منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رحلتْ و على الدنيا السلام فأصبحتُ جسداً بلا روح \ بقلمي
shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم
أخباركم
الكتابة شي احبه من و انا صغيرة اي شي او اي موقف في حياتي يمر يكون إلهام لي يتحول لقصة اكتبها
انتي شيطان على هيئة إنسان
اقبل النقد البناء :)









--------------------------------------------------------------------------------------------------


البارت الاول
-------------------------------


إيما فتاه من أم استرالية و أب عربي تتميز بذكائها الي ما تبينه ابدا لانها امام الكل هي متبلدة و باردة جدا
ساكنة مع والدها عبدالعزيز و زوجته و عيالهم أما والدتها ما تعرف عنها غير اسمها إيف
تفتقد للإهتمام و الحنان الي ما قد في حياتها جربته بس تسمع عنه
حياتها عادية و روتينه ممل جدا من البيت للمدرسة و من المدرسة للبيت
يمكن شخصيتها في المدرسة تلفت الانتباه لانها تتميز بالقوة و ستايل غريب نوعا ما و هلشي منعها تكون اصدقاء او هي سعيده في هلشي لانها ما تحتاج أحد أبدا

نوقف شوي و نعرف على شخصيات العائلة :
الاب : عبدالعزيز عمره 46 سنة إنسان مثقف و ناجح في حياته و لكنه يمتلك ماضي ما يحب يتكلم عنه و يخص والدة إيما
زوجته : حنان اسمها عكس شخصيتها تكره ايما كره شديد عمرها 37 سنة و ما يهمها شي أهم شي سعادة عيالها و سعادتها
لانا : اخت ايما من الاب عمرها 14 سنة مغرورة طولها 155 شعرها اسود و بيضا و اجتماعية نوعا ما
سعيد : اخ ايما من الاب عمره 12 ما يهتم في احد اهم شي عنده اللعب و بس
و اخير البطلة: ايما عمرها 16 و باقي شهرين و تدخل 17 طولها 168 جميلة عيونها خضر و بشرتها حنطية شعرها قصير و تشابه امها الي ما شافتها بس بتتعرفون عليها من الرواية
------------------------------------------------------------------------------------------

بعيد عن الدولة في منطقة ثانية و مقر لعصابة خطيرة جدا
يقف رئيس العصابة و هو يكلم أحمد المراقب الخاص له عبر الهاتف
: هل احضرت لي اخر المعلومات
أحمد: أجل سيدي باقي شهران و تدخل ال17 من عمرها
: هذا جيد إذا لم يتبقى شي على إنجاز العملية ابقى متيقض لتحركاتها
أحمد و بإبتسامة شيطانية : حسنا سيدي لا تقلق
يغلق رئيس العصابة جون منه و يلتفت الى الحراس هل خطفتم ما يكفي من الاطفال
: اجل سيدي
جون: اذا لا اريد اي اخطاء ابدا و الا القتل مصيركم , هل كلامي واضح
: اجل سيدي
جون : ستدربهم على تحركاتهم و تسلمهم البضاعة

عصابة جون هي عصابة خطيرة جدا تقتل بدم بارد اي احد يوقف في طريقها غير انها تخطف الاطفال عشان تنتقم من اي عوائل و تكلف مهمات بتوزيع المخدرات عن طريق الاطفال
عصابة جون له معرفة كبيرة في والدة ايما الي كانت احد افراد هذي العصابة بعد ما هربت و تزوجت و جابت ايما و اختفت فجاءة
جون بعد ما عرف عن إيما قرر يخطفها و تم يراقبها لين ما يوصل عمرها ال17 انتقاما ل إيف والدة إيما



shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثاني
-----------------------------------------------------------------------------

جلست على الكرسي في الصف
دايما تجلس اخر شي عشان تبعد عن الكل , ما تحب تكون إجتماعية ابدا , يعني في الصف وجودها و عدمه واحد لانه مالها اي حس
تروح المدرسة تكمل نومها و ترجع البيت و تكمل نومها لانه بإختصار ما شافت شي في حياتها يسعدها او يحمسها للحياة
تلجأ للنوم ملاذها الوحيد الي يحسسها أن عالم الاحلام عالم واقعي اكثر من حياتها
طفشت من جو الصف و طلعت تتمشى برا الصف و هي تمشي كانت تفكر في شي ثاني حتى صدمت في بنت
رفعت راسها فوق و تحولت ملامحها الهادية لغضب
: اووه سوري ما شفتك
طالعتها من فوق لين تحت و كملت مشي بس البنت ما تركتها مسكتها من يدها
: وييت شوي ممكن سؤال
إيفا : خيير
البنت : لا مستحيل انتي تتكلمين بصراحه اول مرة اسمع صوتك
طالعتها ببرود و لفت تمشي
البنت : وين بتروحين ما سئلت
إيفا : انقلعي لادوس ببطنك الحين
البنت : اووف ليش عصبتي هدي شوي هههههه
إيفا لفت و تركتها و كملت مشي و هي تقول : ناس تافهه

البنت كانت تحاول في اي طريقة انها تكلم إيفا لانه احمد طالب منها توصل لاي معلومة عنها
راحت البنت الي اسمها شهد الحمام و دخلت و تأكدت انه ما في احد فيه و طلعت فونها
أحمد : اخيرا اتصلتي ما بغيتي
شهد : ياخي البنت ما تعطي احد وجهه
أحمد : حلو كملي
شهد : كيف حلو ما خذيت منها اي معلومه و لا اي شي
أحمد : شوي شوي اتقربي منها المهم شو شخصيتها من وجهة نظرك
شهد : ما اعرف مره باردة مرة عصبية ما عرفت لها
أحمد و هو معصب : أنا ما ادفع لك على الفاضي اتقربي منها في اي طريقة
و سكر في وجهها
شهد : اففف منه الحين هذي كيف اتقرب منها يعني اففففف


دخلت البيت و بسرعه راحت غرفتها عشان تتفادى حنان و كلامها
غسلت و بدلت و رمت نفسها على السرير تحاول تنام و تبعد عن كل شي بس ما قدرت في شي ما توقف تفكير عنه و ما هي قادره تفهمه و كل ما سئلت ابوها ما رد على اي سؤال و عصب عليها
: احس في شي غامض و غريب عن أمي يعني هي عايشه او متوفيه
قريبه او بعيده وينها انا احتاج لها او يمكت احتاج لأجوبة
وقفت و راحت عند المرايا تطالع نفسها و تطالع شكلها كيف ملامحها الغريبة و شعرها الي حسته طول شوي مسكت المقص و قصت الاطراف الطويلة و رجعته لشكله الي تحبه بعدين قامت تتحسس وجهها و تقول في نفسها معقولة اشبه امي هههه يعني امي جميلة نفسي اكيد
اختفت ابتسامتها و هي تسمع دق الباب و صوت حنان المزعج يقول : هييه انتي ابوك تحت انقلعي سلمي عليه امس رجع من السفر و انتي حالك حال الجدار لا اخلاق و لا..
سكرت عل اذني لاني ما اقدر اتحمل كلامها هي تدور اي شي عشان تسوي مشكله و تستفزني في اي طريقة و تحاول تخلي ابوي يقلب علي

فتحت الباب و ناظرتها ببرود و لفيت عنها و طلعت برا ملاذي " الغرفة " و نزلت سلمت على ابوي و رجعت الغرفة و قفلت الباب
حسيت في نوم و ابتسمت : اخيرا شرفت
و نمت نومه هادية كالعادة

shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اعذروني في غلط في اسم البطلة إسمها إيما


البارت الثالث
-----------------------------------------------------
" الصمت مؤلم أنه كالسرطان الذي ينتشر في جسم متعافي ليجعل الجسم هزيل و ضعيف لا يقوى على شيء "

احيانا احس نفسي جسد بلا روح أمارس الحياة بطريقة مملة
احيانا اجلس في وسط الغرفة و اكلم امي كأنها قدامي جالسة
يمكن جنون و يمكن احاول اقنع نفسي و عقلي بأنه لها وجود
احيانا اسئل نفسي كيف شعور الناس و عندهم أم يعني ايش الاحسان الي يجيهم كل ما يشفون امهم معقوله يحسون بدفئ و هدوء داخلي ؟ معقوله يحسون بالحياة ؟
احسدهم على نعمتهم عندهم من يعطيهم الحنان و الحب الي خاطري اجربه
انا اقرء عنه في قصص و روايات و اشوفه في الافلام و المسلسلات بس ما عشته و لا جربته
ابتسمت بحزن على افكاري و انا اطالع المكان الي اتخيل امي فيه و اقول بصوت مسموع : تعرفين لو كنتي عايشه ايش اول شي اسويه
احضنك ثم اقتلك عشان تحسين في شيئين اول شي الحنان الي فقدته و ثاني شي حياتي بدونك كيف كانت
اكرهك يا امي و انا ما اعرفك و احبك في نفس الوقت و انا ما اعرفك

دخلت لانا غرفتي و هيه متوترة , استغربت اول شيء لانه ما في علاقه بيني و بينها و استغربت اكثر من طلبها
لانا : إيما ساعديني
إيما طالعتها و انا مستغربة : في ايش اساعدك
اعطتني فونها و فتحت لي محادثة بينها و بين شخص
فهمت من الموضوع ان الشخص هذا يهدد فيها انه ينشر صورها
طالعتها في برود و قلت : ما ماتوا الي يهددون او يمكن هذا اخر حبه
لانا : إيما مو وقت كلامك هذا الحين , إيش اسوي الحين ساعديني أمانه
إيما : ما اعرف كيف اساعدك يعني
حسيت بنظرات لانا الخوف و ارتباكها بس في شي ثاني غريب ما فهمته يعني لو وقعت في مشكلة تروح لخويتها انا اخر احتمال تلجأ له
لانا و هي تبكي : إيما ابوي لو عرف بيقتلني
إيما : انزين ايش اسم الشخص هذا و شو معلوماته
لانا و بدء يبتسم لها الحظ : اسمه احمد كنت اكلمه من زمان ما توقعت انه نذل
إيما و هي متوقعه من إختها هلشي : يعني فريي الوضع عندك لا و بعد ما توقعتي انتي غلطانه ليش تكلمينه
لانا : انا ندمانه ساعديني امانه
إيما : كم المهله يعني
لانا : اسبوعين و يودي الصور لابوي
إيما : خلص بفكر في طريقه و بعدين بقول لك الحين اطلعي برا
لانا ابتسمت و حضنتها : الله يخليك لي بعدين راحت
قبل ما تقفل الباب دخل سعيد بسرعه و هو يقول : اقول إيما ماي لف
طالعته : خير
ابتسم : باقي على عيد ميلادك اسبوعين
إيما : و المطلوب يعني
سعيد : و لا شي بس هدية تعبر عن حبك لي
إيما : الحين انا الي بكبر و لا إنت اقول انقلع بس و قفل الباب
ناظرها سعيد بخيبة امل و طلع
إيما : افف ياخي ما يهمهم غير نفسهم
ابتسمت يوم تذكرت انه اسبوعين و يصير عمري 17 فجأه تذكرت مشكله لانا انه المهلة بعد اسوعين تأففت بحزن يعني الحياه حالفه علي ما افرح في شي
و حضنت سريريها و هربت لعالم الاحلام


-------------------------------------------------

بوقف الحين و أتمنى اشوف ردود على الرواية عشان اتحمس و أكمل

ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



صباح الخير غناتي كيفك

اسلوبك جميل جداً و سلس و خلاني أنسجم
والفكرة جميلة وغير مكررة , بس فكرة ان البنت تكون من ام اجنبية وماخذة ملامحها و زوجة الاب تعذبها هالشي مكرر
بس انتي حاولي تبدعي ب خيالك وتتميزي بفكرتك

نجي للشخصيات
حبيت شخصية ايما بصراحة , كثثير عجبتني و شفقت عليها بنفس الوقت
بس تعاملها مع اخوها حسيته شوي قاسي
خليها تحن مع اخوانها
شهد حقيرة وما همها ايما همها الفلوس الي بيعطيها لها احمد
و بدوره احمد واحد عديم ناموس زي ما يقولو
لانا كمان نفس شهد حقيرة و استغلاليه وقدرت تخدع ايما المسكينة بسالفة الصور

اما حنان رغم انها قاسية ما شفت شي للان عشان احكم عليها
و ابو ايما ما ظهر عشان اتكلم كمان

مبدعة يا قمر لا توقفي و استمري
وصدقيني كلنا الكتاب مافي تفاعل بالروايات كثير
والسبب مو نقص في قلمك وموهبتك
انتي استمري بتنزيل البارتات وانا متابعتك للاخير والتفاعل يجي صدقيني مع الوقت

ثانيا العنوان ما جذبني بس دخلت لأن شفت الرواية جديدة
حاولي تغيري العنوان ل شي يجذب القراء اكثر و اضيفي قلمك للعنوان
يعني
رواية:أنتِ شيطان على هيئة انسان\بقلمي

وطريقة التغيير كلمي وردة الزيزفون المشرفة هذا رابط ملفها
https://forums.graaam.com/members/461350.html
ارسليلها برسائل الزوار انك تبي تغيري عوان روايتك و اعطيه لها


وبس والله بإنتظارك لا تتاخري

shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها حِسّ ! اقتباس :
صباح الخير غناتي كيفك

اسلوبك جميل جداً و سلس و خلاني أنسجم
والفكرة جميلة وغير مكررة , بس فكرة ان البنت تكون من ام اجنبية وماخذة ملامحها و زوجة الاب تعذبها هالشي مكرر
بس انتي حاولي تبدعي ب خيالك وتتميزي بفكرتك

نجي للشخصيات
حبيت شخصية ايما بصراحة , كثثير عجبتني و شفقت عليها بنفس الوقت
بس تعاملها مع اخوها حسيته شوي قاسي
خليها تحن مع اخوانها
شهد حقيرة وما همها ايما همها الفلوس الي بيعطيها لها احمد
و بدوره احمد واحد عديم ناموس زي ما يقولو
لانا كمان نفس شهد حقيرة و استغلاليه وقدرت تخدع ايما المسكينة بسالفة الصور

اما حنان رغم انها قاسية ما شفت شي للان عشان احكم عليها
و ابو ايما ما ظهر عشان اتكلم كمان

مبدعة يا قمر لا توقفي و استمري
وصدقيني كلنا الكتاب مافي تفاعل بالروايات كثير
والسبب مو نقص في قلمك وموهبتك
انتي استمري بتنزيل البارتات وانا متابعتك للاخير والتفاعل يجي صدقيني مع الوقت

ثانيا العنوان ما جذبني بس دخلت لأن شفت الرواية جديدة
حاولي تغيري العنوان ل شي يجذب القراء اكثر و اضيفي قلمك للعنوان
يعني
رواية:أنتِ شيطان على هيئة انسان\بقلمي

وطريقة التغيير كلمي وردة الزيزفون المشرفة هذا رابط ملفها
https://forums.graaam.com/members/461350.html
ارسليلها برسائل الزوار انك تبي تغيري عوان روايتك و اعطيه لها


وبس والله بإنتظارك لا تتاخري

اشكر مرورك عزيزتي
رأيك يهمني
و بالنسبة لعنوان الرواية أنا بعد فكرت اغيرها و ما كنت اعرف كيف شكرا لك على الطريقة
و ان شاء الله البارت الرابع اليوم على المغرب بنزله

shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الرابع
--------------------------------------------------------
" النوم هو الوحيد الي ممكن يخفف عنك تعبك "
ما أعرف ليش احس بإختناق و رغبة في الاختفاء

قمت فجأه من النوم كنت محتاجة اتنفس هواء نقي , غسلت وجهي و شفت الساعه كانت 2:00 الصبح و قلت بنفسي : حلو الكل بكون نايم
طلعت على الحديقة ووقفت قدام المسبح و موجة من الهدوء الداخلي حسيت بسكينة غريبة رفعت راسي فوق و شفت كمية النجوم في السماء :سبحان الله
بعد ما حسيت براحة دخلت البيت بس لاحظت في حركة في المطبخ رحت اشوف يعني مين صاحي هلوقت غيري
دخلت المطبخ و شفت حنان جالسة و تناظر الفراغ , ما استغربت دايم سرحانة بس الغريب هلوقت فجاءة لاحظتها تطالعني , قالت لي : ليش واقفة ادخلي
استغربت و دخلت و جلست قدامها قالت لي بهدوء : إيما ما تلاحظين شي
قلت : لا كيف يعني
حنان : يمكن انا كنت اقسو عليك و هالشي اعترف فيه بس عندي أسبابي
إيما : انا ما يهمني اذا تعاملك حلو او لا بس سؤال انتي صاحية هلوقت تفكرين فيني
حنان و بإبتسامة : لا تصدقين عمرك بس هالفترة انتي محتلة احلامي
إيما : ايه يعني كوابيس صح
حنان بملامح تشير للقلق : إيما يا بنيتي انتبهي على نفسك
لا هالمرة صدق استغربت يعني ما اتوقعت ابداا حناان تقول هالكلام
كملت : ادري مستغربة من كلامي و اهتمامي بس بالاخير انا ربيتك
إيما : ايه ادري بس ما حسستيني بحنان و لا شي
حنان : لان زواجي من عبد العزيز كان غصب وتربيتي لك بعد غصب هذا أنتج كره لك بس الحين فكرت ان هالشي صار و خلص , انا الحين بقول هلكلمتين و بروح انام , اي شي تحتاجينه انا موجودة
تنهدت بحزن بداخلي قلت : كل يوم اغرب عن الثاني و رجعت لغرفتي

كانت في غرفتها قدام اللاب و تطالع مسلسل أجنبي تحبه
فجأه رن فونها ويوم شافت المتصل ابتسمت
: بشري انجزتي المطلوب
لانا : ايه نفس ما قلت لي بس ليش بعد اسبوعين
احمد : هلشي ما يخصك
لانا : انزين المبلغ نفس ما اتفقنا عليه
احمد : ايه نفسه و لازم تلتزمين بالوقت بدون تأخير
لانا : ايه بحاول انا اقنعتها بالموضوع و هي قالت بتفكر بخطة انا بقول لها ان انت بتسلم الصور في المكان المطلوب بخدعها في كلمتين عشان تروح معي
أحمد : حسب علمي اختك ذكية
لانا : دمعتين بس و بخليها تقتنع بس ها الفلوس تكون جاهزه اسلم لك إيما تسلم لي الفلوس
أحمد بإبتسامة خبيثه : ايه لا تخافين من هلناحية المهم بعد ما تتم العمليه انا ما اعرفك و انتي ما تعرفيني و هالله هالله بالتمثيل الي بتسوينه بعد ما يلاحظون إختفائها
لانا و هي تضحك : ايه بعد اسبوع لانه ما لها حس في البيت عموما لا تخاف من هذي الناحية انا جاهزه
سمعت صوت الباب يدق : خلص اكلمك بعدين سلام , ادخل
حنان دخلت و هي تناظر بنتها
لانا خافت : هلا يما بغيتي شي
حنان : وين كنتي امس
لانا : امسس متى
حنان بعصبية : دخلتي البيت الساعه وحده وين كنتي
لانا : ايواا كنت عند ساره كانت تعبانه شويتين و تأخرت عندها و بدلع سوري ماما
حنان بإبتسامه و هي مصدقه بنتها : ثاني مره لا تتكرر
لانا : ايه انشاء الله
طلعت امها تنهدت بإرتياح : اشوى عبالي سمعت شي هههههههه كنت رحت فيها

احمد : سيدي لقد قاربت المهمة على الانجاز
جون : لا اريد اي اخطاء
احمد : حسنا
قفل احمد و سرح شوي و هو يفكر بينه و بين نفسه : معقوله في خوات يكرهون خواتهم في هالشكل هههه و لا عمرها 14 و فيها هالشر كله فعلا جييل خطير هههههه



المنبه يرن و الساعه 6:30 الصبح
إيما بعصبية : افف لازم المدرسة تخرب الحلم لازززم
قامت و صلت و بدءت تجهز : على الاقل احسن من جو البيت

خلص الطابور و كل صف راح صفه
و بدءت الحصة الاولى و من حظ الصف كان فراغ عاد إيما في فراغ او حصة بتنام يعني ما في شي بأثر عليها

دخلت شهد صف إيما و بصوت عالي : اووه حظكم فراغ احنا عندنا العلة ابلة العربي
وحدة من الصف : حيياك عندنا
شهد بضحكه : غصبن عنكم بدخل
و توجهت لإيما و هزتها : إيما إيمااااا إيمااااااااا
إيما قامت و هي تقول : و الله ما اعرف مين العلة الابله و لا أنتي
كل الصف ضحك و شهد طاح وجهها
بس يا جبل ما يهزك ريح قعدت قدامها
شهد : عادي ما يهمني كلامك و ركزت عيونها على عيون إيما : بصراحة خاطري نكون اصدقاء
إيما : خليها بخاطرك و انقلعي بنام
شهد : ليش تجرحيني بكلامك يعني
إيما ببرود عدلت جلستها و طالعتها بهدوء : ما أعطي ثقتي لاي احد و انتي اولهم يعني ضفي وجهك احسن لي و لك
شهد بداخلها يا ليل افف شكل الفلوس بتروح علي لازم انشب لها : إنزين كيف اقدر اكسب ثقتك
إيما قامت بتطلع من الصف و بصوت واضح : ما بتقدرين
و راحت تدور صف فاضي تنام فيه


خلص اليوم الدراسي و كانت برا تنتظر السواق و يوم شافت السيارة راحت لها
: راج وقف عند هذا المحل
راج : اوكيه
كان محل الكترونيات و كنت مجهزة مبلغ معين
: السلام عليكم
صاحب المحل : وعليكم السلام
: ابغى بلاستيشن فور

طلعت برا المحل بعد ما اخذت الي تبيه و هي بالسيارة : والله ما اعرف ليش حز في خاطري سعيد
احسه نفسي ما عنده احد

: سعيييييد وينك تعال
سعيد : هلا
إيما : تحبني و لا تحب اللعب
سعيد : احبك و احب اللعب هههه
إيما : اوكيه جواب مقبول نوعا ما المهم خذ هديتي لك بمناسبة عيد ميلادديي اناا
سعيد : هههههههههه هييه كذا من الاول ياخي و الله اعرف ما تقدرين على زعلي
إيما و هي تروح غرفتها : إييه بس بالله لا تدخل الغرفة مرة ثانية
سعيد و هو يناظر الهدية : اوكييه

shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الخامس
----------------------------------------------
" بداخلي حرب من الافكار "
بعد ما بدلت قعدت على السرير و انا افكر في حنان و تغيرها السريع يعني معقولة بتغير معاملتها , بصراحة اتمنى هالشي يمكن الحياة حست انها تحتاج تسعدني في شي و إبتسم لي الحظ اخيراً

شهد دخلت بيتهم و راحت غرفتها تدور فونها
أحمد : ها إيش صار
شهد : ما أقدر هلبنت ما تثق في أحد
أحمد : يعني فشلت مهمتك
شهد : كيف يعني فشلت ما فهمت
أحمد : ما في فلوس
شهد : لا وييت شوي بحاول معها بكرا
أحمد : لا خلص لقيت غيرك بس ابا شي اخير برسل لك نص المبلغ لانك ما انجزتي المهمة كاملة
شهد بداخلها النص احسن من ولاشي : إيش
أحمد : ابا اعرف شو شخصيتها
شهد : قلت لك قبل بارده و عصبية و في بعد شي اليوم لاحظته ما تثق في اي احد و مب إجتماعية و أصلا وجودها و عدمه واحد
أحمد : برسل لك المبلغ اليوم على حسابك خلصت مهمتك انا ما اعرفك و انتي ما تعرفيني و سكر في وجهها
شهد : وجعععع

عند أحمد : يعني تقريبا نفس الصفات الي قالت لي عنها لانا حلوو
اتصل على جون عشان يبلغه
نعرف احمد : عمره 28 سنه انضم في العصابة يوم كان عمره 19
جون يثق فيه لانه ينجز مهامه على أكمل وجهه طوله 179 و ملامحة قاسية جداً


عند العصابة
جون سكر من أحمد و دخل قصره الي كان محاوطه الحراس الشخصيين
و راح مكتبه و نادى احد الحراس و بصوت عالي : ايش صار على مهمة الاطفال
الحارس : تم تدريبهم
جون : و حالتهم النفسية بعد الخطف
الحارس : تم الكذب عليهم بطريقة احترافية
جون : اعمارهم
الحارس : من عمر الخامسة الى عمر الثامنة
جون : اريد تدريب مكثف جدا و بدون اخطاء
الحارس : أمرك سيدي

التفت جون على النافذة المطلة على الحديقة : اسبوع واحد و سأمسك بك إيما
و توجهه الى المكتب ليتصل على احدى مورودين المخدرات لانجاز بعض المهام


قامت من الكابوس الغريب و هيه تتنفس بسرعه و دموعها ما وقفت راحت على الحمام " الله يكرمكم " و غسلت وجهها و هي تتنافض و تقول لنفسها إيما هذا حللم هذا حلمم ما في شي حقيقي
راحت قعدت على السرير و هي تسمي بالله و سرحت في احداث الحلم
كانت تشوف نفسها في دائرة و النار تحرقها و ووجها يطالع في برود بدون اي احساس و على الجهه الثانية كانت تشوف عائلتها تناظرها و تبتسم و ركزت على لانا كانت تضحك بشكل شيطاني
سمت بالله مرة ثانية و قالت يا ربي وين اروح يعني لا في حياتي فرحانة و لا في احلامي
اتعوذت من إبليس و سمعت اذان الفجر يأذن و قامت تتجهز للصلاة

طلعت برا الغرفة و نزلت على المطبخ تسوي نسكافية عشان تصحصح شافت ابوها راجع من المسجد راحت له و حبت راسه
عبد العزيز : وينك يا بنتي ما عدت اشوفك
إيما و هي منزلة راسها : موجودة في البيت وين بروح
عبد العزيز رفع راسها و شافها تبكي : شفيك إيما احد مضايقك
حضنت ابوها و هي تبكي : لا يبا إشتقت لك بس
كان في إحساس بداخلها إحساس غريب كان خوف ممزوج مع قلق غريب
عبد العزيز : يا بنيتي أنا موجود لا تخافين و انا بعد إشتقت لك


في المدرسة
كانت جالسة في الساحة , نادرا ما تقعد بس الجو كان بارد و إيما من النوع الي يحب هلأجواء
و في وسط سرحانها الدائم تقدمت لها بنت اول شي عبالها النشبة شهد بس استغربت من البنت اول مرة تشوفها
جلست عندها و إبتسمت : سلاام
طالعتها إيما : أعرفك ؟
البنت : لا بس شفتك قاعده و ما معك احد قلت اقعد عندك
قامت إيما : شكرا ما أحتاج احد يقعد عندي
و راحت على الصف
طالعتها البنت بإستغراب و راحت عند شهد
شهد : ها كلمتك شو قالت
البنت الي اسمها نورة : لا قالت ما احتاج احد يقعد عندي و راحت
شهد : افففف منها
نورة : ليش
شهد بعصبية : خلص انقلعي و بعد تسأل
نورة : اعطيني الفلوس بروح
شهد : و هي تعطيها الفلوس يعني ما جبتي لي شي يله انقلعي

طبيعة إيما من و هي صغيرة تبعد عن الناس حتى صارت تعامل الكل نفس المعاملة عشان لاحد يكلمها و السبب الي تبرره لنفسها إنها ما تحتاج أحد و على ذي الحل لين يومها هذا حتى صار أغلب الناس يتجنب الكلام معها و يخاف منها

بعد مرور اسبوع و في يوم ميلاد إيما
دخلت لانا غرفت إيما : ها إيما فكرتي
إيما نست موضوع لانا و لا اعطتته أهمية و لانا اتعمدت انها ما تذكرها عشان خطتها تنجح
يوم لاحظت لانا سكوت إيما : اوكيه انا عندي خطة و أحتاجك فيها
طالعتها إيما بهدوء
كملت لانا : شوفي انا متفقه مع أحمد على مكان و عندي مبلغ هو شرطه و هو معاه الصور و الموضوع سلم فتستلم
إيما بعد تفكير : تقدرين تروحين بدوني
لانا و هيه تحاول تبكي : امانه ما اقدر انتي قوية لازم تكونين معاي
إيما في نفسها طبعا نست ان اليوم بالنسبة لي مهم و نزلت راسها و رجعت رفعته : اوكيه اي ساعه بنروح
لانا و هي تبتسم وسط دموع التماسيح : الساعه 8 في الليل بنروح بسرعه و لا تقولين لاحد حتى ابوي انه بتطلعين بنروح بسرعه و بنرجع , انا اتفقت مع سواق تكسي يكون موجود قدام البيت الساعه 8
إيما شافت الساعه كانت 5 العصر : اوكيه يله برا خليني انام شوي
لفت لانا وجهها و طلعت وبنفسها تقول إييه نامي لانه ما بتنامين بعدين ههههههههه

دخلت الغرفة و اتصلت على أحمد
أحمد : ايوا شو صار
لانا : لا سلام و لا شي المهم الساعه 8:30 بنكون عندك
أحمد : اوكيه
لانا : إيه صح ارسلت لك صورة من الجواز و الهوية
أحمد : وصلت خلص على الموعد و قفل
لانا طالعت الشاشة : شفيه هذا وعع
و راحت تكمل المسلسل

kawthar-ali ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وييين التكمله

shy love ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها kawthar-ali اقتباس :
وييين التكمله
بكرا ان شاء الله

ريما فؤاد* ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©



بارت جميييل تسلم ايديك
حبيت شخصية ايما اكثر

ولانا حقيره رغم سنها الصغير

ننتظرك

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1