اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 07-07-2017, 08:22 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن




البارت التاسع


بيت ابو العنود الصاله

العنود جالسه على الكنب تفرك ايدينها بتوتر واهي

تسمع لامها الي صار لها ساعه تمدح في مازن

ام العنود ازهقت :يابنت انتي توحين والا

العنود حطت عينها في عين امها مباشره وحاولت قد

ماتقدر يكون صوتها طبيعي لانها وصلت حدها من

العصبيه وودها تنفجر اصراخ يمكن البركان الي داخلها

يهداء شوي : اسمع يمه اسمع ومازن ماابغاه مابغاااااااه

مدتها بقل حيله

امها ارجعت تعيد في نفس الكلام بس هالمره بصراخ غاضب

:وليه يومنتس ماتبغينه الشغل ويشتغل والمراجل اخذن

حقه منها والف بنت تمناه

العنود افلتت اعصابها واصرخت بعد مجاهده طويله

في حفظ نبرة صوتها : خلاص يفارق عني ياخذ من

الألف الي يتمننه انا ماني باخذته ولاابلع له شوفه

دخل ابو العنود على الصراخ واهو مستغرب اول مره

يسمع صوت اصراخ في بيته اول ماشاف العنود ترادد

امها صرخ عليها :العنود

العنود التفتت على ابوها وصرخته فشلتها اكثر من انها

خوفتها لانها تعرف انها اخطت يوم ارفعت صوتها على

امها بس ماسوت كذا الا من القهر الي فيها

:سم يبه

قرب ابوها وعيونه في عيونها وبهدؤ: ليش رافعه صوتك

على امك

ردت ام العنود بنرفزه :من قل السنع بنتك امعييتن

عن مازن يبى الفيت بيجيها ارجل منه والا اطيب

هذا لاقال اخذ خير قال مامن ماعون

العنود انقهرت من كلام امها وخمت راس ابوها تبوسه

:يبه داخله على الله ثم عليك لاتغصبني على واحدن ما ابيه

ابو العنود يوم فهم السالفه اخذ بنته بيدها ومشاها معه

وجلسها جنبه ثم التفت عليها بجسمه كله وبحنيه

: وش العلم

العنود بوجه ينطق زعل قربت من ابوها وارخت راسها

على كتفه واهي تعرف ان هذي هي الطريقه السحريه

الي تخليه ينفذ لها كل الي تبي : يبه مازن مرسل اخته

علشان تاخذ رائيي فيه قبل يجون رسمي وانا قلت لها

اني ماابيه قام راح يحرض امي علي علشان تغصبني

اتزوجه وانا ماابيه يرضيك يبه اخذ واحد عايفته

ام العنود عصبت من الكلمه (عايفته ) : عساتس تعافين

ثوبتس الي على ظهرتس يالتسلبه مازن ماهوب ارخمه

علشان تعوفينه

اسكتت العنود واهي تشد بيدينها الثنتين على عضد ابوها

وراسها مازال على كتفه وكأنها تقوله شفت اشلون

ابو العنود حس بنيته مغبونه ومقهوره واهو يشوف

كيف تحتمي بكتفه عصب على ام العنود

: محد قال انه ارخمه بس بنتي ماتبيه ولو يحب السماء

ماحط يده في يدها وانا حي مير اقصري الهرج انتي

وولد اخوتس

ام العنود اخذتها الحميا : لونه ولد اخوك كان مارديت

الهرج الها خل عنى العلوم


ابو العنود عقد حواجبه بنرفزه من كلامها واحد انظره

الها : لاولد اخوي والاولد اخوتس بنتي الزم علي من

الجميع وماتاخذ الا الي توافق عليه بكامل رغبتها


العنود استانست من كلام ابوها ارفعت راسها من كتفه

وارفعت نفسها عن الكنب واهي تميل على ابوها وتخم

راسه تبوسه :ياجعلني فدا هالراس الله يخليك لي

يا اجمل اب في السعوديه كلها

ابتسم ابو العنود واهو يشوف وناسة بنته حط يده على

راسها واهو يمسح عليه بحب لاحظ الربطه الي رابطه

فيها شعرها ذيل احصان وسحبها بيده ورماها على

الارض : حقطتي دمتس بهالمغاطات دايم وانتي

مشنترتن بقرينتس كنه قرين عنز

العنود انفرطت ضحك على كلام ابوها وقامت تجمع

شعرها بيدها وترجع ترفعه فوق وتقوم عن الكنب

تمشي يم الربطه ترخي على الارض تاخذها وترجع

لابوها واهي تربط شعرها فيها : يبه الله يخليك الي

ترا ماهي مشدوده بلحيل مالها دخل في الدم

وبعدين انا ماحب الشعر يجي على ارقبتي ينرفزني

ابو العنود بعدم اقتناع : يابوتس زينت الشعر لاقام

يتضارب على الظهر تسنه نسافات ددسن

العنود حطت يدها على فمها تضحك على كلام ابوها

واهي جالسه على الكنب جنبه وكل واحد منهم لاف

على الثاني بكل جسمه : هههههه يبه ماكنك تحمست اشوي

ابو العنود حب يراضي ام العنود اشر يمها : وانا صادق

تشوفين هالمزيونه اذكر يوم اخذتها مامزع قلبي كثر

شوفت شعرها يتنثر على اكتوفها وظهرها كنها مهرتن

تنهظت لسباق

ام العنود اعجبها الهرج وصدت وراها بابتسامه وحرج

اما العنود افتحت اعيونها على وسعها واهي تشهق

: هي لا يبه غش انا تشبه اشعري بنسافات الددسن

وحرمتك تشببها بالمهره

هنا لقتها ام العنود فرصه تزايد بنتها : عاد كلن وقدره

وش جاب جدايلي الي تكسي اظهري كله عند اشعفتس

الي ناشبتن في قاعت ارقبتس ولابعد دايم مربوطه

تسنها افلوس بخيل مايفك عنها المغاطات خوف يغدي

منها ارييل والا اثنين

ابو العنود ضحك على كلام حرمته :ههههههه عز الله انتس

جبتيها شعر العنود كنه راتب بخيل خايفن ان اعياله

يارثونه مغير يربط فيه بالمغاطات ويدسسه تحت الفرش

حتى البنك مايوديه اياه خوف انهم يسرقونه


العنود تحاول ترد على ابوها واعجزت تسيطر على موجة

الضحك الي دخلت فيها : هههههههههه يبه هههههههه

طههه اوه هههه يبه يبه ههههههه هالحين انا اربط

اشعري نفس البخيل ماعندي مشكله اما اني ادسه

متى دسيته

ضحك ابوها على ضحكها : هههههه لاعاد هذي تكملت

سالفت البخيل مالها دخل في شعرتس بس علشان

ماتجي السالفه ناقصه



__________________________________________


في بيت اهل شاديه

لابسه جلابيه ناعمه وانيقه ومنفثه اكمامها على مرافق

ايدينها(منفثه اكمامها =سافطتها / مرافق ايدينها=مرفق

كوع ) شعرها ملموم فوق راسها بشكل مرتب وجهها فيه

كمية براءه قد لاتتفق مع دواخل نفسها الاانها تقنع

الجميع ان هذا الوجه الحسن والمظهر الطيف لاينتج

عنه الا كل ماهو جميل تتحرك في المطبخ بنشاط

تعلم الخدامه الي جابتها لامها بأماكن الاشياء

في مطبخ امها اقتربت من احد الدروج واهي

تفتحه وتلتفت على الشغاله : شوفي الدرج ذا

حق الاكواب والكاسات والفناجيل اي شي

ثاني ماتحطينه هنا

اقطعت كلامها شاديه واهي تدخل المطبخ ببجامه

طويله وشعرها مربوط خلف ارقبتها بربطه ووجهها

شاحب تكلمت وعينها على طوفرية القهوه المجهزه

على طاولت المطبخ : زين ان القهوه جاهزه راسي

بينفجر من الصداع


التفتت عليها شريفه واهي تترك الشغاله وتتجه

لها : بعذره يصدع ادوشتيني من كثر ماتقلبتي على

السرير وانتي تقلبن الجوال بين ايدينتس اجهرتيني

بنوره عسى فالح الراي دق عليتس بس

كشرت شاديه بقهر وانحنت على الطاوله تشيل

طوفرية القهوه وتستدير تطلع من المطبخ واختها

تمشي وراها :مادق والاحتى كلف على عمره برساله

لوت شريفه بوزها واهي تجلس مع اختها في الصاله

على الارض وتتكي على المركى وظهرها مريحته على

المخده وراها وشاديه تجلس قدامها مخليه جهة المركى

الثانيه لأمها لاجت تجلس معهن والقهوه بينهن

: شفتي اشلون الحقير ماصدق انتس تركتيله البيت

اثره يتمناها من ربي علشان ماتلحقه مشاريه ومن

انشده قال هي الي تركت البيت وهي الي سوت

لونه مهتم بطلعتس من البيت اقل شي كان ارسل

على جوالتس رساله يشوف من رحتي معه مير

الكلب بايع وبقوه

شاديه حست بالحسره تاكل قلبها كلام اختها صحيح

ذا ماكلف على عمره حتى لو يخلي امه تدق بداله وتنشد

بس الظاهر كان ينتظر طلعتي من البيت من مبطي

وانا الي ناشبه في حلقه اصلا هذا التفسير الوحيد

للي يسويه معي كل شي لا لا وش معناتها اكيد

قصده ياحرمه تقلعي لاهلك بس انا الخبله الي

ماعرفته على حقيقته من البدايه حست صدرها

يضيق وادموعها بدت تنزل على خدهااخذت منديل

وبدت تمسح فيه ادموعها واهي تصدد عن اختها

شريفه ابتسمت لها بحنيه واجمعت شفايفها تكلمها

مثل الاطفال تراضيها :لا لا وش فيه الحلو يادلبو انت

لاتزعل كانت تتكلم وتظهر على وجهها ملامح اسف طفوليه

وحنونه تسحر خلت شاديه تبتسم لها غصب

شريفه اخذت قارورت المويه الي كانت في الطوفريه

مع القهوه وفكتها واعطتها اختها واهي تكلم بحنيه

:اخذي ياقلبي اشربي وروقي وماعاش والاكان الي

يزعل دلوعتنا شداوي ومشيعل التبن هو الخسران

وبيندم قد شعر راسه يوم يشوفتس تاخذين تاج راسه

شاديه حست كلام اختها هون عليها كثير اخذت المويه

واشربت منها اشوي ثم سكرتها ونزلتها في الطوفريه

وبدت تصب القهوه لها ولاختها

شريفه مدت يدها لشاديه تاخذ الفنجال منها وفي نفس

الوقت اسمعت صوت جوالها يدق من غرفتها هي واختها

والي بابها يفتح على نفس الصاله الي هن جالسات فيها

نزلت الفنجال من يدها وراحت تدور جوالها ادخلت

الغرفه وسكرت الباب وراها واقفلته اتجهت لسريرها

واهي تشوف جوالها على الدرج الي جنب راس السرير

اجلست على السرير ومدت يدها تاخذ الجوال

الي قيده انقطع شافت ان الاتصال من زوجها

اعادة الاتصال فيه وحطته على اذنها لانه رد على طول

شريفه بصوت كله حيويه وسعاده :هلا حياتي

هلا قلبي هلا باكسجين حياتي

جاها صوته فيه نبرت سعاده : هلابتس مليون دلوعتي

شريفه : روح وقلب دلوعتك انت


(ماني رومانسيه فلا تتوقعون مني اطول في هالمشاهد

لاني مااضمن اني بعد كم كلمه اصيح في اوجيههم

بلا فشكلك انت وياها اخلصو علينا وش الهرجه )


بعد ماخلصت وصلت الغراميات من بينهم

شريفه : حبي ترا كلمت خالتي الصباح وتسئل عنك

تقول وينه امس ماكلمني

جاها الرد : وشلونها امي امس كنت مره مشغول

وماقدرت اكلمها

شريفه بحنيه : ماعليه حبي حتى لو كنت مشغول لازم

تاخذلها من وقتك لو عشر دقايق تكلمها فيها مايجوز

تقلقها عليك كذا

اسمعت صوته يزداد حنيه وعذوبه بعد اهتمامها بأمه

: ان شاء الله اني احرص على الاتصال فيها يالله

هانت كلها شهر زمان وننقل عندها عمي وعمتي وشلونهم

شريفه : طيبين ويسلمون عليك

: الله يسلمهم يالله سلميني عليهم ومع السلامه

شريفه : الله يسلمك هلا

سكرت الخط وقامت بتطلع وجوالها في يدها رن الجوال

قبل توصل الباب ارفعته قدام وجهها تشوف المتصل

ثم افتحت الخط وارجعت اجلست مكانها

:هلا والله

مريم صديقتها :هلابتس زود

بعد السلام والمجاملات

مريم : اقول شريفه انتي صدق تركتي شغلك

شريفه واهي تلعب بخصله من شعرها :ايه تركته

بننقل للخرج عند اهل زوجي تعرفين اخت عبد الله

تزوجت وامه ماعاد عندها احد يدير باله عليها

مريم : عاد تتركين وظيفتك واهلك علشان اهله

شريفه واهي تسند ظهرها على راس السرير

: الوظيفه ماهوب من زين راتبها يادوب ثلاث الاف

وعبدالله بيمشيلي راتب اربعه الاف بدال الثلاثه

واهلي متى مابغيتهم جيتهم ماهو من بعد الخرج

ولاني رايحه وتاركتهم من غير ماحط عندهم احدٍ

يخدمهم

مريم : لارحتي انتي من بيخدمهم والا ينشد عنهم

شريفه : لاتخافين علي جبت لامي خدامه صوماليه

صار لها في بيتي شهر ماخليت شي ماعلمتها عليه

وهذا انا جايبتها عند اهلي وبجلس معها اسبوع

كامل اعلمها بنظام امي وشغلها كله

مريم : عاد الشغاله بتفيد بشي

شريفه : ايه تفيد لو تشوفينها حرمه كبيره في الاربعين

بس بصحتها حرمه راعيت بيت ماشفت مثل شغلها

وسنعها والأهم من ذا كله دينه ومحترمه يعني

انسانه جايه تشتغل وتصرف على اعيالها مالها

في قلت الحياء والخرابيط

مريم : وكيف قدرتي تجيبينها بسرعه ذي خبري اخت

رجلك مالها اسبوعين معرسه

شريفه : صحيح بس حنا مرتبين وظعنا من يوم انخطبت

اول شي قاله عبدالله ترا لاتزوجت اختي بنروح نسكن

عند امي في بيتها قلت شرطي تجيب لامي خدامه

على احسابك تعوظها عن اغيابي ماني برايحه

اخدم اهلك واخلي اهلي محتاجين قال ابد انا ماامنعك

من بر امك وابشري بالخدامه وراتبها علي مثل ماتبرين

اهلي واجبي ابر اهلك

مريم باعجاب : ماشاء الله عليتس انتي ورجلتس

الصراحه يعجبني بركم باهلكم واهل بعض

الا شاديه وش اخبارها

شريفه انطقت بهم اظهرته في صوتها : شاديه متهاوشه

مع رجالها وهذي هي عندنا تبي الطلاق

مريم بشهقه : ياكافي ليه وش بلاها

شريفه بحسره : يختي جهل ونقص عقل

الجهل اليومين هذي ماعاده بجهل علم هذي هي شاديه

خريجة جامعه مانفعها علمها الناس صار عندهم جهل

في الدين وفي الاخلاق وفي اصول العرب وعاداتهم

مريم باستغراب :ليه وشهي مسويه

شريفه : يختي جاهل جاهل عقلها عقل بزر حاطه نقرها

من نقر ام رجلها بدل ماتحطها فوق راسها وتقول هذي

مثل امي ولازم اداريها واقوم بواجبها مناشبه رجلها

عند امه ماتبيها تطلع معها ولاتعرف تتعامل معها

مريم باستنكار : حرام عليها ليش كذا انصحيها لاتسكتين

شريفه : وانتي ظنك باسكت عنها ماخليت من النصايح

شي يابنت هذي مثل امك يابنت بتكبرين ويجيك من يسويبتس سواتس فيها

ماش ماتطيع الله يصلحها عاد تصدقين عمتها عسل

عسل لاتهش والاتنش في حالها وماتذي احد والابربع كلمه

مريم بضيق : لاحول ولاقوة الابالله الله يهديها

شريفه :امين يالله عاد اخليك تاخرت على امي بقوم

اتقهوى معها

مريم : مع السلامه وسلمي على امك وشاديه

سكرت شريفه الخط وقامت اطلعت لصاله لقت شاديه

تقهوى مع امها جت اجلست في نفس مكانها الي قامت

منه قبل

امها ارفعت راسها يمها :وين انتي مابغيتي تجين

شريفه واهي تنفظ يدها بحركة استنكار مبالغ فيها

:يمه يمه من الحريم ياقو باسهن

شاديه لفت انتباها الموضوع وركزت معها : وش صاير

شريفه : وحده من زميلاتي في الشغل تطلقت

ام شريفه باستنكار :عوذه فالتس ماقبلناه وش علم الضعيفه

شريفه بفزعه :ماهيب اضعيفه الا نشميه حرمتن

عاقل ورصين وقايمتن برجلها واهله وشايلتهم

من فوق الارض شيل وعلى زين افعولها مالقت

من ام رجلها خير وش ماسوت معها مايبين

في عينها والا عين ولدها

شاديه باستفسار :ليه وش صايرن بينهم

شريفه بتهويل : وش ماصار تقول اطبخ وانظف

واكد على امه ووش ماسويت مايبين في عينه ودايم

شايل علي تقول انا على نياتي واكل في عمري

ياترى الرجال وش فيه ياترى وش علمه واثر امه

تكذب عليه وتقوله اني ماسوي شي في البيت

وانها هي الي تقوم مع الخدامه وتكد علي وانا منسدحه

وانا ياغافلين لكم الله مادريت عن شي من اعلومها

لين افضحت نفسها قدمي

ام شريفه استعجلتها بهم : وشهي مسويتن بالضعيفه

الله انه ينصفها

شريفه منطلقه في كذبتها وكأنها تروي واقع تشوفه

قدام عينها ماتذكر ابد : اعلمتس وش سوت

تقول مره من المرات جهزت اقهوتي وحلاي وحطيتهن

عند امه في غرفة الجلوس ورحت ابدل ملابسي قبل

رجلي يرجع تقول يوم دخلت الغرفه قلت خلوني اتسبح

مره وحده دامني ببدل تقول يوم خلصت ولبست

ورحت يمهم ماعندي من الشيطان طاري تقول

وادخل الغرفه ممداني دخلت الا العجوز استلمتني

قدام ولدها قالت عانها قدامك انشدها من سواء القهوه

ماغير صاكتن غرفتها عليها وانا الي اكد واكرف في البيت

تقول انا ارتعت من الهرجه وكيف اقدرت تكذب علي في

وجهي تقول ماقدرت افتح فمي ولو هرجت وش بقول

امك تكذب ماطاوعتني نفسي انطقها الحرمه كبر امي

استحيت اكذبها قدام ولدها وانا خابرتها كذوب

ام شريفه تحمست : ياطيب عينها هذي بنت الاصل

ماتاقف بين الرجال وامه حتى لو الحق معها

شاديه بضيق : ووش سوت

شريفه واهي تحس قربت من هدفها : وش سوت

تقول قلت دام هذا رايكم في قم ودني بيت ابوي

تقول ورجلها ينطلق عليها يسب ويلعن يوم شافها

اسكتت قال بس هذى دليل سواتها الشينه مير ويخم

اعقاله يبي يضربها والعجوز تدخل بينه وبينها يازعم

انا راعية الفزعات وتحلف انه مايلمسها ويسدها عن

الظرب الطلاق

اشهقت ام شريفه : وطلقها

شريفه بتأكيد : اي نعم طلقها من ساعته ماكنه عاش

معها اسنين والاكنه يعرف من معروفها شي

مير العوض مقبلن عليها ان شاء الله تقول الناس

ماغير يتناشدون عن عدتها متى تخلص ووصلها

تلميحات من ناس اجواد انهم يبونها لولدهم

شاديه اسرحت بتفكير وام شريفه قرصها قلبها

بنتها امس داخلتن عليها بشناطها ولهاالحين مانشدتها

عن امرها التفتت على شاديه والهواجس قامت توديها

وتجيبها : انتي يومنتس جايتن بقشتس وش وراتس من علم

شريفه انتهزت الفرصه : وش وراها وراها حيتن رقطاء

تقرص من تحت لتحت تحرش رجالها عليها وماتخليه

لايوديها ولايجيبها وكل ماجو يروحون مكان تميرضت

شاديه توسعت عيونها من الكذب الي تسمعه

بس ماقدرت ترد وبحسن ظن في اختها الي ماتشك

لحظه انها تدور مصلحتها افترضت انها قالت كذا

علشان تقنع امها بالطلاق الي هي اساسا تبيه


ام شريفه باستنكار : ياوك مهيب هاذي ام مشعل

اضعيفتن لاتذي والاتستاذي

شريفه : كل اضعيف مضعوف وانتي سمعتي كيف

عمت خويتي اكذبت عليها في وجهها الناس ماعاد

تخاف الله والقلوب تغيرت ماهيب مثلها منول صافيه

هالحين كلش مغشوش حتى انفس الناس ماعاد فيها

غير الكره والدسايس

ام شريفه ماهي مقتنعه ان ام مشعل يطلع منها الردى

التفتت على شريفه واهي تحط اصبعها على شفايفها

بمعنى اسكتي : اص اص والاكلمه خليني اوحي

العلم من راعيته

شاديه ماحبت كذب شريفه على عمتها وفي نفس

الوقت اوصلت لقناعه ان مشعل مايحبها وان حياتها

معه تعيسه ولازم تتطلق : يمه انا محب اتكلم عن مشاكلي

بس مشعل كرهته وطابت نفسي منه وماعاد ابيه

خلوه يطلقني الا كانكم عايفيني وماتبوني عندكم

ام شريفه اظلمت الدنيا في وجهها وكأنها بدت تصدق

شريفه بعد كلام شاديه وكاد انها ماقالت هالعلم

الاوحادها شين قوي : لاوالله نبيتس ولانا متهاونين في

حقتس
_____________________________________________


في بيت مشعل جالس هو وامه جلسه مشابهه لجلسة

شاديه واهلها على القهوه ويتفرجون على بدايه زي

ماتحب امه

منيره واهي تمد الفنجال لمشعل : تقهو وعين من الله خير

ثم رح جب ام ثامر البيت اليوم مظلم من دونها عسى

الله يردها له سالمه

مشعل هز راسه بقهر : اطلعت الحالها ترجع زي ماطلعت

الحالها

منيره بحزن على حال ولدها : ياوليدي تعوذ من ابليس

انت الرجال ولزوم انك تصبر وتحمل وتسانها اليوم

زعلتك ياما ارضتك ايامن واجد وتراها حرمتن عاقل

وستير وراعية واجب يكفي انها قايمتن في تسني

اوميتها واهي ماهي ملزومتن ابي

مشعل التفت على امه بعدم اقتناع : اذا ماقامت فيتس

تنقلع بيت اهلها الله لايردها الزم ماعلي انتي يمه

وانا ماغلطت عليها علشان اروح اراضيها

خليها تقعد لين يطيح الي في راسها وترجع من كيفها

منيره بصبر : افا ويهونون عليك ثامر واخته

ثم وش فيها لارحت واعتذرت وارضيتها لوكان ماخطيت

عليها يمكن هي ناقصن عليها شي في خاطرها علم

رح وشف وش مزعلها

مشعل عصب واهو يتذكر كيف رجع للبيت اخر الليل

ولقى امه الحالها ماهان عليها تعلمه اقل شي يروح

يقعد مع امه وبعدين وش صار لذا كله علشانه اجل

روحتها لبيت اهلها تقوم تلم عفشها وتروح لهم زعلانه

:يمه تكفين لاتضغطين علي خليني احل مشكلتي بنفسي

منيره نزلت الفنجال من يدها بزعل : لاصرت مانك برايح

يمها كلمها وانشد عنها وعن اعيالك الي تاركهم عاله

على الناس

مشعل شاف ان امه ماراح تترك هالموضوع طول ماهو

جالس فز واقف واهو ياخذ مفاتيحه وبوكه يحطهن

في مخباه : يمه انا بروح اجيب لنا غدا من المطعم

وش تبين تتغدين

منيره لفت يم شاشة التلفزيون بزعل واسفهته

رخى على راسها باسه وطلع من عندها واهو حده ظايق

من الي صار

____________________________________________


عند فواز صباح يوم السبت واهو رايح لموعده مع فيصل

انا ليش اراكض وراه واحل مشاكله الي ماتخلص

ليه ماخليه ينقع في السجن لين يعرف ان الله حق

بس لو دخل السجن حتى انا باتضرر يكفي الحين

وين ماروح القى من يقول اخوانك سوو واخوانك

افعلو ماني ناقص من يقول اخوانك خريجين اسجون

اف هذي حصه وهذي ربوتها عساها لاكانت هالحصه

مامنها الا الخراب عسى مخها يخرب اكثر عن خرابه

الحين رفع جواله قدام وجهه اختار اسم فيصل واتصل

فيه جاه الرد :هلا فواز

فواز :اطلع ان مالقيتك عند الباب كملت طريقي

فيصل : يالله طالع

سكر الجوال واهو يدخل بسيارته حارت ابوه

بدى يهدي واهو يشوف فيصل يطلع من البيت

وقف ينتظره يركب لاكن طلوع ابوه من ورى فيصل

اجبره ينزل من السياره توجه لابوه مباشره سلم

عليه وباس خشمه وراسه

فهاد مستانس بشوفت فواز يوقف قدام بيته كم مره

طلب منه يجيه للبيت واهو يرفض وهذا هو اليوم

جاء بعد طول انتظار ايه الله يرحمك يبه تبطرت

على اختيارك وهذا انا اشوف انه كان الاختيار

الصح بعيني واول مره اسمع نصيحة اخوي الكبير

والي اشوفه الحين انها صح وهذي اول ثمارها

ولازم امشي فيها لأنهايتها اوصله فواز وسلم

عليه ببرود لايخلو من الاحترام تكلم

فهاد واهو يأشر على فيصل : وشهو مبلشك فيه هالداشر

فواز يلتفت على فيصل بجمود ويرجع يناظر في ابوه

:ماهنا شي انا ابيه في شغل

فيصل انبسط من رد فواز وكل ماله يكبر في عينه

وبضحك :اشهد ان فهاد ماعنده سالفه يوم طلق نوره

ابتسم فواز واهو يخبط فيصل على كتفه بيده

:اقول امش لاتعطلني ياكثر الي ماعندهم سالفه في

ذا البيت

فهاد احتار في نفسه مايدري هو يستانس انه شاف

اولده الكبير بدى يرجع له ولايتحسف على طلاق نوره

الي كل يوم تكبر حسرته عليها اكثر ابتسم واهو يكلم

فواز ويأشر على فيصل : انتبه منه يابوك ترى ماله

خوي

فيصل بضحكه : افا يابو فواز تحرض الشايب علي

قطع كلامهم صوت السياره الي قربت منهم ووقفت

ونزل منها شاب مازال مراهق في المتوسط واهو ياشر

لخويه مع السلامه

هنا فواز تفجر في صدره بركان غظب ركض يم الشاب

وتله بصدر تيشرته الي مرسوم عليه جمجمه سودا

وصرخ في وجهه : من وين جاي ياكلب

مشهور انتفظ من الروعه واهو يشوف اخوه فواز كيف

رافعه عن الارض من قو قبضته : رر..رحت افطر مع

اخوياي

فواز انفضه اقوى من النفضه الاولى : رحت تفطر

والامن البارح براء وبصرخه تكلم وياويلك لوتكذب

مشهور التفت على فيصل وابوه الي واقفين يتفرجون

على المشهد من غير محد يتدخل اما فيصل فكان مقتنع

انه عجز يلقى حل لمشاكله فمن باب اولى ماهو كفو يتدخل

في مشاكل غيره

اما فهاد هذا هو بضبط الي يبيه من فواز هالعيال

كلهم خربانين واهو عجز يسوي منهم اي شي محترم

وماعاد قدامه الا انه يترك لفواز الخيط والمخيط وخله

يسنعهم بطريقته

اخيرا تشجع مشهور وصرخ : انت مالك دخل هذا هو

ابوي واخوي انت وش حاشرك

هنا طار عقل فواز وسحب العقال من راسه : انا اوريك

من الي ماله دخل يالسلقه وقام يلسعه بالعقال وذاك يتلو

تحته :خلاص خلاص ماعودها توبه

اتركه فواز واهو يزفر بقهر كيف بزر بهالعمر يسهر

طول الليل براء البيت : ان جاني علم انك تعديت

الساعه ثمان براء البيت بتشوف شين ماشفته ولامر

عليك عمرك كله

مشهور ماصدق انه انفك منه ركض لداخل البيت

واهو مايشوف الدرب

فواز التفت على فيصل بعصبيه :امش خلصني

فيصل مشى لسياره بسكات وركب

فهاد وقف يناظر في سيارة فواز الي تحركت من قدام

بيته لحد ماختفت تنهد بحسره الولد الوحيد الي

طلع يرفع الراس هو ولد نوره هزمتينا يانوره

هزمتينا وهذا هو ولدتس يربي اعيالنا الي عجزنا

نربيهم صح


____________________________________________




في بيت ابومازن

وجد انزلت مع الدرج تركض بحماس عمتها اوصلت

واهي مجهزه كل شي في غرفتها علشان تبدى

هي والعنود يصبغون الغرفه ادخلت مجلس الحريم

واهي تصرخ بحماس : هلا عميمه وباستها على خدها

بسرعه والتفتت على البنات بتجر العنود من يدها

وتركض فيها لغرفتها لاكن حماسها مات مره وحده

واهي تشوف ان عمتها ماجاء معها الا الجوري

التفت على عمتها بقهر واهي تتخصر : وين العنود

هي واعدتني انها تصبغ غرفتي معي

ام العنود بحرج : العنود راحت عند روان وجمانه

تقول كلمنها ولزمن عليها تجيهن وراحت لهن

وجد ازفرت بضيق واجلست على الكنب بزعل

واهي تعرف ليش ماجت العنود اكيد علشان

موضوع التبن مازن

الجوري شافت كيف وجد تكسحت حاولت تطلعها

من جوها : افا انا ماني ماليه عينك هذا وانا ناويه

اخليك تفوزين على البنات واصبغ لك اجدار كامل

صبغ احترافي

وجد التفتت عليها واهي تهز اكتافها بقل حيله

: يالله العوض ولاالقطيعه ولوني متاكده ان الاحتراف

ابعد عنك من الشمس

الجوري قامت مع وجد واهي تضحك : الاكيد اني بتفوق

عليتس

وجد وكأن الحماس بدى يرجع لها : اتحداتس

ادخلن الغرفه الي كلها علب صبغ وفراشي ورولات صبغ

وبدن يلبسن كمامات وقفزات ومرايل ابلاستيك فوق بناطيلهن علشان ماتتوسخ وبدن يشتغلن بهمه ونشاط





__________________________________________

في غرفة ام غلاب متكيه ظهرها على السرير ورجساء

جالسه على نفس السرير عند ارجولها الممدوده

وقاعده تدلكها وتمسجها

رجساء : يمه وش صار على خطبت نواف

تنهدت ام غلاب وحركت يدها تمسحبها على فخذها

بتفكير : ثلاث بنات الي اخذت رايهن من امهاتهن

غير اضوى وكلهن عين يقولن مانبي المكانيكي

عاد يوم شفت السالفه طالت كلمت ام سمير وقلت الولد عنده ورشه

ملك له وعنده خير يوم كلمتني بعد يومين قالت

البنت تقول حتى لوعنده ورشه اخرته ميكانيكي

ومابيه

رجساء بضيق : وليه مايبن الميكانيكي ياكثر

الشباب الي نشوفهم يتزوجون هاليومين واهم سرابيت

داجين لاشغل ولامشغله ونواف مايعيبه شي اخلاق

وادب وطموح وارياله من عرق جبينه لايدخن ولاله

في الدشره ولاعلوم المغازل والخمله


ام غلاب : وش رايتس انخطبله من بنات خالك

رجساء : ماعليه انشديهن بس تكفين لاتعلمين

بمشروعه احد غلطانه يوم علمتي ام سمير عنه

واهو مايبي احد يدري وتراه بيزعل لويدري

انك علمتي احد عن مشروعه نواف مايبي الا وحده

ترضى بشغله وماتستعر منه

ام غلاب ارفعت يدها لمروجلها تعدله على راسها

ثم نزلت يدها تمسحبها على مفرش السرير

وكأنها تعطي نفسها فرصه في التفكير اكثر

رجساء لاحظت سكوتها وقفت عن تدليك

رجلها الي مازالات تحتفظ فيها بين اكفوفها

: يمه وش فيك سكتي

ام غلاب ارفعت عينها في عين رجساء

: اخوي ماينفع اكلم الحريم قبله اعرفه زين بيزعل

واذا بنخطب منه لازم يروحله غلاب واخوانه

وياخذون العلم من راسه وكل خوفي انهم من بعد

العنوه مايحصلون شي اخاف الولد تنكسر نفسه

رجساء ارجعت تضغط على باطن رجل امها بتوتر

: ماقدامنا حل ثاني علميهم بس يروحون يخطبون

وان ردوه بنلزم على نواف انه يأجل الخطبه لحد

مايعلن عن مشروعه وتدريبه الناس كذا محد

بمعطيه وجه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 09-07-2017, 12:48 AM
صورة الكرامة أولاً الرمزية
الكرامة أولاً الكرامة أولاً غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


نشوف انتاج جديد من قبل قلمكم المبدع
متشوقين لنرى مدى الإبداع
بالتوفيق..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 09-07-2017, 09:25 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


السلام عليكم
الله يعطيج العافيه
بارت روعه
الاحداث روعه واحسها انها بتصير في بيت بوثامر
فواز والله انه رجال احسن اللي سواه في اخوه الصغير بس احس ان زوجة ابوه
ماتكون متقبلتنه

سلام،،،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 10-07-2017, 06:34 PM
صورة somyah الرمزية
somyah somyah غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


يا هلا بنبض ورواية نبض
قبل يومين لقيت روايتك الاولى واليوم خلصتها وما صدقت لقيتك كاتبة رواية جديدة دخلت عليها ع طول وقرأت اللي نزلت
أهنيك ع الابداع ما شاء الله
وانا دايما أحب أتابع الرواية بعد اكتمالها
بس عاد المرة هذي تحمست
وان شاء الله أتابعك للنهاية
بقول ثلاث نقاط
وحده لا تهتمين ف عدد الردود الكثير خلف الكواليس ومو يعني انتهت روايتك ما فيه متابعين لا ، بالعكس الكثير يحبون يتابعونها بعد نهايتها عشان ما ينقطع حماسهم .
والثانية لا تستعجلين ف الأحداث مثل روايتك الأولى وراحت علينا أجزاء مهمه .
النهاية لا تستعجلين عليها خلي متابعينك ينبسطوا باكتمال الأحداث ووضوحها وكل نقطة فيها .
والثالثة لا تستخدمي ألوان خط غير الألوان الغامقة
حلو الأسود البني الكحلي القراءة الطويلة متعبة اذا كان الخط بألوان فاتحة.


وعندي سؤال ايش يعني معجام ؟ اللي يقدم مع القهوة حتى ف النت بحثت ما يطلع لي نتائج
وأخيرا روايتك عنوانها جميل ومحاورها أجمل .

ودي لك

����


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 12-07-2017, 08:24 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الكرامة أولاً مشاهدة المشاركة
نشوف انتاج جديد من قبل قلمكم المبدع
متشوقين لنرى مدى الإبداع
بالتوفيق..
ياهلا ومرحبا فيك

واتمنى تعجبك روايتي الجديده

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 12-07-2017, 08:26 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبه نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الله يعطيج العافيه
بارت روعه
الاحداث روعه واحسها انها بتصير في بيت بوثامر
فواز والله انه رجال احسن اللي سواه في اخوه الصغير بس احس ان زوجة ابوه
ماتكون متقبلتنه

سلام،،،،

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

فواز احد ابطال الروايه وفي احداث ساخنه تنتظره

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 12-07-2017, 08:32 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها somyah مشاهدة المشاركة
يا هلا بنبض ورواية نبض
قبل يومين لقيت روايتك الاولى واليوم خلصتها وما صدقت لقيتك كاتبة رواية جديدة دخلت عليها ع طول وقرأت اللي نزلت
أهنيك ع الابداع ما شاء الله
وانا دايما أحب أتابع الرواية بعد اكتمالها
بس عاد المرة هذي تحمست
وان شاء الله أتابعك للنهاية
بقول ثلاث نقاط
وحده لا تهتمين ف عدد الردود الكثير خلف الكواليس ومو يعني انتهت روايتك ما فيه متابعين لا ، بالعكس الكثير يحبون يتابعونها بعد نهايتها عشان ما ينقطع حماسهم .
والثانية لا تستعجلين ف الأحداث مثل روايتك الأولى وراحت علينا أجزاء مهمه .
النهاية لا تستعجلين عليها خلي متابعينك ينبسطوا باكتمال الأحداث ووضوحها وكل نقطة فيها .
والثالثة لا تستخدمي ألوان خط غير الألوان الغامقة
حلو الأسود البني الكحلي القراءة الطويلة متعبة اذا كان الخط بألوان فاتحة.


وعندي سؤال ايش يعني معجام ؟ اللي يقدم مع القهوة حتى ف النت بحثت ما يطلع لي نتائج
وأخيرا روايتك عنوانها جميل ومحاورها أجمل .

ودي لك

����


ياهلا ومرحبا فيك وسعيده ان روايتي السابقه اعجبتك وواثقه ان هالروايه جديره

بمتابعتك واعجابك

النقاط الي ذكرتيها راح اخذها بعين الاعتبار


المعجام عباره عن صحن صغير يوضع بجانب صحن التمر مع القهوه وتوضع فيه

نوى التمر (العجم )


احب انوه ان احداث الروايه الفعليه تنطلق من بارت اليوم

واحب ابشركم ان فيه روايه ثالثه راح انزلها بعد ماتنتهي هالروايه وبتكون باسلوب

مختلف نوعا ماء خاصه في انطلاقة الاحداث

وياهلا ومرحبا فيكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 12-07-2017, 08:36 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


البارت العاشر

في بيت ابوبدر المطبخ

خدامة ام بدر تغسل المواعين وخدامة الجده تمسح

الارضيه وام بدر واقفه عند الفرن تحرك العصيده

في القدر بملعقه خشب

ادخلت بنتها المطبخ واهي تشوفها تسوي عصيده

في قدر صغير اعرفت انها تسويه لجدتها

تكلمت بقهر : يمه انتي الي تسوين غداء جدتي

والشغاله وش لازمتها

ام بدر توسعت عيونها واهي تستعيد ذكرى لنفس

الموقف تذكرت يوم تدخل على امها المطبخ وتشوفها

تسوي غداء جدتها زودن على انها هي الي سوت

غداهم تكلمت بقهر : يمه ليه تسوين غداء جده

وبناتها متسدحات خلي بناتها يطبخن لها

يومها التفتت عليها امها بضيق من طريقة تفكيرها

وردت عليها بحزم انا بنتها نوره وجزعا بنات

الحريم الي بياخذن اعيالهن

ارجعت لواقعها واهي مازالت تفكر انا ماطلعت

عليها ابد بس حريم اخواني هن الي طلعن

مثلها وهذا هن يتسابقن على خدمتها

تنهدت بصوت مسموع ثم اهمست بينها وبين نفسها

الله يجزاهن خير

ارجعت تفكر انا ماعندي نيه شينه في عمتي

بس ماحب اتحمل مسؤلية احد غيري انا يالله

اشيل هم هالبيت بالي فيه ويني وين مسؤليتها

صعبه مره صعب

البنت شافت امها سرحانه وماهي حولها اطلعت

وخلتها اما ام بدر استيقظت من سرحانها على

قربعت الشغالات عقدت حواجبها بصبر مدت يدها

تسكر النار عن القدر تحركت يم الدولاب افتحت

الدرج واسحبت منه صحن اتجهت لغسالة المواعين

اغسلت الصحن ثم ارجعت يم الفرن حطت الصحن

على الرخامه الي جنب الفرن وشالت القدر ببيز

بيد وحده وصارت تسكب العصيده في الصحن

وتنزل العصيده منه بالملعقه الخشب الي اقبضت

عليها بشده في يدها الثانيه واهي تحركها داخل

القدر بسرعه وتوتر من اثر كلام بنتها وذكراياتها

الي بدت تجاهد في ايقاظ ضميرها وبث الوجع فيه

خلصت من سكب العصيده في الصحن ورشت

اشوية سمن بري على الوجه اطلبت طوفريه

من الخدامه حطت الصحن فيها اخذت كوب من الدرج

اغسلته وصبت فيه لبن حطته جنب الصحن في الطوفريه

واطلبت من الشغاله توديه للجده

الشغاله اخذت الطوفريه وراحت لغرفت الجده

لقتها جالسه في الجلسه الي في غرفتها حطت

الطوفريه قدامه وانفخت عليها بقوه :هذا اكل انتي

انا روح اكل غدا بأدين ارجع شيل انتي يبغى

نوم مافيه نوم على سرير مفهوم سرير هذا حق انا

انتي نوم هنا وأشرت على الارض بعصبيه وكره

كل يوم قول نفس كلام انتي مافيه مفهوم

مزنه سالت دمعتها على خدها بضعف وارفعت طرف

مروجلها بيدها تمسح ادموعها وعينها في الارض

واهي تهمس :حسبي الله عليتس الله يكفينا شرتس

يالله انك تحمي اوليدي واعييله منها ومن شرها

الشغاله ماسمعت وش قالت بس متاكده انها قاعده

تقول شي بينها وبين نفسها انقهرت من تمتمتها

: يالله خلص اكل بسرعه

قالته بصرخه متعاليه وراحت للمطبخ تاكل (جعله سم هذي دعوه مني عليها كني صدقت المشهد بس صدق
انقهرت عساها تزلق في سيراميك المطبخ وتموت )

مزنه استوت في جلستها والحره على ولدها واعياله

تاكل قلبها ارجعت تمسح دموعها الي ماهي راضيه

توقف اتركت طرف المروجل من يدها ومدتها للملعقه

اخذتها برجفه ظاهره وغطتها في الصحن ارفعت

منه لقمه صغيره لفمها ويدها مازالت ترجف

حطت الاكل في فمها وحست بغصه قويه تخنقها

نزلت الملعقه في الصحن واخذت كوب اللبن اشربت

منه اشوي واهي لازالت تقاوم غصت القهر داخلها

الخدامه راحت اكلت وغسلت صحنها بسرعه وارجعت

لمزنه علشان تشيل المواعين من عندها ادخلت الغرفه

باقتحام عسكري مجلجل واهي تردس الباب برجلها

وتدخل شافت مزنه رافعه الملعقه لفمها تبي تاكل

القمه الي فيها اندفعت لها بوحشيه واسحبت

الملعقه من يدها بعنف واهي تزمجر في وجهها

بغضب : انتي ايش مايشبع دايم اكل اكل جيب

انا ماني فاضي مال انتي يبغى شيل صحن عشان يرتاح

انا شغل شغل وانتي بس جالس

شالت الطوفريه من قدام مزنه الي توها ماكلت شي

يذكر واطلعت راحت للمطبخ كبت الاكل في الزباله

واغسلت المواعين غسيل بربسه وارجعت للغرفه

ادخلت واهي تشوف مزنه مازالت في مكانها

جالسه بانكسار واهي تصدد عنها بكره لشوفتها

ابتسمت لنفسها بسعاده على الحظ الي ابتسم

لها ورماها عند هالعجوز الي لاتهش والاتنش

سكرت الباب وراها برجفه غطرسه وزلجته واتجهت

لسرير مزنه المريح وانسدحت عليه براحه واهي تسحب

جوالها من جيب لبس الخدم الي عليها وتبتدي

مكالمه طويله واهي تتقلب على السرير براحه ووناسه

لم تحظى بمثلها قط




_______________________________________



عند فواز الوقت العصر

طلع من بيته ولفت انتباهه وجود نايف في سيارته

وقف يشوفه بكره واهو يحس هالادمي يطلع اسواء مافيه

نايف كان يقرب سيارته يم باب البيت التفت فواز

يم بيت خاله وشاف صالح يطلع يتعكز على عصاه

ابتسم بمحبه خالصه واهو يتجه له قرب من خاله وباس

خشمه وراسه وتمسك في يده بمحبه طاغيه

:على وين يالغالي

ابو نايف : ابد بس بغيت نايف يوديني مكان امشي

فيه ذبحتنا الجلسه

فواز سحب صالح معه في اتجاه سيارته واهو يناظر

في وجهه مباشره بضحكه بشوشه ومحبه : تعال معي

خل عنك نايف بوديك مكان يحبه قلبك خضار وممشى

وسعه

نايف نزل من سيارته ووقف على بابها يراقب وقاحة

فواز وجرئته الي تجاوزت كل الحدود المقبوله

زفر بضيق واهو يشوف ابوه كيف انسجم مع فواز

وراح معه لسيارته من غير مايطالع فيه حتى

فواز مازال ماسك خاله بيده ويمشيه معه لسيارته

فتح باب السياره لمى اوصلوها وساعد صالح يركب

وسكرله الباب مر من قدام السياره وفتح بابه وقبل

يركب ابتسم لنايف بتحدي واشرله بيده مع السلامه

ركب وسكر بابه وحرك سيارته ونايف مازال واقف

مكانه

صالح داخل السياره كأنه تذكر نايف يوم شافه واقف

عند سيارته : بيزعل علي نايف خليته

فواز بصوت واثق : ماعليك نايف مايصدق يفتك من

المشاوير بينبسط انا خفينا عنه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 12-07-2017, 08:39 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


نايف اول ماتجاوزه فواز بسيارته ماشي

ركب سيارته وحرك في نفس الوقت طلع ابوالعنود من

بيته وشاف نايف يحرك أشرله بيده تقدم نايف

اشوي بسيارته وتوقف عند بيت عمه ونزل سلم عليه

: سم بغيت شي

ابوالعنود : ايه محلك فيه تصليح جوالات

نايف :ايه عندنا تصليح ليه جوالك فيه شي

ابو العنود مد يده لمخباه وطلع منه جوال ايفون وردي

ومده عليه :جوال العنود انكسرت قزازته شف هي تنتصلح

والااشريلها بداله

نايف اخذ الجوال من يد عمه وبدا يقلبه بين ايدينه

: ينتصلح شغلته بسيطه قاله واهو يدخل جوال العنود

في مخباه بوديه المحل ولاخلص جبته لك

ابوالعنود هز راسه بتفهم : ماشفت اخويلد

نايف : خالد سافر اليوم عنده تغطيه خارج السعوديه

بغيت منه شي

ابوالعنود يرفع يده لراسه بتذكر : ايه صادق انا الي نسيت

والا هو قايلي

نايف كرر سؤاله : اذا تبيه في شي انا محله

ابوالعنود : ماتقصر يابوك بغيته يوديني لجرير

انا والعنود مالي كبد على السواقه (مكتبتي المفضله لاتحلمون اطري اي مكتبه غيرها ههها توني اتذكر
حتى في روايتي السابقه جبت طاريها الظاهر بطلب
منهم حقوق الدعايه والاعلان )

نايف : ماعندي شي الحين اركب اوديك

ابوالعنود طلع جواله من مخباه ودق على ام العنود

ومن غير مقدمات :خلي العنود تطلع انتظرها في السياره

كلها دقايق واطلعت العنود الي كانت جاهزه اساسا

علشان تروح مع ابوها وكل ضنها انهم بيروحون على

سيارة ابوها الحالهم وتفاجأت بابوها واقف عند

سيارة نايف ويناديها تجي تركب


اما نايف يركب بنت سيارته والله شكل ابوي وهقه فيني

ماهي ابعيده عليه لانزلت من السياره يغسلها بكلوركس

تقدمت لسياره وانا اشوف ابوي يسبقني ويركب جنب

نايف فتحت الباب الي ورى ابوي وركبت وانا حدي

مستغربه كيف تنازل نايف يوصل احد مشوار ولابعد

المشوار فيه بنت عجبي سكرت باب السياره بهدوء

: السلام عليكم

سمعته يرد السلام ببساطه يعني معقوله عقدته من البنات

ماهي بالسوء الي احنا متصورينه

نايف كنت قرفان حدي من وقاحة فواز وسماجته

واهو ياخذ ابوي قدامي واهو يشوفني مقربن السياره

له علشان يركب حقير هالفواز بشكل لايصدق

كنت اقدر امسح فيه القاع بس انا مايهمني فواز نفسه

انا الي قاهرني ابوي ابوي كيف يتعداني ويركب معه

وحنا متفقين داخل البيت انا نروح سواء

مدري وشلون قدرت اتحكم في اعصابي وانا اشوف

عمي يناديني علشان اصلح له جوال بنته وبعدها

طلب اني اوديهم المكتبه يمكن لان فواز حاول يستولي

على عمي مثل ماستولى على ابوي لاكن عمي وقفه عند

حده عمي كان دايم ياقف في صف العنود ويقول بنتي

ماتسوي كذا والاتقول كذا حتى اذا ثبت انها هي الغلطانه

يراضي فواز من غير مايسوي للعنود شي على الاقل

قدامنا ليه عمي كان دايم ياقف قدام العنود ويسئلها

وش الي صار ومن الي سوى كذا وابوي يسئلني

ليه سويت كذا بمجرد مايقوله فواز شي يعتبره

منتهي ويصدقه ليه سويت كذا تفرق كثير عن من سوى

كذا ياكبر الفرق الفرق في الثقه الفرق حجم المصداقيه

والتصديق الفرق في المعزه

قطع حبل افكاره صوت عمه يمزح على العنود

:هذا نايف ولد عمتس الي ابلشتينا بدفاعتس عنه

يومنكم اصغار مع انه ساحب عليتس وعلى البنات كلهن

نايف ابتسم لعمه واهو يحسه يشاركه نفس الذكرايات

اما العنود انحرجت وحست حرارتها ترتفع الله يهداك

يبه مالقيت الا ذا تنكت عنده الخمت ماتدري وش ترد

على ابوها واخيرا قررت تلف على الشباك الي جنبها

وتسكت بعد ماشافت نايف يمسحها بنظره خاطفه

ابوالعنود ناظر في نايف واهو يعقد حواجبه بعد

مانصبت ذكرايات طفولت بنته في راسه كأنها فلم

: والله ياكم مرةٍ بغيت امحطك بالعقال

ضحك نايف بخفه واهو يلتفت على عمه : ليه عاد ماخبر

اني غلطت على احد

اعتدل ابو العنود في جلسته واهو يحرك حبات السبحه

بين اصابعه وياخذ نظره خاطفه للعنود الي تجلس وراه

ومركزه في الشارع الي تشوفه مع الشباك يعرف انها

معصبه من كلامه لاكنه تعمد يتكلم مع نايف عن هالموضوع

بذات لغرض في نفس يعقوب ابتسم لنايف واهو يرجع

يناظر في وجهه مركز على السواقه حواجبه معقوده

مبين الانزعاج على ملامح وجهه الغارقه في الوسامه

يعرف انه حتى هو متضايق من الكلام الي قاعد يقوله

بس ماعليه منهم اثنينهم الي في راسه بيسويه

وماعليه من احد نطق واهو مأخذ في كل ذا ثواني

معدوده : ماغلطت بس بعد ماتحامي لاعن نفسك والا

عن احدن غيرك اذكر انه كل ماتهاوش معك فواز

تفزع العنود معك وتضرب فواز وانت لاتهاوش فواز

مع العنود ماتفزع لها

نايف انقهر من عمه والذكرايات الماصخه الي قام يذكره

فيها رد بجمود : محد طلب فزعتها

التفتت عليه العنود بحده وسرعان ماتمالكت نفسها

بسرعه وارجعت تناظر مع الشباك واهي ندمانه عدد

شعر راسها على هالمشوار وماتدري ابوها وش جاه

على هالسالفه الغبيه ماهو من عادته ابدا انه يحرجها

وش جاه اليوم

نايف مافاته التفاتت العنود رفع حاجبه بسخريه واهو

يناظر في عيونها مباشره ويشوف فيها نظره ناريه

عجز يفهم مغزاها رجع يركز في الطريق حماره ماغطت

عيونها

ابو العنود مافاته شي من حرب النظرات الي صار حوله

ضحك :ههههههههه يالعنود علامتس تفزعين له واهو ماطلب منتس

قاله والتفت عليها يعني ابي جواب

نايف انتبه بكل حواسه وعنده فضول كبير يسمع ردها

العنود انقهرت وفي نفس الوقت احتارت كيف ترد على

ابوها من غير ماتفشل عمرها قدام نايف

: انا افزع للحق حتى لونايف غلط على فواز كان فزعتله

نايف اتسعت ابتسامته واهو يحس جوابها دبلوماسي

ابوها قرر يكشفها لنايف : تقولينه صدق تذكرين

يوم خالد يدف فواز من فوق المركى ويطيحه

ويوم جاء فواز ياخذ حقه منه فزعتي مع خالد واهو المخطي ورا مافزعتي مع فواز

العنود حست ابوها حشرها في الزاويه ونايف انطلقت

ضحكته عاليه هالمره ومن قلب


العنود ابتلشت من جد واهي تتذكر السالفه عدل

ومستحيل تفزع مع فواز وش ماصار ردت بزعل

على ابوها الي ماتدري وش اقلبه عليها فجأه

: ماتذكر

نايف ارتفعت ضحكته اكثر : انا اذكر ذاك اليوم انفلق

فواز ولاول مره من جانا

ابوالعنود حس بنته ازعلت وسحب عليها قط مع نايف

في الضحك : ههههههه افلقته بالحصاه بنت ابوها

يوم شافته يطرد خالد بيضربه

العنود احتشت واهي تشوفهم يضحكون عليها طقت

قهر واهي تلتفت على الشباك واهي تسب الرياض

وزحمة الرياض الي ابلشتها كل هالوقت مع هالنايف


في هالحظه دق جوال ابوالعنود رفع الجوال قدام وجهه

يشوف الرقم وماعرفه فتح الخط وحط الجوال على اذنه

:هلا

: اي نعم انا خالد ابن مخلد من انت

: ياهلا والله الله حيه

اخذ الترحيب منه بعض الوقت ثم استمع الى مايريد

الشخص المتصل واتفق معه على لقاء قريب في بيته

وسكر بعد ماسكر الخط انشغل ابوالعنود في التفكير

واهو يحرك السبحه في يده برتابه نايف استغرب

وش هالاتصال الي اشغل عمه لدرجه ذي

: من الي كلمك

رفع راسه ابوالعنود لنايفه وهو مازال في تفكر ورد

باقتضاب : ابن مترتس

نايف اوصله الهدف فورا والتفت التفاته سريعه جهة

العنود شافها تناظر مع الشباك رجع بنظره لطريق

واهو متوتر لاحظ انه وصل للمكتبه وقف قدام الباب

ونزل عمه والعنود واهو حرك من جديد يدور موقف لسياره

بعد ماوقف سيارته دخل للمكتبه وعلى طول صعد لدور

الثاني لقى عمه في قسم الكتب المخفظه يتصفح الكتب

المعروضه ابو العنود ماهو من محبي القراءه لاكنه اذا

راح للمكتبه مع بناته يحب يتصفح على السريع ولو

لقى شي يعجبه اخذه

نايف لقيت عمي يتصفح الكتب والعنود ماهي معه

تلفت حولي ماشفتها ومدري ليه من بعد اتصال

ولد مترك حسيت انها شي يعنيني

حتى عمي تغير مزاجه ومدري ليه تنحنحت حتى انتبه

عمي لوجودي جنبه : وين العنود

ابوالعنود ببرود: راحت لقسم الروايات

نايف : بروح اشوف وينها

شفت عمي سحب على كلامي ولارد تحركت من عنده

وانا اتأمل الوحات التعريفيه لاقسام المكتبه لحد مالمحت

قسم الروايات واتجهت له ماني مصدق انا طقينا

كل هالمشوار علشان روايات اه ياسخافت البنات

وانا امشي يم بنت العم المصون شفت عند الرف

الي قدامها واحد راز عمره يتميلح

( الشاب كان شخصيه ملفته لابس ثوب ابيض وشماغ

ومبين رزه وفي الواقع كان مركز مع الكتب الي قدامه

ولاانتبه اساسا لوجود العنود حوله )

ناس ماعندها دم من جد قربت عند الهانم واهي مفهيه

في الروايات الي بين ايدينها يعني لو ذاك السربوت

جاء ارتز جنبها ماجبت اخبره من الفهاوه الزايده

العنود كنت اتصفح الروايات وفجأه شفت نايف

التبن جاي يمي سحبت عليه وسويت نفسي مو منتبهه

لوجوده وفجاءه انسحبت الروايه من يدي وجع ذا وش

قاعد يسوي فتحت عيوني فيه على وسعها بقهر

:خير انت وش قاعد تسوي

نايف واهو حده معصب رد بغضب واهو عاقد حواجبه

بشده ومقصر صوته لاحد يسمع : قلنا تتصفحين كتب

ماعليه اما انك تموتين على الروايه وماتحسين بالي

حولك هذي هباله والا قلت عقل والا وشو

العنود فار دمها وانقهرت ردت عليه بنفس طريقته

: ومن قال اني مت ومااحس بالي حولي بس وش

اسوي اذا الي حولي يجيبون الهم ومضطره اتجاهلهم

نايف رفع حاجبه بسخريه واشر براسه على الشاب

الي واقف عند الرف الي قدامهم مباشره ومعطيهم

ظهره ومايدري بالحرب الي قامت وراه

:اها اجل لوكانو الي هناك هم الي حولك كان استرعو

كل انتباهك

العنود ناظرت وين ماأشر وشفت شاب سبحان الي اخلقه

طوله وهيئته ووقفته فيها رجوله طاغيه ووجهه الي ماشوف

منه الاجانب واحد واهو منحني على الكتاب الي في

يده يقراه قمة الوسامه غصب عني ارمشت بفهاوه

وانا استوعب المنظر الي قدامي ياشيخ الله يسعدك

على هالمنظر الي خليتني اشوفه متاكده بعمري

ماراح اشوف هالسحر مره ثانيه

نايف كنت اظن انها ناشبه هنا علشان تشوف ذاك

العله بس ردت فعلها يوم شافته وقامت ترامش بعيونها

اثبتت انها ماشفتها الا لمى انا وريتها اياه من العبط

الي في راسي وجع ياذا الكلبه انا مستحيل اسكت

لها احترت وش اسوي معها وفجأه انتبهت لروايه

الي اخذتها منها موجوده في يدي ومن غير تردد

خبطتها بالروايه على وجهها علشان تصحى

من احلام اليقظه قليلة الادب : عمى بعينك ياوقحه

العنود ماني متعوده اتمقل بوجيه الرياجيل واصلا

استحي ارفع عيني في عين رجال اجنبي بس

هاك الحظه مدري وش المصيبه الي صابتني

وعليها اشهود

اصلا هي كلها لحظه الي فهيت فيها وماصحيت

الا على الروايه يوم اصفعتني على وجهي

هذا نايف يافضحيتي عاد ماجت زلتي الا على

عين هالعقده الي اساسا حاط جنس الحريم

على القائمه السوداء ومع انه ظربني من الفشله

لقيت نفسي انا الي اعتذرله مدري وشلون طلع

مني الاعتذار كل الي اعرفه اني يوم لفيت

عليه شفت الموت الحمر في عيونه قلت اقصر

الشر واعتذر وانا فعلا اخطيت اجل فيه بنت

عاقله تتنح في رجال كذا قلت بصوت مهزوز

وواطي حسيته مثل نغمة الجوال ماقبل السايلنت

: اسفه كنت افكر في الروايه

ياغبائي مدري من قالي برري

والعنود تعتذر لنايف التفت الشاب للازعاج الي صار

وراه وجت عينه في عين نايف الي قان وده ينط عليه

يتذابح معه وبغيض :خير شتطالع فيه

الشاب هز راسه باستهجان واخذ الكتاب الي في

يده وطلع من غير مايرد على نايف الي التفت على

العنود واهو يعقد ايدينه على صدره وبسخريه

قلتيلي تفكرين في الروايه ليه الروايه مكتوبه على وجهه

هنا العنود فاض فيها خلاص خمت كم روايه من الرف

من غير تركيز واهي قيدها عافت المكتبه كلها

اجمعت الروايات الثلاث على اذراعها وضمتها لصدرها

ومشت من قدامه بسكات

نايف مشى معها واهو حده متنرفز دخل ايده في

جيب بنطلونه واهو يمشي وبينه وبينها يجي مسافت

متر حس بجوالها في مخباه طقت في راسه فكره

وابتسم لفكرته بخبث طيب يالعنود

ابو العنود استغرب ان بنته جايته وتقول مخلصه

بلعاده تلف اقسام المكتبه كلها وتطلع محمله اكياس

رفع عينه لنايف واحساسه يقوله انه ورى مخلاص

العنود المستعجل عقد حواجبه وبعدم رضى :

وش مسوي انت لبنيتي مهيب عوايدها تطلع

من المكتبه بالسرعه ذي

العنود غمضت عيونها بقل صبر ياربي ابوي

اليوم ضدي في كل شي مدري وش جاه من ركب

مع هالعقده التفت على نايف انتظر وش المصيبه

الي راح يهببها قدام ابوي

نايف الله يرزقني ثقت عمي في بنته ومحبته لها مايجي

في باله ابد ان الخطاء منها دايم الناس في عينه متهمين

واهي الي ماتخطي ابد ماحبيت اشوه افكار عمي عن بنته

مع انها محومه كبدي وناوي لها نيه : ماسويت شي وقفت

عندها احتريها تخلص والظاهر حظرتها ماعجبتها

وقفتي عندها

هز ابوالعنود راسه بتذمر : وانت ليش تقف على راسها

وتزعجها

ثم التفت على العنود تبين ترجعين تكملين روحي ماعليتس منه واذا جاء ياقف عندتس شغليه حمالي وعطيه اغراضك

الي تاخذينها

العنود يارباه من ابوي اليوم ماهو ناوي يجيبها على بر

اويلي يوم قالي شغليه حمالي تخيلت شكل نايف يمشي

وراي ويشيل اغراضي صكتني الضحكه حاولت امسكها

بس ماش افلتت غصب حطيت يدي على فمي اكتم

مايمكن كتمه من صوت ضحكتي الرنانه

ونايف قام يتلفت مثل المهبول يشوف لايكون حولنا احد

يسمعني الحمد لله ماكان قريبنا احد والا كان يمكن

يرميني مع درابزين السلم لدور الي تحت

نايف انا وش الي خلاني اشيل الخبله ذي في سيارتي

وابتلش فيها وجع يوجعها هي وضحكتها ذي الي كنها

شرقة ابقره ولاعمي فالها يبيني اشتغل حمالي لبنته

قمت اتلفت حولي لايكون فيه احد يسمع الزفته ذي

واشوا ماكان فيه احد بس مع ذالك ماقدرت امسك نفسي

اكثر التفت عليها وصرخت في وجهها : انكتمي وامشي

قدامي على السياره اشوف

ابو العنود ناظر في نايف بعصبيه كيف يصرخ على بنته

واهو واقف سحب العنود بيدها وسفه نايف تعالي

اشتريلك كاميرا

العنود اخيرا ابوي صف معي وماصدقت قالي تعالي

اشتريلك كاميرا مشيت معه وانا حدي مبسوطه

انه فقع مرارة نايف الي باقي اشوي ويفجر فينا

رحت مع ابوي لقسم الاجهزه الذكيه وبديت انقي

كاميرا على اقل من مهلي وبرواقه ونايف طلع

وخلانا ولاندري هو مشى وتركنا والا ينتظر في السياره

بعد نصف ساعه طلعنا من المكتبه ودق ابوي على

نايف ينشده هو فيه والا ناخذ لنا سيارة اجره

وتفاجأت انه باقي ينتظر سكر ابوي الجوال

بعد ماكلمه وكلها دقايق ووقف قدامنا وركبنا

معه وهالمره كلنا ساكتين التفت يمه بعد مده

من ممشانا وحنا خلاص صرنا قريب البيت

وكان ودي اعرف هل هو باقي معصب والا

بس ماقدرت اشوفه لانه صاد يناظر مع المرايه

الجانبيه نزلت انظري ليديني الي ماسكه فيها

شنطتي في حضني وسرحت في كل الي صار

داخل المكتبه ومانتبهت الا على صوت السياره توقف

فتحت الباب مباشره ونزلت ثم ملت بجسمي داخل السياره

اجمع اغراضي وابوي نزل واهويعزم نايف للقهوه

لاكنه رفض حسيت صوته عادي واهو يتكلم مع ابوي

يمكن قيده روق انتبهت على صوت باب ابوي يتسكر

وهنا سحبت ااخر كيس بسرعه ومن الخمه الي انا فيها

طاح الكيس الثاني من يدي ورخيت اكثر عشان اخذه

جاني صوته الساخر : الظاهر ماودتس تتركينا انا

وسيارتي

انا هنا وصل ضغطي مليون سحبت الكيس بعنف

ومدري وش ذنبه المهم اني فكرت بسرعه وش ارد عليه

ماهي بحلوه في حقي اسكت وكأنه ماقال شي بيقول

جازلها كلامي ومدري وش الرد الي بيكون بنفس قوة

كلامه ماجاء في بالي شي لين خلاص صرت برى

السياره كلي وبسكر الباب هنا انطلق الساني

ومدري اي جني اطلقه : انت مجرد صوره مشوهه

مافيه بنت عاقله تقبل انها تحتفظ فيها

قلته بحقد وصكيت الباب بهدوء كأني خايفه اعوره

بعد ماطعنته طعنه جامده ومتأكده انه فهم قصدي

والدليل انه شخط بسيارته وكأنه ماصدق اني

نزلت منها ابوي التفت علي من عند الباب ومدري

هو سمعني والا رحت يمه وانا اهوجس واول ماوصلته

حط عينه في عيني وقال بجمود :لاتظنين ان ازعله هوين

عندي

حسيت الدنيا دارت فيني وانا مدري ابوي وش يقصد

من هالكلمه هل يقصد الي صار في المكتبه هل هو

سمع كلامي وانا انزل من السياره رفعت عيني على

ابوي لقيته سابقني ماشوف غير اظهره مقفي داخل

مع الحوش للبيت صكيت الباب وراي وانا ادخل وراه

بصمت


______________________________________

في بيت غلاب

غرفة روان

لابسه بجامه قطنيه برمودا بسروال اسود وبدي ابيض

فيه رسومات فضيه شعرها مفلوت على طبيعته

واهي راميه نفسها على السرير بتفكير

ياترى من ذا الي ابثرني برسايل الخاص في الانستقرام

وكل ماحضره يسوي احساب جديد ويرجع يراسلني

هو اكيد من الي حولنا والا كيف عرف يوم رجعت

من السوق يقول من وين جايه ومره وانا راجعه

من الجامعه يقول ليش متأخره معقوله يكون ياسر

ولد خالي لالا موب معقوله اعيال خالي محترمين

وحتى لو بغو يدشرون موب معقوله يترك كل البنات

ويجي يلعب على وحده من دمه

والحمه ...................اجل من

ياربي وش اسوي انا الحين اعلم خوالي

والااغير احسابي في الانستقرام والاوش اسوي

فزت من افكارها على صوت ريماس

الي انقزت جنبها على السرير بحماس

واهي لابسه فستان لتحت الركبه ومسويه في شعرها

تسريحه خربوطه ماعرفت كيف قايله

ومن وراها ادخلت جمانه بهدوء واهي مبتسمه على

حوسة ريماس


ريماس الي صارت جالسه على السرير انقزت واهي

على نفس جلستها ارفعت نفسها شوي عن السرير

واهي تحط ثقلها على ايديها الي مثبتتها فوق السرير

ثم انزلت بثقلها على السرير علشان يهتز من تحتها

روان فزت جالسه بحمق واهي تمسك ريماس

وتحوس شعرها بايدينها الثنتين : الحين خليني

اسنع تسريحتك الشاذه ذي

ريماس تسحب نفسها من بين ايدين روان واهي تضحك

: رنو تكفين لا كله ولاتسويحتي تعبت وانا ابتكرها

اضحكت جمانه واهي تميل جذعها على جنب

وتنفض يدها جهة ريماس : تعبتي عمرك على الابتكار

ليتك قاعده بس

روان تربعت على السرير واهي توزع نظراتها بين

جمانه وريماس : خير خير وش عندكن مقتحمات غرفتي


ريماس بحماس : ابد طال عمرك بس متفقات حنا

وصديقاتنا انه بكره ناخذ معنا للمدرسه قهوه وحلا

ومن هالعلوم الي تشهي ونبيك تبدعين لنا عشان

نبهر الكل بابداع الشيف السبيشل روان حاتم

قالت اسم روان وكأنها تعلن عن فائز بمسابقه

روان افتحت عيونها فيهن على وسعها : ياسلام

وعلى بالك اني باطير بهالكلمتين واروح ركض

على المطبخ اسوي لصديقاتكم

جمانه بثقه : شوفي صديقاتي بتسوين لهن هذا شي

مفروغ منه بس صديقات ريماس موب لازم اصلن

هن مبزره موب كفو قهاوي

ريماس تنقز من السرير وتاقف قدام جمانه متخصره

: بسم الله عليك يالكبيره ترى مابيني وبينك الا اسنتين

انا في اولى متوسط وانتي في ثالث فاتركي الهياط لاهله

جمانه تتخصر بتقليد لريماس وتقلد حركت يدها وصوتها

:هذا انتي قلتيها احنا ثالث كبارية المدرسه وشيخاتها انتم

يادوب حظانة المتوسط يابيبي

ريماس تدف جمانه مع صدرها بشويش بتصغير

: بيبي انتي ترا السنه الجايه بتروحين لثانوي ويضحكون

عليك اهناك ويقولون عنك نغة الثانوي ياكبيره يالشيخه انتي

روان اندوشت من مراددهم قامت اوقفت بينهن وصرخت

واهي تبعدهن عن بعض بيديها : بس انتي وياها

دوشتوني خلاص طسو للمطبخ جهزو صواني البايركس

والخلاط والمكونات وانا بابدل وانزل لكم واذا فيكن

خير خلني اجي والاقيكن تردحن على بعض علشان

اكنسل كل شي وبطقاق يطقكن

جمانه وريماس طقن اكفوفهن في بعض بحماس

:يس يس

وطلعن من عندها يركضن مو كنهن من اشوي يتلاسنن بينهن


انزلن جمانه مع الدرج يركضن وريماس مسويه

هيصه وتغني وتصفق وترقص وجمانه تركض وراها

واهي مبتسمه على اهبالها الي اهيا ماهي متعوده

تكون بالصخب ذا كله ريماس تشبه روان والعنود

واهم اصغار امها دايم تقول انها تمشي على طريقهن

رجساء الي كانت جالسه على كرسي من كراسي طاولت

الطعام الي محطوطه في الجهه الثانيه من الصاله

واهي الجهه القريبه من المطبخ وحاطه على الطاوله

قدامها صحن مستدير واسع اشوي مليان اقهوه

وقفت من تنقية القهوه وارفعت راسها على الصجه

الي تحدرت عليها مع الدرج

: خير خير وش هالازعاح

ريماس مرت من عندها واهي باقي تغني وترقص وتمشي

كلها سواء : بنتك الفله وافقت تصلح لنا الحلا الي

بناخذه معنا للمدرسه

اوصلت جمانه عندهم والتفتت على امها واهي باقي

تمشي وراء ريماس الي اوصلت لباب المطبخ وادخلت

:بنت اخوك هي الي مسويه الرجه هذي كلها

ابتسمت رجساء لبنتها بحنيه : وانتي لامن الي يسوون

والامن الي يزعجون

اوقفت جمانه واهي تتذكر كلمه كثير تسمعها في المدرسه

(انتي هاديه بزياده تنسين مكانك )

:انا من الي يتفرجون

ولفت تكمل طريقها للمطبخ

هزت راسها رجساء بشئ من التفكير هالبنت هاديه

تنفع اديبه لازم اشوف اذا هي تحاول تكتب شي

اولا مدري ليه احس الهادي تفكيره عميق ويتشرب

الحياه بتركيز اكبر يستغرق في الحزن لحد مايكتنف روحه

ويتذوق الفرح بهدوء وبطء مثل الي يستمتع بذوبان

التشوكلت في فمه

انتبهت على صوت ام ريان واهي تجلس على الكرسي

الي جنبها وتشاركها تنقية القهوه

: الي ماخذ عقلق

رجساء ارفعت راسها لام ريان : ابد افكر ليش بناتي

وحده كتلة حيويه ونشاط والثانيه هاديه وساكنه

ام ريان بتبرير : كل وحده لها طبيعتها جمانه هاديه

بس نفسيتها سليمه يعني تشاركنا السوالف والضحك

عادي ماتحسين داخلها عقده مخليتها بالهدؤ ذا

رجساء بتفكير : بس ماحس عندها هوايات زي روان

ام ريان ترفع عينها عن القهوه وتركز في عيون رجساء

: ترا روان وريماس يشغلن الناس بانفسهن نشاطهن

الزايد اعتدادهن بانفسهن هواياتهن الكثيره كل ذا

يخليني غصب نركز معهن اما وحده زي جمانه

تحتاج انا حنا الي ندور وراء هواياتها ونكتشفها

شوفي بنتي دانه احسها طالعه نفس جمانه مالها حس

رجساء : تتوقعين المساحه الي تاخذها روان وريماس

لأنفسهن هي الي اجبرت خواتهن انهن يتراجعن خلفهن

ويبقن في الظل

ام ريان : ممكن انتي شفتي ريماس واهي نازله

مع جمانه مسويه حفله وين تلقى جمانه فرصه تتكلم

والاتعبر عن نفسها وذي نازله بعرس

رجساء : افرضي روان هي الي انزلت معها والله تلقينها

تسوي رجه اقوى منها وياصل طبلهن لاخر الشارع

كل وحده تبي تغطي على الثانيه

ام ريان : ايه هذي روان بس جمانه ماتعبر عن نفسها

الا اذا لقت المجال مفتوح لها ماتزاحم وتعافر وتطلع

نفسها غصب نفس ذوليك العوب

على هالكلمه ارفعن روسهن فوق يم الدرج واهن يسمعن

روان تغني بروقان واهي نازله مع الدرج تنقز من ادرجه

للي بعدها يمين يسار يمين

رجساء تغمز لام ريان : استلمي

ام ريان تضحك :هههههههههه الله يصبرنا على البيت

لازوجناهن

_____________________________________


عوده لنايف

مشيت من عند بيت عمي وانا ماشوف الدرب

هالبنت فجرت كل البراكين الخامده داخلي

بس هين ياعنيد انا لتس وبنشوف الصوره

المشوهه من بيحتفظ فيها

زدت سرعة السياره وانا متجه لنادي الرياضي

وصلت في زمن قياسي نزلت من السياره

وانا احس جسمي ماعاد يتسع لنفسي داخله

من الضيقه الي احس فيها اقتحمت الصاله

الرياضيه تحت دهشت الرواد من الطريقه

الي دخلت فيها تجاهلت الجميع واتجهت لسير

الكهربائي حطيته على اعلى سرعه وبديت اركض عليه

جاء حمدان وبدي يتسيمج علي وانا باقي النار تحرق

بصدري لقيتها فرصه افرغ طاقت الغظب الي في داخلي

هجمت عليه ودخلت انا وياه في قتال محترفين متعودين

عليه اما البقيه تحولو لجمهور يتفرجون علينا ويشجعون

اخيرا تعبنا من القتال ووقفنا اثنينا واحنا نلهث من التعب

جاب واحد من الشباب قوارير مويه واعطانا نشرب

وكان هذا كل مااحتاجه بعد كل هالاستنزاف لمشاعري

وعضلاتي واعصابي الثايره اخذت قارورة المويه

وبديت اشربها بهدوء يشبه الترمد بعد شدة الاشتعال

اخذ حمدان مويته وسحبني معه بيدي وانا عارف

انه بياخذني لمجلسنا الخاص داخل النادي بما ان

النادي يعود لحمدان دخلنا المجلس وجلسنا على

الكنب بتهالك استرخائي بعد كل المجهود الي بذلناه

تنحنح حمدان واهو يناظرني نظرت الخبير ببواطن

الامور : قل وش وراك اخلص علي

ماكان عندي نيه اخبره عن سالفت بنت عمي

فدخلت في سالفه ثانيه كنت ناوي اكلمه فيها من قبل

: قررت افصل من المباحث

استقعد حمدان بانتباه وتركيز : وليه

نايف بجديه : اسمع انا ماانكر اني احب شغل المباحث

وفي فتره من الفترات كنت اعشقه عشق بس الحين

احس اني اخذت اكفايتي منه بعكس اعمالي وهواياتي

الثاني الي احبها واستمتع فيها ولحد الان احس اني

متعطش لها

رد حمدان باقتطاب واهو موب حاب الفكره :مثل ايش

نايف : مثل تجارتي الي اهملتها ومحلي احس دخله

نزل والمشاكل فيه تراكمت ولاني لاقيله وقت

مثل الانترنت وعوالمه الامحدوده مثل السفر والسياحه

وحتى الدعايه والاعلان والاهم من ذا كله طفشت

من اني امشي مع ناس ماتسوى واصاحبهم علشان

اجمع عنهم معلومات احس حماسي لهالشغله بدى

يتلاشى

حمدان : اذا شايف انك ماعاد عندك حماس لشغل

خلاص اتركه خاصه ان البدائل عندك كثيره

انا عن نفسي المباحث هي عشقي الي الامتناهي

ومستحيل اتخلى عن هالشغله طول مانا قادر اني

اعطي فيها

نايف : اها هنى مربط الفرس انا ماعاد احس

اني قادر اعطي في هالمجال اكثر وقررت خلاص اني

افصل نهائي وبأبدا في محلي التجاري بكل طاقتي

حمدان : بتوفيق بس عاد موب تصير تاجر ويكبر راسك

علينا

_________________________________


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 20-07-2017, 09:40 AM
صورة somyah الرمزية
somyah somyah غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


السلام عليكم ورحمةالله وبركاته


(( بيت جدة بدر ))
لا حول ولا قوة الا بالله
الشغالة هذي تحتاج كف ع وجهها عشان تتعلم قليلة الحيا اي والله ما عندها احد يراقبها ، عزي للعجوز بس الله يصلح لها ، موقفها مرره حزنّي كيف تجلس جايعة عشان وحده ما عندها قلب
والمفروض زوجه ولدها توصل الاكل لها بنفسها وتراعيها هذي ام زوجها تحطها ع راسها بس ما عندها رجال يعلمها السنع
...............

(( فواز ))
عنده حركات ترفع ضغطي ياخي ايش لقفك تشوف الرجال بيروح مع ولده تخش عرض وتاخذه يعني خالك وتحبه ايه بس حركات الغيرة اتركها لولا انه ما يطلع كلام ع نايف أشوى، أجل ما يصدق يفتك من المشاوير هذا كلام يقوله لخاله عن ولده ، صحيح عجبني بشهامته مع اخوه بس طبعا واجبه ما يشكر عليه ، الله يصلحه .
.........
(( ابو نايف))
ودي يعرف ان نايف بريء من الكلام اللي يطلع عليه ، بس المشكلة نايف ما يساعده ويبرئ نفسه .
......
(( نايف، العنود، ابو العنود))
عجبني ثقة الأب في بنته، وحركته بذكر الماضي لهم هذا تلميح يعني هههههه عشان يتحرك الجامد هههههههههه
أحسهم يناسبوا بعض نايف والعنود
والعنود مصيرها تتزوج يعني ما احد مخليها ع كيفها راح يضغط عليها ابوها لو خطبها نايف او هو يلمّح له .
احس نايف راح يشوف صور العنود ف جوالها . بس يمكن يكون مو ملقوف .
بعدين مدري دايم ف الروايات تجي مواقف اقول الشخص هذا كيف يظن والموقف واضح مثل الشمس لكن أبقى أنا قارئة اعرف الموقف من الطرفين ويبقى هو بطل ما يعرف شعور الطرف الآخر اذا ما وضّح شعوره مثل موقف نايف والعنود ف المكتبة مع الرجال.

نايف رأيه صائب اذا هو حس بشعور ملل وما عنده جديد ف الأفضل يترك الشغل لغيره ، وهو يمسك تجارته، ويا ليت يجلس جلسة مصارحه مع أبوه كل واحد يطلع اللي عنده .
.......

(( روان ))
اكيد شخص يعرفها ما دام يعرف خروجها ورجوعها وكل مرة ينط ف حسابها الجديد
بس ان شاء الله ما يكون صاحب شر .
...............

بارت جميل ما شاء الله
واصلي إبداعك
.


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثانية :تجاعيد الزمن

الوسوم
(تجاعيد , الثانيه , الزمن , بقلمي , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: في حطام قلبك هناك أزهارا ستزهر يوما ما حبي الشمـوخ روايات - طويلة 181 12-09-2017 07:19 PM
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 435 16-08-2017 08:04 PM
روايتي الثانية : حتى خفوقن راحت ضلوعه أقسام خذه ان كنت في محله لقيته /كاملة #xrwaiah_81 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 72 16-08-2017 06:03 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM

الساعة الآن +3: 04:14 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1