " وبتروحين؟ " قالت " أي شكلي لأنه اتقول انه حفل فخم وبيجون أغلب البنات " تغطت مسك بالبطانيه وقالت لها وهيا متغطيه " كيفك ، عارفه اذا قلت لك لا تروحين ما راح تسمعيني وتروحين بس كيفك عقلك في راسك وتعرفين خلاصك " و طنشتها ونامت ، ونور في بالها " لو رحت يعني ايش فيها بس هيا كذا ما تحب لي الوناسة.

منسدحه فوق فراشها وقاعده اتفكر باللي أخذ عقلها ، من هيا صغيره وهوا ساحرها ، أسلوبه شكله وكلشي ، فكرت أنها تكلمه بتعترف له بأي طريقه بس مو عارفه، جواد اللي سرق قلبها كان ولد جيرانهم وابوه صاحب أبوها ، اتحبه بس صعب تعترف له، أخذت جوالها واتصلت ع سما صديقتها بتفضفض لها بتقلها عن شعورها تجاه تبغى تعرف كيف توصل له أنها اتحبه ، بس سما وللأسف ماكانت تعرف شي عن الحب وما تعرف سوالفه فما فادتها ابدا وقالت لها " امممم والله يا مريم اني ما أفهم بذي الاشياء " ردت مريم وهيا متضايقه " بلله انتي بايش تعرفين ما غير نوم وهبال؛، من جد ما عندك هدف " قالت لها سما وهي تضحك " أي والله ما عندي هدف ، بس اشبك مريحه عمري " قالت مريم " مريحه عمرك لكن من غير فايده ما استفدتين شي من هالراحه " ردت سما " الله يرزقني باللي يشغلني يشيخه وذيك الساعه بفيدك هههههه" ردت " أن شاء الله ، يلا خلاص روحي بنام " " اوك نوم العوافي سلام " وقفلت جوالها ونامت لكن كل تفكيرها كان فيه وكانت تتمنى اتشوفه باحلامها "

خرج من الغرفه وهوا لابس ثوبه ومر عمار أمه " يلا يمه انا رايح للصلاه تبغين شي لا جيت " ابتسمت له أمه بحنان وقالت له " لا يمه الله معك " باسها على راسها وطلع ، يمشي في الشارع بهدوء بطريقه للمسجد وكل تفكيره كان بأخته ، أخته اللي أخذها أبوها من أمه غصب عنها أخته اللي ما شافها إلا السنه الاولى من ولادتها، كان وده يلقى حل عشان يرجعها لأمه وتقر عينها بشوفتها وفي نفسه يتكلم " يعني اللي خلاني اقدر أخذ منه اللي حرمه عن امي كل هالسنين يخليني اقدر ارجع اختي مافي شي مستحيل " وصل للمسجد ودخل معاهم في الصلاة وبكل خشوع وإيمان اتمم صلاته ورجع للبيت
عمار : حنطي طويل وجسمه متوسط عيونه وساع و حواجبه مرسومه رسم وشعره اسود وهو شخص هادي وثقيل مع الغريب و مع اصحابه شي ثاني
دق المنبه خمس مرات وكل اشوي تحط غفوة الين ما جات الساعه 9 قامت نور وشافت الساعه وبكل صوتها " مسسسك الساعه 9 تأخرنااا " قامت مسك مفجوعه " امااا الساعه تسعه يالله اتأخرنا " " قومي قومي خنلبس " لبسو بسرعه بسرعه وخلصو وراحو الجامعه وطبعا فاتتهم المحاظره وجلسو في الكوفي ياكلو لهم شي

رجعت من الجامعه الساعه 3 منهلكه مافيها عرق ينبض وع طول ع فراشها ومن غير ما تفصخ حتى عبايتها، جلست تقريبا عشره دقايق بعدين قامت غيرت وأخذت لها دش ونزلت ع المطبخ اتسوي حلا وتزبط الصحباتها اللي بيجو في الليل ، وهيا قاعده اتسوي الحلا جا علي وأول ما شافها في المطبخ استانس يحسبها اتسوي له " الله الله أختي الجميله قاعده اتسويلي حلا يا عمري انتي والله مافي أحد زيك " طالعت فيه وقالت " اقول بس لا تفرح مو لك " سوا يعننه زعل ومد بوزه " افاا ليش عاد مو ليا يعني بتاكلين ذا كله لحالك يا دبه ؟" ضحكت وقالت " لا يا أخو الدبه بيجون صحباتي اليوم " قال وهوا يفتح الثلاجة " اههااا صحبااتك وانا المسكين اللي دايم يجبلك شبسات وخرابيط ما فكرتي فيني طيب طيب شوفي من يجبلك بعدين " قالت له " عادي ما همتني خلاص روح طفشتني " طلع وهوا يتكلم مدري شيقول،وهيا كملت حلاها وخلصت وراحت غرفتها تزبط نفسها .

عند مسك ونور في السكن ، مسك تكلم نور وهيا قاعده اتحط بلشر وللمره الخامسه تحاول أنها تقنعها " دحين يعني خلاص مصره بتروحين ؟ " قالت لها نور " اوف اوف مسك خلاص عاد بروح لا تكثرين " حطت اللي في يدها وقامت تلبس ومسك ما كلمتها مع أنها حاسه انه اللي بتروح له مو حفل عادي اكيد فيه شي، بعد دقايق اتصلت منال ع نور اتقلها انه هيا بره تستناها، وبعجله لبست عبايتها وخرجت ، بعدها خرجت مسك مع السواق رايحه لسما وهيا مو مطمنه ابدا ع صاحبتها لكن شتسوي اذا هيا عنيده وما تسمع، وصلت لبيت سما ودخلت للعمارة اللي من أربعه أدوار وشقة سما في الدور الثالث دقت الباب وفتح لها الباب علي فتوترت وما عرفت شتقول " اهه سما موجوده انا صاحبتها " قالها وهوا داخل " ايوه موجوده اتفضلي " ودخلت ووقفت عند الباب حتى جات سما ودخلتها للمجلس .


دخلت هيا ومنال لفله كبيره وكان صوت الأغاني مالي المكان ، طالعت فيها منال وهيا مبتسمه وقالت " اليوم حتستانسي وناسه ما بعدها وناسه حتنسي كل همومك " ابتسمتلها نور وقالت " هيا طيب خندخل " ودخلو للصاله وهنا كانت الصدمه لنور ، شي ما كانت تتوقع أنها حتشوفه طالعت بمنال ومليون علامة تعجب ع راسها " ايش هذا ؟ انتي من جدك جايبتني لكذا مكان انتي مجنونه؟ !" المكان كان عباره عن شباب وبنات وانواع الخمور وكل ما هوا حرام كان منجد منظر فظيع ، ردت عليها منال وهيا تضحك والموضوع عندها جدا عادي " اشبك كذا مصدومه ترى عادي حفله لا تكبري الموضوع واستانسي ي قلبي " " استانس ايش انتي شايفه ايش بيحصل هنا انا إذا بقيت دقيقه هنا فحكون مجنوننه " ومشيت على طول خارجه، وقفت تكسي ورجعت للسكن كانت تحسب منال غير كانت منخدعه فيها تماما ، نور من النوع اللي اذا تكلمت معاها بكلام حلو وبطيبه وبادلتها ابتسامة بتفكر انك شخص مهتم فيها وحتثق فيك ثقه عمياء ، هذا كله بس عشان قلبها طيب وما تشوف الناس إلا طيبين وحبابين مثلها تحسب الكل كذا وهذه هيا مشكلتها ، اتصلت ع مسك عشان اتقلها شصار ومنغير أي مقدمات " مسسسك تخيلي ايش فيه في الحفله تخيلي ايش شفت محتصدقي يا مسك محتصدقي " ردت مسك عليها " ايش فيه ايش شفتي؟ " قالت نور " المكان كان مليان شباب وبنات وخمور وأغاني وشي استغفر الله ما ينحكي " قالت مسك " هذا اللي ما يسمع الكلام " ،"منجد ندمت اني ما سمعت كلامك، والله يا مسك م توقعت منال كذا متوقعت أنها حقت ذي السوالف " ، " ايش ما توقعتينها ؟،البنت كان واضح عليها لكن انتي غبيه وما تفكرين " ، " اووف خلاص يلا بنام، وانتي تعالي خلاص ترى تأخرتين " قالت مسك " طيب طيب اشوي واجي يلا سلام " قفلت منها وحطت راسها ونامت وفي بالها ناويه لمنال نيه وبتوريها كيف تخدعها .

ثاني يوم في الصباح ،ركبت السيارة وهيا طفشانه ما ودها أداوم لكن برضو لو جلست بالبيت حتطفش وتمل وصلت للجامعه ومر عليها اليوم عادي لكن آخر الدوام شافت البنات مجتمعين وشكله كانت صايره هوشه راحت عشان اتشوف ، قربت منهم وانصدمت لما شافت انه اللي بتتهاوش هيا بنت عمها لكن بنفسها " أي مشكلجيه من صغرها ليه انصدم وحده زيها ما يهمها شي " ، قعدت تتسمع لهواشهم وطبعا صوتهم بالجامعه كلها " منجد انك وحده حيوانه ومو متربيه يا*** يا ***" وانواع السب لكن اللي حيرها انه البنت اللي بتتهاوش معها باين عليها أنها بنت هاديه وطيوبه ومو حقت هالحركات قامت سئلت بنت من البنات " بلله شالسالفه؟ " قالت لها البنت " ذولا كانو صحبات بس مدري ايش قلبهم " جات بنت ثانيه وقالت " سمعت انه منال خدعتها وودتها مكان مو محترم " انصدمت بيسان يعني تعرف بنت عمها انه مو تمام بس ما توصل أنها اتروح هالاماكن مو الهادرجه يعني ، فقررت تكلم بنت عمها وتشوف شالسالفه بعد ما خلصو هواش راحت لها وبهدوء " منااال ايش صاير ايش اللي سمعته من البنات " قالت لها منال وهيا مقهوره " هذي الحيوانه بنت ال*** والله اوريها كيف انا بنت ال *** تهيني قدام البنات كذا انا بنت ال *** " قالت لها بيسان " دحين شالسالفه ليش تهاوشتون "
"وانتي ايش دخلك بلله " قالت بيسان " ايش اللي ايش دخلني انتي بنت عمي وسمعتك بالجامعه ترى بتمسني وترى الكلام اللي سمعته من البنات مو كويس وما أرضى انه ينقال عنك كذا مهما كنتي لأنك بنت عمي فاهمه " ردت عليها منال بضيق " ايش سمعتي حضرتك " قالت لها " يقولوا انك خدعتي البنت واخذتيها مكان مو محترم " عصبت منال وردت " وانتي مالك ، أخذتها ما أخذتها مو شغلك ترى ولا تسويلي اني انا الطيبه وبنت العم الكويسه ترى ما يمشي علي ها " اتوقعت هالرد بيسان وقالت لها " ما استغربت منك هالكلام لكن شقول غير الله يهديك ما يفيد معك شي " قالت لها منال وهيا خلاص مو بالعتها " سري بلله سريي " وتركتها ومشيت.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-03-2017, 12:21 AM
صورة غامضه كالليل الرمزية
غامضه كالليل غامضه كالليل غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


هلاا ^ـ^
بديت اقرأ في الرواية وان شاء الله اتمها في وقت فراغ
حاولي خلي زمن بين البارت والبارت علشان تتفاعل الناس معك
بداية حلو للرواية استمري ي حلووة
تقبلي مروري ^ــ^
وان شاء الله بكون من المتابعين:)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-03-2017, 01:27 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


البارت الثالث

كانت خارجه من غرفتها بتروح للمطبخ بس شدها كلام امها لاخوها " والله الحمدلله انه شافها ذاك اليوم ووداها ع المستشفى من غيره ما كان هيا بخير دحين ، لازم يا خالد تعزمه ع البيت وتشكره ما يصير كذا " قالها خالد " أي والله يا يمه يبغالي، وخصوصا انه جواد رجال يستاهل وما يقصر " ردت عليه أمه " أي خلاص كلمه وقله عازمك انت واهلك بكرا ع العشا " قال خالد " أن شاء الله يمه " استغربت مريم " من جواد ذا اللي ساعدني، لااا معقوله يكون جواد ولد جيراننا " ابتسمت ع اللي في بالها وراحت للمطبخ وهيا تغني ومستانسه لأنه مجرد ذكر اسمه يسعدها ويغير مودها 180 درجه

بعد تفكير قرر انه يروح لشركته ويواجهه يبغى يكلمه يبغى يقوله انه حرام اللي يسويه كيف يحرم البنت من أمها، لما وصل هناك وسئل عنه قالوا له أنه سافر لجده من أسبوعين وما راح يرجع، اتحطم مره ورجع للبيت وهو خايب الرجا ، جلس بغرفته يفكر ايش ممكن يسوي وفي نفسه " ليش ما اروح له لجده، ايوه صح ليش لا منها اكلمه ومنها اغير جو " وما كذب خبر لم أغراضه وملابسه وفي اليل مشي رايح لجده وهو في الطريق اتصل ع صاحبه محمد " سلام يا ابو محيمدان " رد عليه وهو يضحك " وعليكم السلام ههههه أبو محيمدان عاد بلله من وين جبتها ذي " قاله " يعني اقتباس من اسمك وكذا عرفت " رد عليه " هههههههه لا يشيخ ، اشتبغى داق " قال " بس كذا بطمن عليك ما يصير يعني " رد عليه " من متى ما شاء الله تتصل وتتطمن غرييبه لي دحين سنتين وانا بجده ولا فكرت تتصل وتسئل " فتح عيونه وقال " أأي الكذوب قبل أمس داق عليك " ضحك محمد وقال " ههههههههه المهم اشتبغى " ، " انا بطريقي لجده وابجي ابيت عندك " ،قاله " تعال من ماسك يعني " رد عمار " الله يلعن ابليس بدل ما تقلي حياك تعال البيت بيتك بينور البيت تقول كذا " قاله وهو يسلك " طيب طيب حياك البيت بيتك " ضحك وقال " المهم تبغى أجيب شي وانا جاي " " لا سلامتك " رد عليه " طيب يلا سلام " وقفل منه وسرح بأخته كيف وضعها دحين كيف عايشه يا ترى، مرتاحه مو مرتاحه كيف بياخذها ولو أخذها بتتقبلهم ما كان عارف ومحتار وكان يتسائل كثير عنها .

جالسه ع الكنب وبيدها كوب قهوه وقاعده اتفكر كيف تنتقم منها كيف تقدر تثبت لها أنها ما تسوى شي قدامها وتقدر تسوي فيها أي شي ،تبغى تشوه سمعتها بس مو عارفه، خطرت ع بالها فكره وفي نفسها " أي والله صح هذا احسن شي منها تعرف من انا ومنها أنزل كرامتها في الأرض واخليها ما تسوى زي ما فشلتني قدام البنات ،ولا بكل جراءة جايه وترفع صوتها وتصغرني قدام البنات انا اوريها الكلبه " كان كل تفكيرها كيف تثبت قوتها وسيطرتها، لأنها بنت تحب تكون هيا فوق كل شي هيا المسيطره على كل شي وهذه كانت صفه اساسيه فيها واللي خلا كل من يعرفها يكرهها.

كان جالس مع الشباب في شقتهم وماسك جواله بعدين طالع في سالم " هي سالم تعال تعال " قرب منه سالم " ايشفيه " قاله وهوا راخي صوته " تتذكر منال اللي كنت اكلمها؟ " قاله سالم " أيوه اشبها ؟ " رد عليه وبنفس رخيت الصوت " تخيل جايتني ع البيبي وقايلتلي ما ودك بسبعين الف تغير حياتك " اتحمس سالم " ايوه ايش قلت لها " رد عليه " قلت لها اكيد ودي قامت قالت ابغاك اتسويلي شغله واعطيك عليها السبعين تخييل " طالع فيه سالم وهو مو مصدق " يا شيخ يمكنها تضحك عليك " قاله " ما تضحك ولا شي، يا رجل اتقلي حعطيك هيا حتى قبل لا تسوي شي " طالع فيه اشويه بعدين قال " دامها كذا قلها قدام واللي تبغينه " كتبلها انه موافق بس قالت له أنه ما يقدر الحاله لو يجيب اخوياه معاه أفضل بس طمع الأخ وقال لها احساب اخوياه غير وما رفضت وتم كلشي بينهم واتفقوا على هالشغل اللي ما وراه إلا المصايب.
عبدالرحمن : شاب في العشرينات أسمر طويل ونحيف وشعره كدش وهوا انسان ما يهمه غير نفسه
وسالم : كمان في العشرين وابيض وشعره ناعم وشكله كأنه فلبيني وطبعا هذا الشخص حيوان درجه أولى

وصل عمار لجده وراح بيت صاحبه محمد وبييت عنده ، وثاني يوم وهم يتغدون دق جوال محمد ورد " هلا عبدالرحمن " " هلا فيك ، وينك يشيخ ما تجي للشقه " قاله " والله يا خوي مقدر أحك شعر رأسي من الشغل " رد عليه " الله يعنك ، المهم بغيتك بشغله " قال " أمرني "، " ما يامر عليك عدو بس انا والعيال بنسوي كذا شغله ونبغاك تكون معانا وش رأيك " قاله محمد " أي ايش هيا طيب الشغله " قال " يعني مهمه سريه هههههه ها تجي " تكلم محمد بهدوء " متى طيب " ، " بكرا أو بعده " رد عليه " ايوه عندي أجازه طيب مو مشكلة اجي معاكم " رد عليه عبدالرحمن " طيب ماشي خلاص نتقابل بالشقه ها " ؛ " اووك يلا تامرني بشي ثاني " رد " لا تسلمم يلا مع السلامه " وقفل وكمل غدا مع عمار بهدوء ، العلاقة اللي بين عمار ومحمد من هم صغار كانو جيران وكبرو سوا وكان كل واحد فيهم أخو للثاني، وعلاقتهم مره حلوه بين بعض ، وما يفرقهم شي .

محمد : شخص عاقل وفاهم وراكز وما عنده لف ودوران، بشرته حنطيه على سمار وطويل وملامحه فيها حده لكن لا ابتسم يصير شي ثاني.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-03-2017, 01:34 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


كانت توها خارجه من الحمام أخذه لها شور ولابسه بيجامه اشوي ضيقه عليها وكانت ذي اول مره تلبس ضيق بالبيت ، راحت المطبخ عشان تشرب لها مويه وهيا خارجه قابلها اخوها لكن اول ما شافها عصب وصرخ عليها " انا كم مره قلت لك لا تلبسي ضيق ما تفهمين " كانت لسه مو مستوعبه وتطالع فيه ببلاها ،الين ما صرخ مره ثاني " انااا اكلمك ما تسمعين " ردت عليه وهيا متعجبه منه " ايش فيها لو لبست ضيق مافي أحد غريب واذا ما لبست ضيق في بيتنا وين البس أجل " ما عجبه كلامها ودار وجهه وهوا رايح وقال بعصبية " روحي غيري وان ثاني مره شفتك لابسه كذا ياويلك " زعلت سما ليش يعصب عليها كذا لشي عادي وما يستاهل وما حبت اتروح إلا لما تبين له أنها زعلانه " ليش تصرخ علي كذا يعني لو قلت لي بالهداوه ايش فيها ليش انت صاير كذا عصبي وعلى أي شي تصرخ لازم تفرق بين برى تصرخ ع كيفك وبين البيت انا اختك والمفروض ما ترفع صوتك علي كذا " قالت كلمتها الاخيره وراحت غرفتها وصكت الباب بقوه ، علي جلس ع الكنبه و كل هم الدنيا على راسه " بتخبلني ذي البنت ياربي انا ليه أخذتها ليه ما رجعتها وكفيت نفسي هالهم " وحط راسه ع الكنبه وغمض عيونه بيرتاح لعل وعسى ينسى اللي هوا فيه.

الساعه 7 الصبح قامت نور من فراشها وجلست تتمغط ساعه ، بعدين شالت مخدتها وصوبتها على مسك وبكل قوتها رمتها " قومييي يلا قومي يالدب القطبي قومييي " قامت مسك وهي معصبه وعيون مفتوحه وعيون مقفله " الله يأخذك انا كم مره قلت لا تصحيني كذا وبعدين ماني رايحه انقلعي الحالك " ورجعت حطت راسها ع المخده وتغطت ، قامت نور وهيا بكامل نشاطها وتجهزت وفطرت ومحد قدها ، ولما جات بتخرج قالت لمسك اللي مو داريه عنها " سيييوو ي قلبيي لكي اشواقي وحبي الدائمه " ورسلت بوسه في الهوا وخرجت ، ومسك والله ولا جابت لها خبر كانت في سبات عميق تغمره السعابيل 😂😂

في ذا الوقت اتجمعو العيال عشان مهمتهم السريه وكان معهم محمد ، اللي ما يدري شالسالفه وجالس بينهم زي الأطرش بالزفه يتكلمو ويخططو وهوا الابله مو فاهم المهم ركبو السياره وكانو أربعه عبدالرحمن وسالم قدام ومحمد وعبدالله ورى .
محمد تكلم وهو مستغرب " ياعيال دحين انا جاي معاكم بس على وين من امس اتصالات وخطط ولا استخبارات"ردعليه سالم"والله يالقينا صيده بسبعين الف"استغرب محمد لانه يعرف عن حركات سالم ورد عليه "تستهبل سبعين الف لا تكون شغله تودينا ورا الشمس ترا انزل الحين "سكت سالم وما رد عليه ومحمد استغرب من سكوته وكمل معاهم مع انه قلبه ناغزه من اللي بيحصل

خرجت سما من غرفتها لابسه عبايتها وراحت ع المطبخ لقيت اخوها قاعد يسوي الفطور دخلت من دون ما تتكلم لأنه لسه زعلانه منه علشان كلامه امس جلست ع الطاوله وما تكلمت ولا كلمه وصبت لها عصير من الي ع الطاوله ، انتبه لها علي والتفت عليها
وقال "الناس تقول صباح الخير "ناظرت فيه ونزلت عيونها.
ورجع كلمها وقال لها "تبغيها بلغه تانيه good morning "
قالت بصوت خافت "good morning "
هوا ما يحب يزعلها وده يقول لها بس مايقدر.
حط لها الاومليت في الصحن الي قدامها "تفضلي اميرتي احلى اومليت بالخضار والجبن زي ما تحبيه "
بعدت الصحن من قدامها وقالت له مالي نفس يلا قوم وصلني الجامعه .
ماحب يتناقش معاها زياده قام وقال "اوك يلا "

صحيت من نومها الي سار خفيف ع اي شي تصحى لانها ببيت جديد عليها بمكان مو مرتاحه فيه كثر بيتهم الي اشتاقت له قامت من السرير فتحت الدولاب ، تحب تختار ملابسها بانتظام ممكن تجلس بالساعات قدام الدولاب علشان تختار لبسه لخرجه او لجامعه طلعت ملابسها ونظمتها ودخلت الحمام واخذت لها شور سريع يصحصحها ولبست ملابسها وخرجت لقيت ابوها جالس ع طاولة الطعام ويستنيها "واخيرا صحيت بنتي الحلوه صباح الخير "اعطته بوسه ع خده "صباح النور يا احلى اب "
استغرب ابوها منها لانها سايره منطويه ع نفسها من بعد ما جو جده "دوم يارب النشاط ،كيف تعودتي ع الجامعه "
ردت عليه "الحمد لله مع انه البنات مو قد كذا بس ماشي حالي"قال لها "ليه اشبهم" ردت عليه "ما اعرف اشبهم مشكلجيه وخاصه بنت عمي منال فيها""ابوها يعرف انه منال اخلاقها سيئه بس ما يحب يتكلم فيها وخصوصا انها بنت اخوه فحب يقفل ع الموضوع وقال لها "خلاص خليك بعيده عنها وبس ويلا اتاخرت ع الشركه "قامت بيسان وقالت"انا جاهزه يلا '


في الطريق وهيا بالسياره جالسه تفكر بمنال وتلوم نفسها ع الي سوته وماسمعت كلام مسك بعدين حاولت تنسى وقالت "اوريها مسك الكلبه تخليني اداوم لحالي كيف قلبها يطاوعها دحين اجلس مع من في البريكات'
افتكرت سما وحبت تتصل عليها تشوفها تداوم او لا خرجت تلفونها واتصلت ..
"هلا سما صباح الخير كيفك اخبارك؟"
ردت عليها سما وهيا بالسيارة مع اخوها "اهلين صباح النور الحمد لله كيفك انتي وكيف مسك ؟"
، قالت نور "الحمد لله شوفي مسك الحماره ماداومت اليوم ." ردت سما عليها "ليه اشبها ان شاء الله ما تكون تعبانه ؟" ،"لا مو تعبانه زي الحصان ماشاء الله عليها بس سبتها في سباتها نايمه مو راضيه تقوم "
"هههههههههههه اها بس نوم العوافي خلاص اشوفك في الجامعه "
"خلاص اوك يلا سي يوو"
واتذكرت انها ما افطرت فحبت تفطر في كوفي قريب من الجامعه لانها ما تحب اكل الجامعه وكمان ممكن انها تروح مشي ع الجامعه من الكوفي فقالت للسواق ينزلها عند الكوفي
وما تدري عن السياره الي تراقبها طول الطريق وتعرف تحركاتها.

صحيت مريم من نومها ناظرت الساعه 8:45 قامت واخذت شور ع السريع وخرجت وهيا متاخره مرا ع الجامعه سارت تجري وتلبس شوزها عند الباب لحقتها امها وقالت لها "مريم مريم لا تنسي تفطري " ،"طيب طيب ماما خالد برا ؟ "اي اي برا ينتظرك بالسياره ،واسمعي ترا بالليل بيجونا ضيوف جيراننا بيت ام جواد"فز قلبها ع اسمه"طيب طيب ماما اوك "ارسلت لها بوسه ع السريع وخرجت.
وركبت السياره وقالت لاخوها "طياره ع الجامعه كلاسي بدا"
ضحك خالد ومشي

وقفو عند المقهى الي نزلت فيه نور يستنوها تطلع علشان يكملو المهمه "
كلهم فاهمين الوضع الا هوا مو عارف ليه وقفو في هذا المكان وخاصه انه قريب من جامعه البنات .
ناظر في عبدالله الي جنبه وقال له :دحين ليه وقفنا هنا ؟"
رد عليه عبدالله "الصيده الي يقول عليها سالم بنت وهيا بالمقهى نستنيها تطلع "
استغرب محمد مو عارف ايش يسير وجاء بيسالهم قام عبد الرحمن قال "يلا يلا شوفوها اسمعو كل واحد يتلثم ، محمد انت خليك بالسياره شوف هيا بالشارع الثاني لمن ناشرلك تعال لنا ع الشارع الثاني بس بسرعه " ونزلو محمد مستغرب من الي قاعد يسير يعرف انهم متهورين علشان فلوس بس مو عارف ايش يسوي تقدم مكان السواق وينتظر اشارتهم علشان يروح لهم .

في الجهه الثانيه من نفس المكان طلبت لها فطور ودلعت نفسها وهيا تفكر بالسكن مو مرتاحه فيه صح انها هيا ونور بغرفه وحده لكن المكان مرا ما يساعد ع العيشه السرر خربانه والجدار متشطب جلست تفكر انها تسكن في شقه بس من فين لها فلوس الاجار وانتبهت للساعه باقي نص ساعه ع المحاظره طلبت الحساب وحاسبت وخرجت حبت تمشي للجامعه ع رجولها مع انه الجامعه قريبه من المقهى بس مافي ناس تمشي زيها لانه شارع رئيسي .
ما انتبهت الا تحاوطوها ثلاث شباب متلثمين .
خافت مره وجاتها كل الافكار براسها تحاول انها تسير قويه وقالت"ايش تبغو فيا انتو ؟"
ماردو عليها وحاول عبد الرحمن يمسكها علشان ما تقدر تتحرك
جات تبغى تصرخ تنادي احد يساعدها مالقيت الا يد على فمها عليها منديل حاولت تنادي احد تستجير باحد سارت ما تحس بنفسها وجسمها يتمدد ودخلت في سبات عمييق .
اشر عبد الرحمن لمحمد انه يجي وسالم شايل نور .
ومحمد مصدوم من الي جالس يشوف وندم الف مرا ع انه جاهم ويبغى يحاول يصلح الشي الي قدامه ما لقي غير انه يروح لهم علشان يركبو قبل لا احد يشوف وينتبه لهم ويتورطون كلهم .
راح لهم بسرعه وركبو وحطو نور بالشنطه ورا وعبد الرحمن جلس بالمقعد الامامي وسالم وعبد الله بالخلفي .
عصب محمد وقال " تستهببل انت دحين جايبني معاكم علشان نخطف بنت "
رد عليه ببرود قاتل "ترا عليها سبعين الف نتقاسمها" قاله وهو معصب " يابروودك دحين ايش نسوي في دي البنت هاه"
"روح روح ع البيت القديم اكيد تتذكره ""محمد من داخله مو راضي بس ايش يسوي دحين ماله الا انه يروح علشان هم في الشارع يحاول يختفي قبل لا يطلع له تفتيش ولا شي .



آخر من قام بالتعديل Fa&So; بتاريخ 28-03-2017 الساعة 02:00 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 28-03-2017, 01:44 PM
Fa&So Fa&So غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


البارت الرابع

بالجامعه ..
دخلت سما واخذت كلاسها الاول وخرجت ومر يومها عادي انتبهت انه ما شافت نور بالجامعه وجلست تقول في بالها "هيا كلمتني اشوفها بالجامعه وين ليكون تكذب علي وما جات زي مسك"قامت سارت تدورها في الكوفيهات والمطاعم الي بالجامعه "ياغبائي دحين معايا تلفون وجالسه الفلف"خرجت جوالها واتصلت على نور رن رن رن وقفل "اشبها دي "ورجعت اتصلت من جديد "ان الهاتف المطلوب لا يمكن الاتصال به الان "
"لاا بجد دي تستعبطط اقوم اشوف مريم ممكن تساعدني
راحت تدور مريم لقيتها مع مجموعه بنات قربت عندها "مريم مريم تعالي ابيك "
اعتذرت مريم من البنات وراحت لها وقالت "هلا سما صباح الخير "
جاوبتها "اهلين مريوم صباح النور "
وجلسو مع بعض ع الطاوله ومريم لاحظت على سما انها قلقانه "اشبك مو ع بعضك ؟"
"صديقتي اتصلت علي الصباح وقالت انها جايه الجامعه والحين ادورها مو موجوده واتصل عليها مقفل جهازها "
"ليه اهلها ويين اتصلي عليهم ""المشكله هيا بالسكن ومعها صديقتنا كمان بس هي غايبه ما جات معها ""اوك اتصلي عليها ممكن رجعت ع السكن ""اوك "
اتصلت على مسك رن رن وما ردت "هيا وقتها الثانيه دي "واتصلت من جديد وماردت واتصلت مره ثالثه
ردت مسك وصوتها كله نوم "اليوم العالمي للأتصالات خير اشبك سماا ؟ "
ردت سما وهيا قلقانه على نور كانه حاسه انه ساير فيها شي "اسمعي نور رجعت السكن "
مسك تناظر من فوق السرير على سرير نور وردت وهيا مستغربه "لا ما رجعت ليه؟ واصلا لسى مو وقت رجعتها الحين باقي كلاس "
"طيب كلاسها الحين في اي قاعه "
استغربت بجد من كلام سما وقالت "سما نور صايبها شي"
سما خافت تقلق مسك بكلامها وتطلع نور بالجامعه وقالت "لا لا بس هيا كانت معي ونسيت دفترها معاي وبروح اعطيها هوا "
مسك قالت وهيا مو مرتاحه لكلامها "اوك كلاسها بالدور الثاني قاعه 14"
قالت لها سما "اوك خلاص يلا انتي كملي نومتك يالدب القطبي"
ضحكت مسك وقفلت
قالت لمريم "انا بروح ادورها بالقاعه اشوفها جات ولا لا "، "اوك وانا خالد جاي بالطريق ام جواد جايه اليوم راح ارجع بدري "ابتسمت سما وقالت "ههههههه محد قدك روحي تضبطي ممكن تاخذك لولدها"ضحكت مريم وضربت سما ع كتفها"هبله يلا سلام وطمنيني هاه""اوك اوك يلا باي "
راحت سما تبغى تتاكد من انها ما حظرت الجامعه ودخلت ع الكلاس وسالت المس اذا انه نور حظرت ولا لا
قالت لها المس "لا ما حظرت اليوم "
خرجت من القاعه وتفكر "وين راحت دي وجهازها مقفل ياربي "
واتصلت على علي علشان يجيها للجامعه وجلست تنتظره .

في حي قدييم وبيت شبه خربان وقف محمد السياره عند بيتهم القديم اللي كانو يتجمعو فيه هم الشباب ويسهرو بس الحين عشان استاجرو جديد هذا مخلينه فاضي
نزل عبد الرحمن وفتح الشنطه وخرج نور وشالها ودخل ع البيت بحكم انه البيت في كراج سيارات فمحد يشوف ايش قاعد يسير.ومحمد الي مو عارف ايش يسوي جلس يفكر ويقول " دحين ايش بيسوو بالبنت دي المسكينه ،اعرفهم الشباب متهورين وخصوصا سالم "قطع تفكيره سالم وهو يقول له " محمد مو بس جميله الا صاروخ "رد عليه عبد الله"اي والله جميله "قال لهم محمد"دحين ايش بتسوو فيها هيا ايش سوت " رد عليه عبدالرحمن "والله ياطويل العمر نستنى الفلوس توصل بعدين عاد ايش ما تسوو فيها مايهمني "قاله محمد " اكيد عبد الرحمن انت مايهمك غير الفلوس والبنت دي مو حرام فيها"رد عليه سالم بخبث " مو حرام مو حرام ، ي راجل البنت ما تتفوت " طالع فيه محمد وهو معصب " سلوم شيل هالافكار من راسك والله اعلمك كيف " ضحك سالم وقال " شبتسوي يعني " جا محمد بيضربه إلا يتدخل عبد الرحمن " هييي هي مره مو وقتكم تتهاوشون اهجدو بس "

صحيت مسك قريب الساعه اثنين واستغربت انه نور لسه ما رجعت حاولت تتصل عليها بس لا مجيب خافت مره عليها واتصلت ع سما تسئلها " سلام سما " ردت سما عليها " وعليكم السلام " قالت لها مسك وبنبرتها الخوف " انتي ما شفتي نور اليوم بالجامعه؟ " قالت نور " ليش هيا الين دحين ما رجعت " هنا خافت مره مسك ايش ممكن صاير لنور وردت ع سما " لا والله ي سما م رجعت لا تقوليلي أنك ما شفتيها اليوم بالمره " سكتت اشوي سما بعدين قالت " لا م شفتها " عصبت مسك " وليش لما اتصلتي اتقوليلي أنها كانت معك ليش ما قلتيلي انك م شفتيها كان تصرفنا " قالت نور " يشيخه وقتها م دورتها فخفت لما ادورها ألقاها ويكون اقلقتك ع الفاضي " كانت تمشي رايحه جايه في الغرفه وقلقانه مره " هيا دحين شنسوي وين بنحصلها لا حول ولا قوة إلا بالله وين تكون راحت يعني " سكتت سما وهيا حاسه بتأنيب الضمير أنها ما قالت لها من بدري بعدين قالت " خلاص طيب لا تقلقي اشوف اخويا ممكن عنده واحد يعرفه بالشرطه و يساعدنا " تنهدت مسك وقالت " طيب طيب اذا صار شي اتصلي سلام " وقفلت منها وراحت لبست عبايتها بتطلع اتدورها ما تدري وين تروح بس كان ببالها انه مستحيل تجلس مكتفه وما تسوي شي ونور صاحبتها مختفيه.

دخل عليها الغرفه وسكر الباب وقعد قدامها وهيا توها تفوق من المخدر فتحت عيونها وحاولت تطالع فيه مزبوط بس الرؤيه عندها سارت مشوشه ومو واضحه ملامحه ، تكلم وكان صوته هادي " ليش العيال خاطفينك؟ انتي شمسويه؟ من انتي اصلا " حطت يدها على عينها لأنه النور ألمها " تسألني ؟ أنا شيعرفني ليش خاطفيني ! روح أسألهم "سكت اشوي بعدين قال " طب من انتي وتعرفين العيال من قبل ؟ " رخت راسها بتعب وكان يألمها بقوه " اووف ما اعرف أحد ولا أعرف شي بس رجعني للبيت الله يخليك ترى والله انا ما سويت شي " طالع ع الباب بعدين طالع فيها وقال " بطلعك بس مو دحين، لا نامو الشباب " وقام وطلع من الغرفه وجلس مع العيال اللي متكين و يشيشون ويلعبون ولا همهم.

راحت له في غرفته وفتحت الباب من دون ما تدق ودخلت مستعجله، و أول ما شافها خبى اللي بيدو وحطه بالدرج وصرخ عليها " ما تعرفين اتدقين الباب قبل لا تدخلي " شكت سما بوضع الأوراق اللي كانت بيده بس ما اهتمت لأنه بالها كان مشغول بنور " علي انت عندك صاحب يشتغل بالشرطه صح " طالع فيها " وليش تسألين " صديقتي مختفيه من الصباح والين دحين ما رجعت قلت لو تعرف أحد تقله يدورونها " طالع فيها بعدم اهتمام " لا جا اليل وما جات ذيك الساعه اكلمه، تلاقينها داشره مع صحباتها " عصبت سما وقالت " علي ايش هذا الكلام ترى البنت محترمه وما عندها ذي السوالف " مسك جواله بطفش " طيب خلاص دريت أنها محترمه يلا اطلعي " قالت له " ما راح اتكلم صاحبك " طالع فيها وهوا طفشان وقال " اووف سما قلت لك لا جا اليل يسير خير خلاص اطلعي " طلعت من الغرفه وهيا ضايقه وفي نفسها " مدري ايش فيه ذي اليومين بس معصب ومو طايقني يعني حتى لو عنده مشاكل بشغله انا اشدخلني يعصب علي "

منسدح فوق الكنب يتفرج ع فلم في التلفزيون وباله مشغول بمحمد من الصباح خرج والين دحين جا العصر وهوا ما جا ،مسك جواله ودق عليه يشوفه هوا وين ودقايق ورد " هلا عمار " قاله " وينك ي شيخ الين دحين ما جيت " تكلم محمد بصوت خافت " صارت سالفه معاي لا جيت البيت أقلك " قفل عمار التلفزيون وقال وهوا قايم " طيب متى بترجع ؟ " قاله محمد " مدري على حسب ليش تبغى شي " دخل الغرفه ونسدح فوق السرير وقال " لا بس كنت ابغاك بشغله كذا بس خلاص انخليها لبكره " رد عليه " طيب ماشي تبغى شي وانا جاي " قاله " أي الثياب بالمغسله جيبهم " ، " طيب يلا سلام " قفل منه وجلس ع جواله يفرفر في الانستقرام وجذبه حساب ينزل قصص الناس ومشاكلهم والاشياءاللي ودهم يقولوها ويتناقش مع المتابعين بأشياء مختلفه ، جلس يقرا كلامهم وقصصهم وقال بنفسه " ليش ما أنزل قصتي انا كمان ممكن يعطوني حلول لها أو ممكن يفيودوني بشي " وراح ع الخاص وكلم صاحبة الحساب " سلام عليكم " ردت عليه بعد دقايق " وعليكم السلام " كتب لها " انا عندي مشكله اذا عادي تنزلينها " قالت " أي عادي" قام كتب لها " لما كان عمري 5 سنين أبوي توفى وكنت أنا الولد الوحيد له ، و بعد سنه تقدم لأمي واحد غني مره أو تقدرين اتقولين انه فاحش الثراء ايش كان السبب أوليش تقدم الأمي ما ادري بس المهم انه امي وافقت وتزوجته وكانوا أهله ما يدرون بزواجه ،المهم امي حملت بعد كم شهر وكانت فرحانه لكن زوجها ابدا ما كان فرحان وعصب على امي وسوا سالفه وفي يوم جاه أخوه وسمعته يقله انه كيف يتزوج وحده مثل أمي وقتها ما قدرت اسمع هالكلام ورحت غرفتي اصيح ليش ايش فيها امي عشان ما يتشرفون فيها عصبت وضقت بس ما كان في يدي اسوي شي المهم زوج امي بعد كم أسبوع طلقها و قالها انه الولد اللي ببطنها محيتربى عندها وبياخذه منها وفعلا ولدت امي وجابت بنت وأول ما عرف أنها ولدت جاه وأخذ البنت حاولت امي كثير كثير أنها تاخذها لكن ما قدرت ودحين بعد 20 سنه التقيت بزوج امي وابغى أخذ اختي منه وارجعها لامي اللي انحرمت منها كل هالسنين بس مشكلتي اني ماني عارف كيف أخذها كيف ارجعها وهوا رجال ما ينقدر عليه؟ " وجلس يستناها ترد عليه الين ما غفى ونام

المكان كان هدوء تام، سالم نايم وعبدالرحمن كان ع جواله وعبدالله راح بيتهم ، وهوا كان جالس يستنى الفرصة اللي يقدر يخرج نور فيها من دون ما ينتبهوا، شاف عبدالرحمن يتثاوب فقال له على أمل انه ينام " اذا نعسان ي عبدالرحمن نام انا صاحي م عليك " طالع فيه عبدالرحمن وقال " أي والله نعسان بس ها انتبه على هالبنت اللي جوا لا يكون تشرد " قال له " لا م عليك نام انت وريح وكلشي تمام " حط راسه عبد الرحمن ع المخده ونام ، جلس مده حتى اتأكد أنه نام منجد وقام راح لنور بكل هدوء، فتح الباب وقال لها بهمس " يا بنت يلا قومي بخرجك " قامت نور على طول وراحت معاه ، طلعوا من البيت وراحوا ع الطريق العام يوقفوا تكسي ، وصلها السكن وقال لها " انسي اللي سار معك اليوم طيب وانتبهي ع نفسك ثاني مره " طالعت فيه وقال بصوت هادي " أن شاء الله ، والله يعطيك العافية والله م قصرت ما حنسى لك هالجميل " قال لها
" الله يعافيك ماسويت إلا الواجب، يلا أنزلي لا تقلقي أهلك عليك اكثر " نزلت من السياره ودخلت للسكن وهوا رجع للبيت عند الشباب ع أساس أنه ما يدري عنها

حضنتها بقوه اول ما شافتها وقالت ودموعها ع خدها " وين كنتي كل هالوقت خوفتيني عليك مرره "
ابتسمت لها نور وقالت " قلبي انتي شوفيني رجعت الحمدلله مافيني شي "
طالعت مسك بعيون نور فتره وقالت " طيب وين كنتي ايش صار معك قوليلي "
سكتت نور وطالعت بالأرض بعدين طالعت بمسك وابتسمت ابتسامة باهته " رحت مع صديقتي نسهر وكذا مافي شي لا تخافي " وراحت انسدحت ع سريرها وعلى طول غمضت عيونها ونامت من التعب والخوف اللي مر علها، استغربت مسك من حالها وفي نفسها عارفه انه فيها شي بس بتخليها دحين ترتاح وبكرا بتقعد لها بالمرصاد وتعرف كل شي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-03-2017, 12:42 PM
لامــارا لامــارا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


السلام عليكم

متشوقة لمعرفة بقية الاحداث

بالتوفيق لك

دمت بود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-06-2017, 08:14 AM
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية فقط ضحكاتهم تسعدني


روايتك جدا رائعه اعجبتني مقدمتها جيدا
تقبلي مروري
وننتظر جديدك

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية فقط ضحكاتهم تسعدني

الوسوم
تسعدني , رواية , ضحكاتهم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 52 09-05-2016 02:40 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 07:29 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1