اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 51
قديم(ـة) 02-08-2017, 09:31 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عروسة البحر1 مشاهدة المشاركة
روايتك قمة في الروعه
ننتظر البارت الجديد على احر من الجمر

سعيده بمتابعتك لروايتي واتمنى اشوف حظورك وتفاعلك بعد كل بارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 52
قديم(ـة) 02-08-2017, 09:32 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


البارت الثالث عشر

صباح يوم الخميس

بيت غلاب


ام غلاب

اليوم مدري وش في احس بعمري ثقيله واعظامي


ماتشيلني مدري هو تعب في جسمي والااوجاع نفسي


تكالبت علي خالد له اسبوع مسافر الله يحفظه ياشين


البيت من دونه هالولد قلبه اصخيف (رقيق ) شايلن هم


بنات عمه ويعدهن خواته كان ودي ان العنود تكون من


نصيبه هالبنت فيها حياه مدري وشلون اوصفها تفهم


الدنيا بعقل بصير ماكنها في العشرين من عمرها


بس الدنيا ماتجي على الكيف خالد من صغره حاطن


نفسه الاخو والوصي عليهن وعنيد بعد تعزه بلحيل


معزت الاخت لاخوها ياليت رجساء ارضعتها مع روان


علشان تصير محرمن له دام الزواج ماله على خطرهم


درب ........اه من الهواجس الي قامت تجمع على قلبي


العلم والله نواف وخطبته الي بتصير اليوم ياني


شايلتن هم هالخطبه وشين في قلبي ماهو مريحني


يقولي اتركي هالامر ولاتسعين فيه خوف اقليب اوليدي


ينشطر على يد خاله اخوي جلف اخبره زين ويتزعنف


على العالم مرات يجيه تسبر (تكبر ) يطيربه في السماء


............هاه ......ياربي انا اخلفهم عن هالخطبه


واصك بابها بخيره وشره والا اسكت واخليهم يسعون


في امرهم لعل خالهم يعطيهم طلبهم


رفعت راسي يم الباب وانا اسمع صوته ينفتح طلت علي


رجساء براسها مع فتحت الباب : يمه الفطور صار جاهز


تعالي افطري


تحركت انزل ارجولي من فوق السرير حتى اعتدل واقفه


انفض ثوبي الفضفاض اعدله واسنع المروجل فوق راسي


اجر اطرفه اتلثم فيه واتقدم لرجساء الي امسكت يدي


اليمين تحتضنها بين اكفوفها الثنتين واهي تمشي


جنبي لين وصلنا طاولت الطعام نطقت وانا اخذ


مكاني على راس السفره وولدي غلاب مقابلني


على راسها الثاني :صبحكم الله بالخير


سمعت اعيالي واعيالهم وام ريان معهم يردون علي


التحيه باصوات متفاوته وماكان ناقصهم الا وليدي خالد


ام غلاب واهي تناظر كرسي خالد الشاغر بحب


: يالله انك ترد خالد بالسلامه


نواف واهويقطع من الخبز الي فيده قطعه صغيره


ويغمسها في صحن العدس الموجود قدامه : متى


يجي ويقش بناته عني كفايه علي اوصل جمانه والجوري


روان عقدة حواجبها مع شهقة استنكار :افا ياخالي


الحين توصيلتي انا والعنود مضيقه عليك


ريماس فزت واقفه واهي تخصر : هي عمي وش قاعد


تقول انت كافي عليك توصل جمانه والجوري وانا وين


رحت نسيتني نسيتني


نواف حس انه ابتلش مع ريماس حب يكسب راسه


: لا انتي يارموستي الجميله توصيلتك هناوسعد على قلبي


علشان كذا ماقلت اسمك مع جمانه والجوري الثقيلات


ريماس ابتسمت :ايه كذا حسبالي بعد وارجعت تجلس


جمانه تفطر وساحبه على سوالفهم


نواف رجع يلتفت على روان بعد مافك عمره من طولت


لسان ريماس : والله ياروان ياحياتي انتي والعنيده


على راسي من فوق بس مشاويركم على خالد انا


مالي دخل الا في البنات الي مسؤل عنهم


وبعدين ترا مشواركم يضيع وقتي الجامعه وين ومدارس


البنات وين


روان قامت واقفه : ومع ذالك بتخلص كل مشاويرنا لحد


مايرجع خلود بالسلامه ابروح اخلص اصرفلي

نواف يهز راسه لروان : الله يعين كلمي العنود خليها

تخلص لاتأخروني

روان واهي تصعد الدرج تركض بحماس :ابشر


غلاب يرشف من كاسة الشاهي ثم يحطها في مكانها


على الطاوله ويرفع راسه اتجاه نواف :على طاري المشاوير


ترا بنروح نخطبلك من خالي اليوم العصر وبيروحون


معنا عماني


نواف ناظر في غلاب وهز راسه بقلق :يصير خير

ام غلاب تلتفت على نواف وتأشر باصبعها بحزم

:اسمع ترا ان ردكم خالك ماعاد فيه خطبه لين

تسنع شغلك ويصيرون العالم على بينه

نواف يعقد حواجبه بغضب وكلام امه ماعجبه هو مايبي


الا وحده تقبله زي ماهو والاتستعيب شغلته


:يمه تكفين خليني اعيش حياتي بطريقتي وخالي


اذا مايبيني لبنته انا اقولك بكل ثقه هو الخسران


وانا ماراح اخذ الا الي تقبلني زي مأنا


ام غلاب تهز راسها بيأس :بكيفك بتبطي اجل ماتجوزت


ام ريان بتبسيط للأمور :يبطي وتجي العافيه مصيره


بيلقى الي تستاهله ومحد ياخذ اكثر من نصيبه


غلاب : تبون الصدق ماحبيت الخطبه من خالي


والسموحه يمه بس ترا اخوتس فيه نعرة غرور وشوفة نفس


رجساء : اقولكم شي خلو خالي اخر خيار الحين دورو


احد غيره تخطبون منه احسن


نواف : قيدنا بلغناه انا بنجيه نخطب ولاني خايف


منه ان ردني بسلامته هو وبنته ابيوت المسلمين واجد


ام غلاب واحساس القلق من هالخطبه يتعاظم في صدرها


: اي والله بسلامته هو وبنته


________________________________________


في نفس الوقت في بيت فواز


كانو جالسين كلهم يفطرون ماعدا اسامه الي مازال نايم


ليالي نازله تفطر ببجامتها ووجهها متنفخ من كثر البكاء


والضرب الي اكلته من امها اسيل لابسه مريول المدرسه


جاهزه فيصل بالقوه قوموه علشان يودي اسيل لمدرستها


وبنفس ملابسه امس لانه ماجاب معه ملابس فواز ببدلته


العسكريه بيطلع لدوامه بعد الفطور ام فواز اقطعت


الصمت واهي تلتفت على ليالي :انتي مانك رايحه للجامعه

اليوم

ليالي ارفعت راسها لام فواز واهي مهومه وخلقها ضايق


: لا مالي خلق لدراسه اليوم وماعندي شي مهم اساسا


فواز يلتفت على فيصل :رقم بتال عندك


فيصل يلف على فواز بملل واهو وده يرجع ينام بس


مضطر يوصل اسيل لمدرستها :ايه عندي وش تبي فيه


فواز مد على فيصل جواله :سجله هنا اليوم العصر لازم


نروح لابوي كلنا ونعلمه بخرابيط امك


فيصل سجل الرقم بغير اهتمام ورجع الجوال لفواز


:على اساس بيهتم الاخ بتال


فواز دق الرقم واهو يرد على فيصل : يهتم غصبن عنه


جاه الرد من الطرف الثاني :هلا


فواز ببرود : وينك فيه


بتال :من انت وباي صفه تسئل


فواز : انا فواز اخلص علي وينك فيه


بتال اعرفه :في سيارتي باروح للجامعه


فواز :زين اجل تطلع من الجامعه سيده على بيتي


بتال واهو يحس لفواز هيبه مايقدر يتجاهلها


:ان شاء الله وين بيتك


فواز : الحين ارسلك الوكيشن


ام فواز تكلمت بسرعه قبل فواز يسكر :متى بيجي علشان


اجهز الغداء


فواز سئل : متى بتجي ؟


بتال :على وحده زين


فواز :ايه زين وسكر الخط ببساطه


التفت فواز على امه :يقول بيجي الساعه وحده


فيصل بنرفزه واهو يتذكر كيف اطرده من شقته


اجل انا برجع اسيل من المدرسه وامشي قبل يجي


عطاه فواز نظره حاره : مانك متحرك من هنا وبتقابله


ومابي اسمع جدال في هالموضوع


قاله وقام واقف يبي يطلع لدوامه


فيصل فز بحمق :بس انا مابي اشوفه واهو طاردني من


شقته


فواز تعداه يمشي واهو يرد عليه : بس هذا بيتي ماهو


شقته واهو الي بيجي ويلقاك قدامه ماراح تروحله انت


فخل عنك حركات البزران واقضب ارضك


كانو قيدهم اوصلو باب الشارع لان فواز يمشي


وفيصل يمشي وراه فواز لمى وصل الباب استدار


وطلع محفظته من مخباه سحب من المحفظه مبلغ


وحطه في يد فيصل : شف اذا امي تبي شي


جبه والباقي خله معك


واستدار علشان يطلع بس تذكر اف وشلون راحت عن


بالي رجع يستدير وشاف اسيل طالع من باب المدخل


واهي تلبس نقابها اشرلها بيده تعالي


جت اسيل بخوف :نعم


فواز كان بيعطيها فسحه بس مايدري هي كم تاخذ


قام سحب من مخباه عشرين اريال ومدها لها


:اخذي فسحتك تكفي والا اعطيك زياده


اسيل روعني يوم ناداني ذا العملاق الدب ورحتله


وانا اهوجس مدري وش يبي على هالصبح خميت نقابي


اتاكد انه مافيه شي غلط ووصلت عنده وانا ارجف


من الخوف بس تفاجأت يوم رد يده لمخباه ومد علي


عشرين اريال وقالي هذي فسحتك تكفي والاازيدك


انا فسحتي خمسه اريال ماغيرها اخذتها وانا متفشله


مدري ليه يمكن علشان حسيت ان خوفي منه ماكان له


داعي ويمكن علشان ماني متعوده عليه المهم اني


اخيرا تشجعت ورفعت راسي له : هذي كثيره انا فسحتي


خمسه ريال


فواز ناظر في اسيل ثم استدار بيطلع : عادي اخذيها


واشري للبزر شي معك


اسيل ابتسمت يوم قال اشتري للبزر معك شكله للحين


مايعرف اسمه بس شكله طيب اخوي ذا صحاني من


افكاري صوت فيصل :امشي لسياره خلصيني


ركبت السياره وسكرت الباب برواقه وانا اشوف فيصل


يشغل السياره بعد ماركب وسكر بابه التفت عليه


وتكلمت بحماس ماحسيت فيه الا بعد ماسمعت صوتي


يرتد لي : شكل اخوك ذا رهيب مره


فيصل ابتسم :لايكون علشان عطاك عشرين بدال الخمسه


اسيل : لا مهوب كذا بس امس ماقال شي في امي


انا توقعت انه هو وامه بيقعدون يسبون امي ويشتمونها


لصبح


فيصل زفر بضيق :لو سبو امي بعذرهم امي الله يهديها


ماخلت عنهم شي ويكون في علمك يوم دخل عليها


امس واهي تطق عليكم الباب حاولت تظربه بعصا المكنسه


وفواز اخذها منها ورماها بعيد لوواحد ثاني كان ظربها


بعصاها


اسيل :انت دخلت معه


فيصل : لامادخلت ابوي قالي


اسيل ماحبت يتعمقون في هوشت امس : تتوقع اخوي

يحبنا


ابتسم فيصل : انتي تحبينه


اسيل : انا توني عرفته مايمدي احبه بس تصدق احس


انه مره رزه...... رزه ....خاصه واهو لابس البدله العسكريه


تدري وانا واقفه قدامه كنت احس كأني واقفه قدام ابوي


مع انه ابوي عادي مدري وشلون افهمك بس


فيصل قاطعها واهو يبتسم بسخريه : قصدك فواز


شخصيته اقوى من شخصيت ابوي علشان كذا يكون


عندك احساس انه هو الي مفروض يكون القائد الحقيقي

للعائله


اسيل ابتسمت : يعني تقدر تقول كذا


وصلو للمدرسه وبكذا انتهى حوارهم واسيل تحس انها


لأول مره تكون قريبه من اخوها فيصل كذا ويقعدون


يتكلمون عن حياتهم عادي من غير اي حواجز


____________________________________


في بيت اهل شاديه

شريفه لابسه قميص قطني ناعم لنصف الساق ورافعه


شعرها وعاكصته بشباصه من ورا حاطه روج هادي


وعطورها تفوح بشكل منعش وجميل ازفرت بضيق


واهي تدخل المطبخ وتشوف شاديه ببجامتها القطنيه


الناعمه وشعرها المربوط خلف ارقبتها باهمال ووجهها


الخالي من الزينه والي يظهر عليه الضيق واهي


واقفه تفك مكعبات الجبنه الكيري في صحن


وقدامها صحون ثانيه فيها قشطه وعسل ومربى


وزيتون


شريفه تتمايل على الباب وتتكي بيدها عليه تمد


يدها لغرتها تخلل اصابعها فيها ثم تلمها


باطراف اصابعها وتحطها ورى اذنها واهي


تلوي فمها بسخريه :لابو الرفاله الي انتي عايشه


فيها ياشيخه صارلي اسبوع تاركه بيتي وحياتي


ومقابلتس اعلمتس السنع على غير فايده هالحين


انا ماعلمتك كيف تسوين الخبز المفتوت كيف تسوين


المصابيب كيف تسوين قرص الزيت وغيرها واجد


واخرتها واقفه تفتحين قواطي وتصبين في الصحون


على بالتس مسنعه الفطور


شاديه ارفعت راسها لاختها واهي خلاص ماعاد تستحمل


استخفافها فيها اكثر من كذا اعقدت حواجبها وقامت


تاشر بيدينها واهي تتكلم من العصبيه : لاتنسين اني


فاتحه بيت ومربيه اعيال وممشيه اموري من قبل اعرف


سنعتس الي صاجتني فيه


شريفه تتحرك من عند الباب متجهه لثلاجه تفتحها وتطلع


العجينه المحفوظه في علبه بلاستيك بغطى محكم


عشان تسوي لامها فطور غير نواشف شاديه


الي امها ماتحبها : ايه ذابحتس السنع من دوني


بأمارت ان رجالك جدعك عندنا مطلقه من اول مره


طلب ابوي منه الطلاق


شاديه حست بغصه تتعاضم في حلقها وصدرها


قام ينطبق على قلبها يعصره بوجع ماكانات حاسبه


احسابه يوم اركضت ورى كلام اختها وصديقاتها


الي من اول ماتطلقت واهن مايوفرن اي فرصه سانحه


علشان يتمسخرن عليها ويحسسنها انها انسانه فاشله


حست بحرارة الدموع تنسكب على خدها امسحتها


بظهر كفها بسرعه وشالت الطوفريه الي جهزت فيها


الصحون واطلعت من المطبخ لصاله من غير ماترد


على شريفه جالت بعينها على الصاله الي ماتتعدى


سته متر في اربعه مفروشه بفرشه لها شعر طويل


ومخاد مرتبه على طول جدران الصاله هزت راسها


بضيق ونزلت الطوفريه قدام امها الجالسه في صدر


الصاله وتروح تقوم شذى للمدرسه واهي باقي تفكر


باثاث الصاله وماتدري ليش ركزت عليها فجأه كذا


ومن غير ماتحس بدت تقارن بين صالة اهلها وصالة


بيتها الي تعتبر فخمه جدا جنب صالة امها اصلا


كل شي في بيتها اجمل واحدث من بيت اهلها


وبدل ماتقوم بنتها للمدرسه اجلست جنبها على


الفراش المبسوط على الارض واعقدة ايدينها على


سيقانها واهي تريح راسها على اركبها وتبدى


تفكر في حياتها والي صار معها البدايه كانت


من كذبت شريفه على امها لمى قالت ان ام مشعل


تعاملها معامله سيئه كانت كذبه علشان يظمنون


وقفة امهم معهم في طلب الطلاق وامهم زادت


على كلام شريفه تفاصيل اكثر ايلام


واهي تظن ان بنتها ماخلت بيتها وجتها تطلب


الطلاق الا من شي قوي ولازم تقنع زوجها علشان


ياخذ حق بنته من الرجال الي مستقوي عليها هو وامه


ابوها زاد على القصه اضعاف الألم واهو يعتقد ان


ماوصله من السالفه مجرد رؤؤس اقلام واكيد ان


بنته تعذبت كثير واصبرت اكثر ولازم يوري الرجال


ان بنته ماهي رخيصه وماراح يسمح لاحد يستغلها


احيانا تظهر الحقائق بحجم منطاد عظيم وفي الواقع


هي لاتتعدى كونها فقاعة صابون هشه


وفي النهايه هالمنطاد الوهمي انفجر في وجه مشعل


باتهامات سودا في حق ام هو اكثر شخص يعرف


طهرها وطيبة قلبها فماقدر يستحمل هالكم من


الكذب على امه وطلق شاديه ايه طلق وانا


قاعده اتفرج عليهم يحطمون حياتي وانا ساكته


اه يالقهر كل شي ضاع من بين ايديني في


لحظه بس ليه احط الوم عليهم موب انا الي قشيت


عفشي وجيت ادور الطلاق علشان اوهام ازرعنها في


عقلي صديقاتي واختي الكبيره الي مدري وش


تبي من خراب بيتي ووش مصلحتها ..............


خراب ..........يعني هالحين بس عرفت انه خراب


وين كان عقلي وانا امشي وراء الناس ليه فتحت


بيتي للحريم وخليته قدامهن لوحة شطرنج كل وحده


تحرك حجر في الاتجاه الي يعجبها وانا متقبله


اني اكون لعبه سهله في يد كل من حبت تتسلى


انتبهت على صوت شريفه تقرع الباب بكفها


:هيه اصحي البنت فاتتها المدرسه وانتي جالسه


تنوحين على اطلال الماضي قومي افطري اشوف


وخلي البنت تنام ماعاد يمديها على المدرسه


شاديه تكلمت واهي باقي على وضعها بصوت


مختنق من البكاء : مابي فطور خليني في حالي


شريفه حست بألم على حال اختها واطلعت وسكرت


الباب وراها اه وش فيني ضاق صدري


عادي ترا مشعل يحبها ومصيره يرجعها كل الي


ابيه منها اربعه خمسه اشهور تقعدها مع امي


ترا هي بعد بنتهم موب بس انا استفاقت من سرحانها


على صوت امها :وين شاديه


شريفه واهي تجلس اقبال امها على السفره


: تقول نعسانه وبتنام ماتبي فطور


ام شريفه :وبنتها ورى ماقومتها للمدرسه


شريفه : بتغيبها عادي ترا كلها اولى ابتدائي


ماعندهم سالفه


هزت ام شريفه راسها باسى على بنتها وبدت تفطر


بصمت فيه الكثير من الحكي



_________________________________________


بعد الظهر قدام بيوت ال مخلد

نواف وقف سيارته قدام بيتهم ومعه روان والعنود


جايبهن من الجامعه


نواف يناظر في السياره الي وقفت قدام بيت عمته ونزل


منها شاب شايل في يده اكياس مقاضي


التفت على روان باستغراب :من الي عند عمتي

روان واهي تناظر في نفس الشاب :مدري العيال


امس يقولون شافو فواز ينزل عند بيتهم من سيارته


الاكسنت ونزل معه شاب وبنات


العنود : يمكن اعيال فهاد الله يكفي عمتي شرهم


نواف واهو يفتح الباب :انزلن باروح اشوف وش السالفه


نزل نواف متوجه لبيت عمته ووصل الباب وفيصل قيده


دخل ضرب الجرس وبعد دقايق فتحله فيصل


نواف سلم على فيصل : فواز موجود

فيصل :فواز في دوامه واهو على وصول


نواف يعقد حواجبه : دام فواز في دوامه انت وش جايبك


هنا ومن انت اصلا


فيصل يبتسم بسخريه : والله انت الي جاي تطق الباب


وخبري ان الي يطق الباب هو الي يعرف بنفسه لان


الي يفتحون الباب اكيد اهل البيت


نواف ماعجبه رد فيصل دف الباب ودخل :اقول اذلف عن


الباب اشوف


فيصل يتل نواف بيده :خير يالاخو وين امدرعم ا


نواف دف فيصل مع صدره : اقول اذلف مابقى الاانت

تمنعني لادخل بيت عمتي

: بس انت وياه

كان ذا صوت فواز داخل مع باب الشارع ببدلته العسكريه


واتجه لنواف يرحب فيه : اقلط تقهو


نواف يناظر في فواز واهو باقي معصب من فيصل

: مابي اقهوه من ذا وكيف يدخل بيت عمتي وانت مانت فيه


فيصل واقف يتفرج ومدخل ايديه في جيوب بنطاله


وراسم على وجهه ابتسامة سخريه جانبيه واهو عارف


من البدايه ان نواف مادخل كذا الا وهو يقرب لام فواز


فواز يناظر نواف بثقه :هذا فيصل اخوي وامي خالته


ودامه دخل البيت معناته انا الي دخلته


نواف نقل انظره بين فيصل وفواز وتوجه لداخل البيت

بيشوف عمته ويتطمن عليها بنفسه لاكن صوت فواز

وقفه

: نواف اقلط في المجلس وفيصل بيدخل يناديلك امي

خواتي داخل

نواف عقد حواجبه بغيض واتجه للمجلس


وفيصل ابتسم بشماته ودخل داخل ينادي ام فواز


فواز دخل المجلس وجلس جنب نواف واهو يبتسم


له ويخبط فخذه بيده بمزح : عمتك تراها امي لاتحسبني


بجيب لها احدن يكدر خاطرها


نواف التفت على فواز بجديه : فواز انت صاحي


كيف تجيب اعيال حصه عند عمتي تبيهم يبلشونها


بمشاكلهم هم وامهم


فواز يبتسم يطمن نواف : اخواني مسيرين علي وبيقعدون


عندي كم يوم وامي موافقه على جيتهم ومستانسه


فيهم بعد


قطع كلامهم صوت ام فواز واهي تدخل المجلس وفيصل


يدخل معها : هلا نواف وشلونك يابوي


نواف يفز واقف ويتقدم لعمته يسلم عليها ويبوس راسها


:هلابتس زود ياعمه اعلومتس واخبارتس


نوره :بخير وماناقصني الاشوفتك لك كم يوم ماشفتك


نواف واهو مازال ماسك يد عمته في مصافحه طويله

: اشغال ياعمه

فيصل بلقافه : تراه ماجاء الا يوم شافني عندتس جاي


يهاوش الاخ


نواف رفع راسه يم فيصل ثم رجع يناظر في عمته


: عمه اذا اعيال فهاد محومين كبدك علميني اكرشهم


في الشارع واولهم فواز


ام فواز اضحكت لنواف بحب : هههههه الله يخليكم


الي ولايحرمني فزعتكم لاتشيل هم انا واخوان فواز


متصالحين بينا


فيصل بمزايد : سمعت لاتحشر نفسك بينا


ثم التفت على فواز : وانت كن الهرج عاجبك ورى ماتدافع


عن اخوانك


فواز يعقد ايدينه الثنتين ورى راسه ويمد ارجوله باسترخاء


ويبتسم لفيصل : ماقال شي غلط اي احد يغث الغاليه


يستاهل الطرد حتى لوكان انا


نواف شاف ان عمته مبسوطه والاعليها اخلاف


باس راسها مره ثانيه : يالله ياعمه انا استاذن


نوره وفواز تداخلت اصواتهم واهم يعزمون نواف للغدا


:الغدا جاهز تغد معنا


نواف : عليكم بالعافيه انا اهلي ينتظروني على غداهم


مع السلامه قاله واهو يطلع بالفعل من المجلس ويعبر


فيصل طالع للحوش ومنه يطلع من البيت كله


فواز يرفع انظره لفيصل : بتال جاء والا


ام فواز اتركتهم وراحت لداخل البيت


فيصل يرد من غير نفس : لاماجاء


قام فواز :انا بدخل ابدل ملابسي دق عليه شف وين راح


فيصل عصب : ماني داق عليه وفي ستين داهيه جاء


والاقعد


فواز هز راسه بيأس من حال اخوانه وطلع جواله من


مخباه ودق على بتال اول مانفتح الخط : انت وين رحت


ماقلت تحضر عندي بعد الجامعه على طول


جاه صوت بتال يتكلم ببرود : رحت لشقتي ابدل


وهذا انا جاي


فواز بمجرد ماسمع هالكلمتين سكر الخط في وجهه


ودخل داخل شاف اسيل واسامه في الصاله يتفرجون


على التلفزيون مر من عندهم من غير مايعطيهم وجه


وصعد لغرفته يبدل كلها عشر دقايق ونزل مع الدرج


مبدل ولابس ثوب ابيض من غير اشماغ دق جواله


ورد واهو ينزل مع الدرج :هلا .....ايه .....طيب


باطلع الحين عند الباب


سكر الخط وكمل طريقه عابر الصاله واهو يشوف فيصل


جالس يطقطق في جواله رفع صوته : يمه بتال وصل


جهزو الغدا


فيصل رفع راسه عن الجوال واهو يكشر بقرف من طاري


بتال : كان لازم تسد انفسنا عن الاكل


فواز ابتسم على تعليق فيصل : ابي اردلك الدين زي


ماسديت انت نفسي عن العشاء البارح


فيصل : يالكذوب بغينا نستلف من عشاء خوالك من كثر


مأكلت


فواز كمل طريقه من غير مايرد على فيصل فتح باب


الشارع ووقف عليه واهو يشوف السياره الي لفت


يم بيته ووقفت قدامه نزل بتال لابس بنطلون جنز خفيف


ازرق فاتح وتيشرت ابيض فيه صدره رسومات ملونه


طوله متوسط وجسمه متناسق مع طوله شعره اسود


فاحم يوصل لنهايت ارقبته الطويله له عوارض محددها


بطريقه فنيه زي ماهو منتشر بين الشباب هاليومين


كان باين عليه الغرور سلم على فواز ببرود


:خير وش عندك طالبني


فواز يرفع حاجبه بسخريه :ياه لهالدرجه ماعندك وقت


بتال تفشل : موب هذا القصد


فواز سكر الباب الي كانو واقفين عنده واشرله بيده


:ادخل وترا فيصل داخل خلك رجال وسلم على اخوك


باحترام حتى مااضطر اعلمك الاحترام بطريقتي


بتال كشر من عرف ان فيصل فيه : خله يكون محترم


بالاول علشان احترمه


فواز الي كان يمشي قدام بتال لف عليه بقوه واعطاه


نظره حاره ورجع يمشي لداخل البيت شاف امه وليالي


واقفات في مدخل الصاله يستقبلن بتال


بتال ابتسم واهو يشوف ليالي وام فواز ويتقدم


يسلم عليهن ثم لف لصاله وشاف فيصل جالس


يطقطق على جواله بغير اهتمام لف براسه لفواز


وابتسم بسخريه وكأنه يقول شف الاخو الي تبيني


احترمه فواز نفظ راسه اتجاه فيصل واهو يوسع


عيونه لبتال بحركة تهديد


تحرك بتال من غير نفس لحد ماوقف مقابل لفيصل


: السلام عليكم


فيصل ناظر فيه واهو جالس ورد من غير نفس


: وعليكم


بتال شافه ماقام لف يم الكنب بيحقره ويجلس


لاكن صرخة فواز خلته يجمد مكانه


: بتال سلم على راس اخوك الكبير واعتذر منه


بتال تنرفز : لايكون ابوي وانا مدري


فيصل مازال جالس وحده متنرفز من بتال


فواز تقدم خطوتين قدام وبنفزه : اذا ماحترمت اخوك


الي اكبر منك مافيك خير لابوك


ام فواز انسحبت للمطبخ من اول ماشافت ان الأمور


متوتره بين فيصل وبتال وليالي واقفه بتشوف


فواز بيقدر يحل الوضع بينهم او لا


اسيل مازالت جالسه على الكنب وتراقب بتال


واهي تحس انه المفروض يكون ذا ولد نوره


لانه ماهو معطيهم وجه ويستحقرهم بعكس فواز


الي حتى واهو واضح انه ماهو متعود عليهم


بس مايتكبر عليهم اسامه كأنه فهم من تصرفات


بتال ان فيصل يتعرض لاذى او شي لانه


تحرك لفيصل ولزق فيه واهو يناظر بتال نظرات خوف


بتال قرر يسوي زي ماقال فواز ويخلص قبل


ماتقلب السالفه هوشه واهو جاي يعرف وش يبغون


منه ويمشي ماله خلق يقابلهم طول النهار


تقدم لفيصل مره ثانيه وباس راسه من غير نفس


وبسخريه : اسف طال عمرك


فيصل تجاهله واهو يسحب اسامه لحظنه يبوسه ويسولف


معه بتال جلس واهو مانتبه لاسيل الي فزت مثل


المقروصه لمى عطاها فواز نظره واهو ياشر لبتال


براسه يعني قومي سلمي وصلت عند بتال بسرعه


واهي مرتبكه وباست راسه بتال تفاجاء بلي نزلت


عليه تحبحب راسه دفها بيده : ترا ماني جدتس


تحبحبين راسي


ابتعدت اسيل بفشله وسحبها فواز بيدها ومشا معها


يجلسها بجنبه : ماعليتس منه مايستاهل سلامتس


اسامه شاف اسيل تجلس جنب فواز ابتسم بوانسه


وراح يتسلق ارجول فواز بيجلس في حظنه


اخذه فواز وباس خده وجلسه في حظنه مايدري


وش جاه من البارح لليوم صار يحس بأنتماء لهالاشخاص


الي ينقال عنهم اخوانه


في هالأثناء ادخلت عليهم ام فواز تقلطهم على الغداء


بعد الغدا راح فواز وفيصل وبتال للمجلس

يناقشون موضوع حصه واخوانها

اول شي فواز علم بتال بالي صار كله

بتال في اول تعليق له على الي صار : وانا وش دخلني

ساحبيني من شقتي في هالظهريه علشان هوشه

ماتخصني

فيصل حس مرارته بتنفقع من وقاحت هالانسان

صرخ عليه : وشو الي مايخصك بالضبط امك والااختك

والاكرامتنا كلنا كرياجيل عطتنا امك طاف واهي

تخطط تزوج اختك من ورانا

بتال بعدم اهتمام : اتزوجها تحرقها بكيفها مع بنتها

موضوعها مايهمني

فواز ماهو قادر يستوعب الامبالاه الي عايش فيها

اخوه فز واقف واهو يصرخ عليه : انت وش نوعك

وش صنفك من البشر قلي ابي افهم

بتال قام واهو ناوي يطلع : نوعي انسان مايحب يدخل

عمره في مشاكل ناس همج

قاله واعطى فواز اظهره بيطلع لاكن فوز لفه يمه بكل

قوته واول ماشاف وجهه مقابل له اسطره كف بغى

يطير راسه من فوق ارقبته من قوه : الاياقليل الحياء

الهمج امك وابوك يالي ماتستحي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 53
قديم(ـة) 07-08-2017, 08:10 PM
booony88l booony88l غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


جماااااااااال الباارت

فواز حبيت موقفه مع اخوانه واهتمامه بهم
وام فواز اعجبني عدم تدخلهاا بالسالفه
اما بتال ماحبيت اسلوبه مع اهله المفروض يكون محترم
مهما كان هذول اهله

وبس..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 54
قديم(ـة) 07-08-2017, 09:51 PM
صورة الوفاء النادر الرمزية
الوفاء النادر الوفاء النادر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


يسلمو على البارت حلو كثيرررر
دور فواز وتاثيره باخوانه بيكون كبير كثير ويصلح امورهم كلهم

وامه اسلوبها وتسامحها رائعه شخصيه مثاليه قليل اللي مثلها
ما عاملة عيال زوجها بذنب ابوهم وامهم

ياني مقهوره من شريفه تخربي بيت اختك عشان تجي تجلس عند اهلك
مو هم امها وابوها لو طلبتيها وتفاهمتو مو افضل

وشاديه توك الان تستوعبي اللي صار لك وتفكري في النعيم اللي تركتيه

اتمنى بعد الدرس القاسي هذا انها ترجع وتتغير في تعاملها مع زوجها وامه وتحطهم فوق راسها

ونواف ان شاء الله تجي اللي توافق عليه وتدعمه لشخصيته
وتحياتي لك

ويليت تتعلميني بمواعيد نزول البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 55
قديم(ـة) 09-08-2017, 12:28 AM
صورة ثرثره هادئه الرمزية
ثرثره هادئه ثرثره هادئه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


وانا على حظي كل ماطحت بروايه تجنن الا بالبدايه ودي احصل وحده على جوي وتكون مكتمله وش ذا الحظ
صراحه بدعتي بكتابتك اتمنى يكون لك حساب بالسناب ولا تويتر وتحددين لنا يوم تنزيل البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 56
قديم(ـة) 11-08-2017, 06:16 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن



البارت الرابع عشر



بتال قام واهو ناوي يطلع : نوعي انسان مايحب يدخل


عمره في مشاكل ناس همج


قاله واعطى فواز اظهره بيطلع لاكن فوز لفه يمه بكل


قوته واول ماشاف وجهه مقابل له اسطره كف بغى


يطير راسه من فوق ارقبته من قوه : الاياقليل الحياء


الهمج امك وابوك يالي ماتستحي


بتال حس ببركان من الغضب يثور داخله .......اعيونه


توسعت على حمار واعروق ارقبته انتفخت وخده انرسم


عليه كف فواز كختم اذلال عجز انه يتغاضى عنه


انتفض بعصبيه تلهب كل عرق في جسمه بحمم


غضب سودا وبحركه سريعه رفع كفه حتى ينزله


بكف ساخن على خد فواز لولا ان فيصل هجم عليه


معترض يده مبعدها في نصف المسافه بين لهيب


بتال وصخرة فواز الراسخه بحزم خلفه لاكن بتال


ماستسلم وانشبو ثلاثتهم في تعارك بالايدي والارجل


وسيل من السب والشتايم


بتال صرخ وحرارة الكف مازالت تشتعل في خده :


من انت اصلا علشان تمد يدك علي


جاه الرد من فيصل : اخوك الكبير ياواطي


فواز بصراخ اعلا :انا الي راح احطك في حجمك الطبيعي


بتال والقتال مازال مستمر يصرخ : حجمي اكبر من ان


واحد مثلك يستوعبه


فيصل بقهر : قصدك انه اصغر من انا نشوفه


بتال :لو ماكان كبير ماكان جريتوني لهنا علشان قرفكم


فواز : الشرهه علينا الي حطينا لك وزن وحسبناك رجال


بتال : رجال غصبن عنكم كلكم


توقف الضجيج وخمدة المعركه فجأه على صرخة ليالي


واهي داخله عليهم المجلس ركض : الحقو ياعيال ابوي


عرف السالفه كلها وعصب مره


فواز تقدم ل ليالي وهو حده معصب :وشلون عرف من قاله


ليالي : انا دقيت عليه بشوف اخباره بس هو استلمني


تحقيق عن هوشتي مع امي ولزم علي لحد ماقلتله كل شي


وسكر الخط في وجهي معصب


فيصل : وانتي وشلون كلمتيه ماتقولين امي ماخذه


جوالتس


ليالي :خالتي عطتني جوالها الي تستخدمه في المناسبات


(الغالب في الرياض تحديدا ان جوال الكاميرا ممنوع في

قاعات الافراح لضمان الخصوصيه علشان كذا اغلب

النساء يكون عندهم خط ثاني تركبه على جوال بدون كام )


فواز مسح على وجهه بكف يده بقهر والتفت على فيصل


:امش خلنا نلحق على ابوي قبل تكبر السالفه



فواز وفيصل اركضو طالعين من المجلس اركبو سيارة


فواز الاكسنت واهم يشوفون بتال قيده مشى ومايدرون


متى طلع شكله ماصدق ان ليالي تقتحم عليهم المجلس


علشان يهج ويخليهم


اوصلو البيت في وقت قياسي من السرعه المجنونه الي


كان يسوق فيها فيصل انزلو من السياره واركضو لباب


البيت الي يشوفون مشهور جالس عليه بانكسار


واهو مركي جنب راسه على الباب وساهي اول ماسمع


صوت السياره وقفت وشاف اخوانه مندفعين اتجاهه


تكلم بفزع الحقو ابوي مقفل المجلس على امي ويضربها


ماكانو محتاجين لهاتوضيح من مشهور لان صوت الصياح


واصلهم اركضو فواز وفيصل لداخل وفيصل يصرخ على


مشهور :ادخل وسكر الباب مانا ناقصين فضايح


مشهور رقع الباب بقوه مسكره وركض وراهم


اول مادخلو الا نغم واقفه عند باب المجلس تطقه واهي


تبكي وترجى ابوها يفتح الباب لابسه بجامه قطن


وشعرها مربوط على ارقبتها باهمال وشكلها مبعثر


ابعدها فواز عن الباب بيده واهو يصرخ :يبه افتح الباب


والاكسرته وقرن كلامه بلفعل ورجد الباب بكتفه


داخل المجلس فهاد نازل على حصه ضرب بالعقال


واهي تلوى بين ايدينه وتصيح وتسب وتشتم وهذي


اول مره تنضرب من فهاد كانت تحرضه على نوره


وتستمتع بانكسارها ووجعها واهو يضربها


وهذا هو اليوم يضربها هي بس وشلون نوره ماكانت


تصرخ لاضربها وضربة العقال تذبح توجع بالحيل


كانها سكين تحز الجلد حز ولاتقطعه لسعها بالعقال


واهي طايحه متمدده في الارض وترافس وتحاول


تقوم تنحاش وكل ماجت تقوم دفها فهاد لهي طايحه


من جديد اصرخت عليه : انت وش المصيبه الي صابتك


من يوم شفت ولد نوره وانت منجم ماغير ترغي وتزبد


فهاد نفخ عليها واهو بيطق من القهر كيف تعداه وتعدى


اعياله وتروح تسوي لبنته تحاليل زواج وكأنه ماله وليه


ولاقوامه :صه يالسلقه يالي ماتستحين رايحتن تسوين


لبنتي تحاليل زواج من وراي ليه وش شايفتني حرمه


والاقاصر والامالي راي في بنتي


حصه تصرخ ترد عليه واهي تبكي وتلوى من وجع الضرب


الي مازال مستمر مابين رفس وجلد بالعقال وفي محاوله


لترقيع السالفه


: انا ناويتن اعلمك قبل يجون بس بغيت اتوكد اول


ان التحاليل متطابقه


فهاد ردسها برجله واهو يرد عليها بحرقه وقهر


ماعليه الا سروال السنه والفانيله الداخليه البيضاء


شعره اشعث ووجهه منتخ من العصبيه والقهر الي


ياكل في قلبه : ومن قال اني بوافق عليه علشان يروح


يحلل هاه الي قاله من


حصه اقدرت تنطلق منه وتركض لزاوية المجلس وتخم


وحده من مخاد المجلس تحطها بينها وبينه وتمسك فيها


بيدينها الثنتين بكل قوتها تحتمي فيها واهي حاشره


عمرها في الزاويه وترد بردح : وليه ماتوافق عليه اصلا


تحمد ربها بنتك الي فكر ولد اخوي يتنازل ويخطبها


قالته باستنقاص له حتى تبين له ان اخوانها وعيالهم


ارفع منزله منه ومن اعياله وبالاخص فواز


فهاد الي يعرف ان اخوانها اعيال عمه ومافيهم زود


عنه وكلهم الحمتن وحده اما ولد اخوها سربوت مايتقارن


مع اولده فواز وان كان مايباعد اعياله الباقين


رد عليها واهو يحس انها انفجرة بكمية بشاعه ونقص


اخلاق مايدري وين كان متخبي عنه وشلون شافها


لاول مره ك كمية قذاره لاتطاق رغم انها طول عمرها


كانت كذا بس بعمره ماشافها بهالطريقه هو بس


كان يسمع من الناس انها كذا لاكن من محبته لها


وغلاتها عنده كان يشوف كل شي منها زين مهما كان


قبحه : تعقبين وتخسين بنتي تسواه وتسوى قبيله مثله


اسمعو صوت فواز يرجف الباب ويصيح على ابوه يبيه


يفتح وهنا حصه تمسكت في المخده بكل قوتها والرعب


سكن قلبها واهي متاكده ان فواز بيكمل الي بداه ابوه


وبيذبحها فهاد راح لباب يفتحه وحصه قامت تنافض


خوف ووجع اتسعت عيونها واهي تشوف فواز يندفع


داخل المجلس ويخم العقال من يد ابوه واهو يهديه


وفهاد يجر العقال منه ناوي يرجع لها يكمل ضرب


فواز واهو يخلص العقال من يد ابوه : تعوذ من ابليس


يبه وهات العقال خلاص يبه رجيتك كافي


فيصل اندفع من ورى فواز لداخل المجلس واهو يتلفت


يدور امه وعوره قلبه واهو يشوفها منحشره في زاوية


المجلس وحاضنه المخده الطويله والعريظه برعب


توجه لها واهو عاقد حواجبه وصدره محشور من


الألم للحاله الي شاف امه فيها وفي نفس الوقت


ضايق من تصرف امه الي كان طعنه مباشره


لكرامته وكرامت ابوه وكل رجل في عائلته


مقهور منها ومقهور عليها وضايع في تصرفاتها


الامعقوله تحرك بسرعه وعصبيه لها شد المخده


من ايدينها ورماها بعيد تقرب لامه اكثر ولف


اذراعه من ورى ظهرها وبيده الثانيه مسك


عضدها القريبه منه وسحبها معه مطلعها


من المجلس كان وده يحظنها ويطمنها انه معها وماراح


يتخلى عنها ابد كان وده يبوس ايديها ورجليها ويقول


احبتس يمه على كل اغلاطك لاكن الوجع الي في


قلبه من سبايب سواتها فيهم امنعه من كل ذا


وكل الي قدر يسويه انه وصلها لغرفتها وباس راسها


وطلع من غير والاكلمه


نغم ومشهور كانو واقفين قدام باب المجلس يراقبون


فواز اخوهم الي هم مالحقو على ايام وجوده في بيتهم


كان اصغر اخوانه وقتها ليالي وطلع من عندهم واهي


في المهاد .................اسمعو كثير عن تعذيب ابوهم


وامهم له ولامه متاكدين انه حاقد عليهم ويكرهم


اكيد جاي يشارك ابوهم في ضربها زي ماهي


شاركت ابوهم في ضربه ايه الحين جته الفرصه على


طبق من ذهب واكيد انه بينتقم منهم


كلهم ................يكرهونه ...


لانهم متاكدين انه مستحيل يحبهم لانهم اعيال حصه


كان اغرب شي شافوه ان فواز بطوله وعرضه وضخامة


جسمه اول مانفتح الباب خطف العقال من يد ابوه


وكان يهديه ويمنعه عن ضرب امهم معقوله هذا فواز


يدافع عن امهم حصه طيب ليه اذا اخبار تعذيبها له


اوصلت لحد عندنا اعيالها الي مالحقنا على شي


من حيات نوره وفواز في هالبيت اكيد انه هو يتذكر


كل الضرب والوجع الي ذاقه منها اجل ليه ماهاوشها


ليه ماضربها ليه ماخلى ابوي يرجع يضربها ليه


كانو واقفين مقابلين لباب المجلس فاتحين عيونهم


على وسعها من غرابت الي قاعد يصير قدامهم


شافو فيصل ياخذ امهم ويدخلها لداخل البيت


وبدل مايلحقونها يتطمنون عليها بقو متسمرين


قدام الباب يتابعون هالاخو العملاق وش راح يسوي


فواز اول ماطلع فيصل بامه من المجلس خم راس ابوه


يبوسه :خلاص يبه تكفى اهدى


فهاد رغم كل الغضب الي يعصف في اعماقه مافاته

تقرب فواز منه ومحاولته انه يهديه ماهو مصدق ان

هذا فواز رجع له اخيرا وهذا هو يشوف الخوف

في عيونه علشانه هو ايه علشانك يافهاد فواز خايف

عليك كان وده يخمه لحضنه ويضمه داخل اضلوعه

لحد ماتبتل اعروقه من قربه لاكن طبيعته الخشنه

امنعته من هالشي اعيال الصحراء جافين حارين نفسها

تعودو على الخشونه والبعد وولدهم بمجرد مايكبر

تنفيه صدورهم وتبقى منطقة الوصل بينهم مصافح

يمين وبوسة جبين .....................

فواز لف يده من ورى ظهر ابوه ومشاه معه واهو يشوف

افراشه مبسوط في المجلس المراكي متناثره في كل مكان

المخده الي رماها فيصل معترضه في طريقه

كل شي حوله ينطق عن فوضى تشبه بعثرة المشاعر

الي اسكنت صدره في هالاثناء عاش اسنين يحاول

ينسى هالبيت واهله لاكن هذا هو يرجع له من جديد

وكل شي فيه يثبت انه ينتمي لها الأشخاص المتواجدين

فيه مهما كان موقفه منهم يبقى الانتماء يربطهم

جر من اقصى اضلوعه تنهيده موجعه واخذ ابوه

لفراشه جلسه عليه وجلس جنبه .....................


مشهور يراقب كل الي يصير حوله وهالاخو الي طلع

لهم من بين صفعات الماضي يستولي على كل اهتمامه

يحس بنفور واضح منه يجيش كل مشاعر الكره والحقد

ضده ويحس بخيط رفيع يبرم قصة الوصل بينهم ......

اختفى فواز وابوه داخل المجلس وتحرك بتلقائيه يتبعهم

دخل ورص اظهره على الجدار القريب من الباب يراقبهم

نغم شافت مشهور يدخل المجلس وتشجعت انها تدخل

وراه وعندها نفس دوافعه ويركض في صدرها خيول

من الكره اتجاه هالاخو الي ماهي متقبله انه يشاركهم

نفس النسب وتتمنى لو يتغير اسمه ويشيل اسم خواله

بعيد عنهم شجاعتها توقفت على باب المجلس فارتكزت

هناك مثل السهم المشتعل غضب وكره وغيره من هالجلسه

اللصيقه في ابوها ايه ابوها هي يروح يدور له ابو ثاني

بعيد عنهم


فيصل رجع للمجلس مر من عند مشهور ونغم وتعداهم


داخل واهو يشوف فواز يفتح علبة مويه ويعطيها ابوه


يشرب تقدم لهم وجلس متربع قدامهم ونطق بغضب


: يبه لازم تودي امي لبيت خالي خله يشوف نتيجة


اخططه هو وياها


فهاد والغضب مازال مسيطر عليه : الله العالم هالحرمه


مامسنعها الا الطلاق


توسعت عيون مشهور بصمت


ونغم اشهقت واهي تتبادل نظرات الخوف مع اخوها


مشهور وشكل بيتهم بينهد على روسهم


فواز بتعقل : لا بالله ماهو حل انكم تودونها بيت اخوها


واعيالها وش ذنبهم تحرمونهم منها


فيصل : موب حارمينهم منها بس كم يوم تعقل وتعرف


خطاها


فهاد : وش بيقولون اخوانها ان تركناها بعد اخططهم


وسوالفهم هم وياها


فواز :ياسلام هالحين نوديها لهم وبعد كم يوم نروح نردها


ويقعد ابو مضحي يتشرط على روسنا لا بالله تقعد


في بيتها ويكفيها الي جاها وابومضحي واعياله


يسدهم الطرده الي البارح جتهم من ابوي وليالي مالهم


عليها درب ولاتزوجها منهم ولو مايبقى رياجيل غيرهم


فهاد مازال يغلي من سوات حصه الي خلته يحقد عليها


حقد اسود : لامايسدها الي سوته ماهوب اهوين اجل


متعديتني وجارتن بنتي وراها تسويلها تحليل زواج


وكني جدار هبيط في هالبيت


مشهور ونغم طارت عيونهم والتفتو على بعظ بفجعه


واهم اخيرن فهمو السالفه الي اقلبت البيت فوق تحت


من امس لهالحين


فواز :اجل وش الحل في نظرك


فهاد : اطلقها طلاق باين واخليها تنقلع مرتن وحده


مابعد سواتها شي


فيصل بخوف على امه واخوانه : لايبه تكفى اخواني


في حاجتها وامي اكيد بعد كل الي صار ماهي متعودتها


فواز زفر بضيق واهو يكره انه يدافع عنها بس نظرت


الخوف الي شافها في عين فيصل اجبرته يتكلم :


يبه الله يهداك ليالي بنقول ماهي في عازتها


بس هالبنت قاله واهو يأشر على نغم وهالولد قاله


واهو يأشر على مشهور والبنت والوليد الي عندي


محتاجينها من بيقوم فيهم ويسنع امورهم لاراحت امهم


فهاد شاف فواز كيف رجعله عند اول مشكله اوصلته


عنهم وهذا الشي خلاه يطمع في شي اكبر وقرر


يرمي اورقته ويشوف يمكن تضبط معه ويكسب


شين اخسره في زمانن فات


فهاد واهو يحط عينه في عين فواز : ارجع امك واهي


تقوم فيهم


فواز فز واقف من الصدمه وطوفان من الغضب يجتاحه


: الا امي مستحيل اخليك تقرب منها لانك ماتستاهلها


يبه هذي بنت مخلد جوهرة اهلها وتاج روسهم ولاتفكر


في يوم انك تاقف على بابها لانك بتلقى ال مخلد كلهم


في وجهك وقبلهم بتلقاني انا الا نوره يبه اكتفت منك


وماعادلك عندها خانه


قاله وطلع من المجلس مثل الاعصار من الغضب


قبل حتى لايسمع رد ابوه راح بيركب سيارته ويمشي


لقى السياره مقفله والمفاتيح مع فيصل


دق على جوال فيصل واول مافتح الخط تكلم بصراخ


:تعال وصلني البيت .........وسكر


في المجلس فهاد ندم انه جاب طاري نوره ماتوقع ان


فواز بيثور ويرفضه بالقوه ذي وخاف لايكون خرب


العلاقه الي يدوبها اليوم بدت اول خطواتها بينه وبين


اولده نزل راسه بحسره والم واهو كل يوم يعرف حجم


خسارته اكثر واكثر


فيصل التفت على ابوه اول ماطلع فواز : يبه خالتي نوره


مستحيل ترجع لك بعد كل الي سويته فيها وزي ماقال


فواز امي يسدها الي جاها واعيال خوالي لاتزوجهم


ابد من بعد الي صار لا ليالي ولاغيرها


نغم انقهرت من ابوها يوم قال انه يبي نوره ترجع له


وانقهرة من فيصل اكثر انه قاعد يقولها خاله


اصرخت عليهم بحقد : اشوف نويره صارت هي الغاليه


الي مامثلها وامي رميتوها على جنب بس علشانها


بتزوج بنتها ولد اخوها تراها بنتها بكيفها تختار لها


الرجل الي هي تبيه


مشهور توسعت عيونه :ماتوحين انتي يقولون رايحه


تسويلها تحليل زواج يعني حنا هطف عند خوالتس


مانسوى انهم يشرفون في مجلسنا ويخطبون بنتنا


لا الشيوخ يدخلون نافشين ريشهم ويقولون هيه انت


يافهاد قم وقع على العقد ترا خلاص قررنا ناخذ بنتك


اقول انقلعي انتي وخوالتس لاالفتس كف يضيع وجهتس


كلام مشهور انغرس مثل السهم المسموم في قلب فيصل


وابوه لاكن ماعاد في يدينهم شي يسوونه اكثر من الي


سووه استلم فيصل مكالمة فواز والتفت على ابوه :مع


السلامه يبه وخلك في مجلسك اترك امي في حالها


يسدها ماجاها ثم التفت على نغم ونفخ عليها


: وانتي انقلعي عند امي داريها وشوفي طلباتها


واقظبي السانك لاقصه لتس من قاعته وبصرخه


انقلعي داخل اشوف


قاله والتفت على مشهور وصرخ عليه هو الثاني


: وانت خلك رجال واقظب ارضك ترى فواز يدور عليك


الزله انثبر في البيت وخل عنك الدوجه في الشوارع


مشهور انتفض من صرخت اخوه :ابشر ابشر


اما نغم مازالت منتصبه على الباب والحقد على


نوره وولدها يكبر في صدرها من بعد سالفة ابوها


عن طلاق امها وترجيع نوره


فيصل طلع لفواز برا وشافه يدور رايح جاي عند السياره


وحده معصب اول ماشاف فيصل طالع نفز عليه :


بدري ياعمي بدري كان اخذتلك غفوه داخل


فيصل ابتسم باستطراف ماهو وقته واهو يتجه لباب


السايق ويفتحه :تصدق بغيت اسويها بس عاد ادركتني


رحمه عليك وجيت


فواز فتح باب المعاون وركب واهو كل دقيقه تمر تربطه


في هالفيصل اكثر هو الوحيد من بين اخوانه الي


بدى يحس بمحبه خالصه له وبدى ياخذ في قلبه


مكانه محد حصل عليها قبله


___________________________________________


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 57
قديم(ـة) 11-08-2017, 06:19 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


في بيت غلاب بعد صلاة العصر


غلاب واقف في الصاله والعائله كلها مجتمعه قدامه


ماعدا نواف الي يتجهز علشان يروحون يخطبون من خاله


غلاب رفع صوته ينادي : يانواف اعجل علينا تاخرنا


جاه صوته من بعيد : جاي جاي


التفت غلاب على امه واهو باقي واقف في مكانه



: يمه مانك رايحه معنا انتي


ام غلاب تنهدت بهم واهي كل مالها تضيق من هالخطبه


وتوقن داخلها انها اغلطت يوم شارت عليهم يخطبون


من اخوها حركت يدها اليمين بتململ تحرك خاتم يزين


اصبع يدها اليسار الوسطى تقدم الخاتم وترجعه مكانه


واهي مستغرقه في التفكير وبعد صمت امتد لدقايق


ضن فيها غلاب انها ماسمعته او يمكن تجاهلت سؤاله


انطقت بصوت خافت : ماني رايحه كانهم عطوكم


رحنا لهم كلنا بكره واخذنا معنا ذبايح وهدايا وسوينا


عندهم حفله وكان ردوكم مالي في المراح لزوم


دخل عليهم نواف لابس ثوب ابيض ينسكب على جسمه


باناقه ويلبس في يده ساعه فضيه وكبك فضي ويزين


مخباه العلوي قلم اسود ويلبس جزمه سودا


ولاول مره يتخلى عن الشماغ ويلبس غتره بيضاء


(لغير السعوديين الغتره ترا هي نفسها الشماغ الفرق


ان الشماغ يكون مطرز بخيوط حمرا على شكل خلية نحل


اما الغتره تكون قماش ابيض ساده وكلها عباره عن قماش


مربع الشكل طوله تقريبا متر اويمكن يزيد يطبق هالقماش


من المنتصف حتى يكون بشكل مثلث ويكوى بعنايه


ويلبس على الراس مع العقال بتنسيفات مختلفه )


كان نواف في قمة شياكته ودخل عليهم الصاله واهو


خالي تماما من اي مظهر حماسي وكأنه عارف الجواب


من الحين زفر بضيق وتكلم واهو يناضر غلاب


:يالله مشينا


التفت غلاب على امه : دعواتك ان امرنا يتم


نواف ضاق صدره واهو يحس ان الناس يستقلونه على


شي مايعيبه ولاينتقص من رجولته وفي المقابل


يشوف ناس ماخلو من الخطاء والعيب شي


ومع ذالك يشيلونهم فوق روسهم علشان ارصدتهم العامره


شي يقهر ومنطق اعوج


اطلعو من البيت وقابلو ابو نايف وابو العنود عند الباب


ابو نايف واهو يشوف غلاب ونواف اطلعو من الباب


قبل يوصلونه وقف مكانه : يالله ياشباب توكلنا على الله


غلاب يتوجه لسيارته : يالله خلونا نروح كلنا على سياره

وحده

ابو العنود وابو نايف توجهو لسيارة غلاب اما نواف


تعداهم لسيارته : انا بروح بسيارتي


وفي بيت الخال بعد الاستقبال والترحيب وبعد ماشربو


اقهوتهم دخل ابو نايف في الموضوع كان جالس في


صدر المجلس وابو العنود على يساره بينهم مركى


وغلاب ونواف على يساره وخال غلاب على يمين ابو العنود


هو وواحد من اعيال اما اولده الثاني يصب لهم القهوه


ويعرف ان عنده اعيال غيرهم بس ماشافهم تنحنح يعدل


صوته وتكلم بثقه : يابو سامي حنا جايينك نخطب


بنتك سلمى لولدنا نواف


ابتسم ابو سامي بسخريه وحنا مانا لاقين احسن من


نواف لولا ان شغالتنا متزوجه ولابنتي تكرم عنه


فزو اعيال مخلد بغضب وسبقهم نواف بالرد : مهوب


انا الي تكرم بنتك عني وترى الخساره من كيسك انت


وبنتك والاانا اعتبر بعدكم مكسب دام هذي اعلومكم


ابو نايف بغضب : نواف رجال قليلين امثاله ووالله ان


مقلاطه في مجلسكم حسوفه


ابو سامي : لو مانت مستعرن منه كان جوزته بنتك


ابو نايف بغضب : ماعفته وكان ماتدري انا اتمناه منوه


لبنتي مير وش اسوي لاصارة بنتي جاهل مثلها مثلك


ماتشوف ابعد من راس خشمها


غلاب تكلم بقهر ماتخيل ان خاله بتوصل فيه المواصيل


انه يهينهم ويستحقرهم واهم في بيته : افا بس ياحسوفة


قولة ياخالي ياحسوفة ان ام غلاب تصير اختك


اختلطت الاصوات في هوشه انطلقت من شعلة كبر مقيته


نواف طلع من بيت خاله يشتعل قهر وخذلان ماكان فيه


اي مبرر منطقي للإهانه الي تعرظ لها ومن خاله


لهادرجه مستصغره لهادرجه حاقره ليه علشانه يشتغل


ميكانيكي طيب لوهو يدخن لوكان راعي مسكرات


لوكان راعي فجور وبنات بس معه فلوس ويشتغل


شغله لها بريقها ياترى راح يرفظه ساعتها راح يحتقره


ويسبه ويشتمه والا بيقول الرجال يشيل عيبه والا الرجال


مايعيبه الا مخباه من قال ان المخبى هو المقياس لمقامات


الناس من قال ان المركز الوظيفي هو الميزان لقدر


الرجال ومكانته طيب والاخلاق وين سقط ميزانها


ليه ماعاد لها ذاك الوزن والقيمه الي كانت لها عند


اسلافنا ليه خفت سبيكة الاخلاق مقابل سبيكة الذهب


ليه تساقطت معاني الرجوله ووصوفها مقابل ارتفاع


الريال والدرهم ركب سيارته وشخط فيها واهو يشتعل


قهر ومالقى نفسه الا يتجه للورشه رغم ان هالورشه


هي السبب الرئيس في الحاله الي هو فيها هالحين


لاكن تقديره لنفسه اكبر من انه يتقهقر امام سخرية


الناس وعبثهم بكرامته هو يشتغل شغله شريفه


مهما قالو عنها الناس تبقى عمل نظيف مافيه شك


ولاريب وراح يثبت لكل الي استصغروه انه اكبر منهم


وقادر يواجهم براس مرفوع ...............وقف عند الورشه


وسحب علبة مويه من جنبه فكها وشرب نصف محتواها


يطفي النار الي تسعر في جوفه وبعد ماشرب


فتح الباب ونزل بشياكته وفخامت مظهره شاف


الميكانيكي اليمني الي يشتغل معه في نفس الورشه


فاتح كبوت ددسن ويشتغل فيها وعنده وقف شايب


واضح انه صاحب السياره


علي رفع راسه واعتدل واقف واهو يشوف نواف جاي


يمشي يمه ووجهه مايبشر بخير : عسى ماشر يانواف


مسرع رجعت وانت رايح تخطب من خالك


الشايب توسعت عيونه في نواف يقيمه واهو منتبه


لكلامهم بكل حواسه


نواف نطق بسخريه واهو يقرب من السياره الي يشتغل


فيها علي وياقف جنبه ويرخي عليها يتفحصها رغم انه


بملابسه الرسميه : خالي مستعر مني ومايتشرف


يعطي بنته واحد ميكانيكي


علي انصدم ماتوقع ان خال نواف بيكون بهالسطحيه


: لاحول والاقوة الاباله احلف بالله انك خساره فيه وفي


بنته ولاهو كفو يكون خالك


نواف هز راسه :ياشيخ ماهو اول ولااخر من يشوف


شغلتنا تسود الوجه


الشايب هنا نطق : من قال ان شغلتكم تسود الوجه


مايفرق بين البياض والسواد ولايعرف يوزن معادن الرجال


نواف ماهتم بكلامه واهو عارف انه مجرد كلام مواساه


ماله معني التفت على علي وش لقيت في السياره


الشايب قطع كلامهم : حرمتك عندي وانا بوك


ان تسان مانك مستعرن من راعي غنم بنته مامعها


الاالثانويه وماهي راعية ادراسه ماش ماجابت


درجاتن تدخلها الجامعه زي اختها


نواف اعتدل واقف واهو حده مصدوم ومايدري كيف


يرد على الرجال الي عطاه بنته واهو مايعرفه ولايعرف


عنه اي شي ويخاف يوافق ثم يتوهق واكيد انه لارفض


ماراح يرفض بسب انه مستعر من راعي الغنم بس


ماهو قادر ياخذ قرار والرجال فاجئه وبعدين وش


يضمن ان بنته بتوافق


الشايب شاف نواف كيف انصدم ولاعاد رد عليه حتى


علي انصدم معه ولا نطق بحرف :تعال معي لسيارتك


ابيك في كلمة راس


نواف نطق بفهاوه :هاه


الشايب باصرار : اقول تعال معي لسيارتك ابيك في


كلمة راس بعيدن عن هالرجال قاله واهو يأشر على علي


علي اخيرا سيطر على صدمته وسحب يد نواف يدفه


على الشايب : رح معه الله يصلحك وشف وش يبي


نواف بلع ريقه بتوتر ملحوض وراح مع الشايب


لسيارته فتح بابه وركب وفتح قفل الباب الثاني


حتى يفتح الشايب باب المعاون ويركب جنبه


ويسكر الباب وبمجرد ماركب التفت على نواف واهو


يسحب جواله من جيبه : باكلم وانت اسمع واسكت


لاسمع حسك


نواف مازال تحت تأثير الصدمه ويراقب تصرفات الشايب


بشك اما الشايب فتح جواله واختار رقم اتصل فيه


وحط الجوال على السبيكر واهو ساحب على نواف والاكنه


موجود


جاه صوت بنت واتسعت عيون نواف بدهشه واهو ماهو


فاهم شي


البنت : هلا والله


الشايب : المهلي مايولي


البنت اندفعت في الكلام بحماس يتظح فيه محبتها


لهاالشايب : هاه وش عندك متذكرني وانت توك ماشن من


عندنالاتقول بس انك داقن على عجوزك ولا ردت وتبيني


مرسول الغرام بينكم


الشايب بقل صبر : يانجلا خلي عني العلوم واسمعيني


نجلا حست ان ابوها جاد في كلامه : سم يبه وش بغيت


ابو سفر : عندتس احدن يسمعتس وانتي تكلميني


نجلا ارجعت للاندفاع في الكلام : لايبه ماحولي احد


ناون تقولي سر ولا وناون تخطب على امي


اسمع عاد


ابومسفر قطع كلامها : اسمعيني انتي اختس نوف جاها


خطيب وابي اخذ رايتس فيه


نجلا باستغراب : همانه خاطبن اختي تشاورني انا ليه


ابومسفر بتحايل : اني خايفن انها ترفضه قلت اشورتس


قبل الرجال على ماشفت رجالن مضبوط وماعليه اخلاف


بس انه يشتغل ميكانيكي وبنات عمه معيات عنه علشان


شغله تهقين اختس بتوافق على شغله


نواف اشتدة قبضته على المقود بغضب من الي قاعد


يسمعه


نجلا باستغراب : واهي وش دخلها في شغله عساه عامل


نظافه وش حاشرها في شغله هماهو الي بيشتغل


نواف طارت عيونه في الجوال وكانه يبي يشوف البنت


الي تتكلم منه


وابو مسفر رد بتاكيد : دخلها يمكن يعايرونها الناس


بشغلته


نجلا : يوه يبه واهي وش عليها من الناس ووش على


الناس منها المهم هو لادخلت مطبخها بتسوي عيشتها


بتلقى في المطبخ الانعام الي تسد حاجتها


الشايب التفت على نواف واهو مبتسم وكانه يقول هاه


بتوفر لها حاجة المطبخ او لا


نواف هز راسه بموافقه وابتسامت رضى خجوله بدت


تتسلل لوجهه


ابومسفر : ايه وكاد انه بيحط في مطبخها مايسدها وزود


نجلا بمحاولت اقناع لابوها : لاسير عليها احد بتلقى


ماتقدمه الهم من ظيافه ويبيض وجهها ووجه رجلها


الشايب بعد ماخذ الموافقه من نواف بهزة راس


: ايه وكاد انها بتلقى ماتظيف ابه من يسير عليها


نجلا هو لاجى عند اهله وربعه مناسبه بيعطيها


ماتشتريبه لبسن تحظربه حتى لو ماكان غالي


ابو مسفر : اي نعم بيعطيها كل ذا بس يمكن انه مايقدر


يسفرها ولايقدر يمشيها ويمكن بعد مايحط لها بيت


نجلا : البيت وكاد ان اهله عندهم بيت مانهم بجلوسن في


الشارع وبيت اهله بيته وبيت امرته والحمد لله امر الله من


سعه وان تسان على الوناسه والتمشيات تسان بنتك


طيبه لاصكتها الضيقه تاخذ رجلها وحمولتها ثم تكشتهم


عند غنم ابو سفر الله يطول بعمره ثم تروح لشبك الغنم


وتنقي الشاه المبروكه وتنادي الصبيان يذبحونها


وتعشي ربعها علاها ويعينون من الله خير


نواف انفجر ضحك وخم اشماغه يسكربه فمه لاتسمعه


البنت والشايب بعد قام يضحك من قلب


: ومازانت التمشاه الا عند حلالي


نجلا : عاد انت ربيتنا على الكرم يابو سفر تحمل مايجيك


ابو سفر رفع راسه لنواف وشاف ابتسامت الرضاء تعتلي


وجهه رجع يقرب الجوال من فمه : وان كان قلتلتس


ان الرجال خاطبتس انتي ماهوب نوف


نجلا استحت وقررت تطلع نفسها من الاحراج بطريقه


كوميديه : ابد طال عمرك ارمش بعيوني وانزل راسي


تحت يقالي مستحيه منك ثم اقول الي تشوفه يابابا


زي راعيات التلفزون


هنا نواف خلاص فرط ضحك وفتح باب السياره بسرعه


ونزل منها علشان يضحك براحته


وابوها سكر السبكر وحط الجهاز على اذنه واهو يضحك


: اجل مع السلامه يالمستحيه


فتح الباب ونزل من السياره واهو يستدير بوجهه لنواف


الي مازال يضحك انتظره لحد ماتماسك واستقام في


وقفته : هذا انت سمعت هرجة البنت بنفسك وتراك


مانك بملزوم بهالخطبه ان تسان مالك خاطر فيها الوجه


من الوجه ابيض والله يرزق كلن من فضله


نواف تكلم بثقه : بس انا جازتلي البنت وان تسان ماعندك


مانع بجيك انا وعمامي بعد صلاة العشاء نخطب


ابوسفر : الله يحييكم


نواف اخذ رقمه وتوصف منه البيت ثم ركب سيارته


ومشى


_________________________________________


عند مازن في سيارته قدام بيتهم بيتفجر من الغضب


بعد ماسمع امه واخته يسولفون عن خاطب جاي للعنود


جمع قبضت يده بقهر وبقس فيها المقود اه يالقهر


انا بس بافهم وش جايها مني ليه ماهي متقبلتني


كنت خايف اعيال عمها ياخذونها مني وهذا هو الغريب


يدخل بيني وبينها انا لازم اتلاحق عمري واشوفلي


حل العنود حبيبتي ومستحيل اتنازل عنها لاي


احد غيري انا لازم اتواصل معها وافهمها اشكثر انا


احبها لازم اصر عليها واقنعها بزواجنا حتى لو تبي


ناخذ امها وابوها يسكنون معنا في نفس البيت


فكرة التواصل مع العنود بدت تكبر في راسه واهو


يشوف انها المخرج الوحيد للحاله الي هو فيها


سحب جواله من جيبه وفتح على تطبيق لانستقرام


واذا انتقلنا لطرف الاخر راح نشوف العنود جالسه


في صالة بيتهم شبه منسدحه على الكنب وماسكه


جوالها في يدها ترد على كومنتات متابعاتها واسئلتهم


عن مجموعة اكسسوار توها شاريتهم ومنزله صورها


على الانستقرام فجآه جاها اشعار رساله خاصه


افتحتها وانصدمت ..............


(انا مازن يالعنود ردي علي ضروري )


العنود استوت في جلستها بخرعه بعمرها ماتوقعت


ان الوقاحه توصل في ولد خالها انه يراسلها


ومباشره اعطته بلوك من غير ماترد عليه


مازن كان مصر يناقش معها موضوع زواجهم واهو مقتنع


انه يقدر يأثر فيها ويقنعها لمى شاف انها بلكته انقهر


منها ليه تسكر الابواب في وجهه ليه ماتعطيه فرصه


يدافع عن حبه وليه ماهي قادره تحس بكم المشاعر


الهائل الي تتفجر لها في صدره ولانه مازال متمسك


بخيوط السراب ومصر ينسج منها رايات الأمل


طلع من تطبيق الانستقرام وفتح جهات الاتصال


واهو يتذكر كيف سرق رقمها من جوال اخته جود


من غير ماتدري ركز انظره في الرقم الي سجله


باسم حب حياتي رفع يده اليمين يغرسها في شعره


الاسود الكثيف واهو يخلله بتوتر حس بحرارة الجو


تسرق انفاسه وتخنقها زفر بقوه يحاول يطرد الضيق


الي اجتاحه شغل سيارته حتى يشغل المكيف يخفف


اشوي من حرارة الجحيم الي يلفه داخل هالسياره


الي مايدري ليه ترك البيت واختار انها تكون منفى


احلامه او يمكن الارض الخصبه الي راح يغرس


فيها اورود عشقه وينتظرها تتفتح وتزهر


رجع يفتح الجوال بعد مالاحظ ان شاشته انغلقت


بعد طول انتظار واول مانفتحت الشاشه على


رقم العنود اضغطه بسرعه خوف انه يتراجع


دق ودق لحد مالفض اخر انفاس الوصل من غير رد


عند العنود من شافت الاتصال من رقم غريب


انتظرته لحد مانقطع وعلى طول افتحت برنامج


الننمبر بوك ودخلت الرقم فيه وطلع لها اسم مازن


ولد خالها انتفضت بغضب واهي تقوم واقف وتبدى


تقطع الصاله رايحه راده والرقم رجع يدق انهت الاتصال


الاتصال من غير ماترد ومازن يرجع يدق واهي ترجع


تقطع الاتصال


مازن واهو يضغط على الجوال في قبضته بقهر


قرر انه يرسل لها رسالة واتس اب دامها رافضه ترد


عليه بيكتب لها كل الي يبي يقوله في رساله وحده


ويرسلها مره وحده علشان يضمن ان الكلام الي


يبي يقوله يوصل لها كامل قبل لاتحضره واذا


وصلتها الرساله اكيد راح تقراها لو من باب الفضول


فتح الواتس اب على رقمها وبدا بكتابة رسالته


مدري ليه رافضه تردين علي لاكن لازم تعرفين


اني ماتصلت فيك الا وانا في امس احتياجي لك


انتي ماتعرفين حجم الجحيم الي يستعر في قلبي


بعد ماسمعت من جود ان فيه خاطب متقدم لك


ليه يالعنود ترخصيني وانا بلحيل اغليك انا ماني


قادر اتصور مجرد تصور انك تحطين يدك في يد


رجال غيري انا احبك يالعنود واغليك انتي روحي


الي ساكنه بين اضلوعي انا مستعد لكل اشروطك


انتي بس امري وانا انفذ لك الدلال وعلي اغليك


كل الي ابيه منك توافقين على زواجي منك


صدقيني مراح تلقين احد يحبك كثر ما انا احبك


وزي ماقلت لك كل اشروطك اوامر انتي بس وافقي


ولو تبيني ابنيلك فوق السحاب قصر بنيته


تكفين يالعنود لاترخصين حبي لانك انتي الهواء الي


اتنفسه

(مازن )


انهى رسالته وضغط ارسال ومايدري اي قنبله فجرتها


هالرساله


وفي النادي الرياضي فز نايف من مجلس اخوياه


واهو يرسل الكاسه الي قدامه كقذيفه ملتهبه تنسحق


بلا رحمه على الجدار المقابل في وسط دهشة اخوياه


الي مايدرون وش شاف في جواله وخلا براكين


الغضب تتفجر داخله مامداهم يستوعبون رميته لكاسة


الشاهي الا واهم يشوفونه يطلع من عندهم مثل الاعصار



ومن غير ماحد يفهم وش سالفته


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 58
قديم(ـة) 12-08-2017, 01:43 AM
booony88l booony88l غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


مشكووووووورهه ع البارت الخطيرر

يالله مرررهه متحمسسسسهههه للبارت الجاي

اتوقع اول شي بيسويه نايف يخطب العنود
او ان رد العنود على مازن بيخليه يهجد
احس بتصير هوشه بين نايف والعنود بسبب انه يتجسس عليهاا
**
ونبي تحددين موعد للبارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 59
قديم(ـة) 12-08-2017, 06:56 PM
صورة نبض افكاري الرمزية
نبض افكاري نبض افكاري متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها booony88l مشاهدة المشاركة
مشكووووووورهه ع البارت الخطيرر

يالله مرررهه متحمسسسسهههه للبارت الجاي

اتوقع اول شي بيسويه نايف يخطب العنود
او ان رد العنود على مازن بيخليه يهجد
احس بتصير هوشه بين نايف والعنود بسبب انه يتجسس عليهاا
**
ونبي تحددين موعد للبارت
العفو وحياك الله


تحديد موعد للبارت صعب حاليا لاني مشغوله بس يضبط معي الوقت راح احدد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 60
قديم(ـة) 12-08-2017, 08:29 PM
صورة اسراء الرسول الرمزية
اسراء الرسول اسراء الرسول غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية :تجاعيد الزمن


يعطيك العافية عالبارت الجميييييل والرائع لدرجه ماتمنيته يخلص الصراحه من كم يوم خلصت روايتك صيته ظبي النفووووذ رائعة لاخر حد سلمت اناملك عليها وانتظرك بباقي الرواية والروايات القادمه باذن الله
دمتي بوود

الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

روايتي الثانية :تجاعيد الزمن

الوسوم
(تجاعيد , الثانيه , الزمن , بقلمي , روايتي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: في حطام قلبك هناك أزهارا ستزهر يوما ما حبي الشمـوخ روايات - طويلة 167 اليوم 04:32 AM
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 435 16-08-2017 08:04 PM
روايتي الثانية : حتى خفوقن راحت ضلوعه أقسام خذه ان كنت في محله لقيته /كاملة #xrwaiah_81 روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 72 16-08-2017 06:03 PM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM

الساعة الآن +3: 01:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1